تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم

يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم خطب اسلامية وتفسير لمعاني القران الكريم مع روابط للإستماع الى القران الكريم ومحاضرات توعوية اسلامية مع اضافة مكتبة اسلامية للكتب الاسلامية

خطبة عيد الأضحى (3)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-15-2013, 04:20 PM   #1 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 

خطبة عيد الأضحى (3)







السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

==============


خطبة عيد الأضحى (3)

{الحَمْدُ لله الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ} [الأنعام:1].
الحمد لله؛ خالق الخلق، وقاسم الرزق، ومدبر الأمر، لا راد لأمره، ولا معقب لحكمه، وهو سريع الحساب.


{الحَمْدُ للهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي المُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا} [الإسراءخطبة عيد الأضحى (3)1].


الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر ولله الحمد.


الله أكبر ما هل هلال وأدبر، الله أكبر ما حج حاج واعتمر، الله أكبر ما لبى ملب وكبر.


الله أكبر عدد من وقفوا بعرفات، الله أكبر عدد ما رُفع لله تعالى من الدعوات، الله أكبر عدد ما قضى سبحانه من الحاجات.


الله أكبر، كم من قلب لله تعالى خشع! وكم من عين من خشيته دمعت! وكم من دعوة إليه رفعت!


وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله؛ حج حجة واحدة سميت حجة الوداع.


سار عليه الصلاة والسلام في جموع غفيرة من المسلمين يريدون الائتمام به، ومعرفة المناسك منه، فكانوا مدَّ البصر رجالا وركبانا، بين يديه وعن يمينه وعن يساره ومن خلفه، فحج بهم، وعلمهم مناسكهم، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه؛ أتقى هذه الأمة قلوبا، وأزكاهم أعمالا، أثنى الله تعالى عليهم في كتابه العزيز، ورضي عنهم وإن رغمت أنوف مبغضيهم من أهل الرفض والشرك والنفاق، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.


أما بعد: فاتقوا الله تعالى وأطيعوه، واحمدوه على ما هداكم، واشكروه على ما أعطاكم؛ هداكم للإيمان، وعلمكم الشرائع والأحكام، وفرض عليكم ما يصلحكم في الحال والمعاد..

ومن عظيم نعمته عليكم، وكبير إحسانه إليكم أن بلغكم هذه العشر المباركة، وخاتمتها هذا اليوم الأغر، الذي سُمِّي في القرآن: يومَ الحج الأكبر، وأخبر النبي عليه الصلاة والسلام أنه أعظم الأيام عند الله تعالى.
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر ولله الحمد.

أيها الناس: في مكة والمشاعر المقدسة ضيوفُ الرحمن، وحجاجُ البيت الحرام، قد وقفوا بالأمس في عرفات، يعبدون ربا واحدا، ويلبسون لباسا واحدا، ويلبون تلبية واحدة..قد تباعدت بلدانهم، ولكن تقاربت في المناسك قلوبهم، اختلفت لغاتهم وألوانهم وأجناسهم فجمعتهم رابطة الإيمان؛ فجاءوا من شتى بلدانهم لهدف واحد، وغاية واحدة هي: تعظيم شعائر الله تعالى في المشاعر المقدسة، وأداء مناسك الحج والعمرة، فما ظنكم -يا عباد الله- برب جواد كريم يعطي العطاء الجزيل على العمل القليل، ويغفر الذنب العظيم..

ما ظنكم به سبحانه وقد وقف الحجيج في عرفات شعثا غبرا، تجردوا من لباسهم، وحسروا رؤوسهم ذُلاً له وتعظيما، ورفعوا أيديهم يسألونه باكين راجين متضرعين، أترونه يردهم وهذه حالهم، وهو الجواد الكريم؟!


كم من عبد طرح بالأمس نفسه على باب ربه، يتذكر ذنوبه فيخاف ويشفق، ثم يتذكر كرم ربه عز وجل وعفوه ورحمته التي وسعت كل شيء فيرجو ويرغب؟!


كم من عبد أظهر بعرفة من الذل لله تعالى، والندم على ما سلف من ذنوبه، والبكاء على خطيئته ما كان سببا في مغفرته ورحمته؟!


كم من عبد رفع يديه لله تعالى في عرفة فكان عفو الله تعالى ورحمته أسرع إليه من إرسال يديه حين أرسلها؟!


كم من عبيد لله تعالى ما غربت عليهم شمس الأمس إلا وقد غُفرت ذنوبهم، وحُطت خطاياهم، وقَبِل الله تعالى توباتهم؛ فغسل حوباتهم، واستجاب دعواتهم.


جاء في حديث جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ما من يوم أفضل عند الله من يوم عرفة ينزل الله إلى السماء الدنيا فيباهي بأهل الأرض أهل السماء فيقول: انظروا إلى عبادي شعثا غبرا ضاحين جاؤوا من كل فج عميق يرجون رحمتي ولم يروا عذابي فلم يُرَ يوم أكثر عتقا من النار من يوم عرفة) رواه أبو يعلى وصححه ابن حبان.


كم من عبيد ما خرجوا بالأمس من عرفة إلا وقد نالوا من الرحمن مرادهم، والبارحة باتوا ليلتهم في مشعر مزدلفة، ووقفوا فجر هذا اليوم عند المشعر الحرام يذكرون الله تعالى ويعظمونه، ويسألونه ويرجونه، وهم الآن في طريقهم إلى الجمرات؛ ليرموها مكبرين الله تعالى ومعظمين، ثم يتقربون إلى الله تعالى بهداياهم كما تتقربون أنتم اليوم إليه سبحانه بضحاياكم، ثم يُحلوا إحرامهم، ويطوفوا بالكعبة الشريفة {ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالبَيْتِ العَتِيقِ} [الحج:29].

فما أجلها من شعائر! وما أعظمها من مناسك!! فاللهم اقبل منا ومن الحجاج ومن سائر عبادك المؤمنين.
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر ولله الحمد.

أيها المسلمون: في هذا اليوم العظيم تراق الدماء شكرا لله تعالى على ما سخر لنا من بهيمة الأنعام {وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ الله عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرِ المُخْبِتِينَ} [الحج: 34].

أنعام وهبنا الله تعالى إياها، وسخرها لنا، ورزقنا أثمانها، وهدانا إلى التقرب إليه بها ، ثم ننتفع بلحمها، وهي لنا، ولا يأخذ ربنا منها شيئا، ثم يأجرنا عليها، فما أوسع كرم ربنا علينا! وما أكثر إحسانه إلينا! وما أشد رحمته بنا! {وَالبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ الله لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ الله عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا القَانِعَ وَالمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ * لَنْ يَنَالَ اللهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ المُحْسِنِينَ} [الحج:36-37] وقد أمرنا عز وجل بنحرها في هذا اليوم العظيم عقب الصلاة فقال سبحانه وتعالى {فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ} [الكوثر: 2] وقد قال بعض العلماء بوجوبها لمن قدر عليها، فامتثلوا أمر الله تعالى، واحمدوه على هذه النعمة العظيمة، واشكروه عليها، وكبروه كما أمركم، وطيبوا بها نفسا، واختاروا أطيبها وأسمنها وأنفسها؛ فإنها قربة لله تعالى، ثم هي عائدة إليكم.

الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر ولله الحمد.

أيها المسلمون: في هذه الأيام العظيمة قد جمع الله تعالى الحجاج في صعيد واحد، وبمنسك واحد، ولباس واحد، وإن تباعدت بلدانهم، واختلفت ألسنتهم وألوانهم، وتباينت ثقافاتهم وعاداتهم، وهذا الاجتماع في المشاعر؛ لأداء الشعائر والمناسك، وعلى هذه الهيئة الواحدة مُشْعِرٌ بلزوم اجتماع كلمة المسلمين، ودالٌ على وجوب تآلفهم وتكاتفهم؛ فإن رابطة الإيمان أقوى رابطة {إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ} [الحجرات: 10].

كيف؟! وقد أمر الله تعالى عباده المؤمنين بذلك فقال سبحانه {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ الله جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا} [آل عمران: 103] وفي الآية الأخرى {وَأَطِيعُوا اللهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} [الأنفال: 46].


إن اجتماع كلمة المسلمين مطلب ديني، وواجب شرعي، وهو سبب العز والنصر والقوة، فواجب على المسلمين أن يسعوا إليه، ويعملوا به، ويجتنبوا أسباب الفرقة والاختلاف والتنافر والبغضاء، وإن أعداء الإسلام في القديم والحديث ما نالوا من المسلمين إلا بعد أن دسوا الدسائس فيهم، وسعوا بالوشاية بينهم، وأشعلوا فتيل الفتنة في أوساطهم، فكان التفرق والاختلاف، ونتج عنه تباغض القلوب وتنافرها، ومن ثم الاحتراب والاقتتال.


ونتيجة لهذا التفرق والاختلاف بلغ ضعف المسلمين مداه، وقرب عجزهم من منتهاه؛ حتى سبَّ الكافرون دينهم، ودنسوا قرآنهم، وسخروا من أحكام شريعتهم، واعتدوا على نبيهم محمد صلى الله عليه وسلم بالتنقص والازدراء والاتهام، والمسلمون لا يملكون حيال ذلك أكثر من الشجب والاستنكار.


لقد احتل الغاصبون أراضيهم، وعبثوا بأعراضهم، ونهبوا ثرواتهم، وأهانوا إخوانهم، وتطاولوا على مقدساتهم، ولهم مشاريع إجرامية خبيثة في تمزيق بلاد المسلمين، والاستيلاء عليها، تُعْرَفُ بالشرق أوسطية والشرق الأوسط الكبير ثم الجديد، ولا يملك أكثر المسلمين إزاء ذلك إلا الانتظار والترقب عما تسفر عنه الأحداث، وهذا منتهى الضعف وغاية العجز.


وقد نتج عن هذه المحنة العظيمة فتنتان كبيرتان هما: فتنة الإرجاء، وفتنة التكفير.


أما فتنة الإرجاء فحمل لواءها مبتدعة استهانوا بحرمات الله تعالى، وعظموا البشر أكثر من تعظيمهم للرب جل جلاله، وقدموا أقوالهم على نصوص الشريعة، وحرفوا المحكمات لإشباع أهوائهم، وإرضاء غيرهم..


يقتاتون بأعراض الصالحين والمصلحين، ويرتزقون بأذيتهم، ويحاولون الصعود على أكتاف غيرهم..


فيهم من الحمق والغفلة، والحقد والضغينة ما اسودت به قلوبهم، وغشى على أبصارهم، وغطى عقولهم فلم يميزوا صديقا من عدو، ولا ناصحا من مخادع، نعوذ بالله تعالى من الحمق والغفلة والضلال والهوى.


واستغلهم منافقون حاقدون لهم مشاريع تخريبية في بلاد المسلمين، وتغيير دينهم، وإبطال شريعتهم، وإفساد نسائهم وأولادهم، ولهم حبال ممتدة مع أعداء الخارج..


قد اجترئوا في هذا العصر على حمى الشريعة فتطاولوا علىها، وسخروا منها ومن حملتها، وطعنوا فيما لا يوافق أهواءهم الفاسدة، وآراءهم الكاسدة، فسلطوا ألسنتهم وأقلامهم على القضاء الشرعي، وعلى الاحتساب على الناس بأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر، ولم تسلم من شرهم الجمعيات الخيرية ولا حلقات تحفيظ القرآن الكريم ولا الدعوة إلى الله تعالى ولا المنابر ولا حجاب المرأة وعدم اختلاطها.


إنه تحالف شيطاني، وتآزر نكد، تواصى فيه أهل الإثم والبغي والعدوان بالمنكر فيما بينهم، وتعاونوا فيه على أهل الخير والصلاح والإصلاح، ولن يجدوا عاقبة أمرهم إلا خسرا، ودين الله تعالى عزيز منصور ولو تخلوا عنه، أو تأكلوا به، أو حاربوه؛ فإنهم الأذلون، وإن المصلحين منصورون {إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ فِي الأَذَلِّينَ} [المجادلة: 20].


وروى أَبو عِنَبَةَ الْخَوْلَانِيُّ رضي الله عنه عن رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: (لَا يَزَالُ اللهُ يَغْرِسُ في هذا الدِّينِ غَرْسًا يَسْتَعْمِلُهُمْ في طَاعَتِهِ) رواه ابن ماجه. فليموتوا بغيظهم فإن ما يسوؤهم باق لهم بحمد الله تعالى.

الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر ولله الحمد.

أما الفتنة الثانية وهي فتنة التكفير فقد حمل لواءها قوم لم يأخذوا من العلم والحكمة حظهم، وكان فيهم من حماس الشباب وتهورهم ما أدخلهم المضايق، وانتهى بكثير منهم إلى المهالك، فكفَّروا الحكومات، ولم يُصغوا إلى العلماء، ولا راعوا المصالح والمفاسد، ثم أَتَبَعُوا التكفير بالتفجير، فعمدوا إلى بلدان المسلمين الآمنة فأفسدوا فيها وفجروا، وراح ضحيةً لأعمالهم الخاطئة، وآرائهم الفاسدة أناس لا ذنب لهم! فيهم رجال وأطفال ونساء، قد عصم الله تعالى دماءهم بالإسلام، فأهدروها هم بلا حق.


وكانوا من حيث لا يشعرون عونا لأعداء الإسلام من الكفار والمنافقين على الطعن فيه، والنيل من عباد الله الصالحين، وما تكاد تقع بلية منهم في بقعة من البقاع المسلمة الآمنة إلا طار بها فرحا الكفار والمنافقون، ووجل منها المؤمنون والمصلحون.


وقد نتج عن تخريبهم في بلاد المسلمين مفاسد جمة، وتعطلت به مصالح عظمى، ومن له علم بالشريعة يرفض ذلك ويأباه؛ لأن الشريعة جاءت برعاية المصالح وتحصيلها، ودرء المفاسد وتعطيلها.


وواجب على المسلم طاعة إمامه الذي بايعه في المعروف، والنصح له، وأمره بالمعروف، ونهيه عن المنكر، والتعاون معه على البر والتقوى، والصبر على الأذى في ذلك.


وحرام عليه أن يشق عصى الطاعة، أو يفارق الجماعة، روى ابن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من خَلَعَ يَدًا من طَاعَةٍ لَقِيَ اللَّهَ يوم الْقِيَامَةِ لَا حُجَّةَ له وَمَنْ مَاتَ وَلَيْسَ في عُنُقِهِ بَيْعَةٌ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً) رواه مسلم.

الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر ولله الحمد.

أيها الإخوة المؤمنون: هاتان الفتنتان العظيمتان -أعني فتنتي الإرجاء والتكفير- متقابلتان، فلا توجد إحداهما في بلد من البلدان إلا وجدت الأخرى في إثرها، وواجب على المسلمين أن يسعوا في القضاء عليهما جميعا.

إن التكفير لا يعالج بالإرجاء كما يظن ذلك المبتدعة والجهلة ومن في قلوبهم مرض، ولا يُقضى عليه بتسويغ الموبقات، والتشريع للمنكرات، وإيجاد المعاذير الباهتة للمخالفات، بل إن ذلك مما يزيد نار التكفير اشتعالا إلى اشتعالها.


وكذلك لا يعالج الإرجاء بالتكفير؛ فإن ما يقع من مخالفات، وما يُجاهِر به أهل السوء من منكرات، وما يُظهره أهل النفاق يعالج بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والصبر على ذلك.


إن هاتين الفتنتين العظيمتين: التكفير والإرجاء تعالجان بتعظيم الشريعة وتحكيمها، وحماية جنابها من عبث العابثين، وفتاوى النفعيين المضلين، ومن سخرية الأراذل والمنافقين، والأخذ بنصوصها جميعا بلا اجتزاء ولا انتقائية..

إنهما تعالجان باجتناب الهوى، واتباع الحق، وسلوك سبيل أهل العلم والعدل، واجتناب أراء أهل الجهل والهوى {يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ الله إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ الله لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الحِسَابِ} [ص: 26].

الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر ولله الحمد.

أيها المسلمون: بعد صلاتكم تتقربون إلى الله تعالى بضحاياكم، فاشكروا الله تعالى على ما هداكم وأعطاكم، وأخلصوا له في أعمالكم، واعلموا أن مشروعية ذبح الأضاحي تستمر إلى غروب شمس يوم الثالث عشر، وهو آخر أيام التشريق.

وأيام التشريق أيام عظيمة جاء ذكرها في القرآن العظيم في قول الله تعالى {وَاذْكُرُوا اللهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ} [البقرة: 203] وخُصت بذكر الله تعالى؛ كما جاء في حديث نُبَيْشَةَ الْهُذَلِيِّ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أَيَّامُ التَّشْرِيقِ أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ وَذِكْرٍ لله تعالى) رواه مسلم. فاعرفوا لها فضلها، واقدروها حق قدرها، واعمروها بذكر الله تعالى.

الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر ولله الحمد.

عباد الله: افرحوا بعيدكم، وأطيعوا فيه ربكم، وطهروا قلوبكم، واحذروا المنكرات في هذه الأيام العظيمة، فليس من شكر الله تعالى على نعمه وفضله أن يُعصى في أيام ذكره وشكره.

بَرْوا والدِيكم، وصلوا أرحامكم، وأكرموا جيرانكم، ولينوا لإخوانكم،ولا تنسوا المجاهدين والمرابطين والمهاجرين من صالح دعائكم؛ فإنهم أحوج ما يكونون إليه.


أعاده الله تعالى علينا وعليكم وعلى المسلمين جميعا باليمن والإيمان، والسلامة والإسلام، وتقبل الله تعالى منا ومنكم صالح الأعمال.


{إِنَّ اللهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [الأحزاب: 56].






=============
القرآن الكريم
السيـــرة النبويـــة
مكتبة بحرجديد

محاسن الأخلاق (1)
محاسن الأخلاق (2)
محاسن الأخلاق (3)
محاسن الأخلاق

أشد حياءً من
الوفاء عند الرسول
صفات الرسول الخَلْقية
تفاؤل الرسول
مقام عبودية النبي
أبوةُ الرسولِ
ضحك الرسول
فضائل النبي
شفقة النبي
عدل الرسول

مزاح النبي
زهد النبي
صفة كلام النبي
عبادة النبي
تواضع النبي

حياء النبي
عشرة النبي
الأدب مع النبي

والمدينة خير لهم
المثل الأعلى
الأسوة الحسنة
أحباب الله من القرآن
لفت الأنظار إلى الإيثار



كتاب الحج.. البخاري
مناسك الحج، بن باز
الحج والعمرة .. العثيمين
السنن في مناسك الحج
آيات الحج ..عند المفسرين
آيات الحج من سورة الحج
آيات الحج في القرآن(1)
آيات الحج في القرآن(2)
آيات الحج في القرآن(3)
آيات الحج في القرآن(4)
آيات الحج في القرآن(5)

آيات الحج في القرآن(6)
آيات الحج في القرآن(7)
آيات الحج في القرآن(8)
آيات الحج في القرآن(9)
آيات الحج في القرآن(10)
آيات الحج في القرآن(1 - 10)

الفوائد المترتبة على التقوى
أركان الحج وواجباته وسننه
آداب الحج
الاعتبار باعمال الحج

كتاب الحج شرح السحيم
الحج في سورة الحج
الحج في الكتاب والسنة
منافع الحج
الحج وفوائده
بين الحج والصلاة
الحج والعيد

أحكام صلاة العيد
الحج من عمدة الفقه
الحج من عمدة الفقه
الحج من رياض الصالحين
آيات الحج (1)
آيات الحج (2)
آيات الحج (3)
آيات الحج (4)
آيات الحج (5)
آيات الحج (6)







=
==================

===============
===============







======================
القرآن الكريمالروافضخطب ودروسصفة الصلاةما تودُ وتسألُاختبار الذكاء
مكتبـــة القرآندليل الأعشابقواعد قرآنيةكنز الأعلام.الأسماكقطوف
من التاريخرحلة أمـواج (4)مكتبة بحرجديدجواهر ودررخُلقت فريداًانهار العالم
أروع امرأةفي مدح الرسولتأملات تربويةروابط ممتعــةالبخاري ومسلمإيـــداع قلب
كتاب الطهارة كتاب الصلاةكشكولخير جليسالسيـرة النبويةأيُ قلبٍ تملكيهِ
سوريا الأبية أضواء البيانإعصارُ حزنٍ
الإتصال مجانيقد ينفذ صبـريبلاد الشام
الاداب الشرعية تجميع العطاء فضائلمجالس رمضانأعمال القلوبالست من شوال
سطور لابن القيمالنمل أسرار شخصيتك هنا الأدوات في اللغةوطن الشموخمحاسن الأخلاق






قال النبي صلى الله عليه وسلم : مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلَاةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا.. وقال صلى الله عليه وسلم: أحب الكلام إلى الله أربع: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، لا يضرك بأيهن بدأت.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تسبوا أحدًا من أصحابي، فإنّ أحدَكم لو أنفق مثل أحدٍ ذهبًا ما أدرك مدَّ أحدهم ولا نصيفَه.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قام بعشرِ آياتٍ لم يُكتَب من الغافلين ، ومن قام بمائة آيةٍ كُتِبَ من القانتين ، ومن قام بألف آيةٍ كُتِبَ من المُقَنْطَرِينَ.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رَحِمَ الله أمرأً صلى قبل العصر أربعاً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من صلى في اليوم والليلة أثني عشرة ركعةً تطوعاً ، بنى الله له بيتاً في الجنة.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أيُعجزُ أحدكم ، أن يكسِبَ كل يومٍ ألف حسنةٍ ؟ يسبح الله مائة تسبيحةٍ، فيكتُبُ اللهُ له بها ألف حسنةٍ ، أو يحُطُّ عنهُ بها ألف خطيئةٍ.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من دعا لأخيه بظهر الغيب قال الملك الموكَّل به: آمين ولك بمثله.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من ذبَّ عن عِرْضِ أخيه بالغَيْبة ، كان حقاً على اللهِ أن يُعْتِقَهُ من النَّار.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كان سهلاً هيناً ليناً ، حرَّمه الله على النَّار.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن في الجنَّة غُرفاً يُرى ظاهرُها منْ باطنِها ، وباطنُها من ظاهرِها، أعدَّها الله تعالى لمن أطعمَ الطَّعامَ ، وألانَ الكلامَ ، وتابع الصِّيامَ ، وصلى بالليلِ ، والناسُ نيام.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من عاد مريضاً ، أو زار أخاً له في الله ، ناداه منادٍ :أن طبتَ وطابَ ممشاكَ ، وتبوَّأتَ من الجنةِ منزلاً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: طوبى لمنْ وجَدَ في صحيفتِهِ استِغفاراً كثيراً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من استَغْفرَ للمؤمنينَ والمؤمناتِ ، كتبَ الله له بكلِّ مُؤمنٍ ومؤمنةٍ حسنة..
=============
اللهم اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات يوم يقوم الحساب.
















بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2013, 04:58 AM   #2 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
بوركت يمناك على الطرح المبارك

وجزيت عنا كل الخير

كان كل حرف شاهد لك لا عليك
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-27-2013, 05:27 PM   #3 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
روانة

شكـــــــــــــــراً على الحضور الجميل وربي يعطيك العافيـــــــــــــــــة،،،،
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2013, 11:56 AM   #4 (permalink)
Adnan0999
مشرف متميز سابقاً
 
الصورة الرمزية Adnan0999
 
جزاك الله خير على الموضوع وجعلها في ميزان حسناتك
Adnan0999 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2014, 05:11 PM   #5 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
عدنان

شكـــــــــــــــراً على الحضور الجميل وربي يعطيك العافيــــــــــــــــــة،،،،
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خطبة عيد الأضحى (1) بحرجديد يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 4 01-11-2014 05:12 PM
خطبة عيد الأضحى (2) بحرجديد يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 4 01-11-2014 05:12 PM
خطبة عيد الأضحى لعام 1428هـ .. عيشوا للآخرة :: لفضيلة الشيخ محمد سعيد رسلان حفظه الله Aboabdalah يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 2 12-21-2013 12:34 PM

الساعة الآن 10:12 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103