تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه

مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه مواضيع اسلامية عامة (بما يتفق مع مذهب أهل السنه والجماعه).

بين الحج والصلاة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-14-2013, 04:28 AM   #1 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 

بين الحج والصلاة








السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


==============





بين الحج والصلاة






القدر نوعان:

شرعي: وهو مجموعُ التكاليف التي تَعبَّد الله بها الناس، مِن أعمال القلب واللِّسان والجوارح، وتَحقُّق هذا القَدْر متروك لإرادة الناس، ففاعلون له أو تارِكون.



كَوْني: وهو ما قدَّره الله تعالى ليكون، وليس لإرادةِ الناس إليه سبيل.



وقد يتداخَل القَدَران، فيكون بين العبادات التي هي أقدارٌ شرعية تشابهٌ كونيٌّ، ومِن ذلك: الحج والصلاة.



والحج والصلاة عبادتان عظيمتان، الأولى خُفِّف في وجوبها إلى سقوطها بعدمِ الاستطاعة، والثانية شُدِّد في أدائها إلى سقوطها عن أمواتِ المسلمين فقط، أمَّا أحياء المسلمين فلا بدَّ أن يصلُّوا بأيَّة كيفيَّة كانت [بخلاف حالتي الحيض والنفاس].



وعظَمةُ كلِّ عبادةٍ منهما تتحقَّق بخلاف طريقة الأخرى، فالحجُّ تتحقَّق عظمته مِن خلال ضخامةِ أدائه، والصلاة مِن خلال تَكرار أدائها واستمرارها.



وثمة قضية أخرى:

إنَّ هناك تشابهًا بين الحج والصلاة، وقد خَصَّصتُ هذا المقال لبيان عظمةِ التشريع من خلال بيان هذا التشابه، وتحليل مظاهره.



1ـ التشابه في الدعوة الإلهية:

قال - تعالى -: ﴿ وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ ﴾ [الحج: 27 - 28].



وتَروي التفاسير "أنه قال: يا رب، وكيف أبلغ الناس وصوتي لا ينفذهم؟ فقيل: نادِ وعلينا البلاغ".



فقام على مقامه، وقيل: على الحجر، وقيل: على الصفا، وقيل: على أبي قُبَيس، وقال: يا أيها الناس، إن ربكم قد اتَّخذ بيتًا فحجُّوه، فيقال: إنَّ الجبال تواضعتْ، حتى بلغَ الصوتُ أرجاءَ الأرض، وأسمَعَ مَن في الأرحام والأصلاب، وأجابه كلُّ شيء سمعه مِن حَجَر ومَدَر وشجر، ومَن كتَب الله أنه يحجُّ إلى يوم القيامة: "لبَّيْك اللهمَّ لبَّيْك".



هذا مضمون ما رُوي عن ابن عباس، ومجاهد، وعكرمة، وسعيد بن جُبَير، وغيرِ واحد من السَّلف، والله أعلم"؛ ا.هـ [ابن كثير، تفسير الحج: (27، 28)].



فكلُّ هؤلاء حولَ الكَعْبة كلَّ عام يُجيبون دعوة إبراهيم - عليه السلام - من قبل؛ ولذلك صارتِ التلبيةُ شعارَ الحجَّاج.



وكذلك للصلاةِ أذان.

حي على الصلاة .. حي على الفلاح

ولا يكون أحدٌ مفلحًا في الآخِرة إلا المصلِّين، ولمَّا كان أذان الحج مقصدُه لذِكر الله تعالى، كان أذان الصلاة ذِكرًا لله، ودعوةً لذكر الله.



فأنتَ كأنَّك تحجُّ خمسَ مرَّات في اليوم قاصدًا لبيت الله، مستجيبًا لدعوته تعالى.



2ـ التشابه في فكرة "القصد":

الحجُّ لغة: القصْد، ولكنَّ بينهما فرقًا، بيَّنه أبو هلال العسكريُّ في كتابه "الفروق اللغوية"، قال: الفرق بين الحج والقصد: أن الحج هو القصْد على استِقامة، ومن ثم سُمِّي قصْدُ البيت حجًّا؛ لأن من يقصد زيارة البيت لا يَعدِل عنه إلى غيره، ومنه قيل للطريق المستقيم: مَحَجَّة.



والقصْد هنا قرينُ النية والعزْم؛ لأنَّ القاصد لا بدَّ أن يكون ناويًا عازمًا على ما قصَد، ولما كانتْ كلُّ عبادة قصدًا إلى الله تعالى، مُيِّز الحج بأنه قصْدٌ إلى بيت الله الحرام، وكانتِ الصلاة مشابهةً لهذا في كونها قصدًا إلى بيت مِن بيوت الله، وهذا باعتبارين:

الأول: أنَّ المصلِّي قاصدٌ لمسجدٍ تُقام فيه الصلاة لله.



الثاني: أنَّ المصلِّي لا بدَّ أن يستقبل الكعبة التي يقصدها الحجَّاج.



فنحن نقصِد في الصلاة بيتَ الله الأوَّل.



الأمر الذي يعكس قِيمةَ صلاة الجماعة في المسجد في تحقيقِ معنى التشابه في القصْد بيْن الحج والصلاة.



وهناك أمرٌ عامٌّ يُمكن الكلام عنه عندَ الكلام على فِكرة "القصد" في أداء العبادة، إنَّه الفرْق بين العادة والعبادة، فالأُولى لا تُفعَل بقصد، والثانية تُفعَل بقصد، وقيمة هذا التفريق بيانُ أنَّ العبادة الخالية من القَصْد إما أن تَبطُل كلُّها كالصلاة، وإمَّا أن يقلَّ أجرها.



وهذا مقامُ السؤال: هل نُحقِّق معنى القصْد لله في عباداتنا؟

3ـ المضمون التعبُّدي:

أول ذلك: ذكر الله تَعالى:

ذِكْر الله تعالى في الحج مقصودٌ بنص القرآن: ﴿ لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ ﴾ [الحج: 28]، وبنصِّ الحديث: عن عائشة - رضي الله عنها – قالت: سمعتُ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((إنَّما جُعل الطواف بالبيت وبين الصفا والمروة ورمي الجمار لإقامة ذِكْر الله))؛ أبو داود: 1890، وحسَّنه الشيخ الأرنؤوط، وهذا الذِّكْرُ هو مصبُّ العبادات كلها أساسًا، ولكن أظهر مجالَيْه: الحج والصلاة.



فالحجُّ والصلاة مجموعُ أفعال وأقوال مَقصدُها ذكْر الله على نحوٍ مِن الخشوع والخضوع، في الحجِّ طواف وسعْي ورمل، وفي الصلاة قِيام وركوع وسجود، وفيهما معًا ذِكْرٌ لله، ودعاء وقراءة قرآن.



ولذلك: الطواف صلاة، فالطواف يقوم مقامَ رَكعتي تحية المسجِد في بيت الله الحرام، ويقوم مقامَ رَكَعات التطوُّع كذلك.



ثاني ذلك: إقامةُ التوحيد مِن خلال التوحُّد:

لكلِّ حقيقة مقتضًى، وأعظمُ الحقائق: لا إله إلا الله، التوحيد.



والحج والصلاة مظهرٌ جماعي للتوحيد، الحجُّ جماعةٌ كبرى، والصلوات تؤدَّى في جماعةٍ أخرى، ولأجْلِ ذلك المقصد - التوحُّد لإقامة التوحيد - شدَّد الإسلام في أداء الصلوات في جماعة، وسَلَك مسلكَ الترغيب والترهيب؛ عن عبدالله بن عمر: أن رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((صلاة الجماعة تفضُل صلاةَ الفذِّ بسبع وعشرين دَرَجة))؛ البخاري (645).



هذا في الترغيب، وأمَّا في الترهيب فلم أقَعْ على أشدَّ مِن هذا الحديث: عن أبي هريرة - رضي الله عنه -: أنَّ رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم – قال: ((والذي نفْسي بيده، لقدْ هممتُ أنْ آمرَ بحطب فيُحطَب، ثم آمر بالصلاة فيؤَذَّن لها، ثم آمر رجلاً فيؤم الناس، ثم أُخالف إلى رجالٍ فأُحرِّق عليهم بيوتهم، والذي نفسي بيده، لو يعلم أحدُهم أنه يجد عرقًا سمينًا أو مِرْمَاتَيْن حسنَتَيْن لشَهِد العِشاء))؛ البخاري (644).



وإنَّما يُشدَّد على الشيء بقدْر أهميته، ولو أنَّ كل أحد عبدَ الله وحْدَه لأضلَّ الشيطانُ جميعَ المسلمين، وإنما يعجزه عن إضلالِ الجميع تجمُّعُهم على أداء العبادات، واستمِعْ لهذا الحديث: عن معدان بن أبي طلحة اليعمري قال: قال أبو الدرداء - رضي الله عنه -: أينَ مسكنُك؟ قال: قرية دون حِمص، قال أبو الدرداء: سمعتُ رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((ما مِن ثلاثة نفرٍ في قرية ولا بدوٍ لا تُقام فيهم الصلاةُ، إلاَّ استحْوَذ عليهم الشيطان، فعليك بالجماعةِ، فإنَّما يأكُلُ الذئبُ مِنَ الغنمِ القاصيةَ))؛ المستدرك (765)، وصحَّحه الذهبي.



فما دام المسلمون في جماعةِ الحجِّ وجماعة الصلاة، فالأمَّة في خير على هَنَاتِها.



4ـ التشابه في معاني العبودية:

أوَّل المعاني الإيمانية التي تُستشعَر في الحج: الاستسلام لله تعالى؛ لأنَّك تُؤمر فيه بأفعال لا تعليلَ لها إلا ذلك، أو لها تعليلٌ غير ظاهِر لك، فكلُّ ما تفعل مِن طواف وسعْي ورَمل، وصعود وهبوط، ورمي للجمرات، وكذلك أنتَ في الصلاة تقوم بأفعال: تقِف وتركَع وتسجد، بترتيبٍ لا يختلط.



والاستسلام لله هو مضمونُ طاعته، وقد يُشْغَل المؤمن بالبحث في حِكمة الله في العبادة، ولكن جهل الحِكمة لا يُفضي إلى ترْك العبادة، وهذا معنَى التسليم.



أمَّا ثاني هذه المعاني: التساوي أمامَ الله تعالى.



فالناس في الحجِّ متساوون، كلُّهم يدعو ربًّا واحدًا، وكذلك هم في الصلاة، مستوون في العبودية لا يَختلفون إلا في العملِ بمقتضاها.



إذا تأدَّب الناس بأدبِ الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - في أداء الحج صاروا كلُّهم سواءً، لن تعرفَ الغني مِن الفقير، كلهم يلبسون شيئًا واحدًا، لا ينتمي للدنيا، ولن تعرِفَ القويَّ من الضعيف، فلا مزاحمةَ ولا تدافُع، والكلُّ يَلين للكلِّ، والكلُّ يحمل الكلَّ.



هكذا ينبغي أن يكون التديُّن.



5ـ التشابه في حضور الملائكة:

الحُجَّاج يطوفون حولَ الكعبة في الأرض، والملائكة يطوفون حول البيت المعمور في السماء، والبيت المعمور ((يدخُله كلَّ يوم سبعون ألْف مَلَكٍ، ثم لا يعودون إليه))؛ مسلم (429).



وفي الصلاة تصطفُّ الملائكة مع المصلين ويشاركونهم في التأمين؛ قال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إذا أمَّنَ القارئ فأمِّنوا؛ فإنَّ الملائكةَ تُؤمِّن، فمَن وافق تأمينه تأمين الملائكة غُفِر له ما تَقدَّم من ذَنبِه))؛ البخاري (6402).



فالتوافُقُ بيْن الملائكة والمصلِّين يغفر الله به لعبدِه المؤمن، وهل ثَمَّة شيء أحسن مِن موافقة قوم ﴿ لاَ يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ﴾ [التحريم: 6]؟!



6ـ التشابه بين الحج والصلاة في الأجر:

عن أبي هُريرةَ - رضي الله عنه - قال: قال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((من أتَى هذا البيت فلم يرفثْ ولم يفْسُق، رجَعَ كما ولدتْه أمُّه)).



فالحجُّ المبرور يُنقِّي صاحبَه مِن الذنوب.



وكذلك الصلاة تفعَل؛ عن عبدالله بن مسعود - رضي الله عنه - عن النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((تَحْتَرِقون تحترقون، فإذا صليتم الفجْرَ غسلتها، ثم تَحْترقون تحترقون، فإذا صليتم الظهر غسلتْها، ثم تَحْترقون تحترقون، فإذا صليتم العصر غسلتْها، ثم تَحْترقون تحترقون، فإذا صليتم المغرب غسلتْها، ثم تَحْترقون تحترقون، فإذا صليتم العشاء غسلتْها، ثم تنامون فلا يُكتب عليكم شيءٌ حتى تستيقظون))؛ المعجم الكبير (2224).



وآخر القول:

إنَّ وَحْدَة الشريعة دليلٌ على وَحْدة الشارع.



وإنَّ كلمة "لا إله إلا الله" التي جمعتْنَا في حجِّنا وفي صلاتنا لَحَرِيَّة أن تجمعَنا في حياتنا ومعاملاتنا.
﴿ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ ﴾ [آل عمران: 13].









=============
القرآن الكريم
السيـــرة النبويـــة
مكتبة بحرجديد

محاسن الأخلاق (1)
محاسن الأخلاق (2)
محاسن الأخلاق (3)
محاسن الأخلاق

كتاب الحج.. البخاري
مناسك الحج، بن باز
الحج والعمرة .. العثيمين
السنن في مناسك الحج
آيات الحج ..عند المفسرين
آيات الحج من سورة الحج
آيات الحج في القرآن(1)
آيات الحج في القرآن(2)
آيات الحج في القرآن(3)
آيات الحج في القرآن(4)
آيات الحج في القرآن(5)

آيات الحج في القرآن(6)
آيات الحج في القرآن(7)
آيات الحج في القرآن(8)
آيات الحج في القرآن(9)
آيات الحج في القرآن(10)
آيات الحج في القرآن(1 - 10)

الفوائد المترتبة على التقوى
أركان الحج وواجباته وسننه
آداب الحج
الاعتبار باعمال الحج

أحباب الله من القرآن
لفت الأنظار إلى الإيثار

كتاب الحج شرح السحيم

أشد حياءً من
الوفاء عند الرسول
صفات الرسول الخَلْقية
تفاؤل الرسول
مقام عبودية النبي
أبوةُ الرسولِ
ضحك الرسول
فضائل النبي
شفقة النبي
عدل الرسول

مزاح النبي
زهد النبي
صفة كلام النبي
عبادة النبي
تواضع النبي

حياء النبي
عشرة النبي
الأدب مع النبي

الحج في سورة الحج
الحج في الكتاب والسنة
منافع الحج
الحج وفوائده
بين الحج والصلاة
الحج والعيد






=
==================

===============
===============







======================
القرآن الكريمالروافضخطب ودروسصفة الصلاةما تودُ وتسألُاختبار الذكاء
مكتبـــة القرآندليل الأعشابقواعد قرآنيةكنز الأعلام.الأسماكقطوف
من التاريخرحلة أمـواج (4)مكتبة بحرجديدجواهر ودررخُلقت فريداًانهار العالم
أروع امرأةفي مدح الرسولتأملات تربويةروابط ممتعــةالبخاري ومسلمإيـــداع قلب
كتاب الطهارة كتاب الصلاةكشكولخير جليسالسيـرة النبويةأيُ قلبٍ تملكيهِ
سوريا الأبية أضواء البيانإعصارُ حزنٍ
الإتصال مجانيقد ينفذ صبـريبلاد الشام
الاداب الشرعية تجميع العطاء فضائلمجالس رمضانأعمال القلوبالست من شوال
سطور لابن القيمالنمل أسرار شخصيتك هنا الأدوات في اللغةوطن الشموخمحاسن الأخلاق






قال النبي صلى الله عليه وسلم : مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلَاةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا.. وقال صلى الله عليه وسلم: أحب الكلام إلى الله أربع: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، لا يضرك بأيهن بدأت.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تسبوا أحدًا من أصحابي، فإنّ أحدَكم لو أنفق مثل أحدٍ ذهبًا ما أدرك مدَّ أحدهم ولا نصيفَه.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قام بعشرِ آياتٍ لم يُكتَب من الغافلين ، ومن قام بمائة آيةٍ كُتِبَ من القانتين ، ومن قام بألف آيةٍ كُتِبَ من المُقَنْطَرِينَ.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رَحِمَ الله أمرأً صلى قبل العصر أربعاً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من صلى في اليوم والليلة أثني عشرة ركعةً تطوعاً ، بنى الله له بيتاً في الجنة.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أيُعجزُ أحدكم ، أن يكسِبَ كل يومٍ ألف حسنةٍ ؟ يسبح الله مائة تسبيحةٍ، فيكتُبُ اللهُ له بها ألف حسنةٍ ، أو يحُطُّ عنهُ بها ألف خطيئةٍ.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من دعا لأخيه بظهر الغيب قال الملك الموكَّل به: آمين ولك بمثله.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من ذبَّ عن عِرْضِ أخيه بالغَيْبة ، كان حقاً على اللهِ أن يُعْتِقَهُ من النَّار.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كان سهلاً هيناً ليناً ، حرَّمه الله على النَّار.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن في الجنَّة غُرفاً يُرى ظاهرُها منْ باطنِها ، وباطنُها من ظاهرِها، أعدَّها الله تعالى لمن أطعمَ الطَّعامَ ، وألانَ الكلامَ ، وتابع الصِّيامَ ، وصلى بالليلِ ، والناسُ نيام.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من عاد مريضاً ، أو زار أخاً له في الله ، ناداه منادٍ :أن طبتَ وطابَ ممشاكَ ، وتبوَّأتَ من الجنةِ منزلاً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: طوبى لمنْ وجَدَ في صحيفتِهِ استِغفاراً كثيراً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من استَغْفرَ للمؤمنينَ والمؤمناتِ ، كتبَ الله له بكلِّ مُؤمنٍ ومؤمنةٍ حسنة..
=============
اللهم اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات يوم يقوم الحساب.

















التعديل الأخير تم بواسطة بحرجديد ; 10-14-2013 الساعة 04:38 AM
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-14-2013, 03:19 PM   #2 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
بوركت يمناك على الطرح المبارك

وجزيت عنا كل الخير

كان كل حرف شاهد لك لا عليك
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-14-2013, 03:19 PM   #3 (permalink)
كروانووو
عضو موقوف
احساااس عااالى
 
حياكم الله
يسلموووووووووووووووووووووووووووووووووو
لكم احلى وارق الامنيات
كروانووو غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-15-2013, 02:45 PM   #4 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
روانة

شكـــــــــــــــراً على الحضور الجميل وربي يعطيك العافيـــــــــــــــــة،،،،
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-16-2013, 10:06 AM   #5 (permalink)
( ام محمد )
مسئول المسابقات - مصممة مبدعة - عطر المنتدى - الفائز بمسابقة حواء الرمضانيـة
بلسم الروح
 
الصورة الرمزية ( ام محمد )
جزاك الله خيرا ع الطرح الرائع

وجعله فى ميزان حسناتك باذن الله
( ام محمد ) غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2013, 04:16 PM   #6 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
كروانووو

شكـــــــــــــــراً على الحضور الجميل وربي يعطيك العافيـــــــــــــــــة،،،،
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-21-2013, 05:01 PM   #7 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
ام محمد

شكـــــــــــــــراً على الحضور الجميل وربي يعطيك العافيـــــــــــــــــة،،،،
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-24-2013, 02:01 AM   #8 (permalink)
بدر الازمان
عضو موقوف
 
~~[ تسلم يمينك على طرحك

جزاك الله الف خير ~~]
بدر الازمان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-24-2013, 12:01 PM   #9 (permalink)
سما الأمنيات
عضو موقوف
 
جزاك الله الجنان
سما الأمنيات غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-24-2013, 11:48 PM   #10 (permalink)
بياع ورد
مشرف المنتدى العام
صلوا على الحبيب
 
الصورة الرمزية بياع ورد
بارك الله فيك أخي وجزاك الله خير الجزآء
بياع ورد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الوضوء والصلاة ( م ) إندماج الأرواح مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 1 12-12-2012 01:16 AM
أبنائنا ... والصلاة ... أحلا روح عالم حواء الرومانسية 2 07-24-2011 03:26 PM
الحج والعمرة .. تعريف الحج .. اصول الحج ..ارشادات الحج دموع الملائكة مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 5 11-24-2009 08:18 AM
الأندروفين .....والصلاة اصغر ملك الصحة والطب البديل | حميات غذائية 6 10-31-2009 12:26 AM
أبناءنا والصلاة RAMADAN ABDUO A مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 0 09-09-2003 10:35 AM

الساعة الآن 09:00 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103