تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات تعليمية Educational Forums > رمضانيات 2017 فعاليات شهر رمضان

رمضانيات 2017 فعاليات شهر رمضان شهر رمضان | الخيمة الرمضانية 1438 - أجمل أوقاتك الرمضانية أقضيها معن وتابع جديد حلويات رمضان سهلة التحضير لعائلتك

كف الأذى عن الناس عبادة --- معا على طاعة الله ---

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-22-2013, 07:32 PM   #1 (permalink)
farouk04
رومانسي نشيط
باحث معدوم عن هوية
 
الصورة الرمزية farouk04
 

ADS
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى farouk04
كف الأذى عن الناس عبادة --- معا على طاعة الله ---






كف الأذى عن الناس عبادة،

ذلك إن الخير ليس محصوراً في أداء الشعائر فحسب، قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الإسلام أفضل؟ قال: من

سلم المسلمون من لسانه ويده، وان من محاسن هذا الدين أن جعل كف الشر والأذى عن الناس صدقة يتصدق بها المرء على نفسه.
قال أبو ذر رضي الله عنه: سألت النبي صلى الله عليه وسلم: أي العمل أفضل؟ قال: إيمان بالله، وجهاد في سبيله، قلت: فأي الرقاب أفضل؟ قال:
أعلاها ثمنا، وأنفسها عند أهلها، قلت: فإن لم أفعل؟ قال: تعين صانعاً، أو تصنع لأخرق، قال: فإن لم أفعل؟ قال: تدع الناس من
الشر فإنها صدقة تصدق بها على نفسك. والمسلم كما يؤجر على فعل الطاعات وبذل المعروف، كذلك يؤجر على كف الأذى وصرف
الشر عن الناس، لأن ذلك من المعروف وداخل في معنى الصدقة. وفي الحديث: وإماطة الأذى عن الطريق صدقة. والله عز وجل كما
تعبدنا بفعل الطاعات تعبدنا أيضا بحفظ حرمة المسلمين وعدم التعدي عليها بنوع من الأذى. والإيذاء ورد فيه وعيد شديد
وعقوبة أخروية قال تعالى: «وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا». جاء رجل إلى
رسول الله فقال: يا رسول الله إن فلانة يذكر من كثرة صلاتها وصيامها وصدقتها غير انها تؤذي جيرانها بلسانها، قال: هي في
النار، قال يا رسول الله، فإن فلانة يذكر من قلة صيامها وصلاتها وصدقتها وأنها تصدق بالأثوار من الأقط ولا تؤذي جيرانها
بلسانها، قال: هي في الجنة، وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: لا يتناج اثنان دون واحد، فإن ذلك يؤذي المؤمن والله -عز وجل- يكره أذى
المؤمن، وإيصال الأذى للآخرين يفضي إلى وقوع العداوة والبغضاء بين الناس، وقطيعة الرحم وانصرام حبال المودة بين
الأصحاب، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: أتدرون من المفلس؟ قالوا المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع، قال صلى الله
عليه وسل
م: إن المفلس من أمتي من

يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي وقد شتم هذا وقذف هذا وأكل مال هذا وسفك دم هذا وضرب هذا، فيعطى هذا من
حسناته وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته من قبل أن يقضي ما عليه أخذ من خطاياهم، فطُرحت عليه ثم طُرح في النار.


الإيذاء الجسدي والمعنوي
وإيذاء الغير يشكّل كل أذى حسي ومعنوي، فيدخل في ذلك الاعتداء على مال الغير وأهله وولده ودمه والاستيلاء على أملاكه بغير

وجه حق، ويشمل أيضاً الاستهزاء واللمز والسخرية بالغير، ومن الإيذاء الشائع الطعن في أنساب الناس والنقيصة لهم في المجالس
على سبيل التشهي واللهو، ومن الإيذاء الذي يستهين فيه البعض التدخل في خصوصيات الأقارب والجيران وتتبع عوراتهم، صعد
رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المنبر، فنادى بصوت رفيع فقال: يا معشر من أسلم بلسانه ولم يفضِ الإيمان إلي قلبه، لا تؤذوا المسلمين ولا
تعيّروهم ولا تتبعوا عوراتهم، فإنه من تتبّع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته، ومن تتبّع الله عورته يفضحه ولو في جوف
رحله،وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إنك إن اتبعت عورات الناس أفسدتهم أو كدت أن تفسدهم.
وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره، بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم
على المسلم حرام، دمه وماله وعرضه.
وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: من ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة، وقال: لا يرى امرؤ من أخيه عورة، فيسترها عليه، إلا دخل الجنة،

وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إن الله تبارك وتعالى ليدني منه المؤمن، فيضع عليه كنفه، ويستره من الناس، فيقول أتعرف ذنب كذا؟
أتعرف ذنب كذا؟ فيقول: نعم، يا رب حتى إذا قرره بذنوبه، ورأى في نفسه أنه قد هلك، قال له: يا عبدي، إني لم أسترها عليك في
الدنيا، إلا وأنا أريد أن أغفرها لك اليوم، فيعطى كتاب حسناته، أما الكافرون والمنافقون، فيقول الأشهاد «هؤلاء الذين كذبوا على
ربهم، ألا لعنة الله على الظالمين»، وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إن العبد ليزل عن لسانه أشد مما يزل عن قدميه، ومن أعظم الأذى لعن
الناس وتكفيرهم وتفسيقهم لأدنى شبهة، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: سباب المسلم فسوق وقتاله كفر.

مواقف

قال عبدالرحمن بن عوف: حرست مع عمر -رضي الله عنه- ليلة المدينة، فبينا نحن نمشي شبّ لنا سراج، فانطلقنا نؤمه، فلما

دنونا إذا باب مجافٍ على قوم لهم فيه أصوات ولغط، فأخذ عمر بيدي، وقال لي: أتدري بيت من هذا؟ قلت: لا، قال: هذا بيت ربيعة
بن أمية بن خلف، وهم الآن شرب، فما ترى؟ قلت: أرى قد أتينا ما نهانا الله تبارك وتعالى عنه، قال الله تعالى: «وَلَا تَجَسَّسُوا» فرجع
عمر وتركهم!
وقال مولى عقبة بن عامر: كان لنا جيران يشربون، فقلت لعقبة بن عامر: ألا أدعو عليهم الشرط، فقال: دعهم؛ فإني سمعت رسول

الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: من ستر مؤمنا خزية، فكأنما أحيا موؤودة من قبرها.
● وورد أن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-، كان يعسّ بالمدينة من الليل، فسمع صوت رجل في بيت يتغنى، فتسوّر عليه، فوجد

عنده امرأة، وعنده شراب، فقال: يا عدو الله، أظننت أن الله يسترك وأنت على معصيته؟ فقال: وأنت يا أمير المؤمنين، لا تعجل علي،
إن أكن عصيت الله واحدة، فقد عصيت الله في ثلاث: قال تعالى: «وَلَا تَجَسَّسُوا»، وقد تجسّست، وقال الله عز وجل: «وَلَيْسَ الْبِرُّ
بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا» وقد تسوّرت علي، ودخلت علي من ظهر البيت بغير إذن، وقال الله عز وجل: «لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ
بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا»، فقد دخلت بغير سلام، قال عمر -رضي الله عنه-: فهل عندك من خير إن عفوت عنك،
قال: نعم والله يا أمير المؤمنين، لئن عفوت عني لا أعود لمثلها أبدا، قيل: فعفا عنه، وخرج وتركه!

أقوال:
قال الفضيل بن عياض: والله ما يحل لك أن تؤذي كلبا ولا خنزيرا بغير حق، فكيف تؤذي مسلما؟
وقال مجاهد: يسلط على أهل النار الجرب، فيحتكون حتى يبدو عظم أحدهم من دون جلده أو دون لحمه، فينادي، يا فلان، يا فلان

بن فلان، هل يؤذيك هذا؟ فيقول: نعم، فيقال: هذا بما كنت تؤذي المؤمنين.
وقال الحسن: أيها الناس، إن سرّكم أن تسلموا ويسلم لكم دينكم، فكفّوا أيديكم عن دماء الناس، وكفوا ألسنتكم عن

أعراضهم، وكفوا بطونكم عن أموالهم.
وقال الثوري: لو رميت رجلا بسهم كان أحب إلي من أن أرميه بلساني، لأن رمي اللسان لا يكاد يخطئ.
وقال بعض العلماء: اجعل كبير المسلمين عندك أباً، وصغيرهم ابناً، وأوسطهم أخاً، فأي أولئك تحب أن تسيء إليه؟!
وقال آخر: ليكن حظ المؤمن منك ثلاثة: إن لم تنفعه فلا تضره، وإن لم تفرحه فلا تغمّه، وإن لم تمدحه فلا تذمّه.


جعلنا الله وإياكم ممن يسمعون القول فيتبعون أحسنه












farouk04 غير متصل  
قديم 07-22-2013, 07:39 PM   #2 (permalink)
حنين وانين
رومانسي فعال
أستغفر الله العلي العظيم
 
الصورة الرمزية حنين وانين
 
جزاك الله خيرا واثابك خير الثواب
سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

حنين وانين غير متصل  
قديم 07-22-2013, 08:13 PM   #3 (permalink)
+صباح+
عضو موقوف
 
بارك الله فيكم و نفع بكم
+صباح+ غير متصل  
قديم 07-22-2013, 10:57 PM   #4 (permalink)
كروانووو
عضو موقوف
احساااس عااالى
 
حياكم الله
يسلمووووووووووووووووووووووووووو
لكم احلى وارق الامنيات
كروانووو غير متصل  
قديم 07-23-2013, 11:33 AM   #5 (permalink)
* حـــــازم *
أمير الرومانسية - فارس المنتدى
*الحمد لله حمد الشاكرين*
 
الصورة الرمزية * حـــــازم *
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك على هذا الموضوع الطيب
وجزاك الله خيراً .

تحيتي
* حـــــازم * غير متصل  
قديم 07-23-2013, 12:01 PM   #6 (permalink)
دمي وعشقي جزائري
مراقبة عامة
سنفديك بالروح ياجزائر
 
الصورة الرمزية دمي وعشقي جزائري
جزاك الله خير
وجعله فى ميزان حسناتك
وانار دربك بالايمان
دمي وعشقي جزائري غير متصل  
قديم 07-23-2013, 06:35 PM   #7 (permalink)
farouk04
رومانسي نشيط
باحث معدوم عن هوية
 
الصورة الرمزية farouk04
 
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى farouk04

بارك الله فيكم علي كرم المرور من هنا
جعلني الله وإياكم من عتقائه من النار



farouk04 غير متصل  
قديم 07-23-2013, 09:07 PM   #8 (permalink)
تاج الحشمه
عضو موقوف
 
ربي يجزيك الخير
تاج الحشمه غير متصل  
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عبادة التفكر والإعتبار ( معا على طاعة الله ) روانة مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 24 07-09-2014 04:23 AM
عبادة المراقبة ( معا على طاعة الله ) روانة مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 4 10-02-2012 03:05 AM
عبادة التضرع و الدعاء معا على طاعة الله ) روانة مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 6 08-13-2012 10:25 PM
عبادة الإنفاق في سبيل الله ( معا على طاعة الله ) روانة مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 6 08-13-2012 10:22 PM
عبادة الإفتقار إلى الله والزهد في الدنيا ( معا على طاعة الله ) روانة مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 6 08-13-2012 10:21 PM

الساعة الآن 02:27 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103