تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم

يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم خطب اسلامية وتفسير لمعاني القران الكريم مع روابط للإستماع الى القران الكريم ومحاضرات توعوية اسلامية مع اضافة مكتبة اسلامية للكتب الاسلامية

سورة الأنشقاق تفسير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-26-2013, 02:23 PM   #1 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 

سورة الأنشقاق تفسير




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سورة الأنشقاق تفسير
===========


سورة الأنشقاق تفسير.سورة الانشقاق:

بسم الله الرحمن الرحيم.
سورة الأنشقاق تفسير.تفسير الآية رقم (3):

{وإذا الأرض مدت (3)}:
قوله تعالى إذا السماء انشقت تقدم الكلام عليه في أول سورة الانفطار عند قوله تعالى: {إذا السماء انفطرت} [82/ 1] والإحالة على كلام الشيخ- رحمة الله تعالى علينا وعليه- في سورتي الشورى وق.
قوله تعالى: {وأذنت لربها وحقت} تقدم بيان مادة أذن في سورة الجمعة عند الكلام على الأذان {وأذنت} هنا بمعنى استمعت وأطاعت {وحقت} أي: حق لها أو هي محقوقة بذلك أي: لا يوجد ممانع لهذا الأمر.
وقد حمله بعض المفسرين على المعنى المجازي في أذنت أي: لما لم يكن ممانعة من تشققها كان ذلك بمثابة الامتثال والاستماع.
وقد قدمنا أن للجمادات بالنسبة إلى الله تعالى حالة لا كهي بالنسبة للمخلوقين في مبحث أول الحشر في معنى التسبيح من الجمادات.
وقد جاء صريحا في حق السماء والأرض من ذلك قوله تعالى: {إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها} [33/ 72] وقال تعالى: {ثم استوى إلى السماء وهي دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين} [41/ 11].
قوله تعالى: {وإذا الأرض مدت} أي: سويت وأزيلت جبالها وسويت وهادها كما قال تعالى:
{ويسألونك عن الجبال فقل ينسفها ربي نسفا فيذرها قاعا صفصفا لا ترى فيها عوجا ولا أمتا} [20/ 105- 107].
ومن هذا الحديث عن ابن عباس وعن علي. وساق هذا الثاني ابن كثير عن ابن جرير بسنده إلى علي بن الحسين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا كان يوم القيامة مد الله الأرض مد الأديم حتى لا يكون لبشر من الناس إلا موضع قدميه فأكون أول من يدعى». الحديث.
وعن ابن عباس: تمد كما يمد الأديم العكاظي. وعند القرطبي عن ابن عباس: «يزاد فيها كذا وكذا».
وقال الرازي: هو بمعنى تبدل الأرض غير الأرض والواقع أن استبدال الأرض غير الأرض ليس على معنى الذهاب بهذه الموجودة والإتيان بأرض جديدة لما جاء في حديث الأذان: «ما من حجر ولا مدر ولا شجر يسمع صوت المؤذن إلا سيشهد له يوم القيامة». والذي يؤتى له من جديد لا يتأتى له أن يشهد على شيء لم يشهده وعلى كل فإن تسيير الجبال وتسوية الأرض لا شك أنه يوجد زيادة في وجه الأرض ومساحتها فسواء مدت بكذا وكذا- كما قال ابن عباس- أو مدت بتوسعة أديمها وزيد في بسطها بعد أن تلقي ما في جوفها كالشيء السميك إذا ما ضغط فخفت سماكته وزادت مساحته كما يشير إليه قوله تعالى: {كلا إذا دكت الأرض دكا دكا} [89/ 21].
وقوله: {فإذا نفخ في الصور نفخة واحدة وحملت الأرض والجبال فدكتا دكة واحدة فيومئذ وقعت الواقعة وانشقت السماء فهي يومئذ واهية} [69/ 13- 16].
فيكون مد الأرض بسبب دكها فيزاد في بسطها ولعل هذا الوجه هو ما يشهد له القرآن لجمع الأمرين هنا {وحملت الأرض والجبال فدكتا دكة واحدة فيومئذ وقعت الواقعة وانشقت السماء} فهو وفق ما في هذه السورة: إذا السماء انشقت وبعدها: وإذا الأرض مدت والله أعلم.
سورة الأنشقاق تفسير.تفسير الآية رقم (4):

{وألقت ما فيها وتخلت (4)}:
قوله تعالى: {وألقت ما فيها وتخلت} قيل: ألقت كنوزها وتخلت عنها ورد هذا بأن ذلك قد يكون قبل الساعة.
وقيل: ألقت الموتى وتخلت عنهم بعد قيامهم وبعثهم من قبورهم؛ فلم يبق في جوف الأرض أحد.
وقوله تعالى: {وتخلت}: أي: بعد أن كانت لهم كفاتا أحياء وأمواتا وبعد أن كانت لهم مهادا لفظتهم وتخلت عنهم وهذا ما يزيد في رهبة الموقف وشدته والتضييق على العباد وألا ملجأ لهم ولا منجى إلا إلى الله كما قال تعالى: {كلا لا وزر إلى ربك يومئذ المستقر} [75/ 11- 12].
قوله تعالى: {وأذنت لربها وحقت} أي: كما أذنت السماء فالكون كله أذن مطيع منقاد لأوامر الله طوعا أو كرها.
سورة الأنشقاق تفسير.تفسير الآية رقم (6):

{يا أيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحا فملاقيه (6)}:
قوله تعالى: {يا أيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحا فملاقيه} قيل: الإنسان للجنس وقيل لفرد وهو محمد صلى الله عليه وسلم ولكن السياق يدل للأول للتقسيم الآتي فأما من أوتي كتابه بيمينه وأما من أوتي كتابه بشماله؛ لأنه لا يكون لفرد وإنما للجنس وعلى أنه للجنس فالكدح العمل جهد النفس.
وقال ابن مقبل:
وما الدهر إلا تارتان فمنهما ** أموت وأخرى أبتغي العيش أكدح

وقال غيره مشيرا إلى أن الكدح فيه معنى النصب:
ومضت بشاشة كل عيش صالح ** وبقيت أكدح للحياة وأنصب

ويشهد لهذا قوله تعالى: {لقد خلقنا الإنسان في كبد} [90/ 4] كما قدمنا في محله.
تنبيه.
من هذا العرض القرآني الكريم من مقدمة تغيير أوضاع الكون سماء وأرضا ووضع الإنسان فيه يكدح إلى ربه: {كدحا فملاقيه} أي: بعلمه الذي يحصل عليه من خلال كدحه فإن العاقل المتبصر لا يجعل كدحه إلا فيما يرضي الله ويرضى هو به وإذا لقي ربه ما دام أنه كادح لا محالة كما هو مشاهد.
تنبيه آخر.
قوله تعالى: {يا أيها الإنسان} عام في الشمول لكل إنسان مهما كان حاله من مؤمن وكافر ومن بر وفاجر والكل يكدح ويعمل جاهدا لتحصيل ما هو مقبل عليه كما في الحديث: «اعملوا كل ميسر لما خلق له» أي: ومجد فيه وراض به وهذا منتهى حكمة العليم الخبير.
ومما هو جدير بالتنبيه عليه هو أنه إذا كانت السماء مع عظم جرمها والأرض مع مساحة أصلها: {وأذنت لربها وحقت} مع أنها لم تتحمل أمانة ولن تسأل عن واجب فكيف بالإنسان على ضعفه؟! {أأنتم أشد خلقا أم السماء} [79/ 27] وقد تحمل أمانة التكليف فأشفقن منها وحملها الإنسان فكان أحق بالسمع والطاعة في كدحه إلى أن يلقى ربه لما يرضيه.
سورة الأنشقاق تفسير.تفسير الآيات (7-14):

{فأما من أوتي كتابه بيمينه (7) فسوف يحاسب حسابا يسيرا (8) وينقلب إلى أهله مسرورا (9) وأما من أوتي كتابه وراء ظهره (10) فسوف يدعو ثبورا (11) ويصلى سعيرا (12) إنه كان في أهله مسرورا (13) إنه ظن أن لن يحور (14)}:
قوله تعالى: {فأما من أوتي كتابه بيمينه فسوف يحاسب حسابا يسيرا وينقلب إلى أهله مسرورا وأما من أوتي كتابه وراء ظهره فسوف يدعو ثبورا ويصلى سعيرا إنه كان في أهله مسرورا إنه ظن أن لن يحور}: في هذا التفصيل بيان لمصير الإنسان نتيجة كدحه وما سجل عليه في كتاب أعماله وذلك بعد أن تقدم في الانفطار قوله: {وإن عليكم لحافظين كراما كاتبين يعلمون ما تفعلون إن الأبرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم} [82/ 18].
وجاء في المطففين: {كلا إن كتاب الفجار لفي سجين} [83/ 7] ثم بعده: {كلا إن كتاب الأبرار لفي عليين} [83/ 18].
جاء هنا بيان إتيانهم هذه الكتب مما يشير إلى ارتباط هذه السور بعضها ببعض في بيان مآل العالم كله ومصير الإنسان نتيجة عمله.
وتقدم للشيخ مباحث إتيان الكتب باليمين وبالشمال ومن وراء الظهر عند كل من قوله تعالى: {يوم ندعوا كل أناس بإمامهم} في سورة الإسراء إلى قوله تعالى: {فمن أوتي كتابه بيمينه} [17/ 71] وبين أحوال الفريقين أهل اليمين وأهل الشمال وأحال على أول السورة.
وقوله: {ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه} [18/ 49] في سورة الكهف وهنا ذكر سبحانه وتعالى حالة من حالات كلا الفريقين.
فالأولى: {يحاسب حسابا يسيرا} وهو العرض فقط دون مناقشة كما في حديث عائشة- رضي الله عنها-: «من نوقش الحساب عذب».
والثانية: يدعو على نفسه بالثبور وهو الهلاك ومنه: المواطأة على الشيء سميت مثابرة لأنه كأنه يريد أن يهلك نفسه في طلبه.
وهنا مقابلة عجيبة بالغة الأهمية وذلك بين سرورين أحدهما آجل والآخر عاجل.
فالأول في حق من أوتي كتابه بيمينه أنه ينقلب إلى أهله مسرورا ينادي فرحا: {هاؤم اقرءوا كتابيه} [69/ 19] وأهله آنذاك في الجنة من الحور والولدان ومن أقاربه الذين دخلوا الجنة كما في قوله تعالى: {جنات عدن يدخلونها ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم} [13/ 23].
وقوله: {والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم} [52/ 21] فهم وإن كانوا ملحقين بهم إلا أنهم من أهلهم وهذا من تمام النعمة أن يعلم بها من يعرفه من أهله وهذا مما يزيد سرور العبد وهو السرور الدائم.
والآخر سرور عاجل وهو لمن أعطوا كتبهم بشمالهم؛ لأنهم كانوا في أملهم مسرورين في الدنيا وشتان بين سرور وسرور.
وقد بين هنا نتيجة سرور أولئك في الدنيا بأنهم يصلون سعيرا ولم يبين سبب سرور الآخرين ولكن بينه في موضع آخر وهو خوفهم من الله في قوله تعالى: {قالوا إنا كنا قبل في أهلنا مشفقين فمن الله علينا ووقانا عذاب السموم إنا كنا من قبل ندعوه إنه هو البر الرحيم} [52/ 26- 28].
وهنا يقال: إن الله سبحانه لم يجمع على عبده خوفان ولم يعطه الأمنان معا
فمن خافه في الدنيا أمنه في الآخرة: {ولمن خاف مقام ربه جنتان} [55/ 46].
{وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى} [79/ 40- 41].
ومن أمن مكر الله وقضى كل شهواته وكان لا يبالي فيؤتى كتابه بشماله ويصلى سعيرا كما في قوله تعالى: {وأصحاب الشمال ما أصحاب الشمال في سموم وحميم وظل من يحموم لا بارد ولا كريم إنهم كانوا قبل ذلك مترفين وكانوا يصرون على الحنث العظيم وكانوا يقولون أئذا متنا وكنا ترابا وعظاما أئنا لمبعوثون} [56/ 41- 47] تكذيبا للبعث.
وقوله هذا هو بعينه المذكور في هذه الآيات: إنه ظن أن لن يحور.
وقوله: {إنه ظن أن لن يحور} هذا الظن مثل ما تقدم في حق المطففين: {ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون ليوم عظيم} [83/ 4- 5] مما يشعر أن عدم الإيمان بالبعث أو الشك فيه هو الدافع لكل سوء والمضيع لكل خير وأن الإيمان باليوم الآخر هو المنطلق لكل خير والمانع لكل شر والإيمان بالبعث هو منطلق جميع الأعمال الصالحة كما في مستهل المصحف: {هدى للمتقين} [2/ 2].
سورة الأنشقاق تفسير.تفسير الآيات (16-19):

{فلا أقسم بالشفق (16) والليل وما وسق (17) والقمر إذا اتسق (18) لتركبن طبقا عن طبق (19)}:
قوله تعالى: {فلا أقسم بالشفق والليل وما وسق والقمر إذا اتسق لتركبن طبقا عن طبق} الشفق لغة: رقة الشيء.
قال القرطبي: يقال شيء شفيق أي: لا تماسك له لرقته وأشفق عليه أي: رق قلبه عليه والشفقة الاسم من الإشفاق وهو رقة القلب وكذلك الشفق.
قال الشاعر:
تهوى حياتي وأهوى موتها شفقا ** والموت أكرم نزال على الحرم

فالشفق بقية ضوء الشمس وحمرتها فكأن تلك الرقة من ضوء الشمس.
ونقل عن الخليل: الشفق: الحمرة من غروب الشمس إلى وقت العشاء الآخرة إذا ذهب قيل: غاب الشفق. اهـ.
وهذا ما عليه الأئمة الثلاثة في توقيت وقت المغرب من غروب الشمس إلى غياب الشفق وهو الحمرة بعد الغروب كما قال الخليل.
وعند أبي حنيفة- رحمه الله-: أن الشفق هو البياض الذي بعده.
وتقدم للشيخ- رحمة الله تعالى علينا وعليه- في بيان أوقات الصلوات الخمس عند قوله تعالى: {فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون وله الحمد في السماوات والأرض وعشيا وحين تظهرون} [30/ 17- 18] ورجح أن الشفق: الحمرة.
ونقل القرطبي قولا قال: وزعم الحكماء أن البياض لا يغيب أصلا.
وقال الخليل: صعدت منارة الإسكندرية فرمقت البياض فرأيته يتردد من أفق إلى أفق ولم أره يغيب.
وقال ابن أويس: رأيته يتمادى إلى طلوع الفجر ثم قال: قال علماؤنا: فلما لم يتجدد وقته سقط اعتباره. اه.
فهو بهذا يرجح مذهب الجمهور في معنى الشفق والنصوص في ذلك من السنة فيها مقال.
فقد روى الدارقطني حديثا مرفوعا: «الشفق الحمرة».
وتكلم عليه الشوكاني ثم ذكر من يقول به من الصحابة وهم: ابن عمر وابن عباس وأبو هريرة وعبادة. ومن الأئمة: الشافعي وابن أبي ليلى والثوري وأبو يوسف ومحمد من الفقهاء والخليل والفراء من أهل اللغة.
فأنت ترى أن أبا يوسف ومحمدا من أصحاب أبي حنيفة وافقا الجمهور.
وفي شرح الهداية أيضا رواية عن أبي حنيفة.
أما ما ذكره القرطبي ففيه نظر أي: من جهة عدم غياب البياض فإن المعروف عند علماء الفلك أن بين الأحمر والأبيض مقدار درجتين والدرجة تعادل أربع دقائق وعليه فالفرق بسيط. والله تعالى أعلم.
وقوله: {والليل وما وسق} هو الجمع والضم للشيء الكثير ومنه سمي الوسق بمقدار معين من مكيل الحب وهو ستون صاعا. وقيل: فيه معان أخرى ولكن هذا أرجحها.
والمعنى هنا: والليل وما جمعه من المخلوقات. قيل: كأنه أقسم بكل شيء كقوله تعالى: {فلا أقسم بما تبصرون وما لا تبصرون} [69/ 38- 39].
وقوله: {والقمر إذا اتسق} أي: اتسع أي تكامل نوره وهو افتعل من وسق والقاعدة الصرفية أن فاء الفعل المثالي- أي الذي فاؤه واو- إذا بني على افتعل تقلب الواو تاء وتدغم التاء في التاء كما في: وصلته فاتصل ووزنته فاتزن اوتصل اوتزن وهكذا هنا اوتسق.
وقوله: {لتركبن طبقا عن طبق} قال ابن جرير: اختلف القراء في قراءته فقرأه عمر بن الخطاب وابن مسعود وأصحابه وابن عباس وعامة قراء مكة والكوفة: {لتركبن} بفتح التاء والباء واختلف قارئو ذلك في معناه فقال بعضهم: يعني يا محمد ويعني حالات الترقي والعلو والشدائد مع القوم وهذا المعنى عن مجاهد وابن عباس.
وقيل: {طبقا عن طبق}: يعني سماء بعد سماء أي طباق السماء وهو عن الحسن وأبي العالية ومسروق.
وعن ابن مسعود أنها السماء تتغير أحوالها تتشقق بالغمام ثم تحمر كالمهل إلى غير ذلك. وقد رجح القراءة الأولى والمعنى الأول.
وقرأ عامة قراء المدينة وبعض الكوفيين: {لتركبن} بالتاء وبضم الباء على وجه الخطاب للناس كافة.
وذكر المفسرون لمعناه حالا بعد حال معان عديدة: طفولة وشبابا وشيوخة فقرا وغنى وقوة وضعفا حياة وموتا وبعثا رخاء وشدة إلى كل ما تحتمله الكلمة.
وقال القرطبي: الكل محتمل وكله مراد والذي يظهر- والله تعالى أعلم-: أن ذلك إنما هو بعامة الناس ويكون يوم القيامة إذ السياق في أصول البعث: {إذا السماء انشقت} {وإذا الأرض مدت} {فأما من أوتي كتابه بيمينه} وذكر الحساب المنقلب ثم التعبير بالمستقبل: {لتركبن} ولو كان لأمر الدنيا من تغير الأحوال لكان أولى به الحاضر أو الماضي وإن كان من المستقبل ما سيأتي من الزمن لكنه ليس بجديد إذ تقلب الأحوال في شأن الحياة أمر مستقر في الأذهان ولا يحتاج إلى هذا الأسلوب.
أما أمور الآخرة من بعث وحشر وعرض وميزان وصراط وتطاير كتب واختلاف أحوال الناس باختلاف المواقف في عرصات القيامة فهي الحرية بالتنبيه عليها والتحذير منها والعمل لأجلها في كدحه إلى ربه فلذا جاء بذلك وهو مشعر باستمرار حالة الإنسان بعد الكدح إلى حالات متعددة ودرجات متفاوتة.
ولو اعتبرنا حال المقسم به من حيث تطور الحال من شفق أو آخر ضوء الشمس ثم ليل وما جمع وغطى بظلامه ثم قمر يبدأ هلالا إلى اتساق نوره- لكان انتقالا من تغير حركات الزمن إلى تغير أحوال الإنسان قطعا وأن القادر على ذلك في الدنيا قادر على ذلك في الآخرة.
سورة الأنشقاق تفسير.تفسير الآية رقم (25):

{إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم أجر غير ممنون (25)}:
قوله تعالى: {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم أجر غير ممنون} قيل: المن: القطع والنقص ومنه قول الشاعر:
لمعفر قهد تناثر شلوه ** غبس كواسب ما يمن طعامها

والقهد: ضرب من الضأن تعلوه حمرة صغيرة آذانه والكواسب: الوحوش أي: ذئاب أو سباع لا ينقطع طعامها.
وقال القرطبي: مننت الحبل إذا قطعته.
وسأل نافع بن الأزرق ابن عباس عنها فقال: غير مقطوع فقال: هل تعرف ذلك العرب؟ قال: نعم قد عرفه أخو يشكر حيث يقول:
فترى خلفهن من سرعة الرجـ ** ـع منينا كأنه أهباء

قال المبرد: المنين: الغبار؛ لأنها تقطعه وراءها.
وقيل: {غير ممنون} أي: غير ممنون به عليهم لتكمل النعمة عليهم.
وقال ابن جرير: {غير ممنون}: أي: غير محسوب ولا منقوص. وذكره عن ابن عباس ومجاهد.
وقال ابن كثير: غير مقطوع كقوله تعالى: {عطاء غير مجذوذ} [11/ 108] ورد قول من قال: إنه غير ممنون به عليهم؛ لأن لله تعالى أن يمتن على عباده وهم ما دخلوا الجنة إلا بفضل من الله ومنه عليهم. انتهى.
ومما يشهد لقول ابن جرير «غير محسوب» عموم قوله تعالى: {إن الله يرزق من يشاء بغير حساب} [3/ 37] وخصوص قوله تعالى: {ومن عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة يرزقون فيها بغير حساب} [40/ 40].
وقوله تعالى: {جزاء من ربك عطاء حسابا} [78/ 36] فهو بمعنى كافيا من قولك: حسبي: بمعنى كافيني.
والذي يظهر- والله تعالى أعلم- أن كلا من المعنيين مقصود ولا مانع منه وما ذهب إليه ابن كثير لا يتعارض مع قول الآخرين؛ لأن المن الممنوع هو ما فيه أذى وتنقيص كما في قوله: {ثم لا يتبعون ما أنفقوا منا ولا أذى} [2/ 262] أما المن من الله تعالى على عبده فهو عين الإكرام والزلفى إليه سبحانه. والعلم عند الله تعالى.



بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-17-2013, 12:42 PM   #2 (permalink)
Adnan0999
مشرف متميز سابقاً
 
الصورة الرمزية Adnan0999
 
الله يعطيك العافية على الموضوع
Adnan0999 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-08-2013, 03:16 PM   #3 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
عدنان

شكـــــــــــــــراً على الحضور الجميل وربي يعطيك العافيـــــــــــــــــة،،،،
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-12-2014, 06:35 PM   #4 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كتاب أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن،،
هذا الكتاب من كتب تفسير القرآن الكريم التي تعتمد في التفسير تفسير القرآن بالقرآن أو التفسير بالمأثور؛ فمؤلفه يحاول أن يوضح المعنى الوارد في الآيات من خلال آيات أخرى أو بعض الأحاديث النبوية، ولا يتعرض للرأي إلا في القليل النادر أو حيث يحتاج إليه؛ إذا لم يكن عنده ما يعتمد عليه في التفسير من الآيات والأحاديث.

المؤلف: محمد الأمين بن محمد المختار بن عبد القادر الجكني الشنقيطي مفسر مدرس من علماء شنقيط (موريتانيا). ولد وتعلم بها. وحج (1367هـ) واستقر مدرسا في المدينة المنورة ثم الرياض، وأخيرا في الجامعة الاسلامية بالمدينة (1381هـ) وتوفي بمكة سنة (1393هـ).

سيرة العلامه الشنقيطي
فهرس تفسير القرآن الكريم من كتاب أضواء البيان


=============
=============








============
============

============
============




القرآن الكريمالروافضخطب ودروسصفة الصلاةما تودُ وتسألُ ؟
مكتبـــة القرآندليل الأعشابقواعد قرآنيةكنز الأعلام الأدوات في اللغة ؟
من التاريخرحلة أمـواج (4)مكتبة بحرجديدجواهر ودرر مجالس رمضان ؟
أروع امرأةفي مدح الرسولتأملات تربويةروابط ممتعــةالبخاري ومسلم ؟
كتاب الطهارة كتاب الصلاةكشكولخير جليسالسيـرة النبوية ؟
سوريا الأبية أضواء البيانإعصارُ حزنٍ الإتصال مجانيقد ينفذ صبـري ؟
الاداب الشرعية تجميع العطاء فضائل خُلقت فريداًأعمال القلوب ؟
سطور لابن القيممحاسن الأخلاقوطن الشموخ الأسماكشخصيتك هنا ؟
اختبار الذكاء أنهار العالمإيـــداع قلبأيُ قلبٍ تملكيهِالست من شوال ؟
ثقافات صادووه ح(1) (2010) بلاد الشامالنمل أسرار ؟
قطوف عاشوراء تحديد مستوى (Quote) الصحابة ؟
العيد ذكــــرى
السرطان ملف الخيل العربية جسم الإنسان (2013 ) ؟




قال النبي صلى الله عليه وسلم : مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلَاةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا.. وقال صلى الله عليه وسلم: أحب الكلام إلى الله أربع: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، لا يضرك بأيهن بدأت.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تسبوا أحدًا من أصحابي، فإنّ أحدَكم لو أنفق مثل أحدٍ ذهبًا ما أدرك مدَّ أحدهم ولا نصيفَه.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قام بعشرِ آياتٍ لم يُكتَب من الغافلين ، ومن قام بمائة آيةٍ كُتِبَ من القانتين ، ومن قام بألف آيةٍ كُتِبَ من المُقَنْطَرِينَ.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رَحِمَ الله أمرأً صلى قبل العصر أربعاً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من صلى في اليوم والليلة أثني عشرة ركعةً تطوعاً ، بنى الله له بيتاً في الجنة.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أيُعجزُ أحدكم ، أن يكسِبَ كل يومٍ ألف حسنةٍ ؟ يسبح الله مائة تسبيحةٍ، فيكتُبُ اللهُ له بها ألف حسنةٍ ، أو يحُطُّ عنهُ بها ألف خطيئةٍ.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من دعا لأخيه بظهر الغيب قال الملك الموكَّل به: آمين ولك بمثله.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من ذبَّ عن عِرْضِ أخيه بالغَيْبة ، كان حقاً على اللهِ أن يُعْتِقَهُ من النَّار.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كان سهلاً هيناً ليناً ، حرَّمه الله على النَّار.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن في الجنَّة غُرفاً يُرى ظاهرُها منْ باطنِها ، وباطنُها من ظاهرِها، أعدَّها الله تعالى لمن أطعمَ الطَّعامَ ، وألانَ الكلامَ ، وتابع الصِّيامَ ، وصلى بالليلِ ، والناسُ نيام.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من عاد مريضاً ، أو زار أخاً له في الله ، ناداه منادٍ :أن طبتَ وطابَ ممشاكَ ، وتبوَّأتَ من الجنةِ منزلاً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: طوبى لمنْ وجَدَ في صحيفتِهِ استِغفاراً كثيراً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من استَغْفرَ للمؤمنينَ والمؤمناتِ ، كتبَ الله له بكلِّ مُؤمنٍ ومؤمنةٍ حسنة.
=============
اللهم اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات يوم يقوم الحساب.
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سورة طـه تفسير بحرجديد يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 15 01-12-2014 03:18 PM
سورة يس تفسير بحرجديد يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 7 01-12-2014 02:34 PM
سورة نوح تفسير بحرجديد يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 7 01-12-2014 02:34 PM
سورة سبأ تفسير بحرجديد يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 7 01-12-2014 02:32 PM
فيديو وحشي يظهر تعذيب جنود سوريين حاولوا الأنشقاق غريب من صغري اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 2 12-08-2012 02:41 AM

الساعة الآن 11:37 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103