تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم

يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم خطب اسلامية وتفسير لمعاني القران الكريم مع روابط للإستماع الى القران الكريم ومحاضرات توعوية اسلامية مع اضافة مكتبة اسلامية للكتب الاسلامية

سورة سبأ تفسير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-25-2013, 05:36 AM   #1 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 

سورة سبأ تفسير




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سورة سبأ تفسير
============


سورة سبأ تفسير.سورة سبأ:

بسم الله الرحمن الرحيم.
سورة سبأ تفسير.تفسير الآية رقم (2):

{يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو الرحيم الغفور (2)}:
قوله تعالى: {وله الحمد في الآخرة}. قد ذكرنا ما هو بمعناه من الآيات في أول سورة الفاتحة في الكلام على قوله: {الحمد لله رب العالمين} [1/ 2].
قوله تعالى يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو الرحيم الغفور. بين جل وعلا في هذه الآية الكريمة أنه يعلم ما يلج في الأرض أي: ما يدخل فيها كالماء النازل من السماء الذي يلج في الأرض؛ كما أوضحه بقوله تعالى: {ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فسلكه ينابيع في الأرض} الآية [39/ 21].
وقوله: {وأنزلنا من السماء ماء بقدر فأسكناه في الأرض} الآية [23/ 18] فهو جل وعلا يعلم عدد القطر النازل من السماء إلى الأرض وكيف لا يعلمه من خلقه: {ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير} [67/ 14] ويعلم أيضا ما يلج في الأرض من الموتى الذين يدفنون فيها؛ كما قال جل وعلا: {منها خلقناكم وفيها نعيدكم} [20/ 55] وقال: {ألم نجعل الأرض كفاتا أحياء وأمواتا} [77/ 25- 26] والكفات من الكفت: وهو الضم؛ لأنها تضمهم أحياء على ظهرها وأمواتا في بطنها ويعلم أيضا ما يلج في الأرض من البذر؛ كما قال تعالى: {ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين} [6/ 59] وكذلك ما في بطنها من المعادن وغير ذلك.
قوله: {وما يخرج منها} أي: من الأرض كالنبات والحبوب والمعادن والكنوز والدفائن وغير ذلك ويعلم وما ينزل من السماء من المطر والثلج والبرد والرزق وغير ذلك. وما يعرج أي: يصعد فيها أي: السماء كالأعمال الصالحة؛ كما بينه بقوله: {إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه} [35/ 10] وكأرواح المؤمنين وغير ذلك؛ كما قال تعالى: {تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة} الآية [70/ 4].
وقال تعالى: {يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون} [32/ 5] وما ذكر جل وعلا في هذه الآية الكريمة من أنه يعلم جميع ما ذكر ذكره في سورة الحديد في قوله: {يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو الرحيم الغفور وقال الذين كفروا لا تأتينا} [57/ 4].
وقد أوضحنا الآيات الدالة على كمال إحاطة علم الله بكل شيء في أول سورة هود في الكلام على قوله تعالى: {ألا إنهم يثنون صدورهم ليستخفوا منه} الآية [11/ 5] وفي مواضع أخر متعددة.
سورة سبأ تفسير.تفسير الآية رقم (3):

{وقال الذين كفروا لا تأتينا الساعة قل بلى وربي لتأتينكم عالم الغيب لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين (3)}:
قوله تعالى: {وقال الذين كفروا لا تأتينا الساعة قل بلى وربي لتأتينكم}. ذكر جل وعلا في هذه الآية الكريمة أن الكفار أنكروا البعث وقالوا: لا تأتينا الساعة أي: القيامة وأنه جل وعلا أمر نبيه أن يقسم لهم بربه العظيم أن الساعة سوف تأتيهم مؤكدا ذلك توكيدا متعددا.
وما ذكره جل وعلا في هذه الآية الكريمة من إنكار الكفار للبعث جاء موضحا في آيات كثيرة؛ كقوله تعالى: {وأقسموا بالله جهد أيمانهم لا يبعث الله من يموت} [16/ 38] وقوله تعالى: {وضرب لنا مثلا ونسي خلقه قال من يحيي العظام وهي رميم} [36/ 78] وقوله تعالى: {ويقول الإنسان أئذا ما مت لسوف أخرج حيا} [19/ 66] وقوله تعالى عنهم: {وما نحن بمبعوثين} [6/ 29] {وما نحن بمنشرين} [44/ 66] والآيات بمثل ذلك كثيرة جدا وما ذكره جل وعلا من أنه أمر نبيه بالإقسام لهم على أنهم يبعثون جاء موضحا في مواضع أخر.
قال ابن كثير في تفسير هذه الآية الكريمة: هذه إحدى الآيات الثلاث التي لا رابعة لهن مما أمر الله رسوله صلى الله عليه وسلم أن يقسم بربه العظيم على وقوع المعاد لما أنكره من أنكره من أهل الكفر والعناد فإحداهن في سورة يونس عليه السلام وهي قوله تعالى:
{ويستنبئونك أحق هو قل إي وربي إنه لحق وما أنتم بمعجزين} [10/ 53] والثانية هذه: وقال الذين كفروا لا تأتينا الساعة قل بلى وربي لتأتينكم والثالثة في سورة التغابن وهي قوله تعالى: {زعم الذين كفروا أن لن يبعثوا قل بلى وربي لتبعثن ثم لتنبؤن بما عملتم} الآية [64/ 7].
وقد قدمنا البراهين الدالة على البعث بعد الموت من القرآن في سورة البقرة وسورة النحل وغيرهما.
وقد قدمنا الآيات الدالة على إنكار الكفار البعث وما أعد الله لمنكري البعث من العذاب في الفرقان في الكلام على قوله تعالى: {وأعتدنا لمن كذب بالساعة سعيرا} [25/ 11] وفي مواضع أخر. وقوله: قل بلى لفظة: بلى قد قدمنا معانيها في اللغة العربية بإيضاح في سورة النحل في الكلام على قوله تعالى: {فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء بلى} الآية [16/ 28].
قوله تعالى: {عالم الغيب لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب}. ما ذكره جل وعلا في هذه الآية الكريمة من أنه لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض ولا أصغر من ذلك ولا أكبر جاء موضحا في آيات أخر؛ كقوله تعالى: {وما تكون في شأن وما تتلو منه من قرآن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين} [10/ 61] وقوله تعالى: {وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين} [6/ 59] والآيات بمثل ذلك كثيرة وقد بيناها في مواضع متعددة من هذا الكتاب المبارك.
وقوله تعالى في هذه الآية الكريمة: لا يعزب أي: لا يغيب عنه مثقال ذرة ومنه قول كعب بن سعد الغنوي:
أخي كان أما حلمه فمروح ** عليه وأما جهله فعزيب

يعني: أن الجهل غائب عنه ليس متصفا به. وقرأ هذا الحرف نافع وابن عامر: عالم الغيب بألف بعد العين وتخفيف اللام المكسورة وضم الميم على وزن فاعل. وقرأه حمزة والكسائي: علام الغيب بتشديد اللام وألف بعد اللام المشددة وخفض الميم على وزن فعال. وقرأه ابن كثير وأبو عمرو وعاصم: عالم الغيب؛ كقراءة نافع وابن عامر إلا أنهم يخفضون الميم. وعلى قراءة نافع وابن عامر بضم الميم من قوله: عالم الغيب فهو مبتدأ خبره جملة: لا يعزب عنه الآية أو خبر مبتدأ محذوف أي: هو عالم الغيب.
وعلى قراءة ابن كثير وأبي عمرو وعاصم: عالم الغيب بخفض الميم فهو نعت لقوله: ربي أي: قل: بلى وربي عالم الغيب لتأتينكم وكذلك على قراءة حمزة والكسائي: علام الغيب. وقرأ هذا الحرف عامة القراء غير الكسائي: لا يعزب عنه بضم الزاي من يعزب وقرأه الكسائي بكسر الزاي.
قوله تعالى: {والذين سعوا في آياتنا معاجزين أولئك لهم عذاب من رجز أليم}. لم يبين هنا نوع هذا العذاب ولكنه بينه بقوله في الحج: {والذين سعوا في آياتنا معاجزين أولئك أصحاب الجحيم} [22/ 51] وقوله: معاجزين أي: مغالبين ومسابقين يظنون أنهم يعجزون ربهم فلا يقدر على بعثهم وعذابهم. والرجز: العذاب؛ كما قال: {فأنزلنا على الذين ظلموا رجزا} الآية [2/ 59] وقرأ هذا الحرف ابن كثير وأبو عمرو: معجزين بلا ألف بعد العين مع تشديد الجيم المكسورة. وقرأه الباقون بألف بعد العين وتخفيف الجيم ومعنى قراءة التشديد أنهم يحسبون أنهم يعجزون ربهم فلا يقدر على بعثهم وعقابهم.
وقال بعضهم: إن معنى معجزين بالتشديد أي: مثبطين الناس عن الإيمان. وقرأ ابن كثير وحفص: من رجز أليم بضم الميم من قوله: أليم على أنه نعت؛ لقوله: عذاب وقرأ الباقون: أليم بالخفض على أنه نعت لقوله: رجز.
سورة سبأ تفسير.تفسير الآيات (7-8):

{وقال الذين كفروا هل ندلكم على رجل ينبئكم إذا مزقتم كل ممزق إنكم لفي خلق جديد (7) أفترى على الله كذبا أم به جنة بل الذين لا يؤمنون بالآخرة في العذاب والضلال البعيد (8)}:
قوله تعالى: {وقال الذين كفروا هل ندلكم على رجل ينبئكم إذا مزقتم كل ممزق إنكم لفي خلق جديد} إلى قوله: {والضلال البعيد}.
ما تضمنته هذه الآية الكريمة من إنكار البعث وتكذيب الله لهم في ذلك قدم موضحا في مواضع كثيرة من هذا الكتاب في البقرة والنحل وغيرهما.
وقوله تعالى في هذه الآية الكريمة: إذا مزقتم كل ممزق أي: تمزقت أجسادكم وتفرقت وبليت عظامكم واختلطت بالأرض وتلاشت فيها. وقوله عنهم: إنكم لفي خلق جديد أي: البعث بعد الموت وهو مصب إنكارهم قبحهم الله وهو جل وعلا يعلم ما تلاشى في الأرض من أجسادهم وعظامهم؛ كما قال تعالى: {قد علمنا ما تنقص الأرض منهم وعندنا كتاب حفيظ} [50/ 4].
سورة سبأ تفسير.تفسير الآية رقم (9):

{أفلم يروا إلى ما بين أيديهم وما خلفهم من السماء والأرض إن نشأ نخسف بهم الأرض أو نسقط عليهم كسفا من السماء إن في ذلك لآية لكل عبد منيب (9)}:
قوله تعالى: {أفلم يروا إلى ما بين أيديهم وما خلفهم من السماء والأرض}. ما دلت عليه هذه الآية الكريمة من توبيخ الكفار وتقريعهم على عدم تفكرهم ونظرهم إلى ما بين أيديهم وما خلفهم من السماء والأرض ليستدلوا بذلك على كمال قدرة الله على البعث وعلى كل شيء وأنه هو المعبود وحده جاء موضحا في مواضع أخر؛ كقوله تعالى: {أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها وما لها من فروج والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كل زوج بهيج تبصرة وذكرى لكل عبد منيب} [50/ 6- 8] وقوله تعالى: {أولم ينظروا في ملكوت السماوات والأرض وما خلق الله من شيء وأن عسى أن يكون قد اقترب أجلهم} [7/ 185] وقوله تعالى: {وكأين من آية في السماوات والأرض يمرون عليها وهم عنها معرضون} [12/ 105] والآيات بمثل ذلك كثيرة معروفة.
وقال ابن كثير رحمه الله في تفسير هذه الآية: قال عبد بن حميد أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة: {أفلم يروا إلى ما بين أيديهم وما خلفهم من السماء والأرض} [34/ 9] قال: إنك إن نظرت عن يمينك أو عن شمالك أو من بين يديك أو من خلفك رأيت السماء والأرض.
قوله تعالى: {إن نشأ نخسف بهم الأرض أو نسقط عليهم كسفا من السماء}. ذكر جل وعلا في هذه الآية الكريمة أمرين:
أحدهما: أنه إن شاء خسف الأرض بالكفار خسفها بهم لقدرته على ذلك.
والثاني: أنه إن شاء أن يسقط عليهم كسفا من السماء فعل ذلك أيضا لقدرته عليه.
أما الأول: الذي هو أنه لو شاء أن يخسف بهم الأرض لفعل فقد ذكره تعالى في غير هذا الموضع؛ كقوله تعالى: {من في السماء أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور} [67/ 16] وقوله تعالى: {أفأمنتم أن يخسف بكم جانب البر} الآية [17/ 68] وقوله تعالى: {لولا أن من الله علينا لخسف بنا} [28/ 82] وقوله تعالى في الأنعام: {أو من تحت أرجلكم} الآية [6/ 65].
وقوله هنا: أو نسقط عليهم كسفا من السماء قد بينا في سورة بني إسرائيل أنه هو المراد بقوله تعالى عن الكفار: {أو تسقط السماء كما زعمت علينا كسفا} الآية [17/ 92]. وقرأه حمزة والكسائي: إن نشأ نخسف بهم الأرض أو نسقط عليهم كسفا من السماء بالياء المثناة التحتية في الأفعال الثلاثة أعني: يشأ ويخسف ويسقط؛ وعلى هذه القراءة فالفاعل ضمير يعود إلى الله تعالى أي: إن يشأ هو أي: الله يخسف بهم الأرض وقرأ الباقون بالنون الدالة على العظمة في الأفعال الثلاثة أي: إن نشأ نحن إلخ وقرأ حفص عن عاصم: كسفا بفتح السين والباقون بسكونها والكسف بفتح السين القطع والكسف بسكون السين واحدها.
سورة سبأ تفسير.تفسير الآيات (10-11):

{ولقد آتينا داوود منا فضلا يا جبال أوبي معه والطير وألنا له الحديد (10) أن اعمل سابغات وقدر في السرد واعملوا صالحا إني بما تعملون بصير (11)}:
قوله تعالى: {ولقد آتينا داود منا فضلا}. ذكر جل وعلا في هذه الآية الكريمة أنه آتى داود منه فضلا تفضل به عليه وبين هذا الفضل الذي تفضل به على داود في آيات أخر؛ كقوله تعالى: {وقتل داود جالوت وآتاه الله الملك والحكمة وعلمه مما يشاء} [2/ 251] وقوله تعالى: {وشددنا ملكه وآتيناه الحكمة وفصل الخطاب} [38/ 20] وقوله تعالى: {ووهبنا لداود سليمان نعم العبد إنه أواب} [38] وقوله تعالى: {فغفرنا له ذلك وإن له عندنا لزلفى وحسن مآب} [38] وقوله تعالى: {ياداود إنا جعلناك خليفة في الأرض} [38/ 26] وقوله تعالى: {ولقد آتينا داود وسليمان علما وقالا الحمد لله الذي فضلنا على كثير من عباده المؤمنين} [27/ 15] وقوله تعالى: {ولقد فضلنا بعض النبيين على بعض وآتينا داود زبورا} [17/ 55] إلى غير ذلك من الآيات.
قوله تعالى: {ياجبال أوبي معه والطير}.
قد بينا الآيات الموضحة له مع إيضاح معنى أوبي معه في سورة الأنبياء في الكلام على قوله تعالى: {وسخرنا مع داود الجبال يسبحن والطير وكنا فاعلين} [21/ 79].
قوله تعالى: {وألنا له الحديد أن اعمل سابغات وقدر في السرد}.
قد قدمنا الآيات التي فيها إيضاحه مع بعض الشواهد وتفسير قوله: وقدر في السرد في سورة الأنبياء في الكلام على قوله تعالى: {وعلمناه صنعة لبوس لكم} [21/ 80]. وفي النحل في الكلام على قوله تعالى: {وسرابيل تقيكم بأسكم} [16/ 81].
قوله تعالى: {ولسليمان الريح غدوها شهر ورواحها شهر}.
قد بينا الآيات التي فيها إيضاح له في سورة الأنبياء في الكلام على قوله: {ولسليمان الريح عاصفة تجري بأمره إلى الأرض} الآية [21/ 81] مع الأجوبة عن بعض الأسئلة الواردة على الآيات المذكورة.
قوله تعالى: {ومن الجن من يعمل بين يديه بإذن ربه} إلى قوله تعالى: {وقدور راسيات}. قد قدمنا الآيات الموضحة له في سورة الأنبياء في الكلام على قوله تعالى: {ومن الشياطين من يغوصون له ويعملون عملا دون ذلك وكنا لهم حافظين} [21/ 82].
قوله تعالى: {ولقد صدق عليهم إبليس ظنه فاتبعوه إلا فريقا من المؤمنين}. قد قدمنا الآيات الموضحة له في سورة الحجر في الكلام على قوله تعالى عنه: {لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين} الآية [15/ 39]. وفي سورة الأعراف في الكلام على قوله تعالى: {ولا تجد أكثرهم شاكرين} [7/ 17] وقوله: ولقد صدق قرأه عاصم وحمزة والكسائي بتشديد الدال والباقون بالتخفيف.
سورة سبأ تفسير.تفسير الآية رقم (21):

{وما كان له عليهم من سلطان إلا لنعلم من يؤمن بالآخرة ممن هو منها في شك وربك على كل شيء حفيظ (21)}:
قوله تعالى: {وما كان له عليهم من سلطان إلا لنعلم من يؤمن بالآخرة} الآية.
قد بينا الآيات الموضحة له في سورة الحجر في الكلام على قوله تعالى: {إلا عبادك منهم المخلصين} الآية [15/ 40] وفي غير ذلك من المواضع.
قوله تعالى قل ادعوا الذين زعمتم من دون الله لا يملكون مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض الآية. قد قدمنا الآيات الموضحة له في سورة بني إسرائيل في الكلام على قوله تعالى: {قل ادعوا الذين زعمتم من دونه فلا يملكون كشف الضر عنكم ولا تحويلا} [17/ 56].
قوله تعالى: {ولا تنفع الشفاعة عنده إلا لمن أذن له}. قد قدمنا الآيات الموضحة له في سورة البقرة في الكلام على قوله تعالى: {ولا يقبل منها شفاعة} [2/ 48].
قوله تعالى قل من يرزقكم من السماوات والأرض قل الله. أمر الله جل وعلا في هذه الآية الكريمة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم أن يقول للكفار: من يرزقكم من السماوات والأرض أي: يرزقكم من السماوات بإنزال المطر مثلا والأرض بإنبات الزروع والثمار ونحو ذلك. ثم أمره أن يقول: الله أي: الذي يرزقكم من السماوات والأرض هو الله وأمره تعالى له صلى الله عليه وسلم بأن يجيب بأن رازقهم هو الله يفهم منه أنهم مقرون بذلك وأنه ليس محل نزاع.
وقد صرح تعالى بذلك في آيات كثيرة؛ كقوله تعالى: {قل من يرزقكم من السماء والأرض أمن يملك السمع والأبصار ومن يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي} وإقرارهم بربوبيته تعالى يلزمه الاعتراف بعبادته وحده والعلم بذلك.
وقد قدمنا كثيرا من الآيات الموضحة لذلك في سورة بني إسرائيل في الكلام على قوله تعالى: {إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم} [17/ 9].
سورة سبأ تفسير.تفسير الآية رقم (25):

{قل لا تسألون عما أجرمنا ولا نسأل عما تعملون (25)}:
قوله تعالى: {قل لا تسألون عما أجرمنا ولا نسأل عما تعملون}. أمر الله جل وعلا نبيه صلى الله عليه وسلم في هذه الآية الكريمة أن يقول للكفار: إنهم وإياهم ليس أحد منهم مسئولا عما يعمله الآخر بل كل منهم مؤاخذ بعمله والآخر بريء منه.
وأوضح هذا المعنى في غير هذا الموضع؛ كقوله تعالى: {وإن كذبوك فقل لي عملي ولكم عملكم أنتم بريئون مما أعمل وأنا بريء مما تعملون} [10/ 41] وقوله تعالى: {قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون} إلى قوله: {لكم دينكم ولي دين} [109/ 1- 6] وفي معنى ذلك في الجملة قوله تعالى: {تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون} [2/ 141]؛ وكقوله تعالى عن نبيه هود عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام: {قال إني أشهد الله واشهدوا أني بريء مما تشركون من دونه فكيدوني جميعا ثم لا تنظروني} [11/ 54- 55].
سورة سبأ تفسير.تفسير الآية رقم (27):

{قل أروني الذين ألحقتم به شركاء كلا بل هو الله العزيز الحكيم (27)}:
قوله تعالى: {قل أروني الذين ألحقتم به شركاء كلا بل هو الله العزيز الحكيم}. أمر الله جل وعلا نبيه صلى الله عليه وسلم في هذه الآية الكريمة أن يقول لعبدة الأوثان: أروني أوثانكم التي ألحقتموها بالله شركاء له في عبادته كفرا منكم وشركا وافتراء وقوله: أروني الذين ألحقتم به شركاء لأنهم إن أروه إياها تبين برؤيتها أنها جماد لا ينفع ولا يضر واتضح بعدها عن صفات الألوهية فظهر لكل عاقل برؤيتها بطلان عبادة ما لا ينفع ولا يضر فإحضارها والكلام فيها وهي مشاهدة أبلغ من الكلام فيها غائبة مع أنه صلى الله عليه وسلم يعرفها وكما أنه في هذه الآية الكريمة أمرهم أن يروه إياها ليتبين بذلك بطلان عبادتها فقد أمرهم في آية أخرى أن يسموها بأسمائها؛ لأن تسميتها بأسمائها يظهر بها بعدها عن صفات الألوهية وبطلان عبادتها لأنها أسماء إناث حقيرة كاللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى؛ كما قال تعالى: {إن يدعون من دونه إلا إناثا} الآية [4/ 117] وذلك في قوله تعالى: {وجعلوا لله شركاء قل سموهم أم تنبئونه بما لا يعلم في الأرض أم بظاهر من القول بل زين للذين كفروا مكرهم وصدوا عن السبيل ومن يضلل الله فما له من هاد} [13/ 33].
والأظهر في قوله: أروني الذين ألحقتم به في هذه الآية: هو ما ذكرنا من أن الرؤية بصرية وعليه فقوله: شركاء حال وقال بعض أهل العلم: إنها من رأى العلمية وعليه ف شركاء مفعول ثالث ل أروني قال القرطبي: يكون أروني هنا من رؤية القلب فيكون: شركاء مفعولا ثالثا أي: عرفوني الأصنام والأوثان التي جعلتموها شركاء لله عز وجل وهل شاركت في خلق شيء فبينوا ما هو وإلا فلم تعبدونها اه محل الغرض منه. واختار هذا أبو حيان في البحر المحيط. وقوله تعالى في هذه الآية الكريمة: كلا ردع لهم وزجر عن إلحاق الشركاء به. وقوله: بل هو الله العزيز الحكيم أي: المتصف بذلك هو المستحق للعبادة وقد قدمنا معنى العزيز الحكيم بشواهده مرارا.
سورة سبأ تفسير.تفسير الآية رقم (28):

{وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيرا ونذيرا ولكن أكثر الناس لا يعلمون (28)}:
قوله تعالى: {وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيرا ونذيرا}. قد قدمنا الآيات الموضحة له في سورة الأعراف في الكلام على قوله تعالى: {قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعا} [7/ 158] وفي غير ذلك من المواضع. وقوله تعالى: {إلا كافة للناس} استشهد به بعض علماء العربية على جواز تقدم الحال على صاحبها المجرور بالحرف؛ كما أشار له ابن مالك في الخلاصة بقوله:
وسبق حال ما بحرف جر قد أبوا ولا أمنعه فقد ورد قالوا: لأن المعنى: وما أرسلناك إلا كافة للناس أي: جميعا أي: أرسلناك للناس في حال كونهم مجتمعين في رسالتك وممن أجاز ذلك أبو علي الفارسي وابن كيسان وابن برهان ولذلك شواهد في شعر العرب؛ كقول طليحة بن خويلد الأسدي:
فإن تك أذواد أصبن ونسوة ** فلن يذهبوا فرغا بقتل حبال

وكقول كثير:
لئن كان برد الماء هيمان ** صاديا إلي حبيبا إنها لحبيب

وقول الآخر:
تسليت طرا عنكم بعد بينكم ** بذكركم حتى كأنكم عندي

وقول الآخر:
غافلا تعرض المنية للمرء ** فيدعى ولات حين إباء

وقوله:
مشغوفة بك قد شغفت وإنما ** حم الفراق فما إليك سبيل

وقوله:
إذا المرء أعيته المروءة ناشئا ** فمطلبها كهلا عليه شديد

فقوله في البيت الأول: فرغا أي: هدرا حال وصاحبه المجرور بالباء الذي هو بقتل وحبال اسم رجل. وقوله في البيت الثاني: هيمان صاديا حالان من ياء المتكلم المجرورة بإلى في قوله: إلي حبيبا. وقوله في البيت الثالث: طرا حال من الضمير المجرور بعن في قوله: عنكم وهكذا وتقدم الحال على صاحبها المجرور بالحرف منعه أغلب النحويين.
وقال الزمخشري في الكشاف في تفسير قوله تعالى: {وما أرسلناك إلا كافة للناس} إلا رسالة عامة لهم محيطة بهم؛ لأنهم إذا شملتهم فإنها قد كفتهم أن يخرج منها أحد منهم.
وقال الزجاج: المعنى: أرسلناك جامعا للناس في الإنذار والإبلاغ فجعله حالا من الكاف وحق التاء على هذا أن تكون للمبالغة كتاء الراوية والعلامة ومن جعله حالا من المجرور متقدما عليه فقد أخطأ؛ لأن تقدم حال المجرور عليه في الإحالة بمنزلة تقدم المجرور على الجار وكم ترى ممن يرتكب هذا الخطأ ثم لا يقنع به حتى يضم إليه أن يجعل اللام بمعنى إلى؛ لأنه لا يستوي له الخطأ الأول إلا بالخطأ الثاني فلا بد له من ارتكاب الخطأين اه منه.
وقال الشيخ الصبان في حاشيته على الأشموني: جعل الزمخشري كافة صفة لمصدر محذوف أي: رسالة كافة للناس ولكن اعترض بأن كافة مختصة بمن يعقل وبالنصب على الحال كطرا وقاطبة انتهى محل الغرض منه. وما ذكره الصبان في كافة هو المشهور المتداول في كلام العرب وأوضح ذلك أبو حيان في البحر والعلم عند الله تعالى.
قوله تعالى: {ولكن أكثر الناس لا يعلمون}.
قد بينا الآيات الموضحة له في سورة الأنعام في الكلام على قوله تعالى: {وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك} الآية [6/ 116] وغير ذلك من المواضع.
قوله تعالى: {قل لكم ميعاد يوم لا تستأخرون عنه ساعة ولا تستقدمون}. قد قدمنا الآيات الموضحة له في سورة يونس في الكلام على قوله تعالى: {لكل أمة أجل إذا جاء أجلهم فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون} [10/ 49].
قوله تعالى ولو ترى إذ الظالمون موقوفون عند ربهم إلى قوله: إذ تأمروننا أن نكفر بالله ونجعل له أندادا. ذكرنا بعض الآيات التي فيها بيان له في سورة البقرة في الكلام على قوله تعالى: {إذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا} [2/ 166] وبيناه في مواضع أخر من هذا الكتاب المبارك.
قوله تعالى: {وجعلنا الأغلال في أعناق الذين كفروا}. جاء موضحا في مواضع أخر؛ كقوله تعالى: {إذ الأغلال في أعناقهم والسلاسل} [40/ 71] وقوله: {أولئك الذين كفروا بربهم وأولئك الأغلال في أعناقهم} [13/ 5] وقوله: {ثم في سلسلة ذرعها سبعون ذراعا فاسلكوه} [69/ 32] إلى غير ذلك من الآيات.
قوله تعالى: {وما أرسلنا في قرية من نذير إلا قال مترفوها إنا بما أرسلتم به كافرون}. قد بينا الآيات الموضحة له في سورة الأنعام في الكلام على قوله تعالى: {وكذلك جعلنا في كل قرية أكابر مجرميها} [6/ 123] وأوضحنا ذلك في سورة: {قد أفلح المؤمنون} في الكلام على قوله تعالى: {ثم أرسلنا رسلنا تترى كل ما جاء أمة رسولها كذبوه} الآية [23/ 44].
سورة سبأ تفسير.تفسير الآيات (35-37):

{وقالوا نحن أكثر أموالا وأولادا وما نحن بمعذبين (35) قل إن ربي يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر ولكن أكثر الناس لا يعلمون (36) وما أموالكم ولا أولادكم بالتي تقربكم عندنا زلفى إلا من آمن وعمل صالحا فأولئك لهم جزاء الضعف بما عملوا وهم في الغرفات آمنون (37)}:
قوله تعالى: {وقالوا نحن أكثر أموالا وأولادا وما نحن بمعذبين}. وقوله تعالى: {وما أموالكم ولا أولادكم بالتي تقربكم عندنا زلفى}.
قد قدمنا الآيات الموضحة لذلك في سورة الكهف في الكلام على قوله تعالى: {ولئن رددت إلى ربي لأجدن خيرا منها منقلبا} [18/ 36].
قوله تعالى: {ويوم يحشرهم جميعا ثم يقول للملائكة أهؤلاء إياكم كانوا يعبدون قالوا سبحانك أنت ولينا من دونهم بل كانوا يعبدون الجن} الآية.
قد قدمنا الآيات الموضحة له في سورة الفرقان في الكلام على قوله تعالى: {ويوم يحشرهم وما يعبدون من دون الله فيقول أأنتم أضللتم عبادي هؤلاء أم هم ضلوا السبيل قالوا سبحانك ما كان ينبغي لنا أن نتخذ من دونك من أولياء ولكن متعتهم} الآية [25/ 17- 18].
قوله تعالى: {وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات قالوا ما هذا إلا رجل يريد أن يصدكم عما كان يعبد آباؤكم}. قد قدمنا الآيات الموضحة له في سورة بني إسرائيل في الكلام على قوله تعالى: {وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى إلا أن قالوا أبعث الله بشرا رسولا} [17/ 94].
قوله تعالى: {وما آتيناهم من كتب يدرسونها وما أرسلنا إليهم قبلك من نذير}. قد قدمنا الآيات التي بمعناه في سورة بني إسرائيل في الكلام على قوله تعالى: {وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا} [17/ 15].
سورة سبأ تفسير.تفسير الآية رقم (45):

{وكذب الذين من قبلهم وما بلغوا معشار ما آتيناهم فكذبوا رسلي فكيف كان نكير (45)}:
قوله تعالى: {وكذب الذين من قبلهم وما بلغوا معشار ما آتيناهم فكذبوا رسلي فكيف كان نكير}. ما ذكره جل وعلا في هذه الآية الكريمة من أنه أهلك الأمم الماضية لما كذبت رسله وأن الأمم الماضية أقوى وأكثر أموالا وأولادا وأن كفار مكة عليهم أن يخافوا من إهلاك الله لهم بسبب تكذيب رسوله صلى الله عليه وسلم كما أهلك الأمم التي هي أقوى منهم ولم يؤتوا أي: كفار مكة معشار ما أتى الله الأمم التي أهلكها من قبل من القوة جاء موضحا في آيات كثيرة؛ كقوله تعالى: {كانوا أكثر منهم وأشد قوة وآثارا في الأرض} [40/ 82] وقد قدمنا بعض الكلام على هذا في سورة الروم في الكلام على قوله تعالى: {وأثاروا الأرض وعمروها أكثر مما عمروها} [30/ 9].
قوله تعالى: {ثم تتفكروا ما بصاحبكم من جنة إن هو إلا نذير لكم بين يدي عذاب شديد}. قد قدمنا الآيات الموضحة له في سورة المؤمنون في الكلام على قوله تعالى: {أم يقولون به جنة بل جاءهم بالحق وأكثرهم للحق كارهون} [23/ 70].
قوله تعالى: {قل ما سألتكم من أجر فهو لكم}. قد قدمنا الآيات الموضحة له في سورة هود في الكلام على قوله تعالى: {كارهون ويا قوم لا أسألكم عليه مالا إن أجري إلا على الله} [11/ 29].
قوله تعالى: {قل جاء الحق وما يبدئ الباطل وما يعيد}. قد قدمنا الآيات الموضحة له في سورة بني إسرائيل في الكلام على قوله تعالى: {وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا} [17/ 81].
قوله تعالى: {قل إن ضللت فإنما أضل على نفسي وإن اهتديت فبما يوحي إلي ربي}.
قد قدمنا الآيات التي بمعناه في سورة الأنبياء في الكلام على قوله تعالى: {وداود وسليمان إذ يحكمان في الحرث} [21/ 78] في معرض بيان حجج الظاهرية في دعواهم منع الاجتهاد.
سورة سبأ تفسير.تفسير الآية رقم (52):

{وقالوا آمنا به وأنى لهم التناوش من مكان بعيد (52)}:
قوله تعالى: {وقالوا آمنا به وأنى لهم التناوش من مكان بعيد}.
ما تضمنته هذه الآية الكريمة من أن الكفار يوم القيامة يؤمنون بالله وأن ذلك الإيمان لا ينفعهم لفوات وقت نفعه الذي هو مدة دار الدنيا جاء موضحا في آيات كثيرة.
وقد قدمنا الآيات الدالة عليه في سورة الأعراف في الكلام على قوله تعالى: {يوم يأتي تأويله يقول الذين نسوه من قبل قد جاءت رسل ربنا بالحق} الآية [7/ 53]. وفي سورة مريم في الكلام على قوله تعالى: {أسمع بهم وأبصر يوم يأتوننا لكن الظالمون اليوم في ضلال مبين} [19/ 38] وفي غير ذلك من المواضع. وقوله تعالى في هذه الآية الكريمة: وأنى لهم التناوش من مكان بعيد أنى تدل على كمال الاستبعاد هنا والتناوش: التناول وقال بعضهم: هو خصوص التناول السهل للشيء القريب.
والمعنى: أنه يستبعد كل الاستبعاد ويبعد كل البعد أن يتناول الكفار الإيمان النافع في الآخرة بعدما ضيعوا ذلك وقت إمكانه في دار الدنيا وقيل الاستبعاد لردهم إلى الدنيا مرة أخرى ليؤمنوا والأول أظهر ويدل عليه قوله قبله: وقالوا آمنا به ومن أراد تناول شيء من مكان بعيد لا يمكنه ذلك والعلم عند الله تعالى.



بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-10-2013, 12:13 PM   #2 (permalink)
+صباح+
عضو موقوف
 
بارك الله فيكم و نفع بكم
+صباح+ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-13-2013, 03:38 PM   #3 (permalink)
عربيه اصيله
عضو موقوف
 
بارك الله فيك و في طرحك الطيب
حياك المولى
عربيه اصيله غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-17-2013, 08:36 AM   #4 (permalink)
Adnan0999
مشرف متميز سابقاً
 
الصورة الرمزية Adnan0999
 
الله يعطيك العافية على الموضوع
Adnan0999 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-08-2013, 05:47 PM   #5 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
صباح

شكـــــــــــــــراً على الحضور الجميل وربي يعطيك العافيـــــــــــــــــة،،،،
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-08-2013, 05:48 PM   #6 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
عربية

شكـــــــــــــــراً على الحضور الجميل وربي يعطيك العافيـــــــــــــــــة،،،،
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-08-2013, 05:49 PM   #7 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
عدنان

شكـــــــــــــــراً على الحضور الجميل وربي يعطيك العافيـــــــــــــــــة،،،،
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-12-2014, 02:32 PM   #8 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كتاب أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن،،
هذا الكتاب من كتب تفسير القرآن الكريم التي تعتمد في التفسير تفسير القرآن بالقرآن أو التفسير بالمأثور؛ فمؤلفه يحاول أن يوضح المعنى الوارد في الآيات من خلال آيات أخرى أو بعض الأحاديث النبوية، ولا يتعرض للرأي إلا في القليل النادر أو حيث يحتاج إليه؛ إذا لم يكن عنده ما يعتمد عليه في التفسير من الآيات والأحاديث.

المؤلف: محمد الأمين بن محمد المختار بن عبد القادر الجكني الشنقيطي مفسر مدرس من علماء شنقيط (موريتانيا). ولد وتعلم بها. وحج (1367هـ) واستقر مدرسا في المدينة المنورة ثم الرياض، وأخيرا في الجامعة الاسلامية بالمدينة (1381هـ) وتوفي بمكة سنة (1393هـ).

سيرة العلامه الشنقيطي
فهرس تفسير القرآن الكريم من كتاب أضواء البيان


=============
=============








============
============

============
============




القرآن الكريمالروافضخطب ودروسصفة الصلاةما تودُ وتسألُ ؟
مكتبـــة القرآندليل الأعشابقواعد قرآنيةكنز الأعلام الأدوات في اللغة ؟
من التاريخرحلة أمـواج (4)مكتبة بحرجديدجواهر ودرر مجالس رمضان ؟
أروع امرأةفي مدح الرسولتأملات تربويةروابط ممتعــةالبخاري ومسلم ؟
كتاب الطهارة كتاب الصلاةكشكولخير جليسالسيـرة النبوية ؟
سوريا الأبية أضواء البيانإعصارُ حزنٍ الإتصال مجانيقد ينفذ صبـري ؟
الاداب الشرعية تجميع العطاء فضائل خُلقت فريداًأعمال القلوب ؟
سطور لابن القيممحاسن الأخلاقوطن الشموخ الأسماكشخصيتك هنا ؟
اختبار الذكاء أنهار العالمإيـــداع قلبأيُ قلبٍ تملكيهِالست من شوال ؟
ثقافات صادووه ح(1) (2010) بلاد الشامالنمل أسرار ؟
قطوف عاشوراء تحديد مستوى (Quote) الصحابة ؟
العيد ذكــــرى
السرطان ملف الخيل العربية جسم الإنسان (2013 ) ؟




قال النبي صلى الله عليه وسلم : مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلَاةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا.. وقال صلى الله عليه وسلم: أحب الكلام إلى الله أربع: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، لا يضرك بأيهن بدأت.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تسبوا أحدًا من أصحابي، فإنّ أحدَكم لو أنفق مثل أحدٍ ذهبًا ما أدرك مدَّ أحدهم ولا نصيفَه.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قام بعشرِ آياتٍ لم يُكتَب من الغافلين ، ومن قام بمائة آيةٍ كُتِبَ من القانتين ، ومن قام بألف آيةٍ كُتِبَ من المُقَنْطَرِينَ.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رَحِمَ الله أمرأً صلى قبل العصر أربعاً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من صلى في اليوم والليلة أثني عشرة ركعةً تطوعاً ، بنى الله له بيتاً في الجنة.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أيُعجزُ أحدكم ، أن يكسِبَ كل يومٍ ألف حسنةٍ ؟ يسبح الله مائة تسبيحةٍ، فيكتُبُ اللهُ له بها ألف حسنةٍ ، أو يحُطُّ عنهُ بها ألف خطيئةٍ.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من دعا لأخيه بظهر الغيب قال الملك الموكَّل به: آمين ولك بمثله.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من ذبَّ عن عِرْضِ أخيه بالغَيْبة ، كان حقاً على اللهِ أن يُعْتِقَهُ من النَّار.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كان سهلاً هيناً ليناً ، حرَّمه الله على النَّار.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن في الجنَّة غُرفاً يُرى ظاهرُها منْ باطنِها ، وباطنُها من ظاهرِها، أعدَّها الله تعالى لمن أطعمَ الطَّعامَ ، وألانَ الكلامَ ، وتابع الصِّيامَ ، وصلى بالليلِ ، والناسُ نيام.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من عاد مريضاً ، أو زار أخاً له في الله ، ناداه منادٍ :أن طبتَ وطابَ ممشاكَ ، وتبوَّأتَ من الجنةِ منزلاً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: طوبى لمنْ وجَدَ في صحيفتِهِ استِغفاراً كثيراً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من استَغْفرَ للمؤمنينَ والمؤمناتِ ، كتبَ الله له بكلِّ مُؤمنٍ ومؤمنةٍ حسنة.
=============
اللهم اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات يوم يقوم الحساب.
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سورة طـه تفسير بحرجديد يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 15 01-12-2014 03:18 PM
سورة ابراهيم تفسير بحرجديد يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 3 01-12-2014 03:13 PM
سورة النور تفسير بحرجديد يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 9 01-12-2014 02:57 PM
سورة هود تفسير بحرجديد يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 7 01-12-2014 02:33 PM
تفسير سورة سبأ ؟؟ جنات يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 1 07-24-2013 08:09 AM

الساعة الآن 12:47 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103