تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

>( هى وهو )<

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-22-2013, 07:20 PM   #1 (permalink)
كاتبة الشعراء
رومانسي نشيط
RoW El-Sakr
 
الصورة الرمزية كاتبة الشعراء
 

ADS
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى كاتبة الشعراء
35 >( هى وهو )<




أخبرها بأنه سيعود ولكن لم يخبرها عن الموعد كان عندها امل بأن الموعد قريب فالشمس أخبرتها بذلك أنتظرته طويلا حتى شاب ما بقى من مشاعرها تجاهه وبكت كلما تذكرته لا اعلم هل يتذكرها ام لا وبعد مدة تجاوزت على النفاذ سمعت ضوضاء بجانب بابا بيتها ترددت فى فتح الباب ولكن بعد دقائق سقطت مغشى عليها " ايضا اجهل السبب " ولكن كل ما اعرفه انه بعدما افاقت و فتحت الباب كان هو او كانت هى اعلم انها صدمت عندما رآتها ، ولكن هذا هو الواقع ، كانت متأنقة شاحبة اللون وكانت هى تنظر لها بخوف ، خافت ان تقترب منها حتى لا يصح ما فى قلبها تقدمت بعض الخطوات هى ارتعدت قليلا وقلبها ينبض بشدة وانتابتها موجة من السقيع ومن ثم توقفت عن الحركة شئ ما اخبرها بانها لو اقتربت سوف تموت ، ولكنها رأت هذه الغريبة تنظر لها ، لم تتعرف على ملامحها ولكنها توقعت انها هو ولكن عيناها ضعف نظرهما " ولكن إذا كذبت العين – فلن يكذب القلب " وجاء لها وحى بأن تقترب منها ولكن هل ستتحمل الصدمة ، قالت لحالها :- وماذا بعد عاجلا ام اجلا سأقترب ، يجب ان انهى هذه اللحظة ومن ثم اسرعت فى مشيتها قأقترب النور اكثر، وهاهى الصدمة،" نعم" كما اخبرها قلبها هى من توقعتها انها جثته هى جثته ، ابتسمت ابتسامه مجروحه ، وقالت فى نفسها هذا الاحمق قد وفى بوعده- قد عاد ويا ليته ما عاد ، واخذت تبكى وتنهمر دموعها كان السماء تمطر فى يوم من ايام امشير القاتم ، واخذتها موجه من النحيب والالم والصراخ والبكاء بدماء ، من ثم افاقت من صدمتها ووقفت على قدميها واقسمت ان تحرق جثته لكى تذيقه العذاب الذى شربته هى طوال سنينها بدونه ، حياتها قد ذهبت على يد من اذهب حياته .

هو الذى اصبح هى :- انه شهيد مصر

وهى التى قتلت :- انها مصر



النهاية





>( هى وهو )<تأليف :- رضوى رضا كمال الصاوى ( كاتبة الشعراء ) >( هى وهو )<




التعديل الأخير تم بواسطة كاتبة الشعراء ; 05-22-2013 الساعة 07:31 PM
كاتبة الشعراء غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-22-2013, 11:11 PM   #2 (permalink)
كروانووو
عضو موقوف
احساااس عااالى
 
الله
يعطيكى العافية
يسلموووووووووووووووووووووووووو
لكى احلى وارق امنياتى


كروانووو غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-22-2013, 11:26 PM   #3 (permalink)
نوران
أمير الرومانسية
لك الحمد فعطاؤك أخجلني
 
الصورة الرمزية نوران
 
حضور متميز
قصة رائعة شكراا على الطرح
تحياتي لك
نوران غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 07:37 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103