عرض مشاركة واحدة
قديم 05-24-2010, 07:24 PM   #4 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
بيان الكبائر وأكبرها
حديث أبي بكرة : قال: "قال النّبيّ صلى الله عليه وسلم ألا أنبّئكم بأكبر الكبائر ثلاثًا"
قالوا: بلى يا رسول الله،
قال:" الإشراك بالله وعقوق الوالدين " وجلس، وكان متّكئًا،
فقال: ألا وقول الزّور قال فما زال يكرّرها حتّى قلنا ليته سكت.

حديث أنس رضي الله عنه قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الكبائر قال: "الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، وقتل النّفس، وشهادة الزّور".
أخرجه البخاري في: 52 كتاب الشهادات: 10 باب ما قيل في شهادة الزور.

حديث أبي هريرة رضي الله عنه: عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال:"اجتنبوا السّبع الموبقات" قالوا: يا رسول الله وما هنّ.
قال:" الشّرك بالله، والسّحر، وقتل النّفس الّتي حرّم الله إلاّ بالحقّ، وأكل الرّبا، وأكل مال اليتيم، والتّولّي يوم الزّحف، وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات".
أخرجه البخاري في: 55 كتاب الوصايا: 23 باب قول الله تعالى: {إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلمًا}.

حديث عبد الله بن عمرو: قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" إنّ من أكبر الكبائر أن يلعن الرّجل والديه"
قيل: يا رسول الله وكيف يلعن الرّجل والديه .
قال: "يسبّ الرّجل أبا الرّجل فيسبّ أباه ويسبّ أمّه".
أخرجه البخاري في: 78 كتاب الأدب: 4 باب لا يسب الرجل والديه.

من مات لا يشرك بالله شيئًا دخل الجنة
حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" من مات يشرك بالله شيئًا دخل النّار" وقلت أنا: من مات لا يشرك بالله شيئًا دخل الجنّة.
أخرجه البخاري في: 23 كتاب الجنائز: 1 باب في الجنائز ومن كان آخر كلامه لا إله إلا الله.

حديث أبي ذرّ رضي الله عنه: قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" أتاني آت من ربّي فأخبرني، أو قال بشّرني، أنّه من مات من أمّتي لا يشرك بالله شيئًا دخل الجنّة" قلت: وإن زنى وإن سرق قال:" وإن زنى وإن سرق".
أخرجه البخاري في: 23 كتاب الجنائز: 1 باب في الجنائز ومن كان آخر كلامه لا إله إلا الله.

حديث أبي ذرّ رضي الله عنه: قال: أتيت النّبيّ صلى الله عليه وسلم وعليه ثوب أبيض وهو نائم، ثمّ أتيته وقد استيقظ، فقال:" ما من عبد قال لا إله إلاّ الله ثمّ مات على ذلك إلاّ دخل الجنّة "
قلت: وإن زنى وإن سرق
قال: "وإن زنى وإن سرق"
قلت: وإن زنى وإن سرق
قال: "وإن زنى وإن سرق"
قلت: وإن زنى وإن سرق
قال: " وإن زنى وإن سرق على رغم أنف أبي ذرّ"
وكان أبو ذرّ إذا حدّث بهذا قال وإن رغم أنف أبي ذرّ.
أخرجه البخاري في: 77 كتاب اللباس: 24 باب الثياب البيض.

تحريم قتل الكافر بعد أن قال لا إله إلا الله
حديث المقداد بن الأسود (هو المقداد بن عمرو الكنديّ): أنّه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أرأيت إن لقيت رجلاً من الكفّار، فاقتتلنا، فضرب إحدى يديّ بالسّيف ققطعها، ثمّ لاذ منّي بشجرة، فقال أسلمت لله، أأقتله يا رسول الله بعد أن قالها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تقتله"، فقال يا رسول الله إنّه قطع إحدى يديّ ثمّ قال ذلك بعد ما قطعها؛ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" لا تقتله، فإن قتلته فإنّه بمنزلتك قبل أن تقتله، وإنّك بمنزلته قبل أن يقول كلمته الّتي قال".
أخرجه البخاري في: 64 كتاب المغازي: 12 باب حدثني خليفة.

حديث أسامة بن زيد رضي الله عنهما: قال: بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الحرقة فصبّحنا القوم فهزمناهم، ولحقت أنا ورجل من الأنصار رجلاً منهم، فلمّا غشيناه قال لا إله إلاّ الله، فكفّ الأنصاريّ عنه، وطعنته برمحي حتّى قتلته؛ فلمّا قدمنا، بلغ النّبيّ صلى الله عليه وسلم فقال: " يا أسامة أقتلته بعدما قال لا إله إلاّ الله" قلت كان متعوّذًا؛ فما زال يكرّرها حتّى تمنّيت أنّي لم أكن أسلمت قبل ذلك اليوم.
أخرجه البخاري في: 64 كتاب المغازي: 45 باب بعث النبي صلى الله عليه وسلم أسامة بن زيد إلى الحرقات من جهينة.

قول النبي صلى الله عليه وسلم من حمل علينا السلاح فليس منا
حديث عبد الله بن عمر: أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من حمل علينا السّلاح فليس منّا".
أخرجه البخاري في: 92 كتاب الفتن: 7 باب قول النبي صلى الله عليه وسلم من حمل علينا السلاح فليس منا.

حديث أبي موسى: عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: " من حمل علينا السّلاح فليس منّا".
أخرجه البخاري في: 92 كتاب الفتن: 7 باب قول النبي صلى الله عليه وسلم من حمل علينا السلاح فليس منا.

تحريم ضرب الخدود وشق الجيوب والدعاء بدعوى الجاهلية
حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: قال: قال النّبيّ صلى الله عليه وسلم: " ليس منّا من ضرب الخدود، وشقّ الجيوب، ودعا بدعوى الجاهليّة".
أخرجه البخاري في: 23 كتاب الجنائز 39 باب ليس منا من ضرب الخدود.
حديث أبي موسى رضي الله عنه : وجع أبو موسى وجعًا شديدًا فغشي عليه ورأسه في حجر امرأة من أهله، فلم يستطع أن يردّ عليها شيئًا؛ فلمّا أفاق قال أنا بريء ممّن برئ رسول الله صلى الله عليه وسلم إنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم "برئ من الصّالقة والحالقة والشّاقّة".
أخرجه البخاري في: 23 كتاب الجنائز: 38 باب ما ينهى من الحلق عند المصيبة.

بيان غلظ تحريم النميمة
حديث حذيفة : قال سمعت النّبيّ صلى الله عليه وسلم يقول:"لا يدخل الجنّة قتّات".
أخرجه البخاري في: 78 كتاب الأدب: 50 باب ما يكره من النميمة.

بيان غلظ تحريم إسبال الإزار والمن بالعطية وتنفيق السلعة بالحلف، وبيان الثلاثة الذين لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم، ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم
حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة ولا يزكّيهم ولهم عذاب أليم: رجل كان له فضل ماء بالطّريق فمنعه من ابن السّبيل؛ ورجل بايع إمامه لا يبايعه إلاّ لدنيا، فإن أعطاه منها رضي، وإن لم يعطه منها سخط؛ ورجل أقام سلعته بعد العصر فقال والله الّذي لا إله غيره لقد أعطيت بها كذا وكذا، فصدّقه رجل ثمّ قرأ هذه الآية {إنّ الّذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنًا قليلاً}".
أخرجه البخاري في: 42 كتاب المساقاة: 5 باب إثم من منع ابن السبيل من الماء.

بيان غلظ تحريم قتل الإنسان نفسه وأن من قتل نفسه بشيء عذب به في النار، وأنه لا يدخل الجنة إلا نفس مسلمة
حديث أبي هريرة رضي الله عنه: عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: "من تردّى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنّم يتردّى فيه خالدًا مخلّدًا فيها أبدًا، ومن تحسّى سمًّا فقتل نفسه فسمّه في يده يتحسّاه في نار جهنّم خالدًا مخلّدًا فيها أبدًا، ومن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ بها في بطنه في نار جهنّم خالدًا مخلّدًا فيها أبدًا".
أخرجه البخاري في: 76 كتاب الطب: 56 باب شرب السم والدواء به وبما يخاف منه.

حديث ثابت بن الضّحّاك: وكان من أصحاب الشّجرة، أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من حلف على ملّة غير الإسلام فهو كما قال، وليس على ابن آدم نذر فيما لا يملك، ومن قتل نفسه بشيء في الدّنيا عذّب به يوم القيامة، ومن لعن مؤمنًا فهو كقتله، ومن قذف مؤمنًا بكفر فهو كقتله".
أخرجه البخاري في: 78 كتاب الأدب: 44 باب ما ينهى من السباب واللعن.

حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: شهدنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم خيبر، فقال لرجل ممّن يدّعي الإسلام:" هذا من أهل النّار"، فلمّا حضر القتال قاتل الرّجل قتالاً شديدًا فأصابته جراحة، فقيل يا رسول الله الّذي قلت إنّه من أهل النّار فإنّه قد قاتل اليوم قتالاً شديدًا، وقد مات، فقال صلى الله عليه وسلم: إلى النّار قال فكاد بعض النّاس أن يرتاب؛ فبينما هم على ذلك إذ قيل إنّه لم يمت ولكنّ به جراحًا شديدًا، فلمّا كان من اللّيل لم يصبر على الجراح فقتل نفسه: فأخبر النّبيّ صلى الله عليه وسلم بذلك، فقال: "الله أكبر أشهد أنّي عبد الله ورسوله" ، ثمّ أمر بلالاً فنادى في النّاس: إنّه لا يدخل الجنّة إلاّ نفس مسلمة، وإنّ الله ليؤيّد هذا الدّين بالرّجل الفاجر.
أخرجه البخاري في: 56 كتاب الجهاد: 182 باب إن الله يؤيد الدين بالرجل الفاجر.

حديث سهل بن سعد السّاعديّ رضي الله عنه أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم التقى هو والمشركون فاقتتلوا فلمّا مال رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عسكره، ومال الآخرون إلى عسكرهم، وفي أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل لا يدع لهم شاذّةً ولا فاذّةً إلاّ اتّبعها يضربها بسيفه، فقالوا ما أجزأ منّا اليوم أحد كما أجزأ فلان؛ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أما إنّه من أهل النّار" فقال رجل من القوم: أنا صاحبه قال فخرج معه كلّما وقف وقف معه، وإذا أسرع أسرع معه؛ قال فجرح الرّجل جرحًا شديدًا، فاستعجل الموت فوضع نصل سيفه بالأرض، وذبابه بين ثدييه ثمّ تحامل على نفسه فقتل نفسه فخرج الرّجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أشهد أنّك رسول الله قال: " وما ذاك" قال: الرّجل الّذي ذكرت آنفًا أنّه من أهل النّار فأعظم النّاس ذلك، فقلت: أنا لكم به، فخرجت في طلبه، ثمّ جرح جرحًا شديدًا فاستعجل الموت، فوضع نصل سيفه في الأرض، وذبابه بين ثدييه، ثمّ تحامل عليه فقتل نفسه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك: " إنّ الرّجل ليعمل عمل أهل الجنّة فيما يبدو للنّاس وهو من أهل النّار، وإنّ الرّجل ليعمل عمل أهل النّار فيما يبدو للنّاس وهو من أهل الجنّة".
أخرجه البخاري في: 56 كتاب الجهاد: 77 باب لا يقول فلان شهيد .

حديث جندب بن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كان فيمن كان قبلكم رجل به جرح فجزع، فأخذ سكّينًا فحزّ بها يده فما رقأ الدّم حتّى مات، قال الله تعالى: "بادرني عبدي بنفسه حرّمت عليه الجنّة".
أخرجه البخاري في: 60 كتاب الأنبياء: 50 باب ما ذكر عن بني إسرائيل.

غلظ تحريم الغلول وأنه لا يدخل الجنة إلا المؤمنون
حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: افتتحنا خيبر ولم نغنم ذهبًا ولا فضّةً، إنّما غنمنا البقر والإبل والمتاع والحوائط، ثمّ انصرفنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى وادي القرى ومعه عبد له يقال له مدعم، أهداه له أحد بني الضّباب؛ فبينما هو يحطّ رحل رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاءه سهم عائر حتّى أصاب ذلك العبد فقال النّاس: هنيئًا له الشّهادة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "بلى والّذي نفسي بيده إنّ الشّملة الّتي أصابها يوم خيبر من المغانم لم تصبها المقاسم لتشتعل عليه نارًا"
فجاء رجل، حين سمع ذلك من النّبيّ صلى الله عليه وسلم، بشراك أو بشراكين، فقال: هذا شيء كنت أصبته فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "شراك أو شراكان من نار".
أخرجه البخاري في: 64 كتاب المغازى: 38 باب غزوة خيبر.

هل يؤاخذ بأعمال الجاهلية
حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رجل يا رسول الله أنؤاخذ بما عملنا في الجاهليّة قال: "من أحسن في الإسلام لم يؤاخذ بما عمل في الجاهليّة، ومن أساء في الإسلام أخذ بالأوّل والآخر".
أخرجه البخاري في: 88 كتاب استتابة المرتدين: 1 باب إثم من أشرك بالله.

كون الإسلام يهدم ما قبله وكذا الهجرة والحج
حديث ابن عبّاس، أنّ ناسًا من أهل الشّرك كانوا قد قتلوا وأكثروا، وزنوا وأكثروا، فأتوا محمّدًا صلى الله عليه وسلم فقالوا: إنّ الّذي تقول وتدعو إليه لحسن لو تخبرنا أنّ لما عملنا كفّارةً؛ فنزل {والّذين لا يدعون مع الله إلهًا آخر ولا يقتلون النّفس الّتي حرّم الله إلاّ بالحقّ ولا يزنون}، ونزل: {قل يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله}.
أخرجه البخاري في: 65 كتاب التفسير: 39 سورة الزمر.

حكم عمل الكافر إذا أسلم بعده
حديث حكيم بن حزام رضي الله عنه، قال: قلت يا رسول الله أرأيت أشياء كنت أتحنّث بها في الجاهليّة من صدقة أو عتاقة وصلة رحم، فهل فيها من أجر فقال النّبيّ صلى الله عليه وسلم:" أسلمت على ما سلف من خير"
أخرجه البخاري في: 24 كتاب الزكاة: 24 باب من تصدق في الشرك ثم أسلم .

صدق الإيمان وإخلاصه
حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، قال: لمّا نزلت {الّذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم} شقّ ذلك على المسلمين؛ فقالوا: يا رسول الله أيّنا لا يظلم نفسه قال:" ليس ذلك، إنّما هو الشّرك؛ ألم تسمعوا ما قال لقمان لابنه وهو يعظه {يا بنيّ لا تشرك بالله إنّ الشّرك لظلم عظيم}"
أخرجه البخاري في: 60 كتاب الأنبياء: 1 باب قول الله تعالى: {ولقد آتينا لقمان الحكمة}.

تجاوز الله عن حديث النفس والخواطر بالقلب إذا لم تستقر
حديث أبي هريرة رضي الله عنه، عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: "إنّ الله تجاوز عن أمّتي ما حدّثت به أنفسها ما لم تعمل أو تتكلّم".
أخرجه البخاري في: 68 كتاب الطلاق: 11 باب الطلاق في الإغلاق.

إذا هم العبد بحسنة كتبت وإذا هم بسيئة لم تكتب
حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا أحسن أحدكم إسلامه فكلّ حسنة ىعملها تكتب له بعشر أمثالها، إلى سبعمائة ضعف، وكلّ سيّئة يعملها تكتب له بمثلها".
أخرجه البخاري في: 2 كتاب الإيمان: 31 باب حسن إسلام المرء.

حديث ابن عبّاس رضي الله عنهما عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم، فيما يروي عن ربّه عزّ وجلّ، قال:" قال إنّ الله كتب الحسنات والسّيّئات، ثمّ بيّن ذلك، فمن همّ بحسنة فلم يعملها كتبها الله له عنده حسنةً كاملةً، فإن هو همّ بها فعملها كتبها الله له عنده عشر حسنات، إلى سبعمائة ضعف، إلى أضعاف كثيرة، ومن همّ بسيّئة فلم يعملها، كتبها الله له عنده حسنةً كاملةً، فإن هو همّ بها فعملها كتبها الله له سيّئةً واحدةً".
أخرجه البخاري في: 81 كتاب الرقاق: 31 باب من هم بحسنة أو بسيئة.

الوسوسة في الإيمان وما يقوله من وجدها
حديث أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يأتي الشّيطان أحدكم فيقول: من خلق كذا من خلق كذا حتّى يقول: من خلق ربّك فإذا بلغه فليستعذ بالله ولينته".
أخرجه البخاري في: 59 كتاب بدء الخلق: 11 باب صفة إبليس وجنوده.

حديث أنس بن مالك، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لن يبرح النّاس يتساءلون حتّى يقولوا: هذا الله خالق كلّ شيء، فمن خلق الله".
أخرجه البخاري في: 96 كتاب الاعتصام: 3 باب ما يكره من كثرة السؤال.

وعيد من اقتطع حق مسلم بيمين فاجرة بالنار
حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من حلف يمين صبر ليقتطع بها مال امرىء مسلم، لقي الله وهو عليه غضبان فأنزل الله تصديق ذلك {إنّ الّذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنًا قليلاً أولئك لا خلاق لهم في الآخرة} إلى آخر الآية؛ قال فدخل الأشعث بن قيس وقال: ما يحدّثكم أبو عبد الرّحمن قلنا: كذا وكذا، قال فيّ أنزلت: كانت لي بئر في أرض ابن عمّ لي، قال النّبيّ صلى الله عليه وسلم: "بيّنتك أو يمينه"؛ فقلت: إذًا يحلف يا رسول الله؛ فقال النّبيّ صلى الله عليه وسلم:" من حلف على يمين صبر يقتطع بها مال امرىء مسلم، وهو فيها فاجر لقي الله وهو عليه غضبان".
أخرجه البخاري في: 65 كتاب التفسير: 3 سورة آل عمران 3 باب إن الذين يشترون بعهد الله.

الدليل على أن من قصد أخذ مال غيره بغير حق كان القاصد مهدر الدم في حقه، وإن قتل كان في النار، وأن من قتل دون ماله فهو شهيد
حديث عبد الله بن عمرو، قال سمعت النّبيّ صلى الله عليه وسلم يقول: "من قتل دون ماله فهو شهيد".
أخرجه البخاري في: 46 كتاب المظالم: 33 باب من قاتل دون ماله.

استحقاق الوالي الغاش لرعيته النار
حديث معقل بن يسار، أنّ عبيد الله بن زياد عاده في مرضه الّذي مات فيه، فقال له معقل إنّي محدّثك حديثًا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم، سمعت النّبيّ صلى الله عليه وسلم يقول: "ما من عبد استرعاه الله رعيّةً فلم يحطها بنصيحة إلاّ لم يجد رائحة الجنّة".
أخرجه البخاري في: 93 كتاب الأحكام: 8 باب من استرعى رعية فلم ينصح.

رفع الأمانة والإيمان من بعض القلوب وعرض الفتن على القلوب
حديث حذيفة قال: حدّثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثين، رأيت أحدهما، وأنا أنتظر الآخر حدّثنا أنّ الأمانة نزلت في جذر قلوب الرّجال، ثمّ علموا من القرآن ثمّ علموا من السّنّة وحدّثنا عن رفعها قال: ينام الرّجل النّومة فتقبض الأمانة من قلبه، فيظلّ أثرها مثل أثر الوكت، ثمّ ينام النّومة فتقبض، فيبقى أثرها مثل المجل كجمر دحرجته على رجلك، فنفط فتراه منتبرًا وليس فيه شيء، فيصبح النّاس يتبايعون فلا يكاد أحد يؤدّي الأمانة، فيقال إنّ في بني فلان رجلاً أمينًا؛ ويقال للرّجل ما أعقله وما أظرفه وما أجلده وما في قلبه مثقال حبّة خردل من إيمان ولقد أتى عليّ زمان وما أبالي أيّكم بايعت؛ لئن كان مسلمًا ردّه عليّ الإسلام، وإن كان نصرانيًّا ردّه عليّ ساعيه، فأمّا اليوم، فما كنت أبايع إلاّ فلانًا وفلانًا.
أخرجه البخاري في: 81 كتاب الرقاق: 35 باب رفع الأمانة.

بيان أن الإسلام بدأ غريبا وسيعود غريبا وأنه يأرز بين المسجدين
حديث حذيفة، قال: كنّا جلوسًا عند عمر رضي الله عنه فقال: أيّكم يحفظ قول رسول الله صلى الله عليه وسلم في الفتنة قلت: أنا كما قاله، قال: إنّك عليه أو عليها لجريء؛ قلت فتنة الرّجل في أهله وماله وولده وجاره تكفّرها الصّلاة والصّوم والصّدقة والأمر والنّهي، قال: ليس هذا أريد ولكن الفتنة الّتي تموج كما يموج البحر، قال: ليس عليك منها بأس يا أمير المؤمنين، إنّ بينك وبينها بابًا مغلقًا، قال: أيكسر أم يفتح قال: يكسر، قال: إذًا لا يغلق أبدًا
قلنا: أكان عمر يعلم الباب قال نعم، كما أنّ دون الغد اللّيلة، إنّي حدّثته بحديث ليس بالأغاليط فهبنا أن نسأل حذيفة، فأمرنا مسروقًا فسأله؛ فقال: الباب عمر.
أخرجه البخاري في: 9 كتاب مواقيت الصلاة: 4 باب الصلاة كفارة.

حديث أبي هريرة رضي الله عنه، أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إنّ الإيمان ليأرز إلى المدينة كما تأرز الحيّة إلى جحرها".
أخرجه البخاري في: 29 كتاب فضائل المدينة: 6 باب الإيمان يأرز إلى المدينة.

جواز الاستسرار للخائف
حديث حذيفة رضي الله عنه قال: قال النّبيّ صلى الله عليه وسلم: " اكتبوا لي من تلفّظ بالإسلام من النّاس" فكتبنا له ألفًا وخمسمائة رجل فقلنا نخاف ونحن ألف وخمسمائة فلقد رأيتنا ابتلينا حتّى إنّ الرّجل ليصلّي وحده وهو خائف.
أخرجه البخاري في: 56 كتاب الجهاد 181 باب كتابة الإمام للناس.

تألف قلب من يخاف على إيمانه لضعفه والنهي عن القطع بالإيمان من غير دليل قاطع
حديث سعد رضي الله عنه أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم أعطى رهطًا وسعد جالس، فترك رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلاً هو أعجبهم إليّ، فقلت: يا رسول الله ما لك عن فلان فوالله إنّي لأراه مؤمنًا، فقال: أو مسلمًا فسكتّ قليلاً ثمّ غلبني ما أعلم منه فعدت لمقالتي فقلت: ما لك عن فلان فوالله إنّي لأراه مؤمنًا فقال: أو مسلمًا فسكتّ قليلاً ثمّ غلبني ما أعلم منه، فعدت لمقالتي، وعاد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثمّ قال: "يا سعد إنّي لأعطي الرّجل وغيره أحبّ إليّ منه خشية أن يكبّه الله في النّار".
أخرجه البخاري في: 2 كتاب الإيمان: 19 باب إذا لم يكن الإسلام على الحقيقة.

زيادة طمأنينة بتظاهر الأدلة
حديث أبي هريرة رضي الله عنه أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " نحن أحقّ بالشّكّ من إبراهيم إذ قال: {ربّ أرني كيف تحيي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئنّ قلبي} ويرحم الله لوطًا، لقد كان يأوي إلى ركن شديد؛ ولو لبثت في السّجن طول ما لبث يوسف لأجبت الدّاعي".
أخرجه البخاري في: 60 كتاب الأنبياء: 11 باب قوله عز وجل {ونبئهم عن ضيف إبراهيم}.

وجوب الإيمان برسالة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم إلى جميع الناس ونسخ الملل بملته
حديث أبي هريرة قال قال النّبيّ صلى الله عليه وسلم: " ما من الأنبياء نبيّ إلاّ أعطي ما مثله آمن عليه البشر، وإنّما كان الّذي أوتيته وحيًا أوحاه الله إليّ، فأرجو أن أكون أكثرهم تابعًا يوم القيامة".
أخرجه البخاري في: 66 كتاب فضائل القرآن: 1 باب كيف نزول الوحي وأول ما نزل.

حديث أبي موسى قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ثلاثة لهم أجران، رجل من أهل الكتاب آمن بنبيّه وآمن بمحمّد صلى الله عليه وسلم، والعبد المملوك إذا أدّى حقّ الله وحقّ مواليه، ورجل كانت عنده أمة فأدّبها فأحسن تأديبها، وعلّمها فأحسن تعليمها ثمّ أعتقها فتزوّجها فله أجران".
أخرجه البخاري في: 3 كتاب العلم: 31 باب تعليم الرجل أمته وأهله.

نزول عيسى بن مريم حاكما بشريعة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " والّذي نفسي بيده ليوشكنّ أن ينزل فيكم ابن مريم حكما مقسطًا، فيكسر الصّليب، ويقتل الخنزير، ويضع الجزية ويفيض المال حتّى لا يقبله أحد".
أخرجه البخاري في: 34 كتاب البيوع: 102 باب قتل الخنزير.

حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "كيف أنتم إذا نزل ابن مريم فيكم وإمامكم منكم".
أخرجه البخاري في: 60 كتاب الأنبياء: 49 باب نزول عيسى ابن مريم عليهما السلام.

بيان الزمن الذي لا يقبل فيه الإيمان
حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تقوم السّاعة حتّى تطلع الشّمس من مغربها، فإذا طلعت ورآها النّاس آمنوا أجمعون، وذلك حين لا ينفع نفسًا إيمانها ثمّ قرأ الآية".
أخرجه البخاري في: 65 كتاب التفسير: 6 سورة الأنعام: 9 باب هلمّ شهداءكم.

حديث أبي ذرّ رضي الله عنه قال: دخلت المسجد ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس، فلمّا غربت الشّمس قال: "يا أبا ذرّ هل تدري أين تذهب هذه"
قال: قلت الله ورسوله أعلم
قال: "فإنّها تذهب تستأذن في السّجود فيؤذن لها وكأنّها قد قيل لها ارجعي من حيث جئت، فتطلع من مغربها ثمّ قرأ {ذلك مستقرّ لها}".
أخرجه البخاري في:97 كتاب التوحيد: 22 باب وكان عرشه على الماء وهو رب العرش العظيم.



=======================









بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس