تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

طلآآآآق ¨` 31 •.¸ مـ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-16-2013, 05:19 PM   #1 (permalink)
Princess
أمير الرومانسية
الحمدلله
 
الصورة الرمزية Princess
 

ADS
Post طلآآآآق ¨` 31 •.¸ مـ





طلآآآآق ¨` 31 •.¸ مـ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أقــدم هــذه القصــة لكــم ..

تجـدون فيــهـآ الفــآئـدة والمتعـــة ..

أتمنـــى ان تنـــآل إعجـــــآبكـمـ ..


قيل بأن إمرأة اشتكتْ من زوجها ، وتوجهتْ إلى المحكمة .. فسألها القاضي :
- اتشكين من زوجك ..
- نعم يا شيخنا القاضي .
- هذا هو زوجك فتفضلي ماذا تشكين منه .
- منذ اليوم الاول ، رضيت بهذا الزوج ، جاءتني عدة عروض زوجية رائعة ، ولأني أعطيته كلمتي ، بقيت متمسكة بما وعدته به .
- في اليوم التالي ، طلب مني مرافقته ، وأبيت وأذكر يومها قلت له هوّن عليك ليس هذا بحال تقاليدنا .. ولكنه أقنعني بأننا نبني مستقبلنا على طريقتنا الخاصة وليس على طريقة الشيّاب .. ووافقته ، فذهبنا سوياً وعند عودتي إلى البيت قام أبي وضربني ضرباً مبرحاً أدى إلى خدش جزء من جسدي الأنثوي الناعم ، حتى مسكتني كحة وشرقة حادّة لم تفلتني وكدت أموت بسببها . ثم جاء اخي الكبير ، وتفل في وجهي وقال انت ساقطة ... وكلام كثير وكبير يا سيدي لا أستطيع أن أسمعك إياه .. ثم بكتْ المرأة المشتكية .
أسكتها القاضي .. هدوء .. أيتها المرأة ، فإن المحاجّة لا تؤخذ بالعواطف .. هاتِ براهينك وأثبتيها لنا ، لكي نستطيع مساعدتك .
مسحتْ دموعها واستأنفتْ كلامها .. سيدي القاضي :
- أمي حبستني بعدها ، ورفضتْ بأن أقابل هذا الخطيب الذي هو زوجي الآن . وقالت إن خالفتيني لا انا امك ولا انت ابنتي.
- سحب والدي عني المصروف والنقال .. وحجرني في مكان قصي بالبيت .وسببت هذه العزلة المفروضة ألم نفسي ، رافقني في كل مراحل حياتي ، حتى وأنا متزوجة به .
- نحف حالي ، وانهكّ جسدي .. ولم استطيع النوم .. وهذا الرجل لم ياتيني .ولم يتقدّم إلى خطبتي .
- طلبت من إحدى صديقاتي الاتصال به ، والقيام بدور حمامة السلام . ودفعت لها مالاً ، وقد اخبرته بذلك وشجّعني ووعدني بدفعه.. ولم يُرجعه لي بعد الزواج .
- أخترته من بين عشرات المتسابقين إلي ، ذلك لكونه قد وفىّ بوعده أخيرا وتقدم لخطبتي وتم الزواج ..
- أهله يكرهونني ولا يكاد يُطيقونني إلا اللّمم ..وربما مجاملة ولكني واثقة انهم لا يطيقونني .
- أمه تسمعني كلاماً ، سيئاً للغاية .. وتقول أن حالة أبنها خيراً قبل مجيئي إليهم ، وأني نحسة كبيرة .والدليل تعبها ومرضها ، وكذا أن ولدها وسائر أولادها في ايام نحسات منذ اليوم الاول الذي جاؤونني فيها .

- طلبت من زوجي بعد الانتقال إلى بيت والديه ، بأن يجد لي منزلاً آخر أعيش معه ، بدل هذه المذلة اليومية . فرفض وقال ، وجهك لا يشرف ببيت مستقل .
- أبلغت عنه شيخ المنطقة ، وقال سامحيني يا بنت الناس .. انتِ وكر مخادع ، لا تستحقي المساعدة .
- بعتُ ذهبي ، وأعطيته سُم عمري وتعبي ومكدتي ، لكي أنقذه من الديون التي هو فيها ويقول كلها بسببي .. لكن هذا الرجل تزداد مشاكله يوماً بعد يوم .
- يسافر كثيراً ويعلّل أن سفره من أجل التجارة .. وياتيني بالخسارة ، وكثيراً ما اسمع عنه خبراً غير طيب كل ذلك بسب صعلكته وصياعته ..
ها انا أقف بين يديك أريد الخلاص من هذا الرجل وأريد ان يرد لي جميع ما أنفقته له .. وأريد مبلغاً من المال كرد اعتبار لي من وحشيتهم وقسوتهم عليّ . وعليه أرجاع سيارتي التي باعها لشخص قال عنه ، ان عليه دين له .. وقبل بالسيارة مقابل إنهاء مشكلته معه .
قال القاضي ، هل لديك كلاماً آخر ..
- نعم يا سيدي القاضي .. أريد بيتاً مستقلاً .. ويصرف علي كما لو كنت أصرف عليه من قبل وبعد زواجه بي .. ، بعيداً عن أهله وبيئته ، فصرت لا أطيق أمه وأخواته أكرههم ، أمقتهم .. فأهلي ، قد تخلوا عني .. ويكرهوني بسبب هذا الرجل .. علماً باني تزوجت من هذه المحكمة الطيبة . وتعلم يا سيدي القاضي ، أن أبي رفض زواجي أمامكم ، وقام رئيس المحكمة السابقة ، بسجنه وتعذيبه حتى وافق على زواجي من هذا الرجل الأرعن بتصرفاته . إنني يا سيدي لا أعيبه كثيراً بقدر أني متضايقة من تصرفاته ، وأن أهله اعتبرهم شؤماً على مستقبل حياتي . كذلك عليك ان تأمره بان لا يهجرني لوحدي .. ويذهب إلى نساء أخريات .. ليس له حلّة فيهن .

نظر القاضي إلى زوج المرأة المشتكية .. أسمعت ما قالته زوجتك فماذا عندك ..؟!
وقف الزوج أمام القاضي يحكي أسباب ودوافع هذه المعاملة القاسية .. بينما وقفت الزوجة صامتة ولم تنطق بكلمة ...

قال الزوج .. أشكرك سيدي القاضي بأنك أتحت لي بالرد عليها .. ولكي توقف على الاسباب التي جعلتني أفتعلها وبالقوة .. تصور يا سيادة القاضي .. أول يوم رأيتها فيه كانت عن طريقنا الخاص ، فأوقفت سيارتي خلف باب بيت صديقتها التي تحدثتْ عنها ، وما هي إلا دقائق معدودة ، حتى سمعت صوت اصطدام كبير ، أخذتني قشعريرة وكادتْ تلقي بحياتي لولا رحمة ربك وستره ، فهرعت لأجد عربة جمع القمامة قد هشمت سيارتي . وفي اليوم الذي وافق اباها على الزواج بها ، هنا في محكمتكم العليا .. توفى رئيس هذه المحكمة السابق .. وفي منتصف ليلة يوم الزفاف علمت وانا في الطريق مصطحباً إياها إلى ليالي الاقامة العسلية في إحدى شاليهات أكبر الفنادق ذي السبعة عشر نجماً ، توفيت والدتي وهي في طريق عودتها إلى البيت ، وتحول مشوار فرحنا العسلي إلى حزن فيه من المرارة القاسية الكثير .. وانتهت مسرتنا إلى مدفن مقبرة رخيصة لم نجد سواها حيث ان ريح أصابت البلدة وصواعق ، انتهت بتهشم جزء من بيتنا . !!!ولم نجد من يرافق جنازتها غير المقربين بسبب الأحوال الجوية الشديدة .
وفي فترة أيام العسل كما يقولون ، وأنا أعيش على عسل اسود تلو عسل مثله وأعظم .. ففي كل مرة اصطحبها إلى السوق يلتقطني الرادار . أو تمسك بي الشرطة بحجة عدم ربط حزام الامان ، أو عدم الاهتمام أثناء القيادة .. وإذا حدث وأن خففت السرعة استلمت مخالفة مرورية، بسسب تعطيل حركة السير في الشارع وأحياناً يسبب لي جو المخالفات المرورية ضيق شديد ، فأقف لأستريح ، وحينما افيق من تفكيري أجد سيارة سحب المركبات ، تأخذني إلى الأعلى ، فاصرخ بهم ، فينزلزني من سيارتي ويتم سحبها وأنا أقف بأم عيني ، أرى ماذا يحدث حين تعلو سيارتي فوق سيارة الشرطة ، وأصطحب هذه الزوجة اللعينة في سيارة اجرة من الشارع وحتى سيارة الاجرة هذه لم تسلم إذا ان أحد المجهولين قام برمى حجارة على زجاجة هذه السيارة ، ونحن نسير في الشارع وتعطلنا كثيراً بسبب البحث عن المتسبب ولم نجد فتجرع السائق مرارتها ، وقبل ركوب سائق التاكسي ، وجد شرطياً يسائله ، ثم القى إليه مخالفة مرورية ، كل ذلك بسبب وقوفه في مكان ممنوع الوقوف فيه !! فهل هذا طبيعي يا سيادة القاضي .؟!
طيب هل لديك كلاماً وتهماً أخرى توجهها لزوجتك قبل ان نحكم في قضيتكما المشؤومة على مر تاريخ محكمتنا العليا .
نعم يا سيدي .. إسمعني ودقق في مشقة الشؤم الذي جاءتني به :
ففي يوم العرس شب حريق هائل في السوق المجاور للفندق الكبير الذي أرخينا سؤلنا فيه ، فقمت مذعوراً خائفاً لأجد النار تتصاعد إلى غرفة إقامتي معها ، وقد التهمت جانباً كبيراً من المطبخ الكبير لهذا الفندق العريق .
وفي اليوم التالي كسرت ساق والدي ، حيث وقع من أعلى درج في المنزل الجديد الذي أقام فيه بعد الحادثة ، بعد أن تدحرج من فوق السلم ودخل المستشفى وهناك قالوا لنا أنه مصاب بداء السكري على الرغم من تمتعه بصحة جيدة .
أخذت اختي الكبيرة إلى العلاج ، ولم تنجح عمليتها ، ولم يعد زوجها من يومها للبلاد . بل بقت أختي مريضة وبلا زوج .؟!
الأمر الاخر والذي أراه مهماً في نظري ، أنه كلما جاء أخي وزوجته لمحاولة إرجاع العلاقة بيني وبين عائلتي ، يدب خلاف مفاجئ بينهما ، وتشتعل المشاجرات وذات مرّة أقسم عليها بالعودة إلى بيت أهلها . ولم يُرجعها أبداً ولم تقبل هي بالرجوع أيضاً وسجلهما في هذه المحكمة باق إلى يومنا ..!!؟
إن كل بيت وكل أمرأة ورجل قريباً أو بعيداً ، يهمس لي بأن زوجتي هي سبب هذه المصائب التي تهبط علي وعلى أسرتي ، لكنني لم أكن أصدق , فهي زوجة رائعة ضحّتْ بكل شيء من أجلي .. وبها كل الصفات التي يتمناها كل شاب .. غير بخيلة وكريمة إلى حد بعيد ، ولكنها تؤذيك فيما تفعله .! ولسانها حاد للغاية .. وربما هذا الشؤم الذي ربما تراه عدالتكم أنه غيربسيط وانه يستحق الطلاق .. وتستحق هي تغريمها بكل ما خلفته من آثار نفسية ومادية في حياتي معها .!
سيدي القاضي .. أخيراً ، وبعد همسات الجميع لي ، بدأت ألاحظ أن حالتي المادية في تدهور مستمر وأن راتبي لم كد يكفي لمصروف حياتنا ناهيك عن مصروفها الذي لا يلبث في يدها .. نظراً لكثرة الالتزامات ، فلا بركة فيهما ، كأنهما بلا قيمة .. أسمح لي سيدي القاضي .. إني اشبهها كالجسد بلا روح ...!! وبالأمس القريب .. فقدت وظيفتي ، فقد قرر مسؤولي طردي من العمل وفصلي النهائي لكثرة غيابي وعدم إهتمامي بالمسؤولية ولقلّة إنتاجيتي في العمل ، وذلك بسبب زيادة توتري وقلقي .. ولذا فقد قررت ألا أُبقى هذه الزوجة على ذمتي ..! فأمر ما انت قاض فيّ .. وانا مستعد لتنفيذ قرارات عدالتكم .؟!
بعد مشاورات ومداولات بين المجتمعين في المحكمة .. قال القاضي بعد ان دق بعصى المحكمة .. طالباً الهدوء :
- اسمعوا جميعاً .. إن هذه المحكمة ، تنظر إلى بقاء العلاقات الزوجيه والأسرية ، قوية متجانسة ، فهي الرباط الاسمى على مر التاريخ .. ولذا حكمنا بالتالي :
- أن يرد هذا الرجل زوجته إلى عصمته .. فقد اقتنعت عدالة المحكمة بأن كل هذه الحوادث طبيعية لا دخل لهذه المرأة فيها ، , وان مرارة حوادثها والفصل فيها ليستْ من واجبات هذه المحكمة .. وأن تشاؤم هذا الزوج مبعثه الاعتقادات الجاهلية ، ونحن نعدّها من الخرافات التي لا تمت بصلة إلى الدين بل ولا تطاق ابداً ويجب زجر مبتدعها وتشديد جرمية من يعتقد بها .. وأننا نحكم أيضاً بقيام الرجل بلمزٍ زوجته الطيبة البريئة والبعيدة كل البعد عما نُسب إليها ، بطريقة متواصلة. وبصورتها المتواترة ، ونرى بأن عليه واجب القايم بالمحافظة عليها والاهتمام بها وأن يرد إليها إعتبارها بقيمة مادية ، تقدّرها عدالتنا بمبلغ خمسة عشر الفاً ريال عماني .ديناً على هذا الزوج العاق لزوجته .والمسيئ إليها بابشع الالفاظ .. وأن التهم المنسوبة إليها لا صحة لها ..
سكت القاضي سكتة ، ثم تنفس الصعداء وقال أعلن الان .. وسكت ودق صدره كشيء من ألمٍ لامس صدره ثم قال .. هكذا انتهتْ عدالة المحكمة بإنصاف المرأة المشتكية .. وقبل ان يغادر القاضي قاعة المحكمة ، تسلّم رسالة إنهاء خدماته ، فاقشعر جسده وخاف وفزع من هول الصّدمة غير المتوقعة.. فنادى على الرجل ، زوج المرأة بقوة وصوت عالٍ جداً .. وقال له ، تعال بسرعة ، فعدالة المرأة تأمرك بشيء يهمك .. وهمس في أذنه :
- إسمع ما اقول لك .. طلقها يا ابني .. طلقها . إنها بالفعل نذير شؤم على الجميع .. هكذا ثبتتْ لنا رؤية عدالة هذه المحكمة ..! توكّل على الله ولا تخشى في الله لومة لائم . أنه لأمر مخيف حقاً .!!

طلآآآآق ¨` 31 •.¸ مـ



Princess غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طلآآآآق ¨` 20 •.¸ مـ Princess قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 0 03-16-2013 04:44 PM
طلآآآآق ¨` 14 •.¸ مـ Princess قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 0 03-16-2013 04:35 PM
طلآآآآق ¨` 13 •.¸ مـ Princess قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 0 03-16-2013 04:33 PM
طلآآآآق ¨` 12 •.¸ مـ Princess قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 0 03-16-2013 04:29 PM
طلآآآآق ¨` 11•.¸ مـ Princess قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 0 03-16-2013 04:27 PM

الساعة الآن 04:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103