تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

بين الحب والطموح 3 "م"

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-16-2013, 02:08 PM   #1 (permalink)
دمي وعشقي جزائري
مراقبة عامة
سنفديك بالروح ياجزائر
 
الصورة الرمزية دمي وعشقي جزائري
بين الحب والطموح 3 "م"





بين الحب والطموح 3 "م"


كان هذا الحديث وذلك اليوم من اجمل ايام اسعد خصوصا وانه رأى حبيبته ومعبودته التي طالما فكر وحلم بها وعادت اليه ذكريات ما مضى وتمنى لو يعود الزمن الى الوراء الى تلك الايام الجميلة . مضت ايام العيد ثقيلة على اسعد لانه كان ينتظر بلهفة اليوم الموعود الذي سيلتقي فيه بهند مرة اخرى . وفي اخر ايام العيد قضى اسعد الليل في فراشه والراديو في حضنه يبحث بين القنوات عن اغنية ام كلثوم في اغنية (اغدا القاك) , وكم امتلأت نفسه بالسعادة حين عثر على الاغنية بالفعل فراح يسمعها والشوق يتصاعد بداخله مع كل كلمة من كلمات الاغنية . في عصر اليوم التالي ذهب الى بيت خالته , لكنه استاء حين وجد نفسه قد وصل الى هناك قبل مجيء هند من الكلية . ظل ينتظرها حتى عادت , وحين دخلت ورأته تفاجئت وقالت له


- اهلا اسعد , ما هذه المفاجأة ومالذي اتى بك عندنا اليوم


استغرب اسعد لكلام هند هذا والذي اكتشف منه بانها قد نست حتى حديثها معه في العيد , فقال لها


- اسف اذا اشغلتك , لكني فقط اردت الدفاتر التي وعدتيني بها


- اه تذكرت الان , حسنا انتظر ساجلبها لك حالا


بعد برهة قصير عادت هند وقد جلبت معها دفترين وسلمتها لاسعد وقالت له


- اسفة يا اسعد هذه كل ما عثرت عليه الان , خذ هذين الدفترين ولابد انهما سيفيدانك كثيرا


- شكرا




كان هذا الامر صدمة جديدة لاسعد لانها ان دلت على شيء فانما تدل على انها لم تهتم له ولا لما وعدته به بالمرة , بدليل بانها حتى لم تحضر مسبقا ما يمكن ان تعطيه له . اخذ اسعد الدفاتر وغادر الدار على الفور . ذهب الى البيت وظل يقلب في الدفاتر متعجبا من تنظيمها وشدة الاعتناء بها . كانت الدفاتر جميلة ورسوم الازهار والورود تملأ هوامشها . احتضن اسعد الدفاتر وكانه يحتضن حبيبته واخذ يشمها ليملأ صدره برائحتها , ثم راح يقلب الاوراق متخيلا صورتها على كل صفحة يقلبها . ظل يبحث بين الاوراق وفي بواطن الكلام عله يجد ولو أشارة تدله على انها كانت تفكر به , لكنه للاسف لم يجد اي شيء . عاد اسعد الى قراره السابق في ان يقاطع هند وبيت خالته لانه اصبح متأكدا بشكل اكبر بانها لا تهتم به لا من قريب ولا بعيد .




مضت الايام وتخرج اسعد من المدرسة الاعدادية ودخل كلية الهندسة , واصبح هو الاخر في عالم جديد يستحق ان يفرغ نفسه اليه ويهتم بمستقبله بدلا من الاهتمام باي شيء اخر . وفي احد الايام وهو يسير في الكلية تسمر فجأة في مكانه وأخذ قلبه يخفق بشدة حين رأى دون توقع هند مع احدى صديقاتها وهما تسيران في احدى ممرات كليته . امتلأ في البداية قلبه فرحا وملأت نفسه الغبطة حين اعتقد لاول وهلة بان هند ربما جاءت الى كليته لزيارته وانها تبحث عنه . ما ان لمحت هند اسعد حتى تهلل وجهها فرحا وجاءت اليه مسرعة وسلمت عليه وعرفته بصديقتها وقالت له




- مرحبا اسعد كيف حالك


- الحمد لله يا هند , ان من الجميل لان اراك هنا في كليتي


- الحمد لله اني رأيتك يا اسعد فانني تعبت من البحث , فانا ابحث عن احد الاشخاص هنا في كليتك ولابد بانك ستساعدنا في العثور عليه


- من هو


- انه احد اساتذة كليتكم اسمه د. محمود يملك شركة هندسية متخصصة ببناء الدور والعمارات وانا اريده لكي يصمم الدار الذي ساشيده




استغرب اسعد لكلام هند وعن ما تتحدث به , فكيف ستبني دار وهي لا زالت طالبة في الكلية , فسالها قائلا


- اي دار وعن ماذا تتحدثين


- اسفة يا اسعد فيبدوا بانك لم تسمع


- اسمع بماذا , وماذا تقصدين ؟


- الا تعلم باني خطبت ؟


- صحيح ؟ كلا لم اسمع بذلك , ومن هو خطيبك ؟


- انه جراح مشهور واستاذ في كلية الطب ويملك مستشفى كبير


- هه .... جراح واستاذ , هذا عظيم , وما اسمه


- انه الدكتور برهان الفاضل , هل سمعت عنه ؟


- نعم سمعت عنه , لكن هذا كبير في العمر وعلى ابواب الستين


- نعم انا اعرف انه كبير لكنه احبني وانا احببته ايضا


- مبروك واتمنى لك الموفقية من كل قلبي , وارجو المعذرة فأنا لا اعرف الاستاذ الذي تريدينه هنا , كما ان علي ان اغادر فعندي محاضرة




سلم عليهم اسعد وتركهم وهو مستغرب لما سمعه , هل معقول ان تدفن بنت جميلة كهند نفسها بالحياة وتتزوج من مثل هذا العجوز , وهل يمكن ان يكون المال والثروة بديلا عن الحب والحياة . هو لم يتأسف عليها لانها لم ترتبط به ولم تتزوجه هو , لكنه تأسف عليها وعلى شبابها الذي سيذهب سدا . عرف اسعد عندها بان طموحات هند لا حدود لها وانها بالتأكيد عازمة على الانتقام بكل ما تستطيع من الحياة التي جعلتها لا تعرف في مقتبل عمرها غير الفاقة والعوز . اشهر قليلة مرت وسمع اسعد بان هند زفت الى عريسها الجديد في حفلة فاخرة اقيمت في ارقى فنادق المدينة وان العروسان السعيدان سافرا الى لندن لقضاء شهر العسل هناك . ضحك اسعد كثيرا لهذا الخبر الطريف , اي عسل واي سعادة تنتظر زوجين بينهما حوالي اربعة عقود من العمر . لم يشغل باله كثيرا فما حصل قد حصل ولم يعد يهمه امر هند لا من قريب ولا من بعيد .




بعد عدة سنوات تخرجت هند واصبحت طبيبة ففتح لها زوجها عيادة في احد الاحياء الراقية من المدينة . كما ان اسعد تخرج ايضا واصبح مهندسا في احدى الشركات وتزوج بعد مدة من زميلة له بالعمل . وبعد مضي حوالي سنتين , وبدل من ان يسمع اسعد بوفاة الزوج وتوريثه لهند كل ثروته , سمع بانها قد تطلقت منه وانه اخذ منها كل شيء . لم يكن اي شيء في الواقع مسجل باسم هند بل كان كل شيء باسم زوجها لذلك لم يكن صعبا عليه في تجريدها من كل ما كسبته من زواجها به . الشيء الوحيد الذي احتفظت به هند من هذا الزواج هو عيادتها الخاصة , لم يكن ذلك كرما منه بل لان العياده كانت لابد وان تسجل باسمها بصفتها صاحبة العمل فيها . والاصعب من هذا كله هو ان الزوج قد طلق هند ليس لانه لم يعد بحاجة اليها بل لانه اكتشف بوجود علاقة غرامية بينها وبين سائقها الشخصي الذي كان شابا وبعمرها تقريبا . شاعت هذه الفضيحة في اوساط الاسرة وفجع بها الجميع مما ادى الى ان يقاطعها الجميع تقريبا . لم تمضي مدة طويلة بعد هذا الطلاق حتى تزوجت هند من نفس الشاب الذي كانت على علاقة به , لكن هذا الزواج لم يدم اكثر من سنة واحدة لانه كان غير متكافئا لا من ناحية المكانة ولا من ناحية الشخصية ولا الاخلاق , فقد كان الزوج طماعا اخذ يبتز هند ويستحوذ على كل ما تجنيه من عملها . وبعد مرور حوالي عام اخر سمع اسعد بان هند تزوجت للمرة الثالثة , لكن هذه المرة من طبيب زميل لها بالعمل . اعتقد اسعد بان هند ربما قد تكون قد توفقت في اختيارها هذه المرة وانا ستصل حتما للسعادة والاستقرار اللذان تبحث عنهما . انقطعت اخبار هند عن اسعد لعدة سنين ظن فيها بانها لابد وان تكون قد استقرت وتعيش سعيدة مع زوجها الجديد الذي عمل في نفس سلكها , لكنه فوجيء في احد الايام حين اخبره احد الاقرباء بانه تم القبض على الدكتورة هند بتهمة قيامها مع زوجها باعمال الاجهاض داخل عيادتها الخاصة وان زوجها سارع للهرب الى خارج البلد بعد ان سمع بالقبض على زوجته . صدم اسعد لهذا الخبر ولما أل اليه حال حبيبته الاولى , لكن ماذا كان يستطيع ان يفعل امام هذه الاخبار وهذه الاحداث .




سجنت هند لمدة عامين ثم افرج عنها , لكنها لم تغادر السجن الا وهي مطلقة من زوجها الثالث . علم اسعد بعد اطلاق سراحها بان هند تعيش في شقة صغيرة في احد احياء المدينة فقرر الحصول على عنوانها وزيارتها لكي يطمئن عليها , فهي ان لم تكن حبيبته الاولى فهي على الاقل ابنة خالته . توجه اسعد الى شقة هند وطرق الباب وقلبه يخفق , كان ينتظر بلهفة لان يفتح الباب متوقعا لان يرى ذات الوجه الذي كان يعشقه منذ سنين طويلة . فتح الباب , لكن اسعد صعق لما رأه , اذ لم يرى امامه غير بقايا امرأة نحيفة ذات وجه شاحب وعينان غائرتان ووجنتان بارزتان الى الخارج . استعاد اسعد وعيه بعد ان رأى مالم يكن يتوقعه ثم قال


- مرحبا هند


فوجئت هند هي الاخرى بأسعد , اذ كان اخر ما تتوقعه وتنتظره بعد ما مر بينهما .


- اهلا اسعد , ما هذه الزيارة الجميلة , تفضل


- لا ابدا , احببت ان ازورك لاطمئن عليك


دخل اسعد الى الشقة واخذته هند الى صالون صغير لم يكن فيه غير كنبة كبيرة جلس عليها بينما ذهبت هي الى الداخل واستبدلت ثيابها ووضعت بعض المكياج على وجهها . ومن غرفتها توجهت الى المطبخ واعدت على عجل فنجان قهوة ثم عادت الى اسعد وهي تقول


- هذه نفس القهوة التي تحبها والتي كنت اعدها لك ايام زمان , هل تتذكر ام نسيت


- كيف يمكن لي ان انسى اجمل ايام حياتي


- فعلا كانت اجمل ايام وياليتها تعود مرة اخرى . مع الاسف يا اسعد , فقد مضى العمر وها انت ترى فقد اصبح حالي ليس كما اتمنى . انا الان امرأة وحيدة بلا اولاد وبلا اسرة , بل بلا كل شيء


- لهذا انا جئت يا هند , اريد ان اعرف اذا كنت محتاجة الى مال او مساعدة او اي شيء


- اشكرك على هذا الأحاسيس الطيبة والمخلصة , لابأس فانا لا ازال املك بعض المال وساقدم طلب التماس الى النقابة لكي يسمحوا لي بمزاولة العمل من جديد حتى وان كان من باب المساعدة الانسانية


- حسنا هذه اخبار عظيمة , على كل اذا احتجت الى شيء فانا موجود ويمكنك الاتصال بي وهذا كرتي احتفظي به لديك


- شكرا


قام اسعد من مكانه وهو يهم بالخروج , لكن هند قامت ورائه بسرعة وقالت له


- الى اين يا أسعد ولماذا تريد ان تغادر بهذه السرعة


- قلت لك باني جئت لاطمئن عليك , وقد فعلت وعلي الان ان اذهب


- لكن كيف يطاوعك قلبك يا اسعد وتتركني وانا محتاجة لك الان اكثر من اي وقت مضى , ارجوك ابقى لا تغادر


- انا اسف يا هند لان علي ان اغادر , لا تنسي باني متزوج ولدي ولدين وانت الان امرأة وحيدة لذلك ليس من اللائق ان ابقى هنا وقتا اطول


- لماذا اتيت اذن ؟ هل جئت لترى حالي وتشتفي بي ؟


- حاشا لله ان افكر بهذا الشكل فانت لا زلت تهميني رغم كل شيء


هنا تقدمت اليه هند ولفت ذراعيها حول رقبته وهي تقول


- ارجوك ابقى معي يا أسعد فانا محتاجة اليك , محتاجة اليك كثيرا , الا تفهم ؟


اخذ اسعد يحاول ان يفك ذراعيها من رقبته ويبعدها عنه لكنها كانت تتعلق به بشكل اكبر واقوى واخذت تصرخ وتقول


- ماذا يا اسعد هل نسيت ؟ هل نسيت كيف كنت تحبني وتتمناني ؟ ماذا حصل لك ؟ الم تعد تحبني ؟ الم تعد تشتهيني ؟ الم تعد تريدني ؟ ماذا حصل , قول ؟ قل لي بربك ماذا حدث ولماذا انت هكذا معي ؟


- هند ارجوك لا ترفعي صوتك فسيسمعك الجيران , افهمي رجاءا ليست المسألة في ان احبك او لا فهذا امر مضى من زمان وانتهى


- وماذا تغير الان ؟ الم اعد جميلة ؟ الم اعد هند التي تحبها وتعشقها ؟


- كلا لم تعودي كذلك وانا لم اعد احبك


- هه ... اذن انت تريد ان تنتقم مني , تريد ان تفعل بي مثلما فعلت بك في الماضي , اليس كذلك , اليس هذا هو فعلا ما تريده وما جئت لكي تفعله ؟


افلح اسعد في ابعادها عنه وهرع الى الباب ليغادر الشقة بعد ان ارتفع صوت هند واصبح اقرب الى الصراخ الهستيري وهي تقول


- كلكم ايها الرجال متشابهون , كلكم من معدن واحد , كلكم مخادعون وخبثاء , لايهمكم سوى انفسكم ومصلحتكم , ها انت تريد الهرب خوفا على نفسك , حسنا اذهب واخرج ايها الاحمق ولا تعد الى هنا مرة اخرى , اخرج فانا اكرهك لانك تماما مثل الاخرين , كلكم مجرمون كلكم افاقون , انا اكرهكم ... انا اكرهكم جميعا


هبط اسعد سلالم العمارة بسرعة وهو يسمع ورائه هند تصرخ وترمي بالاغراض على الباب بعد ان اغلقها وغادر الشقة . اخذ يسرع اكثر واكثر قبل ان يخرج احد من الشقق المجاورة فيراه وتصبح فضيحة يصعب تداركها وقد تهدد حياته الزوجية ومستقبله . وصل الى الشارع وركب سيارته وغادر المنطقة بسرعة خاطفة وهو يحمد الله على خلاصه من هذا المأزق .




ادرك اسعد بان هند فقدت صوابها وجنت تقريبا بسبب ما مر في حياتها من زوابع واحداث صعبة . وايقن ايضا بأنها اصبحت مريضة تحتاج الى عناية , لكن ماذا بيده وماذا يستطيع ان يفعله لمساعدتها وهي على هذا الحال والوضع الصعب . لم يكن امامه غير ان يتأسف لم وصل اليه حالها , ويدعو الله لان يشفيها ويهدي اليها من يستطيع مساعدتها . عاد اسعد الى داره وهو يتمنى لو لم يقدم على زيارة حبيبته الاولى هند لان هذه الزيارة افسدت تماما ذكرى الايام الجميلة التي مرت به في مراهقته , ودمرت صورة هند الجميلة الساحرة التي تفتحت عليها نفسه .

امن اسعد من كل ما جرى في قصته مع ابنة خالته هند بان الحرب اذا ما اشتعلت في النفس بين العقل والعاطفة فان النفس لن تدرك السلام بعدها ابدا . ان انتصار اي من طرفي هذه الحرب على الاخر ستكون نتائجه وخيمة على الحياة ومسيرتها . ان السعادة الحقيقية لا يمكن ان تدرك الا حين يكون العقل والعاطفة في حالة سلام مع بعضهما ويسيرا جنبا الى جنب دون وجود لحالة نزاع او صراع بينهما .





دمي وعشقي جزائري غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بين الحب والطموح 2 "م" دمي وعشقي جزائري قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 0 03-16-2013 02:06 PM
بين الحب والطموح 1 "م" دمي وعشقي جزائري قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 0 03-16-2013 02:03 PM
رأفت "بائعة الورد" يترك "لميس" في شهر العسل ليتزوج من مرام "قصر الحب" نووور الهدى اخبار الفن والمشاهير 1 12-05-2011 05:24 PM
فارس نجد وزوجته """""""""""" كتاب الحب باقي أمل قهوة عالم الرومانسية 30 03-28-2007 09:30 AM
شعوذات"الحب"و"التفريق"و"الكراهية"الأكثر انتشارا بين السعوديين غريب من صغري اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 1 03-04-2007 12:47 AM

الساعة الآن 04:10 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103