تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

بين الحب والطموح 2 "م"

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-16-2013, 02:06 PM   #1 (permalink)
دمي وعشقي جزائري
مراقبة عامة
سنفديك بالروح ياجزائر
 
الصورة الرمزية دمي وعشقي جزائري
بين الحب والطموح 2 "م"




بين الحب والطموح 2 "م"



جاء احد الايام وفي ثناياه كانت تختفي نيتان مبيتتان لكنهما كانتا متباينتان في نفس الوقت , احداهما في نفس اسعد والثانية في نفس هند . توجه اسعد الى بيت خالته ودخل الى الصالون كعادته بينما توجهت هند الى المطبخ لتعمل له القهوة كما تفعل كلما جاء . جلس اسعد في الصالون وجاء اليه على الفور اخوات هند واخيها الصغير لتحيته وليأخذوا منه الحلوى التي ياتي اليهم بها كلما حضر . كان اسعد قد قرر ان يفعل شيئا ما ذلك اليوم ليشغل به هؤلاء لكي ينفرد بهند ويحدثها بما يجول في نفسه , لذلك فقد احضر هذا اليوم اضافة الى الحلوى بعض مجلات الاطفال فيها حزازير ومسابقات . قال اسعد للصغار


- اليوم جلبت لكم حلوى طيبة وكثيرة لكني لن اعطيها اليكم مالم تحلوا لي الحزازير الموجودة في هذه المجلات لاعرف مدى ذكائكم , ومن يحلها جميعها منكم دون خطأ سيأخذ جميع هذه الحلوى التي جلبتها كلها .


وزع اسعد المجلات عليهم فطار كل واحد منهم الى غرفته في الطابق الثاني لكي يحلوا الحزازير ممنين النفس بالجائزة الكبرى التي وعدهم بها . وبعد ان تأكد اسعد بان الجو قد خلا له , توجه نحو المطبخ فرأى هند واقفة على الطباخ تعد القهوة . تقدم اسعد نحوها وقام قبلها بحركة سريعة غير ملحوظة جعلت باب المطبخ يتحرك بهدوء لكي ينسد ورائه , امتدت ذراعا اسعد لتلتف حول خصر هند الدقيق وجذبها الى صدره بقوة لكي يحتضنها . انتفضت هند بعد ان شعرت به وهي غير متوقعة تماما لما يحصل . التفتت اليه وقالت


- ما هذا يا اسعد ماذا تفعل سيأتي الصغار ويروننا


- كلا لن يأتوا فقد اشغلتهم


- لكن ماذا تريد وماذا تفعل


- هند انا اتمزق الا تلاحظين ما يحدث لي الا تشعرين بحبي الجارف نحوك


- ارجوك يا اسعد اتركني , هذا غير صحيح وما تفعله ليس صواب


- لكني يا هند ساموت من دونك ... ساموت اذا لم ارتوي منك


- كلا يا اسعد كلا ابتعد عني ارجوك


اخذ اسعد جاهدا يحاول الوصول الى شفتي هند لكي يقبلها لكنها كانت تتمنع وتبعد فمها عنه . كانت في داخلها رغبتان تتصارعان صراعا رهيبا , احداهما كنت تأمرها بان تستجيب لرغبته وتقبله بنفس القوة التي يريد بها ان يقبلها , والثانية تدفعها بالضد وتذكرها بما عزمت عليه هذا اليوم بان تضع حدا لما يجري وتجعله يتوقف عن التفكير بها حتى وان كان ذلك على حساب قلبها واحاسيسها . ومع ازدياد اصراره على تقبيلها كانت الرغبة الثانية في نفس هند تزداد قوة وباسا حتى جعلتها في النهاية تقول بشكل لا شعوري


- توقف يا اسعد ... ارجوك توقف انا لا احبك بل احب شخص اخر


وقع هذا الكلام على اسعد كالصاعقة فعاد الى الخلف خطوة وتوقف فيه كل شيء , حتى احس بان قلبه قد توقف عن النبض , فقال لها


- ماذا قلت , هل هناك شخص اخر في حياتك


اجابت هند , وهي تحاول ان تعيد ترتيب نفسها بعد محاولات اسعد لتقبيلها


- نعم يا اسعد , انا اسفة فهناك شخص اخر احبه ويحبني وانا لا املك الا قلبا واحدا وقد اعطيته له فلم يعد عندي ما اعطيه لك


- ومن هو , قولي لي ولماذا لم اشعر بوجوده من قبل


- ان علاقتي به محدودة وانا لا اراه الا نادرا لكني احبه


- واين رأيتيه واين تلتقين به


- لا تدفعني للمزيد من الكلام لاني لا اريد ان تتدخل بخصوصياتي , لكني اسفة على كل حال


بعد ان سمع هذا الكلام لم ينتظر اسعد ليسمع المزيد فخرج من المطبخ وتوجه مباشرة الى باب الدار وغادر المنزل .




سمعت هند صوت غلقة الباب العنيفة من قبل اسعد فركضت الى غرفتها وارتمت على السرير واخذت تجهش بالبكاء وهي تعلم بان كل كلمة قالتها هي كذب في كذب , وكم تمنت لو لم تكن قد قالت اي شيء من الهراء الذي نطقت بها . وكانت كلما تذكرت تعابير الصدمة والاستغراب التي ظهرت على وجه اسعد ازداد المها وارتفعت حدة بكائها لانها تعلم بانها قد جرحته ومزقت قلبه بقسوة . اما اسعد فقد مشى الطريق بين بيت خالته وبيته وهو غير حاسس بنفسه ولا يدري ان كان بحلم او حقيقة . عاد الى غرفته وارتمى ايضا على فراشه وهو يقلب الموضوع في ذهنه بين مصدق ومكذب لما سمعه . تقدمت ساعات الليل وقارب الفجر على الاطلال وهو يتقلب في فراشه يفكر بما حدث . اخيرا اقتنع بما حصل وأمن بقدره واقنع نفسه بان كل شيء قد انتهى وان لا فائدة من الاستمرار بهذا الامر . في اليوم التالي , ومع علم هند بان ما جرى لابد وان يكون وقعه شديدا على نفس اسعد وانه بالتأكيد سيتوقف عن المجيء الى دارهم لكنها مع ذلك منت نفسها بان لا يكون قد صدق شيئا مما قالته ويعاود المجيء من جديد . انتظرت مجيئه عصرا لكن العصر مر دون ان يأتي , ومر يوما ثانيا وثالثا وايام كثيرة اخرى لكن اسعد لم يأتي بعدها ابدا .




مضت الايام وانتهى العام الدراسي ونجح اسعد ليصبح في الصف الخامس الاعدادي بينما تخرجت هند من الاعدادية بتفوق وقررت الدخول الى كلية الطب . دخلت هند الكلية واصبحت في اجواء جديدة وعالم اخر وقررت ان تمضي بتحقيق احلامها وخططها ولم يعد اسعد يخطر على بالها مطلقا . اما اسعد فان هند لم تغب عن ذهنه ابدا , وكان كثيرا ما يفكر بانها وفي عالمها الجديد الذي اصبحت فيه لابد وان اصبحت الان على اتصال دائم بحبيبها . لم تكن هي في الحقيقة كذلك , بل لم يكن في بالها ان تعيش حياتها وشبابها بقدر ما كانت تتمنى بان تخرج من عالم الفقر والفاقة الذي عاشت فيه الى عالم الغنى والنجاح التألق . وبدل ان تبحث عن احد الشباب من زملائها في الكلية لترتبط به راحت تبحث عن فرصة ما بين اساتذة الكلية من الاغنياء والواصلين . مر العام الدراسي الاول لها في الكلية ونجحت الى الصف الثاني وهي اكثر عزما واصرارا على تحقيق غاياتها . وفي اثناء العيد في ذلك العام التقى الاقرباء في احد المنازل ورأى اسعد هند لاول مرة بعد غيبة طويلة . كانت هند قد اصبحت اكثر جمالا واكثر نضجا وامتلأ جسدها بعض الشيء واصبحت اروع بكثير عن ما كانت عليه من قبل . لم يحاول اسعد ان يكلمها بتلك المناسبة , لكنها جاءت اليه وحيته وقالت له


- كيف حالك يا اسعد ولماذا لم نعد نراك كما كنا من قبل


- انا بخير والحمد لله , وكيفك انت وكيف حالك في كلية الطب


- جيدة , وكيف دراستك انت خصوصا وانك الان في السنة الاعدادية الاخيرة


- ماشي , لكن ليس كما اتمنى واحب


- لماذا , وما عبارات اليأس هذه , لا تكن هكذا بل عليك ان تجتهد لكي تنجح بتفوق وتدخل كلية جيدة


- ليس عندى دافع , ولا يوجد هناك من يشجعني ويدفعني


- كلا يا اسعد لا اريدك هكذا , تعال بعد العيد الى دارنا وساعطيك كل دفاتري حين كنت في الصف السادس الاعدادي وانا متأكدة بانها ستساعدك في دراستك


- شكرا , حسنا سأحضر عندكم بعد العيد مباشرة




دمي وعشقي جزائري غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بين الحب والطموح 1 "م" دمي وعشقي جزائري قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 0 03-16-2013 02:03 PM
رأفت "بائعة الورد" يترك "لميس" في شهر العسل ليتزوج من مرام "قصر الحب" نووور الهدى اخبار الفن والمشاهير 1 12-05-2011 05:24 PM
فارس نجد وزوجته """""""""""" كتاب الحب باقي أمل قهوة عالم الرومانسية 30 03-28-2007 09:30 AM
شعوذات"الحب"و"التفريق"و"الكراهية"الأكثر انتشارا بين السعوديين غريب من صغري اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 1 03-04-2007 12:47 AM
صور"هاني شاكرو شيرين" "عمرو دياب وإليسا "في عيد الحب ~GiiGii~ فضائح الفنانين والمشاهير 7 02-22-2007 09:07 AM

الساعة الآن 04:51 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103