تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

دمع الفرح والحزن "م"

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-16-2013, 02:00 PM   #1 (permalink)
دمي وعشقي جزائري
مراقبة عامة
سنفديك بالروح ياجزائر
 
الصورة الرمزية دمي وعشقي جزائري
دمع الفرح والحزن "م"




دمع الفرح والحزن "م"




جلست على المقعد الخشبي ترتعش... تنظر إليه وهو يتحدث من بعيد بكل قوة لا بل بكل ثقة... تنظر إلى ساعتها بين الفينة والأخرى وتتمنى أن يتسارع الزمن... لينتهي هذا الأمر بسلام، لكنها على الرغم من ذلك تشعر بفرح غامر يكتنفها. كانت تنظر إليه بشوق، تحبس في عينيها دمعة تخشى أن تغزو عينيها؛ حتى لا تثير انتباه من حولها لأنها لو سئلت عن تلك الدمعة لا تستطيع أن تجيب؛ فهي لا تدري شيئاً عن ماهية هذه الدمعة أهي دمعة فرح أم حزن؟!





لكنها ما زالت واثقة تماماً بأن كل شيء سوف يمر بخير؛ لأن الذي أمامها لم ينجح مرة واحدة بل نجح مرات ومرات وتجاوز أصعب الظروف ليحقق حلمه الذي يسعى إليه. حدقت مرة أخرى لترى مجريات المناقشة فذاك يتحدث وذلك يملي بملاحظاته على الكتابة، يا لها من لحظة مريبة وما أصعبها من لحظة! عندما يكون الإنسان ينتظر شيئاً ما وبعد ذلك يحققه بكل جدارة!!





مضت ثلاث ساعات على المناقشة وما أن انتهى منها حتى شعرت أن قلبها تحول إلى طائر جميل كان أسيراً وحُرر أخيراً بعد بحثه المضني عن الحرية، وشعرت بيديها كأنهما جناحان انطلقا لتعانقه وتبارك له هذا النجاح الباهر لتشعر بأن لسانها عجز لأول مرة عن التعبير عن أفكارها...





لم تستطع أن تخفي فرحها ولا دمعتها التي نزلت بالرغم عنها، ولكنها أحست بنشوة تعانقها وتعانق السماء من حولها. تنظر إليه بعد ذلك تطرق برهة في التفكير... إن هذا الانتصار أضيف لبطاقتها العائلية، وان كان ليس لها فهو لأحد من أفرادها إنه أخوها؛ حيث أصبح هذا الأمل محققاً والأحلام حقيقية، ما أجمل أن يحقق الإنسان حلمه؟!





فهي تنظر إليه محققاً أحلامها البعيدة التي تود تحقيقها.





بعد ذلك بفترة وجيزة كانت في قاعة الدرس، أطلَّ عليها بوجهه من جديد، شعرت بأنه محاط بهالة غريبة لم تستطع تجاوزها وكأنها لا تعرفه... بل كأنها تراه لأول مرة، لكنها عادت بذاكرتها إلى الوراء وقالت إنه هو ولا يمكن أن يكون غيره.



أحست بأن ذلك إنجازاً جميلاً يستحق التعب والجهد ويبقى الأمل يحدو إلى جانب الإنسان لآخر لحظة...



دمي وعشقي جزائري غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مليون عام قد مضى والحزن لم ينساني "م" ♦♦ ياسمينة ♦♦ خواطر منقوله 0 03-16-2013 03:52 AM
معركه بين الفرح والحزن نووور الهدى تطوير الذات - غير حياتك إلى الأفضل 3 10-18-2011 06:26 PM
ولادة " ليونيل اغويرو مارادونا " تبعث الفرح في الارجنتين.. أمـيـر كورة عربية 0 02-20-2009 04:45 PM
مشاعر الفرح تعلو وجوه العراقيين عند سماعهم نبأ انهيار صحة "المالكي" &دعاني الشوق& اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 1 01-02-2008 07:25 PM
روبي بين الفرح والحزن ~GiiGii~ فضائح الفنانين والمشاهير 18 11-14-2006 07:15 PM

الساعة الآن 01:26 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103