تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

الليلة المشؤومة 2 "م"

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-16-2013, 11:35 AM   #1 (permalink)
دمي وعشقي جزائري
مراقبة عامة
سنفديك بالروح ياجزائر
 
الصورة الرمزية دمي وعشقي جزائري
الليلة المشؤومة 2 "م"




الليلة المشؤومة 2 "م"

أذكر جيدآ مآ وقع في تلك الليلة من ليآلي كآنون الأول البآردة، صرآخ يتعآلى هنآ و هنآك.. لعب و ضحك كبيرين جمعآ بيني و بين آبنة خآلي الكبرى و خآلي، توآضعه الكبير
مع طفلة صغيرة و طفلة كبيرة جعله يضيف ألى القآئمة طفلآ كبيرآ .. أذكر أني صرخت فرحآ عندمآ قرر اللعب معنآ.. و أذكر أني أعترفت أنذآك بحبي لكرة القدم بعد كره دآم لسنوآت..
سمعنآ ندآء خآلتي : - العشآء جآهز .. أدريس أحضر الآطفآل..
سمعنآ أنذآك صوت عوآصف رعدية قوية تضرب سطح المنزل .. و قد يصآحبهآ أعصآر ثلجي، و قد تَنقطع الطرق و تُغلق ابوآب المدآرس ..
و هذآ مآ يحدث في كل عآم في و في هذآ الوقت بالذآت..
توجهنآ نحو الطآولة و أذآ بنآ نسمع صوت صرآخ الخآلة أنآ .. أسرع خآلي أدريس نحو بيتهآ و تبعنآه لنعرف مآ يجري هنآك .. كآنت الخآلة ملقآة على ألارض و الدم منتشر على
رأسهآ و كتفيهآ .. يبدو أن غضب العآصفة قد تفوق على بيتهآ القديم، و تسآقطت كتلة من السقف الخشبيّ لتصيبهآ في رأسهآ و و كتفهآ ألايمن ..
أسرع خآلي نحو الخآلة و حملهآ و توجه نحو سيآرته لينقلهآ ألى أقرب مستشفى .. و الذي كآن يبعد عن المنزل بخمسة أميآل ..
أذكر أني في تلك اللحظة قد أحسست بأحسآس سئ، كنت متأكدة أن الطقس الهآئج و العآصفة الغآضبة لن ترحمهمآ، و لكن حآلة ألخآلة خطيرة و يجب أسعآفهآ
عآجلآ غير آجل.. ألأعمآر بيد الله على كل حآل !
أذكر أيضآ أننآ توجهنآ و خآلتي – بعد أنطلآق سيآرة خآلي – الى المنزل أمآم المدفأة التي تحبس نآرآ ثآئرة، غآضبة، هآئجة.. ضمتنآ خآلتي و جلسنآ و الحيرة
تأكلنآ و الهـآتف امآمنآ أبى أن يرنّ..
{ ... }
الثآلثة ألآ ربع صبآحآ.. بزغت خيوط بيضآء وسط سوآد السمآء كآنهمآ يشكلـآن لوحة توضح تدآخلآت بيضآء و سودآء في شعر سيدة عجوز.. زآد قلقنآ و أكلت
الحيرة قلوبنآ .. السمآء لآ زآلت تمطر .. و لآ يتوقف المطر ..
رن الهآتف أخيرآ، أحسست بانقبآضآت في قلبي الصغير، زآدت عندمآ رأيت تعآبير وجه خآلتي المسكينة..
- ستصل سيآرة الاسعآف لتقلكم ألى المشفى بعد قليل..
هذآ مآ سمعت عندمآ وضعت أذني على سمآعة الهآتف، في تلك الاثنآء كآنت خآلتي تصآرع أنهـارآ من الدموع تتدفق من عينيهآ البآئستين ..
وصلت سيآرة الاسعآف و ركبنآ فيهآ و نحن نتمتم بكلمآت و دعوآت و نقرأ آيآت قرآنية و ننآجي الوآحد ألأحد .. لم تتوقف خآلتي من البكآء حتى وصلنآ، زآدت بشرتهآ
شحوبآ عندمآ رأت خآلي على السرير و كأنه جثة هآمدة ..
كآن الطبيب يحآول التحدث أليهآ و أظنهآ كآنت في غيبوبة تآمة.. أنسآنة وآقفة بلآ قلب و لا روح،،
- لقد أنقلبت ألسيآرة بهمآ و همآ في الطريق ألى المستشفى، ووجدهمآ فريق أزآحة الثلوج من على الطريق الوطنية المقآبلة..
و مع أن احدآ لم يكن يسمع مآ يهتف به الطبيب، ألآ أنه اردف قآئلآ: - أنه الآن في غيبوبة، لآ أعرف ان كآن سيتغلب عليهآ أم لآ..
صمت رهيب عمّ أرجآء الغرفة، سمعنآ تغيرآ في جهآز قيآس ضربآت القلب الموصول بخآلي.. أنتبهت خآلتي و جرت بسرعة نحوه، تتكلم معه هل سيجيب ؟
تنتحب هل سيرأف لحآلهآ؟ تبكي هل سينهض و يمسح دموعهآ ؟
هنآ و لأول مرة، فهمت من ردة فعل الطبيب أن خآلي قد فآرق الحيآة، أستسلمت لموجة من البكآء المر، بكآء كآمطآر الشتآء الغزيرة،
كم تألمت و أنآ أرى خآلتي و هي تفقد وعيهآ للمرة ألثآنية، بعد وفآة جدي رحمه الله..
رحت أجري و أبحث في الغرف عن الخآلة أنآ، لعلي أضربهآ أو اصرخ عليهآ و أشتمهآ و أخفف على نفسي عذآب مآ حل بي..
{ مقآومة صعبـة.. }
ذكريآت قآتلة هي تأبى الرّحيل، توجّهت نحو حديقة البيت العتيق، و جلست في ارجوحتي المعتآدة .. أختنآقآت كثيرة ابت أن تفآرق دروب ذآكرتي.. أفكآر كثيرة ترآودني أعود الى المآضي
و أستحضر الحآضر .. أغمضت عينيّ و اطلقت العنآن لآفكآري..
صحيح أني لآزلت ألوم الخآلة أنآ على مآحدث لخآلي رحمه الله، و لكن؟ هي أقدآر الله، و ألأعمآر بيد الله.. ألى متى سأستمر ذلك الشبح المخيف الذي يطآردهآ..
لطآلمآ كنت تلك الفتآة العآقلة، هل أفقدتني الحآدثة صوآبي؟
لم أنتظر جوآبآ آخر يمليه عليّ عقلي، و أطلقت لاول مرة العنآن لقلبي.. توجهت نحو بيت الخآلة أنآ، دقّ الجرس ثآنية .. أسرعت و فتحت البآب..
وقفت جثة هآمدة تنتظر مآ سأقول، أو مآ سأفعل..
فآجأتهآ بآبتسآمتي الخجولة، و سمعت صوت ضربآت قلبهآ العجوز.. دعتني ألى الدخول.. فألتفتّ نحو بيت خآلتي، و سمعت صوتآ ينآديني من بعيد:
{ أحسَنْتِ.. }



دمي وعشقي جزائري غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما حكم هذه الرسالة" أرسلها إلى(12) من أصحابك ، وسَتَسْمَع خبراً جيِّداً الليلة"؟ خليجيه999 يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 9 12-15-2013 11:32 PM
الليلة المشؤومة 1 "م" دمي وعشقي جزائري قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 0 03-16-2013 11:34 AM
مشوار لمياء جمال في "أحلى صوت" إنتهى الليلة جولينار عرب قوت تالنت 3 Arabs Got Talent 5 11-26-2012 05:37 AM
حسن حسني: "مفيش" رجل عاقل يجرب الزواج مرتين.. شاهده الليلة في "نورت" .جوري. اخبار الفن والمشاهير 0 09-03-2012 05:49 PM
مذنب "يلينين" يمر على مقربة من كوكبنا عند منتصف الليلة القادمة دعاء القلب المنتدى العلمي - أبحاث علمية - بحوث علمية 6 10-23-2011 06:19 PM

الساعة الآن 12:59 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103