تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

قصة جميلة 2 "م"

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-13-2013, 12:32 PM   #1 (permalink)
دمي وعشقي جزائري
مراقبة عامة
سنفديك بالروح ياجزائر
 
الصورة الرمزية دمي وعشقي جزائري
قصة جميلة 2 "م"







قصة جميلة 2  "م"


هي مع سيدة تحرص على حضور الدروس، وتلاوة القرآن ولكن تلاوة لا تتجاوز الحناجر. بعد نهاية أحد الدروس التي ألقيتها أرادت أن تختلي بي، وقد كان التأثر الشديد واضحاًًً جلياً على محياها، قالت لي بهمس غير مسموع: رجاء أريدك في أمر جلل، فوافقت على الفور لشعوري أن ووراءها قصة، وبدأت تنفض جلباب همها، وحزنها، فرأيت في محتواه ما جعل هذا الحزن يتسرب إلى نفسي، حيث قالت: أختي أريد التوبة إلى الله وذنبي لا بد فيه من رد الحقوق إلى أصحابها، وإن فعلت سيصيبني أذى كبير، وأعلم أن التوبة راحة، وليست عذاباً وإلا ما تبنا ولا رجعنا. منذ فترة ليست بالقصيرة تعرفت على سيدة تمتاز بكثير من المزايا التي لا يتوافر عندي مثلها، وكان زوجي يردد دوماً على مسامعي: ليتك تكونين مثل فلانة، ليتك تتخلقين بسلوكياتها، وتعلمين أختاه أن المرأة قد ابتليت بالغيرة، التي احتوت صدري فاشتعل بلهيبها، فأردت التخلص منها، فارتكبت أمراً أخذ مني راحتي وسكينتي وذهب حيث ذهبت، وتوقفت قليلاً وهي تسبح في بحر مأساتها، ثم أردفت: فكرت كثيراً كيف أتخلص منها، وكان هذا هو شاغلي، وجاءني الشيطان من حيث ما أحب وأرغب، ولم أستطع أن أنهي نفسي عن الهوى، فوقعت في شراك شيطاني، بدأ يلف حولي خيوطه بإحكام حتى لم أعد أرى خارج شرنقتي التي اعتقلني فيها بعيداً عن أي أخلاقيات أو سلوكيات، أو بديهيات أو أي شيء ممكن أن أكون قد تعلمته في حياتي، فقد افتريت عليها افتراءً تسلطت على زوجها، فصدقني وأخذ بلب عقله فطلقها. هول المفاجأة تسمرت عيناي عليها، وكأني وإياها بمفردنا في هذه الدنيا، فمن هول المفاجأة، شعرت أن هذه اللحظة قد توقف عندها الزمن، وأخذت أتفرس فيها، فوجدت الانكسار والندم يكسوها بالخزي والرجاء. أكملت بقولها: ستقولين لي لابد من إخبار زوجها بالحقيقة حتي يغفر لي ربي، أتعلمين أنني إن فعلت ذلك سيطلقني زوجي على الفور، وسيفقد الثقة في كل شيء، فهو يثق في كل كلمة أتفوه بها، وعندي أربعة من الأولاد الذكور، لن أستطيع أن أنظر إلى عيونهم، ولي أخوات كثر لن أستطيع أن أخالطهن، أو أن أحضر معهن، أو أن أشاركهن أي شيء، ما يعني أن توبتي ستكون نهايتي، فهل يرضى الله بذلك لمن جاءه تائباً خاضعاً خاشعاً، فقط أريد مخرجاًً رحيماً. أمسك الصمت بلساني ولم أستطع أن أحركه فقط مجرد حركة لأرد عليها، ففي بوتقة الشيطان انصهر زوج صديقتها الذي أراه وقد تعجل ولم يتحقق، فأين هو من قوله سبحانه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6))(الحجرات). يمكن أن يقول قائل: ولكن من قالت ذلك ليست بفاسقة، إنها سيدة فاضلة ويشهد لها زوجها أنها لا تكذب، نقول هذه شهادة واحدة، أين ما يعضدها من شهادات؟ يطلق امرأته بشهادة امرأة واحدة، وقد أمر القرآن بغير ذلك في قضية أهون من ذلك: { وَاسْتَشْهِدُواْ شَهِيدَيْنِ مِن رِّجَالِكُمْ فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاء أَن تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى }(البقرة). وهي آية في حفظ الحقوق المادية، فما بالنا في حفظ كرامة الإنسان، وصيانة عرضه، كيف استطاع زوج المفترية أن يبلغ زوج البريئة بدون تحقق، مهما كان من يقول؟ لماذا لم يطبقوا الآيات والأحاديث وفعل الصحابة؟! لماذا نقول نحن مسلمون ولا نفعل ما يفعله المسلم ولا نتخلق بأخلاقياته لماذا؟ وكيف؟ أخذتني بعيداً بعيداً، إلى حيث الدار الآخرة، فحمدت الله أن عافانا وسألته الستر والرحمة. البحث عن مخرج كل ذلك، والأخت تنتظر مني إجابة، وكأنها في بحر لجي تنتظر يداً حانية لتتشبث بها، قلت لها: يقيناً لك مخرج، فقد غفر سبحانه لمن قتل مائة نفس، كما أخبرنا صلى الله عليه وسلم، وغفر لموسى عليه السلام وقد وكز الرجل فقتله، وغيرهم كثير كانت للناس عليهم حقوق لعل الله يتحملها عنهم، ونحن ندعو: «اللهم ما كان بيني وبينك فاغفره لي، وما كان بيني وبين الناس فتحمله عني»، فليتك تتصلين بأحد أعمدة الفتوى ليفيدك، فما عندي من علم يقف فيه سؤالك صخرة كؤود، لا أتحمل تخطيها، ونظرت إلى الدنيا وما فيها وهتفت كم تحملين يا دنيانا من أسرار. وخشع قلبي لرب يكفيه سبحانه أنه بذنوبنا خبير عليم، يطعم ويسقي، ويحفظ ويرعى، ويمهل ويتوب على من يشاء كيفما شاء، فله الثناء والحمد.



دمي وعشقي جزائري غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"جوفنتوس" و"ميلان" يسألان عن فغولي و"فيرڤيسون" يريده في "مانشستر يونايتيد" جانفي القا JUGHURTA كورة عالمية 0 09-25-2012 05:14 PM
""""""لعيون العضوه المدلل لولا الامل """""" """هتووووووووون""" رفوف المحفوظات 15 03-24-2011 01:29 AM
""كلمات جميلة ومعاني أجمل"" عاشق الوفاء خواطر , عذب الكلام والخواطر 2 11-16-2008 12:01 AM
حفلة تنكرية"""""""""""""شاركوا معنا""" باقي أمل قهوة عالم الرومانسية 52 03-09-2007 02:11 AM
":":":":"اطــــلب توقيعك الخاص وعلى ذوقك من سوسو:":":":":" سوسو المزيون تصاميم فوتوشوب , تصاميم فلاش , صور للتصاميم 22 09-18-2006 11:44 PM

الساعة الآن 12:09 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103