تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

أزيز ضوء عند الساعة ( 11:14م )

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-14-2005, 07:15 PM   #1 (permalink)
دانـيـال
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية دانـيـال
 

ADS
Question أزيز ضوء عند الساعة ( 11:14م )




أزيز ضوء عند الساعة ( 11:14م )



عقارب الساعة تشير إلى الـ 11:15 م

جسد ساكن وكأن الحلم قتله ، تنطوي يده اليمنى تحت صدره بينما الكرسي من خلفه يأخذ شكلاً يدل على انه سقط من فوقه

هذا المنظر جعل الأم تصرخ خائفة ومستنجده حتى أتى أهل البيت جميعهم

كان المنظر مفزعاً للجميع وخصوصاً الوالدين الذين لم يسبق لهما أن تعرضا لمثل هذا الموقف !

أب / أم

ولفيف من الابناء مختلفي الاعمار يعيشون الترويع !

الأب راكع على صدر إبنه يتحسس نبضه ..
الحمدلله لازال ينبض .. لكن مالذي جرى له ؟؟
الام ناهرة أحد بناتها اذهبي واحضري الماااااء !
طفل وليد يتعلق برداء الام يرتجف ويردد اسم اخوه بلثغه !

الولد الصريع لازال في غيبوبته حتى رشوّا عليه الماء إغمضت عيناه لكن لم يفيق
الاب يصرخ في وجه زوجته : أغلقي صوت الموسيقى اللعينة فإن الشر لم يأتِ إلا منها !

واخذ يمسح جبين إبنه ويقرأ :

الصافات / يس / الصمد / الفلق / الناس / آية الكرسي ..

والام عند قدميه تتلو الفاتحة وتتعلق في الآمال أن يعود لصحوه ..

لم يكن أحد يعلم مالذي حلّ به ولا احد يعلم عنه شيئاً فهو غالباً في هذه الاثناء يلازم غرفته ويغلق كل سبل الوصول إليه
كان هذا ملحوظاً عليه بشكل مكثف في الايام القليلة الماضية ..

الاب : مالذي كان يفعله ليحدث له هذا ؟
الام : ( تجيب بالبكاء وتصرخ مطالبه بنقله للمشفى ! )

همّ الاب برفقة أخيه الاكبر لحمله واخذوه بسرعة وذعر شديد للمشفى تاركين من خلفهم ولدان قلقين وأم تحتضن رضيعها يوخزها القلق بشكل مضطرد ..

الام مخاطبة نفسها ومناجية من حولها من الخافقين الخائفين الجالسين المفتقرين للسكينة !
- الا تتذكرون ماكان يفعله .. !
تبكي ولا احد يجيب !!

كانت هنالك اجابة على ثغر اخته الصغيرة لكن حياتها الجديدة صورتها لها بأن الاجابة لن تجدي ..
والام تعاود السؤال رافعةً يديها للمولى ان ينجي ولدها مما هو فيه تهرول نحو سجداتها وترتدي مصلاّها
تبتهل .. وتبتهل و تتضرّع :

إلهي لم يكن إبني أمرء سوء ولم يتقاعص عن المساجد ولم يسافر للخارج
وليس لديه سوابق أخلاقية !

إلهي أشمله برحمتك فهو ودود لا يؤذي أحد ، مسالم مع الجميع .. حتى بعدما بلغ أشده لازلت رهبة مدير المدرسة في نفسه ،،

إلهي ....

ثم يجتزها القلق و تعاود الاتصال بزوجها وابنها لكن لا احد يجيب ..

الصغيرة بعدما لاحظت هستيريا الفقد تنهش أمها قالت :

كان قبل ساعة يمسك بهاتفه ويتحدث بصوت رقيق ويشرب السجائر بشراهة
تلتفت لها الام !!
- السجائر اللعينه ! وربُ المشرق والمغرب لن أدعه يتعاطاها مرةً أخرى .. فقط ياربي يعود لي سالماً بلا مكروه ..
في غرفته رنين هاتفه الجوّال عالياً ، كان واضحاً أن هنالك مكترث آخر يعاود الاتصال مرات ومرات بشكل مزعج

طلبت الام من ابنتها احضار الهاتف لعله ان يكون الاب ويأتي بخبر تطمئن له جوانحها ويقلل من سرعة خفقان قلبها ومن جبينها المتعرّق ..

ذهبت الفتاة للغرفة وأخذت الجوال واستدارت لتذهب به لامها لكنه عاود الرنين مجدداً :

" إسم مؤنث " يتصل بك برفقة قلوب نابضة !!
توقفت اخته قليلاً تتأمل الاسم حتى لاحت شاشة الهاتف بـ 5 مكالمات لم يرد عليها !!
ضغطت على العرض وجدتها جميعاً للانثى !

فتحت الرسائل لم تجد سوى رسالة واحدة بإسم الانثى أيضاً .. !!

ترددت كثيراً في فتح الرسالة وبدأت التأويلات تأخذ مدى واسع في رأس هذه الصغيرة

لم تكن الصغيرة تأبه لصيحات امها المتسائلة : من المتصل ؟

كانت تعيش صعوبة الاختيار بين فتح الرسالة من عدمه

مدت ابهامها نحو خيار فتح

الصفحة الاولى فاضية


بالسهم نحو الاسفل

ايضاً خاوية .. تاهت طويلاً بخيبتها وخالجها الندم على تطفلها وأخذت توبخ نفسها بلطف


انطفأت الاضاءة المصاحبة للهاتف

وعادت لامها محبطة ناقمه على نفسها وهي في طريقها ضغطت عابثة ومتطفله بآن واحد على السهم نحو الاسفل كأن الضوء صاحبة أزيز !


وشاهدت !!

كانت الرسالة :


أحـبـك



وقت الارسال :



11:14م



.. دانيال



دانـيـال غير متصل  
قديم 07-14-2005, 07:34 PM   #2 (permalink)
كـ ماجد ـول
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية كـ ماجد ـول
 
والله مادري اضحك ولا اكون جاد ..

قصه شيقه تجعلك تنتظر النهايه بفارغ الصبر

لترى مالذي حل بالشاب ؟؟؟

وفي النهايه كانت كلمه واحده فقط فعلت فيه كل هذا

(أحبك) ... شكله كان فاقد الامل تماما في هذه الكلمه ..

والله اندمجت تماما انا مع القصه ذات الاسلوب الرائع والجميل

موضوع تشكر عليه ..

يعطيك العافيه اخووووووووووووووي
كـ ماجد ـول غير متصل  
قديم 07-22-2005, 06:33 PM   #3 (permalink)
دانـيـال
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية دانـيـال
 

" أحبك " أودت بحياته للـ خطر .. !!

" أحبك " ينصهر كُل شي عندما تُهمس ..


" أحبك "

كلمة فيها من الموت مايعادل الحياة ..

كلمة قد تحيي البعض وقد تسبب وفاة البعض ..

ما الحياة بدون تلك الكلمة .. ؟؟



وقت الإرسال : 11:14م

عمّ السكون عند : 11:15م

لدغة انثى انهكت قلبه في أقل من دقيقة





للمكان نور ..
لا يباهي نورك [ ماجد كول ]
دانـيـال غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 01:48 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103