تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > حملات المقاطعة العربية الإسلامية

حملات المقاطعة العربية الإسلامية هنا تجد جميع حملات المقاطعة التي يقوم بها الشارع العربي إتجاه أعداء الإسلام

"ولكن مسلمي بورما لا بواكي لهم"

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-22-2012, 12:13 PM   #1 (permalink)
عاشق الجنة.
مشرف متميز سابقاً
"ولكن مسلمي بورما لا بواكي لهم"




"ولكن مسلمي بورما لا بواكي لهم"

د ـ محمد سعيد صمدي
هسبريس/ الخميس 08 نونبر 2012


في الكثير من المناسبات ومستجدات الأحداث التي يتقلب فيها الفرد المسلم أو الأمة، يتذكر أثرا شريفا منسوبا لرسول الله صلى الله عليه وسلم "ولكن حمزة لا بواكيَ له". ويروي الإمام موسى بن عقبة(ت 141هـ) في كتابه "المغازي"(1) أن الرسول الكريم لما عاد من غزوة أحد وجد حالة من الهستيريا تملأ شِعب المدينة صراخا وعويلا من نساء المدينة وجواريها على مَن فقدن مِن الأزواج والأقارب؛ فصعُب عليه صلى الله عليه وسلم الأمرُ، وتذكر مجاهدا مقدَّما في الإسلام والجهاد، من المهاجرين وينتمي لآل بيته الطاهر، لكن غربته في المدينة المنورة بطلعة الإسلام، جعلت النبيَّ المرسلَ عليه الصلاة والسلام المثقلَ بمخلفات حرب غير متكافئة يقول بملء فيه ، ليضع حدا للحالة التي يستغلها مرجفو المدينة ومنافقوها:"ولكن حمزة لا بواكي له". تقول رواية موسى بن عقبة: " فلما دخل النبي صلى الله عليه وسلم أزقة المدينة إذا النوح والبكاء في الدور، فقال ما هذا؟ قالوا: هذه نساء الأنصار يبكين قتلاهم. قال: وأقبلت امرأة تحمل ابنها وزوجها على بعير قد ربطتهما بحبل، ثم ركبت بينهما، وحمل منهم قتلى فدفنوا في مقابر المدينة، فنهاهم رسول الله عن حملهم، وقال: واروهم حيث أصيبوا، وقال رسول الله حين سمع البكاء: لكن حمزة لا بواكي له، واستغفرله. فسمع ذلك سعد بن معاذ ، وسعد بن عبادة ، ومعاذ بن جبل، وعبد الله بن رواحة ، فمشوا إلى دورهم فجمعوا كل نائحة باكية كانت بالمدينة فقالوا: والله لا تبكين قتلى الأنصار حتى تبكين عم رسول الله فإنه قد ذكر أن لا بواكي له بالمدينة..."(2)
إن الدرس الذي يقدمه هذا الحدث الذي تورده كتب السيرة، والذي يؤرخ لحالات إنسانية عاشها المجتمع المدني بعد موقعة أُحُد القاسية، هو محاولة التغلب على النرجسية، ومقاومة معاناة الذات، والانتقال إلى تقاسم معاناة الجماعة النفسية والمجتمعية وحتى الإيمانية، فلا يعقل في منطق الدين الجديد الذي وحَّد أهل المدينة بإخوانهم المهاجرين، أن تتحول لحظة مأساوية ـ أكد الزمن الذهبي للإسلام أنها عابرة ـ إلى شبه انقلاب على قيم التوحيد والإيمان، فعمَّ ـ بسبب التدخل النبوي بتلك المقولة الشريفة عن عمه أسد الإسلام ـ التضامنُ والمواساةُ والتعزيةُ لأهالي شهداء أحد، لا فرق بين أنصاري ومهاجر.
وسياق تذكرِ هذا الأثر النبوي الذي يرقى إلى درجة عالية من الصحة كما يقول المحدثون، هو مأساة حمزة رضي الله عنه في دولة ميانمار البوذية ، وحمزة هنا هو رمز للموحدين من مسلمي الروهينغيا المواطنين الأصليين لمملكة أرَكان القديمة التي دخلها الإسلام منذ وقت بعيد جدا. وكأن القتلَ والفتك والتمثيل الذي وصل حدَّ إخراج الكبد من قِبل "وحشي" تنفيذا لأوامر "هند"، يعيد التاريخَ، ويكرر الصورةَ مع عصابة مؤمنة في أدنى الأرض، وتذكرت قوله الشريف صلى الله عليه وسلم وقلت مع نفسي: ولكن مسلمي بورما لا بواكي لهم، أمام صراخٍ وعويلٍ إعلاميبن كبيرين من القوى العظمى، ومنظمات حقوق الإنسان الدولية؛ ندبا وتحسيسا بقضايا أقليات مضطهدة من غير المسلمين في شتى مناطق العالم.
واليوم يتذكر المرء أقلية مسلمة مضطهدة اضطهادا لا يمكن وصفه، تقتيلا وحرقا وتشريدا ومحاصرة وتجويعا وإرهابا، وتكتمل المأساة حينما تقوم دول الجوار بمحاصرة اللاجئين المضطهدين الهاربين، ويتم تركهم في وضعيات ومناطق معلقة، لا تتوفر على أبسط مقومات الحياة الكريمة. ويصعب على المتتبع أن يحصي ألوان التضييق والحرب التي تستهدف السكان الأصليين للأَرَكَان في شتى مناحي الحياة، وكلها بالمناسبة تقارير معروفة ومثبتة في أرشيف منظمات حقوق الإنسان، ومنظمة الأمم المتحدة، والمؤتمر الإسلامي والاتحاد الأوربي. لكن القوى الضاغطة والمتحكمة في بوصلة التدخلات، والضغط تتجاهل كلية مأساة هذه الفئة من البشرية التي تتوفر على كل معاني القيم البشرية، رغم التشويه الذي قد يُلصق بها، فما رأت عيني ألطفَ وأندى وأرقَّ من مسلمي آسيا، خاصة مسلمي الصين الذين زرتهم سنة 2001 فتذكرت قوله صلى الله عليه وسلم :"يأتي على أمتي زمان الصابرُ فيهم على دينه كالقابض على الجمر". وفعلا حينما تولد وتحيي في ظل نظاِم "دكتاتورية مقرفة" كالدكتاتورية الصينية، أو الديكتاتورية البوذية المطوقتين بعولمة حداثية مزيفة لا تستطيع تحقيق العدالة الإنسانية، تعرف بحق قيمةَ َ وطينةَ َ ومعدنَ الأقليةِ المسلمة في بلاد الصين والميانمار المجاورة لغرب الصين، وتتأكد من أن الإنسان هناك يحيى، بحق وهو ممسك أوثق الإمساك بجمرة التوحيد العصية عن الاجتثاث. وقد آن الأوان إن لم يكن تأخر أن تفتح عينَها المنظماتُ الحقوقية الدولية على هذا النوع من البشر الذي تتحدث عنه، وعن حقوقه ديباجاتُها و أدبياتُها الحقوقية، فهل يكفي أن تُصرفَ كُلفة ٌمالية سخية، وتُمارسَ ضغوطاتٌ على أنظمة معينة لتحسين التقدم في الحريات وحقوق الإنسان ضدا على كل أصناف التمييز العرقية والعَـقَـدية واللونية، وتضغط في اتجاه إلغاء عقوبة الإعدام لأخطر وأبشع أنواع الجرائم المرتكبة؛ بدعوى الحق في الحياة، في الوقت الذي يُعدم فيه أبرياء الأَرَكَان مسلمو بورما. يقول الدكتور أحمد الريسوني في حوار له ، وهو يستهجن الدفاع غير المفهوم عن إلغاء عقوبة الإعدام في بعض الدول:" في اعتقادي معركة عقوبة الإعدام من المعارك المفتعلة، فالواقع يقول إن هذه العقوبة ليس لها وجود يستحق هذه الضجة، وكان جديرا بنا جميعا أن نصرف أوقاتنا في البحث عن حلول لمشاكل الملايين من المعذبين والمعرَّضبن فعليا للموت في هذا المجتمع..."(3)
إن أهلنا الموحدين ببلاد الأرَكان (ميانمار) كجماعة بشرية كاملة الحقوق والمواطنة، كأي بشر أو أقلية تعيش عصر العولمة والحداثة والديمقراطية والثقافة الحقوقية، يتضرعون إلى الله استنجادا بكل من يملك أي وسيلة ضغط ، لإجبار الحكومة المعترف بها بميانمار، أن تتحمل مسؤوليتها في حماية شعبها بمختلف مكوناته وأعراقه؛ حتى لا يستغل البوذيون المتوحشون هامش العزلة والبعد الجغرافي وتهاون الحكومة في مقاومة الحقد الطائفي. لقد بدأت بوادر التحسيس بمأساة مسلمي الروهينغا، وفي طليعة المبادرات الرائدة الزيارة الإنسانية للوفد التركي ؛ ولكن الأمرَ جَلَلٌ يستدعي تدخلا إسلاميا عاجلا لحماية كرامة الإنسان المسلم في بورما: أطفالا ورجالا ونساءً وشيبا. فهل إلى هذا الحد من التراخي والنسيان استُرْخِصَت القيمُ، واستبيحت عقيدة التوحيد والتسامح؟؟؟


الهوامش:
1) المغازي(423 صفحة) / جمع ودراسة وتخريج محمد باقشيش أبو مالك/ منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير/ مطبعة المعارف الجديدة/الرباط/ 1994.
2) تنظر تتمة القصة في كتاب المغازي: 193.
3) جريدة "المساء" المغربية ع 1891(22ـ 10ـ2012)





عاشق الجنة. غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-24-2012, 08:07 PM   #2 (permalink)
بياع ورد
مشرف المنتدى العام
صلوا على الحبيب
 
الصورة الرمزية بياع ورد
جزاك الله خيرا
بياع ورد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-24-2012, 08:20 PM   #3 (permalink)
عاشق الجنة.
مشرف متميز سابقاً
بارك الله فيك هديـ الرياح ـر
لك تحياتي
عاشق الجنة. غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-01-2012, 05:04 PM   #4 (permalink)
القيصر الرومنس
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية القيصر الرومنس
 
جزاك الله كل الخير

ونصر الله الاسلام والمسلمين فى كل مكان

ولك تحياتى
القيصر الرومنس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-01-2012, 10:25 PM   #5 (permalink)
عاشق الجنة.
مشرف متميز سابقاً
القيصر الرومنس
عاشق الجنة. غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حتى لا ننسى : مجزرة مسلمى "بورما" تلهم شباب "الفيس بوك" (صور صادمة) عاشق الجنة. حملات المقاطعة العربية الإسلامية 80 06-29-2017 09:25 PM
"""" الصراحة راحة ! ....... ولكن !! .. لماذا لاتكون كذلك غالبا !! """" . عايش متهني . مشكلتي | أريد حلاً 37 09-28-2013 09:39 PM
"المؤتمر الإسلامي" يجتمع بجدة لنصرة مسلمي بورما { طارق الواصل } حملات المقاطعة العربية الإسلامية 11 09-02-2012 04:03 AM
السعودية تدين "التطهير العرقي" ضد مسلمي بورما غريب من صغري اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 1 08-07-2012 10:20 PM
مجزرة مسلمى "بورما".. تشعل ثورة "الفيس بوك" غريب من صغري اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 2 07-04-2012 09:57 PM

الساعة الآن 08:23 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103