تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > روايات كاملة عالمية منقولة تستحق القراءة

روايات كاملة عالمية منقولة تستحق القراءة اجمل الروايات العالمية تصفحها بسهولة وتمتع بقراءتها حيث نقدم لك الجديد أول بأول

سلسلة الروايات المبدعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-04-2012, 11:31 AM   #1 (permalink)
صابر العلاقي
رومانسي مبتديء
 

ADS
سلسلة الروايات المبدعة




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
كيف حالكم جميعا جئتكم بفكرة جديدة وهي أنني قمت لكم بجمع الكثيييير من الروايات الجميلة وجعلتها مقسمة كالتالي قسم الروايات الطويلة وقسم الروايات المتوسطة وقسم الروايات القصيرة المهم أريد منكم بما أنني كفيف البصر يشق علي معرفة الرواية الي عندي تم نشرها في المنتدى ولا لا فلهذا أريد منكم لو كانت الرواية منشورة في المنتدى أن تغلقوها وتبلغوني وحلفتكم بالله يمشرفين القسم أن لا تغلقوا علي الروايات لو كان السبب أكثر من رواية أو روايتين في اليوم أرجوكم رجاء خاص ونبدأ مع أول رواية وهي وللأيام قرار آخر من قسم الروايات الطويلة




التعديل الأخير تم بواسطة سارا55 ; 11-04-2012 الساعة 03:34 PM
صابر العلاقي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2012, 11:34 AM   #2 (permalink)
صابر العلاقي
رومانسي مبتديء
 
وللايام قرار اخر ... الكاتبه : احبك انت

وللايام قرار آخر


رجعت روضه من المدرسة الساعة ثنتين وربع ... وما لقت أمها تترياها في الصالة مثل كل يوم ... راحت تشوفها في حجرتها بس ما حصلت حد في البيت

روضه: امايا ... أمايا أنا ييت .. وينج
بس محد رد عليها ... فزعجت على الخدامه
روضه: روز .. روز ...
روز: yes ...
روضه: وين أمي ...
روز: went to the housepital with Hamda
روضه: زين خلاص روحي
روز: you want to eat ?
روضه: لا بتريا أمي وحمده

حمده خت روضه اللي أكبر منها عمرها 25... وهي تشتغل مهندسة كهرباء .. اما روضه فهي في ثالث ثانوي قسم علمي وطول عمرها تريد تدرس هندسه بس مب كهرباء مثل ختها هي تريد هندسة معمارية او عمارة داخليه .

دخلت روضه حجرتها وغيرت ثيابها .. وطلعت تتصل في حمده تتخبر ليش رايحين المستشفى لأنها تدري إن موعد امها المريضة في مستشفى توام باقي عنه أسبوع... وخذت التيلفون واتصلت في حمده

روضه: الو ... حمده وينكم روز تقول انكم في المستشفى
حمده: هيه أمي تعبت شوي ... بس كلمت محي الدين بيينا الحين
روضه: من متى انتوا في المستشفى ؟ خير أمي شياها
حمده: خير ان شاء الله يوم برد البيت بقولج
روضه: حمدوه صوتج مب عاجبني شفيج
حمده: منهد حيلي والله ... برد البيت بخبرج اللي تبينه ياللا برايج
روضه: اوكي بترياكم لا تخلوني بروحي في البيت

ابو روضه وحمده محمد منصور الرميثي متوفي من عشر سنوات تقريبا ... وأمهن هي اللي ربتهن وما قصرت عليهن بشي ... وما عندهن غير خال واحد اسمه حمد من دبي ... لأن أمهن أصلا من دبي وكل هلها هناك ... إلا هي يوم تزوجت أبوهن يت تعيش في العين لين ما توفى ... وبعد وفاته ما قدرت تودر بيتها ... وحبت إن بناتها يتربن وسط هلهن ... وعندهن عمين مبارك الكبير وسلطان وعمتهن مريم ... وهم في حالهم كافين خيرهم شرهم ... خالهم دوم يتخبر عنهن ودوم اييهن ويروحوله ... وعموتهم بعد ما يقصرون عليهم بشي ... وإن كانت علاقتهم ويا عمومتهم مش قوية لين ذاك الزود في حدود الواجب والمفروض

قعدت روضه في الصالة تتريا أمها وختها ... وبعد شوي دخلت حمده ويا أمها

روضه(وهي تركض صوب أمها): خير أمايا شفيج ؟
الأم: مافيني الا الخير ... بس بسير حجرتي أرتاح شوي
روضه: ما تبين تتغدين
الأم: لا ما ابغي .. تغدن انتن ((وتدخل الأم عنهن حجرتها)) ...
روضه: شوفيج حمده شو السالفه
حمده: بعدين بقولج
روضه : لا الحين أريد أعرف
حمده: رويض يوزي عني الحين
روضه: قوليلي شفيج
حمده: زين تعالي الحجرة وبقولج
وهنيه تدخل عليهن الخدامة تتخبرهن إذا يريدن يتغدن بس الثنتين ما كان لهن نفس يتغدن

روز: اوهووو شو هدا ... why you don"t want eat ...
روضه: روزوه حلي الحين عن سمانا .. ما نريد غدا .. كيفنا
روز: i"ll not make for you any thing afternoon okay
روضه: لو أريد بتسوين .. ياللا روحي اتغدي انتي ... كلي كل الأكل زين
حمده: روضه خلي الحرمة في حالها ... روحي روز
روضه: هالعيوز ترفع الضغط

وراحت عنهن روز وهي تتحرطم عليهن ... روز خدامتهن من أكثر من عشر سنوات ... وتهتم فيهن .. وتحبهن ويحبونها وخذت عليهن خلاص ... تهتم بكل شئونهن هن وامهن ... ويوم تكون حمده في الدوام هي اللي تعطي امهن دواها او تذكرها بمواعيدها في المستشفى

حمده: زين تعالي نروح الحجرة
روضه: اوكي
**

في حجرة حمده
حمده: هاه شو المدرسة اليوم
روضه: شو انتي يايبتني تتخبريني عن المدرسة ... ياللا بلا زناخه ... شو فيج ... حد قالج شي في الدوام
حمده: يخسون محد يروم يقولي شي في الدوام
روضه: ادريبج ما ينخاف عليج رياله هاهاهاها
حمده: (وهي تبتسم) يا سلام بس الرياييل اللي ماحد يروم يقولهم شي
روضه: لا بس عندنا الرياييل ما ينقالهم شي ... زين إذا مب الدوام اللي مكدر خاطرج ... شو السالفه ... حمده لا يكون أمي فيها شي
سكتت حمده وما ردت عليها
روضه: حمده ... شو قالولج في المستشفى ... قوليلي لا تمين ساكته
حمده: روضه أنا ما أريد أخوفج ... بس كلام الدكتور ما يطمن
روضه: شو قال ... قوليلي
حمده: قال إن أمي تعبانه ... وهي ما تحاتي صحتها الله يهديها ولازم ترتاح .. ويخاف إن تيها أزمه قوية واييها شي
روضه: بسم الله عليها .... لا تفاولين على هالشي
حمده: روضه أنا ما أفاول إنتي سألتي وأنا قلتلج شو قال
روضه: زين ياللا حجزيلنا خلينا نسافر نروح لندن عند دكتورها اللي يعالجها هناك
حمده: موعدها في الصيف عند الدكتور
روضه: عادي جدمي الموعد خلينا نروح
حمده: آسفه حبيبتي إذا جدمت الموعد بنروح أنا وياها وإنتي بتمين هنيه
روضه: لا والله جنها امي بعد
حمده: جنج ثانوية عامه
روضه: بلا دراسه بلا قرف
حمده: لا غصبن عنج تدرسن وتنقرفين بعد
روضه: عند منوه بتخلوني هنيه
حمده: والله عندج عمين مب واحد ... وبعدين خلينا أول نكلم الدكتور ونحجز ونروح
روضه: أول نكلم خالي حمد نخليه ايي العين اليوم
حمده: ونشوف إذا بيروح معانا
روضه: زين ياللا اتصلي فيه
حمده: لا مب الحين ... العصر بتصل فيه ... يمكن راقد الحين
روضه: اوكي ... اقول أمي تدري انها تعبانه
حمده: لا ما قلتلها شي .. .كان الدكتور يبغي يرقدها في المستشفى بس ما طاعت
روضه: ليش .. لو قعدت الله يهديها
حمده: ما طاعت عشان ما تمين في البيت بروحج
روضه: شو بييني انا ... بعدين روز عندي
حمده: المهم بنكلم خالي العصر وبنشوف شو بيقول ... وبعدين لازم نكلم عمومتي ...
روضه: اوكي
حمده: طلعي الحين خليني ارتاح شوي ...
روضه: حرام تخليني بروحي
حمده: روحي درسي
روضه: مالي خاطر على شي
حمده: رويض انا تعبانه حلي عن سماي الحين
روضه: اووووف زين زين .. أنا ما شفت إخت تروغ ختها الوحيده
حمده: هاهاها لا فيه أنا
روضه: هاهاها زين يوم ضحكتي من يتي مبوزة

وتطلع روضه من عند حمده ... وكل وحده فيهن تفكر في أمها ... أمها اللي تحملت عشانهن .. وربتهن بروحها ... وما خلت حد يتدخل في تربيتها أو يحاول يغير من أسلوب حياتهن أيام ما كان ابوهن حي بعد ما مات ... أمهن اللي كانت شخصيتها قوية ... جدام الناس وكانت حنونه معاهن .. تخاف عليهن من أقل شي .. الإنسانة الوحيده اللي باقية لهم ... وأحلى مافي دنياهم ... الأمان والسند والحنان ....
***

الساعة خمس العصر دخلت روضه على حمده عشان تكلم خالها حمد ... وخالهن حمد اصغر من أمهن في اواسط الأربعينات من عمره .. وانسان دارس في أمريكا .... ومتفهم ويحبهن وما يعاملهن كخال كثر ما يعاملهن كأخ كبير ... يحاول كثر ما يقدر انه يعوضهم غياب الاب اللي راح عنهن وهن بعدهن في اشد الحاجة له

روضه: حمده شو رقدتي .... ياللا نشي اتصلي في خالي حمد
حمده: مب راقده يا بنت الحلال ...
روضه: زين عيل قومي كلمي خالي
حمده: زين هاتي تيلفوني
روضه: (وهي تطلع تيلفون حمده من شنطتها) دوج اتصلي اشوف (اتصلت حمده في خالها حمد ويوم رد عليها) الو ... السلام عليكم
حمد: هلا والله بهل العين ... وعليكم السلام
حمده: شحالك خالي
حمد: يسرج الحال ... شحالج إنتي
حمده: الحمدلله بخير ونعمه
حمد: الحمدلله ... وشحال أمج ورويض
حمده: روضه يا خالي مثل ماهي حنانه ورنانه ...
روضه (وهي معصبه): تشوفها خالي شو تقول عني ... أنا الحين حنانه الله يسامحكم
حمد: هاهاهاها لا قوليلها إنتي أحلى بنت في العالم
حمده: خالي يقول عنج إنج أحلى بنت في العالم بس سكتي وفكينا من حنتج
روضه: مب مشكله اليوم بسامحكم قوليله ياللا
حمد: شو فيها شو عندها اليوم لا يكون مريضه .. سامحتنا بسرعه
حمده: لا خالي ... والله ما عرف شو أقولك أو كيف أقولك
حمد: خير ان شاء الله في شي
حمده: أمي تعبت اليوم واتصلت فيني روز الدوام وييت وديتها المستشفى والدكتور ما طمني
حمد: شو قال ...
حمده: قال إن قلبها تعبان أكثر من قبل وإنها لازم ترتاح وما تجهد نفسها وإن إذا يتها أزمه قوية يمكن لا سمح الله...
حمد: وهي الله يهديها ليش تعب نفسها
حمده: تدريبها أمي يا خالي ما تيوز لازم تروح العزبة بروحها وتعابل بقرها .. وتطمن على كل شي هناك ... وانت تدري أمي محد يقدر يقولها لا تسوين
حمد: شو بتسون الحين
حمده: قلنا بنكلم الدكتور في لندن عشان نجدم موعدها ويشوفها ومتصله فيك أشوف إذا تقدر تروح وياي
حمد: وروضه عندها مدرسه
حمده: روضه بتروح بيت واحد من عمومتي .. وهم ما بيقصرون
حمد: خالد ولد عمج مبارك بعده يدرس في لندن؟؟
حمده: أيوه .. سمعت إنه قعد يكمل دكتوراه
حمد: شوفي يا حمده لازم تسافرون الأسبوع الياي وأنا يمكن ما أقدر أروح وياج إنتي وأمج الشغل ما بيرخصوني قبل أسبوعين أو ثلاثه ... أنا بكلم خالد ولد عمج هناك وبقوله أنكم بتروحون لندن ... عشان يقعد وياكم .. ويروح وياج المستشفى وهو ريال زين وماعليه قصور
حمده: بس اخاف نثجل عليه ولا شي .. وبعدين خالي أنا استحي منه
حمد: ماعليه عشان خاطر أمج وأنا بحاول ألحقكم في أقرب فرصه
حمده: ما بتي العين خالي
حمد: بيي ... بعد ساعه بطلع من دبي جداكم
حمده: زين خالي توصل بالسلامه وبنتكلم يوم بتي العين
حمد: ان شاء الله
حمده: مع السلامه خالي
حمد: الله يحفظج

بندت التيلفون عن خالها ... وخبرت روضه بالكلام اللي دار بينها وبين خالها ... كان احساس الثنتين بالخوف على امهن اكبر من أي احساس ثاني يمكن انهن يعيشنه ... واذا كان سفر حمده بروحها ويا امها في صالح امها كانت مستحيل اتأخر حتى وان كانت تستحي من ولد عمها ... وحتى روضه اللي عمرها ما باتت بعيد عن امها كانت مستعده تروح بيت عمها اذا هالشي بيريح بال امها

روضه: زين انتي بتروحين الحين وياها بروحج
حمده: هيه لا حيلة ... وبعدين خالد ولد عمي هناك
روضه: زين أنا ما أعرف خالد بس عمي مبارك طيب واكيد ولده مثله
حمده: اهاااا يعني بتروحين بيت عمي مبارك يوم بنسافر
روضه: هيه لا حيلة شو بسوي يعني ... عمي سلطان ما عنده بنات استحي اروح بيته بروحي وانا اللي عمري ما شفت عياله ولا اعرفهم ... بس اذا رحت بشل روز ومحي الدين
حمده: هاهاهاها ليش هناك فيه خدامات وعندهم دريوليه
روضه: لا أنا اريد خدامتنا عشان أتأمر عليها بكيفي ودريولنا عشان بعد أتأمر عليه بكيفي
حمده: الله يعينهم عليج عيل ... أقول رحتي شفتي أمي إذا تريد شي
روضه: هيه مريت عليها قبل لا اييج بعدها راقده
حمده: تعالي نشللها القهوة حجرتها ونقولها إن خالي حمد بيي
روضه: زين ياللا نروح
***
في حجرة أمهن

روضه: أمايا ... أمايا .. شو بعدج راقده
الأم: لا فديتج ... الا طايحه شوي عالفراش
روضه: زين تبين أشغلج التلفزيون
الأم : لا مافينا على الصدعه
حمده: يبتلج القهوة هنيه جان تبين تتقهوين ...
الأم: مشكورة يا بنتي
حمده: أمايا أنا كلمت خالي حمد وقلتله إنج تعبانه وقال انه بيي اليوم
الأم: وليش تقوليله هالكلام ... ما يكفيه مسؤولياته وشغله تشغلينه علي بعد
روضه: والله هو اخوج لازم ينشغل عليج .. عيل نقول حق منوه حق ولد الجيران عشان ينشغل عليج
الأم: لا إله الا الله ... مطول لسانج
حمده: امايا قلتله عشان ايي يكلم الدكتور في لندن يحجز لج الأسبوع الياي عشان تروحين تسوين فحوصات ويشوفج الدكتور هناك
الأم: ومن قالج إني بروح لندن الحين .. وين اخلي بيتي وعزبتي ... واختج عندها مدرسة
روضه: أنا ما بروح .. روحي إنتي وحمده
الأم: لاه ... اخليج بروحج في البيت
حمده: لا .. روضه بتروح بيت عمي مبارك
الأم: ما أقدر خلي بنتي وأروح
روضه: فديت روحج أمايا ... والله أحبج وبوله عليج وايد .. بس لا تحاولين بتروحين
حمده: أمايا هو اسبوع اللي بنقعده ما بنطول
الأم: وين تروح بيت عمها تضيج عليهم
حمده: ما بضيج عليهم ولا شي ... البيت كبير وبتشل روز ومحي الدين وبعدين عمي مبارك ما بيقصر
الأم: حمد بيروح ويانا
حمده: لا ما بيروح بنشوف خالد ولد عمي مبارك هناك
الأم: زين وليش ما نصبر لين الصيف ونروح تكون اختج خلصت مدرسه
روضه: أمايا روحي الحين عشان الدكتور يقولج لا تيين في الصيف ونروح مكان ثاني ... مليت كل سنه لندن لندن ... خلنا نروح فرنسا ... ايطاليا ... أسبانيا ... روحي وماعليج من شي اطمني .. بنتج ريال
الأم: يوم بيي خالكن بنشوف

وقعدت حمده تقهوي امها وتسولف وياها ... وراحت روضه تدرس في حجرتها ... وبعد لمغرب وصل حمد من دبي ودخل حجرة إخته وسلم عليها وعلى حمده اللي كانت قاعده عندها

حمد: ما تشوفين شر يا الغالية ... خوفتينا عليج
الأم: والله ما فيني الا العافية بس البنات الله يهديهن ...
حمد: لا البنات صدقهن لازم نطمن عليج ... بعدين من لهن غيرج الحين في هالدنيا ...
حمده: قولها يا خالي

وتدخل روضه عليهم بعد ما سمعت صوت خالها
روضه: خالي انت وصلت ولا حد يقولي
حمد: هلا والله برويض احلى بنت في العالم
روضه: خالي ... أنا أدري إني احلى بنت في العالم .. وإن محد مثلي ممكن تدور جمله ثانية ... تصف روعة جمالي
حمد: هاهاها حسبي الله على بليسج ... ثرج صدق مغرورة
روضه: لو سمحت خالي انا مب مغرورة انا واثقه من سحري وجمالي
ويضحكون كلهم على كلام روضه
الأم: روضه بدل هالهذربه كلها قهوي خالج ...
روضه: إن شاء الله .. ما تريد بعد اييب لك عصير .. بس مب انا بسويه روز بتسويه
حمد: يوم ا لا روز بتسويه ماباه قهويني احسن
روضه: من عيوني يا خالي
وتقعد روضه تقهوي خالها
حمده: خالي ... اييب لك رقم الدكتور تتصل به الحين
حمد: هاتي رقم الدكتور وأنا بكلمه
الأم: يا حمد وين تبى إنت بعد ثرك إلا تمشي ورا رمستهن ... الحين انا وين أروح واخلي بنتي وبيتي
حمد: بنتج بتروح بيت عمها ... وبيتج ما بتودرينه أكثر من أسبوع ... وروز بتي البيت كل يوم اتنظفه لين ما تردين
حمده:أمايا خلاص نحن اتفقنا وقلتي بتروحين
الأم: امرنا لله بنروح
حمد(يكلم حمده): قومي هاتي رقم الدكتور ... أنا بروح الحين بيت عمج مبارك أسلم عليه وأكلمه وبرد هنيه
حمده: قوله إن روضه بتقعد عندهم يوم بنسافر
حمد: ان شاء الله

وتروح حمده اتييب حق خالها الرقم ... ويطلع خالهن من البيت رايح صوب بيت عمها مبارك
***
في ميلس بيت مبارك

دخل حمد ميلس بيت مبارك ... وحصل في الميلس سعيد ولد مبارك وربعه ... سعيد عمره 21 سنه ...ويدرس في الجامعه ... وماشاء الله عليه ريال محترم وما عليه قصور ... سلم حمد على الشباب الموجودين في الميلس وقعد حذال سعيد

سعيد: حيا الله من يانا
حمد: الله حيه... أبوك وين
سعيد: في البيت داخل تبغين أكلمه لك ايي هنيه
حمد: لا أبغيك تروح تسويلي درب .. بكلم أبوك في البيت أحسن ... ماشاء الله عليكم شباب قاعدين ...
سعيد: ماعليه يا بوشهاب لو انه بعدك شباب بس بسويلك درب

وطلع سعيد من الميلس مع حمد يوصله لين البيت ويدخله ... وقعد حمد مع مبارك في الميلس الداخلي في البيت

مبارك: حيا الله من يانا ... زارتنا البركه والله
حمد: شحالك يا بو خالد ؟ وشو صحتك؟؟
مبارك: الحمدلله يسرك الحال
حمد: والله يا بوخالد ... أنا ياي أتخبرك عن خالد هوه في لندن بعده
مبارك: هيه نعم بعده في لندن ... خير ان شاء لله فيه شي
حمد: إختي موزة تعبانه شوي ... وتدري انت دكتورها في لندن وبغيناها تروح تشوف الدكتور هناك هيه وبنتها حمده ... وأنا ما أقدر أروح وياهن مشغول فقلت إذا خالد هناك بيقعد وياهن وبيشوفهن لين ما ألحقهن بيسوي فينا جميل ما بننساه له
مبارك: شو تقول إنت يا بو سعيد هذا واجبه وواجبنا .. هذي حرمة عمه وبنت عمه بيحطهم في عيونه ...
حمد: ما عليكم قصور يا بو خالد ... وشي ثاني بعد
مبارك: انت تامر أمر ... واللي تبغيه نحن حاظرين
حمد: تسلم يا بو خالد ... بس روضه بتم هنيه بروحها ... وعندها مدرسه ولا وديتها وياي دبي ... فقلنا تيي تقعد عندك هنيه وعند عيال عمها
مبارك: أفا يا حمد .. روضه بنت محمد أخوي بنحطها في عيونا وأنا قلت حق موزة من قبل إذا تريد تسكن عندنا هنيه بس هيه اللي ما طاعت تودر بيتها
حمد: ما عليك قصور يا بو خالد
مبارك: متى ناوين ان شاء الله على السفر
حمد: بنكلم الدكتور اليوم ان شاء الله وبنشوف الموعد
مبارك: على خير إن شاء الله .... خلني اييب لك رقم خالد في لندن عشان اتكلمه وتقوله متى بيوصلون وأنا الليله بكلمه بعد
حمد: مشكور يا بو خالد
***

طلع حمد من بيت مبارك .. وهو في السيارة كلم الدكتور في لندن وحجز حق اخته موعد يوم الجمعه ...وحجز لها في الفندق اللي متعودين ينزلون فيه كل سنة... وحجز لهم تذاكر على طيارة يوم اللخميس في الليل

في بيت موزة والبنات دخل عليهن حمد الساعة تسع في الليل وحصل روضه وحمده قاعدات يطالعن التلفزيون ويسولفن

حمده: وينك خالي تأخرت قلت يمكن رحت دبي
حمد: لا ما رحت دبي رحت كلمت عمج مبارك وقلت له انكم بتروحون وبيكلم خالد.. وبنكلمه باجر بنقوله انكم بتروحون يوم الخميس في الليل وبتوصلون يوم الجمعه الفجر
حمده: انت كلمت الدكتور
حمد: ايوه حجزت لكم يوم الجمعه .. فيزكم بعدها ما انتهت
حمده: لا بعدها
حمد: زين اتجهزوا للسفر
حمده: ان شاء الله خالي ... شو ما بتعشا عندنا
حمد: لا برد دبي الحين
حمده: اتعشى وروح
حمد: لا بتعشى عند العيال هناك
حمده: تعبناك ويانا يا خالي
حمد: لا أفاا عليج يا بنت الغاليه ... وين امج
حمده: في حجرتها
حمد: زين أنا بدخل عندها
حمده: اوكي

دخل حمد على اخته يسلم ويطمن عليها ويقولها انها بتسافر يوم الخميس و قالها إن روضه بتقعد بيت عمها وطلع عنها ... وسلم على حمده وروضه وراح دبي
***

في بيت مبارك بعد العشا مبارك قاعد ويا عياله وحرمته دخل سعيد بعد ما راحوا ربعه وعيال عمه من الميلس وحب ابوه على راسه وقعد عداله

سعيد: ايويه ... حمد بن سعيد شو كان يبغيك اليوم
مبارك: زين ذكرتني هات التيلفون بكلم قبل خالد
سعيد: ليش كان يريد خالد
مبارك: لا عمتك موزة وحمده بيروحن لندن عند موزة مراجعه وحمد ما بيروح وياهن ويبغيني أوصي خالد عليهن
سعيد: وروضه بنت عمي
مبارك: بتي تقعد عندنا لين ما ترجع امها واختها

ويتصل في خالد
خالد: الو
مبارك: الو
خالد: هلا والله ابوي شحالك
مبارك: الحمدلله حبيبي اشحالك انت
خالد: بخير ونعمه .. شحالها أمي وخواني وخواتي
مبارك: كلهم بخير حبيبي .. نسأل عنك
خالد: الحمدلله بخير وسهاله
مبارك: ترى عمتك موزة وبنتها حمده بيوون لندن الأسبوع الياي ... ما نوصيك عليهن
خالد: خير ان شاء الله
مبارك: عمتك موزة عندها مراجعه .. وحمد أخوها ما يقدر يوديها بس بنتها بتي وياها
خالد: ماعليه ايويه إذا ماتشلهم الأرض بنحطهم في عيونا
مبارك: بارك الله فيك ولدي ... عندك مكان في البيت ولا ينزلون في الفندق
خالد: لا شو فندق .شقتي وسيعه أبوي فيها حجرتين زياده ... خلهن ايين هنيه
مبارك: بارك الله فيك ... ياللا مع السلامه
خالد: مع السلامه ابوي
**

يوم الخميس المسا في بيت قوم روضه حمد اخته وبناتها قاعدين يتقهوون قبل لا يطلعون المطار

حمد: هاه حمده ما نسيتي شي ... جوازاتكم وتذاكركم في شنطتج
حمده: خالي ألف مرة قلت لك ما نسيت شي .. التذاكر في شنطتي ... والبيزات بعد ... ورقم خالد ولد عمي في لندن بعد عندي .. إذا ما حصلته في المطار اتصل فيه وأقوله ان وصلنا
حمد : زين ..
روضه: خالي أنا اريد أروح وياكم أوصلهم المطار ... هذي أول مرة يسافرون ويخلوني بروحي
موزة: قلتلكم نتريا لين الصيف .. بتروح ويانا ما طعتوا
حمده: أمايا هو أسبوع واحد إن شاء الله وبنرجع
حمد : جيه مخلينج في صحرا نحن .. بنوصلج بيت عمج قبل لا نروح ... وبتلحقج روز ويا الدرويل بعدين يوم بتخلص شغل في البيت
روضه: ما ريد ... زين ودني دبي وياك باجر الجمعه ...
حمد: روضه .. بس عاد شو هالكلام عيب عليج ... عمج وعياله يتريونج .. شو بيقولون قاعده عندهم مجبورة عشان المدرسة
روضه: اووووف زين بسكت ...
حمده: رواضي غناتي ... ترانا بنسلم عليج قبل لا نروح ... وبييب لج من هناك اللي تبينه ما بخلي شي حلو ما بييبلج اياه
موزة: عاد هالله هالله في السنع العدل ... ما اوصيج عن طولة اللسان وحركات الخبال مالتج ... لا تييبيلنا الرمسه ويقولون موزة ما عرفت تربي بنتها
روضه: هه من يروم يقول ... ودهم هم عاد .. يحصل لهم يكونون مثل روضه بنت محمد
حمد: لا إله إلا الله من هالبنت ... محد قال شي عليج بنت محمد ... بس عاد اعقلي زين .. ترى العقل زينه
روضه: حتى إنت يا خالي الله يسامحك .. شو تشوفوني خبله
موزة: محد قال خبله ... بس كوني رزينه
حمده: هاهاها بسكم عاد .. شوي شوي على إختي
روضه: وأخيرا حتى دافع عني .. قوليلهم فهميهم
حمده: لا بس روضه أقولج ... ترى العقل زينه
روضه: أقول قوموا روحوا ياللا بسكم ... وصلهم المطار خالي ... وانت بعد روح بيتكم .. تراكم عوفتوني حياتي
موزة: شفت يا حمد .. شفت مطول لسان هالبنت
حمد: هاهاهاها رويض من وين يايبه طولة اللسان
حمده:هاهاها خالي الظاهر إنها صفه متنحية في العايلة بس ظهرت في روضه pure نقيه ميه الميه
روضه: ماعليه ماعليه حمدوه بتشوفين ولا بتوله عليج
حمد ( وهو يبتسم): زين عيل ياللا قوموا خلونا نطلع لين ما نوصل روضه بيت عمها ونسلم عليهم ... يبالنا ساعتين لين ما نوصل المطار
موزة: ياللا توكلنا على الله
حمد: شنطكم في السيارة
حمده: هيه خالي كل أغراضنا في السيارة
حمد: ما نسيتوا شي
روضه: هاهاهاهاا... هيه أنا بيخلوني في العين
حمده: هاهاها خالي والله ما نسيت شي
حمد: ياللا توكلنا على الله
موزة: روز .. روز
حمده: شو تبينها أمايا
موزة: بوصيها على البيت وعلى روضه
روضه: أع الله يخليج لا توصينها عليه
حمده: أمايا وصيتيها اليوم فوق العشر مرات
روز (وهي داخلة الصالة) : أيوه ماما
موزة: قفلي البيت وروحي ويا محي الدين بيت بابا مبارك
روز : زين ماما
موزة: قولي حق محي الدين كل يوم الصبح يروح العزبة يشوف البقر ويودي الرودس والجت
روز: زين ماما
موزة: ويروح العصر بعد
روز: زين ماما
روضه: أشوفج توصينها على بقرج هب علي
حمده: لا تراج وحده منهن ما تدرين
روضه: هاهاها بايخه زين
حمد: ياللا يا موزة بسج كم مرة قلتيلها هالكلام
موزة: والله الود ودي ما روح وخلي روضه بروحها هنيه
روضه: تخليني ولا تخلين البقر
حمده: هاهاهاها تعترفين انج بقره
حمد: بس انتي وياها جنكن يهال .. ياللا نروح
موزة: ياللا توكلنا على الله .. هيه روز قبل لا تروحين بيت مبارك بندي كل الليتات والكهرباء لا تخلين شي شغال
روز: زين ماما
حمده: ياللا بسج أمايا خلاص
روز: مع السلامه ماما .. مع السلامه حمده

ويطلعون من البيت وفي السيارة .. قعدت موزة توصي روضه ... إنها تكون عاقلة وحرمة ... وتوصيها على عمرها وعلى دراستها .. وروضه تطمن أمها ... ويوم وصلوا بيت مبارك قبل لا ينزلون من السيارة

موزة: والله الود ودي ما أروح .. خلونا قاعدين هنيه ترى الاعمار بيد الله
حمد: موزة .. لا تزعليني منج يا ختي ... ترى من لي غيرج انا وهالبنات خليهن يطمنن عليج اذا مب عشاني عشانهن
موزة: الله يخليك لهن ان شاء الله
روضه: أيوه أيوه جلبوها فلم هندي عشان أصيح الحين صدق
حمده: لا الله يخليج ... نزلي بيت عمج
روضه: بعد بيفروني وبيروحون ... نزلوا وصوهم علي قولولهم إني غاليه .. وخذوا تعهد منهم يردوني كاملة مثل ما أنا
حمده: هاهاها ما تيوزين إنتي ...
روضه: لا بس عشان ما أصيح
حمد: لاتصيحين ولا عندج خبر .. نزلي ياللا بننزل ناخذ التعهد يردونج كامله
***
في بيت مبارك
أم خالد: مرحبا مرحبا .. حيالله من يانا
موزة: شحالج يا ام خالد ... وشحال خالد والعيال
أم خالد : والله الحمدلله .. وخالد عاد بناخذ علومه من عندج إنتي طمنينا عليه
موزة: ان شاء الله ... عاد ما وصيج على روضه يا نورة هالله هالله فيها ... عديها وحده من بناتج
أم خالد: لا توصيني عليها يا موزة .. روضه في عيوني .. ومعزتها من معزة البنات
حمده: وينهن بنات عمي بنسلم عليهن قبل لا نروح
أم خالد: ما يدربها روضه بتي الليله .. قلنا يمكن تروح المطار توصلكم وتبات عند خالها وباجر ترجع
روضه: كان ودي يا عموه بس ما خلوني
أم خالد: ليش ما خليتوها توصلكم
موزة: من بيردها باجر .. يكفي التعب والهم اللي مشيلينه حمد بعد يوديها الليلة ويردها باجر
روضه: أمايا محي الدين وروز بيوني وبرد ويا الدريول
موزة: لا شو تردين ويا الدريول بروحج ... ما عندنا بنات يردن ويا الدريولية بروحهن
أم خالد: زين سعيد والبنات باجر بيوون دبي اييبونها العين
موزة: ما نريد نعبل عليكم .. ما قصرتوا يا أم خالد

وهنيه ينزلن بنات مبارك يسلمن على بنات عمهن وحرمة عمهن ... فاطمه الكبيرة وعمرها 22 سنه و عوشه وعمرها 19 سنه و بسمه وعمرها 16 سنه ...

فاطمه: السلام عليكم ... هلا والله .. زين يوم لحقنا عليكم قبل لا تروحون

وبعد ما سلموا على بعض دخلن البنات صالة داخلية وخلن الحريم بروحهن
روضه: ما عليه هم بيروحون ... أنا بتم عندكم خلاص
عوشه: جيه ما بتوصلينهم المطار
روضه: لا مستغنين عني .. يبغون فرقاي
حمده: هاهاها إنتي منو يروم يستغنى عنج أصلا ...
عوشه: تسمعين فطوم ... ما تروم تستغنى عن ختها .. هب إنتي كل ما ييت عندج رغتيني
روضه: هاهاها لا العوش ما عليج ... إلا كلام حتى أنا أنراغ ساعات
عوشه: هاهاها صرنا ثنتين بنت عمي ... خلاص من اليوم بقاطعها ... ما بيي عند حد غيرج ... على الأقل ما بتروغيني .. لأنج حاسه بهالإحساس
روضه: هاهاهاها أفا عليج بنت عمي أنا معاج ونسوي جمعيه نسميها جمعية الرفق باللي ينراغون

ويضحكون كلهم على سوالف روضه وعوشه ... عوشه أكبر من روضه بسنه وحده ... وتقريبا الثنتين نفس الشي يحبن السوالف والربشه

حمده: فطوم ماشي أوراق وقلم هنيه
فطوم: ليش خير اييبلج
حمده: لا بس عشان توقعن تعهد إنكن تردن إختي كاملة بعد أسبوع يوم بنرجع إن شاء الله ... أخاف ينقص منها شي ريل ولا إييد .. يمكن العوش تنش يوعانه في الليل تاكلها لازم ناخذ تعهد
عوشه: هاهاهاها لا لا تخافين اطمني ... ما فينا ندفع تعويض بعدين بنردها كاملة
فطوم: هاهاهاها .. ماعليه بنردها كامله وعليها فواتيرها بعد
روضه: طالع هذيلا .. انتن جنكن اتمصخرن علي ... ماعليه بنات عمي وأنا اللي على بالي بتوقفن وياي وبتآزرني كوني العنصر المظلوم اللي بيخلوني وبيروحون عني
عوشه: يعني نحن اللي بنروح .. كلنا نفس الشي
روضه: هيه .. بس على الأقل .. حمده وامايا ضيعن علكن روحة دبي باجر
عوشه: كيف .. نحن كنا بنروح دبي باجر .. ما حيد حد قال
روضه: عمتي قالت .. انهم يشلوني وياهم وأبات بيت خالي واتوون تردوني العين ويا سعيد
عوشه: لا لا لا يا حمده أفاااا ما هقيتها منج وانا بنت عمج ... صراحه أنا انقلبت ضدج
حمده: انا مالي خص أمي ما طاعت
بسمه: الله يسامحج ... كان طلع شي من ذمة هالأخو في حق الأخوة
روضه: هاهاها بسوم انتي هنيه ... لا لا لا حمده إن دل كلام بسوم على شي فهو يدل على عمق تأثرها بالموضوع ... بسمه اللي ما تتكلم وما تقول شي .. الباردة أكثر من الثلج تأثرت بعدم روحة دبي
بسمه: لا والله .. بس من زمان ما رحنا دبي
حمده: هاهاها ما عليه بسمه ... روضه لازم تودين بنات عمج دبي قبل لا تردين البيت .. اتصرفي
روضه: علم وسينفذ

وقعدوا يضحكون ويسولفون ... لين ما زقروا عليهن عشان يطلعن لأن خالهن طلع من الميلس ويترياهن في السيارة .. وفي الصالة سلمن البنات على حرمة عمهن .. وسلمت حمده على حرمة عمها ... ولوت روضه على أمها وحبتها .. وعلى ختها وطلعت روضه ويا أمها واختها .. وحرمة عمها ... لين الباب ... وعند الباب سلمت على عمها

موزة: ما وصيك يا مبارك على بنتي
مبارك: لا توصيني على بنتي يا موزة
موزة: روضه هالله هالله في السنع الزين
روضه: ان شاء الله يا أمايا

راحوا أهل روضه .. وتمت هيه واقفه عند الباب ... ويوم طلعت السيارة من باب الحوي ... بدون ما تحس قعدت تصيح وعمها واقف عدالها

مبارك: ليش تصيحين يا بنتي .. إن شاء الله أمج بترد وما فيها إلا العافيه
روضه: عمي هذي أول مرة يروحون ويخلوني ....
مبارك: مب مطولين إلا أسبوع واحد .. وكلميهم كل ساعه جان تبين .. لا تصيحين ... باللا مشي دموعج ودخلي داخل
روضه: إن شاء الله
مبارك: يبتي أغراضج وياج
روضه: لا عمي روز بتي بعدين ويا محي الدين وبتيب لي شنطتي
مبارك: زين .. بارك الله فيج بنتي ... ياللا مثي دموعج ودخلي البيت

دخل عمها البيت عنها .. وخلاها بروحها شوي ... تطلع اللي في خاطرها ... وقال حق بناته يأمرن على وحده من الخدامات تجهز حق بنت عمهن الحجرة الفاضية اللي عدال حجرهن عشان تسكن فيها لين ما يردون هلها .... بعد عشر دقايق دخلت البيت ولقت عمها وحرمته في الصاله

روضه(وهي تبتسم): وين البنات
أم خالد: البنات في حجرهن فوق ... ما دريبهن ليش منخشات فوق
مبارك: هاه بنتي ان شاء الله مرتاحه الحين
روضه: الحمدلله يا عمي ...
مبارك: قعدي ويانا شوي
روضه: بروح أشوف البنات عمي وبرد
أم خالد: اذا رحتي فوق ..ما بتنزلين
روضه: لا عموه بنزل وبنزلهن وياي بعد

راحت روضه فوق ... وسمعت أصوات بنات عمها في حجرة فطوم .. دقت الباب ودخلت

فطوم: شفتي تعلمي من بنت عمج قبل لا تدخل لازم تدق الباب
عوشه: اونه عاد .. ليش انها أول ليلة بس وبعدين عادي .. لو دقيتي الباب ما بخليج تدخلين
روضه: هاهاها صح بس عشانها اول ليلة .. وبعدين ليش كلكن ييتن فوق شو تسون
عوشه: هاي السخيفه تقرا روايه .. متفيجه .. البنت اليوم يايه وهي قاعده تقرا رواية .. عيب عليج حشمي .. ضيفه عندنا
فطوم: لا مب ضيفه ... البيت بيتها
عوشه: برري موقفج الحين
روضه:هيه صح فطوم برري موقفج .. بدل ما تتريني تحت .. وتقولن حليلها بنت عمنا وحيده .. لازم نسليها .. ولا حد يقولي وين بترقدوني
عوشه: ليش لين الحين ما عرفتي وين بترقدين؟
روضه: لا
عوشه: معقوله
روضه: ايوه ليش ... وين برقد
عوشه: في المطبخ ... هاهاها استفردنابج بنخليج سندرلا بنفنش كل البشكارات
روضه: هاهاهاها زين والله بس وين الأمير اللي بينقذني
عوشه: لا هذي قصه حقيقية ماشي أمير بتمين طول عمرج سندريلا
فطوم: بس ياللا عن الخريط وديها حجرتها
روضه: زين عوشه توديني الحجرة وانتي تنزلين تحت ياللا ... شو ها ويا منو أقعد تحت ... بروحي ؟؟
فطوم: أعوذ بالله .. امبونها حنانه وحده الحين استون هنتين
عوشه: منو تقصدين
فطوم : لا اتكلم عن بسوم
عوشه: على بالي بعد

ويضحكن .. وتطلع فطوم تنزل تحت ... وعوشه تودي روضه الحجرة اللي بترقد فيها
روضه: بسوم وين
عوشه: في جحرها .... تاكل الكتب
روضه: هاهاهاها
عوشه: والله ... الله بالني باخت كله تقرا روايات ... والثانيه تاكل كتب
روضه: هاهاهاها العوش بسج عاد
عوشه: ما ادريبها شو تريد تطلع بسوم ... ما أستبعد بعد عشر سنوات تلقين بسوم مخترعة شي .. مكتشفة الذرة ... معدلة نظرية حق أينشتين ولا هذا مال التفاحه اللي قام يناقز وجدتها وجدتها
روضه: نيوتن
عوشه: هو هذا
روضه: شو ناوية اتخصص السنة اليايه علمي ولا أدبي
عوشه: اقولج تاكل الكتب .. يعني أكيد علمي
روضه: تعالي نقولها تنزل تحت
عوشه: ما بتطيع
روضه: لا بنزلها
عوشه: الله يخليج بتنزل وبتقعد مثل الكرسي اللي قاعده عليه ما تقول شي أبدا ... لا سلبا ولا ايجابا خليها تدرس أبركلها تستفيد من الوقت على الأقل
روضه: لا بنقولها تنزل
عوشه: زين .. كيفج .. بس ياللا بسرعه عشان ننزل ونسولف على راحتنا قبل لا ايي عبود ... تراه عله ... ما يخلينا نشوف شي بكيفنا في التلفزيون
روضه: وينه هوه...
عوشه: اليوم الخميس ما يرد قبل وحده ... وسعيد على كيفه يرد متى ما يريد ...
روضه: عبود في ثالث أدبي صح
عوشه: هيه .. بس عاد إن فلح
روضه: الله يوفجه

ويخطفن على حجرة بسمة وينزلنها وياهن تحت ... ويقعدن مع أبوهن وامهن ...

أم خالد: روضه روز يت .. ودخلت شنطنج .. بس عاد أنا رخصتها تروح ترقد ... الوقت تأخر .. وباجر خلها تفيج لج شنطتج .. والليلة خذيلج بجاما من عند العوش ولا فطوم
روضه: إن شاء الله عموه

وقعدوا يسولفون ويا بعض وويا عمها وعمتها و الساعه 11 ونص دخل مبارك وحرمته يرقدون وتمن البنات في الصالة عند التلفزيون يطالعن فلم أجنبي
**

في لندن ... خالد قاعد ويا ربيعه أحمد في شقة ربيعه قبل لا توصل عمته وبنتها

خالد: ياللا برخصتك الحين ... بروح المطار
احمد: ليش بتروح المطار .. شعندك هناك
خالد: هلي بيوصلون من الامارات بروح اييبهم
أحمد: ايوه ايوه ... هالأسبوع ماشي سهر في شقتك .. ولا زيارات على راحتنا
خالد: لا ماشي ... لين ما ترجع عمتي البلاد
أحمد: قلت حق ليلى لا تييك الشقه .. ولا تكلمك على تيلفون الشقه
خالد: قلتلها .. .بس عاد الله يستر ... اقول ذكر الشباب إن هلي في الشقه ... لا حد فيهم ايي هناك
أحمد: تم .. ما يهمك
خالد: ياللا عيل مع السلامه

وطلع خالد من عند احمد ... وراح المطار يتريا حمده وعمته .. هو يعرف حرمة عمه ... شفايفنها في بيتهم آخر مرة رجع الامارات .. بس ما يذكر شكل بنت عمه حمده زين ... من يوم كانوا اصغار قبل لا يموت عمه ا دخل بيتهم او شاف بنات عم... وعلى كل هو رتب لهم الشقه .. وجهز حجرته لأنها اوسع حجره لحرمة عمه وبنتها أو تاخذ الحجرة الثانية إذا حبت .. وإذا حس إنها منحرجه من وجوده في الشقه ... قرر في هالحاله يروح يقعد في شقة أحمد أو واحد من الشباب ... وصل المطار قبل لا توصل طيارتهم بربع ساعه ... وراح يقعد في الكوفي شوب يشرب كوفي لين ما توصل الطيارة
***

الساعة ست نشت روضه تصلي الفجر ... وبعد ماخلصت صلاة .. قعدت تفكر في أمها واختها طيارتهم طارت الساعة 11 من مطار دبي يعني وصلوا الحين ... بس كيف تكلمهم وهي ما عندها تيلفون .. ولا تعرف رقم خالد في لندن ... يكفي انها طول الليل ما رقدت لأن المكان متغير عليها ولأنها أول مرة تبات بعيد عن أمها واختها وقررت إنها تطلع من الحجرة تروح تشوف عوشه وتوعيها إذا راقده عشان تتصل في خالد وتكلم اختها وأمها ... لبست الروب على البيجاما وتغطت بشيلة الصلاة وطلعت .. وقفت عند باب حجرة عوشه تدق عليها بس عوشه ما ردت عليها لانها كانت راقده وقافلة الباب ... وهي تدق باب حجرة عوشه طلع لها سعيد من حجرته يتخبرها شو فيها

سعيد(مقطب حياته): روضه .. شحالج
روضه: بخير الحمدلله
سعيد: شو فيج ؟ .... تبين شي
روضه: لا ماشي ... بس كنت اريدها تتصل في خالد في لندن عشان اكلم أمي وحمده ... أكيد وصلوا الحين
سعيد: متى توصل طيارتهم
روضه: ست بتوقيتنا ... الحين سبع الا ربع ... أكيد طلعوا من المطار
سعيد: نزلي تحت وبلحقج .. وبتصل في خالد تكلمين هلج
روضه: زين ... مشكور ما تقصر

نزلت روضه تتريا سعيد في الصالة ... وهي منحرجه منه ومن الازعاج اللي سوته .. أكيد وعت ولد عمها من رقاده وتمت في خاطرها تتحلف حق عوشه لأنها قفلت الباب ... أما سعيد فقعد يفكر في روضه ... كان دومه يفكر فيها من يوم شافها قبل سنتين في عرس بنت عمته الكبيره نازلة من سيارتهم وطاحت غشوتها ولمحها ... بس الحين احلوت اكثر يمكن لأنها كبرت ... ونزل تيلفونه ونزل تحت ولقى روضه اترياه في الصاله .. اتصل في خالد من تيلفونه

خالد: الو ...
سعيد: الو .. السلام عليكم
خالد: هلا والله وعليكم السلام ... شحالك يا بو عسكور
سعيد: بخير ونعمه يسرك الحال .. اشحالك انت وشحال الشباب والجماعه كلهم بخير
خالد: والله الحمدلله .. شو هالاتصال على الصبح لا يكون حلمان فيني أمس
سعيد: الله يهديك بس .. ليلة الجمعه تبغيني أحلم أفلام رعب .. هذي الليلة الناس تحلم بالمزايين ... مب .. استغفر الله شو تخليني اقول على هالصبح
خالد: هاهاها أنا اللي اخليك تقول ولا انت اللي ما عندك سالفه متصل الصبح
سعيد: يا بوي ذليتنا .. هذي روضه بنت عمي تبغي تكلم امها .. تطمن عليهم هم وصلوا ولا ..
خالد: هيه بنت عمي .. أنا أقول بعد هب من عوايدك
سعيد: وين عمتي خل بنتها تكلمها
خالد: والله ما ادريبهم دخلوا الحجرة .. هم رقود ولا بعدهم ما رقدوا ما ادريبهم
سعيد(يكلم روضه): يقول دخلوا الحجرة ما يدريبهم رقود ولا
روضه: قوله يزقر على حمده مرتين إذا ردت عليه يعني ما رقدوا .. الله يخليك
سعيد(يكلم خالد): ازقر على حمده اذا ردت عليك خلها تكلم اختها
خالد: اوكي لحظه ..
زقر خالد على حمده عشان تيي اتكلم اختها ... وطلعت حمده من الحجرة
حمده: خير بغيت شي خالد
خالد: تيلفون هذي روضه تريد تكلمج
حمده( وهي تبتسم) اذا عرفت رقمك الله يعينك لين ما نرد البلاد
خالد: ما عليه ... كلميها الحين طمنيها
وخذت حمده التلفون من عند خالد .. وسعيد عطى تيلفونه روضه
حمده: الو
روضه: الو .. حمدوه ولهت عليج وعلى امي ... شحالكم متى بتردون
حمده: هاهاها تونا واصلين شو متى بنرد هاي
روضه: مالي خص خليتوني بروحي
حمده: روضه عيب عليج بيسمعونج عيال عمج
روضه: محد واعي ... هذا تيلفون سعيد عطاني اياه وراح المطبخ
حمده: زين على بالي انتي اتصلتي في خالد
روضه: لا ما اعرف الرقم
حمده: وليش ما رقدتي للحين
روضه: رقدت ونشيت اكلمكم ... امي وين .. شحالها ...
حمده :أمي حطت راسها بترقد شوي تعبانه من السفر
روضه: سلمي عليها وقوليلها اني تولهت عليها وايد
حمده: ان شاء الله
روضه:وبعدين يوم اتنش اتصلي فيني عشان اكلمها
حمده: ان شاء الله
روضه: اتصلي فيني كل يوم مرتين أنا ما اقدر أكلمج ما عندي تيلفون
حمده: ان شاء الله ... بعد في شي
روضه: هيه شو اشتريتيلي
حمده: هاهاها روضه توني واصله ما لحقت
روضه: يا سلام ليش ما خذتيلي شي من السوق الحرة في دبي أو في لندن
حمده: لا حول يوم برجع بخذلج ...
روضه: لا ما اريد لازم وانتي رايحه وانتي راجعه بعد
حمده: هاهاها يا الطماعه
روضه: والله ولهت عليكم ...
حمده: وانا اشتقت لج بعد
روضه: زين لا تتأخرون
حمده: ان شاء الله ... ياللا روحي رقدي
روضه: زين حبيلي امي ... ياللا مع السلامه
حمده: الله يحفظج ... ما وصيج هالله هالله في نفسج وفي السنع الزين
روضه: ان شاء الله وانتي بعد هالله هالله في نفسج وفي امي
حمده: ان شاء الله ... مع السلامه
روضه: باي

صكت روضه التيلفون ... وهي تفكر في امها واختها ... كيف بتصبر عنهم لين ما يرجعون .. قعدت اتريا سعيد في الصالة عشان تعطيه تيلفونه ... بس ما رجع الصالة ... راحت تشوفه في المطبخ ولقته يدور خبز بسوي لنفسه سندويج جبن ... حطتله اليلفون على الطاولة

روضه: شكرا سعيد ما قصرت
سعيد: العفو ... متى ما بغيتي تكلمين هلج قولي حق عوشه تتصل على رقم الشقه وكلميهم
روضه: ان شاء الله ... (شافته قاعد يقطع الخبز فقالتله) تريد اسويلك شي ... اسويلك السندويج ؟؟
سعيد: لا بسوي السندويجات بروحي ... اممم بس سويلي عصير برتقال اذا سمحتي
روضه وهي تبتسم: اوكي مب مشكله

ردت حمده التيلفون على خالد
حمده: مشكور يا خالد ... واسمحلنا تعبناك ويانا وايد وازعجناك
خالد: لا أفا عليج يا بنت عمي ... تعبكم راحه .. انتوا اللي سمحولنا يبناكم الشقه ولا قهويناكم ولا حتى ريقناكم
حمده: ما عليك زود يا خالد ما تقصر
خالد: شوفي اعتبروا المكان مكانكم وانا اللي ضيف عندكم .. واذا وجودي يضايجكم انا بطلع من الشقة وبقعد عند حد من ربعي عشان تاخذون راحتكم ... واذا حبيتي تستخدمين حجرة بروحج اتنقي حجرة من الحجرتين اللي بقن وسكنيها والثالثة بسكنها انا
حمده: انت هب غريب يا خالد ... ولا نقدر انا وامي انتم بروحنا حريم في شقة .. ولو انت مب في لندن ما يناها لين ما يفضى خالي واييبنا ... لكن عدينا اخو عندنا هنيه ويناه
خالد: ما تقصرين ياحمده...
حمده: فيه سوبر ماركت قريب هنيه ... صراحه مطبخك ما فيه شي ...وابغي اسوي شاي وقهوة وريوق خفيف حق امي يوم بتنش تصلي الظهر
خالد: هاهاهاها عاد شو اسوي اذا المطبخ ما فيه شي ... انا اكل برع بس أذكر نه فيه نسكافيه وشاهي وحليب وكورن فليكس ... حتى فيه بيض في الثلاجه
حمده: هاهاها وفيه خبز معفن بعد ... شو تريدني اعطي امي كورن فلكس الله يهديك ... أنا يبت وياي من البلاد قهوة وقناد ...
خالد: يعني بنشرب قهوه اليوم
حمده: ان شاء الله
خالد: عيل تعالي بوديج السوبر ماركت تاخذين اللي تبينه
حمده: اوكي بس صبر دقايق أييب عباتي

طلعت حمده ويا خالد ... راحوا السوبرماركت عشان تاخذ اللي تبغيه وفي السيارة سألها خالد عن أمها
خالد:هي عمتي موزة شو فيها بالضبط شو قالولكم في البلاد
حمده: والله الدكتور هناك ما طمنا عليها ... قال انها تعبانه وايد ولازم نهتم فيها زياده وان اي جلطه قويه ممكن لا سمح الله تذبحها
خالد: وتعرفون الدكتور اللي حجزتولها عنده
حمده: هو الدكتور اللي كل سنه تسوي فحوصات عنده .. في لندن كلنك
خالد: اهاااا زين ... ومتى موعدها
حمده: المفروض المفروض اليوم العصر الساعه خمس
خالد: ان شاء الله ... خلاص انا الساعه خمس بوديكم
حمده(وهي تبتسم له) : تعبناك ويانا ...
خالد: هذا واجبنا يا بنت عمي ... وياللا وصلنا السوبرماركت

التعديل الأخير تم بواسطة سارا55 ; 11-04-2012 الساعة 03:35 PM
صابر العلاقي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2012, 11:37 AM   #3 (permalink)
صابر العلاقي
رومانسي مبتديء
 
لساعة وحده ونص بعد ما خلصت روضه صلاة راحت حجرة عوشة تشوفهاا ... لقت بسوم وعوشة قاعدات يسولفن ...
روضه: يا حمارة يا عوشه كيف تقفلين الباب أنا شو قلتلج امس
عوشه: أووووووووووه نسيت .. والله نسيت
بسوم: ما كلمتي هلج للحين ؟
روضه: لا كلمتهم .. مشكورة اخت عوشه ما ريد منج شي
عوشه: سوري والله نسيت ... تعالي نتصل فيهم الحين
روضه: كلمتهم الصبح
عوشه: من وين يبتي رقم خالد
روضه: شفت سعيد ولد عمي وهو اتصل في خالد وعطاني اكلمهم
عوشه: متى شفتيه ...
روضه: الساعة سبع الصبح يوم كنت ادق الباب على حضرتج طلع من حجرته وشفته
عوشه: ما سمعتج اتدقين الباب
روضه: حشا ميته هب راقده .. احرجتيني ويا اخوج
عوشه: عادي عادي إلا سعيد ... زين ما تريدين تكلمين هلج الحين
روضه: لا الحين عندهم الساعه عشر ونص يمكن طلعوا راحوا المستشفى موعد امي اليوم الساعة 11 عند الدكتور ... بعدين قلتلها تتصل فيني هيه ما اعتمد عليج
عوشه: إذا تبين بخلي تيلفوني عندج عشان يوم تتصل حمده .. تتصل على تيلفوني وتكلمينها
روضه: أكيد بتتصل يا على تيلفونج يا على تيلفون فطوم ... أقول فطوم وينها
بسوم: في حجرتها بعدها تصلي .. بعدين يمكن منصور ولد عمي سلطان ايي يتغدى اليوم عندنا ...
عوشه: شدراج انتي
بسوم: ادري (نشت بسوم بتطلع من الحجرة)
عوشه: ونها الساكته تدري عن كل شي في هالبيت ... صدق ياما تحت السواهي دواهي
بسوم: هه ... ( وطلعت من الحجرة وصكت وراها الباب)
عوشه: أقول طبعا بتتغدين ويانا اليوم ... لا يكون تستحين من خواني ... حليلهم إلا سعيد وعبود
روضه: ومنصور ولد عمي سلطان
عوشه: عادي مقرر كل جمعه ... لازم لصقه غادي
روضه: هاهاها .. ليش يعني
عوشه: عشان خاطر عيوني مثلا ولا من زود الوله على ابوي ... عشان فطوم
روضه: اهااااا .. ليش شو منبينهم
عوشه: لا والله ما تدرين يعني ؟
روضه: لا واالله ما ادري
عوشه: مغرم صبابه ... عاشق ولهان ... يتغنى بالأشواق
وهنيه دخلت فطوم عليهم الحجرة ... وسمعت عوشه فسألتها : منوه هذا اللي يتغنى بالأشواق
عوشه: واحد الله يستر عليه لازم كل جمعه ايي يسلم على ابوي
فطوم: ريال مؤدب عنده مذهب يسلم على عمه كل اسبوع
عوشه: على عمه بس
فطوم: وعيال عمه
عوشه: بس ؟؟؟
روضه: هاهاها وبنت عمه
عوشه: ايوه ... عاد منوه من بنات عمه ... هنيه المشكلة .. يمكن بسوم .. يمكن أنا ... ويمكن فطوم .. ولاهالأسبوع ياي يسلم على روضه .. عرف انها عندنا
فطوم: روضه عادي تتغدين ويانا ...
روضه: مب مشكلة ... عادي بتغدى وياكم ... بشوف ولد عمي سلطان ... شو سالفته بالضبط
فطوم: آااااه يا روضه ..
روضه: يا ويل حالي أنا ... أقول الحبيبة ليش تقرا روايات عبير وايد ... ثرها هي بعد رايحه فيها
عوشه: هاهاهاها ... ماعليه شوفي الفلم الهندي اليوم على الغدا .. ونها عاد (وهي تقلد فطوم) سعيد تريد سلطه سعيد يقول لا ما اريد ... انت منصور ما تريد ... عبود ازيدك عيش .. عبود يقول لا .. منصور ما تريد ازيدك
شو تريد منصور كولا ولا سفن اب ... اصب لك عصير
فطوم: يا حمارة جب
عوشه: اقص ايدي إذا سعيد ما يدري ليش منصور ايي بيتنا
فطوم: تعالن نزلن اكيد يوا من الصلاة
عوشه: هيهي واكيد وياهم منصور
روضه: هاهاها لا نزلن انتن ... بروح امشط شعري زين لأني لامتنه وهو مبلول ...
عوشه: زين لا تطولين

طلعن من الحجرة وراحت روضه صوب حجرتها .. وفطوم وعوشه نزلن تحت ولقن ولد عمهن منصور قاعد ويا ابوهن وخوانهن ... سلمن وقعدن ... أما روضه وهي في الحجرة كانت تفكر في أمها واختها اكيد الحين عند الدكتور يا ترى شو بيقول حق امها ... يارب ما يكون فيها إلا العافية ... ويكون الدكتور اللي في مستشفى توام مخرف ... مشطت شعرها ولمته ونزلت تحت ... لقتهم كلهم قاعدين في الصالة عمها وحرمته والعيال وولد عمها ... وتذكرت امها واختها .. دومهن بعد الصلاة يدخلن على امهن الحجرة يقعدن يسولفن وياها شوي لين ما تزقرهن روز حق الغدا ... كم كثر افتقدت امها وحمده ... سلمت على عمها وعمتها وقعدت عندهم

بو خالد: هاه روضه ان شاء الله رقدتي زين
روضه: الحمدلله عمي ...
بو خالد: مرتاحه
روضه: الحمدلله عمي ... هيه مرتاحه
بوخالد: كلمتي هلج .. وصلوا بالسلامه
روضه: هيه كلمتهم الصبح ... وصلوا .. والحين موعدهم عند الدكتور
بوخالد: ما يندرابه خالد راح وياهم ولا ؟
سعيد: اكيد راح وياهم .. منو بيوديهم إذا ما وداهم
روضه: حتى لو ما راح حمده تدل ... كل سنه هيه تودي امي المستشفى
منصور: شحالج روضه ...
روضه: الحمدلله ... اشحالك انت وشحال عمي وعياله
منصور: يسرج الحال .. كلهم بخير

سلطان عم روضه ما عنده إلا ثلاث أولاد منصور الكبير وعمره 25 وبعده مبارك ومحمد ... وفطوم محيره حق منصور من يوم كانوا صغار ... بس الحلو إن هي تبغيه وتحبه وهو نفس الشي يبغيها هي يعني مب مغصوبين على بعض

بوخالد: ياللا قوموا خلونا نروح انتغدا

في غرفة الطعام ... بعد ما قعدوا على الطاوله وقفت فطوم عشان تغرف لهم الغدا ... غرفت أول شي حق ابوها وأمها .. ويالسه تسأل منصور شو يريد تغرف له ... وعوشه وروضه يطالعن بعض ويتبسمن .. وشافهن عبود

عبود: شوفيكن ليش تضحكن
عوشه: هاه ماشي .. تذكرنا شي ممنوع نضحك أنا وبنت عمي
عبود: وهالشي اللي تذكرتنه وضحكن في فطوم ؟
روضه: اشمعنى فطوم
عبود: تتطالعنها وتضحكن
عوشه: لا مالها خص في السالفه ...

وهنيه الكل قام يطالع فطوم ... اللي احمر ويها واخضر وغدا اشارة مرور والوان قوس قزح وفي خاطرها قعدت تسب عوشه وروضه وتتحلف لهن

عبود: روضه انتي اي صف الحين
روضه: ثالث ثانوي علمي
عبود: اوووه مثلي يعني .. بس أنا ادبي
روضه: شو تبابه الأدبي .. شو بتدرس بعدين
عبود: ما بدرس شي ... بدخل كلية زايد العسكرية طال عمرج
أم خالد: خل عنك ... واستريح خوانك كلهم درسوا جامعه وانت بعد بتدرس شراتهم
عبود: والله مب غصب ما قلتلهم يدرسون جامعه أنا فيني بعد على الدراسه ... ما اصدق افتك من المدرسة تباني أدرس جامعه
أم خالد: وين انت بتروم على الكليه
عبود: اروم اللي تخرجوا منها مب احسن مني
منصور: برايه عموه .. خليه يدرس وين ما يبا .. المهم ينجح السنه
عبود: بنجح ان شاء الله
سعيد: بنشوف يا بو الشباب ... مقطع نفسك من الدراسه
عبود: اووووووهووووو علينا ... اقول انتي شو تبين تتخصصين لا تقوليلي طب .. شكلج جيه ... اكيلة كتب .. دريسه
روضه: لا بدرس هندسه ان شاء الله
أم خالد: شرات حمده
روضه: لا عموه حمده هندسة كهربا أنا اريد معماري
بو خالد: الله يوفقج بنتي

ردت روضه تفكر في حمده وامها ... يا ترى شو قالهم الدكتور ... خلصوا من عنده ولا بعدهم ... ومتى بيردون تولهت على بيتهم ... مع انها من أقل من اربعه وعشرين ساعه مودرتنه ... أما سعيد فكان يفكر في شخصية بنت عمه ... صح هي حلوة لا مب بس حلوة هي جميلة صدق لو قاس معايير الجمال فيها .. من تقاطيع ويها لين تفاصيل جسمها ... واكتشف انها انسانه طموحه وذكيه ... ومرحه بعد ... واكيد اجتماعية لأنها اتقلمت ويا خواته بهالسرعه بالرغم من انهم ما يجتمعون ببعض وايد ...

منصور: هاه بوعسكور متى بتخلص جامعه ان شاء الله
سعيد: الكورس الياي آخر كورس لي وبيكون تدريب عملي ومشروع التخرج ان شاء الله
منصور: وانتي فطوم ... داخله قبل سعيد الجامعه بعدج ما خلصتي
فطوم: هوه ادراة واقتصاد إلا 132 ساعة أنا تربية 172 ساعه وبعد بخلص وياه ان شاء الله الكورس الياي
عوشه: بتتخرج وبتخليني بروحي في الجامعه ... أع يا لوعة الجبد
منصور: شو تخصصتي
عوشه: ما تخصصت شي بعدني خلني اخلص تعليم أساسي أول
منصور: اي كلية انتي
عوشه: ادارة واقتصاد
منصور: شو بتتخصصين
عوشه: يمكن محاسبة أو ادارة اعمال
منصور: الله يوفج ان شاء الله .. وانتي بسوم على شو ناوية
عوشه: أكيد طب هاي شكلها شكل وحده تحب الكراف
بسوم: ان شاء الله طب ...
عبود: انتي تنفعين طب ... بس سمحيلي لا تفكرين مجرد تفكير اني ممكن اسمح لج تعالجيني
بسوم: منو قال إني بعالجك ... أصلا لك الشرف إذا أنا عالجتك
عبود: مينون انا أخليج تجتليني
بسوم: ودك انت

بعد الغدا يابولهم الشاي والقهوة في الصالة ... اتقهوى بو خالد وام خالد ومنصور ... والباقين صبولهم شاهي وقعدوا يسولفون .. أما روضه فكان كل تفكيرها في امها وحمده ... صارت الساعة ثلاث ونص أكيد طلعوا من عند الدكتور ... فقررت تخلي عوشه تتصل على تيلفون خالد لأنها ما تروم تصبر لين ما تكلمها حمده

روضه: عوشه تعالي أبغيج شوي
عوشه: خير شوفيه
روضه: تعالي بقولج
بوخالد: تبغين شي بنتي
روضه: لا عمي بس بغيت عوشه تتصل في خالد عشان اتخبر عن امي كان موعدها الساعة ثنتين بتوقيتنا
بوخالد: كلميها من هنيه ... سعيد قوم اتصل في اخوك عط بنت عمك تكلم اختها

وقام سعيد يتصل في خالد من تيلفون الصالة عشان روضه تكلم حمده ... وبعد ما رد عليه خالد .. تخبره عن عمته وقاله انهم شافوا الدكتور وعطوها موعد بالباجر تدخل المستشفى عشان الفحوصات وخذت حمده السماعة عشان تكلم روضه

روضه: هلا حمده .. وينج ليش ما اتصلتي .. شو قالوا حق امي
حمده: ماشي لين الحين ماقال شي بس باجر يباها في المستشفى عشان يسويلها فحوصات كاملة ... ولازم تكون صايمة قبل الفحوصات بـ 12 ساعه وبيقعدها يومين في المستشفى لين ما تخلص فحوصات
روضه: (شهقت ) وين انتي بتقعدين ... عندها ؟
حمده: روضه شو هالسؤال الغبي تدرين ممنوع اقعد عندها
روضه: زين ... اقول كلميني على تيلفون عوشه يوم تبين تتصلين فيني زين
حمده: زين
روضه: وين امي اريد اكلمها
حمده: صبري اشوي بوديلها التيلفون
ودت حمده حق امها التيلفون عشان تكلم روضه
الأم: مرحبا ببنيتي هلا والله شحالج غناتي
روضه: مرحبتين امايا أنا بخير إنتي شحالج ... ولهت عليج وايد
الام: وانا بعد ولهت عليج
روضه: أمايا لا تتأخرون الله يخليج
الأم: ان شاء الله ... شحال عمج وعمتج والعيال
روضه: كلهم بخير يسلمون عليج ... هذي عموه تبغي تكلمج
وتعطي التيلفون عمتها لأنها كانت تأشر لها تبغي تكلم أمها
ام خالد: السلام عليج بنت سعيد ... شحالج عساج بخير
موزة: الحمدلله بخير .. شحالج انتي ام خالد وشحال بو خالد والعيال
أم خالد: يسرج حالهم ... حتى روضه هنيه قاعده ويا البنات مرتاحه إنتي لا تشيلين هم حد منهم ... اهتمي في صحتج ... شو قالكم الدكتور اليوم
موزة: والله يا ام خالد ما قال شي ... بيسوي فحوصاته من باجر ... ويريدني اقعد في المستشفى يومين .. لكن تدرين ما اقدر اقعد عندهم ... وين اتم حمده هنيه بروحها
أم خالد: انتي سمعي كلام الدكتور ولا تعاندين في صحتج ... ترى حمده عند ولد عمها وبيحطها في عيونه
موزة: والله خالد فديته ما قصر ويانا ودانا المستشفى وقعد ويانا وردنا البيت .. إلا نحن عبلنا عليه
ام خالد: خالد شرا ولدج يا موزة .. واللي سواه واجب عليه .. بس انتي لا تشلين هم حد واهتمي في صحتج
موزة: ان شاء الله يا ختي ... ما بطول عليج .. سلميلي على بو خالد والعيال
أم خالد: وانتي بعد سلمي على العيال

وصكت موزة عن ام خالد وهي تفكر في روضه بنتها اللي خلتوها بروحها هناك ويوا عنها لندن .. هي اللي عمرها ما خلت بناتها يرقدن مكان بعيد عنها .. كيف خلتهم اييبونها لندن وتخلي روضه بنتها الصغيرة الغالية بروحها هناك .. صح هيه بيت عمها بس بعد ما تقدر تطمن وترتاح اذا ما كانت تحت عينها

بالباجر دخلت امهن المستشفى عشان الفحوصات ... وكانت حمده وياها طول الوقت أما خالد فنزلهم المستشفى وتم وياهم شوي .. بس يوم لقى ان حمده ماشاء الله عليها تعرف تتصرف بروحها وتعرف الدكاتره والممرضات خلاها وراح عند ربعه في مطعم الدار في البكادلي

أحمد: هلا والله بو وليد .. شحالك وينك امس يا ريال
خالد: تدري أمس هلي واصلين ما قدرت اخليهم واطلع
أحمد: واليوم وينهم لا يكون ردوا البلاد؟
خالد: اتمصخر انت قاعد؟ ... لا في المستشفى عمتي تسوي فحوصات .. وين الشباب ما اشوفهم هنيه
أحمد: الحين حميد وعمر بيون ... و فواز الكويتي بيي بعد
خالد: ايي الله يعينا عليه ... أقولك أنا برد المستشفى ابركلي
أحمد: هاهاها حرام عليك والله انه طيب مسكين ...
خالد: بس لسانه طويل
أحمد: بس ما يقصد شي
خالد: ما علينا منه
أحمد: هكم دخلوا
خالد: ماشاء الله كلهم يايين مع بعض

وقفوا يسلمون على ربعهم اللي دخلوا ...
عمر: وينك امس ما ييت نلعب ورقه في شقة احمد
خالد: والله كنت مشغول شوي .. هلي واصلين من البلاد
حميد: حمدلله على سلامتهم
خالد: الله يسلمك من كل شر
فواز: مو شفته أنا امس طالع من السوبرماركت الجريب من شقته ... وياه وحده شكلها امارتيه بالعباه والشيلة ... بس شو وحده أففففففففف عليها ... مو قمر ... لأن القمر مو شي عدالها
أحمد: احم احم
فواز: مثل ما تقولون انتوا سولعيه .. غرنجيه ... غزال غزال ... الظاهر خالد كنسلها ليلى خلاص ...
أحمد: فواز اسكت ... انت قاعد ترمس عن هل خالد

بعد ما سمع خالد هالكلام من فواز حس ان الدم يغلي في عروقه .. وإنه لو قعد بيرتكب جريمه في هالانسان البليد ... وكان موصل حده من العصبية فما حب يسوي فضيحه في المطعم فاستأذن من ربعه وقام طلع ... ولحقه أحمد لأن شاف انه معصب وخاف لا يسوق بهالحالة ويسوي حادث وتم فواز ويا حميد وعمر

عمر : شو هالرمسه اللي تعقها فواز إنت قاعد تستهبل ولا شو
فواز: ليش آنا شو قلت .... وهو ليش عصب
حميد: يقولك أهله ..أهله ما تفهم انت ... كيف ترمس على هله جيه جدام الرياييل ... عيب ومنقود
فواز: آنا ما قلت شي ... آنا قلت اللي شفته .. كان يمشي ويا وحده حلوة
حميد: عيب عليك حتى لو شفته المفروض تسكت ما تتكلم على هله جيه
فواز: انتوا الاماراتيين مشكله ... انا ما سبيت فيها ...
عمر: (يكلم حميد) انت منو قاعد تفهم خله لاه ... المهم فواز ... لا تتكلم على اهل اماراتي لا من جدامه ولا من وراه لأن إذا سمعك ترمس لو حتى تمدح فيهم .. بيذبحك .. احمد ربك خالد ما سوابك شي
فواز: او كي مو مشكله .. ما راح نتكلم في اهل الاماراتيين ... بس ليش اهله لا .. دوم نتكلم عن ليلى ما يزعل
حميد: ليلى تدرس معانا ... نعرفها ... وبعدين ليلى غير ليلى صديقته وكلنا نعرفها .. إنت تعرف إخته اللي كان يمشي معاها ... إنت كلمتها من قبل ... في بينكم سابق معرفه
فواز: لا بس إذا ممكن ما عندي مانع
عمر: خلاص لا ترمس عليها يوم ما تعرفها ... ولو سمعك تقول جيه بعد كان ذبحك
فواز: إنتوا ما عندكم شي غير القتل

أما أحمد فكان يحاول يهدي خالد ... ويقوله غن فواز ما يقصد شي وانه ما يدري شي عن مذاهب وسنة هل البلاد ويتكلم بحسن نيه

خالد: بس كان ناقص يوصف تقاطيعها .. ولا يمكن الحين قاعد يخبر عمر وحميد .. هذا واحد ما يدري شي عن المذهب والسنع
أحمد: لا ما بيقول شي لأن حميد وعمر ما بيخلونه يقول
خالد: يعني لو بيخلونه يقول جان قال... ما ادري أنا هذا كيف ما ذبحته
أحمد: بتخبرك الحين هو شاف بنت عمك بشيله وعباه يعني بحشمتها وشافها وياك في النهار ما شافها في الليل في ديسكو بس عاد... بعدين ما قال شي عنها غير انها حلوة ...
خالد: اسكت انت بعد لا افرك من السيارة
أحمد: شوف خالد أنا هلك ما شفتهم ولا شفت بنت عمك هاي اللي سوتلنا مشكله ... بس حتى لو ماقال فواز أنا متاكد ان هلك حلوين
خالد: لا والله
أحمد: هيه .. إنت ماشاء الله عليك وسيم .. حليو بالقو .. وخوانك سعيد وعبدالله ماشاء الله عليهم حلوين وحتى عيال عمك سلطان ... فاكيد كل هلكم حلوين
خالد: اسكت اسكت بالله عليك ونك قاعد تهديني الحين
أحمد: هاهاها لا أغيضك
خالد: زين وين تريدني انزلك ...
أحمد: ليش وين بتروح
خالد: بروح البيت
أحمد: ردني الدار ... سيارتي هناك
نزل خالد أحمد عند المطعم ... ورد البيت وبعدها النار شابه في قلبه من كلام فواز ... كانت الساعة عشر ونص تقريبا وكان متاكد ان حمده في الشقة لأن الزيارة خلصت ... وعصب زيادة لأنها ما اتصلت فيه عشان يردها البيت ... اكيد ردت في تاكسي ... وصل الشقة ... دخل وحصل حمده في الصالة تقرا كتاب

خالد: متى رديتي
حمده: من ساعتين تقريبا
خالد: ليش ما اتصلتي فيني اردج البيت ...
حمده: ما حبيت أزعجك .. رديت بتكسي
خالد: لا ما تزعجيني .. مرة ثانية اتصلي فيني يوم تبغين ترجعين أو تروحين اي مكان

استغربت حمده من الاسلوب اللي يكلمها به خالد ... وقعدت تفكر يمكن سوتبه شي وهي ما تقصد
خالد: وياريت مرة ثانية يوم تطلعين تتغشين
فجت حمده عيونها من الصدمة ومن الكلام اللي يقوله ولد عمها
حمده: لحظه لو سمحت ...
خالد: فيه شي
حمده: شو يعني اتغشى ... ووين ؟
خالد: تعرفين شو يعني تتغشين .. أما وين فيوم تطلعين اتغشي
حمده: خالد هذي مب أول مرة ايي فيها لندن ... بعدين انا مب صغيره عشان تقولي شو اسوي
خالد (وهو يصارخ): أظن إن الغشوة حق الكبار مب الصغار
حمده: اوكي بس لا تصارخ لو سمحت …
خالد: آسف
حمده: خالد ولله الحمد أنا متحجبة ويوم اطلع سواء معاك او حتى روحي فأنا حتى روج ما احط … يعني ما اتبرج باي طريقة كانت … ومافيني شي يلفت النظر لين ذاك الزود
خالد: ربعي هنيه بيشوفونج
حمده: انا كل سنة ايي لندن ويااختي وخالي ماجد قالي اتغشي ... ربعي بيشوفونج .. وبعدين إذا شافوني الحمدلله مافيني شي تستحي منه ... وما غلطت في شي
خالد: يعني
حمده: ما احترامي لك ولد عمي .. بس ما بتغشى دامي اروح عند امي ...
خالد: أوكي برايج أنا داخل أنام تبين شي
حمده: لا سلامتك

دخل خالد حجرته وصفق الباب وراه ... هو كان معصب على فواز الحين مضيج من نفسه بزياده ليش كلم بنت عمه بهالطريقة البايخه ... شو بتقول عليه أصلا هو شله خص يتدخل في خصوصياتها ... بس كلام فوازو فورله دمه واقهره ... اف من هالوضع متى ايي خالها ويفتك من مسؤوليتها ... أما حمده فكانت مستغربه من تصرف خالد ... هاليومين كان شكله انسان عاقل بس شياه الحين ... الظاهر انها حسدته ودخلت حجرتها ترقد

الساعة ثنتين في حجرة عوشه فطوم وروضه قاعدات يسولفن ...
روضه: (شهقت وهي تطالع الساعة) الساعة ثنتين يا ويلي ما رحت ارقد باجر عندي مدرسة
عوشه: وأنا عندي جامعه .. ياللا طلعن برع خلني ارقد
روضه: ياحيج عندج الساعه 10 مب سبع
عوشه: هيه وفطوم مستانسة ما عندها لين الساعة وحده
روضه: بويه انا بطلع عنكن ... قعدن بكيفكن اخاف باجر انام في الصف
فطوم: سوالج حلوة بنت عمي ... القعده وياج وناسه
روضه: حتى القعده وياكم حلوة ... بس بروح ارقد الحين

وطلعت روضه من حجرة عوشه وشافها سعيد طالعة من حجرة عوشه
سعيد: مارقدتن للحين ... باجر وراج مدرسة
روضه: كنت قاعده عند البنات بروح ارقد الحين
سعيد: ما وراهن باجر جامعه
روضه: امبلا .. الحين بيرقدن ... عن اذنك

ودخلت روضه الحجرة وقعدت تفكر في امها وحمده ... اليوم بدن فحوصات امها .. كلمتها حمده وقالتلها إن امها في المستشفى يسولها فحوصات وهي كلمت امها بعد ... بس الحمدلله شكلها بخير ... ورقدت روضه وهي تفكر في أمها


الساعة ثلاث ونص بتوقيت لندن ... دق تيلفون خالد ونش من الرقاد يرد على التلفون ... والمستشفى متصلين يقولوله إن عمته يتها جلطه وإنها تعبانه وحطوها في العناية ... فنش من الرقاد بسرعه وتلبس وراح يدق الباب على حمده

خالد: حمده حمده
حمده( وهي ناشه من الرقاد) : خير خالد فيه شي
خالد: المستشفى اتصلوا امج تعبانه اتلبسي بنروح المستشفى اترياج في الصالة

فزت حمده من على السرير يوم سمعت كلام خالد وفجت الباب تتخبره عن امها .. فقالها اللي قالوله اياه وانهم لازم ايروحون بسرعه ... فتلبست بسرعه وطلعت ويا خالد ... ويوم وصلوا المستشفى راح خالد يسأل عن امها وقالوله انها في العناية ... فراح بسرعه هو وحمده العناية ... حمده كانت نفسيتها تعبانه ما قدرت تكلم الدكتور فوقف خالد وياه يكلمه .. بس للأسف قاله الدكتور انهم ما لحقوا عليها وإن الجلطه كانت قويه جدا وماتت في العناية قبل لا يوصلون .......

ما عرف خالد كيف يخبر حمده إن أمها ماتت ... أو شو يسوي في هالوضع اللي انحط فيه ... راح صوبها وين ما كانت واقفه اترياه .. من شافته هيه سئلته عن امها ووينها تريد تشوفها

خالد: حمده اتعوذي من الشيطان
حمده: وين امي اريد اشوفها
خالد: أمج يا حمده ... وسكت ما عرف شو يقول
حمده(بعصبيه): وين .. تكلم ..
خالد: ما اتحملت الجلطة ... واتـ ..
وقبل لا يكلم خالد كلامه ... طاحت حمده مغمى عليها .. فمسكها وزقر على الممرضات اللي ودوها غرفة الطواري وعطوها ابرة مهدئ .. ما عرف خالد شو يسوي ومنو يكلم كانت الساعة اربع وربع بتوقيت لندن يعني في الامارات سبع وربع ... مب عارف يتصل اول في حمد خال البنات او ابوه أو سعيد ... بس قرر انه يتصل في سعيد وهو يقولهم هناك بمعرفته ... اتصل خالد في سعيد اللي كان راقد ونش على صياح اتيلفون

سعيد: الو
خالد: الو ... سعيد
سعيد: خالد ... عسى ما شر .. ليش متصل هالوقت و(هو يبتسم) لا يكون حلمان فيني
خالد: سعيد عموه موزة توفت في المستشفى ... وحمده عندها انهيار عصبي ... اتصل في خالهن قوله
سعيد: (منصدم) شو
خالد: اللي سمعته ...
سعيد: لا حول ولا قوة الا بالله ... انا لله وانا اليه راجعون .. حليلهن شو بيسون الحين
خالد: شو بسوي انا الحين ... شوف روح قول حق ابوي عشان يكلم حمد ...
سعيد: ليش ما تصلت انت فيه
خالد: الحين انا مب فاضلك .. بروح اشوف بنت عمك شياها ... وبكلم السفارة عشان انرد عموه موزة الله يرحمها
سعيد: اوووف منك ... هذا خبر متصل على الصبح تقوله لي ... شو بنقول حق بنتها هنيه ... لو بغت تكلم اختها شو نقولها .. اختج في المستشفى
خالد: شوف على اول طيارة في اي طيران برجعها ... روح قول حق ابوي الحين
سعيد: اوكي ... مع السلامه
خالد: مع السلامه

سكر خالد عن سعيد ... وراح صوب الحجرة اللي فيها بنت عمه .. بس كانت راقده من تأثير الإبرة ... سأل عنها الممرضه اللي كانت هناك ... وقالتله انها يبالها ساعتين لين ما تنش من تأثير الإبرة ... اتصل خالد في ربيعه أحمد وقاله ان عمته موزة توفت

أحمد: إنا لله وإنا إليه راجعون ... عظم الله أجركم
خالد: ما الدايم إلا وجهه سبحانه ...
أحمد: إنت بعدك في لندن كلنك
خالد: هيه ... ومب عارف شو اسوي يا أحمد
أحمد: أنا الحين ياينك نص ساعة بالكثير وبكون عندك ... وفي الطريج بكلم السفارة وبشوف شو الاجراءات
خالد: ما تقصر يا أحمد .... هذا العشم فيك
أحمد: أفا عليك يا خالد... وبنت عمك شحالها الحين
خالد: بنت عمي عندها انهيار عصبي وفي المستشفى .. مب عارف القاها من وين ولا من وين
أحمد: لا تشيل هم يا خالد .. هي هاي المواقف اللي تبين معادن الرياييل .. أنا ياينك الحين

ارتاح خالد شوي بعد ما كلم أحمد لنه يدري إن أحمد شخص يعتمد عليه في مثل هذي االمواقف ... ويدري إن له معارف في السفارة بيسهلون عليهم ردة البلاد .

أما سعيد فبعد ما كلمه خالد طلع من حجرته بينزل تحت يخبر ابوه ... شاف روز يايبه مريول المدرسة حق روضه ... فرد يفكر في روضه ... حليلها كيف بيقولوها إن امها ماتت ... إذا هيه من يومين ما شافت امها ويحس إنها متضيجه ومتخبلة ... كيف بيقولوها إن خلاص إمها ماتت .. ووين في لندن يعني بعيد عنها ... دق الباب على أبوه وهو يزقر عليه ... فج له أبوه الباب يتخبره شو يريد من الصبح .. دخل سعيد حجرة ابوه وأمه
أبو خالد: خير سعيد ... شوفيك ولدي
سعيد: أبوي خالد اتصل فيني من شوي
أبو خالد: شو يريد
سعيد: عموه موزة توفت في المستشفى ..
بوخالد: الله يرحمها .. إنا لله وإنا إليه راجعون ... الله يعين هالبنيات .. شو بيسون دونها الحين

كانوا يرمسون في الصالة اللي في الحجرة... دخلت عليهم أم خالد تتخبر شو يريد سعيد فقالولها إن موزة توفت في لندن ... فدمعت عيونها وردت داخل الحجرة عنهم

بوخالد: بنت عمك راحت المدرسة
سعيد: لا شفت خدامتها توديلها لبسها وأنا نازل
بوخالد: خالد كلم حمد
سعيد: لا قالي أقولك عشان تكلمه
بو خالد: روح وع خواتك من الرقاد ... وقول حق بنت عمك لا تروح المدرسة
سعيد: واذا قالتلي ليش شو اقولها ... لا أبوي ما أقدر
بو خالد: قولها خالج بيي يبغيج .. روح وأنا بكلم خالد قبل وبعدين بكلم حمد

طلع سعيد من حجرة أبوه .. ورد حجرته فوق واتصل من تيلفونه على تيلفون عوشه عشان اتنش من الرقاد بس عوشه يوم ترقد تغلق تيلفونها ... رد يتصل في فطوم اللي نشت من الرقاد على صوت التيلفون ...

فطوم: الو
سعيد: الو ... فطوم بسج نشي من الرقاد
فطوم: ليش انش من الرقاد توها سبغ ونص ما عندي شي الصبح
سعيد: ابوي يبغيج تحت ... إنتي وعوشه روحي وعيها ... وقولي حق روضه لا تروح المدرسة
فطوم: ليش شو فيه
سعيد: الحين سوي اللي اقولج اياه .. ياللا نشي ...
فطوم: زين روح شوف بسوم خلها توعي عوشه
سعيد: زين ... انتي روحي عند روضه وقوليلها ابوي يبغينا ... وانها لا تروح المدرسة اليوم
فطوم(وهي تبتسم): شو مسوين اجتماع عائلي على الصبح
سعيد: بايخه .. مب حلوة .. ياللا فزي عاد
فطوم: زين .. .. شبلاك على الصبح ماكل لحم يراوه

وبند سعيد عن فطوم عشان يلحق على بسوم قبل لا تطلع ويخليها تروح توعي عوشه ... دق عليها باب حجرتها ودخل ...

بسوم: هلا والله صباح الخير
سعيد: بسوم روحي وعي عوشه من الرقاد ... ولا تروحين المدرسة
بسوم: ليش شو فيه ...
سعيد: بس ابوي يبغينا الحين
بسوم: زين ... بس ليش

سعيد يدريبها بسوم ما تقول شي ... وإنه لو قالها ما بتقول حق اي وحده فيهن لين ما يقول ابوها ... ولأنه أصلا يريد حد يقوله فقالها إن أم روضه توفت ... وإنه حمده يتها صدمه عصبية ... وإنهم مب عارفين شو يقولون حق روضه لين ما تنش ختها .. عشان تكلمها على طول

بسوم: حليلها روضه .. شو بتسوي الحين ...
سعيد: الله يعينها ... ياللا روحي وعي عوشه
**

دخلت فطوم الحجرة على روضه ولقتها قاعده اتلبس ... واستغربت روضه ان فطوم قايمة من الصبح

روضه: فطوم شو هالنشاط كله ... ماشاء الله ... شو موعنج من الصبح
فطوم: سعيد متصل من الصبح يقول ابوي يريدنا ... ويقولج لا تروحين المدرسة
انقبض قلب روضه من كلام فطوم
روضه: فطوم .. ليش خير لا يكون امي فيها شي .. تراني من نشيت اليوم وقلبي مقبوض
فطوم: هاهاها مقبوض عشانج في بيتنا مب في بيتكم ولا لأنج تحاتين امج
روضه: فطوم الله يخليج شو فيه
فطوم: والله ما ادري علمي علمج ... أبوي يبانا تحت كلنا ... الظاهر انه حلمان فينا أمس...
روضه: يعني أمي مافيها شي ..
فطوم: روضه ما ادري ... بس على حد علمي أمج مافيها شي .. سعيد ما قالي شي
روضه: زين تعالي نروح تحت نشوف عمي شو يريد
فطوم: صبري يا بنت الحلال ... توها ثمان ... أبوي لين ثمان وربع ثمان ونص ما بيطلع من الحجرة
روضه: زين نروح عند عوشه يمكن تعرف شي
فطوم: والله إذا حد يعرف شي في هالبيت فهو بسوم ...
روضه: تعالي نروح لهن

وراحن صوب حجرة عوشه اللي كانت قاعده اتأفف واتذمر من نشت الصبح هاي
عوشه: الله يهديه أبوي يعني عرف ان أمس سهرانات.. قاعد يعاقبنا يوعينا من فير الله
بسوم: الساعة ثمان أي فير هذا ... بعدين ليش ما رقدتن امس
عوشه: طالعوا من يتكلم ... سكتي الله يخليج
فطوم: بسوم شو السالفة شو يبونا من الصبح
بسوم: ما عرف
عوشه: بسوم ما تعرفين عيني في عينج
بسوم: أنا نازلة اتريق بتن ولا بعدكن
روضه: صراحه انا مافيني صبر بنزل وياج لو اني ما بتريق
بسوم: زين تعالي ... لا تسندرلج هذي راسج على الصبح

نزلت بسوم هي وروضه تحت ودخلن غرفة الطعام ... ودخلت عوشه الحمام تتغسل عشان تلحقهن وردت فطوم حجرتها عشان تغسل ويها قبل لا تنزل عند ابوها

شاف سعيد عبود طالع من الحجرة بيروح المدرسة وكانت الساعة ثمان وعشر

سعيد: ماشاء الله على الفالح ... أحيد الحصة الأولى تبدا الساعة سبع ونص ... مب ثمان ونص
عبود: أصبحنا وأصبح الملك لله ... تأخرنا فيها شي
سعيد: مافي داعي تروح يوم متأخر هالكثر
عبود: شو تتطنز حضرتك
سعيد: لا أكلمك صدق .. لا تروح اليوم المدرسة
عبود: زين عشان يوم تحتشر امي اقولها انك انت اللي قلتلي لا اروح .. وتحتشر عليك انت مب علي
سعيد: ما بتحتشر ...
عبود: سعيد .. شوفيك .. شو السالفه
سعيد: ادخل الحجرة بخبرك ...
دخل سعيد مع عبود حجرته وقاله شو صار وشو السالفة وان أبوه يريدهم تحت كلهم ...
عبود: يالله ... زين كلم خالد شوف شو سوى ... متى بييبون عموه موزة
سعيد: هيه والله صدقك ... خلنا نكلم خالد

اتصل سعيد في خالد يتخبره عن حمده ... فقاله انها بعدها يبالها نص ساعه لين ما تقوم من الابرة اللي عطوها اياها ... وقاله بعد ان أحمد كلم السفارة وانهم بيرتبون كل شي وبيردونهم على أول مكان يلقونه لهم ... وان من تنش حمده بيوديها البيت تجهز شنطنها عشان يرجعون ... وانه بيرجع وياها ...

في حجرة بو خالد ... كان بوخالد وأم خالد قاعدين وام خالد تصيح بدون صوت وبو خالد قاعد ساكت يفكر في حال هالبنتين اللي تمن بلا أم بعد ما راح ابوهن ... وان طول السنين اللي طافت كانت امهن لهن كل شي عايشات بروحن ... دخلاتهن وطلعاتهن قليلة .. ومحد يشوفهن الا في المناسبات ... يعني حياتهن كلها أمهن شو بيسون عقبها ... لا أخو ولا سند لهن في هالدنيا .. صدق الله يعينهن

أم خالد: بو خالد اطلع خبر روضه عن امها الله يرحمها
ابو خالد: لا يا نورة لين ما يوصل خالها ما أقدر اقولها... بعدين لين ما يتصل خالد ويقولي ان اختها نشت
ام خالد: الله يعين هالبنية ... توها بنت ثمنتعش لا ابو ولا أم
ابو خالد: الله يقدرنا يا نورة ونكون لها ام وابو
ام خالد: ماشي شرات الأم يا بو خالد ... لو مهما بغيت ولا حاولت ما تقدر تعوضها أمها ولا حتى شوي من امها
بو خالد: أدري يا ام خالد ... الله يخليج لعيالج يا رب
ام خالد: ويخليك يا مبارك ... الساعة ثمان ونص ... اطلع شوف العيال
بو خالد: ان شاء لله

طلع بو خالد من الحجرة وسمع اصوات العيال في غرفة الطعام ... وراحلهم هناك .. دخل عليهم .. فنشوا كلهم يسلمون عليه ... وردوا يقعدون اماكنهم

عوشه:خير ابوي ... ليش موعينا من الصبح فيه شي
روضه: عمي امي فيها شي ... حمده اختي فيها شي
فطوم: ( وهي تشهق ) لا يكون خالد ياه شي
بو خالد: روضه بنتي ... أمج تعبانه وايد وحاطينها في الانعاش
روضه: ( شهقت ... ودموعها ترسن عيونها) يا ويلي أمايا فديت روحها يا ربي .. شو ياها .. ابغي اكلم حمده عمي ... الله يخليك الله يخليك ابغي اروح لندن يوم واحد بس أشوفها اطمن عليها

وقعدت روضه تصيح ... وحاولن عوشه وفطوم وبسوم يسكتنها وهن بروحن من صياحها دمعن ... اما سعيد وعبود قعدوا يطالعون بعض ... هذي ابوهم قالها أمج تعبانه جيه صاحت لو يقولولها ماتت شو بييها ... أكيد هي بعد بتنهار مثل اختها ...

بو خالد(وعيونه تدمع) : روضه انا كلمت خالج حمد وهو ياي في الطريج واللي يقوله بنسويه .. قال تروحين بتروحين ولو تبين بوديج أنا ... وقال حق بناته يودنها حجرتها فوق
روضه: (وهي تصيح) عمي فديتك أريد اكلم حمده
بوخالد: حمده عند امها في المستشفى وخالد بعيد عنها ... قلتله من يردلها يعطيها التيلفون عشان تكلمنا .. ادريبج تبين تكلمينها ... روحي حجرتج الحين

ردت روضه فوق حجرتها وهي تصيح وعوشه وفطوم يحاولن يسكتنها ... وبسوم ساكته واطالعهم .
عوشه: روضه بس عاد ... شو قاعده تفاولين على امج بالشر ... بسج من الصايح
روضه: ما أقدر عوشه ... شي يقولي ما بشوف امي مرة ثانية .. أنا خايفة
فطوم: لا تفاولين يا روضه .. يمكن انتكست حالتها وبتكون بخير ... بنقول حق ابوي يحجز لج اليوم ويوديج عندها حتى لو خالج حمد قال ما تروحين .. مب كيفهم
روضه: هيه فطوم الله يخليج قوليله ..
فطوم: بقوله بس شرط سكتي الحين
روضه: ( وهي تمش دموعها) زين هاه سكت

طلعت بسوم من الحجرة لأنها ما قدرت تشوف بنت عمها على هالحالة ... قلبها تقطع عليها هي بعدها ما تدري باللي صار وحالتها جيه .. لو تدري الله يعينها ويساعدها

وصل حمد الساعة تسع بيت مبارك ... ودخل الميلس الداخلي على طول وكانوا عبدالله وسعيد وياه ... مسكين بروحه كانت حالته حاله .. عيونه حمر ومتنفخه من الصايح لو انه كان يحاول يتماسك جدامهم

سعيد: عظم الله أجرك يا بو سعيد
حمد: وأجرك ... ما الدايم إلا وجه الله ... وين روضه
سعيد: في حجرتها
حمد: خبرتوها
سعيد: لا ابوي قالها إن أمها تعبانه .. وحالتها ما تسر ... قلنا انترياك
حمد: زين شوف لي أبوك .. وخلهم يزقرونها تحت الله يرضى عليك
سعيد: ان شاء الله

في المستشفى في لندن .... نشت حمده من البنج ... وهي تحاول تتذكر آخر كلام دار بينها وبين خالد .. أما خالد فكان يترياها تنش عند باب الحجرة ويوم سمع انها نشت دخل عليها

حمده (وهي تصيح): خالد قولي إني فهمت غلط الله يخليك .. قولي انك شفت أمي وانها بخير
خالد: حمده بس الله يهديج لا تسوين في عمرج جيه ... ونج الكبيرة والعاقله
حمده: أي عقل ... أي كبيرة .. قولي انت شو أقول حق روضه ... يا ويل حالي عليها .. وينها الحين ..
خالد: تعوذي من ابلبس ولا بزقرهم يعطونج ابرة ثانية
حمده: قولي شو أقولها ... وين أمي .. قولي انت شو أسوي ... وين اولي وياها .. من لنا بعد أمي
خالد: شو هالكلام اللي تقولينه شو قاعده تخربطين انتي ... عندج اهل مب بروحج لا انتي ولا هي
حمده: ابغي امي ... أريد أشوف امي
خالد: قومي خلينا نروح البيت
حمده: لا خالد.. ما بخلي أمي روح انت
خالد(وهو معصب): شوفي يا بنت الناس بس ... وعن الفضايح قومي بخليج تشوفين امج وبنروح البيت خلاص بنرد البلاد اليوم
حمده: (وهي بعدها تصيح) وأمي ما برد وبخليها
خالد: بنرد وياها
حمده: يعني هي بخير ما فيها شي
خالد: (وهو يحس انه بيفقد اعصابه) حمده ما بعيد الكلام اللي قلته .. قومي ولا بخليهم يعطونج ابرة

صح خالد كان يكلمها بعصبية بس كان يحاول يدس احساسه لأنه بالفعل كان حزين عليها .. وكانت كاسره خاطره... يدري الحين إنها بتكون المسؤوله عن اختها وانهن بروحهن .. بس ما يقدر يخليها تذبح عمرها من الصايح لازم تتماسك وتكون قوية ولا كيف بتكلم اختها ... كلمه سعيد من شوي وقاله ان اختها في اسوا حاله هي تتحرى أمها تعبانه وين لو تدري انها ماتت ... الله يعينهن ... وين كانوا عنهن ... طلعت وياه عشان يوصلها للحجرة اللي فيها أمها .. وكانت دموعها على خدها وان كانت كاتمه صياحها داخلها ... تفكر في الف شي وشي .. في روضه في أمها في حالهم بعد امها وين بيروحن وين بيعيشن ... خصوصا انهن بنتين بس ما عندهن أخو ..

خالد: حمده لازم تكونين اقوى شوي وتتماسكين .. إذا مب عشانج عشان خاطر روضه
حمده: آاااااااااه يا اختي ..
خالد: لازم تكلمينها ... اذا شافتج في هالحالة ما تدرين شو بييها وانتي بعيد عنها
حمده:ان شاء الله يا خالد
خالد: وصلنا .. بخليج تدخلين بروحج ويا الممرضه ويوم بتطلعين بنكلم روضه
حمده: ان شاء الله

دخلت روضه عند امها ولوت عليها وقعدت تصيح وتتحسر على أمها وتلوم نفسها انها يابتها لندن وماتت هنيه بروحها محد عندها من اهلها .. وانها خلت روضه بروحها ...

دخلت روضه الميلس ولقت خالها وعمها وسعيد وعبدالله قاعدين فسلمت على خالها وتخبرته عن امها وقالتله انها تريد تروح عندهم ولا ما بتداوم في المدرسه

حمد: روضه انا ادريبج انتي بنت قوية
روضه: خالي لا تحاول بروح عند أمي بروح عند أمي .. قويه في أشياء ثانية ويوم امي موجوده.. إذا أمي محد أنا مب قويه
حمد: روضه (وبدت دموعه تنزل) أمج اطلبيلها الرحمه
روضه: ( وهي تصارخ وتصيح) لا خالي أكيد تجذب علي ما أصدقك .. امي في لندن تعبانه شوي وعندها حمده .. أريد أمي .. أريد حمده مالي خص

وهنيه صاح حمد بصوت عالي ولوى على روضه وهو يحاول يسكتها .. وسعيد وعبدالله ما تحملوا الموقف عيونهم دمعت فطلعوا برع الميلس .. أما مبارك فصاح وياهم وهو يحاول يسكت الأثنين

روضه: أبغي اكلم حمده خالي ... عمي الله يخليك خلني أكلم حمده
بوخالد: ان شاء الله يا بنتي ...
اتصل في خالد .. اللي كان يتريا حمده عند باب الحجرة اللي فيها أمها ... بروحه كانت حالته حالة
بو خالد: خالد وين حمده بتكلمها اختها
خالد: قلتولها
بوخالد: هيه خالهن هنيه
خالد: حمده في الحجرة عند امها
بوخالد: عطها التيلفون تكلم امها
دخل التيلفون عند حمده وقالها ان روضه تبا تكلمها ... وطلع من عندها عشان تكلم اختها على راحتها

شافه احمد عند باب الحجرة ... وقاله انهم حجزولهم كلهم الساعة ست المغرب على البرتش ايرلاين وانه هذا اسرع وقت قدروا يحجزون فيه ولين ما يخلصون الأوراق .. وانه مندوب السقارة في ادارة المستشفى تحت وبيخلص كل شي ... وقاله يشل بنت عمه ويرد البيت ... طلعت حمده من حجرة امها .. عشان تعطي التيلفون خالد وكانت تصيح بزياده بعد ما كلمت خالها واختها ... فقالها خالد انهم خلاص بيروحون البيت عشان تتجهز لنهم بيردون البلاد في نفس اليوم الساعة ست ...

ردوا البلاد ... وسولها عزا في بيتهن في فلي هزاع ... وكان خالهن وحرمة خالهن ساكنين عندهم البيت وعمومتها واهلها ايونهم كل يوم ... أما عوشه وفطوم فكانن يباتن عند روضه وحمده ... بعد اسبوع من ردت حمده من لندن ... مبارك وحمد قاعدين في ميلس بيت قوم حمده ... عشان يقررون في مصير البنات لأن خالهن كان يريد يشلهن وياه دبي .. ويريد ينقل أوراق روضه حق أي مدرسة في دبي .. وحمده تستقيل من شغلها وتروح وياه دبي ... لكن مبارك ما وافق ولا حتى عمهن سلطان ما كانوا يريدون بنات اخوهن يروحن بعيد .. وكان خالد ومنصور قاعدين وياهم

خالد: ابوي شعنه انت وبو سعيد تقررون وين هن يقعدن ... ليش هن مالهن راي شو كراسي وين ما تبون حطيتوهن
بوخالد: وين عيل نخليهن يروحن دبي
منصور: والله إذا بغن يروحن الله وياهن ... انت ابوي كم مرة دخلت عليهن من مات عمي ... صح كنت اشوف عموه موزة تينا .. بس نحن كنا مقصرين
حمد: خلاص اذا بغن يقعدن هنيه عندكم أنا ما أقدر أقول شي .. انتوا عمومتهن وامهن ما ردتهن دبي عشان ما تبعدهن عنكم بعد ابوهن... بس بعد اذا بغن اين دبي ما بخليهن يقعدن هنيه وهن مغصوبات
مبارك: هذا الشور الزين بنشاورهن وين ما يبن برايهن .. الزم ما علي راحتهن وان كان ما يهونن علي يروحن بعيد
خالد: شاورهن الليلة

دخل مبارك وحمد داخل البيت وزقرزا على حمده وروضه عشان يكلمونهن في موضوع سكنهن ...
حمده: كيف ؟... نخلي بيتنا ونروح
مبارك: يابنتي انتن بنات ما نقدر نخليكن روحكن هنيه وخالكن ما يقدر يودر بيته وشغله ومصالحه ويقعد في العين
حمد: لازم تقررن وين تعيشن يا في دبي يا في العين
روضه: خلاص حتى بيتنا بعد امي لازم نخليه .... حتى الذكريات اللي وياها ننحرم منها
حمد: روضه الذكريات في القلب ما تنسى ... ومصلحتكن اهم ... امكن ما بترضى تعيشن بروحكن
حمده وروضه قعدن يطالعن بعض كل وحده تتريا الثانية تقرر
حمده: خالي انت تدري الود ودنا ما نفارجك ... ربينا على يديك ومعاك بس
حمد: بس شو حمده
روضه: اذا كان لازم نطلع من بيتنا خالي ... ما بنروح بعيد ...
حمده: أمي ما ردت دبي بعد ابوي عشان نحن نروح دبي بعدها وبعده
روضه: بنروح بيت عمي مبارك
مبارك: بارك الله فيج بنتي ... الله يكملكن بعقلكن
حمده: بس بيتنا شو بتسووبه
حمد: باجر قبل لا ارد دبي بروح المحكمة اوقع لكن تنازل عن اي شي لي من اللي خلفته امكن .. وانتن براحتكن


في الليل في حجرة أمهن اللي من ردن بيتهن وهن يرقدن فيها ... كانن قاعدات يفكرن في حالهن كيف قبل اسبوع كان وكيف الحين صار ...

حمده: خلاص روضه لازم تردين تداومين في المدرسة
روضه: أدري اسبوع ما داومت
حمده: ورا باجر تداومين
روضه: ان شاء الله .. باجر انزهب اغراضنا عشان نروح بيت عمي
حمده: والله ما أدري ... كيف كان الوضع في اليومين اللي قعدتيهن
روضه: لا تخافين ما خلوني سندريلا ... بنات عمي حبوبات ... حتى عموه نورة وعمي
حمده: وين قعدتي
روضه: في حجرة فوق حطوني فيها .. زينه لا باس فيها ... تهقين بيخلونا أنا وانتي في نفس الحجرة
حمده: ما ادري في حجر غيرها فاضيه
روضه: فيه تحت ... بس ما اظن عمي يخليج تحت
حمده: روضه سامحيني أنا السبب في اللي صار لو ما وديت امي لندن كـ ...
روضه: جان شو رديتي عنها الموت... حمده اللي صار مكتوب لنا ... هذا قدرنا لا أم ولا أبو
حمده: يا حمارة أنا عندج
روضه: الله يخليج يا حمده لي ... بس شو بنسوي في روز ومحي الدين
حمده: بيروحون ويانا بيت عمي ... باجر بقول حق عمي إنا بنروح عنده بس نريد بشكارتنا ودريولنا .. وأنا بعطيهم رواتبهم
روضه: زين يا ماما حمده
حمده: زين يا بنتي

وابتسمن حق بعض ... كانت هذي اول مرة يبتسمن فيها من ردت حمده من لندن ... كان داخلها خوف من المستقبل ... خوف على روضه أكثر من انه خوف على نفسها .. خافت إن الوضع يأثر على دراستها ونفسيتها ... خافت انها تحس انها مكسورة ... وتكبر بهالشعور وتتنازل عن حقوقها عشان تعيش ... عشان جيه حست انه من واجبها إنها ما تخليها تحس بالفرق ... ولو كان فيه فرق ما يكون كبير

في بيت مبارك ... سعيد يسأل أبوه شو بيسون بنات عمه بعد ما خلص العزا وبالباجر خالهن بيرد دبي عنهن .. فقالهم انهن بين يعيشن عندهم وانهن هن اللي بغن ومحد غصبهن
أم خالد: الله يكملهن بعقلهن ... صدق حرمات .. ماشفتن في العزا يا بو خالد .. اللي يشوفهن ما يقول هن نفسهن اللي كانن أول يوم يوم ردت حمده من لندن
بو خالد: صدق ربتهن موزة الله يرحمها
فطوم: لحظه لحظه .. اذا خالهن بيروح باجر يعني لازم باجر اين هنيه
بو خالد: هيه ان شاء الله باجر بيكونن هنيه
فطوم: وين بنحط حمده ... ماشي حجر فاضية فوق ... ولا ناوي تحطهن الثنتين في حجرة
أم خالد: شو الثنتين في حجرة ... شرات ما كانن بيت امهن بيكونن هنيه .. ما نريد حد يقول قصرنا عليهن
خالد: فطوم إنتي وعوشه وبسوم فضن حجرتي فوق ونزلن اغراضي الحجرة اللي تحت ... وخلن حمده تاخذ احجرتي
عوشه: يا حافظ ... الماستر اللي فوق حق حمده
فطوم: زين انت متى بتسافر
خالد: أنا بعد باجر بسافر ان شاء الله
فطوم: متى بترد
خالد: ليش
فطوم: يعني لأن الفيلا اللي يبنولك اياها ورا يبالها أربع شهور ... عشان اذا رديت تسكنها
أم خالد: لا ما يسكن في ذاك البيت بروحه ... لين ما يعرس ما يسكن هناك
فطوم: يعني برايه تحت في حجرة صغيره
أم خالد: إلا موقت لين ما نلقاله عروس
فطوم: زين على راحتكم ... وهي تطالع خواتها ... ياللا قومن خلنا نطلع اغراضه وزقرن جينا وليندا يساعدنا

وطلعن البنات فوق يفضن الحجرة حق بنت عمهن ...
**

في حجرة روضه ... حمده وروضه الظهر بعد ما رجع خالهن دبي قاعدات يلمن أغراض روضه اللي بتشلهن وياها بيت عمها من حجرتها ...

حمده: شوفي لا تشلين كل ثيابج ... شلي وياج اللي تلبسينه واللي ما تبينه خليه عشان روز تجمعه في كيس وتعطيه الدريول يوديه حق الناس اللي امي كانت تطرش لهم الثياب
روضه: الله يرحمج يا أمايا ... حتى من هالسالفه كنا مرتاحين كانت بروحها تدخل وتطلع اللي ما البسه
حمده: الله يرحمها ... ياللا عشان نخلص من حجرتج نروح حجرتي الم اغراضي
روضه: شو بيسوون في بيتنا
حمده : والله ما أدري يا روضه بنشوف عمي شو بيقول
رن تيلفون حمده ... وكانت فطوم بنت عمها متصله فيها
فطوم: الو ... السلام عليكم
حمده: هلا فطوم وعليكم السلام .. شحالج
فطوم: الحمدلله بخير ... وينكن نترياكن على الغدا انا وعوشه وبسوم
حمده: لا والله .. ما قلتيلنا ... اتغدن لو ما تريتن
فطوم: ابوي قال اليوم بتن ... ونحن يينا من الدوام قلنا بنترياكم
حمده: بني اليوم صح ... بس تدرين لين ما نلم اغراضنا اللي نبغيها
فطوم: مب مشكلة لا تيبن كل شي ... بنيب القشار على دفعات
حمده: ماعليه انتن اتغدن الحين برايكن ... نحن تونا في حجرة روضه ما لمينا منها شي
فطوم: اوكي نحن بنتغدا هنيه بس بني نساعدكن وبنيب لكن غدا
حمده: لا روز طابخه ... بنتغدا هنيه
فطوم: اوكي مب مشكلة ... نحن بنتغدا وبني عندكن
حمده: ان شاء الله على خير
فطوم: ياللا مع السلامه
حمده: مع السلامه
بندت التيلفون عن بنت عمها وردت تكمل ترتيب اغراض روضه في شنطتها ...
روضه: منو هاي فطوم
حمده: هيه
روضه: شو تقول
حمده: كانن يترينا على الغدا بس قلتلهن إنا بعدنا بنطول شوي
روضه: زين وبعدين
حمده: ماشي قالن بين بعد ما يتغدن هنيه
روضه: حليلهن ... كانن كل يوم اين عندنا
حمده: جزاهن الله خير .. وبسج عن الهذربان خلينا نخلص اللي ورانا
روضه: حاضر يا أبله

كملن ترتيب الأغراض في الشنطة .. كانت روضه تعطيها الاشياء اللي تبغيها واللي ما تبغيه تخليه في الكبت ... بعد ساعة وصلن فطوم وعوشه .. ودخلن عليهن حجرة روضه
عوشه: السلام عليكم
روضه: هلا والله وعليكم السلام ... شحالكم
وقامن يسلمن على بنات عمهن ... ويسئلن الأسئلة المعتادة من شحالج وعشاج بخير وأخبارج ...
روضه: وين بسوم
فطوم: بسوم ما يت قعدت تدرس .. تدرين من اسبوع ما درست زين وانتي تعرفينها لازم تاكل الكتب على قولة عوشة
عوشه: حشا قلنا تحب الدراسة بس مب هالكثر ... صدقوني اختي هاي بتطلع عالمه .. لازم تخترع شي
حمده: هاهاهاهاها حسبي الله على بليسج يا عوشه خلي البنت في حالها لا تقرضينها هي محد
فطوم: زين ياللا نحن بنساعدكن ... شو تريدن نسوي
عوشه: ترى عندنا خبرة في ترتيب الأغراض أمس مرتبين قشار خالد كله
حمده: ليش خالد سافر
عوشه: لا بيسافر باجر .. وبعدين اقولج كل قشاره .. تحول من الحجرة نزل تحت ... فضينا الحجرة لج
حمده(شهقت) : يالفضيحه .. ليش نزلتوه من حجرته ... مسكين انا كنت بسكن أي مكان مب مشكلة
عوشه: محد نزله .. بروحه اللي قال من خياره ... بعدين هو باجر مسافر ويوم بيرجع بيوزونه وبيسكن بيته اللي يبنوله اياه ... وبعده انتي الأكبر فالحجرة لج
فطوم: صح هي حجرة ولد ... بس عاد يوم بتسكنينها غيري فيها اللي تبين من الفرش لين الأثاث .. بعدين لمساتج الأنثوية بتغيرها
روضه: وانا وين بتحطوني
فطوم: حجرتج نفسها ردي سكنيها .. واللي ما يعيبج فيها غيريه
روضه: أممممم هي زينه لاباس فيها .. بس يبالنا نروح ايكيا ولايف ستايل
عوشه: ياللا على ايدج ... ودينا دبي وبنروح
روضه: بنقول حق عمي يخلينا نروح
فطوم: زين ياللا خلونا نكمل شغل ... شوفي حمده روحي انتي وعوشه حجرتج عشان تفضين كبتج وانا بتم ويا روضه اساعدها
عوشه: مع احترامي لج بنت عمي ... انا بتم ويا روضه وروحي انتي ويا فطوم حجرتج عشان نخلص وانروح البيت
حمده: اوكي .. ياللا فطوم تعالي وياي ... الظاهر عوشه ورويض ضاربات صحبه
عوشه: لازم مب بنت عمي
حمده: ليش وانا بنت البطة السودا
عوشه: هاهاها لا الحمرا ... يعني بس عشان التقارب الفكري والميولي والشخصي ... ياللا روحوا عشان نخلص

وطلعت فطوم ويا حمده راحن حجرة حمده يلمن اللي تريد تشله وياها بيت عمها ... وقعدن حول الساعتين وهن يلمن الأشياء اللي يبغنها ويسولفن ...

روضه: حشا ما بغينا نخلص ... ما كنت ادري ان التحويل جيه صعب
عوشه: ياللا الله يخليج .. لا تقولين تبين شي ما تمت شنطه ما مزرتيها ...
روضه: من الحجرة لا ما اريد شي خلاص ...
عوشه: بعدنا بنفضي الشنط هناك ... الله يعينا
روضه: لا ما عليه بنخلي روز تفضيهن ... تعالي نشوف حمده وفطوم خلصن ولا بعدهن
وفي حجرة حمده كانت فطوم تسكر آخر شنطه من شنط حمده ...
عوشه: هاه خلصتوا
حمده: خلصنا خلاص ... بس بنخلي روز هنيه تلم اغراضها وتنظف البيت وتقفله وبعدين يردلها الدريول
عوشه: أحسن بعد ... حتى هالشنط خلوها هنيه ... بنطرش دريولنا بالبيك أب يشلها
حمده: اوكي ... اممممم
فطوم: شو بعد
حمده: حجرة أمي
عوشه: شو فيها
حمده: ما دخلناها ناخذ اللي نريده منها ... بعدين لازم ناخذ الأوراق والجوازات والمجوهرات من التجوري
فطوم: يبالنا شنطه بعد
روضه: في في حجرة أمي شنطها ... بعدين يبالنا هاندباج
حمده: ياللا نروح

دخلن حجرة أمهن ... كانت ريحة أمهن في الحجرة تذكرهن بها يوم كانت موجوده ... روز كانت مرتبة الحجرة وكأن أمهن موجوده ... كل شي في مكانه الصح ... وين ما تحب يكون ... حتى فراش السرير كان اللي أمهن تحب تستخدمه .. حست روضه بقلبها ينقبض في صدرها ... حاولت تتماسك جدام بنات عمها واختها ... كلهن تمن واقفات دقيقتين تقريبا ... ولا وحده قالت شي أو تحركت ... عوشه وفطوم احترمن صمت بنات عمهن خاصة انهن بيطلعن من بيتهن ... روضه وحمده كانت أمهن كل اللي يفكرن فيه ذيج اللحظه ... شوق عجيب ما ينوصف داخل كل وحده فيهن .. حمده اول وحده تكلمت

حمده: أظن بنحصل شنطه في كبت أمي اللي في غرفة الملابس ... روضه روحي يبي شنطه
فطوم: تعرفين تفتحين التجوري
حمده: هيه اعرف ...

يابت روضه شنطه وفجت حمده التجوري وبدت تطلع الأوراق والجوازات اللي فيه ... بس روضه ما قدرت تمسك نفسها أكثر فطلعت من الحجرة وهي تصيح وراحت حجرتها .. لحقتها عوشه وكانت حمده تريد تطلع وراهن .. بس فطوم ما خلتها

حمده: بروح اشوف روضه شوفيها
فطوم: تعرفين شو فيها .. إذا كلنا طلعنا الحين بنرد مرة ثانية هنيه وبنحطها في نفس الموقف خلصي اللي تسوينه وبعدين بنروح نشوفها ... وهي عوشه عندها الحين
حمده: يعني ؟؟؟
فطوم: هيه ..

تمت حمده ويا فطوم يلمن الأشياء اللي في التجوري ويحطنها في الشنطه .. وحمده كل تفكيرها في روضه ... أما روضه فكانت تصيح في حجرتها وعندها عوشه تحاول تسكتها

عوشه: بس يا روضه ... لين متى يعني بتمين تصيحينها .. حرام عليج
روضه: ما أقدر أتخيل إنها محد خلاص وإني ما بشوفها أبدا أبدا
عوشه: اترحمي عليها ... مب جيه ..
روضه: الله يرحمها
عوشه: هذا شي يا روضه مكتوب على كل انسان ... واللي صار مقدر من الله
روضه: انا نكون بلا أم ولا أبو ... حتى بيتنا نطلع منه
عوشه: شو هالكلام اللي تقولينه ... استغفري ربج
روضه: انتي ما تدرين شي ...
عوشه: حتى لو لا تعترضين على أمر ربج
روضه: انا ما اعترض ...
عوشه: عيل خلاص سكتي وبسج .. على الأقل عشان خاطر حمده حليلها نا تدرين كم كثر متلومه فيج إنها خلتج وراحت ويا أمج وإن أمج توفت هناك بعيد عنج
روضه: أنا ما ألوم حمده ... أنا أدري إن هذا شي الله كاتبنه
عوشه: حسسيها إنج ما تلومينها ... حاولي تكونين أقوى
روضه: هذي أمي يا عوشه .. ما ادري كيف بعيش بدونها يا ريتني مت معها
عوشه: روضه بس عن هالكلام ... حرام عليج يكفيها حمده اللي فيها ... لو صدق تحبين حمده ما قلتي جيه ... منو بيتم لها

دخلت فطوم على روضه وعوشه بعد ما خلصت هي وحمده من حجرة أم حمده ... وشافت إن روضه بعدها تصيح
فطوم: روضه حبيبتي بس عاد ... سكتي عشان خاطر حمده لا تزيدنها .. الحين بتي
عوشه: وينها الحين هي
فطوم: قفلت حجرة أمها وبتدوي المفتاح حق روز وبتقولها شو تسوي قبل لا نروح بيتنا ... وبتقول حق الدريول يطلع السيارة

مشت روضه دموعها قبل لا اتيي اختها ... لأنها ما تريد تعذب اختها أكثر خاصه وإنها تدري إن حمده لين الحين تحس بتأنيب الضمير .. دخلت حمده عليهم وهي لابسة عبايتها ويايبه عبايا فطوم وعوشه من حجرتها

حمده: ياللا الدريول طلع السيارة ... ياللا روضه لبسي عباتج خلينا نروح
روضه: اوكي .. ياللا

اتلبس وطلعن من البيت ... كانت الساعة خمس ونص وهن طالعات من بيتهن ... تمت روز في البيت عشان تنظف وتقفل الحجر وباب البيت ... في بيت عمهن يوم وصلن حصلن عمهن مبارك وحرمته وسعيد وخالد قاعدين في الصالة ... دخلن سلمن على عمهن وحرمة عمهن

حمده: السلام عليكم .. شحالك خالد .. شحالك سعيد
خالد: الحمدلله بخير ونعمة شحالكن انتن
حمده: الحمدلله
سعيد: حياكن الله .. وان شاء الله ما تضايجن من القعده عندنا
عوشه: الله لا قال ان شاء الله ... وبعدين هن يدرن إنهن خلاص صارن منا وجنا خوات
روضه: انتوا اللي ان شاء الله ما تضايجون منا ...
ام خالد: لا يا بنتي محد مضايق منكن .. وهذا بيتكن قبل لا اتين ... وان شاء الله الله يقدرنا وما تحسون بفرق
فطوم: أي ما تحس روضه بفرق ... كانت دلوعة في بيتهم .. وهي الصغيرة ومحد غيرها أمها وحمده مدلعاتنها .. هنيه عوشه ناوية تخليها سندريلا
سعيد: تخسي والله ... ياخليها هيه سندريلا ... والدلع ما بيتغير عليها ... خلاص كلنا بندلعها مب الا حمده
انحرجت روضه من كلام سعيد واحمر ويها
حمده: هاهاها يا حافظ ... زين انا طول عمري ادلعها ما بلقى بعد حد يدلعني بعد هنيه
بو خالد: جان تبين اتدلعين بندلعج بنت اخوي ...
خالد: وين انتي اتدلعين حمده .. شكلج ما تعرفين اتدلعين
فطوم: افااااا شو تقصد خالد .. يعني حمده دفشه
وضحكوا كلهم على حمده
خالد: لا لا والله ما اقصد جيه ... بس حمده حرمه قد المسؤولية ما تحب تسلم مسؤولياتها لحد ... عشان جيه ما اتخيلها اتدلع
سعيد: لا لا تحاول ونك الحين تعدل على نفسك
حمده: افا يا خالد هن يومين اللي عرفتني فيهن وتقول جيه
خالد: ماعليه الأيام يايه ... بس يوم ارجع ان شاء الله ... وشوفي دومي قبل لا أروح أأمن سعيد على امي وابوي وخواتي هالمرة بخليهم أمانه عندج لأنج انتي الكبيرة فيهم
سعيد: أفااااا بدينا نسحب السلطات من الحين بنت عمي ... اخاف باجر ابوي ما يشاورني في شي .. ويوم يريد شي يشاورج انتي ... الظاهر مكانتي أنا اللي بتأثر
عوشه: ومكانة بسوم ... الحين بيدلعون روضه وبيلبسونها ... وينج يا بسوم تعالي ابكي على الأطلال
خالد: هاهاها ليش ام كلثوم
فطوم: لا امرؤ القيس
وقعدوا يضحكون كلهم وكانت بسوم نازلة من على الدري وسمعتهم يطرونها
بسوم: لا تحاولين أصلا أنا واثقه من نفسي .. بعدين أدري إن أمي وأبوي عندهم حنان ودلع الكون والعالم كله ما عندي مانع إن روضه تشاركني في هالحنان .. الباقي على اللي ما يحصلون وهم يتمنون
عوشه: منو قصدج إخت بسوم
بسوم: إنتي أدرى
عوشه: ودج انتي أنا اللي موافقة على هالموضوع ...
ردوا يضحكون على عوشه وبسوم ... وقعدوا يسولفون ويتغايضون ..... بس خالد وقف وزقر حمده يبغي يكلمها
خالد: حمده ... تعالي شوي بغيتج في سالفة
حمده: خير خالد
خالد: تعالي الميلس بنتكلم
حمده: ان شاء الله

وقفت حمده ومشت ورا خالد والكل سكت وقعد يطالعها ... ومن ورا تأشرلها روضه وتتخبرها بالإشارات شو السالفه .. فقالت لها حمده إنها ما تدري ... ودخلت الميلس وقعدت بعد ما قعد خالد

حمده: خير خالد فيه شي
خالد: لا بس يا حمده حبيت أعتذر لج عن آخر يوم كان لنا في لندن عصبت عليج وايد وصارخت عليج وايد
حمده(وهي منحرجة من خالد): لا يا خالد ... حصل خير أنا ما ألومك .. الوضع كان يديد عليك ... وأول مرة تنحط فيه ولقيت نفسك متحمل مسؤولية في يوم وليلة
خالد: بس أنا حبيت أعتذر لج عشان ما يتم شي في خاطرج علي ...
حمده: تأكد انه مافي شي في خاطري عليك ... وأنا أحاول أنسى ذيج الليلة وذاك اليوم
خالد: وعن الكلام السخيف اللي قلته لج يوم رجعت البيت من برع
حمده: أي كلام
خالد: يعني .. المهم إنج بالمرة مافي خاطرج شي
حمده: أكيد

ورجعت حمده بذاكرتها لليوم اللي كانوا فيه في لندن ... يوم رجعها خالد الشقة ... دخل عنها حجرته وقعدت هيه في الصالة اتصيح .. كان خالد في ذاك اليوم تعبان ومضيج من كل شي اول مرة يشل مسؤولية مثل هاي ... وانسانه بالنسبة له غريبة عنه كليا ... كل اللي يعرفه عنها انها بنت عمه... كان يحس بالشفقة تجاها ... وكان يسمعها تصيح في الصالة ... وصياحها ينرفزه ووده انها تسكت عشان يقدر يفكر ... يدري إنه في المستشفى كلمها بقسوة شوي في الاخير قرر انه يطلع يواسيها يمكن تسكت ويقدر يحط راسه ويرقد ساعتين قبل موعد الطيارة .. قعد عدالها على الكرسي ...

خالد: حمده بسج من الصايح ... لو الصياح يرد حد جان العالم ما سكت كل بيصيح غالي راح عنه
حمده: ما أقدر هذي امي ... ما اعرف شو أسوي .. وروضه هناك بروحها قلبي يحرقني عليها
خالد: روضه عند ابوي وامي وعندها خالها بعد .. كلهم هناك عندها
حمده: بس أنا اختها مب عندها ... أنا اللي خليتها هناك وييت عنها ... وقتلت أمي وبرد بروحي بدونها
خالد: عن هالكلام .. تدرين اللي صار مقدر ومكتوب وهذا اجل أمج مكتوبلها قبل لا تيون
تمت هيه تصيح وهو قاعد عدالها يسكتها
خالد:حمده بسج عاد الله يخليج ... روحي زهبي شنطتج وحطي راسج شوي
حمده: ما اقدر يا خالد ... ما اقدر
خالد: (وهو بادي يفقد أعصابه) شوفي يا حمده لو ما دخلتي الحجرة الحين وسكتي صدقيني بتصل في المستشفى يطرشون أي دكتور أو ممرضه يعطونج إبرة ترقدين لين موعد الطيارة .... هذي هب حالة وياج

نش من عدالها وهو معصب ودخل حجرته وصفق الباب وراه اما حمده فدخلت حجرتها وهي بعدها تصيح .....

التعديل الأخير تم بواسطة سارا55 ; 11-04-2012 الساعة 03:39 PM
صابر العلاقي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2012, 11:39 AM   #4 (permalink)
صابر العلاقي
رومانسي مبتديء
 
كانت حمده تتذكر هالموقف أول ما ردوا الشقة من المستشفى وخالد ولد عمها قاعد يكلمها في الميلس فانتبه لشرودها وزقر عليها

خالد: حمده .. اووه الظاهر انج مب وياي وين رحتي
احمر ويه حمده من تعليق خالد وما عرفت ترد عليه بس من حسن حظها أن عوشه دخلت الميلس عليهم ..
عوشه: هاه شو تقولون من الصبح ...
خالد: اعوذ بالله شو هاللقافه .. مالج خص
عوشه: يا تقول انت الحين .. يا بتقول هيه بعد ما تطلع انت
خالد: لا بقول انا ولا بتقول هيه .. انتي شلج ... أقول ترى المغرب أذن أنا بروح المسيد .. روحي صلي أبرك لج
عوشه: زين ماعليه روح انت .... وبنشوف بتقول ولا لا ؟
حمده: والله يا عوشه كان ودي اقولج بس خالد قالي لا اقولج ... سوري

وضحك خالد على عوشه اللي تموت وتعرف شو كانوا يقولون وطلع من الميلس عنهم ولحق ابوه واخوه في المسيد ... بعد ما طلع خالد من المسيد دخلن روضه وفطوم على حمده وعوشه الميلس

روضه: هاه شو كان يريدج خالد
حمده: شو هاللقافه اللي فيكن ما بقول ....
فطوم: عاد ياللا لا تخلينها في خواطرنا .. قولي
حمده: يوم بيرد من المسيد سئلنه
روضه: حمده زين لا تقوليلهن .. بس أنا إختج حبيبتج بتقوليلي صح يوم بنكون في الحجرة بروحنا
عوشه: يا سلاااااااام
حمده: ارتاحي ما بقولج شي
ودخلت بسوم عليهن وهن قاعدات يزنن على راس حمده يريدن يعرفن خالد شو كان يريدها
بسوم: إنتن ماعندكن سالفة ... موضوع خاص بينه وبين بنت عمه شو تبن تعرفن
عوشه: الله يخليج يعني انتي ما تبين تعرفين
بسوم: لا انا شلي عشان اعرف ... حد قالج ملقوفه
عوشه: زين زين عن الفلسفة الزايده
بسوم: زين امي تقولكن ما تبن تصلن
فطوم: هيه والله بتفوت الصلاة ... خلنا نروح نصلي وبعدين بنعرف السالفة

ونشن راحن فوق كلهن .. فطوم ودت حمده حجرتها اللي كانت حجرة خالد ... وخلتها عشان تصلي وروضه وبسوم وعوشه كل وحده فيهن راحت حجرتها على طول ... بعد ما خلصن صلاة ردن كلهن عند حمده في حجرتها إلا يبن يعرفن شو قالها خالد

حمده: يالفضيحه في خالد ييت وطلعته من حجرته
فطوم: قلت لج من قبل هو راضي ليش انتي محتشرة خلاص
عوشه: حمده لا تغيرين السالفة بتقولين شو كان يباج خالد ولا
بسوم: يالله منكن ما تريد تقول خلاص .. شو هاللقافة
عوشه: اقول ابوي يباج تحت روحي شوفيه
بسوم: قوليلي اطلع برع وبطلع
حمده: لا عادي بسوم افا عليج قعدي فديت روحج
بسوم: لا حمده بروح ادرس ابرك لي ... اقول نزلن عند امي بدل هالتخشيش في الحجر

وطلعت بسوم من الحجرة .. وتمن يحنن على راس حمده عشان تخبرهن شو كان خالد يباها بس هيه غياض ما طاعت تقول شي ... ورن تيلفونها روز متصله تقولها انها خلصت كل شي وانها بتريا الدريول عشان اتييب وياه شنطهن ...

حمده: فطوم طرشي البيك اب عشان اييبون الشنط الله يخليج
فطوم: اوكي بس تعالن ننزل كلنا تحت لين ما اييبون اغراضكم
حمده: اوكي ياللا ننزل

ونزلن كلهن تحت .. بس ما حصلن امهن لأنها طلعت من البيت ولا حتى ابوهن كان موجود ... يوم يت خدامتهن ردن كلهن فوق عشان يفضن الشنط وردت عوشه مع روضه وياهن روز ... وفطوم مع حمده وياهن لندا... وتمن لين في الليل وهن يرتبن الحجر .. ومانزلن يتعشن الساعة 12 خلصن اللي كانن يسونه وطلبن عشا من برع ونزلن يترينه في غرفة الطعام

عوشه: أسميني هلكت بروح ارقد رقده محترمه
روضه: شكلي باجر ما بروح المدرسة
حمده: لا والله جنج مصختيها
روضه: حمده تعبانه.. خلاص بعد باجر بداوم
فطوم: خليها باجر خلاص بعد باجر بداوم حليلها تعبت
روضه: هيه والله
حمده: زين مب مشكلة ... فطوم بتخبرج وين احط ذهبنا والأوراق
فطوم: والله نحن كل أغراضنا هاي عند أمي في التجوري في حجرتها ... إذا تبين حطيهن عندها وإذا تبين تجوري في حجرتج .. بقول باجر حق ابوي
حمده: لا خلاص بعطيهن عمتي

دخل عليهن عبود وهن في حجرة الطعام وشال كياس المطعم في ايديه لأنه شاف مال المطعم واقف عند الباب فدخل الأكل عنه

عبود: منو طالب من المطعم
عوشه: نحن ... هاته مشكور
عبود: وين بيزاته
فطوم: هاه دوك .. روح عطه وإذا مب متعشي تعال اتعشى ويانا
عبود: وليش ما تعشيتن من عشى البيت
فطوم: ما لحقنا عليه طلعوه المطبخ اللي برع

وطلع عبود عنهن دفع البيزات حق راعي المطعم ورد دخل وقعد يتعشى معاهن.... بعد ما تعشن ردن حجرهن ورقدن على طول من التعب لأنهن صدق انكرفن وهن يفضن الشنط ويرتبن الحجر الا حمده بالرغم من كل التعب اللي فيها ما قدرت ترقد وهي تفكر بحالها وحال اختها ... ولانها اول مرة ترقد في حجرة غير حجرتها وفي بيت غير بيتهم وهي في العين ... وتذكرت امها ودمعت عيونها وهي في الفراش ... كان صوت امها يرن في اذنها وهي توصي روز على البقر والعزبة وروضه... ضحكة امها ونبرة صوتها وهي معصبة على روضه ... تذكر ريحتها وايديها اللي كانت تلوي عليها بهن يوم يسلمن عليها الصبح... كيف بتنزل باجر تروح الدوام وتطلع من البيت قبل لا تشوف امها وتصبح عليها واتقهوى وياها... وروضه المسؤولية اليديده اللي لازم تكون لها الاخت والام والابو وكل شي ... هالبنت اللي توها في بداية عمرها شو بتسوي في حياتها وكيف بتعيش وبتواجه انكسارات هالزمن .. تذكرت امها يوم كانت وياها في لندن قبل لا يدخلونها المستشفى .... يوم تسولف لها هي وخالد عن ابوها وعمها واهلها قبل ... ويوم دخلت هي وخالد المطبخ يسوون عشا ... بالرغم من الاحراج اللي كان مسيطر على الجو ... الا انه كان يعاملها عادي مثل وحده من خواته ويعلمها كيف تسوي الباستا

حمده: خالد الله يخليك خلني اعشي امي ... وبعدين علمني اللي تباه
خالد: افااااا بنت عمي ما تعرفين تسوين باستا ... انا بعشي عمتي احلى عشا
حمده: باستتك يبالها اكثر من ساعتين وثجيلة على امي في الليل .... انا في البلاد اعطيها خبز رقاق ويا حليب بوش
خالد: هاهاهاهاها بعد هل العين ما نروم نقول شي ... ما ينفع تعشينها كورن فلكس بنطوركم انتوا في لندن
حمده: لا مشكور .... انت طلع الحين وانا بكمل الباستا عنك وبسوي لامي عشا
خالد: لا لا لا ما عندج خبره ما تعرفين تسوينها .... غير يوم انا اسويها
حمده: خلاص انت بروحك سو الباستا مالتك وانا بسوي عشا امي
خالد: اوكي وبتشوفين الشيف خالد شو بيسوي
حمده: اوكي
أم حمده: (تزعج من الصالة بعد ما وصلتها حسوس خالد وحمده) حمده امي شو تسوين في المطبخ
حمده: (بصوت عالي) ازهب لج العشا امايا
أم حمده: تعالي غناتي بغيتج شوي
حمده: ان شاء الله
خالد: روحي شوفي الكونتيسه موزه شو تبغي وقوليلها الشيف خالد بيزهب العشا
حمده: (وهي تبتسم لولد عمها) شو اتطنز على امي
خالد: هاهاهاها لا اسولف وياج

وطعت حمده من المطبخ وراحت صوب امها اللي كانت قاعده وتجلب في قنوات تلفزيون خالد ... ويت حمده وقعدت عدال امها ...

حمده: خير امايا بغيتي شي
أم حمده: شو تسوين يا بنتي في المطبخ ويا ولد عمج
حمده: ازهب لج العشا امايا وهو قاعد يطبخ عشا
أم حمده: حسوسكم شاله البقعه ... عيب يا بنتي شو بيقول الريال عنا ما فيهن مذهب ولا حيا بناتي
حمده: الله يهديج يا امايا ... شو سويت انا الحين ... اذا ما تبيني ادش المطبخ وهو فيه خلاص بتريا لين ما يطلع وبزهب لج عشاج ... بس عاد باجر انا بقعد بروحي وياه في الشقه ما تبيني اطلع جدامه مول ولا اكلمه وهو اللي متعبل منا وقاعد ويانا ويراكض لنا
أم حمده: بس يا بنتي اثقلي .. ونحن الريال بنقعد عنده اسبوع وبنرد بيتنا ولا بيدريبنا لين ما يرد بالسلامه البلاد ما ابغيه يقول بنات عمتي موزه ما فيهن سنع
حمده: خلاص امايا ولا يهمج والسموحه منج
ام حمده: وشو تخدمين من عشا هالكثر
حمده: بسويلج يا الغالية خفايف
ام حمده: خلاص روحي هاتي العشا بحدر ارقد عنكم
حمده (وهي متردده) : امايا خالد يطبخ عشا ... اقعد اتعشا وياه ولا ادخل الحجرة
ام حمده: لا يا بنتي يوم انه تعبل لا تقفين عنه ... تعشي وياه
حمده: (تبتسم) اوكي يا الغاليه

ونشت من عند امها وردت المطبخ ويا ولد عمها بس هالمرة حاولت انها ما تضحك وياه ولا تسولف عشان امها ما تزعل عليها ...
ردت من ذكرياتها وعلى ويها ابتسامه وفي خاطرها تقول اه يا امايا ... الحين غصب عني بعيش وياهم وبسولف وياهم وبضحك ... وبعدهم الاخوان اللي ما يبتيهم لنا ... شفتي الزمن شو سوابنا ... بس ان شاء الله بنبيض لج ويهج وبنخلي العرب كلها تقول موزة ربت بناتها...
***

وفي اليوم اللي بعده نشت حمده الصبح وراحت الدوام .. أما عوشه وفطوم وروضه ولا وحده فيهن راحت الدوام ... وتمن راقدات لين الساعة 12 الظهر... نزلن كلهن مع بعض الصالة تحت ولقن خالد قاعد ويا أمه

خالد: ماشاء الله ولا وحده فيكن عندها دوام اليوم
عوشه: والله تعبانات ... حرام عليك ما شفت اللي سويناه أمس لين 12 في الليل ونحن نرتب الحجر واليوم اللي قبله مفضين حجرتك
خالد: وانتي روضه ما عليج مدرسة
روضه: والله أنا بعد تعبانه مثلهن
خالد: زين ماعليه وينها حمده عنج تدريبج ما داومتي
روضه: هيه قلتلها ما بداوم
ام خالد: عيل حمده راحت الدوام ما قالت تعبانه ... إلا إنت مكارات ما تبن اداومن
روضه: حمده غير دوامها
أم خالد: يالله كله دوام
فطوم: متى بتروح انت خالد
خالد: شو مستعيلة على سفرتي
فطوم: لا والله الود ودي ما تروح بس عشان ارتب لك شنطتك أخوي
خالد: اليوم في الليل بطلع الساعه 12 من البيت
فطوم: اهااا زين شو تريد أحط لك
خالد: انا الحين بروح السوق وباخذ اللي ناقص وانتي حطي الموجود في الاكياس
فطوم: انت ما يبت شنطه وياك وانت ياي؟؟
خالد: لا
فطوم: زين مب مشكلة

عوشه كان في خاطرها تسأل خالد شو قال أمس حق حمده .. بس ما بغت تسئله جدام امها عشان ما تواجعها .. طلع خالد راح السوق ياخذ أشياء الشباب موصينه اييبها لهم ... أما البنات فقعدن يسولفن ويا بعض ...

حزت الغدا بعد ما ردت حمده من الدوام قعدوا كلهم يتغدون مع بعض ... حمده والبنات وخالد وسعيد وعبود

عبود: يا سلام عليج روضه لين الحين ما داومتي ونج علمي وشاطرة
عوشه: ليش انت مقهور انت إداوم وهي لا
عبود: انتي اسمج روضه ...
سعيد: على الأقل هي بتدرس حتى لو ما داومت لكن انت تداوم او ما تداوم ما تدرس
عبود: انت دومك جيه تحبطني وما تثق في قدراتي
خالد: ليش انت عندك قدرات
عبود: ما عليه بتتعذرون يوم بعلق النجمه ... ولا بسويلكم سالفه
سعيد: علقها انت اول
عوشه: انجح اول في المدرسة
حمده: حرام عليكم طايحين في الولد طيحه .. بينجح ان شاء الله وبيعلق النجمه
عبود: هيه والله دومهم جيه .. أنا المظلوم في هالبيت
فطوم: هيه مظلوم حبيب أمه ... إذا انت مظلوم نحن شو في هالبيت
عوشه: انت وخالد ... آخر اثنين تقولون مظاليم ... وهذي بعد بسوم
بسوم: اعوذ بالله بدا شغل الحسد
عوشه: على شو يا ربي
روضه: ماعليه عبود ... أنا أثق في قدراتك وأدري انك بعد خمس سنوات بتعلق النجمه بس عاد لا تنسانا ذيج الحزة
عبود: ماعليه انتي الوحيده اللي بسويلج اللي تبينه ... لأنج تؤمنين فيني
حمده: وانا
عبود: وانتي بعد .. بس خلي هذيلا يقولون شي بسويلهم طاف ..
عوشه: ما نبى شي من جداك

وتموا يسولفون لين ما خلصوا غدا ... وبعد الغدا راحوا الصالة يشربون شاهي ... وهم طايحين في عبود حليله وهو يتحلف لهم ... امهم وابوهم دومهم يتغدون قبل الساعة وحده ونص ... أما العيال فيتغدون ثنتين ونص ثلاث لين ما يتجمعون كلهم ويردون من دواماتهم ... بعد ما خلصوا دخلت فطوم حجرة خالد تحت هي وحمده وعوشه عشان ترتب شنطة خالد ... اما روضه وبسمه فراحن فوق يدرسن ... وخالد وسعيد طلعوا الميلس وعبود راح حجرته يرقد ... قعدت عوشه على سرير خالد ... وحمده على كرسي في الحجرة ... أما فطوم فقعدت على الأرض مجابل الشنطه ... وكملن سوالفهن .. خاصة ان سوالف البنات ما تخلص .. عوشه تسولف لهم عن الجامعه ... وبعد نص ساعة رد خالد وسعيد ودخلوا الحجرة عليهن

خالد: شو بعدكم ما خلصتوا
فطوم: لا بعدنا شوي
خالد: حشا شو تسوين هالكثر
سعيد: تلقاهن يسولفن ثلاث ترباع الوقت
عوشه: شو عيل نقعد ساكتات .. على الأقل قاعده ترتب الشنطه غيرها ولا بيعبره
خالد: منو مثلا انتي
عوشه: لا انا ما اقصد في بيتنا يعني .. لو حد من برع ما عبروا اخوهم ورتبوله الشنطه
خالد: هييييييييييه من برع
عوشه: زين ما بتقولي أمس شو كنت اتقول حق حمده
خالد: هههه انتي بعدج على هالسالفة ما نستي
عوشه: عاد لا تخليها في خاطري .. صراحه بديت اشك فيكم
حمده: عوذ بالله شو تشكين فيه
عوشه: يعني شو هالسر اللي ما بتقولونه
خالد: لا دام السالفة وصلت للشك بنقول ...
حمده: هيه والله مافينا ... ماشي كان خالد يستسمح مني وبس
فطوم: ليش
حمده: يعني عشان في لندن كان يصارخ علي
عوشه: قولي والله إن هذي السالفة
حمده: والله العظيم هذي السالفه وبس
عوشه: زين ليش يصارخ عليج .. ما أصدق خالد من النوع اللي ما يعصب بسرعه
حمده: عاد اخوج سئليه شياه علي مرة وحده
سعيد: صدق خالد كنت تواجعها هناك
خالد: هاهاها هيه طحت في البنيه طيحه
عوشه: ليش
حمده: كان يباني أتغشى يوم اطلع وياه
فطوم: (مستغربه) في لندن
حمده: هيه في لندن
عوشه: عن اتمصخرون علينا انت وياها قولوا الصدق
حمده: والله العظيم اقولكن الصدق ...
سعيد: انا ما اصدقج حمده ... يعني لو كنت انا بقول ممكن ... أما خالد بالعكس في السفر يكون حبوب ومرن
حمده: اسئله هكوه جدامك
كان خالد ساكت وهو يسمعهم يتكلمون ويبتسم ما كان يتوقع ان حمده تقول هالسالفه بهالسهولة ... بس اكتشف انها طيبه وما تاخذ في بالها من هالأشياء ولا كأنها هيه اللي مواجعنها وهي تحكي السالفة كأنه تحكي قصة وحده ثانية ويا خالد

سعيد: صدق خالد واجعت حمده عشان اتغشى في لندن
خالد: هيه صدق
عوشه: زين قول والله انك امس اتعذرت لها عشان هالسالفه
خالد: عوشه بس عاد كم مرة قنالج ان هالشي اللي صار
فطوم: ليش زين قلتلها اتغشى .. انت يوم تسافر ويانا ما اتقولنا انتغشى اشمعنى حمده
سعيد: ليش قلتلها اتغشى
خالد: يا ريال تذكر فواز الكويتي
سعيد: هيه شفيه
خالد: شافها وياي ... كنا رايحين السوبرماركت
سعيد: زين
خالد: وقام يرمس جدام الرياييل .. كان احمد وعمر وحميد قاعدين .. تذكرهم انت
سعيد: والعثرة تعثره
خالد: قهرني يا ريال بغيت اموت .. زين ما ذبحته ذاك اليوم
عوشه: ورديت شفتها هيه وحطيت حرتك فيها
خالد: لا مب جيه السالفة ... يعني
حمده: هاهاهاها زين حصل خير وانتهى الموقف وهو يتحراني لين الحين مضيجه انه واجعني ... بس انا اصلا نسيت السالفة لين ما ذكرني فيها هوه امس
خالد: عيل يا ريتني ما يت وكلمتج جان ما فضحتنا عوشه
سعيد: بذمتك خليته ما سويتبه شي
خالد: خله يولي شدراه في المذاهب هوه .. كويتي عادي عندهم خواتهم بالميني جيب يمشن في البيكادلي وتراقديروا

خلصت فطوم من ترتيب شنطة خالد وطلعن من الحجرة وتم خالد ويا سعيد في الحجرة بروحهم ... بعد صلاة العصر .. رجع بو خالد من المسيد ... ودخل حجرته واتصل في حمده تنزل يبغيها في الغرفة ... دخلت على عمهاغرفته

بو خالد: تعالي حمده بغيتج شوي
حمده: خير عمي فيه شي
بو خالد: يا بنتي بغيت اتخبرج انتي شو ناوية تسوين في بيت امج ... والعزبة
حمده: والله يا عمي ما ادري .. الشور شورك .. شو تشوف انت
بوخالد: تدرين إن عندنا عزبة ... ومحد يقدر يقوم بالعزبتين ... خاصة ان عزبتكم بعيده .. فأنا أشوف ان اللي تبونه من الحلال نوديه عزبتي ... وعزبتكم يا تبيعونها يا تخلونها .. وإذا صار لوحده فيكن نصيب وبغتها ترد تاخذها
حمده: ما ادري يا عمي بس بعد لازم اشاور روضه ما اقدر اقولك شي يمكن ما يعجبها وباجر اتيي تقولي تصرفتي دون ما تشاوريني
بوخالد: إنتي شاوريها وخبريني شو بتقولج
حمده: ان شاء الله ... والبيت عمي
بوخالد: والله يا بنتي البيت أنا أشوف تأجرونه ... بيدخل عليكن سنويا بيزات بنحطهن في حسابج وحساب روضه في البنك ... يمكن تحتاجونهن باجر محد يدري بالأيام
حمده: بس أغراضنا بعدها فيه
بوخالد: اللي تبينه من بيت امج يبيه هنيه
حمده: اللي تشوفه عمي ...
بو خالد: انتي شاوري اختج وقوليلي
حمده: ان شاء الله
بوخالد: ولازم نروح المحكمة تسويلي انتي واختج توكيل
حمده: ان شاء الله عمي متى ما تريد
بوخالد: على خير ان شاء الله ... وبغيت اتخبرج مرتاحه هنيه ما تبين شي
حمده: الحمدلله عمي ...


في الليل الساعة 11 طلع خالد ويا سعيد يوصله المطار ... بعد ما سلموا عليه ودخلوا البيت .. دخلت روضه ويا حمده حجرتها وانسدحت عدالها على السرير

روضه: حمده اريد اروح بيتنا
حمده: روضه خلاص هذا بيتنا لازم تتعودين على هالشي
روضه: أنا متولهه على أمي ما أتخيل إني ما بشوفها مرة ثانية ... ما أصدق إنها خلاص راحت ما بترجع
حمده: روضه لا تعوريلي قلبي خلاص هذا نصيبنا
روضه: أنا أضحك وأسولف ويا عيال عمي ... عشان ما يقولون علي غلسة وشايفه حالي ... بس بعدني أحس بضيج فضيع ... أحس بغربة ما تتخيلينها
حمده: وأنا بعد أحس بغربة ... مب متعوده على شي هنيه .. لكن أحاول أتأقلم على الوضع .. يكفي محملينهم مسؤوليتنا .. بعد نحملهم همومنا ... خلي همومنا في داخلنا
روضه: زين تراني أحاول
حمده: عمي كلمني اليوم عن بيتنا وعن عزبة أمي
روضه: شو قال
حمده: يقول نختار اللي نبغيه من الحلال عشان يودونه عزبتهم ... وعزبة أمي يا نبيعها يا نخليها لين ما وحده فينا تعرس واذا تباها تاخذها
روضه: سوي اللي تبينه في العزبة ... بس أنا أريد بقر امي
حمده: حتى بوش ابوي الله يرحمه .. بنخليهم يودونهن عزبتهم
روضه: زين والبيت
حمده: البيت قال نأجره وفلوس الأجار تنحط في حسابج وحسابي
روضه: شو قلتيله
حمده: ماشي قلتله بشاورج
روضه: سوي اللي تبينه
حمده: خلاص بقوله يسوي اللي يشوفه .. بس لازم نروح المحكمة نسويله توكيل
روضه: زين اللي تشوفينه
حمده: زين ياللا روحي رقدي الحين وراج باجر مدرسة وأنا عندي شغل
روضه: اوكي تصبحين على خير حمده
حمده: وانتي من اهله عيوني

بعد شهرين ونص ... وبعد ما خلصت امتحانات نص السنة ... كانت روضه توها راجعه من آخر امتحان هي وبسوم ... دخلن الصالة حصلن بو خالد وام خالد قاعدين ... سلموا واتخبروهم شو سون في الامتحان

بسوم: والله الحمدلله جاوبت كل الاسئلة
روضه: الحمدلله حلينا الا انجليزي .. عيل عبود وينه شو سوى في الامتحان
ام خالد: عبود ما شفناه اليوم ... شكله البيت ما بيدخله اليوم
بوخالد: روحن شوفن عوشه وفطوم لين الحين راقدات
روضه: يا حيهن مخلصات امتحانان ومرتاحات هب نحن
بسوم: خلاص افتكينا ... انا يوعانه تعالي ندور شي ناكله
روضه: اوكي وانا بعد
خالد: روضه كلمي اختج اتصلت تتخبر عنج
روضه: ان شاء الله عمي

كلمت روضه اختها وقالتلها إنها سوت زين في الامتحان هي وبسوم ... ولحقت بسوم المطبخ ... دخلن المطبخ يدورن ريوق قبل لا يروحن يعقن ثياب المدرسة ... وهن في المطبخ دخل عليهن سعيد توه نازل من فوق

سعيد: هاه شو سويتن في الامتحان
بسوم: اوكي الحمدلله
روضه: الحمدلله حلينا ... بس الله يستر من النتايج
سعيد: شدي حيلج اذا تبين تدخلين هندسه
روضه: شكلي بهون عن الهندسة
سعيد: أفااااا ليش
روضه: بدخل ويا عوشه محاسبة او تسويق
سعيد: لا تخلين عوشه تلعب في راسج درسي اللي تبينه هب شراتها عشان تكونين وياها وبس
روضه: لا حليلها ما قالتلي شي ... بس أنا أفكر اغير
سعيد: خلصي الحين المدرسة ويصير خير ... عيل عبود وينه
بسوم: ما رجع بعده
سعيد: لازم يرتغد أول بعدين بيرد البيت
روضه: حليله مخلص امتحانات خله يستانس يفرج عن نفسه

بوخالد وام خالد قاعدين في الصالة ... وبوخالد يشاور أم خالد عشان يودون البنات العمرة

بوخالد: شرايج يا ام خالد نودي البنات العمرة السنة يوم انهن كلهن خلصن امتحانات
ام خالد: هذا الشور الزين يا بو خالد ...
بوخالد: عشان حمده وروضه حليلهن يغيرن جو ... وترتاح نفسياتهن يا ام خالد
ام خالد: انت عزم بس وخلنا نروح
بو خالد: ان شاء الله بكلم عبدوه في المكتب يشوف لنا حجز في حملة زينه وبنروح
ام خالد: ان شاء الله يا بو خالد .. الله يجزيك الخير

بعد صلاة العصر بو خالد قاعد ويا عياله كلهم وبنات اخوه وخبرهم عن قراره في انه يوديهم كلهم العمرة

عوشه: والله صدق ابوي .. فديت روحك حبيبي انت
بو خالد: ان شاء الله قلت حق عبدوه يحجز لنا عند حملة زينه وبنروح ان شاء الله .. بس عاد حمده ترومين تاخذين اجازة من الشغل
حمده: ان شاء الله عمي ... بس متى عاد
بو خالد: اليوم بيخبرني المصري وبقولكم متى بنروح
سعيد: منو بيروح ؟؟
بوخالد: البنات وامك ... وانت وعبود
عبود: لا ما اريد اروح ما صدقت اتيي الاجازة ابغي اقعد انا هنيه خلوا سعيد يروح وياكم
سعيد: لا استريح انت بتروح وياهم .. عن المرغده هنيه ... وبعدين ابوي انا قايلك بروح القنص ويا عيال عبيد المنصوري هالأسبوع وبنقعد ثلاث اسابيع
عبود: زين ما بروح وياهم بروح وياك انت
سعيد: وتخليهم يروحون بروحهم شو من دم فيك انت
بوخالد: متى بتروحون ان شاء الله
سعيد: نحن بنطلع هالجمعه ان شاء الله
بوخالد: وين بتروحون
سعيد: صوب باكستان ان شاء الله
بوخالد: زين برايك انت روح .. بس عبدالله بيروح ويانا
عبود: هيه ترى عبدالله بكيفكم في هالبيت ماله راي وين ما تبون حطيتوه
عوشه: استح على ويهك بنروح العمرة ... وانت تريد تروح القنص ... روح هناك ادعى انك تنجح في الثانوية العامه
عبود: يكفي انج انتي نجحتي ودخلتي جامعه
روضه: زين خلاص خلاص بس ... عبود ياللا عشان خاطري انا روح ويانا ... صدق بس عمي يروح ويانا ما يصير ... بعدين انت لاحق على القنص وهالشغلات ... روح ادعى انك تدخل كلية زايد العسكرية ولا الشرطه وتعلق النجمه .. اوكي
عبود: اوكي مب مشكلة بروح عشانج انتي بس
روضه: مشكور ما تقصر

قام سعيد وهو مغيض في داخله على عبود وطريقة كلامه واسلوبه ويا روضه ... هو لاحظ خلال الفترة اللي طافت إن روضه وعبود وايد خذوا على بعض ... وأغلب الوقت يدخل البيت يلقاهم يسولفون ويضحكون ... بس ما بين شي وطلع من الصالة .... تقرر سفر مبارك والعيال يوم الخميس قبل سفر سعيد بيوم ... وكانت عوشه وروضه وفطوم قاعدين ويا سعيد في الصالة بعد ما اتغدوا يوم الخميس

عوشه: اخوي حبيبي والله مب هاين علي اسير عنك اليوم واخليك
سعيد: لا برايكم باجر أنا بعد بسرح ان شاء الله
فطوم: تريد أرتب لك شنطتك الحين قبل لا نروح ... نحن زهبنا اغراضنا
سعيد: لا ما عليج برتبها بروحي
روضه: زين عاد هالله هالله في نفسك ...
سعيد: ان شاء الله
فطوم: اقول سعيد
سعيد: خير
فطوم: امممم حد من هلنا بيروح وياك
سعيد: هيه
فطوم: منوه ؟

سعيد يفهم غن فطوم تتخبر عن منصور ولد عمه ... تريد تعرف اذابيروح مكان ولا لا في الاسبوعين اللي بتروح فيهن العمرة ... وفعلا منصور ومبارك عيال عمه سلطان بيروحون وياهم .. بس حب انه يغيضبها شوي

سعيد: عيال عمي سلطان
فطوم: هيه ... منو منهم
سعيد: بعد ... ليش تسئلين فيه شي ؟؟
فطوم: لا بس أسأل
سعيد: لا يكون ناوية تروحين ترتبين لهم شنطهم ... تخصص عندج ترتيب الشنط
فطوم: على حسب
سعيد: على حسب شو
فطوم (وهي واقفه عشان تشرد يوم بترد عليه .. لأنها تدريبه منو يقصد وحبت تغيضه ): يعني إذا منصور رايح ولا لا

وراحت فوق بسرعه قبل لا يرد عليها ... وهو كان يضحك عليها ويزقرها عشان ترد ....
**

سافروا العمرة ... ونزلوا في أبراج مكة .. وقعدوا اسبوع في مكة ... وبعدها راحوا المدينة وقعدوا اسبوع في المدينة .... في آخر ليلة لهم في المدينة ... ام خالد زقرت على حمده ودخلت وياها الحجرة

أم خالد: شحالج حمده ان شاء الله مرتاحه
حمده: الحمدلله عموه ... ما قصرتوا انتي وعمي مبارك مب مخلينا نحتاج شي او نحس بشي
أم خالد: الحمدلله ...
سكتت شوي ... بعدين ردت تقولها
أم خالد: يا حمده يشهد الله علي ونحن في أرض بيت رسوله إنه معزتج ومعزة اختج روضه من معزة بناتي ... وإن لا سمح الله لو قصر علينا شي بقصر على عوشه وبسوم ولا بقصر على روضه ... لأنه امج موصتني عليها قبل لا تروح ويوم كلمتها في لندن الله يرحمها ...
حمده: ادريبج عموه ما بتقصرين
أم خالد: سمعي يا حمده ... ونحن هنيه انا استخرت ربي فيج عشان ايوزج خالد ... ويشهد علي الله اني ارتحت للموضوع .. وما بلقى وحده شراتج حق خالد .. أدب وأخلاق ماشاء الله عليج ... انا ادري بتقولين عموه مستعيله وامي متوفيه بس من ثلاث اشهر ...بس يا حمده انا بغيت اشاورج في خالد ... والعرس تدريبه مطول لين ما يرد خالد ويخلص دراسه ... وإذا ما بغيتي خالد يا حمده على هواج ... ولا كأني كلمتج في هالسالفه ... بس دام إنا هنيه ابغيج انتي بعد تستخيرين ربج وتشوفين وان شاء الله يكون فه نصيب

سكتت حمده .. ما عرفت شو ترد على عمتها خاصه إن الموضوع فاجأها
وطلعت من حجرة عمتها راحت حجرتها هي واختها ولقت البنات كلهن يترينها عشان يعرفن أمهن شو تريد
**

في باكستان في البرفي الليل... وين سعيد وربعه ناصبين خيامهم... وشابين ضوهم ... شوي بعيد عن البرزة وين الشباب متجمعين .. سعيد قاعد بروحه يطالع السما ويتأمل في هالنجوم ... كانت آخر ليلة لهم وبيردون بالباجر نفس اليوم اللي بيردون فيه هله .. ياه منصور ولد عمه

منصور: شبلاك قاعد بروحك هنيه ... الشباب يتخبرون عنك
سعيد: ياخي ولهت على البلاد والبيت وهلي
منصور: وانا يا ريال ولهت بعد على البلاد واللي فيها
سعيد: (يبتسم): على منوه فيها بالضبط
منصور(بخبث) : ابوي أمي عمي عيال عمي
سعيد: ( يتنهد) خذاني للشعر جوٍ من الخاطر صفالي وطاب... وهيض مزملي وانشيت جيلي فصفح الاطراسي... تشوقني طيوف اللـي تسيـد سـادة الاحباب... وقدره في صميم الروح ابـدن مالـه قياسي... ذبحني حبه وقلبي غـدى مـن سبتـه منذاب... وعن كل العرب سيدي وضعته تاج عاراسي...
وانا ياعلني فدوى العيـون السـود والاهداب... اموت اموت لويبعد وبعده يزيـد بـي ياسي...
فهيمٍ راجـحٍ زاكـي اصيـلٍ فاتـن وجذاب... حذورٍ فطنٍ وحسنـه فريـدٍ بيـن الاجناسي...
منصور: صح لسانك يا الشاعر ... إلا جانك تحب ...
سعيد: صح بدنك ... يمكن ليش لا
منصور: منو هالغزاله اللي صادتك ... ماحيدك راعي تيلفونات
سعيد: يا ريال وين نحن وين هالشغلات
منصور: زين قم تعال نقعد عند الشباب هناك يعدون قصيد ... تعال عطهم كم بيت انت بعد
سعيد: روح وبلحقك

رجع منصور عند الشباب .. وتم سعيد بروحه .. ورد يفكر في روضه اللي طول هالاسبوعين كانت ساكنه خياله وتفكيره ... ما كان يتوقع انه بيتوله عليها هالكثر ... بالرغم من ان علاقته فيها للحين سطحية مب لين ذاك الزود مثل باقي خواته واخوه عبود ... بس اتعود وجودها في حياته ... يشوفها كل يوم .. يكلمها كل يوم ... حتى يوم كان يعصب على عوشه وفطوم .. كان ينولها من الطيب نصيب .. ويواجعها معاهن ... هو توله على خواته وامه وابوه بس توله على روضه اكثر ... معقوله خلال الشهور اللي طافت يكون حبها صدق من داخله وإنه قبل كان مجرد إعجاب ... كان اللي صدق متعبنه علاقتها ويا عبود ... كان وده يعرف شو نوع العلاقة اللي بينهم .. ويتمنى الف مرة لو راح وياهم العمرة ولا طلع القنص ويا ربعه ... يمكن كانت علاقتهم تغيرت في السفر ... سوالفها ويا عبود ... سؤالها عنه ... طريقة كلامها وياه ... كلها تخليه يشك في نوع العلاقه ... يمكن عبود يحبها وهي تحبه أو يمكن هو يحبها وهي ما تحبه .. بس عبود صغير على هالشغلات .. بعده على هالسوالف ... قام من مكانه عشان يرد عند الشباب ... كان واحد من الشباب يعد قصيده للجمري .. فراح سعيد وقعد عدال منصور ولد عمه...

سلطان: ... كن في صدري جبل قافي ... والحشا به نار نمرودي .... زاد وجدي من تحاسيفي ... بايت عاكف على عودي... يا ملا وناتي ارضافي .... دمعتي تذرف على خدودي.... من مصابي نحت بالخافي... والهوى بيح لي اسدودي.... ما ترحم بي ولا رافي .... ينقر فوادي شرى الدودي... وسلامتكم
منصور: وين كمل باقي القصيده
سلطان: نسيتها يا ريال ما اذكر الباقي
الشباب كلهم: صح لسانك
سلطان: ياللا سعيد سمعنا شي من عندك ... يقول منصور قاعد فوق النقا ... تقصد في هل الدار
سعيد: هاهاها حسبي الله على بليسك ... اقصد في منوه
سلطان: سمعنا قصيدك ... نحن نعيد في هالقصيد اللي حافظينه .. نبغي شي يديد فرش
سعيد: فالك طيب يا بو مايد
سلطان: فالك ما يخيب .. سمعنا
سعيد: صغت جيلي من خفى خافي الخفايا... واحترزته عن ردى القول احترازي
وافيٍٍ ماكـد وطـى درب الوطايا... شان عزّه من وفايـه واعتزازي
للـذي حبّـه تغلـغـل فالحنـايا... سيد الخفّرات لي بالحسـن فازي
صاحب العين الكحيـلات الدعايا... لي على الزينات فايـق بامتيازي
لدّنـي حبـه وسبـب لـي عنايا... عوق يعجز به ولو مليون رازي
هو علاجي وهو دواي وهو شفايا... وفي يدينه حايزن طبّـي احتيازي
يعل داره مـن سحاحيبـن سقايا... ممطرن يروي المحايل باحتفازي
والختم صلّوا علـى سيـد البرايا... محمد الشفّاع فـي يـوم التجازي ..... وسلامتكم
سلطان: صح لسانك
سعيد: صح بدنك
منصور: اقص ايدي إذا السالفه ما فيها ان يا ولد عمي

ضحكوا الشباب على جملة منصور الاخيرة وما رد عليه سعيد لأنه راح بأفكاره وكل ما فيه لبنت عمه .. وتأكد في هالرحله إنه يحبها صدق ... مش مجرد اعجاب ... بس خوفه لا تكون هيه تحب عبود ... لأنه ما يقدر يتخيل هالشي .. أو يفكر في تقبل هالفكرة

مبارك: هاه ولد العم ما بتسمعنا شي ثاني
سعيد: حاظرين ولد عمي ...
***

في حجرة حمده وروضه في الفندق اللي نازلين فيه في المدينه ... كانن البنات يحاولن يعرفن شو اللي صار بين امهن وحمده.. بس حمده كانت ساكته

عوشه: عاد حمده ياللا قولي شو قالتلج امي
حمده: هاه
فطوم: شبلاج حمده ... ليش شكلج مب على بعضج
روضه: حمده شو تباج عمتي
حمده: بعد
روضه: اوووووووه قولي عاد لا تذلينا
حمده: مب لازم تعرفون كلام كبار
عوشه: عدال يا كبيرة
روضه: قولي عاد ... لا تسوينها قضية
حمده: شو اقولكم ... ما اقدر اقول ...
عوشه: ليش ما تقدرين تقولين
حمده: بتعرفن بعدين إذا الله اراد
روضه: يوم ان بنعرف بعدين قوليلنا من الحين احسن ... ولا تسويلنا فيها ...
بسمه: تدرن انكن حنه ... وحشرة.. شي بين بنت وعمتها شو تبن تعرفنه
عوشه: الله يخليج بسوم سكتي .. فلتقل خيرا او لتصمت
بسوم: تراني اقول خير
روضه: عاد قولي حمده... نحن مامن بينا اسرار وانتي تدرين ... الا اذا اتغيرتي علي الحين
حمده: مب سر ولا شي ....
عوشه: عيل قولي ... ولا بتقولين حق روضه اذا طلعنا عنكم
حمده: امممممممم عموه كانت تخطبني
فطوم+عوشه+بسوم+روضه: شوووووووووووووووووه (كلهن متفاجأت وفاجات عيونهن على الأخير ... توقعن كل شي الا هالشي )
عوشه: حق منوه
فطوم: قولي والله
بسوم: والله
روضه: هاه
حمده: أنا ما رديت عليها .. ماقلت شي
روضه: حق منوه
فطوم: (وهي تبتسم) أظني الاخو الوحيد اللي ينفعلها من خواني خالد صح ؟؟؟
حمده: صح
عوشه: شو قلتي
حمده: ما قلت شي
فطوم: يا سلاااااااااام أخيرا بيعرس حد في بيتنا
حمده: انا ما قلت شي .. ما رديت للحين
عوشه: شو بتردين
حمده: ما ادري
عوشه: شو ما تدرين توافقين ... وين بتلقين مثل خالد اخوي .. وني امدحه
حمده: (وهي تطالع روضه): روضه ليش ساكته ... شو رايج
روضه: ما ادري ... هذي حياتج ... انتي بروحج تختارين شو تريدين ... وتقررين اذا تبين خالد ولا لا ... بس
وفهمت حمده روضه شو تريد تقول ... انها تنخطب وامهم صارلها ثلاث شهور متوفيه
حمده: تدرين خالد بعده في لندن ولين ما يخلص يباله ست شهور ... وما بيعرس لين ما يرد
روضه: بعد هذا القرار لازم انتي تقررينه دون ما تكونين تحت أي ضغط

فهمن عوشه وفطوم روضه شو تقصد ... كانت تخاف حمده توافق عشانه ولد عمهن اللي عايشات في بيته واذا رفضت يمكن تتغير معاملة عمهن وحرمته والبنات لهن

فطوم: صح حمده لازم تقررين اذا تبين خالد .. واذا تتقبلينه كزوج ... واذا رفضتي محد بيلومج هذي حياتج انتي تقررينها ... وانتي حلوة ومهندسة وبتلقين الف واحد غير خالد يباج ...
عوشه: وبتمين في بتنا شرات ختنا .. بس عاد يعني إذا انتي اللي تزوجتي خالد بنفرح مرتين ... كأنا نيوز ختنا واخونا في نفس اليوم ... وما بنخاف اييبولنا وحده ما ندريبها من وين الله يعلم كيف تطلع
بسوم: فكري زين قبل لا تعطين امي قرارج
حمده: شوفن انا ادري ان عموه ما بتقصر ويانا سواء تزوجت خالد او لا ... وادري ان عمي يعدنا من بناته ... لا تخافن يوم برد على عموه بيكون قراري من داخلي ... مب تحت أي ضغط

بس في داخلها حمده كانت حايرة مب عارفه شو تقول ... وشو تريد ... انخطبت من قبل في حياة امها ... بس كانت ترفض في نفس القعده ويا امها ... لأنها كانت حاسة بالأمان بوجود امها ... عندها بيت ... واساس ثابت ترجعله ... لكن بعد وفاة امها .. وتشتتهم وانتقالهم بيت عمها ... بالرغم من الاشهر الثلاثة اللي مرت بس بعدها ما استقرت .. ولا رجع لها الاحساس بالامان اللي فقدته مع رحيل امها ... ما تقدر تتكلم في هالأشياء مع بنات عمها تخاف تجرح شعورهن وهن اللي ما قصرن في شي ... بالعكس عدنها اخت كبيرة لهن .. واتصرفن معاها على هالأساس ... حتى فطوم اتخلت لها عن هالمكان بسهوله ... وحملتها مسؤلية الاخت الكبيرة والبنت الكبيرة في البيت عشان ما تحس بالغربة ولا بعدم الاستقرار ...

في اليوم الثاني رجعوا قوم حمده وعمها البلاد .. وصلوا البيت في الليل ودخلوا حجرهم يرقدون ... خاصة ان البنات الليلة اللي قبلها ما رقدن قاعدات كلهن يسولفن ويثرثرن .. ويخبرن حمده عن خالد ... قبل لا يسافر وأيام ما كانوا صغار ... لأنها ما كانت تعرفه زين .... والفجر وصل سعيد ودخل حجرته يرقد وهو يمني نفسه بشوفة روضه يوم يقوم من الرقاد ... الساعة ثنتين ونص الظهر نش سعيد من الرقاد .. وتسبح ونزل تحت عشان يسلم على هله ... بس امه وابوه اتغدوا ودخلوا يرقدون شوي .... وما حصل في الصالة غير عوشه وفطوم قاعدات جدام التلفزيون ... يوم شافنه نشن يسلمن عليه

عوشه: سعيد اخوي حبيبي متى رجعت
سعيد: اليوم الفير
عوشه: ولهنا عليك واااايد.... كانت الروحه ناقصتنك
سعيد: خلاص المرة اليايه بروح وياكم
فطوم: شحالك سعيد... وشحال عيال عمي
سعيد: (يبتسم) بخير يسرج حالهم .. ابوي وين
فطوم: دخل يرقد شوي هوه وامي
سعيد: اتغديتوا
فطوم: لا نتريا روضه وحمده وبسوم ينزلن
سعيد: زين ... وين عبود ... وشحالكن انتن واخباركن
فطوم: عبود طلع من نش الضحى
عوشه: اسكت اسكت ما خبرناك شو صار
سعيد: شو صار
عوشه: خبر فضييييع ... ما بتصدق
فطوم: اشتغلت عوشه رويترز
عوشه: جيه منو اخبر الا اخوي ... لازم يعرف
فطوم: زين اتريي يمكن ما يصير شي
عوشه: بيصير ان شاء الله
سعيد: قولي شو السالفه
عوشه: امي ...
سعيد: شو فيها
عوشه: خطبت حق خالد
سعيد: خطبتله ؟؟؟؟؟ .... منوه
عوشه: قول انت ؟
سعيد: شدراني انتي قولي ... خالد يعرف
عوشه: ما ادري
سعيد: زين منو خطبتله
عوشه: حمده
سعيد: (فاج عيونه) بنت عمي محمد
عوشه: هيه
سعيد: متى ؟؟
عوشه: اليك تفاصيل النشرة
سعيد: قولي
عوشه: من يومين ... اخر ليلة لنا في المدينة زقرتها وقالتلها بس حمده ما ردت عليها للحين قالت بتفكر في الموضوع .. وامي قالت لها تستخير اول وبعدين تقول اذا تريده ولا لا
سعيد: زين هوه قال يباها
عوشه: قلت لك ما ادري ... انت شو رايك
سعيد: زين ... الله يوفقهم
عوشه: انا اسألك اتهقي خالد يدري وهو قال حق امي اتخطب له حمده ... ولا امي من نفسها خطبت له اياها
سعيد: شدراني انا ...
عوشه: شو تتوقع
فطوم: بسج اعوذ بالله ... رحميه توه راجع ما مداله ... شدراه هوه كان عند امي يعني
سعيد: اقولج عوشه ... روحي زقري بسوم وبنات عمج عشان نتغدى

راحت عوشه تزقر البنات من فوق عشان يتغدون .. ورد سعيد يفكر في روضه ... وانه الحين بيشوفها وبيسمعها تتكلم ... معقوله انه يفكر فيها بهالطريقة وهالكثر .... وقطعت عليه افكاره فطوم

فطوم: اممممم سعيد
سعيد: نعم
فطوم: شحال منصور ولد عمي رد وياك
سعيد: (وهو يبتسم) لا نسناه هناك ... عشقله باكستانية مزيونه وقعد عندها ... تدرين العشق بلوى
فطوم: اكلمك جد
سعيد: وانا اكلمج عم
فطوم: سعيييييد ياللا عاد
سعيد: يعني شو تبني اقولج ...
فطوم: يعني أي شي
سعيد: (بلؤم) ليش تسئلين عنه
فطوم: ولد عمي اطمن عليه ... ممنوع
سعيد: (وهو يبتسم) هيه ممنوع .. ان سمعتج تطرينه بزوالج
فطوم: بتشوف بخبر عليك ابوي
سعيد: يا قوات عينهن بنات اخر زمن

وهنيه نزلن البنات من فوق ..وسكت سعيد عن فطوم وقعد يطالع في روضه ...
بسوم: (وهي رايحه صوب سعيد عشان تسلم عليه ) سعيد شحالك
سعيد: هلا بسوم شحالج
بسوم: بخير اشتقنالك
سعيد: وانا اشتقت لكم بعد
حمده: هلا سعيد حمدلله على السلامه ... شحالك
سعيد: هلا حمده شحالج .. عمرة مقبوله ان شالله ... ( ولف صوب روضه) شحالج روضه ... هاه شو العمرة
روضه: بخير... حمدلله على السلامه ... شحالك انت
سعيد: الحمدلله بخير يسرج الحال
روضه: شو ان شاء الله استانستوا
سعيد: هيه الحمدلله ... (ويكلمهم كلهم) صراحه ميت يوع ومتوله على غدا البيت تعالن انتغدى

ويدخلون غرفة الطعام يتغدون وهم يسولفون .. يخبرهم سعيد عن رحلتهم ... والمواقف اللي صارت لهم ... ويقولهم عن منصور هناك عشان يغيض فطوم ...

فطوم: هاه باجر ينتغدا من الحبر اللي يبتوهن
عوشه: هاهاهاهاها هيه خلصوا الحبر ... تدرين الحبر انقرضن وحقوق الحيوان بيرفعون علينا قضيه بيقولون ولدكم وعيال عمه خلصوا الحبر
سعيد: شو اخت عوشه اتطنزين
عوشه: ونه حبر ... حدهم كراوين هذا ان حصلوا بعد
حمده: اووووه ماشاء الله خبره عوشه لا يكون تروحين قنص من ورانا
عوشه: لا خبرة ولا شي ما تشوفينه اسود اسود ... وضعفان عشرة كيلو تلقينهم يوم ايتغدون ويومين ما يحصلون شي ايتغدونه
سعيد: هاهاهاهاها ماعليه بتعذرين يوم بتشوفين الصور والفرايس اللي كل يوم نقنصها ... حتى غزلان قنصنا
عوشه: ياخوفي غزلان من نوع ثاني

كان سعيد وخواته وبنات عمه يسولفون ويتغدون ... وكل مالها عيونه سعيد تردهلروضه اللي كانت تبتسم وما تشاركهم وايد في الكلام.... كانت تستحي من سعيد وما خذت عليه وايد مثل عبود اللي كان مجابلنها في البيت اربع وعشرين ساعة
***

في الليل في حجرة حمده .. روضه منسدحه على السرير عدال حمده ... يسولفن هي وياها

روضه: حمده شو بتقولين حق عموه
حمده: عشان شوه
روضه: موضوع خالد
حمده: ما ادري .. افكر في الموضوع
روضه: في شو تفكرين
حمده: كيف بيكون موقفي منهم لو ما وافقت على خالد.. بعدين ليش ما اوافق عليه ... خالد ما عليه قصور
روضه: يعني لو ما وافقتي مثلا بيتغير موقفهم منا
حمده: ما اظن ... بعدين اذا ما وافقت كيف بجابل خالد بعدين . وكيف بنعيش في نفس البيت
روضه: مافيها شي ... مثل عبود وسعيد
حمده: واذا ما عرست وعرس قبلي .. شدراج كيف بتفكر حرمته اذا درت انهم خطبوني له وما وافقت ..
روضه: ما ادري
حمده: خالد ولد عمي ... يكفي ان كلهم هنيه يبحبونا ... واذا تزوجته بسكن في البيت يعني ما بروح عنج بعيد اذا تزوجت غيره .. وانتي تدرين عمي ما بيطيع تسكنين عندي لو طلعت برا هالبيت
روضه: بس هذا مب سبب انج تتزوجين خالد اذا ما تبينه ... انا ما بيني شي هنيه بيت عمي
حمده: وانا ما اقدر اخليج اصلا واروح أي مكان عنج ... إلا اذا تزوجتي قبلي
روضه: حرام عليج بعدني صغيرة ... خليني ادرس واخلص جامعه اول
حمده: بكون ساعتها عنست حرام عليج
روضه: يعني بتوافقين على خالد
حمده: ما ادري

التعديل الأخير تم بواسطة سارا55 ; 11-04-2012 الساعة 03:40 PM
صابر العلاقي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2012, 11:42 AM   #5 (permalink)
صابر العلاقي
رومانسي مبتديء
 
في لندن في شقة خالد ... كان خالد قاعد يلبس بيطلع بيروح شقة احمد يلعب ورقه ويا الشباب ... وكانت ليلى صديقته عنده في الشقة ...

ليلي : وين رايح خالد
خالد: بروح عند احمد الشباب يتريوني
ليلى : خذني معاك
خالد: وين اخذج اقولج عند الشباب ... مافي بنات
ليلى: زين مو لازم تروح لهم ... هو كل ليلة كل ليله وياهم ... خلنا نروح الليلة سوى ... مطعم زين نتعشى ونروح السنما
خالد: مب الليلة .. باجر ... الليلة يتريوني
ليلى: من زمان ما طلعنا سوى ... مو حاله هذي
خالد: ليلى حبيبتي ... طوفيها الليله زين ... لا تبدين

ويرن تيلفون خالد ... سعيد متصل من البلاد ....
خالد: اخوي متصل من البلاد ... سكتي شوي زين ...( ويرد على التيلفون) .. الو مرحبا
سعيد: السلام عليك بو وليد
خالد: هلا والله وعليك السلام .... شحالك
سعيد: بخير ونعمه شحالك انت
خالد: بخير ربي يعافيك .... ماشاء الله متى رديت من القنص
سعيد: اليوم الفجر بتوقيتنا ...
خالد: وهلي ردوا من السعوديه
سعيد: هيه ردوا قبلي
خالد: هاه بشرنا شو مقناصكم
سعيد: والله انه زوين ... ما حصلنا حبر وايد ...
خالد: ما طولتوا
سعيد: لا هي تغير جو تبغي الصدق
خالد: ابوي وامي شحالهم
سعيد: الحمدلله يسرك حالهم ... هاه ما بتخبر عن حد غير بعد
خالد: منوه تقصد
سعيد: العروس
خالد: أي عروس
سعيد: افااااا تسوي نفسك ما تعرف
خالد: شو اللي ما اعرفه ...
سعيد: ما تدري ان امي خطبت لك
خالد: كيف ؟؟؟؟
سعيد: شو كيف ... اوووه يعني ما تعرف ... الحين انا خربت المفاجأه على أمي
خالد: صبر صبر شوي
طلع خالد البلكونه عشان يكلم سعيد على راحته بعيد عن ليلى ويعرف السالفة
خالد: منو خطبتلي امي ... وانت اشدراك
سعيد: انا بخبرك بس شوف يوم بتخبرك امي خل عمرك ما تدري شي عن السالفه
خالد: زين قول خلصني
سعيد: والله على حسب كلام عوشه ... امي كلمت حمده وهم في السعوديه
خالد: حمده منوه
سعيد: بنت عمي محمد ... كم حمده عندنا ... بس هي ما ردت على امي للحين
خالد: زين امي ليش ما قالتلي ...
سعيد: ما ادريبها ... ليش انت ما تريد حمده؟؟
خالد: مب سالفة اريدها او مااريدها ... بس غريبة امك تخطب ما تقول
سعيد: انت شرايك
خالد:والله .(( ما عرف خالد شو يرد على اخوه وخاصة ان ليلى في الشقة وما حب انها تسمع شي)... تدري انا الحين بروح عند احمد والشباب يتريوني ... يوم برد البيت بكلمك مرة ثانية
سعيد: على راحتك حبيبي
خالد: ياللا مع السلامه
سعيد: في امان الله

بند خالد التيلفون وقعد يفكر بالخبر اللي وصله ... امه تخطب له حمده... هو يدري ان بنت عمه حلوة وجميلة واخلاقها عاليه ومحترمة ... بس ما فكر فيها قبل هاللحظه كزوجه ... وجودها في شقته وتحت حمايته ووصايته ما سمحتله يفكر فيها بأي طريقه غير طريقة تفكير مسؤول عن شخص حطوه في مسؤوليته .. حتى اليومين اللي كان فيهن في البلاد وكانت في بيتهم ... ما حدد فيهن نوع علاقته ببنت عمه ... بس الظاهر الوالده هي حددت نوع العلاقة اللي تبغيها تكون بينهم ... وحمده إذا بيشوفها كأنثى فيعطيها العلامه الكاملة .. رد دخل الحجرة ولقى ليلى اترياه

ليلى: شنو الموضوع حبيبي ... بيخطبون لك
خالد: ما ادري ... السالفه مجرد كلام للحين
ليلى: يعني الموضوع فيه خطبه
خالد: شوفي ليلى .. هذا شي متفقين عليه من اول ... آخر شي برجع البلاد... سواء طال الوقت او قصر ... وبتزوج اللي هلي يبونها ... اوكي
ليلى: شنو انت مالك راي
خالد: من قال مالي راي ... ادري انهم بيخطبون لي وحده على هواي
ليلى: الله يوفجك حبيبي
خالد : شكرا .. انا طالع تبين شي
ليلى: لا مشكور ما ابي شي

طلع خالد من الشقة وركب سيارته وهو يفكر في ليلى ... وفي علاقته بها ... ليلى صديقته من اربع سنوات .. اول ما عرفها وضح لها حدود علاقته بها ... وانه آخر شي مرده يرجع ليلاده واهله ... وينتهي كل اللي بينهم ... وهي وافقت على هالشي لانها كانت تحبه ... وكانت على امل انها تغير رايه ... لو انه بالنسبه لها شي مستحيل ... كان يفكر بعلاقته بها .. وتصرفه وياها هل كان اناني في استغلال حبها له ... في البداية حاول يقنعها تبعد بس قالتله اذا مب انت في غيرك ... وليش ما يكون هوه اذا كانت هي تحبه عشان جيه استمر وياها اربع سنوات ... وصل شقة احمد ... ودخل عند الشباب ونسى هالسالفه كلها من حمده وامه وليلى وحشرتها
***

بعد يومين كانت حمده قاعده ويا عمتها تحت ومحد غيرهن في الصالة لان البنات كانن فوق في حجرهن فاستغلت ام خالد الفرصه عشان تسأل حمده اذا قررت ولا لا

ام خالد: هاه حمده ... ما رديتي علي في الموضوع اللي كلمتج فيه في المدينه
حمده( بعد ما احمر ويها): والله يا عمتي ... انا اعد نفسي وحده من بناتج واللي تشوفينه صح سويه
ام خالد: لا يا حمده يا بنتي ابغيج انتي تقولين شو تبين .. ومحد بيغصبج على شي ... اذا بتوافقين وافقي من خيارج ... ولا تحسبين شي بيتغير عليج
حمده: ادري ... وخالد ولد عمي ما بلقى احسن منه ولا منكم
ام خالد: بارك الله فيج يا بنتي ... وان شاء الله يتمم الموضوع هذا على خير

بعد هالكلام راحت حمده فوق ... بعد ما حست ان ويها احترق ... وراحت حجرتها عشان تقعد بروحها وتهدي نفسها ... وقلبها كان يدق بسرعة ... تفكر في قرارها وتصرفها صح ولا غلط .... أما أم خالد فاتصلت في خالد تقوله عن هالموضوع .. لأنها كانت تتريا راي حمده ... وخالد ضامنه انه ما بيطلع عن شورها ... وانه بياخذ اللي هي تباها

أم خالد: الو
خالد: الو هلا امايا اشحالج
ام خالد: هلا والله بالغالي ... شحالك حبيبي
خالد: متوله عليكم ... وما ناقصني غير شوفكم
ام خالد: الله يوفقجك حبيبي ... هاه اخبار الدراسه
خالد: والله الحمدلله ... خلاص هانت ما بقى شي وبنرد
ام خالد: ان شاء الله حبيبي .. انت بس رد واترياك هنيه العروس الزينه
خالد: (تذكر اتصال سعيد وكلامه) : أي عروس هذي ... وانا بعدني ما رجعت
ام خالد: انت ارجع ... والعروس والبيت يتريونك
خالد: هيه .. زين ما قلتيلي منو هالعروس
ام خالد: شرايك في حمده بنت عمك
خالد: ( وهو يبتسم) والله ما ادري .. ليش انتي كلمتيها
ام خالد: شو ما تدري وين بتلقى شراتها بنت عمك ... كل شي زين فيها ..
خالد: ما قلت فيها شي بنت عمي ... بس يمكن هي ما تريد
أم خالد: لا لا تحاتي من هالصوب ...
خالد: يعني انتي متاكده انها بتوافق
ام خالد: هيه بتوافق
خالد: يمكن ما تباني
ام خالد: يا ولدي الله يهديك انا سئلتها وقالت انت ولد عمها ما بتحصل اخير عنك
خالد: هيييييه ... قولي جيه ... ويوم انج اتخبرتيها وخطبتي ليش اتردين اتشاوريني
ام خالد: ليش انت ما تبغيها ... خاطرك هب منها
خالد: لا ما قلت ما ابغيها ... اذا انتي تبينها وابوي يباها ... ما اقدر اقول لا
ام خالد: هيه جيه اباك ... بارك الله فيك حبيبي
خالد: ابوي شحاله .. يدري ولا ما يدري هوه بعد
ام خالد: لا يدري .. هوه قايلي اخطبها لك من زمان قبل لا توفى امها الله يرحمها ... الا كنت اترياك تخلص وترجع
خالد: لا والله ... ولو حد خطبها قبلج
ام خالد: لو كانت من نصيبك ... ماحد بياخذها غيرك

تمت ام خالد ترمس ويا خالد شوي وبعدين بندت عنه ... واتريت بو خالد ايي من برع عشان تقوله هالخبر الحلو
***

راحن حمده وروضه بعد ما ردن من العمرة دبي عند خالهن يسلمن عليه ويقعدن عنده كم يوم قبل لا تفتح المدرسة ... لأن حمده كانت تريد تخبر خالها عن موضوع خالد وتاخذ رايه ... وبالمرة يقضن مشاويرهن ويتسوقن ... الخميس الصبح كانت حمده قاعده ويا خالها تريد تكلمه في الموضوع لأنهم في نفس اليوم العصر بيردون العين ... وروضه كانت بعدها راقده

حمده: خالي بغيت اشاورك في موضوع
حمد: خير يا حمده قولي ... لا يكون متضايجه من شي .. او مب مرتاحه في بيت عمج في العين
حمده: لا بالعكس خالي ... عمي وحرمة عمي مب مقصرين في شي بالمرة ... مب مخلينا نحس انا من شهرين الا ساكنين وياهم .. جنا يا خالي ربينا وياهم .. مع ان ما كنا نشوفهم الا بالمناسبات
حمد: عيل شو فيج ... شي قاصر عليج
حمده: لا خالي ... بس عمتي يوم كنا في العمرة كلمتني في موضوع
حمد: خير ان شاء الله
حمده: خالد ولد عمي
حمد: شوفيه
حمده ((وهي ساكته ومستحية مب عارفه كيف تقول حق خالها)) : والله يا خالي ... امممم
حمد: شبلاج تكلمي
حمده: تريد تيوزني خالد
حمد: منوه ؟؟
حمده: عموه نورة
سكت حمد شوي وقعد يطالعها وهي منزلة راسها مب قادرة تحط عينها في عينه وقال : زين وبعدين
حمده: انت شو رايك
حمد: انتي شو قلتي
حمده: والله يا خالي خالد ولد عمي ... ومنا وفينا .. واذا خذته بتم في بيت عمي عند اختي وعمي
حمد: هذا اللي انا خايف منه ... هذي مب طريقه للتفكير تفكرين فيها يوم تريدين تتزوجين ...
حمده: ليش .. خالي اذا
حمد: يا حمده تدرين شو ممكن يصير اذا صارت مشاكل بينج وبين خالد لا سمح الله بعدين ... عمج وحرمته ما بيعرفون ويا منوه يكونون وياج ولا ويا ولدهم ... يا يكونون وياج ويخسرون ولدهم ... يا يكونون وياه وتاكل الناس ويوهم ...
حمده: وليش تصير بينا مشاكل ... خالي ليش انت تجدم الشين على الزين
حمد: محد يدري شو ممكن يصير هذا احتمال ... وبعدين ختج بتعرس بعد اربع ثلاث سنوات ... واذا تزوجتي خالد بتعيشين وياه عمرج كله
حمده: انا ادري
حمد: شوفي يا حمده اذا انتي تبين خالد ... عشان نفسج .. وعشان خالد نفسه ... انا اول واحد يوقف وياج .. ويباركلج الاختيار خالد ريال ما ينعاب في شي ... بس ما اقدر اسمح لج انج تقدمين نفسج قربان عشان ترضى عنج حرمة عمج او حتى عمج .. او عشان اتمين ويا روضه في نفس المكان ... واذا تغير عليكن شي .. مع اني ادري ومتاكد ان عمكن ما بيغير عليكن شي لو ما خذتي خالد .. فتعالن هنيه عندي حياكن
حمده: خالي انا ما اقدم نفسي قربان لأي شي ... انت قلتها خالد ريال ما ينعاب وانا مب صغيرة ... صدقني خالي انا قيمت خالد من هالناحية .. ولقيت انه شخص مناسب ..
حمد: خلاص يا حمده اللي تشوفينه
حمده: ((وهي تبتسم )) عن اقتناع خالي ...
حمد: طبعا عن اقتناع ... لو امج حيه جان وافقت هيه بعد على خالد دومها كانت تمدحه
حمده: الله يرحمها ... ما تدري يا خالي شكثر ولهت عليها وافتقدها ... حتى انت ما اتيينا مثل اول
حمد: الله يرحمها ... انتن الحين بيت عمكن .. ما اقدر اثجل عليه
حمده: (وهي تبتسم)) يعني يوم بسوي بيت بتينا دوم
حمد: اكيد ...

بعد الغدا لمن قشارهن ... واكياسهن عشان يردن العين
حمده: حشا يا روضه خليتي شي في السوق ... اللي يشوفج يقول العين ما فيها سوق
روضه: نصهن اكياسج زين
حمده: حرام عليج ولا ايي ربع اللي ماخذتنه
روضه: لا تنسين انا ماخذه اغراض حق عوشه وبسوم وفطوم
حمده: زين ياللا بسرعة زقري روز خليها تودي الاغراض السيارة
روضه: زين ... اقول حمده
حمده: نعم
روضه: قلتي حق خالي عن خالد
حمده: هيه
روضه: شو قال
حمده: قالي خالد ريال ما عليه قصور ... ومبروك
روضه: ما زعل عشان ما قلتيله من قبل
حمده: لا ما زعل ...
روضه: حليله خالي طيب
حمده: زين زقري روز خليها تودي الاغراض السيارة

زقرت روضه روز وودت اغراضهن السيارة ... وسلمن على خالهن وحرمة خالهن والعيال ... وردن العين ... في السيارة كانت كل وحده تفكر في شي ... حمده كانت مشغولة بقرارها ... هل ممكن انها في يوم تندم على هالخطوة... وهل ممكن انها تتاقلم على خالد .. على طباعه ... كانت تسأل نفسها لأي درجة تعرف خالد .. اليومين اللي قعدتهن وياه في لندن حست انه عاقل .. مرح اجتماعي ... ممكن تقول انه عصبي شوي ... اما روضه فكانت تفكر في انها بترد المدرسة بعد باجر .. والله يعينها على حشرة المدرسات والبنات ... وبيعطونهم نتايجهم .. تفكر في بنات عمها صح هن يومين اللي قعدتهن في دبي ... بس تولهت عليهن ... وصلن البيت العصر الساعة خمس العصر ... عمها وحرمته في الصالة يتقهون وعبود وسعيد وفطوم قاعدين وياهم .. سلموا ودخلن وايهن عمهن وحرمه وسلمن على فطوم ..

فطوم: ولهنا عليكن ... الظاهر القعده هناك عيبتكن
روضه: لا والله ولهت عليكن وااايد ... لو كنتوا ويانا كنا استانسنا اكثر
ام خالد: شحالج حمده ... وشحال خالج وحرمته
حمده: بخير يسركم حالهم ويسلمون عليكم
بو خالد: وينه بو سعيد ليش ما ايينا من متى ما شفناه
حمده: مشغول عمي ويتعذر منكم
روضه: وين عوشه وبسوم
عبود: هيه تسأل عنهن حتى علي ما تسلمين ما عليه ... ما تولهتي علي بس عليهن
روضه: هاهاها لا والله حتى انت تولهت عليك ...
عبود: لا لا زعلان انا ... الله يسامحج
روضه: لا خلاص عبودي لا تزعل ... بشتريلك حلاوة من الدكان
عبود: هيه ياهل جدامج تقصين علي
روضه: زين خلاص شو تريد
عبود: ماعليه بفكر في شي وبقولج الايام يايه .. بس لاتنسين انج قلتي بتسوين اللي اباه
روضه: ما عليه ما بنسى
فطوم: الله يعينج شتبيبه خليه يولي
عبود: اقول بنت عمي مؤدية .. لا تخربينها الله يخليج

وضحكوا عليه كلهم ... بس سعيد كان مغيض عليهم خاصة انها ما سلمت عليه للحين ... وقاعدة تسولف ويا عبود ....

روضه: شحالك سعيد
سعيد زين يوم شفتي اني قاعد هنيه وسلمتي
روضه: (منصدمه) هاه
سعيد: اترياج تخلصين سوالف ويا عبود
روضه: (وهي قافطه من رده عليها ) زين اسفه

ونش سعيد واستأذن من ابوه وطلع من البيت ... والكل كان يشوفه باستغراب ليش معصب .. ما كان فيه شي .. وليش يحط حرته في روضه حليلها اذا شي مغيضبه

عبود: عوذ بالله ... شفيه هذا
فطوم: ما ادريبه ... كان قاعد ما فيه شي .. اقول تعالن نروح فوق نسولف ولهنا عليكن صراحه

طلعن فوق ودخلن حجرة حمده لأن روز ودت الكياس كلها حجرة حمده ... وطبعا ين عوشه وبسوم وياهن ... وقعدت روضه تطلع من الاكياس اللي شارتنه لبنات عمها وتراويهن اللي اشترته لنفسها

روضه: شوفي بسوم اشتريت قمصان بيض لي ولج حق المدرسة ... اشتريتلنا شنط يداد شو رايج
بسوم : حلوات مشكورة روضه
روضه: ما لقينا اشياء حلوة وايد .. كله مخلص ... الاشياء الحلوة اللي حصلتها اشتريتها عشانكن حق الجامعه شو رايكن
عوشه: الله وااايد حلو ...
روضه: بس يا حظكم ما بداومون لين اسبوعين ... هب نحن الله يعينا دوامنا بعد باجر
بسوم: والله ولهت على المدرسة .. وناسة على الاقل نسوي شي مفيد
عوشه: بسوم صراحه اسمحيلي اقولج انتي لوعة جبد
بسوم: ما طلبت رايج اخت عوشه
روضه: بسوم مب انتي لوعة الجبد ... المدرسة هي لوعة الجبد.. اسميني ما ادانيها
حمده: زين قومن جربن القمصان خلنا نشوفها عليكن .. بلا هالسوالف

وجربن ملابسهن .. وقعدن يسولفن ويا بعض .. وخبرتهن حمده انها قالت حق خالها ... وعطتهن عوشه تقرير مفصل عن الاشياء اللي صارت في البيت وهن محد اليومين اللي طافن

يوم الجمعة ... قبل المدرسة بيوم .. قاعدين يتغدون وياهم منصور ولد عمهن سلطان خطيب فطوم .. روضه قاعده اتغدا وهي ساكته وعندها اكتئاب وكأنها شالة هم الدنيا كله على راسها ... وهم قاعدين يسولفون

عبود: خيبه منصور ... كيف مسود .. حشا كل ها من القنص ما يسوى عليك
منصور: شو انسوي
فطوم: لو خذت وياك كريم واقي من الشمس
سعيد: هاهاها جيه حرمة يدهن بكريم هوه ... وابوي انا
ام خالد: ماعليه بيرد لونه الا هن يومين
عبود: أي روضه .. شو فيج ...
روضه: ماشي
حمده: هاهاها عادي باجر مدرسة ... روضه لازم قبل المدرسة بيوم اييها اكتئاب ...
روضه: اخ الاجازة خلصت ... بنبدا لوعة الجبد
عبود: هيه والله صدقج .. حتى انا الحين بييني اكتئاب ..
سعيد: اللي يسمعك عبود من زين الدراسة الحين
عبود: اووهوووووو الحين بيسمعنا الاسطوانه المعهوده
سعيد: الحين من صدق روضه زعلانه لان باجر مدرسة .. وانتي البنت الشاطرة تقولين جيه
روضه: ما احب المدرسة .. لوعة جبد

حس سعيد انها فرصة مناسبة عشان يعتذر لروضه عن اسلوبه وياها امس بس بطريقته هوه فقال: زين شو رايكم عشان خاطر روضه نطلعكم اليوم بعد صلاة العصر
عوشه: قول الله
سعيد: والله بس اذا روضه وافقت
عوشه: بتوافق مب كيفها
روضه: وين بتودينا
سعيد: وين بوديكم العزبة بعد وين
عوشه ( حاست بوزها) : العزبة وايد عليك ياخي ... بس يالله زين احسن من لا شي
بو خالد: زين والله خلاص عيل كلنا بنروح .. ولا شو رايج يا ام خالد
ام خالد: زين خلنا نسير
سعيد: هاه منصور بتخاوينا
منصور: ما يبالها كلام ... اكيد الا اذا ما تبغيني اروح وياكم
سعيد: والله انا ما ودي .. بس ناس هنيه بيموتون اذا قلتلك لا

وضحكوا لأنهم فهموا النغزة ...وفطوم حليلها ويها حمر ... وتغير مزاج روضه وقعدت تسولف وتضحك وياهم ... وبعد صلاة العصر شلوا فوالتهم وقهوتهم وراحوا صوب العزبة ... ويوم وصلوا العزبة الشباب راحوا صوب الحلال ... والبنات طلعن يمشن صوب عرقوب ورا العزبة... وأم خالد قعدت وين فرشوا وحطوا قهوتهم هي وحمده ...


عوشه: الله لو واحد فيهم يطيع يودينا نلعب بالسيارة
روضه: هيه والله
عوشه: شو رايج تقولين حق عبود ياخذ سويج سيارة سعيد ويودينا
فطوم: ارتاحي سعيد ما بيطيع يعطيه مفتاح سيارته عشان يكسرها
عوشه: زين قولي انتي حق منصور يودينا ... ما اظن بيقول لا
فطوم: اسفة تبين قوليله بروحج
بسوم: انا مالي خص ما اريد اروح وياكم ... بروح اقعد عند امي وحمده احسلي عن هالخبال
عوشه: روحي احسن فكة منج
روضه: بسوم يا خاينه
بسوم: مالي خص فيكن
عوشه: زين روحي .. بس ان قلتي شي حق امي يا ويلج
بسوم: مالي خص .. هب قايلة شي
عوشه: زين الحين شو الحل
روضه: انا بروح اقول حق سعيد .. يعطينا المفتاح بس عاد ان شاء الله ما ينجلب مرة وحده ويواجع ... شكله يستانس يوم يواجعني
عوشه: ماعليج يستانس يوم يواجع الكل
روضه: ياللا اشهد ان لا اله الا الله
فطوم: هاهاها شو رايحه تحاربين
روضه: والله اكثر ... انا اخاف من سعيد اكثر من خالد ... لا والله انا ما كنت اخاف من حد حتى خالي حمد .. لكن الحين ما اخاف من حد كثر ما اخاف من سعيد
فطوم: خيبه خيبه ... ليش حليله والله سعيد طيب وحنون ...
روضه: هيه بس دومه عاقد حياته .. ومعصب
عوشه: لا والله والحق ينقال ... ترى سعيد حبوب وسوالف يعجبج
روضه: ما علينا بس ادعلي انتن الحين
فطوم: اقول روضه لا تقوليله من اول شي يعطيج السويج ... قوليله يودينا اذا ما طاع قوليله عيل عطنا السويج اوكي
روضه: اوكي

راحت روضه صوب سعيد اللي كان واقف ويا عبود ومنصور يسولفون ...
روضه: سعيد
سعيد: خير
روضه: شو رايك نطلع نتمشى شوي وياك
سعيد: وين ؟؟
روضه: يعني ودنا بالسيارة شوي
سعيد: اهاااااااا
روضه: اهااا شو
سعيد: بفكر في الموضوع
منصور: ياللا عاد سعيد .. قوم خلنا نطلع ... انت بسيارتك وانا بسيارتي
سعيد: اوكي ياللا ... روحي زقريهن

ما صدقت روضه ان سعيد وافق جيه بهالسهولة ... وراحت صوب البنات اللي كانن قاعدات عند امهن وابوهن يسولفون ....

روضه: سعيد يقولكم ياللا اذا تبن تطلعن تتمشن ...
عوشه: قولي والله
روضه: والله
حمده: وين بتروحن
عوشه: ماعليج بناخذ لفه صوب حراكه وبنرد
فطوم: تحلمين انتي سعيد يوديج ذاك الصوب
عوشه: زين احلم ... حتى الحلم ممنوع
ام خالد : عاد شوي شوي عن الخفية .. لا تربشن اخوكن
عوشه: ان شاء الله ... هاه بسوم بتين
بسوم: بيي ...
وصول الشباب عندهم ... عبود : ياللا قومن ... منو بيسير ويانا
عوشه: كلنا بنسير
منصور: ياللا زين حد يركب عندي وحد يركب عند سعيد
عوشه: اوكي انا وروضه وحمده بنركب عند سعيد ... وعبود وبسوم وفطوم عندك
حمده: لا انا مب رايحه مكان بقعد هنيه
فطوم: لا انا بركب عند سعيد
روضه: ليش حمده ما بتين .. بنستانس
منصور: افاااا فطوم ... ما تبين تركبين عندي
فطوم: لا عادي .. بس عشان ما نضيج عليك
منصور: منو قال بتضايج لي ركبتي عندي
عوشه: خلي عنج هالحركات تموتين وتركبين وياه .. ونج الحين مستحية
بوخالد: عوشه... حشمي ... عنبوذا اللسان لج
عوشه: حشا خطيبها من ثمنتعش سنه ... الحين احشم .. عادي عادي ابوي خلك شبابي
ام خالد: بتيوزين عن هالرمسه ولا ...
عوشه: زين اسفين خلاص ... خلونا نروح ... اقول حمده ليش ما بتين تراج بتندمين
حمده: بقعد عند عمتي وعمي روحوا انتوا
سعيد: شدراج يمكن يبون يقعدون بروحهم ... يستعيدون ذكريات الصبا
عوشه: صدق تقعديلهم انتي نشبه شرات العظم في البلعوم
بو خالد: هاهاها حسبي الله على بليسكم من عيال
ام خالد: لا برايها البنية ... ما قلنا نبغيها تروح ... روحوا انتوا في وداعة الرحمن
سعيد: هاه حمده ما بتين
حمده: لا روحوا برايكم ..
سعيد: كيفج انتي الخسرانه

وطلعوا صوب سياراتهم ...
عبود: روضه تعالي ويانا سيارة منصور
روضه: لا انا بروح وين عوشه تروح
عبود: كيفج
فطوم: انت روح وياهم اذا تريد
عبود: (وهو يطالعها بنص عين) هيه عشان اتروحين ويا منصور بروحج ..
فطوم: وين بروحي وبسوم ؟؟
عبود: بسوم هذي طمه ... لا الها ولا عليها
بسوم: الله يسامحك
عبود: وايد عليج

وركبوا السياير وطلعوا يلعبون في العراقيب اللي حول العزبة .. نص ساعة وردوا العزبة وراحوا يقعدون عند ام خالد وبو خالد وحمده ... اللي صبت لهم شاهي وقعدوا يسولفون ... رن تيلفون سعيد .. كانت مكالمة خارجية... رد على التلفون ... وكان خالد اللي متصل

سعيد: الو
خالد: الو... السلام عليك
سعيد: وعليك السلام .. هلا والله شحالك
خالد: بخير ونعمة ... شحالكم انتوا .. اشحال ابوي وامي والبنات
سعيد: يسرك حالهم ... بس بتخبر عن البنات محد غير
خالد: هاهاهاها منو تقصد
سعيد: ما تدري يعني منو اقصد
بوخالد: منو تكلم سعيد
سعيد: هذا خالد ابوي يتخبر عنكم (ويعطي التيلفون ابوه)
بوخالد: هلا السلام عليك
خالد: وعليك السلام ... شحالك ابوي
بو خالد: بخير ونعه شحالك انت حبيبي
خالد: الحمدلله ابوي ...
بوخالد: متى بتي ... بعدك ما خلصت
خالد: لا ابوي .. خلاص هن ست شهور وبعدهن برد نهائي ماشي سفر
بوخالد: زين حبيبي .. شد حيلك ... وخلص بنيوزك ... قالت لك امك
خالد: هاهاها قالتلي

وهنيه حمده تغير لونها وانحرجت ... والكل لاحظ انها احمرت ... وقعدوا يتبسمون .. ورد بوخالد التيلفون على سعيد .. اللي حب يحرج حمده شوي

سعيد: هاه خالد ما تبغي تسلم على حد بعد .. ترى البنات كلهن قاعدات هنيه حتى بنات عمي
خالد: هاهاها لا ما ريد عن الفضايح
سعيد: (وهو يغير السالفة) هيه تبغيني اعد عليهم هالابيات ... حاضرين ... يقولكم خالد بن مبارك ...
ليتك تشوف شكثر حبك فالاعمـاق... يافايق بحبك علـى كـل مخلـوق
مشتاق لك ياسيدي صدق مشتـاق... والعمر دونك مازهى لحظه ابذوق
لقياك عيد وفرقتك جمـر حـراق... والقلب لك يمعذبي دايـم ايتـوق
فطوم: الحين خالد يقولنا جيه ... حليله سلم عليه
سعيد: فطوم اتسلم عليك ... وتقولك مسكين حالك ثرك متعذب في الغربة
خالد: هاهاها حسبي الله على بليسك ..
سعيد: يقولكم خالد بعد .... فيك الجمال مكمل بطيب واخـلاق... جل الذي صورك ياتلـع العنـوق
عين المها والخـد ياضيـه بـراق... ترف الصبا متزهي بعود ممشوق
عالعهد لك باقي على صدق ميثاق... مادام لي حبك جرى وسط العروق
يبقى الوفا مابيننـا رمـز عشـاق... مهما ابعدوا لابد يجبرهم الشـوق
منصور: صح لسانك
سعيد: صح بدنك
عوشه: ول هذا كله في منوه .... لا يكون انا ما في في هاليلسه غيري تنطبق عليها المواصفات
سعيد: في حد غيرها .... الخطيبه المصون ... ويقولج انتي ولا تسوين نص اللي انقال
عوشه: لا والله .. الله يسامحك يا خالد ماعليه ... بس لا تتصل فيني يوم ادور علوم ... زين
خالد: أي سعود ... يوز عن هالحركات اللي تسويها
سعيد: هيه من قدك خلود ... خطيبه حلوة .. وبيت ... وام وابو يحبونك ويدلعونك اكثر منا وبيوزونك .. الله اعلم نحن جان ما يسوولنا طاف ولا يعبرونا لين ما نطلب وننذل بعد
خالد: عوذ بالله عين الحسود .. اقول اجلب ويهك ... ياللا سلم عليهم
ام خالد: لا فديتك كلكم واحد ... وانت عزم وبنسويلك شرات اخوك
سعيد: ان شاء الله .. حمده خالد يسلم عليج .

ويبند سعيد التيلفون عن خالد ... وهو يبتسم

منصور: هاه سعيد علومه خالد
سعيد: طيبه تسرك ...
منصور: من متى خالد يعد شعر ... ما جد سمعته قال بيت على بعضه والحين عد قصيدة كاملة ماشاء الله
سعيد: ماعليك الحب يعلم الشعر
منصور: نحن نحب ما تعلمنا
سعيد: شو ؟؟؟ وحضرتك من تحب
فطوم: صح سعيد ... انا احيدك انت تقول شعر هب خالد
روضه: الله سعيد انت شاعر
سعيد: لا تطلعون اشعاعات .. انا هب شاعر ... قولي شويعر ...
روضه: عيل ياللا عد قيني قصيده
سعيد: ما تنفعين .. يوم اعد قصيده لازم تكون في مزيون ...
روضه: لا والله يعني انا الحين هب حلوة ... ماعليه الله يسامحك
كلهم ضحكوا على روضه
حمده: أي سعيد احترم نفسك ... شو اختي مزيونه .. لو يشوفها حمد بن سهيل الكتبي جان عد فيها قصيدة أحلى من قصيدة رعبوب
سعيد: هيه من قدج توهم قايلين فيج قصيدة ... لازم تتفرعنين علينا نحن الفقارى
روضه: صدق عاد سعيد منو قالها انت ولا خالد
ام خالد: ما حيد خالد يقول قصيد هذا سعيد ماعليكن منه
سعيد: هاهاهاها ماعليه ان ما خبرته عليكم
عوشه: زين ياللا عد في احلى وحده فينا قصيدة
سعيد: ليش منو قص عليكن وقال انكن مزايين
فطوم: ودك انت تحلم تحصل وحده شراتنا .. لو درت العالم كله ما حصلت
منصور: وانا اشهد
عبود: ياللا سعيد ... عطهن بيتين شعر
سعيد: خلاص بنقول بيتين شعر في احلى وحده فيكن
عوشه: اوكي ياللا
روضه: احم احم ادري انا فيني انا
سعيد: ثقه ولا غرور
روضه: حلاة الغرور يوم انه فيني
سعيد : بنشوف ..... يضيق الكون من دونـي فعينـه... اذا مسعى من الخاطر سعالـي
فديت عيونه الدعجى ورمشـه... وعود ان هبت النسمات مالـي
وجيدٍ متلعٍ فالوصـف وصفـه... اشبّه به علـى جيـد الغزالـي
زريف الطول وطروفـه نبايـا... وخدّه لض به البرق اشتعالـي
عساني فدوتـه ياخـوي فـدوه اذا موتي هنالـه هـو هنالـي...
روضه: منو هاي
عوشه: طبعا انا
سعيد: لا مب انتي منو قال
عوشه: : أفاااااا عيل منوه؟؟ منو غيري يحبك هالكثر
عبود: هاهاهاهاهاها قفطوها
سعيد: هذي بسوم ... احلى وحده فيكن ... واهدى وحده فيكن
عوشه: صدق ما عندك سالفه
روضه: وانا
بوخالد: ياللا قول في بنت عمك لا تزعلها
سعيد: ليش الشعر بالغصب بعد
بوخالد: ان ما قلت بزوالك
روضه: يوم انه بالغصب ما ريد خلاص عفت الشعرمن جداه ...
سعيد: لي صاحبٍ وصّابي .... وارقابي... ويـــن الـنـجـم يعـلـونـه
اعليه قلبي طابـي .... وانذابـي... روحــي فـــدى لعـيـونـه
فيه الحسن جذّابي .... اعجابـي... ربــي عـســاه ايـصـونـه
موز فغتيله رابـي .... متصابـي... مـتـمـايـلات غـصــونــه
عين الوحش واهدابي .... تنهابي... صـويـبــةٍ مـضـمـونــه
منصور: اوف اوف هذا كله منوه
سعيد: هذي روضه بنت عمي
روضه: مشكور الشعر مب بالغصب .. قلتلك ما ريد من جداك شي
سعيد: والشعر لي منسابي .... خلاّبـي... خــرّ وكـسـالـه مـتـونـه
ريمٍ يفـل فالغابـي .... مرتابـي... عـن عـيـن لــي يرمـونـه
نسل العرب لنجّابي .... لذّرابـي... طـيـب وكـــرم ومـعـونـه
مابه وصف ينعابي .... وعتابـي... حـشـيـم هـــو ممـبـونـه
واعسى سيل الهضابي .... سكّابي... وبــارق لـمــع فـمـزونـه
ع داره والشعابـي .... تنسابـي... والعـشـب يظـهـر لـونــه
هذا وختـم ايوابـي .... فكتابـي... امــوضــح ابمـضـمـونـه
عوشه: في منوه هالمرة بعد
سعيد: في روضه بنت محمد
روضه: مشكور الشعر هب بالغصب
سعيد: منو قال انه بالغصب ... هذا اللي اشوفه
عوشه: الحين هذا كله في روضه
روضه: عندج شك
بوخالد: (وهو يبتسم) زين سمعوا انا بقولكم شعر
ام خالد: ما حيدك شاعر
بوخالد: لا هذا قلته فيج ايام الشباب
عبود: ياللا قول ...
بو خالد: حي نود هب له لفحه ... ارق عيوني بلا حياده... عند ياللي نظرته فلحه... من نظرها حرم ارقاده... من جداهم نفسي شرحه ... صوب غيره مالي راده... هو دوا المصطاب من جرحه... وهو يصيد اللي بيصطاده...لي لفيته زادت الفرحه...ويشتفي قلبي من يهاده
سعيد: ابوي الحين انت قايل هالقصيدة
بوخالد: هيه نعم
ام خالد: حشا ولا كان
منصور: عمي انت قايلنها
بوخالد: ان قلت انا مب قايلنها ما يوزتك بنتي
منصور: هيه هذي عمي قايلنها وانا اشهد
وضحكوا كلهم على منصور
عبود: انا حيد الشيخ زايد قايلنها ... ابوي دور لك قصيده هب مشهورة وانسبها لنفسك ...
ام خالد: خلكم من الشعر والقصيد الحين قوموا صلوا حزت صلاة المغرب ... ياللا كلكم نشوا

ونشوا كلهم يصلون ... الشباب ورا بو خالد ... والبنات بروحهن على جنب ... وبعد ما خلصوا صلاة ... ردت حمده وام خالد يقعدن ويا بو خالد ... ويا سعيد قعد وياهم ... عوشه وروضه قعدن على صوب بروحهن .. وبسوم كانت وياهن بس ردت بعدين عند امها ... ومنصور زقر فطوم عشان يسولف وياها شوي بروحهم بعيد .. ورا سيارة سعيد .. بس شافهم عبود وراح صوبهم

عبود: شو تسون هنيه
منصور: شو تشوف انت
عبود: ليش قاعدين بروحكم .. ياللا نرد نقعد عند ابوي والباقين
منصور: روح بنلحقك .. بقول حق فطوم شي
عبود: ليش ما تروم تقولها ونحن قاعدين هناك
منصور: لا اله الا الله
عبود: محمد رسول الله
منصور: دقيقتين روح وبني وراك
عبود: اسف جدا
منصور: الله .. خطيبتي بقولها شي
عبود: اسف يوم بتصير حرمتك اقعدوا روحكم وقولها اللي تباه
فطوم: عبود حبيبي خمس دقايق ان تاخرنا تعال
عبود: اسف ... ماشي بقعد وياكم
منصور: ياهي رزه
عبود: ما يصير لازم اكون وياها محرم ... ما تقعد وياها بروحك
منصور: جنها بنت عمي
عبود: حتى لو

ومن بعيد شوي شافت روضه عبود واقف ويا فطوم ومنصور ... قاعد يغلس عليهم ... وقالت حق عوشه بتروح اتيب عبود عشان يقعدون بروحهم شوي

روضه: عبود تعال بقولك شي
عبود: شو
روضه: تعال بقولك
عبود: ماشي قولي هنيه .. ادري متفقه وياهم تبيني اخليهم بروحهم ...
روضه: عاد تعال شوي
ومن بعيد شاف منصور سعيد ياي صوبهم فقال: مايحتاي ... اكملت العود يا
سعيد: شو تسوون
فطوم: هاه
روضه: لا ماشي قاعدين نسولف
عبود: تسولفن ولا تبني اروح عشان منصور يتم بروحه ويا فطوم
سعيد: (وهو يخزهم بنص عين) شوووه .. ياللا جدامي انتن الثنتين .. لا تخليهم بروحهم
منصور: استغفر الله من كل ذنب عظيم
سعيد: استغفر الله الف مرة .. ما عندنا بنات يوقفن بروحهن ويا رياييل
منصور: بنت عمي .. بكلها انا
سعيد: ماشي ... ياللا جدامي امي تقول لمن القشار بنروح البيت
منصور: (وهو يطالع عبود) ماعليه ماعليه
عبود: قلتلك عطني اسوق السيارة يوم طلعنا ما طعت ...
منصور: يخرب بيتك .. خذ السيارة لو تبغيها
عبود: الحين عاد يوم يفوت الفوت .. ما ينفع الصوت

ولموا قشارهم وردوا البيت ذيج الليلة ... وروضه مستانسة وحمده تفكر في خالد ... وفطوم في منصور
في حجرة حمده كلهن قاعدات في الليل قبل لا يروحن يرقن

روضه: اع باجر مدرسه
عوشه: ياللا الله يعينكم .. ما باقي شي وبتخلصون
روضه: الله يعين
عوشه: آي فطوم ... شو قالج منصور يوم كنتوا بروحكم
فطوم: ليش هو لحق يقول شي عبود الضغط يا قبل لا يقول شي
روضه: عبود بس حتى سعيد
فطوم: اوف منهم الحين ما بشوفه لين الاسبوع الياي
حمده: حيج لين الاسبوع الياي
عوشه: نعم نعم ... بدينا نحب اخت حمده
روضه: افاااااااااا
حمده (ويها احمر) : أي نحب ... خطيبي لازم اولهه عليه
فطوم: أي سكتن عن البنيه شدراكن انتن

وقعدن يسولفن شوي وبعدين كل وحده راحت حجرتها
***

في لندن .. في شقة خالد .. كان خالد قاعد ويا ليلى

ليلى: خالد ودي اسألك سؤال
خالد: خير
ليلى: صج خطبولك
خالد: ليلى انا ما ابغي اجرحج انتي غاليه علي .. بس انتي تدرين اني في النهاية برد البلاد وان هالشي بيصير ... وما باقي لي غير خمس شهور
ليلى: يعني صج
خالد: هيه صدق
ليلى : طيب من هي
خالد: بنت عمي
ليلى: حلوه
خالد: ليش تسئلين
ليلى: هي اللي كانت هنيه مع امها من كم شهر
خالد: هيه
ليلى: انت تحبها
خالد: تحقيق هوه ولا شو السالفه
ليلى: انا اسفه .. عن اذنك انا رايحه .. تبي شي مني قبل لا اروح
خالد: انا اسف لا يكون زعلتي
ليلى: لا بس ودي اروح

وتطلع ليلى من شقة خالد ... وخالد تم متلوم فيها ... ما تمنى انه ينحط في هالموقف معاها وما كان يتصور انه بيكون بهالصعوبه .. قرر يروح عند احمد يمكن الضيج اللي في صدره يخف... هو يريد ينهي علاقته بليلى بنت عمه ما تستاهل يخونها ... صح ما تزوجها بس خطبها ... وما يريد يستغفل وحده من الثنتين .. في شقة احمد

احمد: شبلاك متضيج خالد
خالد: ليلى
احمد: شفيها بعد
خالد: ياخي مب هاينه علي
احمد: ليش شو سويت بها
خالد: هلي خطبولي هناك وخبرتها
احمد: والله مبروك
خالد: عقبالك
احمد: امين بس خلنا نرد البلاد .. من سعيدة الحظ
خالد: بنت عمي
احمد: تستاهل كل خير يا خالد ... زين من اول ليلى تدري ان هالشي بيصير
خالد: بس تصرفاتها تصرفات يهال
احمد: شوف خالد البنية تحبك .. ومن قبل انا قلت لك خلك من هالسوالف البطاله انت اللي الله يهديك ما عرف كيف تفكر ...
خالد: ياخي نحن هنيه الحين تقريبا سبع سنوات .. انا ما شفتك تمشي ويا بنت .. او رابعت لك وحده مع انك مزيون ووسيم وهن يتحرشن فيك ... ما تتجاوزوياهن حدود الزمالة في الجامعة .. ليش ؟؟
احمد: شوف خالد ... انا الولد الوحيد حق هلي وعندي خوات ثنتين اصغر مني ... وكما تدين تدان والجزاء من جنس العمل ... انا ما اقول كل اللي يسوون هالشغلات البطاله يطلع في خواتهم .. بس الوالده الله يذكرها بالخير ويطول بعمرها ... حلفتني وغلاتها ما اجيس شيئين في لندن الحريم والخمر ... وصراحه ماشي عندي اغلى من الوالده
خالد: الله يخليها لك ان شاء الله
احمد: امين
***
في مطعم المدار ليلى كانت قاعده ويا فواز

فواز: شفيج ليلى صارلج كم يوم مو على بعضج
ليلى: خالد ...
فواز: شفيه
ليلى: خطب بنت عمه
فواز: اها ذيج اللي كانت يايه لندن
ليلى: أي هيه شفتها ؟
فواز: أي لمحتها من بعيد
ليلى: حلوة
فواز: مو تقوليله اني قلت لج
ليلى: ما راح اقوله قول
فواز: أي حلوة
ليلى: احلى مني
فواز: تبين الصراحه .. اهي احلى منج
ليلى: فواز انا قررت ارجع الكويت
فواز: ينيتي انتي ما باقي لج غير هالسمستر
ليلى: مو مشكله بواقف وبرجع اكمل بعدين
فواز: ليش زين
ليلى: احس ان خالد مو مثل اول .. يبي الفكة مني بس موعارف شو يقولي ... او كيف يفتك مني .. فقلت اخليه يخلص هالسمستر على راحته ويرجع الامارات وبعدين برجع اكمل هنيه .. او في أي مكان ثاني
فواز : على راحتج يا ليلى

التعديل الأخير تم بواسطة سارا55 ; 11-04-2012 الساعة 03:42 PM
صابر العلاقي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2012, 11:44 AM   #6 (permalink)
صابر العلاقي
رومانسي مبتديء
 
عدد اسبوعين ... بو خالد كان راجع البيت في الليل .. وحصل عبود وروضه في الصالة يسولفون ... تخبر عن ام خالد قالوله مسير على جيرانهم ... فقال حق روضه تروح تزقر حمده يبغي يكلمها في حجرته ... راحت روضه وزقرت حمده ... ودخلت حمده على عمها الحجرة

حمده: السلام عليك عمي .. خير بغيتني في شي
بو خالد: هيه نعم ... قعدي
بعد ما قعدت حمده قالها: شوفي يا بنتي انا كلمت خالج من اسبوع عشان زواجج من خالد .. وهوه ما عنده مانع دامج راضية ... وانا الحين اسألج مرة ثانية يا حمده ... واعديني شرات ابوج ترى مصلحتج عندي اهم من خالد وغيره ... خالد ريال وبيلقاله حرمه .. ما ابغيج تاخذينه عشان خاطري او عشان ما تزعليني .. انا بزعل ان خذتي خالد عشان هالسبب ... وانا اسألج مرة ثانية يا بنتي .. تبين خالد ولا ما تبينه
حمده: عمي خالد ريال ما ينعاب .. وما بحصل شراته ... وزيادة الخير انه ولدك .. ولو ما ابغيه كنت قلت حق عمتي هالشي
بوخالد: بارك الله فيج يا بنتي ... دام انه هذا رايج ... عيل على بركة الله ... خالد بيرد شهر 6 ان شاء الله .. وانا اشوف نيوزكم اول يوم من شهر 7 يكونون العيال خلصوا امتحانات ... واليوم انا نزلت في حسابج بيزات عشان اتزهبين عمرج .. وان قصر عليج شي تعالي قوليلي او قولي حق عمتج
حمده: اللي تشوفه يا عمي ... ان شاء الله

طلعت حمده من عند عمها ... ولقت روضه بعدها في الصالة ويا عبود يطالعون الأخبار الرياضية ... فقالتلها تلحقها فوق وتزقر قوم فطوم بتقولهن شي

عبود: ما ينفع انا بعد اعرف
حمده: هاه لا مب الحين .... ياللا تعالي روضه
روضه: زين يايه.... ياللا عبود.. صديقي بخليك بروحك ... روح ادرس ابرك لك .. مب عليك امتحان فلسفة باجر
عبود: اوووص جب لا حد يسمعج .. هب منج من اللي يخبرج
روضه: هاهاهاها زين ياللا باي تصبح على خير
***
وفي حجرتها خبرتهن الكلام اللي قاله لها عمها .. وانه العرس بيكون اول اسبوع من ش هر سبعه ...

عوشه: الله ... قولي والله
فطوم: اخيرا بنفرح ما بغينا
بسوم: مبرووووك
روضه: يا سلام اختي بتعرس هاهاها
عوشه: زين كم حط لج في حسابج
حمده: ما عرف ما سألته
عوشه: اتصلي البنك باجر وسئليهم اوكي
حمده: اوكي
فطوم: لازم نبدا نجهز من الحين حق العرس
عوشه: يعني لازم نروح بوظبي ودبي وايد
حمده: هيه صح
عوشه: ونحن بنخاويج
حمده: طبعا اكيد
روضه: وانا بعد
حمده: ارتاحي انتي مدرسة اخر سنة قعدي درسي زين
روضه: زين في الويك اند
حمده: يمكن
روضه: يا سلام الحين منو اختج انا ولا عوشه وفطوم
حمده: هاهاها زين بتروحين عن الحنه
روضه: هيه جيه اباج
فطوم: تعالي نحط لسته شو تبين وشو ناخذ
حمده: زين مب الحين صبري لين باجر
عوشه: بنشوف امي قبل لازم نتخبرها شو نجهز بالبيزات اللي حطهن ابوي في حساب حمده
فطوم: البيت بعد لازم انأثثه .. ما بنلحق نخلص لين شهر سبعه
حمده: ما يحتاي بنأثثه بعد العرس .. بسكن هنيه هالحجرة شو رايج
فطوم: بس بعد لازم نغير اثاثها هالاثاث صارله عشر اسنين
حمده: حجرة اهون من بيت

وتمن يسولفن ويخططن حق العرس وشو بيسون يوم العرس .. والكل مستانس وفرحان
***

في لندن ليلى كانت عند خالد ... بتقوله انها خلاص بترد الكويت .. وهي بالفعل حجزت وجهزت نفسها حق السفر

خالد: شوفيج ليلى وينج من يومين مالج شوف
ليلى: خالد انا برد الكويت
خالد: كيف ؟؟؟
ليلى: انا حجزت خلاص ووقفت من الجامعه هالسمستر ...
خالد: ليش ليلى
ليلى: خالد انا احبك صدق ... وادري ان مستحيل في يوم انك تكون لي ... وما ودي اصعب الوضع علي وعليك .. ابي ارد الكويت .. عشان انت ترتاح وانا ارتاح
خالد: اللي يريحج سويه
ليلى: مشكور يا خالد .. على كل شي

وطلعت ليلى من شقة خالد ... اللي حس نفسه ارتاح بتصرف ليلى ... فعلا ريحت وارتاحت ...
***

في الامارات حمده كانت تجهز للعرس ... يروحن دبي وبوظبي يجهزن ... كانن حمده وعوشه وفطوم مقررات يوم الاربعاء يروحن بوظبي ..

روضه: هيه عوشه وفطوم ما عليهن جامعه انا عندي مدرسة وما بتوديني ... كل ما تروحين بوظبي وديتي عوشه وفطوم .. بتشوفين بغيب ما بروح المدرسة وبروح وياكن ... تخلني بروحي في البيت وبسوم تنخش في الحجرة تدرس .. يا تترين نروح يوم الخميس يا اغيب واروح وياكن
حمده: لا يوم الخميس بنروح دبي نسلم على خالي ونتسوق
روضه: لا والله دوم هالرمسة اسمعها
حمده: خلاص باجر آخر مرة نروح الصبح ... المرات اليايه بنترياج تردين من المدرسة وبنروح
روضه: اوكي مب مشكلة .. من بيوديكم
فطوم: بنشوف سعيد .. ما يحب نروح ويا الدريول بروحنا بوظبي
حمده: كلميه شوفيه

كان سعيد حزتها ويا منصور في السيارة بيوديه بيتهم وبيرجع البيت ... فاتصلت فيه فطوم وشاف رقمها ورد عليها وهو على السبيكر

سعيد: خير شو تبين
فطوم: عافانا الله الناس تسلم اخوي
سعيد: السلام عليج .. ياللا من الاخر شو عندج
فطوم: باجر عندنا موعد في الخياط في بوظبي تودينا
سعيد: متى
فطوم: الصبح
سعيد: انا شغال عندكن دريول ... صح
فطوم: عافانا الله .. والله اخوك اللي بيعرس ... واذا ما بتودينا بنروح ويا دريوليتنا .. عندنا اثنين لا ثلاثة هب واحد
سعيد: بنشوف هالاخو يوم بعرس شو بيسوي
فطوم : الحين شو
سعيد: الصبح ما اقدر اوديكم عندي كذا شغلة لازم اخلصها ... صبري منو بيروح
فطوم: ليش ؟
سعيد: اذا انتي ما بتروحين بخلي منصور يوديهم
فطوم: لا بروح ارتاح .. اصلا لو كنت ما بروح ومنصور بيوديهم بروح زين
منصور: وانا لو فطوم ما تروح ما بوديهم
يوم سمعت فطوم صوت منصور انحرجت لنها كانت يالسه اتغايض سعيد وما تدريبه ويا منصور ..
سعيد: هاهاها زين ياللا ودهم انت .. تم امش وراهم من محل لي محل ... الله يعينك
منصور: خلاص مب مشكلة ... متى تبن تروحن
فطوم: تعال الساعة تسع اتريق ويانا وبنطلع
سعيد: عاد سويله ذاك الريوق السنع ... لا يغير رايه وما ياخذج
وبند سعيد التيلفون عن فطوم ... وقالتلهم فطوم ان هالمرة منصور بيوديهم مب سعيد ..

عوشه: يا فرحتج عاد
فطوم: طبعا ... عندج مانع ..
روضه: بعد هاه منصور بيوديهم ... اوووف
***

بالباجر في الليل الساعة تسع ... وحمده والبنات ما ردن بعدهن .. وروضه خلصت دراسه وبسوم في حجرتها تدرس ... فقعدت روضه تحوط في البيت ما تعرف شو تسوي ... شافت باب حجرة عبود مفتوح وعبود قاعد على الكمبيوتر فدخلت عليه

روضه: ماشاء الله على الدراسه اخ عبود فالح ... تدري ان باقي عن امتحاناتنا شهرين
عبود: لا تبدين انتي بعد .. يكفي الكل مستلمني في هالبيت
روضه: زين شو تسوي
عبود: تعالي براويج .. هذي تصاميمي انا مسونها
روضه: الله تجنن ... كيف سويتها
عبود: بالفوتو شوب .... شو رايج
روضه: تجنن .. تعال صح عوشه قالتلي مرة انك ترسم ... ماراويتني رسوماتك
عبود: فجي الدرج الأخير في المكتب بتحصلين الأشياء اللي راسمنها

فتحت روضه الدرج وطلعت ملف فيه ارواق وقعدت تطالع الاشياء اللي راسمنها عبود .. لوحات تجنن وحصلته راسم صور خواته شي يوم كانن صغار وشي وهن كبار وامه وابوه .. وصور خالد وشي من صورعيال عمه منصور ومحمد وربعه

روضه: الله هذا انت راسمنه
عبود: هيه في اشياء مب شي
روضه: والله تجنن اللوحات ... بس تعال ليش مب راسم سعيد
عبود: مب طايع ارسمه .. ما يثق في قدراتي
روضه: ماعليك ارسمه بالدس مب لازم يعرف
عبود: يوم ما يريد ما برسمه خليه بيي يوم بيترجاني ارسمه
روضه: عوذ بالله بيترجاك ترسمه وبيترجاك تتوسطله يوم تصير ضابط ..
عبود: هاهاها .. اقول شو رايج في هالتصميم
روضه: يجنن ماشاء الله عليك ... حلو الشعر ... اقول ليش ما تحط شعر سعيد في تصاميمك
عبود: مب حافظنه
روضه: اقول سيف لي تصاميمك في دسك براويهن ربيعاتي ... زين
عبود: عاد سويلي دعايه زينه
روضه: ماعليك ... انت تامر امر .. بس سولي تصميم القصيدة اللي قالها سعيد فيني يوم كنا في العزبة قبل لا تبدا المدرسة بيوم
عبود: مب حافظنها والله
روضه: زين قوله يعطيك اياها اذا عنده
عبود: انتي قوليله

وكان سعيد توه راجع من برع وشاف روضه قاعده ويا عبود في الحجرة فدخل عليهم
سعيد: شو تسوون
روضه: نسولف ... الانسات ما ين لين الحين وانا بروحي حليلني .. وبسوم رقدت
سعيد: تسع ونص وهذيلا ما ين شو يسون لين الحين .. اكيد منصور مخلنهن على هواهن
روضه: اتصل فيه شوفه وين

واتصل سعيد في منصور وقاله انهم في الدرب رادين
عبود: سعيد ... روضه تبغي من عندك شي
روضه: انا
سعيد: خير شو فيه
عبود: هيه انتي ياللا قوليله
روضه (ويها محمر) : لا بس تذكر يوم كنا في العزبة .. ليلة الدوام
سعيد: هيه
روضه: كنت قاعده اشوف ويا عبود تصاميه .. انت شفتهن تجنن
سعيد: شو دخل هذا في هذا
روضه: انت خلني اكمل كلامي
سعيد: كملي
روضه: بعدين قلتله يسويلي تصميم يحط فيه الشعر اللي انت قلته في العزبة
سعيد: أي شعر
عبود: اللي قلته فيها .. .
سعيد: هيه
عبود: زين بتعطينا اياه
سعيد: زين .. روحي حجرتي بتحصلين دفتر ازرق وين دفاتري مال الجامعه هاتيه
روضه: زين
عبود: بعد تريدني ارسمك ..
روضه: لا بس اذا ما تريد عادي بكيفك
عبود: لا قالتلي ارسمك بالدس .. بس انا ما طعت
سعيد (وهو يبتسم) : ليش بعد يرسمني عشان يحطني في التصميم
روضه: لا .. يعني ... تدري انك اكثر واحد يشبه ابوي الله يرحمه .. عندنا له صورة وهو شباب .. كله انت
سعيد: الله يرحمه ... زين عبود ارسمني عشان خاطر روضه

وطلعت روضه اتييب دفتر سعيد من حجرته وهي مغيضة على عبود بو لسانين ... ودت الدفتر حق سعيد ... اللي عطاهم القصيدة من دفتره .. وشله عنهم لأنه ما يريد حد يقرا شي من قصايده ... الساعة عشر وصلوا قوم حمده ... ودخل منصور وياهن ... وطبعا سمعلهن هزبة من سعيد لأنهن متخأخرات وتمت روضه اتشمت فيهن .. واتعشوا مع بعض
***

قبل العرس بشهرين يتهم البيت حرمه عشان تاخذ قياساتهن ... حق فساتين العرس وقياسات حمده عشان فستانها من لبنان ... لأنهن بعد ما تشاورن استقر رايهن يفصلن عند زهير مراد كلهن ... وحجزوا حق مكياج حمده عند دولا ومكياج البنات عند مورا ... عشان ما يطلع مكياجهن يتشابه ويا مكياج العروس ... وستمرن في التجهيز ... في بداية شهر خمسة كانن تقريبا مخلصات اهم الأشياء وباقي اشياء بسيطه .. مجوهراتها عمتها قالتلها لا تاخذ شي بييبون هم لها اللي تباه ... فساتينها وثيابها اللي فصلتها بتخلص شهر ستة ... والعطور والمكياج قررت تاخذه آخر شي قبل العرس باسبوعين عشان المكياج ما يخترب ... وبدوا يغيرون ديكورات الحجرة ... فنزلت تسكن الحجرة اللي تحت عشان يغيرون في حجرتها اللي كان خالد قبلها يسكنا وبعدين هي سكنتها ...

في شهر خمسه هدا الوضع شوي ... عشان امتحانات بسوم .. ولان روضه وعبود كانوا يدرسون حق امتحانات الثانوية العامة ... كانت روضه تنش الفجر تصلي وتوعي عبود عشان يصلي ويدرسون ... كانت تدرس زين ومن خاطرها عشان تييب معدل عالي وتدخل كلية الهندسة مثل ما امها الله يرحمها تريد ... وبالفعل كانن حمده وعوشه وفطوم مهياتلها الجو .. ويسولها اللي تباه

عوشه: روضه اييب لج شي
روضه: هيه لو سمحتي عصير برتقال ... وسندويجات جبن .. ومب الخدامه اتسويهن انتي سويهن
عوشه: ما عليه رويض اتأمري الحين .. بسويلج .. بس خلصي امتحانات فكينا براويج
روضه: ومري على عبود شوفيه شو يبا
عوشه: بعد ... زين ما عليه

وطلعت عوشه تسويلها اللي تباه .. وفعلا مرت على عبود تشوفه شو يبا هو بعد ... وخلصوا امتحانات قبل العرس باسبوعين ... حمده كانت ماخذه اجازة من الدوام من بدا شهر ستة ... ردت روضه من اخر امتحان مستانسة ... وكانت حمده اترياها في الصالة

حمده: هاه بشري شو سويتي
روضه: مب مهم .. المهم خلصت امتحانات ... وين عبود ما يا
حمده: لا ما يا
روضه: صبري بتصل فيه ابارك له
حمده: زين يوم بتخلصين روحي لمي قشارج .. بنروح دبي عند خالي بنقعد هالاسبوعين
روضه: ليش ؟؟؟
حمده: بس بنخلص الشغلات اللي باقية لنا ... بعدين خالد بيي الاسبوع الياي
روضه: زين لا نروح الحين ... نروح الاسبوع الياي
حمده: طالع يا حمارة بنروح عند خالي الحين من شهرونص ما شفناه ما ولهتي عليه
روضه: هيه والله ولهت عليه ... زين انتي قعدي هناك اسبوعين .. انا برد قبل العرس باسبوع
حمده: يصير خير

اتصلت روضه في عبود ... تتخبره عن الامتحان واتبارك له لانهم خلصوا
روضه: الو
عبود: الو
روضه: مبروووووك اخيرا افتكينا
عبود: هيه والله .. حتى انتي مبروك
روضه: زين ياللا برايك انا بروح دبي الحين بنقعد لين العرس
عبود: افاااا تروحين قبل لا تسلمين علي
روضه: انت محد شو اسويبك .. ماعليه انا برجع قبل ما يهمك
عبود: اوكي ياللا باي سلمي على العروس
روضه: اوكي باي

راحن دبي عند خالهن .. بعد اسبوع رجع خالد من لندن والكل كان محتشر لأنه باقي على العرس اسبوع ... وخالد مستانس .. وامه وابوه فرحانين خاصة انه اكبر عيالهم واول ولد ايوزونه.. في اليوم اللي بعده كان خالد قاعد مع خوانه يريد يتخبر عن حمده

خالد: وين بنات عمي
سعيد: قصدك العروس
فطوم: راحت دبي
خالد: ليش
عوشه: شو ما بتي الا يوم العرس ... ما عندنا عروس تشوف ريلها قبل العرس باسبوع ... ماشي خلاص بس ليلة العرس
خالد: اللي يسمع جني اربع وعشرين ساعة كنت مجابلنها
عوشه: والله مشكلتك ليش ما رديت قبل
خالد: صدق متى بيردون
عوشه: والله روضه الود ودها ترد اليوم قبل باجر ... بس للأسف لازم تقعد عند حمده .. فما بيردون غير يوم الاربعاء قبل العرس بليلة
خالد: ليش عاد
عوشه: بس
**
يوم الاربعاء المساء بعد ما تحنت روضه ردت العين ويا خالها وعياله وروضه ... خالها حجز في فندق الانتر جناح ليلتين عشان العرس .. وصلها بيت عمها وراح الاوتيل هو وعياله ... بعد ما وصلت حمده قاعدين كلهم في حجرة فطوم لأن حجرة حمده مقفولة

فطوم: هاه حمده شو شعورج باجر بتعرسين
حمده: تعالي اتخبريني باجر
عوشه: والله ولهت عليكن ..
روضه: وليش ما كلفتن على خاطركن اتين دبي ... سخيفات انا هناك بروحي وياها ...
حمده: لا والله ماعليه
روضه: لا تخافين عرستي ولا ما عرستي بتقعدين على جبدنا هنيه ..
حمده: طالع السباله ماعليه
روضه: لا امزح امزح
حمده: شحال خالد .. وينه
عوشه: شو تبين فيه .. اهااا تشوفينه لين باجر يا ويلج
حمده: لازم بشوفه باجر الصبح يوم بيي المليج يملج
عوشه: لا فديتج اتغشين عنه ... يا ويلج ان خليتيه يطالع طلتج البهية
روضه: هاهاها
حمده: ان شاء الله فالج طيب
روضه: باجر عرس حمده ويوم السبت نتايجنا .. الله يستر ...
عوشه: ما عليج خوف .. انتي الخوف على الشيخ عبود
روضه: حرام عليج حليله كان يدرس
فطوم: بنشوف دراسته

وتمن يسولفن شوي ... عن تجهيزات العرس ... والمواقف اللي صارت لهن في الاسبوعين اللي طافن ... وطبعا عوشه تعطيهن التقرير الساعة ثنتين راحت حمده ويا روضه حجرتها ترقد وياها وكل وحده من البنات راحت حجرتها ترقد
***

وهن على السرير قبل لا يرقدن .. كانت حمده تصيح ... فانتبهت عليها روضه
روضه: حمده شو فيج
حمده: متوله على امي .. كان ودي انها الليلة تكون عندي
روضه: الله يرحمها .. اكيد هي الليلة ويانا بروحها ... معانا ... انا احس انها موجوده ومستانسة بعد ...
حمده: ودي لو كنت الليلة بايته في حضنها
روضه: ليش حضني ما ينفع
حمده: ما ادري ليش الحين خفت
روضه: حمده شو قلنا اول ما يينا بيت عمي ... شو اتفقنا انا وانتي .. ناخذ اللي حياتنا تعطينا اياه .. ونشكر ربنا على كل شي ... والحمدلله انتي شفتي عمي كيف ويانا .. وحتى بنات عمي ما قصرن في شي ... انا ادري ان امي ما تعوض ... بس لازم نرضى باللي انقسم لنا ... بالعكس الله راضي علينا يكفي انا ما تبهدلنا مثل غيرنا
حمده: (وهي تبتسم) ثرج عاقل يا روضه
روضه: تلميذتج يا ابله .. ياللا لا تصيحين ليلة عرسج باجر عيونج باتنفخ وبتطلعين شينه ... وبيقولون مب لنها حلوة ماخذينها ... بس لانهم مشفقين عليها
حمده: تهقين الناس ما قالت
روضه: خليها تقول .. انتي وانا ندري بمكانتنا عند عمي وعياله ... وندري انج لو مب حلوة ومسنعه جان ما بغوج ... بعدين الف من يتمناج
حمده: حتى خالد الف من يتمناه
روضه: يا عيني على الحب ... انا ما سئلتج حمده .. انتي تحبين خالد
حمده: روضه .. الزواج الصحيح .. اساسة الاحترام والثقة والتكافؤ .. الحب على راس الهرم ... وايي بالعشرة اذا انوجدت هالاشياء
روضه: ما جاوبتي
حمده: تبغين الصدق ... انا اميل له
روضه: حلو يعني في امل تحبينه حب روايات
حمده: هاهاها ليش لا ... زين ياللا رقدي باجر ورانا اشياء وايد

ورقدن وهن الثنتين يفكرن في امهن ... وفرحتها في مثل هاليوم اللي بتيوز فيه بنتها الكبيرة لولد عمها
***

بالباجر الضحى الساعة 11 كلهن نشن من النوم ... طبعا التمن حجرة روضه عشان حمده ما تطلع من البيت فخالد من نش وهو قاعد تحت في الصالة ... والمليج بيي الساعة 12 عشان يملجون ... وبعد صلاة الظهر بيروحون عشان غدا الرياييل في فندق روتانا وعرس الحريم مسوينه في خيمة قريب البيت ... ملجوا وراحوا الريايل العرس ... وعوشه موصية سعيد انهم ما يردون البيت .. عشان بيتعدلون فيه ولا يخلون خالد يرد البيت عشان ما يشوف حمده لين في الليل

الساعة ثنتين يت دولا تعدل العروس .... وين من صالون مورا عشان يعدلن البنات ... كانت حمده في حجرة فطوم .. والبنات في حجرة عوشه .. وكانت روضه ويا حمده في الحجرة .. وقبل لا يبدون في حمده ... يت عمتها .. وقالت حق روضه والحريم يطلعن شوي عن حمده تريد تقعد وياها تكلمها

ام خالد: شحالج بنتي
حمده: الحمدلله ..
ام خالد: انا ادري انج اليوم تتمنين لو امج كانت وياج ... وانا يا بنتي حسبة امج .. واتمنى من ربي اني ما كون قصرت وياج في شي ...
حمده: ما قصرتي في شي يا عمتي الله يخليج لنا ان شاء الله
ام خالد: يا حمده انا لو ميوزة فطوم ولا عوشه ... ما كنت سويتلهن شرات اللي سويته لج .. عشان بس ما تحسين انا قصرنا عليج في شي او انج رخيصه .. انتي يا بنت موزة غالية ..
حمده: مشكورة عمتي
ام خالد: ولا بوصيج على خالد ... تراه ولد عمج ... ادريبج ما تقصرين في حقه .. بس اذا هوه قصر قوليلي او قولي لابوه وبنراويج فيه
حمده: خالد يا عمتي ريال وما اظن انه بيقصر معاي في شي .. قبل لا اكون حرمته انا بنت عمه ... وادري انه يخاف علي شرات ما يخاف على فطوم وعوشه ... والحين بيخاف علي لاني حرمته
ام خالد: ادريبج يا حمده عاقل ... الله يوفقج يا بنتي

كانت عيون ام خالد تدمع وحمده ما قدرت تمسك نفسها فلوت على عمتها وقعدت تصيح .. فعلا هي كانت محتاجة لامها بس مب لان عمتها مقصرة في شي معاها .. بس لان الام دوم غير وبعدم وجودها كانت تحس بشي كبير ناقص
**

طلعت أم خالد من عند حمده عشان تبدا اتعدل ... ودخلت عليها روضه خبيرة التجميل .. اللي اتفاجئن بها اتصيح

روضه: (شهقت) ليش انا شو قلت لج امس ... لازم اتصيحين الحين .. لو صبرتي لين في الليل
حمده: (وهي تبتسم) الله يهديج يا روضه
روضه: يهديني ولا لا ... شو اسويبج الحين .. اعيونج احمرن واتنفخن
دولا: جيبيلنا اطعتين ايس ... لتحطن على جفونا ... شوي قبل الميك اب
روضه: اوكي
حمده: ماين من الصالون حقكن ...
روضه : امبلا ين ...
حمده: منو يسوي الحين
روضه: بنبدا من الاكبر اول فطوم بعدين عوشه بعدين انا واخر شي بسوم
دولا : الايس ... جيبيلنا ايس

راحت روضه تحت تيب ثلج حق حمده ... وهي تحت شافت عمها وعبود وسعيد رادين من العرس .. سلمت على عمها وسئلت العيال: هاه شو العرس
عبود: زين
روضه: شو يعني زين
عبود: ما تعرفين شو يعني زين ؟ ... عوذ بالله
روضه: لا تتسيخف الحين علي مب فاضتلك
عبود: ما قتلج سولفي وياي .. ولا ترجيتج تقعدين وياي روحي
روضه: عبود ... ماعليه ما عليه بتردك الحاية .... سعيد كيف كان العرس
سعيد: (وهو يبتسم) زين
روضه: انت بعد ... اووووف
سعيد: وين البنات
روضه: فوق ... راعيات الصالون عندنا
سعيد: وحمده
روضه: فوق في حجرة فطوم
سعيد: زين سوي درب فوق ... خالج بيروح يشوفها
روضه : لاااااااا
سعيد: ( عاقد حياته) ليش
روضه: ادري لازم يسوون فلم هندي ... ما تكون حمده لو ما تصيح شوي ... بيحمرن عيونها وبينتفخن
سعيد: (وهو يكلمها باستخفاف) روحي روحي سوي درب
روضه: زين .. (وتلف صوب عبود) برجعلك تقولي شو صار في العرس وبالتفصيل الممل
عبود: شو قالولج حرمه .. اقولج شو صار في العرس

راحت روضه الحجرة وطلعت الحرمة من عند حمده وقالت حق بنات عمها ان خالها بيي فوق عند حمده شوي وردت تحت ولقت خالها قاعد في الصالة ويا عمها وعيال عمها .. راحت سلمت عليه وودته فوق عند حمده

روضه: هاه خالي شو العرس ان شاء الله اوكي
حمد: الحمدلله .. كل شي كان زين
روضه: صوروكم
حمد: هيه ..
وصلوا فوق الحجرة ودخلت وياه عند حمده
حمد: هاه حمده ... شحالج
حمده: الحمدلله خالي ...
حمد: شو ماشاء الله صرتي عروس (استحت حمده ونزلت راسها فرد خالها يقول) روضه طلعي شوي برا
روضه: اوووف ليش اليوم الكل يروغني حشا ...
حمد: هاهاها ما عليه طلعي شوي الحين
روضه: اريد اعرف شو بتقولها ما تريدني اسمعه
حمد: يوم بتعرسين بقولج ... ياللا روحي
روضه: اووووف .. زين بس لا تصيحها .. ترى شكلها بيطلع قبيح بعدين .. هي بربها بشعه .. الله يعينا لين ما نطلعها اتشاهد
حمد: ودج يا حمارة ... ياللا طلعي برع
روضه: صدق لا تصيحها ... حشا اكثر عروس صاحت يوم عرسها ... جنا غاصبينها على ولد عمها ما تباه
حمد: (وهو يبتسم) روضه بسج هذره وطلعي برع
روضه: اووف زي زين .. ما بتغير رايك
حمد: لا
روضه: انا بنت اختك الصغيرة ... احلى بنت في العالم .. ماشي واسطه
حمد: لا اليوم ماشي واسطه .. ياللا يا احلى بنت في العالم والكون والمجرة سمعي الكلام وطلعي برع
روضه : اوووف زين

طلعت روضه وصكت الباب وراها .. وحمده كانت ساكته تسمع روضه وخالها ... وتذكر الايام قبل لا توفى امها .. ايام ما كانت روضه وخالها دوم يتناكفون ...

حمد: هاه حمده تبين شي .. خاطرج في شي
حمده: سلامة راسك خالي ... مب قاصر علي شي
حمد: يا حمده ... انا ادريبج بنت عاقل ... ما اريد اوصيج على ريلج .. لا تخلينهم يقولون موزة ما عرفت تربي بناتها
حمده: ولهت عليها يا خالي ... كان ودي تكون اليوم هنيه عندي ... تقولي شو اسوي وكيف اتصرف
حمد: (يحاول يبتسم ويقبض دموعه) كلنا ولهنا عليها يا حمده مب بس انتي .. وبعدين انا قاعد اوصيج ما ينفع
حمده : ( وهي تصيح) كان ودي تقولي ان اللي اسويه صح .. وانها موافقه على زواجي من خالد .. تكون معاي وانا اتلبس ... ادخلني على الحريم اتقعدني على الكوشه .. تكون عدالي ... خالي اريد امي ... ادري اني كبيرة ولازم ما اقول هالكلام .. بس اليوم احس اني اريدها عندي
حمد: شو هالكلام يا حمده .. تعوذي من بليس ... بعدين ما قلتلج عن المفاجأة اللي مسونها لج ..
حمده: (وهي تبتسم) خير خالي
حمد: حجزت لج انتي وريلج .. اسبوع في برج العرب .. وقلت حق خالد وان شاء الله الليلة بعد العرس تروحون
حمده: وليش عبلت على عمرك .... شو سالفة برج العرب صاير موضه هالايام .. كل من عرس حجزتوله هناك
حمد: ياللا ندلعكم معاريس
حمده: والله يا خالي خايفة ... تدري اني ما اعرف شي عن خالد
حمد: خالد ولد عمج ... وريال زين ما عليه قصور وبتعرفينه ان شاء الله وبيطلع على هواج
حمده: ان شاء الله يا خالي
حمد: ياللا مشي دموعج زين ... لا تحتشر علي روضه .. صيحتينا حسبي الله على بليسج

دخلت روضه عليهم وهي تقول : بسكم ما خلصتوا اسرار ...
حمد: خلصنا خلاص .... شعندج انتي
روضه: ما عندي شي .. ابدا سلامة راسك خالي .. بس الحريم ايتريون من متى ... صارت الساعة اربع ولين الحين ما بدوا في الاخت متى بتخلص ... متى بتصور ... متى بنروح العرس
حمد: زين ياللا سويلي درب خليني اروح
روضه: وين بتروح
حمد: الفندق
روضه: ما قلتلي عن العرس
حمد: اتخبري عيال عمج
روضه: عيل المعرس وينه
حمد: في الفندق ... حصل ربعه مال لندن وقاعد وياهم
روضه: زين برايه يودع العزوبية

طلع خالهم من البيت ... ودخلن الحريم على حمده يعدلنها ... وطلعت روضه من عند حمده ... وردت عند بنات عمها عشان يوم ا يي دورها في التعديل ... كل وحده فيهن كانت احلى من الثانية ... من فطوم لين بسوم ... وطبعا بسوم ما حطت مكياج وايد لنها اصغر البنات ... واصلا هي ما يحتاي تحط شي .. بشرتها بيضا وناعمة .. عيونها وساع وناعسة كحلتهن من داخل بس ... وشوي بلاشر وروج ... وهي الوحيدة اللي فلت شعرها لأنه مب طويل مثل شعور خواتها وبنت عمها .. كان شعرها لين جدوفها ... ولونه كستني فاتح فيه خصلات عسلية ... وهذا لون شعرها الطبيعي .. بعكس خواتها اللي كلهن كان شعرهن اسود... كانت بسوم احلاهن وشكلها بريء لأن مكياجها خفيف ... بس روضه كانت جميلة صدق وجذابة .. فيها شي يشد الواحد يخليه يطالع فيها ما يرفع عيونه عنها ولا يشبع من شوفتها... وطبعا رافعه شعرها لأنه حرمة عمها ما خلتها تفله لا هي ولا عوشه وفطوم عشان ما يحسدونهن...
بعد ما خلصن مكياج على الساعة سبع المغرب ... دخل عليهن عبود ...

عبود: اع انتن شو مسويات في عماركن
عوشه: وانت شلك .. حد سألك رايك
عبود: شو ناويات تخرعن خلق الله
فطوم: عبود صدق صدق مب حلو .. حرام عليك دافعات الدبل مرتين
عبود: امممم احلى وحده بسوم وأخسف وحده عوشه
عوشه: احتفظ برايك لنفسك .. اخ عبود
روضه: وانا عبود مب حلوه
عبود: سكتي الله يخليج .. انتي الناس ايتحرونج ملقوطه جنج زلمة ... لتفضحينا العرب بتشك في اصلنا
روضه: الله يسامحك ويا هالراس
عبود: الله سامح الجميع
روضه: روح لاه
عبود: انا بديت اشك
فطوم: عبود عبود .. خلك منهن ... قولي كيف كان العرس
عبود: كيف بعد كان ... اتغدينا ... وردينا .. لا بعد سلمنا على الناس اللي يوا
فطوم: ايوه .. الناس اللي يوا .. منو يا
عبود: لا والله تبيني اقولج الناس اللي يوا .. ما تم حد ما يا
فطوم: وعمي سلطان
عبود: تصدقين عمي سلطان وعياله ما يوا ... لا يكون زعلانين ...
عوشه: قول والله
عبود: يعني هذا سؤال ... اكيد عمي سلطان كان موجود ... انتي قولي انج تبين تعرفين اذا منصور يا او لا مافي داعي للف والدوران
فطوم: زين منصور كان موجود
عبود: هيه ... هو وخوانه بعد مبارك ومحمد
عوشه: منو بعد غير كان ياي
عبود: فطوم ... بقولج خبر فنان ... بس اول شي شو تعطيني
فطوم: شو قول
عبود: عمي اليوم كان مستانس وايد في العرس
عوشه: لازم عرس ولد اخوه وبنت اخوه
عبود: شو استانس ...
روضه: زين وبعد ما استانس
عبود: قال حق ابوي انهم يبون ايوزون منصور قريب
فطوم: منو يبون يوزونه
عبود: بنت جيرانا اتعرفينها
فطوم: فال الله ولا فالك ... بذبحه هو وابوه وبنت الجيران بعد
روضه: هاهاهاها بيسون فلم الخطيبه المخدوعة
عبود: صدق ... قال حق ابوي يبون العرس شهر واحد الياي
فطوم: قول والله
عبود: منصور اتخبل ما صدق
عوشه: ابوي شو قاله
عبود: قاله ما عنده مانع .. بس بيشاور اول
عوشه: بيشاور منوه
عبود: امي ... وخواني .
فطوم: وانا
عبود: ما عندنا بنات نشاورهن ياللا عاد بسج .. عطيتج ويه وايد .. انا طالع
بسوم: اقول عبود انت وصلنا العرس اوكي .. مافينا نطلع مع الدريول... وبنقول حق سعيد يوصل حمده الخيمة
عبود: هذا اللي طلع من ذمتج من الصبح انا قاعد هنيه امدح فيج
فطوم: أي عرس .. انا ما بروح مكان .. يا ويل حالي بعرس ... اخيرا بعد طول انتظار .. انا خلوني بروحي
روضه: اقول عبود
عبود: شو
روضه: طرش منصور يودي الاخت العرس
عبود: شووووووووووو؟؟
روضه: هاهاها ماشي ماشي امزح روح خلنا انتلبس
عوشه: انتي أي قلنا بتعرسين بس لا تسويلنا فيها جوليت الحين خلصينا

وطلع عبود من حجرة عوشه ... وهو رايح حجرته شافه سعيد طالع من عند البنات وغيظ عليه
سعيد: انت ما تستحي على ويهك ... قاعد عند البنات داخل
عبود: أي بنات ... انا كنت عند خواتي
سعيد: وبنت عمك ؟؟
عبود: أي بنت عم
سعيد: روضه
عبود: شو انت تقول ... هاي من زمان شرات اختي .. دوم اقعد واياها ونسولف مافيها شي ... وهي تعدني شرات اخوها ما تستحي مني لأن ما عندها خوان صدق ... ليش اليوم غير .. والله انها مثل عوشه وبسوم ... بعدين الحين صارت اخت حرمة خالد ...

سعيد يوم سمع كلام عبود ارتاحت نفسيته شوي ... طول الشهور اللي فاتت كان يعذبه خوفه من ان يكون بين عبود وروضه شي ... تعلقهم ببعض .. سوالفهم طول الوقت ... قعداتهم ويا بعض .. كان دوم يوم يدخل البيت يشوفهم قاعدين ويا بعض يضحكون ويسولفون .. اهتمامها فيه ايام الامتحانات .. سؤالها اول ما تسأل عن عبود كان مخلنه يعيش رعب انه عبود يحبها او هي تحبه

سعيد: زين شو ايسون الحين
عبود: بيتلبسن عشان يروحن
سعيد: منو بيوديهن
عبود: انا بوديهن
سعيد: استريح ما عندك ليسن منو بيخليك تسوقبهن
عبود: هب من بعده العرس الا هنيه جريب البيت
سعيد: لا ما توديهن
عبود: زين ودهن انت .... بس منو بودي العروس.. لني سمعتهم يقولون انت بتسوق بحمده ما قالولك
سعيد: اهااا زين عيل
عبود: زين شو
سعيد: ودهن انت العرس.. وانا بسوق بالعروس
عبود: قلتلك من الاول ...
سعيد: اجلب ويهك أحسن
عبود: اوكي ولا يهمك

دخل عبود حجرته وراح سعيد صوب حجرته ودخلها وهو يفكر في كلام عبود ... يالله كيف ارتاح يوم عرف اللي بين روضه وعبود ... بس صح روضه ما بينها وبين عبود شي وتشوفه مثل اخوها .. لكن هو بالنسبة لروضه شو ... كان يخاف انها تشوفه مثل اخوها بعد .. بس على الاقل علاقتها فيه مب مثل علاقتها بعبود ... يعني ما تاخذ وتعطي بالكلام وياه مثل عبود ... ما عمرها دخلت عليه حجرته ... مثل ما تدخل عند عبود وان كان الباب مفتوح دوم... تكلمه دوم من عند باب الحجرة ... واذا كانت تدخل على عبود عادي فهي ما تدخل حجرته لين ما تدق عليه الباب ويفتح لها ... يا ترى اذا كان عبود بالنسبة لروضه اخ ... هو شو بالنسبة لها ...

التعديل الأخير تم بواسطة سارا55 ; 11-04-2012 الساعة 03:43 PM
صابر العلاقي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2012, 11:46 AM   #7 (permalink)
صابر العلاقي
رومانسي مبتديء
 
ما حمده فبعد ما خلصت مكياج واتلبست ماشاء الله عليها كانت صدق عروسس .. بكل مافيها ... هي اصلا حلوة بدون شي .. مع مكياج العرس كانت قمر... كانت احلى من البنات كلهن... هيبه وجمال ... بعد ما خلصت الساعة سبع ونص كانت لازم تنزل تصور تحت في الميلس قبل لا تروح الخيمة ... لأن المصورات مزهبات اغراضهن في الميلس الداخلي ... نزلت روضه بعد ما اتلبست تشيك على المصورات ... واتصلت في فطوم عشان اتنزل حمده ... وهي طالعه على الدري عشان اتييب عباتها وشيلتها .. لأنها كانت نازلة بدون عباة وشيلة شافت سعيد نازل ... وهو بعد تفتجأ فيها أكثر منها ... وبالاصح انبهر باللي شافه ... كان يشوف روضه دوم بس هالمرة كانت غير ... طبعا بالفستان والتسريحه والمكياج والأخص بلا شيلة ولا عباه .. مب حفظ تقاطيعها ذيج اللحظه وبس الا انحفرت في ذاكرته بكل ما فيها وما لقى نفسه الا يعد في هالابيات بينه وبين نفسه غضّ النظر يا ناعس الطرف تكفـى... مالي على سحر العيـون احتمالـي
انا اشهد ان الطـرف كفّـى ووفّـى... تلّ امعلـوق القلـب بـاوّل وتالـي
لله درّك كيـف جرحـي بيشفـى؟... وانتـه تصيـب بعينـك ولا تبالـي
جرح ٍ فوسط القلب ما عـاد يخفـى... ليتك تشوفه كيـف سـوى بحالـي
حسن الدلال اللي على الحسن أضفى... كل الوصايف يـا حسيـن الدلالـي
لو كان لي في بحرك اليوم مرفـى... حيبه بشير السعد يـوم انـت فالـي
يا كيف انا في حبـك اليـوم بعفـى... وانته سبب جرحي وكل ما جرالـي
من شفت عينك حرّم الطرف يغفـى... واموت اموت ان مر طيفـك فبالـي

أما هي فيوم شافت سعيد .. استحت وانحرجت ويها احمر وراحت فوق بسرعه ... وطلع سعيد وراح الميلس عند الشباب وهو بكل كيانه وتفكيره عند روضه ...

نزلت حمده الميلس وطبعا نزلن وياها البنات ... واتصورن وياها واتصورن بروحهن واتصورت طبعا هيه .. على الساعة تسع لا ربع اتصلت امهن فيهن وهي محتشرة عليهن عشان ايروحن العرس وايودن العروس عشان يدخلونها تسع ونص ... فطرشن المصورات ويا الدريول ... ولحفن حمده بعباة وحده فيهن واتلبسن هن عبيهن وشيلهن واتصلن في عبود عشان ايي يوديهن ...

عبود: هاه زهبتن
عوشه: ياللا امي محتشره .. اتصلت مرتين ما رديت عليها
فطوم: واتصلت فيني بعد ... ياللا وين سعيد
عبود: صبري باتصل فيه ... بيترخص من الشباب ..
عوشه: منوه عندكم
عبود: شلج
عوشه: عافانا الله اسأل
عبود: شرايج تروحين تقعدين عندهم احسن
عوشه: والله عادي .. زين بروح
عبود: ماعليه جربي انتي بس ... بقبرج جدام باب الميلس
فطوم: اوووووووووهووووو منكم انتوا الاثننين اتصل في سعيد خلنا نروح
واتصل عبود في سعيد ... وطلع سعيد سيارة ابوه المرسيدس لأنها مخفي شامل ... وعطا عبود مفتاح النيسان ماله لأنه مخفي عشان يوصل البنات ... وطلعت روضه ويا حمده وهن متغشيات ...

سعيد: ياللا ركبن حمده السيارة...
فطوم: اوكي منو بيركب وياها وياك
سعيد: أي وحده فيكن ياللا مب مشكله خلصونا
فطوم: روضه ركبي انتي ويا حمده ... ونحن بنروح ويا عبود ...
روضه: اوكي ... بس لا تدخلن قبلي يا ويلكن .. بنزل حمده ورا الخيمة ... وبيي بدخل وياكن من جدام
حمده: قولن والله .. ومنوه بيتم وياي
فطوم: مب مشكلة روضه تمي ويا حمده
بسوم: تمي وياها وانا بيي اقعد عندها وانتي دخلي الخيمة
روضه: هاه شو قلتي
حمده: جيه اوكي
سعيد: زين ياللا ركبن الحين ... انتي ترومين تركبين وانتي لابسه هالفستان .. اخاف السيارة ما تكفي
عوشه: هاهاها حشا خيمة هب فستان شو السيارة ما تكفي
سعيد: شدراني فيكن

وركبن السيارة وراحن العرس ... نزلت روضه ويا حمده ودخلتها الغرفة اللي في آخر الخيمة ورا الكوشة ... وفطوم وبسوم وعوشه دخلن من الباب الرئيسي .. وسلمن على الحريم اللي شافوهن ... وشافن امهن

ام خالد: وينكن عن تيلفوناتكن هالكثر اتصل فيكن ولا وحده اترد
عوشه: كنا مشغولين بعيد عن التيلفون امايا ... صورت حمده ويبناها
ام خالد: وينها هيه
فطوم: في الحجرة اللي ورا الكوشه
ام خالد: زين بروح اشوفها ... الناس اتعشت وبتروح وبعدنا ما دخلنا العروس
عوشه: امايا الساعة توها تسع ونص ... وبعدين اطمني الناس ما بتروح لين ما يشوفون العروس
بسوم: امايا بروح وياج عند حمده
فطوم: بنروح كلنا عشان انييب روضه
ام خالد: عيل ياللا .. فطوم سلمتي على عمتج ام منصور
فطوم: هيه سلمت عليها ..
وراحن دخلن الحجرة اللي فيها روضه وحمده ...
ام خالد: ماشاء الله قل أعوذ برب الفلق ... اشهد ان لا اله الا الله .. ماخليتي شي من الزين حق البنات ... الله يخليج يا بنتي حق ريلج ... ويصلح حالج
حمده (ويها محمر من الحيا) : مشكورة عموه ويخليج لنا ان شاء الله

طلعن روضه وفطوم وعوشه الخيمة ... وراحت روضه تسلم على عمتها مريم وحريم عمومتها وهل امها من دبي ... وبعدها بشوي خففوا الاضاءة في الخيمة وركزوها على المكان اللي بتدخل منه العروس وحطولها موسيقى كلاسيك عشان تدخل عليها .. مشت بروحها على الستيج ... كل من شافها قام يتشهد ويصلي على النبي عشان ما تصيبها عين ولو بلغلط .. كانت بالفعل جميلة .. بابتسامتها والخجل اللي بعيونها ومشيتها ... سبحان الله اللي كمل كل الزين فيها ... مشت على الستيج وردت قعدت على الكوشه .. ولعوا الاضاءة مرة ثانية ... وردت المطربة اللي يايبينها تغني ... والبنات كانن واقفات تحت عند الستيج ..

روضه: فديت اختي محلاها
عوشه: فديت حرمة اخوي اتجنن يا ويل حالي انا بيحسدون اخوي عليها
فطوم: دخنيهم بلبان وشب الليلة
عوشه: هيه معاريس ادخنهم بلبان وشب .. زين والله
فطوم: هاهاها عشان محد يحسدهم
روضه: خلاص عوشه يوم بتعرس فطوم دخنيها هي ومنصور بلبان وشب
فطوم: فديت منصور انا
عوشه: والله طلع لنا لسان وقمنا نتفدى
فطوم: خطيبي كيفي بتزوجه بعد ست شهور ...
عوشه: أي انتي لا تصدقين عمرج .. ابوي قال بيشاور ... لين الحين ما رد عليهم
فطوم: اختي عوشه حبيبة قلبي يا بعد عمري
عوشه: من الاخر شو تبين
فطوم: اتصلي في سعيد قوليله لا يخلي منصور يروح .. ويخليه يدخل البيت داخل يوم بنرد بعد العرس
عوشه: قولي والله .. عشان الهزاب والكلام الحلو انا اسمعه
فطوم: ياللا عوشه عشان خاطر اختج الكبيرة
عوشه: لا اسفه اتصلي فيه بروحج
فطوم: انا ينحس وياي ما يطيع
عوشه: اقولج منوه يتصل فيه
فطوم: منوه
عوشه: روضه
روضه: تحلمين والله تحلمين
فطوم: عشان بنت عمج
روضه: ما اريد يعني بيهزب عوشه وما بيهزبني
فطوم: لا ما بيهزبج بيحشم
روضه: هيه جان حشم المرات اللي طافت
عوشه: روضه يعني انتي لازم تضحين شوي ... حتى لو انهزبتي مب مثل الهزاب اللي انا بنهزبه لو انا اتصلت
روضه: زين خلوا بسوم تتصل
فطوم: بسوم قاعده عند امي والحريم
روضه: والله شو ها خطيبج انتي مب خطيبي انا .. انتي تبينه
فطوم: اهون عليكن هالتعديل كله وما يشوفه منصور .. والله خسارة البيزات
روضه: كلنا تعدلنا ما عندنا خطاطيب .. شو يعني خسارة فينا
فطوم: لا يا حبيبتي .. يعني جيه احلل فلوس تعديلنا كلنا ... ياللا عاد
روضه: لا حول ولا قوة الا بالله .. هاتي التيلفون
فطوم: تيلفون عوشه
عوشه: ليش يعني تيلفوني
فطوم: عشان ما يعرف اني انا اللي قلتلكن ونكن انتن بتسون مفاجأة حقي وحق منصور ... وهو يحب منصور بيطيع .. لكن لو عرف اني اريد اشوفه .. النحاسة اللي في دمه ما بتخليه يوافق
روضه: زين صوت الدق عالي ما بيسمعني
فطوم: الحين بتخلص هالغنيه .. يوم بتخلص اتصلي
روضه: امري لله ... بس بتردينها في يوم من الايام
فطوم: من عيوني بنت عمي حبيبتي
روضه: اتصلي في اخوج
واتصلت عوشه في سعيد ويوم رن عطت التيلفون حق روضه
روضه: لحظه لحظه .. شو اقوله
عوشه: قوليله أي شي ...
رد عليها سعيد
سعيد: الو
روضه: الو ... سعيد
سعيد: (وهو مستغرب) روضه ... خير ان شاء الله فيه شي
روضه: لا ماشي ... شحالك انت
سعيد: بخير الحمدلله .. شوفيج ؟؟
روضه: بغيت اطلبك طلبة .. قول تم
سعيد: شو هالطب زين
روضه: انت قول تم اول
سعيد: لا على حسب اذا اقدر تم .. اذا ما اقدر مب تم
روضه: زين انت وين
سعيد: هذا له علاقه بالطلب
روضه: تقريبا
سعيد: انا اتمشى شوي ويا منصور بالسيارة
روضه: اهاااا
سعيد: زين ما عرفنا طلبج بنت عمي
روضه: اممممم .. امممم
سعيد: شو قولي
روضه: اقول سعيد اذا ما عجبك طلبي عادي بس لا تعصب
سعيد: ليش هو بيخليني اعصب
روضه: ما ادري على حسب
سعيد: على حسب شو
روضه: اذا كنت طيب او شرير
سعيد: يا سلام لازم اوافق وما اعصب عشان اكون طيب
روضه: لا لا لازم ما تعصب بس عشان تكون طيب ... (( وهنيه ضربتها فطوم على ظهرها))
سعيد: زين قولي
روضه: انا وعوشه نريد نسوي حق فطوم مفاجأه ((عوشه قالتلها بشوي شوي : شودخل عوشه في السالفه ويا ويهج )) ... وخزتها روضه بنص عين
سعيد: مفاجأة شو
روضه: تدري انت خالد وحمده بيروحون دبي بعد العرس ... شرايك في الليل يوم ترجع تخلي منصور يدخل شوي ... حرام عشان خاطر فطوم وخاطري وخاطر عوشه ... وخاطر عمي
سعيد: هاهاهاهاهاها منو مطرشنج فطوم
روضه: لا لا لا ما تدري قلتلك مفاجأة
سعيد: علي انا هالحركات ..
روضه: لا .. حرام لا تقول جيه
سعيد: اتم بعباتها وشيلتها
روضه: زين
سعيد: كلكن اتمن بعبيكن وشيلكن ..
روضه: زين
سعيد: زين خلاص عشان خاطرج .. وعشان اتعرفين اني طيب مب مشرير
روضه: مشكووووووووووووووور يا ولد عمي ... والله صدق طلعت طيب
سعيد: هاهاهاها طلعت طيب لاني سويت اللي تبنه .. بس مب دوم هاه قوليلهن لا يطرشنج
روضه: محد مطرشني
سعيد: ماعلينا
روضه: زين ياللا برايك .. مع السلامه بس لا تنسى الاتفاق
سعيد: زين اتصلوا يوم بتردون البيت
روضه: ان شاء الله ... مع السلامه
سعيد: مع السلامه ...((وبندت التيلفون ))
فطوم: هاه شو قالج
روضه: قالي اقولكن لا طرشني مرة ثانية مب عليه هالحركات
فطوم: وغيره
روضه: بييبه
فطوم اتشققت من الوناسة ...
فطوم: يا ويل حالي متى بيخلص العرس
عوشه: يوم بيدخلون المعرس
فطوم: متى ايي دوري واترياهم يدخلون منصور يا رب
عوشه: بعد ست شهور
فطوم: الله يسمع منج يا رب
روضه: أي لا تستانسين وايد .. قال ما تعقين لا عباتج ولا شيلتج
فطوم: الحمدلله ما قال اتغشي بعد
عوشه: حمدي ربج انه طاع ... اليوم مزاجه معتدل
***
في سيارة سعيد بعد ما بند التيلفون ابتسم .. وشافه منصور
منصور: هلا والله هلا ... هاه منو متصل
سعيد: روضه بنت عمك
منصور: وبنت عمك
سعيد: اتوسط لك ... اوديك البيت بعد العرس
منصور: فديت بنت عمي انا
سعيد: بخبر عليك ناس .. اتفدى غيرها
منصور: ليش انا عندي بنت عم وحده .. عندي خمس وحده عرست اليوم وباقي اربع .. شدراك منو اتفدى
سعيد: هاهاها لا والله .. غيرت رايي روح بيتكم .. ياللا روح
منصور: افاااا عليك بو عسكور ... ما يطيع زينك تكسر بخاطر بنت عمك وخاطرولد عمك وخاطر
سعيد: ونها ما تعرف مفاجاة
منصور: تصدق والله بنت عمي هاي عجيبة .. شو هالمفاجآت الحلوة اللي اتسويها
سعيد: لا والله صدقت انها مفاجأة
منصور: هاهاها .. ماعليه يوم بتعرس بسويلك مفاجآت
سعيد: مشكور ما بغي مفاجآتك
منصور: بخلي فطوم تعزم خطيبتك بيتنا ... وانا بوديك بيتنا وني ما عرف انها هناك
سعيد: مشكور ما قصرت .. خلك برع السالفة انت
منصور: هذا يزاي اللي بساعدك
سعيد: ما ابغي مساعده من حد .. طال عمرك انا سعيد بن مبارك اقدر اتصرف
منصور: والنعم


في خيمة العرس .. المعرس كان يتريا على باب الخيمة عشان يدخل هو وابوه وعمه سلطان... وعلى الكوشه حمده وفطوم وعوشه وحمده واقفات

فطوم: حمده شو شعورج الحين ... دقايق ويدخل خالد
حمده: سكتي يا فطوم .. احس نفسي بطيح كلني اتنافظ
عوشه: ليش يعني اللي يسمع الحين ما تعرفين خالد
حمده: ماعليه يا عوشه بنشوف يوم بتعرسين
عوشه: ان شاء الله يا رب وافتك من الجامعه ... بس خلي هاي تعرس عشان يشوفنا الخلق
روضه: ماعليه باجر بيون يخطبونج ... خلاص شافنج الحريم اليوم
عوشه: بييون يخطبونج انتي قبل .. مخلصة مدرسة توج
روضه: لا طال عمرج ... ما افكرفي الموضوع
ومن بعيد شافوا خالد وابوه وعمه داخلين ...
فطوم: حمده لا تنزلين راسج
حمده: (وهي منزلة راسها) ما اقدر

اما خالد يوم شاف حمده من بعيد .. سمر عيونه عليها .. ونسى ابوه ونسى عمه ونسى العرس كله ... هوه يدري ان حمده حلوة بس ما اتوقع ولا حتى في خياله انها تكون بكل هالجمال ... وبينه وبين نفسه يقول اشكر فنج يا امي على هالذوق الرفيع ... يا ويل حالي انا ... ويوم وصل الكوشه ... رفع طرحتها عن ويها .. وهي بعدها منزلة راسها ومستحية منه ... وهو قاعد يطالع في ويها مب قادر يشل عيونه عن ويها ... وقالها : رفعي راسج ... بس هي من الحيا ما قدرت ترفع راسها ... فرفع لها راسها وقالها : تدرين حمده ملامحج قبل لا اسافر اخر مرة كانت مرسومه في بالي .. وما تزوجتج لانج حلوة لكن اخلاقج وتربيتج هي اللي جذبتني لج .. بس الحين اكتشفت اني مهما دورت ما بحصل احلى عنج ... وسبحان ربي اللي كملج بكل ما فيج .... كانت حمده تطالع في عيون خالد وهو يتكلم ... بس بعد ما خلص كلامه ابتسمت وردت نزلت راسها ... ويت عوشه عدال خالد

عوشه: احم احم نحن هنا .. حشا شو ما شفتنا
خالد: شو بعد ... لا يكون ناويه تروغيني .. خلاص حرمتي الحين
عوشه: لا ما بروغك .. عافانا الله ... بقولك مبروك وعقبالي
خالد: (وهو يبتسم) خلاص رديتي على نفسج .. فارجينا شوي
عوشه: شرايك تصبر انت شوي لين ما نروح البيت .. مب احسن اصبر ربع ساعة بتم عندك العمر كله
خالد: شوووو حسد هذا ولا شو
عوشه: لا اخوي ابدا

اما فطوم فكانت واقفه عدال عمها بعد ما سلمت عليه وقبل لا ينزل من على الكوشه مسكها
بو منصور: هاه عروستنا شحالج
فطوم: (وهي مستحيه) الحمدلله شحالك انت عمي
بو منصور: ماعليه الا ست شهور وانتي لا حقتنهم يا بنتي ... بس عاد اتزهبي بسرعة ما نبغي انأخر العرس ولا ترى ما بنيوزكم لين سنتين
فطوم: لا عمي شو سنتين
بو منصور: هاهاها خلاص عيل .. تبينه انتي العرس بعد ست شهور
فطوم: الشور لك عمي
بو منصور: الشور عند ابوج وامج .. لا تخلينهم يلعبون عليج وياخرون العرس ... تراني بدور حق منصور حرمه غيرج
فطوم: اهون عليك عمي تدورله علي حرمة
بو منصور: لا يا بنت اخوي ما تهونين ... بس اخاف هو يهون من كثر ما صبرتوه ...

الساعة 11 ونص طلعوا المعاريس بيردون البيت .. عشان حمده اتغير ثيابها وتروح ويا ريلها دبي ... ركبت حمده السيارة ويا ريلها ... وردن البنات البيت ويا عبود .. وام خالد ردت ويا بو خالد .. وقبل لا تروح حمده تغير الفستان دخلت الميلس تصور هي وخالد والبنات... وبعد ما اتصوروا دخلت بدلت ثيابها ولبست فستان خفيف لونه بيج ... والخدامات كانن منزلات شنطتها اللي زهبنها لها البنات قبل لا تخلص تعديل .. وطلعت هي وخالد وراحوا دبي ...
وقعدن روضه وفطوم وعوشه وبسوم في الصالة ... روضه تحاول تمسك عمرها ما تريد تصيح وفطوم اتريا سعيد ومنصور .. وعوشه قاعده وياهن ... بسوم راحت تبدل ثيابها .. وام خالد وابو خالد دخلوا يرقدون .. أما عبود فكان في الميلس ... وفجأة قعدت روضه تصيح .. فطوم وعوشه تمن يطالعنها وهن متفاجآت ... ويقولن في خاطرها شبلاها هاي

فطوم: أي روضه شياج ليش تصيحين
عوشه: روضه سكتي لا يسمعج ابوي .. ليش اتصيحين اختج عرست .. وراحت ويا ريلها اسبوع وبيردون
بس روضه تمت تصيح وما ردت عليهن
فطوم: روضه سكتي الله يخليج ... سعيد ومنصور بيوون الحين
روضه: هذي ثاني مرة من بعد المرة اللي راحت فيها حمده لندن تكون بعيد عني أنا شو اسوي دونها
عوشه: شو هالرمسة ونحن وين رحنا .. بعدين حتى لو كانت عمتي موزة عايشة كانت حمده بتعرس وبتروح
روضه: بيكون الوضع غير

وفي هاللحظه دخل البيت سعيد وياه منصور وعبود ... وشافوا روضه تصيح ... سعيد عقد حياته كالعاده وسئل خواته
سعيد: شوفيها روضه تصيح
عوشه: ما ادريبها ... عشان حمده عرست
عبود: طالع هاي .. أي اختج عرست باتهنا وانتي تصيحين ... صدق انج خبله
روضه: ما ادري ... شو فيني ... بس احس بفراغ
منصور: الله يهديج يا روضه أي فراغ .. وانتي قاعده بيت عمج ماشاء الله وكل هالناس عندج
فطوم: بس روضه لا تسويلنا افلام هنديه ... ساح مكياجج ... شكلج يخوف انتي وهالكحال السايح
عبود: اللي يسمع قبل لا يسيح ما كانت تخوف ... الا غاديات من السكن عافانا الله
ونزلت بسوم وهي مغسلة ويها ومبدلة ثيابها والكل قاعد يشوفها
سعيد: ماشاء الله مسرع ما غيرتي ثيابج
بسوم: هيه خلاص بس ضجت ... شحالك منصور
منصور: بخير يعلج الخير ... شحالج انتي
بسوم: انا يوعانه
روضه: (وهي تبتسم) وانا بعد يوعانه
عوشه: تصدقون وانا ميته يوع .. توني اكتشفت هذا
عبود: يايات من عرس يوعانات ... شو هالبنات البلا
سعود: روحن سون سندويجات جبن
عوشه: لا لا لا انت اخوي حبيبي ... شل ولد عمك وروحوا يبولنا سندويجات من النور ماشي غيره فاتح الحين الساعة وحده ونص
فطوم: يا سلاااااااام
عبود: هيه صح ...( ويلف صوب منصور ) انت شو مدخلنك هنيه .. حد ايي عند حد الساعه وحده في الليل ... قلنا بيت عمك بس مب جيه ... تعال بعد ست شهور العرس ... ياللا روح الحين
منصور: هاهاهاها يا حمار انا معزوم هنيه
عبود: منوه عازمنك هاه .. لا يكون الاخت
سعيد: انا عازمنه .. شو بعد عندك مانع
عبود: هاه .. لا ابدا سلامة راسك
عوشه: الحين شو بتروحون اتيبون لنا سندويجات ولا لا
سعيد: انا بروح بروحي ... عبود انت اقعد هنيه عند ولد عمك لين ما ارجع
فطوم: ليش حارس
عبود: لا محرم اذا ما عندج مانع
فطوم: سعيد انت اقعد خل عبود يروح
سعيد: لا ما عنده ليسن

وطلع سعيد راح يشتري مناقيش من مخبز النور ... وتم عبود ويا منصور وفطوم في الصالة مثل العظم في البلعوم لاصقلهم لصقه ... أما روضه وعوشه راحن ينظفن ويوهن ... ويغيرن ثيابهن وطبعا يفجن التسريحه لين ما يرجع سعيد .. وبسوم كانت عندهن
***

أما حمده وخالد ... فوصلوا الفندق ... ونزلوا الجناح اللي حاجزنه لهم خالها ... حمده حليلها كانت في وضع لا تحسد عليه .. وتمنت لو كانوا في بيت عمها ولا هنيه ... خوف ورهبة ...

خالد: حمده ... شوفي بما انا في اول يوم زواج وان شاء الله بنعيش العمر كله رباعة فانا احب اوضح لج شي صراحه انا ما احب حرمتي تشتغل .. والخير وايد اول شي ابغيج تسوينه تقدمين استقالتج ... خبرني البنات انج ماخذه اجازة ...
حمده ما كانت تفكر في انها تقدم استقالتها من الشغل ... وانصدمت من كلام خالد الانسان العاقل والفاهم .. بس في النهاية خالد زوجها وتدري انه لازم تسمع كلامه وتسوي اللي يريحه فقالت له: ان شاء الله
خالد: انا ما احب اني اغصبج على شي ... وان شاء الله كل شي بينا يكون بالتفاهم .. وتدرين اني احترمج جدا وهذا اهم شي في أي زواج وادري فيج حرمه واثق فيج ... بس مهما يكون ما فيه ريال يحب ان حرمته ما تطيعه او تطلع عن شوره
حمده: خالد اللي يريحك انا بسويه ... بس بعد خل طلباتك تكون معقوله لا تطلب شي فوق طاقتي باي شكل كان
خالد: ليش تزوجتيني ؟
حمده: شوووو ؟
خالد: اسألج ليش تزوجتيني
حمده: لانك ولد عمي
خالد: بس ؟؟
حمده: لنفس الاسباب اللي خلتك تتزوجني ...
خالد: وتعرفين اسبابي
حمده: تقريبا (وهي تجاوب كانت تفكر في ان عمتها نورة كانت ورا زواجهم وموافقته ويمكن احترامه لها وثقتها فيه وبالفعل كانت نفس اسبابها)
خالد: ماشي تقريبا يا هيه يا لا
حمده: (وهي تطالع في عيونه) هيه يا خالد اعرف اسبابك
خالد: خلاص دام انه جيه يعني نحن متفاهمين على اهم النقاط
حمده: صح
خالد: ماشي شغل
حمده: اوكي على امرك
***

يوم السبت طلعت نتايج الثانوية العامة كانت روضه اتريا النتايج من الفجر اما عبود فكان راقد وقايلها يوم تطلع نتيجته توعيه ... كانت بسوم اتريا وياها .. وابو خالد قبل لا يروح المكتب موصنها تتصل فيه ... وعوشه طبعا نشت على الساعة ثمان ونص وفطوم كذلك ... وطلعت النتيجة اللي الكل يترياها ... روضه 96% وعبود 69% واول شخص اتصلت فيه روضه طبعا حمده اختها.. صح كانت الساعة تسع ونص الصبح والمفروض ان حمده عروس .. بس حتى حمده كانت اترياها تتصل وباركتبها حمده ووعدتها اتيبلها هدية حلوة ... وبعدين اتصلت في عمها اللي استانس على نتيجتها ووعدها ان ايبلها هدية عجيبة ... وحمد الله ان عبود نجح لو ان نسبته مب لين هناك ولا مثل نسبة اخوه .. بس يمشي الحال .. وبيدخل الكلية اللي محتشر عليها ... وبعدين اتصلت في خالها اتخبره ... وقالها انه بييها بالعصر يشوفها

أما عوشه يوم عرفت النتيجة راحت تخبر عبود اللي كان راقد
عوشه: أي قوم النتايج ظهرت
عبود (وهو شبه راقد): قولي والله ... كم يبت
عوشه: ليش متاكد انك نجحت
عبود: عوشه عن المصاخه الحين ... قولي شو النتيجه
عوشه: لا تخاف نجحت يبت 69% يا الفالح
عبود: الحمدلله زين ... وروضه كم يابت
عوشه: 96%
عبود: خيبتها الدحيحه
عوشه: هب هباك الله عن تاكل البنت
وطلع عبود من حجرته وراح يدور روضه عشان يبارك لها وسمعه سعيد وهو يزقر على روضه وطلع من حجرته يتخبره عن النتايج
سعيد: شو نتايجكم طلعت
عبود: هيه .... باركلي نجحت
سعيد: مبروك وروضه بنت عمي
عبود: ماعليك هذي دحيحه نجحت ... يابت 96%
سعيد: وانت كم يبت
عبود: انا يبت 69%
سعيد: امحق نسبه ... اخ عليك ابنيه غلبتك
عبود: شو بنيه غلبتني ... هذي كانت تاكل الكتب اكاااال
طلعت روضه من حجرتها وشافت عبود وسعيد وابتسمت لهم
سعيد: مبروك روضه تستاهلين هالنسبة الحلوة
عبود: ماعليه ما عليه .. الحين بيلبسوني وبدال ما يباركولي بيعايبون علي .. ليش ما يبتي كثري
روضه: الله يبارك فيك سعيد .. الحمدلله اني نجحت ... وبعدين والله يا اخ عبود ما قلت لك لا تدرس لو درست كنت يبت
عبود: زين تبادلين في النسب ... عطيني نسبج يومين بخق على ربعي وبردها لك
روضه: هاهاهاها افا يا عبودي ... واصلة بس شو بتعطيني
سعيد: ياللا قولي شو تبين انيب لج هديه
روضه: يا سلام بتيب لي هدية بعد
عبود: اقول كلم ابوي عشان ياخذلي سيارة كان يتريا النتايج تطلع ونجحت
سعيد: روح ويا هالنسبة اللي يايبنها وتطلب بعد
عبود: لا حول ... ((ويطالع روضه)) أنا شو قلت لج ... لازم اتيبن في التسعين وياهالويه
روضه: هاهاهاها حشا يالحسد .. اقول سعيد ماعليه توسطله ... عشان خاطري
سعيد: ماشي خذ الليسن اول
عبود: ياخي ذليتنا هب ليسن هذا
روضه: حرام سعيد تكسر خاطره .. مسكين فرحان انه نجح
سعيد: يعني رايج
روضه: هيه ... شوفه مسكين يكسر الخاطر
سعيد: خلاص مب مشكلة بنلكم له ابوي اليوم
روضه: ياللا عبود قول حق اخوك العود شكرا ... وحبه على راسه
عبود: شكرا بنقول .. احبه على راسه ليش
روضه: بس كيفي

وذاك اليوم الكل اتصل في روضه يبارك لها على النجاح ... ويبارك حق ام خالد على نجاح روضه وعبود ... وقدمت روضه اوراقها حق الجامعه وعبود قدم اوراقه كلية الشرطة حلمه من يوم كان صغير ... وطبعا حصلت روضه هدايا من عند خالها وعمها وبنات عمها وعمها وعمتها ... أما حمده فاترياها لين ما ترجع من دبي ... لأنها قالتلها بتيب لها هي وخالد هديتها وبيون ...
وكانوا مقررين ان السبت اللي بيرجعون فيه خالد وحمده من دبي يسافرون سويسرا مثل كل سنة ... وكانوا حاجزين للكل بس يتريون حمده وخالد .. ويتريون عبود وروضه يخلصون اوراقهم في الجامعه والكلية ... بالنسبة لروضه كانت اول سنة بتروح فيها سويسرا لأنها كانت ويا امها واختها تروح لندن .. وكانت مستانسة وايد انها بتسافر ويا بنات عمها ... يعني شلة بنات ... وعيال عمها بعد ...
**

طبعا بعد ما خلصوا من روضه وعبود عشان الكلية ... ردوا على ربشة السفر ... يزهبن شنطهن ويخبرن روضه عن جنيف وين يروحون فيها ووين اييون ... و كانن يريدن يتسوقن في بوظبي او دبي عشان يجهزن حق السفر .. بس ولا وحده تتجرأ تقول حق سعيد يوديهن لأنه طفر منهن ايام العرس .. وما لقن غير عبود يوديهن ويا الدريول .. بس بعد يدربه بينحس وبيذلهن لين ما يوافق هذا اذا وافق وبعد الغدا يوم الاربعاء كانوا قاعدين في الصالة بعد ما دخلوا بوخالد وام خالد يرقدون شوي روضه وفطوم وعوشه وبسوم وعبود يبن يقولوله يوديهن دبي او بوظبي ويكلمن بعض بصوت واطي عشان من اللي تقوله

عبود: أي شعندكن انتن اتصاصرن ... عيب هالحركات وفيه حد قاعد
بسوم: يبنك تروح ويانا دبي ...
عبود: شووووو ... تحلمن انتن
روضه: ليش ... ودنا اليوم برجمان وبس ما نبغي مكان ثاني ولا بنقولك نريد نروح مكان ثاني وعد .. الله يخليك
عبود: روحن لاه .. مصختنها انتن .. ما تنعطن ويه .. عيبتكن الهياته
عوشه: أي هياته اللي يسمعك اربع وعشرين ساعة في الشوارع
فطوم: بناخذ ثياب واغراض ناقصتنا حق السفر
عبود: ليش ما عندكن ثياب
فطوم: عبود انا بعرس بعد ست شهور حرام يهون عليك تكسر بخاطري .. بعدين انا عروس لازم اتجهز
عبود: صدقت نفسها هاي .. خلي منصور مالج يوديج
فطوم: عادي بقوله بيوديني بس بتطيع
عبود: تخسين زين
روضه: ودنا انت
عبود: قولولهم يخلوني اسوق السيارة بوديكم
عوشه: تحلم سعيد ما بيخليك تسوق لين ما تاخذ ليسن
عبود: خلاص قولن له يوديكن
روضه: ما بيطيع وداهن وايد بوظبي يوم كانوا بجهزون حق عرس حمده
عبود: مالي خص
روضه: عبود عاد عن هالحركات ... شو نسيت اني انا اللي قلت حق سعيد يقول حق عمي ياخذلك السيارة ...
عبود: ما خذوها لين الحين
عوشه: قالولك يوم بنرد من السفر
عبود: ما ريد
روضه: بسوم قولي شي ليش ساكته بديتي الرمسة وسكتي
عبود: عادي لو قالت شي ما بتكون بسوم
بسوم: عبود ودنا حشا ... بنواعد قوم حمده هناك
عبود: ما اريد معاريس ليش تغثون عليهم
روضه: اختي ولهت عليها
عبود: ما كملت اسبوع ولهتي عليها .. بعدين لا تخربين على الحرمه الا اسبوع بتم ويا ريلها تراها بتسافر وياكم
روضه: عبود ... ارجوك
عبود: ما اريد ... اتصلن في حمده خلنها اتييب لكن اللي تبنه من دبي ... ما بروح وياكم .. ياهل انا اتقعدوني عدال الدريول .. ولا خدامتكن ... جان في وحده فيكن خير تروح تقول حق سعيد يوديكن
روضه: اوكي عبود .. اوكي .. مشكور
عبود: العفو

ونش عبود وظهر من البيت وخلاهن مغيضات عليه ... طبعا على المغرب أيسن من الروحه ومالقن الا انهن يتصلن في حمده اذا بتروح ويا ريلها السوق تاخذلهن ملابس وبدل يديده ... واتصلن فيها ووصنها على اللي يبنه
بعد المغرب كانن كلهن يالسات في الصالة ويا بوخالد وام خالد وعبود وسعيد

سعيد: هاه بويه متى السفر
بوخالد: يوم السبت في الليل ان شاء الله
فطوم: لين الحين انت ما زهبت شنطتك ازهبها لك
سعيد: قلت لج انتي تخصص شنط ما صدقتيني ... لا انا ما بروح وياكم
ام خالد: ليش ... وين بتقعد هنيه بروحك ؟؟
سعيد: امايا ما فيني على السفر بييب شهادتي من الجامعه وبقدم على وظايف
بوخالد: ليش وظيفه ... تراك تشتغل في المكتب
سعيد: ابويه خالد الحين هنيه ... هوه بيمسك المكتب ... ما يحتاي اثنينا نمسكه
بوخالد: ليش انت وخوك ما فيها شي
سعيد: لا ابويه انا اريد شغل حكومه ... جيه ما ينفع بحس اني بعدني اخذ المصروف منك
بوخالد: ليش حد قالك اذا اشتغلت ما بصرف عليك ..
عبود: احسن اللي تعطيه اياه حوله لي على حسابي .. شو رايك
بوخالد: ليش انت ما يكفيك اللي تخذه
عبود: لا زيادة الخير خيرين .. وبعدين انا بعد في الكلية بيعطوني راتب
ام خالد: اسميك طماع يهالولد
عبود: زين ما اريد شي .. بس انا متى بتاخذولي السيارة بروح الكلية وما بتهنا فيها
بوخالد: قلتلك يوم نرجع من السفر
عبود: انا بعد ما اريد اسافر بقعد هنيه
عوشه: لا والله ومنو يسافر ويانا .. شرايك كلنا نقعد هنيه
عبود: احسن .. ياريت انتي بالذات ما تسافرين ... برتاح منج
عوشه:اصلا انا اللي مجدمه زين
ام خالد: بسكم انتوا من النقره ... اسمينكم ما تشبعون منها
عوشه: شوفيه هوه ما يحترم اللي اكبر منه
عبود: سكتي سكتي .. كل هذا عشان ما رحت وياكن انا ادري
ام خالد: (وهي تكلم سعيد) يا بويه مب زين تقعد بروحك في البيت
سعيد: لا امايا بروح اقعد بيت عمي سلطان عند منصور والشباب هناك
ام خالد: على راحتك ولدي
بوخالد: خلاص كلم عبدوه خله يكنسل حجزك
سعيد: ان شاء الله
روضه: خسارة سعيد كان ودي تروح ويانا .. انا اول مرة اروح وياكم جنيف وانت ما بتروح
سعيد: (وهو يبتسم) شو اسوي خلاص المرة اليايه ان شاء الله
بوخالد: وانتي فطوم ما بتيبين شهادتج
فطوم: يوم نرجع من السفر ان شاء الله
***

يوم الجمعه في الليل وصل خالد وحرمته بعد ما كملوا اسبوع في دبي... والبنات ما قصرن فتحن حجرتهم ودخنوها وعطروها وزهبوها لهم عشان يوم يوصلون .. واول ما وصلوا سلموا على ام خالد وابو خالد ... والبنات اللي كانن قاعدات يترين وقعدوا نص ساعة يسولفون كلهم ... وبعدين طلع خالد بيروح الحلاق ... وطبعا ساعتها شلن حمده ودخلن وياها الحجرة

فطوم: هاه قوليلنا شو استوى
حمده: شو شو استوى
عوشه: شو قالج اول ما وصلتوا الفندق ... ويوم ركبتوا السيارة
حمده: لا والله
روضه: قوليلنا ياللا
حمده: عيب انتي وياها هذي اسرار ..
روضه: افاااااااا
فطوم: اسرار علينا ما هقيناها منج
حمده: (وهي تبتسم) الحين انا حرمة ما يصير اقعد وياكن
فطوم: زين انا بعرس بعد ست شهور قوليلي .. روغيهن وقوليلي انا بس
عوشه: أخ يا النذاله .. صراحه فطوم قويه هاي روغيهن وقوليلي انا بس
حمده: لا انتي ولا هي .. يوم بتعرسين بخبرج
فطوم: زين عطيني بس المقدمه .. الموجز ... والتففاصيل يوم العرس
حمده: لا ماشي عيب في بنات صغار هنيه
روضه: شو ها لازم تقوليلنا ... يعني منو نروح نتخبر بنت الجيران
بسوم: انتن قليلات ادب ...مالكن خص في الحرمه
عوشه: بسوم طلعي برع احسلج
بسوم: اوكي ... باي (( وطلعت من الحجرة وخلتهن))
حمده: شو تبينها تروغينها
عوشه: ماعليج منها .. ما تزعل دوم اروغها .. المهم الحين قولي
حمده: (اتغير الموضوع) اتشوفن هالاكياس فيها اللي طلبتنه .. ما لقيت كل اللي تبنه بس اللي لقيته خذته .. وبعدين ليش ما تاخذن من هناك ثياب بما انكن مسافرات
فطوم: اوكي مشكورة .. قوليلنا الحين شو قالج خالد
وهنيه رن تيلفون حمده خالد متصل فيها يقولها انه ياي البيت
حمده: اقول ريلي ياي ممكن تطلعن كلكن برع
روضه: ما عليه ما عليه يا حمده انا اتروغيني عشان خلود ريلج ياي
حمده:هاهاها أي عيب عليج شو خلود اصغر عيالج هوه
روضه: ليش اتروغيني خليه ايي شو يعني انا اختج
عوشه: يا سلام بدا شغل الحموات ... شو بتوقفين حق اخوي مثل العظم في البلعوم
فطوم: تعالن تعالن نطلع ما منها فايده

وشلن اكياسهن وراحن حجرة فطوم يجربن اللي ماخذتلهن اياه ... اما خالد وهو داخل اتوايه ويا اخوه سعيد كان توه راجع البيت وسلموا على بعض

سعيد: هلا والله بو وليد ... متى رديتوا
خالد: من ساعة ونص تقريبا .. شحالك انت
سعيد: هاه شو العرس وياك
خالد: فنان .. ياللا دورلك حرمه بنيوزك
سعيد: لا يكفيه ابوي واحد في كل سنه
خالد: هاهاها ... شو اتزهبت للسفر
سعيد: لا مب رايح السنة وياكم
خالد: ليش على وين معزم
سعيد: في البلاد .. ما بروح مكان .. بقعد ويا منصور وعيال عمي
خالد: جيه ما بيسافرون السنه
سعيد: لا ... وتبغي الصدق السفرة بليا منصور ما تسوى ..
خالد: لازم الطبجه ... تعال انخطبلك وعرس وياه في يوم واحد
سعيد: لا هو مستعيل
خالد: لا صراحه صبر .. اطول خطبه في التاريخ ثمنتعش سنه
سعيد: هاهاهاها .. لا لو سمحت فطوم عمرها الحين 23 سنه يعني من 23 سنه وهو يترياها تكبر
خالد: زين .. شو ما بتدخل البيت
سعيد: لا عندي شباب في الميلس ما بتي ؟؟
خالد: لا ما بيي حرمتي اترياني فوق
سعيد: لازم الحين الحرمه ابدى عنا .. ماعليه بنترياك كم اسبوع مردك تردلنا
خالد: هاهاها لا تخليها تسمعك الله يخليك
سعيد: افاااااا تخاف من الحرمة ثرك
خالد: هاهاها اسحبها لو سمحت
سعيد: سحبناها بس روح روح لا اتأخر وتسجلك غياب
خالد: هاهاها ما عليك بنشوف يوم بتعرس

ودخل خالد البيت وراح سعيد الميلس عند ربعه .. طبعا ذيج الليلة عوشه وروضه ماياهن رقاد عشان السفر .. ومن الاساس روضه كانت رايحه ونها بترقد عند عوشه ويتهن فطوم الحجرة وقعدن يسولفن أما بسوم فراحت حجرتها ترقد.. الساعة ثلاث عوشه ياعت

عوشه: أي انا يوعانه وايد
فطوم: شو انسويلج
عوشه: نروح المطبخ نطبخ
روضه: شو نطبخ نص الليل ... ريحة البيت بتخيس
عوشه: نطبخ نودلز اسرع شي
فطوم: زين روحي طبخي
عوشه: تعالن وياي
روضه: لازم يعني
عوشه: هيه يعني انزل بروحي
روضه: اممممم .. زين بروح وياج
فطوم: انتن متفيجات نص الليل بتطبخن
عوشه: يعني ما تبين
فطوم: لا سولي وياكن
عوشه: اذا تبين تعالي محد بييب لج شي
فطوم: روضه بتيب لي
روضه: استريحي ما بيي لج شي
فطوم: اوف منكن ياللا نروح

ونزلن كلهن المطبخ عشان يسون نودلز ... عوشه وفطوم قعدن يطبخن النودلز وروضه قعدت تطالعهن
عوشه: فطوم غريبة ولد عمج ما يا اليوم
فطوم: لا تذكريني .. ما ادريبه ليش ما ايا .. حتى سعيد ما قال شي
روضه: سئلتيه ..
فطوم: لا ما فيني على لسانه
روضه: خلاص الحين حددوا العرس ما بيي لين العرس
فطوم: لا والله ليش ان شاء الله
روضه: اشمعنى اختي ما شافت خالد لين العرس
فطوم: والله خالد كان مسافر ... انا مالي خص
عوشه: صح والله كلام روضه .. باجر انا بقترح هالشي
فطوم: يا ويلج والله ياويلج ... يكفي السنة ما بيسافرون ويانا
عوشه: هيه ليش ما بيروحون
فطوم: شدراني هذا عمي تصنيفات
عوشه: زين العيال ليش ما بيون
فطوم: عيال امهم ما يروحون اذا ما راحت
روضه: طالع هاي شو تقول على عمتها
فطوم: الصدق بعد شوه
روضه: هاهاهاهاها

ودخل عليهن سعيد المطبخ وهو راجع من برع
سعيد: انتن شو تسون
عوشه: نطبخ
سعيد: نص الليل
عوشه: يوعانات
سعيد: الله يعطيكن العقل ... ((وياي بيطلع من المطبخ))
عوشه: تعال وين بتروح اقعد معانا شوي باجر بنسافر عنك .. شهر ما بتشوفنا
سعيد: شو بتولهن علي
عوشه: اكيد هذا يباله سؤال
روضه: سعيد منصور ولد عمي ليش ما يا اليوم
سعيد: ( وهو يطالع فطوم) ليش تسئلين
روضه: يعني غريبه ما يا يسلم على عمي باجر بنروح
سعيد: بيي باجر يسلم عليه
عوشه: من بيوصلنا المطار
سعيد: انا وهوه
فطوم: والله
سعيد: لا تستانسين وايد بتركبين عندي انا ..
فطوم: زين عادي شو يعني
سعيد: لا بس عشان اتعرفين .. اثجلي شوي شبلاج مخترشه
فطوم: شو سويت الحين
سعيد: ما ادريبج
روضه ((عشان تغير الموضوع)) : زين انت وبن ناوي تشتغل
سعيد: ما ادري بقدم كذا مكان وبنشوف
عوشه: يا بابا السالفه تبا واسطه مب مني والطريج
سعيد: بنشوف اذا ما مشت طبيعي .. بنمشيها طال عمرج
روضه: زين الله يوفجك
سعيد: الله يوفج الجميع ان شاء الله

وقعدوا يسولفون شوي ... لين ما كلن النودلز وبعدين سعيد راح حجرته ... وعوشه وروضه دخلن حجرة عوشه يرقدن ... وفطوم دخلت حجرتها ترقد ... وبالباجر بعد المغرب نزلوا شنطهم من فوق وطرشوهن ويا الدريول المطار .. ومنصور يا يسلم على عمه .. وكانوا كلهم في الصالة .. سلم وقعد يسولف وياهم شوي ... على الساعة عشر خلاص بيطلعون

خالد: منو بيودينا .. سيارة سعيد ما تكفي
سعيد: انا ومنصور بنوديكم
خالد: انتوا ودوا البنات وابوي وامي وانا وحمده بنروح بسيارتنا
عبود: وسيارتك وين بتخليها
خالد: بخليها في المطار
منصور: لا ماعليك مبارك اخوي و ربعه في دبي بتصل فيه ايي يرد سيارتك العين
روضه: ليش اتروحون بروحكم روحوا ويانا
عبود: طالع الرزه ريال وحرمته كيفهم
روضه: مالك خص اختي كيفي
عبود: اقول كبري شوي احسلج ... لا يكون اختج تعطيج المرضعه قبل لا تنامين في الليل
روضه: هاهاهاها قول والله بس انت
عبود: والله
بوخالد: عبدالله يوز عن بنت عمك
عبود: هاه اشتغلوا المحامين ..لا تخاف ما بتنكسر ما ابييها شي
ام خالد: سمعت ابوك شو قال ولا
روضه: تستاهل
عبود: اوكي ماعليه

وطلع خالد وحمده قبلهم بسيارة خالد ... وهم برع واقفين عشان يركبون السيارات
سعيد: عبود اركب انت وفطوم وبسوم ويا منصور
عبود: احسن فكة من عوشه ام لسان
عوشه: فكه منك .. هذا الحين انا قلتله شي .. اتشوفونه هو يتحرش فيني
عبود: هيه علمتي طولة اللسان حق روضه ... من كثر ما رابعتج
فطوم: ياربي هذا انا دوم ابتليبه
عبود: على قلبج ... حره
فطوم: صدق انك ياهل ... هذا ين وقعد
عبود: ابوي شوف بناتك شو يقولن
بوخالد: بتسكتن عنه ولا شو

وطلعوا كلهم من البيت منصور وياه بسوم وفطوم .. وسعيد وياه امه وابوه وروضه وعوشه ... كانت طيارتهم بتطير من مطار دبي الساعة 12 في الليل وبتنزل في زيورخ ومن هناك بياخذون طيارة ثانيه حق جنيف ... وفي الطريق ... في سيارة منصور

منصور: هاه فطوم ما وصيج على نفسج ...
فطوم: ان شاء الله
عبود: لا تكلم اختي لو سمحت .. سوق وانت ساكت
منصور: قول والله
عبود: هيه ... شو تشوقني جدامك
منصور: بكلمها كيفي
عبود: لا والله يوم تاخذها كلمها
منصور: اقول اسكت اسكت ... دور شريط حلو حطه لنا
عبود: لا يكون اشتغل عندك
منصور: تدري لو ما تعدل رمستك بوقف السيارة وبنزلك .. روح المطار بتاكسي
عبود: اوكي وقف السيارة بنزل وبنزل فطوم وياي
منصور: وبسوم
عبود: برايها وصلها هدية مجانية من عندنا
بسوم: لا والله الحين انا قلت لك شي
عبود: ليش انتي تعرفين تقولين
بسوم: خلصت من روضه وعوشه يا دوري الحين
عبود: هيه كيفي
بسوم: اوكي قول اللي تباه ما يهمني
عبود: من متى انتي يهمج شي
بسوم: زين يوم تدري
عبود: سكتي احسلج ... انا ادري شو اللي خلاني اروح وياكن ... ليش ما خلوني اقعد هنيه
فطوم: قول جيه السالفة انك ما تريد تروح ويانا
عبود: هذا وخوانه ما بيروحون .. سعيد ما بيروح انا هناك عند منوه اتم
فطوم: تم ويانا
عبود: هيه الصق في الحريم
منصور: زين هناك الشباب كلهم .. مب شرط نحن نكون وياك .. انت تعرفهم ربعك مال كل سنه هناك
عبود: منوه بيخليني اتأخر بروحي يعني ما تعرف ابوي
منصور: اهااا جيه السالفة
عبود: زين يوم حضرتك بتوله على هالخسفه ليش ما اتيي ويانا بخليك اتشوفها كل يوم
منصور: احترم نفسك ... خسفه حرمتك انت اللي بتاخذها
فطوم: ودك تحصل وحده شراتي
منصور: شوف اسبوعين يخلص سعيد الشغل الي وراه وبنلحقكم .. شرايك
عبود: قول والله
منصور: انا بقوله الليله
عبود: خلاص اوكي
منصور: بس لا تضيج علىالبنات وحط فطوم في عيونك
فطوم: سمعت حطني في عيونك ولا تضيجبي
عبود: هو طلب صعب بس بحاول

وفي سيارة سعيد
عوشه: زين افتكينا من بو لسان هذا
ام خالد: انتي سكتي عنه ولا تردين عليه .. شتبيبه تدريبه اخوج
عوشه: انتوا اللي مبطرينه زياده عن اللزوم جنه ما عندكم عيال غيره
روضه: حرام عليج عوشه مسكين
عوشه: جنه ماياج منه شي
روضه: عادي اتحمليه بيعقل
بوخالد: سعيد ما بتغير رايك وبتي ويانا
سعيد: لا بويه خلنا هنيه
بوخالد: زين يوم بتخلص اللي وراك الحقنا
سعيد: شو تبغي فيني عندك خالد وحمده وعبود والبنات
بوخالد: ما يهون علي اخليك هنيه
ام خالد: انا هناك بتم احاتيك
سعيد: قلتلكم بروح بيت عمي .. شو تحاتون
ابو خالد: زين اذا خلصت الحقنا
سعيد: ان شاء الله ابويه يصير خير

وصلوا المطار ولقوا خالد وحمده يتريونهم .. وركبوا الطيارة ... في زيورخ بدلوا الطيارة ويوم وصلوا جنيف راحوا فندق نوجا هيلتون لأنهم كانوا حاجزين هناك ومن التعب الكل رقد ... طبعا أول يوم ما طلعوا مكان ..
في اليوم الثاني لوصولهم قاعدين يسولفون ويا روضه

عوشه: هاه روضه وين تبين نروح اليوم على شرفج
روضه: شدراني انتن تدرن بجنيف اكثر مني
بسوم: نوديج البحيرة شرايج
عوشه: اوف صبري ايام الكرنفال .. شو عجيب المكان
عبود: اتخسي وحده فيكن تنزل ايام الكرنفال ... اللي تبغي تتكفخ تنزل
عوشه: مالك خص بنقول حق خالد يودينا
عبود: ما بيوديكن
عوشه: بنشوف
فطوم: قوموا خلونا نطلع بلا نجره .. نتمشى شوي بعدين ابغي اروح السوق
عبود: والعثرة تونا واصلين
فطوم: زين الا بنطالع
بسوم: اصلا قبل لا نرد البلاد كل الاشياء الحلوة تخلص ... خلنا ناخذ من الحين اللي نباه
عبود: زين ياللا نشن تلبسن
روضه: انت بتودينا
عبود: (بيتسم) هيه ولا ما تبوني اروح
روضه: افااااا اكيد نباك تروح

تموا يومين كل يوم يطلعون يتمشون عند البحيرة ويروحن شارع ريوديورون وياهن عبود اللي تعدل مزاجه .. كان في النهار وياهن لين المغرب ... المغرب يردهن الفندق ويروح ويا الشباب اللي يعرفهم هناك

التعديل الأخير تم بواسطة سارا55 ; 11-04-2012 الساعة 03:45 PM
صابر العلاقي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2012, 11:48 AM   #8 (permalink)
صابر العلاقي
رومانسي مبتديء
 
اليوم الرابع في البلاد الجو كانن حلو مغيم ونزل مطر عليهم مع انه مب وقته في شهر سبعه .. وسعيد ومنصور طلعوا الرمله شوي ... كل واحد فيهم بسيارته راحوا صوب شارع المطار هناك ... في الليل وهم خلاص بيردون البيت ... كان فيه واحد بسيارته قام يلف مرة على منصور ومرة على سعيد .. ويعطيهم اشارة عشان ايسابقونه .. فاتصل منصور في سعيد

منصور: الو سعيد
سعيد: شفيه هذا الخبل
منصور: ما ادريبه شكله يا ريال مسطول ... تراه ضيجبي .. بوقف اغسله في الشارع
سعيد: ماعليك منه البسه خلنا نروح البيت
منصور: تشوف حركاته انت ... خلني انا بأدبه
سعيد: شو بتسوي
منصور: بسابقه ((وشخط السيارة))
سعيد: منصور استهد بالله ولبسه شتبغيبه .. الشوارع بعدها زلقه
منصور: انا براويه هالكلب
سعيد: منصور
منصور: برايك انت الحين خلني اركز

وصك منصور التيلفون عشان يسابق السيارة الثانية ... وحس سعيد ان قلبه ينغزه ورد يتصل في منصور عشان يهدي السرعه شوي ... بس منصور ما كان يرد عليه .. وعند الدوار اللي صوب المرخانيه انزلقت سيارة منصور وما قدر يتحكم فيها لانه كان يسوق بسرعه وانجلبت به السيارة 13 مرة جدام سعيد اللي كان بعيد شوي لانه ما كان يسرع ... وقفت سيارة منصور بعد ما وصل سعيد عداله .. ونزل بسرعه من السيارة وقام يركض صوب سيارة منصور ... اللي اتكنسلت من الحادث .. وير ولد عمه من السيارة كان كله دم وينزف من كذا مكان في جسمه ... واتمعوا الشباب عليهم .. قام سعيد يزقر على منصور عشان يرد عليه يشوفه حي ولا ميت .. وكندورته هو بعد كلها دم من منصور اللي كان حاط راسه في ثبانه

سعيد: منصور منصور رد علي .. تكلم
بس للأسف ما كان يطلع من منصور الا صوت تأوهات ضعيفه جدا .. فقام سعيد يضربه طراقات على ويهه عشان يفج عيونه وما يدخل في غيبوبه .. وهو يحس نفسه بين ومب قادر يقبض عمره

سعيد: منصور فج عيونك قولي شي
فج عيونه منصور وكان يقول كلام حاول سعيد يفهمه بس ما قدر .. من الموقف ولانه صوته واطي
سعيد: شو تقول ما اسمعك
منصور: ((بصوت واطي وهو يتأوه)) لا تقول حق امي سويت حادث ... لا تقول حق فطوم بتروع علي .. كلم مبارك
سعيد: منصور ما بقول حق حد بس انت بطل عيونك لا تغمضهن ((وهنيه تذكر انه ما اتصل في الشرطه ولا ياب تيلفونه من سيارته ولف صوب الشباب اللي انتبه لوجودهم ذيج اللحظه )) وقالهم : حد كلم المستشفى ... حد كلم الشرطه .. سرعه ولد عمي بيموت
ويا صوبه واحد من الشباب يبى يهديه ويشله بعيد عن منصور ... وقاله انهم كلموا الشرطه وانهم الحين بيوصلون بس سعيد ما طاع يخوز عن منصور ورد يكلمه

سعيد: منصور ... رد علي قلتلك شتبابه خله يولي ...
منصور: سعيد .. ابوي وامي ... هالله هالله فيهم ... شوي شوي على امي لا ايها شي لا تقولها سويت حادث
سعيد: انت ما فيك شي .. يومين وبترد لهم
منصور: (( ودموعه تنزل من الالم)) فطوم حليلها سعيد ... فطوم طيبه لا تزعلونها في شي .. وغلاتي عندك الا فطوم تراها ما تهون علي ...
سعيد ((وهو يصيح)) : شوف انت من تقوم بالسلامه بنسافر لهم اوكي ..
منصور: قولها اني كنت احبها من يوم كنا صغار ... واحب أي شي تحبه
سعيد: منصور .. قولها انت انك تحبها ... بعطيك تكلمها يوم بنوصل المستشفى
منصور: لا تنسى امي هاه .. سلم عليها وقولها تسامحني اذا قصرت وياها

وغمض عيونه ودخل في غيبوبه ... وسعيد يزقر عليه يباه يرد وهو يصيح لأنه ما قدر يمسك نفسه اكثر ... وصلت الاسعاف والشرطه ... ودوا منصور المستشفى ... وسعيد واحد من الشباب ساقبه لين المستشفى لأن حالته ما كانت تسمح له يسوق سيارته كان تقريبا شبه منهار وكندورته كلها دم ... في المستشفى منصور في حجرة الطواري ... اتصل في مبارك اخو منصور واترياه بس قبل لا يوصل مبارك ... طلع الدكتور من عند منصور وقال حق سعيد ان منصور توفى وانهم ما قدروا يسوون شي ... لأنه واصل وهو يحتضر ...

سعيد ما قدر يمسك نفسه قام يصيح شرات اليهال ... ما عرف شو يسوي وهو يذكر كلام منصور ويذكر منظره وهو في ثبانه يموت ومب قادر يسويله شي ... عشر دقايق وهو يصيح والشباب يحاولون يسكتونه ... راح بعيد عنهم شوي واتصل في خالد في جنيف يخبره ... كان أول انسان طرى على باله وهو في هالموقف .. رد خالد على تيلفونه وهو يسمع سعيد يصيح على الخط ومب قادر يفهم شي ... يحاول يهديه ويحاول يفهم منه شو السالفه

خالد: سعيد شبلاك .. حد ياه شي ... عمي سلطان بخير
سعيد: منصور ... منصور يا خالد
خالد: شبلاه منصور شياه
سعيد (( وهو يصيح )) : منصور راح راح
خالد: وين راح
سعيد: ذبحوه (( وكان يصيح مثل اليهال .. كان منصور اقرب انسان حق سعيد .. يحس انه حزء من نفسه ما كان يتصور حياته دون منصور ... صح منصور اكبر منه بثلاث سنين .. بس كان يحبه اول واحد عطاه يسوق سيارة منصور ... اول واحد اتضارب عشانه منصور ... الوحيد اللي كان يشكيله همومه منصور .. من يوم كانوا صغار ... كان يحس ان منصور اخوه اكثر من خالد ... عمره ما راح مكان دون منصور .. الحين خلاص عمره ما راح يشوف منصور بعد هالليله ))
واحد من الشباب ير التيلفون من يد سعيد

خالد: الو الو سعيد وينك
الريال: السلام عليكم
خالد: وعليكم السلام منو الريال
الريال: محمد المهيري وياك
خالد: شوفيه شو صاير
الريال: والله ما ادري شو يصيرولك الاثنين .. بس منصور عطاك عمره .. توفى في حادث سيارة من شوي
خالد: ((عيونه دمعت)) أنا ولد عمه واخو سعيد...

وبند خالد التيلفون .. وحمده اتطالعه تترياه يقولها شو صار ...

حمده: خالد شوفيه سعيد .. اسمع حسه لين هنيه
خالد: منصور .. سوى حادث ومات
حمده(( شهقت)) : وفطوم
خالد: ((وهو يطالع حمده ودموعه تنزل من عيونه)) ما عرف
حمده (( وهي تصيح)) : خالد لا تقولها منصور مات .. بتين .. بتخبل .. قولهم سوى حادث
خالد: زهبي الشنط بنرد البلاد اول ما نلقى حجز .. بروح اقول حق ابوي
حمده: شو بتقوله
خالد: منصور سوى حادث ..
حمده: سعيد فيه شي .. كان وياه
خالد: ما ادري

وطلع خالد من جناحه وهو يمسح دموعه ويتحاول يتماسك وراح صوب جناح ابوه والبنات ودخل لقى البنات يالسات يجلبن في التلفزيون ويسولفن .. وعبود محد بعده ما رد ... راح صوب حجرة ابوه وهن قعدن يطالعنه باستغراب

فطوم: شوفيه هذا
روضه: لا يكون حمده فيها شي
عوشه: حشا ما لحقوا يتزاعلون

وطلعوا خالد وابوه من الحجرة
بوخالد: زهبن شناطكن بنرد البلاد
عوشه: ليش شو صار ما كملنا اسبوع
بوخالد: منصور ولد عمكن سوى حادث في المستشفى

من سمعت فطوم هالكلام شهقت واغمى عليها وعوشه وروضه يحاولن يوعنها وخالد يصيح هالمرة ما قدر يكتم لا دموعه ولا صوته ... وام خالد طلعت من حجرتها على الربشه وشافت فطوم مغمى عليها
***

وصل مبارك اخو منصور المستشفى ودخل من باب الطواري ... وسمع الربشه اللي صايره صوب وحده من الحجر ... ويوم وصل حذالهم شاف سعيد يصيح ... وكندورته كلها دم ... وريال ما يعرفه يحاول يهديه وصل عداله وسئله عن أخوه : سعيد .. شو السالفه وين منصور شياه ان شاء الله ما تعور وايد ...
بس للأسف سعيد ما كان في حاله تسمحه يرد على ولد عمه او حتى يحس بوجوده ... ورد مبارك يسأله

مبارك: سعيد... وين منصور .. شياه لا تكون حالته خطيرة
سعيد: مبارك ... منصور مات ... ما قدرت اسويله شي .. مات في ثباني يا مبارك ... ياريتني ما خليته يسوق ... ليتنا قعدنا في البيت ولا طلعنا هالطلعه ...

انصدم مبارك من اللي سمعه وماحس الا بدموعه تنزل على ويهه .. مب مصدق او متخيل ان اخوه اللي من ثلاث ساعات كان يسولف وياه مات ... راح بعيد عنهم يدور الدكتور او أي حد يقوله ان منصور ما مات وان سعيد يجذب عليه ... حد يقوله منصور في حجرة الدكتور يعالجه ويسويله فحوصات عشان يرد وياهم البيت .. يوم اتصلوا فيه يقولوله اخوك في المستشفى سوا حادث ... كل اللي فكر فيه انها مجرد رضوض وكدمات وانه في المستشفى يسوي فحوصات مب اكثر من جيه ... وحتى يوم شاف سعيد وحالته وكندورته اللي كلها دم ما يى في باله ان اخوه راح بهالبساطه ... شوي الا وحس بالريال اللي كان عدال سعيد عداله هوه

محمد: عظم الله اجركم
مبارك: يعني صدق مات
محمد: خل ايمانك بالله قوي .. الله يصبركم على ما ابتلاكم
مبارك: لا حول ولا قوة الا بالله ... (( ورد يشوف سعيد اللي كان قاعد على كرسي يصيح ... وتذكر ايام ما كانوا صغار بالرغم من انه سنه هوه اللي اقرب حق سعيد ... بس منصور وسعيد كانوا اكثر متفاهمين وقراب حق بعض .. صح كانوا مع بعض في كل شي .. بس بعد ما شبوا ... خلاهم وراح مع ربعه بروحه ..كان يحس ان منصور ويا سعيد عشان بنت عمه ... يكون قريب من حد قريب منها ... كان يدري انه يحب بنت عمهم منو ما كان يدري انه يحبها.. يتذكر يوم قاله ابوه انه بيوزه شهر واحد ... ليلة عرس ولد عمهم ... ما رقد ولا خلاه يرقد ... كان يتريى اليوم اللي ياخذ فيه بنت عمه ... يالله يا اخوي ما لحقت تتهنى ولا تفرح بها ))
مبارك: لازم اكلم ابوي عشان ايي المستشفى
محمد: اللي يريحك ((وخلاه بروحه عشان يتصل .. بس مب عارف شو يقول لابوه ... كيف يقوله انه ولده العود مات ... فقرر يتصل في محمد اخوه عشان يقول حق ابوه ان منصور في المستشفى مسوي حاث واييبه وياه واتصل في محمد))

مبارك: الو ... محمد وين انته
محمد: انا راد البيت ... شو فيه صوتك... شفيك
مبارك: منصور في المستشفى سوى حادث .. هات ابوي وتعال
محمد: لا تقول .. شياه ان شاء الله ما تعور وايد ... انا بييك اول المستشفى
مبارك: انت روح البيت وييب ابوي وياك وتعال
محمد: شبلاك مبارك ... منصور شياه عطني اكلمه اتطمن عليه

وهنيه تذكر مبارك انه ما دخل يشوف اخوه ... ما يقدر يشوف اخوه ميت ما يتحرك ... وهم قبل ما يطلعون من البيت كانوا يضحكون ويسولفون ويا بعض .. ومتواعدين يردون من وقت عشان يلعبون ورقه في الميلس
مبارك: هات ابوي وتعال .. منصور ما يقدر يكلمك الحين

وبند التيلفون وراح يدور اخوه وين حاطينه .. دخل عليه الحجرة ... وخوز الشرشف اللي ملحفينه به عن ويهه وقعد يطالعه وهو يصيح ومسكه من اييده وهو يصيح ... ويقول الله يرحمك يا خوي ... شو من حياة اللي بنعيشها بعدك ... ليتك تميت وانا اللي رحت بدالك ...
***

في جنيف

طلبوا حق فطوم من الفندق دكتور عشان يشوفها بعد ما حطوها في حجرتها ... وخبروا ام خالد ان منصور مسوي حادث وانهم لازم يردون البلاد ... قالهم الدكتور ان ضغطها مرتفع وعطاها ابره وطلع ... حجزلهم خالد عشان يردون البلاد ... والبنات قامن يعدلن شنطهن وشنطة عبود اللي ما كان ضاوي حزتها عشان يطلعون يوم تنش فطوم ... ساعتين ونشت فطوم وهي تحاول تتذكر شو اللي صارلها .. وتذكرت ان خالد او ابوها قال شي عن منصور وعن حادث وهنيه فزت من مكانها تزقر على عوشه وروضه

فطوم: شو ياه منصور شوفيه ... ابغي ارد الحين
عوشه: خلاص بنرد كلنا خالد حجزلنا والحين بنطلع من الفندق
فطوم: كلمتوا سعيد ... كلمتوا بيت عمي .. شو قال خالد
روضه: لا ما كلمنا حد ... ما عندنا وقت قومي ياللا بدلي ثيابج
فطوم ((وهي تحاول تتماسك)) : لا لا
عوشه: شو لا
فطوم: منصور ماياه شي .. انا متاكده يمكن هذا سعيد يسويلنا حركات عشان نرد البلاد ... لا انا بعدني احلم ... اكيد منصور مافيه شي ... ما بصيح لازم اهدا ما فيه شي
روضه: ان شاء الله يا فطوم ما يكون فيه شي .. ياللا قومي
فطوم: لازم قبل اكلم سعيد .. وين تيلفوني
عوشه: يعني ما بتحترجين لين ما تكلمين سعيد
فطوم: هيه لازم اكلمه
عوشه: اوكي انا بتصل فيه وبعطيج تكلمينه .. ((وقامت عوشه تييب التيلفون عشان تتصل في سعيد))
فطوم: يا رب ارجوك يكون منصور بخير ... ما اقدر اعيش بدونه
روضه: انتي شو تقولين تفاولين عليه
فطوم: لا لا لا ما افاول عليه .. بسم الله عليه .. يعل يومي قبل يومه يا ربي

كانت عوشه تتصل في سعيد بس محد يرد عليها .. كان تيلفونه عند محمد الريال اللي شله من يده يوم كان يكلم خالد ... فكان التيلفون يرن .. وما يطلع رقم لأنه مكالمه خارجيه والريال مب عارف يرد على التيلفون ولا يخليه يرن .. وهو ما صدق ان سعيد هدى شوي .. يخاف ترد حالته شرات قبل .. فقرر انه يرد على التيلفون .. ويوم حست عوشه ان حد رد على التيلفون عطته حق فطوم

فطوم: الو سعيد ... وين منصور شوفيه ... قولي انه بخير الله يخليك ... تدري سعيد بموت لو اييه شي ... ما اريد اشوفه لين العرس بس خلني اكلمه هالمرة بس الله يخليك .. هالمره بس .. ارجوك

ما عرف الريال شو يقول حق فطوم .. وحس انه قلبه يتقطع عليها بعد ما فهم انها اكيد خطيبة منصور وبنت عمه ... وما قدر يودي التيلفون حق سعيد لانه يكفيه اللي فيه عشان تزيده هاي ...

محمد: الو السلام عليج اختي
فطوم (باستغراب ) : منو انت وين سعيد ؟؟
محمد: (وهو يطالع سعيد) ما دله وين يا اختي ... يمكن عند ويا ولد عمه داخل عند الدكتور
فطوم: ( وهي مب مهتمه بانها تكلم ريال ما تعرفه وكل اللي يهمها منصور ) شحال منصور ان شاء الله بخير ما تعور وايد
محمد: (مب قادر يقولها انه منصور اتوفى) الحمدلله يا اختي مرتاح ما اظن انه شي يعوره
فطوم: مشكور اخوي .. قول حق سعيد يكلم هله لو سمحت .. مع السلامه ...

وبندت فطوم وهي مرتاحه ان منصور ما فيه شي وان سعيد عنده ... وما همها شو ممكن سعيد يسويبها لو عرف انها كلمت الريال اللي رد على تيلفونه

عوشه: منو رد عليج
فطوم: ما عرف ريال ....
عوشه: (شهقت) تدرين لو عرف سعيد انج كلمتي الريال شو بيسويبج
فطوم: ما قلتله يعطي التيلفون حق ريال ما يعرفه ... بعد ما اتصل يقولنا ان منصور في المستشفى
روضه: المهم شو قالج
فطوم: منصور بخير الحين ... وسعيد وياه عند الدكتور
روضه: شفتي .. ياللا قومي خلينا ننزل .. بييون يسوون شك اوات الحين بنطلع من الفندق
***

وصلوا دبي المغرب ... ولانهم يتصلون في سعيد وما يرد عليهم ... قرروا ياخذون سيارات من المطار تردهم العين عشان ما يتخرون وهم يتريون دريوليتهم ايونهم ... وطول الطريج من جنيف للعين وفطوم تدعي ان منصور يكون بخير ... وحمده تطالع خالد ..و تطالعها خايفه عليها من الصدمه يوم تعرف ان منصور توفى ... ومستغربه انها هادية نسبيا لانها ما تدري ان فطوم كلمت حد من ربع سعيد في الفندق قبل لا ينزلون وطمنها على منصور اللي دفنوه الصبح ... قبل لا يوصلون ... وانحرمت من آخر فرصه لها انها تشوفه للمرة الاخيرة

دخلوا البيت ... اول شي سوته فطوم انها راحت تدور سعيد في حجرته عشان تسئله عن منصور ... وعوشه وروضه يلحقنها ... دخلن حجرة سعيد بس كانت خالية ... وعلى الارض كندورة سعيد اللي كلها دمان منصور .. يوم شافتها فطوم شهقت واتذكرت انها ما سئلت عن سعيد يمكن كان ويا منصور وتعور في الحادث

فطوم: عوشه سعيد كان ويا منصور يوم سوى الحادث تعور
عوشه: لا خالد قال ان منصور بس اللي سوى الحادث ... سعيد ما ياه شي ما كان وياه
فطوم: يعني هذا كله دم منصور ... لا خليت منه يا ربي .. يا خوفي يكون متعور وايد
روضه: زين نزلي تحت عشان نعرف شو صار ... اكيد عمي بيكلم سعيد او عمي سلطان

نزلن تحت بس صدمهن المنظر اللي شافنه بو خالد وام خالد يصيحون ... وخالد قاعد عدال ابوه والدموع في عيونه ... وحمده قاعده عداله وهي تمش دموعها ... بسوم تطالع فطوم بصدمه وعبود يوم شافهن نازلات طلع برع البيت

فطوم: شوفيكم ... شو صار
بوخالد: الله يعينك يا خوي ويصبرك على ما بتلاك ... لا حول ولا قوة الا بالله
فطوم: ابوي شو صار ...
خالد: منصور ...
عوشه: شو فيه ... (( فطوم تطالع خالد تترياه يرد على سؤال عوشه وقلبها يدق بسرعة .. اما روضه فعرفت انه منصور ياه شي جايد من شكل حمده))
خالد: منصور توفى ... وما لحقنا عليه دفنوه اليوم الصبح

روضه وعوشه شهقن ودموعهن قامت تنزل .. . أما فطوم فقعدت تطالع في خالد تحاول تستوعب كلامه ... تتأكد من اللي سمعته ... وفي خاطرها تقول شو يقول هذا منصور ما فيه الا العافيه ... الريال قالها انه بخير وان سعيد عنده .. هو قالها ان بخير ولا هيه تتخيل هالشي ... شو قالها بالضبط تحاول تتذكر قالها مرتاح وما يظن ان شي يعوره وهي فهمت انه بخير ... زين هوه شو يقصد انه مرتاح وما شي يعوره وبلا شعور قالت حق خالد

فطوم: لا خالد .. هوه مرتاح وما اظن ان شي يعوره بس (( الكل صد صوبها يطالعها شو ياها هاي يقولها ان منصور مات .. يوم سمعت انه سوى حادث اغمى عليها ... والحين مات بس ما سوت شي ..شكلها ما استوعبت اللي انقالها))
أم خالد: ((وهي تصيح)) ان شاء الله يا بنتي يكون مرتاح ... شو بيعوره وهو عند ربه ادعيله بالرحمه
فطوم: ((وهي تحاول تجمع كلام امها)) عند ربه ... مرتاح ... صح اكيد ماشي يعوره

كانت تحاول تركز على أي شي وفي أي شي عشان ما تستوعب انه مات ... وانها ما بتشوفه ... ما كانت ممكن تتحمل هالصدمه في هالوقت ... تحاول تتجاهل ان خالد قالها انه توفى .. انها ما لحقت عليه .. بس في النهاية وصلت كلمة خالد لمخها .. ولازم تستوعبها ... ترى فيه معنى ثاني لكلمة توفى غير مات .. تحاول تدور معنى ثاني للكلمة أي شي غير انها ما بتشوف ولد عمها ... شو يقول هذا منصور توفى اكيد ين خالد ... ما بقدر يخليها ... تدري ان ولد عمها يحبها كيف يخليها ... بكيفه هوه ... كانن عيونها حمر ... والدموع متجمعه فيها بس مب قادرة تصيح ... وتحس راسها بينفجر من الصداع ... لفت عنهم وردت تركب الدري ... والكل متفاجئ من ردة فعلها .. يتحرونها بتصارخ بتصيح ... بيغمى عليها ... الا انها تركب الدري عنهم وتخليهم

حمده: وين بتروحين
فطوم: راسي يعورني بروح الحجرة
ام خالد: ما بتروحين بيت عمج
فطوم: لا ما بروح مكان

طلعت فطوم حجرتها وسكرت الباب عليها ... وأهلها كلهم راحوا بيت عمها الا بسوم ما راحت عشان اتم عندها واتشوفها لا اييها شي .... راحت بسوم حجرة فطوم اتشوفها وعشان تقعد وياها تواسيها ودقت عليها الباب بس محد رد ... ردت اتدق عليها وتزقرها بس فطوم ما ردت عليها ... فبطلت الباب تشوفها شو تسوي ... كانت الحجرة ظلام وفطوم راقده على السرير

بسوم: فطوم ... شو تسوين
فطوم: (بعد لحظة صمت) ماشي برقد راسي يعورني

انصدمت بسوم من رد فعل فطوم بس خلتها وسكرت الباب وراحت حجرتها .. اما فطوم فكانت تتريا سعيد ... وكل اللي تفكر فيه ان مستحيل منصور يخليها ... كيف هانت عليه ... مستعده تتحمل أي شي الا ان منصور مات وانها خلاص ما بتشوفه مرة ثانية ... بعد ما قرب اليوم اللي بتكون فيه زوجته ... بتكون وياه في كل لحظات حياتها تخسره .. بس جيه بهالسهولة
***

في الليل بعد ما ردوا من العزا في بيت عمهم سلطان ... ودخلوا بوخالد وام خالد حجرتهم ودخلوا حمده وريلها حجرتهم ... كانن روضه وعوشه عند بسوم يتخبرنها شو سوت فطوم ... بس قالت لهن انها ما طلعت من حجرتها .. وكانت مبنده الليتات بترقد... دخلن عليها الحجرة بس لقنها في نفس الوضع اللي قالت عنه بسوم فردن حجرة عوشه ... خاصه ان روضه ما حبت ترقد بروحها ذيج الليلة ومن التعب ... والحالة اللي كانن فيها رقدن دون أي تعليق او كلمه وهن يفكرن في حالة فطوم ... كيف بتتحمل اللي صار ... سمعن طراطيش كلام في العزا عنه كيف مات ... وان سعيد كان وياه بس ماشافن سعيد ... وتم سعيد شاغل بالهن .. يدرن كيف يحب منصور ... شو حالته الحين ...سمعن انه بيبات بيت عمه ... وانه تعبان وايد ومبارك وياه ... رقدن وهن الثنتين يفكرن في نفس الشي ... سعيد شحاله وشو مسوي بيت عمهن ... كانن يتمنن ان عمهن سلطان عنده بنات كانن قدرن يقعدن ذيج الليلة هناك ويطمنن على سعيد
***

أما في حجرة بو خالد وام خالد...
ام خالد: شحاله بو منصور يا مبارك
بو خالد: والله يا ام خالد تعبان ... تدرين بمنصور وغلاته .. كل من يعرفه يحبه وين ابوه
ام خالد: الله يصبرهم ويعوضهم خير... مسكينه امه يا بو خالد .. صحيح انها انسانه مومنه ومحتسبه عند ربها .. لكن احس بالنار اللي تاكل في يوفها هذا ولدها ظناها والظنا غالي
بو خالد: الله يصبرهم ان شاء الله ويرحمه برحمته
ام خالد: شفت سعيد يا بو خالد
بوخالد: شفته وسلم علي وعلى اخوه .... لكنه الا بعده مضيع من بعد منصور
ام خالد: ليش ما رد البيت
بوخالد: عند ولد عمه مبارك ... ما طاع يخليه
ام خالد: انا مب خايفه على حد كثر خوفي على فطوم ... ما يندرا بحالتها .. ما شفت بسوم بتخبر عنها
بوخالد: شو اقولج يا ام خالد .. ليتنا ما خطبناهم لبعض ... ولا حددنا عرسهم .. اسمينها كاسرة خاطري
ام خالد: شو اتقول يا بو خالد استغفر ربك .. هذا نصيب
بوخالد: ونصيب بنتي انا يكون عاثر
ام خالد: يا بو خالد استغفر ربك .. أمه ما اعترضت على نصيبها في ولدها .. انت تعترض على قسمة ربك
بوخالد: استغفرك يا رب ... صدق منصور كان ريال ويشرف الواحد يناسبه .. وخلينا البنت اتعلق فيه .. لو منعناهم عن بعض .. جان ما تعلقت فيه هالكثر
ام خالد: (( ودموعها تنزل)) يا بوخالد منصور توفى والبنت بعدها عايشه .. الله يرحم الاثنين برحمته شو بنقول غير هالشي ... يا خوفي اتخبل علي بنتي ... شفتها انت كيف كانت اليوم
بوخالد: يارب ارحمنا برحمتك .. يا ارحم الراحمين
***

الساعة ثنتين في الليل بعد ما حست فطوم ان كل اللي في البيت رقود طلعت من حجرتها عشان تروح تشوف سعيد وتتخبره عن منصور ... وهي ما تدري انه بيت عمه ... دخلت الحجرة لقتها فاضية اتحرته بعده برع ما رد البيت ... الكل يتحراها انها كانت راقده بس ما يدرون ان نار تحرق قلبها ... وغصه في صدرها .. وانها كانت تتريا سعيد ايي يخبرها وين منصور ... متعلقه بآخر أمل سعيد ما بيكذب عليها لازم اترياه ... يوم ما حصلته ردت حجرتها ... الساعة سبع الصبح سمعت صوت باب ينفج ... وكان على بالها ان سعيد اخوها رجع طلعت من الحجرة بس لقت الخدامه تنظف حجرة سعيد وشالة كندورته اللي متوصخه دم ومب عارفه شو تسويبها ... يوم شافتها فطوم قالتلها اتييب الكندورة وشلتها وردت حجرتها ... ومن التعب ولانها يومين مب راقده ما حست بنفسها الا وانها غافية .. الساعه تسع يتها امها توعيها عشان تروح وياها بيت عمها .. وشافت كندورة سعيد حذالها على السرير ... بس اتغاضت عنها عشان ما اتخبر فطوم

أم خالد: فطوم ... فطوم امايا قومي بتروحين بيت عمج
فطوم: ليش
أم خالد: يتخبرون عنج هناك
فطوم: لا ما بروح ... راسي يعورني ... ما ريد اروح
ام خالد: يا بنتي مب زين شو بيقولون العرب
فطوم: امايا ارجوج مب رايحه مكان بقعد في بيتنا ...
ام خالد: برايج يا بنتي .. على راحتج ... بس نزلي كليلج عيشه من كنا في الطيارة ما كلتي شي
فطوم: ما اشتهي امايا .. راسي يعورني
ام خالد: لا تحرقيلي قلبي يا فطوم ... جان انا امج وانتي بنتي كليلج شي ..
فطوم: امايا الله يخليج ما اريد
ام خالد: سمعي يا فطوم ... بطرش لج ويا البشكاره عصير وحبتين جباب ويا عسل كليهن ... وان ما كلتي تراني لا امج ولا اعرفج

وطلعت ام خالد من عند فطوم .. اللي من طلعت امها فزت من على السرير راحت تدور سعيد بس بعد ما حصلته ... روضه وعوشه وبسوم كانن تحت بيروحن ويا ام خالد بيت عمهن وامرت على البشكارة تودي ريوق حق فطوم ... وما كانت ناويه تروح لين ما اتأكد ان بنتها كلت شي ... بس عوشه شلت الصينيه وراحت هيه وروضه يشوفن فطوم

عوشه: فطوم شحالج اليوم
فطوم: عوشه شو يايبه
عوشه: امي تقولج كلي وشربي العصير وما بنروح بيت عمي لين ما انزل الصينيه وانتي ماكله
فطوم : مالي خاطر ... مب يوعانه
روضه: فطوم عمتي اللي فيها يكفيها لا تزيدينها .. كلي عشان خاطرها .. والله انها خايفه عليج
فطوم: وين سعيد
روضه: بيت عمي سلطان
فطوم: شفتوه
روضه: لا ... ما لحقنا نشوفه
عوشه: ياللا كلي الله يخليج

شلت فطوم كوب العصير ... وشربت منه وكلت حبة جباب وروضه وعوشه قاعدات عندها ساكتات مب عارفات شو يقولن .. عن شو يسئلنها ... عيونها كانن حمر ... فكانن يتسائلن بينهن وبين نفسهن ... هاي كانت تصيح .. ما يدرن انها للحين ما نزلت دمعه وحده .. كيف تصيح وهي مب مقتنعه ان منصور ودرها .. بعد كل هالصبر ويوم قرب موعد لقاهم ودرها ... طلعن وراحن بيت عمهن وتمت فطوم ويا بسوم في البيت ... فطوم ما طلعت من حجرتها وبسوم في حجرتها تفضي شنطتها ... وترب قشارها ... ومن الملل طول اليوم قررت ترب بالمرة قشار روضه وعوشه وعبود .. لأن الكل بيت عمها وفطوم حابسه نفسها في االحجرة ... ونفس الوضع ردوا في الليل ... ولقوا فطوم في الحجرة ليتاتها مبنده وشكلها راقده ... وسعيد بيت عمه ما رد وياهم ... بس سلم على امه .. اللي طرشت وراه عشان تشوفه ... وما لحقن يشوفنه لا عوشه ولا روضه ... الكل كان يسال عن فطوم ... بس امها كانت تقول انها تعبانه ما تقدر اتيي العزا .. عمتها ام منصور عذرتها .. تدري بغلاة منصور عندها واكيد ما بيمنع فطوم انها اتيي تشوفها الا شي جايد ... كيف بتدخل البيت ومنصور مب فيه ...

في الليل الساعة ثنتين ونص طلعت من حجرتها وراحت حجرة سعيد تدوره بس بعد ما حصلته ردت حجرتها بس هالمرة ما قدرت تصبر لازم تكلم سعيد ... لازم تسمعه يقولها أي شي عن منصور ... ليش ما تقدر تقتنع انه مات ... اتصلت فيه بس تيلفونه كان مغلق ... وقعدت تجرب وتحاول لين اذان الفجر ... يوم اذن الفجر ... قررت انها تتصل في عمها سلطان... اكيد ما بيقولها ان منصور مات ... كانت تدري ان عمها بينش يصلي في المسيد ... اتصلت رن تيلفون عمها ورد عليه

فطوم: الو
بو منصور: الو .. هلا منو يتكلم
فطوم: انا فطوم عمي .. شحالك
بومنصور : الحمدلله يا بنتي ... شحالج انتي
فطوم: عمي .. شحال منصور ...
بو منصور : ((متفاجئ من سؤال بنت اخوه .. يدري انها تعبانه بس ما يدري انها ينت ... قالوله انها تدري ان منصور توفى )) يا بنتي ادعيله بالرحمه ... هذا حكم الله وقضاه
فطوم: عمي ... منصور مرتاح ... يعني ما فيه شي .. يعني بخير
بو منصور: ( ودموعه تنزل) ان شاء الله يا بنتي
فطوم: لا تخليه يودرني ... والله العظيم يا عمي احبه ... ما اقدر اعيش بدونه .. شرايك نسفره يتعالج يمكن هنيه ما يعرفون شفيه
بو منصور: (مب عارف شو يقولها)
فطوم: وين سعيد عمي ... انا بتخبر سعيد .. ما بيكذب علي بيقولي الصدق ... انا نا سويت شي غلط .. ولا جد غلطت على حد يا عمي ولا ظلمت حد عشان اتعاقب جيه ...
بو منصور: ((يغير الموضوع)) يا بنتي الحين بيقيمون الصلاة .. نشي توضي وصلي الفجر ... وانا بروح الحق على الصلاة في المسيد
فطوم: ان شاء الله يا عمي .. سلم علي عمتي ... مع السلامه

سكر بو منصور التيلفون ودموعه تنزل وشافته ام منصور ... وتخبرته شو فيه

ام منصور: شبلاك يا بو منصور ... لا تسوي بعمرك جيه .. ولدنا عند ربه الله يرحمه برحمته هو اللي عطانا اياه .. والحين رد له
بو منصور: هذي فطوم متصله يا ام منصور
ام منصور: تقول ام خالد انها تعبانه .. ما يت لا امس ولا اليوم
بومنصور: ما ادري يا ام منصور ... بس صدق كاسرة خاطري ... يا خوفي اتين عقب منصور الله يرحمه
ام منصور: الله يصبرها يا بو منصور ... روح المسيد لا يقيم الصلاه قبل لا توصل
بومنصور: يمكن نحن ظلمنا لنا حد وهذي دعوته علينا
ام منصور: شو تقول انت يا بو منصور ... احتسب عند ربك واصبر ... هذا ابتلا من رب العالمين .. وربك ما يبتلي الا اللي يحبه
بومنصور: استغفر الله ... برايج انا رايح المسيد الحين

طلع بو منصور المسيد وتمت ام منصور في الحجرة ... كانت ماسكة نفسها جدام ريلها عشان ما تزيده بس من طلع ما قدرت تمسك نفسها اكثر وقامت تصيح هم ثلاث عيال اللي عندها واكبرهم يوم قرب الوقت اللي بتفرحبه راح عنها
***

كان هذا اليوم الثالث في العزا ... وطبعا مثل كل يوم راحوا العزا وتمت بسوم ويا فطوم ... في الليل على الساعة 11 ردوا من العزا .... وهالمرة سعيد رد وياهم ... اول ما وصل راح فوق بيشوف فطوم لأنه درى انها ما يت العزا ... دق الباب ودخل عليها .. وهيه ما صدقت انها اخيرا شافته

فطوم: سعيد وينك انت ... من متى انا اترياك
سعيد: شحالج فطوم ... الحمدلله على السلامه
فطوم: الله يسلمك .. سعيد قولي الصدق منصور شياه
سعيد: فطوم .. منصور توفى
فطوم: لا تقول جيه يا سعيد .. انا اترياك من نتى مب عشان تقولي ان منصور توفى
سعيد: فطوم ... اذكري الله
فطوم: لا اله الا الله ... بس قولي شياه
سعيد: انجلب بالسيارة .. وما لحقوا عليه في المستشفى
فطوم : ( والدموع متجمعه في عيونها ) كيف
سعيد: ( ودموعه تنزل وهو يتذكر اللي الموقف) فطوم منصور قالي اقولج .. انه كان يحبج وايد ... من يوم كنتوا صغار .. كان يحب كل شي تحبينه
فطوم: كان .. كان يا سعيد .. والحين ما يحبني ..(( فطوم تحاول تغير سالفة انه مات))
سعيد: تدرين انه وصاني عليج ... وقالي انج ما تهونين عليه .. اللي تبينه اسويلج اياه ...
فطوم: يعني الحين ما يحبني .. ليش تقول كان يحبني
سعيد: فطوم ... منصور أكثر واحد حبج في هالعالم ... وصبر عشانج .. اترحمي عليه
فطوم: سعيد .. راسي يعورني احسه بينفجر ... اطلع برع ابغي ارقد

استغرب سعيد ردة فعل فطوم ... صح عيونها حمرن ... بس ما شاف دمعه نزلت من عيونها ... ما توقع انها تكون بهالقوة وانها ما تصيح منصور .. اذا هوه صاحه .. أما فطوم فكانت تحس انه راسها بينفجر بندت الليتات وانسدحت على السرير تذكر كلام سعيد ... منصور يحبها بس خلاها .. ليش جيه ... ليش جيه يستويلها
***

مرن ثلاث شهور على وفاة منصور ... روضه دخلت الجامعه وعبود راح الكلية ... طبعا روضه اجتازت في امتحانات التحدي الانجليزي والعربي .. والرياضيات وتملها كمبيوتر مستوى ثاني ... والمفاجاة انها حولت من كلية الهندسة لكلية الادارة والاقتصاد عشان تكون ويا عوشه في كل المحاظرات ... من كثر ما تعلقن في بعض ...حمده ودرت شغلها وقعدت في البيت مثل ما طلب خالد منها .. وخالد مسك مكتب ابوه طبعا بوجود ابوه ..
أما سعيد فطلعت له وظيفه في بوظبي في ادنوك .. بس كان متردد يقبل بها ويروح بوظبي ... أو يقعد في العين اللي ما يقدر يطلع منها ... كان محمد المهيري اللي قوت علاقته به يشتغل في بوظبي .. ويريده يشتغل في بوظبي .. عشان يكونون دوم ويا بعض ... بس سعيد ما كان يقدر يودر العين ... كان الشي الحلو الباقي في حياته روضه
أما فطوم .. فمحد قدر يغير حالها ... دوم مصدعه في حجرتها راقده ... واذا قعدت وياهم ما تطول لأن الصداع بيذبحها ... حاولن عوشه وروضه يردنها مثل ما كانت بس ما قدرن ... عرضوها على دكاتره سولها فحوصات بس كلهم قالوا انها ما فيها شي ... وان الصداع اكيد ناتج عن حالتها النفسيه اللي لازم يحاولون يظهرونها منها لا اييها اكتئاب
***

كانت ام خالد قاعده هي وبو خالد الضحى في البيت ... ودخلت عليهم مريم اخت بو خالد سلمت على بو خالد .. وام خالد

مريم: شحالك يا بوخالد عساك الا بخير ... شـاصبحت يا اخوي
بوخالد: حياج الله يا اختي ... يسرج الحال .. انتي اشحالج .. وشحال بو حمد والعيال
مريم: بخير يعلك الخير
ام خالد: زارتنا البركه يا ام حمد ... وينج قاطعه لا نشوفج ولا تمرين علينا
مريم: ان شاء الله ما نقطع يا ام خالد ... الا بغيتك في موضوع يا بو خالد والعشم انك ما تردنا
بوخالد: تامرين امر يا مريم ... عيوني لو تبينها ما تغلى عليج
مريم: تسلم لي عيونك يا بوخالد .. صراحه يا بوخالد .. بغينا انخطب فطوم حق حمد
اتفاجأ بو خالد وام خالد من طلب مريم ... اكيد تدري ان فطوم دومها مريضه ... من مات منصور أصلا ما مرن غير ثلاث شهور واكيد جروح ام منصور وابو منصور ما برت ايوزون بنتهم او يخطبونها
بوخالد: شووو ؟؟؟
مريم: يا بوخالد الحي ابقى من الميت ... وحمد لو ماكان منصور الله يرحمه محير فطوم جان خطبها من زمان ... والبنيه صغيره ما بتخلونها دون عرس
بوخالد: (معصب) شو تقولين يا مريم ... كيف تبيني اقرب بحد يخطب فطوم وهي طول عمرها خطيبة ولد سلطان... تبين الصدق فطوم بنت سلطان اكثر من انها بنتي ... وجان عندج رمسه روحي قوليها حق سلطان جان ترومين ... اخوج بعده ما برى من مصابه وانتي تبيني ايوز بناتي
مريم: يا بوخالد .. انت شاور البنت
بو خالد: ما بشاورها .. وجان تبينها روحي بيت سلطان خليه ايي يشاورها... ما بيوزها غير سلطان يامريم .. وهذا كلام يوصلج ويتعداج لغيرج من العرب .. ما عندي بنت اسمها فاطمه عشان اتخطبونها .. تبين عوشه ولا بسوم ولا حتى روضه بنت اخوج محمد يا حياكم بعد ما اشاورهن
مريم: ما ادري شو اقولك يا خوي
ام خالد: (بعد ما كانت ساكته ومب حابة تدخل بين الاخوان) ام حمد .. صبري شوي على البنت تراها للحين تصيحه ولد عمها وانتي تبينا انيوزها

ونش بو خالد وطلع من البيت وتمت ام خالد وام حمد ... كانت ام خالد تحاول تطيب خاطر ام حمد .. تدريبها طيبه وعلى نياتها ما تقصد شي .. وما تدري ليش ريلها عصب على اخته ... ووعدتها انها اول ما تلقى فرصه بتشاور فطوم وبترد عليها خبر ... وان سلطان اخوها ما بيقصر معاها وما بيقطع نصيب فطوم
***

بعد يومين كانت ام خالد قاعده ويا فطوم تحت في الحديقة الضحى ... فشافت ام خالد انها فرصه تكلمها عن السالفة اللي يتهم بها عمتها مريم

ام خالد: فطوم
فطوم: لبيه يا امايا ... امري فديتج
ام خالد: ما يامر عليج عدو ... عمتج مريم من يومين يتنا البيت
فطوم: شحالها
ام خالد: طيبه ... بس يت تبغي اتخطبج حق حمد ولدها
يوم سمعت فطوم كلام اتغير شكلها ... وتمت تطالع في امها وقالتلها: وانتي شو قلتيلها
ام خالد: شو بقولها ... الشور عندج
فطوم: أي شور هذا ... انا اعرس بعد منصور ... ومنو ولد عمتنا ... انتي شو تقولين كان المفروض حتى ما تسئليني ولا تفتحين هالموضوع وياي ... شو من سنع عند هالعمه ...
ام خالد: شو تقولين انتي .. ثمني رمستج هذي عمتج وحرمه كبيرة
فطوم: يوم هيه قبل بتعرف شو تقول ... انا ما اريد اعرس ... ولا باخذ حد عقب منصور ... تفهمون ولا لا .. ما اريد اعرس

ونشت فطوم من عند امها وراحت حجرتها وهي تحس ان راسها بينفجر ... اما امها فتلومت فيها ... شو تبى تقولها وهي تدري ان الثلاث شهور ما يكفنها تنسى تعلقها بمنصور ولد عمها ... واتصلت في ام حمد وقالت لها ان مالهم نصيب في فطوم ... وانها لا تريد حمد ولا تريد غيره
***

روضه وعوشه يداومن في الجامعه ويا وبعض ... وفي البريكات ويا بعض .. ما يودرن بعض لا في الجامعه ولا في البيت .. وعلاقتهن زادت واتعلقن في بعض .. وفي ليلة كانن قاعدات مع بعض يقررن شو بيلبسن بالباجر في حجرة عوشه ...

عوشه: خلاص انا بلبس هالبدله
روضه: انا عطيت روز تكويلي بعد البدلة الورديه
عوشه: يا سلام والله الجامعه احلوت في عيني يوم يتي وياي
روضه: ادري لازم مب احلى بنت في العالم فيها
عوشه: يا خقاقه
روضه: من حقي ... مين ادي
عوشه: سكتي سكتي الله يخليج
روضه: تعالي الحين سعيد بيروح بوظبي ولا لا
عوشه: (بخبث) وليش هالاهتمام
روضه: ابدا ... بس لو راح نقدر انروح بوظبي دوم بيكون عندنا شقه هناك
عوشه: يلعن ابو المصلحه ... بس لو راح بيخلى البيت علينا بنفتقده ... اختج تحولت بيتها ... وعبود في الكلية .. تصدقين اني اتوله عليه هالشين ... وسعيد الله لا خلاني منه في بوظبي ما بيتم غيرنا
روضه: وفطوم وبسوم
عوشه: فطوم خلاص .. ما منها فايده .. ماتت من مات منصور
روضه: بسم الله عليها شو هالكلام
عوشه: اتشوفينها دوم مصدعه دوم راقده .. فديت ابوي اللي يراكض لها في التربية عشان تشتغل
روضه: والله يا ريت تشتغل يمكن تغير جو وتنسى شوي
عوشه: وبسوم .. وجودها وعدمه واحد
روضه: صدق والله .. تولهت على شي يفرحنا .. حتى سعيد تغير من مات منصور الله يرحمه
عوشه : (بلؤم) عندي اقتراح
روضه: قولي
عوشه: نيوزج انتي
روضه: يا حسرة صافين طابور جدام الباب وعمي قاعد يردهم
عوشه: موجود
روضه: منوه
عوشه: سعيد
روضه: انتي اكيد ينيتي .... (( وبالصدفه كان سعيد مار من عدال حجرة عوشه بيروح حجرته وسمع كلام عوشه لروضه .. وانصدم من رد روضه))
عوشه: ليش شو فيه اخوي ..
روضه: ما فيه شي ... بس ما اريد اتزوجه ... مب في بالي (( وعشان محد يشوفه واقف عدال حجرتن راح حجرته وهو منصدم فعلا من رد روضه))
عوشه: ليش
روضه: ((وهي منحرجه)) عوشه ... انتي شو تقولين .. سعيد ما بفكر فيني ... ما اظن اني اكثر من اخت له .. ما اريد احط في راسي اوهام ...
عوشه: شدراج
روضه: ادري
عوشه: ولو كان في خاطره شي من صوبج
روضه: (( وهي منحرجه)) غيري الموضوع
عوشه: ليش
روضه: بس

أما سعيد اللي كان عنده امل ان اذا خطبها اتوافق ... وكان يتريا الوظيفه ... وانه يستقر في شغله وبيكلم ابوه ... حس بجرح في قلبه ليش اللي يحبها ما تحبه ... ليش بنت عمه حتى مجرد تفكير ما تفكر فيه ... شو هالحظ اللي يخليه يحبها بالهجنون وهي بالمرة ما تفتكر فيه ... ذيج الليله سعيد ما قدر يرقد وقرر انه يقبل الشغل في بوظبي ويبتعد عن العين والبيت وعن روضه يمكن ينساها
**

استقر سعيد في بوظبي واشتغل في ادنوك ... وخذله شقه سكن فيها بعد ما كان ساكن ويا واحد من ربعه اللي يشتغلون في بوظبي ... وما كان يرد العين الا يوم الاربعاء المغرب ويرد بوظبي الجمعه المغرب ... أما خالد فكان ماسك شغل ابوه ومستقر في حياته مع حمده ... وطبعا تحولوا بيتهم اللي بانينه في حوش بيت ابوه بعد ما فرشوه ... عبود بعد كان مرة يطلع من الكلية ومرة ينحجز فيها وما يطلع الا في الويك اند وطبعا الكلية غيرت من اطباعه وايد ... صار انسان مسؤول والاهم من هذا كله انه عدل علاقته بخواته وما صار يعاندهن مثل قبل يمكن لأنه كان يوله عليهن وهو في الكلية ... أما البنات فبسوم في المدرسة ماشي تغير من روتين حياتها دراسة في دراسة ... روضه وعوشه في الجامعه مع بعض .. خاصه بعد ما دخلت روضه كلية ادارة مثل عوشه .. وما كانن يودرن بعض ابدا بريكاتهن مع بعض .. بعض المحاضرات يكونن مع بعض وفي اشياء روضه تاخذها بروحها لأن عوشه مخلصتنها ... أما فطوم فكانت دوم قافلة على نفسها الحجرة وما تقعد او تسولف وياهم مثل قبل وكم حاولن يردنها مثل ما كانت بس مستحيل .. وخاصه في الويك اند يزيد عندها الصداع وما تطلع من حجرتها

بعد مرور ست شهور على موت منصور وفي شهر واحد بالتحديد الشهر اللي كان المفروض انه يعرس فيه كانت حالة فطوم اسوء ما يكون .. ما تطلع من حجرتها تاكل بالغصب .. يوم الاربعاء ام خالد وابو خالد قاعدين الصالة الضحى قبل لا يطلع بو خالد المكتب

أم خالد: يا بوخالد حالة فطوم ما تسر
بو خالد: شو فيها بعد
ام خالد: على حالها
بوخالد: شو تبيني اسويبها ... انا عيزت من كثر ما رمستها
ام خالد: سفرها اوقول لخالد يسفرها أي بقعه يعالجونها ... دومه راسها يعورها وراقده
بو خالد: الدكاتره هنيه قالوا ما فيها شي
ام خالد: ما يفتهمون ... انا اريدك تسفر بنتي اتعالج
بوخالد: يا ام خالد البنت ما فيها شي
ام خالد: ماعليه سفرها يطمن قلبي عليها ... الخير وايد ولا مستخسر في بنتك
بو خالد: شو هالرمسه... انا استخسر فيها .. لو تبغي عيوني ما يغلن عليها بس ترد شرات اول
ام خالد: خلاص سفروها
بوخالد: ان شاء الله يا ام خالد بنشوف خالد شو يقول

تدخل عليهم بسوم راده من اخر امتحان من امتحانات نص السنة ... مستانسه وتسلم على امها وابوها
بسوم: شحالكم
ام خالد: بخير .. انتي شو سويتي في الامتحان
بسوم: تمام الحمدلله .. وين روضه وعوشه
ام خالد: ما نزلن من فوق .. جنهن الا راقدات
بسوم: لازم من متى مخلصات امتحانات .. بروح اوعيهن

وتطلع بسوم فوق تدخل على روضه توعيها وبعدين تروح حجرة عوشه
بسوم: عوشه بسج رقاد قومي
عوشه: طلعي برا وسكري الباب
بسوم: قومي عاد
ولحقتها روضه حجرة عوشه ... وهي تقول : شو عندج اليوم مبسوطه
بسوم: ما ادري فيني هياته اريد اطلع
ويوم سمعتها عوشه فزت من على السرير ... شو قلتي فيج شو .... انتي مريضه اختي شي فيج
بسوم: لا بس مخلصه امتحانات
روضه: زين وين تبينا نروح
بسوم بكيفكن
عوشه: عندي لكن اقتراح بس يحتاج شجاعه عشان اتنفذنه
بسوم: شو
عوشه: بوظبي
روضه: نعم يا حبي
عوشه: اللي سمعتيه ... نكلم سعيد نقوله لا يرجع نحن بنروحله ...
بسوم: ومنو بيقنع امي وابوي
عوشه: الخطه زاهبه ... بس انتن موافقات
روضه: واذا اقنعنا عمي وعمتي سعيد شو بيخليه يوافق
عوشه: بيوافق .. هو داخل ضمن الخطه
بسوم: لا حرام عبود بيي اليوم ... متولهه عليه الاسبوع اللي طاف كان محجوز في الكليه
عوشه: بيلحقنا بوظبي
بسوم: زين قولي شو خطتج يا ام الخطط
عوشه: بنروح عند امي ... بنقولها ان حالة فطوم مب عاجبتنا ولازم نخليها تغير جو ... نحن من عرست حمده ما طحنا بوظبي .. وان بنوديها يمكن تحسن شوي يوم تغير جو
روضه: وسعيد
بسوم: من تقوله فطوم تريد اتي بوظبي .. ما بيقول شي ... يبغيها من الله
روضه: اوكي ...
عوشه: بسوم وانتي روحن كلمن امي ... وانا بكلم فطوم اخافها تنحس ما تطيع
بسوم: كلمي فطوم اول .. أخافها تفشلنا وما تطيع تروح
روضه: صدق تعالي نروح حق فطوم اول .. بعدين سعيد ... وبعدين عمي وعمتي
بسوم: وانا بروح اعق ثيابي لين ما تخلصون من فطوم
روضه: زين

راحت بسوم حجرتها ... وروضه وعوشه حجرة فطوم ..ودخلن بعد ما دقن الباب .. كالعاده الحجرة ظلام وفطوم منسدحه على السرير ... وهن تعودن على هالمنظر ويدرن انها مب راقده وبتقول راسها يعورها

عوشه: فطوم شو راقده
فطوم: لا فيه شي
عوشه: هيه .. بغيناج في خدمه
فطوم: خير
عوشه: نبا نروح بوظبي ... ولازم تروحين ويانا ولا ما بيخلونا نروح
فطوم: عوشه راسي يعورني مالي خاطر اروح مكان
روضه: يا فطوم عاد مب حاله وياج ..كل ما قلنالج شي قلتي راسي يعورني ... ولا كأنا لنا خاطر عندج ولا نهمج في شي
فطوم: (تبتسم ) كل هذا عشان ما اريد اروح وياكن
روضه: فطوم .. حالتج هاي معورة قلوبنا ... لا تحرين عمي وعمتي مرتاحين ... الا يحاتونج وعمتي ما تبات الليل
فطوم: شو تبيني اسوي
عوشه: طلعي من اللي انتي فيه على الاقل حاولي واذا فشلتي ما بنلومج ... بنقول سويتي اللي عليج
فطوم: وروحه بوظبي بطلعني من اللي انا فيه
روضه: كخطوه اولى ... وبنشوف تنجح ولا لا
فطوم: اوكي اللي تشوفنه
عوشه (( وهي تبتسم ابتسامة نصر)) زين ياللا نشي اتزهبي

كانت هاي اول مرة تطلع فيها فطوم من ردت من جنيف ... حتى عمها سلطان وعمتها هم اللي يوها لين البيت بعد العزا ... بس عشان خاطر اهلها لأنها تدري انهم يحاتونها قررت تطلع يمكن يرتاحون .. اما في حجرة عوشه بسوم وعوشه وروضه قاعدات على السرير ...

عوشه: خلصنا الخطوة الاولى ... الحين الخطوه الثانيه سعيد
روضه: من بيكلمه
بسوم: انتي
روضه: اسفه جدا ... كلميه انتي
عوشه: كلميه انتي بسوم قوليله فطوم تبا اتيي بوظبي ... اذا بيخلينا بنطلع بعد ساعة بالكثر ... بنروح الشقه عنده وبنرجع العين باجر وياه
بسوم: اوكي .. بس ما قلنا حق امي
عوشه: امي ما بتقول شي يوم نقولها فطوم تريد

وتتصل بسوم في سعيد .. وتقوله الكلام اللي قالتلها اياه عوشه ... وبالفعل سعيد وافق انهن ايين عنده بوظبي عشان فطوم ...

بسوم: والحين نزلن كلمن امي
روضه: اوكي انا بروح اتغسل .. وبغير ثيابي وبنزل
عوشه: وانا بعد .. بس ياللا لا تأخرين
روضه: اوكي ... بس عمي تحت ؟؟
بسوم: يوم كنت راده كان بعده تحت
روضه: اوكي

بعد ربع ساعة بسوم وعوشه وروضه عند ام خالد وابو خالد .. يخبرونهم انهن يبن يروحن بوظبي عشان فطوم .. وام خالد ما اعترضت ابد ... بالعكس استانست يوم عرفت ان فطوم بتروح وياهن مع انها بالعاده تحتشر وما تخليهن يروحن بروحن ويا الدريول ... والساعة 12 ونص طلعن مع الدريول وياهن روز خدامة روضه رايحات بوظبي وهن مستانسات ويسولفن في السيارة
***

في بيت بو منصور بعد الغذا قاعد هو وعياله مبارك ومحمد وامهم في الصالة يشربون شاي ويسولفون

بو منصور: مبارك ... انا كلمت بو خالد اليوم في المكتب عشان ايوزك فطوم بنت عمك
الكل تفاجأ من كلام بو منصور ... وخاصه مبارك ومحمد
مبارك: شو ؟؟
بومنصور: بنت عمك وكانت خطيبة اخوك ولو كان اخوك عايش لليوم كان عرسهم هالايام
مبارك: ابويه ما اقدر .. اسمحلي الا هالشي
بومنصور: ليش ... بنت عمك واقربلنا ونحن نباها من زمان
مبارك: ابويه ... الله يهديك هذي ادميه هب ورث اذا مات منصور انا اتزوجها
ام منصور: شو تقول انت؟؟
مبارك: امايا هذي خطيبة منصور من يوم كنا صغار ... وانا طول عمري اشوفها على اساس انها بتكون حرمة اخوي واختي اللي ما يبتوها لي كيف اتزوجها ؟؟
بو منصور: يا ولدي ... بنشاورها نحن .. ما قلنا بنيوزها قبل لا نشاورها
مبارك: ما بطيع ... ولو طاعت انا ما اريدها... حشا حتى خطيبته تبون تورثونها ((كلام مبارك جرح امه وابوه اللي ما كانوا يقصدون هالشي .. بس من كثر ما يحبون فطوم ما كانوا يبونها تروح برع بيتهم خاصه بعد ما خطبتها ام حمد))
ام منصور: يا مبارك هذي بنت عمك مبارك ونحن بعد اللي صار ما نريد يصير بعد بينا وبين بيت عمك
مبارك: ما اظن ان عمي وعياله كانوا يحبونكم لان منصورالله يرحمه كان يبى فطوم ...
بو منصور: بس انا اريدك تاخذ بنت اخوي
مبارك:ابوي .. الله يحليك ما بخذ فطوم... انا اتزوج عوشه ام لسان القويه ولا اتزوج فطوم
ام منصور: ومنو قالك ان عوشه اترياك تتزوجها عشان اتعق هالرمسه عوشه حرمه والف من يتمناها
مبارك: انا ما قلت شي ... بس ما اريد فطوم
بو منصور: وانت شو شايف على بنت عمك ترمس عنها جيه
مبارك: مافيها شي ... بس لسانها طويل ... وما تحشم حد ... ولا لها كبير
ام منصور: حد يرمس على بنت عمه هالرمسه الخايسه
مبارك: لا حول ... انتوا في سالفة فطوم ولا عوشه
بو منصور: الثنتين بنات عمك وتاج راسك
مبارك: زين ما قلنا شي ... بنات عمي بس ما باهن .. عوذ بالله
ام مبارك: عاد هن اللي يتغنن لك بالاشواق
مبارك: زين ابوي مثل ما قلت لعمي انك بتيوزني فطوم .. قوله اني ما اريدها
بومنصور: خله يكلمها اول .. وصدقني يا مبارك ان وافقت .. يا تاخذها وريلك فوق رقبتك
مبارك: ماعليه .. هذا ان وافقت

ارتاح مبارك لأنه يدري ان فطوم مستحيل تاخذه بعد منصور ... احساسه يقوله ان فطوم اذا تزوجت في يوم من الايام وطلعت من حالة الاكتئاب اللي عندها ما بتاخذ واحد من هله ... وهو كان مرتاح لهلاحساس لأنه ما يتمنى يشوف فطوم حبيبة اخوه وخطيبته اللي كان طول عمره يتمناها ويباها حرمة واحد يعرفه .. يحس ان هالشي بيكون خيانه لذكرى منصور ...

التعديل الأخير تم بواسطة سارا55 ; 11-04-2012 الساعة 03:47 PM
صابر العلاقي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2012, 11:54 AM   #9 (permalink)
صابر العلاقي
رومانسي مبتديء
 
ما في بوظبي بعد المغرب البنات يبن يطلعن يتسوقن ... بس سعيد طلعع العصر من الشقه ويتصلن فيه ما يرد عليهن ... لذلك قررن انهن يطلعن دون ما يقولن له ... يمرن المارينا مول ... وشلن دريولهن وخدامتهن وطلعن
وصلن المارينا ... ودخلن المارينا ومرن على كذا محل .. كانن يوم يدخلن المحل اذا عجبهن شي عقن الغشوه عشان يطالعنه زين ... وبعد كذا محل دخلن المحل اللي جدام الكوفي شوب ... وكان ممزور شباب ويت عوشه عدال روضه تراويها شي وعقن الغشوه عشان يطالعن زين وروضه تبتسم حق عوشه .. وفي الجهه الثانيه من المحل بسوم وفطوم ... الشباب يوم شافوا روضه وعوشه بلا غشاوي الكل افتر وقعد يطالعن ... وكان سعيد ويا ربيعه قاعد في الكوفي .. سعيد عاطي ظهره للمحل ... وربيعه كان يطالع في المحل

محمد: يا ويل حالي ... مستحيل
سعيد: شبلاك
محمد: سمعتهم يقولون انك تقصد .. سمعني احلى بيت شعر قلته في وحده عشان اقولك يركب على اللي جدامي ولا ما يوافيها حقها
سعيد: هاهاها افا يا بو جسم طلعت راعي حركات
محمد: لا والله ... بس الجذب خيبه ... من وين يابن هالجمال... غزلان يا ريال
وينتبه سعيد ان كل اللي في الكوفي شوب يطالعون نفس المكان اللي يطالعه ربيعه ... وهو حتى ما فكر يلف يطالع من في المحل ...
سعيد: ما عندك سالفه
محمد: لو تمن اكثر في المحل ... ما اظمن اني ما اقوم ارمسهن واللي يصير يصير .. اتحداك ان نص اللي في الكوفي شوب يوم بيطلعن بيقومون وراهن
وهنيه لف سعيد بيشوف من اللي في المحل ... والكل قاعد يطالعهن .. وانصدم يوم شاف روضه وعوشه بس عشان ما ينفضح .. نش من عند ربيعه عشان يكلمهن في التيلفون يطلعن

محمد: وين ... لا تقول بتطلع وراهن
سعيد: لا الاهل في بوظبي بتصل اشوفهم وين ... (( واتصل في عوشه وهو بينفجر من العصبيه))
عوشه: الو
سعيد: طلعن الحين على طول السيارة .. روحن الشقه
عوشه: ليش نحن في السوق
سعيد: عوشه ... مب متفيجلج الحين .. ان ما رحتي البيت انتي واللي معاج لأي في المحل واسوي شي عمرج ما شفتيه ... روحن البيت
عوشه: (بعد ما حست ان سعيد صدق معصب) اوكي مع السلامه

بعد ما خبرت خواتها باللي صار طلعن من المحل وراحن صوب السيارة وبالفعل كذا واحد من اللي كانوا في الكوفي نشوا ورا البنات .. وبعد ربع ساعة سعيد استأذن من ربيعه ورد الشقه وهو معصب عليهن .. وبعد ما وصل حصلهن في الصالة يترينه

سعيد: انتن كيف تطلعن من البيت دون ما تشاورن ... ولا انا جدامكن ياهل
عوشه: نحن اتصلنا فيك انت ما رديت
سعيد: واذا ما رديت ما تطلعن من البيت لين ما ارد (( سكتت عوشه لان سعيد كان صدق معصب))
روضه: زين وشو يعني نحن مب يايين عشان نقعد في الشقه .. تدري انا يايين نروح السوق
سعيد: تروحن السوق بعد المغرب بروحكن ... وبدون غشوه بعد
روضه: من قال انا بدون غشوه ... كلنا مغشايات
سعيد: محد قال .. انا شفتكن
روضه: وين شفتنا بدون غشوه
سعيد: روضه شفتكن في المحل دون غشوه
روضه: زين كنا نشوف شي في المحل .. وانت شو تبا تطالع في محل حريم
سعيد: اذا انا ما اطالعت غيري بيطالع ... مليون رغدي نش وراكن
روضه: ما قلنالهم.. ولا زقرناهم
سعيد: لا والله وتردين بعد ... انا قاعد ويا الريال وهو يطالعكن... شو ويهي غدا جدامه
روضه: ما قلنالك رابع نذل يطالع بنات الناس

وهنيه سعيد ما قدر يمسك نفسه خاصه انها كانت واقفه جدامه وهي ترمسه بنبرة تحدي وفصفعها دون ما يحس على ويها ... وهنيه الكل تفاجأ من اللي سواه سعيد اللي عمره ما مد يده على وحده فيهن واول وحده شهقت هي بسوم .. اما روضه تمت تطالع في عيون سعيد دون ما تنزل راسها وهي تقول لروز: روحي يبي شنطتي بنروح العين ... واذا تبن تردن وياي ياللا انا نازله ... وطلعت من الشقه بتروح السيارة ... ولحقتها عوشه وبسوم ونزلن وياها لين السيارة

فطوم: سعيد شو سويت ... حرام عليك
سعيد: هي اللي استفزتني ... ما سكتت
فطوم: ....
سعيد: روحي معاهن العين .. انا برجع باجر

ونزلت فطوم ويا روز اللي كانت شاله قشارهن وركبت السيارة ... وردن العين في نفس اليوم اللي طلعن فيه بوظبي .. وروضه طول الطريج تصيح وهن يحاولن يهدنها ...
***

وصلن العين ... وعلى طول راحت روضه حجرتها ومن حظهن ان ام خالد وابو خالد مب في الصالة عشان ما يشوفون الحاله اللي روضه فيها ... روضه في حجرتها طلعت شنطه وقامت تلم ثيابها وقشارها وهي تصيح ... وعوشه ترد تطلع الاشياء من الشنطه

عوشه: زين قوليلي وين بتروحين
روضه: بروح دبي عند خالي
بسوم: زين روضه خلاص .. نحن شو ذنبنا .. انتي ليش تردين عليه وهو محرج
روضه: ماله خص فيني اتغشى ما اتغشى ... اروح وين ما اريد هو شله ... ليش يضربني
فطوم: روضه سعيد ما يقصد انتي استفزيتيه
روضه: لا هو دومه يصارخ علي
عوشه: زين الحين شو بتقولين حق ابوي ... سعيد ضربج ..
فطوم: والله ليحرج عليه وما يدخل هالبيت مرة ثانيه
روضه: احسن يستاهل ... اكرهه يا رب يموت
انصدمن البنات من كلامها ...وخاصه فطوم اضيجت من هالطاري وبين على ويها
فطوم: انا بروح حجرتي برايكن (اما روضه فردت تكمل اللي تسويه)
عوشه: زين ما يحتاي بيت خالج .. روحي بيت خالد وحمده ... عندهم حجر فاضيه في فلتهم
روضه: ما اريد اطالع في ويهه اكرهه اكرهه .. بخليله البيت وبلتعن من ويهه
عوشه: (وهي معصبه) حشا اللي يسمعج يقول انج حرمته ... شو لانه ضربج بتودرين البيت ... لو انا اللي انضربت ما كنت اقدر اودر البيت لأنه بيتنا كلنا والمفروض انج تحسين بنفس الشي ...
روضه: اتمنى لو كنت حرمته عشان اقوله يطلقني واقهره ... لكنه يخسي انا اتزوج واحد مثله
عوشه: (تبتسم) شدراج يمكن كان يريد الفكه منج
روضه: والله انج متفيجه .. انا في شو وانتي في شو
عوشه: زين عيل خلاص .. بلا حركات يهال
روضه: (بعد ما قعدت على السرير) اوكي يا عوشه بطوفها بس عشان ما تصير مشاكل هنيه بس والله لا اكلمه ولا يكلمني ولا ولد عمي ولا اعرفه ...
عوشه: زين كيفج انتي وياه ... بس عاد ما توصل انج تبينه يموت ... تراه مهما يصير اخوي
روضه: (تبتسم) زين انا بعد ما باه يموت مب عشان سواد عيونه عشان خاطر عمي بس
هنيه تكلمت بسوم اللي كانت ساكته من الصبح : عيل انا بروح اشوف عبود رد ولا لا
روضه: زين ... بس لا تقوليله اللي صار
بسوم: انا مالي خص .. قولي حق اللي عدالج لا تقول
روضه: عوشه لا تقولين حق حد
عوشه: زين ما بقول ..
روضه: وعد
عوشه: اممم بحاول
بسوم: زين قومن نتعشى انا يوعانه
روضه: لا ما اريد راسي يعورني برقد
عوشه: هاهاهاها هب من شي من الصايح اللي صحتيه
روضه: زين طلعن برقد الحين

وطلعن من عندها عشان ترقد ... نزلت عوشه تدور عشا .. اما بسوم فمرت اول حجرة عبود عشان اتشوفها اذا كانت معفوسه فأكيد يا واذا كانت على حالها بعده ما وصل ... نزلت عوشه لقت امها في الصالة سلمت عليها وقالتلها انهن ما حبن يرقدن برع البيت فخلصن حايتهن وردن
***

أما سعيد فكان مضيج من الموقف اللي استوى بينه وبين بنت عمه ... ما يدري كيف سمح لنفسه يمد ايده عليها صح هيه استفزته ... بس مهما يكون هيه بنت ومب من المريله انه يضربها .. صح هو ضايج خاطره منها وخاصه انه طول المدة اللي فاتت يمني النفس انه ينساها بس ما قدر... ما يرد العين الا في الويك اند وطول الوقت برع .. ما يقعد وياها ... بس للاسف طلعت طريقة فاشلة عشان ينساها ... وفي الاخير يضربها لو عرفوا اهله شو بيكون موقفهم منه .. يضرب روضه بنت عمه .. اللي تسوى عند ابوه نظر عيونه واخت حرمة اخوه
اتصل محمد فيه يدوره بعد ما طلع من عنده عشان يتعشون مع بعض مثل كل يوم ... هذا محمد نفسه اللي كان وياه في المستشفى بعد وفاة منصور هو بعد من العين ويشتغل في بوظبي في ادنوك ويسكن مع ربعه في شقة .. تعرف عليه في العزا زين ... وزادت معرفتهم ببعض لأنهم يشتغلون في نفس المكان

محمد: وينك سعيد ما بتي انتعشى ... نحن في الشقه
سعيد: لا مالي خاطر ... تعبان ابغي ارقد
محمد: على راحتك

بند محمد عن سعيد ... اللي رد يفكر في الموقف اللي صار بينه وبين روضه ... وقرر انه ما يرد العين باي ويه يجابل ابوه لو درى بالسالفه .. ولا يجابلها هيه .. اكيد مضيجه منه وزعلانه صدق ... اتصل في عوشه يتخبرها عن روضه ماشي غير هالحل ... وعند عوشه العلوم كلها

سعيد: الو
عوشه: هلا ... شحالك
سعيد: بخير ... هاه متى وصلتوا
عوشه: من ساعتين
سعيد: وروضه شحالها
عوشه: راقده ... راسها يعورها
سعيد: ليش
عوشه: طول الطريج وهيه تصيح ... اكيد راسها بيعورها
سعيد: ابوي عرف
عوشه: لا محد عرف .. قالتلنا لا نقول حق حد ..
سعيد: وشو سوت هيه
عوشه: كانت تبى تروح بيت خالها دبي .. بس ما خليناها
سعيد: يعني صدق زعلانه
عوشه: سعيد انت اول مرة في حياتك تتصرف هالتصرف .. شياك اليوم
سعيد: هي اللي طولت حسها
عوشه: حتى لو في طرق ثانيه للتفاهم هب بالضرب
سعيد: شو قالت
عوشه: انها تكرهك من خاطرها .. وتبغي الصدق لها حق
سعيد: اللي يسمع هي كانت تحبني
عوشه: مهما يكون هذي اول مرة تنضرب فيها روضه.. وانت اللي تضربها ... شو تريدها تحس انها دون ابو وام عشان جيه اللي يبى يضربها يضربها
سعيد: شو هالكلام انتي الثانيه ... انتي تدرين اني ما اقصد هالشي .. والرب عالم بمعزتها عندي
عوشه: واللي سويته دليل معزة يا سعيد
سعيد: لو انتي اللي مطوله صوتج كنت ضربتج بعد .. مب لانها بنت عمي انا ضربتها .. انتن عندي وتحت مسؤوليتي .. كيف تطلعن دون اذن ... ولا هب ريال جدامكن .. وانتن سبيل مالكن كبير ... بعدين هي ما اعترفت انكن غلطتن .. وعلت صوتها بعد
عوشه: زين انا مالي خص ... اذا عندك شي قوله لها
سعيد: على كل انا مب ياي باجر .. خبري ابوي عندي كذا شغلة هنيه لازم اخلصهن
عوشه: على هواك ... اللي تشوفه
سعيد: ياللا برايج ... مع السلامه
عوشه: الله يحفظك

وبندت عوشه عن سعيد اللي رد يفكر في اللي صار اليوم ... وروضه اللي من حقها تكرهه ويقول في خاطره ياربي انا شو سويت ... ليش جيه يا ربي ... شو هالموقف البايخ اللي حطيت نفسي فيه
***

في صالة بيت بو خالد ... الساعة 12 الظهر بسوم وعوشه وروضه قاعدات وياهن عبود وام خالد يسولفون عن الجامعه والمدرسة ... وعبود يخبرهم عن الكلية وليش حاجزينه الاسبوع اللي طاف... دخل عليهم بو خالد وخالد رادين من المكتب ونشوا كلهم يسلمون على ابوهم

بوخالد+ خالد: السلام عليكم
الباقين: وعليكم السلام
عوشه: هلا والله بأغلى ابو في العالم
بوخالد: بالمهلي ... شحالج يا العاش
عوشه: حلوة مثل كل يوم
روضه: نعم نعم يا حبيبتي ... حقوق الطبع محفوظه يا غناتي .. انا احلى واجمل بنت في العالم والكون والمجرة لا تقلدين
عوشه: هاهاها ما اقلد انا قلت حلوة بس مب الاحلى
روضه: حسبالي بعد
عبود: طالع هذيلا الثنتين قاصات على بعض ... والله فديتهم احلى ناس محد شراتهم ادب وذوق وجمال واخلاق
عوشه: يا حافظ .. ناقص بس تقول قصيده ... منو هاي عسى الرب يحقظها اللي تغزل فيها
عبود: فديتها يا ربي
روضه: الحق عمي ... عبود يتفدى وحده ... وجدامك بعد ((ويضحكون عمها وخالد وعمتها))
عبود: انا اتفدى اختي بسوم يا الخبلة
روضه: اسكت الله يخليك لا تنغر علينا
عبود: ما بتوصل نص غرورج
روضه: يحق لي .. حلوة ودلوعه وبنت ناس .. ولا شو رايك عمي
بوخالد: اكيد بنتي يحق لج ... اذا بنت محمد ما يحقلها منو بيحق له
عبود: ماعليه يقص عليج .. ليش انه ما يريد يكسر بخاطرج
خالد: زين انت وياها بسكم ما تشبعون من النقره .. الا سعيد وين
ومن طرى خالد سعيد تغير شكل روضه ... وبسوم وعوشه تمن يطالعنها
عوشه: سعيد ما بيي قالي اقولكم امس انه عنده شغل ما يقدر ايي
وارتاحت روضه يوم سمعت كلام عوشه ... لانها من خاطرها ما تريد تشوفه .. ولا تسمع عنه ... بقد ما كانت تحترمه صارت تحقد عليه

خالد: حمده وين
عوشه: مايت في بيتكم
خالد: روضه اتصلي فيها خليها اتيي هنيه ... ليش قاعده هناك
ام خالد: الصبح كانت هنيه ... الضحى يوم مريت انا على بيت عمتك مريم ... ردت هيه بيتها
خالد: زين كلموها خلوها اتيي
بوخالد: فطوم وين
عوشه: راقده ما طاعت تنزل
ام خالد: هاه يا بوخالد ... متى بتسفرونها
خالد: وين؟؟
ام خالد: انا ابغيكم تسفرون بنتي اتعالجونها برع من الصداع اللي ايها
خالد: يا امايا ما فيها شي هذا بس من الحاله النفسيه ما يحتاي سفر
ام خالد: لا يحتاي ... ودوها يفحصونها ... انا ابغي اتطمن .. حالتها ما تسر
بو خالد: يا ام خالد وين تبيبها انتي الحين
ام خالد: أي مكان... ودوها لندن .. او المانيا ... المهم تودونها ولا تراني لاقص تذاكر بروحي وبوديها
بوخالد: خلاص خالد ... ود اختك شوفلها دكتور في لندن وودها وياك
خالد: يصير خير .. يبالها هي تغير جو
عوشه: وياريت يكون هالشهر ... تدري حالتها صايرة زفت هالشهر لأنه كان المفروض انهم ... ((ما كملت كلامها بس الكل كان عارف شو تقصد))
بوخالد: امس بو منصور كلمني في المكتب
ام خالد: هيه شو يبى
بوخالد: يبغي فطوم لمبارك
عبود: شوووو ؟؟
بسوم: لو يكون مبارك اخر واحد في الدنيا ما خذته فطوم عقب منصور
ام خالد: ما بطيع يا بو خالد ... ما تذكر شياها عقب ما كلمتها عن حمد ولد مريم
بو خالد: بس انتي استعيلتي ذيج المرة
عبود: وهالمرة بعد ما بطيع ...
بوخالد: والله ما ادري شو اقول لسلطان ... لو بغوا عوشه ما عندي مانع بفرح وبستانس .. بس فطوم
عوشه: نعم نعم ... يا سلام ليش ان شاء الله ما حصلت غير هذا اتزوجه .. اصلا اذا فطوم ما تباه مرة ما ابغيه الف مرة
روضه: ليش شو فيه مبارك
عوشه: انتي ما تعرفينه ... واحد مغرور شابف حاله .. لانه حلو يتحرى كل البنات بيموتن فيه ... وهو واحد سخيف ما ينبلع
خالد: عوشه... شو هالكلام .. استحي على ويهج ولد عمج
عوشه: شو بعد هذا رايي فيه ... خلصوا الرياييل عشان اتزوجه .. وع
عبود: هاهاهاهاها عاد هو اللي يبات الليل يصيح يبغي ياخذج
عوشه: احسن ...
روضه: ليش انزين
عوشه: يوم نكون في جنيف .. ما عنده حد غيري ... كل ما قلت شي نطلي في حلجي .. ضغط وضيج وانسان ممل ...
ام خالد: ما قال الولد يباج ... خلاص سكتي
بوخالد: الله يعينه اللي بياخذج يا بنتي
عوشه: ليش ان شاء الله لازم اكون هبلة وساكته دوم عشان يرضى علي صاحب السعاده
وهنيه تدخل حمده من برع وتسلم واتيي تحب عمها على راسه وتقعد عدال خالد اللي يغير سالفة مبارك

خالد: حمده امايا تبانا نودي فطوم لندن ... شرايج بتروحين ولا ؟
حمده: انت تشاور ولا تقول
خالد: لا اشاورج .. بتروحين وياي
حمده: اذا انت تباني اروح اكيد بروح وياك
خالد: واذا ما تبين تروحين اكيد ما بغصب عليج
حمده: (تبتسم) لا افاااا عليك .. اكيد اريد اروح وياك ... بس لندن عاد
خالد: ليش لا
حمده: ما احبها .. كرهتها من اخر مرة كنا فيها
خالد: ماعليه نستعيد الذكريات .. بعدين لندن وياي انا غير
عوشه: يا حافظ ... اقول شرايك تودينا كلنا
ام خالد: لا ... بتقعدن انتن هنيه
عوشه: مجرد اقتراح ...
روضه: والرفض فوري ...
بوخالد: خلاص يا خالد رتب اوضاعك واحجز لك ولحرمتك ولاختك وروحوا بسرعه وهناك قولها انت عن سالفة مبارك ...
خالد: ان شاء الله ...
حمده: أي سالفة
خالد: عمي يبغي يوزها مبارك
حمده: (منصدمه) ما بتطيع
عوشه: قلتلهم ... بس خليهم يجربون ... يمكن ربج

وفعلا حجز خالد لهم على طيارة يوم الاثنين ... وقالوا حق فطوم اللي نحست في الاول بس في الاخير وافقت عشان خاطر امها ... ويوم السفر بعد ما رتبت فطوم شنطتها قاعده ويا عوشه وروضه وبسوم في حجرتها

فطوم: فديتهم خواني ما شفتهم
عوشه: تراج سلمتي على عبود يوم الجمعه
فطوم: وسعيد ما شفته
عوشه: اتصلي فيه شوفيه ليش ما يا للحين
بسوم: بييكم دبي... كلم ابوي اليوم
روضه: احسن فكه منه
بسوم: حرام عليج
روضه: ما قلت شي .. بس ما احبه هب بالغصب .. ما اريد اشوفه
ويسمعون خالد يزقر من تحت عليهن ...

روضه: انا بروح اسلم على حمده ... برايكن
عوشه: لا بننزل وراج .. بس طرشي حد ينزل شنطة فطوم
فطوم: والله ما ودي اسافر
عوشه: يا الله حد يلقى سفرة ويقول لا

وينزلون كلهم تحت وبعد ما تسلم فطوم على امها تطلع ويا خالد وحمده ... ويركبون السيارة ويا الدريول اللي بيوصلهم دبي وبيرد عنهم ... وهناك بيلاقون سعيد عشان يسلم عليهم ...
***

احمد صديق خالد ايام الدراسة في لندن بعد ما اتخرج ويا خالد ... قرر يكمل دكتوراه في لندن .. فكلمه خالد عشان يدور لهم شقه مفروشه ينزلون فيها احسن من الفنادق ... لأنه تعود يسكن في لندن في شقه .. وفعلا حصله احمد شقه قريبه من شقته الاوليه ... ونفس الحجم تقريبا ... أما ليلى فردت لندن عشان تخلص السمستر اللي بقالها وبعد ما خلصته قررت تقعد فتره بسيطه في لندن تستجم وتخلص شهادتها عشان ترجع الكويت نهائيا ... وكانت موجوده في نفس الوقت اللي خالد وزوجته واخته وصلوا لندن
**

وصلوا خالد وهله لندن وطرش لهم احمد سيارة وصلتهم الشقه اللي حجزها لهم ... ورقدوا لين اليوم الثاني الصبح ... وطبعا احمد الصبح طرش لهم ريوق من واحد من المطاعم اللي متعودين يتريقون فيها وكان حاطلهم في الثلاجه الحليب وماخذلهم كورن فلكس وفروت وخفايف ...
في حجرة خالد وحمده خالد طالع من الحمام متسبح وحمده بعد ما تلبست قاعده ترتب الحجرة فسئلته

حمده: خالد وين بتحجز حق فطوم عند أي دكتور
خالد: ما بحجزلها مكان
حمده: جيه عمتي مطرشتنها تسوي فحوصات
خالد: مافيها شي .. كل اللي اييها من الحالة النفسية
حمده: زين خلنا نسويلها فحوصات بس عشان اتطمن عمتي
خالد: يصير خير .. تعالي نطلع ندور شي ناكله انا يوعان
حمده: اوكي ياللا

طلعوا من الحجرة ولقوا فطوم قاعده تقرا كتاب في الصالة اترياهم يطلعون
فطوم: ماشاء الله هالكثر رقاد ... معاريس مب جنكم شوبتوا
خالد: منو قال تونا شباب نعوض شهر العسل
حمده: ماعليج منه .. اخوج ما يشبع من الرقاد ما تعرفينه يعني
خالد: وين تبونا نروح اليوم
حمده: اول شي السوبرماركت .. صح احمد ربيعك ما قصر بس بعد لازم اروح اخذ اللي انا ابغيه
خالد: الظاهر انه مقرر عندج حمده اول ما توصلين لندن السوبرماركت
حمده: هيه بس ما بتغشى
خالد: هاهاهاهاها لا اتغشين ولو تبغين بعد لا تلبسين العباه
فطوم: هذا العرض يشملني
حمده: لا استريح العباة ما بعقها .... لكن امشي في لندن بالغشوة صراحه ... توماتش
فطوم: زين قبل لا تطلعون ترى ربيعك مطرش ريوق في المطبخ ...
خالد: ماشاء الله عليه .. ما يقصر بو شهاب
حمده: خلاص اعزمه على الغدا
خالد: اكيد بعزمه بس مب الحين
حمده: اقصد غدا بنسويلك اياه انا وفطوم
فطوم: افااا يا حمده يايبتني لندن اتشغليني طباخه
حمده: قولي انه مب تغيير للروتين انج تطبخين غداج بروحج
فطوم: هاهاها ان شاء الله فالج طيب يا بنت عمي
حمده: فالج ما يخيب
خالد: ماعليه طبخن ذاك الغدا السنع وانا بوديه للشباب .. والحين انا يوعان ابغي اكل .. بتن تاكلن ولا ..
فطوم: وانا بعد يوعانه
خالد: زين ناكل رباعه وبعدين نروح السوبرماركت

دخلوا المطبخ يتريقون .. وهم قاعدين يسولفون ويتريقون رن تيلفون خالد وكان بعده مب مغير بطاقة الامارات .. خالد: الو مرحبا
احمد: مرحبتين ... حيالله بووليد .. صباح الخير حبيبي
خالد: صباح النور ... ماشاء الله شو هالنشاط كله واعي من وقت اليوم
احمد: من غلاكم شو نسوي ليش ما بدلت بطاقة التيلفون خذتلك بطاقة تيلفون مال هنيه
خالد: وينها .. ما شفتها
احمد: فوق التلفزيون بتحصلها وعلى الظرف الرقم ... وستأجرتلك سيارة بتحصلها واقفه تحت العمارة ومفتاحها عدال البطاقة
خالد: لا والله ... وليش مكلف على نفسك يا احمد
احمد: شو هالكلام يا خالد نحن خوان ... وهلك هلي ولا مسوي من بينا فرق يا بو وليد
خالد: تسلم يا احمد ما عليك قصور نردها لك في ليلة عرسك ان شاء الله
احمد: ماعليه بس خلنا اول نخلص من هالدراسة ونرد البلاد
خالد: والله محد قالك انت اللي يبته لعمرك ...
احمد: ياللا شو نسوي ... بس هانت ما بقى غير سنة ونص
خالد: ياللا بالتوفيق ان شاء الله
احمد: هاه ما قلتلي متى بنشوفك اليوم
خالد: والله ما ادري .. انا بكلمك الظهر وبقولك ان شاء الله
احمد: زين بخليك الحين
خالد: اوكي الله يحفظك ... مع السلامه
احمد: مع السلامه

بعد ما بند خالد التيلفون وكملوا ريوق ... ظهروا من الشقة وراحوا السوبرماركت عشان ياخذن اللي يبنه .. نفس السوبرماركت اللي راحته حمده مع خالد المرة الاولى

حمده: هاه خالد اتغشى عشان محد من ربعك يعرفني
خالد: هاهاها بس عاد حمده ذليتينا كنت معصب وهذا موضوع جديم
فطوم: ليش ربيعك شافها في السوبرماركت
خالد: ما اذكر والله
حمده: زين ولو شافنا ... ما اظن فينا شي غلط عشان انت تعصب
خالد: يشوفكم ويسكت مب مشكلة يقعد يتكلم جدام الشباب هنيه المشكله
فطوم: يعني ما تعرفينهم هل العين كلهم جيه مب الا هوه .

وفجأة سمعوا وحده تزقر على خالد ... كانت هذي ليلى بعد ما خلصت الكورس قعدت عشان تخلص شهادتها وترتب اوضاعها عشان اترد مرة وحده الكويت وهي بعد ما انتبهت ان حمده وفطوم مع خالد يوم شافته ... والكل لف صوبها يشوفها

ليلى: خالد اشلونك ... اشتقنالك ولا تسأل ولا شي
خالد: هلا ليلى .. شحالج ... (( ولف صوب فطوم وحمده)) هذي ليلى كانت زميلتي ايام الدراسه ... ليلى هذي حمده زوجتي ... وهذي فاطمه اختي
ليلى((انحرجت وتمت تطالع حمده من فوق لتحت)) : اهلين حمده شحالج ان شاء الله بخير
حمده: يا مرحبتين .. يسرج الحال .. انتي شحالج
ليلى: الحمدلله ( ولفت صوب خالد ) اشلونك خالد وشلون الامارات معاك ان شاء الله مرتاح ومستقر
خالد: الحمدلله اكيد بعد ما رديت البلاد مرتاح ... خاصه بعد ما تزوجت بنت عمي
ليلى: الله يوفجك وياها ان شاء الله ... انا استأذن منكم الحين .. وخلنا نشوفك عاد لا تقطعنا
خالد: يصير خير .. مع السلامه (( وراحت عنهم دون ما تكلم فطوم او حمده اللي تكت ساكته وما قالت شي))
فطوم: وع شو هالاشكال اللي تعرفها
خالد: ليش شو فيها
فطوم: شكلها والله انها
خالد:اش لج في البنيه خلاص
فطوم:زين وانت ليش معصب انا اقول رايي .. خلاص سكتنا
خالد: شو فيج حمده ساكته ما قلتي شي
حمده: لا ماشي بس احاول اتذكر شو نريد بعد

بعد ما خلصوا من السوبر ماركت ردوا الشقه وتخبرهن خالد اذا يبن يروحن مكان بس ولا وحده فيهن كان الها مزاج تظهرمن البيت .. فخلاهن في الشقه وعطاهن رقم تيلفونه في لندن قالهن يتصلن البيت عشان ايطمنن ابوه وامه ... وراح عند احمد في شقته
***

اما ليلى بعد ما شافت خالد وتذكرت اللي كان بينها وبين خالد ... قررت انها ما ترد الكويت لين هوه ما يرد الامارات ... وانها لازم اترجعه لها مثل ما كان قبل لا يتزوج واتصلت في فواز اللي كان بعده في لندن يحضر ماستر ...

فواز: الو
ليلى: الو فواز ... قول من شفت في السوبر ماركت
فواز: هذي انتي ليلى .. شعندج بعد داقه علينا من الصبح
ليلى: أي صبح الساعه وحده الظهر
فواز: زين شو تبين ... ومن اللي شفتيه في السوبر ماركت
ليلى : انا ما قلت انه واحد
فواز: اوكي .. من اللي شفتيها في السوبرماركت
ليلى: انا قلت انها وحده
فواز: يبه خلصينا من اللي شفتيهم
ليلى: خالد
فواز: خالد الاماراتي
ليلى: اييي هو ومرته بعد
فواز: شو اللي جابهم لندن
ليلى: صراحه ما اعرف .. وياهم اخته بعد
فواز: حلوة
ليلى: طالع هذا شو يقول ...
فواز: زين وشفتيهم اشتبين فيهم
ليلى: بس مرته مو حلوة مثل ما قلتلي
فواز: ليلى مرته مو حلوه علي انا هالحجي
ليلى: اوكي فواز انا بصك التيلفون وبرد احاجيك بعدين
فواز: ليلى بعدي عن الريال الحين متزوج مو خالي
ليلى: اوووف انا قلت شي الحين ... ياللا باي

وصكت ليلى عن فواز ... وردت تفكر في خالد وزوجته
***

دخل خالد شقة احمد لأنه احمد ما يسكر باب الشقه خاصه ان الشقه اللي مجابلتنه في الدور اللي هوه فيه يسكن فيها عمر وحميد ربعهم من البلاد
خالد: هود هود حد هنيه
وظهر له عمر من الشقه المجابله وتفاجأ يوم شافه وظهر احمد من حجرته

عمر: خلود... متى ييت هنيه وليش محد قالنا .. وشو اللي يايبنك
خالد: هاهاها سلم قبل وبعدين حقق وياي مثل ما تريد
عمر: مرحبا الساع بهل العيون الوساع ... شحالك حبيبي وشحال البلاد .. الله على البلاد وجوها خاصه في هالوقت من السنه شو اللي ردك هنيه حق البرد والجو الخايس
احمد: مرحبا والله .. شحالك بو وليد ... ما اتصلت تقول انك بتي
عمر: يعني ما تدريبه انه ياي
احمد: لا كيف ما اعرف .. بس ما اتصل يقولي بيي الشقه .. كنت فرشتلك الطريق ورد
خالد: عمور البلاد تسلم عليك والرمله في هالوقت تقول وين عمور ونيسانه عني
عمر: هاهاها لا تذكرني الله يخليك .. انا اول ما برد بقعد في الرمله اسبوع بخيم فيها
خالد: هاهاها وين حميد عيل
عمر: محد ظاهر عنده كلاس الحين بيرد بعد ساعه وانا بعد بطلع الحين عندي كلاس وبردلكم بعد ساعه لا تروح خلنا نعيد الذكريات
خالد: انا بترياكم بس ما بطول وياكم الاهل وياي هالمرة
عمر: هيه .. خير ان شاء الله
خالد: سلامتك نستجم وفحوصات
عمر: فحوصاتكم بعدها مصايب تذكر اخر مرة
خالد: هاهاهاها فالله الله ولا فالك .. روح لا اتأخر على الكلاس بترياك لين ما ترد
عمر: اوكي ماعليه .. هاه احمد توصى فيه
احمد: افااا عليك انت بس
عمر: ياللا في وداعة الرحمن

وظهر عمر عنهم .. وقعد خالد ويا احمد ...
أحمد: منو مريض هالمرة
خالد: محد مريض ... بس الرضيعه تبغي تسوي فحوصات
احمد: ما تشوف شر وحجزت في المستشفى ولا بعدك
خالد: لا بعدنا ان شاء الله اليوم بمر عليهم باخذلها موعد
احمد: تبغيني اخاويك
خالد: لا ما قصرت يا بو شهاب ... تدري منو شفت في السوبرماركت
احمد: يا هالسوبر ماركت اللي ما تخلص مشاكله
خالد: شفت ليلى
احمد: ليلى ذيج .. ايام ال...
خالد: هيه ليلى ذيج ... وانت ليش ما قلتلي انها هنيه
احمد: هي خلصت شدراني انها ما ردت الكويت
خالد: ومنو كان وياي يوم شفتها ... حرمتي واختي
احمد: زين شو صار
خالد: ما صار شي ..
احمد: الحرمه ما شكت في شي
خالد: لا ما عليك .. طيبه وما تدري عن هالسوالف
احمد: ان شاء الله على خير
خالد: ان شاء الله ما اشوفها مرة ثانيه
أحمد: اقولك تعال نطلع انمر المستشفى تحجز موعد لاهلك ... وبعدها نروح نتمشى شوي
خالد: والشباب قلنا بنترياهم اهنيه
احمد: بطرش لعمر مسج يتصل فينا بعد ما يخلص كلاس وبنخليه يلحقنا هوه وحميد

طلعوا من الشقه وراحو لندن كلينك .. وحجز خالد حق فطوم يوم الخميس وطلعوا من العيادة راحوا ايتمشون هوه واحمد في الهايد بارك
***

اما في الشقه فطوم وحمده قاعدات يرتبن المطبخ ويسون قهوة وحليب

فطوم: حمده شو فيج من ردينا من السوبرماركت وانتي مب على بعضج
حمده: ما ادري تعبانه شوي ... الظاهر ان السفر بعده مأثر علي وتغير الجو
فطوم: لا الصبح ما كان فيج شي
حمده: ما ادري فطوم شو فيني
فطوم: زين روحي رقدي ... وانا بكمل اللي باقي .. روحي ارتاحي
حمده (( تبتسم)): يايبينج عشان ترتاحين مب تشتغلين
فطوم: يالله عاد من زود الشغل .. لا تخافين ما بطبخ شي
حمده: لا ما اريد بساعدج .. وبعدين بروح ارقد
***

يوم الاربعاء المغرب ... في البلاد عبود وروضه وعوشه قاعدين في الصالة يطالعون التلفزيون ويجلبون في هالقنوات

عوشه: اوف اوف اوف ملل ملل ملل شو هالحاله
عبود: طالع هاي قولي لحمدلله شو ملل ملل ملل
عوشه: شو هذا لو خلتنا امي نروح ويا فطوم وخالد مب احسن
روضه: هيه والله اشتقت حق اختي
عبود: طالعوا الياهل الثانيه ونه اشتقت حق اختي ... توهم من يومين رايحين بلاكن انتن ...
روضه: اختي حرام اشتاقلها
عبود: لو اختج مزوجه واحد غير خالد بالاسابيع ما كنتي شفتيها
روضه: عاد هيه مزوجه خالد وما اتعودت اني ما اشوفها بالاسابيع
عبود: هيه نسيت تبين المرضعه
روضه: عبود والله انك سخيف
عبود: عبدالله الحين لو سمحتي .. ما تشوفيني هالكبر جدامج
روضه: روح لاه ... عبود عبود .. ولين ما تعرس ويستوي عندك اعيال بعد
عبود: زين يا روضوه
روضه: شو روضوه هاي بعد
عبود: كيفي
روضه: بخبر عليك عمي
عبود: خبري .. اصلا هب منكن مني انا اللي قاعد مجابلنكن ما عندي سالفه
عوشه: وين بتروح
عبود: بطلع اتمشى
عوشه: ودنا وياك
عبود: ما اريد
عوشه: فديتك عبدالله .. غناتي وبعد روحي انت
عبود: ما اريد مواعد ريال بشوفه بعد نص ساعه في الدولي
عوشه: اوف
عبود: طالعن الفلم ابرك لكن .. تعالي سعيد ما بيي اليوم
عوشه: ما ادري ما كلمني
عبود: شبلاه هذا قام يطوف وما ايي العين بالاسابيع
روضه: كيفه مب بالغصب .. يدل الدرب
عبود: تعالي انتي شبلاج عليه كل ما طريته حطيتي عليه
روضه: ما بلاني شي ... بس اقولك رايي
عبود: زين ماعليه برايكن الحين انا بكلمه بشوف ليش ما رد العين هالاسبوع
روضه ( بصوت واطي ): ان شاء الله ما ايي
عبود: شو قلتي
روضه: ماشي .. بروح اشوف بسوم وينها
عبود: اوكي انا طالع تبن شي
عوشه: هيه قلتلك ودنا وياك .. ما طعت
عبود: انتي متفيجه ... ياللا باي

ظهر عبود من البيت وروضه راحت تشوف بسوم وين ... وتمت عوشه في الصاله اطالع التلفزيون ... اما عبود فبعد ما ركب السيارة اتصل في سعيد اخوه يشوفه وين

سعيد: الو
عبود: الو السلام عليكم
سعيد: وعليك السلام .. شحالك
عبود: بخير ونعمه انتخبر عنك وينك يا ريال .. ليش ما ييت العين
سعيد: رديت من الدوام تعبان ورقدت
عبود: زين ويوم نشيت من الرقاد ليش ما طلعت
سعيد: مواعد ريال بعد المغرب هنيه
عبود: ترى ابوي معصب عليك ... ومتندم انه خلاك تروح بوظبي ... ياخي حتى في الويك اند قمت تلبسنا ما اتيي العين
سعيد: هاهاها قول هاي امي اللي تترس له راسه
عبود: امي ابوي كلهم معصبين وامي طبعا اكثر
سعيد: ماعليه انا باجر بيي العين ان شاء الله
عبود: على خير ان شاء الله .. ياللا برايك شي في خاطرك
سعيد: لا سلامة راسك ... مع السلامه

بعد ما صك سعيد التيلفون رد تذكر الموقف البايخ اللي صار بينه وبين روضه هوه من بعد ذاك الموقف لليوم ما شافها وما يعرف كيف بيجابلها بعد اللي صار ... او كيف يعتذر لها ويا ترى هيه بتقبل اعتذاره او لا ... هنيه المشكله ... وعزم انه يروح بالباجر العين عشان يعتذر لروضه ويحط حد لكل هالافكار اللي تروح واتيي في راسه ومضيجتبه ....
***

في لندن اتصلت ليلى في فواز .. تبغيه اييب لها رقم خالد من عند احمد او حد من ربعه لأنها تدري بأحمد من ايام قبل وهو ما يستلطفها فمستحيل يعطيها رقم خالد ...

ليلى: ياللا فواز ... علشان خاطري
فواز: انتي ناويه علي ... مالي شغل فيج يبه
ليلى: فواز... لا تكون جبان
فواز: مو جبان .. بس مالي شغل انا بالسالفه هذي .. الريال متزوج الحين اشتبين فيه
ليلى: فواز .. بس ودي اسلم عليه مو اكثر
فواز: سلمتي عليه يوم شفتيه في السوبرماركت
ليلى: شو الحين
فواز: اوووف اوكي ان شاء الله راح اكلم احمد والله يستر

بند فواز عن ليلى واتصل في احمد سلم عليه واتخبره عن الشباب ... وسئله عن خالد وقاله احمد انه في لندن فطلب منه رقمه عشان ايسلم عليه ... واحمد عطاه الرقم عن حسن نيه ما يدريبه بيعطيه ليلى
***
يوم الخميس في المستشفى يسوون فحوصات حق فطوم وياها حمده وخالد .. رن تيلفون خالد ورد عليه كانت ليلى متصله فيه ... فتغير شكله ونش من عدال حمده راح بعيد يكلمها

ليلى: شلونك خالد ...
خالد: الحمدلله بخير ... شحالج انتي
ليلى: طيبه .. ومشتاقه لك موووت قلت اكلمك اطمن عليك
خالد: فيج الخير يا ليلى
ليلى: لمتى انت قاعد في لندن
خالد: يبغيلنا اسبوعين بعد ... في شي
ليلى: خالد ... انا ابغي اشوفك بروحنا
خالد: يا ليلى انا الحين ريال مزوج وانتي تدرين ان حرمتي وياي
ليلى: خالد وانا ... ما اسوى عندك شي .. حتى اخر طلب لي قبل لا ارد الكويت وانت ترد الامارات ما تقدر تنفذه لي .. انت في حياتك طلبت مني شي انا ما نفذته لك على طول
خالد :بس يا ليلى شو بتستفيدين .. انتي اللي بتتعذبين اكثر
ليلى: انا اريد هالعذاب .. على الاقل تكون الذكرى الاخيره بيني وبينك .. من العالم متى نلتقي مرة ثانيه خلنا نفترق اصدقاء .. احسن من المرة اللي راحت ... افترقنا دون وداع
خالد: ما ادري يا ليلى
ليلى: شقتي نفسها .. راح انطرك على العشا اليوم .. تعال
خالد: يصير خير
ليلى: لا مو يصير خير ... راح انطرك .. لازم تجي مع السلامه

وصكت التيلفون قبل لا يرد عليها خالد فرد يقعد عدال حمده وهو يفكر هاي من اللي عطاها رقمه أحمد مستحيل يعطيها الرقم ... فسئلته حمده منو اللي متصل ..

خالد: واحد من الشباب يسلم يوم عرف اني هنيه وعازمني الليله على العشا
رفعت حمده حياتها ... وسكتت عنه
***
رد سعيد العين الخميس العصر ودخل البيت وهو يفكر شو بيقول حق روضه وكيف بتسمعه وبتسامحه ولا لا ... المهم وهو داخل شافها نازله من الدري ومحد قاعد في الصاله فاستغل الفرصه عشان ايكلمها بروحها خاصه انه مستهم كيف بيعتذر لها جدامهم .. وهي تفاجئت يوم شافته واقف في الصاله .. ونزلت كأنها ما شافته بتكمل طريجها المطبخ ... وكانت ترتجف كلها من الانفعال والعصبيه فزقر عليها وقفت وهيه عاطتنه ظهرها

سعيد: روضه .. انا ما اعرف شو اقولج .. بس حبيت اعتذرلج عن الموقف البايخ اللي صار .. صدقيني غصب عني .. انا اسف روضه

لفت عليه روضه وطالعته من فوق لين تحت بنص عين وباحتقار واضح ... وراحت وخلته دون حتى ما ترد عليه بكلمه .. اما سعيد فحس بضيج فضيع في صدره وانقهر من تصرفها بس قال بينه وبين نفسه يحقلها نفسها عزيزه ... بس على الاقل لو ردت عليه حتى بالرفض ... كان احسن مليون مرة من الطريقه اللي طالعته فيها كانت نظراتها تذبح جنها سجاجين تجرح في قلبه ... بس لين متى ..
**

في لندن المغرب رد خالد فطوم وحمدة الشقه وطلع عنهن بيروح عند احمد ربيعه ... فطوم دخلت الحجرة ترقد لأنها كانت تعبانه أما حمده فقعدت تفكر في خالد وحاله اللي انجلب بعد التيلفون اللي ياه وهم في المستشفى ...
في شقة احمد خبر خالد احمد ان ليلى اتصلت فيه وتبغيه يروحلها الشقه في الليل لأنها عازمتنه على العشا

أحمد: اكيد هذا فواز اللي عطاها رقمك .. هوه اتصل فيك
خالد: وفواز اشدراه برقمي
أحمد: اتصل فيني اليوم قال يبغي رقمك يسلم عليك وانا عطيته الرقم
خالد: اكيد هي اللي مطرشتنه
أحمد: والحين شو بتسوي
خالد: ما ادري
احمد: خالد انت الحين ريال متزوج ... لا تروح البسها
خالد: قالت مرة اخيره
احمد: حرمتك ما تستاهل تسوي فيها جيه لا تنسى انها بنت عمك
خالد: ما بسوي شي صدقني ..
احمد: لو تريد شوري لا تروح ... ما يحتاي اتصل واعتذر منها
خالد: اريد اسمعها شو بتقول ... وبفهمها وانا اطالع في عيونها انها خلاص انتهت من حياتي عشان تقتنع وتخليني في حالي
احمد: لا حول .. ولو عرفت حرمتك ... تتوقع تسامحك او تطوفها لك
خالد: وشو بيعرفها
احمد: افرض ليلى قالتلها
خالد: لا ما اظن انها بهاللؤم
احمد: والله انا عطيتك رايي في الموضوع وانت حر ...
خالد: يصير خير

وتم خالد ويا احمد سوالف لين ما صارت الساعه تسع وترخص من عنده وطلع وهو معزم يروح شقة ليلى يشوف شو عندها
***
حمده كانت تتريا خالد في الشقه بروحها خاصه ان فطوم دخلت ترقد عنها ... وتمت تحاتيه لأنه ما اتصل فيها يقولها وين هوه وبينها وبين نفسها تتمنى ما يروح موعده على العشا وقررت انها تتصل في عوشه عشان تتخبر عن عمها وعمتها وعن روضه وبالمرة تشغل تفكيرها بشي غير خالد

عوشه: الو
حمده: الو السلام عليكم
عوشه: حمده ... هلا والله شحاكم واخباركم واخبار الجو عندكم
حمده: لوعة جبد وبرد ما نروم نروح مكان
عوشه: والله ليتني وياكم كنت ما خليت بقعه ما رحتها
حمده: هاهاها ان شاء الله المرة الياي ... عمي وعمتي شحالهم
عوشه: بخير يسرج حالهم ... تولهنا عليكم .. الا وين فطوم عنج وشحالها وشحال خالد
حمده: فطوم راقده ردينا من المستشفى ودخلت ترقد ... وخالد محد عند ربعه
عوشه: كيف تخلينه يروح ويخليكم لو انا منج ما فجيته وين ما يروح يوديني
حمده: شو يوديني وياه عند ربعه ينيتي انتي
عوشه: لا يطلعج وياه اتعشون واتمشون
حمده: خلي عنج هالسوالف .. روضه وين ولهت عليها ما كلمتها غير مرة وحده من وصلنا
عوشه: وهي بعد ولهانه عليج وايد ... ودوم تفكر فيج شو تسوون
حمده: زقريها بكلمها

تزقر عوشه على روضه عشان اتكلم حمده ... وقعدت تكلم اختها وتوصيها على اللي تريده من لندن وحمده توعدها انها اتييب لها اللي تريده ...
***

وصل أحمد شقة ليلى اللي كانت اترياه ... ومزهبتله العشا على الطاولة ومولعه شموع ومخفته الاضاءة ... دق خالد الباب وبعد ما فتحت له دخل وياها الشقه .. ورفع حياته من الجو اللي شافه داخل الشقه

خالد: شو كل هذا يا ليلى
ليلى: ودي تكون ليلة ما اتنسى ... من الف ليلة وليله يا خالد
خالد: وتتوقعين اني استاهل كل هذا .. بعد ما خليتج في المرة الاخيره وما فكرت حتى اسال عنج
ليلى: يا خالد انت تستاهل عمري وحياتي .. انت احلى شي في دنيتي وايامي
خالد: تبغين الصدق انا يوعان خلينا نتعشى اول
ليلى( تبتسم) : ذكرتني بأيامنا قبل يوم كنت اسويلك مفاجآت مثل هاي في شقتك .. وتكون انت يوعان

راح خالد صوب طاولة الطعام وقعد على كرسي وقعدت ليلى مجابلتنه وبدا خالد ياكل وهو يفكر كيف يقول حق ليلى تخليه في حاله وانه ما يريد يخون زوجته ... اما ليلى فكانت قاعده تطالع خالد وهو ياكل

خالد: ماكلتي شي
ليلى: يكفي اني اشوفك عشان اشبع
خالد: ( وهو يبتسم) صراحه انصحج تاكلين ترى اكل مطعم الدار ماشي مثله
ليلى: هاهاها تدري اني ما اعرف اطبخ من وين اجيب لك اكل .. وانا اذكر انك تحب تاكل في الدار
خالد: ماعليه كل شي تيبينه او تسوينه حلو يا ليلى
ليلى: من صجك انت
***

في شقة أحمد ...
أحمد وحميد يلعبون شطرنج ... ولاحظ حميد ان احمد مب طبيعي ومب مركز وياه وينقل قطع لشطرنج في حركات غلط وما يسويها واحد يعرف يلعب شطرنج

حميد: احمد شبلاك الليله ... غلبتك مرتين وهذا الدور زياده على القيم عشان اتعوض خسارتك ومع ذلك انت مب وياي
احمد: ما ادري يا ريال ... مضيج شوي وبالي مشغول
حميد: من شو ... شي صاير في هلك في البلاد
احمد: لا الحمدلله ... الاهل بخير وما فيهم الا العافيه
حميد: عيل شو فيك
احمد: خالد
حميد: شو فيه متواجع وياه .. شي صار
احمد: لا
حميد: عيل شو فيك لا ترمس بالقطارة
احمد: ليلى الزفت ردت لنا مرة ثانيه
حميد: اوهوووو نحن ما خلصنا من هالسالفه ... وهي شو تسوي ليش ما ردت البلاد
احمد: وانا الغبي عطيت رقم خالد حق فواز وثرها هي اللي مطرشتنه عشان ياخذ الرقم
حميد: زين خالد ريال ما ينخاف عليه ... ليش اتحاتيه انت برياه هو عاقل ويعرف شو يسوي
احمد: يشهد على الله ان خالد شرات اخوي .. وما اريده يغلط .. واللي يسويه غلط في غلط
حميد: زين شو السالفه بالضبط
احمد: رايح يتعشى عندها
حميد: هاهاهاها
أحمد: انت متفيج هب منك مني انا اللي خبرتك
حميد: اظن انت تحاتيه اكثر من حرمته ... شو تغار عليه
احمد: حميد اقولك .. قم قم روح شقتك فكني من الصدعه
حميد( وهو يبتسم) : والقيم
أحمد (( يخرب قطع الشطرنج بيده)) : ما اريد العب هونت زين
حميد: زين لا تعصب .. بس المشكله اذا خليتك بتم تحاتي خالد ... اقولك شي قم خلنا نطلع نتمشى تعال نروح التراقديرو....
احمد: حميد مب متفيج لك الحين
حميد: تعال نروح الحين عشان ما تقعد هنيه تحاتي شرات الحريم .. ويوم خالد بيطلع من عندها اكيد بيتصل فيك
احمد: اخافه يمر علينا الشقه
حميد: واذا مر وما حصلنا بيتصل وبنقوله يلحقنا
أحمد: اوكي ياللا قوم خلنا نطلع
حميد: صبر بكلم عمر اشوفه وين
احمد: كلمه ونحن في السيارة

طلع حميد ويا احمد اللي كان باله مشغول ويا خالد ... صح احمد ما عنده غير اختين بس كان يعد خالد شرات اخوه ... ويحاتيه مثل ما يحاتي الاخو اخوه .. وما كان وده خالد يغلط او يسوي شي حرام .. يكفي قبل ما كان يقدر يمنعه بس الحين لازم يسوي كل اللي يقدر عليه لان خالد انسان مزوج ما يقدر يسمح له يهد حياته ويدمر استقراره
***
الساعة ثمان المسا بتوقيت الامارات في العين طبعا ... مبارك بن سلطان كان يايب اوراق لعمه من عند ابوه ودخل بيت عمه بس ما حصل حد قاعد في الصاله غير بسوم قاعده اتطالع التلفزيون وهي بعد اتفاجئت يوم شافت مبارك لأنه مب متعود ايي بيتهم الا في المناسبات بس عشان ايسلم على عمه ... واي شي كان يباه ابوه من عمه يطرشه ويا منصور .. او يقول حق منصور يخبر عمه

مبارك: السلام عليكم
بسوم: هلا والله وعليك السلام شحالك
مبارك: بخير .. شحالج انتي
بسوم: الحمدلله ...
مبارك: وين عمي
بسوم: ابوي بعده ما رد من المكتب
مبارك: وخالد وين
بسوم: مسافر
مبارك: وين
بسوم: رايح لندن هو وحمده وفطوم
مبارك: خير شو عندهم
بسوم: لا ماشي يسوون فحوصات حق فطوم
مبارك: وين سعيد وين عبدالله
بسوم: سعيد واصل اليوم العصر من بوظبي وطلع شوي ... وعبدالله محد ما ادريبه وين
مبارك: زين دوج هالاوراق عطيهن عمي.. انا بروح
بسوم: لا وين تروح بتقعد لتقهوى .. وتشرب عصير واتريا ابوي تعطيه اللي تباه
مبارك: لا اخاف عمي يتأخر وانا مستعيل
بسوم: شوف روحه قبل لا تشرب عصير ماشي
مبارك: زين مب مشكله بس سرعه الله يخليج

وراحت بسوم المطبخ وامرت على البشكارة اتسوي عصير حق ولد عمها وراحت فوق تقول حق عوشه وروضه ان مبارك تحت ... فجت الباب عليهن في حجرة عوشه

بسوم: قولن من تحت
عوشه: بسم الله الرحمن الرحيم.. شوي شوي شو فيج ... منو تحت زايد بن سلطان ياي بيتنا
بسوم: مبارك ولد عمي سلطان
عوشه: وع .. شو يايبنه هذا بعده ما خطب عشان ايروح ويرد بيتنا
بسوم: يايب اوراق حق ابوي
روضه: والله ... قومي عوشه ننزل ابغي اشوفه .. انا ما شفته ولا مرة الا من بعيد
عوشه: ما اريد ... مالي خاطر على لوعة الجبد
روضه: قومي عاد عن الهيازة .. عشان خاطري ..بشوفه مثل ما تقولين ولا
عوشه: اوف منج .. انتي ما تدرين شو يصير يوم انكون انا وياه مكان واحد
بسوم: تقوم حرب البسوس
روضه: بلا بسوس بلا داحس والغبراء قومي ياللا
عوشه: اوووف منج زين ياللا ما ادري شو من خير بتشوفين الامير تشارلز
روضه: هاهاها

ونزلن من فوق بثلاثهن ... عشان روضه تشوف مبارك اللي ما جد شافته من قبل او سلمت عليه ... ولقنه قاعد يشرب عصير ...

عوشه: السلام عليكم ... شو من وين طالعه الشمس ثرك ادل بيتنا في العين وين
مبارك: وعليج السلام ... لا ما ادله اليوم ناعتيلي اياه ويت اتأكد انه بيت عمي
روضه: السلام عليك .. شحالك مبارك
مبارك: (وهو مب عارفنها ومستغرب كيف تسلم عليه) وعليج السلام
عوشه: اقول تراها بنت عمك روضه ... لو كنت اتيي وتعبرنا ... كنت عرفتها
مبارك: ( متجاهل عوشه) شحالج روضه .. واخبار الدارسه وياج
روضه: الحمدلله بخير ... يسرك الحال
بسوم: اصب لك فنيان قهوة مبارك
مبارك: لا مشكورة بسمه ...
عوشه: الا شو يايبنك عندنا لا تقول متوله على عمك ما بصدق
مبارك: لا متوله عليج ... تصدقين ما ياني رقاد طول الليل قلت ايي اشوفج .. طبعا ياي اشوف عمي
عوشه: عمك في المكتب ليش ما رحتله هناك
مبارك: اقول ام لسان ... هذا بيت عمي متى ما اريد بيي .. يوم حضرتج بتسوين بيت ولا بخطف صوبه حتى
عوشه: لا والله ... ومنو قالك اني ابغيك اتسير علينا اصلا ...
بسوم: انا لله وانا اليه راجعون ... أي بس ونكم انتوا كبار شو هالحركات خلاص عاد
مبارك: استغفرك يا رب من كل ذنب عظيم

كانت روضه تسمع عوشه ومبارك وتضحك في خاطرها صدق قالوا انهم ما يتوالفون ابدا وما يقعدون في مكان واحد الا لازم يتناقرون بس ما توقعت انهم مسوين شرات القطو والفار ... شوي ودخل سعيد ويا ابوه يايين من المكتب وشافوا مبارك قاعد في الصالة وياه بنات عمه ... طبعا روضه من شافت سعيد نشت وراحت فوق حجرتها .. لأنها ما تريد تقعد معاه ... أما مبارك فسلم على عمه وعلى سعيد وعطاهم الاوراق اللي مطرشنها ابوه ... وقعد يسولف معاهم اشوي وترخص بيطلع عنهم

عوشه: اقول مبارك ...
مبارك: خير نعم
عوشه: ان شاء الله حفظت طريج بيتنا ... عشان المرة الياي ما تضيع
مبارك: تصدقين بايخه ما عندج سالفه
سعيد: هاهاهاها ياللا مبارك خلنا نطلع ... صدقني انا واحد يأست من ان الحال يتغير بينك وبين عوشه ... اريد اعرف ليش ما تدانون هالكثر

وطلع سعيد ويا مبارك راحوا المقهى عند الشباب
***

في لندن في شقة ليلى .. الساعة 12 في الليل بعد ما اتعشى خالد ويا ليلى وقعد يسولف وياها وتخبره عن السمستر وعن الكويت يوم ردت .... وسوالف وضحك وياها

ليلى: خالد ... انا بعدني احبك
سكت خالد ما رد عليها
ليلى: خالد انا راضيه انك تكون مزوج بس ارجع لي مثل اول .. ارضى اكون في حياتك صديقه او حبيبه المهم ما اظهر من حياتك نهائيا
خالد: يا ليلى انا برد الامارات وانتي بتردين الكويت
ليلى: راح اجيك كل ويك اند الامارات ... متى ما تريد راح اكون عندك الامارات مو بعديه وايد
خالد: بس يا ليلى انا مزوج ومستقر في حياتي .. ما اريد اهدم حياتي وثقة بنت عمي فيني
ليلى: انت تحبها
خالد: هذي زوجتي وبنت عمي كيف ما احبها
ليلى: وانا
خالد: انتي الله يوفقج في حياتج ... بس مب بالغلط واللي تريدينا نسويه غلط
ليلى( وهي معصبه) : وقبل ما كان غلط .. لما خليتني احبك واتعلق فيك ما كان غلط
خالد: كان غلط ... بس الحين بيكون غلط اكبر ... روحي في حالج يا بنت الناس وانسيني ...
ليلى: خالد ارجوك
خالد: انا اسف يا ليلى .. ويا ريت ما تتصلين فيني مرة ثانيه ...

وطلع خالد من شقة ليلى ... وتمت ليلى في الشقه تصيح وهي منقهرة من ردة فعل خالد... وكيف انها ترجته انه يرد لها مجرد صديق وهو رفض ... كيف يرفضها كان هذا اكبر شي يقهرها وخاصه انها بعدها تحبه ... أما خالد بعد ما طلع من شقة ليلى كانت الساعة تقريبا 12 ونص اتصل في احمد ... ولقاه ويا عمر وحميد في التراقديرو وقاله انه طلع من عند ليلى وانه فهمها انه خلاص اللي بينهم انتهى ... وانه بيروح شقته وباجر بيمر عليه يفهمه كل اللي صار ...
***

في شقة خالد كانت حمده تتريا خالد واعصابها تحترق .. وتحس بنار والعه في يوفها تصرفات خالد ما كانت طبيعيه ابدا ... والكويتيه اللي شافتها في السوبر ماركت ما ارتاحت لها بالمرة ... وردت بذاكرتها لأول ليلة كانت فيها في لندن مع امها في شقة خالد الجديمة ... دقايق وسمعت باب الشقة ينفتح وعرفت ان خالد رد الشقة ... دخل خالد عليها الحجرة ولقاها واعية اترياه

خالد: ليش ما رقدتي
حمده: اترياك
خالد: ( وهو يبتسم) شو تخافين ترقدين بروحج
حمده: خالد وين كنت
خالد (( مقطب حياته)) : قلتلج كنت معزوم على العشا
حمده: عند ليلى
اتفاجأ خالد من رد حمده عليه وتذكر كلام احمد انه يمكن ليلى اتخبر حمده على علاقتها فيه قبل لا يزوجها ...
خالد: انتي شو تقولين
حمده: خالد لا تتحراني غبيه او مغفلة عشان تستغفلني
خالد: شو ؟؟
حمده: لو سمحت اسمعني بهدوء ولا تنسى ان فطوم راقده في الحجرة اللي عدالنا .. شوف خالد انا تزوجتك لانك ولد عمي ... وما فكرت احاسبك على حياتك في لندن قبل ما نتزوج نهائيا ... بس لا تنسى اني سكنت شقتك وحجرتك يوم كنت في لندن ... وادري انك راح تعتبرها لقافه بس للاسف يا ولد عمي ما عرفت اتخش صورك وياها زين .. هذا غير الاشياء اللي كانت في الكبت

تم خالد ساكت ما عرف شو يقول او يرد عليها اما هي فكملت كلامها

حمده: شوف يا خالد ... انا ما بحاسبك ولا اقدر اسوي هالشي ... لكن تأكد اني مستحيل اقعد لك لحظه وحده بس وحده لو عرفت انك تخوني او خنتني .. صدقني حتى لو كنت ولد عمي ترى كرامتي فوق أي شي ثاني ... وما اظن اني قصرت معاك في شي عشان تخوني مع وحده ثانيه ...
خالد: خلصتي كلامج
حمده: اظن اني خلصت
خالد: صح انا كنت ويا ليلى ... بس يا بنت عمي ما فكرت اخونج .. ويكون لعلمج اني من عرفت انهم خطبوج لي انا قطعت علاقتي فيها ... لا تخافين ... انا بعد ما احق على نفسي استغفلج مهما يكون انتي بنت عمي

ودخل خالد الحمام عشان ايغير ثيابه وتمت حمده تطالع في باب الحمام اللي صكه خالد وراه ... وحست ان خالد صادق ... وارتاحت من داخلها .. تدري ان خالد وسيم ولازم فيه بنات بيطالعنه بس كانت ثقتها بخالد دوم كبيرة ... وجود ليلى في لندن نفس التوقيت معهم هز هالثقه شوي ... بس الحين تأكدت ان خالد مستحيل يخونها وانها فعلا متزوجه ريال ... كبر خالد في عينها ... بس بعد تمت غصه في صدرها انه تعشى ويا ليلى وما خبرها بالهشي

التعديل الأخير تم بواسطة سارا55 ; 11-04-2012 الساعة 03:49 PM
صابر العلاقي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2012, 11:56 AM   #10 (permalink)
صابر العلاقي
رومانسي مبتديء
 
حجرة عوشه كلهن قاعداتت ... بعد ما راح ولد عمهن ودخل ابوهن حجرته يريح لين ما ترد امهن من برع

عوشه: هاه شفتيه الطاووس
روضه: حرام عليج ... انتي اللي بديتي
بسوم: ماعليج عادي شي طبيعي
روضه: بس صراحه صراحه حليو أي حليو هذا صدق حلو ... ماشاء الله على ولد عمي
عوشه: وع
روضه: خلي عنج والله انه احلى عن خوانج واحلى عن منصور الله يرحمه
بسوم: صح واحلى بعد عن اخوه محمد واحلى عن عيال عموه مريم
عوشه: طباعه مشينتبه
روضه: ليش زين حليله ما فيه شي
عوشه: اوكي اذا سافرنا السنة اليايه وياهم بتشوفين الويل منه... على فكرة سعيد جدامه ملاك
بسوم: خلي عنج انتي اللي تبدين
عوشه: تدرين انه ما يخليني انزل اللوبي تحت في الفندق ولا يخليني ادخل أي محل فيه ... وخليه يشوفني نازلة يحتشر علينا حشرة
روضه: هاهاها وهذا اللي انتي قاهرنج ما يخليج تنزلين
عوشه: الود وده انتم في الفندق ما نروح مكان لين ما نرد البلاد
روضه: زين اخوانج وياكم شوله خص
عوشه: اصلا هو معطاي تصريح من ابوي واخواني ... ونه يخاف علينا
روضه: هاهاها
عوشه: وهوه لين ما نرد البلاد تلقينه متعرف على عشر ... شي من بوظبي وشي من دبي وشي من السعودية وشي من الكويت .. مسوي خليجنا واحد الحبيب
روضه: ماشاء الله دون جوان ... وانتي شدراج
عوشه: صح ما يخلينا نطلع اللوبي ... بس يا حبيبتي ما يدري اني اوقف عند الدرشيه .. وبعدين مرة فتشت التيلفون
روضه: يا قوات عيتج ...
عوشه: نساه عندنا وطلع ... وانا شفته
بسوم: بس والله حرام عليج ما يطلعنا بالسيارة ويودينا رحلات برا جنيف تجنن
عوشه: بس بعد يتم ضغط .. لا تروحن لا تين وين كنتن ... المهم خليكن من مبارك وحركاته ... روضه وبعدين يعني مب بسج زعل
روضه: ليش انا زعلانه على منوه
عوشه: سعيد ... مهما يكون ما يصير نحن الحين شرات الاخوان
روضه: اقولج لا تحاولين هذا موضوع منتهي ... انا قلتلج بقعد هنيه وما بخبر عمي .. بس بعد ماله خص فيني ولا لي خص فيه ... ما اريد اكلمه خلاص
بسوم: حرام عليج ... اصلا جيه بيلاحظون انه في شي من بينكم .. عبود لاحظ وسألني شو مستوي من بينج وبين سعيد
روضه: شو قلتيله
بسوم: قلتله ماشي ... اذا مستوي شي انا ما اعرفه
روضه: ما اريد اكلمه مب بالغصب
عوشه: زين على راحتج محد يقدر يغصبج
***

يوم الجمعه روضه طبعا ما نزلت تحت ولا طلعت من حجرتها عشان ما تشوف سعيد ولا تقعد وياه ... ويوم تخبر عنها عمها قالوله انها راقده ما تبغي غدا ... المغرب قبل لا يروح سعيد بوظبي اتصل في عوشه وقالها انه في السيارة يبغيها تنزل بيكلمها قبل لا يروح فنزلت تشوفه شو يريد .. طلعت برا وركبت عداله في السيارة

عوشه: خير .. شو فيك
سعيد: ماشي
عوشه: عيل ليش زاقرني
سعيد: بتخبرج عن روضه بعدها زعلانه
عوشه: هيه ومحرجة عليك ... وميبسه راسها وما تريد ترضى او تسامحك
سعيد: خيبه خيبه ليش عاد
عوشه: والله يا سعيد ما الومها .. من حقها البنت تزعل ... توك ما مدالك صافعنها طراق ... وهذي اول مرة تنظرب في حياتها كلها .. ما تدري انت روضه كيف مدلعه ومبزايه ...
سعيد: على العموم انا اعتذرت لها امس .. وشكلها ما قبلت الاعتذار
عوشه: تبغي شوري .. انسى هالفترة ... وخلها على هواها ...
سعيد: يصير خير ... ياللا نزلي من السيارة خليني اروح ...

نزلت عوشه وطلع سعيد من البيت رايح بوظبي وطول الطريج وهو يفكر ... وبعدين في هالمصيبه وهالغرور اللي في بنت عمه .. هو اعتذر شو اتريد اكثر من جيه يذلل لها عشان تسامحه ... واذا اتذلل بتسامحه ولا بتم على كبرياءها وغرورها وما بتسامح ... معقولة روضه الرقيقة الحلوة ممكن تكون بهالحقد ... ويكون قلبها بهالسواد وما تسامحه .... يمكن ارتكب غلطه كبيرة في حقها ... بس هو كان معصب وهي بعد غلطانه ... ما ينكر انه هو نفسه كان غلطان .. بس بعد لا تنسى انها هي اللي استفزته لين ماصار اللي صار
***

في لندن بعد ما طلعوا خالد وهله من المستشفى مخلصين فحوصات فطوم وصلهن الشقة الشقة لأنهن ما يريدن يروحن مكان وطلع بيروح عند احمد ... بعد ما طلع سئلت فطوم حمده

فطوم: اووووه شكله خالد اليوم مزاجه معتدل غير عن امس شو السر
حمده: ماشي اسرار ليش تبغينه دوم عافس ويهه
فطوم: وانتي اليوم مزاجج احسن من امس ... لا يكون كنتوا متواجعين وتراضيتوا
حمده: ودج ... انا ما اتواجع ويا خالد ولله الحمد
فطوم: الله لا يغير عليكم ان شاء الله دوم ... بس متاكده انكم ما تواجعتوا امس
حمده: هيه ما تواجعنا امس ولا تواجعنا من تزوجته
فطوم: اوكي خلاص براحتج ... اوف تبغين الصدق مليت اريد ارجع
حمده: وانا اكثر عنج كارهه هالبلاد بطريقة ما تتصورينها واتمنى نرجع اليوم قبل باجر
***

في شقة احمد خبر خالد كل اللي صار امس وياه في شقة ليلى وانه قالها خلاص ما يريد يعرفها بأي طريقة كانت

خالد: اسكت يا احمد .. الحرمه امس كانت اترياني ... ثرها تدري بسالفة ليلى قبل لا اخذها
احمد: شو سوت
خالد: ماشي .. قالتلي انها تعرف وانها ما تحق على عمرها تعيش معاي اذا كنت اخونها
احمد: وبعدين
خالد: قلتلها صح كنت عند ليلى بس عشان انهي اللي بينا ... سكتت ما قالت شي
احمد: شفت كنت بتخرب بيتك
خالد: ماعليك بنت عمي عاقل وطيبه
احمد: بس عاد لا تستغل هالشي وايد

وهم يسولفون دخل عليهم عمر وحميد رادين من كلاساتهم ..
عمر: ماشاء الله شكلكم جيه يذكرنا بايام اول ... هاه خالد ليش ما تقعد تكمل ... صراحه افتقدناك والقعده عقبك ناقصة
خالد: ياريت بس الوالد الله يهديه خلاص حلف علي ما ارد لندن
حميد: زين بما انكم كلكم هنيه خلونا نلعب ورقه ... من زمان ما لعبنا نحن الاربعه
خالد: هاهاهاها مشتاق نغسلك ونمسك الخبصه
حميد: ماعليه بنشوف ... عمور ييب الورقه من شقتنا ... خالد واحمد فريق وانا وانت فريق
أحمد: اوكي مب مشكلة ... ياللا خالد خلنا نغسل شراعهم الليلة
خالد: اوكي ماعليه
***

في بوظبي بعد ما وصل سعيد الشقة اتصل فيه محمد ربيعه وراحله شقته بس سعيد كان في مزاج سيء للغاية وماله بارض لشي ... وماسك رموت كنترول الرسيفر ويغير في القنوات .. ومحمد يطالعه وساكت عنه ... في الاخير مسك محمد ريموت التلفزيون وبنده

محمد: الحين بتقول شو فيك ولا
سعيد: مضيج
محمد: من شو
سعيد: (بعد لحظة صمت) مفتقد منصور ولد عمي ... احس بوحده فضيعه دونه
محمد: اطلبله الرحمه يا سعيد
سعيد: ما ادري كيف كنت عايش دونه الفترة اللي طافت ... خلا فراغ كبير في حياتي بعده ... كان الوحيد اللي اقدر اقوله اللي في خاطري ... ما كان ولد عم بس .. كان صديق واخو
محمد ساكت ما يدري شو سبب حالة الاكتئاب اللي سعيد يعيشها
سعيد: صح كان اكبر مني بثلاث سنين تقريبا .. بس عمره الفرق اللي بيني وبينه ما اثر في علاقتنا من يوم كنا صغار .. كل مكان رحته كان وياه ... كل شي تعلمته هو اللي علمني اياه ...
محمد: سعيد ... هذا القدر والمكتوب ... تعترض على قضاء ربك
سعيد: انا ما اعترض على شي ... انت سئلتني شو فيني ... وقلتلك انا هاللحظة مفتقد منصور ... اتمنى لو كان موجود ...
محمد: اذا انت تقول جيه عيل هله شو يسوون
سعيد: ينسون
محمد: محد ينسى ولده .. بس هم ايمانهم بالله كبير ... ويدرون ان كلنا لها في يوم من الايام
سعيد: ليش مب انا اللي مت ذيج الليلة ...
محمد: انت شو تقول استغفر ربك يا سعيد ... شو رمسة المخبل هاي .. احيدك عاقل وعاقل وايد بعد
سعيد: استغفر الله ... استغفرك يا ربي من كل ذنب عظيم
***

يوم السبت طبعا فطوم ما عندها موعد في المستشفى ... على الساعة 11 بعد ما نشت من الرقاد حصلت حمده في المطبخ فدخلت عليها

فطوم: شو اتسوين حرمة اخوي من الصبح
حمده: اسوي الغدا حق اخوج وربعه ... اخاف نرد البلاد ونحن ما سوينالهم شي
فطوم: وليش ما وعيتني اساعدج
حمده: الحين انتي تريقي وبعدين ساعديني
فطوم: اوكي خالد وين
حمده: خالد بعده راقد ...

بعد ما تريقت فطوم قامت تساعد حمده اللي قالتلها تسوي السلطات .. سلطة خيار بالروب .. وتبوله وكانت فطوم تقطع السلطة ... وحمده تساعدها بعد ما خلت المجبوس على النار ... على الساعة 12 طلع خالد من حجرته حتى قبل لا يغسل ويهه ودخل عليهن المطبخ

خالد: ماشاء الله شو هذا كله ...
حمده: هذا غدا ربعك ... بننجبه لك يوم ايخلص ووده لهم
خالد: اوووه زين والله بس عاد اذا نشوا هم الحين
حمده: زين ادخل انت اتسبح وغير ثيابك وبسويلك شي تاكله
خالد: لا وين تسويلي شي بتريا الغدا ...
فطوم: هاهاهاها شو تريد بعد بتاكل من ايد حمده بنت محمد
خالد: ادريبه احلى اكل في الدنيا ... يوم حمده اللي مسوتنه
فطوم: لازم من يشهد للعروس الا اممم ريل العروس
خالد: هاهاها صح ابوي توه متصل ...
فطوم: وياه فديته شحاله ... واخباره والله ولهت عليه
خالد: يسلم عليكن ويقول انه تعينج ظهر في التربيه ... ولازم تردين عشان تخلصين اوراقج
فطوم: والله ... اخيرا الحمدلله
حمده: مبروك
فطوم: عاد الحين لازم انزل السوق اشتريلي ثياب وشنط ونعلان
خالد: لا تنسين لمي اللي في سوق لندن كله
فطوم: حرام عليك .. شو تريدني اداوم وانا ما عندي شي
خالد: فطوم الحين انتي ما عندج شي ...
فطوم: لا اقصد ثياب جديمة
خالد: مب مشكلة ... باجر الاحد بوديج وين ما تبين ... وخذي كل اللي في خاطرج انتي وحمده
حمده: على بالي نسيتني... وبعدين أي سوق فاتح يوم الاحد .. تقريبا معظم المحلات مسكرة ويك اند
خالد: ما يطيع زينج يا ام مبارك ... وبنروح اللي مفتوح والباقي خلال الاسبوع
حمده: هاهاها مشكور يا بو مبارك
فطوم: لا يكون في مبارك في الطريج ومحد يدري
حمده: لا والله ماشي مبارك ولا مبروكة ... بعدنا
خالد: هاهاها شو مبروكة هاي ...
حمده: خالد روح اتسبح وغير ثيابك عشان اتودي الغدا لربعك
فطوم: خالد احجزلنا بنرد ... صراحه هالفحوصات ما منها فايده ما فيني شي
خالد: ليش مستعيله
فطوم: خلني اروح اشوف مستقبلي افيد لي
خالد: ان شاء الله يصير خير

بعد ما تسبح خالد واتلبس حمده وفطوم نجبن له الغدا ... ونزلنه وياه السيارة عشان ايوديه لربعه ويتغدا وياهم وتمن هن في الشقة ... عشان يتغدن .. وفطوم كانت صدق مستانسه لان تعينها ظهر ... كانت اول مرة تستانس من خاطرها بعد ما توفى منصور ولد عمها ... اللي كانت تفتقده اكثر من افتقاد سعيد له ... وقررت تتصل في خواتها عشان يروحون ايفصلون لها عبي في ماي فير ليدي في دبي او بوظبي ... فاتصلت حق عوشه اتشوفها

فطوم: الو
عوشه: (شكلها ناشه من الرقاد) هاه منوه
فطوم: شو عوشه بعدج انتي راقده نشي عندكم الساعة 11
عوشه: فطوم ... شحالج واخباركم
فطوم: تمام الحمدلله اخباركم انتوا اشحال ابوي وامي
عوشه: بخير الحمدلله ...
فطوم: ابوي اتصل اليوم في خالد وقاله تعيني طلع
عوشه: والله مبروك .. متى بداومين
فطوم: اول خليني ارد البلاد ... واكمل اوراق تعيني في التربية ... واشوف أي مدرسة حطوني
عوشه: اهااا على جيه متى بتون
فطوم: ما ادري قلت حق خالد يحجز لنا عشان انرد
عوشه: والفحوصات
فطوم: لين الحين كل شي زين ما فيني شي .. بس خلاص لاعت جبدي منهم
عوشه: زين والصداع
فطوم: من وصلت لندن ما صدعت
عوشه: شو اختي جوهم عجبج
فطوم: هيه بردهم يدخل في العظام .. اقولج ابغيج تروحين ماي فير ليدي تفصلي لي عبي ...
عوشه: يوم بتين فصلي
فطوم: لا انتي روحي عشان يزهبن ... شوفي الالوان اللي مب عندي فصلي لي .. ودوري موديلات يديده
عوشه: اخاف امي ما تخلينا نروح بوظبي او دبي ... اصلا تدرين روضه ما بتروح بوظبي
فطوم: هي بعدها
عوشه: هيه بعدها ...
فطوم: روحن دبي .. عشان بالمرة اتمرتسلم على خالها ... انا بكلم امي
عوشه: اذا جيه اوكي
فطوم: ياللا برايج ... اقول تبين شي من لندن
عوشه: وشو هالسؤال طبعا ابغي
فطوم: شو
عوشه: كل شي حلو
فطوم: هاهاها ان شاء الله .. ياللا مع السلامه سلمي على روضه وبسوم ... بكلم امي الحين عشان اتخليكم تروحون
عوشه: اوكي باي


كلمت فطوم امها عشان اترخص البنات يروحن دبي ... اما عوشه فنشت من الرقاد راحت حجرة روضه تقولها انهم بيروحون دبي ومرت حجرة بسوم بس بسوم كانت واعية ونازلة تحت عند امها ... فدخلت عوشه على روضه ووعتها

عوشه: روضه روضه .. قومي بسج رقاد بنروح دبي
روضه: ليش من قال
عوشه: بنروح ابرج الامارات انفصل عبي حق فطوم وحقنا بعد عشان الكورس الياي نشي
روضه: ليش
عوشه: عن السخافه انتي الثانية ...
روضه: لا اقصد ليش فطوم تبغي عبي
عوشه: طلع تعينها ... يمكن تداوم على بداية الكورس الياي
روضه: هيه وعمتي ...
عوشه: فطوم بتكلمها
روضه: انا ابغي اروح اسلم على خالي
عوشه: زين بنمر عليه
روضه: ابغي اقعد في دبي يومين
عوشه: لا والله
روضه: هيه تعالي نقعد كلنا نتسوق بالمرة حق الكورس الياي
عوشه: والبيت يتم فاضي
روضه: زين باجر في الليل نرد
عوشه: ماعليه بنقول حق امي

دخلت عليهن بسوم وقالتلهن ان فطوم كلمت امها وامها وافقت يروحن دبي ... نشن اتلبسن ونزلت روضه تترخص من عمتها تريد تقعد بيت خالها لانها ولهت عليهم

روضه: عمتي
ام خالد: خير يا بنتي بغيتي شي
روضه: ابغي امر بيت خالي
ام خالد: برايج بنتي مرخوصه
روضه: ابغي اقعد عندهم يومين
ام خالد: تدرين ان عمج يوله عليج ما ادريبه يا بنتي
روضه: اوكي عيل برد باجر اذا عوشه وبسوم قعدن وياي وبالمرة بناخذ ثياب حق الجامعه عشان ما انرد نروح
ام خالد: شاوري عمج واذا خلاكم برايكم ...
روضه: عمتي انتي قوليله
ام خالد: انت قوليله احسن
روضه: زين

واتصلت روضه في عمها اترخصت منه .. وطبعا وافق اذا كلهن بيردن باليوم اللي بعده ... يعني يروحن مع بعض ويردن مع بعض ... وشلن خدامتهن وطلعن ويا محي الدين دريول روضه ... ووصلوا دبي وراحوا اول شي ابراج الامارات محل العبي .. وقعدن ساعين ونص وبعدها طلعن بيت حمد خال روضه .. اللي كلمته وهم في الطريج وقالتله انهم بيون عنده ...
***

بعد ما تغدوا في بيت حمد ... طرش حمد يبغي روضه بروحها في حجرته دخلت عليه وسلمت وقعدت عداله

حمد: هاه يا رويض حتى السؤال ما تسئلين عنا
روضه: لا خالي حرام عليك وين ما اسأل عنك ...
حمد: وينج ما اتين دبي بالمرة
روضه: ايي بروحي حمده من عرست انشغلت بخالد مالها هذا
حمد: وانتي لو خذتي واحد من العين ما بنشوفج بالمرة
روضه: لا خالي افااا عليك اصلا بخذ واحد من دبي عشان اقعد حذالك وكل يوم عندك
حمد: والله يا روضه كبرتي وحلويتي ... تدرين انج تشبهين امج
روضه: الله يرحمها ... تدري خالي دوم اتوله عليها
حمد: الله يرحمها
روضه: انت شحالك خالي ... ليش ما اتيي العين شرات اول
حمد: ما يصير ايي بيت عمكن .. البيوت لها حرمات يا روضه
روضه: لا والله عادي تعال عمي قالك تعال متى ما تبغي
حمد: بعد الواحد يحس على دمه شوي
روضه: زين تعال بيت حمده
حمد: بعد بيت ريال غريب
روضه: خالد ريل حمده مب غريب الحين ريل بنت اختك
حمد: خلينا من هالسالفة ... روضه في ريال من دبي ياي يبغي يخطبج
روضه: هاه
حمد: تدريبه سيف ولد عمتي مزنه ...
روضه: لا
حمد: انتي ما شفتيه .. بس هله شافوج يوم عرس حمده ويبونج
روضه: والجامعه
حمد: اذا وافقتي في جامعه زايد هنيه وفيه الكلية اذا تبين ... والريال زين ما عليه قصور .. دارس في امريكا وعنده ماجستير وماسك منصب حلو ...
روضه: ما ادري يا خالي ... لازم اشاور عمي وحمده
حمد: انا ادري بهالشي .. بس انتي من ناحية المبدأ شو رايج قبل لا تشاورين حد .. انتي الحين 18 سنة مب صغيرة يعني تفهمين وتعرفين تقررين ... واذا ما بغيتيه محد يقدر يغصبج .. بس الريال لو ينعاب يا روضه ولو شوي ما كنت حتى فاتحتج في هالموضوع

سكتت روضه ما ردت على خالها وهي تفكر هل فعلا هي تريد تعرس ... والجامعه وعمها وعوشه وحمده
**
في شقة أحمد في لندن بعد ما خلصوا غدا قاعدين يشربون شاي مسونه لهم حميد ويسولفون ويا خالد اللي خبرهم انهم خلاص بيردون البلاد... خلال هالاسبوع وانه بيمر شركة الطيران يحجز لهم تذاكر

عمر: صراحه خلود مشكور على هالغدا السنع .
أحمد: ياخي اخروا ردتكم شوي .... يمكن يطرشولنا هلك غدا مرة ثانيه.
خالد: بعد ... ما يقول اخر عشان تقعد ويانا ما شبعنا منك ... لا أخر عشان الغدا ... لا يكون صدقتوا عماركم انتوا ... بس ياللا يكفيكم مرة وحده.
حميد: نحن نبغيك تقعد ونبغي غدا بعد من فترة لفترة ... أحسن من طباخ عمور اللي يقص به علينا كل أحد.
عمر: ويا ويهك ... ماعليه تعال قولي اطبخ لنا مجبوس ... تحلم اطبخ لك ... ولا الطباخ اللي تطبخه انت من زينه الحين .
حميد: هذي وصفات طباخنا... اللي يقوله اسويه ... تصدق ولهت عليه من زمان ما اتصلت فيه
خالد: بعدك انت تتصل في الطباخ
حميد: يوم اتوله على الاكل السنع اتصلت فيه ... تعال تعال بتصل فيه خلنا نضحك شوي
أحمد: شو تبابه الريال ...
حميد: اتسلى

واتصل حميد بمطبخ بيتهم في البلاد عشان ايكلم طباخهم فاروق ... هالطباخ عندهم من اكثر من 15 سنة ومن سافر حميد يدرس في لندن وهو بين فترة وثانية يتصل في الطباخ اذا بغى يطبخ شي عشان يعلمه شو يسوي ... حط التيلفون على السبيكر عشان الكل يسمع

حميد: الو ... فاروق
فاروق: الو ... من فيه كلام
حميد: انا حميد
فاروق: اوهوووو ... انت شو يريد الحين انا في شغل واجد ((ضحكوا عليه ربعه))
حميد: طالع الهرم ... متصل اسلم عليك ... اقولك هنيه حرمه مال خالد سوي مجبوس احسن من اللي اتسويه انت
فاروق: زين زين ... انت بعد ودي حرمه عشان سوي اكل مشان انت ... وما يسوي تيلفون منيه ... يسوي حشره منشان انا
حميد: قول حق ماماه زين ... انت شو تسوي مشغول الحين العصر
فاروق: ماما قول في حريم يجي بعد مغرب سوي فواله مشان هما .. الحين انت سوي تأخير مشان انا ... بعدين ماما سوي نازعني ... انا قول حميد سوي تيلفون تقول جذابه حميد مايسوي مطبخ تيلفون
حميد: يا سلام وانت شو تطبخ الحين
فاروق: اوهوووو حميد.. انت واجد مشكله والله ...
حميد: فاروق قول شو تسوي وبخليك
فاروق: سوي محلى.. جباب.. بلاليط... سمبوسه... كرواسون... ورق عنب ... بيزا
حميد: زين زين فاروق كيف يسوون جباب
فاروق: اوهووووو ... حميد مافي كلام زيادة ... ((خالد وربعه يضحكون على حميد))
حميد: قول وبخليك
فاروق: انت واجد مشكله ... انا قول حق ماما سوي تغير هذا رقم ...
حميد: هاهاهاها برد البلاد وبراويك زين
فاروق: مافي مشكله ... روح الحين انا في واجد شغل
حميد: ماعليه برايك مع السلامه

ويبند حميد عن الطباخ وهو يضحك ويا ربعه
خالد: شو تبابه الريال تطفر به
حميد: شو اسوي حتى على طباخنا اتوله ... اتصل اسلم عليه
عمر: زين ما اتوله على البشكارات بعد
حميد: هاهاهاها شو تقصد
عمر: لا ماشي ما اقصد شي
أحمد: تعالوا نلعب دور ورقه
خالد: لا برد الشقه عند هلي يمكن يبغون شي
حميد: لو يبون شي بيتصلون فيك ... دور واحد بس وروح
خالد: خلاص دور واحد بس
***

بعد ما طلعت روضه من عند خالها ردت الحجرة عند بسوم وعوشه

بسوم: هاه وين بنروح العصر
عوشه: نروح أول برجمان ... وبعدين اذا فيه وقت نمر السيتي
بسوم: اممم زين اوكي ... هي روضه شو فيج ساكته ...
عوشه: صح شو فيج .. شو قالج خالج
روضه: مفاجأة ... صدمة للجميع
عوشه: شو هالمفاجاة اللي مخلتنج ساكته من رديتي
روضه: اممممم
عوشه: شوفي قولي بلا هالحركات ... ياللا لا تحرقين اعصابي
روضه: ناس يبون يخطبوني
عوشه + بسوم : شووووووووو
بسوم: والجامعه
عوشه: منو
روضه: انا ما اعرفه .. ولد عمة أمي الله يرحمها
عوشه: أي عمه
روضه: عمتي مزنه ... ولدها اسمه سيف بن بطي المحيربي
عوشه: شو قلتيله
روضه: بفكر في الموضوع
عوشه: كم عمره
روضه: ما ادري
عوشه: شو تعرفين عنه
روضه: اللي اعرفه ان عمتي مزنه ما عندها ولد غيره عندها ثلاث بنات وهالولد وهو أكبرهم كان يدرس في امريكا ... امممم بنتها الكبيره ميره معرسه واحد من هل ابوها من بوظبي وشما عرست بولد عمها واطلقت منه وسلامه مب معرسه ... يمكن شفتهن قبل لا تموت امي الله يرحمها ثلاث او اربع مرات ... وآخر مرة في عرس حمده بس
عوشه: بناتهم كم اعمارهن
روضه: أظن ميره أكبر من حمده بأربع سنوات وميره بسنتين وسلامه اصغر منها بسنه
بسوم: امممم اذا حمده الحين 26 معناته ميرة 30 و شما 28 وسلامه 26
عوشه: خيبه ... يعني الريال هذا شيبه
روضه: شو شيبه ... في الثلاثين مب شيبه .. بعدين لو شيبه ما قالي خالي عنه
عوشه: انا اقصد وايد كبيرعليج ... لا تنسين يا حبي عمرج انتي الحين 19 سنه ... وبتكملينهن بعد شهرين
روضه: زين يا حبيبتي ... انا ما وافقت لين الحين ... شو شوري في راسي بروحي ناسية عمي وحمده
عوشه: لا بس يا ماما لو قلتي حق خالج ما تبين ما في داعي نفتح الموضوع وايهم اصلا
روضه: وليش اقول ما اريد ... لازم افكر هذا مستقبل
عوشه: زين قبل لا تفكرين سئلي كم عمره ... لو فوق الخمس وثلاثين انسي اوكي
روضه: اوكي بنسى
بسوم: زين كيف نعرف كم عمره
روضه: تعالن نتصل في حمده اكيد اتعرف
بسوم: بتخبرينها
روضه: لا ما بخبرها لين ما ترجع ... بقولها شفتهن في ماي فير ليدي
عوشه: اوكي ياللا

اتصلت روضه في حمده وقعدت تسولف وياها وخبرتها شو سون في ماي فير ليدي وشو فصلن وانها فصلتلها عبي وياهن ...

روضه: اقول حمده .. ونحن في المحل شفت سلامه وشما بنات عمتي مزنه تذكرينهن
حمده: هيه اذكرهن شحالهن
روضه: ما سلمت عليهن كنت متغشيه وهن ما عرفني
حمده: اهاااا وليش ما سلمتي
روضه: استحيت وبعدين عوشه ما طاعت تروح وياي ... اقولج هن مب عندهن اخت بعد اكبر عنهن
حمده: هيه ميره تذكرينها ... اللي ماخذنها غيث المحيربي في بوظبي
روضه: هيه ذكرتها .. جنهم يوا عرسج صح
حمده: هيه عمتي مزنه وبناتها ين العرس
روضه: هم ما عندهم خوان ... انا اذكر يوم كنا نروح بيتهم ما كنا نشوف فيه اولاد
حمده: لا عمتي مزنه عندها ولد واحد بس .. شو ما تعرفين
روضه: والله وينه هوه
حمده: كان يدرس في امريكا .. وقاعد هناك .. بس احيد انه رجع من سنتين ثلاث
روضه: اكبر من ميره هوه
حمده: هيه هو اكبر عيالها
روضه: منو ماخذ
حمده: مب معرس ..
روضه: حشا اكبر من ميره ومب معرس .. شيبه هذا
حمده: هاهاها لا مب شيبه عمره 33 سنه ... شو تبينا انيوزج اياه وننهي على ايدج عزوبيته
روضه: هاهاها لا والله
حمده: اشوفج وايد اتخبرين عنهم .. جنج الا متصله اتخبرين
روضه: لا عشان اعرف عن اهلي اللي في دبي حشا ما اتخبر عنهم .. انتوا متى بتردون
حمده: ما اعرف قلنا حق خالد ايحجز لنا هالاسبوع عشان انرد
روضه: وشو اشتريتيلي
حمده: ماشي
روضه: يا سلااااام ليش ان شاء الله
حمده: لاني ما رحت السوق .. يوم بروح بشتري لج اللي تبينه
روضه: على بالي بعد ... زين بخليج الحين
حمده: اوكي سلمي على خالي والبنات
روضه: ان شاء الله يوصل

بندت روضه عن حمده ... وخبرت عوشه وبسوم اللي قالتلها اياه حمده
عوشه: 33 سنه بعد كبير ... يعني اكبر منج بـ 14 سنه
بسوم: روضه عن الخبال ... شتبيبه العرس الحين خلصي جامعه اول
روضه: في جامعات في دبي
عوشه: روضه شو تحت راسج انتي
ابتسمت روضه وما ردت عليهن ...

العصر طلعن يكملن مشاويرهن وردن في الليل بيت حمد وباتن في بيته على أساس انهن بالباجر بعد ما يمرن وافي يردن العين على طول ...
***

في لندن الصبح الساعة عشر بعد ما نشن فطوم وحمده كانن يترين خالد اينش عشان يوديهن السوق

فطوم: حمده روحي وعي ريلج ...
حمده: بلاج مستعيله بينش بروحه بعد شوي
فطوم: واذا ما نش لين الظهر .. انا ما أمن في ريلج رقاد
حمده: اوكي خلاص بروح اوعيه
فطوم: اقولج حجزلنا ولا بعده
حمده: تبغين الصدق ما ادري ما سئلته
فطوم: زين سئليه بالمرة
حمده: حاظر عمتي في اموامر ثانيه
فطوم: هاهاها لا بس روحي .. فديت امايا انا كم كثر ولهت عليها
حمده: وعمي ما ولهتي عليه
فطوم: والله ولهت عليه ... ولهت عليهم كلهم
حمده: زين .. زين لا تجلبينها الحين بكاء على الاطلال بروح اوعي خالد

دخلت حمده توعي خالد عشان يوديهن السوق

حمده: خالد ... خالد بسك قوم
خالد: ليش الساعه كم
حمده: الساعه عشر وربع .. قوم بنروح السوق
خالد: حشا حد يروح السوق الفجر .. رقدي رقدي بنروح بعدين
حمده: شو ارقد .. انا ناشه من ثمان الصبح ... ياللا قوم عاد بسك
خالد: اوووووف خليني ارقد شوي .. تعالي عشر ونص
حمده: شو بترقد في ربع ساعه ... ياللا ورانا وايد مشاوير نحن من وصلنا ما طلعنا السوق
خالد: هذا اللي ما احبه في سفرات الحريم .. وكم ساعه ناويات تقعدن في السوق
حمده: هاهاها نش انت الحين ... ويصير خير ..الا صدق حجزت لنا عشان انرد البلاد
خالد: هيه يوم الثلاثاء الظهر بنطلع
حمده: عيل ياللا نش ما يمديلنا نخلص مشاوريرنا اليوم الاحد
خالد: الله اكبر شو من مشاوير وراكن ناويات تردن بلندن كلها العين .. ما عندكن سوق هناك
حمده: خالد ياللا قوم البنات موصيات على اللي يبنه عيب نرد ما نييب لهن شي
خالد: زين زين قمنا ...

وقام خالد ودخل الحمام يتسبح وطلعت حمده تخبر فطوم انهم بيردون يوم الثلاثاء الظهر وبعد ما خلص خالد وتلبس طلعن راحن يتسوقن وياه
***

عوشه وبسوم سكتن عن سالفة المعرس اللي ياي حق روضه مثل ما وصتهن لين ما ترد حمده وبعدين بيتكلمون في الموضوع ... وبتقولهم شو بترد على خالها ... وطبعا عرفن ان فطوم وخالد وحمده بيرجعون من السفر يوم الثلاثاء ... فيوم الاثنين في الليل اتصلت عوشه في سعيد تتخبره اذا بيروح اييب قوم خالد من المطار

عوشه: الو
سعيد: الو ... هلا العاش شحالج
عوشه: الحمدلله اشحالك انت
سعيد: الحمدلله بخير .. شحال ابوي وامي
عوشه: الحمدلله بخير .. اقول سعيد بتروح انت باجر اتييب قوم خالد من المطار
سعيد: هم بيوصلون باجر
عوشه: هيه
سعيد: ما طولوا
عوشه: طلع تعيين فطوم ... بتروح تباشر من التربيه عشان اداوم يوم تفتح المدارس
سعيد: زين عبود وين ليش ما يروحلهم
عوشه: عبود هايت ما ايصدق يطلع اجازة
سعيد: متى هم بيوصلون
عوشه: في الليل ما اعرف بالضبط اتصل في خالد اتخبره .. وخذ اجازة يوم الاربعاء عشان تقعد هنيه .. ياخي وايد ولهانين عليك ... حشا جنك هب اخونا ...
سعيد: مافيني ... احس اني شخص غير مرغوب فيه
عوشه: لا والله .. شو هالرمسه بعد ونه شخص غير مرغوب فيه ... هذا بيتك حبيبي ونحن هلك
سعيد: وبيت بنت عمج بعد
عوشه: صح ما خبرتك
سعيد: هاه شو عندج من علوم
عوشه: روضه ياينها معرس
سعيد: (مصدوم) شوه
عوشه: لا لا بس بعده محد يدري ولا حتى ابوي سر انت لا تقول اني خبرتك
سعيد: زين قولي منوه
عوشه: ولد عمة امها من دبي
سعيد: منوه
عوشه: اسمه سيف
سعيد: سيف منوه
عوشه: سيف بن بطي المحيربي
سعيد: هيه عرفته بس جنه كبير وايد
عوشه: انا قلتلها بعد كبير
سعيد: وهي شدراها به
عوشه: لا هي حتى ما تعرف شكله ولا عمرها شافته .. هله شافوها في عرس حمده
سعيد: وشو قالت
عوشه: اتريا حمده وخالد .. ما قالت شي
سعيد: هي تبغي تعرس
عوشه: ما ادري والله ... ما يندرى شو تفكر فيه
سعيد: عوشه برايج الحين ريال يتصل فيني على الخط الثاني
عوشه: اوكي بس لا تنسى تكلم خالد
سعيد: اوكي ياللا برايج

بندت عوشه عن سعيد اللي ما كان حد متصل فيه بس كانت حجة عشان عوشه تسكت وتبند التيلفون بعد الخبر اللي قالتله اياه ... كان يحس بسجاجين تقطع في قلبه وبقهر انه ما يقدر يسوي شي او يقول شي او حتى يخبر حد باللي فيه .. وينك يا منصور .. آآآآه يا منصور وينك يمكن انت الوحيد اللي اقدر اقولك اللي في خاطري ... يا ضيجةٍ وسط الحشا فرقا الحبيّـب زادهـا... تذبح و ياليت الصبر للـروح لحظـه فادهـا
عقب الصفا عقب الوفا عقب المحبه و الرضا... شام وتناسى وابتعـد والنفـس صـدّه بادهـا
شاجي و نيران الحشا يا صاحبي فيّه لضـت... تسعر و يا ويل الذي تصـلاه مـن وقّادهـا
عايش على الذكرى وانا ما نايلن غير الشقـا... واطلال ايامٍ خلـت فـي مهجتـي ترتادهـا
عد سعيد في خاطره هالابيات وهو اللي ما قال بيت من الشعر من توفى منصور ... منصور اللي يحتاجه الحين اكثر من أي شخص ثاني ... معقوله معقوله روضه تتزوج ... بالرغم من كل اللي صار بينه وبينها كان عنده امل .. دوم سعيد عنده أمل كان يتريا تخلص جامعه ... وخلال الفترة اللي باقية لها لين ما تخلص جامعه كان حاط أمل انه اشياء وايد بتغير ... وهذا اللي يصير اشياء وايد بتغير بس مب مثل ما تريد ياسعيد ...
صابر العلاقي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات أنشودة (اليوم العيد )للأمورة المبدعة جنى مقداد براءة الورد يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 1 10-22-2012 12:16 AM
هذا أقل واجب أقدمه للغالية الفنانة المبدعة dalila900 !!!!!! *♥روعة الحياه♥* جسور المودة الرومانسية 26 05-02-2010 02:43 PM
رواية قمة في الروعة للكاتبة المبدعة إيميليا أمل yesrooon قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 5 12-23-2009 06:35 PM
شمس المبدعة أسيل تشرق مجددا بين صفحات مواضيع الايفال.... مسافر للآخره المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة 27 10-30-2007 12:49 AM
نجمة ثاانية تتألق في سمااء المبدعة ( لوولي ) ...!!! ._.•°ღ حكآية آحسآآس ღ°•._. جسور المودة الرومانسية 19 09-04-2007 07:54 PM

الساعة الآن 10:36 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103