تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > روايات كاملة عالمية منقولة تستحق القراءة

روايات كاملة عالمية منقولة تستحق القراءة اجمل الروايات العالمية تصفحها بسهولة وتمتع بقراءتها حيث نقدم لك الجديد أول بأول

رواية "حب في اليونان " للكاتبة برشلونيه .. مكتملة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-30-2012, 06:10 PM   #1 (permalink)
اكرام العمراني
عضو موقوف
 

ADS
رواية "حب في اليونان " للكاتبة برشلونيه .. مكتملة




رواية "حب في اليونان " للكاتبة برشلونيه .. مكتملة

قمت من النوم مفزوعة على صراخ زوجة ابوي ،كانت الساعة 2 وهذا اللي زاد خوفي، طلعت اركض صوب حجرةابوي لقيت مرته حاطه راسها على صدره وتصيح قربت منه شوي شوي وفي عيوني نظرة خوف ،شفته شاحب ومغمض ،التفتت علي مرته وقالت لي:ابوج مات مات مااااااااااات يا حور شلون بعيش بدونك يابوراشد شلون
دخلوا اخواني راشد وهيا نفس دخلتي وعلى وجهم نفس النظرة
ماقدرت استحمل،رجولي ما تشيلني جلست عالارض ماسكة راسي بالقو احسه بينفجر، أبوي مات اشلون ،عمره 45 مافيه شي ماكان يشتكي من شي وانا احين من لي مالي حد في هالدنيا غيره محد يحبني مثله محد يدلعني ويخاف على مشاعري كثره اااااه ياربي ساعدني ساعدني دموعي ماتنزل احس اني اختنق.

دخل خال اخواني الظاهر راشد اتصل له عشان يقوم بالازم ، اشر لي راشد بعينه عشان ادخل غرفتي لاني كنت قاعدة بلبس النوم، دخلت حجرتي انسدحت عالسرير وانا اتمنى اغمض عيني وافتحها ويكون هالشي كابوس حسيت اني ابي انام مادري ليش يمكن عقلي يوحي لي اني لو رقدت راح ينتهي كل شي من حولي ،واخيرا قدرت اغمض عيني وارقد.

هيا: قومي قومي (بصراخ)يا البليده ياعديمة الاحساس.
قمت من النوم متخرعة شالسالفة ، فتحت الباب لقيت هيا اختي لابسه الشيلة والعباة .
حور:بسم الله اشصاير اشفيج هيا
هيا: انتي غبية ولا تستغبين ابوي الفجر متوفي ماتدرين يعني ان في ناس بيجون يعزونا وان الشغالة مسافرة يعني تعالي ساعديني محد عندي امي في حجرتها منهارة وماتقدر تقوم من السرير.
حور: ان شالله بتصل فالضيافة يقومون بالازم والله يخليج بسج صراخ ترى اللي فينا يكفينا.وسكرت الباب في وجهها.
هيا:غبية
راشد:اشفيج
هيا:مافيني شي بس كنت اكلم هالغبية عن ترتيبات العزا تراني متوهجة امي تعبانة وهذي قافلة على عمرها والحريم كل مالهم يزيدون في المجلس وانا ماعرف اشلون اتصرف ،بروحي تعبانه(ودمعت عينها)
راشد وهو يحط يده على كتف اخته وعلامات التعب واضحة عليه:لا تشيلين هم الحريم اكيد بقدرون حالتنا وبعدين خالتي ندى راح تجي بعد شوي توني مكلمها.
اليوم الرابع
لبست عباتي وشيلتي، اليوم لازم اطلع المجلس كفاية ، دموعي نشفت وتعبت ابي اختلط بالناس وانسى شوي مع اني مستحيل انسى.
دخلت حور المجلس طبعا لازم تلفت الانظار صوبها لان حور كانت وبدون مبالغة اسم على مسمى كانت تلفت الانتباه ببياضها الناصع الذي لاتشوبه شائبة وعيونها الكبيرة الرمادية وانفها الدقيق وشفايفها المليانه كانت كأنها رسمة ، ملامحها كانت مخلوطة مابين ملامح امها اليونانية وابوها القطري وهذا كان السبب الرئيسي في كره هيا لها لان على الرغم من ان هيا فيها جمال عربي اصيل يظهر في عيونها السود وسمارها الحلو وشعرها الاسود القصير الا انها ما كانت تجي شي عند حور .قاموا الحريم يسلمون عليها ويعزونها بالغالي
قعدت حور جنب اختها .
هيا:ما شاالله واخيرا شرفتينا بحضورج الكريم اشوف الكل فز لج
حور:مب وقته يا هيا اجلي سخافاتج هذي لوقت ثاني.
هيا:ان شاالله عمتي أي اوامر ثانية طال عمرج.
حور:لا مشكورة
ندى(خالة هيا):خليها تولي ياهيا اصلاً هذي ماعندها ذرة احساس قاعدة في حجرتها ماكأنه الامر يعنيها .
كانت حور تسمع هالكلام وهي متعودة عليه لان اهل مرت ابوها مايطيقونها ولا اهل ابوها اكيد انتو مستغربين هالكره ...السبب بسييييط جداً.
اهل ابوها يكرهونها لان بو راشد من 24سنه تزوج فيكتوريا اليونانية غصباً عنهم وخاصة انها كانت مسيحية فقعدوا لهم قعدة لين ما طفشت المرة وطلبت الطلاق وراحت بلادها .اما اهل مرت ابوه فأكيد راح يكونون في صف بنتهم ام راشد ضد بنت ضرتها.
تمت حور قاعدة على الرغم من الكلام الجارح اللي تسمعه ،كانت مرت ابوها موجودة لكنها ماانطقت بكلمه استغربت حور منها ماكانت تحس انها تحب ابوها لهدرجه لان ملامحها كانت متغيرة وباين عليها التعب.
دخلت هند صديقة حور في الشغل سلمت عالكل وقعدت عند حور،
هند:اشلونج حور ان شاالله احسن اليوم فديتج
حور:الحمد لله
هند:حور....اممم..ادري انه مب وقته بس ترى المدير قال لي ان انتي مايصير تغيبين اكثر من 3 ايام لان ما صار لج الا فتره بسيطه متوظفه،صدقيني
حاولت معاه لكن تدرين انجليزي مايعرف السنع.
حور:هه لا عادي هند انا ادري وحاطه هالشي في بالي وعارفته وان شاالله راح اداوم.

قعدت هند ربع ساعة ومشت،وبقت حور وهيا وخالاتها وطبعا فضلت حور تدخل حجرتها على انها تسمع كلام يغث.
بعد شهر
قامت حور الساعة 6 عشان قبل موعدها المعتاد لان اشد هو اللي راح يوصلهم هي وهيا ،خاصة ان البيت مافيه سايق لان المرحوم كان ضد فكرة وجود رجال غريب في وسط البيت.

هيا:يالله عطلتينا ابي الحق عالطابور اذا تأخرت المديرة بتسوي لي سالفة.
ام راشد:يالله ياحور اعنبو الكل ناطرج ،ترى ايام الدلع ولت وراحت انسيها .
حور وهي نازلة عالدرج:ان شا الله وسوري عالتأخير( وفي نفسها-احين انتي مرت ابوي اللي اعرفها)
في السيارة كان الكل ساكت الا هيا حاشرة العالم بهذرتها
هيا:اقول راشد يعني انا اذا يبت 70 %في الثانوية ادش جامعة قطر
راشد:تقدرين بس جنه موازي وما في لج تخصصات عدله انتي شدي حيلج وان شا الله تجيبين نسبه زينة.
هيا: الله يهديك أي اشد حيلي انا لو جبت 70 زين اذا الفصل الاول جايبه65% ايش تتوقع مني
حور:مافي شي اسمه مستحيل انتي توكلي على الله وشدي حيلج.
هيا:انتي جب محد طلب رايج.
راشد(بصوت عالي):هيو احترمي اختج العودة.
راشد كان الوحيد اللي يحب حور مع صغر سنه(18)الا انه عقله كبير وعلى الرغم من ان فرق السن بينه وبين اخته 3 سنوات الا انه يعاملها باحترام كبير.
اول شي وصلوا حور الشغل وراحوا ،دخلت حور المبنى وتوجهت لمكتبها مباشرة ،كانت حور وايد جد في الشغل ماتعطي حد وجه على الرغم من مضايقات بعض الشباب لها الا انها ما كانت تعبرهم ليين تمللوا منها فما قاموا يضايقونها .
ساميه:ازيك يا جميل عامل ايه.
حور:الحمد لله.
ساميه:طالبتك طلبه قولي تم.
حور:تم
ساميه:فديتج والله ،ابيج تقعدين معاي اليوم بعد ما يخلص الدوام عندي ملفات متراكمة علي ولازم اسلمها باجر وادري ان محد يرضى يساعدني غيرج
حور :ان شاالله ما طلبتي شي بس هذا اللي تبينة اساعد بعد انتهاء الدوام.
ساميه:بس هذا
حور:خلاص بتصل بخوي يمر ياخذني الساعه 6،يعني من الساعة 3لين 6 انا ملكج
ساميه:ممتاز،3 ساعات تكفينا وتزيد ،اخليج عيل .مع السلامة
صارت الساعة 3 وانصرفوا كل الموظفين محد تم غير ساميه وحور يشتغلون على هالملفات.
ساميه:والله ياحور لاتظنين ان هذا اهمال مني بس والله اجي تعبانه من البيت من اليهال وازعاجهم ومشاكل ابوهم لدرجة اني في اليوم اخلص ملف واحد بس من كثر ما اسرح وافكر.
حور:الله يعينج حبيبتي لا والله ادري انه مب اهمال منج ......لحظه كانه تلفوني يرن ... اي هذول المطعم.
حور:الو ..عليكم السلام..ايوه بالضبط...البرج الازرق ...خلاص انا طالعة الحين..دقيقة بجيب الغدا وبجي ما فيني شدة ادليه الممرات
ساميه:اوكي فديتج
حور وهي طالعة التقت واحد من الموظفين كان طالع في وجهها واصطدموا ببعض
حور:بسم الله ..اه..اسفة
الموظف:اخت حور ؟ اسف والله خير ان شاالله في شي مقعدج لهالحزة
حور:لا بس عندي شغل اااه ..اسمحلي شوي ابي أمر
الموظف وهو يوسع لها ويطالعها بنظرات غريبة: ان شاالله
الساعة5ونص
ساميه:اااااه تعبت رقبتي انكسرت
حور:تستاهلين عشان تعرفين ليش قالوا لاتؤجل عمل اليوم الى الغد
ساميه:حورووووو
حور:ههههه اتغشمر اشفيج لازم شوي اغلس عليج عشان الوقت يمر بسرعة ......(حد يطق الباب).........
حور:من؟
الموظف:اخت حور الاهل ناطرينج برا.
حور:شنو؟للحين الساعة خمس ونص وانا قلت لراشد يمرني 6 وبعدين الاغرب ليش ما اتصل عالجوال.
ساميه:يمكن عنده شغله مستعجله فمن جذي جاج مبكر وبالنسبة للجوال يمكن مافي ارسال..شفتي شلون المحقق كونان يفسر لج كل شي.
حور:هههه يمكن مثل ما تقولين ..اوكي عيل فُتِك بعافيه.
ساميه:مع السلامة حبيبتي مشكوووووووورة ان شاالله اخدمج في عرسج يااااااارب.
حور:بعيد الشر.. ان شاالله الي يكرهوني.
ساميه:ههههه يالله مع السلامة.
حور :مع السلامة.
طلعت حور برا البرج ودورت راشد بس ما لقت سيارته مشت ومشت بس مالقت حد.

تمت حور خمس دقايق تتصل بخوها راشد لكنه ما يرد عليها ،اخر شي طرش لها مسج
(انا في المحاضرة)
حور:شنو؟عيل من ....ااااااااااااااااه
فتحت عيني وانا احس بألم فظيع في راسي، انا وين ؟المكان كله مظلم ،احس اني في سيارة في البر ولا وين اااااااخ ما اقدر استحمل الم راسي شاللي قاعد يصير من اللي ضربني ومن اللي له مصلحة يخطفني بهالطريقة انا عمري ما أذيت احد ..
فجأة وقفت السيارة.في هاللحظة طاح قلبي في بطني لما سمعت باب السايق ينفتح وبعده صوت خطوات على الحصى،غمضت عيني وادعيت اني مغمى علي، انفتحت الشنطة
الريال:الحلو للحين راقد يا ويللي ليكون ماتت

الصوت هذا مألوف احس اني سامعته بس ما اقدر احدد،، احين المهم اشلون اشرد منه ،لازم يغفل عني.
وفجأة يشيل الريال حور وهي كاتمه انفاسها من الاحراج لان حجابها طاح عالارض غير طبعا الخوف والرعب من اللي ناوي عليه،تجمعت هالمشاعر كلها في وقت واحد،حست انها لازم تفكر في حل سريع لانها اصلاً مب عارفة بالضبط هو اشناوي عليه،نزلها الريال في مكان وتركها وراح،لما سمعت صوت الباب ينقفل وخطواته برا الحجرة فتحت عيونها.
حور:ياويلي شهالمكان ااه راسي مااقدر حتى افتح عيني
كان المكان مبين عليه مهجور فيه صناديق واشياء مغبره يبين ان مهجور ،قدرت حور توقف رغم الدوخة اللي حاسة بها،بدت تمشي في المكان شافت دريشه و طلت منها شافت طبيلة(ظلة)وجاتها فكرة انها تنزل منها وبعدين تنط، صحيح راح تتعور بس مب مثل ماتنزل من الطابق الثاني على طول عالأرض ، فتحت حور الدريشة استعداداً للقفز.
الريال:تو تو تو لا لا ياحلو راح تعور نفسك انا ما تعبت كل هالتعب عشان تنتحرين،بعدين ما تدرين اللي ينتحر يروح النار.
حور وهي تصيح:هاااه هاي انت (طلع الموظف)الله يخليك خلني اطلع ماراح اقول لحد بس خلني اطلع الله يخليك.
الريال بعبط:خلاص خلاص راح تتطلعين(غير نظرته وصوته وقرب منها شوي)بس مب قبل لاخذ اللي ابيه.
حور:هاه
الريال: اللي ابيه يا حور منج شي بسيط خاطري فيه من زمان... فهمتي قصدي انا انسان ولي مشاعر ، كل يوم في الشغل اشوفج واتعذب فارحميني
خلاص وجهج عذاب والحين اكتشفت انج بدون حجاب ملاك.
مسك حور من كتفها وحاول يسحبها صوبه ،بس حور داست على ريله بالكعب مما زاد عصبيته فمسكها من شعرها وقطها عالصناديق.
الريال:كنت احاول اكون لطيف لكن انتي الظاهر ماينفع معاج الطيب.
حور:ااااااه قوم عني يالحقير قوم ..قوم ..لا لا
كان يحاول ينزع ثيابها ،وفي هالأثناء شافت حور غرشة بيبسي زجاج ،مسكتها وكسرت طرفها ودخلت الطرف المكسور المشرشر في رقبته، بدا الدم ينصب صب من رقبته عليها.
الريال: يالكلبه يالحقيرة اشسويتي ااههخخخخ
وتم ينتفض وينتفض فتره لين هدا جسمه فجأة.
حور وهي تصيح:لا لا ما كان قصدي اذبحك صدقني ..قووووم..قوووووووم
ياترى اشراح تسوي حور في هالمصيبة الي طاحت فيها
راح نعرف ان شا الله في الجزء الجاي




اكرام العمراني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-30-2012, 06:14 PM   #2 (permalink)
اكرام العمراني
عضو موقوف
 
انا اشسويت لا مستحيل انا ذبحت انسان انا حشرة اخاف اذبح،احين شسوي شلون اطلع من هني ... وانا اصلاً وين...؟
طلعت حور من الغرفة وهي مب عارفة شتسوي، افكارها مشتته مابين الجريمة اللي ارتكبتها والمكان اللي هي فيه وشلون تطلع .
طلعت برا البيت ولقت السيارة صافة عند الباب وشيلتها عالارض لبستها واتجهت صوب السيارة قعدت في مقعد السايق طالعت وجهها في المنظره كانت علامات الضرب واضحة وبقع الغبار مختلطة بدموعها فكانت بالعربي في حاله يرثى لها.
حور (في نفسها):الحمد لله انه مخلي المفتاح في السياره ،لكن اشلون اسوق ،انا خبرتي في السواقه محدودة حدي البر لا و ابوي يتحكم في الجير لكن كانهd يعني انها تمشي خلني اجرب شبخسر انا ضايعة ضايعة لا ناس حولي ولا جوال حتى لو كلمت احد شلون بوصف له المكان اللي انا فيه اااه يالله توكلنا على الله.
شغلت حور السياره وحطتها عالd طبعاً خلال السواقه السيارة كانت تنقز وتوقف شوي لكن قدرت تطلع من المكان اللي حسب تقديراتها هو عزبه. كانت حور تمشي شوي شوي وهي مب عارفة وين بتروح يوم شافت الشارع حست بالسعادة ما كانت اتظن في يوم من الأيام ان شوفة الشارع بتسوي فيها هذا كله لكن المكان كان مظلم والساعة10 ونص بالليل.
حست حور بتعب شديد خلال السواقة لان الدنيا ليل وما في ليتات في الشارع...
حور: صار لي ساعة في السيارة لين متى بمشي جذي وانا مب عارفة وين بروح يمكن هالطريق كل ماله يبعدني عن الدوحة للحين ما شفت أي لافته .........هااااه شنو هذا لا انا مب ناقصة ارجوج لاتوقفين ارجوج ...البترووووول ما كنت منتبهه له
وقفت حور السيارة على جنب وحست باليأس بدت تصيح بحرقة وبصوت عالي ،تذكرت شكل الريال الي خطفها كان معاها في الدوام صحيح كان يطالعها وايد في دخلتها وطلعتها بس ماعطت هالموضوع أي اهمية حاله حال غيره ما كانت تدري انه يخفي في نفسه الخبيثة كل هالافكار ، وتخيلت لو انه نفذ اللي يبيه شكان راح يسوي فيها .
فجأة كان في حد يطق الدريشة ، مسحت حور دموعها و التفتت .
الريال:خير اختي في شي شفنا السيارة صافة قلنا يمكن محتاجة مساعدة؟
حور وبعد ما حست من عيونه انه صادق:انااا .... انا ماااعرف.....ووويين اروح ..انا ضايعة وما عرف اسوق والسيارة مافيها بترول(ما اقدرت حور تتمالك اعصابها وبدت تصيح)
الريال:اهدي اختي ان شاالله راح توصلين البيت سالمة ..تفضلي معانا.
حور:معانا؟
الريال:اسمحيلي ادري ان احراج لج بس والله الربع معاي ،بس انا عنديvxr وراح تقعدين ورا.
طلعت حور من السيارة ولاحظ الريال الدم اللي على عبايتها ما حب يسألها .
الريال: اختي وين بغيتي؟
حور:.......ااا..اقرب مركز للشرطة.
الريال:ليش؟
حور:اااانا ذذبحت واحد وابي ابلغ.
الريال وهو مستغرب:انتي ؟
حور:ايوه
الريال:اوكي تفضلي
ركبت حور السيارة وهي مغطية وجهها تخفيفاً للاحراج ،كان الجو هادي محد منهم تكلم في حضورها وتم الوضع على حاله لمدة نصف ساعه ،حست حور ان السايق قال لربعه هم وين رايحين وليش ، لانهم فجأة استغربوا وكل واحد كان يطالع الثاني بس ما سمعت الباقي لان صوت المكيف كان عالي.
وقفت السيارة عند مركز الشرطة ،نزلوا الشباب عشان تنزل حور من السيارة.
دخلت حور المركز وهي تحس برعب ما حسته من قبل، هل راح يصدقونها؟ ولا راح يقولون انها جات تعترف عشان تغطي جريمتها المُتعمدة؟
______________________________________
الجزء الرابع
الريال وهو يكلم الشرطي: السلام عليكم.. لو سمحت اخوي بغينا الضابط المسؤول في المركز.
الشرطي:خير شالسالفة
حور:ابي اكلم الضابط او اكبر مسؤول عندكم
الشرطي وهو مستغرب:تفضلوا معاي
طق الشرطي الباب على الضابط،ودخل وسلم عليه سلامهم الخاص،دخلت معاه حور وتم الريال اللي جابها برا
الشرطي:طال عمرك الاخت تسأل عن الضابط المسؤول.
الضابط:تفضلي بنتي.
كان شكل الضابط يطمن ، تقريباً عمره 40 سنه ذكرها بابوها الله يرحمه،
تمت حور ساكته ماتعرف من وين تبدا
الضابط:لاتخافين يبا تكلمي
حور:حضرة الضابط انا ..انا..ذبحت واحد.................
الضابط وهو مستغرب:كملي يابنتي منهو و وين ذبحتيه وليش
بدت عيون حور تدمع وهي تقول له السالفة من كانت في الدوام لين ما وصلت المركز
الضابط:قلتي لي شسمج
حور:حور جاسم ال.........
الضابط:طيب وين الريال اللي قلتي انه وصلج المركز
حور: اظنه واقف برا
الظابط وهو يدق الجهاز :احمد خل الريال اللي عندك يدخل .
دخل الريال وسلم عالضابط
الضابط:الاسم الكريم الشيخ
الريال:حمد ال.....
الضابط:حمد من أي منطقه خذت حور وكم كانت الساعة
حمد:على طريق الزبارة..وتقريباً كانت الساعة 12 الاربع
الضابط: قلتي انج طلعتي من المكان اللي خذج له 10 وتميتي نص ساعة لين لقيتي الشارع وبعدها ساعة في الطريق لين وقفت السيارة يعني صح تقريبا خذتي لج ساعه ونص لين وصلتي الزبارة بما انج كنتي تمشين على60 يعني انا اتوقع من وصفج ان المكان اللي كنتي فيه هو يمكن يكون مدينة الشمال او حولها اذا ما خاب ظني....طيب يا حور اظن هلج ما يدرون وينج
-
-
-كان الحال في بيت بوراشد ما يسر ام راشد خلاص بتستخف تمشي في البيت جنها مينونة
ام راشد:وين راحت؟ وينها فيه؟يعني الارض انشقت وبلعتها الساعه وحدة بليل والبنت برا ما نعرف وينها؟
راشد:يُما اشتبيني اسوي انا بنفسي خايف عليها والافكار تاخذ و تودي فيني اتصل على جوالها يعطيني مغلق،اتصلت مية مرة ونفس الشي.
ام راشد:خايف عليها؟ليش يا عيوني انا متاكدة ان السالفة هذي وراها سواد ويه.لكن انا اورييج ياحور انا اللي بربيج عدل ،الظاهر ان ابوج ما عرف يربيج ...اي..اتحصلها الحين قاعده تدور ومستانسة وحنا صار لنا سبع ساعات اعصابنا محترقة.
هيا وهي اطالعهم وحاطة ريل على ريل:والله ما عندكم سالفة حارقين اعصابكم عالفاضي،يعني اذا ردت وهي ما فيها شي أدبوها ولعنوا شكلها ،واذا صار فيها شي..ههه احسن نكون افتكينا منها .
راشد وهو يطالعها بطرف عينه بقرف:حشا ما كانه اللي تتكلمين عنها اختج.
....يرن تلفون راشد...
راشد:الو
حور:راشد انا حور
راشد (بصوت عااااالي وانفعال):حوووور وينج؟ شصاير؟من وين تتصليين؟
ام راشد :عطني اكلمها عطنييييي
راشد يأشر لها بيده عشان تصبر: وين؟مركز شرطة الزبارة؟
ام راشد وهيا:الزبارة ..شموديها هناك؟
راشد:ان شا الله جاي جاي الحين طالع
بند راشد تلفونه ولبس غترته وعقاله
ام راشد:ليش الشرطة شمسويه الخايسة
راشد:مادري مادري يُما بس قالت لي جيب معاك مبلغ للكفالة
ام راشد(وهي تلطم):السالفة فيها كفاله يافظيحتي يافظيحتي.
هيا كانت ساكته ..كان الموضوع صدمة بالنسبة لها لدرجة انها ما علقت عليه
اكرام العمراني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-30-2012, 06:16 PM   #3 (permalink)
اكرام العمراني
عضو موقوف
 
الجزء الخامس
وصل راشد المركز ،شافته حور وهو داخل ركضت له ،تفاجأ راشد بشكل
اخته كانت حالتها حاله مضروبه وعيونها حمرا غير الغبار و الدم اللي كان مغطي عبايتها .
راشد:حور اشصار فيج
حور وهي تلم اخوها متجاهلة المكان العام اللي هي فيه(بصياح):راشد .....بلوة وطاحت على راسي(وخرت عنه والدموع مغطيه وجها)راشد انا ذبحت واحد والشرطة اللحين تحاول تعرف المكان اللي كنت فيه عشان يتأكدون من صحة كلامي لاني ماعرف وين كنت
كانت التفاصيل تنصب على راشد وهو مب عارف اصلاً شالسالفة بالضبط.
راشد:اهدي حور انا بروح ادفع كفالتج وباخذج اوكي انطريني هني.
حور وهي تقعد عالكرسي:ان شاالله
دفع راشد كفالتها وخذ حور من المركز ، في السيارة قالت حور لراشد السالفة كلها ، حس راشد انه بينفجر من الحرة لو حور ما ذبحته كان هو قام بالمهمة، مجرد تخيل شكل اخته حور برقتها ونعومتها تنضرب وتنجر من شعرها يعور قلبه وحس ان الغلط منه لو ماسمح لها انها اتم في الشغل لوقت متأخر ما كان صار الي صار لكن قدر الله وما شاء فعل.
وصلوا البيت ونزلت حور من السيارة وهي خلاص تعبانه ومنهكه لابعد الحدود،دخلوا الصالة، وكانت ام راشد وهيا للحين قاعدين ولما شافوا حور انصدموا من شكلها.
ام راشد بصوت عالي:ياويلي من سوى فيج جذي، شمسويه يامسودة الويه م...
قاطعها راشد:يُما حور تعبانه ومحتاجة ترتاح انا بقول لج السالفة كلها،حور روحي ارتاحي
طلعت حور ونظرات ام راشد المليانه كره تلحقها،، قال لهم راشد السالفة كلها وام راشد طبعا كل ساعة تقاطعه بتفسيراتها الخاصة للموضوع لانها مستحيل تقتنع ان حور مظلومة.
في هالوقت كانت حور تسبح حسسها الماي الحار بالراحة وتذكرت المرحوم لو كان موجود اشراح يسوي واشراح يكون موقفه من السالفة اكيد راح يوقف معاها لكن في قرارة نفسه هل راح يصدقها لان سالفتها معقدة....قطع افكارها صوت مرت ابوها عند باب حجرتها وهي اتصارخ،،،لبست حور روب الحمام بسرعه وطلعت لكنها ترددت انها تفتح باب الحجرة.
ام راشد:شبقول للناس ولا شبغطي اقول بنت ريلي ذبحت واحد لانه كان بيعتدي عليها لا لا مستحيل يصدقون،لكن شقول العرق دساس ما رحتي بعيد من امج الكافرة النجسه.
اخر كلمتين كانوا بالنسبة لحور مثل الطعنات ما كانت هذي اول مرة تنسب فيها امها جدامها لكن هذي اول مرة تنسب بهالطريقة البشعة،هم حتى مايعرفون امها ليش يحكمون عليها بهالطريقة.
حور: اااااه يا يُما عمرج ماسئلتي عني ولا اتصلتي لي ،، لهالدرجة انا ما اعني لج شي ،انتي بالنسبة لي انسان مجهول ما املك غير صورة قديمة عمرها22 سنه .
مسكت حور الصورة اللي كانت لامها وابوها وهي معاهم كان لها سنه وكانوا رايحين اليونان زيارة لأهل امها،،تأملت حور في وجه امها ما كانت تشبها واجد،،، خذت منها البياض ولون العيون والابتسامه بس الملامح والطول والشعر من ابوها ،، شوي شوي بدت حور تغط في نوم عميييييييييييييق من التعب والارهاق اللي شافته في هذا اليوم اللي راح يغير حياتها 180 درجة.

__
__
__
في اليوم الثاني على طول ما قصر راشد اتصل بخاله سالم (محامي)وطلب مساعدته في الموضوع،كان واثق ان حور راح تطلع برائه لكنه حب يحتاط لان يمكن اهل الريال يعترضون ويصرون على ان ولدهم انقتل بالعمد .
لكن الموضوع سار على احسن ما يرام ،الشرطة عرفت المكان وتبين من المكان ان فعلاً بصمات حور عالدرييشه انها كانت تحاول تشرد وثياب الضحية المشققة كانت تدل على انها حاولت اتدافع عن نفسها ،واللي زاد الطين بله ان سيارته كان فيها ممنوعات وخمور وبلاوي مما يأكد انه شخص مجرم .
كل هالمعلومات كان سالم يقولها لراشد وهم قاعدين في مجلس راشد.
راشد:انزين محد من اهل الريال بين او اعترض على تبرئة حور
سالم:أي اهل الله يهداك محد منهم بين،رفيجه يوم سمع بالسالفة جا واعترف ضده وقال ان خالد (الضحيه) كان يطري حور قدامه مرات ويوصفها له وانه حس انه ناوي عالشر،هذا غير اني كلمت رفيجتها ساميه اللي عطيتني رقمها وجات النيابه وقالت انها هي اللي طلبت من حور تبقى في الشغل و خالد هو اللي قالها ان اهلها ناطرينها برا.
راشد(بحره): الوصخ لهالدرجة نفسه دنية ،يا مكثرهم الوصخات وبنات الحرام اشله يلاحق هالمسكينة ويخطفها ويضربها.
سالم(وهو يقوم):انت قلتها بنفسك وصخ ونفسه دنيه...عيل انا اترخص
راشد:وين الخال اقعد تغدا معانا امي بتزعل ان درت انك جيت وما سلمت عليها،تدري هي في العدة وما تطلع برا .. فتستانس بشوفة أي حد.
سالم:أي حد يالخايس
راشد:ههههههههه لا خالي السموحة ما كان قصدي والله
سالم :خلاص بروح اصلاً ام العيال ناطرتني تدري تحبني ماتتغدى بدوني
راشد:ههههه ادري الحب مقطع بعضه بينكم.
سالم :يالله مع السلامه
راشد:فمان الله
كانت الساعة 2الظهر لما قامت حور مفزوعه من نومها ،كانت احدث الامس تنغص عليها نومها، الكوابيس تمت ملازمتها ،قرت حور المعوذتين واية الكرسي وتمت تستغفر ربها لين ما هدت شوي ،شلت اللحاف عنها ودخلت الحمام تتوضا لصلاة الظهر ،مافي احسن من الصلاة عشان الواحد يهدي نفسه
التعبانه ،صلت حور الظهر ولبست جلابيه فلسطينية، و وقفت جدام المنظرة تمشط شعرها الاسود الطويل ،كان التضاد بين بياض وجهها وسواد شعرها سر جمالها النادر،تأملت حور الجروح اللي في وجهها دمعت عينها وهي تذكر الطريقه اللي مسك فيها جسمها ،، حست بتقزز وكره ،،وللحظة ما تندمت انها ذبحته لانه لو ما ذبحته راح تكون اما ميته او مُغتصبة،والبنت اذا راح شرفها في مجتمعنا ،،تقول علي السلام،،، ربطت حور شعرها على شكل ذيل وطلعت من الحجرة وهي مهيئة نفسها لكلام مرت ابوها،لكنها فوجئت بالأدهى منها وهي طبعاً هيا.
هيا:انا لو مكانج لا قدر الله ما اطلع من حجرتي ولا اوري حد رقعة ويهي.
حور:هيا الله يخليج خليني فحالي
هيا:اذا انا خليتج في حالج تظنين الناس بخلونج فحالج حبيبتي اصحي احنا في قطر يعني لو انتي ذابحه ذبانة بعد اسبوع الناس بتقول ذابحة فيل فما بالج بآدمي ، تظنين السالفة خلاص بتوقف عند هالحد لو كل القضاة برؤوج وحطوا خبر في كل الجرايد انج بريئه ،،،بعد راح يطلعون عليج كلام واشاعات

حور:الناس ما تهمني يا هيا اهم شي ربي عالم اني مظلومة واني ما ذبحته متعمدة.
هيا:الناس ما تهمج صح؟ليش انتي وين عايشة في غابة بين حيوانات عشان ماتهتمين لكلام الناس،حبيبتي قولي هالكلام باجر لين قعدتي بين الناس وقطوا عليج ذاك الكلام الزين ولا لين صكيتي الثلاثين مب لاقيه ريل يرضى فيج.
حور ماقدرت تستحمل الكلام السم اللي قاعدة تسمعه ،خلت هيا وراحت عنها.
هيا (بصوت عالي): ماتهتمين صح اذا أنا وحده ما استحملتيني دقيقة .
شاف راشد حور وهي نازلة من الدرج ابتسم لها ابتسامه رَيحتها وتذكرت حديث الرسول –صلى الله عليه وسلم-(ابتسامتك في وجه اخيك صدقه) هيا غثتها بكلامها وراشد بابتسامه ريحها.
راشد:اشلونج الحين ان شاالله احسن من أمس
حور وهي تتنهد:اااه الحمد لله احسن
راشد:انا عندي لج اخبار حلوة
حور:شنهي
راشد:الشرطة لقت المكان اللي كنتي فيه والسيارة وحصلوا بلاوي الاخ شكله كان رايح فيها من قلب ،،وبايع الاخرة،،يعني مخدرات على حشيش على خمر،لا ورفيجتج ساميه جت النيابة وشهدت لصالحج حتى واحد من ربعه شهد ضده
حور:شهد ضده؟؟اشقال
راشد:ااااه قال قال والله وايد اشيا ما اتذكرها بس انه مب زين وراعي سوالف.
حور:الحمد لله.. واهله ما بينوا
راشد:انا كنت خايف منهم لكن الظاهر اللي سمعوه من النيابة من ادلة وبراهين خلاهم يسكتون ويمكن متوقعين هالشي منه.
حور:راشد..اتشوف ان عادي ارد الشغل
راشد:حور انا عارف انه محرج لج بس اذا ما رحتي راح اتاكدين الاشاعات اللي بتطلع
حور في نفسها :الظاهر اللي قالته هيا صح حتى راشد يتوقع الاشاعات.
رن تلفون البيت وردت حور.
حور:الو نعم
ساميه:حور حبيبتي اشلونج شخبارج ان شاالله بخير ،انا منحوسة وكل من يقرب صوبي يصيده شي مني،اسفة حور والله اسفة سامحيني الله يخليج.
حور:ساميه اشفيج انتي مالج ذنب كل شي كان مقدر ومكتوب والحمد لله الأمور ماشية تمام وكل شي في صالحي.
سامية:اااه فديتج والله ماعرف شقول لج،ان شاالله بتجين الدوام الاحد .
حور:ان شاالله بداوم الاحد.
ساميه:طيب ياحور ما ابي اطول عليج يمكن تعبانه وما لج خلق تتكلمين انكمل سوالف في الدوام ..اوكي
حور:ان شاالله
ساميه:عيل اخليج الحين ..مع السلامة.
ام راشد كانت واقفة ورا حور وهي تتكلممع ساميه.
ام راشد:جني سمعت انج ناوية تردين الدوام، وبأمر من ومن اللي راح يخليج تطلعين ولا تشبرين برا البيت؟
اكرام العمراني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-30-2012, 06:18 PM   #4 (permalink)
اكرام العمراني
عضو موقوف
 
الجزء السادس
ام راشد:جني سمعت انج ناوية تردين الدوام، وبأمر من ومن اللي راح يخليج تطلعين ولا تشبرين برا البيت؟
مسكت ام راشد حور من شعرها
حور وهي تتألم:بس انا توقعت ان هذا شي طبيعي واني لازم ارد شغلي
راشد: يُما هديها ..يُما صلي عالنبي أنا قلت لج خالي سالم اشقال فماله داعي كل هذا.
ام راشد(بصراخ):راشد اختك هذي جابتلنا مصيبة وحده ماراح انطرها بعد تجيب لي مصيبة ثانية. ما ابي الناس تقول مات بو راشد من هالصوب وضاعوا عياله من الصوب الثاني.
راشد(وهو يحاول يفج بينهم):يُما هديها الله يخليج انتي هديها وما راح يصير الا اللي تبينه.
واخيراً تركتها وركضت حور على حجرتها وهي تصيح،دخلت حجرتها وهي
تحس ان كرامتها امسحت في الأرض ، مرت ابوها على حياة بو راشد ما كانت تتجرأ تمسها بكلمة فحضوره لانها عارفة مكانة حور عند ابوها .
قعدت حور عالأرض وهي ضامه الصورة العائليه الوحيدة عندها.
حور(بصياح):وينكم وينكم مالي حد في هالدنيا يبا ليش خليتني ورحت ليش ااااه مافي حد حاس فيني يظنون ان سهل الواحد يذبح انسان وانه راح يمارس حياته عادي ما يدرون اني احاول اخش الشعور اللي فيني للحين احس بالغرشه وانا ادخلها في رقبته للحين اشم ريحة الدم اللي انرش علي ريحة المكان والسيارة للحين اشمها،
راشد:حور.. حور ..ممكن ادخل
قامت حور من مكانها وقعدت عالسرير
حور:تفضل
راشد:حور خلاص كلمت امي وقا..حور اشفيج
حور:مافيني شي راشد بس نفسيتي تعبانه شوي
راشد:حور ادري ان معاملة امي لج كريهه بس شسوي هذي امي وما اقدر اهاوشها
حور:خلاص ياراشد انا ما لومك مثل ما قلت هذي امك وواجب تحترمها
راشد:على العموم انا كلمتها وفهمتها وخلاص رضت انج اداومين
حور:اوكي (في نفسها :بعد ما هزئتني)
راشد وهو يمسح على ظهرها:ها للحين زعلانه
تأملت حور ملامح اخوها كان شكل راشد يوحي انه شيطان ولعّاب لكن في الواقع كان طيب وعلى نياته و شكله بيتحمل المسؤوليه مبكر،مسكين يحاول قد ما يقدر يرضي جميع الأطراف.
حور:خلاص صدقني نسيت السالفة كلها
راشد:يعني صافي يا لبن
حور:ههههه حليب يا اشطة
راشد:اقول حور
حور: قول
راشد:شفتي ويه أمي وهي جاره شعرج
حور:اشفيه
راشد :تخرع..حسيت انها بتتحول كائن ثاني
حور:ههههههه الله يقطع بليسك ..حتى انا
راشد: بس جب
حور:يااا...اشفيك انت اللي قلت
راشد(بعبط):انا اتطنز على امي عادي بس غيري لا
حور:الحمد لله والشكر قوم قوم اذن العصر اقوم اصلي ابرك من مجابل ويهك.
راشد:إي والله ما باقي شي عالاقامة ..يالله اخليج
قامت حور تصلي العصر وبعد الصلاه فضلت انها ماتطلع من حجرتها
عشان ماتتعرض لها مرت ابوها او هيا.
في اليوم الثاني راحت حور الشغل وهي تحس بألم بمعدتها من التوتر،نزلت من السيارة بس قبل لتدخل نادها راشد ،قربت من السيارة
راشد:حور ابيج تستأذنين اليوم الساعة 10 ،امس خالي سالم قال لي لازم انروح اليوم النيابة لأن في شوية اجراءات لازم نخلصها..اوكي
حور:ان شا الله..
راشد:يالله مع السلامه
حور:مع السلامه..(ياسلام الم بطني تضاعف ياليت ما تريقت ..اففففف احس اني بستفرغ)
دخلت حور المبنى وهي تتحاشى النظر لأي احد،التوتر اللي حاسه فيه نساها حتى شلون تمشي،دخلت مكتبها وقعدت ترتب اوراقها ،دخل مديرها.
المدير(بيتر)(بالانجليزي):كيف حالك هور
حور:بخير سيد بيتر.
المدير:جميع الموظفين في الشركة اسفون لما حدث لك واعلمي اننا جميعاً مستعدون لتقديم المساعدة لكِ.
حور:شكراً لك سيد بيتر انني فعلاً اقدر هذه البادرة منك.
المدير وهو يدخل مكتبه:عفواً.
حور:صج كلام مب طالع من القلب،من باب المجاملة لا اكثر ولا اقل .
صارت الساعة 9ونص وكانت حور تحاول تخلص شغلها بسرعه عشان تستأذن من المدير ،،لاحظت حور ان البنات ما مروا عليها اليوم ، العاده الموظفات اللي معاها في الشغل يمرون عليها عشان يعطونها اخر الأخبار في الشركه يعني من تزوجت ،من تطلقت،من توظف،ومن تفنش..لكن اليوم صار لها
ساعتين ونص في الدوام ومحد مر عليها.
يرن تلفون حور......
حور:هلا راشد وينك الحين
راشد:انا في الطريق خمس دقايق واكون عند الباب ان شاالله.
حور:اوكي انا بستأذن وبجيك.
راشد:اوكي يالله فمان الله
رتبت حور مكتبها قبل لتطلع وراحت للمدير واستأذنت منه،،وهي طالعة شافت (عهود ونورة)صدوا عنها بطريقة توحي انهم ما شافوها،،لكن حور افهمت الحركة وتذكرت كلام اختها هيا ،الظاهر ان هيا اصغر منها في السن وبس لكنها تعرف الناس وطبيعتهم اكثر منها.
وصل راشد وخذ حور وراحوا النيابه وكان سالم خال راشد بانتظارهم والصراحة ما قصر قام باللازم وزيادة .
في هالوقت في واحد حور شاغلة تفكيره من يوم ما شافها في البر طبعاً اذا نسيتوه انا بذكركم(حمد)،كان شكلها الخايف والمبهدل ساكن خياله ،وتم يفكر بطريقه لوضع حد لهالتفكير والشوق واخيراً قرر ان يفاتح أمه بالموضوع.
كانت ام حمد قاعده في الصالة تشرب شاي العصر مع بو حمد.
ام حمد:هلا والله بنظر عيني
بوحمد وهو يلتفت وراه شاف حمد جاي:اقول انا هالكلام الحلو اكيد مب لي
حمد:اشدعوه يبا انت الخير والبركه وأكيد في كلام حلو بس ما ينقال جدامنا.
بوحمد:والله يبا لا من وراكم ولا جدامكم

ام حمد:ما عليك منه هالشايب كبر وخرف ،،انت قول لي اشفيك اليوم مارحت الشغل.
حمد(وهو يتنهد):لا أبد يُما ما في شي بس تعبان شوي.
ام حمد:وي اسم الله عليك يُما اشفيك.
بوحمد :اشفيه يعني قاعد جدامج مثل الثور بس يدلع.
ام حمد:انا ولدي ثور هالزين كله تقول عنه ثور فديته والله اللي مقطع البنات.
بوحمد بصوت واطي:صج القرد في عيون أمه غزال.
حمد:يُما أنا ابي اكلمج في موضوع مهم.
ام حمد:شنو هالعمضوع
بوحمد:هههههه يالخبلة يقول لج مووووضوووع يعني سالفة ..حجوة.
ام حمد:قوول يُما قول فديتك .
حمد:ابي اتزوج.
ام حمد:كللللللللللللللللللوش.
بوحمد:وجع وجع صميتي اذني .
ام حمد:عندي لك بنت يُما ..بنت ناس وتقط الطير من السما.
بوحمد:حشا مب بنت هذي ..شوزن
ام حمد:اففففف منك خلني اكلم ولدي ..انزين يُما و.....
قاطعها حمد:يُما البنت موجودة .
ام حمد:موجودة؟؟ليكون تبي تاخذ وحده من هالخِيَس.
حمد:لا يُما اشدعوه انا مب راعي هالسوالف
ام حمد:عيل وين شفتها وشلون عرفت انها مب متزوجة
حمد:يُما تذكرين البنت اللي قلت لكم عنها ،اللي شفناها في البر.
ام حمد:أي اللي ذبحت واحد اشفيها.
حمد:هاذي هي.
ام حمد:شنو ياويلي ويلاه ياويلي ولدي يبي ياخذ قصابه.
حمد وهو فيه الضحكة:يُما أي قصابه البنت كانت ادافع عن نفسها والبنت اللي ادافع عن شرفها بهالطريقة يشرفني انها تكون زوجتي.
ام حمد:لا لا يا ولدي لا امس ام علي تسولف لي عنها وتقول امها مادري شصلها ..قالت لي بلاد بس ما اذكر اسمها جنه ينان ..ونان ..مادري بس هي من هالانجليز الله يقطعهم.
بو حمد:احسن ختحسن النسل..خذها يبا خذها لا تسوي مثلي انا ظلمتكم
يوم خذت امكم شوفوا شلون اشكالكم صايرة.
ام حمد:انت اسكت انت وما لك خص في سوالف الحريم انا اللي اقول ياخذها ولا لا وانت عاد الحين من زينك شيفه مقعدة في البيت.
حمد وهو يائس:يُما يُبا الله يخليكم اسمعوني بسكم هواش ..انا البنت شفتها وقلبي ارتاح لها وما حسيت انها من هذول البنات ..يُما انتي شوفيها واحكمي ما راح تخسرين شي واذا ما ارتحتي لها اوعدج اني راح انسى الموضوع.
ام حمد:يُما فديتك يعني بنت ياخذها واحد لآخر الدنيا وترد سالمه يعني.
حمد:أي يُما يصير بعدين هي ذبحته قبل لايزخها.
ام حمد:آآآآه منك طالع حنّان على ابوك،انا بكلم خالاتك اول اذا وافقوا بنروح،واذا ما رضوا انا مب رايحة بروحي.

بو حمد: شفت حمد كلامي طلع صح
حمد:أي كلام يُبا
بوحمد:يوم قلت لك ان امك ما تقدر اتشك خيط بإبرة بدون خواتها مع انها الكبيرة
ام حمد:انا ما اقدر اشك خيط بابرة بدون خواتي احين بتصل لهم وغصباً عنهم يجون واذا ما جوا اروح بنفسي.
طلعت ام حمد تتصل بخواتها عشان يجون معاها
حمد:يُبا متى قلت لي هالكلام
بوحمد:انا ما قلت ، بس امك خبلة تصدق كل شي
حمد:ههههههههه والله انكم سالفة

-----------------
اكرام العمراني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-30-2012, 06:21 PM   #5 (permalink)
اكرام العمراني
عضو موقوف
 
الجزء السابع:
ام حمد طبعاً تجري اتصالاتها مع خواتها وهي مهيئه نفسها للهواش معاهم.
ام حمد:الو.... السلام عليكم نصور ناد امك .....،شنو فوق؟يعني انا اروح اناديها ،انت رديت عالتلفون وانت ملزوم تناديها..،،شوفوا جليل الحيه يتأفف...الو سبيجه اشلونج اختي ان شا الله بخير
سبيجة:الحمد لله اختي بخير.. اشلونهم بوحمد وحمد
ام حمد:الحمد لله فديتج... والله بوحمد للحين طايح في جبدي من تقاعد وهو ما يفج اقول له يا ريال روح تاجر سولك شي ان شا الله تاخذ على راسي مره بس فج يقول لي خلك على مينونك لا يجيك اين منه.
سبيجه:يا حليله والله انتي من صجك تبينه يعرس ترى الريايل ما يصدقون على الله يموتون عالزواج
ام حمد:وييييي ما قلت لج ولده جايني اليوم يبي يتزوج ومشتط ويحن
سبيجه:زين والله لازم تستانسين بالعكس يوم بتجيج جنه اتونسج في البيت بدل ما انتي قاعدة بريحاتج.
ام حمد:انا ما قلت شي فديتج بس البنت اللي يبيها مادري يعني الله يستر عليها
سبيجه:ليش اشفيها
ام حمد:تذكرين البنت اللي قلت لج عنها ان حمد لقاها في البر
سبيجه:إي إي عرفتها هذي اللي يبيها..اشدعوه اختي بتخطبينها له
ام حمد:شسوي اختي هذا وحيدي وما اقدر اكسر بخاطره ما شفتيه وهو يحن كسر خاطري والله ، بعدين قال لي روحي شوفيها واذا ما عجبتج خلاص انسي السالفة.
سبيجه:طيب متى بتكلمينهم ؟
ام حمد:ما دري ..انا ما عندي رقمهم بسأل حمد .. واذا عطاني الرقم بكلمهم باجر و بروح اشوفها بعد باجر.
سبيجه:والله اختي بعد باجر بشوف ان شا الله يصير خير.
ام حمد:ياويلج ان ما جيتي والله ليتشمت فيني بو حمد.
سبيجه:لا لا بجي ان شا الله اكيد
ام حمد:بلغي الباقي وشوفي من بجي منهم.
سبيجه:ان شا الله اختي.
ام حمد:يالله فديتج مع السلامه
سبيجه:مع السلامه
ام حمد وهي داخله الصالة
وهذي خالتك كلمناها بس ابيك تعطيني الرقم تراني ماعرف رقمهم ولا اسمهم.
حمد وهو مستانس حده:ان شا الله يُما انا من الاسم بطلع رقمهم من الاستعلامات.وراح ركييييييييض يتصل بالاستعلامات
ام حمد:ويييييي فديت ولدي شفته شلون يركض مستانس.
بو حمد:أي شفته مثل البغل،باجر اذا خذها بيدري انه ما عنده سالفه ونها بتطيح في جبده مثل ما انتي طايحة في جبدي.
ام حمد:اففف منك يا العله
بو حمد:إلا ما قلتي لي من بروح معاكم
ام حمد(بخياس نفس): انا كلمت سبيجه وهي بتكلم الباقي
بو حمد:ياويلي كلكم التسعه بتروحون مب زين جذي البنت ما صار لها يومين طالعه من صدمه هالدور تروحون لها كلكم وتخرعونها.
ام حمد:لااااااا انا اذا قعدت معاك بستخف اقوم احسن لي
بو حمد:اكثر من جذي ما اظن
راحت ام حمد وتركت بوحمد بروحه في الصاله ،وحمد طبعاً على طول عطى امه الرقم اللي اكدت له الف مره انها راح تكلمهم باجر الضحى.

في اليوم الثاني حور تأكدت من شكوكها لأن كذا موظفه تحاشوها يعني كانوا يردون السلام بس ما كانوا يطولون في السوالف مثل قبل عالعموم دام هم ما يبون يكلمونها حور مب من النوع اللي تفرض نفسها عالناس،، مهما صار فهي لها كرامتها وما راح تلاحق كل وحده وتشرح لها بالتفصيل اللي صار،،،، مرو عليها ساميه وهند وهي في المكتب.
هند وساميه:السلاااااام عليكم
حور:بسم الله خرعتوني
هند:اسم الله عليج من الخرعه احنا اللي لازم نخاف جايين عند غرفة المدير وقاعدين انسولف مع سكرتيرته
ساميه:يولييييييييي من صجج خايفه منه يعني شبسوي بيطردنا ما يقدر مب بكيفه حبيبتي,احنا مب اجانب
حور:شوفي هاذي الرد جاهز عندها على طول.
هند:ماعليج منها مسوي عمرها قويه عالطل شوفي انا جايه اعزمج يعني مب عزيمه.. هي يمعه انا وانتي وساميه ونوفو اللي كانت معانا في الثانويه.
حور تذكرت مرت ابوها وانها لو قالت لها بتسوي لها سالفة هذا غير ان ابوها ما صار له شهر متوفي ومب حلوة انها تطلع وادور.
حور:اممممم والله ما ادري هند ما اوعدج يمكن ما اقدر اجي.
هند:ليييش حور والله القعدة بدونج انحسها ناقصة.
حور:تدرين هند ابوي صار له شهر بس متوفي .
هند:وييييييييي الله يقطعني والله نسيت حور كلش ما جا على بالي.
ساميه:خلاص بنغير الموعد لعيونج
هند:أي راح نغيره
حور:ما في داعي والله ترى عادي انتو تجمعوا هالمره والمره الجايه عندي اليمعه وب....
قاطعهم صوت المدير وهو ينادي حور من الجهاز
ساميه:ويييي وييييي هندو خلينا نطلع بسررعه احين بيطلع المدير
هند:قلت لج قوية عالطل
حور:ههههههه
راحت حور تشوف المدير اشيبي وهند وساميه ركيييض على مكاتبهم.

عالغدا عيلة بو راشد كلها قاعدة ، وكان الهدوء طاغي عالمكان و ام راشد كل دقيقة اطالع حور ، راشد كان منتبه للوضع وهو حاط يده على قلبه لتصير هوشه ثانيه.
ام راشد:حور باجر بعد اذان المغرب زهبي نفسج في ناس بيجون
حور باستغراب:من هم؟
ام راشد:مب لازم اتعرفين من هم،،بس جايين يخطبونج لولدهم
هيا اهني غصت (تقول في نفسها): يا مال الويعه على السمعه اللي طلعت لج على طول جاج ريل ، صج حظ يفلق الصخر.
راشد:شسم الريال يُما ومين منه؟
ام راشد: والله هي قالت لي معاج ام حمدال---- بس مادري اذا حمد هذا هو اللي متقدم ولا اخوه

حور (في نفسها):احس ان الاسم هذا مب غريب علي ..اي لحظه اللي ركبني سيارته ..معقوله يكون هو ..اكيد هو ..مستحيل يكون تشابه اسماء او صدفه .

ام راشد:شوفي ما ابي مكياج وخرابيط اطلعي بطبيعتج وما ابيج تاخذين وتعطين في الكلام و اقعدي خمس دقايق واطلعي .
راشد:اشعوه يُما عسكريه لازم تتكلم جدامهم وتقعد مده عشان يشوفونها عدل وفي نفس الوقت هي تكون فكره عن هله.
ام راشد:نعم نعم تكون فكره،لا بعد قول لي تقعد معاه واتسولف ويعيشون مع بعض مثل الانجليز لا عيوني لو كانت عند امها ختسوي اللي تبيه لكن مادامت قاعده عندي تسوي اللي انا اقول لها اياه وبس.
راشد:بل بل يُما ويييييين رحتي... تعيش معاه واتسولف... عالعموم هذي سوالف اتخصكم انتو يالحريم انا مالي خص.
ام راشد:يكون احسن...خلاص سمعتيني تنفذين اللي قلت لج اياه بالحرف...هيا يُما ابيج اتروحين الجمعيه وتجيبين شوية اغراض عشان نضيف الحريم.
هيا:لاااااااااااااااا يُما شنو جمعيه وقرف انا اجي من المدرسه تعبانه وحالتي حاله.
ام راشد:يعني انا في العده تبيني اطلع ما في غيري انا وانت من تختارين.
راشد:يُما هيو اشعرفها في هالسوالف خلي حور تروح.
ام راشد:لا.. حور لا...... زين رضيت انها اداوم
حور:الحمد لله شبعت ----وقامت من عالغدا
راشد:يُما ليييش جي كسرتي بخاطرها.
ام راشد:كلش عاد خاطرها يهمني ان شا الله تتزوج وافتك من هالبلوة
هيا بصوت واطي:واللي في بالي يااااااارب
في هالوقت كان حمد قاعد مع أمه وهو يستجوبها لييين طلّع عينها
ام حمد:اااااه بيذبحني هالولد بيذبحني
بوحمد:زين ولدي عفية عليك كمل كمل فكنا منها
حمد:يُما يعني انتي شحسيتي من كلام مرت ابوها
ام حمد:يُما ما مداني احس شي قلت لها والله ام راشد نبي نجي باجر انشوف بنتج حور وقالت لي حياكم الله في اي وقت بس هذا اللي صار
حمد:يُما يعني ما حسيتي اذا هي استانست من اتصالج
ام حمد:أي يُما وقامت ترقص وترقص واطق صبع
بو حمد:ههههههههه الله يقطع بليسج وتعرفين اتضحكين
ام حمد:يُما فديت قلبك باجر الجمعه بنزورهم ان شاالله واذا قعدت معاهم اقدر اقولك شحسيت بس من التلفون ما اقدر اعرف شي.
حمد في نفسه:متى يجي باجر متى بانتظر بفارغ الصبر

في بيت بوراشد كانت حور مب مرتاحه نفسياً للموضوع مرت ابوها شكلها راح تجبرها على الزواج عشان تفتك منها اصلاً هي على حياة ابوها كانت تحن على بو راشد كل ما تقدم شخص لحور والحين بما ان بو راشد مش موجود فأكيد راح تستغل اول فرصة تجيها عشان تفتك منها،لكن هذا ماراح يمنع انها تفكر في الموضوع بجد لأن واحد يتقدم لها بعد الاشاعات اللي طلعت عليها بكون اكيد انسان عقله كبير وما يهتم لكلام الناس
،،،،يرن تلفون حور وبدون ما اطالع الشاشه فأكيد اللي متصل يا هند او سامية
لأن بعد السالفة اياها ما قام حد يتصلها في منهم اهلهم امنعوهم،وبعضهم من نفسهم اقطعوا الاتصالات
حور:الو هلا
هند:السلام عليكم
حور:وعليكم السلام
هند:حوروووووو سمعتي اخر الأخبار
حور في نفسها(أي اخبار وانا مقطوعه عن الدنيا):لا خير اشصاير
هند: تعرفين روضة ال---
حور:أي روضة
هند:روضو الدبه اللي كانت معانا في الجامعة ،،اللي تتمشى مع دانه ال---،اللي الدكاتره كله يطردونها من المحاضرات،،الهذارة اللزقه
حور:استغفر الله استغفر الله شنو هاي هندو شهالغِيبة
هند:استغفر الله شسوي ما فيها شي عدل ينذكر بس شوفي النحس
،،عرست ،،يقو لج ماخذه واحد عجيييييييب احلى منها و مهندس و دارس في بريطانيا،مالت على حظوظنا مب أنا دوري أي واحد خايس في الدوحة بقول لج تقدم لي.
حور:حرام عليج هندو اذكري الله قولي ما شاالله صج الرازق في السما والحاسد عالأرض .
هند(بدون نفس):ما شا الله ماشاالله.. يالله الفال لي ولج.
حور وهي تبتسم:امممممم أنا في شي يمكن يصير
هند :.......هااااااااااااااااا حورووووووووو شالسالفة
حور:في واحد متقدم لي....و هله بيجون باجر
هند استخفت :شسمه ومين منه ووين يشتغل وشلوووووووون قولي لي يالله أمووووت على هالسوالف .
حور بحرج:تذكرين السالفة اللي صارت لي
هند:إي فديتج شلون انسى خلود الخايس.
حور:أهو اللي قلت لج وصلني المركز يوم بندت علي السيارة
هند:هاااااااااااا حورووو طيحتي الريال يالدبه حتى وانتي مكفخه ومبهدله حلوة يالخايسه ....مايصير أنا أضيع بعد في البر يمكن يلقاني واحد و يحبني .
حور:يمكن يلقاج جني ويحبج وياخذج تحت الأرض.
هند:يُما لااااااااااااا خلينا عالاوادم وايد أحسن.
حور:ههههههههههههههه
هند:حورو هالله هالله بالكشخه عاد طيحي أمه ،تبيني أجي أمكيجج.
حور:لا مرت أبوي محذرتني ما أحط نقطة مكياج.
هند:اشتبي هذي مالها خص فيج اذا بتدخل خلها تتحكم في بنتها هيو القردة.
حور:شسوي مابي اعطيها سبب للهواش ..هي أصلاً تنطر مني زله.
هند:افففففف الله يعينج عليها حبيبتي ......يالله يالله ارقدي عشان تقومين مورده وخدودج حُمر يالله ارقدي ما دام ما في مكياج خلي الطبيعه تاخذ مجراها هالله هالله بالخيار والروب والعسل.
حور:هههههه انزين ولا يهمج
هند: يالله مع السلامة تصبحين على خير حبيبتي
حور:وانت من هله
الساعه كانت توها 9 فضلت حور انها تنام مب عشان مثل ما قالت هند (اتورد)......بس تبي تنهي التفكير في هالموضوع
اكرام العمراني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-30-2012, 06:24 PM   #6 (permalink)
اكرام العمراني
عضو موقوف
 
الجزء الثامن:
اليوم الجمعه طبعاً ما أقدر أوصف لكم شعور حمد كان طااااااير من الفرحه
بو حمد كان ينادي ولده:حمد حمد يالله باقي ربع ساعه عالأذان
حمد:كاني يُبا نازل نازل
بوحمد:بل بل اشفيك شاق الحلج
ام حمد وهي جايه من المطبخ:بسم الله في حد يحسد ولده عالوناسه
بوحمد:للحين انزين ما صار شي شوفيه شلون كاشخ ومتعدل جنه بيشوفها اليوم
ام حمد:ان شا الله تكون من نصيبك ياولدي ....الله يفرح قلبك

بو حمد:اففففففففففف وخري عني ريحتج مطبخ و حمسه توني متعود
ام حمد:هالريحه عشان كرشك .....ليش شمكبر كرشك غير أكلي الزين
بوحمد: اللي يقول هي مقصره في الكرش يالله يالله خلنا نلحق عالخطبه

في السيارة كان بوحمد يسول عن البورصة و شلون انكبت العالم اللي باع بيته واللي باع سيارته واللي باع دينه وصار ما يهتم بالحلال والحرام أهم شي انه يجمع في هالفلوس ،،بس حمد كان ي عالم ثاااااااااااااااااااااااااااني عالم ساكنته حور وبس .
حمد(بينه وبين نفسه):آآآآآآه يا حور شسويتي فيني أنا ما شفتج الا لحظات بس هاللحظات ما فارقت خيالي ،يارب يارب في هاليوم المبارك تخلي حور من نصيبي .
في بيت بو راشد كانت ام راشد رايحه جايه تحضر للضيوف طبعاً مب حباً

في حور ،بس لان هي سم ضروسها حد يقول عنها ما تعرف السنع فلازم كل شي يكون على سنجة عشره (على قولة المصريين).
ام راشد:هيا طلعي الطقم الفضي واغسليه عدل ما أبي اشوف أي وصخ
هيا:يُما حرام عليج اطلعه كله واغسله خلي حور تغسلة وانا اطلعه من الكرتون.
ام راشد:انزين ناديها هي قاعده تنظف المجلس اففففففففف واحنا ما سفرنا الشغاله الا الحين.
كانت حور تنظف المجلس بالمكنسه لما دخلت هيا.
هيا بصوت عالي: حورو حورووووووو انتي إيييييييييييييييييييييه اكلمج بنديها
بندت حور المكنسه
هيا:والله العظيم غبيه يعني من غيري انا وانتِ اهني تسألني بعد تكلميني اكيد اكلمج عيل اكلم الطوفه روحي غسلي الصحون انا طلعتهم من الكرتون.
حور:انزين بنظف المجلس وبجي.
هيا:يالله بسرررعه جلدي جلدي.
حور وهي تشغل المكنسه:افففف يا ثقل دمج
خلصت حور تنظيف المجلس وراحت تغسل الصحون و طبعاً الشغل ما وقف لهالحد لأن حور ساعدت ام راشد في أطباق التقديم وفي أطباق الحلو وفي كللللللللللللللل شي ،، ولما خلصت حور كانت الساعه 5يعني جدامها ساعه بس تطلع لهم.راحت حور ركيييييييييييييض الغرفة عالله تجهز بسرعه.
دخلت حور الصاله وشافت هيا قاعده تشوف تلفزيون
هيا:ههههههههه الله يخليج حور اطلعي لهم جذي اتهبلين وريحتج..... يالله ادوخ بلد.
حور:لو اني ملعوزة نفسي بالطين وانتي بكامل اناقتج أضل أحلى منج.
وتركتها وصعدت الدرج
هيا(هي منصدمة):هااااااااااااااااا انتي الشيفه يالخايسه...ان شاء الله ماتعرسين وتعنسين يااااااارب
طنشتها حور ودخلت حجرتها تتعدل و طبعاً ما حطت مكياج تبعاً لتحذيرات مرت ابوها .،لبست حور فستان بسيييط وناعم لونه ازرق فاتح له رقبه مكشكشه وكسرات عالصدر ،ضيق عند الخصر بعدين يجي واسع ولهة اكمام
واسعه بس تنربط عند الرسغ بشريطة وعشان ما تطلع وايد طويله لبست صندل واطي له خيوط تنربط على ساقها،،، أما شعرها الأسود الواصل لين نهاية خصرها فخلته مهدود ولبست شغابات زرقا طويله وخاتم ازرق كبير ، يعني كانت قمه في النعومه والجمال، تعطرت حور وبينما هي تمشط شعرها طرشت لها هيا مسج
"يالشيفه الحريم في المجلس روحي وخرعيهم"
ضحكت حور لأن الظاهر هيا للحين محترة وهذا الشي يشفي غليلها شوي،، عالكرف اللي كرفته في المطبخ.
نزلت حور وشافها راشد في الصاله
راشد:الله الله شهالكشخه شهالكشخه عاش الأزرق
حور بخجل:راشد خلااااااص بنفسي مرتبكه كنت أظن انه عادي بس الحين احس ان بطني بدا يعورني
راشد:هههههههه روحي روحي مع هالبطن كل المشاعر تطلع في بطنج
حور:راشد ادخل معاي يصير.
راشد تحمس:صج والله يصير بس اذا في وحده حلوه و مب متزوجه و اصغر مني بدش بس اذا ما في اقتراحج مرفوووووووض
جات ام راشد في هالوقت
ام راشد:انتي وينج الحريم صار لهم ساعه الا ربع قاعدين يالله ادخلي قاعده اتسولف وانت شمقعدك في البيت ما قلت لك اذا جوا الحريم اطلع من البيت.
راشد:بل بل اشدعوه يُما تراني قاعد في الصاله وهم في المجلس
ام راشد:بس بعد عيب اذا في حريم في البيت لازم الرياييل يطلعون.
راشد:خلاص خلاص طالع طالع بل مايسوى علي..
لبس راشد غترته وطلع
ام راشد:يالله ادخلي
دخلت حور المجلس وقلبها بيطلع من حلجها من التوتر كانوا وايد تقريباُ 5حريم سلمت عليهم وكانت تبي تقعد بعيد عنهم بس نادتها وحده واللي هي طبعاً ام حمد بس حور ماتدري انها امه للحين
ام حمد:تعالي حبيبتي شمقعدج بعيد خلينا نكحل عيونا بهالطله الحلوه
حور بخجل وهي منزله راسها:تسلمين يُما
سبيجه:ارفعي راسج يُما اللي مثلج ماينزل راسه ما شالله ما غلط اللي سماج حور
ام سعود: اذكروا الله ياجماعه بتنضلون البنت
ام علي:ما شا الله ماشالله إلا يُما قولي لي انتي وين تشتغلين
حور راح صوتها من الاحراج:احم اااأشتغل في شركة....سكرتيره
ام جاسم:ليش انتي ما درستي في الجامعه
حور:لا بلى خالتي كان تخصصي انجليزي بس الوظيفة هاذي دوامها مريح والراتب زين وقريب من بيتنا فكان أحسن غير انهم الوحيدين اللي ردوا علي بسرعه وقالوا لي احنا راح اندربج عالسكرتاريا.
ام حمد:يُما شغلج من هالأبراج اللي عالكورنيش
حور:إي خالتي
ام حمد:زين قريب من بيتنا
انحرجت حور وعرفت ان هذي أمه
ام راشد كانت اتأشر لحور عشان تطلع،،،ولما قامت حور تبي تطلع مسكتها
ام حمد: وين رايحه يُما اقعدي اقعدي احنا مب غرب ام راشد(صادتها وهي اتأشر) انا دايماً لين اروح مع خواتي نخطب لعيالهم او حد يخطب من عندنا أحب كل شي ينقال عن الريال يكون جدام البنت عشان تسمع باذنها الكلام،عدل كلامي يا ام راشد.
ام راشد(وهي كاتمه الحره اللي فيها):اكيد فديتج اكيد صح
ام حمد:شوفي فديتج حمد ولدي مُدرس في مدرسة...عمره 28 والحمد لله يصلي وانا ماراح امدحه لج لان بتقولين أمه ولازم تمدحه انتو اسألوا عنه وشوفوا والله يكتب اللي فيه الخير وهااااذي صورته (افتحت شنطتها)هاج يُما تمقلي فيها عدل .
ابتسمت حور وحست بالراحه من ناحية أمه يبين عليها حليوة من جذي رضت تخطبني له.
ام راشد:بس يا جماعه احب اقول ان اذا الله كتب ...ما نبي خطوبه وطقطقه بس على طول عرس و يكون بعد فتره معقوله لأن ابوها ما صار له شهر ونص متوفي.
ام علي:اكيد اكيد فديتج والله سامحينا ما كنا ندري بس ان شاالله مايصير الا اللي يريحكم.
ام حمد:لا أكيد فديتج بننطر احنا
ام حمد ساسرت حور في اذنها: بس ذاك شينطره تراه متولع فيج وناطرنا في البيت يبي يسمع الأخبار وهي حاره.. فرش يعني.
ابتسمت حور وخلااااااااص صارت طماطة من الاحراج
ام علي :انتي شقلتي للبنت شوفيها اشلون محمره.
ام حمد:ما قلت شي صح يُما ما قلت شي صح...(ام حمد وهي تقوم) عيل نترخص ام راشد مشكورة فديتج ما قصرتي والله انتفخنا بعد مافي داعي نتعشا ولا نتريق باجر.
ام راشد:لا والله سامحونا عالقصور هذا شي بسيط مب قدركم
سبيجه:لا والله ماقصرتي فديتج يبين كله شغل بيت ومتعوب عليه اكيد حور لها يد في الموضوع
ام حمد:صج يُما ؟
حور:يعني.....بس طبعاً ام راشد هي الكل في الكل
ام راشد :وبعد بنتي هيا فديتها.
ام جاسم: وينها ما شفناها.
ام راشد:ان شاالله مره ثانيه
ام حمد :يالله عيل انشوفكم ان شاالله على خير مع السلامه
سلموا الحريم على ام راشد وحور وطلعوا ،مشت ام راشد معاهم لين باب المجلس و استسمحت منهم نها ما تقدر توصلهم لين باب الحوش لأنها في العده،،بعد ما تأكدت انهم اطلعوا التفتت لحور.
ام راشد بصراخ:ليش ما رحتي معاههم بعد يكون أحسن،ماتستحين على ويهج اتسولف وتضحك وقاعده ولا عليها... بنات الناس يقعدون خمس دقايق ويطلعون وهم ميتين من الحيا وانتي امبسطه معاهم ومستانسه عالمدح والتغزل ,،والصورة اللي في يدج تكون في غرفتي قبل لترقدين فاهمه ولا خاطرج بكف على ويهج يخليج تفهمين، بعد ما تبدلين ثيابج نظفي المجلس والصحون.
حور وهي كاتمه الصيحه:ان شا الله
راحت حور غرفتها عشان تبدل ملابسها ،،،قعدت عالسرير وطلعت الصورة من الظرف ،حست حور بالارتباك لأنه ذكرها بذاك اليوم المشؤوم لكنها حاولت تنسى وتركز في الصورة ،،ماكان وسيم وايد كان اللي يميزه انه جذاب يعني وجهه رجولي بزياااده ويوحي انه اكبر من سنه اسمر و عيونه صغار وخشمه ضعيف وشوي طويل شفايفه صغيرة بس حواجبه مميزه فيه لأنها مرتبه وجنها محفوفة بالخيط،دخلت حور الصورة في الظرف بدون ما تحس أي احساس معين اتجاهه ما كانت متضايقه ولا مرتاحه وما كانت حور مستعجله عالاحساس لأن شعورها بعدصلاة الاستخارة هو اللي يقرر لها اذا يناسبها او لا،،،بدلت حور ملابسها وطلعت وحطت الصورة في غرفة مرت ابوها وراحت تنفذ أوامر مرت ابوها

في بيت بو حمد كان في واحد يحترق وخلاص تفحم.
حمد وهو معصب:ابي اعرف امي ليش مطلعه جوال اذا ما تاخذه معاها
بو حمد:أمك ويه جوال هي ماخذته بس عشان تفاشر فيه جدام العيايز ولا هي تلفون البيت وايد عليها تدري انها كانت بدل ما تحطه على اذنها كانت تحطه على حلجها على بالها الصوت جذي يكون أوضح..الحمد لله والشكر ..كاهي شرفت عيوز النار ..تعالي ولدج لوع جبدي من الحنه.
ام حمد:النار اللي تاكلك يالشيبه وافتك من لسانك اللي ما يعرف الا الحجي الخايس.
حمد:يُما يُما خلج معاي شفتيها.
ام حمد:إي يُما شفتها شنو عيووووون شنو شعررررررررررر شنو بيااااااااض شنو خشممممممم يالله يالله قمر قمر قاعد جدامي لا وبعد ما حاطه ولا شي من هالخياس اللي يحطونه البنات جنها تدري انها ما تحتاجه لا ومتعدله لابسه ازرق فااااتح يازينها ياولدي والله ما ألومك .
كان هالكلام يروي ظما حمد كان منتبه لكل كلمه تقولها أمه وخاطره يسجل صوتها عشان يعيد الشريط متى ما اشتاق لحور.
حمد:كملي يُما كملي بعد اشصار.
ام حمد:بس مرت ابوها ماتبي لا خطوبه ولا طقطقه انا قلت لها انزين بس تولييييييي و حيدي وما افرح فيه والله لجيب طقاقات في الخطوبة ،وصراحه هالمره ماارتحت لها كل ساعه اتأشر لحور عشان تطلع قمت مسكتها من يدها وقعدتها.
حمد في قلبه :ليتها يدي
ام حمد:وعطيتها صورتك وقلت لها في اذنها انك ميت فيها
حمد:يُمااااااااااااااااااااااا صج قلتي لها ولا تمزحين
بو حمد:انا اصدق أمك خبله وتسويها
حمد:يُما شنو ذي والله فشيله جي هيبتي تهتز
بوحمد:دام هذي أمك سلم على هيبتك
ام حمد:هذا جزاي اللي معطتكم ويه واسولف لكم .... اقوم اصلي العشا احسن لي من امجابل وجيهكم.
حمد:كملي يُما كملي .
ام حمد:ولا كلمه زيادة تطنزون علي انت وابوك اتصل حق وحده من خالاتك اللي جوا معاي بتقول لك اشصار. (وراحت غرفتها)
حمد:كله منك يُبا تطنزت عليها لين ما زعلت ولا كملت.
بوحمد:صدقني ولدي لما اشوف أمك الطنازه تجي علساني بدون ما أقصد استغفر الله ربي لا تبليني.
داس حمد على كرامته واتصل لخالته سبيجه لانها اصغر وحده والاحراج معاها أقل وسألها عن مكان شغلها وتخصصها ولأول مره يخلي حمد وحده من خالاته تاخذ راحتها في الكلام والتعبير والوصف .
في الليل كانت حور تصلي استخاره لأن ما في أحسن من مشاورة رب العالمين وعالم الغيب اذا كان الانسان حاير في شي
حور بعد ما خلصت الركعتين رفعت يدها للي مايرد أي مخلوق:اللهم اني استخيرك بعلمك واستقدرك بقدرتك واسألك من فضلك العظيم فإنك تعلم ولا أعلم وتقدر ولا أقدر وأنت علام الغيوب اللهم ان كنت تعلم ان حمد خيرٌ لي في ديني ودنياي ومعاشي وعاقبةِ فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه وان كنت تعلم ان حمد شرٌ لي في ديني ودنياي ومعاشي وعاقبة أمري فاصرفني عنه واصرفه عني واقدر لي الخير حيث كان ثم رضني به.
يااااارب


-------------------


اكرام العمراني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-30-2012, 06:29 PM   #7 (permalink)
سارا55
مشرفة متميزة سابقاً - أميرة الخواطر
زمن الصمت العالي
 
الصورة الرمزية سارا55
 
منورة يا اكرام ...
القصة جميلة سبق لي ان قراءتها تستحق القراءة ...
اسعدنا تواجدك معنا دووووووما
سارا55 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-30-2012, 06:31 PM   #8 (permalink)
اكرام العمراني
عضو موقوف
 
هذا الجزء يحوي نقطة التحول في حياة حور ونقطة تحول في القصه
الجزءالتاسع
اليوم السبت
الساعه 10قامت حور من نومها وهي تحاول تتذكر هل شافت حلم أو شي له خص بالاستخاره لكن الظاهر انها ما حلمت ،،،شافت حور في جوالها 10مكالمات لم يرد عليها وطبعاً بتكون هند ام العلوم والسوالف تبي تعرف اخر الأخبار،،،اتصلت لها
حور:السلام عليكم
هند وهي تتكلم بسرعه:وعليكم السلام ورمة الله وبركاته الحمد لله بخير قوووووووووووولي اشصار أمس اشلبستي واشكان عطرج اشقلتي اشقالوا وهو اشلون شكله بسرررررررعه يالله
حور:هههههههههه هندو اخذي نسم اشفيج يُما منج
هند:مابي اخذ نسم ابي اموت كيفي يالله تكلميييييييي
حور:استغفري ربج يالهبله ...آآآآه من وين ابتدي إي لبست فستاني الأزرق اللي لبسته في عيد الأضحى تذكرينه
هيا:إي كان يهبل حورو وبعد
حور:اممم لبست اشغابه طويله زرقا وخاتم ازرق ونعال فضي واطي شوي تدرين انا الكعب مايصلح لي اطلع عملاقة فيه،فليت شعري ووووبس
هند:انزين شنطباعج عن هله
حور:بس أمه وخالاته الأربع مادري خواته ما جوا يمكن صغار او ما عنده خوات المهم أمه تجنن عسل احسها حنونه وغشمرجيه
هند:شوفوا شوفوا تمدح أمه بعد كملي كملي شكلج موافقه قبل لا يجون
حور:الا باسئلج لازم بعد الاستخاره تشوفين حلم.
هند:لااااااا مب لازم اهم شي احساسج بعدها وخلي اخوج يسأل عنه الا هو شيشتغل؟
حور:مُدرس في مدرسة.......
هند:وييييييييييييي اخوي حسن يِِِِِِِِِِدَرِس فيها
حور:صج والله
هند: أي بسأله عنه ..انزين شلون شكله
حور:عادي لاهو وسيم ولا قبيح..... اسمر عيونه صغار خشمه ضعيف وطويل.. احسه لاهو ضعيف ولا متين يعني جسمه وسط .
هند:انتي ليكون اطالعين الصورة واتكلميني شهالوصف الدقيق.
حور:وييييييين عطيتها مرت ابوي
هند:ما مداج
حور:انتي ما شفتيها أمس أول ما طلعوا التفتت علي وسبتني سب ليش اني قعدت معاهم وايد وقالت لي ارد الصورة قبل لأرقد
هند:افففففففف منها اشتبي هذي ان شاالله اتعرسين وتفتكين منها
حور:هندو.
هند:نعم
حور وهي كاتمه الصيحه:اتمنى لو ابوي كان موجود،اااه أ أحس اني ضايعه ما عرف أقرر للحين مب حاسه بأي شعور.
هند حست انها فيها الصيحه:حبيبتي تو الناس في بنات يردون بعد شهر انتي اخذي وقتج وان شاالله ربي بيوفقج وانا الحين الحين بسأل اخوي حسن عنه،، سكري وبرد اتصل لج اوكي
حور:اوكي
راحت هند اتكلم اخوها كان قاعد في غرفته ،،طقت الباب ودخلت
هند:السلام عليكم صباح الخير
حسن:عليكم السلام صباح النور خير شكلج عندج شي
هند:باسألك عن واحد اسمه حمد ال....مُدرس عندكم ومتقدم حق رفيجتي،اشرايك فيه

حسن:والله حمد وايد محترم هو الامام في المدرسه يعني احسه غير عن شباب هالأيام ، مره قلت له خلنا انروح السيتي نقعد عالكوفي شوب تدرين رد علي رد صرت ما اطب اهناك الا اذا عندي حاجه ضروريه
هند باستغراب:ليش اشقال؟
حسن:قال ياخي الرسول –صلى الله عليه وسلم-نهى عن الجلوس عالطرقات واذا كنت مضطر تقعد فغظ البصر والشباب اللحين يقعدون يقابلون الناس اللي يمرون ويعطون الكوفي شوب ظهرهم يعني قاصدين يخزون بنات الناس وانا واحد ما أرضى على نفسي أكون منهم،لأن حتى لو حلال انا ما أرضى على نفسي وهلي هالشي،،أقول لج سكتني يعني ريال ماعليه كلاااام .
هند:صج والله بروح اتصل لها تراها مسكينه متوتره حدها.
حسن:لا لا حمد ما عليه كلام
وراحت هند ركييييييض اتكلم حور
هند:الو
حور:هلا هند ها اشصار
هند:اخوي امدحه مدح ،، يقول حمد ريال ماعليه كلام
حور:قولي اشقال بالتفصيل
وقالت هند لحور بالتفصيل اللي قاله اخوها على الله ترتاح المسكينه
هند:يعني الصراحه اللي قاله اخوي احسه كفايه
حور:مهما كان بعد لازم نسأل عنه اكثر هذا زواج عشرة عمر
هند:صح معاج حق والسالفه توها فرش ما صار لها يوم
حور: ذكرتيني يوم قلتي فرش بامه
هند:ليش؟
حور:ساسرتني في اذني وقالت لي....امممممم استحي
هند:قولييييي تستحين مني مع الويه
حور:قالت لي انه متولع فيني وانه ناطرهم في البيت عشان يسمع الأخبار فرش
هند:هااااااا ياويلي عالحب احلفي صج قالت لج متولع فيج
حور:والله
هند:ياعيني عالرومانسيه اشتبين بعد أكثر من جذي اخذيه حورو وامسكيه بايديكي واسنانج ما يحصلج ريال رومنسي هالأيام .
حور:يالله اللي الله كاتبه راح يصير شئنا أم أبينا...عالعموم بما انج حصلتي على آخر الأخبار فاقلبي وجهج وخليني أروح اساعد مرت ابوي ...خبرج اليوم اجازة وما لي عذر اني ما أدخل معاها المطبخ
هند:اوكي عيل اقلبي ويهج انتي بعد بكمل ارقاد لين اذان الظهر.

حور:يالله مع السلامه
هند:مع السلامه
غسلت حور وجهها وبدلت ملابسها ونزلت تساعد مرت ابوها في المطبخ،
وهناك شافت راشد
راشد:صباح الخير ،راقده عدل الويه منفخ الظاهر من الراحه النفسيه.
ام راشد:قول لها مساء الخير حد يرقد لين الساعه11ونص وهو يدري انه مافي شغاله في البيت
راشد:إي يُما هيو كاهي راقده وللحين ما قامت
ام راشد:هيا فديتها تعبانه أمس سهرانه تدرس لين الفجر
راشد:ههههههههههه يُما انتي اتصدقين ان هيو تقعد للفجر تدرس اراهنج انها كانت اتشوف التلفزيون ويوم طلعتي امسكت الكتاب
ام راشد:اقول بأذن الظهر بعد شوي اشرايك تعطينا بقفاك،وانتي تعالي قطعي السلطه وغسلي الصحون بما ان كل شي سويته بروحي.
راشد:حور تعالي شوي
ام راشد:وين ما خذها ماصدقت حد جا يساعدني.
راشد:شوي يُما أقل من دقيقه
خذها راشد في مخزن المطبخ عشان يسألها
راشد:بسرعه قولي لي معلومات عنه وين يشتغل وكم عمره ووين ساكنين،لأن أمي ما تبيني اسأل عنه وانا طبعاً مستحيل اعطيج ريال ما نعرف عنه شي.
حور:هو يشتغل مُدرس في مدرسة.....وعمره 28 بس هذا اللي اعرفه من أمه بس ليش امك ماتبيك تسأل عنه
راشد:آآآآآه والله مادري يا حور امي تدرين انها تبي الفكه منج بس صدقيني اللي انتي تبينه هو اللي راح يصير.
ام راشد:يالله بسكم امساسر خلها تجي
راشد:ان شا الله يالله روحي
حور:اوكي
دخلت حور المطبخ
ام راشد:اشكان يسألج عنه
حور حبت تقول الصج:يسألني عن الريال اللي متقدم لي.
ام راشد:ليش ان شاء الله مافي داعي انتي اصلاً بتاخذينه رضيتي ولا ما رضيتي واعتقد انج راضيه ومستانسه من الضحك اللي ضحكتيه أمس جليلة الحيا يالله خلصي كل شي ونظفي المطبخ أنا بروح اتسبح.
مرات حور تفكر بالمثل(نارك ولا جنة هلي) بس ما تقدر اتوافق على واحد ماتبيه بس عشان تفتك من مرت ابوها يمكن حياتها مع مرت أبوها تكون جنه بالنسبه للحياه مع شخص مب زين يبهدلها ويحول حياتها لجحيم الأفضل انها تسأل عنه عدل وما تستعجل و الحياه قدامها هي للحين 21 سنه،،،كملت حور شغلها بالمطبخ وراحت تسبح وتصلي الظهر ،ونزلت مرة ثانية عشان تحط الغدا .
عالغدا...
هيا بصوت واطي: شهالريل اللي جايج بسم الله يخرع بس اهم شي تليقون على بعض الله يعين عيالكم اشلون بيطلعون.
حور:بنشوف عيال توم كروز اشلون بيطلعون.
هيا:ها ها كفايه انهم عيالي دم عربي نقي مافيه شوائب.
حور:مرات الشوائب تحلي،أحلى من الصافي .
ام راشد:انتو اشفيكم تتساسرون ،اشوف المساسر زايد عندج يا حور الظهر مع راشد والحين هيا.... شتقولون؟
هيا:لا يُما بس اقول لها اشلون بتعرسين يا أختي يا حبيبتي ما أستحمل فراقج.
ام راشد:ههههههههههه الله يقطع بليسج يا هيو من زمان ما ضحكت الا فراقها عيد.
راشد:انتو اشفيكم عليها البنت كافيه خيرها شرها وبعد طابين فيها.
ام راشد:انت جب ماجني امك كل واقف في صف هالخايسه.
راشد:يُما انا مب واقف في صف أي احد بس انتي وهيا ما مخلينها في حالها.
ام راشد بصراخ:رشووود اذلف اذلف عن ويهي مب كفايه ابوك كان جنه بدي جارد لها بعد الحين دورك.
راشد:انا أقوم أحسن لي.
ام راشد: يكون احسن يالعاق...وانت شمقعدج اكيد مستانسه تشوفينا نتهاوش عشانج .
ماحبت حور تعطيها فرصه للتجريح فصعدت غرفتها على طول وقفلت الباب وكالعاده بعد كل مواجهه ساخنه مع مرت أبوها نوبه من الصياح.

في مكان ثاني كان في واحد ماكل قلب أمه وابوه من الأسئله السخيفه.
حمد:يُما تتوقعين متى بردون علينا.
ام حمد:وانا اشدراني شايفني ساحرة.
بوحمد:لا يا أم حمد انا بشرح له... ياولدي الكوره اللي جدام أمك مب الكوره السحريه هذي كرشتها وانا ابوك.
ام حمد:شوف يالشيبه ،،قاعده اتغدا ومالي مزاج ارد على هذرتك
حمد:يُما أنا أقصد عادةً الناس شكثر ياخذون من وقت عشان يردون
ام حمد:والله من اسبوع لين شهر
حمد:شهر؟ ((في نفسه:بكون مت خلاص))
بو حمد:ليش شهر ان شا الله بنت من تكون عشان اتنَطر الولد شهر.
ام حمد:والله هم كيفهم اسبوع اسبوعين شهر شهرين اهم شي يوافقون
حمد:اشعندها الوالده راضيه عالبنيه وتبيها من قلب
ام حمد:والله انا قلت لكم البنت دشت قلبي واحس اني ما بلاقي أحسن منها لوحيدي.
حمد:ادعي يُما (( في نفسه:وانا بدعي معاج ليل ونهار))

في اليوم الثاني،حور في مكتبها تشتغل وتدخل عليها ساميه
ساميه:حوروووووو تنخطبين وما تقولين لي ليش يعني لازم اكلمج 24 ساعه مثل هندو عشان اعرف أخبارج
حور:هههههه شهالإشاعات ما صار شي للحين أفكر وما رديت
ساميه:و متى كنتي ناويه تقولين لي لما تدخلين بكرشتج علينا.
حور:ساميه صدقيني أنا للحين ما قررت وأحس اني ماراح أوافق
ساميه:لييييييييش هندو وايد تمدحه ليش ترفضينه
حور:ما دري ما أس بشي ،،انتي شحسيتي يوم تقدم لج خليفه
ساميه: حسيت براحه اتجاهه يعني قلت موافقه وانا مطمنه بدون ارتباك أو خوف
حور:شفتي اما انا لا....احس اني ما أقدر أقول كلمة موافقه ما أدري ليش ،،صليت استخاره 3 مرات وللحين مب مرتاحه
ساميه:والله ما أدري شقول لج ..انتي شوفي اخوج وعمامج بعد ما يسألون عنه وقرري
حور:هههههه عمامي تدرين حسيتها كلمه غريبه (عمامي)،، أصلاً ما فكرت أقول لهم لا أنا ولا راشد لأن متوقعه انهم ما راح يسألون او يحركون صبع عشاني عالعموم اليوم اذا راشد عطاني معلومات عنه راح أقرر اذا بوافق ولا بارفض.

راشد راح مدرسة حمد وسأل عنه والكل أثنى عليه بس الطلاب قالوا انه شوي عصبي بس طيب ، وبالصدفه شاف راشد حمد يكلم المدير ويسولف معاه وطلع قبل لا يلاحظ حمد انه كان موجود طبعاً أكيد راح يدري من المدرسين بس مب حلوة يشوفه،في هالوقت حمد عرف ان راشد سأل عنه وزاد التوتر لأن موعد الرد قرب والله يستر من الجاي.

في بيت بو راشد كانت العيله متجمعه عالغدا وحب راشد انه يذكر روحته المدرسه عالغدا جدام الكل مره وحده عشان ما يعيد السالفه أكثر من مره.

راشد:انا اليوم رحت مدرسة( ...... )وسألت عن حمد وبصراحه الكل امدحه
قالوا عنه انسان ملتزم من كل النواحي أخلاقياً دينياً وفي شغله يعني ريال ما عليه كلام وبعد أمس رحت منطقتهم وسألت عنهم قالوا ناس طيبين وان حمد وحيد امه وابوه ومع ذلك مب مدلع بالعكس دايماً يحضر الفروض مع ابوه
يعني ريال ما عليه كلام،فباقي الحين رايج يا حور وبس.
ام راشد:أي راي بعد خلاص الريال زين وما عليه كلام بس ننطر اسبوع ونرد عليهم عشان ما يقولون ميتين عليهم.
راشد:يُما هذا زواج مب لعبه انتي ترضين هالشي لهيا
ام راشد:هيا بنتي ما سوت شي يسود الويه مثلها فيحق لها تتشرط اما هذي فلا
راشد:ولو يُما لازم ناخذ رايها
ام راشد(بصراخ):بتاخذه يعني بتاخذه فهمت ولا اشلون
حور:ما ابيه
ام راشد وهي تقوم من على الكرسي:شنو شنو عيدي ما سمعت
حور:انا مب موافقه صليت استخاره ومب مرتاحه فما ابيه.
ام راشد راحت صوب حور ومسكتها من شعرها: مب كيفج يالخايسه انا من زمان انطر اللحظه اللي افتك فيها منج انتي وامج نكدوا علي عيشتي الله لا يوفقكم
راشد:يُما هديها اشدخل امها اللحين
ام راشد:ايش دخلها امها ساكنه في قلب ابوك من يوم شافها لين ما مات دوم يغلط في اسمي ويناديني فكتوريا ،، يهلوس باسمها لين مرض ،يحلم فيها ،لا ومب مكفيه هذا،، حاط بنتها عندي في البيت مجابلتني ليل ونهار ومحرض علي ما امسها بكلمه ولا اكلفها بشغله هذا كله وتقول اشدخل امها،شوفي يا حورو حمد هذا تا خذينه يعني تاخذينه.
سحبت حور يد مرت ابوها من شعرها وهي تصيح
حور:مب ما خذته سوي فيني اللي تبين بس انا مب ماخذته بروح للمطوع وبقول له انج تبين اتزوجيني غصباً عني وراح يعتبر الزواج باطل فهمتني.
ما خلصت حور آخر كلمه الا وام راشد معطتها كف على وجهها.
سكت الكل لحظة من الصدمه اول مره حور تنهان بهالطريقه
ام راشد وهي تتكلم شوي شوي وفي نفس الوقت بشدة:انا قلت تاخذينه يعني تاخذينه ولا خايفه سواد ويهج ينكشف.
،،حور اركضت لكن مب لحجرتها لمكتب ابوها كأنها متصوره انها لو ادخلت المكتب راح تحصل ابوها قاعد وفاتح ملفات الشغل وتشتكي له وتفضفض له ،،قعدت عالكرسي وحطت راسها عالمكتب وهي تصيح ،تصيح ظلم مرت ابوها اللي تخطى كل الحواجز ،تصيح فراق أبوها الغالي اللي كان لها كل شي في الدنيا،،تصيح غياب أمها اللي ما سألت عنها ولا لحظة ولا حتى بالتلفون،،لا ارادياً فتحت حور دروج ابوها تتصفح اوراقه وتشوف خطه اشتاقت له وايد وفي نفس الوقت ما تقدر تدخل حجرته وتشم ثيابه فعلى الأقل هذي اوراقه واغراضه جدامها
كانت كلها أوراق تخص الشغل والبنيان لأن بو راشد عنده شركة مقاولات سكرت الدروج وباقي آخر درج كان مقفول وهالشي خلى الفضول يدخل في قلب حور،،جربت كل المفاتيح اللي لقتهم في المكتب لين ما فتحت الدرج كان الدرج عباره عن رسايل،،الأظرف مكتوبه بأحرف انجليزيه بس اللغه غريبه،، فتحت الرسايل وبدت تقرا ما صدقت حور عيونها بدت تفتح رساله بعد رساله وهي مب مستوعبه كانت الرسايل اكثر من مية رساله مربطين ببلاستيك
حور:هذي ..هذي ..ر..رسايل من امي ..امي ..من سنة 88 و سنة 90 و سنة92 وهذي 94
فتحت حور رسالة قديمة مكتوبه بالانجليزي الختم عليها من سنة 1989
عزيزي:جاسم
اتمنى ان تكونوا انت وحور بصحة جيده ،انني أبعث برسالتي هذه اليك متمنيةً ان تتعاطف معي ،فأنا أم تتوق لرؤية ابنتها فأرجوك اسمح لي برؤيتها ولو للحظه واحدة لم أعد اطيق العيش بدونها أرجوك لا أريد الصور التي ترسلها إلي فإنها تزيد ناري بدلاً من ان تطفيها ،كيف تريدني أن أراقب ابنتي تكبر من خلال الصور،لا تكن ظالماً أرجوك ، للمرة الألف أقول لك سامحني على ما قلته فهو لايستحق كل هذا العذاب الذي اتعذبه.
المخلصة
فكتوريا
حور:امي كانت تبيني وميته تبي تشوفني،وابوي مانعها ، ليش ليييييش ليش ابوي يسوي جذي ليش يحرمني منها،وامي ليش تتأسف،انا لازم اقرا كل هالرسايل واعرف شالقصه.
في غرفة الطعام كان راشد يحاول يهدي أمه
راشد:يُما اشفيج عليها يُما الظلم مب زين وانا ما أبيج تاخذين ذنوب على شي ما يستاهل هي ما تبيه وما يصير نغصبها حرام حرام
ام راشد:حرمت عليك عيشتك يالعاق،ابي أعرف هذي شمسويه فيك مسويتلك عمل ،انا رايي ما راح أغيره تاخذه يعني تاخذه مالها عذر انت بنفسك سألت عنه وتقول الناس كلها تمدحه ،فما راح أظلمها
راشد:يُما وايد ناس يتطلقون واذا سألتيهم ليش ، يقولون ان محد فينا فيه عيب لكن مانقدر نعيش مع بعض،يعني مب شرط واحد فيهم مب زين عشان ما يتفقون.
هيا:ما عليك منها هي متعوده عالدلع ،، ابوي كان مفضلها علينا ومدلعها جا الوقت اللي تتسنع فيه انا لو مكانها ما راح أرفض واحد مثله.
راشد:استحي على ويهج انزين
ام راشد:اختك اتجببها اما ذيج الخايسه ادافع عنها.
راشد:انتي شفتيها شلون تتكلم البنات يستحون من طاري الزواج وهذي يا مقوى عينها.

طلعت حور من مكتب ابوها ما كملت كل الرسايل لكنها فهمت شي واحد مهم ان أمها تبيها وانها ما راح ترفضها لو شافتها هذا غير انها عندها عنوان أمها في اليونان ، مرت أبوها أهم شي عندها الفكه منها، وهالشي راح يصير لكن مب بالزواج من حمد .
اكرام العمراني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-30-2012, 06:34 PM   #9 (permalink)
اكرام العمراني
عضو موقوف
 
الحين بدت القصة صج
الجزء الحادي عشر:
بعد خمس ساعات وصلوا مطار أثينا الدولي انزلوا حور و راشد من الطيارة وكانت الساعه 7 الصبح الجو حلو وبارد لأنه شهر 12 ومطارهم كان روعه وضخم اسمه غلج وغريب (ألفثيريوس فانزيلوس) طبعاً الاشارات كانت هي المنقذ لهم لأن بعض الافتات مكتوبة باليونانيه بس معظم شعبهم
يتكلم بالانجليزي يعني التعامل معاهم سهل ، خلصوا اجراءات المطار وطلعوا يدورون تاكسي .
حور:شوف الجو يهبل.
راشد:خاطري اقعد شهر بس شهالحظ.
حور:اقعد شوي راشد عالأقل سافر بعد باجر.
راشد:بعد باجر انتي شفتي جوالي احترق من اتصالات امي،الله يستر شمسويه .
حور:رد عليها عالأقل عشان ترتاح.
راشد:ليش على بالج هي تتصل لأنها تحاتيني تلاقينها ماكله علي حصى و ودها تذبحني.
حور:كاهو كاهو اشر له تاكسي فاضي.
وقف التاكسي وعطوه عنوان ام حور،كانت حور تدعي في قلبها ان العنوان صح وان أمها ما غيرت البيت او لاقدر الله صار فيها شي.
كانت المناظر اللي تمر عليهم عجيبه المباني القديمه والتماثيل كان البلد يجمع بين الماضي والحاضر كأنه مب راضي يتخلى عن ماضيه مهما الدنيا تطورت،واليونانيين اشكالهم عربيه اكثر منها اوروبيه يعني السُمر أكثر من الشقر،حو ر تعبت صار لهام كم ساعه مابين المطار والطيارة والسيارة خلااااص وصلت حدها،بعد ساغه في السيارة ادخلوا في منطقة سكنيه امبين ان اهني بيت امها ،طبعاً كالعاده حور بطنها بدا يعورها وحست بالجوع فجأة ،وقفت السيارة جدام بيت صغير بس راقي وحوله حديقة صغيرة.
طلب راشد من راعي التاكسي ينطرهم لين يتأكدون انه فعلاً بيتها،راشد رن الجرس،وحور على أعصابها تتخيل صورة امها بس أكيد تغيرت الحين عمرها 40 بس راح تعرفها،انفتح الباب وظهرت وحده طويله وضعيفه وشعرها رمادي تقريباً تعطيها حور 50 سنه بس بكامل اناقتها يليق عليها تكون كونتيسه او شي من ألقابهم الغريبه كانت اطالعهم بنظرات استغراب.
-هل استطيع مساعدتكم(باليوناني)
حور:هل تتحدثين الانجليزية
-نعم بم اساعدكم؟
حور:نحن نبحث عن السيدة فكتوريا
-نعم هذا منزلها ولكن من انتم.
حور:انا ... انا ابنتها
-هااا يا إلهي..ف..ف..فيكتوريا(ودخلت داخل)
راشد:بل انصدمت ما قالت لنا حتى ادخلوا يالله يالله تفضلي هذا بيت امج انا ما فيني شده انطر انتي ادخلي وانا بنزل الشنط.
دخل راشد الشنط وحور وقفت عند الباب وريولها ما تشيلها،
راشد:ادخلي.... حور اشفيج ليش اتصيحين
حور:ما اقدر ما اقدر راشد خلنا نرجع بسرعه توني اكتشف اني مب مستعده اشوفها انا....
وقفت فكتوريا عند الباب كانت غايه في الرقه والنعومه ملامحها طفوليه وما يبين عليها العمر نفس الصورة بس امتنت شوي وقصت شعرها لين كتفها بس بياضها وعيونها الرماديه الصغيرة وخشمها وشفايفها الصغيرة على حالها باستثناء تجاعيد خفيفة،كانت تتكلم باليوناني وهي اطالع حور ومب مصدق عيونها ورفيجتها ماسكه يدها وكنها خايفه يغمى عليها،بس فكتوريا اركضت واحضنت حور وهي تصيح بطريقه قطعت قلب حور تمت فتره تصيح واتشاهق وهي حاضنتها بالقوه،ابتعدت شوي ومسكت وجه حور بيدينها.
فكتوريا(وهي تصيح):حور حور لا لا اصدق هل فعلاً هذه انتي ...مستحيل يا الهي اكاد افقد عقلي... كم...كم تبدين جميله ورائعه...انتي..انتي..ابنتي ..صحيح؟
حور:نعم..نعم امي هذه انا وهذا اخي راشد
ما التفتت فكتوريا لراشد لأنها ما شالت عيونها من حور تخيلوا شعور أُم ما شافت بنتها 20 سنه وفجأة تشوفها عند باب بيتها .
فكتوريا:ادخلي عزيزتي لابد انك متعبه
راشد:وهل يمكنني الدخول انا أيضاً

فكتوريا:اوه انا آسفه عزيزي انت اخ حور
راشد:نعم واسمي راشد
فكتوريا:تفضلوا تفضلوا اعزائي ..هذه قريبتي ساره
سلمت حور على ساره بس راشد ما مد يده وابتسم لها والظاهر فهمت لأنها ابتسمت وهزت راسها،فكتوريا كانت حالتها حاله متخسبجه ومب عارفه شتسوي.
فكتوريا:آآه ...نعم فلنأخذ الشنط الى الغرفه..عذراً المنزل غير مرتب.. و. . ورائحة الأكل تملأ المكان
حور:بل رائحة الأكل رائعه.
تأملتها فكتوريا يوم تكلمت:حقاً ..عزيزتي هل انت جائعه لابد انكم متعبون
راشد:حورووو قولي لأمج وين احط الشنط ظهري ذبحني .
فكتوريا:ما به اخوك؟
حور:هههه لقد آلمه ظهره ويريد ان يعرف اين يضع الشنط.
فكتوريا:هههههه آسفه عزيزي اتبعني.
الدور التحتي كان عباره عن مكتب وصاله ومطبخ اما الدور الثاني فعباره عن 3غرف وحمامين
فكتوريا:هذه ستكون غرفتك وحور اذا لم تمانعي ...اريدك ان تنامي معي.
حور وهي تمسك يد امها:بالتأكيد امي
فكتوريا حست بشعور غريب لما نادتها حور بأمي كان شعور حلو وجديد عليها,دخل راشد الغرفه عشان يبدل ثيابه ويرتاح
ساره:عزيزتي سأذهب الآن لتنفردي بابنتك آراك غداً في الحفلة
فيكتوريا:قد لا أحضر الحفلة فحور هنا
سارة:وحور مدعوة أيضاً هل تمزحين ،انظري عزيزتي هذه الحفلة هي لأبني.
حور:يوم ميلاده.
ساره:هههههه كلا عزيزتي لقد افتتح ابني فرعاً جديداً لشركته انه يملك شركةً لصناعة السفن وهذا أول فرع يفتتحه، وقد أقام هذه الحفله بهذه المناسبة ،ستكون في نزلنا وانصحك بارتداء فستان سهره لأن الجميع سيفعل.
حور في نفسها :فستان سهرة و حجاب يا حلاتي كشششششششششخه
سارة:الى اللقاء
حور:أمي لست مضطرةً للبقاء معي اذهبي وتمتعي فأنا لا أشعر برغبه في الذهاب
قيكتوريا:كلا كلا ان لم تذهبي فلن اذهب لا استطيع مفارقتك ولو دقيقه واحدة.(واحضنتها) هيا عزيزتي خذي قسطاً من الراحة وانا سأعد الطعام لكِ ولأخيك من ثم اريدكِ ان تفرغي ما لديك من (سوالف)ههههههه هل قلتها بشكل صحيح
حور:هههههه نعم سوالف أي احاديث ..حسناً امي سأذهب لأستحم .
دخلت حور غرفة امها كانت واسعه فيها سرير كبير له أعمده وتغطيه ستاره وسجادة حمرا والأرضيه كانت خشب ونور الشمس داخل بطريقه فظيعه،بس في شي صدم حور وهو صورة ابوها عالتسريحه ،معقوله للحين امها محتفظه بالصورة بعد كل هالسنين و على ان ابوها حرمها من بنتها الوحيدة 20 سنه.
تسبحت حور هدت شعرها يتنفس شوي ولبست بجاما قطن مريحه لأنها تعبانه حدهاااا وما تبي شي ضيق ،نزلت المطبخ و هناك لقت راشد يسولف مع امها كان يقط حرقات(بدليات)بالانجليزي دخلت حور و طوقت امها بيد وحده
حور:لا اسمح لك بالحديث مع امي فهي لي وحدي فقط.
فيكتوريا:ياإلهي تبدين كالملاك بلا حجاب وتشبهينه كثيراً.
حور:من؟
فيكتوريا:والدك(بلعت ريقها) ا..ا..ك..كيف حاله.
حور وراشد اسكتوا وتموا يطالعون بعض فتره.
حور:بخير
راحت فكتوريا اطلع الفطاير من الفرن
راشد بصوت واطي:ليش ما تقولين لها الصج
قعدت حور جنبه عالطاوله: ما أبي اخرب وناستها شوفها شلون تضحك ومستانسه مع اني ماعرفها عدل الا اني اعرف انها الحين طايره من الفرح
فكتوريا:اريدكم ان تتذوقوا هذ الفطائر وتعطوني آرائكم بسرعه
حور:امممممم انها رائعه
راشد:فعلاً لذيذه علميها فهي لا تتقن فعل شي
فكتوريا: حقا حور
حور:كلا امي لا تصدقيه ،وان كنت تريدين الاثبات فسوف اطهو الغداء بنفسي
فيكتوريا:كلا الغداء سنتناوله في مطعم أفاميا انه مطعم عربي رائع سيعجبكم،وأيضاً أردت ادعوك راشد غداً لحفلة ابن قريبتي.
راشد:آسف لا أستطيع سأسافر غداً الساعه2 ظهراً.
فيكتوريا:لماذا ؟
راشد:امي واختي لوحدهم ويحتاجون وجودي معهم
فكتوريا:كنت اتمنى ان تجلس معنا
راشد:لا بأس قد آتي في الصيف ان شا الله
فكتوريا:لا بأس حسناً دعونا نذهب في جوله في اثينا يجب ان تتعرف حور على بلادها الثانيه لا تنسي تجري في عروقك دماء يونانيه.
حور:لم انسى ولا استطيع الانتظار حتى أرى اليونان.
فكتوريا:هيا إذن فلننهي طعامنا ثم لنرتدي ملابسنا ونخرج.
قررت فكتوريا توديهم منطقة الاغورا السياحية القديمة وسط أثينا، و أغورا بالعربي يعني السوق.
فيكتوريا: هنا يأتي الناس من جميع الأماكن وتتم عمليات البيع والشراء والتجمع حول المتحدثين والباعة المتجولين الذين يأتون بمختلف سلعهم في هذا الفضاء المفتوح والمتسع.كانت الاغورا في العصور القديمة مركز المدينة العظيم، ولم تكن التجارة هي الشيء الوحيد الذي يجرى هناك، ولكن كانت هناك المباني الإدارية والحكومية من محاكم ومعابد ومذابح ومكان للراحة مزود بالمظلات وإجراء المناقشات وتوجد عيون لشرب المياه.

اشترت حور شال صوف فيه نقش حلو و غريب يحسسك انه فعلاً ينتمي لهالبلد اللي له طابع خاص يميزه.بعد ما خلصوا تسوق كانت الساعه 1 الظهر .
حور:أشعر بجوع شديد ما رأيكم لو نتناول الغداء ثم نكمل التجوال.
فيكتوريا:حسناً سآخذكم لمطعمي المفضل ،من يذكر اسمه؟
حور و راشد يحاولون يذكرون الاسم،راشد:أفيال ،إيفال
حور:شفياله انت..اممممم أفياما
فيكتوريا:هههههههه انت أقرب أفاميا
حور قامت اتناقز:انا فزت فزت حره حره أفيال عيل
فيكتوريا:مالذي تقولينه عزيزتي؟
راشد:تستهزأ بي لأني لم أحرز الاسم
فيكتوريا بين لحظه ولحظه تتأمل حور وهي تفكر في أشيا تتمنى حور اتعرف شنهي، راحوا المطعم اللي كان لبناني كان جوه فعلاً عربي بس حور كانت تتمنى لو راحوا مطعم يوناني لأن خاطرها تجرب أكلهم،بس طبعاً ما قصروا راشد وحور لحسوا الصحون ،اما فكتوريا فطول الوقت تبتسم واطالع حور وتحط الأكل جدامها وتسألها اذا تبي شي،و حور حاسه ان هذا شي جديد عليها، وجود أم ادلعها.
بعد ما خلصوا غدا خذتهم فكتوريا لتل الكافتيوس (الكنيسة المعلقة)
كانت عباره عن تل ابيض واخضرفوقه كنيسه بيضا وفي تلفريك يوصل من الجبل لين التل وفي دري حول التل يوصل للكنيسه كان منظر عجيب والدهشه كانت باينه لى حور وراشد.
فكتوريا:كنت اتمنى لو جئتم في النهار فالمنظر اروع حيث يظهر وكأنه شكل دائري مضيء، هيا لنصعد للأعلى.
راشد:حورو يجوز اندش كنيسه.
حور:والله ما ادري بس احنا بندش انطالع وأحس انه مكان اثري وبس .
لما ادخلوا داخل اقدروا انهم يشوفون كل المناظر الطبيعيه في اثينا ،بعد ما خلصوا جولتهم انزلوا وقرروا يرجعون البيت لأن راشد للحين ما ارتاح و وراه سفر باجر .
في السياره،
حور:امك اتصلت؟
راشد:إي ورديت عليها.
حور:انزين...اشصار
راشد:قالت لي حبيبي راشد وينك مشتاقتلك موووت البيت بدونك مب حلو ، يعني اشتتوقعين زفتني زف وسبتني وسوتني حيوان ومب ريال واشيا وايد حلوة وكان لج في الطيب نصيب طبعاً.
اسكتت حور وهي تفكر بعد الثلاث شهور اشبتسوي شلون بتجابل مرت ابوها بعد اللي صار يالله انا خل اعيش يومي واستانس وبعد ثلاث شهور مايندرى ايش بيصير.
وصلوا البيت وراشد راح غرته على طوووووووول لأنه ميت من التعب،اما حور وامها اقعدوا يشوفون تلفزيون ويشربون قهوة يونانية ويسولفون عن كل شي ما أقدر أحدد لكم موضوع معين لأن تخيلوا أم مع بنتها بعد غيبة 20 سنه اكيد راح تسألها عن ابسط الأمور في حياتها بعد ما خلصوا سوالف اصعدوا الغرفة وبدلوا ملابسهم وحور على طول ارقدت اما امها فتمت اطالعها وهي راقدة وتتأمل ملامحها الناعمه ، والدموع ما وقفت لين ارقدت.
الصبح قامت حور وشافت الساعه 11 ونص اشهقت:بل صار لي راقدة 14 ساعه تقريباً ما صليت الفجر وراشد لازم يقوم، خلني أصلي بعدين اروح اوقظه بسرعه لا اطير عنه الطياره.
راحت غرفة راشد وما لقته ،انزلت تحت و لقت الأخ راشد سوالف مع امها .
فكتوريا:تعالي عزيزتي هل نمت جيدا
حور:نعم ،لكنني لم أصلي الفجر،فقد نسيت ضبط المنبه.
فكتوريا:أوه عزيزتي لو أخبرتني كنت سأوقظك.
راشد: سأذهب لإعداد حقائبي ،شكراً فكتوريا على الفطور المنوع بصراحة عليكِ أن تعلمي حور لكي تعود وتعد لنا مثل هذه الأطباق الرائعه.
فكتوريا:عفواً عزيزي وسأعلمها بشرط أن تأتي بها الي كل صيف.
راشد:فقط انا موافق.
وراح راشد غرفته
فكتوريا:عزيزتي أردت أن أسألك عن شي.
حور باستغراب : ما هو؟
فيكتوريا:بالأمس عندما كنت نائمه....كنت تصرخين كثيراً لم أفهم ما كنت تقولينه لكنك بدوت لي كمن يطلب النجدة.
حور بارتباك:آآ....آآآ...س..سأخبرك لاحقاً أمي .
فكتوريا:ولم ليس الآن عزيزتي انتي لم تهدئي الا عندما ظممتك لصدري وتمسكتي بي بشدة،أحسست فعلاً انك خائفه..اخبريني حور .
بتردد قالت حور لأمها سالفة اللي خطفها وكانت امها كل فترة تشهق وتمسك يد حور ، يعني المرة انصدمت وما توقعت ان هالشي صار لبنتها.
نزل راشد وهو شايل شنطته:اشفيها أمج حور ليش اتصيح
حور:قلت لها عن ذيج السالفه اللي صارت لي.
راشد: بل انطري عليها شوي من ثاني يوم تصدمينها .
حور:هذا اللي صار.
فيكتوريا:لا تتكلما امامي بالعربيه، مالذي كنتما تقولانه.
حور:كان يسألني لِمَ عيناك حمراوان.
فكتوريا:آه
راشد:حسناً يجب أن أغادر الآن.
فكتوريا: كنت اتمنى أن تبقى معنا .
راشد:لا بأس في المرة القادمه سأبقى لفترة أطول حتى تطلبي مني الرحيل.
فكتوريا:هههههههه لن أفعل فرفقتك ممتعه، انتظرني حتى ارتدي ملابسي.
راشد:لِمَ؟
فكتوريا:لأقلك للمطار.
راشد:لا لا لاداعي
حور:خل أمي توصلك
راشد:حقاً فيكتوريا لا داعي سأذهب لوحدي لقد طلبت سياة أجره وهي تقف بالخارج الآن.
سلم عليهم راشد بسرعه عشان ما يحنون عليه، لما طلع حست حور ان جزء منها راح كان محسسها بالأمان بدون ما تحس صج هي قاعده عند أمها بس للحين ما تعودت عليها.
فكتوريا:ان لكِ أخاً رائع ،يشبه والدك كثيراً في حنانه.
حور كان خاطرها تسأل أمها ليش كانت تعتذر حق أبوها في الرسايل وليش أبوها منعها انها تشوفها بس حست ان الوقت غير مناسب فحبت تغير الموضوع :
حور-أمي ماذا سترتدين الليله ؟
فيكتوريا- أوه عزيزتي بالنسبة للحفلة ان كنتِ غير راغبه في الذهاب فلن اذهب.
حور:كلا يا أمي انها حفلة قريبك يجب أن تذهبي.
فكتوريا:ليس قريبي فقط انه قريبك أيضاً فساره ابنة عمي و لوكوس ابنها وبالتالي هو قريبك أيضاً.
حور:امنحيني بعض الوقت حتى أعتاد.
فيكتوريا:لابأس حسناً أريني ما سترتدينه.
حور:لا أعلم ان كان مالدي يناسب الحفلة فلم أذهب قط حفلة مرتديةً الحجاب.
فيكتوريا:لا بأس سأرى ما لديك وان لم يكن هناك ما يناسب فيوجد محل قريب ستجدين ما تريدينه لديه أنا متأكدة،هيا.
راحوا الغرفه وطلعت حور ثيابها وروت أمها ،بدله ورا الثانيه وما في شي يعجب أمها لين ما وصلت لبدله شرت لها اياها هند اهني امها استانست عليها وقالت لها ان هاذي اللي صج تليق عالمناسبه.
كانت عباره عن لونين أسود و وردي القميص أسود طويل لين الركبه و له دلعه مثنيه تبين بطانتها ورديه و الكم نازله منه قطعه ورديه تنربط ند اليد أما البنطلون فكان اطرافه كأنها نيران ورديه اما شيلتها فكانت سوده بأطراف ورديه، و هند حاطه لها اكسسوارات ورديه خاتم وسلسله طويله ،يعني كان مناسب السهرة.
فيكتوريا:انه رائع لدى صديقتك ذوق رفيع
حور:هههه لو سمعتك الآن لطارت من الفرح .
فيكتوريا:ههههه حسناً عزيزتي لنتناول الغداء ثم نذهب للصالون لأسرح شعري فقد يكون مزدحماً ولا أريد أن أتأخر.
حور: حسناً
تغدوا وطول ماهم ياكلون وأم حور تشرح لها الشخصيات اللي راح تكون في الحفله،حست حور ان ولد بنت عم امها شخصيه عندها خير لأنه عازم ناس ما يعرفهم أي شخص عادي يعني رجال أعمال على سفراء على مدراء وهالشي وترها تخاف حد يقط عليها كلام لأنها مسلمه بس يالله يمكن اذا دروا انها تقرب له ماراح يأذونها وهي قاعدة 3 شهور لين متى بتنخش لازم الناس بتشوفها.
فيكتوريا:هيا عزيزتي ارتدي ملابسك وانا سأغسل الأطباق.
حور:سأغسلها معك .
فيكتوريا:كلا كلا سأغسلها أنا فهم ليسوا سوى طبقين.
حت حور تبدل ملابسها ولحقتها أمها بعد عشر دقايق ، خلصوا لبس وراحوا الصالون , لما ادخلوا الصالون تم الكل يطالع حور باستغراب،وهالشي ضايقها وايد ، الظاهر ان امها زبونة المحل لأن الكل كان يعرفها ويسلم عليها،عرفتهم بحور ولما قالت انها بنتها اشهقوا الظاهر ما كانوا يدرون انها متزوجه عربي مسلم ،المهم كلمت امها واحد عشان يسوي شعرها اهني حور عصبت.
حور:امي لماذا تختارين رجلاً لتسريح شعرك هناك نساء.
فيكتوريا:عزيزتي انني معتاده على مارلو انه ماهر.
حور:انتِ حرة.
فيكتوريا:لابأس عزيزتي سأجعل لويزا تسرح شعري .
تمت أمها تقريباً ساعه ناطرة صج الصالون كان زحمة وكل ماله يزدحم ،قعدت جنب حور بنت تقريباً عمرها 22 او 20 مب أكثر سلمت على أم حور ولما اعرفت ان حور بنتها ضمتها بالقو.
ليزا: ياالهي لديك ابنه رائعه وجميله كما اعتقد انك في مثل عمري فأنا عمري 22 عاماً وانت؟
حور:انا21
ليزا:اوه عفواً لم أعرفك على نفسي انا ليزا اسكن بجوار والدتك بامكانك زيارتي متى شئت ،هل ستحضرين الحفلة اليوم؟
حور:نعم سأحضرها
ليزا:سأكون هناك هل أستطيع مرافقتكم فليس لدي رفيق.
حور:لا بأس موافقه أظنني سأبقى برفقتك طوال السهره فأمي لديها معارف كثر ولن تبقى معي طوال الوقت.
ليزا:رائع ...أوه انه دوري أراك في الحفلة..الى القاء.
حور استانست عالبنت حست انها طيبه وحبوبه وراح تستانس معاها.
خلصت فيكتوريا و تسريحتها كانت ناعمه وبسيطه تناسبها وراحوا البيت عشان يكملون تجهيز بالنسبه لحور ما راح تاخذ خمس دقايق لأنها طبعاً ماراح تسوي شعرها ولا راح تحط مكياج اما امها كان جدامها المكياج،اقترحت حور انها تحط المكياج لأمها ارفضت في البدايه لكن ما قدت تقاوم إلحاح حور فرضخت لها ، حطت لها حور مكياج لبناني يعني تدرون بين الاوروبي والخليجي وكانت النتيجه رائعه ، استغربت ام حور
فيكتوريا:انه رائع أشعر بأنني تغيرت بالفعل فأنا لا أضع هذا المكياج كل ما أضعه هو أحمر الشفاه والكحل والماسكاراه ،أما ما قمت به فهو رائع.
حور:شكراً،انني أراه بسيطاً ففي قطر يعتبر هذا مكياجاً ناعماً.
فيكتوريا:أوه انه رائع لدي فنانه في البيت،عزيزتي هيا أمامنا نصف ساعه لكي نجهز .هيا
البست حور ثيابها كانت بدلتها واااااااااايد شيك وراقيه حطت كحل بس وكريم مرطب للبشره وطلعت ،يوم شافتها امها
فيكتوريا-عزيزتي ألن تضعي مكياج
حور-كلا ياأمي لا يجوز للمسلمه ان تبالغ في الزينه.
فيكتوريا:في كل الأحوال انت رائعه ولا تحتاجين الى أي شي،هيا لقد وصلت ليزا وهي بانتظارنا.
كانت ليزا كاشخه حدها ، ليزا شقرا وبيضا وعيونها خضر وشعرها قصير عند نهاية رقبتها وكانت لابسه فستان طويل مثل لفة الفوطه وقطعته غريبه،اما فستان امها فكان وايد رسمي ومكبرها شوي رقبته عاليه واكمامه طويله بس قصير لين تحت الركبه ومثل ليزا موديله في قطعته.
استغربت حور ان البيت وايد قريب من بيت أمها يعني ممكن الواحد يروحه مشي بس طبعاً مب وهو لابس فستان سهره يعني يكون لابس شي مريح لأن الشارع يكون مرتفع شوي كأن صاعدين جبل، انصدمت حور لما شافت البيت الضخم و السيارات اللي عند الباب
وكالعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــاده
بطنها عورها من التوتر ،تمنت لو انها ما جت وصلوا عند البوابة اللي كنها بوابة قصر انزلوا من السيارة وخذها واحد من الخدم عشان يركنها ،مسكت حور يد امها ،التفتت عليها أمها
فيكتوريا:ما بك عزيزتي؟
حور:أشعر بتوتر
فكتوريا:عزيزتي لابأس فأنتِ لأول مرة تحضرين حفلاً مختلطاً وهذا شعور طبيعي هيا.
ليزا:لست الوحيدة التي تشعر بتوتر أنا أيضاً أشعر ان معدتي ستنفجر.
استانست حور في حد مثلها وهالشي خفف التوتر، المكان كان مليان ناس في منهم شباب ومنهم كبار في السن ، نص الحضور كانوا يعرفون أمها، تلعوزت حور من كثر ماتعتذر عن مد يدها وتبتسم لهم وتشرح وقررت مرة ثانيه تلبس قفاز أريح لها ،للحين كان الوضع مستتب محد غلط عليها.
في الجهه الثانيه من الصاله
كان في واحد يراقب عن بعد البنت المتحجبه اللي دخلت بيته كان مستغرب ومتعجب((((راح أقول لكم في نهاية القصة ليش مستغرب؟)))) استأذن لوكوس من الريال اللي كان يكلمه وراح يبي يوصل للبنت ،استغرب يوم شافها مع فيكتوريا ،يوم قرب منهم راحت البنت مع وحده فاضطر انه يوقف يسلم على فيكتوريا لأنها شافته.
فيكتوريا:عزيزي لوك كيف حالك ؟
لوك:بخير.. تبدين متألقة الليله
فيكتوريا:هههههه هذا بفضل ابنتي لقد قامت بعمل رائع في تزييني،لقد كانت بقربي آآآه هاهي برفقة ليزا.
لوك:هذه ابنتك؟
فيكتوريا:نعم لقد وصلت بالأمس وَدَعَْتها أمك للحفلة أوه أين هي؟
لوك:انها في المطبخ تشرف على الطعام.
فيكتوريا: أوه سأذهب لمساعدتها
لوك كان يفكر في نفسه ان هذي بنتها من زوجها العربي اللي كانت تتمنى تشوفها بس زوجها مانعها من شوفتها ، اختفت حور عن الأنظار لأن المكان كان صج مليان ضيوف...بعد ساعه نادوا الناس عالعشا اللي كان على طاولتين كل وحده أكبر من الثانيه لاحظوا حور وليزا ان الطاوله الثانيه فيها الشباب والأولى فيها الكبار فقرروا يقعدون عالثانيه لأنهم ينتمون لها.
حور:ليزا هل بامكانك ان تميزي لحم الخنزير ؟
ليزا:لا تقلقي عزيزتي اذا قدم طبق فيه لحم خنزير سأ سعل.
حور:ههههه فكره جيده، اتعلمين انني استمتع بالحفل لم أكن أتوقع ذلك
ليزا:ان حفلات السيد لوكوس دائماً ما تكون ممتعة.
حور:اتعرفين انني لم أره الى الآن ، انه من العيب أن أحضر حفلته ولا ألقي التحيه
ليزا:هههه صدقيني بعد هذه الحفلة المزدحمة آخر ما سيفكر به هو من ألقى ولم يلقي عليه التحيه كل ما سيفكر به هو السرير.
حور:هههههه انت محقه لكنني لا أعرف شكله حتى .
ليزا:اممممم ها هو الذي يجلس في مقدمة مائدتنا.
حور:انه شاب.
ليزا:و وسيم،مالذي توقعته.
حور:عندما أخبرتني أمي بأنه يملك كل هذه الأموال توقعت أن يكون على الأقل في الأربعين.
ليزا:أتعلمين هناك أمرٌ غريب.
حور:ما هو
ليزا:ام السيد لوكوس يجلس على مائدتنا ؟
حور:وما الغريب في هذا
ليزا:عزيزتي انظري الى من يجلس على تلك المائدة انهم كبار الشخصيات فعليه أن يذهب للجلوس معهم.
حور:انه حر في منزله
بدوا يحطون الأطباق جدامهم يمكن كان في مية صنف على الطاوله الوحده وليزا ما كحت غير مرة وحده يعني كان في طبق خنزير واحد احترت حور لأنها كانت عطشانه وهم حاطين بس خمور عالطاوله ، قام لوكوس يلقي نخب كان يتكلم باليوناني والكل رفع كاسه يهنيه،خمنت حور انه نخب الفرع الجديد اللي بيفتحه،قعدت تفكر حور سبحان الله ، الله يرزقه ويوسع له وهو يشرب خمر وحاط خنزير على طاولته ولا حتى يعترف بفضله تذكرت حور الآية((كلاً نمد هؤلاء وهؤلاء من عطاء ربك وما كان عطاء ربك محظورا)).
ليزا:لقد أعجبني طبق الدجاج انه رائع .
حور:نعم
ليزا:لم تأكلي جيداً ألم يعجبكِ الطعام اليوناني؟
حور: بل أعجبني لكني لا أحب ان آكل أمام رجال لست معتاده على ذلك.
ليزا:يبدو انك تنحدرين من عائله متشددة.
حور:كلا لكنني لست معتاده على ذلك يصعب عليك فهم ما أقصده.
ليزا:لننتظرهم حتى ينتهوا اذاً
حور:كلا لاداعي الى ذلك،اعذريني ليزا انني عطشى وأريد كوباً من الماء.
قامت حور ادور أي حد من الخدم عشان تطلب منه ماي ،لكنها شافت بلكونه مفتوحه وفيها طاوله وكراسي والأهم ان على الطاوله ماي ادخلت حور البلكونه وكان الجو
خيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــال
طلع البيت يطل عالبحر وجبل ومناظر روعه والقمر كان بدر يعني منظر حور تتخيله في أحلامها، صبت حور كاس ماي و وقفت واسندت نفسها عالسور كانت تتأمل المنظر العجيب حست انها بتصيح من الوناسه
حور:وااااااااااااو انا شمقعدني داخل مع المفاصيخ وهاده هالجو الحلو .
لوك:مساء الخير
ارتبكت حور والتفتت للشخص اللي قطع عليها الجو الحلو:مساء الخير
كان لوكوس بس شكله من قريب غير بمليون مره كان أحلى ملامحه عربيه و فيها قسوة ، عيونه رمادية نفس لون عيون حور بالضبط وكان طويل بشكل شوي يخوف.
لوك:اتمنى انك تقظين وقتاً ممتعاً،
حور:انها حفلةٌ رائعه اشكرك لاهتمامك،لم اعرفك على نفسي
لوك:انتِ حور ابنة فكتوريا.
ابتسمت حور:نعم،اعذرني فأنا لم اهنئك بعد
لوك:لا بأس ،لِمَ غادرتي المائدة ألم يعجبك الطعام.
انحرجت حور :بل أعجبني لكنني كنت عطشه فجئت أشرب الماء ثم رأيت هذا المنظر الخلاب ففضلت البقاء والتمتع به.
كان يتأملها وهي اطالع البحر فاقترح عليها:هل تريدين النزول؟
ارتبكت حور وادور رفض مؤدب:لكن ضيوفك سيفتقدونك
لوك :هههههه أُؤكد لكِ لن يحدث ذلك، كما أنني أريد أن أتنشق بعض الهواء،هيا
نزل لوك من الدري وتمت حور واقفه مرتبكه اشلون اقعد مع ريال بروحي ونتمشى عالبحر وينج يا مرت ابوي عن هالمنظر أكيد بتقولين (ما قلت لكم هالبنت خربانه)نزلت حور بتردد اول شي مشوا على رصيف بعدين جا الرمل
لوك:اخلعي حذاك فسيتعبك في المشي.
حست حور انه متعود يعطي أوامر بس حبت اتعانده
حور:كلا لا باس فهو ليس عالٍ
مشوا عالسيف كان الجو عجيب صوت الموسيقى الهاديه اللي طالعه من الحفلة معطى المكان جو ثاني.
حور:أشعر أن منزلك قديم لكنك جددته.
لوك:نعم انه يرجع للقرن 18 كان مُلكاً لأمير ايطالي يأتي لليونان في الصيف ،لكن أحفاده أهملوه ولم يهتموا به فعرضت عليهم شرائه فوافقوا ثم قمت بترميمه.
حور:ألا تشعر بالضياع فيه انه كبير جداً لشخص واحد.
لوك:ولكنني لست لوحدي فأمي وابنتي يعيشان معي.
ابتسمت حور: لديك ابنه لم أعلم انك متزوج فلم أرى زوجتك.
لوك:نحن منفصلان كما أنها متزوجه بأمريكي وتعيش معه في أمريكا.
حور:مسكينه.
لوك:من هي؟
حور:آآآآ ابنتك فهي لا تعيش مع أمها
لوك:لكنها ليست بحاجه إليها فلديها أنا وأمي
عصبت حور:هي من يحدد إن كانت بحاجة اليها أم لا،كما أنه لايوجد انسان على وجه الأرض لا يحتاج الى أمه حتى الحيوانات بحاجه للأم فكيف بطفلة لها أحاسيس ومشاعر .
.....................صمت........................
حور:آسفه لا يحق لي أن أبدي رأيي في أمر لا يخصني .
لوك:لا بأس أظن أننا ابتعدنا عن المنزل ،هيا فلنعود.
تفشلت حور حست ان هذي طريقة مؤدبه لإنهاء الحوار ارجعوا البلكونه راح لوك داخل وتمت هي بروحها في البلكونه ، لو رد عليها أحسن من انه يسكت ويروح ،لأنه حسسها انها صغيرة.

ليزا:اين كنت لقد بحثت عنك في كل مكان؟
حور:لقد جلست هنا فالمكان هادئ.
ليزا:تعالي واستمعي للفرقه لكي تتعرفي على الموسيقى اليونانيه انها رائعه و ستعجبك بالتأكيد.
حور ومزاجها متعكر:حسناً
اطلعت حور مع ليزا وتمنت انها ما طلعت كان كل واحد ماسك وحده ويرقص معاها كان شكلهم مقزز غير عن التلفزيون ، ولوك بعد كان بينهم ومعاه وحده طويله وشعرها أسود رافعته جنها من ممثلات هوليوود ومبين عليها بنت نعمه من الألماسات اللي عليها والفستان الروعه اللي لابسته ،كانت حور تتأملها وفي نفس الوقت شافت لوك يطالعها بنظرات ما عرفت ايش معناها بس حست ان هالريال نظراته توترها وتربكها وتحسسها بشعور غريب عليها ،ولهالسبب راح تحاول تتجنبه في الثلاث شهور الجايه .
انتبهت حور لليزا وهي اتأشر لها لما راحت مع واحد لمكان الرقص، حست حور انها وحيده وتمت ادور أمها اللي طول الحفلة ما شافتها ليين لقتها في المطبخ مع ساره بنت عمها .
ساره:حور عزيزتي هل تستمتعين بوقتك؟
حور:نعم انها حفلةٌ رائعه. وهي ودها تقول حفلة تلةع الجبد وتضيق الخلق
فيكتوريا:عزيزتي سامحيني لقد تركتك لوحدك لكنني كما ترين أساعد ساره
حور:لا بأس أمي فليزا كانت معي طوال الوقت وهي الآن ترقص برفقة أحدهم.
فيكتوريا كانت اطالع بنتها بنظرات تبين انها شاكه في شي،ولما راحت ساره بعيد عنهم شوي.
فيكتوريا:ما بك عزيزتي هل انت بخير؟
حور:لا شيء امي فقط أريد الذهاب الى المنزل أشعر بالتعب.
فيكتوريا:حسناً سأودع ساره ثم نخرج
حور :كلا ياأمي انها بحاجة اليك
فيكتوريا:لديها طاقم من الخدم لن تفتقدني كثيراً.
استأذنت فيكتوريا من ساره وراحوا صالة الرقص ودوروا ليزا لين لقوها بس فيكتوريا قالت انها تبي تودع لوك قبل ما تطلع
حور:إذاً أعطني مفاتيح السيارة سنذهب أنا وليزا وننتظرك هناك
فيكتوريا وهي مستغربه:حسناً
راحوا حور وليزا السياره وانطروا فيكتوريا لين جات وراحوا البيت وحور تمنت لو انها ما راحت هناك وحطت نفسها في ذاك الموقف السخيف مع واحد ماعرفته الا من خمس دقايق بس يالله ان شا الله ما تشوفه مره ثانيه.

تظنون راح تشوفه مره ثانيه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اكرام العمراني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-30-2012, 06:37 PM   #10 (permalink)
اكرام العمراني
عضو موقوف
 
صراحه اسم فيكتوريا وااااااااااااااااااااايد طويل ويمللني في الكتابه فراح اختصره ل(فيكي)
الجزء الثاني عشر:
في اليوم الثاني قامت حور الصبح وهاذي ثاني مرة ما تصلي الفجر من جت بس هالمره لأنها نست شنطتها وفيها الجوال في الحفله من زود ما كانت مستعجله عالطلعه فبالتالي نست تضبط المنبه على وقت أذانهم ، صلت و نزلت تحت شافت أمها قاعده تشوف تلفزيون وحاطه سندويشات وعصير قدامها.
حور:صباح الخير امي
فيكي تمد يدها لحور:صباح الخير عزيزتي تعالي
وقعدتها في حضنها.
حور:ههههههههههه امي لست صغيرة
باستها فيكي:بل أنت طفله صغيره
حور:أنا مستاءة منك
فيكي(باستغراب):لماذا؟
حور:لأنك لم توقظيني للصلاة؟
فيكي:حقاً؟ اذاً لماذا وسادتك مبتله؟
حور:هاه؟
فيكي:لقد عجزت عن ايقاظك ،انكِ كوالدك فنومكما ثقيل.
حور:صدقيني لم أشعر بشيء ولا أذكر.
فيكي:حسنا غداً سأقرع الطبول عند رأسك.
حور:هههههههههه
قعدت حور عالكرسي جنب أمها:أمي هل تعملين؟
فيكي:نعم عزيزتي لدي محل لبيع الزهور، انه ليس ملكي فلقد اشتراه لي لوكوس كنوع من المساعدة.
حور:مساعدة؟ لِمَ يا أمي ألم يكن أبي يبعث اليك شيئاً(ارتبكت حور يوم انتبهت انها قالت يكن بس امها ما انتبهت)
فيكي:آ..آه ..بلا ..بلا عزيزتي لكنه ليس من باب المساعده الماليه بل لكي أجد ما يشغل وقتي.
حور حست ان امها خاشه شي:امي أشعر بانك تخفين أمراً عني ما هو؟
تمت فيكي تفكر فتره:عزيزتي سأخبرك أمراً لكن أرجوكِ عديني انكِ لن تغيري نظرتك فيني.
حور: أعدك.
فيكي:سأخبرك بكل شيء من البداية لأني لا أعلم مالذي أخبرك به والدك
عزيزتي لقد تزوجت والدك هنا في اليونان عندما كان والدك يقضي اجازة الصيف هنا بقينا شهرين في اليونان وبعدها ذهبنا الى قطر لم يتقبل أهل والدك زواجه مني واستمرت المشكلات بيني وبينهم سنه الى ان انجبتك ذهبت الى اليونان عند والدتي لأنها أرادت رؤيتك والاعتناء بك بقيت 7 أشهر ثم رجعنا الى قطر لكن المشاكل لم تنتهي طلبت من والدك أن نسكن لوحدنا لكنه في ذاك الوقت كان يدخر المال لشركة المقاولات التي أراد تأسيسها،ولم يستطع أن يوفر لي مسكناً مستقلاً لكنني لم أستطع التوافق مع أهله مهما حاولت فهددته انني سأتركه ، كان في البداية يحاول ان يقنعني بالبقاء معه لكن كأي رجل عربي لن يقبل ان يتوسل لإمرأة مهما كان يحبها،ونفذت تهديدي وتركته ظناً مني أنه سيلحق بي أو أننا سنحل المشكله وتركتك عنده لأنه رفض أن آخذك معي ،كان يتصل بي من وقت لآخر للإطمئنان ثم انقطعت اتصالاته لفترة وعندما اتصل أخبرني أنه سيتزوج ان لم أعود ودار بيننا جدال وأسمعته شتى أنواع الشتائم و أهنت رجولته فأقفل السماعه ولم .... لم(بدت أمها تصيح)لم أكلمه منذ ذاك الوقت...كان صديقه الوسيط بيننا أخبرني أنه تزوج بقريبةٍ له وأنه سيطلقني عما قريب وأن بإمكاني رؤيتك في الصيف فقط،كنت طفله عمري 19 سنه لم أكن أفكر جيداً وبدأت بالشرب ...(زاد صياح أمها وظمتها حور)..أدمنت الخمر ولم أستطع تركها وعندما كان يتصل بي صديقه لاحظ أنني لست طبيعية ثم استنتج أنني سكرانة وبالتأكيد أخبر والدك الذي منعني من رؤيتك تماماً كنت أبعث إليه بالرسائل وأتوسل إليه أن يسامحني لما قلته وبما فعلته بنفسي لكنه كان يرسل إلي صورك ورسائل تحوي فقط أهم الأخبار عنك كيوم بدأت المشي ويوم تسجيلك في الروضة ومتى دخلت المدرسة وأخبار نجاحك ، كانت هذه الرسائل كالجلاد الذي يعذبني وكانت حالتي تزداد سوءً ، حاولت سارة ادخالي لمصحات كثيرة ولكنني بمجرد أن أخرج أعاود الإدمان بقيت على هذه الحال 6سنوات ،فقام لوك بشراء محل للزهور واجبرني أن أُديره كي أشغل وقتي وأجد ما يشغلني ،خاصة ان والدك كان يبعث لي بمبلغ كبير شهرياً فلم يكن هناك مايمنعني من شراء ما أريده وادمان أي شي أريده، وكان المحل فعلاً بمثابة المنقذ لي فقد أخذ كل وقتي.
حور:ألم تفكري بالمجئ لرؤيتي.
فيكي:بعد أن شفيت حاولت الاتصال بوالدك لكنه كان قد انتقل لبيت آخر ولم يسمح لي أهله بالتكلم معه كما أنه هددني في رسائله بألا اقترب منك وأنه لو حدث ذلك فسيقدم على فعل أندم عليه طوال العمر،(حطت يدها على وجه حور) إن والدك يحبك بجنون ، وأنا أستغرب كيف سمح لكِ بالمجئ،أنت فعلاً حياته.
دمعت عيون حور وما أقدرت تمنع نفسها من الصياح لما سمعت آخر جملة، استغربت أمها :لماذا تبكين عزيزتي؟
حست حور أنها تبي تقول لأمها ان أبوها مات ، تبي تفضفض لها واطلع اللي بقلبها:أمي... أريد أن ... أن أخبرك أمراً.. لكن أريدك أن تتماسكي.
فيكي:ما هو عزيزتي لقد أخفتني.
حور:أمي لقد..لقد.. ....توفي والدي منذ شهران.
افتحت أمها عيونها بدهشه و وقفت وتمت اطالعها فترة ساكته كأنها قاعدة تحلل الكلام اللي تسمعه، احمر وجهها ودمعت عينها:تق ...تقصدين. .. جا . . جاسم ...جاسم مات ..مات
خافت حور على أمها لأنها قامت تضحك بطريقه هستيريه وتمسك راسها مب مصدقه، قامت حور امسكتها تحاول تهديها.
حور:أمي ما بك ؟اهدئي أرجوك ...اهدئي ...أمي ..أين تذهبين ؟...
طلعت أم حور من البيت حور كانت تبي تلحقها بس راحت لبست عبايه وشيله عالسريع وطلعت شافت السيارة موجوده ،دارت حول البيت ادورها بس ما لقتها راحت بيت ليزا طقت عليها الباب بس الظاهر انها في الشغل
رجعت حور البيت يمكن أمها راحت مكان قريب وبترد ،أصلاً حور تخاف تبعد عن البيت لا تضيع لأنها للحين مب عارفة المنطقه عدل .
-ساعه
-ساعتين
-3ساعات
مروا وللحين ما ارجعت أمها البيت ،خافت حور على أمها هي ما صدقت لقتها الحين تفقدها قامت حور اتصيح من خوفها عليها واندمت انها قالت لها ، هي ما كانت متوقعه انها راح تتصرف بهالطريقه الهستيريه ،تذكرت حور سارة هي الشخص الوحيد اللي ممكن يساعدها ويعرف وينها،دورت دليل تلفون بس ما لقت امسكت جوال أمها ادور في الأرقام بس ما فهمت شي الظاهر انه باليوناني،فكرت انها تروح بيت ولدها بس ترددت بعد ذاك الموقف السخيف مع ولدها لكنها في النهايه قررت اتروح لأن أمها أهم من هالأشيا السخيفه،بدلت بيجامتها ولبست قميص أبيض فيه ورود زرقا يوصل ليت الركبه وبنطلون وشيله زرق،وطلعت والحمد لله بيت سارة ما يضيع بس يتعب لأنه جاي على مرتفع والهوا اليوم قوي وبارد وجاي عكس اتجاه طريقها،وصلت حور للبيت وهي تتنفس بصعوبه ،طقت الجرس و بعد عشر دقايق كانت بتفقد الأمل الا انفتح الباب ، وكانت الشغاله.

حور:هل السيدة سارة موجودة.
الشغالة ما فهمت غير كلمة ساره وتمت حور اتفهمها بالاشارة انها تبي تشوفها لين بالياااااااااااالله فهمت ودخلتها البيت، كان البيت عكس أمس فاااااااااااااااااااااااااااااضي وهااااااااااااااااااااادي وجوه روعه السقف عالي بشكل يحسس الواحد انه قزم وفي دريشه كبيره من السقف ليين تحت منوره البيت .
لوك:بِمَ أخدمك آنسه حور؟
التفتت حور:أوه كيف حالك سيد لوكوس.
لوك بدون اهتمام:بخير
حور حست انه مب مرحب بوجودها :كنت أريد رؤية سارة.
لوك:أمي ليست هنا لقد خرجت.
حور:هل أستطيع مكالمتها.
لوك:أعتقد أنها لن تستطيع مكالمتك فلديها اجتماع حالياً.
حور مب قادره تفسر عدائيته هذي هي ماتعرفه ليش يعاملها بهالطريقه أمس كان زين معاها يعني هاي كله من ذاك الموقف السخيف .
حور:حسناً هل بإمكانك أن تخبرها أن تتصل بمنزل أمي.
ابتسم بطريقة استهزاء:لا أعتقد أنني أملك الوقت لإبلاغ رسائلك.
اندهشت حور من وقاحته ليكون يعاملها جذي لأنها مسلمة.
حور تفشلت ونزلت عينها عشان ما يلاحظ احراجها: حسناً شكراً لاستقباليً
عطته ظهرها ومشت لين الباب وعيونها ادمع من الفيشله
لوك:آنسه حور أعتقد أنك نسيتي حقيبتك بالأمس إن كان هذا ما حضرتي للأجله سأحضرها لكِ.
انطرته حور وهي تحاول تخفي دموعها عشان ما يستانس انه أهانها ،
جابلها لوك الشنطه ولم كان يعطيها لاحظ ان وجهها محمر شوي .
لوك:هل تبكين؟
حور:كلا ،،،، أراك لاحقاً
مسكها لوك من ذراعها:انظري إلي
حور عصبت:أرجوك لا تلمسني
لوك:لِمَ تريدين رؤية أمي؟
حور وهي خانقتها العبره:لقد خرجت أمي منذ 3 ساعات ولم ترجع ولا أعلم أين هي؟
ابتسم لوك:هذا كل ما في الأمر
كان يستخف فيها بطريقه غريبة، لولا انه عيب كانت عطته كف يعدل طريقة كلامه معاها بس الوقت مب مناسب.
طالعته حور بنظرة تبين له لأي درجه هو سخيف: أشكرك لتعاونك معي لهذا السبب لم أُرد اخبارك.
دخلت سارة في هالوقت وتفاجأت لما شافت حور
سارة:حور عزيزتي كيف جئتي الى هنا، لم أرى سيارة والدتك في الخارج؟
حور وهي رايحة لسارة:سارة ساعديني لقد أخبرت أمي بأن والدي قد توفي فجن جنونها وأخذت تضحك بهستيرية وخرجت منذ 3ساعات ولم تعد،كما أنها لم تستقل السياره.
سارة بخوف:ألم تلحقي بها؟
حور:لم أستطع لم أكن قد أرديت ملابسي بعد،ماذا سنفعل الآن؟.
سارة:لا بأس عزيزتي أعتقد أنني أعرف مكانها،انتظريني هنا وسأرجع بها؟
طلعت سارة بسرعه وما عطت حور فرصة تتكلم ما كانت تبي تقعد في البيت عند هالوحش .
لوك:لماذا لم تخبريني بالقصة كاملة كما اخبرت امي .
حور اقعدت عالكرسي واقعدت تتعبث بجوالها:وكأنك تهتم.
لوك يطالعها باستغراب اول مرة حد يكلمه بهالطريقه:تذكري انك في منزلي وعليكِ احترام صاحب المنزل.
حور ما قدرت تمسك نفسها:ههههههههههه
لوك وهو يتأمل ضحكتها:مالمضحك؟
حور:المضحك أننا نحن العرب ننظر الى الأمر بعكسك فصاحب المنزل هو من عليه أن يكون مؤدباً مع الضيف مهما كان الضيف غير مهذب،كما أنني أردت أن أبقى لأن سارة طلبت مني البقاء وليس رغبةً في البقاء معك(باحتقار) .
لاحظت حور بنت صغيرة اطل من الباب كانت اتهبل روعه عمرها تقريباً ست سنين شعرها أشقر طويل واصل لين نهاية ظهرها وعيونها خضر وملامحها اتجنن كانت مبهدله بطريقة اتبين انها توه قايمه من النوم، حور لما شافتها كان حب من النظره الأولى لأن حور غراااااااااااااااااااااااااااامها
اليهال ونستها البنت العملاق اللي قاعد معاها.
حور تميل راسها شوي وتكلم البنت وتبتسم:صباح الخير أيتها الأميرة (اليهال يحبون كلمة أميرة ما ادري ليش)

مشت البنت صوب حور وهي تفرك عينها :من أنت؟
(استغربت حور انها تعرف انجليزي)
حور:هل تتحدثين الانجليزيه؟
البنت:قليلاً فأبي يقول أنني لا أتحدث جيداً.
حور:بالعكس عزيزتي أنت رائعه .. ما اسمك؟
كانت البنت واقفه جدام حور شلتها حور وحطتها في حظنها
البنت:مارغو وأنت؟
حور:أنا حور هل تذهبين الى المدرسه؟
مارغو:نعم انا في الصف الثاني ولكننا الآن في اجازة الكريسمس؟
حور:وهل أعددت طلباتك من بابانويل؟
تفاعلت مارغو مع حور لما اسألتها عن بابانويل:نعم أعددت 3طلبات
حور:وماهي؟
مارغو وهي اطالع ابوها:أ..أ...أبي هل بامكاني اصطحاب حور لغرفتي
حور كسرت خاطرها البنت حست انها خايفه من ابوها وان علاقتها به رسميه
عطاهم لوك ظهره وراح الغرفه اللي طلع منها واللي كأنها مكتب:كما تشاء.
ماغي وهي تمسك يد حور وتجرها:هيا حور أُريدك أن تقرأي طلباتي لقد كتبتها في ورقه كي لا أنساها .

دخل لوك مكتبه وهو يفكر في هالبنت اللي اقتحمت حياته ، تذكر يوم شافها في الحفلة واشلون انصدم انها نفس البنت اللي يحلم فيها من شهر، كان هالحلم يتكرر كل ليله ، كانت النار في الحلم تسحبه بعنف و تطلع منها أيادي تسحبه معاها بس تجي بنت متحجبه وتمسك يده وتسحبه وترقده في حظنها وتمسح على راسه كان لوك يحس براحه مب طبيعية في حظنها ، يوم شافها في الحفلة حب يروح يكلمها يمكن يلاقي عندها جواب للحلم اللي صار كابوس بس مايبي يسألها كرامته ما تسمح له،، أصلاً هو من يشوف وجهها الملائكي يحس انه مرتبك ويبي يغطي ارتباكه بانه يكون وقح معاها و هالشي عمره ما صار مع أي وحده عرفها من قبل بالعكس كانوا النسوان يتمنون رضاه ويسوون أي شي عشانه وهذا الشي مب محصله أبداً عند حور يحس ان هالبنت عندها جواب لكل شي ما ترتبك جدامه ولا تخاف ، والأغرب انها لما شافت بنته عطتها كل الاهتمام وكأنه مب موجود في المكان ،أحسن طريقة انه يتجنبها قد ما يقدر أصلاً هو ما راح يشوفها لأنه مشغول 24ساعه ان كان في البيت أو الشركة فالشغل ماخذ كل وقته.

في غرفة مارغو كانت حور تحاول اتجامل البنت قد ماتقدر لأن بالها مشغول بامها للحين سارة ما ردت مع انها يوم طلعت كانت كأنها واثقة وين بتكون فيكي .
مارغو:حور
حور:نعم عزيزتي؟
مارغو:هل بامكانك ان تعلميني الانجليزيه؟
حور:لماذا عزيزتي أنت ممتازة انك تتحدثين بطلاقه؟
حور كانت تلاحظ ان في اخطاء في كلام مارغو بس بالنسبة لسنها فالبنت ماعليها كلام .
مارغو:ان جميع الطلاب في صفي يسخرون مني يقولون اني لا اتحدث جيداً وانني غبيه.
خذتها حور وقعدتها في حظنها :عزيزتي يجب ألا تهتمي بكلام الطلاب فها أنا أجلس معكِ وأفهم كل ما تقولينه اذاً فأنت لست غبيه،أخبريني مالشي الذي تحبين القيام به دائماً
مارغو:أحب الرسم كثيراً كما ان ايزابيلا صديقتي تقول أنني بارعه في الرسم لقد رسمت أبي وساره، سأُريكِ الصور.،،
قامت مارغو تجيب الرسومات وراحت بعيد ، غرفتها كانت كبيرة بشكل مب طبيعي حست حور ان المفروض ما تكون غرفة ياهل المفروض تكون صغيرة وفيها ألوان زاهيه لكن هالغرفة حتى حور تخاف تنام فيها ،، جابت مارغو الرسومات وكانت فعلاً فنانه بالنسبة لسنها يعني حور اقدرت تميز الوجوه وتحس انها فعلاً لها علاقه بالشكل الأصلي، بس في شي غريب مارغو راسمه ابوها في كل الصور وهو معصب أما سارة فراسمتها وهي تسوي شي معين اما تكتب او عند الزرع او لابسه فستان او تكلم واحد، صج حور مب محللة نفسية بس هي تعرف ان الرسم يعكس الأفكار والشخصية، وتمت تفكر في هالبنت هل في أحد معطيها اهتمام في البيت فأبوها طبعاً غارق في شغله وجدتها صج يبين عليها طيبة بس في نفس الوقت ما تحس حور ان من اهتماماتها تربية اليهال .
مارغو:مارأيك في رسوماتي؟
حور:انها رائعه انت فعلاً فنانه وهل ترسمينهم من مخيلتك أم أنهم يكونون أمامك؟
مارغو:بعضها من مخيلتي و والبعض أنقله.
حور:انك رائعه عندما تذهبين الى المدرسة عليكِ أن تري هذه الرسومات الى الأغبياء الذين يقولون عنك انك غبية.
مارغو استانست عالسب:هههههههههههههههه نعم سأريهم إياها ..........حور هل تعلميني؟
حور: أعلمك ماذا اميرتي؟
مارغو:الانجليزيه فأنت تتحدثين كأولاد صفي،أريد أن أكون مثلهم حتى لايسخروا مني، تقول الآنسه أن علي ان اتكلم الانجليزية في البيت حتى أعتاد عليها ولكن لايوجد هنا من يكلمني.
حور خلاص شوي وتصيح عالبنت كسرت خاطرها محد معطيها ويه والظاهر انها في مدرسة انجليزيه من جذي مركزين عالموضوع.
حور:حسناً سأتحدث مع سارة بهذا الأمر ،،،والآن مارأيك بتبديل ملابسك وتسريح شعرك.
طلعت مارغو ثيابها ولبستها حور وبعدين اقعدت تمشك شعرها،
حور:من الذي يعتني بك دائماً ؟
مارغو:سيسيليا
حور:وأين هي الآن ؟
مارغو:لقد انجبت ابنتها بنتاً وهي الآن في اجازة.
حور:هل تريدين أن أرفع شعرك أم أجعله منسدلاً؟
مارغو:افعلي ماترينه جميلاً.
حور:حسناً.
سوت لها حور حركات في شعرها يعني عجايف(جدائل)عالجنب ولمته كله على فوق ولفت العجفه دار مدارها .
حور:الآن انظري
مارغو:وااااااااااااااااااو انه رائع أريد أن يرى الأطفال في المدرسة شعري،هل تستطيعين عمله لي عندما أذهب للمدرسة.
حور مب عارفة اترد على طلباتها لأن ما في شي في يدها:نعم سأفعل
قامت مارغو ضمتها بالقو وباستها، استغربت حور شهالبنت سريعة الإرضاء واللي أقل شي يونسها مع انه ابوها ملياردير لكن أشياء بسيطة تترس عينها.
لوك:لقد وصلت والدتك؟
حور التفتت وهي متخرعه دخل بدون مايحسون فيه:هل هي بخير؟
لوك:نعم،أخذتها أمي لترتاح قليلاً فقد بدى عليها التعب.
مارغو:أبي أبي أنظر ما فعلته حور بشعري أليس رائعاً.
لوك بدون اهتمام:جميل عزيزتي.
حور:هل بامكاني رؤيتها.
لوك:طبعاً اتبعيني.
مارغو:هل آتي معكم؟
حور:تعالي عزيزتي ستفرح امي لرؤيتك.
امسكت مارغو يد حور وهي اطالعها ومستانسه والحب امبين في عيونها، استغرب لوك من بنته اول مرة تكون مستانسة جذي وغريبة انها متعلقة فيها وهي صار لها بس ساعة من شافتها.
مشى لوك ويلحقونه حور و مارغو في دهاليز البيت أو بالأحرى القصر اللي خمنت حور انه بالراحه فيه 50 غرفة ، لين وصلوا للغرفه اللي فيها ام حور،دخلت حور وشافت امها منسدحة عالسرير و وجهها مصفر وجنبها سارة ماسكة يدها ،ركضت حور لأمها
حور:امي انا آسفة لم يكن علي اخبارك انه خطأي
فيكي بتعب:لا ....لابأس عزيزتي ....لابد ان ....ان أعرف يوماً.... ما ..، آسفة لأني تركتك..... في المنزل لوحدك..ل... لكن هذه هي عادتي.... عندما أشعر بضيق.... أذهب للبحر فهو...هو يريحني بعض الشي.
سارة: ارتاحي الآن عزيزتي لا تتعبي نفسك بالحديث فقط نامي...ابقي معها حور هيا مارغو يجب ان نخرج .
مارغو:أريد البقاء مع حور.
سارة:عزيزتي حور ستبقى مع امها ونحن سنخرج.
لوك:مارغو نفذي أوامر جدتك.
مارغو اطالع حور بنظرة تقطع القلب كأنها تقول لها:ما أبي ابتعد عنج
حور:لا بأس عزيزتي سأخرج بعد قليل انتظريني لا تذهبي بعيداً.
مارغو ارتاحت:حسناً.
اقعدت حور مع أمها لين ارقدت وبعدين اطلعت شوي شوي من الغرفة عشان ما تقوم.... ويوم اطلعت تفاجئت بلوك ناطرها عند الباب.
حور باستغراب متخرعه من شكل لوك لأنه كان حده معصب:هل هناك شئ؟
لوك:نعم شئ واحد وهو أن تبتعدي عن ابنتي لم تجلسي معها إلا ساعة واحدة وهاهي ولأول مرة ترفض الانصياع لأوامري وتنفذ أوامرك.
حور فورت:حقاً انظر إلى نفسك تتكلم وكأنها جندي لديك إنها إنسانه ،وانا لم أفعل شيئاً لها غير اني أوليتها بعض الاهتمام الشي الذي لاتقوم به أنت.
لوك وهو خلاص قفل كان يتكلم وهو راص على اسنانه:من تكونين كي تعلميني كيف أربي ابنتي وانت لم تقابليها الا منذ لحظات؟
حور وهي بايعتها مب هامها:بامكان أي شخص ان يرى مدى تعطش ابنتك للحنان والاهتمام ،اتمنى أن تسأل نفسك لماذا هي تعلقت بي في هذه الفترة البسيطة؟الجواب بسيط جداً أنت تظن أنك إن أغرقتها بالأموال فأنت أب صالح ولكن ما حدث هو البرهان على أن نقودك لن تعوض ابنتك الحنان الذي تفقده ،والدليل أنني باهتمام بسيط جداً وعبارات جميله استطعت أن أكسبها واجعلها تنصاع لأوامري كما تسميها أنت.
لوك:هل أخبرك أحدهم يوماً أنك وقحة، منذ أول لحظة رأيتك بها وانت تلقين المواعظ كأنك ملاك قد نزل من السماء ليصحح أخطاء العالم.
حور: قد أكون وقحة ولكن ليس بقدرك وانا انتظر أمي بفارغ الصبر كي تنهض لنغادر منزل الأشباح الذي تعيش فيه.
تركته حور وادخلت الغرفة اللي فيها أمها ، ولوك كان منصدم من هالبنت اللي كل كلمه تقطها قنبله بحد ذاتها،بس لازم يتصرف معاها ويوقفها عند حدها لأن مب لوك اللي يخلي وحده تتحكم في حياته مستحيييييييييييييييييييييييييل.

اتظنون اشراح يسوي لوك.؟
وهل حور معاها حق في اللي قالته؟


اكرام العمراني غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ادبح القط رواية مضحكة ورومانسية " للكاتبة ضياء " سارا55 روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة 49 02-10-2014 12:20 AM
أزمة اليونان الاقتصادية تقودها " لبيع " جزر ومنتجعات سياحية عاشق الجنة. اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 3 06-27-2010 09:57 PM
"نهاية العالم" لمحمد العريفي يزيح رواية "ترمي بشرر" في دبي عاشق الجنة. اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 2 05-17-2010 12:31 PM
دعوى ضد صحيفة "المصري اليوم"لنشرها مقالا للكاتبة السعودية نادين البديرعن تعدد الأزواج عاشق الجنة. اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 3 01-03-2010 01:13 AM
رواية لمني بشوق واحضني بعادك عني بعثرني""على وورد"" [email protected]!أحلى دلع[email protected]! قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 0 12-07-2008 12:09 PM

الساعة الآن 10:58 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103