عرض مشاركة واحدة
قديم 02-15-2010, 03:51 AM   #46 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
عبد الله بن سلام
رضي الله عنه





(وشَهِدَ شاهِدٌ منْ بَنِي إسْرائيل على مِثْلِهِ فآمَنَ واسْتَكبَرتُم)
سورة الأحقاف .

عبد الله بن سلام بن الحارث الإسرائيلي الأنصاري (أبو يوسف).
من ذُريّة يوسف عليه السلام ، هو إمام حَبْر ، مشهود له بالجنـة
كان من أحبار اليهود ، وأسلم عند قدوم الرسول -صلى اللـه عليه
وسلم- ، وكان من فقهاء الصحابة وعُلمائها بالكتب..


نسبه
كان عبد الله بن سلام حليفَ الخزرج ، وكان من بني قينقاع ، وكان اسمه الحُصَيْن ، فغيّره النبي -صلى الله عليه وسلم- وسمّاه عبد الله ، ابناه يوسف ومحمد وغيرهم ، ويوسف قد أدرك الرسول -صلى الله عليه وسلم- فأجلسه على حجره ومسح على رأسه ، وسمّاه يُوسف..


إسلامه
قال عبد اللـه بن سلام - (لمّا سمعت رسـول اللـه -صلى اللـه عليه وسلم- عرفت صفتَهُ واسمَهُ وزمانه وهيئته ، والذي كنّا نتوكّف -نتوقع- له ، فكنت مُسِرّاً ولذلك صامتاً عليه حتى قدم رسـول اللـه -صلى اللـه عليه وسلم- المدينة ، فلمّا قَدِمَ نزل بقباء في بني عمرو بن عوف ، فأقبل رجل حتى أخبر بقدومه ، وأنا في رأس نخلة لي أعمل فيها ، وعمّتي خالدة بنت الحارث تحتي جالسة ، فلمّا سمعتُ الخبر بقدوم رسـول اللـه -صلى اللـه عليه وسلم- كبّرت ، فقالت لي عمّتي حين سمعت تكبيري - (لو كنتَ سمعت بموسى بن عمران قادماً ما زدت !؟)..قُلتُ لها - (أيْ عمّة ، هو واللـه أخـو موسـى بن عمران وعلى دينـه ، بُعِـثَ بما بُعِثَ به)..فقالت لي - (أيْ ابن أخ ، أهو النبي الذي كُنّا نُخبَرُ به أنه بُعث مع نَفَسِ السّاعة).. فقلت - (نعم)..قالت - (فذاك إذاً)..
فأتى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال - (إنّي سائلك عن ثلاثٍ لا يعلمهُنَّ إلى نبي ، فما أول أشراط الساعة ؟ وما أول طعام أهل الجنة ؟ وما يَنْزعُ الولدُ إلى أبيه أو إلى أمه ؟)..قال -صلى الله عليه وسلم- - (أخبرني بهن جبريل آنفاً)..قال - (جبريل ؟)..قال - (نعم)..قال - (وذاك عدو اليهود من الملائكة)..فقرأ هذه الآية..

قوله تعالى - (مَنْ كانَ عدوّاً لجبريلَ فإنّهُ نزَّلَهُ على قلبكَ)..سورة البقرة آية (97)..
أمّا أول أشراط الساعة ، فنار تحشُرُ النّاس من المشرق إلى المغرب ، وأمّا أوّل طعام أهل الجنّة فزيادة كَبِد الحوتِ ، وإذا سبقَ ماءُ الرجلِ ماءَ المرأةِ نزع الولد ، وإذا سبق ماءُ المرأةِ نزعتْ)..قال - (أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أنك رسول الله)..


اليهود
قال عبد الله بن سلام - (إن اليهود قومٌ بُهْتٌ ، وإنّي أحب أن تدخلني في بعض بيوتك فتغيّبني عنهم ثم تسألهم عنّي حتى يخبروك كيف أنا فيهم قبل أن يعلموا بإسلامي ، فإنّهم إن علموا بذلك بهتوني وعابُوني)..
قال - فأدخلني بعض بيوته ، فدخلوا عليه فكلّموه وسألوه ، ثم قال لهم - (أيُّ رجلٍ الحصين بن سلام فيكم ؟)..قالوا - (سيّدنا ، وابن سيّدنا ، وخيرُنا وعالِمنا)..فلمّا فرغوا من قولهم خرجت عليهم ، فقلت لهم - (يا معشر يهود ، اتقوا الله ، واقبلوا ما جاءكم به ، فوالله إنكم لتعلمون إنه لرسول الله ، تجدونـه مكتوبـاً عندكـم في التـوراة ، اسمه وصفته ، فإنّي أشهد أنه رسـول اللـه -صلى اللـه عليه وسلم- ، وأومِن به وأصدقه وأعرفه)..قالوا - (كذبت)..ثم وقعوا فيّ ، فقلت - (يا رسول الله ، ألم أخبرك أنهم قومٌ بُهْت وأهل كذبٍ وغدرٍ وفُجُور)..

ونزل قوله تعالى - (قُلْ أرَءَيْتُم إن كانَ مِنْ عَنْدِ اللهِ وَكَفَرْتُم بِهِ وشَهِدَ شاهِدٌ منْ بَنِي إسْرائيل على مِثْلِهِ فآمَنَ واسْتَكبَرتُم إنّ الله لا يَهْدِي القَوْمَ الظّالمينَ)..سورة الأحقاف آية (1.)..
قال - (فأظهرت إسلامي وإسلام أهل بيتي ، وأسلمت عمّتي خالدة بنت الحارث ، فحسن إسلامها)..


فضله
عن سعد بن أبي وقّاص - أنّ النّبي -صلى الله عليه وسلم- أتِيَ بقصعةٍ فأكل منها ، فَفَضَلتْ فضلة ، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- - (يجيء رجل مِنْ هذا الفجِّ من أهل الجنّة يأكل معي هذه الفضلة)..فجاء عبد الله بن سلام فأكله..
عن معاذ بن جبل قال - (سمعت النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول - (إن عبد الله بن سلام عاشر عشرة في الجنة)..وعن يزيد بن عَميرة السّكسَكي -وكان تلميذاً لمعاذ- ، أنّ مُعاذ أمره أن يطلب العلم من أربعة - عبد الله بن مسعود ، وعبد الله بن سلام ، وسلمان الفارسي وعُويمر أبو الدرداء..


الرؤيا
قال قيس بن عُبادة - كنتُ جالساً في مسجد المدينة فدخل رجل على وجهه أثر الخشوع ، فقالوا - (هذا رجل من أهل الجنّة)..فصلى ركعتين تجوّز فيهما ، ثم خرج وتبعته فقلت - (إنّك حين دخلت المسجد قالوا - هذا رجل من أهل الجنة ؟!)..قال - (والله ما ينبغي لأحد أن يقول ما لا يعلم ، وسأحدثك لِمَ ذلك - رأيت رؤيا على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقصصتها عليه ، ورأيت كأنّي في روضة ، ذكر من سَعَتِها وخُضرتها ، وسطها عمود من حديد أسفله في الأرض وأعلاه في السماء ، في أعلاه عروة ، فقيل لي - ارقهْ ، قلتُ - لا أستطيع ، فأتاني مِنْصَفٌ فرفع ثيابي من خلفي ، فرقيتُ حتى كنت في أعلاها ، فأخذت بالعروة ، فقيل له - استمْسِكْ ، فاستيقظتُ وإنها في يدي ، فقصصتها على النبي -صلى الله عليه و سلم- قال - (تلك الروضة - الإسلام ، وذلك العمود عمود الإسلام ، وتلك العروة عُروة الوُثْقى ، فأنت على الإسلام حتى تموت)..وذلك الرجل عبد الله بن سلام..


مقتل عثمان
لمّا أريد قتلُ عثمان بن عفان -رضي الله عنه- ، جاء عبد الله بن سلام فقال له عثمان - (ما جاءَ بك ؟)..قال - (جئْتُ في نصرِك)..قال - (اخرجْ إلى الناس فاطردهم عنّي ، فإنّك خارجٌ خيراً لي منك داخل)..فخرج عبد الله إلى الناس فقال - (أيّها الناس إنّه كان اسمي في الجاهلية فلاناً فسمّاني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- (عبد الله) ، ونزلت فيّ آياتٌ من كتاب الله عز وجل..

نزل فيّ - (وشَهِدَ شاهِدٌ منْ بَنِي إسْرائيل على مِثْلِهِ فآمَنَ واسْتَكبَرتُم)..سورة الأحقاف آية (1.)..
ونزل فيَّ - (قُلْ كفَى باللهِ شَهِيداً بيني وبَينَكم ومِنْ عِنْدَهُ علمُ الكتابِ)..سورة الرعد آية (43)..
إنّ لله سيفاً مغموداً وإنّ الملائكة قد جاورتْكم في بلدكم هذا الذي نزل فيه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، فالله الله في هذا الرجل أن تقتُلوه ، فوالله لئن قتلتموه لتطردنّ جيرانكم الملائكة ، ولَيُسَلنَّ سيفُ الله المغمود فيكم فلا يغمد إلى يوم القيامة)..قالوا - (اقتلوا اليهودي ، واقتلوا عثمان)..


خروج عليّ
نهى عبد الله بن سلام عليّ بن أبي طالب -رضي الله عنه- عن خروجه إلى العراق ، وقال - (الْزَمْ مِنْبرَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فإن تركته لا تراه أبداً)..فقال عليّ - (إنّه رجلٌ صالحٌ منّا)..


وفاته
توفي عبد الله بن سلام بالمدينة سنة ثلاث وأربعين..










بحرجديد غير متصل