عرض مشاركة واحدة
قديم 02-15-2010, 03:03 AM   #32 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
حذيفة بن اليمان
رضي الله عنه



"كان الناس يسألون رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن
الخير ، وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني"
حذيفة بن اليمان



حذيفة بن اليَمان بن جابر العبسي وكنيته أبا عبد الله وكان صاحب سر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، جاء حذيفة هو وأخـوه ووالدهمـا الى رسـول الله واعتنقوا الإسلام ولقد نما -رضي الله عنه- في ظل هذا الديـن ، وكانت له موهبـة في قراءة الوجوه و السرائر ، فعاش مفتوح البصر والبصيرة على مآتي الفتن ومسالك الشرور ليتقيها ، فقد جاء الى الرسول يسأله (يا رسول الله ان لي لسانا ذربا على أهلي وأخشى أن يدخلني النار) فقال له النبي (فأين أنت من الاستغفار ؟؟ اني لأستغفر الله في اليوم
مائة مرة) هذا هو حذيفة -رضي الله عنه-


يوم أحد
لقد كان في ايمانه -رضي الله عنه- وولائه قويا ، فها هو يرى والده يقتل خطأ يوم أحد بأيدي مسلمة ، فقد رأى السيوف تنوشه فصاح بضاربيه (أبي ، أبي ، انه أبي !!) ولكن أمر الله قد نفذ ، وحين علم المسلمون تولاهم الحزن والوجوم ، لكنه نظر اليهم اشفاقا وقال (يغفر الله لكم ، وهو أرحم الراحمين) ثم انطلق بسيفه يؤدي واجبه في المعركة الدائرة وبعد انتهاء المعركة علم الرسول -صلى الله عليه وسلم- بذلك ، فأمر بالدية عن والد حذيفة (حسيل بن جابر) ولكن تصدق بها حذيفة على المسلمين ، فزداد الرسول له حبا وتقديرا


غزوة الخندق
عندما دب الفشل في صفوف المشركين وحلفائهم واختلف أمرهم وفرق الله جماعتهم ، دعا الرسول -صلى الله عليه وسلم- حذيفة بن اليمان ، وكان الطقس باردا والقوم يعانون من الخوف والجوع ، وقال له (يا حذيفة ، اذهب فادخل في القوم فانظر ماذا يصنعون ، ولا تحدثن شيئا حتى تأتينا !) فذهب ودخل في القوم ، والريح وجنود الله تفعل بهم ما تفعل لاتقر لهم قدرا ولا نارا ولا بناء ، فقام أبوسفيان فقال (يا معشر قريش ، لينظر امرؤ من جليسه ؟) قال حذيفة (فأخذت بيد الرجل الذي كان الى جنبي فقلت من أنت ؟ قال فلان بن فلان) فأمن نفسه في المعسكر ، ثم قال أبو سفيان (يا معشر قريش ، انكم والله ما أصبحتم بدار مقام ، لقد هلك الكراع والخف ، وأخلفتنا بنوقريظة ، وبلغنا عنهم الذي نكره ، ولقينا من شدة الريح ما ترون ، ما تطمئن لنا قدر ، ولا تقوم لنا نار، ولا يستمسك لنا بناء، فارتحلوا فاني مرتحل) ثم نهض فوق جمله، وبدأ المسير، يقول حذيفة (لولا عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الي الا تحدث شيئا حتى تأتيني ، لقتلته بسهم) وعاد حذيفة الى الرسول الكريم حاملا له البشرى


خوفه من الشر
كان حذيفة -رضي الله عنه- يرى أن الخير واضح في الحياة ، ولكن الشر هو المخفي ، لذا فهو يقول (
كان الناس يسألون رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن الخير ، وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني

قلت (يا رسول الله ، انا كنا في جاهلية وشر ، فجاءنا الله بهذا الخير ، فهل بعد هذا الخير من شر ؟) قال (نعم)
قلت (فهل من بعد هذا الشر من خير ؟) قال (نعم ، وفيه دخن)
قلت (وما دخنه ؟) قال (قوم يستنون بغير سنتي ، ويهتدون بغير هديي ، تعرف منهم وتنكر)
قلت (وهل بعد ذلك الخير من شر ؟) قال (نعم ، دعاة على أبواب جهنم ، من أجابهم اليها قذفوه فيها)
قلت (يا رسول الله ، فما تأمرني ان أدركني ذلك ؟) قال (تلزم جماعة المسلمين وامامهم)
قلت (فان لم يكن لهم جماعة ولا امام ؟) قال (تعتزل تلك الفرق كلها ، ولو أن تعض على أصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك)


المنافقون
كان حذيفة -رضي الله عنه- يعلم أسماء المنافقين ، أعلمه بهم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، وسأله عمر (أفي عمّالي أحدٌ من المنافقين ؟) قال (نعم ، واحد) قال (مَن هو ؟) قال (لا أذكره) قال حذيفة (فعزله كأنّما دُلَّ عليه)
وكان عمر إذا مات ميّت يسأل عن حذيفة ، فإن حضر الصلاة عليه صلى عليه عمر ، وإن لم يحضر حذيفة الصلاة عليه لم يحضر عمر


آخر ما سمع من الرسول
عن حذيفة قال (أتيتُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في مرضه الذي توفاه الله فيه ، فقلت (يا رسول الله ، كيف أصبحت بأبي أنت وأمي ؟!) فردَّ عليّ بما شاء الله ثم قال (يا حذيفة أدْنُ منّي) فدنوتُ من تلقاء وجههِ ، قال (يا حُذيفة إنّه من ختم الله به بصومِ يومٍ ، أرادَ به الله تعالى أدْخَلَهُ الله الجنة ، ومن أطعم جائعاً أراد به الله ، أدخله الله الجنة ، ومن كسا عارياً أراد به الله ، أدخله الله الجنة) قلتُ (يا رسول الله ، أسرّ هذا الحديث أم أعلنه) قال (بلْ أعلنْهُ) فهذا آخر شيءٍ سمعته من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-)


أهل المدائن
خرج أهل المدائن لاستقبال الوالي الذي اختاره عمر -رضي الله عنه- لهم ، فأبصروا أمامهم رجلا يركب حماره على ظهره اكاف قديم ، وأمسك بيديه رغيفا وملحا ، وهويأكل ويمضغ ، وكاد يطير صوابهم عندما علموا أنه الوالي -حذيفة بن اليمان- المنتظر ، ففي بلاد فارس لم يعهدوا الولاة كذلك ، وحين رآهم حذيفة يحدقون به قال لهم (اياكم ومواقف الفتن) قالوا (وما مواقف الفتن يا أبا عبدالله ؟) قال (أبواب الأمراء ، يدخل أحدكم على الأمير أو الوالي ، فيصدقه بالكذب ، ويمتدحه بما ليس فيه) فكانت هذه البداية أصدق تعبير عن شخصية الحاكم الجديد ، ومنهجه في الولاية








بحرجديد غير متصل