تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > تطوير الذات - غير حياتك إلى الأفضل

تطوير الذات - غير حياتك إلى الأفضل نصائح للمقبلين على الزواج, كيف تطور نفسك؟ , اطلق العملاق بداخلك, توجيهات ونصائح للمراهقين والمتزوجين.

لحظات قبل النهاية..!!

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-12-2012, 08:09 PM   #1 (permalink)
.جوري.
عضو موقوف
ليس كل مايلمع ذهباً
 

ADS
لحظات قبل النهاية..!!




لحظات قبل النهاية..!!






أتى على الناس زمان وأزمان في هذا البلد الطيب المبارك وأهله لا يكادون يسمعون بانتحار لسنين ..وإذا ما وقع القول هذا عليهم إذا أكثرهم ينبهتون ..حتى أدرك الناسُ واقعا غريبا وتعدى الأمر حده حين تسمع بوقوع ثلاث انتحارات في يوم واحد كما وقع في المدينة النبوية ..بل أضحى الانتحار ثقافة خرجت من الواقع المشهود إلى ثقافة التمثيل والمحاكاة كما وقع في بريدة حين علق شباب دمية من على جسر الملك فهد .. ولأن الأمر أمر منكر والواقع ينذر باتساع الحالات كان من الجميل تلمس الأسباب التي تؤدي وتودي أن يجود شبابنا بروحه هروبا من شيء أدنى ما فيه عدم الرضى عن الله تعالى ..ومن تلك الأسباب .
أولا : ضعف الإيمان بالله تعالى ..
وهذا وراء كل نقيصة وجريرة ..فلو كان واقع الشخص ..متعلقا بالله ..لاكتفى بالله تعالى ..وقال حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ..وحسب مثله أن يدرك أن الله تعالى بيده الخلق والأمر ..وأن قربا منه تعالى ..يبدد كل معالم البؤس ..!

ثانيا : ضعف التربية ..

وهذا له قنوات كثيرة سيطول المقام مع البسط .. ولكن ..!
حين يجوع جيبه بين أقرانه ..
حين يجوع الشخص عاطفيا ..
حين لا يجد من البيت إلا التحطيم ..
حين يشح الواقفون على حاجاته من أهله ..
حين يفقد قَدْره وقُدْرته وحريته ورجولته ..
حين يكون بين أم تخلت أو أب مشغول ..
حين لا يعرف في بيئته ونشأته شيئا من القرآن والقراءة ..
حين يشعر أن كثيرا ممن حوله ..يسرقون بسمته..ويشحون عليه بأدنى تقدير..
وكل هذا داخل ردهات البيوت ..قطرات ربما تجتمع تيارا يجتال عقلية الشخص ..

ثالثا : الصحبة ..

والصديق يبني صديقه ..أو يرديه..وخصيصة الصديق ..أنه هو الوحيد الذي ينفذ إلى العقل بلا استئذان لدى صديقه ..وهو الذي يستطيع قراءة الأمور بدقة ..وهو الذي يطمئن إليه صديقه ..في سره ..ويأنس به في علانيته ..
وكون الصديق هو الوحيد ..الذي يستطيع اختراق صديقه فهي مرحلة عزيزة حتى على الأهل المقربين في الغالب ..ولذلك يقول تعالى : " فمالنا من شافعين ولا صديق حميم "
فجعل للمعذبين صوتا يتمنون الصديق الحميم ..ليخفف عنهم مصابهم ..!
وبالتالي تتعاظم مزية الصديق ..فهو يبني عظيما إن بنى .. ويهدم كبيرا إن هدم ..
وصلاح الصديق وفساده ..يحددان ببساطة بوصلة مركب الشخص ..ولذلك لا تكاد تجد منتحرا أو منحرفا ..وهو في وسط من الصحبة الصالحة ..أو المتوازنة كحد أدنى..
فيصح القول ..إن تراكمات الانحرافات المختلفة المشتركة مع رفقاء السوء ..قطرة في تيار طوفان الانتحار ..

الرابع : الفقر ..

وهذا باب كبير ينطوي تحته كثير من الأسباب ..
فالبطالة ..سبب ..
والديون سبب ..
والمرض سبب ..
وضعف الجاه سبب ..
وجوع العيال سبب
والغربة سبب
وغير ذلك مما هو متعلق بالمال ..

الخامس : بقية مشاكل الحياة مما لم يرد ذكره سابقا ..

لأن الإنسان خلق ضعيفا ..محدودا ..مهما ظن أن أُفقا بعيدا يلوح أمام عقله وقدرته وقوته ..فقد يدخل دهليزا ..فيرتطم بجدار التخلص ليحجب عنه كل أفق عرفه مدى حياته ..
فالمشاكل العاطفية ..والخلافات الزوجية .. والإخفاقات المتكررة .. والإحباطات ..العنيفة ..والمواقف الكبرى ..التي ربما لا يستطيع تحملها ..كفقد حبيب ..مثلا..إنما هي أسباب أيضا..

السادس : الشعور بالوحدة ..

وهذا سبب يُحتقر ولكنه هو من أعنف الأسباب .. بل هو السبب الوحيد الذي يعتبر سببا مرحليا ..بعد الأسباب السابقة ..فهو يجلب في عقله جميع الإخفاقات الداخلية ..التي سبق ذكرها أو بعضها ..ثم يجعلها ..ترتطم بجدار ( الوحدة ) التي هي نفسه ونفسه فقط ..ومع تتابع التفكير ..وتطاول الإحباط ..تتهتك جميع مقومات العيش من عينيه وعقله ..فيبدأ تخلُّق مولود التخلص ..في رحم عقله ..
ونتيجة لوحدته ..وعدم التفريغ ..للحقائق السببية السابقة
سواء كانت حقا ..أو أوهاما ..فيستمر جنين القنبلة الموقوتة
في ذهنه ..ما لم يحصل له إجهاض ..بعرض نفسه على
من يمون ..أو عناية مَن حوله به ..من خلال حساسية
الاستشعار بتغير سلوكه ..وهذا يفتقر عناية كبيرة ..!

السابع : الفضائيات ..والشبكة ..

فلم يكن يعرف الناس الانتحار .. إلا بعد أن قدمته الفضائيات كأسلوب للتخلص ..
ووافق كومة من الركام ..الذي ينقصه عود الثقاب ..
فصار الانتحار تخلصا وهروبا ..من الواقع ..!

والنتيجة ..

أن عملية الانتحار ..هي انفجار يُسمع دويه من بعيد ..لتراكمات كثيرة ..توافرت وتكاثرت ..عبر الزمن ..في غيابات سجون الأنانية ..!!
وهنا ثلاث أُثفيَّات ..
وهي أحجار لا بد أن يغلي فوقها قدر العقل لينفجر ..
ضعف الإيمان بالله / الوحدة / أنانية من حوله
إن الموت..ليس خيارا لأحد ..لم يهنأ بدنياه ..!!
وبالتالي ..فهي مرحلة لها أطوار تستحق التوصيف والتماس الأسباب ..وإبرازها ..كقراءة واقعية ..
وأما الشخص نفسه ..فيصح ربما وصفه ..أنه كثيرا ما يكون فاقدا لزمام نفسه ..فاقد بوصلة أي اتجاه..يريد وبالتالي لن يقدم على الموت..إلا في مراحل متأخرة متفاقمة من اليأس..فهو في رأيي..
مريض فاقد الوعي ..فعلى كل من عرفه أن يسعى لصحوته ..قبل أن ينتهي كل شيء..

وأما العلاج

فتأمل الأسباب وقراءتها بصور عكسية .. وبالذات تكسير كل أغلفة ..وضعها الشخص حول نفسه ..
وأنجع علاج ..هو كما قال البخاري رحمه الله :
عن جندب رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كان فيمن كان قبلكم رجل به جرح فجزع فأخذ سكينا فحزَّ بها يده فما رقأ الدم حتى مات قال الله تعالى : عبدي بادرني بنفسه حرمت عليه الجنة " .
وهذا فيه رسائل من الله تعالى :

أن المنتحر ..تصرف في نفسه التي بين جنبيه ..وفي هذا تعد عليها إذ ليس مخولا بذلك ..
أن المنتحر يعترض على قضاء الله عليه ..في مصيبة من مصائب الدنيا ..
أن المنتحر عبد من عباد الله ..فيجب عليه ألا يبادر الله تعالى إلا بما يرضيه ..
أن المنتحر أفسد دنياه بتفويت كل فرص الحلول ..والخروج من المأزق ..
وأفسد آخرته ..حين ضيع على نفسه أجر الصابرين .. وصار تحت حكم المحرم عليهم الجنة ..
أن المنتحر ..إذن خسر الدنيا والآخرة ..ذلك هو الخسران المبين ..
فالمؤمن الحق لا ينتحر ..
لا ينتحر مؤمن ..وهو يعلم أن الصبر نصف الإيمان ..

وأن في تأريخه والذين من قبله من قاسى أشد بأضعاف مما قاسى هو ..فصبروا ..
وأن عِظم الجزاء مع عظم البلاء ..
وأن اختياره للبلاء اختبار من الله له ..

وأن الصبر مرحلة موقوتة بين نعيمين..لأن العسر قبله وبعده يسر..وليس يفتقر للصبر إلا العسر..
وأنه لو انتحر يخرج نفسه من قوله تعالى : " ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين ، الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون ، أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون "
ويكفي مؤمنا لو فكر بالانتحار ..أن يستشعر قول الله تعالى له :" ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما " ..



.جوري. غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-12-2012, 09:16 PM   #2 (permalink)
محمدفداءالدين
رومانسي محبوب
انتهى
 
أختي الكريمة موضوع رائع ومجهود مشكور أسأل الله أن ينفعكي به في الدنيا والآخرة
تقبلي احترامي وتحياتي
محمدفداءالدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-13-2012, 11:20 PM   #3 (permalink)
نزهه المحزون
رومانسي مرح
حسبنى الله ونعم الوكيل
 
الصورة الرمزية نزهه المحزون
 
نزهه المحزون غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وللورود لحظات - لحظات الورود دموع الملائكة صور ورود x مناظر طبيعية 2 04-05-2010 10:03 AM
خطر النهاية عاشق الجنة. اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 4 01-24-2010 03:25 AM
خولة و ابراهيم يبكوا علي سراج ( اخر لحظات لسراج لحظات الوداع ) prince_of_egypt ستار اكاديمي 1 2 3 4 5 6 7 8 Star Academy 18 04-05-2009 01:16 AM
النهاية مساعداوي مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 7 05-30-2007 07:09 AM
النهاية مفارق الفرحة الشعر و همس القوافي 4 04-28-2006 11:39 PM

الساعة الآن 03:43 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103