تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > روايات كاملة عالمية منقولة تستحق القراءة

روايات كاملة عالمية منقولة تستحق القراءة اجمل الروايات العالمية تصفحها بسهولة وتمتع بقراءتها حيث نقدم لك الجديد أول بأول

نور الظلام....(رعب رومانسي.....).....

Like Tree1Likes

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-04-2012, 02:20 PM   #1 (permalink)
عاشق الجنة.
مشرف متميز سابقاً
 
الصورة الرمزية عاشق الجنة.
نور الظلام....(رعب رومانسي.....).....




نور الظلام....(رعب رومانسي.....).....تحميل صور


في شارع ضيق غريب... بيوته تبدو آثريه متماسكه.....ولكنها قبيحه ومخيفه المنظر.....وفي هدوء تام كانت تسير (تمور) ذاهبه إلي مدرستها الثانويه.....وعينيها أمامها ....في خطا ثابته .....كطبع فيها.....ألا تلتفت حولها أو تتمنع في النظر كثيراً فيما لا يخصها.....

وبينما كانت (تمور) تحافظ علي خط سيرها....سقطت عليها مهملات وقذاره.....فوقفت ولم تنظر للأعلي ولكنها فوجئت بإحدي زميلاتها(التي تحقد علي تمور كثيراً لتميزها ).... تخرج من هذا البيت......وترمقها بنظره شر.......وضحكت في سخريه ...

(وقالت: أول مره ...تصيب القذاره ....وتسقط في مكانها الصحيح...)....
وتركت تمور في هذا المنظر ...ومضت في طريقها.....وهي تضحك ضحكات متقطعه....

إحتارت تمور....وظلت في مكانها....ولأول مره أخذت تنظر حولها.....لعلها تجد من يساعدها في تنظيف ملابسها....وهنا وجدت إمرأه شكلها مخيف...وشعرها أشعث...مرسوم علي وجهها رسوم مرعبه...وكانت تطل هذه المرأه من شباكها....وتشاور ل(تمور)... بيد كفرع من شجره.....بالصعود لمساعدتها....ولكن (تمور) كانت مرتعبه منها......وبرعب ركضت إتجاه الدرسه....وإذا بريح شديد.....يعيقها....وصوت مخيف يهمس في أذنها.....
(تعالي ....أنك في حاجه لي....وستأتيني....برغبتك ستأتيني....)...

صرخت (تمور)....وزاد ...إرتعابها....ولكنها ....تغلبت علي خوفها.....وأكملت ركضها...
ودخلت المدرسه....وبسرعه..دخلت الحمام...قبل أن يراها أحد...وعندما إنتهت من تنظيف ملابسها....إستدرات....فلم تجد حقيبتها.....
وزاد الخوف بداخلها...وبحثت عنها ولكنها لم تجدها....
فأضطرت لتذهب إلي فصلها....وعندما وصلت ...وجدت صراخ.....

وقفت ( تمور)....مفزوعه.....لا تعرف ماذا حدث....
فإذا( بفتاه القذورات) تصرخ.....
(إنها هي......لقد جاءت....أنا خائفه....إبعدوها عنا....أبعدوا هذه الساحره الشريره ....)
_وتقدمت المديره.....قائله:
_( أهذه حقيبتك ....يا(تمور).....)......
فأجابت (تمور)....بالإثبات...( نعم ....إنها هي...ولكني كنت في ال....).
_وقاطعتها المديره....( إذا هذه الأشياء ملكك.....).
فنظرت (تمور)...فوجدت في الحقيبه....(بخور غريب..وعظام لحيوانات...ومواد غريبه....وأقمشه قديمه...واشياء مخيفه..)....
_فقالت (تمور).....(لا...كانت حقيبتي فارغه..إلا من بعض الكتب...هذه ليست أغراضي....لا أعرفها حتي....).
_فقاطعتها هذه الفتاه...(بالطبع .ستنكروتكذب...إنها مشعوذه...ساحره...حليفه الشيطان.....وهذا يفسر سر صمتها طوال الوقت......وإنعزالها.....وسرحانها المتواصل.....أنها تفضل الجلوس في الحمام علي الجلوس معنا....وحتي إسأليها....أين كانت الأن؟؟؟؟؟).
_فسألت المديره (تمور)....(أين كنتي الان؟؟؟؟؟).
_فأجابت تمور بدموع....(كنت في الحمام.....ولكن.أنا....)....
_وقاطعتها الفتاه مره ثانيه...(صدقتوني....إنها ... كانت....تحضر سحراً....لقد رأيتها العديد من المرات.....أنقذونا منها...)....

فلم تشعر (تمور) بنفسها....إلا وهي تركض ثانيه.....هاربه من هذا الكابوس.....والدموع تملأ وجهها ...وكأن مطراً تجمع في وجهها...
ولا تعرف ماذا فعلت ....ولا تدري ماذا تفعل؟؟؟؟

وعندما وصلت بيتها...فتحت الباب بهدوء حتي لا تستيقظ أمها المريضه...ودخلت غرفتها.....وأشرعت في البكاء...ولكنها وجدت أن الدموع أصبحت تجف وحدها....وكأن هناك من يمسح دموعها.....
وفتحت الشبابيك وحدها فجأه لتملأ الشمس الغرفه.....وأخذ الهواء يداعب خد (تمور).....وهنا أستعادت (تمور).....هدوءها...

جذب إنتباهها ...أصوات غريبه ...تأتي من المطبخ.....فأتبعتها....لتجد طاوله كبيره من الطعام الشهي....فغطي عليها جوعها...وبدأت تأكل ...وبينما تنظر أمامها للأعلي ....وجدت المرأه في اللوحه وكأنها تنظر لها....وتبتسم....ثم ...بدأت ملامح المرأه تظهر ....إنها المرأه الشعثاء....وقعت الملعقه ....وأخذت يدها ترتعش....
وشل جسمها من الخوف....وصرخت فيها المرأه....

( قلت لكي ...انكي في حاجتي.....فلماذا تهربي.....ستأتيني.. برغبتك ستأتيني )...

وفجأه جاءت صرخه من غرفه ...أم (تمور)......



(سنعرف مصدرها في الجزء التاني).......




التعديل الأخير تم بواسطة عاشق الجنة. ; 04-04-2012 الساعة 02:28 PM
عاشق الجنة. غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2012, 01:45 AM   #2 (permalink)
rawan-11
رومانسي مبتديء
لن آخذلك مآ دمت آتنفس $*
 
الصورة الرمزية rawan-11
 
بداايه حلوهه انتضر البااااارت 2 , دممت بود
rawan-11 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2012, 02:19 AM   #3 (permalink)
عاشق الجنة.
مشرف متميز سابقاً
 
الصورة الرمزية عاشق الجنة.
ان شاء الله
تحميل صور
عاشق الجنة. غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2012, 06:52 AM   #4 (permalink)
KORO-kun
رومانسي مبتديء
Shipment of Love
 
الصورة الرمزية KORO-kun
 
Question

السلآمـ عليـكم ورحمـة الله وبركاتهـ..~!

مرحبآ أخي..~

قصــة أكثر من رائـعة ومشوقـة جداً جداً

ننتظر البآرت الثآني ع خير إن شآء الله
KORO-kun غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2012, 01:09 PM   #5 (permalink)
عاشق الجنة.
مشرف متميز سابقاً
 
الصورة الرمزية عاشق الجنة.
تحميل صور
تحميل صور
عاشق الجنة. غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2012, 02:09 PM   #6 (permalink)
عاشق الجنة.
مشرف متميز سابقاً
 
الصورة الرمزية عاشق الجنة.
تحميل صور

الجزء التاني ....( رساله الأسرار )......
تحميل صور

ظل الصراخ متواصل حتي وصلت ( تمور)...الغرفه......وفتحت الباب
لتجد أمها مرتميه علي الأرض وفي يدها لفافه غريبه.....
وظلت تردد كلمات غريبه.....لم تفهمها ( تمور)....
_ثم قالت بصوت متقطع : إنهم .....هم.....أبوكي....لم....
تحميل صور
لم تكمل كلماتها لتفارق روحها جسدها......فسقطت ( تمور) مغشي عليها....رافضه تحمل كل ما يحدث لها...

مرت عده أيام ......ولم تفارق ( تمور) مرقدها ولم تنطق بكلمه .....لاتزال مذهوله.....لاتعي ماذا يحدث....وكيف تعي وهذا كثير علي طاقتها......فهي بنت رقيقه بسيطه ...هادئه الطباع ....لم تتعود علي هذه الأحداث........وحتي لم تصارع الحياه من قبل......

لم تنسي ( تمور) الكلمات التي قالها لها عمها.....وتلميحه بإحتياجه لمنزله....وأنه لا يستطيع تحمل مسؤليتها...وخاصه بعد موت أمها وأن كل الناس تتحدث عنها وتخاف منها ...وخاصه بعد ما حدث لأبيها...ولم يتوقف تفكيرها في ماحدث....وكذلك فيما سيحدث.......

كانت إحدي قريبات ( تمور) هي الوحيده التي تزورها .....محضره بعض الطعام......وتنظف المكان وتعتني ب (تمور ).....
تحميل صور
وفي يوم عاصف بينما كانت (هذه القريبه) تنظف غرفه ( تمور) وهي مستغيثه بالنوم للهروب من أهوالها....وجدت لفافه غريبه ....فحاولت فتحها.....فإذا بيدها وجسدها يشل..... وكأن شئ أمسك بها وجذبها... وأخفي الدخان ملامح المكان ......ويظهر صوت عواء شديد مرعب......تصاحبه شفرات صوتيه متقطعه.....

فأستيقظت( تمور) علي هذه الأصوت...لتجد قريبتها تدفن في أرض الغرفه.....وجسدها مغمور بالدماء..... بعد أن أصبح شكلها ينافي للحياه وللبشر في شئ .....وأثار مخالب مرسومه علي جسدها....تدل علي ما تجمع بها....

لم تحتمل (تمور)....المنظر .....فركضت هاربه متهدده....في حاله مميته لاواعيه......تلتمس بنظراتها أي منفذ....

وبينما هي في ركضها رأت المرأه الشعثاء ...في طريقها...تضحك ساخره ......وتحرك شفاتها ..وكأنها تعيد جملتها المعهوده........
تحميل صور
فقررت (تمور).....بلا تفكير......أن تذهب إليها.......وخاصه أنها لم تعد تمتلك خيار......أو هروب......

وهل ستكون خطوره هذه الشعثاء أكبر مما حدث لها...وماذا سيحدث أكبر مما حدث.......و الأهم أن من الظاهر أنها تعرف الكثير....

توجهت (تمور)....إلي هذه الشعثاء وهي تتذكر كلماتها......فقابلتها الشعثاء مبتسمه.....وقالت:

ألم أقل لكي...إنكي في حاجتي وستأتيني برغبتك......فقد كان هروبك شئ خاطئ.....أنا من تعرف أسرارك ومستقبلك......وسأساعدك.....

إذهبي وأحضري اللفافه......ولا تخافي.....فهي من تخافك.....وإذا إقترب أحد غيرك منها وقرر فتحها.....سيتدمر بما فيها....أسرعي وأحضريها.....حتي نري ما فيها......أسرعي أمامنا الكثير والصعب المثير.....إنها المفاجأه أيتها البريئه.....
تحميل صور
إزداد خوف (تمور).....وعجبها مما يحدث......ولكنها أدركت أن كل ماحدث لا يمثل شيئاً فيما سيحدث......وأن الأصعب والمرعب هو القادم......

ولكن مع إزدياد خوفها.....إزداد فضولها......
تحميل صور
وتذكرت ماقالته أمها أثناء موتها......وإمساكها بهذه اللفافه اللعينه....وكلماتها....إنهم ....هم......(من هم؟؟؟؟؟)...وأبوكي....( أبي )....لم (لم .....ماذا؟؟؟؟؟؟ ).....(قالتها تمور وقررت أن تتغلب علي خوفها تحضر هذه اللفافه .....لعلها تعرف سرها وسر مايحدث)......ولكن حيرتها من هذه الشعثاء لازالت قائمه......

أسرعت (تمور) متردده ومتلجمه...... ودخلت البيت لتدخل غرفتها ......فتجد وكأن شيئاً لم يكن.....الغرفه منظمه وسليمه.....والطعام موضوع مكانه...واللفافه موجوده علي المقعد...

أخذت (تمور) اللفافه...وشريط كل ماحدث يمر بعقلها ......وسارت...

لم تفارق عينها هذه اللفافه التي كانت مهدده بالسقوط من شده رعشه يديها......ثم مدتها للشعثاء فأبتعدت وقالت:
تحميل صور
لا....لا أستطيع أن ألمسها.....أنتي إفتحيها......

ردت أنفاس ( تمور )...معلنه عن ترددها لخوفها......
والذي أشعل مصباحه داخلها....بعد أن رأت خوف الشعثاء......
ولكن مفروض عليها فتحها.....

فأغمضت (تمور).....عيونها ومدت يدها لفتحها .....بينما كانت الشعثاء تردد أحدي تعويذاتها...
تحميل صور
فتحت (تمور).....اللفافه...ثم فتحت عينها.....

( أبي....لاااااااااااااااااا )...
تحميل صور

(ماخفي كان أعظم....سنعرفه في الجزء الثالث)...

تحميل صور
عاشق الجنة. غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2012, 07:01 PM   #7 (permalink)
عاشق الجنة.
مشرف متميز سابقاً
 
الصورة الرمزية عاشق الجنة.
تحميل صور




الجزء الثالث ...(رحله الرعب ).....

تحميل صور



فزعت الشعثاء من صراخ ( تمور ).....وسألتها مقتربه منها : ماذا؟؟؟؟؟ماذا وجدتي؟؟؟؟؟وما له أبوكي؟؟؟؟؟

ردت ( تمور) ودموعها منهاله : أبي....قد مات....مات....

تعجبت الشعثاء : وكيف عرفتي؟؟؟؟ماذا وجدتي؟؟؟؟؟

صرخت ( تمور) : إنها قلادته التي لا تفارقه ملوثه بالدماء...ماذا يعني هذا ؟؟؟؟

فنظرت الشعثاء في اللفافه...وقالت : ولكن لا يعني هذا إنه قد مات....أعطني كل ما عندك لأستكشفه ....وبعدها سنعرف ...

أخذت الشعثاء محتويات اللفافه وتفحصته...وقالت : لنبدأ بهذه الرساله.....إنها مكتوبه بلغه ( الروبان ) ....سأحاول قراءتها ....

إنها من والدك .....إنه بخير ويستدعيكي لمكانه....فقد عرفوا مكانك.....ولهذا فمن الأفضل أن تذهبي بسرعه لتكوني في أمان وهناك ستعرفي كل شئ....وهذه هي الخريطه....وهذه الاشياء ستحميكي .....حتي تصلي إلي هناك....

_ هناك...هناك أين؟؟؟؟؟وماذا هذه الأشياء ؟؟؟؟ومما ستحميني؟؟؟؟؟(قالتها(تمور) برعشه.....).......

ضحكت الشعثاء : إهدئ....يا بريئه....إنها مسأله ليست بمخيفه....ومعكي ما سيساعدك ويحميكي....ولكن لا تضطربي فتسيئي إستعمالها....وقد تنقلب عليكي...

إنها( قلاده أبيكي ) مزوده ببعض التعويذات ...إذا إرتديتها لن يمسك سوء منهم .....(و هذه الزجاجه )....هي عطر الحياه...إذا ألقيتيهاعلي أحدهم تدمر.....( وهذه الشعرات ) إذا أشعلتيها خافوا منك وهربوا.....هذه الأشياء مؤكد ستكفيكي في رحلتك ....

_ منهم....وأحدهم......من هم؟؟؟؟وماذا يريدون مني....وأين أبي؟؟؟؟وماذا حدث له؟؟؟؟؟وأي رحله تتحدثين عنها؟؟؟؟؟ ( بلهفه وخوف قالتها (تمور )...)......

(وبكل برود قالت الشعثاء ) : لا تتعجلي علي المعرفه.....فقريباً ستعرفي كل شئ.....ولكن الأن ستركبي القطار..إلي نقطه البدايه.....وبعدها ستكملي وحدك رحلتك.....هيا لا تضيعي الوقت...وخذي هذا القنديل...سيرشدك في الظلام وسيحدد لكي خطوط مسارك.....وإياكي أن تتجاهليها......ولا تحكي لأحد أي شئ....
قد يكون هذا أخر لقاء لنا.....

هيا لملمي حاجاتك.....وأبدأي الرحله....ستصاحبك تعويذاتي....


ردت (تمور ) بإذبهلال : إلي أين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ضحكت الشعثاء كعادتها ساخره : إلي (العالم الخفي)....

عادت (تمور) لحالها...واجمه حزينه....لا تعي شئ ....ولكنها مجبره علي أن تسلك طريقاً لاتعرف النهايه....ولا حتي البدايه....

أعدت (تمور ) حقيبتها...وودعت الشعثاء....ومضت في طريقها....

وبعد دقائق .....كانت مستقله القطار.....ويدها تحضن الحقيبه...وعينها تدور حولها...تشعر وكأنها مراقبه....وأن أحد سيخطف الحقيبه ....أو يقتلها .....وربما كان هذا أسهل لها...

إنطلق القطار.....ومعه إنطلقت دقات قلبها .....تدوي....تستغيث ربما يسمعها أحد وينجدها.....أو حتي يفهمها ما يحدث لها.....

وكانت الزحمه هي عنوان القطار.....والصراخ هو شعاره.....


فزادت (تمور ) إرتباكاً وخوف....وبالرغم من تعبها وإرهاقها الشديد....خافت (تمور) أن تغمض عينيها وتستسلم للنوم...فرغبت أن تكون واعيه لكل لحظه تمر عليها....حتي لا تفاجئها الأحداث بدون معرفه ....وكلما إزداد النعاس إزدادت (تمور) إنتباهاً...وتركيز.....حتي غابت (تمور)...عن النظر...فغرقت في نومها.....وبعد ساعات قليله.....فتحت (تمور ) عينيها .....



لتجد نفسها مستلقيه في غرفه مظلمه .....إتركزت علي يديها وقامت لتحسس ماحولهاحتي وصلت للباب.....ولكنها لم تستطيع أن تفتحه فقد كان مغلق بشده....حاولت كثيراُ أن تفتحه ولكنها فشلت....فتذكرت (تمور) القنديل .....فبحثت عن حقيبتها ...ولكنها لم تجدها ....فشرعت (تمور) في الصراخ.....ولكن أحداً لم يسمع......



مرت بعض الساعات ......و (تمور) غارقه في بكائها....وفي عقلها تتداخل الأحداث وتتصارع ....ويستمر الشريط بالرجوع للخلف....حتي وصلت لليوم الذي إختفي فيه أبيها...والأيام التي مرت عليها وهي لا تعرف ماذا حدث ؟؟؟ولماذا؟؟؟

مرت أيام وليالي عليها ....كأنها سنين....أمتثلت فيها شعراتها للشيب....من غرابه وقسوه ما يحدث.....


قاطع أفكار (تمور) خطوات نحو الباب.....فقامت (تمور) في رعب....تنظر للباب......الذي فتح بشده .....

وفجأه دخل علي ( تمور).....لاااااااااااااااااااا.


( لقاءنا في الجزء الرابع......)...
تحميل صور
عاشق الجنة. غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2012, 05:50 PM   #8 (permalink)
عاشق الجنة.
مشرف متميز سابقاً
 
الصورة الرمزية عاشق الجنة.
الجزء الرابع ....(المحطه المخيفه).....
رفع الصور

رفع الصور
هربت صرخه ضعيفه من صوت ( تمور ) ....وتوالت الصرخات المتقطعه من فيض الرعشه التي سكنت جسد ( تمور )......
عندما فتح الباب ورأت نار مشتعله تتجول حولها والسكون يعم المكان عدا صوت أنفاس وكأنها تركض في سباق.....

وفجأه توقفت أنفاس (تمور ) عندما أختفت النار....ولاحظت كأن شخص يرتدي رداء قرمزي طويل يحاول الأختفاء عن المكان.....
فخفت ( تمور ) خلفه ولكنها لم تلحق به.....


ولكنها أكتشفت أنها مازالت في القطار ومازال القطار يتحرك....فرجعت (تمور ) إلي مقعدها....وهي تحاول الإستناد علي الأبواب والمقاعد حتي وصلت.....وإعتلت الدهشه وجهها عندما وجدت حقيبتها كما هي.....فأخرجت القلاده بسرعه وأرتدتها.......
رفع الصور
وبدأت في إسترجاع ما حدث .....والشخص القرمزي الرداء....والسر في إختفاء النار......ولكنها قررت أن لا تفكر كثيرأً فيما حدث حتي لا تزيد من إرهاق عقلها.....وتترك ما سيحدث للأحداث نفسها فهي
الأن السبب والنتيجه.....وهي لا تملك شيئاً أو تفسيراً لما يحدث غير أنه قدرها ولابد بالرضا عنه.....حتي تستطيع إكمال رحلتها ....وقد تصل فيما بعد لتفسير أهوالها.....

رفع الصور
كانت (تمور ) غارقه في تفكيرها بينما هناك شاب وسيم ينظر لها ويبتسم....فضحكت (تمور ) من غرابه الموقف....وأن هناك شخص لا يحاول إرعابها....بل يحاول جذب إنتباهها ببراءه.....

وإزداد الموقف غرابه عندما رأي الشاب ضحكتها فأعتبرها إشاره قبول
وتقدم ليشاطرها طعامه......لم تتردد (تمور ) في تناول الطعام من شده
جوعها....وبدأ الشاب في التعريف بنفسه ومحاوله إختلاق
حوار.....ولكن (تمور ) في عالم أخر ....

رفع الصور
وقاطع تشريدها الشاب قائلاً:_( وأنتي ماهي وجهتك ؟؟؟؟؟ )....

فضحت ( تمور ) وقالت :_( وجهتي .....وجهتي هي العالم الأخر )......

فتعجب الشاب وضحك قائلاً :_ ( ها.....يبدوا أن هناك العديد من الأسرار ....هيا إحكي ....وكلي أذان صاغيه......)....


ونسيت ( تمور ) تنبيه الشعثاء بعدم إخبار أحد بأي شيئ.....وأحثت بالثقل في قلبها .....فأرادت أن تخفف عن ما في قلبها ....وخاصه بعد أن أخذتها البراءه والصدق التي تخرج من عيون الشاب...
رفع الصور
وبدأت تحكي قصتها....والشاب تعلوا وجهه نظرات الغرابه والدهشه......ولكن بدا عليه أيضا التركيزوالإهتمام....

وأنهت ( تمور ) كلماتها بأن قالت :_

( قصه جنونيه....أعلم ذلك ولكن ...أقسم أن كل هذا حدث معي ...).....

فرد عليها الشاب بهدوء :_ ( أصدقك ...ولكن كل هذا كثير عليكي ....).....

فبكت ( تمور ) :_( وماذا بيدي ؟؟؟؟ ).....

فأحضتنتها يديه...وقال لها :_ (تعالي معي .....إدرسي معي في الجامعه ونعمل سوياً في الفندق وتمكثي فيه حتي أتدبر لكي مكان....)......
رفع الصور
فقاطعته (تمور ):_ ( لا أستطيع ....لن يتركني قدري....).....

وهنا توقف القطار.....ليتوقف الحوار..
رفع الصور
فأبتسمت ( تمور ) ونظرت له قائله:_ ( وهنا ينتهي لقائنا ...وتصاحبني وحدتي مره أخري ....يا؟؟؟؟؟؟
هههههه ....لم أسألك علي أسمك....ههههههههه...
بعد كل هذا الحوار...ههههه...)...

فبادلها الشاب الضحك وقال لها :_( أخيراً أسعدتني برؤيتك تضحكين ....أسمي قلته (نامر) ....أتمني أن لا تنسي هذا الإسم ثانيه.....)...
رفع الصور
فضحكت (تمور) :_ ( بالطبع ....لن أنساه...والأن أستودعك الله ).....
وأخذت حقيبتها لتغادر ...فأستوقفها (نامر) :_ ( لن أترككي تواجهي هذا العالم وحدك...سأااتي معك ).....

فجأه تزاحم المغادرين والمسافرين حتي تاهت أيديهما.....ووجدت ( تمور ) نفسها في المحطه وحيده....فأخذت تنظر حولها....فلم تجد ( نامر ) .....تدمعت عينها مره أخري...وأخرجت الخريطه لتكمل رحلتها الأجباريه.....ووجدت أن عليها أن تجد حافله لتذهب لمحطتها التاليه...
رفع الصور
ووقفت (تمور) منتظره الحافله وهي تنظر للشمس وهي تودعها وتتمني لها الخير....وتتطمئنها بأنها سترسل لها القمر ليكمل معها مسيرتها......

سألت ( تمور ) إحدي الماره عن موعد وصول الحافله...وعرفت أنه باقي أمامها بعض الوقت .......فقررت الجلوس والإنتظار....

وبدأت التمعن في النظر فيما حولها ..لقد كانت هذه المحطه غريبه ومخيفه...ومقاعدها ضخمه ومخيفه كأنها صممت لعمالقه يتسامرون عليها.....وكذلك قطارتها قديمه ومدخنه....والمسافات فيها طويله ومضلله....وفيها الكثير من الإشارات الغامضه.....
رفع الصور

أخذت ( تمور) تنظر إلي الناس....تحاول الهروب من النظر إلي معالم هذه المحطه التي تقبض قلبها...وتفكر فيما سيحدث لها.....


وهنا لمحت ذلك الشخص القرمزي يجول في المكان بعيداً ...يتخطف نظرات إليها من بعيد....فقامت لتذهب إليه...فوجدت شيئاً يجذبها من الخلف...فأستدارت لتري.......لااااااااااا.....

رفع الصور


(الأغرب في الجزء الخامس)...

رفع الصور
عاشق الجنة. غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2012, 08:03 PM   #9 (permalink)
عاشق الجنة.
مشرف متميز سابقاً
 
الصورة الرمزية عاشق الجنة.
رفع الصور

الجزء الخامس.......( وتكتمل الرحله )......

رفع الصور

رفع الصور


للحظات توقف قلب ( تمور ) عندما وجدت نفسها بين يدي فتاه وكأنها نسختها

الكربونيه ....



فتاه تملك كل شبه( تمور)... والتي قامت بفتح يد ( تمور) ونظرت فيها مطولاً ثم




أختفت.......وتمور مازالت متصلبه في مكانها والذهول يكاد يخرق ملامحها.....

رفع الصور

من هذه الفتاه ياتري؟؟؟؟؟وكيف أصبحت بهذا الشكل؟؟؟؟؟وكيف وصلت

ل(تمور) ولماذا؟؟؟؟؟ بالتأكيد لم يهديها رد........





ظلت (تمور ) في مكانها بعض الوقت .....حتي جاءت الحافله....فلملمت (تمور)



شتاتها....وحاولت إستعادت قدميها لتذكرهم بكيفيه الخطوه.....لعلهم يسترجعوا طريقه


رفع الصور

السير......وبصعوبه إسترجعت أقدام (تمور) عملها.....وبدأت في إستكمال طريقها الإجباري....





صعدت (تمور) للحافله.....وأتخذت من مقعدها مرتمي......لتسير الحافله...وتسير معها



هواجس ومخاوف المسكينه الملتعنه......

رفع الصور


توقفت الحافله للحظات ....ليلتحق بها شخص ضخم البنيه ....ذو بشره بشره



قاتمه....وعينين جاحظتين.....وملامح مقززه......وإتجه نحو (تمور)......



فصرخت (تمور) طالبه للمساعده.....ولكنه كان يقترب ويمد يديه إليها......ويقترب



ليمسكها بكل قسوه.....وفجأه إرتعب وتركها ....وأخذ يبكي من شده الخوف ...ثم تركها



وقفز من نافذه الحافله......



رفع الصور

وبكل تصارع في أحاسيسها نظرت (تمور) نظره بلهاء .....لتجد شخصاً في أخر



مقعد.....إنه الشخص القرمزي الرداء.....فأمسكت ( تمور) رأسها بكل رعب وأدراتها



للأمام ......وأغمضت عيونها .....وأمسكت بتميمتها.....وأستمر هذا حالها لدقائق حتي توقفت الحافله .....



إضطرت (تمور) لفتح عينيها.....وأخرجت الخريطه......لتجد أن عليها أن تصل لمكان



ما ....سيراً علي الأقدام.....حتي تأخذ زورقاً لتذهب به إلي الغابه....


رفع الصور



وهنا تذكرت (تمور) قنديل الشعثاء فأخرجته.....ليحدد مسارها وينير ظلمتها.....وبدأت



(تمور) مسيرتها علي أقدام أعترضت مئات المرات علي طريقها......وأشتكت عدم



تحملها.....ولكن (تمور) قست عليها ....وأجبرتها علي المسير....حتي تكمل ما بقي.....أو تمحي ما مضي......



وسارت الأقدام .....وسارت الأنفاس ......وسارت المخاوف .....وسارت الذكريات لتؤنس



( تمور) في وحدتها.....وكذلك لتشبع ظمأ فضولها ....وتسكت صرخات لن تلبس تكتم حتي



تقتلها.......أو تحييها......


رفع الصور


وتقدمت (تمور ) في سيرها علي الخط الذي يحدده القنديل.....وبالرغم من سماعها



لأصوات خطوات تصاحب خطواتها .....إلا أنها ....لم تفاجئ بها.......ولم تلتفت حتي لتري لمن هي....



مؤكد أنه صاحب الرداء القرمزي......والتي لا تعرف أهو يحميها......أم يعميها؟؟؟؟؟؟؟؟



وبعد دقائق كانت (تمور ) تقف أمام فندق صغير ....ولفت نظرها إسم الفندق....هذا الإسم


رفع الصور
مألوف عليها بالرغم من أنها زيارتها الأولي....وأخذت تتذكر.....



حينها تذكرت ....إنه الفندق الذي قال لها (نامر) ....أنه يعمل فيه.....



وأحست (تمور) بلمحه من السعاده والأمل.....ودخلت مسرعه لهذا الفندق......




لقد كان نزل قديم....يبدأ بصاله إستقبال ضيقه لا تكفي شخصين.....ثم يليها بعض الغرف



الصغيره.....ذات ألوان بارده......ولكن المكان ملئ بالأتربه.....وكأن أحداً لا ينظفه...وكذلك



لا يوجد أي صوت...... يبدوا كمكان هجر منذ وقت.....


رفع الصور

وأخيراً وجدت ( تمور) شخصاً تستعلم منه.....وبدأت بكلمات متقطعه تسأله عن



(نامر)...فأبدي الرجل إستغرابه......وأقسم أنه لا




يعمل منذ سنوات غيره هو وسيده عجوز تنظف المكان....



أرتعدت (تمور) ......وسقطت لمحه السعاده من قلبها.....وأصرت علي وجود (نامر) وأخذت


رفع الصور
تصف ملامحه...... فأرتعب الرجل وقال :_



أبعدي.....أذهبي.....لا ..لا......لاأعرفه .....لا تأتي هنا ثانيه.....



شرعت (تمور) في البكاء......وزادت أحزانها حزناً .....وأعتلي ألالامها ألماً ....



أكان كل هذا كذب......أيعقل أنه خيال.....وصعبت الصدمه أملها......



وبكل خيبه أكملت طريقها.....وكانت عده أميال حتي وصلت (تمور) إلي نهر



صغير....يفصل بين البلده وبين الغابه........

رفع الصور


وأخذت تبحث (تمور) عن زورق يوصلها ولكنها لم تجد......للأسف كان المكان فارغاً من



البشر أو حتي الزوارق......



جلست ( تمور) في هذا الظلام العاتم ......تنتظر أن يأتي أحد ما يساعدها......




ومر الوقت.....والكثير من الوقت.....والليل يزداد إسوداداً .....والهدوء يزداد

رفع الصور

قسوه.......والرعب يخيم علي المكان......



ثم بدأ بصيص من النور ....يقترب من المكان....حتي وجدت (تمور) رجل يصرخ فيها....ويبعدها عن المكان.....قائلاً :_



أيتها المراهقه إبتعدي عن هذا المكان فهو خطر.......ألهي في مكان أخر...فهنا ليس للهو....




فقالت (تمور)بإستعطاف :_أرجوك ساعدني .....أنا لا ألهو .......أريد أن أعبر للضفه الأخري......وسأعطيك ماتريد......




فغضب الرجل وقال :_ أبداً......لن تستطيعي....أرحلي .....أنا لا أريد منكي شيئاً غير الإبتعاد.....

رفع الصور


وتركها الرجل متمتماً.....وشرع في العوده.....





أخذت (تمور) تصرخ علي الرجل ....وصوتها يعلو......



أرجوك ساعدني.....أرجوك......
رفع الصور


ويعلو صوتها ونحيبها...يعلو.....وفجأه......



إنقطع الصوت......

رفع الصور



( لنكمل في الجزء السادس )


رفع الصور
عاشق الجنة. غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-03-2012, 07:08 PM   #10 (permalink)
الفصله رورو
رومانسي مبتديء
 
ماشالله روعه يعطيك العافيه
الفصله رورو غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
احلى صدفه بحياتي((رواية سعودية)) mr.hmo0o0d روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة 25 02-10-2014 02:57 AM
روايه صدفه غريبه عجيبه والي اعجب من كذا ان الي كتبوها طفلتين سعوديات ( منقولة ) نونه حنونه روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة 16 02-09-2014 01:39 PM
سعوديات في بريطانيا ((روايه رومنسيه )) من 6 الى 8 yesrooon قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 1 01-28-2010 07:25 PM
مشكلتي أهواه وحبه هو مجنني روايه سعوديه روعه lover me قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 0 02-27-2008 07:30 PM

الساعة الآن 07:50 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103