تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > روايات كاملة عالمية منقولة تستحق القراءة

روايات كاملة عالمية منقولة تستحق القراءة اجمل الروايات العالمية تصفحها بسهولة وتمتع بقراءتها حيث نقدم لك الجديد أول بأول

لقيطه في الثلاثين تروي بجرأه كل مايدور في دار الأيتام لن تتمالكوا دموعكم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-17-2012, 03:30 AM   #1 (permalink)
نادية المتاقي
عضو موقوف
آبْتًسَامْـ سَببْ ـسعادتي
 

ADS
لقيطه في الثلاثين تروي بجرأه كل مايدور في دار الأيتام لن تتمالكوا دموعكم




,



لقيطه في الثلاثين تروي بجرأه كل مايدور في دار الأيتام لن تتمالكوا دموعكم












قصة منقولة


تابعوا القصة 000الحقيقية
خاصة عندما تتكلم اللقيطة عن امها 000
واااااااااااااااو انها تقطع نياط القلوب

مساء الورد ..


سبحان الله مهما كنت مهموم .. او كنت غير راضي عن وضعك .. او متضجّرا من حالك.. اومتسخطا ..او ... او ....
صدقوني بمجرد ان تقرأوا ماسأضعه لكم من يوميات لقيطه ستشعر بأنك محظوظ فعلا وأنك في نعمه كبييييره لم تكن تشعر بها قبل اليوم وستشكر الله عما انت فيه ..
فيكفيك انك تنتمي لأسره وتنعم بدفء حنانهم ..ويكفيك انك تنشأ في كنف والديك الكرام.. ويكفيك بأن يكتب لك عائله تنتمي إليها في آخر اسمك .. بكل فخر ..


وستتيقّن بأنك محسودعلى هذه النعمه بعد ماستقرأه عن معاناة هذه " اللقيطه "
( التي ستروي لنا بكل جرأه ومصداقيه عن كل مايدور خلف اسوار دار الرعاية للأيتام بمدينة الرياض .. ) وتروي لنا كيف معاناتها وأمنياتها ..


* اسمت نفسها "..............." .. الإسم بحد ذاته يعبر عن عمق الأسى والمعاناة ..
* صدقوني لن تتمالكوا دموووعكم عند قراءة الأحداث التي مرت بها...وهي تروي مشاعرها المختلطه الكثيره ومعاناتها وأحداثها اليوميه


* ولن تتمالكوا دموعكم وهي (تصف مشاعرها تجاه والدتها التي رمتها بلاشفقه أمام مستشفى الشميسي ) بالرياض .. لتتجرع وتجني ثمن خطأ اقترفه والديها لعلاقتهم المحرمه ب "إسم الحب " المزيف..!!
وتحكي بمراره عن نظرة المجتمع لهم .. والسهام التي تتلقاها في قلبها كالطعنات حينما يعيرها أحدهم ببنت الشوارع.. او بنت الحرام...!!


* وحقيقة استغربت وهي تصف لنا كيف الرفااااهيه والبذخ الذي يعيشونه في دار الأيتام .. في ظل رعاية ومتابعة << الأميره سارة بنت عبدالعزيز آل سعود >> جزاها الله خير.. التي يسمونها ماما ساره ..الأم الحنون لهم ... واستضافتها الدائمه لهم في قصرها ..


* وتصف لنا كيف يعيشون في الدار بروتين ممل ونظام مقيت دائما في هذا البيت الكبير الذي يحوي على عدد من الأسر وفي كل أسره أم مربيه ومعها عدد من الأيتام تشرف عليهم وتربيهم .. وجميع من في الدار تسميهم أخوتي ...وتصف لنا كيف يعيشون وماذا يأكلون وكيف يتنزهون ..


وقصص كثيره والله انها تدمي وتحزن القلب ...وتدمع العين ..ويرقّ لها الحجر ..
* وستنبهرووون جدا من روعة اسلوبها .. وسلاسة عباراتها .. وستتعجبون من ثقافتها و حلاوة شخصيتها التي جسّدتها لنا فيما كتبته..
سبحان الله العظيم .. فعلا الله ياخذ ويعطي.. ولله الحكمة في أمره وقضاءه سبحانه












اللقيطة تكتب لكم قصتها



مساء الخير
سأعرض لكم هنا مشكلتي لا أدري إن كانت عاطفية أو أسرية أو حتى نفسية
كل ما أعرفه هو أنني وجدت في هذه الدنيا لأعاني وأعاني معاناة بلا نهاية
اسمحوا لي أن أكتب لكم مشكلتي التي ستطول فصولها ولن يسعني الوقت لأكتبها
لكم دفعة واحدة فأرجوكم أصغوا إلي فقط اسمعوني فلربما حين أفضفض لكم أشعر بالارتياح .


مشكلتي هي أنني لا أستطيع أن أنسى الماضي لا أستطيع أن أنسى أنني ولدت ووجدت في هذه
الدنيا رغما عني فلم يفرح أحد بوجودي ولم تقام الولائم لي ولم يسمني أحد ربما هذه ليست مشكلة
لأنني لا أذكر ذلك اليوم الذي ولدت فيه ولكن اليوم الذي لا أستطيع نسيانه هو حين نادتني أبلة مها
وهي أخصائيتنا الاجتماعية في الدار وقالت لي اآن حان الوقت لكي تعرفي من أنت ليتني لم أعرف
ليتني بقيت أحب أمي وابي وأدعو لهما بالرحمة لقد كنت أظن أنني يتيمة لأم وأب توفيا في حادث
كانت ماما في الدار دائما تقول لي إن أمي وأبي ماتا في حادث ولم يأتي أحد ووضعوني في الدار لأعيش
مع اخوتي الأيتام لكن الأخصائية أخبرتني الحقيقة المرة ومن هنا تبدأ معاناتي من كلمة أنتي لقيطة
وكنت ثمرة غلطة والدتك المغرر بها لم يعد يهمني أن أعرف المزيد يكفي أن أمي تخلت عني وألقت بي أمام مستشفى الشميسي في الرياض
كما عرفت مؤخرا من إحداهن ليلتقطني بعض المارة ولتكون الدار مأواي
مشلكتي أنني لا أستطيع أن أنسى أنني لقيطة ومن ذلك اليوم أخذت تعود بي الذاكرة إلى حياتي في الدار
حياتي التي سأسردها لكم هنا إن سمحتوا لي ...
هنا سأسرد لكم معاناة لقيطة على مشارف الثلاثين من عمرها لا تستطيع أن تنسى أنها لقيطة
كل شيء حولها يذكرها أنها لقيطة
أردت كتابته هنا ليعرف كل من يمر بمشكلة أن هناك مشاكل أعظم مشاكل لا يد لنا فيها


"سأعود وأكمل لكم حياتي من البداية هنا "


نحن فئة تعيش في عزلة منعزلين عن المجتمع
لنا حياة اخرى تختلف عن حياة الآخرين أدركت هذا وأنا في سن متأخرة
بعد أن جربت الحياة الأخرى خارج أسوار الدار ...
كنت أعتقد أن كل الناس بلا أب وبلا أم كنت أعتقد أن الحياة كلها دور كدارنا
لم اكن أعلم أن هناك أسر لم أعرف مامعنى خالة ولا عمة ولا حتى جدة
فقط أعرف أن هناك أم وأب انتقلا لرحمة الله في حادث سيارة لم أكن وحدي من تحمل هذا المعتقد
بل كل أخوتي في الدار يحملون نفس تفكيري ...
في الدار لا ينقصنا شيء لدينا كل شيء حتى الكماليات لدينا لكن ينقصنا الجو الأسري
كان ينقصني أن يكون لي أم وأب وإخوة وأخوات لقد كان لي خمسين أم فكثيرات هن الأمهات
اللاتي تعاقبن على تربيتي أم تتلوها أم ربما تجاوزن الخمسين أم وكل أم لها طريقة أخرى
وتفكير اخرى لقد عشت مراحل كنت فيها مشتتة


في نفس اليوم الذي عرفت فيه أنني لقيطة
عرفت فيه أختي هند أن لها أم وأب متزوجين من بعضهما البعض
وأنها كانت هي ثمرة خطيئتهما قبل الزواج وقد تابا إلى الله وتزوجا بالحلال
وبما أن هند ابنتهما قبل الزواج فهي غير شرعية ولا تنسب لهما ويبدو أنهما
يريدان أن ينسيا الماضي ويبدآن من جديد لذا لم يفكرا بكفالتها وضمها لأسرتهم
لقد أنجبت أمها من أبيها ستة أبناء
كلهم تحت حضانتهم إلا هي شاءت أقدارها أن تعيش في الدار ...
في ذلك اليوم لم ننم لا أنا ولا هند ولا بقية أخواتي اللاتي عرفن حقيقتهن ولكن هند كانت
أقرب واحدة لي بكينا أنا وهي كثيرا كنت أغبطها لأنها عرفت من هي أمها ومن هو أبيها
بل حتى أنا عرفت امها كانت أمها تأتي للار وتأخذها زيارة لكن لم نكن نعرف أنها أمها الحقيقية
فكانت تأتي وتأخذها معها لتقضي عدة أيام في بيتها ولكن تعود بها للدار
خوفا من المجتمع الذي لايعلم أنها ابنتهم حقيقة ويظنون أنها تفعل هذا طلبا للأجر والثواب
ويبدو أنها طلبت من الأخصائية أن تخبر هند بأنها هي أمها الحقيقية كنت أغبط هند لأنها
عرفت من هي أمها بينما أنا أمي مجهولة لأنها ألقت بي بلا رحمة أمام المستشفى ولم تفكر
أن تعود وتزورني لقد كانت أم هند أفضل من أمي لأنها حاولت أن تعوضها وتعطيها الحنان
وتزورها باستمرار وتجلب لها الهدايا والألعاب وتأخذها للملاهي ولبيتها وتعاملها أحسن معاملة
بينما أمي لم تعد ولم تسأل عني ولا يعرفون من هي ولا اسمها ولا جنسيتها ولا أي شيء عنها
وأما لينا فقد عرفت أيضا أن لها أم حملت سفاحا من حبيبها وقضت محكوميتها في السجن وبعد
أن انتهت من محكوميتها خرجت لتبدأ حياة جديدة ربما تابت وربما تزوجت وربما ماتت لا تلعم
الأب أيضا كان معروف لم تعرف اسم أمها ولا عنوانها لأن هذه الأمور سرية فقط عرفت هويتها
وعرفت أنها سجلت تنازل عنها وبعد خروجها من السجن انتهى كل شيء
كانت فاطمة ايضا تبكي لأنها عرفت حقيقة أمها التي لم تفكر فيها ولم تسأل عنها لكني كنت أرى
أن أمها لديها بعض الإنسانية لأنها على الأقل سلمت نفسها ونالت عقابها وربما عادت إلى الله
.....

والحمدلله على كل حال
أنا حامدة ربي وفعلا الدولة ماقصرت معنا
نلبس أغلى لبس ونآكل أفضل أكل ونتعالج
أحسن علاج ونسافر ونروح ونجي ونتمشى بكل مكان
وكل وحدة وواحد منا له حساب خاص وميزانية خاصة ومصروف
خاص لكن مهما كان كل هالأشياء ماتعوضنا عن حنان الأم والأب
والجو الأسري وأنا درست بمدارس حكومية وكنت أشوف بنات وضعهم
سيء اللي ماعندها فسحة واللي مريولها مقطع واللي أمها متوفية
وزوجة ابوها موريتها الويل لكن مهما كان فقدان الأم والأب والهوية
شي صعب ومافيه شي يعوضه



نادية المتاقي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2012, 03:31 AM   #2 (permalink)
نادية المتاقي
عضو موقوف
آبْتًسَامْـ سَببْ ـسعادتي
 

الجزء الثاااني للقصة "




تعود بي الذاكرة إلى أول يوم لي في الروضة
حياتي ماقبل الروضة لا أتذكرها جيدا فهي تعد حياة ضبابية
بالنسبة لي وبداية ذكرياتي تبدا من مرحلة التمهيدي ففي أول
لي في التمهيدي كنت سعيدة جدا ولم أكن لوحدي بل كان معي هند
وعبير وفاطمة ومريم وأحمد وخالد وعمر وبرفقتنا
أمنا آمنة ذهبنا بالحافلةإلى الروضة وطوال الطريق ونحن نغني
ونلعب ونشعر بالسعادة لأننا سنرى مكانا مختلفا عن الدار
كانت الروضة جميلة وكبيرة بها ألعاب ومعلمات ومقصف والأهم أن
معي إخوتي في ذلك اليوم لعبت كثيرا وركضت كثيرا وفي نهاية اليوم
الدراسي خرجنا للشارع لكننا لم نجد الحافلة ولا السائق ولا الأم
وكان بالقرب من الروضة بقالة صغيرة فذهبنا إليها ولم يكن معنا
نقود لأننا أصرفنا كل المصروف في مقصف الروضة وطبعا كان عمر يجيد
فن التمثيل فأخذ يقول للبائع نحن أيتام مساكين ماعندنا أهل الله يخليك
عطنا حلاوة وبعد عدة أسئلة من البائع الذي كان من الجنسية اليمنية
أشفق علينا وأعطانا بعض الحلوى خرجنا وإذ بأمنا
تنزل من الحافلة متجهة للمدرسة وحينما رأيناها شعرنا بالخوف
وأسرعنا للحافلة طبعا صعدت معنا وهزئتنا لحد ماقلنا بس وسألتنا
من وين قلوس الحلويات اللي معنا ولما قلنا لها ع الحقيقة أخذتها
مننا ورجعتها للبائع وقالت له إذا جوك مرة ثانية لا تعطيهم شي
هذولا كذابين ومتعودين ع الشحادة مع إنه مو ناقصهم شي وطبعا رجعنا
للدار وكملت لنا موشح التهزيء وعاقبتنا وكان أول يوم لي بالروضة
له ذكرى خاصة ومازلت أذكر تهزيئها لنافعلا كنانحب نشحد ولما نبغى
نستعطف أحد نقول له إحنا أيتام مساكين مالنا أهل بس من علمنا الشحادة
والكلام هذا تلعمناه منهم هم كل ماراحوا بنا مكان قالوا هذا الكلام
سواء في المطعم أو الملاهي أو أي مكان وإحنا حفظانه منهم ولما قلناه
زعلوا ؟؟؟؟؟

مرت مرحلة التمهيدي على مايرام كلها لعب بلعب
ومقالب كانت المعلمة تشيد بي دوما من حيث تفوقي
بينما كان البقية مابين جيد وسيء أدركت فيما بعد أن تلك
نعمة أنعم بها الله علي فأنا على الأقل متفوقة دراسيا ولله الحمد
وبكامل صحتي ولاينقصني شيء وأستطيع الاعتماد على نفسي بعد الله
بينما كان أغلب إخوتي يعانون من إعاقات إما سمعية أوبصرية أو عقلية
والأغلب بهم نقص ذكاء ومازلت أذكر حين قالت لي الأخصائية احمدي ربك
فأنت أفضل من غيرك وسبب إعاقات أغلب إخوتك وتخلفهم العقلي يعود إلى أن
أمهاتهم استخدموا عقاير أثاناء الحمل محاولة منهم لإجهاضه ولكن الله كتب لهم
الحياة ليعيشوا بتلك الإعاقات عندها فقط شعرت أنني أحمل لأمي جميل ذلك
فهي كما يبدو أنها لم تحاول إجهاضي أو على الأقل لم تستخدم تلك العقاير التي تسبب
الإعاقات والتخلف وكان أخي عاصم أيضا متفوق فاسمي يتصدر قائمة المتفوقات
في لوحة شرف الدار بينما يتصدر اسمه قائمة المتفوقين في كل سنة ....
رغم أننا كنا نتربى في نفس البيئة والجو ونعيش نفس الظروف ونأكل من نفس الطعام
ونلبس مثل بعض إلا أننا كنا نختلف لا شكلا فقط بل حتى تصرفاتنا فكانت ولاء انطوائية جدا
وعمر جريء وشقي وهند هادئة وخجولة وفاطمة جريئة وخالد كثير الكذب وأحمد يعرف بالسرقة
وكل واحد منا له شخصية مختلفة عن الآخر وتصرفات مختلفة أنا بطبعي كنت ومازلت هادئة
منذ طفولتي وأنا أقض معظم وقتي بالقراءة وكانت الدار توفر لنا مكتبة كبيرة تضم قصصا
ومجلات للأطفال قرأت كثيرا منها إن لم أقرأها كلها ....
المهم أن مرحلة التمهيدي مرت بسلام وكانت مرحلة جميلة لم أتعرض فيها لأي مواقف سوى موقف
أول يوم وبدأت الإجازة الصيفية وكانت فترة تهيئة لنا كي ندخل المدرسة ....
* ملاحظة الأسماء ليست حقيقة حفاظا على سمعة الشخصيات الحقيقة فضلت أن تكون الأسماء
مستعارة وأعتقد أن أحدهم لو قرأها سيعرف من أكون وسيعرف نفسه أيضا من يكون
فأقول لهم اعذورني أحبتي إن أفصحت عن بعض أسراركم لكني لن أذكر خصوصياتكم ...


النسبة للزواج أنا شايلة فكرة الزواج من بالي
ما ابغى أتزوج أصلا من بيفرح بزواجي ومن بيزفني
ومن بيوقف معي وبعدين لمين بشكي ولمين بلجأ بعدالله
ولو صار لي اي مشكلة الدار مجرد ماتتزوج الوحدة ينسونها
ولايسألون فيها أنا الحين ببيت أختي المتزوجة لها ثلاث سنوات متزوجة
عمر الدار ما سألوها إن كانت مبسوطة أولا إن كانت محتاجة شي أولا طبعا
مصروف خلاص معد لها مصروف لأن زوجها يصرف عليها وهو كان من عيال الدار ومتوظف وظيفة عادية
ولهم بيت وحياتهم على مايرام لكن ماتقارن بحياتها في الدار لأنها كانت تصرف على كيفها
وعمرها ماحست إنها محتاجة والحين لما أجيها زيارات واقعد عندها أحس ناقصها أشياء كثيرة
حتى هي تقول محتاجة أحد يسمعني يفهمني يحل لي مشاكلي لها ثلاث سنوات متزوجة وماجالها عيال
محد فكر من الدار يسألها وإا يشور عليها بمستشفى وإلا يقترح عليها إنها تتعالج الدار ينتهي دورهم
بزواجنا أمس كانت تقول لي لو عندي أم كان ساعدتني كان راحت معي المستشفى كان سعت
في علاجي كان وكان وكان فعلا الأهل مايتعوضون أبدا مهما كانوا قاسين ومهما كانوا إلا إنهم مستحيل
يتخلون عن عيالهم وحدة أعرفها كانت من بنات الدار كبرت وتزوجت وجابت عيال وبيوم من الأيام دق جرس
الباب ولما فتحت الباب لقت مولود صغير بكرتون على الباب وأخذته وربته مع عيالها طبعا بعد ما أنهت
إجراءاته بس سبحان الله القدر عاد نفسه هي بيوم من الأيام تقول لقوها بكرتون مرمية بمكان وبعد
مرور سنوات طويلة يتكرر المشهد نفسه لكن الفرق إنه هي تربت بالدار والمولود تربى ببيتها ....
نادية المتاقي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2012, 03:33 AM   #3 (permalink)
نادية المتاقي
عضو موقوف
آبْتًسَامْـ سَببْ ـسعادتي
 
" الجزء الثااالث "





المهم إنه في الإجازة الصيفية كانوا الدار يهيئوننا للمدرسة
وطعا كلاعادة حفلات ورحلات وزيارات وأسواق وملاهي ومنتزهات
وسباحة ورياضة وألعاب بمنتصف الإجازة جاءت زائرة للدار وطبعا
أتت المشرفة وطلبت منا أن نلبس ونترتب ونخرج لنسلم عليها
لم يكن ذلك بمستغرب فمن صغرنا اعتدنا على رؤية الكثير من الزائرات
فعلا خرجنا أنا وكل الفتيات اللاتي في عمر مقارب لعمري جاءت الزائرة وسلمت
علينا وسألتنا واحدة واحدة عن أسمائنا ثم قدمت الهدايا والشوكولاته لنا ثم ذهبت وكلمت
المشرفة وأشرت علي جاءت المشرفة وأمسكتني بيدي وأخذتني معها للمكتب والزائرة معنا
وقالت لي يهذي ماما نوف وش رايك تروحين معها للبيت ؟؟؟
طبعا أنا رفضت كنت أحب الدار ولا أشعر بالأمان إلا فيها حتى حينما كنا نسافر لأبها وجدة والقصيم
والدمام كنت أشتاق لدارنا كثيرا فقد كنت مرتبطة بها ورفضت عرض المشرفة وبدأت بالبكاء تأكيدا
مني على الرفض القاطع حينها قالت لي خلاص روحي للأسرة وفعلا رحت عند ماما آمنة وقلت لها ما أبغى
أروح مع الأم الجديدة أبغاك إنتي ما أبغى أم ثانية ولا بيت ثاني قالت خلاص ولايهمك وضمتني لها كانت ماما
آمنة حنونة جدا وفي نفس الوقت صارمة جدا شخصيتها مزيج من المرح والحنان والقوة والصرامة أدين لها بالفضل
في تعليمي الكثير من أبجديات الحياة وفي غرس حب القراءة فيني ....
المهم مرت عدة أيام وغذ بنفس الزائرة تأتي ومعها هدايا ولكن هذه المرة تطلبني أنا وتصر على أن أذهب معها
وبدأت ماما آمنة بإقناعي قلت لها بس أنا ما أبغى وبكيت قالت بس جربي وهي ماراح تآخذك للأبد يوم وبترجعك
فعلا وافقت بعد إصرار من الزائرة ومن ماما آمنة ومن الجميع ورحت معها لبيتها كان بيتها كبير عبارة
عن فيلا دورين ومسبح خارجي بغرفة وماكان فيه إلا هي وزوجها وامرأة عجوز أعتقد أنها والدة زوجها
وابنة واحدة بنفس عمري وقالت لي أبغاك تكونين أخت أروى قلت بس أنا عندي أخوات في الدار
قالت وهذي بعد بتكون أختك لعبت مع أروى وقضيت معها وقت جميل وسبحنا ولما جاء الليل
ماقدرت أصبر وقعدت أبكي ابغى الدار كنت أتخيل سريري وهند وماما آمنة وأسرتي تخيلوا فجأة يجي أحد
ويآخذكم بهذا العمر ويبغاكم تبدون حياة جديدة وتنسون حياتكم الماضية أنا ماقدرت ولانمت وكنت أبكي
بصوت عالي حاولوا يهدوني ماقدروا وقتها رجعوني للدار وكنا بنص الليل وفعلا ما حسيت بالراحة والأمان
إلا في الدار وقعت أم اروى فترة تجي وتآخذني تبغاني أتأقلم على حياتي معهم لكن ماقدرت بعدها غيرتني
واخذت فاطمة وفعلا انسجمت فاطمة معها وراحت ومن هذاك اليوم معد شفناها لحد اليوم لكن أسمع
من المشرفات اللي يسألون عنها وإنها تزوجت وأنجبت ولد ....
لا أدي إن كانت حياتي مع أم اروى ستكون أفضل من حياتي في الدار
ولو عاد بي الزمن لربما اخترت أن أعيش مع أروى ....
...........

دار عليشة هي دار تأهيل خاصة بالمشلولين وبعض المشلولين فيها
أيضا من أبناء الدار الذين ليس لهم أهل وبعد ذلك قاموا بافتتاح قسم
خاص بالفتيات من سن 14 ومافوق تقريبا وطبعا كان هذا القسم لبنات الدار
وأخذوا عدة فتيات من دارنا وكنا نقوم بزيارتهم ومازال هذا القسم حتى الآن
يستقبل فتيات الدار رغم أنه لا أحد يتمنى الذهاب إليه منا لأنه فرق بينه وبين دارنا
وكل اللاتي يذهبن رغما عنهن إجباري لا اختياري فالدار أفضل بكثير منه ....


أما من يعتقد أن للدار فقط لفئة اللقطاء فلا بالعكس الدار فيها مزيج من الحالات
وبعضهم ابناء أسر وقبائل معروفة ولكن لأنانية الأب والأم تخلوا عنهم والبعض الآخر أجبرتهم
ظروفهم على التخلي عنهم كحالات الوفاة وعدم وجود العائل والبعض الآخر تم إيداعهم في
الدار رغما عنهم لعدم صلاحية الأسرة واهمالها كتعرض الابن للتحرش الجنسي من قبل والديه
أو للعنف الأسري ايضا من قبل والديه ومن يتابع معي سيعرف قصص الكثير ممن أودعوا
في تلك الدور ....
.....................


طبعا في الإجازة الصيفية تصبح الدار شبه فارغة
فمن لديه أسرة صديقة يذهب معها ومن لديه أهل حقيقيون يأخذونه
وكان أغلبنا لديهم أسر صديقة يذهبون معهم إلا أنا ويوسف م يكن لدينا أسرة صديقة
لأننا كنا لاننام خارج الدار ولا نتأقلم مع اي أسرة صديقة عديدة هي الأسر التي ذهبت معها
ولكن ما أن يأتي الليل حتى أبدأ بالبكاء والصراخ إلى أن يعودوا بي للدار وكان يوسف يفعل الشيء
نفسه فكنا لانشعر بالأمان إلا في الدار ولا نحب أن يكون لنا منزلا آخر سوى الدار ...
خالد كان يذهب في كل إجازة مع شقيقاته لوالدهم الذي يخرج من المستشى في الإجازات ويجتمع
بأبنائه في منزله وغذا عاد للمستشفى عادوا هم للدار طبعا والدتهم كانت من جنسية أخرى وحين مرض
الأب وأودع بالمستشفى تخلت عنهم وسافرت لبلدها تاركة خلفها ثلاث بنات وولد أكبرهم لا يتجاوز ال 12
من عمره وذهبتلتبدأ حياة جديدة متناسية أنها تركت أبناءها بلا أم الأب لم يكن يستطيع أن يقوم بمسؤوليتهم
الإخوة الكبار كانوا من أم أخرى ورفضوا تربيتهم جاؤوا بهم للدار وتركوهم فيها ليتساووا مع من لا أهل لهم
كنت اتعاطف مع والدهم رحمه الله كثيرا فهو توفي فيما بعد في المستشفى لم أكن أعلم المرض الذي
يعاني منه إن كان نفسي أو جسدي كنت أرى صوره مع أبنائه وبناته كانوا يخبروني أن والدهم كان له مكانة
ذات يوم وكان شخصية معروفة وعندما مرض لم يجد أحا حوله ولم تنفعه كل امواله أبنائه الكبار تخلوا عنه
هم ووالدتهم معللين ذلك بأنه تخلى عن والدتهم حين ضحت لأجله وتزوج بأخرى قالوا له خلها تنفعك وفعلا سافرت
ومانفعته وظل بالمستشفى حتى توفاه الله بعد سنوات طويلة ...
هناء وأختها أيضا كانوا يقسمون الإجازة مابين والدتهم ووالدهم فوالديهم على قيد الحياة لكنهما انفصلا
وقررا أن يبدآ من جديد بلا أولاد الأم طالبت بالحضانة كثيرا لكن الأب في كل مرة كان يرفض ولا أدري كيف يحسم
المر لصالحه فلا هو اللي أخذهم ورباهم ولا هو اللي سمح لأمهم تربيهم كانوا يقولون إن أمهم تقول إن أبوهم
يبغى يغيضها عشان كذا يبغاهم يتربون في الدار عشان تحس بالحسرة والألم والحرمان لأنها طلبت الطلاق
منه لم أكن أعرف سبب طلاقهم لكن كان يأتيهم ويزروهم ويحضر لهم كل مايريدون والأم كانت تفعل الشيء
نفسه ......





يتبع ..........




نادية المتاقي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2012, 03:34 AM   #4 (permalink)
نادية المتاقي
عضو موقوف
آبْتًسَامْـ سَببْ ـسعادتي
 

الجزء الراااابع






انتهت الإجازة الصيفية وعاد إخوتي من أسرهم الحقيقية
وعادت الحياة للدار مجددا واجتمعنا من جديد ولدى كل واحد منا
العديد من الأحداث ...
أحضر خالد معه لنا أنا ويوسف أكياس الحلوى والمشروبات الغازية
طبعا الدار كانوا لايسمحون لنا بالإكثار من المشروبات الغازية وكنا نعشقها ربما لأن كل ممنوع مرغوب
والآن بعد أن أصبحت مباحة لي أصبحت أنا لا أحبها وامتنعت عنها من تلقاء نفسي ...
أمنا آمنة وعدتنا أن لا تخبر أحدا عن المشروبات وقامت بإخفائها لنا وكل يوم تعطينا علبة واحدة فقط
ولم تمض سوى ثلاثة أيام إلا وانتهت تلك المشروبات ....
أما هناء فقد أحضرت لنا معها عروستين واحدة لي والأخرى لهناء ومازلت أحتفظ بها ولا أعلم إن كانت
هناء تحتفظ بعروستها هي أيضا أم لا ؟؟؟؟
انقضت الأيام سريعة حتى جاء أول يوم دراسي وطبعا كنا ندرس بمدارس حكومية لكن الدار يقومون
بتفرقتنا على عدد من المدارس كي لا نكون عصابات وأيضا كي لا نتكدس في مدرسة واحدة
ونسبب الفوضى وكنا أنا وهناء في نفس المدرسة لكن لكل واحدة منا فصل مختلف ...
وكالعادة ذهبت معنا أمنا حالنا كحال بقية الأطفال لكنها لم تكن أمنا آمنة بل كانت أمنا نورة
لأنه كعادة الدار يقومون بتغيير الأم كل فترة معللين ذلك بأنه كي لا ينسجم الطفل مع أم ويعتقد
أنها أمه الحقيقية وحين تبتعد عنه لسبب ما كانتقالها من الدار او استقالتها لا يصاب بالانهيار
فإحدى البنات تعلقت بأم منذ أن فتحت عينينها وهي تراها تعتني بها تعلقت بها كثيرا بل كانت تظنها
أمها الحقيقية وشاءت الأقدار أن تنتقل تلك الأم لمدينة أخرى حينا أصيبت تلك البنت بحالة نفسية
واستاءت حالتها وأضربت عن الطعام والشراب بل دخلت المستشفى ورقدت به عدة ايام وحين أدركوا
الدار السبب قاموا بابتكار خطتهم الجديدة وهي تغيير الأم كل فترة كي لا يتعلق الطفل بأم معينة
وحين فقدانها يصاب بحالة نفسية لقد كان قرارهم أيضا سيء فما إن نعتاد على أم معينة ونحبها
ونتعرف إليها ونتعود على طريقة تربيتها إلا أن نفاجأ بتغييرها بأم أخرى ونبأ من جديد محاولة التأقلم والتعرف
لقد مروا علي الكثير من الأمهات ربما يتجاوزن الخمسين أما أغلبهن طيبات متسامحات يعاملننا بكل محبة
طبعا يعاقبننا حين نخطيء ويكافئننا حين ننجز أغلب شخصياتهم متقاربة من حيث الحنان والمرح والقوة والحزم
لكن يختلفن عن بعضهن في أشياء أخرى كأن تكون غحداهن ملتزمة والأخرى متوسطة والثالثة متشددة
والرابعة متحررة لقد عشت كل تلك المراحل فحين تأثرت بأمي آمنة أحببت القراءة كثيرا وحافظت على الصلاة
من سن مبكرة وهي سن التمهيدي ومن أمي نورة أصبحت أكره سماع الأغاني واسد أذني كلما جاءت
أغنية في التلفاز لأنها كانت دوما تخبرنا انها محرمة مما جعلني أكره سماعها ...
عشت فترات التزام فابتعتدت عن كل شيء التلفاز والأغاني والمسلسلات ولبست عباءة الرأس
وحافظت على السنن والأذكار والقرآن وصيام التطوع ...
وأيضا عشت فترات أخرى كنت أعشق فيها الأغاني والرقص الشرقي
والملابس المودرن ومتابعة الموضة وعباءة الكتف
والإعجاب بالفنانين والممثلات ومتابعة المباريات ....
وأدركت فيما بعد أن خير الأمور أوسطها حاولت أن أكون وسطية لا إفراط ولاتفريط
ألبس مايناسبني من الموضة وأبتعد عما لا يليق حتى وإن ناسبني
ألتزم بالواجبات وأبتعد عن المحرمات وأحاول قدر المستطاع أن أبتعد عن الأمور المتشابهات والشبهات
وهكذا أصبحت شخصيتي الأخيرة الناضجة لفتاة أوشكت على الثلاثين من عمرها
قرأت الكثير من الكتب في جميع الفنون والمجالات كتب نفسية وأدبية وكتب عن تطوير الذات
وكتب دينية وقصص الأنبايء وبداية الخلق وتعلمت الكثير ورأيت الكثير لكني أدين للدار بفضل
تعليمي فمنها تعلمت أن الحياة هي أكبر مدرسة نتعلم منها ....

نادية المتاقي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2012, 03:36 AM   #5 (permalink)
نادية المتاقي
عضو موقوف
آبْتًسَامْـ سَببْ ـسعادتي
 
النسبة للغرب فمجهول النسب عندهم إنسان عادي جدا
لكن عندنا هنا يعتبرونه إنسان مجرم وهذا واقع حتى لو البعض حاول أنه ينكر
هذا الواقع إلا إننا لمسناه واسأل أي شخص مجهول الهوية وراح يقول لك نفس الشيء
في الدار كان يجون سيدات يبحثون عن بنات من الدار ليزوجونهم بأبنائهم فكان أول شيء
يسألون عنه قبل الدين والأخلاق وحتى الشكل إذا كان لها أهل أو لا وبعضهم من أول ماتجي تقول
أبغى وحدة لها أهل أما اللي يجون يجورون من بنات الدار اللي مالهم أهل هم واحد من اثنين إما ملتزم
يبغى أجر وإما راعي سوابق يبغى وحدة من دون أهل بل حتى فيه سنة من السنوات جات وحدة ملتزمة
وطلبت إنها تشوف البنات الكبار وفعلا طلعوا لها مجموعة وأعجبتها وحدة منهم لكن لما عرفت إنها من غير
أهل وكان فيه وحدة ثانية اقل منها تعليما وشكلا لكن لها أهل وفضلت عليها اللي لها أهل وكان أخوها اللي
تخطب له قاضي في المحكمة بس شرطه إنه يبغى يتيمة لها أهل عشان عياله يدرون إن لهم خوال وأهل ....
هذا غير إنه البعض ويمكن الأغلب يعتبر اليتيم غير اللقيط فيعتقد أن اليتيم ممكن يكسب فيه أجر
بس اللقيط مافيه اجر حتى صدرت فتوى ابن باز الله يرحمه وبين فيها إن اللقيط يتيتم لأنه فقد أبويه
وفيه أجر ومع هذا لحد الآن فيه ناس يتوقعون إن اليتيم غير اللقيط ولما يجون يكفلون أحد أو يتبرعون عليه
يفضلون إنه يكون يتيم غير لقيط ....
الرسام المشهور دافنشي الذي رسم لوحة الموناليزا كان مجهول الهوية وأيضاالفيلسوف الهولندي أرازموس
والأديب الكسندر ديماس الابن وكذلك الفنانة صوفيا لورن لكن لا أدري إن كانوا مثلنا أم لا
لا أستطيع أن أحصر عدد المرات التي سمعت فيها كلمة ماعليهم شرهة هذولا عيال الحرام
ولا كلمة العرق دساس ولا كلمة عيال الشوارع لأني سمعتها مرات كثيييييييييرة حتى من أقرب
الناس لي سواء في الدار أو خارجه ....

في الدار فيه عدد كبير من الفلبينيات مابين مسلمات ومسيحيات
وكانوا يستغربون كثيرا من أن تلقي الأم بابنها لأنه غير شرعي
المسيحيات كانوا يقولون طيب هو ولدها كيف ترميه بعد ماتعبت بحمله وولادته
وين الأمومة والرحمة وكانوا يآخذون الموضوع من ناحية إنسانية ...
أما المسلمات فكانوا يقولون طيب خلاص هي ارتكبت الحرام فليش ترميه
طالما إنها وقعت في الحرام المفروض تحتفظ به وتربيه وماترميه وكانوا آخذين الموضوع
من ناحية دينية وإنه خلاص هي المفروض تتوب وتربي ولدها ....
هنا عندنا لما الأم ترمي ولدها ماتكون آخذه الموضوع لا من ناحية دينية ولا إنسانية
بل تآخذه من ناحية الفضيحة والخوف من الناس والمجتمع ونظرة الناس لها
يعني لا إنسانية كالمسيحيين ولا دينينة كالمسلمين ....

...........
وبالنسبه للاسم مايكتبون لا لقب ولاغيره حتى لو جات أسرة تبغى تآخذ واحد من عيال الدار يبقى
اسمه زي ماهو ولا يحطون له لقب القبيلة اللي بتآخذه لأنه ممنوع وطبعا حرام شرعا
التبني .....
فالاسم يكون غالبا بالطريقة هذي
مثال طبعا هذا :محمد عبد الرحمن خالد عبدالله
اسم مفرد فمركب فمفرد فمركب فقط أربعة أسماء بدون عايلة
وأحيانا أو نادرا يكون كذا :
عمر محمد عبدالرزاق همام
واختصار الاسم يكون همام العمر لكن نطقا و لا يكتب ال
ال هذه غير مضافة عندنا ....

كثيرات وكثيرون أعرفهم مجهولين النسب
وتبنوهم أسر أو ضموهم لهم كأسر بديلة
بعضهم أستقر مع الأسرة وفي أحسن عيشة
بينما البعض الآخر رجعوا للدار وسحبت الدار الحضانة من أسرهم البديلة
حتى على فكرة فيه واحد من دارنا وهو شخصية مشهورة لكن الغريب إنه عمره
ماصرح بهالشيء طبعا هو تبنوه ناس من طفولته لكنه مجهول النسب ومع هذا
مايبغى أحد يعرف وأتوقع قلة فقط هم اللي يعرفون إنه مجهول النسب تتوقع ليش ؟؟؟
لأنه عارف إن الناس لما يعرفون حقيقته يغيرون نظرتهم لهم حتى لو كان شخصية مشهورة
وحتى لو أثبت وجوده بتتغير نظرة ثلاثة أرباع الناس له مابين مشفق ومستحقر ...
طفل في المدرسة كان يشتكي من سوء تعامل معلمه معه كان المعلم من يوم يدخل
الفصل وهو يخليه يوفق ويهزئه بدون سبب ويضربه بدون سبب طبعا الطفل كان مجهول الهوية
وكان أحيانا يعاقبه إنه يمسح البلاط بلسانه بلاط الفصل ويستحقره دائما ولما اشتكى للدار
وحققوا مع المعلم اعترف طبعا بشهادة كل طلاب الفصل تتوقع وش برر فعله به ؟؟؟
قال إنه يكره هذي الفئة وإنهم بذرة فساد لأنهم إذا كبروا مصيرهم يكونون مثل أهلهم
طبعا اتهموا المعلم بإنه معقد وعنده عقد نفسية ونقل نقل تأديبي لمنطقة نائية
لكن هو الحقيقة إنه مو معقد هو قال رأيه ويمكن مو رأيه لوحده وراي ناس غيره كثير خصوصا
إنه كان من منطقة معينة معروفة بالتعصب إذا فيه تفريق بين القبيلي والخضيري توصل للطلاق
في حال زواج قبيلية من خضيري تتوقع مافيه تفريق بين العادي واللقيط ؟؟؟؟
نادية المتاقي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2012, 03:37 AM   #6 (permalink)
نادية المتاقي
عضو موقوف
آبْتًسَامْـ سَببْ ـسعادتي
 
اقتباس:
سين سؤال .... هل فكرتي ان تعرفي أمك الحقيقية ؟ أبوك الحقيقي ؟
هل تعرضتي في الدار ألى تحرشات ؟
................أكيد كانت أمنية إني أعرف أمي الحقيقية وأشوف كيف شكل
الأم اللي تخلت عن بنتها ودي أعرف إذا كانت تشبهني أو لا
ودايما اقول يارب إنه مايكون بيني وبينها شبه بالشكل ,,,
وأعتقد أني لو عرفت أمي حينها سأعرف أبي منها لم أحاول البحث
عنهم لأن ذلك شيء مستحيل لأنه محد يعرفها ولا فيه أي معلومات عنها
مسجلة بالدار ...
لكن هناك العديد من إخوتي في الدار أسماء أمهاتهم موثقة في الدار وأحيانا حتى الأب
لأنهم قضوا فترة عقوبتهم في السجون والمؤسسات وبعض الأمهات يزورن أبنائهن
رغم أنهم غير شرعيين في بعض المرات كنت أتمنى أنه لو كان اسم أمي موثقا في السجلات
أو لو كانت تزورني وتبدي أسفها وندمها على مافعلت على الأقل أشعر بوجودها حولي
وأنها رغم كل الظروف لم تتخلى عني ,,,
ربما كانت أمي على قيد الحياة وربما توفاها الله ربما تابت وربما لم تتب ولم أكن الضحية الوحيدة
ولها ابناء وبنات غيري ...
لم أفكر في أبي كثيرا ربما لأني كنت أحتاج أمي أكثر ولأن الأم هي من تتعب في الحمل
والولادة وهي من تملك مشاعر الأمومة كنت أرى أمهات منفصلات يأتين لزيارة أبنائهن
كن يبكين كثيرا لأنهن حرموا منهم رغما عنهم بحيث تم إيداعهم من قبل الأب انتقاما من الأم
أو تخليا من المسؤولية ....

بالنسبة للسؤال الثاني فلا ولله الحمد أبدا لم أتعرض لأي تحرشات ولا لعنف
لا أنكر أنه تعرضت للعقاب مرات عديدة وللضرب الذي كان مبرحا بعض المرات لكن
لم يصل لمرحلة العنف والإيذاء الجسدي ولم أتعرض أيضا لأي تحرش ...
بعض الأطفال تعرضوا للتحرش من خارج الدار في المدارس ومن قبل بعض الطلاب وأيضا أذكر
أن أحدهم تعرض للتحرش من قبل حارس الروضة الذي كان من الجنسية الهندية ....
................
اقتباس:
لى قصة المدرس حسبي الله عليه رفع ضغطي
ليش ما يكون في خصوصية بين الدار و المدرسة
بحيث يكون معرفة حالة الطالب او الطالبة بين الدار و مديرة المدرسة او الوكيلة
واذا انتشر الخبر بين المدرسات و المدرسين تتم المسألة بخصوص هذا الموضوع
حتى لا تجي حالات مثل حالة المدرس ويتعرضون للأطفال بالإهانه وغيرها
اعتقد انه واضح راح يعرفون من اسم الطالب في الكشف
................
الأوراق الرسمية التي تقدم للمدرسة وقت التسجيل كلها تثبت أن الطفل مجهول الهوية
وكل المدرسة يعرفون أننا من أبناء الدار ليس من أوراقنا فحسب بل من تعدد أشكالنا وألواننا
فمثلا في المدرسة كنا أنا وهناء بالصف الأول وطبعا كان هنالك خريات في الصفوف الأخرى
وكنا نعتبر إخوة ونأتي مع بعض في نفس الحافلة وكانت هناك أم مرافقة يوميا وكل يوم أم معينة
وكانوا كل المدرسةيعرفون أننا بنات الدار من الحافلة ومن الأم ومن اختلاف أشكالنا ....
نادية المتاقي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2012, 03:38 AM   #7 (permalink)
نادية المتاقي
عضو موقوف
آبْتًسَامْـ سَببْ ـسعادتي
 
الجزء الخاااامس







أكمل لكم قصتي ,,,
أول يوم دراسي لنا في المرحلة الابتدائية كان له ذكرى خاصة
من بوابة المدرسة تعلمت أشياء كثيرة كنت أجهلها في الدار
وتعرفت قليلا إلى العالم الخارجي خارج أسوار الدار ,,,
خرجنا مجموعات كثيرة من الدار في جميع المراحل الدراسية تقريبا
وكل مجموعة ركبوا حافلة خاصة مع الحاضنة المرافقة طبعا قبل الخروج
للحافلة استيقظنا مبكرين وتناولنا وجبة الإفطار وارتدينا ملابس المدرسة
كنا ومازلنا نرتدي أفخم الملابس ونقتني حاجياتنا من أغلى الماركات وهذا الشيء قد يخفى
على البعض فيعتقدون أننا نفتقد للمادة أو نحرم من اقتناء مانريد بالعكس الدار توفر لنا كل احتياجتنا
لاينقصنا أي شيء حتى الكماليات متوفرة لدينا ,,,,
المهم أننا حين وصلنا للمدرسة نزلنا أنا وهناء لأننا كنا بنفس المدرسة وأيضا كانت معنا شجون وفاتن
وريم لكنهم كانوا بمراحل أخرى بينما أنا وهناء في الصف الأول الإبتدائي كانت معنا أمنا
لم نرتعب من جو المدرسة كنا نضحك ونلعب لم نبك كالأخريات ربما لأننا سبق والتحقنا بالتمهيدي
وعشنا بالجو التعليمي أو ربما لأن الدار كانت شبيهة بالمدرسة فيها فناء وموظفات ومعلمات
ومديرة فلم تكن تختلف عن المدرسة كثيرا ,,,,
مرت أيام الدراسة سريعا وانتهى أسبوع اللعب لنبدأ بالجد والحصص الدراسية
كنت متفوقة دراسيا ولله الحمد خاصة في مادتي القراءة والكتابة ولم أكن أحب مادة الرياضيات
مع أني لم أخفق فيها إلا أن ميولي كانت أدبية ,,,
تعرفت إلى بنات الفصل كانت تجلس بجانبي أروى ابنة المعلمة جواهر كنت أغبطها كثيرا
فأمها معلمة في مدرستنا بينما كنت أنا بلا أم وكانت هند أيضا زميلتي في الفصل أمها تعمل
خالة في المدرسة كنت أرى ابنتها الكبرى التي في الصف السادس تتهرب منها وتتوارى خجلا حين
تراها تنظف فناء المدرسة وقت الفسحة بينما كنت أنا أتمنى لو أنها كانت أمي ,,,
لا أعرف إن كان تفكيري يسبقني عندما كنت في المرحلة الإبتدائية كنت أستوعب الكثير ممايحدث
حولي وربما كل زميلاتي كن يفهمن أشعر أننا نختلف عن الجيل الحالي الذي يدرس الابتدائية ولايفقهون
أي شيء ,,,,
لو أسهبت في الحديث عن المرحلة الإبتدائية مرحلة مرحلة فلن تكفيني الصفحات
لكني سأختصر الحديث عنها وسأتحدث بصفة عامة عنها ,,,
ففي المرحلة الإبتدائية أدركت أن البشر مختلفون وأنهم اشكال وألوان متعددة
في الدار لم نكن نعرف ذلك أو بمعنى أصح لم نكن نرى الناس مختلفون ولا ندقق في ذلك ولا نلقي له بالا
فاعتدنا على تعدد ألواننا وأشكالنا ولايشكل ذلك لدينا أي استغراب ,,,
لكن في المدرسة كنت أجد تساؤلات من زميلاتي فكن يسألنني :
ليش إنتم ماتتشابهون ؟؟؟
كيف أخوات وما إنتم زي بعض بس ملابسكم مثل بعض لكن ليش وحدة بيضاء
ووحدة سوداء وأمل ليش كأنها اندونيسية ؟؟ وليش هناء كأنها تكرونية ؟؟؟
وليش إنتي بيضاء وأختك سوداء ؟؟؟
وأمك ليش ماتشبهك ؟؟؟
لم أكن أملك إجابات على تساؤولاتهم ولكني كنت أحتفظ بأسئلتهم إلى حين عودتي للدار
لأوجهها إلى أمي سألتها ماما البنات يقولون ليش إنتي بيضاء وأمك سوداء ؟؟؟
قالت لي أمي : لأن أبوك كان أبيض وإنتي طالعة على أبوك ماطلعتي علي ؟؟؟
طيب هناء ليش سوداء وأنا بيضاء ؟؟؟
قالت : لأن هناء طالعة علي وإنتي طالعة على أبوك ؟؟؟
طيب أمل ليش شكلها اندونيسي ؟؟؟
قالت : خلاص مايجوز ياماما هذي خلقة ربي ,,,
طبعا كنت أعلم أن أمي وأبي متوفيان وأننا أيتام لكنني كنت اقتنع بما تقوله لي ,,,,
وفي اليوم التالي أصبح لدي إجابة وأي سؤال يوجه لي أخبرهم بأنها خلقة ربي ....
حين كبرت قليلا أصبحت أفهم أننا مختلفون واسمع تعليقات بعض الموظفات والحاضنات
علينا فكنت أسمعهم وهم يتحدثون عن أصل كل واحد منا من خلال شكله ....
..............

نادية المتاقي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2012, 03:40 AM   #8 (permalink)
نادية المتاقي
عضو موقوف
آبْتًسَامْـ سَببْ ـسعادتي
 
كانوا ينسبون كل واحد وواحد منا إلى أصله الذي يتوقعونه
بناء على لونه وشكله وتصرفاته فمثلا أحدهم يقولون شكله مصري
من طريقة أكله لما يمسك الدجاة بيدينه الثنتين ويقولون عن هناء أكيد
أمها تكرونية وذلك لسوادها وملامحها الشبيه بهم وأمل كانوا يقولون إنها من أصل
اندونيسي وذلك ملامحها الشرق آسيوية وهيثم كانوا يقولون إنه من أم سورية لأن عينيه
كانت زرقاوتان بينما أنا كنت مجهولة الهوية حتى في شكلي ولربما كنت مزيج من جنسيتين
مختلفتين بيضاء البشرة وملامحي لاتوحي بأي شيء شعري متموج ويميل للون البني عيناي عسليتان
أو ربما كانوا يقولون تعليقاتهم إن لم أكن موجودة مراعاة لمشاعري ....
في أحد الأيام جاءت ضيفة جديدة للدار وأخبرتنا الأم أنها أخت جديدة لنا كان عمرها عشر سنوات
كل واحدة منا أنا وبقية أخواتي كانت تتمنى أن تكون الضيفة الجديدة في أسرتها
كي تتعرف عليها وتحظى بصداقتها وتكون المقربة منها ولسوء الحظ لم تكن الضيفة في أسرتنا بل
كانت في الأسرة المجاورة لنا وفي ذلك اليوم اجتمعنا حولها أنا وبقية أخواتي نستمع لقصتها
ومن أين جاءت وأين كانت ؟؟؟
أخبرتنا أنها كانت في أسرة بديلة لم نكن نعلم سبب تخلي أسرتها البديلة عنها لكن فيما بعد
وحين كبرت وسألت عرفت السبب كانت تحدثنا عن أشياء لا نعرفها فهي تعرف كل أنواع السيارات وركبت
أفخم السيارات بينما نحن لانعرف غير حافلة الدار ,,,
هي كانت تعرف أغلب دول العالم فمنها سمعنا لأول مرة عن ملبورن وعن فيينا وعن جزر القمر
وعن أمستردام وغيرها من الدول ,,,
هي كانت تعرف أنواع متعددة من الأطعمة لم نعرفها من قبل أكلات صينية وهندية وإيراينة
كانت تملك معلومات كنا نجهلها ,,,
مضت أيام عديدة وهي تحدثنا عن حياتها وعن القصر الذي كانت تسكن فيه وكانت تجيد اللغة الانجليزية
أكثر من العربية وتحفظ الأغاني الغربية تقضي وقتها على الألعاب الالكترونية ,,,
سألناها طيب ليش تخلين أهلك وتجين عندنا قالت مدري هم جابوني
الغريب أنها لم تبك كثيرا ولم تسأل عن أهلها كثيرا
من خلال حياتها أدركنا أنها كانت تعيش مع أسرة غنية جدا ولكنها كانت منعزلة عنهم
فكانت في غرفة مع المربية الفلبينية لا تخالط أبنائهم كثيرا ولا تخرج معهم كثيرا لذا لم تشعر بفقدانهم
حين جاءت للدار , لم تدخل المدرسة من قبل على الرغم من أن عمرها عشر سنوات وهذا هو السبب
الذي جعل الدار يسحبون حضانتها من أسرتها البديلة حيث حرموها من المدرسة رغم أن أبنائهم الحقيقيين
يدرسون في مدارس خاصة وأيضا كانت شبه منعزلة تقضي وقتها كله بصحبة المربية
لم تكن تلبس كما يلبسون ولا تعيش بنفس المستوى الذي يعيشونه بل فرقوا بينها وبين أبنائهم الحقيقيين
من حيث اللبس والأكل والمدرسة وحتى النزهات والألعاب والزيارات ومازلت أتساءل إن لم يكن بمقدورهم
رعايتها ما الذي دعاهم لتبينها ؟؟؟
الغريب أنهم طالبوا بإعادة الحضانة لهم لكنالدار رفضوا لأنهم لا يرديوا أن يضيعوا مستقبلها معهم
فلم يكن لدى الأسرة سبب مقنع لفعل كل هذا بها وعاشت تلك الأخت الجديدة معنا حتى كبرت
وانتقلت لدار أخرى ولم أعد أراها ,,,
نادية المتاقي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2012, 03:41 AM   #9 (permalink)
نادية المتاقي
عضو موقوف
آبْتًسَامْـ سَببْ ـسعادتي
 
لكن اللوم أولا وأخيرا يقع على عاتق الدار
وين دورهم في المتابعة ؟؟؟
طيب الأسرة أخذت الطفلة وهي رضيعة والمفروض يكون فيه متابعة من الدار
لكن الدار مقصرة في المتابعة وين كانوا لما كان عمر البنت والمفروض إنها تدرس
ليش كا اكتشفوا إنها مادرست إلا يوم صار عمرها 10 سنوات ثلاث سنوات ضاعت
من عمرها ع الفاضي بتتوقع إنهم وثقوا في الأسرة لأنها أسرة معروفة وأمراء
لكن مو هذا السبب أقصد مو الثقة السبب لأنه كان فيه وحدة ثانية يوم صار عمرها 11 سنة
اكتشفوا إنها ماتدرس مع إن الأسرة اللي تبنوها كانوا أسرة متوسطة الحال
وكانت الأم تشتغل طقاقة يعني ماكانوا لا أمراء ولا أغنياء
ومع هذا مازالت الدار مقصرة في متابعة الأبناء لدى الأسر البديلة حتى قبل عدة شهور اكتشفوا حالة جديدة
لطفل لم يدخل المدرسة وسحبوا حضانته ...
.............................. ..
زي قبل فترة كانت هناك امرأة كبيرة بالعمر وكانت لقيطة وفي محاضرة
كانت تتحدث عن اليتم وعن فئة اللقطاء وعن عدة أمور بعدين تفاجأوا الحضور
لما قالت بعد ما انتهت من كلامها إنها من هالفئة واستغربوا واللي جت بعد المحاضرة
تسألها وتتأكد واللي ماصدقت واللي تقول ياسبحان الله واللي تولول مع إن الحضور
كان أغلبهم إعلاميين وناس مثقفين لكن مدريليش استغربوا وللحين ودي ألقى لي تفسير منطقي
ومالقيت هل هو إنهم يعتقدون إن هالفئة محصورة
بعمر المراهقة والطفولة فقط أو إنهم يعتقدون أن هالفئة تجهل نفسها وحقيقتها
أو إنهم يستغربون إنه يكون فيه ناس فاهمين من هالفئة
مع إنه فيه طيار سعودي لقيط وأطباء وأساتذة جامعيين ومعلمين وجامعيين كلهم ينتمون
لهذه الفئة لكن ماعمرهم قالوا ....
على فكرة ترى أنا دخلت الجامعة وتخرجت ومحد يدري من زميلاتي إني
من بنات الدار طبعا في الجامعة ماكنا نروح بباص الدار كنا نروح بسيارات عادية مع سائقين
والمرافقة تكون فلبينية مو أم سعودية فمحد كان يدري إني من الدار ....
يعني احتمال إنكم قابلتوا ناس من الدار سواء في المدرسة أو الحياة وماقالوا لكم إنهم من هالفئة....



يتبع

نادية المتاقي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2012, 03:43 AM   #10 (permalink)
نادية المتاقي
عضو موقوف
آبْتًسَامْـ سَببْ ـسعادتي
 
الجزء الساااادس



كنت أرى أن العيد في الدار جميل ففي طفولتي كنت أعشق يوم العيد
نستعد للعيد مبكرين نتسوق ونبتاع الملابس والألعاب والحلوى وكل مانريد
ليس في العيد ممنوع فبإمكاننا أن نفرط في أكل الحلوى وشرب بالمشروبات الغازية
والمشاكسة والمشاغبة فنكون مطمئنين أننا لن نعاقب فالعيد تسامح والأمهات
يتسامحن كثيرا معنا ويطلقن سراحنا لنفعل مانريد ....
نصحو مع ساعات الفجر الأولى ونستعد ونلبس ملابس العيد الجديدة الدار تخصص ميزانية
كبيرة للعيد والأمهات يتنافسن في تجهيز أبنائهن وكل أم تريد أن يكون ابناءها الأفضل من ناحية
الترتيب والشكل وكل أم تبتكر تسريحات جديدة للبنات وتهتم بمظهر أبنائها وذلك لسببين
أولا كي تحظى بالمديح من الإدارة خاصة أنه يأتي زورا من مراكز الإشراف والوزارة وكل طفل واجهة لأمه
ثانيا كسبا للثواب والأجر والبعض من الأمهات يحببن أبناء الدار ويعاملنهن كأبنائهن لكن قلة
منهن يأتين فقط للعمل وكل همهن الراتب يعاملن الأبناء بجفاء وحرمان ويعاقبونهم على أتفه الأسباب
أذكر أن هنالك أما كانت تعاملنا بقسوة ولا أدري لم لا أنكر أننا كنا نخطيء ونتخاصم وقد نزعجها لكن كانت
تبالغ في عقابنا كنا أطفال بحاجة للركض واللعب واللهو وكانت تجمعنا أمامها في الغرفة وتشغل التلفزيون
وتقول ياويل اللي يتحرك من مكانه ما أبغى أسمع نفس ولا صوت تفرجوا وإنتم ساكتين وتشغل لنا فيديو
أو فيلم كرتوني ونظل ساعات طوال على هذا الحال ومن يرد منا أن يشرب ماء أو يذهب للحمام
أكرم الله القراء عليه أن يستأذن منها تخيلوا كيف سيكون الوضع ؟؟؟؟
هل يتخيل أحدكم لو أن كان يعيش في بيته كأنه في مدرسة لا يفعل مايحلو له لايتكلم بصوت عال
لا نام متى مايشاء كل شيء له وقت محدد ونظام ...
أصبحت أكره النظام وعندما كبرت صارت عندي ردة فعل عكسية وفعلت كل ماحرمت منه في طفولتي
أصبحت أسهر لوقت متأخر من الليل كانت أمنية الطفولة سهر الليل وكان السهر ممنوع إلا أوقات الإجازة
يسمح لنا بالسهر ولكن بحدود وفعلت كل ماحرمت منه في طفولتي بلا وجه حق ...
لكن الحمدلله قليلة تلك الفئة من الأمهات اللاتي يسيئن التعامل معنا أذكر أنني مرة كسرت دولاب الملابس
بدون قصد مني وعندما علمت الأم ذلك وبختني كثيرا وطلبت مني أن ألزم السرير كي أشعر بخطئي
لكني لم أشعر بالخطأ ولم أخطيء فأنا لم أتعمد كسره المهم جلست على السرير ساعات طويلة لوحدي
وباب الغرفة مقفل أسمع أصواتهم وهم يلعبون ويضحكون ومر الوقت طويلا ولم يأت أحد ليسأل عني
وأصبحت لا أسمع لهم صوت حينها قررت أن أناديهم فناديت وناديت ولم يجبني أحد صرخت مع الشباك
أكتشفت أنهم ذهبوا للعب في الحديقة ونسوا أني معاقبة في الغرفة الحديقة ليست بعيدة بل في نفس الدار
وجاءت الأم وأخرجتني بعد أن سألتها المراقبة عني أثناء تفقدها لهم في الحديقة فتذكرتني الأم وجاءت
واصطحبتني معها للحديقة طلبت مني أن لا أخبر أحدا عن ذلك كي لا تتعرض للمساءلة
فقوانين الدار تمعنع الأم من معاقبة الأبناء دون الرجوع للأخصائية لكن لا أحد يتقيد بتلك القوانين فهي حبر على
ورق ولا يطبقها أحد لم أخبر احدا فكنا نخاف منهم ونخاف عليهم أيضا لأنه أي أم تثبت إساءتها للأبناء تعاقب
من قبل الإدارة إما بتعهد أو لفت نظر أو فصل إن استدعى الأمر ذلك كثيرات الأمهات اللاتي فصلن من أعمالهن
بسبب شكوى أبناء وبنات الدار عليهم ...
...................
نادية المتاقي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لقيطه في الثلاثين تروي بجرأه كل مايدور في دار الأيتام لن تتمالكوا دموعكم إندماج الأرواح قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 9 06-01-2011 11:30 AM
سر لقيطه الجواد الايطالي قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 8 11-13-2010 06:55 PM
دموعكم غاليه علينا يا سلطان و يا طاهره ( فيديو ) ADiab فضائح ستار اكاديمي 11 Star Academy 48 05-02-2010 07:36 PM
لقيطه في الثلاثين تروي بجرأه كل مايدور في دار الأيتام لن تتمالكوا دموعكم فهودي20 قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 6 01-01-2010 12:35 PM

الساعة الآن 07:18 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103