تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات ادبيه وفكريه وثقافيه > التاريخ والحضارة القديمة والتراث

التاريخ والحضارة القديمة والتراث التاريخ والحضارة القديمة والتراث

][المدينة المنورة موسوعة،، Almadinah Almunawarah Encyclopedia ][

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-29-2011, 09:43 PM   #1 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 

ADS
][المدينة المنورة موسوعة،، Almadinah Almunawarah Encyclopedia ][





][المدينة المنورة موسوعة،، Almadinah Almunawarah Encyclopedia ][



][المدينة المنورة موسوعة،، Almadinah Almunawarah Encyclopedia ][



اتمنى ان تكونوا في اتم صحـــة وعافيـــــــة

واوقاتكم عامرة بذكر الله

موسوعة المدينة المنورة


المدينة المنورة

طيبة الطيبة

][المدينة المنورة موسوعة،، Almadinah Almunawarah Encyclopedia ][


موسوعة المدينة المنورة /

Almadinah Almunawarah Encyclopedia



موسوعة شاملة عن المدينة المنورة تتضمن معلومات متكاملة عن مدينة المصطفى عليه الصلاة والسلام تاريخياً وجغرافياً واجتماعياً، قديماً وحديثاً متضمنة صوراً وخرائط لمعالم المدينة المنورة.



][المدينة المنورة موسوعة،، Almadinah Almunawarah Encyclopedia ][
][المدينة المنورة موسوعة،، Almadinah Almunawarah Encyclopedia ][

منظران للحرم النبوي الشريف بعد توسعة خادم الحرمين الشريفين


][المدينة المنورة موسوعة،، Almadinah Almunawarah Encyclopedia ][



ودمتم بخير






التعديل الأخير تم بواسطة بحرجديد ; 12-01-2011 الساعة 08:46 PM
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-29-2011, 09:46 PM   #2 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 

المملكة العربية السعودية

المدينة المنورة




بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-29-2011, 09:50 PM   #3 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
المدينة المنورة في القرآن الكريم


المدينة المنورة في القرآن الكريم

ورد لفظ " المدينة " في القرآن الكريم أربعة عشر مرة، أما ما قصد منها " المدينة المنورة " مدينة المصطفى عليه الصلاة والسلام فكان في أربع مواضع هي : ـ

1) في سورة التوبة في قوله تعالى (وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحننعلمهم سنعذبهم مرتين ثم يردون إلى عذاب عظيم) الآية (101).
2) في سورة التوبة في قوله تعالى ( ما كان لأهل المدينة ومن حولهم من الأعراب أن يتخلفوا عن رسول الله ولا يرغبوا بأنفسهمعن نفسه ذلك بأنهم لا يصيبهم ظمأ ولا نصب ولا محمصة في سبيل الله ولا يطئون موطئاًيغيظ الكفار ولا ينالون من عدو نيلاً إلا كتب لهم به عمل صالح إن الله لا يضيع أجرالمحسنين) الآية (120).
3) في سورة الأحزاب في قوله تعالى ( لئن لم ينته المنافقون والذين في قلوبهم مرض والمرجفون في المدينة لنغرينك بهم ثم لايجاورونك فيها إلى قليلا ) الآية (60).
4) في سورة المنافقون في قوله تعالى ( يقولون لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل ولله العزة ولرسولهوللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون) الآية (8).
وورد لفظ " يثرب " مرة واحدة وكان يطلق اسم يثرب على المدينة المنورة قبل أن تسمى بالمدينة وذلك في سورة الأحزاب في قوله تعالى ( وإذ قالت طائفة منهم يا أهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا ويستأذن فريق منهم النبي يقولون إن بيوتنا عورة وما هي بعورة إن يريدون إلاّ فرارا ) الآية (13).

بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-29-2011, 09:53 PM   #4 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
المدينة المنورة في القرآن الكريم


تاريخ المدينة المنورة


مرت المدينة المنورة بكثير من الحقب والأحداث التاريخية، كان أهمها نصرة أهلها لرسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم هجرته إليها من مكة المكرمة، وبذلك باتت المدينة المنورة معقلاً للإسلام، ومنها انطلقت كتائب الإيمان تقاتل كفار قريش و أحلافهم، و تطهر المدينة من أعداء الله، حتى باتت

" أول عاصمة للإسلام "

ومنها انطلقت زحوف المؤمنين حاملة راية التوحيد و داعية إلى دين الله.

و في عهود الخلفاء الراشدين بدأت " الدولة الإسلامية " في الظهور، سواء من حيث انضمام كثير من الأقطار إليها، أو من حيث البدء في تنظيمها، و بناء مدن جديدة في بعض تلك الأقطار. وتتالت الأحداث حتى انتقلت الخلافة من المدينة المنورة، وفي جميع هذه الأحداث كانت للمدينة المنورة مكانتها الخاصة في قلوب جميع المسلمين وحتى يومنا الحاضر و إلى أن يتولى الله سبحانه وتعالى هذه الأرض.

المدينة المنورة في العصر الجاهلي:
إن الحديث عن نشأة المدينة المنورة له ميزة خاصة ، لمكانتها الكبيرة في نفوس المسلمين منذ أن هاجر إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، والتي جعلت الباحثين يجتهدون في التنقيب ويلتقطون الروايات ويمحصونها بعناية، ويبعدون منها الأساطير والخرافات، ويأخذون الأقرب إلى المنطق والمعقول .



المدينة المنورة قبل هجرة النبي صلى الله عليه وسلم كانت تسمى "يثرب" حيث ورد هذا الاسم في قوله تعالى على لسان بعض المنافقين :(وإذ قالت طائفة منهم يا أهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا) الأحزاب 13 . وقد غير رسول الله صلى الله عليه وسلم اسمها من يثرب إلى المدينة ونهى عن استخدام اسمها القديم . وتجمع معظم المصادر العربية على أن يثرب اسم لرجل من أحفاد نوح عليه السلام، وأن هذا الرجل أسس هذه البلدة فسميت باسمه، وبالرغم من اختلاف الروايات فإن النتيجة التي تنتهي إليها هي: استيطان العماليق في يثرب في وقت لا نستطيع أن نحدده تحديداً دقيقاً كما يمكن الخلوص من هذه الروايات إلى أن تأسيس يثرب كان على يد مجموعة بشرية مهاجرة، تبحث عن موطن يوفر لها الطعام والأمان. ويرجح أن يثرب كانت موجودة قبل أكثر من (1500) سنة من هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم إليها . وقد شهدت يثرب ولفترة طويلة حروب ومعارك بين الأوس والخزرج بدأت بحرب سمير وانتهت بموقعة الفجار الثانية . عرفت يثرب عدداً من العقائد والديانات قبل الإسلام منها الوثنية واليهودية والحنيفية . وفي الجانب السياسي لتلك الفترة يرجح المؤرخون أن يثرب كانت في معظم عصورها القديمة مجتمعاً مستقلاً بنفسه أو شبه مستقل، وكانت في عهود قليلة تابعة لمملكة في الجنوب أو الشمال أو منطقة نفوذ لسلطة بعيدة عنها تدفع إليها إتاوة سنوية . أما الجانب الاقتصادي في مجتمع يثرب القديم فكان عماده الأول الزراعة بسبب طبيعة الموقع وملاءمته لمؤسس المدينة، وقد أدى توافد المستوطنين إلى يثرب بعد العماليق إلى الاهتمام بتوسيع الرقعة الزراعية وتنويع المحاصيل وتبادل الخبرات وازديادهما ومن أهمها التمر والحبوب كالشعير والذرة والقمح . وقد أنشأت الحركة التجارية النشطة في يثرب أسواقاً عدة، أولها سوق الجرف والثانية على طرف وادي بطحان والثالثة بالعصبة والرابعة في غرب المدينة بين قباء وبطحان . عرفت يثرب عدداً من الصناعات منها الصناعات المعدنية (المساحي - الفؤوس - رؤوس الرماح والسيوف والقدور أو الصحون ) وكذلك صناعات الحلي والصياغة والصناعات الخشبية كالكراسي والمناضد وأبواب البيوت والنوافذ والمحاريث الهوارج والأسرة والصناديق بالإضافة إلى تربية الماشية . ولا تختلف الحياة الاجتماعية في يثرب في عصورها الأولى عن الحياة الاجتماعية في أي مجتمع فطري، فنظام القبلية يفرز مجموعة من الأعراف تحكم العلاقة بين الأفراد وتقسم السكان إلى طبقات متفاوتة هي طبقة الأحرار من أبناء القبيلة نفسها ثم طبقة الموالي. وهم أفراد أو بطون عشائر لا تمت إلى القبيلة بصلة ثم العبيد وهم الذين يمتلكهم الأحرار بالشراء أو بالأسر من الغزوات أو بالهبات أو بالإرث .

المدينة المنورة في العهد النبوي:
كانت يثرب على موعد وعدها الله إياه من الأمد الأول ليتغير فيها كل شيئ، ليصبح سكوتها حركة دائبة، وقلتها كثرة وازدحاماً . بعد البيعة الكبرى التي تمت بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين المسلمين اليثربيين في شعاب الجبال بين مكة المكرمة ومنى في أشهر الحج. ومن ذلك التاريخ بدأت يثرب رحلة جديدة من عمرها، مرحلة استقبال المهاجرين إليها من مسلمي مكة

تمهيداً لاستقبال رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفي أواخر شهر صفر خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يصحبه أبو بكر الصديق رضي الله عنه ودليل لهما، ووصل ركب رسول الله إلى قباء في الثاني عشر من ربيع الأول بعد أن اشتدت الظهيرة، ومكث رسول الله صلى الله عليه وسلم في قباء من ظهر الاثنين 12 ربيع الأول إلى صباح الجمعة 16 ربيع الأول وخلال إقامته أسس المسجد الذي ما زال حتى الآن يعرف بمسجد قباء . وفي صباح الجمعة خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه طائفة من المسلمين متوجهاً إلى قلب يثرب، وغير بعيد عن قباء حل وقت صلاة الجمعة فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم في دار بين سالم بن عوف في بطن وادي رانوناء ومعه من حضر من المسلمين وأسس في ذلك الموقع مسجداً سمي فيما بعد مسجد الجمعة . كان الموقع الذي بركت فيه الناقة أرضاً خالية، فيها بقايا نخل وقبور قديمة، يجفف فيها التمر بعد جنيه، ورغب رسول الله أن يقيم فيها المسجد فسأل عن أصحابها، فأخبر أنها لغلامين يتيمين من بني النجار يربيهما معاذ بن عفراء الخزرجي، وسارع معاذ إلى التبرع بها، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم أبى إلا أن تشتري من الغلامين شراء فكان ذلك . وأمر صلى الله عليه وسلم بتسوية الأرض وتنظيفها، وخط لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها المسجد الذي أصبح اسمه: المسجد النبوي، وانتدب المسلمين
للعمل في بنائه، وشارك فيه بنفسه فكان ينقل الحجارة واللبن على بطنه الشريف صلى الله عليه وسلم وانتهى من العمل في المسجد في وقت قصير . ومنذ قدومه صلى الله عليه وسلم بدأت سلسلة من التغيرات في يثرب وفي حياة سكانها، ومن ذلك إلغاء الاسم القديم للمدينة (يثرب) وإطلاق تسميات جديدة لها: طيبة وطابة .. والمدينة . بالإضافة إلى تغيير القيم والمفاهيم والبناء الجديد لشخصية الفرد والمجتمع . وقد اهتم الرسول صلى الله عليه وسلم خلال الأشهر الأولى من استقراره في المدينة بالبناء العقدي للمجتمع الجديد، فكانت له مجالس يومية مع المسلمين في المسجد يحدثهم ويعلمهم ويقوي الإيمان فيهم ويستقبل أعداداً جديدة من سكان المدينة الذين لم يسلموا بعد فيسمعون منه وينطقون الشهادة بين يديه، فيكثر عدد المسلمين ويقل عدد المشركين . وشهدت المدينة في صفر من العام الثاني للهجرة نشاطاً عسكرياً جديداً فقد قرر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يتصدى لقريش ويعاقبها على ما فعلته بالمسلمين في مكة ويظهر هيبة المجتمع الإسلامي الجديد، فوجه السرايا لقطع الطريق عن تجارة قريش معلنة تحول المدينة إلى مركز حركة عسكرية تتجه خارج حدودها . وتظهر قوة المجتمع الإسلامي الجديد وتهدد تجارة قريش . وفي السنة العاشرة من الهجرة توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وانتهت بوفاته أهم مرحلة في تاريخ المدينة المنورة وأعظمها على الإطلاق، رحلة بناء المجتمع الإسلامي الأول والدولة الإسلامية الأولى


المدينة المنورة في العهد الراشد:

بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم تمت مبايعة أبي بكر الصديق رضي الله عنه في الاجتماع الذي عقد بسقيفة بني ساعدة، وكان من أهم إنجازاته رضي الله عنه محاربته المرتدين في الحروب التي سميت "حروب الردة" وكان ذلك في السنة الأولى من الخلافة أما في السنة الثانية فقد مضت والمدينة بين مد وجزر في السكان، تمتلئ شوارعها ومسجدها ويمتلئ معسكر الجهاد في الحرب ثم ما يلبث أن يخلو برحيلهم إلى مواطن الجهاد . ولم تمضي أشهر قليلة من السنة الثالثة عشرة للهجرة حتى كانت المدينة عاصمة لمنطقة تشمل الجزيرة العربية كلها والأردن وطرفاً من فلسطين وجنوب بلاد الشام وشرق العراق، وكان أهلها إما مسلمين وإما معاهدين يدفعون الجزية . وقد شهدت خلافة عمر تزايد حركة الفتوح التي بدأت في عهد أبي بكر وتنظيم الخدمة البريدية ونعمت المدينة بحالة من الأمن والأمان وتوحيد صلوات التراويح في رمضان وبدأ ديوان العطاء حيث جعل للناس أرزاق ثابتة توزع عليهم كل سنة، كما أمر عمر باتخاذ كتاتيب في كل حي يفد إليه الصبيان يتعلمون فيه كتاب الله ومبادئ القراءة والكتابة وجعل للمعلم المتفرغ أجراً على عمله . كما شهد المسجد النبوي أول توسعة له في عهد عمر بن الخطاب،وجاء الفرج بعد عام الرماده، كما تم إجلاء غير المسلمين، حتى طعن رضي الله عنه وهو يستعد ليؤدي بالناس صلاة الفجر وفاضت روحه إلى بارئها بعد ثلاثة أيام من إصابته ورحل عمر مع رحيل السنة الثالثة والعشرين للهجرة ودفن في أول محرم عام أربعة وعشرين للهجرة، وفقدت المدينة، بل فقد المسلمون كافة قائداً عظيماً وحاكماً لم يعرف التاريخ له مثيلاً . وتمت مبايعة عثمان بن عفان ليصبح ثالث الخلفاء الراشدين،وبدأت معالم التنفيذ في عهد الخليفة الجديد فقد زاد عطاء الناس كما كان عليه في عهد عمر وكان الجهاد مستمراً خارج المدينة ففتح للمسلمين مدناً في أرض الروم وأرمينيا ويصل إلى كابل، وفي أفريقيا حيث يمضي عبدالله بن أبي السرح في شمالها وفي قبرص واصطرخ وطبرستان وكدمان وسجستان . وكان عثمان يهتم بأمور الأسواق ويتفقدها بين الحين
والحين،واتخذ شرطة يراقبون أحوال المدينة ويطوفون في شوارعها وأسواقها ومزارعها، ولكنهم كانوا قليلي العدد وأشبه بمراقبي البلديات . وفي السنة الثلاثين للهجرة أمر عثمان بكتابة مصحف بجميع السور والآيات كلها ويضبطها في رواية واحدة، وكان لعثمان ولمن عمل معه في هذا العمل المبارك فضل حماية المسلمين من التشتت في كتابهم الأكبر كتاب الله العزيز الحكيم . وتم كذلك في العام (29) من الهجرة توسعة وتجديد المسجد النبوي، ثم جاءت الفتنة التي بثها عبدالله بن سبأ، واغتيل عثمان ودفن في أرض مجاورة للبقيع أدخلت بعد ذلك إلى المقبرة . بدأت خلافة علي في ظروف صعبة أعقبت الفتنة، لذلك جعل همه الأول توفير الأمن في المدينة ذاتها وحماية أهلها من الأعراب والسبئيين . ومع منتصف رجب عام (36) بدأت مرحلة جديدة من حياة المدينة المنورة .. مرحلة خرجت منها الخلافة، وما كانت تحمله من مسئوليات ومشكلات . ومنذ نهاية العهد الراشدي حتى بداية العهد السعودي شهدت المدينة المنورة الكثير من الغارات التي كانت تشنها القبائل سواء على الطرق المؤدية إليها أو على المدينة المنورة الكثير من الغارات التي كانت تشنها القبائل سواء على الطرق المؤدية إليها أو على المدينة المنورة ذاتها مما أدى إلى بناء سور حولها لحمايتها . ففي عام 545هـ تم بناء سور محكم حول المدينة مكان السور
القديم المتهالك وقد حفظ السور المدينة من شرور المغيرين عليها فيما بعد . وفي عام 557هـ حج نور الدين زنكي، وزار المدينة فاستغاث به بعض الساكنين خارج السور وأخبروه بما يلحقهم من أذى شديد، فأمر ببناء سور جديد يشمل جميع بيوت المدينة داخل السور القديم وخارجه، فبني على وجه السرعة، وتم بناؤه عام 558هـ . وعندما تولى السلطان سليمان الخلافة، في زمن العهد العثماني أمر عندما شكا إليه بعض أهل المدينة، ما يجدونه من العربان المفسدين في أطراف المدينة، بإنشاء سور حجري عال وقوي يحيط بالمدينة من جهاتها وفي محرم عام 939هـ بدأ العمل مع وصول العمال واستغرق البناء سبع سنوات ونصف وبدأ حصيناً مرتفع الجدران وله أبواب كبيرة محكمة وأبراج يتحصن فيها المدافعون وجهزت الأبراج بالمدافع الحديثة آنذاك، وبنيت قلعة عند باب الشامي متممة للسور من جهته الغربية الشمالية وتقع على تلة مرتفعة شيدت فيها أبراج للمراقبة وبني بداخلها مساكن للجيش وبيت لقائد الحامية وعمل لها باب إلى داخل المدينة وآخر خارجها، وعين حامية عسكرية للمدينة .


المدينة المنورة في العهد السعودي:
في صباح اليوم العشرين من شهر جمادى الأولى عام 1342هـ توجه الأمير محمد بن عبدالعزيز إلى المدينة ومعه حاشيته وجنوده فاستقبله جمع من أهل المدينة وأعلنوا ولائهم له ولوالده وتوجه الركب إلى المسجد النبوي حيث صلوا فيه، ثم سلموا على النبي صلى الله عليه وسلم وعلى صاحبيه رضي الله عنهما، ثم توجهوا إلى مقر الأمارة، وبدأ الأمير يستقبل الأهالي وعلى مدى ثلاثة أيام ظل الأمير محمد يستقبل أهالي المدينة ويسمع منهم ويحاورهم ويوزع عليهم الأعطيات من الأرز والقمح والمال. وفي اليوم الرابع عقد الأمير محمد اجتماعاً كبيراً مع أعيان أهل المدينة وكبار موظفيها في دار البلدية وتحدث إلى الموجودين فكرر إعلان العفو العام، وخير القاطنين بالمدينة من الضباط والموظفين الشوام والعراقيين والليبيين الذين كانوا يعملون في الإدارة مع الهاشميين والنجديين الذين كانوا بين خصوم آل سعود بين البقاء في المدينة أو الرحيل إلى أي جهة يشاؤونها لا يعترضهم أحد، فاستأذنه البعض في الرحيل وبقي البعض . وقرر السلطان عبدالعزيز تعيين ابنه محمد أميراً على المدينة، بعد أن طلب أهلها أن يتمون تسليمها لأحد أبنائه، إشعاراً بمكانتها وتكريماً لأهلها كما قرر تعيين إبراهيم السبهان وكيلاً لأميرها . آثر الأمير محمد أن يلازم والده ليكون عوناً في مواجهة المستجدات المتوالية وترك لوكيله إبراهيم السبهان إدارة شئون المدينة بعد أن استتبت أمورها، وغادرها في الثالث من شهر رجب عام 1342هـ إلى جدة . رأينا في التاريخ الطويل للمدينة وما حولها ما كان يعانيه الحجاج والمسافرون من قبل بعض القبائل والأفراد والضريبة التي كانت الوفود تدفعها للقبائل المجاورة لطريق الحج لقاء تركهم يمرون بسلام والمرثيات التي اعتاد شيوخ القبائل على قبضها من الدولة العثمانية، بل ومن المماليك من قبلها لقاء عدم تعرضهم للحجاج والمعتمرين وكان هذا أشد ما يعانيه المسلمون في حجهم . وفي أواخر رجب 1344هـ استدعى الملك عبدالعزيز جميع زعماء قبائل حرب وجهينة وبلى في منزله ووعظهم وأكرمهم وأعطاهم وأعلمهم بانتهاء عهد الخوف والغزو والسلب وضرورة استتباب الأمن والاستقرار وتأمينهما، وقيام الدولة بمسؤولياتها بالاستعانة بالقبائل نفسها، وكان الملك عبدالعزيز شديد الحزم في تطبيق العقوبات والحدود الشرعية، ليزرع الهيبة في نفوس القبائل التي اعتادت على العصيان وعاشت تقطع طرق الحجاج والمعتمرين، وألف نظام المخافر التي كان العثمانيون قد أقاموها على الطريق واكتفى بتحويل مسئوليته الأمن إلى القبائل نفسها، وقد أتت هذه الطريقة ثمارها ونجحت في معالجة تلك المعضلة التاريخية نجاحاً منقطع النظير . وبعد انتهاء الحكم الهاشمي مباشرة ومبايعة الحجازيين للملك عبدالعزيز أعلن عن تأسيس مجالس استشارية محلية في كل من مكة والمدينة وجدة وينبع والطائف للنظر في المسائل المحلية المهمة . وشكل أيضاً المجلس البلدي لدراسة القضايا المحلية المتعلقة بالتخطيط والعمران والشئون البلدية عامة . ووحد النظام القضائي . ووصلت السيارات إلى المدينة المنورة لأول مرة في رحلة تجريبية فقطعت المسافة من جدة إلى المدينة في (24) ساعة، وكانت أكبر قافلة سيارات شهدتها المدينة هي قافلة السيارات الملكية التي وصل عليها الملك عبدالعزيز في أواخر ربيع الثاني عام 1345هـ تلتها قوافل سيارات الحجاج في العشر الأخيرة من ذي الحجة في العام نفسه . ففي الحادي والعشرين من ربيع الثاني 1345هـ وصل الملك عبدالعزيز إلى المدينة المنورة وأقام فيها قرابة شهرين، وكان لهذه الزيارة آثار إدارية تنظيمية كبيرة منها عزل وكيل الإمارة الأمير إبراهيم السبهان وتعيين الأمير مشاري بن جلوي آل سعود الذي لبث بضعة أشهر أصيب بعدها بالمرض فطلب إعفائه واستجاب له الملك عبدالعزيز وأعفاه من منصبه وعين مكانه عبدالعزيز بن إبراهيم الذي شهدت المدينة في فترة إمارته تطورات شتى في جوانبها الإدارية والعمرانية والاقتصادية والثقافية، فوسعت شركة الكهرباء خدماتها ونشطت الحركة التجارية في السوق، ونشطت الحركة الثقافية وسار التعليم في المدينة بواسطة المدارس الحكومية والمدارس الأهلية . كما شهدت المدينة تطوراً في المواصلات وحركة الزائرين والحجاج حيث استفادت من دخول السيارات إلى المملكة بكثافة وإنشاء أكثر من شركة نقل فضلاً عن السيارات المملوكة لأفراد يعملون عليها . كما بدأ تطوير الخدمات البريدية في ربيع الأول عام 1348هـ . ثم قام الملك عبدالعزيز بزيارة خاطفة للمدينة المنورة حيث وصل في صباح الأربعاء 12 ذو القعدة 1346هـ وغادرها في يوم الجمعة 14 ذو القعدة 1346هـ متوجهاً إلى جدة . استمر عبد العزيز بن إبراهيم قرابة عشر سنوات في منصب وكيل أمير المدينة، ولما اشتد عليه المرض طلب من الملك عبدالعزيز إعفاءه من منصبه فاستجاب له وصدر الأمر الملكي بإعفاءه وتعيين عبدالله بن سعد السديري في منصب وكيل أمير المدينة في التاسع من شهر صفر عام 1355هـ . في عام 1366هـ أنجز أول مطار للمدينة المنورة وأصبح قادراً على استيعاب الرحلات الجوية المنتظمة، وقامت شركة الطيران السعودية بافتتاح خط منتظم بطائرة ذات محركين . ولما توفي الأمير عبدالله السديري في 13/8/1379هـ تولى وكالة إمارة المدينة المنورة ابنه عبدالرحمن السديري وصدر مرسوم وكالته في 29/8/1380هـ . وفي عام 1380هـ أعيد طرح فكرة الجامعة الإسلامية وأسهم عدد من المعنيين في إحياء الفكرة فاستجابت الدولة وأصدر الملك سعود مرسوماً ملكياً بتأسيس هذه الجامعة في 25 ربيع الأول 1380هـ ، وبدأت الدراسة في الجامعة في الثاني من جمادى الثانية 1381هـ في الكلية الأولى والوحيدة آنذاك كلية الشريعة . عين الأمير عبدالمحسن بن عبدالعزيز أميراً على المدينة المنورة في عام 1385هـ وكان دمثاً لين الجانب لأهل المدينة حريصاً على إدارة الأمور بنفسه والاطلاع على سير العمل بإدارات المدينة كما كان حريصاً على لقاء أهل المدينة . كان من نتيجة النقص في مياه الشرب نتيجة للتطور العمراني الذي شهدته المدينة البحث عن بدائل هذا الموضوع ومنها نقل المياه المحلاة من ينبع إلى المدينة حيث افتتح الملك خالد بن عبدالعزيز محطة استقبال المياه المحلاة في شهر محرم 1401هـ . ولأنه بين المدينة والمصحف الشريف علاقة تاريخية متميزة منذ جمع المصحف لأول مرة أبي بكر الصديق رضي الله عنه، فقد وفق الله خادم الحرمين الشريفين للأمر بإنشاء مجمع متكامل لطباعة المصحف الشريف وترجمات معانيه إلى اللغات المختلفة وإصدار تسجيلات صوتية لمشاهير القراء، وفي شهر صفر عام 1405هـ افتتح المجمع وبدأ توزيع الدفعات الأولى من انتاجه . توفي الأمير عبدالمحسن بن عبدالعزيز رحمه الله في عام 1405هـ بعد إصابته بمرض عضال منذ عام 1402هـ وقام بإدارة أمور المدينة في غيابه وكيل الإمارة سعد الناصر السديري . صدر المرسوم الملكي بتاريخ 15/5/1406هـ بتعيين الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز أميراً للمدينة المنورة . شهدت المدينة المنورة في الفترة التي أعقبت هذا التعيين تطورات نتسارعة قفزت بالمدينة مسافة كبيرة وكأنها تختصر عقوداً من الزمن لتضعها في مكانة مرموقة بين المدن تكافئ مكانتها الدينية، وتكافئ الوثبة الحضارية الكبيرة للكيان الكبير الذي يضمها المملكة العربية السعودية . وقد شهدت المدينة المنورة أيضاً زيارة سنوية من خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز لمتابعة تطوير المدينة المنورة، والوقوف عن كثب على تنفيذ المشروعات التي أمر حفظه الله بتنفيذها . وأمر بتشكيل لجنة وزارية خاصة برئاسته تجتمع دورياً لمتابعة التطوير ووضع الخطط المستقبلية للمدينة المنورة .




التعديل الأخير تم بواسطة بحرجديد ; 11-30-2011 الساعة 06:46 PM
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-29-2011, 09:57 PM   #5 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 

حدود المدينة النبوية وخريطتهــــا





خريطة المدينة المنورة حالياً






الموقع

تقع المدينة المنورة في المنطقة الغربية من المملكة العربية السعودية على خطي طول (00 96 39 - 36 42 39) وخطي عرض (00 21 24 - 00 36 24) وتبعد حوالي (400) كيلو متر شمال مكة المكرمة وفي اتجاه الشرق . وعلى بعد حوالي (150) كيلو متر شرقي البحر الأحمر . وعلى ارتفاع حوالي (600) متر عن متوسط منسوب سطح البحر .

المساحة
تبلغ مساحة المدينة المنورة حوالي (589) كيلو متر مربع منها (293) كيلو متر مربع تشغلها المنطقة العمرانية بالمدينة المنورة أما باقي المساحة فهي خارج المنطقة العمرانية . وتتكون من جبال ووديان ومنحدرات سيول وأراضي صحراوية وأنشطة زراعية ومقابر وأجزاء من شبكة الطرق السريعة والشريانية وأجزاء أخرى صغيرة من الطرق التجميعية والمحلية وبعض الاستخدامات الحكومية الخاصة .

المناخ :
يلعب المناخ دوراً مهماً في حياة أي مجتمع فغالباً ما تؤثر الظروف المناخية على درجة نشاط الإنسان وعلاقاته الاجتماعية . والظروف المناخية في المملكة العربية السعودية لها تميز شديد نظراً لارتفاع درجات الحرارة وانخفاض معدلات هطول الأمطار .




الحرارة:
المناخ في المدينة المنورة بشكل عام جاف ويتميز بدرجات حرارة عالية تتراوح بين (28 - 42) درجة مئوية في الصيف وبين (11 - 24) درجة مئوية في الشتاء ، وتمثل أشهر يونيو ويوليو وأغسطس أعلى درجات حرارة في العام حيث تبلغ درجة الحرارة العظمى خلال هذه الأشهر حوالي (41.8) درجة مئوية ، في حين تبلغ درجة الحرارة أدنى معدلاتها خلال شهر ديسمبر ويناير حيث يصل متوسط درجة الحرارة الصغرى حوالي (12.2) درجة مئوية .



الرطوبة النسبية:
تعتبر الرطوبة النسبية بالمدينة المنورة منخفضة على مدار العام فيما عدا فترات هطول الأمطار ويبلغ متوسط الرطوبة النسبية حوالي (22%) ويصل معدل الرطوبة النسبية خلال أشهر الشتاء حوالي (35%) في حين ينخفض خلال أشهر الصيف ليصل إلى حوالي (14%) .



الأمطار :
تتأثر كميات الأمطار بكل من الانخفاض الجوي المتوسط في أشهر الشتاء والرياح الموسمية في فترة الصيف ويقدر متوسط المعدل السنوي لهطو الأمطار على المدينة المنورة حوالي (3.94) مم . ويبلغ أقصى معدل لهطول الأمطار خلال شهر ابريل حيث بلغ حوالي (12.2) مم في حين أقل معدل قد سجل في شهر سبتمبر حيث لم تسجل أي كمية لهطول الأمطار .


الرياح السائدة :
المدينة المنورة تتعرض لرياح جنوبية غربية وإلى غربية بشكل عام . ويبلغ متوسط سرعة الرياح حوالي (5 - 8) عقدة / الساعة



التعديل الأخير تم بواسطة بحرجديد ; 11-30-2011 الساعة 06:54 PM
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-29-2011, 10:02 PM   #6 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 

أسماء المَدِيْنَة المُنَوَّرَة


كان اسم المدينة المنورة قبل هجرة الرسول عليه الصلاة والسلام إليها هو " يثرب "، ويقال أن هذا هو اسم رجل كان أول من سكن المدينة المنورة بعد الطوفان، وهناك أكثر من رواية حول سبب التسمية، إلاَّ أن الثابت أن العرب عند ظهور الإسلام كانوا يدعونها بهذا الاسم. ثم تغير إلى اسم " المدينة المنورة " بعد الهجرة النبوية المباركة.

وحسب المدينة المنورة أنها دار الإيمان و متبوأ الهدى والفرقان والعاصمة الأولى للإسلام و حاضنة مسجد رسول الله و قبره الشريف، فالاسم المعروفة به هو " المدينة " وهو علم عليها إذا أطلقت كلمة المدينة دون إضافة، وقد ذكر هذا الاسم في القرآن الكريم في أربعة مواضع (أنظر المدينة المنورة في القرآن الكريم) كما ذكر في السنة النبوية أيضاً، ويضاف إليها " المنورة " لأنها أضاءت بنور الله و بهدي رسوله صلى الله عليه وسلم.
لقد نالت المدينة المنورة حبا كبيرا من النبي ـ صلّى الله عليه وسلم ـ وكانت لها المكانة العالية الجلية في قلبه، هذا مما جعل المسلمون يكنون لها كل الحب محبة لله ورسوله وإتباعا للسنة المطهرة، لأن الله تعالى قد فرض علينا أن نحب ما كان يحبه الرسول ـ صلّى الله عليه وسلم ـ. وروى الإمام أحمد في مسنده ( من سمى المدينة يثرب فليستغفر الله عز وجل هي طابة، هي طابة ). ذكر البخاري في تاريخه قول النبي صلى الله عليه وسلم: من قال يثرب مرة فليقل المدينة عشر مرات ) وفي هذا القول الكريم مدلول على ما دلنا عليه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ من أن التسمية التي لحقت بها ( أي يثرب ) إنما جاءت على عهد اليهود الذين سموها بها و هي تعني الفساد.


ومن أسمائها شرفها الله سبحانه وتعالى:
v " طابة ": فعن سهل بن سعد عن أبي حميد رضي الله عنهما قال: أقبلنا مع النبي صلى الله عليه وسلم من تبوك حتى أشرفنا على المدينة فقال: " هذه طابة ".
" طيبة ": وذلك لطيبتها و حلول الطيب صلى الله عليه وسلم بها و لحديث " كانوا يسمون المدينة يثرب فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم " طيبة ".
" طيٍّبَة ".
" طائب ".
" المطَيّبة ".
" الدار ": لقوله تعالى { والذين تبوأوا الدار والإيمان }.
" الحبيبة ": لحب رسول الله عليه وسلم لها و بحبه لها هي حبيبة إلى المسلمين جميعاً.
" حرم رسول الله عليه وسلم ": لما ورد عن رسول الله " حَرَمُ إبراهيم مكة و حَرَمي المدينة ".
" دار الهجرة ": لأنها مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم و صحابته الكرام رضي الله عنهم.
" أرض الهجرة ".
" الفتح " و " دار الفتح " وذلك لأن جميع الأمصار فتحت منها.
" مأرز الإيمان ": للحديث الوارد في الصحيحين البخاري ومسلم أنه صلى الله عليه وسلم قال "إن الإيمان ليأرز إلى المدينة كما تأرز الحية إلى جحرها ".
" المحفوظة ": لأن الله حفظها من الطاعون والدجال، كما ورد في أحاديث المصطفى عليه السلام.

ومن أسمائها أيضاً: ــ

قبة الإسلام
قلب الإيمان
الإيمان
أرض الله
المؤمنة
المباركة
المختارة
حرم رسول الله
المحفوفة
دار السنة
دار الأخيار
الخيِّرة
ذات الحرار
آكلة البلدان
العذراء
البارة
المسكينة
الجُنة
ذات النخل
آكلة القرى
المحية
البحرة
المكينة
المحبة
المرحومة
المحبوبة
المجبورة
الجابرة
الجبارة
المحروسة
القاصمة
الدرع الحصينة
العاصمة
البلد
الشافية
الفاضحة
العروض
مبوأ الحلال و الحرام
الموفية
البلاط
دار الأبرار
مُدخل صدق
المرزوقة
الناجية



ولكل من الأسماء التي وردت من المعاني التي اشتملت عليها التسمية.

بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-29-2011, 10:09 PM   #7 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 

فضائل المدينة المنورة


1) حرمة المدينة المنورة: ـ
حديث عبد الله بن زيد رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم: ( إن إبراهيم حرّم مكة ودعا لها وحرمت المدينة كما حرّم إبراهيم مكة ودعوت لها، في مدِّها وصاعِها مثل ما دعا إبراهيم عيه السلام لمكة ). بخاري ومسلم
من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، فلما أشرف على المدينة، قال: ( اللهم إني أُحرم ما بين جبليها مثل ما حرم به إبراهيم مكة، اللهم بارك لهم في مُدّهم وصاعهم ). بخاري ومسلم
حديث أنس رضي الله عنه. قال:صم، قال: قلت لأنس أحرمَ رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ؟ قال: نعم، ما بين كذا إلى كذا، لا يقطع شجرها، من أحدث فيها حدثاً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين). قال عاصم: فأخبرني موسى بن أنس أنه قال: أو آوى مُحدثاً. بخاري ومسلم
حديث علي رضي الله عنه. خطبنا علي رضي الله عنه على منبر من آجُر وعليه سيف فيه صحيفة معلقة، فقال: والله، ما عندنا من كتاب يُقرأ إلا كتاب الله، وما في هذه الصحيفة. فنشرها فإذا فيها أسنان الإبل، وإذا فيها: ( المدينة حرم من عير إلى كذا، فمن أحدث فيها حدثاً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل الله منه صرفاً ولا عدلا)،… الحديث. بخاري ومسلم
حديث أبي هريرة رضي الله عنه، أنه كان يقول: لو رأيت الظباء بالمدينة ترتع ما ذعرتها. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( ما بين لابتيها حرام ).
فيقول:ي سعيد الخدري رضي الله عنه، قال: حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، حديثاً طويلاً عن الدجال، فكان فيما حدثنا به أن قال: ( يأتي الدجال، وهو مُحرَّم عليه أن يدخل نقاب المدينة، بعض السباخ التي بالمدينة، فيخرج إليه يومئذ رجل هو خير الناس، أو من خير الناس, فيقول: أشهد أنك الدجال الذي حدثنا عنك رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثه. فيقول: أرأيت إن قتلت هذا ثم أحييته، هل تشكون في الأمر ؟ فيقول: لا، فيقتله ثم يحييه، فيقول حين يحييه والله ما كنت قط أشد بصيرة مني اليوم، فيقول الدجال: أقتله فلا أسلط عليه ).
حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: ليس من بلدٍ إلا سيطؤهُ الدجال، إلا مكة والمدينة. ليس له من نقابها نقب،إلا عليه الملائكة صافين يحرسونها ، ثم ترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات ، فيخرج الله كل كافر ومنافق ) .


2 ) مجاورة المدينة المنورة والإقامة فيها: ـ
قال صلى الله عليه وسلم:( لا يصبر أحد على لأوائها وجهدها، إلا كنت له شفيعا أو شهيدا يوم القيامة )، هذا يدل على المكانة العظيمة التي اختصت بها المدينة المنورة عن سائر البلدان والمدن، وإلا لما كان النبي صلوات الله وسلامه عليه قد خصها بهذه المكانة في أن الصابر على التعايش بين ظروفها التي تمر به في هذه الحياة، إلا وكان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ شفيعا أو شهيدا له يوم القيامة.
فقد ثبت أن الإقامة والمجاورة فيها له من الخصال التي لا تعد ولا تحصى ومن الصفات التي يحملها طالب العيش فيها، ألا وإن الذين يطلبون العيش فيها ومجاورتها قد خصهم بذلك النبي ـ صلى الله عليه وسلم. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول:( من جاء مسجدي هذا لم يأته إلا بخير يتعلمه أو يعلمه، فهو بمنزلة المجاهد في سبيل الله، ومن جاء لغير ذلك فهو بمنزلة الرجل جاء ينظر إلى متاع غيره ). فقد حرص الرسول الكريم عليه أتم الصلاة وأفضل التسليم على أن يكون القادم إلى هذه المدينة طالبا للعلم أو متعلمه كي تحصل له الدرجات العظيمة و تكتب له المنزلة العظيمة التي يحصل عليها المجاهدون في سبيل الله تعالى.

3 ) بركة المدينة المنورة: ـ
ثبت عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه دعا لأهل المدينة المنورة بزيادة البركة في مدهم وصاعهم، وقد أنجز له الله تعالى ما وعده ودعاه به، فحصلت البركة من الله تعالى نتيجة لهذا الدعاء الطيب المبارك الطاهر من الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.
حديث عبد الله بن زيد رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم: ( إن إبراهيم حرّم مكة ودعا لها، وحرمت المدينة كما حرّم إبراهيم مكة ودعوت لها، في مدِّها وصاعِها مثل ما دعا إبراهيم عليه السلام لمكة ). رواه البخاري ومسلم
حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: ( اللهم بارك لهم في مكيالهم، وبارك لهم في صاعهم ومُدِّهم ) يعنى أهل المدينة. رواه البخاري ومسلم
حديث أنس رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: ( اللهم اجعل بالمدينة ضعفي ما جعلت بمكة من البركة ). رواه البخاري ومسلم
حديث عائشة رضي الله عنه، قالت: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( اللهم حَبِّبْ إلينا المدينة كما حببت إلينا مكة أو أشد، وانقل حُمّاها إلى الجُحفة، اللهم بارك لنا في مُدّنا وصاعنا ). رواه البخاري ومسلم
من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، …فلما أشرف على المدينة، قال: ( اللهم إني أُحرم ما بين جبليها مثل ما حرم به إبراهيم مكة، اللهم بارك لهم في مُدّهم وصاعهم ). رواه البخاري ومسلم


4 ) حفظ الله تعالى للمدينة المنورة: ـ


حفظ المدينة من الطاعون والدجال: ـ
حديث أبو هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( على أنقاب المدينة ملائكة لا يدخلها الطاعون ولا الدجال ). رواه البخاري ومسلم
فيقول:ي سعيد الخدري رضي الله عنه، قال: حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، حديثاً طويلاً عن الدجال، فكان فيما حدثنا به أن قال: ( يأتي الدجال، وهو مُحرَّم عليه أن يدخل نقاب المدينة، بعض السباخ التي بالمدينة، فيخرج إليه يومئذ رجل هو خير الناس، أو من خير الناس، فيقول: أشهد أنك الدجال الذي حدثنا عنك رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثه. فيقول: أرأيت إن قتلت هذا ثم أحييته، هل تشكون في الأمر ؟ فيقول: لا، فيقتله ثم يحييه، فيقول حين يحييه والله ما كنت قط أشد بصيرة مني اليوم، فيقول الدجال: أقتله فلا أسلط عليه ). رواه البخاري ومسلم
حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: ليس من بلدٍ إلا سيطؤهُ الدجال، إلا مكة والمدينة.ليس له من نقابها نقب، إلا عليه الملائكة صافين يحرسونها، ثم ترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات، فيخرج الله كل كافر ومنافق ). رواه البخاري ومسلم
ومن الناحية الصحية والأوبئة التي تصيب الناس والبلدان فقد دعا لها رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لشفاء الناس في المدينة من الحمى والأمراض، فقال صلى الله عليه وسلم حينما أصاب الناس الوباء:( اللهم انقل وبائها إلى الجحفة ). ورد عن موسى بن عقبة، عن سالم عن أبيه قال: سمعت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول:( رأيت في المنام امرأة سوداء ثائرة الشعر أخرجت من المدينة فأسكنت في مهيعة الجحفة تأولتها بأن وباء المدينة ينقله الله إلى مهيعة، وكانت الجحفة يومئذ دار شرك ).



بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-29-2011, 10:13 PM   #8 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 



المسجد النبوي الشريف


هو من المساجد التي يشد الرحال إليها! وهو المسجد المبارك الذي أسس بنيانه النبي الكريم صلوات الله تعالى وسلامه عليه، وقد بنى يدا بيد مع المسلمين بناؤه الطاهر، وهو مركز الدعوة الأولى إلى الله تعالى، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ:( لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد، مسجدي هذا والمسجد الأقصى والمسجد الحرام ). روى ابن حبان وأحمد الطبراني بسند حسن عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:( خير ما ركبت إليه الرواحل مسجدي هذا والبيت العتيق ). وأفضل ما في المسجد النبوي الشريف الروضة الشريفة قال صلى الله عليه وسلم :( ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة ). وروى أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قول النبي صلى الله عليه وسلم:( بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة، ومنبري على حوضي ). وروى أحمد عن سهل بن سعد مرفوعا:(( منبري على ترعة من ترع الجنة ))، وفيه المحراب والمنبر والأساطين وأيضا من الأماكن المفضلة الحجرة النبوية الشريفة، وهي الحجرة التي سكنها النبي الكريم صلوات الله تعالى وسلامه عليه وأزواجه المطهرات وتقع الحجرة بجوار مسجده صلى الله عليه وسلم وفيها قبره عليه الصلاة والسلام وقبر أبي بكر وعمر رضي الله عنهما.




وعلى الزائر الذي ينوي الوقوف بقبر النبي عليه الصلاة والسلام أن يأتي بالآداب التي تليق بصاحب هذا القبر العظيم محمد صلى الله عليه وسلم، من سكينة ووقار تصاحب ترحاله إلي المكان، وعليه أن يكون جميل المظهر بزيارة النبي عليه الصلاة والسلام وأن يصلي عليه ـ صلى الله عليه وسلم ـ أثناء ذلك، كما يصلي ركعتين تحية للمسجد ثم يتوجه للقبر الشريف مستقبلا له مستدبرا للقبلة، فيسلم على رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته – وإن أراد الزيادة على ذلك قال: السلام عليك يا نبي الله، السلام عليك يا خير خلق الله، السلام عليك يا حبيب الله، السلام عليك يا سيد المرسلين، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله – ثم يتأخر نحو ذراع إلى الجهة اليمنى فيسلم على أبي بكر الصديق ويتأخر نحو ذراع آخر فيسلم على عمر بن الخطاب رضي الله عنهما – وعند الدعاء يستقبل القبلة ويدعو لنفسه وللمسلمين، وعلى الزائر أن يتحاشى البدع كالتمسح بالحجرة أو تقبيل الجدران لما نهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم L لا تجعلوا قبري عيدا، وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم ). وعلى الزائر أن يكثر من الدعاء والتلاوة في الروضة الشريفة.
ويعتبر المسجد النبوي الشريف " أول مدرسة في الإسلام " حيث كان المسجد النبوي الشريف مقراً لتعليم الصحابة أمور دينهم.



بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-29-2011, 10:18 PM   #9 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
بناء المسجد و عمارته عبر التاريخ

**************
ب ) عرض مفصل لعمارة المسجد النبوي الشريف


· في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم


أُمِـر الرسول صلى الله عليه وسلم بالهجرة إلى المدينة المنورة، وعند قدومه من مكة نزل عليه الصلاة والسلام في قباء وأقام بها عدة أيام وبنى مسجد قباء ( كانت من ضواحي المدينة والآن إحدى أحيائها ) وهو أول مسجد أسس على التقوى، حيث أمر الرسول صلى الله عليه وسلم عمار بن ياسر رضي الله عنهما ببنائه، ثم توجه إلى المدينة المنورة وكان الأنصار يعترضون ناقته ويمسكون بزمامها، وكلٌ منهم يريد أن يتشرف بنزول الرسول صلى الله عليه وسلم عنده، فيقول لهم الرسول صلى الله عليه وسلم ( خلوا سـبيلها فإنها مأمورة ).
حتى بركت الناقة في مربد لغلامين يتيمين من الأنصار هما سهل وسهيل، فطلب رسول الله صلى الله عليه وسلم منهما أن يشتري منهم المربد ليبني فيه مسجده فقالا: ( بل نهبه لك يا رسول الله... فأبى عليه الصلاة والسلام إلا أن يبتاعه منهم فدفع لهم ثمن المربد عشرة دنانير.
وبعدها شرع النبي صلى الله عليه وسلم في بناء مسجده، وكان في المربد نخل وشجر وخرب، فأمر أصحابه بإصلاح المكان وتجهيزه فقطع النخل وسويت الأرض، وبدأ الرسول الكريم مع أصحابه في بنائه ويعمل معهم بيده الشريفة، فينقل الحجارة ويحمل اللبن بنفسهوهم يرتجزون فيرتجز معهمويردد:
اللهم إن العيش عيش الآخرة
فارحم الأنصار والمهاجـرة
وقد جعل أسـاس المسـجد من الحجارة وبعمق ثلاثة أذرع تقريبا. وبنى حيطانه من اللبن، وأعمدته من جزوع النخل وسـقفه من الجريد وترك وسـطه رحبة وكانت القبلة أول بنائه باتجاه بيت المقدس.
وكانت أطوال جدرانه في بنائه الأول، الجدار من الجنوب إلى الشمال سـبعين ذراعاً، وعرضه من الشرق إلى الغرب سـتون ذراعاً ( أي أن مساحة المسجد 4200 ذراعاً )، وقد جعل له ثلاثة أبواب، الباب الأول في جنوب المسجد ( جهة القبلة اليوم ) والباب الثاني باب عاتكة ( باب الرحمة ) من جهة المغرب، والباب الثالث جهة الشرق ويعرف بباب عثمان ( باب جبريل ).
وحين أمر الله سبحانه وتعالى بالتوجه إلى الكعبة المشرفة في الصلاة فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم باباً في الجهة الشمالية وأغلق الباب الجنوبي، وكانت أول صلاة صلاها صلى الله عليه وسلم بعد تحويل القبلة هي صلاة العصر.
بعد عودته صلى الله عليه وسلم من غزوة خيبر سنة 7 هـ. وكان قد ضاق المسجد بالمصلين فزاد في مساحة المسجد من جهة الشرق والغرب والشمال ليصبح شكل المسجد مربعاً، وطول ضلعه 100 ذراعاً. ( الذراع = 50 سم ) تقريباً.







المدينة المنورة قديماً
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-29-2011, 10:23 PM   #10 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
أولاً / توسعات المسجد النبوي الشريف

بعد الزيادة النبوية الشريفة والتي أصبحت مساحة المسجد بعدها 2475 متراً مربعاً، زاد في مساحة المسجد النبوي الشريف الخليفتان الراشدان عمر بن الخطاب و عثمان بن عفان رضي الله عنهما، ثم الوليد بن عبد الملك ثم الخليفة العباسي المهدي، فالخليفة العباسي المعتصم بالله، ثم الأشرف قايتباي ثم السلطان عبد المجيد العثماني ثم مؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبد العزيز أل سعود (رحمه الله) ثم التوسعة الحالية لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز (حفظه الله).
وفيما يلي شروح موجزة لهذه التوسعات.

* التوسعات حتى نهاية الخلافة العثمانية
· في عهد الخلفاء الراشدين

توسعة عمر بن الخطاب رضي الله عنه / سنة 17 هـ:
لم يزد الخليفة أبي بكر الصديق رضي الله عنه في عهده بالمسجد النبوي الشريف لانشغاله بحروب الردة. ولكن في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ضاق المسجد بالمصلين لكثرة الناس.
فقام رضي الله عنه بشراء الدور التي حول المسجد النبوي الشريف وأدخلها ضمن المسجد، وكانت توسعته من الجهة الشمالية والجنوبية والغربية.
فقد زاد من ناحية الغرب عشرين ذراعاً، ومن الجهة الجنوبية ( القبلة ) عشرة أذرع، ومن الجهة الشمالية ثلاثين ذراعاً. ولم يزد من جهة الشرق لوجود حجرات أمهات المؤمنين رضي الله عنه أجمعين.
فاصبح طول المسجد 140 ذراعاً من الشمال إلى الجنوب، و120 ذراعاً من الشرق إلى الغرب.
وكان بناؤه رضي الله عنه كبناء النبي صلى الله عليه وسلم فكانت جدرانه من اللبن وأعمدته من جذوع النخيل وسـقفه من الجريد بارتفاع 11 ذراعاً، وقد فرشـه بالحصباء والتي أحضرت من العقيق. وجعل له سترة بارتفاع ذراعين أو ثلاثة، و تقدر هذه الزيادة بحوالي 1100 متر مربع.
وجعل للمسـجد 6 أبواب أثنين من الجهة الشرقية، وأثنين من الجهة الغربية، وأثنين من الجهة الشمالية.

توسـعة عثمان بن عفان رضي الله عنه / سـنة 29 هـ:

في خلافة سيدنا عثمان رضي الله عنه ضاق المسجد بالمصلين فشكوا إليه ذلك فشاور أهل الرأي من الصحابة رضوان الله عليهم في توسعة المسجد النبوي الشريف فاسـتحـسنوا ذلك ووافقوه الرأي.
فبدأ رضي الله عنه في توسعة المسجد، فزاد من جهة القبلة ( الجنوب ) عشرة أذرع، ومن جهة المغرب 10 أذرع ومن الجهة الشمالية 20 ذراعاً. ونجد أنه لم يوسعه من الجهة الشرقية وبقى كما كان على عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه لوجود بيوت أمهات المؤمنين.
وأصبح طوله من الشمال إلى الجنوب 170 ذراعا ومن الشرق إلى الغرب 130 ذراعا. وتقدر هذه الزيادة بحوالي 496 متراً مربعاً.
وقد اعتنى رضي الله عنه ببنائه عناية كبيرة حيث بنى جداره من الحجارة المنقوشة والجص، وجعل أعمدته من الحجارة المنقورة وبداخلها قضبانا من الحديد مثبة بالرصاص، وسـقفه بخشـب السـاج.
ولم يزد في أبواب المسجد النبوي الشريف بل بقيت كما كانت سـتة أبواب بابين من الجهة الشمالية وبابين من الجهة الغربية وبابين من الجهة الشرقية.

· في عهد الخلافة الأموية و العباسية:
توسعة الوليد بن عبد الملك:
بقي المسجد النبوي الشريف على ما هو عليه بعد زيادة سيدنا عثمان رضي الله عنه، وحتى عهد الوليد بن عبد الملك سنة 88 هـ دون أي زيادة.
فكتب الوليد إلى واليه على المدينة عمر بن عبد العزيز( 86 – 93 هـ ) يأمره بشراء الدور التي حول المسجد النبوي الشريف لضمها إلى التوسعة، كما أمره أن يدخل حجرات أمهات المؤمنين في التوسعة، فوسع المسجد النبوي الشريف وأدخل فيه قبر الرسول صلى الله عليه وسلم.

فكانت زيادة الوليد من ثلاثة جهات وهي الشرقية والشمالية والغربية، وأصبح طول الجدار الجنوبي 84 م، والجدار الشمالي 68 م، والغربي 100 م، وتقدر هذه الزيادة بحوالي 2369 متراً مربعاً.
وفي توسعة الوليد أحدث لأول مرة بالمسجد النبوي الشريف المنار، حيث عمل للمسجد أربعة منائر في كل ركن منارة.
وعمل شرفات في سطح المسجد، كما جعل ميزاباً، وكذلك عمل محراباً مجوفاً لأول مرة، حيث لم يكن قبل ذلك المحراب مجوف.

توسعة الخليفة المهدي

لم تحدث أي توسعات في المسجد النبوي الشريف بعد توسعة الوليد ولكن كانت هناك بعض الإصلاحات والترميمات فقط.
وعندما زار الخليفة المهدي المدينة المنورة في حجه سنة 160 هـ، أمر عامله على المدينة جعفر بن سليمان بتوسعة المسجد النبوي الشريف. وقد دامت مدة التوسعة خمس سنوات. وكانت توسعته من الجهة الشمالية فقط، وكانت الزيادة بنحو مائة ذراع، فأصبح طول المسجد 300 ذراع وعرضه 80 ذراعاً، وعمّره و زخرفه بالفسيفساء و أعمدة الحديد في سواريه كما فعل الوليد بن عبد الملك، وتقدر هذه الزيادة بحوالي 245 متراً مربعاً.


بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
زيارة المدينة المنورة روانة مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 4 10-31-2011 02:38 PM
عادات الزواج في المدينة المنورة {شدى الالحان} ثقف نفسك مع ثقافات العالم 14 08-15-2011 08:34 PM
المدينة المنورة تاريخ وحضارة الجواد الايطالي قسم الوثائق والصور والحرف والتراث 3 10-06-2010 05:43 PM
20 ألف مريض في المدينة المنورة أسـمـــاء☆☆ اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 4 02-20-2010 07:19 AM
وصية من المدينة المنورة temo89 رفوف المحفوظات 1 04-08-2004 02:54 PM

الساعة الآن 12:36 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103