تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام

تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام

][ارهاصات ربانية قبل الهجرة النبويـــة][

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-24-2011, 07:16 PM   #1 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 

ADS
][ارهاصات ربانية قبل الهجرة النبويـــة][






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




][ارهاصات ربانية قبل الهجرة النبويـــة][





الهجرة.. هذا الحدَثُ الجليل الذي قضَى الله - جلَّ جلالُه - أنْ يكون بداية مِيلاد دَولة الإسلام الأولى، والذي نحن بانتِظار حُلولِه بعد أيَّامٍ قلائل، فتُثِير هذه الذِّكرى العَطِرة في نفس كلِّ مُؤمِن مَشاعِر شتَّى.

إنَّ حدَث الهِجرة لم يكن مُجرَّد انتِقال من مَكانٍ إلى مكانٍ، أو خُروج الدَّعوة من مَوطِنٍ إلى آخَر، وإنما كان قَضاءً مُبرمًا من الحكيم الخبير - سُبحانه - قدَّره ليعلو الإسلام على كلِّ الأديان الباطلة، وليَجعَل كلمة الذين كفروا السُّفلى.. ﴿ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ [التوبة: 40].

لذا؛ هيَّأ الله - جلَّ وعلا - لهذا الحدَث العظيم أمورًا، وقدَّر أنْ تسبِقَه إرهاصات تُنبِئ عمَّا سيَكُون من قِيام دولة الإسلام ونُصرة الدين الحق.

ومن هذه الإرهاصات التي هيَّأها الله - تعالى - ليَكُون الدِّين كلُّه لله، وتسليةً لقلب حبيبه - صلَّى الله عليه وسلَّم - وتثبيتًا لِمَن معه من المؤمنين، وإيذانًا بهذا الحدَث الخَطِير؛ منها: أنَّه حينما قَدِمَ سويد بن الصامت (الملقَّب بالكامل) وهو من الأوس بالمدينة، قَدِمَ حاجًّا أو مُعتَمِرًا، فتصدَّى له النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - ودَعاه إلى الإسلام، فقال: إنَّ هذا لَحسَنٌ، فلمَّا انصَرَف إلى المدينة ودارَتْ حرب بُعاث، قُتِل، فكان قومُه يقولون: قُتِل الكامل وهو مسلم.

ومنها: حينما قَدِمَ أبو الحَيْسَرِ أنسُ بن رافع مكَّةَ مع فتيةٍ من الأوس، من بينهم إياس بن مُعاذ، يلتَمِسون حِلفًا من قُرَيش على الخزرج، فقال لهم النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((هل لكم في خَيْرٍ ممَّا جِئتُم له؟))، ودَعاهم إلى الإسلام، فقال إياس - وكان غُلامًا حدثًا -: هذا والله خيرٌ ممَّا جِئنا له، فضرَبَه أبو الحَيْسر بحفنةٍ من الحَصَى في وجْهه وقال: لقد جِئنا لغير هذا، فلم يَلبَث أنْ مات إياسٌ مُهلِّلاً مُكبِّرًا، فما شكُّوا أنَّه مات مسلمًا.

وأيضًا: لَمَّا عرَض رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - نفسَه على القَبائل، لقي رَهْطًا من الخزرج عند العقبة، فدَعاهُم إلى الإسلام، وذكَّرَهم بمقالة يهود المدينة: أنَّ هُناك نبيًّا يُبعَث آخِرَ الزَّمان يتبعه يهود، ويقتُلون أهلَ يثرب قَتْلَ عادٍ وثمود، فقالوا: هذا والله هو النبي، وأجابوا دعوتَه - صلَّى الله عليه وسلَّم - وقالوا له: إنَّ بين قومنا شَرًّا، وعسى الله أنْ يجمَعَهُم بك، فإن اجتمَعُوا عليك فلا رجل أعز منك، ثم انصرَفُوا - وكانوا سبعةً - فلمَّا قدموا المدينةَ أخبَرُوهم حتى فشا خبرُه فيهم، فلمَّا كان العام القابل، جاء الموسم من الأنصار اثنا عشر رجلاً، لقُوا النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - بالعقبة وبايَعوه بَيْعَةَ النِّساء، وهي بَيْعَةُ العقَبَة الأولى.

لَمَّا عاد هؤلاء الأنصارُ أرسَلَ معهم رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - مُصعَبَ بن عُمَير يُقرِئُهم القُرآن ويُفقِّههم في الدِّين، فأحسَنَ فيهم - رضِي الله عنه - حتى أسلَمَ بدعوته أُسَيدُ بن حُضَير وسعد بن معاذ، وهما سيِّدا الأوس، فأسلَمَ بإسلامهما الأوس جميعًا.

لَمَّا حدَث ذلك، اجتَمَع أهلُ المدينة وقرَّروا أنْ يأتوا النبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - في الحج سِرًّا ويَعرِضوا عليه الهِجرة إليهم، فلمَّا أتوا مكَّة واعَدُوه سِرًّا وسط أيَّام التشريق ليلاً عند العقبة، وكانوا سَبعِين رجلاً وامرأتين، وكان مع رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - عمُّه العباس لم يزل على دين قومه، وإنما أراد أنْ يستَوثِق لابن أخيه؛ حيث بيَّن للأنصار أنَّه في عِزَّةٍ ومَنَعَةٍ، فإنْ كانوا مُسلِمِيه فمن الآن، فتكلَّم الأنصارُ بما أثلَجَ صدرَ نبيِّ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - ثم أخَذ عليهم البيعة أنْ يمنَعُوه ممَّا يمنَعُون منه نِساءَهم وأبناءَهم، فبايَعُوه على ذلك وقالوا: لا نقيل ولا نستقيل.

كانت هذه وغيرُها مُقدِّمات وإرهاصات بين يدي الهجرة المبارَكة، نتبيَّن من خِلالها أمورًا مهمَّة:
أولاً: أنَّه مهما طالَ بالمؤمنين أَمَدُ البَلاء، فلا بُدَّ وأنَّ الله - عزَّ وجلَّ- جاعلٌ لهم فَرَجًا ومَخرَجًا.
ثانيًا: بَيان فضيلة السابقين إلى الإسلام كسُوَيد بن الصامت وإيَاس بن مُعاذ - رضي الله عنهما.
ثالثًا: بَيان فضْل أهل بَيْعَةِ العقَبَة وشرَفهم - رضِي الله عنهم.
رابعًا: مَعرِفة سُنَّةِ الله في خَلقِه، ومنها التَّدافُع بين الحق والباطل إلى أنْ يُظهِر الله دينَه ﴿ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ﴾ [الصف: 8].

وبعد أنْ هيَّأ الله - جلَّ جلالُه - الأجواءَ لبناء دولة الإسلام في مُهاجَر نبيِّه - صلَّى الله عليه وسلَّم - أَذِنَ - سبحانه - بالهجرة إلى طَيْبَةَ، والتي انطَلَق منها النورُ مُبدِّدًا ظُلمات الشِّرك والكفر في الخافقين.


منقووول





بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-24-2011, 07:21 PM   #2 (permalink)
كوهينور
عضو موقوف
سحر الشرق
 
أنَّه مهما طالَ بالمؤمنين أَمَدُ البَلاء، فلا بُدَّ وأنَّ الله - عزَّ وجلَّ- جاعلٌ لهم فَرَجًا ومَخرَجًا.


ونعم بالله

موضوع رائع جدا ومميز

شكرا اخى
جزاك الله خيرا
كوهينور غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2011, 12:12 AM   #3 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
كوهينور

شكراً على حضورك الرائع، وربي يعطيـــك العافيــــــــــة،،،
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2011, 03:21 PM   #4 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
بحر جزاك الله كل خير على الطرح

بارك الله فيك وفي طرحك

لا عدمتك ولا جديدك

ودي لك ولشخصك
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-26-2011, 03:15 PM   #5 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
روانــــــــة

شكراً على حضورك الرائع، وربي يعطيـــك العافيــــــــــة،،،
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-26-2011, 03:31 PM   #6 (permalink)
جنات
مشرف متميز سابقاً - - مشرفة متميزة سابقاً - ماسة المنتدى
 
الصورة الرمزية جنات
جزاك الله خيرا بحر جديد

موضوع في قمة الخيااال

طرحت فابدعت

دمت ودام عطائك

ودائما بأنتظار جديدك الشيق

لك خالص مودتي
جنات غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-29-2011, 02:56 PM   #7 (permalink)
خفوقے الروحے ¸.❥
مشرفة الصور والشعر - ماسة المنتدى
.. غـطرسة ذآآت ..
 
الصورة الرمزية خفوقے الروحے ¸.❥



خفوقے الروحے ¸.❥ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-29-2011, 06:55 PM   #8 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
همســــــــات

شكراً على حضورك الرائع، وربي يعطيـــك العافيــــــــــة،،،
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-29-2011, 09:39 PM   #9 (permalink)
سمو إنساان
زهرة الرومانسية
 
الصورة الرمزية سمو إنساان
 
جزاك الله خير الجزآء وبارك فيك
ويعطيك ربي العافية
سمو إنساان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-02-2011, 06:12 AM   #10 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
خفووق الروح

شكراً على حضورك الرائع، وربي يعطيـــك العافيــــــــــة،،،
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
][الهجرة النبويـــة،، معناها وأهدافهـــا][ بحرجديد تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 28 01-18-2014 01:51 AM
][من دروس الهجرة النبويـــة][ بحرجديد تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 18 01-18-2014 01:51 AM
رثائية الإنسان said 12 خواطر , عذب الكلام والخواطر 1 09-12-2011 04:47 PM
بئر زمزم .. وأسرار ربانية عظيمة {شدى الالحان} ثقف نفسك مع ثقافات العالم 13 08-17-2011 06:34 PM
صور ربانية Eng. Toly صور 2017 22 03-22-2011 02:29 AM

الساعة الآن 01:43 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103