تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

للحياة نور!

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-06-2011, 03:57 AM   #1 (permalink)
دعاء القلب
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية دعاء القلب
 

ADS
للحياة نور!






للحياة نور!


أمسكت بالشيلة وحاولت أن تلفها على رأسها .. تقدمت بخطوات حذرة ،
وقفت أمام المرآة .. تحسستها بيدها وأطلقت ضحكة تخللها انهمار دموع ساخنة على خدها
دخلت أختها إلى الغرفة بعجلة: ريم هيا .. سنتأخر .. ستدخل العروس ونحن ما زلنا هنا ..

للحياة نور!

ابتسمت ريم: أنا جاهزة أختي العزيزة ..
أريدك أن تضبطين الشيلة حيث أنني أشعر أنها غير مرتبة
ردت أختها: لا بالعكس تبدوا ممتازة ..
هيا سنتأخر ..
للحياة نور!

شعرت بألم الحرمان يتعاظم، وكأن لسان حال أختها يقول:
وما يهمك أنت، فالكل يعرف أنك عمياء ولن يهتم إن كانت شيلتك مضبوطة أم لا ..
شعرت بألم الاحتياج إلى شخص أخر ، بالعجز عن أبسط حق وهو رؤية نفسها في المرآة ..
أخفت أحزانها وتبعت أختها وهي تقودها إلى السيارة ..

للحياة نور!

قامت أحلام أخت ريم بتشغيل المسجل عند دخولها السيارة،
تضايقت ريم، فقد أرادت أن تسمع أصوات السيارات و ضوضاء المدينة ،
هذا الصوت الذي كانت تنزعج منه سابقاً
أصبح النافذة الوحيدة التي تستطيع من خلالها تخيل ما يمكن أن يكون المنظر من حولها،
أصبحت أذناها تقوم مقام عيناها.

للحياة نور!

سمعت صوت مكابح السيارة تقف بسرعة، أحلام وسرعتها الجنونية،
دائماً تحذرها من الوقوع في حادث لا سمح الله،
عادت إلى سنة مضت وكيف كانت مثل أحلام، تسابق البرق في قيادتها،
تندم على كل منظر جميل مرت عليه ولم تقف لتتأمله، فها هي الآن تتوق نفسها إلى رؤية اللون الأخضر
أو الصحراء أو أي منظر أخر ..

للحياة نور!

أفاقت وصوت أحلام يهزها: ريم هيا أمسكي بيدي .. لا نريد أن نتأخر
دخلوا إلى قاعة العرس، شعرت بحرارة في المكان وصوت الموسيقى الراقصة يهز أرجاء القاعة، تمسك أحلام يدها بقوة، تشعر بها تمشي بتبختر وكأنها تتعمد جذب الانتباه
تسلم على خالة سلمى وخالة شيخة .. ومن ثم على خالة مريم وخالة فاطمة
كلهن يؤكدن على قمة جمال أحلام و من ثم ينهين حديثهن
بمدح ثوب ريم وكأنهن يقلن بطريقة أخرى: لا عليك تبدين جميلة وأنت عمياء!

للحياة نور!

تصر ريم أن تقابل الجميع بابتسامة ، تريد أن تقول لهم أنها راضية بقدرها وسعيدة به،
ولكنها تتقطع ألماً كلما مرت إحدى النساء لتسألها: أتعرفينني؟
أنا أم فلانة .. كيف لا أعرفك ونبرة صوتك الرنانة تملأ أرجاء المكان،
لماذا يذكرنها بقصورها، لماذا تقول نبرة صوتهم: مسكييييييينة ..
كم تكره هذه الكلمة وكم تطعنها نبرة الصوت تلك!

للحياة نور!
تقودها ريم إلى طاولة بجانب سماعات المسجل،
كم هي المرات عديدة تلك التي ترجت ريم أختها أن تبعدها عن المسجل
ريم لا تبالي ، فصديقات العمر جالسات على تلك الطاولة
هن الأهم . حاولت ريم أن تبلع غيضها وألمها وأن تشارك أحدهم الحديث
ولكن تشعر وأن الجميع يعطونها ظهورهن ، لا تراهن ولكنها تعلم أن هذا ما يحدث عادة

للحياة نور!

حاولت أن تلهي نفسها بسماع الأغاني، ولكنها سخيفة
لا معنى لها .. أه ونص ، ومعجبة مغرمة (طب ما تحبي وأنا مالي؟؟ )
تمنت لو عادت إلى غرفتها و استمعت إلى أشعار حامد زيد أو أسير الشوق ،
على الأقل تعيشها تلك الأشعار رومانسية تحلم بها.

للحياة نور!

ولكنها تذكرت، لا لن أترك الابتسامة، لست هنا للتمتع بصرخات المغنيات و دق الطبول،
هي هنا لتبتسم،
لتقول للجميع أنها بخير وأنها لن تدفن وجهها في التراب حتى وإن كان حضورها يعتبر دفن لنفسها السعيدة.

للحياة نور!

شعرت بيد حانية تربت على كتفها الأيمن،
عادة تمقت الأيادي الحانية فهي تحمل بين طياتها شفقة وأسى لا تحبهما
لكن كان لهذه اليد معنى أخر ، كانت تقول أنا أفهم و أنا أقدر مقدار الألم الذي تمرين به
وجهت رأسها تجاه اليد ..

للحياة نور!

إبتسمت وسألت : من؟ رد عليها صوت أحن: أنا شمس ، قريبة والدتك ..
تذكر شمس عندما كانت صغيرة وقبل الحادث بأعوام عديدة، تصغرها بثلاثة أعوام
كانت طفلة تملأ المكان حياة كلما دخلت ، تذكرها بتفاصبل وجهها الجميلة
ردت ريم: أذكر شمس الصغيرة ما شاء الله كبرت

للحياة نور!

شمس: أوه نعم كبرت .. وصرت "حرمة" .. ضحكتا ضحكة صافية ولأول مرة منذ دخلت القاعة
شعرت أنها تقضي وقتاً ممتعاً
ولكنها فجأة تذكرت .. وعرفت لماذا تحنو عليها شمس
لماذا كلمتها شمس ، لدى شمس أخت تعاني من متلازمة داون، أخت معاقة
تشعر شمس أن يد حنية تعني الكثير لمن يحتاجها، تضايقت ري
لاتريد يد تحنو عن شفقة، لا تريد يد تحنو لتقول أعلم مدى تعاستك
تريد يداً تقول لها مرحباً بك كإنسانة.

للحياة نور!

إستأذنت ريم بأدب وطلبت من أحلام أن تأخذها إلى طاولة أمها.
لم تجد كرسياُ بقرب أمها فأخبرتها أحلام أن هناك كرسي في نفس الطاولة فوافقت على الجلوس عليه، جلست
بعد أن فقدت بصرها طورت حاسة سمعها وأصبحت تسمع ما يتهامس به الناس
سمعت المرأة التي بجانبها تهمس لجارتها: من هذه الجميلة الجالسة في طاولتنا؟

للحياة نور!

ردت جارتها: لا أعلم ولكنها تشبه آل راشد ، قد تكون منهم
إبتسمت ريم وهي فخورة بسماتها التي تشبه أباها بشدة
أكملت المرأة: رجاءً إسألي لي ، فإبني يبحث عن زوجة وإن كانت بهذا الجمال ومن آل راشد فنعم الزوجة
صعقت ، لأول مرة تشعر أنها مثل البنات
لأول مرة تشعر أن هناك أمل
ولو أنها على يقين أن المرأة إن علمت بعماها ستغير رأيها
ولكن الشعور بأنها مرغوبة ولو شكلياً أشعل فيها أملاً جديد أً

للحياة نور!

أشعرها بأن للحياة نور!
قامت من مقعدها ، وبثقة توجهت للطاولة السابقة وحدها ، ووقفت تصفق مع البنات

للحياة نور! للحياة نور!




دعاء القلب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-06-2011, 09:37 AM   #2 (permalink)
فلي صوفيا
رومانسي فعال
سأبحر ..في عالم ..الهدوء!
 
الصورة الرمزية فلي صوفيا
 
ماأقسى ان يكون داخلك جرح ينزف؟؟وانت تحاول ان تخفيه؟؟والأجمل ان يطرق الأمل نفوسنا ليعيد الثقه بالنفس؟؟؟

تمتليكن أحرف نادره في رسم كلمات رائعه ..دعاء...

لك مني كل الود***
فلي صوفيا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-06-2011, 11:43 AM   #3 (permalink)
شذى الروح ..~
مشرفة متميزة سابقاً - أميرة الإبداع الثالثة
اللهم أهلك بشار وأعوانه
 
الصورة الرمزية شذى الروح ..~
 

قصة مميزة من عضوة مميزة

دمتِ ودائم لنا تميزك

يعطيك العافيه يالغلا

ولاتحرمينا جديدك ..~
شذى الروح ..~ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-07-2011, 12:45 AM   #4 (permalink)
عروووبة
عطر المنتدى
فرج كربنا يارب وقوي ضعفنا
 
الصورة الرمزية عروووبة
 
لابد للأمل أن يسري في النفوس
فبدونه لا طعم للحياة
قصة رائعة ومغزاها كبير
دمتِ رائعة عزيزتي دعاء

عروووبة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2011, 12:38 AM   #5 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
دعااء يعطيك العافية يارب

لا عدمناك ولا جديدك

ربي يسلمك من كل شر

ودي لك
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
للحياة وجه أخر... & بسمة وليد & خواطر , عذب الكلام والخواطر 24 07-31-2006 07:07 PM
للحياة وجه أخر... & بسمة وليد & رفوف المحفوظات 0 07-22-2006 02:19 PM
أقلاااااااام للحياة ورود المستقبل مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 4 01-23-2006 12:55 PM
العودة للحياة غاردينا خواطر , عذب الكلام والخواطر 15 08-22-2004 05:32 AM
العودة للحياة غاردينا خواطر , عذب الكلام والخواطر 0 06-29-2004 02:42 AM

الساعة الآن 08:56 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103