تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم

يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم خطب اسلامية وتفسير لمعاني القران الكريم مع روابط للإستماع الى القران الكريم ومحاضرات توعوية اسلامية مع اضافة مكتبة اسلامية للكتب الاسلامية

][وفاة الرسول أعظم مصاب أُصيبت به الأمة .. السديس.. خطبة][

Like Tree2Likes
  • 1 Post By بحرجديد
  • 1 Post By بحرجديد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-30-2011, 12:17 AM   #1 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 

][وفاة الرسول أعظم مصاب أُصيبت به الأمة .. السديس.. خطبة][




][وفاة الرسول أعظم مصاب أُصيبت به الأمة .. السديس.. خطبة][ ][وفاة الرسول أعظم مصاب أُصيبت به الأمة .. السديس.. خطبة][


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


][وفاة الرسول أعظم مصاب أُصيبت به الأمة .. السديس.. خطبة][


وفاته عليه الصلاة والسلام أعظم مُصابٍ أُصيبَت به الأمة؛ فأيُّ احتفالٍ بعدَهُ؟!

الحمد لله المُتفرِّد بالخلق إيجادًا وإفناءً، أحمده – سبحانه – وأشكره، هو القيوم دوامًا وبقاءً، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادةً نرجوا بها اتباعًا واهتداءً، وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمدًا عبدُ الله ورسوله خيرُ البرية سيرةً بلجاءً، وسريرةً مُطهَّرةً زهراء، اللهم فصلِّ وسلِّم عليه صلاةً تُوفِّي حقَّه كفاءً، وبارِك – يا ربنا – على آله السامين زكاءً وصفاءً، وصحبه الكرام حبًّا وولاءً واصطفاءً، ومن تبعهم بإحسان يرجو في الجنان ارتقاءً، وبالأبرار التقاءً.

أما بعد:
فخيرُ ما يُستفتحُ به الكلام: الوصيةُ بتقوى الله على الدوام، وطاعة الملك العلام، ولزوم سنة سيد الأنام: {وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُون} [النور: 52].

عباد الله:
كل قضية إلى نسيان ودروس، وكل أمرٍ مُلِمٍّ إلى انمحاءٍ وطموس، وكل اعتلاءٍ إلى ارتدادٍ ونكُوص، ولكن دين الإسلام العالمي الرباني – بفضل الله – إلى ثباتٍ وخلود وانطلاق، وسيرة المصطفى - صلى الله عليه وسلم – في انتشار وامتداد وائتلاق {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين} [الأنبياء: 107].

أمة الإسلام:
السيرة النبوية المباركة هي المعينُ السلسال، والأنمولجُ المُشرقُ الكمال، الهادي دون مباءة الضلال، وهي النور الوضَّاء لكل المجتمعات والأجيال، وإن التوارد على حِكَمها وآدابها، وفقهها ولُبابها، والذب عن مقاصدها وآرابها لمن دلائل النصح والتوفيق، والاهتداء إلى أقوم طريق.

يُؤكَّد ذلك – يا رعاكم الله – حينما يرى الغيور مواطن خللٍ في الأمة في فهم جوانب من السيرة النبوية تحتاج إلى مزيد تأمُّل وتأصيل، وتجلية وتحليل.


في نُبُوٍّ عن الأطروحات العاطفية، والنظرات الشكلية، بيْد أن من جوانب السيرة العطِرة حدثًا عظيمًا أثَّر على مجرى التأريخ؛ إنه حدثٌ يذهبُ بالألباب، ويطيشُ بالحِجا والصواب، إنه رُزْؤٌ مُفجِّعٌ فادِح، وجَلَلٌ مُفزِّعٌ قادح، قد هزَّ الآفاق، وقرَّح الأحداق؛ إذ لم يعرف التاريخُ خطْبًا هزَّ العالم مثله، ولم تُصَب الأمة برزيَّةٍ أعظم منه؛ ذلكم هو مُصاب وفاته وفراقه، ونبأ موته والتحاقه، بأبي هو وأمي - صلى الله عليه وسلم.


فالتذكير بمُصاب خير البشر إنما يرِد لاستكناه العِظات والعِبَر، لا لاستجاشة الدموع الدِّرَر، فكما كانت حياتُه - صلى الله عليه وسلم – متدفقةً دعوةً وهدايةً وبناءً، فكذلك كانت وفاتُه – عليه الصلاة والسلام – نضَّاخةً دروسًا وعبرًا واقتداءً، تستخلص الأمة عَبَقَ مغازيها، وتترسَّمُ شُمَّ معانيها؛ إذ كيف للأمة الاتباع والهداية أن تُحدِث في إشراقات البداية، وتغفُل عن مواطن الادِّكار في النهاية.


بل كيف تذهلُ العقول عن فاجعة الوفاة في إعراضٍ وانتفال، وتُيمِّمُ شطر المولد للإحداث والاحتفال، فيا لله العجب؛ كيف يكون الفرح بيوم حياته أولَى من الحزن على يوم وفاته، والله – عز وجل – يقول: {
وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا} [الحشر: 7].

والمصطفى - صلى الله عليه وسلم – يؤكِّد ذلك بقوله: ((من عمل عملاً ليس عليه أمرُنا فهو ردٌّ))؛ خرَّجه مسلمٌ في (صحيحه).


أيها المؤمنون:
وبعد أن أكمل الله الدين، وأتمَّ على البشرية النعمة، وبلَّغ المصطفى - صلى الله عليه وسلم – الأمانة، وأدَّى الرسالة، وهدى البشرية من الضلالة، وعلَّمها من الجهالة، وانتحى بها إلى قِمم المجد والعز والجلالة، أنزل الحق عليه سورة النصر ناعيًا إياه في أول مقدمات الوفاة، فكل أمر اكتمل واستتم فالتسبيحُ والاستغفار عقِبَه خيرُ مُختَتم.

وفيه أيضًا: أن الاستغفار ساعة الانتصار دليلُ الشكر والذل والانكسار، وقد أومأ - صلى الله عليه وسلم – لأصحابه بدُنُوِّ أجله، وعرَّض باقتراب فراقه، ففي حجة الوداع من السنة العاشرة خَطَبَ – عليه الصلاة والسلام – الناس وودَّعهم، قائلاً - فيما خرَّجه مسلمٌ في (صحيحه) -: ((فلعلِّي لا ألقاكم بعد عامي هذا)).

إخوة الإسلام:
ولما حضرَت الحبيب المصطفى - صلى الله عليه وسلم – الوفاة أخذه ألمٌ في رأسه، ثم ثقُل عليه الوجع، فكانت حُمًّى شديدة تنتاب جسده الشريف، بأبي هو وأمي - صلى الله عليه وسلم -، فعن أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه – قال: خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم – في مرضه الذي مات فيه وهو معصوب الرأس، فقام على المنبر فقال: ((إن عبدًا عُرِضَت عليه الدنيا وزينتها فاختار ما عند الله)) فلم يفطن لها أحدٌ من القوم إلا أبو بكرٍ – رضي الله عنه، فقال: بأبي وأمي، بل نفديك بأموالنا وأنفسنا وأولادنا؛ أخرجه أحمد وابن حبان.

فلم يفهم المراد غيرُ حفيِّه ونجيِّه – رضي الله عنه وأرضاه، وأعلم الأمة بمقاصد رسول الله – صلوات الله وسلامه عليه -، ولا غرو فهو ثاني اثنين إذ هما في الغار، فأكرِم بصدِّيق هذه الأمة صفيِّ النبي المختار، عليه الصلاة تترى، والسلام المدرار.


إخوة الإيمان:
ولما تفاقم المرض بالمصطفى - صلى الله عليه وسلم – استأذن زوجاته أن يُمرَّض في بيت عائشة – رضي الله عنها، وذلك من خُلُقه العظيم، ووُدِّه المكين، فخرج من بيت ميمونة يتوكَّأ بين الفضل بن عباس وعليٍّ – رضي الله عنهم أجمعين -، لا يستطيع مسيرًا.

ومع اشتداد الألم للمصطفى – عليه الصلاة والسلام – كانت زهرة حياته فاطمة – رضي الله عنها – تلتاع فتقول: واكرب أبتاه، فيقول - صلى الله عليه وسلم -: ((ليس على أبيك كربٌ بعد اليوم))؛ خرَّجه البخاري في (صحيحه).


وفي ذلك عزاءٌ لأهل المحن وتسلية، واصطبارٌ وتسلية، قال الإمام القرطبي – رحمه الله -: (أحبَّ الله أن يبتلي أصفياءه تكميلاً لفضائلهم، ورفعةً لدرجاتهم، وليس نقصًا في حقهم، مع رضاه بجميل ما يُجريه عليهم).


معاشر المسلمين:
وثقُلت وطأة الداء بالجسد الطاهر الكريم حتى أنهَكَته دون الخروج، فسأل عن المسلمين وصلاتهم، في (الصحيحين) من حديث عائشة – رضي الله عنها – قالت: قال – عليه الصلاة والسلام -: ((أصَلَّى الناس؟)). قلنا: هم ينتظرونك يا رسول الله، فقال: ((ضعوا لي ماءً في المِخضَب))، ففعلوا فاغتسل، ثم ذهب لينوء؛ أي: ليقوم، فأُغمِيَ عليه، ثم أفاق فقال: ((أصَلَّى الناس؟)). كرَّر ذلك ثلاثًا، لكنه لم يقوَى بأبي هو وأمي - صلى الله عليه وسلم -، فقال: ((مُروا أبا بكرٍ فليُصلِّ بالناس)). وفي ذلك إشارة لأهليته وأوليته بالخلافة – رضي الله عنه وأرضاه.

إخوة العقيدة:
وفي تلك الأيام الحزينة المُعتكرة الأليمة، بلياليها الساجية الثقيلة التي آذنَت بانقطاع الوحي من السماء، وغروب شمس النبوة، كان المُجتبى – عليه صلوات الله وسلامه – يُحذِّر من قضية مهمة لا تزال الأمة تنوء بكلكلها؛ ذلكم هي الشرك بالله، فقد كانت عليه خميصة إذا اغتمَّ كشفها عن وجهه، فقال: ((لعن الله اليهود والنصارى؛ اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد)) يُحذِّر ما صنعوا، وذلك هو التأكيد الأكيد على دعوة التوحيد، ونبذ الشرك والتنديد.

ومن معاقد الخير التي أرشد إليها، وحثَّ عليها وهو في شدةٍ غالبة، وعلةٍ كائبة: ما ورد عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال: كانت عامة وصية رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((الصلاة الصلاة، وما ملكت أيمانكم)) يُغرغر بها صدره، وما يكاد يفي بها لسانُه.

فيا أمة الإسلام:
اللهَ اللهَ في حفظ عمود الإسلام، فإنها وصية خير الأنام، ومفتاح الخير والسعادة، ومعراج الروح والإفادة، وركن الإسلام الذي رحِم الله به عباده.

وأما ما ملكت أيمانكم؛ فمن نساءٍ وبنين، وخدمٍ ومأمورين، فاجتهدوا في معاملتهم بالحسنى واللطف، واحتسبوا الأجر فيهم بالرفق والعطف، فذو المرتبة يحنو على ذي المتربة وصولاً إلى المجتمع الإسلامي المتراحم المتلاحم.


أحبة المصطفى - صلى الله عليه وسلم -:
وعن آخر النظرات لسيد البريات التي تُجهِشُ باللوعات والزفرات يصِفُ لنا أنسُ بن مالك – رضي الله عنه – مشهدًا مهيبًا، ومُطَّلعًا للحبيب رغيبًا، لله ما كان عنده أبهاه وأروعه، ولله ما كان أزكاه وأسنعه وأبدعه، يقول – رضي الله عنه -: حتى إذا كان يوم الاثنين وهو صفوفٌ – أي: الصحابة الكرام – في الصلاة، كشف النبي - صلى الله عليه وسلم – ستر الحُجرة ينظر إلينا وهو قائمٌ، كأن وجهه ورقة مصحف.

قصدٌ في الحسن والاستنارة، ثم تبسَّم يضحك، فهممنا أن نبتسم من الفرح لرؤية النبي - صلى الله عليه وسلم -، فتأخر أبو بكر – رضي الله عنه – ليصِل الصف، فأشار إلينا النبي - صلى الله عليه وسلم – أن أتِمُّوا صلاتكم، وأرخى الستر، فتُوفِّي من يومه – عليه الصلاة والسلام.


فيا لله؛ ما أعظمها من بليَّة وفاجعة، وما أشدها من نازلة وواقعة.


ومُدَّت أكُفٌّ للوداع تصافَحَت وكادَت عيونٌ للفراق تسيلُ
همَمتُ بتوديع الحبيب فلم أُطِق فودَّعتُه بالقلب، والعينُ تدمعُ

إخوة الإيمان:
إثر ذلك حُمَّ القضاء، وأُبرِم في الأرض ما قدَّره الله في السماء، واشتدَّت بحبيبنا حُمَّاه، واستباح الموت حِماه، قالت أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها – وكانت بين يديه - صلى الله عليه وسلم – رَكوَة، فجعل يُدخِلُ يدَه في الماء، فيمسح بها وجهه، ويقول: ((لا إله إلا الله، إن للموت لسكرات))، ثم نصب يدَه فجعل يقول: ((اللهم في الرفيق الأعلى، اللهم في الرفيق الأعلى)) يُردِّدها حتى قُبِض ومالت يدُه. مُخرَّج في (الصحيحين).

لا إله إلا الله، بتلك الكلمات من دُرر الخلود، وبتلك المعاني من نفحات النور والقُدُس، التحق حبيب القلوب، ورسول علاَّم الغيوب بالرفيق الأعلى.


قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله -: (قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((إن للموت لسكرات)) دليلٌ على جواز توجُّع المريض، والمُعوَّل في ذلك على عمل القلب، لا على نطق اللسان).


فكم من ساكتٍ وهو ساخط، وكم من شاكٍ وهو راضٍ.


خَطْبٌ أجلُّ أناخ بالإسلام بين النخيل ومعقد الآطام
قُبِض النبي محمدٌ فعيوننا تذري الدموع عليه بالتَّسْجَامِ

وسرى خبر الفاجعة بين الجموع، وانحدرت العبرات والدموع، وغدَت المحاجر في انهمار وهُموع، واستحكم الذهول بالعقول، وحُقَّ لهم ذلك؛ أليست هي وفاة أعظم نبيٍّ وأكرم رسول؟!

فبكِّي رسولَ الله يا عينُ عبرةً ولا أعرفنك الدهر دمعُك يجمُدُ
وما فقد الماضون مثل محمدٍ ولا مثلُه حتى القيامة يُفقَد

وامتثل أبو بكر – رضي الله عنه – متجهًا شطر رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فوجده مُسجًّى بثوب حَبِرة، فقبَّلَه وبكى، وقال: بأبي أنت وأمي، طِبتَ حيًّا وميتًا، وخرج على الناس وعمر – رضي الله عنه – مأخوذٌ بهول الخَطْب، وحال الصحب الكرام في هذه الرزيَّة كالغنم النطيرة في الليلة الشاتية؛ لا تهتدي سبيلاً، فقال أبو بكرٍ قولته الشهيرة: (من كان يعبد محمدًا فإن محمدًا قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حيٌّ لا يموت) وتلا قوله تعالى: {
وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ} [آل عمران: 144]، فكأن الناس لم يعلموا هذه الآية حتى تُلِيَت عليهم.

وقال عمر – رضي الله عنه – وفي صدره من غُصَص الأذى ما يُذهِبُ الحَشا: والله ما هو إلا أنْ سمعت أبا بكرٍ تلاها فعُقِرتُ ما تُقلُّني رجلاي، وحتى أهويتُ إلى الأرض، وعلمتُ أن النبي - صلى الله عليه وسلم – قد مات؛ أخرجه البخاري.


وفي هذا الموقف الحاسم دليلٌ على شجاعة الصدِّيق، ورباطة جأشه عند حلول المصائب، وهو الأثيث الرقيق، وبرهان وفرة علمه – رضي الله عنه وأرضاه -؛ حيث كشف اضطراب الصحابة بنور الوحي والإصابة.


اغبرَّ آفاق السماء وكُوِّرَت شمسُ النهار وأظلم العصران
والأرض من بعد النبي كئيبةٌ أسفًا عليه كثيرةُ الرُّجْفان

أيها المسلمون:
وتُوفِّي سيد الأنام – عليه الصلاة والسلام – في السنة الحادية عشرة من الهجرة، عن ثلاثة وستين عامًا قضاها في الدعوة والبلاغ والهداية والإصلاح، وغُسِّل في ثيابه كرامةً له، وصُلِّي عليه أرسالاً؛ الرجال، ثم النساء، ثم الصبيان دون أن يؤمَّهم أحد، ودُفِن حيث قُبِض، صلوات رب البرية تترى عليه بكرةً وعشية، وفارق الصحبَ الكرام مَنْ كان نجوى أرواحهم الظمأ الرغاد، ونبع أفئدتهم الخاشع المُنساب.

تكدَّر من بعد النبي محمدٍ عليه سلامٌ كل من كان صافيا
فلو أن رب العرش أبقاك بيننا سعِدنا، ولكن أمرُه كان ماضيا

وأبلغ من ذلك وأعز: قول المولى – جل وعزّ -: {إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُون * ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِندَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُون} [الزمر: 30- 31].

وقالت فاطمة – رضي الله عنها – قولاً هطل من سُحُب الحزن الآلمة، ولكن في صبرٍ واحتساب: يا أبتاه ! أجاب ربًّا دعاه، يا أبتاه ! إلى جبريل ننعاه، يا أبتاه ! جنة الفردوس مأواه، ثم قالت: يا أنس ! أطابَت أنفسكم أن تحثوا على رسول الله - صلى الله عليه وسلم – التراب.



وراحوا بحزنٍ ليس فيهم نبيُّهم وقد ذهبَت منهم ظهور وأعضُدُ
وهل عدَلَت يومٌ رزيَّةُ هالكٍ رزيَّةَ يومٍ مات فيه محمدُ؟!

ولكن إلى الرفيق الأعلى؛ حيث المآب الكريم، والثواب العظيم {
وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِن مِّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُون * كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُون} [الأنبياء: 34- 35].

وبعد، عباد الله:
فهذه شذراتٌ من حادثة وفاة سيد البشر، خذوا منها الدروس والعِظات والعِبَر، فاتقوا الموت وهجمته، والقبر وضجعته، واحذروا غرور الدنيا ومكائدها، وفتنها ومصائدها، ملتزمين سنة خير البرية، السنةَ السنةَ، غير مُغيِّرين ولا مُبدِّلين، مُتدرِّعين بالصبر عند كل محنةٍ وبليَّة، فليس بعد موت المصطفى من مصيبة ورزيَّة.

اصبر لكل مُصيبةٍ وتجلَّد واعلم بأن المرء غيرُ مُخلَّد
وإذا أتتك مُصيبة تُشجَى بها فاذكر مُصابك بالنبي محمدِ

صلوات ربي الزكية وتسليماته الثنية تترى عليه، وعلى آله أُولِي المناقب العليَّة، وصحبه أُولِي السجايا الرضية، والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم، ولكافة المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه وتوبوا إليه، إن ربي لغفور رحيم.


الخطبة الثانية
الحمد لله، امتنَّ علينا ببعثة خير البشر، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة من خضع لله وائتمر، وأشهد أن نبينا وسيدنا محمدًا عبده ورسوله إمام المرسلين الغُرُر، الشافع المُشفَّع في المحشر، صلى الله وسلَّم وبارَك عليه، وعلى آله وصحبه السادات الخِيَر، ومن تبعهم بإحسانٍ ما تآلَفَ خُبْرٌ وخَبَر، وما عَما رُكامٌ بمطر، وما اتصلت عينٌ بنظر، وأذنٌ بخبر.

أما بعد، فيا عباد الله:
اتقوا الله تعالى وأطيعوه، واقتدوا بنبيكم - صلى الله عليه وسلم – ولا تعصوه، تُفلِحوا وتسعدوا، وتفوزوا وتمجدوا.

أمة السيرة الزكية، والمسيرة الثنيَّة:
لقد التحق المُجتبى - صلى الله عليه وسلم – بالرفيق الأعلى، وإن حبَّه حيٌّ في قلوبنا مغروس، وسيرته تُعطِّر الأرجاء والنفوس، وقد أورثنا شريعة خالدةً وقرآنًا، وأمةً خيرَ الأمم برهانًا.

وإنه لمن العزة والنصر والثبات في الأمر: أن نأخذ أنفسنا وأجيالنا بدروس السيرة النبوية، والوصايا المحمدية المُصطفوية، وأن تكون مرتعًا لانطلاقنا عقيدةً وعلمًا، وخُلُقًا وسلوكًا، وأن نطبع أنفسنا وقِيَمنا على غرارها، وحياتنا على هديها ومنارها؛ لأنها للعالمين الأولين والآخرين النور الوهَّاج والهدى البهَّاج {
قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ} [آل عمران: 31].

أيها الأحبة الأكارم:
ومع الفضائل الربانية الباهرة، والشمائل المحمدية الزاهرة للمُرسل رحمةً للعالمين، وعلى الرغم من المؤتمرات الحوارية العالمية الهادفة يتكرَّر التطاوُل الكفور، والبُهتُ الغدور على جناب نبينا وحبيبنا محمد - صلى الله عليه وسلم – وأخيه عيسى – عليهما الصلاة والسلام – من قِبَل قنوات صهيونية أفَّاكة، وهؤلاء البَهَتة الأفاكل ما كفاهم إجرامُهم في غزة العزة حتى امتد إلى الأنبياء الكرام – عليهم الصلاة والسلام، وهل تلك إلا سجيتهم في قديم الدهر وحديثه؟! ألا شاهت وجوه المعتدين الظالمين.

إخوة الإسلام، أتباع سيد الأنام:
ومُقتضى محبة المصطفى - صلى الله عليه وسلم – ونصرته: محبة آل بيته الأطهار، وصحابته الأبرار، فحبُّهم جوازٌ على الصراط، وبُرهان الإيمان المُورِثُ للبِشْر والاغتباط، فنُشهِدُ الله وملائكتَه والناس أجمعين على حبه – عليه الصلاة والسلام – وحب آل بيته الطيبين الطاهرين، وحب جميع صحابته الغُرِّ الميامين.

هذا؛ واعملوا – وفقكم الله – أن من دلائل الحب والاقتداء، والنصرة والائتساء: دوام الصلاة والسلام على إمام الحنفاء، فمن داوم على الصلاة والسلام عليه كشف الله عنه همومًا لا تُحصَى، ونفَّث عنه كروبًا لا تُستقصَى.

فيا فوز من صلَّى عليه من الورى فذاك بتثقيلٍ لميزانه خُصَّا

وقد قال المولى – عز وجل – قولاً كريمًا، تشريفًا لنبينا وتكريمًا، وإرشادًا للعباد وتعليمًا: {
إِنَّ اللَّهَ وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [الأحزاب: 56].

يا فوز من صلى عليه فإنه يحوي الأماني بالنعيم السرمدِ
أحبَّتنا ! صلُّوا عليه لتظفروا بالبِشْر والعيش الهنيِّ الأرغدِ
صلَّى عليه الله جل جلالُه ما لاحَ في الآفاق نجمٌ فرقدِ

اللهم صلِّ وسلِّم وبارِك على نبينا وحبيبنا وقدوتنا وسيدنا محمد بن عبد الله الهاشمي القرشي، من شرَّفته على سائر الأنام، ورفعته إلى أشرف محل ومقام، وجعلتَه دليلاً لنا إلى دار السلام، اللهم فكما أمرتنا بالصلاة والسلام عليه، فاسلُكنا في زُمرته، واجعلنا ممن اهتدى بسنته، وفاز بمحجَّته، وسعِد بمحبَّته، وائتمَّ بشِرعته.

اللهم أكرِمنا بشفاعته، وأورِدنا حوضَه، واسقِنا بيده الشريفة شربةً لا نظمأُ بعدها أبدًا، واجزِه عنا خير ما جزيتَ نبيًّا عن قومه.



جزى الله عنا كلَّ خيرٍ محمدًا فقد كان مهديًّا وكان هاديًا
وكان رسول الله روحًا ورحمةً ونورًا وبُرهانًا من الله باديًا

اللهم وارض عن الأربعة الخلفاء، الأئمة الحنفاء، ذوي القدر العليّ، والشرف الجليّ: أبي بكرٍ، وعمر، وعثمان، وعليّ، ومن سار على نهجهم واقتفى، يا خير من تجاوز وعفا.

اللهم أعِزَّ الإسلام والمسلمين، اللهم أعِزَّ الإسلام والمسلمين، وأذِلَّ الشرك والمشركين، ودمِّر أعداء الدين، واجعل هذا البلد آمنًا مطمئنًّا سخاءً رخاءً، وسائر بلاد المسلمين.


اللهم آمِنَّا في أوطاننا، اللهم آمِنَّا في أوطاننا، وأصلِح أئمتَنا وولاة أمورنا، وأيِّد بالحق إمامنا ووليَّ أمرنا، اللهم وفِّقه لما تحب وترضى، وخُذ بناصيته للبر والتقوى.


اللهم وفِّق إمامنا خادم الحرمين الشريفين، اللهم أعِزَّه بطاعتك، وارزقه البِطانة الصالحة، واجمع به كلمة المسلمين على الحق والهدى يا رب العالمين، اللهم اجزه خير الجزاء على ما قدَّم للإسلام والمسلمين، وجمع كلمتهم، وتنقية أجوائهم، وتحقيق المُصالحة بين فئاتهم، يا حي يا قيوم.


اللهم وفِّق وليَّ عهده لما تحب وترضى، اللهم وفِّقه لما تحب وترضى، اللهم أسبِغ عليه لباس الصحة والعافية، يا ذا الجلال والإكرام، اللهم وفِّقه وإخوانه وأعوانه إلى ما فيه عزُّ الإسلام وصلاح المسلمين.


اللهم وفِّق جميع ولاة المسلمين لتحكيم شرعك، واتباع سنة نبيك - صلى الله عليه وسلم -، اللهم احفظ على هذه البلاد عقيدتها، وقيادتها، وإيمانها، وأمنها، واستقرارها يا ذا الجلال والإكرام، اللهم احفظها وسائر بلاد المسلمين من عدوان المُعتدين، ومن كيد الكائدين.


اللهم وفِّق رجال أمننا، اللهم وفِّق رجال أمننا، اللهم واجزهم خيرًا على ما قدَّموا من مُنجَزات، وعلى ما حقَّقوا من إنجازات، يا حي يا قيوم، يا ذا الجلال والإكرام.


اللهم وفِّق المسلمين قاطبةً إلى ما تحب وترضى، اللهم اهدِ ضالَّهم، اللهم اشف مريضهم، اللهم ارحم موتاهم يا أرحم الراحمين، اللهم فرِّج همَّ المهمومين من المسلمين، ونفِّث كرب المكروبين، واقض الدَّين عن المدينين، واشف برحمتك مرضانا ومرضى المسلمين.


{
رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّار} [البقرة: 201].

اللهم أنت الله لا إله إلا أنت، أنت الغني ونحن الفقراء، أنزِل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم أغِثنا، اللهم أغِثنا، اللهم أغِثنا، اللهم اجعل ما أصاب البلاد من رياحٍ رياحَ خيرٍ وبركة، اللهم إنا نسألك من خيرها وخير ما أُمِرَت به، ونعوذ بك من شرها وشر ما أُمِرَت به، اللهم فأتبِعها بالأمطار الغِزار، والغيث المِدرار، يا حي يا قيوم، يا ذا الجلال والإكرام.


{
رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيم} [البقرة: 127]، {وَتُبْ عَلَيْنَآ إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيم} [البقرة: 128]، واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين، الأحياء منهم والميتين، برحمتك يا أرحم الراحمين.

{
سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُون * وَسَلاَمٌ عَلَى الْمُرْسَلِين * وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِين} [الصافات: 180- 182].






][وفاة الرسول أعظم مصاب أُصيبت به الأمة .. السديس.. خطبة][ ][وفاة الرسول أعظم مصاب أُصيبت به الأمة .. السديس.. خطبة][


مساحة قلم likes this.

بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-30-2011, 01:00 AM   #2 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
بحر جزاك الله كل خير

بارك الله فيك وفي طرحك

يعطيك العافية يارب

ودي لك
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-30-2011, 04:03 AM   #3 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
روانـــة

شكراً على مرورك الرائع وحضورك المميز.

وربي يعطيك العافيــــــــة
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-09-2013, 05:38 AM   #4 (permalink)
Adnan0999
مشرف متميز سابقاً
 
الصورة الرمزية Adnan0999
 
جزاك الله خير وجعلها في ميزان حسناتك
Adnan0999 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-09-2014, 02:08 PM   #5 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
عدنان

شكـــــــــــــــراً على الحضور الجميل وربي يعطيك العافيــــــــــــــــــة،،،،
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-16-2014, 09:03 PM   #6 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
أحاديث وخطب ومقالات
============

صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم
محمد صلى الله عليه وسلم كأنك تراه
الشرك الأكبر والشرك الأصغـــر
آيات القرآن في فضل الصحابة الكرام
الشرح الممتع على زاد المستقنع
إباءة الضيم واثرها في سيادة الأمم
طلب المعالي بالأعمال الصالحة
التبكير لأداء الصلوات المفروضة
الطلقة الأولى، وكيف وما يتبعها
الأعمال التي يلحق بها أهل الأعذار

تفسير آيات الحج من سورة الحج
من أدعية الصالحين في القرآن

مكانة الوالدين والبر بهما
التحذير من السحر والشعوذة
القول على الله بغير علم
أعظم مصاب أُصيبت به الأمة
بين مجالسنا ومجالس الصحابة
مصطلح الحديث لابن عثيمين
عظم الجزاء مع عظم البلاء
التربية على تحمل المسؤولية
الأيام العشر من ذي الحجة
فضل الحج والحرص عليه
وعظ القلوب بكلام علام الغيوب

رواائع تلاوات الشيخ سعود الشريم
التراويح والقيام من المسجد النبوي
عبد الباسط.. قصار الصور
الشريط المشهور في العالم الاسلامي

من كان يؤمن بالله واليوم الآخر
دع ما يريبك ، إلى ما لا يريبك

التراويح والقيام من الحرم المكي

آيات الحج في القرآن(3)
آيات الحج في القرآن(2)
آيات الحج في القرآن(5)
شرح مناسك الحج .. بن باز

ليلة القدر وزكاة الفطـــر
العشر الآواخر من رمضان
فضائل عشر ذي الحجـــة
فضل عشر ذي الحجـــة
عشر ذي الحجة والاضحيــة
الحــــج المبرور ونعمة الأمن
روائع الإعجاز في الكون
من أحدث في امرنا هذا
فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة
وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبح
حجة الوداع ووفاة الرسول
الامانة، معناها وفوائدها

التخلف عن الجمعة والجماعة
خطبـــة حجـــة الــوداع
الوصية.. تعريفها وحكمها
نموذج للوصية الشرعية
الأقصى فضله ومكانته
إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا
موسوعة الإعجاز العلمي
علمتني الأشواك النباتية
قصص عن بر الوالدين
ما نهيتكم عنه فاجتنبوه
تفسير القرآن بلغة الإشارة

الإيثار، فضائله عظيمه
الإحسان، معناه وفوائده
وأجمل منك لم تر قط عيني

في الورع والزهد (1)
تفسير سورة الهــمــزة
تفسير سورة الإخلاص
تفسير القرآن الكريم
تفسير سورة المســـد
تفسير سورة الإخلاص
تفسير سورة الماعون
تفسير سورة الكــافــرون
تفسير سورة العصــــر
تفسير سورة قــريـــش
تفسير سورة النصـــر
تفسير سورة الفيــــل
تفسير سورة الفلق
تفسير سورة الناس
الأمــانة خطب مختـارة

خطب في الباطنيــــــة
سجل النصيريين الأسود

تَارِيخٌ يَقْطُرُ دَمًا وَخِيَانَةً
لا تحقرنّ من المعروف
قل يا عبادي الذين أسرفوا
خطب في الرجولة الحقة
الجزاء من جنس العمل
لتحافظ على صلاة الفجر

إذاعة المكتبة الصوتية
أهمية صلاة الجماعة
الاقتصاد في المعيشــــــة
روائع الإعجاز النفسي
الأمر بالاحسان الى الخلق
خشية الله والخوف منه
الشرك الأصغـــر

============

============

اللؤلؤ والجوهر(1-4)
اللؤلؤ والجوهر(2-4)
اللؤلؤ والجوهر(3-4)
اللؤلؤ والجوهر(4-4)
فضل سلامة الصدر
فضل الصدقة وأهميتها
العـرش والقــــلوب
من حسن إسلام المرء
المحرمات من النسـاء
العقيدة والإعجاز(6)
من لا يَرْحم لا يُرحم
لايحل دم امريء مسلم
برنامج جوامع الكلم
مصحف المدينة النبوية
المصحف المعلم للأطفال
تحذير أرباب الأموال
إني وهن العظم مني
التفسير .. معناه واقسامه

الأعمال المضاعفــة
حفظ الفرج واللســــان
الصدقــــة حلية المال
النبي كأنك تراه (1)
خطب في فراق الحبيب
دموع من أركان المسجد
ربِ أجعلني مقيم الصلاة
فضل كلمة التوحيــــــد
نونية القحطاني مكتوبة
نواقض كلمة التوحيد
كيف تؤدي الحج والعمرة
السنن في مناسك الحج
الاعتبار باعمال الحج
آيات الحج في القرآن(1)
أركان الحج وواجباته وسننه

تفسير سورة الكــوثــر
إلا في أمر الآخرة
مفاتيح الخير والشر
بين الشكر والصبر

فضائل الصحابة
فضل الصحابة
هكذا كان الصحابة

أحكام صلاة الجمعة
الفجور في الخصومة

تراويح عام 1428هـ
رياض الصالحين..(1)
خطب من المسجد الحرام
الأدب والذوق الرفيع
تذكر ساعة الاحتضار
التفاؤل،، خلق جميل
الله أكبر .. فضائل
المحافظة على الصحة
لا إله إلا الله .. فضائل
سبحان الله .. فضائل
الحمد لله .. فضائل
فتاوى اللجنة الدائمة
عوامل بناء النفس
المشتاقون إلى الجنة
اتق الله حيثما كنت

أضواء البيان

وأتبع السيئة الحسنة
أهم مواقع التفسير
العقيدة والإعجاز(3)
العقيدة والإعجاز (2)

برنامج القرآن الكريم
اكثر من 300 شيخ!
الفكر الصوفي(2)
الفكر الصوفي(1)
الفكر الصوفي(3)

اسمـــــ بقلبك ــــع
اهمية الأخلاق
سبب كل ذي شر
طاعة ولي الأمر
السعادة الوهميــــة
الابتلاء بالخير والشر
فلا تقل لهما أف
العقيدة والإعجاز(5)
أول ليلة في القبر
الإعجاز القصصي
خطبة عيد الفطر
خطبة عيد الفطر
عودة قبل الموت
خطبة عيد الفطر
خطبة عيد الفطر
خطبة عيد الفطر
خطبة عيد الفطر
فضل ليلة القدر

من الغش والحسد
خطورة الأوهام
خطورة الغضب
خطورة أذية المسلم

مواكب الحجيج
عشر ذي الحجـــة
عشر ذي الحجـــة
الحــــج المبرور

التعامل مع رزق الله
أهمية علم الشريعة
من أخلاق المؤمنين

عيد الأسبوع :3:
السديس الشريم
يقاوم اليأس

هم الصحابة
من وحي الهجرة

يقوي العزيمة

المعيقلي الجهني

أحباب الله

حق الطريق
المحرومون

حسن الظن بالله
معرفة الله تعالى
عند فقد الأحبـة
من توفيق الله للعبد
ذم الأنتقــــــــــام
الفقه في الصلاة
الشائعات وأثرها

فوائد وثمار
الصدق مع الله

البخاري ومسلم

السعـــادة المنشود
أثر القرآن الكريم

كتاب المدهش
عقيدة أهل السنة
قرآن إكسبلورر
منهاج أهل السنة
ابن عبد الوهاب
فتاوى ابن تيمية
القرآن كامل
الجهني، الغامدي
أيوب، الحذيفي
الغامدي الشريم
البدير، السديس
المصحف كامل
المصحف المعلم
القرآن الكريم
برابط واحد
احفظ الله يحفظك

آداب الحج

المجددون
البركة
هذه مفاهيمنا
عيش السعداء
صفة الجنة
بلسم الحياة
لا تغضب

أمي!!!!!
مفتاح الجنة
إن الحلال بين
وبراً بوالدتي
مجمع الملك فهد
الرحيق المختوم
العقيدة والإعجاز

أحكام الخطيب
دروس ودراسات
أحكام اليمين
الخشــــــوع

فضل الحج
حديث مع النفس
أداب الحج
جواهــر الحج
قوافل الحجيج
في موسم الحج
احاديث (ثلاث)
مركب الورع
غربة الزمان
وفاة الرسول
يوم الحج الأكبر
صفة الحج
صغة العمــرة
الحج وتأريخــــه
أداب المعاصي
التحصن بالأذكار
هذه هي الحياة
الذنوب

الرفق وأثره
خطورة الهم

القرآن الكريم

خطورة الاستدراج
مصدر التشريع
بيت المقدس
رسالة من العريفي
الدفاع عن الأوطان
حسن الخلق
الفتنة والإبتلاء
سنة جارية
صفات المتقين
الواقع الإيجابي
مغبة الغش

خطورة الكلمة
حياض الجنة
لايؤمن أحدكم
رحمة الأبناء

للحاسوب الكفي
مكتبة الصوتيات
تفسير وتلاوات
تحفيظ وترجمات
موقع للقرآن
آيات وعظات
خطيب الأنبياء

السعـــادة
ماهي السعـــادة
الحب الصـــادق
الرقابة لمن
ثمرات الأبتلاء
أنواع الصبر
الأضحى (1)
الأضحى (2)
الأضحى (3)
آيات الحج (2)
الأضحى (4)
آيات الحج (4)
آيات الحج (5)
آيات الحج (1)
آيات الحج (3)
آيات الحج (6)
آيات الحج

مغفرة الذنوب
سلوا الله اليقين
عيد الأسبوع :1:
فضل يوم الجمعة
السيرة النبوية
القناعة والعفاف
فضل الصدق
حسن الخلق
حسن الظن بالله
النجاة النجاة
الصدقــــة
انذرتكم النـــار
بستان الذكر
النُّصَيْرِيُّونَ
خطبة مبكية
الشام الجريح
أحباب الله

مكتبة



=============
=============

============
============




القرآن الكريمالروافضخطب ودروسصفة الصلاةما تودُ وتسألُ ؟
مكتبـــة القرآندليل الأعشابقواعد قرآنيةكنز الأعلام الأدوات في اللغة ؟
من التاريخرحلة أمـواج (4)مكتبة بحرجديدجواهر ودرر مجالس رمضان ؟
أروع امرأةفي مدح الرسولتأملات تربويةروابط ممتعــةالبخاري ومسلم ؟
كتاب الطهارة كتاب الصلاةكشكولخير جليسالسيـرة النبوية ؟
سوريا الأبية أضواء البيانإعصارُ حزنٍ الإتصال مجانيقد ينفذ صبـري ؟
الاداب الشرعية تجميع العطاء فضائل خُلقت فريداًأعمال القلوب ؟
سطور لابن القيممحاسن الأخلاقوطن الشموخ الأسماكشخصيتك هنا ؟
اختبار الذكاء أنهار العالمإيـــداع قلبأيُ قلبٍ تملكيهِالست من شوال ؟
ثقافات صادووه ح(1) (2010) بلاد الشامالنمل أسرار ؟
قطوف عاشوراء تحديد مستوى (Quote) الصحابة ؟
العيد ذكــــرى
السرطان ملف الخيل العربية جسم الإنسان (2013 ) ؟




قال النبي صلى الله عليه وسلم : مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلَاةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا.. وقال صلى الله عليه وسلم: أحب الكلام إلى الله أربع: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، لا يضرك بأيهن بدأت.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تسبوا أحدًا من أصحابي، فإنّ أحدَكم لو أنفق مثل أحدٍ ذهبًا ما أدرك مدَّ أحدهم ولا نصيفَه.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قام بعشرِ آياتٍ لم يُكتَب من الغافلين ، ومن قام بمائة آيةٍ كُتِبَ من القانتين ، ومن قام بألف آيةٍ كُتِبَ من المُقَنْطَرِينَ.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رَحِمَ الله أمرأً صلى قبل العصر أربعاً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من صلى في اليوم والليلة أثني عشرة ركعةً تطوعاً ، بنى الله له بيتاً في الجنة.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أيُعجزُ أحدكم ، أن يكسِبَ كل يومٍ ألف حسنةٍ ؟ يسبح الله مائة تسبيحةٍ، فيكتُبُ اللهُ له بها ألف حسنةٍ ، أو يحُطُّ عنهُ بها ألف خطيئةٍ.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من دعا لأخيه بظهر الغيب قال الملك الموكَّل به: آمين ولك بمثله.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من ذبَّ عن عِرْضِ أخيه بالغَيْبة ، كان حقاً على اللهِ أن يُعْتِقَهُ من النَّار.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كان سهلاً هيناً ليناً ، حرَّمه الله على النَّار.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن في الجنَّة غُرفاً يُرى ظاهرُها منْ باطنِها ، وباطنُها من ظاهرِها، أعدَّها الله تعالى لمن أطعمَ الطَّعامَ ، وألانَ الكلامَ ، وتابع الصِّيامَ ، وصلى بالليلِ ، والناسُ نيام.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من عاد مريضاً ، أو زار أخاً له في الله ، ناداه منادٍ :أن طبتَ وطابَ ممشاكَ ، وتبوَّأتَ من الجنةِ منزلاً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: طوبى لمنْ وجَدَ في صحيفتِهِ استِغفاراً كثيراً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من استَغْفرَ للمؤمنينَ والمؤمناتِ ، كتبَ الله له بكلِّ مُؤمنٍ ومؤمنةٍ حسنة.
=============
اللهم اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات يوم يقوم الحساب.
مساحة قلم likes this.
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-16-2014, 09:06 PM   #7 (permalink)
مساحة قلم
كبار الشخصيات - كاتب مميز في القسم العام - المفكر التاريخي /2/
خيال يمني
 
الصورة الرمزية مساحة قلم
جزاك الله خير واثابك الله الجنه بما طرحت
مساحة قلم غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
][يوم الحج الأكبر .. السديس.. خطبة][ بحرجديد يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 4 01-09-2014 02:07 PM
][السعـــادة .. عبد الرحمن السديس.. خطبة][ بحرجديد يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 6 12-27-2013 08:38 AM
رؤية الرسول صلى الله عليه وسلم في المنام يبكي على الأمة بعد سبه في الدنمارك haany2010 يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 4 12-20-2013 05:03 AM
رؤية الرسول صلى الله عليه وسلم يبكي على حال الأمة بعد سبه في الدنمارك احمد11111 حملات المقاطعة العربية الإسلامية 23 07-30-2009 03:40 AM
رؤية الرسول صلى الله عليه وسلم يبكي على حال الأمة بعد سبه في الدنمارك احمد11111 مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 0 11-01-2008 10:16 PM

الساعة الآن 07:00 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103