تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات رياضية > كورة عالمية

كورة عالمية دوري ابطال اوروبا وكرة عالمية 2011-2012

سر ضربات الترجيح ... بين العجائب والغرائب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-18-2011, 01:34 AM   #1 (permalink)
عاشق الجنة.
مشرف متميز سابقاً
سر ضربات الترجيح ... بين العجائب والغرائب




سر ضربات الترجيح ... بين العجائب والغرائب

احتلت أخبار المنتخب البرازيلي حيزاً واسعاً من صفحات الصحف الرياضية العالمية يوم 17 تموز الماضي. لكن الحدث الذي أثار كل هذا الشغف والإهتمام ليس هو إقصاء السيليساو المبكر من كوبا أميركا، بل الطريقة التي جاء بها. فقد أهدر البرازيليون، الذين عُرِفوا على مر التاريخ بالقوة عند تسديد الكرات الثابتة، أربعة ضربات ترجيحية ضد باراغواي. رغم ذلك لن يكون أبطال العالم خمس مرات أول من تجرع مرارة هذا «العار»، فقد انتهت الكثير من المباريات المهمة في تاريخ الساحرة المستديرة على هذا النحو، بدءا من ليلة «بطل إشبيلية» الخارقة للعادة، وصولاً إلى سوء حظ الكاميرون في النسخة الأخيرة من نهائيات كأس العالم تحت 20 سنة FIFA.
وفي ما يلي أشهر حالات إهدار الركلات الترجيحية :
بطل إشبيلية العظيم
كشف الحارس الأرجنتيني السابق، سيرخيو غويكوتشيا، وهو للإشارة خبير لا يشق له غبار في هذا الميدان وأحد دعامات كتيبة الألبيسيليستي المتوجة بلقب وصيف بطل كأس العالم إيطاليا FIFA 1990، سر صد الركلات الترجيحية، وصرح في مقابلة مع :FIFA.com «إنها طبيعة هذه الركلات، لها سرها الخاص. يتعين على حراس المرمى الحفاظ على الهدوء وأن يعلموا أن المسؤولية الأكبر تقع على عاتق المسدد، لكن يجب عليهم ألا يعطوا الإنطباع بهذا الأمر لمن سيقذف الكرة».
كان غويكوتشيا، قبل تألقه في نهائيات إيطاليا بأربع سنوات، الحارس الثاني لفريق ريفر بلايت في موقعة نهائي كأس إنتركونتينينتال لموسم 1986. وقد واجهت الكتيبة الأرجنتينية في ذلك النزال فريق ستيوا بوخارست الروماني، الذي ضمن المشاركة في هذه المسابقة بفضل حارسه هيلموث دوكادام الذي ذاع صيته عالمياً بعد نجاحه في صد جميع الركلات الترجيحية في موقعة نهائي دوري أبطال أوروبا ضد أف سي برشلونة، حيث أوقف التسديدات الثلاث الأولى في الجهة اليمنى، ثم صد الركلة الأخيرة والحاسمة على الجهة اليسرى، وأعاد كتيبة كولي إلى ديارها خاوية الوفاض.
وقد أبدى مدرب الفريق الأسباني، تيري فينابيلز، حسرة كبيرة بعد تلك الهزيمة، وربما طارده شبح ضياع ذلك اللقب طويلاً، حيث قال بنبرة حزينة: «ستيوا فريق جيد وله حارس ممتاز». بينما لم يكن حظ «بطل إشبيلية» أفضل. إذ غاب عن موقعة نهائي إنتركونتينينتال يوم 14 تشرين الثاني ضد كتيبة ميليوناريوس، وخبأ له القدر العديد من المفاجآت الأخرى. حيث اعتزل ملاعب كرة القدم عقب إصابته بمرض تخثر الدم، واشتغل بعدها شرطياً على الحدود، ثم اضطر لبيع الأغراض التذكارية التي احتفظ بها من كأس أوروبا، بما في ذلك قفازيه وميدالياته، لسداد ديونه العالقة. وقد دخل عالم السياسة بدءاً من سنة 2010، وأضحى منذ ذلك الحين رئيس أحد الأندية الرومانية.
كما لم يكن حظ بوكا جونيورز أوفر في نهائي كوبا ليبرتادورس 2004 ضد أونسي كالداس الكولومبي. فقد أضاع أبناء المدرب كارلوس بيانتشي أربع ركلات ترجيحية أمام الحارس خوان كارلوس هيناو، بينما أحرز الكولومبيون ركلتين، بفضل كل من إيلكين سوتو وخورخي أغوديلو، ولم يحتفلوا في تلك الليلة بأول ألقابهم القارية فقط، بل احتفلوا بنهاية سيطرة إمبراطورية خينيزي على أميركا الجنوبية وانتهاء حظها الموفق مع الركلات الترجيحية. حيث أحرزت كوبا ليبرتادورس سنتي 2000 و2001 وكوبا إنتركونتينينتال سنة 2003 بفضل ركلات الحظ.
نتيجة افريقية مشكوك في صحتها
تحتفظ سجلات عالم الساحرة المستديرة وأرشيف المسابقات القارية بحالات عجيبة وغريبة، كما هو شأن نتيجة مباراة الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أفريقيا لموسم 1979 بين هافيا أف سي الغيني وسيلورس واغادوغو من بوركينا فاسو. إذ تؤكد تقارير الموقعة انتصار سيلورس بالركلات الترجيحية بنتيجة 1-0، بينما لا يعلم أحد علم اليقين عدد الركلات التي سددت قبل حسم الأمور...
لا يمكن الحديث عن علاقة القارة السمراء بالركلات الترجيحية دون استحضار انتصار نيجيريا على أسبانيا في موقعة نهائي كأس العالم تحت 17 سنة كورياFIFA 2007. فلن ينسى الإيبيريون أبداً اسم الحارس النيجيري الأمين أولاديلي أغيبوي، الذي صد اثنتين من ركلاتهم الضائعة الثلاث ووقف سداً منيعاً بينهم وبين اللقب. وقد تحدث بطل تلك الليلة بصراحة في مقابلة مع موقع FIFA.com بعد النزال، وقال بعد أن صد محاولتي إياغو وفران ميريدا: «لست متخصصاً في الركلات الترجيحية، إنها أول تجربة لي. لا أحاول دراسة الخصم، أركز على الكرة فقط وأتبع مجراها».
رقم قياسي سويسري
كما لا يمكننا نسيان كأس العالمFIFA عند الحديث عن المسابقات الكبرى. حيث تم اللجوء فيها إلى الركلات الترجيحية 22 مرة بدءاً من انتصار ألمانيا الفدرالية على فرنسا 5-4 في مباراة الدور نصف النهائي خلال مونديال أسبانيا 1982، لكن هناك مباراة وحيدة فقط انتهت بتضييع أحد الفريقين لجميع ركلاته. وكان ذلك في مباراة دور الستة عشر في ألمانيا 2006 بين سويسرا وأوكرانيا، حيث انتهى النزال بفوز أبناء المدرب أوليج بلوخين 3-0، لكن السويسريين، الذي فشلوا في تسجيل ثلاث ركلات أمام الحارس أولكسندر شوفكوفسكي، وما زالوا يفتخرون بكونهم المنتخب الوحيد الذي غادر تلك النهائيات دون استقبال أي هدف في الوقت الأصل للمباريات.
دروس وعبر
ذاع صيت حالتين اثنتين سنة 2011 بفضل الركلات الترجيحية المهدورة، فهناك من جهة أولى تفوق المكسيك على الكاميرون في ثمن نهائي كأس العالم تحت 20 سنة كولومبياFIFA بواقع 3-0، وهناك من جهة ثانية حالة المنتخب البرازيلي خلال كوبا أميركا السابقة الذكر.
لم يألف البرازيليون الهزائم بعد إهدار جميع ركلاتهم الترجيحية. صحيح أنهم ما زالوا يستحضرون إخفاق زيكو مثلا ضد فرنسا في المكسيك 1986، لكن إهدار أربع ركلات دفعة واحدة جديد عليهم، وهو ما يبرر إلى حد بعيد رد فعل رئيس الجمهورية السابق، لويز إنياسيو لولا دا سيلفا، حيث بدا ممتعضاً بعد هذه النتيجة، وقال: «حتى أنا كان بإمكاني تسجيل واحدة من تلك الركلات».
لذلك ستشكل إخفاقات إيلانو وتياغو سيلفا وأندري سانتوس وفريد لا محالة درساً للأجيال اللاحقة، ولن يرضى بها البرازيليون من جديد، وما تصريح دانيلو خلال كأس العالم تحت 20 سنة بكولومبيا سوى خير دليل على هذا الأمر. حيث قال في مقابلة مع موقع FIFA.com: «ما حدث في الأرجنتين أمر نادر، لكنني قررت التمرن مع أصدقائي قدر المستطاع حتى لا يحدث معنا هذا الأمر». وقد أثبتت الأحداث اللاحقة صدق النجم البرازيلي الصاعد، حيث فاز أبناء المدرب ني فرانكو باللقب بعد هذا التصريح بأيام، وتفوقوا على أقوى الخصوم، أسبانيا، بعد اللجوء إلى الركلات الترجيحية ودون إهدار أي واحدة.



عاشق الجنة. غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-18-2011, 05:10 AM   #2 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
يسلمو على الطرح يالغلا


لاعدمناك ولا جديدك


كل الود والتقدير لشخصك


تحياتي لك
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-18-2011, 08:33 AM   #3 (permalink)
إندماج الأرواح
مـراقـب عـــام - ساهر الليل - مراقب مميز
 
الصورة الرمزية إندماج الأرواح
ركلات الترجيح او ركلات الحظ ايضا تعتمد على هدوء اللاعب
فى تنفيذ الركله و هدوء اعصابه وليس على الحارس وحدهـ
منور القسم وننتظر جديدك
إندماج الأرواح غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-18-2011, 01:13 PM   #4 (permalink)
عاشق الجنة.
مشرف متميز سابقاً
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة روانة مشاهدة المشاركة
يسلمو على الطرح يالغلا


لاعدمناك ولا جديدك


كل الود والتقدير لشخصك


تحياتي لك
عاشق الجنة. غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-18-2011, 01:17 PM   #5 (permalink)
عاشق الجنة.
مشرف متميز سابقاً
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إندماج الأرواح مشاهدة المشاركة
ركلات الترجيح او ركلات الحظ ايضا تعتمد على هدوء اللاعب
فى تنفيذ الركله و هدوء اعصابه وليس على الحارس وحدهـ
منور القسم وننتظر جديدك
عاشق الجنة. غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تركيا تطيح بكرواتيا عبر ضربات الترجيح وتتأهل للمربع الذهبي بيورو 2008 ملكة زمانها كورة عربية 15 06-22-2008 06:50 AM
تعالو شوفو العجائب والغرائب فى العالم الفارس 1955 عجائب وغرائب 7 08-11-2006 04:46 PM
تم بحمد الله افتتاح قسم العجائب والغرائب مالك القلوب2003 جسور المودة الرومانسية 1 09-03-2004 03:25 AM

الساعة الآن 04:44 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103