تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم

يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم خطب اسلامية وتفسير لمعاني القران الكريم مع روابط للإستماع الى القران الكريم ومحاضرات توعوية اسلامية مع اضافة مكتبة اسلامية للكتب الاسلامية

أعظم من الغيبة والنميمة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-17-2011, 11:32 PM   #1 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
Cool أعظم من الغيبة والنميمة




أعظم من الغيبة والنميمة


هذا اللسان الكريه، العاصي لربه.. هل نتركه يلوث مجالسنا ويحبط أعمالنا.
انظر لعظم أجر إسكات المغتاب والرد عليه والدفاع عن أعراض المسلمين وعرضك من أعراضهم ولسان المغتاب ربما افترى عليك في مجلس أنت غائب عنه.
عن أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من رد عن عرض أخيه، رد الله عن وجهه النار يوم الق صلى الله عليه وسلم يامة" رواه الترمذي وقال حديث حسن.
وعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "من حمى مؤمنا من منافق يغتابه، بعث الله تعالى إليه ملكا يحمي لحمه يوم القيامة من نار جهنم، ومن رمى مؤمنا بشيء يريد سبه حبسه الله تعالى على جسر جهنم حتى يخرج مما قال".
وعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "ما من امرئ يخذل امرءًا مسلمًا في موضع تنتهك فيه حرمته وينتقص فيه من عرضه إلا خذله الله تعالى في مواطن يحب فيها نصرته، وما من امرئ ينصر امرءًا مسلما في موضع ينتقص فيه من عرضه وينتهك فيه من حرمته إلا نصره الله عز وجل في مواطن يحب فيها نصرته" تفرد به أبو داود.
قال كعب الأحبار: قرأت في كتاب الأنبياء عليهم السلام أن من مات تائبا من الغيبة كان آخر من يدخل الجنة، ومن مات مصرا عليها كان أول من يدخل النار([1]).
وروي أن رجلا أتى ابن سيرين فقال: إني اغتبتك فاجعلني في حل فقال: وكيف أحل ما حرم الله؟
فكأنه أشار إليه بالاستغفار، والتوبة إلى الله تعالى مع استحلال منه([2]).
وقال عبد الله بن المبارك: قلت لسفيان الثوري: يا أبا عبد الله ما أبعد أبا حنيفة عن الغيبة، ما سمعته يغتاب عدوا له قط، فقال: هو أعقل من أن يسلط على حسناته ما يذهبها.
أخي:أختي
هذه أعراض المسلمين فكما أنك لا تقبل أن يكون عرضك حديث المجالس فكيف تقبل هذا لمسلم مثلك.. فربما إذا استمعت للمغتاب اليوم استمع لغيبتك غدا، ولكن رد عن أعراض المسلمين ليرد الله عنك، ولا تقبل أن يكون مجلسك مجلس سوء وشر.

كفارة الغيبة
تؤرقنا تلك الهنات.. وتزل ألسنتنا.. فكيف الطريق إلى محو السيئات وإقالة العثرات.
تنازع العلماء في كفارة المغتاب ولكنهم اتفقوا جميعا على توبته كخطوة أولى.
وقال العلماء: إن التوبة واجبة من كل ذنب.
وشروط توبة المغتاب أربعة:
أولاً: أن يقلع عن الغيبة.
ثانيًا: أن يندم على فعلها.
ثالثًا: أن يعزم على أن لا يعود إليها أبدا.
رابعًا: استحلال من وقع في غيبته، فإن لم تبلغ إلى صاحبه تلك الغيبة أو خشي أن يصيبه ضرر من إخباره، فتوبته أن يستغفر الله تعالى.
أخي الكريم:أختي الفاضلة هذه شروط التوبة.. وهذا طريق الطاعة.. وإذا كان من الصعوبة استحلال من نغتابهم فإن الأمر الأسهل حفظ ألسنتنا وجوارحنا.
هيا نبادر وخيرنا من إذا سمع وعى وإذا ذكر ذكر.. وإذا عوتب أناب وعاد.
فاللهم سلم المسلمين منا وسلمنا من المسلمين يا أرحم الراحمين.




أعظم من الغيبة والنميمة
وأعظم أخي الكريم أختي الفاضلة من الغيبة والنميمة هذا الذي يتردد من المتعاديين، ويكلم كل واحد منهما بكلام يوافقه
قال صلى الله عليه وسلم "من كان له وجهان في الدنيا كان له لسانًا من نار يوم القيامة"([3]).
وقال صلى الله عليه وسلم "تجدون من شر عباد الله يوم القيامة ذا الوجهين الذي يأتي هؤلاء بحديث وهؤلاء بحديث" أخرجه الشيخان نحوه وهو عند أبي الدنيا بهذا اللفظ.
فإن قلت: بماذا يصير الرجل ذا لسانين وما حد ذلك؟ فأقول إذا دخل على متعاديين وجامل كل واحد منهما وكان صادقا فيه لم يكن منافقا ولا ذا لسانين، فإن الواحد قد يصادق متعاديين ولكن صداقة ضعيفة لا تنتهي إلى حد الأخوة، إذ لو تحققت الصداقة لاقتضت معاداة الأعداء، نعم لو نقل كلام كل واحد منهما إلى الآخر فهو ذو لسانين وهو شر من النميمة([4]).
ومن ذي الوجهين: من يمدح الإنسان في وجهه ويبالغ في ذلك لقصد دنيوي ثم في غيبته يذمه عند الناس ويعيبه وهكذا يفعل مع أغلب من لا يناسبه.
فلا تكن أخي المسلم ولا تكوني أختي المسلمة عونا للشيطان بتفريق وتمزيق المحبة والألفة بينهم بل كن صاحب خير ورسول صلح إلى المتخاصمين تنال بذلك الأجر وكن صدوقا تظهر ما تبطن لا تكن متزلفا ثم مغتابا.
أخي ها هو ذو الوجهين:

يسعى عليك كما يسعى إليك فلا



تأمل غوائل ذي الوجهين كياد([5])




([1])تنبيه الغافلين (177).

([2])تنبيه الغافلين (179).

([3])رواه أبو داود وانظر سلسلة الأحاديث الصحيحة (889).

([4])الإحياء (168).

([5])مكاشفة القلوب (355).



روانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-18-2011, 01:49 AM   #2 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
جزاك ربي خيراً ويعطيك العافيـــــة
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-18-2011, 02:37 AM   #3 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
بحر الف شكر لك على التواجد

نور الموضوع بتواصلك

ربي يسلمك

ودي لك
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-18-2011, 06:57 AM   #4 (permalink)
نــــــــوف
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية نــــــــوف
والله حنا بالفعل مستهينين كثير بأمر الغيبة والنميمة

الله يرحم حالنا ويغفر لنا ذنوبنا

استغفر الله وأتوب إليه

شكراً روانة بارك الله فيك على روعة طرحك ..
نــــــــوف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-18-2011, 04:32 PM   #5 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
الف شكر لك على التواجد

لا عدمتك ولا تواصلك يارب

ربي يحفظك من كل شر

ودي لك ولشخصك
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-02-2013, 07:13 AM   #6 (permalink)
Adnan0999
مشرف متميز سابقاً
 
الصورة الرمزية Adnan0999
 
جزاك الله خير وجعلها في ميزان حسناتك
Adnan0999 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-02-2013, 12:03 PM   #7 (permalink)
كروانووو
عضو موقوف
احساااس عااالى
 
حياكم الله
يسلمووووووووووووووووووووووووووووووو
لكم احلى وارق الامنيات
كروانووو غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-03-2013, 04:35 AM   #8 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
انرت صفحتي الطيبة بحظورك الباهي

وعبق تواصلك الطيب فلا تحرمني

وجودك الدائم وانارتك لمواضيعي
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-03-2013, 04:36 AM   #9 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
انرت صفحتي الطيبة بحظورك الباهي

وعبق تواصلك الطيب فلا تحرمني

وجودك الدائم وانارتك لمواضيعي
*
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-08-2013, 05:05 AM   #10 (permalink)
بدر الازمان
عضو موقوف
 
عوافي إلى الطرح الجميل

تسلم الانامل على ماخطت ]~
بدر الازمان غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أعظم من الغيبة والنميمة روانة مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 24 04-22-2011 09:49 PM
( الغيبة والنميمة ) § √ الــمــدلــعــه √ § مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 10 04-13-2011 02:42 AM
التخلص من عادة الغيبة والنميمة - الغيبة والنميمة ! دموع الملائكة تطوير الذات - غير حياتك إلى الأفضل 5 03-30-2011 02:27 PM
الغيبة والنميمة غاردينا مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 2 08-06-2004 03:37 AM

الساعة الآن 06:57 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103