تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

~ تقاعــــــــد مبكـــر ~

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-07-2011, 11:06 PM   #1 (permalink)
ღღصوفيــــــاღღ
مشرف متميز سابقاً
عذرا نيوتن انــا الجاذبية
 
الصورة الرمزية ღღصوفيــــــاღღ
 

ADS
Cool ~ تقاعــــــــد مبكـــر ~






استيقظت كعادتها قبل شروق الشمس,فتحت باب غرفتها بالطابق السفلي لتجد قطتها على الباب ,"حارسة الباب "كما تلقبها,هذه القطة التي لم تسمع مواءها و لو مرة واحد .و لكنها قطة بليغة و لها صوت معبر جدا. اتجهت للحمام تسبقها القطة التي قفزت في "البانيو" و جلست خلف الستار تختبئ بمرح. توضأت ثم خرجت و القطة تتبعها. على سجادة الصلاة جلست قطتها كما تفعل دوما ,و بدأت هي في صلاة الفجر.
في غرفة المعيشة مازالت العتمة الأقرب للظلام تخيم عليها, اقتربت و أزاحت الستار فوضحت عتمة الحديقة بالخارج ,عتمة في لحظات ستختفى دون أن تدري و يزحف نور النهار خجولا شيئا فشيئ ثم ينتهى خجله و يصرخ في وجهك نهار جرئ مشمس حار : نهار يوم صيفي من أيام الرياض.يغفر للطقس هنا أنه جاف فالرطوبة عدوتها فهي لا تستطيع أن تتنفس جيدا في طقس رطب ( و لكنه أفضل للبشرة ألف مرة ).
أدرات مفتاح المذياع لتسمع القرآن الكريم من إذاعة مكة المكرمة و انطلق الصوت الشجي : "قد أفلح المؤمنون" فاستبشرت خيرا بيومها و دعت الله في سرها بأن يبارك في أحبتها و وطنها الغالي.

في المطبخ ملأت الإبريق الكهربائي ماء لتسخنه لعمل قهوتها الصباحية و قطتها تتبعها كظلها.كانت تتوقف بين كل عدة خطوات لتربت عليها أو تحملها لحظات و تقبلها ثم تعود لروتينها اليومي : خطوة خطوة.
في غرفة المعيشة نظرت لساعة الحائط : السادسة صباحا,تناولت الريموت كنترول لتشغيل التلفاز و الاستماع لأخبار الجزيرة.الجزيرة هذه القناة التي لو لم تجد حدثا تتكلم عنه لاختلقت حدثا هنا أو هناك و جعلت منه قصة اليوم.
السادسة و النصف : موعد حمام سريع. دخلت الحمام و هي تقاوم رغبة قطتها اللحوحة أن تسبقها,تركتها على الباب و دخلت تملأ البانيو بالماء و الشامبو المعطر.لا داعي لحمام على الواقف اليوم فلديها الوقت لتسترخي طويلا.
أنهت حمامها و وقفت عارية على ميزان صغير على أرض الحمام.عليها أن تراقب وزنها يوميا فهى لا تريد أن تذهذب للقبر سمينة يتأفف من حملها الرجال .
في غرفتها و ضعت ملابس الخروج الصباحية التي كانت تستعملها في العمل و تعطرت و مشطت شعرها الطويل. نظرت طويلا في مرآة مكبرة تحت الضوء لترى التجاعيد و النمش الذي بدأ يغزو وجهها.على جانبي وجهها أطل شيب جديد رغم أنها صبغت شعرها الأسبوع الماضي. متى ستواتيها الشجاعة و تترك شعرها بدون أن تصبغه ؟ لا تظن أن هذا سيحدث على الأقل لعشرة أعوام مقبلة.تظن أنها ستذهب للقبر و شعرها مصبوغ ليس به شيب ظاهر على الأقل.

خرجت من غرفتها إلى المطبخ لتصنع ثاني كوب من القهوة. هي تمضى صباحاتها لا تفرغ يدها من حمل كوب تلو الآخر من القهوة الأمريكية الساخنة.حتى في المستشفى التي كانت تعمل بها كانت لا تفرغ يداها من كوب قهوة تشتريه من المحل الصغير في البهو. رائحة القهوة أصبحت تميز المستشفيات الآن بدلا من روائح الأدوية و المطهرات.
أمام التلفاز فجأة هاجمها هاجس عجيب : "سأموت اليوم....اليوم....سأموت". هذا الهاجس أرسلها لغرفتها تفتح أدراجها و تخرج أوراقها و كراساتها و مسودات كتبها التي تنتظر الإعداد للنشر.
جلست لساعات ترتب في المسودات و تنظم الأوراق الخاصة بالنشر و تكتب وصيتها لزوجها و أبنائها.
فتحت دولابها ترتب ملابسها و تكتشف أن هناك الكثير من الملابس التي لم تلبسها لسنوات طويلة. أخذت تجمع ملابس لا تظن أن ابنتها أو زوجة ابنها سيستعملانها. كومت بعض الملابس في كيس بلاستيكي كبير ,بنية أن يرسل صدقة لمنزل الأيتام.
في دولابها الكثير من مفارش الطاولات و شراشف السراير, هناك الكثير من المناشف الجديدة التي لم تستعمل بعد.
في الرف العلوي الكثير من العطور, تهوى العطور و زوجها يحب شانيل رقم خمسة,هناك عدة زجاجات منها و من ماركات أخرى.
في علبة كارتونية جمعت صور أمها الغالية و أهل أمها,هذا ما أخذته ( من ريحة المرحومة عندما تركت مصر بعد التخرج ). لا تظن أن أولادها سيهتمون بهذه الصور, كتبت على الصندوق : تعاد لشقيقاتي في مصر.

فجأة أحست بالدوار الذي يهاجمها كل حين. أحست أن الغرفة تدور من حولها و بغثيان شديد. اتكأت على الدولاب و مشت ببطء لسريرها ثم تمددت عليه و غابت عن الوعي.

أحست بشئ خشن يلعق وجهها و سمعت صوت زوجها يناديها من غرفة المعيشة :
ما كل هذا النوم ؟ قومي حتى لا تتأخرين عن العمل .



ღღصوفيــــــاღღ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-08-2011, 08:41 AM   #2 (permalink)
دعاء القلب
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية دعاء القلب
 
قصة رائعة

استمتعت بها كثيرا

وهذا ليس بجديد عليك صوفيا


دعاء القلب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-09-2011, 02:45 AM   #3 (permalink)
شذى الروح ..~
مشرفة متميزة سابقاً - أميرة الإبداع الثالثة
اللهم أهلك بشار وأعوانه
 
الصورة الرمزية شذى الروح ..~
 
روووعه صوفي

يعطيك العافيه غاليتي

ودمتِ بخيــر ..~
شذى الروح ..~ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-09-2011, 07:46 AM   #4 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
يسلمووو على القصة الرائعة

يعطيك العافية يارب

لا عدمناك ولا جديدك يارب

ودي لك ولشحصك
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 07:56 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103