تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

~ مَــشــاعرْ مُستـبــاحــة ~

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-27-2011, 01:00 PM   #1 (permalink)
ღღصوفيــــــاღღ
مشرف متميز سابقاً
عذرا نيوتن انــا الجاذبية
 
الصورة الرمزية ღღصوفيــــــاღღ
 

ADS
Cool ~ مَــشــاعرْ مُستـبــاحــة ~






لم تتصور أنه استطاع أن يتجرد من كل أحاسيسه الأبوية وأن يتجرأ على استباحة مشاعرها عندما أخبرها

بضرورة حضورها عقد قرانه على امرأة أخرى غير والدتها ... تضاربت مشاعرها ولم تعد تستطيع أن تجد

الكلمات، أعماها الغضب والحنق على تصرفه معها ولشعورها بالضعف أمام هذا الموقف الذي لم يكن باستطاعتها أن تغير فبه شيئا مما جعلها غير قادرة لأن تسيطر على دموعها التي انهمرت من عينيها احتجاجا.

وآخر مشاعرها كان التمرد ورفضت الذهاب، لكنه أصر وشدد وتركها تغوص في أعماق حزن رهيب وخوف

مما خبأه لهم القدر، وما ستؤول إليه الأمور إن علمت والدتها.... .

كانت صورا من الكارثة الآتية والريح العاتية التي هبت على مصير عائلتها تشل كل أجزاء جسدها، جلست مشدوهة لهول المفاجأة، فلم تتخيل أن يأتي عليها يوم كهذا.... كان كل تفكيرها أن والدها قد حضر لزيارتها، حيث تقيم عند عمتها بسبب الدراسة، اعتقدت أنه اشتاق لابنته لكنها اكتشفت اليوم أنه قد دفن مشاعره تلك منذ زمن هو يعلمه عندما قرر أن يترك عائلته وينفصل عنها ليعيش حياته مع حبه الجديد.

في اليوم الموعود لزواجه زارها صباحا حيث أنه كان يقيم في فندق قريب من منزل الحبيبة، أحضر معه عقدا ذهبيا يرشو به مشاعرها التي اعتقد أنها طفولية وغير مسئولة، وأكد على حضورها برفقة عمتها المحتجة أيضا على زواجه الثاني خصوصا وأن أبنائه في هذه المرحلة الدقيقة والحرجة من عمرهم يحتاجونه إلى جانبهم.

غار الدم في عروقها عندما شاهدته يقف إلى جانب عروسه يلبسها شبكتها ويترك للمصور مجالا ليأخذ له صورا تذكارية في كل مراحل عمله هذا مع ما يرافقه من عناق والتصاق وابتسامات عريضة يعبر فيها عن فرحته وكأنه شاب صغير يتزوج لأول مرة في حين نسي وجود ابنته ولم يراعي مشاعرها ، أما عروسه فلم توفر لحظة تعبر فيها عن فرحها الحقيقي وغير الحقيقي لتعلن للابنة انتصارها واستحواذها على كنزهم الثمين وحرمانهم منه ومن الأمان والاستقرار .

فجأة دعاها لتأخذ صورة معهم، لم تصدق ذلك، شعرت أنها في حلم، انهارت أعصابها وانسابت الدموع من عينيها..... لكن عمتها وزوجها دفعاها للذهاب وعدم إتاحة الفرصة لهذه المتطفلة على حياتهم لتسيطر عليه وتسلبه منهم وبضرورة أن تحافظ على علاقتها وطاعتها لوالدها مهما كان الأمر.... سارت إليه حيث يجلس مع عروسه ولكنها لم تستطع أن تبتسم وكانت صورة تعيسة جمعتها مع والدها وذكرى أليمه لها، تركتهم مسرعة وطلبت من عمتها المغادرة والعودة إلى المنزل.

تكلل ليلها الطويل بالآهات والدموع والأحزان والمشاعر المختلطة وخصوصا أن والدها كان أخبرها بعزمه على السفر بعد يوم واحد من زواجه وبأنها سترافقه لقضاء العطلة مع عائلتها، وكما عليها أن لا تخبر والدتها بما حصل وأنه سيجد الوقت المناسب ليخبرها بنفسه.

وبما أنه اتفق مع عروسه على أن تلحق به فيما بعد حين يتم تأسيس منزله الجديد فقد وجد أنه خلال هذه الفترة سيجد الوقت المناسب لمصارحة زوجته الأولى بالأمر.

حين عودتها عانقت والدتها بشدة وبكت بحرقه واعتقدت أمها أن هذا بسبب الغياب واشتياق ابنتها لها ولم تدري السبب الحقيقي وراء ذلك .

بعد فترة وفي إحدى الليالي طلب منها والدها أن تعد له فنجانا من القهوة وهو قد اعتاد ذلك بما أنه كان مداوما على القراءة في المساء بعد عودته من عمله، كانت تحب فيه علمه وثقافته وهذا ما جعلها تجد صعوبة بأن تصدق ما حصل لهم .

أعدت قهوته ودخلت غرفته حيث يجلس عادة على طاولته، جلست أمامه وبدأ الحديث بينها وبين والدها وسألته عما دعاه للزواج بأخرى غير والدتها وما هو السبب ؟ كانت تستغل كل الفرص لعلها تجد اجابه خصوصا أنه كان يجمعها مع والدها علاقة مميزة وهو المحب الحنون المداوم على إسعادهم ، وكانت والدتها الأم المضحية التي قدمت كل ما باستطاعتها لإسعاد عائلتها وهو ما يدعوها للحيرة بأمر ما حدث ، لكنه كان دائم القول بأنه ليس هناك من سبب ، اجابه غير مقنعه . في داخلها كانت تشعر بأن السبب الوحيد أن والدها لم يعش حياته كشاب ولهذا وبعد أن استقر ماديا واقترب من الشيخوخة شعر أن من حقه أن يعيش حياته دون قيود وبحرية بعيدا عن المسؤولية الأسرية .

تركت والدها وخرجت من الغرفة لتفاجأ بوالدتها أمامها وقد سمعت كل ما دار بينها وبين والدها وذلك كان صدفة حيث كانت أمها التي تعاني من ارتفاع ضغط الدم مستلقية على الأريكة لتستريح ولم تراها ابنتها حين مرورها بسبب سرحانها بالمصيبة التي تعاني منها وحدها ، سألتها ؟ لماذا لم تخبريني أن والدك قد تزوج ؟ لماذا خبأت عني وكيف استطعت ذلك ؟.... لم تجد الابنة أي كلمة تقولها سوى الدموع والخوف وهول المفاجئة غير المتوقعة وشعورها بالذنب ، لكن الأم لم تترك مجالا لها لتجيب وتركتها ودخلت غرفة أبنائها لتخبرهم ، لحقت بوالدتها ووقفت تستمع لكلامها لكن الأم لم تتمكن من إتمام كل الحديث وسقطت على الأرض غائبة عن الوعي التف الأبناء حول والدتهم بينما الصراخ تعالى في أرجاء المنزل عما يمكن أن يكون قد حدث لوالدتهم وقد تعودوا ثباتها وقوتها، سارعت الأبنة ونادت والدها الذي حضر مسرعا بعد سماع أصواتهم ، ألقى نظرة عليها ثم قال : أحضروا عطرا أو ما شابه لتشمه حتى تصحو لكن الأبناء طلبوا منه مساعدته في حملها إلى سرير أحدهم ، فتحت عينيها بعد أن قاموا بإنعاش سريع عن طريق مسح العطر على صدرها وأنفها وعنقها .. استمر ذلك دقائق حتى فتحت عينيها فجأة....كانت عيناها مليئة بالدموع والحسرة والحزن... رفعت يدها وحاولت الكلام لكن لسانها عجز عن الحركة ولم يطاوعها، انهار الأبناء وازداد البكاء والعويل وطلبوا من الوالد إحضار الطبيب... لكنه قال لهم لا تخافوا اتركوها حتى تنام وفي الصباح ستكون أحسن حالا ثم غادر إلى غرفته .

جلس الأبناء حول سرير والدتهم كل يمسك بجزء منها ، كان الخوف يملأ قلوبهم ، والحزن يكسوا وجوههم ، أما العيون فلم تجف لكثرة الدموع .

كانت الأبنة تشعر أكثر من أي واحد منهم بالذنب والغضب لكنها استطاعت أن تترك هذا مؤقتا وأن تمسك يد والدتها تقبلها وتمسح على رأسها وتجفف دموعها وتواسيها بحبهم لها وخوفهم عليها، أما الوالده فكانت تحرك شفتاها بما لا يسمعونه وترفع عينيها نحو السماء.....

وبما أن إيمانها وعلاقتها وطيدة مع خالقها فقد استطاعت أن تنطق بالشهادة والتكبير وكان صوتها قد خرج من حلقها مع صوت المؤذن في الجامع معلنا عن صلاة الفجر .



ღღصوفيــــــاღღ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-28-2011, 02:07 AM   #2 (permalink)
فلي صوفيا
رومانسي فعال
سأبحر ..في عالم ..الهدوء!
 
الصورة الرمزية فلي صوفيا
 
قصة كساها وشاح ..الألم والحزن ..ورغم ذلك فهي جميلة
أودون اعجابي بتلك الأحرف ........دمتي
فلي صوفيا غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 01:43 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103