تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة

روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة من اجمل الروايات الرومانسية والاجتماعية بين يديك في صفحة واحدة, تمتع بقراءة ما تحب في منتديات القصص والروايات

عندما تنحني الجبال بقلم بلومي (منقول)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-19-2011, 09:37 AM   #1 (permalink)
chima
رومانسي مجتهد
 

ADS
عندما تنحني الجبال بقلم بلومي (منقول)




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
راح انزل رواية عندما تنحني الجبال بقلم بلومي
راح انزل كل يوم فصل علي حسب ان عجبتكم وانشاءالله راح تعجبكم


الفصل الأول

جنازة

رفعت نانسي رأسها من فوق ركبتيها .. وتأملت بعينين خاليتين من التعبير قطرات المطر الخفيفة التي أخذت تهطل برفق بينما هي جالسة على الدرج الخلفي للمنزل الكبير الذي ولدت فيه وعاشت ما يقرب العشرين عاما .. في حين كان الصوت العذب للشيخ المنبعث من داخل المنزل وهو يتلو آيات قرآنية يتردد عبر المكبرات الصوتية .. ترى .. هل السماء تبكي عوضا عنها ؟ .. فقد جفت مآقيها وانعدمت قدرتها على البكاء .. واحتارت في أمرها .. هل تعتبر هذا قوة منها وصلابة في وضعها الصعب ؟ .. أم تلوم نفسها وتعتبرها خيانة لذكرى أبيها الذي مات منذ يومين بأزمة قلبية مفاجئة ؟
( نانسي )
لم تمنح حنان التي تعمل لدى العائلة منذ سنوات أي جواب .. إلا أن الأخيرة كانت تدرك تماما بأن مخدومتها تستمع إليها جيدا .. تمتمت :- المقرئ يتساءل إن كان بإمكانه الانصراف .. فهو يتلو القرآن منذ ساعات وصالة الاستقبال فارغة
كبتت نانسي وخزة الألم في صدرها .. توفي والدها .. ولم يحضر أي إنسان إلى جنازته .. أي من أصدقاءه أو شركاءه ..أو من الأشخاص الذين أمضو حياتهم يتزلفون إليه طلبا لرضاه .. أي من موظفيه أو جيرانه .. لقد اكتشفوا جميعا بعد وفاته أنهم قد نسوا كل ما قدمه لهم في حياته من تضحيات وعطايا .. هو الآن مجرم في نظر الجميع لا يستحق حتى مجرد قراءة الفاتحة على قبره .. نهضت قائلة بحزم :- فليستمر في القراءة حتى أطلب منه أنا التوقف
دخلت إلى البيت بخطوات حازمة .. لقد بكت كثيرا منذ سقط والدها ميتا .. بكت حتى لم يعد لديها ما يكفي من الطاقة لمزيد من البكاء .. وبعدها أدركت بأن البكاء لن ينفعها .. ولن ينفع الشخصين الآخرين اللذين بقيا تحت عهدتها .. صعدت بخطوات رشيقة إلى الطابق العلوي .. لتصادف إحدى الخادمات جالسة في الزاوية تبكي بمرارة
فصرخت فيها بعنف :- لا أريد بكاءا في هذا البيت .. هل تسمعين ؟
استدارت لتجد عددا من الخدم ينظرون إليها فصاحت :- إن رأيت أحدا منكم يبكي فسأطرده من هذا البيت في الحال
لم تحتمل نظرات الشفقة التي ارتسمت في أعينهم .. مما دفعها لأن تدخل إلى غرفتها وتصفق الباب خلفها بعنف وتتساءل .. ترى هل يعلمون ؟
هل يعلمون بأنهم سيغادرون هذا المنزل قريبا في جميع الأحوال ؟ بل أنها هي وعائلتها سيغادرون بلا رجعة ؟
سيغادرون البيت الذي عاشوا فيه لسنوات مستمتعين برفاهيته .. البيت الذي بناه والدها لأجل أمها عندما تزوجها منذ واحد وعشرين سنة ..
بدون وعي منها التقطت إحدى زجاجات العطر الثمينة المرصوفة على منضدة الزينة .. وألقتها على الجدار بكل ما تملك من قوة غير مبالية بتحطمها .. وبالشظايا الصغيرة التي تناثرت في جميع انحاء الغرفة .. نظرت إلى نفسها في المرأة لاهثة .. وذهلت امام الفتاة التي وجدت نفسها تنظر إلى صورتها .. بشرتها التي كانت دائما ذهبية متوردة .. كانت شاحبة وصفراء .. وعيناها بلونهما الحشيشي الأخضر .. والتان كانتا دائما مشرقتين ومليئتين بالحياة .. كانتا ذابلتين وقد احاطت بهما الهالات السوداء .. أغمضت عينيها بقوة .. لن ينفعها الحزن الآن .. ولن يساعدها الألم على متابعة حياتها .. لقد تعلمت الآن بأن الصديق الحقيقي هو من يبقى وقت الأزمات .. وقد اكتشفت الآن بأنها لم تمتلك يوما أصدقاء .. الكل كان يتزلف إليها ويتقرب منها ومن عائلتها طمعا في مصالح مادية أو اجتماعية .. أدركت الآن بأنها لا يمكن أن تثق بأحد ... لأنه لا وجود للقلب الصادق الوفي .. عليها ان تعتمد على نفسها فقط .
خرجت من غرفتها .. ودخلت إلى الغرفة المجاورة .. وما إن وقعت عيناها على المشهد الماثل أمامها حتى اختفت صلابتها .. وظهر التأثر في عينيها
كانت أمها .. المرأة الحسناء التي بالكاد تجاوزت الأربعين بقليل .. تجلس على سريرها الكبير .. بينما دفنت فتاة في الخامسة عشرة رأسها بين أحضانها .. تبكي بمرارة
رفعت أمها عينيها إليها .. فلاحظت نانسي ذبول وجهها الجميل .. والخصلات البيضاء التي تخللت شعرها الفاتح اللون والتي لم تكن موجودة سابقا .. مدت يدها إليها فاندفعت نانسي تعانق أمها بدورها بقوة .. أمضت ثواني وهي تستمد الحنان من صدرها الدافئ .. قبل أن تعتدل قائلة :- اطمئني يا أماه .. سيكون ككل شيء على ما يرام
لقد كان أمها صغيرة جدا عندما وقعت في حب سلمان راشد .. الشاب الطموح الوسيم صاحب الطموح الكبير.. والذي نجح خلال فترة قصيرة بأن يحقق ثروة طائلة .. وأن يمنح حبيبته الحسناء سلسلة العائلة العريقة .. الحياة المرفهة التي تستحقها .. وأن يمنح طفلتيه كل ما لم يستطع الحصول عليه في طفولته .. لقد كان أبا مثاليا .. وزوجا مثاليا .. كان يقول لنانسي باستمرار أن كل هذه الأموال لا تساوي شيئا إذا لم يتمتع الإنسان بالكرامة والكبرياء .. وأنها مهما حدث يجب ألا تفرط بكبريائها .. وكان أن اتهم سلمان راشد منذ أسابيع بتورطه بأعمال غير قانونية .. وبأن أمواله كلها كانت نتيجة مشاريع ممنوعة .. ففضل أن يلقى حتفه بأزمة قلبية على حياة المذلة والسجن
نظرت إلى وجه أمها الحزين .. كانت تبدو أكبر من عمرها بسبب الحزن والمرض الذي لم يتركها منذ اكتشفت حقيقة زوجها الحبيب ..وقعت عينا نانسي على صورة صغيرة لأبيها إلى جانب السرير .. كان وسيما وبشوشا .. لم تكن الابتسامة تغادر وجهه .. تذكرت ملامحه عندما اقتحمت الشرطة المنزل .. و واجهه الضابط بالتهم الموجهة إليه .. شحب وجهه .. واختفت ابتسامته .. وأثناء التحقيق .. قضى نحبه في السجن قبل حتى يحدد موعد المحاكمة
تمتمت الأم :- توقفي عن البكاء يا لينا .. علينا أن نتحدث
رفعت لينا وجهها الصغير المغطى بالدموع.. وقد تهدل شعرها الفضي حول وجهها .. فكرت نانسي بأنها صغيرة جدا على هذا العذاب .. هتفت الأم :- أنتما ناضجتان الآن وليس من حقي أن أخفي عنكما أي شيء .. لقد كان والدكما رجلا رائعا ...أبا صالحا .. وقد أحببناه بقوة وأحبنا بجنون .. وبذل كل جهده لإسعادنا .. ولكن لا وجود للإنسان المثالي والكامل .. لقد ارتكب سلمان العديد من الأخطاء في حياته .. وقبل وفاته صارحني بأن كل الاتهامات التي وجهت ضده كانت صحيحة
أغمضت نانسي عينيها بقوة بينما سدت لينا أذنيها بكفيها وهي تصيح :- توقفي يا أمي .. أرجوك
ولكنها لم تتوقف بل اكملت بقوة :- من حقكما أن تعلما هذا .. وأن تعرفا بأن والدكما قد سلك طريقا خاطئا ليمنحنا حياة مرفهة .. ولكن الحقيقة هي أنني كنت أتمنى لو أننا عشنا في غرفة حقيرة .. ولقينا من الفقر ويلاته على أن يحدث ما حدث .. أريدكما أن تفهما هذا وألا تنسياه على الإطلاق .. إن لقمة بالحلال هي أفضل من كل أموال الدنيا بالحرام
عادت لينا تبكي مجددا .. فأخذت الأم نفسا عميقا وهي تقول :- بالرغم من كل ما فعله .. أريد منكما أن تستمرا في حبه .. وفي تذكر أنه كان أروع أب في الكون .. وأنه ما كان أبدا ليسبب لكما الأذى .. لقد فعل ما فعله ظنا منه بأنه يوفر لكما السعادة .. ولكنني متأكدة بأنه لو عرف بما سيحصل للعن نفسه ألف مرة قبل أن يقوم به
صمتت لثواني قبل أن تقول :- كما تعلمان .. جميع ممتلكات والدكما قد صودرت .. حتى هذا البيت لم يعد لنا .. وعلينا ان نغادره خلال فترة محددة .. لذا .. أريد أن يكون لديكما فكرة عما ينتظرنا في المرحلة القادمة .. وهي لن تكون سهلة على الإطلاق .. سنضطر خلالها للتخلي عن كل ما اعتدنا عليه من رفاهية .. علينا ان نتوقع الأسوأ
تمتمت نانسي :- لا تقلقي يا اماه .. لن نخذلك
ارتفعت طرقات مهذبة على الباب .. وصوت حنان يقول :- آنسة نانسي .. السيد ماهر في الأسفل يطلب مقابلتك
اعتدلت نانسي قائلة :- استأذنك يا امي .. سأقابل ماهر
تمتمت أمها :- بلغيه تحياتي .. وشكري على زيارته
ألقت نانسي نظرة عابرة على نفسها في المرآة .. ومررت أصابعها بسرعة بين خصلات شعرها الذهبي الناعم .. ثم مطت شفتيها بضيق .. لكم تبدو بائسة
بينما هي تنزل الدرج .. تمكنت من رؤية ماهر .. صديقها وزميل دراستها يقف في الصالة .. يتأمل اللوحة الجدارية الكبيرة التي دفع والدها مبلغا كبيرا للحصول عليها
ماهر هو الصديق الحقيقي الذي بقي لها .. والذي لم يتركها منذ علم بقصة والدها .. منذ عرفته أول مرة في سنتها الجامعية الاولى .. أدركت معدنه الثمين وصدقه ونبل أخلاقه .. عندما رآها تنزل .. استدار إليها وتناول كفها الرقيقة وشد عليها برفق قائلا :- كيف حالك يا نانسي ؟
تمتمت :- بخير .. شكرا لك
دعته للدخول إلى إحدى القاعات الخالية .. فلاحظت محاولاته الجاهدة لتحاشي التقاء عينيهما خشية أن ترى الإشفاق في عينيه .. إن كان هناك من يفهمها حقا فهو ماهر
سألها :- كيف حال السيدة مريم ؟
:- أمي بخير .. ما زالت تحت تأثير الصدمة .. ولكنها بخير .. وتشكرك على لطفك
ساد صمت طويل بينهما دون ان يجد أحدهما ما يقال .. نظر ماهر حوله متأملا الصالة الفاخرة الأثاث .. ومعالم الثراء الموزعة في جميع زواياها .. لابد أنه هو الآخر يعرف .. فالبلد كله يعرف بأن أملاك سلمان راشد اللص الكبير قد صودرت جميعها .. تمتمت فجأة :- سأعود للمواظبة على الدوام في الكلية
اتسعت عيناه بدون تصديق .. لقد امتنعت عن الذهاب إلى الجامعة منذ ألقي القبض على والدها .. وتمزيق الصحف لسيرته شر تمزيق .. قال بقلق :- هل أنت متأكدة ؟
قالت بجفاف :- ما من داعي لبقائي في البيت .. هل تنتظر مني أن أعتزل الناس إلى الأبد ؟ لقد حان الوقت لأن أتابع حياتي .
بدا التفكير العميق في عينيه البنيتين قبل أن يقول :- أنصحك بأن تعيدي النظر في قرارك هذا يا نانسي
عقدت حاجبيها :- ماذا تعني ؟
قال بهدوء :- أرى أنه من الأفضل أن تنتظري لبعض الوقت قبل العودة إلى الجامعة .. حتى ينسى الناس قصة والدك على الأقل
شعرت بغصة ألم تخنقها .. لطالما كان ماهر صريحا .. صريحا بشكل مؤلم أحيانا .. ولكن ربما هذا ما يدفعها للثقة به .. إنه لا يعرف الزيف أو الكذب .. يقول فورا ما يفكر به دون اهتمام لآراء الآخرين
أوضح كلامه قائلا :- يجب أن تعرفي حقيقة الوضع الآن في الكلية يا نانسي .. لا سيرة للطلاب أو الأساتذة إلا قصة والدك .. إن موجة من الجنون تجتاحهم .. لا تنسي بأن أعداءك كثر في الكلية
نعم .. هي تعرف هذا جيدا .. لطالما كانت نانسي سلمان راشد الاسم الأكثر شهرة في الكلية .. لقد كانت الطالبة الأكثر شعبية بشخصيتها القوية وغرورها الذي يميزها .. لطالما كانت علاقتها بزملائها علاقة تفوق واستعلاء .. لم لا ؟ .. لقد كانت دائما الأفضل .. الأجمل .. الأكثر أناقة ..الأكثر تفوقا في الدراسة .. كما كانت علاقتها بالأساتذة وثيقة بسبب علمهم بأهمية والدها .. الكل كان حريصا على رضاها .. طبعا .. ليس كلهم
تمتمت بحنق :- هل تعني بأنني يجب أن أهرب وأختبئ عن الناس كالفأر الجبان ؟ أقسم على أن هذا ما يرغبون جميعا بحصوله .. ولكن لا .. لست أنا من تهرب من واقعها .. سأعود إلى الكلية كما كنت وأفضل .. لأثبت للجميع بأنني مهما حدث فسأظل نانسي راشد .. ولن أسمح لأي منهم بأن يتجرأ علي بكلمة
تنهد ماهر وهو يقول :- أعرف بأنني لن أستطيع تغيير رأيك يا نانسي .. ولكن تأكدي بأنني سأقف دائما إلى جانبك
تمتمت :- أعرف هذا يا ماهر .. وأشكرك على اهتمامك بي
صافحته بقوة عندما نهض ليغادر .. التقت عيناهما وهو يقول :- هل أراك في الغد إذن ؟
ابتسمت قائلة :- في مكاننا المعتاد
منحها ابتسامة تقدير لشجاعتها قبل أن يغادر المنزل .. بينما ألقت هي نفسها على المقعد وهي تزفر بقوة
هي تعلم جيدا بأن ما ينتظرها في الغد ليس سهلا .. ليس سهلا بالمرة
ولكنها لن تكون نانسي راشد لو لم تثبت للجميع بأنها ليست بحاجة لدعم والدها كي تنتصب شامخة في وجه الصعاب



chima غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-19-2011, 09:40 AM   #2 (permalink)
chima
رومانسي مجتهد
 
هدا هو الفصل الاول و انشاءالله بكرا الفصل الثاني
chima غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2014, 12:08 AM   #3 (permalink)
Adnan0999
مشرف متميز سابقاً
 
الصورة الرمزية Adnan0999
 
الله يعطيك العافية على الموضوع ربي يسعدك
Adnan0999 غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 01:31 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103