تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم

يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم خطب اسلامية وتفسير لمعاني القران الكريم مع روابط للإستماع الى القران الكريم ومحاضرات توعوية اسلامية مع اضافة مكتبة اسلامية للكتب الاسلامية

أهـمــية الخـطـابـة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-30-2011, 11:16 PM   #1 (permalink)
××ملاك روحي××
عضو موقوف
ويــــسر أمري يارب
 

Question أهـمــية الخـطـابـة




أهـمــية الخـطـابـة
اعتمدت الأمم والشعوب الراقية قبل الإسلام الخطابة طريقاً لإقناع الجماهير وإثارتها وجعلها تتبنى ما يرمي إليه الخطيب من أهداف.
وأما العرب قبل الإسلام فكانت صناعة الخطابة لديهم من أرقى ما وصلت إليه الشعوب آنذاك، بل كانت لدى العرب خبزهم اليومي وجوهر حياتهم.
ولما جاء الإسلام وشرف الله بهذه الرسالة المحمدية الخاتمة الدنيا كان للخطابة في الإسلام المكانة الباسقة.
فقد اعتمد النبي الكريم صلى الله عليه وسلم في حياته الشريفة في تبليغ رسالته على الخطابة وسيلة لنشر الدعوة الإسلامية الجديدة وكان آية في البلاغة والفصاحة واللسان.
وكذلك كان الشأن في الخلافة الراشدة وما بعدها إلى زمن العثمانيين حيث خبت نارها وضعف بريقها.
وكيف لا يعنى الإسلام بالخطابة ورسالته كلها مبناها على وحي يوحى وقرآن يتلى, وكبرى معجزاته الفصاحة والبلاغة, وقد تحدى العرب الفصحاء في عقر دارهم؛ فسجدوا لسحر بيانها قال تعالى: {اللهُ نزّلَ أحسنَ الحديثِ كتاباً متشابهاً مثانيَ تقشعرُ منهُ جلودُ الذينَ يخشونَ ربهُم ثمَ تلينُ جلودهُم إلى ذكرِ اللهِ}.
وقد نوه القرآن الكريم عن مدى عظم الخطابة والبيان وصلتهما بالرسالات والدعاة في غير ما موطن, فعن أصل الرسالة يقول تعالى: {وما أرسَلنَا منْ رسولٍ إلإ بلسانِ قومِهِ ليبينَ لهُم} أي البيان الذي يصحبه الإقناع ويثمر الاستجابة.
ونوه عن مساندتها في قصة موسى وهارون كما قال تعالى عن موسى عليه الصلاة والسلام: {وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَانًا فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءًا يُصَدِّقُنِي إِنِّي أَخَافُ أَن يُكَذِّبُونِ }، فكانت فصاحة أخيه من عوامل ترشيحه للرسالة وشد عضد أخيه.
لقد كان للخطابة في الإسلام أعظم الأثر في الدفاع عن الإسلام وفي الدعوة إليه وكذلك كان لها الحظ الأوفر في قتال الأعداء كما روى ابن إسحاق في غزوة بدر أن النبي صلى الله عليه وسلم حرضهم على القتال وقال: (والذي نفس محمد بيده لا يقاتلهم رجل فيقتل صابراً محتسباً مقبلاً غير مدبر إلا أدخله الله الجنة).
فكانت لكلماته هذه أقوى تأثير على نفوسهم مما حمل عمير بن الحمام على الاستعجال ورمي التمرات التي كان يأكلها وهو يقول: بخ بخ أفما بيني وبين الجنة إلا أن يقتلني هؤلاء.
وكان صلى الله عليه وسلم إذا أراد بيان أمر أو جد جديد يحتاج إلى بيان صعد المنبر وخطب الناس فقد كانت خطبته في حجة الوداع عامة شاملة لمهام الدين وأسس التعامل.
والإسلام الآن في أمس الحاجة إلى دعاة خطباء بلغاء يعنون بالخطابة عناية فائقة.


××ملاك روحي×× غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-30-2011, 11:17 PM   #2 (permalink)
××ملاك روحي××
عضو موقوف
ويــــسر أمري يارب
 
Question صــفـات الخطـيـــب

1- أول صفة وواجب على الخطيب الداعية: العلم بالقرآن والسنة.
2- العمل بعلمه فلا يكذب فعله قوله ولا يخالف ظاهره باطنه.
3- الحلم وسعة الصدر فكمال العلم في الحلم, ولين الكلام مفتاح الصدور قال تعالى: ﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ﴾ (آل عمران 159).
4- وجوب الجهر بالحق وبالحكمة والموعظة الحسنة حتى لا يهاب أحدا في الجهر بالحق ولا تأخذه في نصرة الله لومة لائم, ففي حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: ( بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن نقول الحق أينما كنا لا نخاف في الله لومة لائم ) رياض الصالحين رقم 186.
5- ومن صفات الخطيب العفة واليأس مما في أيدي الناس فمن لم يفعل فقد باع دينه بدنياه.
6- القناعة في الدنيا والرضا منها باليسير.
7- قوة البيان وفصاحة اللسان: وإلا كان النفع بعيدا, قال الله تعالى على لسان سيدنا موسى: ﴿ وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلِي ﴾ (طه: 27-28)، رغبة منه عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام في غاية الإفصاح بالحجة والمبالغة في وضوح الدلالة.
9- لين العريكة وهناء النفس والتواضع.
10- أن يتصف ببذل الجهد لإعطاء الموعظة البعيدة التأثير وأن لا يبخل بما من الله عليه من العلم والمعرفة وأن يكون على جانب كبير من الهمة العالية صبورا لقوله تعالى: ﴿ فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ ﴾ وأن لا يضع نفسه موضع التهمة تحسبا لإساءة الظن به
××ملاك روحي×× غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-30-2011, 11:19 PM   #3 (permalink)
××ملاك روحي××
عضو موقوف
ويــــسر أمري يارب
 
Question آداب الخطيب

الخطابة هي: قول مهيج ومؤثر يعتمد أولا على إثارة الانفعالات العاطفية في نفوس المستمعين لتحريضهم على الوصول إلى هدف الخطيب كما يعتمد على إقناع هؤلاء المستمعين بهذا القول ثانيا.
وبعبارة أخرى: هي فن مخاطبة الجمهور واستمالته وإقناعه.
وللخطيب آداب لابد منها:
1- أن يكون ملما بعلوم الآلة بصورة عامة من نحو وصرف وبلاغة وفقه وما إلى ذلك إلماما جيدا.
2- أن يكثر من المطالعة في كتب الثقافة العامة.
3- أن يكون كثير التلاوة لكتاب الله عز وجل ويستمد منه وإليه يرجع وبه يرصع كلامه.
4- أن يكثر من الاطلاع على أحاديث الفضائل والمواعظ والرقائق والطرف ليستشهد بها عند الحاجة.
5- أن يحفظ كثيرا من جواهر الكلام للعرب شعرا ونثرا وخطابة.
6- التحضير فيشترط لجميع الخطباء مهما علا شأن أحدهم - شرطا لازما- أن يحضر، والتحضير المطلوب لمن يستطيع الارتجال هو أن يضع مخططا لما سيقول محددا بالأرقام متسلسلا بالمعاني.
7- ويشترط للخطيب أن يكون له جلسة صفاء بينه وبين الله تعالى قبل الخطبة يذكر فيها ربه ويصقل فيها قلبه ويطلب من الله تعالى المعونة والتوفيق ويتخلى عن حظوظ نفسه وعن حوله ويلجأ إلى حول الله وقوته.
8- أن يكون الخطيب على طهارة تامة ونظافة تامة فلا يخطب إلا وهو متوضئ وعليه أحسن ثيابه.
9- ويسن له أن يتوكأ على عصى في البلاد التي فتحت صلحا وعلى سيف في البلاد التي فتحت عنوة اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم وأن يصعد على علو يمكنه من الإشراف على القوم.
10- وأعظم ما يكون في الخطيب أن تكون عنده فراسة صادقة ومعرفة تامة بنفوس المستمعين وطبائع الخلق وثقافة الناس من حوله كي لا يعلو كلامه على أفهامهم.
11- وكذلك يشترط للخطيب أن يراعي الزمان والمكان وأحوال المستمعين فلا يخطب بصورة متكررة بل يتخولهم بالموعظة.
12- وهنالك شرط مهم في الخطيب وهو أن لا يخطب حاقنا ولا حاقباً ولا جائعا ولا مشغولا باله بأمر آخر.
××ملاك روحي×× غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-30-2011, 11:20 PM   #4 (permalink)
××ملاك روحي××
عضو موقوف
ويــــسر أمري يارب
 
آداب الخطيب الظاهرة والباطنة

إن الخطيب إنسان يتحدث عن الإسلام، يقرب الناس إليه ويحببهم فيه ويوجههم للعمل بما يدعو إليه، وكل هذه مهام تتطلب صفات وآدابًا وخصالًا تحمل الناس على الانقياد له والتسليم له، وهذا لا يتأتى من روعة الخطبة وحدها ولا براعة الخطيب ومهارته، وإنما هناك أمور وآداب ينبغي لكل خطيب أن يتحلى بها ويتأدب بها إن أراد أولًا تحصيل مكانة وثواب الداعي إلى الله عز وجل ثم التأثير في الناس وتوجيههم لما يدعو إليه.

ويمكن تقسيم هذه الآداب إلى:

أ- آداب باطنة
وهي تتعلق بجملة من الأخلاق والآداب التي مردها إلى القلب والنفس وإن كان يظهر أثرها على السمت والظاهر، وهذه الآداب هي:

1- الإخلاص: فيقصد بدعوته وخطبته وجه الله وحده لا سواه، ولا يقصد جاهًا ولا شهرةً ولا سمعةً.

2- القدوة الباطنة: فينبغي للخطيب أن يكون ذا سيرة سديدة وطريقة حميدة غير متهافت على الدنيا ومراتبها صابرًا على آفاتها ونوائبها مراقبًا لله سبحانه وتعالى في سره وجهره راضيًا عنه في عسره ويسره مغتنمًا نشاطه مهتما بتقصيره وجبره محافظًا على العمل بما أمر به في نفسه وخاصته محبا لأهل الله تعالى مبغضًا لأهل مخالفته حذرًا من زخارف الدنيا وزينتها غير ملته بعبيدها وشهواتها، كارهًا لرفعتها وشهرتها قائمًا بفرائض الله وحدوده، قاعدًا عن محاذره وحدوده مقبلًا على الله معرضًا عما سواه، لا تأخذه في الله لومة لائم ولا قعدة قاعد ولا قومة قائم.

3- الحلم وسعة الصدر: فكمال العلم في الحلم، ولين الكلام مفتاح القلوب فيستطيع الخطيب أن يعالج أمراض النفوس ويداوي عللها بهدوء نفسه واطمئنان قلبه وسعة صدره، أما إذا استفزه الغضب واستثاره الحمق نفرت منه القلوب وأعرضت النفوس.

4- التواضع: الداعية إلى الله والخطيب الذي يوجههم أحوج من غيره إلى هذا الخلق، فالناس لا يقبلون قول من يستطيل عليهم ويحتقرهم ويستصغرهم ويتكبر عليهم، وإن كان ما يقوله حقا وصدقًا. والتواضع في الأصل يقال للكبار الذين هم في حقيقة الأمر كبار، أما نحن فيقال لكل واحد: اعرف قدر نفسك. وأساس التواضع أن تضع نفسك عند من دونك في نعمة الدنيا حتى تعلمه أنه ليس لك عليه بدنياك فضل، وأن ترفع نفسك عمن هو فوقك في الدنيا حتى تعلمه أن ليس له بدنياه عليك فضل.

5- ضبط النفس واحتمال المكاره: فالخطابة منصب خطير إذ تعترض الخطيب مصاعب ومكاره، وقد يقابل بصد أو إعراض وربما سخرية واستهزاء وعلاجه في ذلك كله الصبر والاحتمال.

6- القناعة والعفة واليأس من الناس: فعلى قدر قناعة العلماء والدعاة والخطباء في الدنيا وتقللهم منها تكون مكانتهم في نفوس الناس، والتفافهم حولهم والانقياد لهم، وعلى قدر تعلقهم في الدنيا تكون زهادة الناس فيهم وعزوفهم عنهم ونفرتهم منهم.

7- الورع واتقاء الشبهات: والبعد عن مواضع الريبة ومسالك التهمة، فذلك أبرأ لذمة الداعية والخطيب، وأسلم لعرضه وأهون على الإقبال عليه، وأدعى إلى الانقياد له لأن حال الداعي يؤثر في القلوب أكثر من مقاله.

8- علو الهمة: فينبغي للخطيب أن يكون كبير الهمة عالي النفس مترفعًا عن الدنايا والسفاسف يستصغر ما دون النهاية من معالي الأمور.

وهي تتعلق بجملة من الآداب والأخلاق المتعلقة بالسمت والسلوك، وهذه الآداب لها دور بارز مؤثر في تأثير الخطيب في الناس واقتناعهم به وإقبالهم عليه، ومن هذه الآداب:

ب- آداب ظاهرة
1- حسن الهيئة: فالخطيب مطمع الأنظار يفعل في القلب فعل الكلام في السمع، فينبغي له أن يتهيأ قبل الخطبة بالطهارة والادهان والطيب والاغتسال والتزين على مقتضى الشريعة في جميع ذلك. لكن لا ينبغي للخطيب أن يبالغ في ارتداء الثياب بدعوى الوجاهة والوقار لما يترتب على ذلك من حصول فجوة في الغالب بينه وبين الجماهير خاصة إذا كانوا من وسط الناس وخير الأمور الوسط، وأفضل الهدي هدي محمّد.

2- الوقار والرزانة: وذلك بالإمساك عن فضول الكلام وكثرة الإشارة والحركة فيما يستغني عن الحركة فيه والتحفظ من التبذل بالهزل والقبيح وضبط اللسان من الفحش وذكر الخنا والقبيح والمزاح السخيف فلا كرامة لمبتذل ولا عظمة لمن يسرف في المزاح ويفحش فيه، وينبغي له الترفع عن الجلوس في الأسواق وقوارع الطرق من غير ضرورة فإن الإكثار من ذلك مخل بكرامته. لكن يجب الحذر من الخلط بين الوقار والرزانة وبين الكبر والعجب بالنفس والترفع عن الخلق، فليس مقصود كلامنا أن يصبح الخطيب شخصًا منبوذًا في مملكة موهومة لا يألف ولا يؤلف ولا يجرؤ أحد على مخاطبته والحديث إليه.

3- المحافظة على السنة: وذلك بالاقتداء به ظاهرًا وباطنًا وهذا أدعى لقبول الناس منه ما يدعوهم إليه من اتباع أمره وسنته وشرعته.

4- السلامة من اللحن والتصحيف والخطبة المكتوبة وعيوب الإلقاء، وكثرة الحركة أو ضعف الصوت، أو استغلال المنبر لأغراض شخصية أو لأغراض حزبية أو طائفية أو عصبية، أو محاكاة غيره من الخطباء، أو الجفاء والغلظة والقسوة على المخاطبين ... إلخ.
××ملاك روحي×× غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-30-2011, 11:50 PM   #5 (permalink)
مآء السمآء
رومانسي مبتديء
 
جزااك الله خير
مآء السمآء غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2011, 09:20 PM   #6 (permalink)
wissall
رومانسي مبتديء
 
ربي يعافيك
شكرا لك
wissall غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-02-2011, 03:58 PM   #7 (permalink)
××ملاك روحي××
عضو موقوف
ويــــسر أمري يارب
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة wissall مشاهدة المشاركة
ربي يعافيك
شكرا لك
ربي يعافيك


مشكورة يالغلا على التواجد


لاعدمت اطلالتك يارب


كل الود والتقدير لشخصك
××ملاك روحي×× غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-02-2011, 04:09 PM   #8 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
ربي يعطيك الف عافية يارب


لاعدمناك ولا جديدك


ودمتي بكل الخير


تقبلي مروري
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-03-2011, 02:03 PM   #9 (permalink)
××ملاك روحي××
عضو موقوف
ويــــسر أمري يارب
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مآء السمآء مشاهدة المشاركة
جزااك الله خير
اللهم امين

شكرا لمرورك على موضوعي

تحياتي
××ملاك روحي×× غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-03-2011, 02:04 PM   #10 (permalink)
××ملاك روحي××
عضو موقوف
ويــــسر أمري يارب
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة روانة مشاهدة المشاركة
ربي يعطيك الف عافية يارب


لاعدمناك ولا جديدك


ودمتي بكل الخير


تقبلي مروري
اللهم امين

شكرا لمرورك على موضوعي

تحياتي
××ملاك روحي×× غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 07:47 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103