تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

سلسله اعترافات فتاه رووعه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-25-2011, 12:56 PM   #1 (permalink)
الاءلولو
رومانسي مجتهد
لؤلؤة البحر
 
الصورة الرمزية الاءلولو
 

ADS
سلسله اعترافات فتاه رووعه




حتى هي كانت تتالم
- ماذا تريدين أن تطلبي..؟
- آآآ .. لا أعرف.. وجبة برغر دجاج.. كلا.. كلا.. برغر لحم..

- .. بدون جبن؟
- ممم.. لحظة.. كلا.. لا أريد برغر لحم.. أريد قطع الدجاج..

- يووووه.. هيفاء!! هيا بسرعة نريد أن نطلب الآن..
- طيب.. اصبري شوي.. خليني أفكر...

- أففففف.. استغفر الله.. الطلب معك مأساة..
- لماذا تصرخين علي هكذا ..؟ لم أقل شيئاً..

فصرخت أريج بقوة وهي تمسك بسماعة الهاتف:
- وأنا أيضاً لم أقل شيئاً.. هيا اطلبي.. ذبحتينا.. ألا يكفي أنني سأشتري لك على حسابي وأيضاً (تنفخين)؟!

شعرت بالكره لنفسي وأنا أهان لهذه الدرجة..
- خلاص.. لا أريد شيئاً.. تمنين بهذه الوجبة.. لا أريدها.. اهنئي بها.. لا أريد منك شيئاً..

اشتد الصراخ بيننا وخرجت غاضبة من غرفتها.. دائماً تنتهي لحظاتنا السعيدة بسرعة.. وتحل مكانها الشجارات والإهانات وجروح القلب العميقة..

كانت أريج تكبرني بعامين فقط..
وكان من المفترض أن نكون صديقتين.. لكن بدلاً من ذلك أجدنا نتحول لندتين على الدوام..

كانت أريج ذات شخصية قوية باهرة.. فهي دائماً في مركز القوة..
في المدرسة.. كانت دائماً الأكثر تفوقاً..
وفي الاجتماعات الأسرية.. كانت محط الأنظار بحديثها.. وبالكلمات التي تلقيها والمسابقات التي تعدها..
بل وحتى بالأطباق اللذيذة التي تعدها..

أمام أريج.. كنت لا شيء..
كنت الأخت الصغيرة التي تظل دوماً طفلة مقارنة بأختها الناضجة..
حتى قي المدرسة..
أينما أذهب كان شبح أريج يلاحقني..
ما أن تدخل الفصل إحدى المعلمات في أول أيام الدراسة.. حتى تبادر بسؤالي: أخت أريج؟؟
لا يتم تعريفي بهن إلا بأخوة (أريج) المتفوقة..
حتى لو فكرت أن أكون متفوقة وحاولت بقدراتي – المختلفة عن قدرات أريج – أن اجتهد.. فأنا لا شيء مقارنة بأريج..
لو حاولت أن أظهر في الإذاعة المدرسية وألقي موضوعاً بشكل عادي كما تفعل البنات.. فسأبدو ركيكة ومضحكة مقارنة بأريج ذات الإلقاء المبهر..

ضعفت شخصيتي يوماً بعد يوم تحت ثقل شخصية أختي..
حتى أصبحت أكره الاجتماعات الأسرية.. أكره المدرسة..
أكره أي مكان تتواجد فيه أريج..
وذات مرة قررت أن آخذ دورة في معهد للغة الانجليزية..
كنت فقط أريد أن أجرب الحياة في مكان لا توجد فيه أريج.. وشبحها الذي يحطمني..
وافقت أمي.. وكذلك أبي..
وبدأت في الدراسة خلال الصيف..
كانت المعلمة لطيفة.. ومجموعة الطالبات متناسقة رغم اختلاف أعمارهن..
بدأت أنسجم وأحب المكان.. وبدأ نجمي بالبزوغ بين هذه المجموعة..
كنت أعلاهن مستوى.. وكانت المدربة تحفزني كثيراً..
اعتبرتني نجمة الفصل.. وعينتني مساعدة لها كي أساعد الطالبات على فهم بعض المعاني..
وكانت هذه المرة الأولى في حياتي التي أشعر بها بأنني مميزة.. و.. فتاة جيدة..
لاحظت أمي تغير نفسيتي.. وفرحتي بالمعهد والدراسة فيه..
لكنها لم تكن لتعرف السبب.. ولا لتشعر به أصلاً..

وذات يوم فوجئت بأريج تدخل علي في غرفتي فرحة.. وتخبرني أن والدي وافق على أن تسجل هي أيضاً معي!!!
نزل الخبر على رأسي كالزيت الحار..
لاااا.. حتى هذا!.. حتى المكان الوحيد الذي شعرت فيه بالتميز ستأتي لتنافسني فيه.. ليس هناك فراغ واحد في حياتي يخلو منها؟؟!!
هل سيلاحقني شبحها حتى هناك..
رددت عليها بابتسامة صفراء باهتة.. دون أن أقول لها شيئاً..
لم يكن هناك من داع لأن أتكلم..
فأنا أعلم أنها هي أيضاً لا دخل لها بما يحصل.. فهي والحق يقال طيبة.. وأنا أعرف ذلك جيداً.. لكني سئمتها.. تعبت من المقارنة بها.. تعبت من محاولة الوصول لمستواها..
لا أحد يهتم بي حين تكون موجودة.. ولا أحد يحادثني باهتمام حين تتحدث..
فماذا أفعل..
أقفلت غرفتي علي وبدأت أبكي.. وأبكي..
أبكي لأن أحداً لا يشعر بي.. ولا يهتم بمشاعري
أنا.. لا أمي.. لا أبي.. لا أخوتي.. ولا معلماتي.. أنا أمامهم لا شيء..
لقد تعبت من التحطيم.. من التهميش.. إلى متى.. إلى متى يستمر ذلك..
سمعت طرقاً للباب.. وبغضب صرخت..
- من؟

- هيفاء.. ممكن تفتحين؟

- لا أريد أحداً.. أنت بالذات لا أريدك.. اذهبي.. أيتها الأفعى..!

سكتت أريج تماماً..

لا أعرف كيف خرجت تلك الكلمات من فمي عليها.. كنت أشعر بالغضب الشديد وأشعر أنها هي السبب في تعاستي.. كنت أتخيلها كأفعى تلتهم كل أشيائي الجميلة..

ساد الصمت.. حتى اعتقدت أنها ذهبت..
فإذا بصوتها ينساب من خلف الباب بأسى..
- خلاص.. خلاص يا هيفاء.. أنا لن أسجل في الدورة..

يا إلهي.. هذا معناه أنها سمعت بكائي قبل قليل.. وسمعت كلامي وتذمري.. مسكينة...
لكنني لم أحاول أن أتراجع أو أبدي أي انكسار.. فتحت الباب لها بقوة.. ووجهي أحمر.. والدموع لا يزال أثرها على وجهي..
- ماذا تريدين؟

- هيفاء أنا آسفة.. لم أعتقد أن تسجيلي سيضايقك..

- ما شاء الله؟! الآن.. الآن فقط أحسست بذلك؟.. للتو تحسين بنفسك وأنت تلاحقيني طوال عمري..؟!

فجأة رأيت الدموع في عينيها..
- حرام عليك يا هيفاء.. لماذا تعاملينني هكذا؟.. لماذا أنت قاسية علي؟.. دائماً أشعر أنك تكرهينني.. تحتقرينني.. كل الناس يحبونني إلا أنت.. دائماً تشعرينني بنظراتك بأن من العيب أن أكون متفوقة أو نشيطة.. نظراتك الحادة دائماً تربكني وتشعرني أني تافهة وغبية.. حتى أمام زميلاتي.. كثيراً ما أحرج حين أحادثك في المدرسة فأجدك تردين علي بكل برود ولا مبالاة.. لماذا تعاملينني بكل هذه القسوة.. أنا.. أنا .. لم أفعل شيئاً لك..
كانت دموعها وعبراتها تسبقها وهي تتحدث..

شعرت بعطف شديد عليها.. هل فعلاً كنت أعاملها بقسوة وكأنها تافهة جداً؟.. نعم.. لقد كنت أفعل ذلك.. لكن لم أعرف أنها تشعر بذلك.. مسكينة..
جلست تبكي على سريري وقد وضعت رأسها بين كفيها.. فاقتربت منها ومسحت على كتفها..
- لا بأس.. يمكنك أن تسجلي في المعهد..

نظرت إلي باستغراب.. وابتسمت..
- أي معهد أي بطيخ.. لقد نسيته أصلاً..

فابتسمت وضحكت..

منذ ذلك اليوم قررنا أن نبدأ صفحة جديدة من علاقتنا ببعضنا.. وتحولنا من ندتين إلى صديقتين.. أصبحت أصارحها بكل ما أشعر به تجاهها وهي كذلك.. ولم تعد هناك الكثير من الآلام المحبوسة في القلوب.. ولا تلك الرسميات والمشاعر الحساسة..

- ماذا ستطلبين؟
- برغر دجاج.. كلا لحم..
- بسرعة ذبحتينا..
- طيب.. خلاص.. وجبة قطع دجاج..
- حرام عليك هذه الوجبة غالية.. تعرفين أني سأدفع..
- لا بأس ادفعي.. فأنا أشتهيها اليوم.. لن يضيع المال الذي تضعينه في بطن أختك..
- يااااااااالله تستاهلين ولا يهمك.. لكن ترى إذا نقصت الفلوس تدفعين.. طيب؟


الاءلولو غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2011, 01:07 PM   #2 (permalink)
الاءلولو
رومانسي مجتهد
لؤلؤة البحر
 
الصورة الرمزية الاءلولو
 
2 لا شئ ينتهي وبابه مفتوح


كان يوماً صيفياً حاراً.. وريح السموم على أشدها في الرياض..
فتحت جود نافذة الغرفة..
- أفف " اختنقنا" من المكيف!
قفزت بسرعة لأغلق النافذة..
- هييييييييه! ماذا تريدين أن تفعلي .. هل جننت؟ تفتحين النافذة في هذا الحر؟
سكتت ومطت شفتيها ثم رمت بنفسها على سريري بتثاقل..
- أفففف.. ملل.. ما كنها عطلة.. الناس مسافرة ومستانسة.. وحنا.. هنا.. طفش..
كنت على وشك أن أتكلم.. لكني آثرت الصمت وأنا أقلب الكتاب الشيق الذي بين يدي..
أخذت تتقلب في ملل.. ثم قفزت فجأة..
- فطوم! ما رأيك أن نذهب لبيت عمتي لنملأ المسبح ونسبح مع البنات؟ ما رأيك؟
مددت شفتي للأمام.. فلم تكن الفكرة تعجبني..
- كلا .. لا أحب.. تعرفين.. بيتهم مليان شباب.. ولا أضمن أن لا يتلصصون علينا..
- أفففف.. أنت معقدة ..!
نظرت إليها بهدوء وقلت وأنا أبتسم..
- حبيبتي.. كم مرة قلت " أففف" منذ دخلت الغرفة؟!
- أففففف.. حتى الـ" أفففف" صارت محسوبة علينا!
وخرجت غاضبة من الغرفة..
كانت جود أصغر فرد في عائلتنا.. ورغم أن فارق السنوات بيننا لا يتجاوز الست سنوات.. إلا أن الفارق في الشخصية كبير جداً.. والفجوة بيننا واسعة..
منذ فتحنا أعيننا على الدنيا ونحن نرى أسرتنا مثالا للأسرة الصالحة المحافظة ولله الحمد..
أمي إنسانة تخاف الله وربتنا منذ طفولتنا على الأخلاق الفاضلة.. وكذلك أبي .. فرغم انشغاله إلا أن تربيته الصارمة والمحبة في نفس الوقت كان لها أثر كبير على استقامتنا ولله الحمد..
لكن الحال مع جود كان مختلفاً.. فلكونها آخر العنقود كان والداي يدللانها ويعاملانها معاملة خاصة جداً..
فهي الوحيدة التي كان لها الحق في السهر لساعات متأخرة حتى في أوقات المدارس.. كما أنها استطاعت ببكائها وشكواها المستمرة أن تقنعهما بإدخالها مدرسة خاصة.. وحتى لباسها للأسف.. كانت أمي تنصاع لها وتسمح لها بارتداء ما لم يكن يسمح به لنا..
غضبنا أنا وأخواتي واعترضنا كثيراً، لكن دون جدوى للأسف.. فقد بدا واضحاً حجم الاختلاف الكبير بيننا.. ففي الوقت الذي نستمتع فيه بسماع أشرطة المحاضرات كانت جود لا تستطيع المذاكرة إلا مع سماع الأغاني ..
وما يحرق فؤادي هو رضا أمي عنها وعدم معارضتها لها.. حتى والدي كان دائماً يعتبرها طفلة ومسكينة وبريئة..
والحقيقة هي أن جود كانت بالفعل قادرة على الاستحواذ على قلبيهما.. فهي دائمة الالتصاق بهما.. وتخدمهما بشكل متواصل.. وتدللهما في الكلام.. وتشتري لهما الهدايا.. كانت ماكرة.. أو حنونة.. جداً ..
حاولت كثيراً أن أنصحها.. أن أوجهها.. لكني يأست منها.. فقد كانت دائماً تصد عني .. وتعتبرني " عقدة" .. ولا تريديني أن أنصحها بأي كلمة..
وذات يوم طلبت جود من أمي أن تذهب لمدينة الألعاب بصحبة صديقاتها.. وأخذت تلح عدة أيام حتى وافقت لها أمي .. وحين علمت بذلك عارضت كثيراً..
- أمي كيف تسمحين لها.. ستذهب مع فتيات لا تعرفين أخلاقهن.. أرجوك.. كيف تسمحين لها؟
لكن أمي كانت تهدئني .. وتقول أن الأمر عادي.. والمكان نسائي ..
- لكن يا أمي .. هي لا تزال في المرحلة المتوسطة.. كيف تذهب لوحدها؟
- اذكري الله يا ابنتي .. لا تكوني هكذا.. الأمر بسيط كل البنات يذهبن لوحدهن..
- أمي أنا رأيت صديقاتها حين ذهبت لمدرستها ذات يوم.. والله يا أمي لو رأيتهن لما ارتحت لمنظرهن.. حتى العباءة لا يعترفن بها.. بل يخرجن شبه كاشفات مع سائقيهن.. كيف تتركينها تخرج معهن..
- وما دخلها بهن..؟ فاطمة .. خلاص أنهي الموضوع.. " كلها" ساعتين وسوف ترجع بإذن الله.. لم القلق؟
حاولت وحاولت.. لكن عبثاً..
فاستسلمت.. وسكتُ على مضض وقلبي يشتعل من الألم.. لأني بدأت أشعر أن أختي ستضيع من بين يدي إن استمر هذا التهاون.. إن لم يكن الآن ففي المستقبل القريب..
وذهبت.. وهي تضرب الأرض بكعبها وتحدجني بنظرة كلها تحدي وانتصار.. ذهبت وهي ترتدي تلك التنورة الجنز القصيرة ذات الحزام المعدني المتدلي.. والمكياج يملأ وجهها الطفولي ..
حشرت نفسها في عباءتها الضيقة وخرجت تتمايل..

**

كنا جالسين نتناول عشاءنا الخفيف المفضل الخبز واللبن.. حين نظرت والدتي للساعة..
- غريبة! الساعة تسعة ونصف.. وجود لم ترجع..
التفت والدي نحوها وقال..
- لماذا؟.. متى قالت أنها ستعود؟
- قالت قبل العشاء.. يعني في الثامنة تقريباً..
- اتركيها فربما استمتعت وتريد اللعب أكثر..
كنت أنظر لهم وأنا صامتة تماماً.. فقد قررت أن لا أسأل عنها ولا أتدخل بها أبداً..
صمت والدي قليلاً ثم سأل..
- مع من قالت أنها سترجع..؟
- تقول أنها ستعود مع صديقتها.. لديها سائق..
شعر بأن والدي بدأ يشعر بأن هناك خللاً في الموضوع..
- الله يهديك يا أم عبد الله.. لماذا لم تقولي لي من قبل.. كيف ترضين أن تعود مع سائق لوحدها.. وهي لا تزال فتاة صغيرة..
- لا أدري كيف أقنعتني أصلحها الله..
مضت عقارب الساعة بسرعة مخيفة نحو العاشرة.. ثم الحادية عشرة وجود لم تعد..
بدأ القلق يتسرب لبيتنا بشكل مخيف..
وبدأ أبي يصرخ..
- كيف تتركينها تذهب دون أن تأخذي منها رقم جوال صديقتها.. رقم أهل صديقتها.. أو على الأقل اسم صديقتها..؟؟
وكادت أمي تبكي وهي تقول..
- لماذا لم تسألها أنت..؟ ما دخلي..؟ لا تصرخ علي.. يكفيني ما بي الآن..
أتى أخوتي كلهم.. حتى أخي عبد الله المتزوج تم استدعاؤه من بيته..
ذهبوا لمدينة الألعاب فوجدوها قد أغلقت أبوابها.. جن جنون أبي وارتفع عليه السكر وانهار.. ونقل للمستشفى ..
الكل كان يبحث عنها دون جدوى..
وعند الساعة الواحدة ليلاً.. قام أخي بإبلاغ الشرطة.. لكننا لم نكن نملك خيطاً واحداً يدلنا عليها..
لا اسم صديقتها.. لا جوال.. لا رقم سيارة.. ولا أي شيء.. فكيف نعرف أين تكون؟ وماذا يفعل الشرطة لنا؟
بقينا كلنا في البيت نبكي ونصلي وندعو الله.. ولا نعرف ماذا نفعل.. جود مختفية.. وأبي في المستشفى ..
وعند الساعة الرابعة فجراً.. فوجئنا برقم غريب يتصل على جوال أخي عبد الله..
وحين رد.. كانت الطامة التي لم نتوقعها..
كان أحد الأخوة من الهيئة يتصل بأخي ليبلغه بأن أختي قد وجدت مع شاب في سيارة لوحدهما ليلة أمس.. وأنها قد انهارت وأغمي عليها من شدة الصدمة ولم تفق إلا قبل قليل لتعطيهم الرقم..
حين أغلق أخي الخط.. جلس على الأرض ولف وجهه بشماغه وأخذ يبكي..
صرخت أمي ..
- ماذا؟ .. تكلم؟ وجدوها ميتة في المستشفى؟ حادث.. تكلم .. تكلم!
ومن بين الشهقات أجاب وصوته الرجولي يهتز بقوة مؤلمة.. ولحيته مخضلة بالدموع..
- يا ليت يمه.. يا ليت..
كنت أعرف ماذا قالوا له.. كنت أشعر به.. قبل أن يخبرني .. لكني سكت..
أسرعت أمسك أمي وأذكرها بالله.. وهي تنتفض بقوة بين يدي..
أسرعت أغسل وجهها فيختلط الماء بالدموع..
وبعد قليل.. ذهب عبد الله ليستلمها.. بعد أن أقسمت عليه أمي أغلظ الأيمان أن لا يقتلها..
بعد سويعات..
دخلت.. وجهها شاحب كالموت.. وقد تركت الدموع خيوطها على وجنتيها..
كانت ترتجف.. حين رأتنا أسرعت ترمي نفسها عند قدمي أمي ..
- يمه سامحيني .. والله ما سويت شيء.. والله العظيم.. والله..
رفستها أمي برجلها بقوة.. وصرخت فيها بقوة..
- اذهبي لغرفتك.. اذهبي لا أريد أن أرى وجهك يا " ..." .. أبوك يحتضر في المستشفى بسببك.. ليتك مت ولم نر فيك هذا اليوم يا خائنة الأمانة..
كنا جميعاً نشعر بتقزز غريب منها.. لا نريد أن نكلمها أو حتى نرى وجهها أو نشم رائحتها..
وفي الغد أخذتها أمي كشيء مكروه لتقوم بعمل تحليل حمل لها.. وهي تبكي وتصيح.. وتقسم بأنها لم تفعل شيئاً.. لكن أمي كانت تريد إذلالها فقط وأن تشعرها بدناءة فعلها الشنيع ونظرتنا لها..
بقي أبي في المستشفى أياماً وحالته غير مستقرة.. لذا لم نخبره بأمرها بل قلنا له أن حادثاً قد حصل لها.. لكنه عرف.. عرف ذلك من وجوهنا الملطخة بالعار.. ومن بكائنا الذي يحمل رائحة القلوب المجروحة..
وحين استعاد صحته وخرج.. تأكد تماماً من ذلك حين شاهد كيف أصبحنا نعاملها.. وكيف أصبحت شبه محبوسة في غرفتها.. فلم يعد هو الآخر يحادثها بحرف واحد..
كنت أشاهد أشياء كبيرة في أبي وقد تحطمت.. كبرياؤه.. رجولته.. فخره بأبنائه..
لم يعد يخرج.. ولا يجتمع مع الآخرين.. أصبح يفضل الجلوس مع أمي صامتاً على الخروج لأي مكان..
حزن كبير كان يسود بيتنا.. حتى أخواتي المتزوجات لم يعدن يزرننا كثيراً.. وكأنهن يخشين من مواجهة الحزن والكآبة..

وذات يوم..
أحسست أن علي أن أفعل شيئاً.. أن أرفع هذا الحزن المقيت الذي يجثم فوق قلوبنا.. وأن أصلح شيئاً..
دخلت غرفتها بهدوء.. وجدتها صامتة على سريرها.. جلست قربها.. نظرت إليها..
- لأول مرة.. هل تسمحين لي أن أسألك..
لماذا؟
سكتت طويلاً..
وحين رأت إصراري بالنظر إليها ابتسمت بحزن هازئة..
- كنت أعتقد أنه يحبني ..
- ثم؟
- حين بدأ رجال الهيئة بملاحقة السيارة فوجئت به يقف بسرعة ويصرخ بي كي أنزل بل أخذ يدفعني بقوة.. ولم أشعر بنفسي إلا وأنا أقف في منتصف الشارع لوحدي وقد هرب وتركني.. النذل..
- هل سبق وخرجت معه من قبل؟
- مرة واحدة فقط.. أخذني من المدرسة وتغدينا ثم أعادني ..
نظرت إليها طويلاً ثم قلت..
- .. وما شعورك الآن؟
- شعوري؟ .. أكرهه.. وأكره نفسي..
وفجأة.. أخذت تبكي بحرقة وتشهق.. حتى أثارت حزني.. اقتربت منها.. وضممتها لأول مرة منذ شهرين.. ومسحت على شعرها الخفيف الذي تساقط أكثره منذ فترة..
شعرت بعطف شديد عليها.. ضممتها وأخذت أبكي معها..
- لا تكرهي نفسك يا حبيبتي .. لا تكرهيها.. باب التوبة مفتوح.. والله سبحانه وتعالى ينتظرك.. ينتظر توبتك ويفرح بها..
اهتزت بين يدي كحمامة صغيرة وهي تبكي..
- لكنكم تكرهوني .. خلاص.. لا تريدوني.. لا أحد يريدني حتى لو تبت..
أمسكت رأسها ورفعته فشاهدت في عينيها جود الطفلة الصغيرة..
- كلنا سنحبك.. وسننتظرك.. فقط انسي الماضي.. وابدئي من جديد..
ثم تابعت بهدوء..
- أنا لا أريدك أن تنسي الماضي من أجلنا.. كلا.. أريدك أن تنسيه من أجلك أنت.. أن تفتحي صفحة بيضاء جديدة مع ربك.. مع خالقك.. إنها علاقتك به.. أصلحي ما بينك وبينه.. وسيصلح كل شيء بينك وبين الآخرين..
ارتجف صوتها..
- لكن.. سمعتي .. انتهت..
ابتسمت لها..
- من قال ذلك؟ لا شيء ينتهي طالما باب الكريم الرحمن مفتوح.. فقط ندي يديك إليه.. وسترين كرمه ورحمته..
نظرت إلي لأول مرة في حياتها بتأثر.. ثم ابتسمت وعيناها لا تزالان غارقتان بالدموع..
الاءلولو غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2011, 03:20 PM   #3 (permalink)
عاشقة مهزومة
عضو لم يقم بتفعيل اشتراكة
ملكة الحزن
 
اعترافات شيقة...
يسلمووو عل الطرح...

تحياااتي....‏^‏‏‏_‏‏^‏
عاشقة مهزومة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-26-2011, 08:24 AM   #4 (permalink)
شذى الروح ..~
مشرفة متميزة سابقاً - أميرة الإبداع الثالثة
اللهم أهلك بشار وأعوانه
 
الصورة الرمزية شذى الروح ..~
 
قصص جميلة واعترافات مؤثرة أثرت فيني صراحه

يعطيك العافيه الاء

ودمتِ بخير ..~
شذى الروح ..~ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-26-2011, 01:03 PM   #5 (permalink)
الاءلولو
رومانسي مجتهد
لؤلؤة البحر
 
الصورة الرمزية الاءلولو
 
شكرا لمرووركم
الاءلولو غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-26-2011, 01:14 PM   #6 (permalink)
الاءلولو
رومانسي مجتهد
لؤلؤة البحر
 
الصورة الرمزية الاءلولو
 
3- لم اهرب هذه المره


ألقيت جسمي على الكرسي المتهالك.. وأخذت أتنفس
بعمق وأنا أرتجف من شدة الانفعال.. وقطرات العرق
تتصبب على وجهي..
آآآآآآآه.. يا الله..
فتحت قارورة الماء البارد التي كانت معي وأخذت أصبه
على رأسي كالمجنونة..
شششششششششششش.. باااااارد..
ضحكت..
أخذ الماء يتصبب على جوانب وجهي وصدري.. ويبلل
ملابسي..
بينما دموعي تنهمر خلف نظارتي السوداء..
نظرت إلى الساعة كانت التاسعة والربع.. تصبح
الجامعة خاوية تقريباً هذا الوقت.. الكل في قاعاته..
وأنا هنا.. وحدي..
آه يا ربي.. كم من الألم أتحمل وحدي..
رفعت قدمي وجلست على الكرسي..
رفعت ركبتي لأعلى ووضعت رأسي بينهما..
ألم.. ألم حارق يغرس أنيابه في قلبي.. ورئتي..
وشراييني.. ويفترس حتى أطراف أصابعي..
هل كانت هي السبب..؟
لا أعتقد.. شجاري معها كان فقط القشة التي قصمت
ظهر البعير.. لقد انفجرت لأصب جام غضبي
عليها..
فتدفقت آلامي المترسبة..
ليست الدكتورة سميرة المتعجرفة هي السبب.. كانت
مجرد دبوس فجر بالونة همومي القديمة..!
أخذت أبكي بحرقة ولا أعرف لماذا.. أشعر بالألم..
الضيق..
أشعر أن كل شيء ضدي.. منذ طفولتي..
والداي المنفصلان منذ الطفولة..
أبي البعيد اللامبالي.. أمي المشغولة بنفسها دائماً..
جدتي المتسلطة..
مدرساتي القاسيات..
درجاتي السيئة ورسوبي المتكرر..
وحدتي الدائمة.. وعدد شعور أحد بي..
صديقاتي الغادرات.. ناكرات الجميل..
حتى.. هو.. طعنني وذهب..
هو .. الذي أحببته من كل قلبي..
وسهرت الليالي الطويلة أحادثه.. وأراسله..
تركني إليها..
صديقتي..
لماذا؟
كنت أعتقد أنه يحبني.. وأنني كل شيء في حياته..
لكنه ذهب..
تركني وحيدة.. أتخبط بين هذا وذاك للتسلية وقضاء
الوقت على الهاتف والنت.. أبحث عن السعادة..
تمر فتاتان.. ينظران إلي باستغراب.. هه.. يبدو أنني
بالغت اليوم قليلاً..
أتلمس الحلق الطويل الذي يتدلى من أذني اليسرى..
وخصلة شعري الوردية على وجهي.. وأبتسم..
هـه.. لتنظرا.. لتحدق هاتان الغبيتان.. لا يهمني
أمرهما.. مسكينتان تعتقدان أنهما تحرجانني
بنظراتهما!!
غبيتان.. أنا أتعمد فعل ذلك لتنظرا إلي.. أريد أن
أحرق أعصابهما.. حسناً؟!
حتى الغبية سميرة.. تعتقد أني سأخاف من سجل
حضورها أو من صرخاتها الخرقاء.. أنا لا يهمني
أحد..
لا أحد.. طالما أن أحداً لم يهتم بي في حياتي..
أخرج مسجل الهيد فون الخاص بي.. وأضع شريط
مطربي المفضل..
أجد نفسي أزداد ضيقاً وحزناً.. وأتمنى أن أموت..
فهذه الدنيا ليس فيها سوى الآلام والوحدة..
أغلق الشريط .. وأفكر في أن أسمع قناة موسيقية..
أحرك مؤشر الراديو يمنة ويسرة.. يتهادى إلى سمعي
صوت قرآن من إذاعة القرآن..
قشعريرة تسري في جسدي.. أشعر بالخوف.. لا
أعرف لماذا..
كأن شيئاً عظيماً يحيط بي.. شيء أهرب منه دائماً..
أغير المؤشر بسرعة.. ودقات قلبي تتسارع..
لماذا أخاف من سماع القرآن الكريم؟
لماذا أمر على المصلىّ بسرعة ولا ألتفت تجاهه وكأني
مذنبة هاربة تخشى من العقاب؟!
ضممت ركبتي إلى صدري.. وكأني أحتضن أماً لم
أشعر بحنانها في حياتي..
كنت متوترة.. خائفة.. بحاجة لمن أهرب إليه..
وبحركة لا شعورية.. أمسكت مسجلتي وفتحت على
الإذاعة مرة أخرى..
وكمن يستلذ بتعذيب نفسه..
أخذت أسمع القرآن..
وعرفت لماذا أخاف وأهرب.. وأرتبك إذا سمعته..
لأني بعيدة.. بعيدة جداً عن إلهي..
وأخشى مواجهته..
شيء مخيف فعلاً.. لقد ابتعدت كثيراً.. بالغت في
ذلك..
لم أركع ركعة واحدة لله منذ سنوات.. أغويت
الكثيرين..
استهزأت.. وسخرت.. وعبثت.. و..
لقد ابتعدت كثيراً..
لكن.. كيف أعود.. الطريق بعيد.. من يمسك بيدي؟
لا أحد يجرؤ حتى على الاقتراب مني.. أو دعوتي..
وأنا.. لا أعرف كيف أعود..
أشعر بانكسار..

* *

بقيت أياماً حائرة..
أشعر بعطش شديد.. لشيء لا أعرفه..
سئمت الأغاني.. سئمت الأفلام والمسلسلات..
سئمت جلسات البالتوك طوال الليل..
سئمت الهاتف وكل شيء..
نفسي الضائعة الضجرة تبحث عن شيء ما.. لا أريد
الاعتراف به..
يرن جوالي..
إنه هو.. أففف..
حتى هذا الأخير أصبح مملاً..
أغلقت الخط في وجهه..
ماذا أريد..؟ يا ربي..
أشعر بأني أكاد أختنق..
وبهدوء.. أسحب مذياعي.. وأستمع للإذاعة..
صوت القرآن عذب..
رغبة الهروب والخوف بدأت تقل.. لكنها لازالت
تساورني..
أسترخي على سريري..
يا الله.. كم أريد أن أتوب.. أن أعود إليك..
لكن.. أخشى..
ألا تقبلني..
أخشى أن يكون ذلك صعباً..
ماذا سيقلن عني؟ أحلام صارت مطوعة!!
سيضحكن علي.. سيهزأن بماضيي..
سـ..
كلا.. لا أستطيع..
كيف أترك كل ما حولي من متع؟

* *

أسير في الجامعة وحدي..
منذ غدرت بي فايزة وأخذته مني..
وأنا أكره الصديقات.. أكرههن.. وأكره كل من حولي..
هذه الأيام.. لم أعد أهتم بلفت الأنظار..
أشعر أن أشياء كثيرة تتحطم في داخلي..
وأني مشغولة بالبحث عن نفسي الهاربة منذ زمن..
أسمع إحداهن تهمس لزميلتها..
- انظري!!.. أحلام أزالت خصلتها الفوشية والوشم
المخيف الذي على رقبتها!!
- فعلاً.. ولم تعد ترتدي أساورها الجلدية الغريبة!
أرمي جسدي على الكرسي.. بينما عقلي يجول في
أماكن كثيرة..
والفكرة تراودني..
هل أتوب.. لكن.. صعب..
لقد مللت.. تعبت.. ماذا لو أجرب..؟
كلا.. سيضحكن علي.. أعرف ذلك!
كنت مشتتة تماماً.. ولا أعرف ماذا أفعل..

* *

بعد المحاضرة.. وجدت نفسي أسير.. إلى حيث لا
أعرف.. إلى حيث سارت بي قدماي..
ووجدت نفسي أمام مكتبها.. المعيدة أسماء.. التي
سبق ودرستني في سنتي الأولى..
وقفت صامتة أمام مكتبها المفتوح..
نظرت إلي وأغلقت سماعة الهاتف.. كانت مستغربة..
- أهلاً.. أحلام.. كيف حالك؟
هي الوحيدة التي لا أشعر أنها تكرهني على الأقل..
- تريدين شيئاً؟
- آآآه.. ممم.. كلا.. آسفة..
وهممت بالخروج من الغرفة..
- أحلام.. لحظة تعالي..
اقتربت منها.. وأنا متوترة..
- نعم..؟
- أشعر أن لديك شيئاً..
- أنا؟.. لا.. لا شيء..
- حسناً اجلسي معي قليلاً.. ما رأيك بشرب فنجان
من القهوة؟
شعرت بالراحة.. وجلست.. كنت أشعر أنها تفهمني..
نوعاً ما..
كانت تصب لي القهوة من البراد حين قالت..
- شكلك تغير يا أحلام!
- أنا؟
- نعم.. لا أعرف.. لبسك أصبه أهدأ من السابق..
ألا تلاحظين ذلك؟
- أهدأ؟ لماذا هل كان يصرخ؟ هه..
- أعني.. حتى عيناك.. شيء ما تغير..
ناولتني الفنجان.. وجلست أمامي بعد أن أغلقت
الباب..
وبقيت صامتة تنتظرني أتكلم..
ثنت متوترة في البداية.. ثم .. بعد قليل.. وجدت نفسي
أتحدث ببطء..
- أستاذة أسماء..أنا بصراحة.. لا أعرف.. أشعر
أني.. أريد أن أقترب من الله.. لكن.. أنا خائفة..
أشعر أني لا أستطيع.. لا أستطيع الاستمرار في
الصلاة والحجاب وغير ذلك.. أخشى أن لا أستطيع
المواصلة..

تنهدت ثم أكملت..

- بصراحة أستاذة أسماء.. أنا ولا عمري صليت..!

بقيت صامتة..

- (لا تستغربي.. فأنا أعيش في بيت لا أحد فيه يهتم
بي.. لم يأمرني أحد بالصلاة منذ طفولتي.. أعيش في
منزل والدي الذي لا أراه مع جدتي المسنة منذ أن كنت
في الخامسة.. وأمي متزوجة ولا تريدني.. لم يعلمني
أحد يوماً ما هو الخطأ والصح.. الكل يكرهني..
ويعتبرني عالة.. لم أشعر يوماً بالحب أو الاهتمام..
حتى أنتم يا أستاذة أسماء.. لم تقترب مني أستاذة
يوماً لتنصحني وتربت على كتفي بحنان وحب.. الكل
كان يصرخ في وجهي ويعتبرني سيئة ووقحة.. لذا
كنت أعاملهم بالمثل..
كنت أشعر بنظرات المدرسات القاسية التي تنظر لي
بكره ونفور..
لماذا؟ لماذا لم تنصحني مدرسة واحدة لا في المدرسة ولا
في الجامعة؟.. كلهن يتجنبن مواجهتي.. أو ينصحنني
بترفع وفوقية وبصوت عال..)

أخذت أبكي..

( كيف لمن هي مثلي أن تتوب.. وهي تغرق.. ولا أحد
يمد يده إليها؟ قولي لي.. أنا خائفة الآن.. لأني مللت
هذه الحياة.. ومللت الضياع.. وأريد أن أجد نفسي
التائهة.. وأرتاح..)

نظرت إلي أسماء بتأثر..
وقالت بهدوء..

(الإنسان كلما ابتعد عن خالقه.. كلما شعر بأنه صغير
وضعيف وضائع..
نحن نستمد قوتنا منه سبحانه.. فكلما اقتربنا منه..
شعرنا بالراحة والطمأنينة والأمان..
إذا أردت العودة لربك.. فابدئي بذلك... الله سبحانه
وتعالى يمد يديه إليك لتتوبي.. ينتظرك.. يتشوق
لعودتك إليه..
وتأكدي أن توبتك.. هي لنفسك أنت.. وليست لأحد
آخر)

نظرت إلي بثقة ثم قالت..

(قولي لي يا أحلام.. نبي الله ابراهيم عليه السلام..
كان يعيش في مجتمع كافر أليس كذلك؟)

(نعم)

(والداه كافران.. وقومه كفار.. وليس هناك من يوجهه
ولا من ينصحه.. فكيف اهتدى لعبادة الله سبحانه
وتعالى؟)

( من نفسه..)

(وهل ساعده أحد.. هل أيده أحد؟ كلا على العكس
استهزأ به قومه ثم حاربوه وكادوا يقتلونه..)

نظرت إليها باستغراب..

(إذا بقينا ننتظر من يأخذ بأيدينا لنتوب.. فقد ننتظر
طويلاً.. وقد يفوت الأوان دون أن نشعر..
إنها حياتك أنت لا حياة أحد غيرك... حددي مسارها..
إلى النار.. أم إلى الجنة..
كوني قوية.. وابدئي الآن..
وإذا كنت صادقة التوبة والعزيمة.. فستواصلين بإذن
الله)..

* *

صليت العشاء.. ثم السنة الراتبة..
واستلقيت على سريري بهدوء وراحة لم أعشها في
حياتي من قبل وأنا أستمع بلذة لإذاعة القرآن الكريم..
دون الرغبة في الهروب هذه المرة..
الاءلولو غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-26-2011, 01:22 PM   #7 (permalink)
الاءلولو
رومانسي مجتهد
لؤلؤة البحر
 
الصورة الرمزية الاءلولو
 
في مكان .. اسمه قلبي



- أففف.. الدرس ممل.. (يحوم) الكبد!!
- خخخخخ.. ومتى ما صار كذا؟
- أقرف من فيثاغورس وشلته.. ناس مريضين.. وجابوا لنا المرض بنظرياتهم..

تصرخ المعلمة..
- مريفة وندى.. خير؟ وش عندك؟
- ما فيه شي يا أستاذة.. نتناقش في الدرس..
- ما شاء الله.. من زود الحرص..!

ونظرت إلينا نظرات (حارقة).. ثم صرخت..
- قومي يا مريفة.. قومي على السبورة حلي المسألة..
- شكراً يا أستاذة.. ما يحتاج..
- وشو اللي ما يحتاج؟!
- خلي درجات المشاركة لغيري.. عندي درجات كثيرة..
ضحكت الطالبات..
- أقول.. عن الاستهبال.. وقومي..!
سحبت نفسي بتثاقل من الكرسي المحشور قرب الجدار في آخر صف..
- إنا لله.. والله يا أستاذة حصة حرام.. تضيعين وقتك ووقت الطالبات..
صمتت وهي تنظر إلي..
وحين وقفت أمام السبورة..
- يالله قدامك مثلث طول ضلعيه 9 سم و12 سم.. كم طول الوتر؟
- الله أعلم..
- أقول يا مريفة.. ترى زودتيها..
- والله يا أبلة.. ما أدري..
- نظرية فيثاغورس..!
همستُ بتحسر..
- الله ياخذ فيثاغورس جعله الحمى..
- معقولة؟! هذي ثاني سنة تعيدينها.. ولحد الآن ما تعرفين نظرية فيثاغورس؟؟
- وشو اللي خلاني أعيد السنة غير هالـ (فيثاغورس) حسبي الله عليه؟
نظرت إلي بهدوء نظرة عميقة.. ثم همست..
- ارجعي مكانك..

* * *

رغم كسلي ومشاغبتي..
فمعظم المعلمات كن يحببني ويتقبلن شقاوتي بصدر رحب..
وكن يسألن عني في حال غيابي ويعتبرنني متعة الفصل..

أما في البيت..
فكنت مختلفة تماماً..
حين أدخل أشعر أني ألج إلى سجن مخيف مظلم..
والد متسلط قاسٍ.. متزوج من امرأة أخرى ولا يزورنا سوى يوم أو يومين في الأسبوع.. فقط ليثور ويصرخ ويتأكد من أنه لا يزال يسيطر علينا بغضبه وظلمه..
وأم ضعيفة أنهكتها الأمراض العضوية والنفسية..
وثلاثة أخوة فاشلين في الدراسة وفي الحياة..
كنت أنزوي في غرفتي لا أعرف ماذا أفعل.. أهرب للنوم.. محادثة الصديقات على الهاتف.. وقراءة مجلات الشعر الشعبي.. وأكتب القصائد في حبيب لا يعيش إلا في خيالي..
كان هذا عالمي..
لا أخرج منه إلا حين أسمع صوت صراخ أبي على أمي..
أو حين يأتي أحد أخوتي آخر الليل وهو غائب العقل والوعي.. ويتشاجر مع أمي..
أو..
حين تناديني أمي لأشرب معها القهوة في الليالي الباردة الموحشة..
فأجدها تجلس وحدها في المجلس.. الذي يفوح برائحة عودها.. أجدها تمضغ وحدتها وألمها.. وخيبتها في ثلاث شباب يافعين..
مسكينة هذه المرأة..
ضعيفة.. محطمة..
افترسها الألم والمرض فلم يبق منها سوى بقايا قلب جريح..
لكن.. كما أحبها.. وأستدفئ بوجودها في هذا البيت الموحش..
فإني أكره ضعفها وسلبيتها.. وهزيمتها.. وحزنها..
وأتمنى أن أكون امرأة أخرى على عكسها تماماً..
أحب أن أكون قوية.. ناجحة.. محبوبة..
و.. سعيدة..
حين أخرج للمدرسة.. أرتدي شخصيتي الأخرى.. التي رسمتها لنفسي بدقة..
فتاة قوية مرحة.. محبوبة.. سعيدة.. لا تهتم ولا تبالي بشيء.. لا تخيفها الدراسة ولا المدرسات ولا حتى المديرة..
الكل يعرفني في المدرسة فأنا مشهورة رغم كسلي.. كان الجميع يحبني.. وكنت محور اهتمام المدرسات والطالبات في كثير من الأحيان..

* * *

كنت أشعر بالغثيان أثناء درس التاريخ.. أصوات الخيول والسيوف أرهقتني.. استأذنت..
كانت الساحة خالية..
والسماء ملبدة بالغيوم..
قطرات خفيفة من المطر بدأت تتساقط هنا وهناك..
جلست على (دكة) أمام دورات المياه وأخذت أنظر للسماء الحالمة..
و.. بكيت بهدوء..
شعرت أن الأم حياتي كلها أصبحت أمام عيني في تلك اللحظة..
كنت وحيدة وصغيرة.. تحت السماء العظيمة المتلبدة بالغيوم..
كانت أمي قد دخلت المستشفى منذ أيام.. ولا أحد يعلم بذلك هنا..
فكرت.. ماذا يمكن أن يحصل لي لو..
لو.. توفت أمي..لا!.. يا رب.. يا ربي.. احفظها لي..
لا أستطيع حتى التفكير في ذلك..
أنا الآن شبه يتيمة.. فماذا لو فقدتها..؟
أخذت أبكي.. على حالي.. وعلى أشياء كثيرة.. في حياتي..
ابتل وجهي بالدموع واختلطت مع قطرات المطر على وجهي..
شعرت بالبرد..
وانتبهت لأن الوقت قد مر علي..
وحين هممت بالوقوف.. فوجئت بأمل تقترب مني وهي مستغربة..
- مريفة؟!! ما بك؟
- هه.. لا شيء..
- شكلك غير طبيعي..
- لاشيء.. جلست قليلاً أرتاح.. فابتل وجهي..
سكتت أمل وعلى وجهه ملامح استغراب..
- مجرد ألم في بطني.. لا تخافي..
وأسرعت نحو فصلي وأنا أمسك ببطني متظاهرة بالألم فيه..
بينما الألم في مكان أعلى بقليل..
مكان لا يعرفه أحد.. اسمه.. قلبي..
الاءلولو غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-26-2011, 01:33 PM   #8 (permalink)
الاءلولو
رومانسي مجتهد
لؤلؤة البحر
 
الصورة الرمزية الاءلولو
 
ذهبت.. ولن تعود

كنت في الصف الثاني الابتدائي..
أضع في فمي المصاصة الحمراء وأسحب حقيبتي الثقيلة منتظرة وصول حافلتي مع صديقاتي..
وفجأة سمعت صوت والدي في الميكرفون ينادي على اسمي عدة مرات.. (منال خالد.. منال خالد).. خرجت مسرعة.. ويا لفرحتي! رأيت والدي وهو يقف قرب الباب مرتدياً نظارته السوداء.. أسرعت إليه.. فربت على كتفي وحمل عني حقيبتي..
كنت مستغربة وفرحة جداً في نفس الوقت لأني عدت مع والدي لأول مرة ولم أرجع في الباص المزدحم كالعادة..
لكني لم أسأله لماذا أتى ليأخذني من مدرستي..
وأخذت أسرد عليه ماذا قالت المعلمة أسماء وماذا فعلت صديقتي روان بدفترها وأريته الحلوى الغريبة التي اشتريتها من المقصف..
كان صامتاً تماماً.. وحين توقف عند الإشارة نظر إلي نظرة غريبة ثم قال..
(خلاص حبيبتي منول.. أنا وماما ما راح نعيش مع بعض.. بتروح بيت خوالك..)..
قلت بثقة وببراءة..
(إيه.. بتروح وترجع..)
لكنه نظر بجدية..
(لا ما راح ترجع يا بابا.. خلاص.. حنا تطلقنا)..
ما راح ترجع؟ خلاص؟! تطلقنا؟!
لم أكن أقدّر معنى هذه الكلمات..
(ما راح ترجع؟.. يعني.. طوووووول عمرها؟)
(إيه..)
شعرت بالخوف.. ودق قلبي الصغير بعنف..
(يعني تخلينا وتروح عنا؟!!)
تنهد وأمسك المقود..
(لا حبيبتي.. بتروحين معها..)
(بس.. أنا أبيك.. ما أبي أروح.. ما أبي أخليك..)
شعرت بغصة في قلبه.. وهو يرد علي..
(وأنا أبيك حبيبتي.. بس.. مين يهتم فيك ويغير ملابسك؟.. مين يمشط شعرك للمدرسة؟.. لازم تروحين مع ماما..)..
سكتنا وأنا غير مصدقة لما يقوله والدي..
وحين وصلنا إلى منزل أخوالي..
حملني والدي على كتفه..
شعرت بأن الأمر حقيقي.. فتعلقت بعنقه بشدة وبكيت..
مسد شعري بأصابعه.. وضمني.. (خلاص حبيبتي.. بتشوفيني كل أسبوع.. يا الله صيري مؤدبة وطيبة)
أخرج من جيبه خمسين ريالاً..
وأعطاني..
(يا الله خذي هذي "الخضراء" واشتري فيها اللي تبين..)
(ما أبي الخضراء.. أبيك)
فُتح الباب.. فضممته بقوة.. ثم دفعني بلطف للداخل.. وأسرع نحو سيارته..
وكانت آخر لحظة دفء في حياتي من صدر والدي..

× × ×

عشت مع والدتي في بيت جدتي أنا وأخي الصغير..
وافتقدت مدرستي القديمة..
وصديقاتي.. وغرفتي الجميلة..
كنا نزور والدي أسبوعياً..
لكن.. بعد فترة.. بدأت أشعر بالملل من هذه الزيارة..
فوالدي لم يعد والدي.. والبيت أصبح كئيباً موحشاً.. بعد أن تركناه..
كنت أشعر بالملل لجلوسي شبه وحيدة هناك..
وكان والدي يحاول تعويضنا بالخروج بنا وشراء اللعب..
لكن دون جدوى..
وبعد فترة قطعنا الزيارات..
وأصبحت أكتفي بمحادثته بالهاتف..
كنت أسأل أمي كثيراً.. لماذا لا تعودين إلى أبي..
لماذا لا نعود كلنا إلى بيتنا مثل السابق؟..
لم أكن أشعر بأية صعوبة في ذلك؟
كان عقلي الصغير لا يرى أي عائق في ذلك؟!
وكانت أمي تقول.. إن أباك هو من لا يرغب بذلك..
وحين كنت أسأل أبي.. كان يقول.. أمك التي لا تريد..
ولم أفهم شيئاً..

× × ×

بعد فترة.. شعرت أن والدي لم يعد يسأل عنا.. ولا يخرج بنا ولا يهاتفنا..
علمت من أمي.. أنه تزوج..
لم أستوعب كيف يمكنه أن يتزوج امرأة غير أمي..!
وبعد عدة أشهر أخذنا والدي لنرى زوجته..
أمي كانت أجمل منها..
أعطتنا بعض الحلوى.. لكنها لم تضمني ولم تمتدح فستاني الجديد.. وكانت تشبه أبلة نورة في المدرسة..
كنت في الصف الرابع.. حين قالت لي والدتي أن علي أن أذهب للعيش مع أبي.. وزوجته..
سمعتها تقول لخالتي..
(على كيفه؟! هو يتزوج ويخلي العيال عندي.. لا والله.. أرميهم عليه وعليها.. وأشوف حالي..)
لم أفهم معنى كلامها جيداً..
لكني.. شعرت بالألم لأنها قالت عنا (أرميهم).. لماذا ترمينا أمي؟ ماذا فعلنا؟
ذهبت لبيت والدي..
وجدت أن غرفتي تغيرت.. أصبح جزء منها مكاناً لملابس الغسيل والكي.. لم أحب هذا..
وقلت لماما هدى.. لكنها قالت أنها لا تستطيع تغيير الغرفة..
يجب أن أصبر وأسكت..
حسناً.. لا بأس..
علمتني أن علي أن أجلس في غرفتي حين تجلس هي مع والدي في الصالة لمشاهدة التلفاز..
كنت أتمنى أن أذهب وأجلس معهم كما كنت أفعل مع أمي وأبي..
لكنها علمتني ألا أطلب ذلك
حتى..
كان والدي يناديني أحياناً وهو في الصالة..
- منولي.. تعالي بابا اجلسي معنا..
كنت أحترق لذلك.. لكني كنت أجلس في غرفتي بملل.. وأرد..
- ما أقدر.. عندي واجب بأحله..

× × ×

ذات يوم سألتني الأخصائية الاجتماعية عن زوجة أبي.. هل تضايقني أو تؤذيني؟..
لم أعرف ماذا أقول..
كلا.. لم تؤذني بالفعل.. لم تضربني.. ولم تصرخ علي.. ولم تحرمني من شيء.. ولم تدفعني لأن أعمل مثلاً..
كلا.. كانت تهتم بي وبنظافتي.. وبملابسي.. وبغرفتي.. وبدراستي أحياناً.. وتعطيني الحلوى إذا أطعتها..
لكن..
- لكن ماذا يا منال؟
- لا شيء..
لم أكن متأكدة أن الأخصائية الاجتماعية ستفهم..
فسكت..
كنت أفتقد أشياء كثيرة..
أفتقد الحب.. الحنان.. والأهم من ذلك.. الأمان..
الشعور بالأمان كما تشعرين مع أمك حين تشاغبين قليلاً أو تطلبين المزيد من الحلوى.. مهما غضبت.. فهي أمك..
هذا الشعور الرائع بالأمان معها وبالعفوية..
زوجة أبي.. كنت دائماً أشعر بأنها مثل المعلمة نورة إدارية الحضور والغياب..
أعاملها باحترام.. وتعاملني باحترام..
لكن لا أستطيع أن أرمي برأسي على صدرها.. أو أن أطلب منها أن تحك لي ظهري مثلاً!
لا أستطيع أن أرجوها بشدة أن أجلس معها ومع والدي لمشاهدة التلفاز في المساء..
لا أستطيع أن أطلب منها أن تجلس عند سريري في الليل أو تنام معي حين أشعر بالخوف..
كنت أكتفي بأن ألف نفسي بالغطاء جيداً.. وأبكي حين كابوساً مرعباً..
وكنت مجبرة على أن أتركها تقص شعري قصيراً للغاية لأنها لا تريد أن تمشط شعري كل صباح..
كنت.. أخاف منها.. أو من (زعلها)..
ومع كل هذا الألم كنت أقوم بدور الأم مع أخي الذي يصغرني بعامين..
فكنت أقرأ عليه القرآن حين يشعر بالخوف في الليل.. وأمشط شعره في الصباح.. وأقص عليه القصص..

× × ×

كان أجمل يوم عندي.. حين يأخذنا والدي لزيارة أمي شهرياً..
كنت أضحك طوال اليوم..
وأصر على أن أنام قربها في الليل..لأشم رائحة أنفاسها التي تبعث في نفسي الطمأنينة والدفء الذي افتقدته منذ سنوات..
وفي النهار.. كنت أستمتع بالأفعال التي لم أكن أستطيع فعلها مع زوجة أبي..
كنت أفتح أدراج أمي.. وألعب بكريماتها وبودراتها.. أرتدي أحذيتها.. وخواتمها..
وكنت أطلب منها أن تحك ظهري كلما سنحت الفرصة!
وأجعلها تقص علي القصص..
وكنت أجتر ذكريات هذه الزيارة لعدة أيام بعدها..
وحين ولدت زوجة أبي وبقينا لدى أمي لمدة شهر ونصف.. كانت تلك أسعد أيامي..
لكن.. لم أكن أعرف أن هذه القطيرات القليلة من السعادة مع أمي.. ستنضب.. وتتلاشى من حياتي.. إلى الأبد..
فبعد عدة أشهر.. عرفت أن أمي ستتزوج.. وترحل لمدينة أخرى..
أمي تتزوج؟.. وتسافر؟
لكن.. كيف سأراها وأزورها؟
بكيت وقلت لأمي..
(ليش تتزوجين؟ لا تتزوجين.. أنتي زوجك أبوي وبس..)
لم ترد علي أمي.. لكن جدتي أقنعتني أن هذا أمر ضروري.. وأننا سنراها كل صيف بإذن الله..
وافتقدت أمي طوال سنة كاملة..
ذهبت لمنزل جدتي عدة مرات.. لكنه كان خالياً دون أمي..
وجدتي لم تعد ترحب بنا كثيراً.. خاصة مع كبر سنها ومرضها ومع شقاوة أخي المتزايدة..
وفي الصيف.. جاءت أمي..
ضممتها وبكيت بشكل لم أتصوره..
أما أخي.. فرفض أن يسلم عليها إلا بصعوبة..
كنت أعرف حجم اللوم والعتاب في قلبه الصغير..
قلت لها كم افتقدتها وكم أتمنى أن تبقى هنا طويلاً..
لكنها لم تبق سوى عدة أيام وذهبت..
عرفت رقم هاتفها وأصبحت أتصل عليها وأحادثها..
وطلبت منها أن أزورها إن لم تكن تستطيع القدوم..
فتلعثمت.. وقالت لا أتوقع أن والدك سيوافق..
لكن مع إلحاحي عليها رحبت بي..
وبالفعل أقنعت والدي.. وفعلت المستحيل لأرضيه وأجعله يوافق على ذهابي في الصيف إلى أمي..
وحين وصلت.. ودخلت بيتها..
داهمني شعور غريب..
لم أشعر بـ.. الأمان..
لم أشعر بأني في بيت.. أمي..
بل في بيت رجل غريب..
سلمت عليه لأول مرة..
كان أكبر سناً من أبي.. وأقصر..
رحب بي.. لكن.. لا أعرف لماذا.. لم أشعر بأنه سعيد لوجودي..
حتى أمي كانت متوترة وشعرت أنها شبه محرجة من وجودي..
أرشدتني لغرفة الضيوف وبدأت تملي عليَّ التعليمات الكئيبة..لا تخرجي من الغرفة وتتجولي في البيت دون سبب.. استخدمي هذا الحمام فقط.. لا تجلسي في الصالة إذا كان موجوداً.. لا تقتربي من غرفة النوم.. لا تسببي أي إزعاج عند وجوده..
وبدأت أشعر بالوحدة والألم..
وحين ذهب للعمل جلست في الصالة.. نظرت لغرفة أمي.. كنت أتمنى أن أدخلها.. وأن أفتح أدراجها كما كنت أفعل سابقاً.. وأتقلب على سريرها.. لكني تذكرت تعليماتها فخفت.. وشعرت بأن أمي بعيدة عني جداً ولن تعود كما كانت..
ورغم أني كنت في الصف السادس.. لكني كنت ذات شعور مرهف.. وكنت شديدة التحسس.. وعرفت كم أن وجودي مؤذ في حياة أمي الحبيبة.. فقررت أن أنسحب بكل آلامي..
وعدت بعد أن أمضيت ثلاثة أيام فقط لديها.. بعد أن كنت أنوي البقاء لمدة شهر..
ولم تمانع أبداً في ذهابي..
وعرفت في هذه الرحلة أني أصبحت شيئاً مخجلاً لأمي وأن علي ألا أحاول الذهاب إليها مرة أخرى.. لا فائدة.. فأمي القديمة ذهبت.. ولن تعود..
الاءلولو غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-26-2011, 08:07 PM   #9 (permalink)
ملك قلبي الوسيم
رومانسي مبتديء
i love you
 
الصورة الرمزية ملك قلبي الوسيم
 
بما هنا صفحة الاعترافات اود العتراف بشئ قمت به و انا تحت تاثير مخدر اسمه الحب او العشق كنت ذات يوم مع حبيبي و هو شيء مسموح عندنا كنت مع حبيبي نتجول و فجاة تساقط المطر
اعطاني سترته و قال لي اموت انا و لا تمرض حبي فاخذ كلامه يسحرني و ما انتبهت لنفسي الا و انا ارتمي في حضنه و اقبله لم اعرف ماذا اصابني هو اسغرب و حاول ابعادي لكنه لم يستطع فقام بتقبيلي هو ايضا
لكنه الان خطيبي و لا احد يعلم بهذا السر الذي يقتلني
اود اخباركم به ربما اخفف همومي
ملك قلبي الوسيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-30-2011, 03:42 AM   #10 (permalink)
haydi08
أمير الرومانسية
هدى المغرب أم ريان
 
الصورة الرمزية haydi08
 
يسلمووووووووووووووووو
haydi08 غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 11:48 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103