تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم

يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم خطب اسلامية وتفسير لمعاني القران الكريم مع روابط للإستماع الى القران الكريم ومحاضرات توعوية اسلامية مع اضافة مكتبة اسلامية للكتب الاسلامية

الحَالُّ المُرْتحِلْ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-05-2011, 08:33 PM   #1 (permalink)
فتاة الربيع الج
رومانسي مبتديء
 

الحَالُّ المُرْتحِلْ





الحَالُّ المُرْتحِلْ


عن عبد الله بن عمر رضى الله عنهما قال : سأل رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم : أى الأعمال أحبُّ إلى الله ؟ فقال : الحالُّ المرتحل . قال : يارسول الله ، من الحال ومن المرتحل ؟ قال : صاحب القرآن ، يضرب فى أوله حتى يبلغ آخره ، وفى آخره حتى يبلغ أوله " رواه الطبرانى .

القرآن الكريم دستور الإسلام ، وأساس الإيمان ، وهو الذى جعله رب العالمين هاديا ورائدا ، ودليلا ومرشدا . والمُراد بالحالِّ المرتحل هنا هو الإنسان الذى يعلق قلبه ولسانه بكتاب الله عز وجل ، فهو كثيرالإقبال عليه ، والنظر فيه ، والإستمداد منه ، لايكاد يبلغ خاتمته فى قراءته وتلاوته ، حتى يصل نهاية سورة ببدايتها ، وما يكاد يصل خاتمة المصحف حتى يربطها بفاتحته ، ولذلك جاء فى رواية أخرى للحديث أنه عليه الصلاة والسلام سئل : أى الأعمال أفضل ؟ فقال : الحالُّ المرتحل . قيل وماذاك ؟ قال : الخاتم المُفتتِح . أى الذىيختم القرآن بتلاوته ، ثم يفتتح التلاوة من أوله ، شبهه بالمسافر ، يبلغ المنزل فيحل فيه ، ثم يفتتح سيره ، أى يبتدئه .

وقدرُوى أن قرَّاء مكة فى عهد السلف كانو إذا ختموا القرآن بالتلاوة ابتدأواوقرأوا " الفاتحة " وخمس آيات من أول سورة البقرة ؛ ثم يقطعون القراءة ، أى يقفون عند ذلك حتى يعودوا إلى التلاوة مرة تالية ، ويُسمُّون فاعل ذلك : "الحالُّ المرتحل " أى ختم القرآن الكريم ، وابتدأ بأوله ، ولم يفصل بينهما زمان . يقول الإمام القرطبى فى تفسيره " الجامع لأحكام القرآن " وكان مما ذكره هذه العبارة : " ومن حرْمته أن يفتتحه كلما ختمه ، حتى لايكون كالمهجور" ولذلك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ختم يقرأ من أول القرآن خمس آيات ، لئلا يكون قى هيئة المهجور . ولا يليق بقارئ القرآن أن يختار سورا ًبعينها ، أو آيات بذاتها ، يقتصر على تلاوتها وترديدها ، بل هويرتل القرآن قدر طاقته من بدايته حتى نهايته ، ويصاحبه فيمضى فيه من أوله حتى يبلغ آخره ، ثم يضرب فى أوله ، كلما حل ارتحل ، ولعل ذلك هو الذى جعل القرطبى يقول فيما يقول : إن حرمة القرآن الكريم على قارئه ألا يلتقط الآيات من كل سورة يقرأها ، فإنه رُوى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه مر ببلال رضى الله عنه وهو يقرأ من كل سورة شيئا ، فأمره أن يقرأ السورة كلها .

وقدأكدت السنة الطاهرة الحث على تعهد القرآن الكريم والإرتباط به ، فجاء فى الحديث قول الرسول عليه الصلاة والسلام : " تعهدوا هذا القرآن ، فوالذى نفسى بيده لهو أشد تَقَصيا َمن الإبل فى عُقُلها " والعُقُل – بضمتين جمع عقال - ، وهو الحبل الذى يُعقل به البعير، أى يُربط ، والإبل المعقولة هى المشدودة بالعُقُل . وجاء فى الحديث القدسى : " من شغله القرآن وذكرى عن مسألتى أعطيته أفضل ما أعطى السائلين " .

هذاوقد روى الإمام إبن الأثير فى" كتابه النهاية " تفسيرا ثانيا لكلمة " الحال المرتحل " فذكر أنه قيل : إن الحال المرتحل هو الغازى الذى لا يقفل من غزو إلا أعقبه بآخر . فكأن هذا الغازى كلما رحل منزلا عقب انتهائه من غزوة ، أعد نفسه للإرتحال إلى غزوة أخرى ، وهكذا ، ولاشك أن الجهاد - ممن ا ستطاع وقدر عليه - عمل من أجل الأعمال التى يشكرها الله عز وجل ، ويثيب عليها .

والتفسيران الواردان فى كلمة " الحال المرتحل " لا يتناقضان ولا يتعارضان ؛ لأن الجهاد شريعة القرآن ولأن القرآن كتاب الجهاد ، فمن أقبل على القرآن وتلاه وتدبره واستمد منه آمن بأن الجهاد فريضة باقية ماضية ، ومن جاهد لتكون كلمة الله هى العليا فقد عمل على إعزاز شأن القرآن . والمهم هو الدوام على عمل الخير ، سواء أكان عن طريق التدبر للقرآن والإهتداء به ، أم عن طريق إخلاص الجهاد له ، وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال : " أحب الأعمال إلى الله أدومها ، وإن قل " .




عن عبد الله بن عمر رضى الله عنهما قال : سأل رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم : أى الأعمال أحبُّ إلى الله ؟ فقال : الحالُّ المرتحل . قال : يارسول الله ، من الحال ومن المرتحل ؟ قال : صاحب القرآن ، يضرب فى أوله حتى يبلغ آخره ، وفى آخره حتى يبلغ أوله " رواه الطبرانى .

القرآن الكريم دستور الإسلام ، وأساس الإيمان ، وهو الذى جعله رب العالمين هاديا ورائدا ، ودليلا ومرشدا . والمُراد بالحالِّ المرتحل هنا هو الإنسان الذى يعلق قلبه ولسانه بكتاب الله عز وجل ، فهو كثيرالإقبال عليه ، والنظر فيه ، والإستمداد منه ، لايكاد يبلغ خاتمته فى قراءته وتلاوته ، حتى يصل نهاية سورة ببدايتها ، وما يكاد يصل خاتمة المصحف حتى يربطها بفاتحته ، ولذلك جاء فى رواية أخرى للحديث أنه عليه الصلاة والسلام سئل : أى الأعمال أفضل ؟ فقال : الحالُّ المرتحل . قيل وماذاك ؟ قال : الخاتم المُفتتِح . أى الذىيختم القرآن بتلاوته ، ثم يفتتح التلاوة من أوله ، شبهه بالمسافر ، يبلغ المنزل فيحل فيه ، ثم يفتتح سيره ، أى يبتدئه .

وقدرُوى أن قرَّاء مكة فى عهد السلف كانو إذا ختموا القرآن بالتلاوة ابتدأواوقرأوا " الفاتحة " وخمس آيات من أول سورة البقرة ؛ ثم يقطعون القراءة ، أى يقفون عند ذلك حتى يعودوا إلى التلاوة مرة تالية ، ويُسمُّون فاعل ذلك : "الحالُّ المرتحل " أى ختم القرآن الكريم ، وابتدأ بأوله ، ولم يفصل بينهما زمان . يقول الإمام القرطبى فى تفسيره " الجامع لأحكام القرآن " وكان مما ذكره هذه العبارة : " ومن حرْمته أن يفتتحه كلما ختمه ، حتى لايكون كالمهجور" ولذلك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ختم يقرأ من أول القرآن خمس آيات ، لئلا يكون قى هيئة المهجور . ولا يليق بقارئ القرآن أن يختار سورا ًبعينها ، أو آيات بذاتها ، يقتصر على تلاوتها وترديدها ، بل هويرتل القرآن قدر طاقته من بدايته حتى نهايته ، ويصاحبه فيمضى فيه من أوله حتى يبلغ آخره ، ثم يضرب فى أوله ، كلما حل ارتحل ، ولعل ذلك هو الذى جعل القرطبى يقول فيما يقول : إن حرمة القرآن الكريم على قارئه ألا يلتقط الآيات من كل سورة يقرأها ، فإنه رُوى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه مر ببلال رضى الله عنه وهو يقرأ من كل سورة شيئا ، فأمره أن يقرأ السورة كلها .

وقدأكدت السنة الطاهرة الحث على تعهد القرآن الكريم والإرتباط به ، فجاء فى الحديث قول الرسول عليه الصلاة والسلام : " تعهدوا هذا القرآن ، فوالذى نفسى بيده لهو أشد تَقَصيا َمن الإبل فى عُقُلها " والعُقُل – بضمتين جمع عقال - ، وهو الحبل الذى يُعقل به البعير، أى يُربط ، والإبل المعقولة هى المشدودة بالعُقُل . وجاء فى الحديث القدسى : " من شغله القرآن وذكرى عن مسألتى أعطيته أفضل ما أعطى السائلين " .

هذاوقد روى الإمام إبن الأثير فى" كتابه النهاية " تفسيرا ثانيا لكلمة " الحال المرتحل " فذكر أنه قيل : إن الحال المرتحل هو الغازى الذى لا يقفل من غزو إلا أعقبه بآخر . فكأن هذا الغازى كلما رحل منزلا عقب انتهائه من غزوة ، أعد نفسه للإرتحال إلى غزوة أخرى ، وهكذا ، ولاشك أن الجهاد - ممن ا ستطاع وقدر عليه - عمل من أجل الأعمال التى يشكرها الله عز وجل ، ويثيب عليها .

والتفسيران الواردان فى كلمة " الحال المرتحل " لا يتناقضان ولا يتعارضان ؛ لأن الجهاد شريعة القرآن ولأن القرآن كتاب الجهاد ، فمن أقبل على القرآن وتلاه وتدبره واستمد منه آمن بأن الجهاد فريضة باقية ماضية ، ومن جاهد لتكون كلمة الله هى العليا فقد عمل على إعزاز شأن القرآن . والمهم هو الدوام على عمل الخير ، سواء أكان عن طريق التدبر للقرآن والإهتداء به ، أم عن طريق إخلاص الجهاد له ، وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال : " أحب الأعمال إلى الله أدومها ، وإن قل " .





التعديل الأخير تم بواسطة فتاة الربيع الج ; 06-05-2011 الساعة 08:39 PM
فتاة الربيع الج غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2011, 01:23 AM   #2 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
جزاك ربي خيراً ويعطيك العافية
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2011, 01:28 AM   #3 (permalink)
.ميمـــــي.
مشرف متميز سابقاً - عطر المنتدى
 
الصورة الرمزية .ميمـــــي.
 
جزاك الله خير الجزاء

وبارك الله فيك
.ميمـــــي. غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2011, 01:36 AM   #4 (permalink)
لولا الامل
مشرفة متميزة سابقاً
사랑
 
الصورة الرمزية لولا الامل
 
*..

جزآك الله كل خير ع الطرح ...
وجعله في ميزآن حسنآتك...~


تحيــــــــــــآتي
*..
لولا الامل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2011, 03:56 PM   #5 (permalink)
ابوالامهار
زهرة الرومانسية
كما خلقنى الله
 
الصورة الرمزية ابوالامهار
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى ابوالامهار
جزاك الله خيراً

يعطيك العافية
ابوالامهار غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2011, 05:19 PM   #6 (permalink)
هديل الحياة
أمير الرومانسية - عطر المنتدى
اللهم ارحمنا ويسر أمرنـا
 
الصورة الرمزية هديل الحياة
 
جزاك الله خيراً

يعطيك العافية
هديل الحياة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-10-2011, 05:40 PM   #7 (permalink)
ღعــــلااااgيღ
عطر الرومانسية
ٌٌ ♥ ٌخط النهايهٌ&
 
الصورة الرمزية ღعــــلااااgيღ
 
جزاكي الله خير




لكي خالص ودي

ღعــــلااااgيღ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-05-2013, 07:03 PM   #8 (permalink)
Adnan0999
مشرف متميز سابقاً
 
الصورة الرمزية Adnan0999
 
جزاك الله خير وجعلها في ميزان حسناتك
Adnan0999 غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 07:32 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103