تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

المسز طمطومة !

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-26-2011, 11:49 PM   #1 (permalink)
دموع الملائكة
أمير الرومانسية
صاروخ المنتدى
 
الصورة الرمزية دموع الملائكة
 

ADS
إرسال رسالة عبر MSN إلى دموع الملائكة إرسال رسالة عبر Yahoo إلى دموع الملائكة إرسال رسالة عبر Skype إلى دموع الملائكة
Talking المسز طمطومة !






المسز طمطومة !








رواد خرجاتها المنعشة صيفا . . أصحاب الدكاكين المجاورة للمحل الخشبي البئيس الذي تقطن فيه.. كناس الحي "با العربي " الذي يطلب ودها عندما يخرف السوق .. "عربية " الشغالة التي لا تشبع من طلعتها الموردة الطرية إلا بمطابخ بيوت السادة الذين تشتغل لديهم ..الدكتور " ياسين " العاطل الذي ألف مسامرتها في مروج السردين المعلب .." الباتول " بائعة الملابس المستعملة .. وزيد وزيد .. كل أولئك وغيرهم كثير من رواد الأصالة الذين عايشوها أبا عن جد نضرة وطراوة ورخصا ، أو رواد العصرنة الذين أحبوها معلبة ملونة تابعوا رحيلها وهي تيمم صوب الميناء ، وجزم آخرون أن وجهتها كانت طائعة صوب بواخر الجارة الإسبانية ولسان حالها يردد " تبدال المنازل راحة "..في حين قال خبراء محلفون في شؤون التحنزيز أنها اقتيدت بالسيف لغرض تعليف المعلوف وقال مخضرمون في شؤون اقتصاد الظروف أنه الأوزون معجون بأنفلونزا الحلوف وأشياء أخرى " والزيادة من رأس العاقل "
أما العارفين بأحوال النشرة المياهية فقالوا أن كثرة العفيس كاتولي غيس ، وبصيغة أخرى فإن مياها عاتية ضدا عن مخطط المغرب الأخضر " الطموح " غمرت بيوت الطماطم البلاستيكية الوهنة وأطاحت بها وبذريتها جمعاء إلى العراء الطيني وتركتهم مجندلين بعد غمرة واحدة لا أقل ولا أكثر .. وقال مقربون من مكتب الحالة المدنية للسيدات الطماطم أن السيدة طماطم الطرية فوجئت بضرة ذات بأس شديد تقطن قالبا من حديد تقتحم عليها مملكتها الآمنة، وتؤلب عليها روادها الخلص لانتزاع السيادة التقليدية منها والعهدة على الضالعين في شؤون اللوبيات ماظهر منها ، وما " بطن " [ بمفهوم التكرش ومفهوم الخفاء ] أن الضرة المصبرة مدعومة ولها نفوذ أمضى من " السفود " ، وإذا كان الغلابى يحتمون بالمثل المغربي المأثور اللي ماعندو سيدو عندو لالاه انتقاما من داء الحكرة الذي ينغص عليهم صبرهم من حين لآخر، فالسيدة طماطم المصبرة عندها سيدها بل سيداتها ، ولالاتها ولا فخر .
بيت القصيد ..الناس في القرية أصيبوا بفقر دم حاد فلطالما صبغت السيدة طماطم الأصيلة وجوها من قصدير عز في ملامحها الحياء بحمرة العافية.. وإذ أدركهم داء النسيان استعاضوا عنها بسيدات أخريات، وإن ظل في القلوب شيء من السيدة طماطم ..حتى أفاقوا ذات صبيحة على جلبة غير معتادة لم تتجاوز الآذان إلا إلى الأفواه الموصدة اتقاء لما من شأنه
السيدة طماطم عادت في أبهى زينة وحلة تهامسوا.. وردد معجبوها الشوف ما يبرد الجوف غيضا وهم يرونها تجر رداء الخيلاء الذي تجاوز ثمنه العشرين درهم ..وكانت في سالف الزمان حين كانت الزحافة تنقز الحيطان والعميا تخيط الكتان ، لا تقتني من الحلل إلا ما لا يتجاوز درهمين أو ثلاثة..
تربعت عزيزة شامخة الأنف بالقرب من التفاح والأناناس والأفوكادو ..والناس الذين تعودوا على أن لا يقتنوا تلك الفواكه إلا في المناسبات الغالية ظلوا على عادتهم تلك ولم تفلح السيدة طماطم في إقناعهم بإلحاقها بطابور الفواكه النفيسة ..وبكل بساطة تنازلوا عنها كما ألفوا أن يفعلوا كلما هددت الأسعار الحمقاء جيوبهم المثقوبة بدءا باللحم ثم السمك ثم البصل ثم البطاطس ولسان حالهم في تنازلهم عنها يردد اللي بغات تخليك خليها ..ما علينا فالسيدة طماطم التي أدركت حجم الخسارة التي سيلحقها غيابها بسمعتها كمحبوبة للجماهير عقدت ندوة صحفية عاجلة أعلنت فيها أنها مسيرة لا مخيرة.. والفاهم يفهم .. وأنها ستبدل كل ما في وسعها لتعود إلى محبيها دانية للقطاف ضدا في ضرتها المودرن وكل الأحلاف .. وانصرف الناس إلى شؤونهم الصغيرة غير مكثرتين لتعمار الشوارج بالصوت والصورة فلطالما رأوا أضوااااااااااااااااااء ولم يروا طحينا بله طماطم .. نعم غادروا القاعة غير آسفين وقبل أن تكمل السيدة طماطم خطابها المعد سلفا ، ويراد به تلفا ولم يبق متمترسا بقلمه إلا البصاص مشهور الذي ظل يضغط على الحرف الأخير لجملته المضمنة بتقريره العريض الطويل ..
تقول تلك الجملة: [ وجوه الناس الرخامية وصبرهم الممل الذي يجعل أفواههم دوما مزمومة.. كل ذلك لا يعجبني ..سأشق عن صدورهم قريبا وأوافيكم بتقرير مفصل عن عاهة الصبر هذه المشكوك فيها.. والسلام ] .



دموع الملائكة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-27-2011, 02:48 AM   #2 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
يسلمو دموع على الطرح

ربي يعطيك الف عافية

لاعدمناك ولا جديدك

كل الود
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المسز بسة ! دموع الملائكة منتدى يوتيوب - يو توب YouTube 2 06-13-2010 07:54 PM
الأسس التربوية والتوعوية في تربية الأطفال دموع الملائكة عالم حواء الرومانسية 1 06-09-2010 10:35 PM
طماطم محشية بالأكلات البحرية - طمطومة البحر - محشيات دموع الملائكة مطبخ عالم حواء الرومانسية 2 04-08-2010 03:02 PM

الساعة الآن 03:45 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103