تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

الحلم والنهر - قصص لطيفة واقعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-20-2011, 11:41 PM   #1 (permalink)
دموع الملائكة
أمير الرومانسية
صاروخ المنتدى
 
الصورة الرمزية دموع الملائكة
 

ADS
إرسال رسالة عبر MSN إلى دموع الملائكة إرسال رسالة عبر Yahoo إلى دموع الملائكة إرسال رسالة عبر Skype إلى دموع الملائكة
Post الحلم والنهر - قصص لطيفة واقعية




الحلم والنهر - قصص لطيفة واقعية

الحلم والنهر - قصص لطيفة واقعية








الحلم والنهر
محمد خليل
خطواته تقطع الشارع في سرعة غير عادية .. لا يشغله غير الوصول إلى وزارة الداخلية .. حلمه الذي كان يراوده منذ كان طالباً في الثانوية العامة, تشعلق على باب الأتوبيس محاذراً بهدلة هندامه .. المحطات والإشارات كثيرة تعوق سرعة الوصول كأنها الجبال والنار .. تمنى أن يقفذ فوق مقعد السائق .. تذكر أنهلا يستطيع القيادة .. إبتسم لنفسه ..(( ولا يهمك يا عُبَدْ بكرة يبقى عندك عربية وتتعلم السواقة .. اسوق ليه ؟ هايبقى فيه سواق طبعاً )). أفاق ..
- سوق بسرعة شويه يا أسطى ..
لديه عمل كثير في المؤسسة الصحفية الكبرى التي يعمل فيها بعقد مؤقت حتى ينفق على نفسه ويساهم في إعالة أسرته ومصروفات شقيقه طالب الطب المتفوق .. الوظيفة في الخارجية حلمه الكبير منذ وعي معنى كلمة وظيفة ومنصب وأنهى الدراسة متفوقاً .. أسرت تسعى إلى النجاح والهروب من شبح الفقر والفاقة بقيادة الأب العامل البسيط والفلاح الفصيح الذي لا يملك من متاع الدنيا شيئاً .. لكنه يملك إيماناً بالله وبقدرات أولاده الذين يتفوقون دائماً على أقرائهم .. كل أدواته ورأس ماله في الحياة فأسه .. يشعر وهو يهوي به يقلب الأرض أجيراً أنه يستخرج أسباب الإستمرار لحياة الناس .. الكبار منهم والصغار ..
استعاد عبد الحليم شريط حياته وهو في طريقه لمعرفة نتيجة امتحانه للوظيفة الحلم .. عندما رأى الأعداد التي تقدمت للوظيفو هاله الإقبال عليها .. البطالة جعلت الأعداد التي تقدمت مخيقة مزعجة لكنه واثق من نفسه .. استعداده للإمتحان من كل الجوانب والتوقعات جعله مطمئناً .. حتى اللغات الأجنبية التي تؤهل لشغل هذه الوظيفة أتقنها وأجادها أكثر من غيره بكثير, لم يكن يدخر جهداً أو مالاً في الإنفاق المكلوب لإتقان اللغات الأجنبية التي تميزه عن غيره .. حتى الذين امتحنوه لم يعرفوا أصله وفصله منحوه نتيجه الإمتحان وهنأوه قبل إلانها رسمياً على لوحة إلانات الوزارة .. الوقت يمر بطيئاً جداً والسائق (( يرغي )) كثيراً .. يشعر كأن السيارة لا تتحرك .. والناس ببطء يصعدون وينزلون والوقت يتبدد هباء .. بينه وبين تحقيق حلم حياته وحياة أسرته دقائق .. صدره يضيق بهذا السائق الذي لا يتوقف عن التهريج ومشاحنات الركاب التي تعطل السيارة .. قفز مفضلاً أن يقطع المحطة الباقية على قدميه .. بقدر ما يملأ عقله من الثقه في الوظيفة تنتقل أيضاً وبنفس السرعة أحاسيس ومشاعر القلق لتختلط بهذه الثقة فيتولد الخوف والهلع لينتشر في شرايين جسده وينتقل إلى ساقيه فيشعر بهما تكادان تتصلبان .. تنهد واستغفر الله وأسرع يحاول طرد الهواجس التي تموج في صدره .. يرى الحياة جميلة .. والكفاح لابد وأن يعطي ثمرة طيبة وإلا ... (( يااااه يا عبد الحميد لو أن الوظيفة .... ))
وجد نفسه أمام بوابة الوزارة, تمهل, توقف لعدة دقائق, راح يعدل ملابسه .. يطمئن على هيئته .. يجفف عرقه .. يلتقط أنفاسه ليبدو هادئاً رزيناً .. أليست هذه هي البوابة التي سيمر منها إلى عمله كل صباح بعد عدة أيام وقتما يأتي إلى عمله وينهض لتحيته كل من يقفون امام هذا الباب من أفراد الحراسة وموظفي الاستعلامات والعمال وغيرهم .
قرأ آيات مما يحفظ من القرآن الكريم .. ودعا ببعض الأدعية التي حفظها عن أبيه وهو صغير .. اجتاز البوابة .. مشى حتى وقف أمام لوحة الإعلانات .. أبصر عدداً كبيراً يقرأون النتيجة .. وقف يتأمل الوجوه قبل أن يتقدم للقراءة باحثاً عن اسمه .. كثيرون يتركون اللوحة والجهامة تغطي وجوههم .. وآخرون يبتعدون وقد افترشت البهجة والفرحة ملامحهم .. تبدو عليهم علامات الثراء والوجاهة الإجتماعية والكبرياء .. (( ياااه يا عبد الحميد .. قلبك ليه مقبوض كده وخايف ؟ )) .. لم شعر في حياته بالخوف والهلع – رغم ثقته في نفسه – مثلما يشعر الآن .. لم يرهبه أي إمتحان في أي مرحلة من مراحل حياته التعليمية البطيئة والشاقة رغم شظف الحياة التي كان يحياها .. المشوار كان طويلاً ومرهقاً .. لكن التحدي كان عظيماً وجميلاً يا عبد الحميد .. دنا من الكشف الذي ينتظره على أنه طوق نجاه من عذاب الحياة .. زاحم الواقفين أمامه .. قرأ من أول اسم في الكشف .. عند منصفه تقريباً تسمرت عيناه على اسمه .. (( عبد الحميد شتا .. آآآآآآآه )) كاد قلبه ينخلع من الفرحه .. حملق في الكشف حتى كاد ينتزعه ويمزقه وينثره في الهواء .. لم تدم الفرحة طويلاً .. كأن الحياة استكثرتها عليه .. على امتداد السطر المدون عليه اسمه وفي خانة الملاحظات قرأ مصدوماً ومهزوماً ومخذولاً (( ناجح وغير مقبول اجتماعياً )) .. كاد قلبه يتوقف من هول الصدمة .. استدار وهو يشعر أنه يهوي في جب سحيق, تمنى أن تبتلعه الأرض قبل أن يرى أثر ذلك الفشل على وجه أبيه الذي ينتظر هذه اللحظة لسنوات طريلة .. ويستشعرفيها قيمة ضربات الفأس التي تمنح الحياة امن أرادوا حرمان أسرته منها .. يشعر أنه يسقط ويسقط وقد اسودت أو احمرت الدنيا في وجهه .. ساقته ساقاه الى كوبري قصر النيل .. اختلطت كل الصور والأشياء والأحلام والآمال في دماغه الذي لم يعد يحتمل .. أى كل ما حوله مقلوباً وقبيحاً وكاذبأ ولا شئ له قيمة .. راح يتأمل صفحة النهر من خلف سور الكوبري .. النهر هادئ وعميق وحنون .. والعوامات واقفات على شاطئيه كأنها تخرج له ألسنه من يمرحون بداخلها عابثه وغير عابئه به أو بأمثاله .. يرى بعينيه الثاقبتين ما يدور فيها .. (( وأنت يا عبد الحميد ليس لتفوقك قيمة ولا لكفاح أسرتك مزية فماذا تنتظر ؟ لم يكن لديك وقت لتتعلم السباحه حتى في ترعة القرية التي جئت منها .. وهذه هي المكافأة .. أنت غير لائق لشئ .. ولا تصلح لشئ .. فما هي القيمة لحياتك ؟ .. هيا وتجرد من ملابسك .. تعرى أمام الناس .. ولتحتضن هذا النهر .. فربما يكون هذا النهر الذي نشرب منه جميعاً أكثر حناناً ورأفة من أولئك الذين رفضوك وظلموك وقهروك وأصدروا قرار خروجك من هذه الحياة )) .. اسودت الدنيا تماماً في وجهه واكفهرت .. ولم يعد يرى أمامه أي بارقة أمل في هذه الدنيا .. فك أزرار القميص وخلعه والبنطلون أيضاً .. والناس ينظرون إليه شذراً ودهشة .. وكل يمضي في حاله يسأل أو لا يسأل .. وضع كفيه على السور وتهيأ للقفز .. فوجئ بذراعين قويتين تلتفان حول خصره وتنتزعانه بالقوة .. تكأكأ الناس حوله ويمنعونه وظل يصرخ ويضحك, يصرخ ويضحك و.....


محمد خليل
مهداه إلى الشاب المصري الراحل منتحراً في نهر النيل عبد الحميد شتا




م ن



دموع الملائكة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-21-2011, 02:39 AM   #2 (permalink)
♦♦ ياسمينة ♦♦
ماسة المنتدى
آتية من الزمن الجميل
 
الصورة الرمزية ♦♦ ياسمينة ♦♦
 
لا حول ولا قوة الا بالله

قصة مؤثرة ومحزنة

مشكور

تحياتي لك
♦♦ ياسمينة ♦♦ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-21-2011, 05:12 AM   #3 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
شكرا لك دموع على الطرح

ربي يعطيك الف عافية

لاعدمناك ولا جديدك

كل الود والتقدير
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-21-2011, 10:53 PM   #4 (permalink)
دموع الملائكة
أمير الرومانسية
صاروخ المنتدى
 
الصورة الرمزية دموع الملائكة
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى دموع الملائكة إرسال رسالة عبر Yahoo إلى دموع الملائكة إرسال رسالة عبر Skype إلى دموع الملائكة
راشد روانة اشكركم جزيل الشكر على تفاعلكم ... تحياتي لكم يالغالين
دموع الملائكة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2011, 06:57 PM   #5 (permalink)
shereen mohamad
رومانسي مبتديء
 
قلة الأيمان بالله تدفع البعض الى الأنتحار
shereen mohamad غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-05-2011, 02:58 AM   #6 (permalink)
روعة اللقاء
عضو موقوف
أتَنَفَـَـسُ أمَـَــلا
 
قصة مؤثرة جداا ..والله حراام التمييز بين الناس هكدا ..كم من بيت خرب وكم من آمال تحطت من وراء هذه التمييزات والعنصرية ,,,ليس من السهل ابداا ان يواجه الشاب الرفض بعد ان علق أمالا كبيرة ,,الله يهدي عباده ويصلح احوالهم

شكراا أخي
روعة اللقاء غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-05-2011, 03:44 AM   #7 (permalink)
شذى الروح ..~
مشرفة متميزة سابقاً - أميرة الإبداع الثالثة
اللهم أهلك بشار وأعوانه
 
الصورة الرمزية شذى الروح ..~
 
يالله قصة حزينه

وتحطم أماله وأحلامه ليس بالامر اليسير وأمر صعب تقبله خصوصا عندما يكون ذو كفاءه

لكن الحياة لا تقف بمجرد ان احلامنا قتلت

فلاننسى ان الله جل وعلا قال : أنا عند ظن عبدي بي إن ظن خيرا فله ، وإن ظن شرا فله

يعطيك العافيه على القصة

ودمت بخيـر..~
شذى الروح ..~ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2011, 12:21 AM   #8 (permalink)
samia_mlak
رومانسي شاعري
سامية الرومانسية
 
الصورة الرمزية samia_mlak
 
قصة مؤثرة
تحياتي لك
samia_mlak غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-23-2011, 02:27 AM   #9 (permalink)
ابو مازن 2
رومانسي فعال
 
الصورة الرمزية ابو مازن 2
 
العجيب ان بعض الناس لضعف الايمان اذا خب امله او واجهته مشكلة انتحر

ويعتقد انه بذلك يحلها او ارتاح منها . الم يعلم ان المنتحر خالد مخلد في النار .

اسألكم بالله هل وضع هذا الشاب " اسأل الله له المغفرة " في الدنيا افضل

ام الآن " بحسب معرفتنا بعقوبة الانتحار "

تحياتي لك .....
ابو مازن 2 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2011, 03:45 AM   #10 (permalink)
haydi08
أمير الرومانسية
هدى المغرب أم ريان
 
الصورة الرمزية haydi08
 
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه
haydi08 غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جدول الحمل - بالصور انظري كيف يكون الحمل - مراحل الحمل دموع الملائكة عالم حواء الرومانسية 0 02-12-2010 01:29 PM
مجنونة لطيفة التونسية ترفع دعوى قضائية ضد الفنانة لطيفة عاشق الجنة. اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 2 01-13-2010 03:26 PM
أنا والنهر محمد الحبيب الشعر و همس القوافي 4 04-09-2007 12:23 PM
العجوز والنهر Dr.black قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 4 08-21-2006 11:36 PM
صـــــــور لطيفة لطيفة لطيفة سوف ترسم الابتسامه على شفتيك فلا تتردد في الدخول سهـر الليالي صور 2017 27 06-12-2006 03:27 PM

الساعة الآن 02:20 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103