تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام

تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام

][سراقة بن مالك يلبس سواري كسرى][

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-18-2011, 04:09 PM   #1 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 

ADS
][سراقة بن مالك يلبس سواري كسرى][




][سراقة بن مالك يلبس سواري كسرى][ ][سراقة بن مالك يلبس سواري كسرى][

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



][سراقة بن مالك يلبس سواري كسرى][

=================

لقد كانت الهجرة المباركة حدثا عظيما لا يتكرر ابدا على مدي التاريخ والازمان.

ولقد بلغت العناية الالهية مبلغا عظيما في انفاذ تلك الهجرة المباركة ، وفي حفظ النبي وصاحبه من المشكرين الذي لما بلغهم ان النبي
رسول الله صلى الله عليه وسلم
خرج هو وصاحبه مهاجرين الي المدينة اعلنوا عن جائزة قدرها مائة ناقة لمن يأتي يهم .

وها انا اترك المجال للصحابي الجليل سراقة بن مالك ليحكي قصة مطاردته للنبي
رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه – وذلك قبل إسلام سراقة – رضي الله عنه-.

قال سراقة بن مالك ، لما خرج رسول الله
رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة مهاجراُ للمدينة ، جعلت قريش فيه مائة ناقة لمن يرده عليهم . قال : فبينما انا جالس في نادي قومي إذ أقببل رجل منا ، حتي وقف علينا ، فقال : والله لقد رأيت ربكةً ثلاثة مروا عليّ آنفاً اني لاراهم محمد واصحابه . قال فأومت اليه بعيني : ان اسكت ، ثم قلت انهم بنو فلان ، يبغون ضالةً لهم ، قال : لعله ثم سكت .قال : ثم مكثت قليلاً ، ثم قمت فدخلت بيتي فأمرت بفرسي ،فقيد بي الي بطن الوادي وامرت بسلاحي فاخُرج لي من دبر حجريتي ، ثم اخذت قداحي التي استقسم بها ثم انطلقت فلبست لامتّي ثم اخرجت قداحي فاتسقسمت بها فخرج السهم الذي اكره (( لا يضره )) قال : وكنت ارجو ان ارده على قريش فاخذ المائة ناقة .
قال فركبت على اثره ، فبينما فرسي يشتند بي عثر بي فسقطت عنه !. قال : فقلت ما هذا ؟! قال : ثم اخرجت قداحي فاستقسمت بها فخرج السهم الذي اكره لا يضره ،فابيت الا ان اتبعه . قال : فركبت في اثره . فبينما فرسي يشتد بي فسطقت عنه ، قال : فقلت ما هذا قال : ثم اخرجت قداحي فاستقسمت بها فخرج السهم الذي اكره لا يضره ،فابيت الا ان اتبعه فركبت في اثره فلما بدا لي القوم ورايتهم اعثر بي فرسي فذهبت يداه ف الأرض ، وتبعهما دخان كالإعصار قال : فعرفت حين ذلك انه قد منع مني ، وان الله حماه من ان يضل اليه اي مكروه ، وان سينصره وسينصر دينه ، قال : فناديت القوم فقلت : انا سراقة بن جعشم انظروني اكلمكم فوالله لا اريبيكمــ ، ولا يأتيكم مني شئ تكرهونه .
قال : فقال الرسول
رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر قل له وما تبتغي منّا ؟ قال : فقال لي ذلك ابو بكر ، فقلت له تكتب لي كتابا يكون آية بيني وبينك ، قال : اكتب له يا ابي بكر .

قال فكتب لي كتابا في عظما او في رقعة او في خرقة ثم القاها الي فأخذته فجعلته في كنانتي ثم رجعت ، فسكتّ فلم اذكر شئ مما كان .

وبعد ان خرج الرسول طريدا من مكة ، ها هو يعود اليها سيداً فاتحا تحفّ به الالوف المؤلفة الذي ملأوا الأرض من بيض السيوف وسمر الرماح .

وإذا بزعماء قريش الذين ملأوا الأرض عنجهية وغطرسة يقُبلون عليه خائفين واجفين ، ويقولون : ماذا عساك ان تصنع بنا ؟
فيقول لهم في سماحة الأنبياء : ( إذهبوا فأنتم الطلقاء ) .



قال سراقة بن مالك : حتي اذا كان فتح مكة على رسول الله
رسول الله صلى الله عليه وسلم وفرغ من حنين والطائف خرجت ومعي الكتاب لألقاه ، فلقيته بالجعرانة .
قال : فدخلت في كتيبة من خيل الأنصار . قال : فجعلوا يقعونني بالرماح ويقولون : ماذا تريد ؟ . ثم قلت يا رسول الله هذا كتابك لي انا سراقة بن جعشم قال : فقال النبي
رسول الله صلى الله عليه وسلم (( يوم وفاء وبر ، ادُنه )) قال : فدنو منه فأسلمت . ثم تذكرت شيئا اسال الرسول عنه فما أذكره .
الا انني قلت يا رسول الله : الضالة من الإبل تحشي حياضي ، وقد ملأتها لإبلي هل لي من اجر في ان اسقيها ؟ قال : ثم رجعت الي قومي فسقت الي رسول الله صدقتي .

وبعد ذلك بشعور معدودة توفي رسول الله
رسول الله صلى الله عليه وسلم وفاضت روحه الي بارئها وحزن سراقة حزنا شديدا – وجلس يتذكر يوم ان خرح وراء النبي ليقتله من اجل مائة ناقة .

وتوالت الايام حتي اصبح الفاروق عمر بن الخطاب اميرا للمؤمنين وقامت جيوشه تهدم عروش الكفر وتدك حصونهم وتحرز الغنائم حتي سقطت في عهده الفرس والروم وجاء رسل سعد بي ابي وقاص – رضي الله عنه – يحملون البشري بالنصر لأمير المؤمنين ومعهم خمس العنائم التي غنموها في سبيل الله فنظر إليها عمر متعجباً فإن فيها تاج كسري المرصّع بالدُّر ووشاحه المنظوم بالجوهر .وثيابه النسوجة بخيوط الذهب .وسواراه اللذان وعد النبي سراقة ان يلبسهما .



:: سراقة يلبس سواري كسري ::

عن الحسن – ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لسراقة بن مالك : " كيف بك يا سراقة إذا لبست سواري كسري ؟" قال فلما أتي عمر بسواري كسري ومنطقته وتاجه دعا سراقة فألبسه ، وكان رجلا أذّب كثير شعر الساعدين ، فقال له ارفع يديك وقل الحمد لله الذي سلبهما كسري بن هرمز وألبسهما سراقة الأعرابي .

- وهكذا اعز الله سراقة بالإسلام التي لا توازيها نعمة في الوجود .
وبعد أن عاش عابداً لله - جل وعلا – زاهداً في الدنيا وزينتها ومتاعها الزائل ..

نام سراقة على فراش الموت ليلقي الحبيب صلى الله عليه وسلم وأصحابه – رضي الله عنهم اجمعين – في جنة النعيم اخواناً على سرر متقالين .

فرضي الله عن سراقة وعن الصحابة اجمعين .



][سراقة بن مالك يلبس سواري كسرى][ ][سراقة بن مالك يلبس سواري كسرى][



بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-18-2011, 05:08 PM   #2 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
بحر جزاك الله كل خير

يعطيك العافية يارب

بارك الله فيك وفيما طرحت

ودي لك
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-18-2011, 08:29 PM   #3 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
روانة

شكراً على مرورك الرائع وحضورك المميز!

وربي يعطيك العافية
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-18-2011, 09:02 PM   #4 (permalink)
سمو إنساان
زهرة الرومانسية
 
الصورة الرمزية سمو إنساان
 
جزاك الله خير الجزآء
وبارك الله فيك
يعطيك ربي العافية٠
سمو إنساان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-18-2011, 10:35 PM   #5 (permalink)
jamtam
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية jamtam
 
جزاك الله خير الجزآء
وبارك الله فيك

=======
تفاصيل الواقعة:

كانت قريش بعد أن امتثل رسولنا صلى الله عليه وسلم لأمر الله عز وجل له بالخروج من مكة إلى يثرب وبعد عودة مقاتليها خائبين دون أن يدركوا الركب الكريم قد أعلنوا في مكة وما حولها بأنه من يات برسول الله صلى الله عليه وسلم حيا او مقتولا فله مائة ناقة وله مثلها في ابي بكر بن ابي قحافة .

انتشر الخبر بالطبع في كل انحاء مكة وبواديها فكان ان بادر سراقة بن مالك للسعي إلى نيل هذه الجائزة المغرية وهو الفارس المعدود الخبير بطرق الحجاز في ظلام الليل الدامس قبل وضح النهار.

وسراقة بن مالك إلى جانب أنه فارس كان أيضا خبير بتتبع الأثر في الصحراء. وكان هو الذي استعانت به قريش لقص أثر الرسول صلى الله عليه وسلم وأبي بكر. وقد أوصل سراقة قريشا حتى باب الكهف (كهف ثور) . وقال لهم الأثر ينتهي هنا ، ولكن أبي جهل لم يصدقه بسبب وجود الحمامة الحاضنة لبيتها على مدخله وحيث نسج العنكبوت بيته على مدخل الكهف.

ويحكي سراقة بن مالك قصته التي خرج فيها يطلب قتل الرسول صلى الله عليه وسلم فعاد منه وهو يدافع وينافح عنه ويعمل جاهدا على تفريق الفرسان ممن امسكوا بالطرق يترقبونه او يلحقون بركبه الكريم سعيا للحصول على الثروة التي اوقفتها قريش لفرسان الحجاز في شكل جائزة.

يحكي سراقة فيقول: جاءنا رسول كفار قريش يجعلون في رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر دية كل منهما لمن قتله او اسره ن فبينما انا جالس في مجلس من مجالس قومي بني مدلج ، إذ اقبل رجل منهم حتى قام علينا ونحن جلوس ، فقال : يا سراقة إني رايت آنفاً أسودة بالساحل أراها محمد وأصحابه. ( أسودة جمع تقليل لسواد وهو الشخص يرى من بعيد أسود ويقال بالسوداني زول).

قال سراقة بن مالك : فعرفت انهم هم ، فقلت له: إنهم ليسوا بهم ، ولكنك رايت فلانا وفلانا انطلقوا باعيننا (يقصد رايناهم ينطلقون) .

يقول سراقة: ثم لبثت في المجلس ساعة ثم قمت فدخلت فامرت جاريتي ان تخرج بفرسي وهو من وراء اكمة (رابية) فتحبسها علي ، وأخذت رمحي فخرجت به من ظهر البيت فخططت بزجه (الزج : الحديدة في اسفل الرمح) الأرض خضضت عاليه حتى أتيت فرسي فركبتها فعرفتها تقرب بي حتى دنوت منهم فعثرت بي فرسي فخررت عنها ، فقمت فاهويت إلى كنانتي ، فاستخرجت منها الأزلام (الأقداح الأربعة التي كانت في الجاهلية مكتوب عليها : الأمر ، النهي ، أفعل ، لا تفعل ) ,,,, فاستقسمت بها أضرّهم أم لا ؟ (بمعنى استحضر النية على اساس يضر بهم ، أو لا يضر؟) فخرج الذي أكره (يعني خرج الذي ينهاني عن الإضرار بهم) .

يقول سراقة: فركبت فرسي وعصيت الأزلام فقرب بي (اقترب بي) حتى إذا سمعت قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو لا يلتفت . وأبو بكر يكثر الالتفات ساخت (غاصت في الأرض) يد فرسي في الأرض حتى بلغتا الركبتين فخررت عنها ثم زجرتها فنهضت فلم تكد تخرج يديها ، فلما استوت قائمة إذ لأثر يديها عثات (دخان) ساطع في السماء مثل الدخان ، فاستقسمت بالأزلام فخرج الذي أكره ، فناديتهم بالأمان فوقفوا فركبت فرسي حتى جئتهم ووقع في نفسي حين لقيت ما لقيت من الحبس عنهم أن سيظهر أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت له:

- إن قومك قد جعلوا فيك الدية ،

وأخبرتهم إخبار ما يريد الناس بهم ، وعرضت عليهم الزاد والمتاع فلم يرزآني (لم يأخذا مني شيئا) ولم يسألاني إلا أن قال:

- ﴿ أخْـفِ عَـنّـا ﴾ ( أَي اسْتُر الخَبَر لمن سأَلك عنَّا) .

فسألته أن يكتب لي في كتاب أمان، فأمر عامر بن فهيرة (مولى أبي بكر) فكتب في رقعة من أديم (جِلْدُ) ثم مضى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقد قال إبن عبد البر : روى سفيان بن عيينة عن أبي موسى عن الحسن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لسراقة بن مالك:

- ﴿ كيف بك إذا لبست سواري كسرى؟ ﴾

ولكن لا يعرف على وجه الدقة إن كان ذلك قد تم خلال المقابلة الأولى في طريق خروجه صلى الله عليه وسلم إلى يثرب . أم أنها جرت في المقابلة الثانية وهو بالجعرانة عند مرجعه من الطائف بعد فتح مكة وقد جاء إليه سراقة يطلب الأمان ويعلن إسلام قومه.

وقد جاء في رواية أخرى عن سراقة بن مالك أنه عثر (وقع) به فرسه أربع مرات وكل ذلك يستقسم بالأزلام فيخرج الذي يكره ولا يضره.

وفي حديث أبي بكر الصديق قوله أن سراقة بن مالك وصل إلى مسافة قدر رمحين أو ثلاثة منهما وطول الرمح العربي في أقصاه هو ثلاثة أمتار مما يعني أن المسافة بينهما وصلت إلى تسعة أمتار. وكل ذلك ورسول الله صلى الله عليه وسلم رابط الجأش لا يلتفت وراءه . وإنما مشغول عنه بقراءة القرآن الكريم... وفي الرواية المأخوذة عن الصديق رضي الله عنه توافق مع رواية سراقة بن مالك الذي أكد أنه وصل لمسافة كان يسمع فيها تلاوة المصطفى صلى الله عليه وسلم للقرآن الكريم.

والنص المتواتر عن هذه الرواية بعد تبسيطها أعلاه هو ما روي عن قول الصديق رضي الله عنه (مختصرا) :

(فارتحلنا والقوم يطلبوننا ، فلم يدركنا أحدا منهم إلا سراقة بن مالك بن جعشم على فرس له ، فقلت : يا رسول الله هذا الطلب قد لحقنا ؟ قال: ﴿ لا تحزن إن الله معنا ﴾ حتى إذا دنا بنا فكان بيننا وبينه قدر رمح أو رمحين أو قال : رمحين أو ثلاثة – قلت: يا رسول الله هذا الطلب قد لحقنا؟ وبكيت ، قال: ﴿ لم تبكي؟ ﴾ قلت: أما والله ما على نفسي أبكي ولكن أبكي عليك . فدعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ﴿ اللهم أكفناه بما شئت ﴾ فساخت قوائم فرسه إلى بطنها في أرض صلد ، ووثب عنها وقال : يا محمد قد علمت أن هذا عملك ، فأدع الله أن ينجيني مما أنا فيه ، فو الله لأعمين على من ورائي من الطلب ، وهذه كنانتي فخذ منها سهما فإنك ستمر بإبلي وغنمي بموضع كذا وكذا فخذ منها حاجتك . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ﴿ لا حاجة لي فيها ﴾ ودعا له فأطلق ورجع إلى اصحابه ومضى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا معه حتى قدمنا المدينة)

ويبدو أن سراقة بن مالك قد أصابته حالة نفسية هي (الرٌّعْبُ) الذي كان الله عز وجل ينصر به حبيبه المصطفى ولأجل ذلك لم يكن قادرا هو نفسه على تحريك أقدامه . وإنما ظل متسمرا على الأرض ــ وظن أنه في مواجهة طالب من كطلاب الدنيا ــ فعرض على رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يفدي منه نفسه بما يشاء من الإبل والغنم فقال لرسول الله صلى الله عليه وسلم :

- وهذه كنانتي فخذ منها سهما فإنك ستمر بإبلي وغنمي بموضع كذا وكذا فخذ منها حاجتك .

ولكن الرسول الكريم هدأ من روع سراقة بن مالك وأفهمه أنه لا حاجة له في إبله ولا أغنامه .

وبعد أن سكن روع سراقة بن مالك وهدأ وزال عنه الرعب احتفظ لنفسه بكتاب الأمان . وعاد أدراجه وكان في طريق عودته يعيد الفرسان ومن صحبهم من قصاصي الأثر (طلبا للركب الكريم طمعا في الجائزة المرصودة) ويضللهم عن الطريق الصحيح يقول لهم: إني أحبس هذه الطريق فلم يمروا من هنا فأذهبوا وأبحثوا عنهم في طريق آخر.

وبعد أن أطمأن سراقة بن مالك وفق تقديراته بوصول ركب الرسول صلى الله عليه وسلم إلى يثرب عاد أدراجه إلى قومه في بني مدلج . وقد انقلب حاله على النقيض فأصبح ينافح ويدافع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ويحكي لقومه والناس حوله عن ما شاهده من معجزات.

وشاع أمره وحديثه حتى وصل إلى أسماع زعماء قريش وأبي جهل فخافوا أن يكون لحديث سراقة سبب في إسلام المزيد من أهل مكة . فأرسل أبو جهل من يخاطب بني مدلج بأبيات شعر يحذرهم فيها من الاستماع لسراقة ومتابعته على ما فيه من تهديد مبطن لكافة بني مدلج قائلا:

بني مدلج إني أخاف سفيهكم سراقة مستغوٍ لنصر محمد

عليكم به ألا يفرق جمعكم فيصبح شتى بعد عز وسؤدد

فقال سراقة بن مالك من نظمه أبياتا يرد بها على أبي جهل:

أبا حكم – والله – لو كنت لأمر جوادي إذ تسوخ قوائمه

علمت ولم تشكك بأن محمدا رسول وبرهان فمن ذا يقاومه

عليك فكف القوم عنه فإنني أرى أمره يوما ستبدو معالمه

بأمر تود الناس فيه بأسرهم بأن جميع الناس طرا مسالمه



إســلام سراقة بن مالك:

تأخر إسلام سراقة بن مالك حتى سنة ثمان من الهجرة أي بعد فتح مكة ثم غزوة حنين وبعد عودة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى منطقة الجعرانة من الطائف.

وذكر أنه جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مع وفد من قومه وهو يحمل كتاب الأمان الذي كتبه له في طريق الخروج إلى يثرب ووقف على الباب يستأذن فلما سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بمقدمه على رأس قومه رحب به فأخرج سراقة كتاب الأمان فعرفه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال له: (يوم وفــاء وبــر أدْنُــهُ) .

فدنا منه سراقة وأسلم .. ويبدو أنه صلى الله عليه وسلم قال له في ذلك اللقاء : ﴿ كيف بك إذا لبست سواري كسرى؟ ﴾

وحيث لم يرد في كتاب الأمان ذكر لسواري كسرى وإنما اختصر الكتاب حسب طلب سراقة بن مالك على (الأمان) أو بما معناه تحالف غير محدد المدة حسب النص. وحيث رسول الله صلى الله عليه وسلم معروف عنه (قصد السبيل) ولآجل ذلك جاء نص كتاب الأمان وفق ما طلب سراقة دون زيادة ولا نقصان.

قيل فلما أتي عمر الفاروق بسواري كسرى ومنطقته (حزام من الجواهر يشد به وسطه) وتاجه دعا سراقة بن مالك
أتذكر خبر الغار ، وسواري كسرى ؟
قلت: نعم.
فقال له أرفع يديك .
فألبسه إياه وكان سراقة رجلا أزب (كثير الشعر طويله) كثير شعر الساعدين فقال له الفاروق رضي الله عنه:

-

ثم قال:

- الله أكبر ، والحمد لله الذي سلبهما كسرى بن هرمز الذي كان يقول أنا رب الناس ، وألبسهما سراقة بن مالك بن جعشم أعرابي من بني مدلج.

ورفع بها عمر صوته ، ثم أركب سراقة فرسا طاف به المدينة المنورة إحتفاءاً والناس حوله . وسراقة يرفع صوته مرددا بعض قول الفاروق : (الله أكبر ، والحمد لله الذي سلبهما كسرى بن هرمز ، وألبسهما سراقة بن مالك بن جعشم أعرابيا من بني مدلج ).
عند ذلك هتف المسلمون : الله أكبر الله أكبر ، لقد تحققت نبوءة النبي صلى الله عليه وسلم ثم التفت عمر إلى سراقة رضي الله عنهما وقال له بخ بخ يا سراقة أعرابي من مدلج على رأسه تاج كسرى ، وفي يديه سواراه ثم رفع عمر رأسه إلى السماء ، وقال : ( اللهم إنك منعت هذا المال رسولك ، وكان أحب إليك مني ، وأكرم عليك ، ومنعته أبا بكر ، وكان أحب إليك مني وأكرم عليك ، وأعطيتنيه ، وأعوذ بك أن تكون قد أعطيتنيه لتمكر بي ) ثم لم يقم من مجلسه حتى قسمه بين فقراء المسلمين .
روى سراقة عن النبي صلى الله عليه وسلم عدة أحاديث ===وفاته كانت سنة53للهجرة.


التعديل الأخير تم بواسطة jamtam ; 03-18-2011 الساعة 11:07 PM
jamtam غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-18-2011, 11:12 PM   #6 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
سمو انسان

شكراً على مرورك الرائع وحضورك المميز!

وربي يعطيك العافية
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-19-2011, 03:04 AM   #7 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
jamtam

جزاك ربي خيراً على الاضافة الجميلة والمفيدة

وشكراً على مرورك الرائع وحضورك المميز!

وربي يعطيك العافية
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-20-2011, 04:05 PM   #8 (permalink)
سمو إنساان
زهرة الرومانسية
 
الصورة الرمزية سمو إنساان
 
جزاك الله خير الجزآء
وبارك الله فيك
سمو إنساان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-20-2011, 05:27 PM   #9 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
سمو إنسان

شكراً على مرورك الرائع وحضورك المميز

وربي يسعدك ويعطيك العافية
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-22-2011, 05:22 PM   #10 (permalink)
لولا الامل
مشرفة متميزة سابقاً
사랑
 
الصورة الرمزية لولا الامل
 
جزآآآآك الله كل ع الطرح....
وجعله في ميزااان حسناتك..~


تحيـــــــآتي
لولا الامل غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شاب يلبس 120 تي شيرت الجواد الايطالي صور 2017 3 04-28-2010 12:27 AM
اسماء و الوحدة العربية ........... سراقة الجنسيات ترقبوا منها سرقة جنسياتكم رومانسي-مشكلجي فضائح ستار اكاديمي 11 Star Academy 21 04-04-2010 01:19 PM
شاب يلبس 120 تيشير فوق بعض ههههههههههههههههه darkman007 صور 2017 17 10-31-2008 05:45 PM
للبقره يلبس ملا بس زوجته aziz2077 قهوة عالم الرومانسية 8 09-20-2005 01:05 AM
مالك خص X مالك خــص رابط صوتي للأسود فقط السحالي وخروا لا تشوفكم عيني صقر النوايف نكت جديده نكت مضحكة نكت خليجية عربية 28 12-14-2004 02:23 AM

الساعة الآن 03:18 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103