تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة

روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة من اجمل الروايات الرومانسية والاجتماعية بين يديك في صفحة واحدة, تمتع بقراءة ما تحب في منتديات القصص والروايات

رواية×لقاء×بلاموعد×رومانسية×جريئة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-28-2011, 01:06 AM   #1 (permalink)
وردالصبا
رومانسي مبتديء
 

ADS
رواية×لقاء×بلاموعد×رومانسية×جريئة




مرحبا اناعضوةجديدة هناواحب ان اضع لكم روايتي لقاءبلاموعد
واتمن ان تنال اعجابكم كذلك فانااتمنى من الاعضا
الذين يحبون نقلها ان ينقلونها باسمي ولااحلل من ينسبها الى نفسه
سواء نقلها من هنا ومن منتدى ا خر

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>



لقــــــــــــــاء بلاموعد




الجزء الأولرواية×لقاء×بلاموعد×رومانسية×جريئة


كانت جالسة في المطعم،وساقها تضرب في الأرض بقوة
تحاول إخفائها من تحت الطاولة تجاهلت العينان أمامها
واللتان تصران على التحديق فيها وعدلت من جلستها لتضع راحة يدها
على خدها والأخرى تطرق بأصابعها على الطاولة
التقت عيناها دون قصد بالعينين الحادتين وأطالت النظر فيهما
لأول مرة منذ مجيئها إلى هذا المكان وأحست أنهما تشدانها إليهما
فأبعدت عينيها عنه بسرعة ونظرت إلى الطاولة وفكرت بالذي جاءت
من اجله وتساءلت (ألن يأتي)
وفجأة انتبهت إلى أن الرجل الذي لاحقها بعينيه قد اختفى..
وشعرت بضيق ووحدة وفكرت بدهشة (ماذا أصابني؟ منذ قليل كنت
متضايقة من نظراته والآن.. وأخذت تبرر لنفسها
(ذلك لان المكان خالي من الزبائن وكان هو وحده موجود هنا)
وتذكرت عينيه كانتا معبرتين وفوجئت إذ وجدت عينيه أمامها في
نفس الوقت إذن فهو لم يرحل
، نظر إليها وبدا الهزل في عينيه ،بلعت ريقها وهي تراه يسخر منها
حسنا ربما لم يخطر بباله أنها كانت تفكر به
،جلس على مقعده وبعد لحظات كانت بيسان قد شعرت بأقصى حد من الملل
والضيق فقد مضت ساعة وهي تنتظر الرجل الذي تواعدت معه
وهي لن تنتظر أكثر
وقررت أن تنهض وتغادر، وفي هذه اللحظة تفاجأت عندما وجدت الرجل
الذي يجلس بعيدا عنها أمامها الآن
ويبدو انه قال شيئا لكنها لم تنتبه وعندما وجدها تنظر متسائلة
وتقول وهي تحدق في العينين الحادتين التي أربكتها: ماذا؟
، ظهر شبح ابتسامة على شفتيه وقال: من الواضح انه لن
يأتي صمتت قليلا
ثم قالت بتعال: وهل أنت بديل عنه؟ ابتسم
وقال:كلا لكني أريد الجلوس هنا فحسب فهل يمكنني ذلك؟
وجلس دون أن ينتظر ردها فقطبت حاجبيها وضحكت مستغربة
من تصرفه وقالت:لقد فعلت لتوك ابتسم لها
وفي هذه المرة كان قريبا ليزيد من اضطرابها واستغربت ذلك
وانتبهت إلى انه يحدق فيها بإمعان ،
حاولت أن تنظر إليه وان تسبر غور عينيه الغامضتين لكنها لم تجد الجرأة
لتطيل النظر إليه نظرت إليه .. تبا له
، كم هما جريئتين وقحتين عينيه حتى يرمقها
بهذه النظرات المتفحصة وكأنه يريد التهامها
ولاحت على شفتيه شبه ابتسامه وهمس: كم أنت فاتنة! اضطربت بيسان
وخجلت من ملاحظته وجرأته
وقالت له بعد لحظة: أتتغزل بي وأنت لاتعرفني؟!- وهل من الضروري أن أعرفك ؟
قال بابتسامة عابثة قالت لنفسها(وقح)
نظرت إليه ثم قالت:هلا تبعد نظراتك عني
ابتسم قليلا وقال: حسنا.. رغم أنها تصدر رغما عني
ولكن بعد أن نتعارف، نظرت إليه بصمت
كانت نظراته الآن عادية..مااسمك؟
قال بهدوء –بيسان تكلمت بهمس صمت قليلا
ثم قال:ألن تسأليني عن اسمي ؟
-نعم- الياس نظرت إلى الطاولة ثم رفعت عينيها بعد لحظة
والتقت بعينيه ولفهما سحر غريب وظلا هكذا لحظات
حتى قطع عليهما صمتهما الغريب وقوع احد
الأكواب على الأرض من يد النادل
وسمع صوت رئيس الخدم يوبخ النادل بعدها نظر الاثنان
إلى بعضهما لثانية واحدة ونهضت بيسان
وقالت:لابد أن اذهب الآن عن إذنك –لماذا العجلة؟- لقد تأخرت وعلي
أن اذهب قالت بسرعة
وقال هو:هل لديك سيارة؟ -لافي الحقيقة أوصلني السائق الخاص
بنا لكني لم اطلب منه أن يعود الي
##################################
ا لجزء الثاني

كانت سيارته فارهة أنيقة مثل صاحبها وارتبكت وهي تجلس
إلى جانبه قاد السيارة و قال بعد لحظات: إن مايسعدني أن وقتك لم يضع كله
سدى بسبب غياب صديقك،وإنما قضيته مع شاب مثلي،
كان يتكلم بتعال وهمست هي بصوت لم يسمعه(يا للغرور)
وتابع: واعتقد انه من قلة الذوق بحيث يتركك
تنتظرين كل ذلك الوقت .. غبي من يفكر في ترك امرأة جميلة
بمفردها، نظرت إليه بدهشة شاعرة بالمفاجأة من جرأته
وتابع هو وهو يهز رأسه: أي صديق اوحبيب قد يكون هذا؟
قالت بسرعة: انك تبالغ في الأمر.. انه لايفعل هذا عادة ثم دعني
أصحح لك أمرا ...انه خطيبي واندهشت إذ التفت إليها بحدة
ثم ابعد نظره عنها وكأنها شي مقزز،لم تكن تدري انه شعر بالضيق من فكرة
أن تكون مخطوبة حتى هو اندهش من شعوره الغريب قال بعد لحظات وهو يتابع النظر
أمامه بعد أن بدا انه يفكر في شي ما: إذن فأنت مخطوبة
بيسان:اجل
الياس:لم أكن أتوقع أن تكوني مخطوبة فأنت تبدين صغيرة للغاية
بيسان:–حقا؟
التفت إليها بلمحة سريعة وقال:اعتقد أن عمرك لايتجاوز
الحادية والعشرين، نظرت إليه وضيقت عينيها
وهي تقول :بودي أن أقول انك مخطئ ابتسم قائلا: إذن فتخميني صحيح
بيسان:هل بإمكاني أن اعرف عمرك؟ قالت بتردد
صمت حتى خالت انه لن يفوه بكلمة ثم قال: كم تظنين؟
بيسان:ربما في الثالثة والعشرين
الياس:بل في الرابعة والعشرين
بيسان:أنت لاتكبرني بكثير قالت ذلك بصوت خافت
الياس: وهل أبدو كبيرا قال مبتسما وتابع:اشعر أن ذلك يجعلنا
نرغب أن نكون أصدقاء
بيسان:لكن
الياس: لكن ماذا؟،
عدلت عما كانت ستقوله وهو أنهما قد لايتلائمان
ليكونا صداقة ثم قالت له: لايمكننا أن نكون صديقين بسرعة هكذا لقد التقينا لتونا ..
الياس:كلا لقد التقينا منذ أكثر من ساعة ثم إني اشعر بانسجام
معك واستلطفك أليس هذا كافيا؟
صمتت ،الياس: لم تقولي لي أين يقع بيتك؟
دلته على الطريق وعندما وصل أوقف السيارة
قالت له : شكرا لك وعندما نظر إليها شعرت بقلبها يخفق بقوة
لاتدري سببها عادت تشكره فقال :لاداعي للشكر ومد يده يصافحها
شعرت برجفة خفيفة فسحبت يدها بسرعة وقالت دون أن تنظر إليه:وداعا ،
راقبها وهي تدخل بيتها وتوقف قليلا بسيارته وهو يشعر بشعور جميل
وبعد لحظات غادر المكان.
عندما دخلت بيسان غرفتها استلقت على سريرها ترتاح
وجاءت في خيالها صورة الرجل الغريب الذي قابلته
لم يسبق لها أن قابلت رجلا مثله
بعد اسبوع كانت بيسان قد خرجت من البيت في المساء
للقيام بجولة في السوق وسارت قليلا ثم عبرت الشارع حتى وصلت إلى السوق
ثم دخلت محلا بعد آخر واشترت أشياء عديدة وسارت
محملة بالأكياس في يديها الاثنتين وهي تشعر بالسعادة لأنه مضت فترة
طويلة لم تتسوق فيها هكذا، ثم نظرت بدهشة إلى الرجل
الذي أمامها وفتحت فمها لتتكلم وتنطق اسمه لكنها لم تتذكره
فقال مبتسما: الياس
بيسان: اجل .. ماذا تفعل هنا؟
- أتسوق مثلك .. لقد اشتريتي
الكثير على مايبدو وأشار إلى أغراضها ،
نظرت إلى كومة الأكياس
التي تحملها بيديها وقالت: اجل.. إني اعشق التسوق
ولابد أن أتسوق مرتين على الأقل في الأسبوع
الياس: هههه حقا .. حسنا دعيني احملها عنك
بيسان: كلا لا داعي لذلك، لكنه اخذ الأكياس من يديها
بخفة قالت مبتسمة وهي تنظر إليه:شكرا الآن يبدو شكلك أنت مضحكاً
، ضحك وقال: لاباس تعالي ،وسارت إلى جانبه
ثم قالت له بعد لحظة: إلى أين نسير؟
الياس: إلى احد المطاعم الموجودة هنا
دخلا احد المطاعم وجلسا بعد لحظات نظر إليها للحظة طويلة
لم تكن منتبهة كانت تنظر إلى ورق الحائط المزخرف والممزوج بألوان جذابة
ثم نظرت إليه ووجدت تحديقه بها مربكا
فأبعدت عينيها عنه للحظة ثم عادت عينيها لتلقيا بعينيه
مجددا فابتسم لها ولم تتمالك نفسها فابتسمت له خفق قلبها لنظراته الغريبة
وابتسامته الدافئة قال لها: كيف حالك؟
بيسان:أنا بخير قالت بصوت مبحوح وتابعت :وأنت
الياس: بخير .. و رائع ،
ضحكت طويلا وقالت: رائع؟
ابتسم وقال:اقصد ان شعوري رائع .. لأني قابلتك اليوم
خفق قلبها بقوة فقالت :سوف اطلب قهوة هل تريد شيئا؟
الياس: نعم قهوة ولكن كلينا على حسابي
بيسان:ولما
الياس :هكذا فحسب
شربا القهوة وبعد لحظات قالت له: لم تشتر شيئا
الياس: لا .. ليس بعد لم أجد شيئا يعجبني
بيسان:حقا.. إن المحلات هنا غاية في الجمال ولكنها أيضا غاية في الغلاء
الياس: وهل كل ما اشتريته غاليا؟
-ليس كل شيء صمتت لحظات ثم قالت: اسمع.. علي أن اذهب الآن
وشكرا على القهوة
الياس: لكن
بيسان: لقد مضت ساعتان وأنا أتسوق وربما ساعة منذ التقيتك.. كانت تتكلم
بسرعة ثم رأت نظرة عينيه وانتبهت إلى كلامها فقالت : آسفة لم اقصد قول ذلك حقا
ضيق عينيه وقال: أنت دقيقة في وقتك
بيسان: لقد قلت إني آسفة ،
قال بوجه طفولي متظاهر بالبراءة: سوف أسامحك على أن تعطيني رقم هاتفك
بيسان: ماذا؟ كتمت ضحكة كادت تفلت منها بسبب تعبير وجهه
وقالت: هل أنت جاد فيما تقول
الياس: نعم وسوف أعطيك رقم هاتفي بالمقابل قال مبتسما
نظرت إليه قليلا وقالت: حسنا وأخرجت دفترا صغيرا كان في حقيبتها
وكتبت على إحدى أوراقه رقم هاتفها وقطعت الورقة وأعطتها له
ثم أعطته الدفتر والقلم فكتب رقم هاتفه وأعطاها الدفتر والقلم ، مالت برأسها
وقالت : هل يمكنني الذهاب الآن قال مازحاً: لاباس إني أأذن لك بالانصراف
لم تبادله ابتسامته وسارت لكنها وجدته بعد ثواني يسير بجانبها
،فقالت له: هل تسير معي؟
الياس:لاولماافعل لكن لايوجد طريق غير هذا
وان كنت تريدينني أن أسير معك فبودي ذلك لكني مشغول الليلة
ولن استطيع دعوتك على العشاء ، قال بلهجة متعالية
بيسان: من تكلم عن العشاء؟ قالت بانزعاج
وتوقفت باتجاهه وقالت: من هنا أقول لك وداعا
وسارت شاعرة بالغضب، لم تكن تعلم انه كان يمازحها
وقال بابتسامة غامضة وصوت خافت: وداعا وعندما سارت
بضع خطوات قالت بصوت خفيض: رجل كريه

////////////////////////////////////////////////////
الجزء الثالث

في الساعة التاسعة مساء من نفس هذا اليوم
كانت بيسان مستلقية في فراشها تفكر
في هذا الرجل الغريب الذي قابلته لقد بدا كريها
في لقاءها به عصر هذا اليوم لكن رغم ذلك
فان به شيء ما يجذبها نحوه دون أن تشعر
بذلك أحيانا (لكن هذا
غريب فانا لا اعرفه) حدثت نفسها وقالت
انه يبدو مختلفا عن كل الذين عرفتهم (صحيح أنني لم أتعرف عليه بعد
ولكن..لكنه ظريف وهادئ رغم انه يبدو مشاكس
وعابث وهو وسيم بل أكثر من ذلك جذاب
فإذا نظرت إلى وجهه شعرت باني
لا استطيع أن ابعد عيني عنه واني أريد تأمل
ملامحه الجميلة .. وضحكت ههه جميلة؟ ياالهي ماذا يحدث لي؟
لكن أي فتاة يمكن ألا تعجب به؟
انه يبدو مثل ممثلي السينما
إن له شعر اسود ناعم وعينين حادتين
واسعتين مائلتين إلى الأعلى وانف مستقيم وفم
هازل ساخر كما انه طويل عريض المنكبين
رياضي الجسم ممشوق القامة فأي فتاة
لايعجبها ذلك؟لكنه متعال ومغرور
يظنني أنا أريده أن يدعوني إلى العشاء)
مضت ثمانية أيام منذ التقت بيسان بالياس
وفي كل هذه الأيام التي مضت كانت تقاوم رغبة
تملكتها بجنون وهي أن تتصل بالياس وفي هذا اليوم
عندما كانت جالسة على فراشها في الثالثة عصرا
كانت تتملكها نفس الرغبة وفي النهاية
حسمت الأمر وقررت أن تتصل به عند الرابعة عصرا
وفي هذا الوقت أمسكت بالسماعة وهي تظن نفسها
غريبة الأطوار فماذا ستقول له حقا
فقط استجابت لرغبة حمقاء
عندما رفعت السماعة بعد ثواني رد صوت أجش: نعم
،اضطربت بيسان قليلا وهي تسمع صوته
قالت بصوت أبح: أنا .. الم تعرفني؟
،صمت لحظة وكأنه يتأمل صوتها وقال: بيسان.. كنت اشعر انك ستتصلين بي
بيسان: لماذا قالت بحدة ربما لأنها أرادته أن يتصل هو بها
الياس: .. لست ادري انه شعور فحسب
بيسان:كيف حالك
الياس:أنا بخير وكيف أنتي
بيسان:بخير،
ساد بينهما صمت فقالت: هل اتصلت في وقت غير مناسب؟
- كلا ابدآ..ماذا تفعلين الآن؟
قال: لاشيء
صمت ثانية وشعرت بالضيق فقد أحست انه
لاشيء يقال بينهما لكن.. تكلم:بيسان ،نطق اسمها بصوت ناعم
قالت:نعم
الياس: ماذا بك؟
بيسان:- لاشيء لماذا تقول هذا ؟
الياس:هل اتصلت تريدين شيئا ؟
سؤاله أربكها بلعت ريقها شاعرة بالضيق وخيبة الأمل
لايبدو انه مهتم بها على الإطلاق كما هي وفكر هو (سؤال أحمق!)
قالت:أنا آسفة يبدو انك مشغول وأنا اسبب لك الإزعاج إلى اللقاء
وأغلقت السماعة وهو يكاد ينطق اسمها
ابتلع مفاجأته أغلق السماعة وضرب
رجله بقبضته وهو يقول لنفسه (أحمق أنا لم اصدق أنها ستتصل
كنت ارغب بذلك في داخلي لكني تفاجأت عندما فعلت
وأين كل الكلام الذي أعددته لها
تبا لي لابد أنها تظن أنني غير مبال بها الآن




التعديل الأخير تم بواسطة وردالصبا ; 02-28-2011 الساعة 01:10 AM
وردالصبا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-28-2011, 01:09 AM   #2 (permalink)
وردالصبا
رومانسي مبتديء
 
اتمنى ان تعجبكم انافي انتظارارائكم وسوف اكمل اذاوجد ت تفاعل منكم
وردالصبا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-14-2011, 07:13 PM   #3 (permalink)
متعب العطاوي
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية متعب العطاوي
 
يعطيك العافيه يالغلا


تقبل مروري

ودي لك
متعب العطاوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-20-2013, 08:13 PM   #4 (permalink)
ندوي لولي
رومانسي مبتديء
 
بدايه شيقه وومتعه
ندوي لولي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2014, 11:38 AM   #5 (permalink)
Adnan0999
مشرف متميز سابقاً
 
الصورة الرمزية Adnan0999
 
الله يعطيك العافية على الموضوع ربي يسعدك
Adnan0999 غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية عائلة السفير (قصة فوق الخيال,,رومنسية,,جريئة,,حزينة,,مغامرات) نسمة رومانسية روايات كاملة عالمية منقولة تستحق القراءة 22 08-27-2017 02:12 PM
رواية نبض قلبي ريم & بدر روايات جريئة رومنسية marlin morno روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة 54 08-14-2014 08:18 AM
رواية {قلبي ما هو لعبة بيدينك } رومانسية جريئة عذاااب روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة 15 05-08-2014 06:10 PM
رواية الحب بعد فوات الاوان ... أقوى رواية سعودية رومانسية جريئة فهودي20 رفوف المحفوظات 0 10-13-2009 10:27 AM

الساعة الآن 02:17 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103