تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

لحظة وقوف وتأمل ! - قصص رومنسية - قصص لغوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-22-2011, 08:36 PM   #1 (permalink)
دموع الملائكة
أمير الرومانسية
صاروخ المنتدى
 
الصورة الرمزية دموع الملائكة
 

ADS
إرسال رسالة عبر MSN إلى دموع الملائكة إرسال رسالة عبر Yahoo إلى دموع الملائكة إرسال رسالة عبر Skype إلى دموع الملائكة
A 5 لحظة وقوف وتأمل ! - قصص رومنسية - قصص لغوية




لحظة وقوف وتأمل ! - قصص رومنسية  - قصص لغوية

لحظة وقوف وتأمل ! - قصص رومنسية






كأنها لحظتي الأولى، خطوتي الأولى. عيناي مسمرتان إلى حافة حذائي البني. وكأن ماحولي تحالف في الصمت، لا صوت يصلني به، أو كأني وُجدت في اللحظة الخطأ في المكان الخطأ. وجدتني أعود واقفاً على عتبة الباب الحديدي الكبير، لكن ما يختلف هناك عن هنا، أن يداً قوية كانت تصحبني، وتشدني خلفها. مشيت متثاقلاً، أمتد خط خلفي من أول الباب الحديدي حتى حافة السلم. خمس درجات، صعدتها واحدة واحدة، واليدُ تشدني، وتحثني:
- هيا، لا وقت لدي؟!!!؟

عبرنا باباً خشبياً كبيراً، أنا لم أره، لكني قدرت حجمه من سمك حافته السفلى، وعرفت أنا داخل المبنى الآن، فإضاءة النهار خفتت بعض الشيء، وارتسمت على أرضية الممر زوايا منيرة لنوافز تحاذي رأسي.

- سأذهب به غداً.
- على بركة الله، ما باليد حيلة.
- هكذا قضت سياسة البلد، أن لا خواص.
- على الأقل هي قريبة من البيت، ويمكنني العودة به.
- لا!!!
- !!!
- سيعود لوحده.
- !!؟؟؟!!

أفقت على اصطدامي برجله اليمنى، كنا قد توقفنا أمام باب مغلق، سمعت صوت طرقات، وإذنٍ بالدخول. وكأني انتقلت من عالم إلى أخر، هدوء لم أعد أسمع جرجرة قدمي، فقد تكفل غطاء الأرض السميك زهري اللون بامتصاصه، وتحولت الإنارة إلى الكهربائية راسمة كتلتي على الأرض، فتقسمها الرقعة المخملية التي تتوسط المكان.
- تفضل.

ارتخت يسراي، فسارعت لضمها ليمناي، فأحسست بحرارتها ولزوجة الرطوبة التي صنعتها يده وهي تضغط علي. تأملت الرقعة المخملية، كان طرف دبوس نتأ عند حافة وردة زرقاء، عجبي!، هل الورد بهذا اللون يكون؟، وكيف تسلل الدبوس أسفلها ونفذ؟. ثم لماذا صوته عال؟، يجبرني على سماع ما يقول:
- هه. جيد.
- هو هادئ، وسوف لن تجدوا معه أي مشكلة.
- سنرى!!!
- يعني، استلمت؟
- توكل على الله.

كنت أريد أن أعيد له يدي، لكنه تجنبها، ولحظة أغلق الباب، أحسست بنفسي أتضاءل، حتى لامست الدبوس، جريت إلى قائمة الكرسي، لكني تعثرت في أثر حرق على الرقعة المخملية، كان كافياً ليباغتني:
- هيا.

الآن النوافذ على يساري، ساورني شعور إنّا باتجاه الباب الخشبي الكبير، سمعت صوت العالم الخارجي بوضوع، فرحت؟، نعم، لكن لحظة وصولنا له، انعطفنا يساراً. كانت الإنارة أخف، وأصوات ترتفع هنا، وأخرى هناك، أصوات مختلطة، لم أستطع الهروب، ركزت النظر أكثر إلى مربعات البلاط، حتى أخرجني هو:
- انتظر هنا.

اكتشفت أن الغبار غطى مقدمة حذائي، وأن الوقت لن يسعفني لمسحه، ثمة عقب سيجارة عند استدارة المقدمة، وخوفاً من اتهامي به، سحبته تحت الحذاء، وراجعت في داخلي الحوار الذي رتبته، أو الذي يفترض أن يكون، أو أن أحاول قيادته، حتى لا أوجِد للأسئلة غير المتوقعة مكاناً. واكتشفت أيضاً أني لم أُحسن كي البنطال، فالخط لا يبدو ظاهراً بشكل قائم، وأن ربطة الحذاء لم تكن متوازية. ربما في المرة القادمة أكون أكثر حذراً، أو ربما أنتعل نوع الأحذية الذي لا يحتاج للربط. و......
- و..... ماذا؟
- ..........

وامتدت أمامي، في اللون الذي أحب، الأحمر القاني، في أتقان وترتيب محترف، حركت أصابعي داخل الحذاء، تحركت هي، كيف؟، لا أعرف!، تحركت في توافق وعادت لوضعها الأول، ما يجذبني إليهما هو هذا الخط المائل الذي تصنعه رؤوسها في تدرج سهل، وكيف تختار في كل لقاء لوناً يحبسني إليها، سائلاً نفسي كيف لها أن تخرج بهذا الشكل المربع دون زوايا خادشة، ولا.....
- هل ستستمر بالنظر إليهما كثيراً؟... ءأعجباك؟، هذه المرة اخترت الأحمر القاني، قبضت عليه في مرة يأخذك بعيداً عني.
- ... هه... أنا... متى؟
- لا عليك... هيا بنا.

سَحَبتهُما، اختفى حذائي البني، ولون الرصيف الرمادي، وعلى غير العادة من لقاءاتنا السابقة، لم يسر الحوار كما أريد.

البريقة: 24-01-2011




دموع الملائكة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-23-2011, 10:24 AM   #2 (permalink)
علاء السعودي
رومانسي نشيط
 
الصورة الرمزية علاء السعودي
 
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه
علاء السعودي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-24-2011, 02:03 AM   #3 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
دموووع يسلمووو على القصة

ربي يعطيك العافية

لاتحرمنا جديدك

مودتي لك
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-24-2011, 01:00 PM   #4 (permalink)
علاء السعودي
رومانسي نشيط
 
الصورة الرمزية علاء السعودي
 
جيت أبضحك لقيت الضحك يستاهل جلوسك..
جيت اببكي لقيت الدمع ما يمسحه الا كفوفك..
جيت أبسكت لقيت سكوتي يحلا سماع صوتك..
جيت أبحكي لقيت الحكي بعيني يوم تشووفك..
بالله قلي وش اسوي دام دنيتي ما تكتمل الا بوجودك..
علاء السعودي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رسائل حب رومنسية مسجات حب غزل رومنسية لكل العاشقين جديد ♥(。ṀṜ.ĄβỡỠỡĐЎ。)♥ رسائل , مسجات , برودكاست , SMS 4 06-27-2010 05:40 PM
الدراما السورية تدفع ثمن وقوف البلد إلى جانب حزب الله في حربها على إسرائيل _MorphEus_ فضائح الفنانين والمشاهير 2 09-18-2007 02:39 AM
بس وقوف هنا لحظه بعد البرايم الرائع eminem_s5s ستار اكاديمي 1 2 3 4 5 6 7 8 Star Academy 16 03-17-2007 05:00 AM
ما سبب وقوف الخليجيين مع نيللي ATAM ستار اكاديمي 1 2 3 4 5 6 7 8 Star Academy 23 01-03-2007 01:07 AM

الساعة الآن 03:35 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103