تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > تطوير الذات - غير حياتك إلى الأفضل

تطوير الذات - غير حياتك إلى الأفضل نصائح للمقبلين على الزواج, كيف تطور نفسك؟ , اطلق العملاق بداخلك, توجيهات ونصائح للمراهقين والمتزوجين.

مشاعر تالفة - مشاعر لانفع منها - مشاعر يتوجب الابتعاد عنها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-25-2010, 11:52 PM   #1 (permalink)
دموع الملائكة
أمير الرومانسية
صاروخ المنتدى
 
الصورة الرمزية دموع الملائكة
 

ADS
إرسال رسالة عبر MSN إلى دموع الملائكة إرسال رسالة عبر Yahoo إلى دموع الملائكة إرسال رسالة عبر Skype إلى دموع الملائكة
Post مشاعر تالفة - مشاعر لانفع منها - مشاعر يتوجب الابتعاد عنها




مشاعر تالفة - مشاعر لانفع منها - مشاعر يتوجب الابتعاد عنها










الشعور بالذنب و القلق ..
ما الفائدة من الشعور بالذنب على ما قد حدث
؟
وما الفائدة من الشعور بالقلق على ما قد يحدث ؟
إنها مشاعر تضيع العمر و تسلبك معنى السعادة الحقيقة ..!
سبق أن أكدت على نقطة مهمة وهي العيش في لحظة الحاضر و الاستمتاع بها .
فحين نتأمل هذين الشعورين نجد أن الشعور بالذنب يجعلك تستنفذ كل لحظات الحاضر في التفكير في سلوك بدر منك في الماضي ..!
في حين القلق يحرق حاضرك نتيجة انشغالك بالتفكير في المستقبل ..!

كلاهما يهدف إلى تحويل حياتك إلى اضطراب و عجز دائمين ..!
من الصعب السيطرة على هذه المشاعر حتى أننا نجزم بأن العالم كله مسكون بأناس يتحسرون على الماضي و البعض الاخر وجل مما قد يقع ....!!!
و لكن ..!
إذا كانت تحتل مساحات وسعة من مشاعرك فلابد من استئصالها و تطهير نفسك منها للابد .


سنتناول الشق ألأول من تلك المشاعر حتى لا يتململ القراء ..


î
نظرة أعمق على الشعور بالذنب :
كل منا وقع فريسة لهذا الشعور فهي رسائل يبعثها إليك الغير ليحولك لآلة تتحسر فيها على تصرف بدر منك أو كلمة أو سلوك معين ، غير أن الشعور بالذنب و القلق تعد من رسائل توضيح مدى اهتمامك بالطرف الاخر فيجب عليك أن تشعر بالذنب نتيجة سلوك تجاه أحدهم ..!
الشعور بالذنب من أكثر السلوكيات التي تجلب الضرر و تستنزف طاقاتك حيث يجعلك عاجزاً بسبب الحسرة على شيء قد حدث و لن يفيد في تغير مجرى الأحداث .! غير أنه يقود للاكتئاب ..!
انتظر ..!
إن التعلم من الهفوات الماضية لا يعد شعوراً بالذنب بل هو جانب ايجابي يدعم نمو الذات و لكن ..! حين يعيقك عن اتخاذ القرار أو يدفعك للجمود فهذه نقطة ضعف لابد من نزع جذورها ..!


î
جذور الشعور بالذنب :
هناك طريقتان تغرس الشعور بالذنب في العواطف . إما أن يكتسبها الفرد في سن مبكرة و تظل مصاحبة له ، فيبقى ذاك الشعور ملازماً للشعور بسبب ذكريات الطفولة كالتحذيرات التي توجه للطفل أو ألوان العتاب : " يجب أن تخجل من نفسك " و " والدك سوف يستاء منك إن فعلت ذلك "
إنها عبارات تتضمن رسائل تأنيب تدفع المرء للسعي وراء استحسان الغير و إن فشل أُحبط و بدأ الشعور بالذنب ..!
و الطريقة الثانية هي : نتيجة مخالفة لقاعدة أو مبدأ تتبناهـ ..!
إنه الأكثر مشقة و إرهاقاً للذات ..!
حيث تفرض على نفسك أشياء أو يفرضها عليك المجتمع .
فحين تخالفها تجد نفسك وقعت فريسة الشعور بالذنب الغير مجدي والذي قد يدفعك للجمود أو الاحباط الشديد أو الغضب من نفسك و بالتالي بغض ذاتك الذي قد .. ( ممممم ربما يقودك لشيء أسوأ من سابقيه ..! )


هناك الكثير من ردود الأفعال المولدة للشعور بالذنب :

1_ الشعور بالذنب الذي يسبب الآباء للأطفال في مختلف الأعمار . مثلاً أن تطلب الأم من طفلها أن يحمل شيء ثم يخبرها أن سيفعل بعد دقائق ..! فتجد الأم تقول : " حسنا سأقوم بعمل ذلك بنفسي رغم التعب الذي اشعر به..! " هذه العبارة و كل عبارة تتضمن " أقوم بالتضحية من أجلك " تغرس الشعور بالذنب ..!
فيبدأ الطفل يتخيل التعب الذي قد يحدث لأمه ولو حدث لها شي نجد هذا الشعور يفطر قلبه ..!
2_ الشعور بالذنب المرتبط بالحبيب و شريك الحياة كعبارة " لو كنت تحبني ....... " .!

3_ الشعور بالذنب الذي يستثيره الأبناء : عكس النقطة ( 1 ) : فلو أدرك الطفل أن أباه لا يتحمل رؤيته حزين تجد أن الطفل يستغل ذلك نتيجة لسلوك سيء بدر من الأب ، أو ليحصل على ما يريد " إن والد فلان يسمح له بذلك ، أما أنت فلا " و كأنه يقول " أنت لا تحبني " ص 140_149.

î
بعض المكاسب السيكولوجية التي تجنيها من وراء اختيار الشعور بالذنب :
1_ فيها استنزاف للحظات الحاضر بالندم على الماضي وهذا فيه إحباط للذات و تجنب معالجة نفسك في الوقت الحاضر بما يعزز ذاتك وهكذا تلقي باللوم على الماضي .

2_ عندما تلقي بالمسئولية على الماضي فإنك لا تتهرب فقط من العمل الشاق الذي يسعى لتغير ذاتك ، بل تتفادى أيضاً المخاطر المصاحبة للتغير ..!

3_ إنها وسيلة رائعة كي تحظى بشفقة الآخرين عليك حتى لو كان على حساب كرامتك ..! هناك المزيد ص 150_151


كل تلك المكاسب زائفة تمتهن الذات و تعيق نموها و دفعها للأفضل .


نقطة مهمة أحب أوضحها هناك فرق بين الشعور بالندم الايجابي الذي يدفع للأفضل و الشعور السلبي الذي يدفع للأسوأ ..!


î
بعض الاستراتيجيات التي تساعد على التخلص من الشعور بالذنب :
1_ غير نظرتك للماضي الذي لا يمكنك تغيره فقط انتهى ، الندم عليه لا يجدي بل اتخذه وسيلة للتعلم .
2_ ابدأ في قبول أشياء أنت اخترتها رغم كراهية الآخرين لها و تذكر أنك ربما تواجه تذمر من شريك حياتك أو رئيسك . و إياك أن تبحث عن الاستحسان أو تغير تلك الأشياء من أجل الغير حتى لا تشعر بالذنب . ص 152 _ 155

إن الشعور بالذنب وسيلة للتلاعب بمشاعر الآخرين وهو مضيعة للحاضر .
كما أن القلق الوجه الاخر له و لكنه يتركز على المستقبل سنلقي نظرة أعمق عليه قريباً ..



دموع الملائكة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-25-2010, 11:57 PM   #2 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
ربي يعطيك العافية جروح

مشكورة على الخبرية

وانشالله اهله يلقونه

دمتي بكل الود
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-27-2010, 11:19 PM   #3 (permalink)
نـور الأمـل
مشرف متميز سابقاً - عطر المنتدى
وما يقيني الا بالله
 
الصورة الرمزية نـور الأمـل
 
موضوع مميز
والقلق من المستقبل
والندم ع الماضي
دمار للإنسان معنويا وصحيا
يسلموا حبيبتي
نـور الأمـل غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشاعر الطيور تفوق مشاعر البشر عاشق الجنة. اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 3 06-17-2010 11:08 PM
مشاعر حائرة ... تراتيل السماء مشكلتي | أريد حلاً 5 01-24-2008 05:27 PM
رجل بلا مشاعر queen24 خواطر , عذب الكلام والخواطر 14 07-18-2006 04:40 PM
مشاعر أنين الراحلين خواطر , عذب الكلام والخواطر 7 12-22-2004 06:58 AM
مشاعر أنين الراحلين رفوف المحفوظات 1 12-18-2004 08:58 AM

الساعة الآن 10:14 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103