تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه

مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه مواضيع اسلامية عامة (بما يتفق مع مذهب أهل السنه والجماعه).

✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-22-2010, 03:16 AM   #1 (permalink)
✿بانة✿
مشرف متميز سابقاً
{فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا}
 
الصورة الرمزية ✿بانة✿
✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿





✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿
✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿

✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿

إنّ الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه.
وبعد...

✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿

ان دوري لا يتجاوز في هذا العرض.. مجرد النقل لما تيسر عن مكانة.. وعلو.. ام المؤمنين رضي الله عنهاوارضاها.. فقد تواضعت اقلامنا.. بل عجزت.. ان تاتي بجديد عن ام المؤمنين. خاصة وقد نزل فيها من القرآن ما يتلى الى يوم القيامة.. فهل.. بعد حكم الله.. من اقلام!!.. وهل بعد كلام اللهمن كلمات!!. لكنه زمن تمادى البعض فيه.. فاردنا ان نذكر ذلك البعض كـ .. معذرة الى ربكم.. ولعلهم يتقون.. /الاعراف 164


✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿


✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿ الولادة والنسب ✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿


الصديقة ام المؤمنين السيدة عائشة بنت عبد الله بن أبي قحافة عثمان بن عامر بن كعب بن سعد بن تيم القرشي . فهي عائشة الصديقة الطاهرة المطهرة بنت أبي بكر الصديق ، رضي الله عنهما ، واباها هو الخليفة الراشدي الأول لرسول الله صلى الله عليه وسلم خليفة رسول الله . وهي أشهر نساء الحبيب المصطفى محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم ، وأحب نسائه إليه . ووالدتها تدعى أم رمان أبنة عامر بن عمير بن عبد شمس الكنانية . وقد ولدت عائشة بمكة المكرمة قبل الهجرة بأربع أو خمس سنين وأسلمت وهي صغيرة السن مع أبيها . حسب بعض الروايات التاريخية ، فإن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عاشت بين الأعوام الهجرية (( 8 ق هـ ـ 56 هـ )) ، والله أعلم .
وقد خطبتها لرسول الله صلى الله عليه وسلم خولة بنت حكيم وعمرها سبع سنين بمكة وبنى عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي بنت تسع سنين في سنة 2 هـ بعد معركة بدر الكبرى . وعائشة هي الزوجة البكر الوحيدة لرسول الله صلى الله عليه وسلم .
وكانت عائشة رضي الله عنها ، تكنى بأم عبد الله وهو عبدالله بن الزبير أبن أختها السيدة أسماء ذات النطاقين .
وقد توفى عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم وعمرها 18 سنة فعاشت معه ثمانية أعوام وخمسة أشهر . وعاشت بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم اقل من 50 عاما . وعرف عن عائشة رضي الله عنها التقوى والورع والكرم وسعة العلم والفقه والذكاء والفطنة والأستنباط . فكانت من أفقه نساء ورجال عصرها . فقال عنها أبن أختها عروة بن الزبير : ما رأيت أحداً أعلم بفقه ولا طلب ولا بشعر من عائشة. وكان مسروق إذا روى عن عائشة قال : حدثتني الصديقة بنت الصديق حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم المبرأة في السماء رضى الله عنها . وهى فتاة وإمرأة مسلمة ذكية وطيبة ، من أكثر رواة الحديث النبوي من النساء والرجال على السواء .

✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿خصال الصديقة عائشة كما ترويها بنفسها✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿

جاء في المستدرك على الصحيحين للحاكم - ج 15 / ص 458 أن عبد الله بن صفوان أتى عائشة وآخر معه ، فقالت عائشة ، لأحدهما : أسمعت حديث حفصة يا فلان ؟ قال : نعم يا أم المؤمنين ، فقال لها عبد الله بن صفوان : وما ذاك يا أم المؤمنين ؟ قالت : خلال لي تسع ، لم تكن لأحد من النساء قبلي ، إلا ما آتى الله عز وجل مريم بنت عمران ، والله ما أقول هذا إني أفخر على أحد من صواحباتي ، فقال لها عبد الله بن صفوان : وما هن يا أم المؤمنين ؟ قالت : جاء الملك بصورتي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فتزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا ابنة سبع سنين ، وأهديت إليه وأنا ابنة تسع سنين ، وتزوجني بكرا لم يكن في أحد من الناس ، وكان يأتيه الوحي وأنا وهو في لحاف واحد ، وكنت من أحب الناس إليه ، ونزل في آيات من القرآن كادت الأمة تهلك فيه ، ورأيت جبريل عليه الصلاة والسلام ولم يره أحد من نسائه غيري ، وقبض في بيتي لم يله أحد غير الملك إلا أنا هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه .

✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿المجاهدة الصديقة عائشة رضي الله عنها ✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿

الصديقة بنت الصديق ، حبيبة المصطفى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، خرجت مع المصطفى مرات عديدة للجهاد في سبيل الله ونشر الدعوة الإسلامية القويمة ، فأصطحبته في العديد من الغزوات والأسفار .
جاء في صحيح البخاري - ج 12 / ص 178 عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : لَمَّا كَانَ يَوْمُ أُحُدٍ انْهَزَمَ النَّاسُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَبُو طَلْحَةَ بَيْنَ يَدَيْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُجَوِّبٌ بِهِ عَلَيْهِ بِحَجَفَةٍ لَهُ وَكَانَ أَبُو طَلْحَةَ رَجُلًا رَامِيًا شَدِيدَ الْقِدِّ يَكْسِرُ يَوْمَئِذٍ قَوْسَيْنِ أَوْ ثَلَاثًا وَكَانَ الرَّجُلُ يَمُرُّ مَعَهُ الْجَعْبَةُ مِنْ النَّبْلِ فَيَقُولُ انْشُرْهَا لِأَبِي طَلْحَةَ فَأَشْرَفَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَنْظُرُ إِلَى الْقَوْمِ فَيَقُولُ أَبُو طَلْحَةَ يَا نَبِيَّ اللَّهِ بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي لَا تُشْرِفْ يُصِيبُكَ سَهْمٌ مِنْ سِهَامِ الْقَوْمِ نَحْرِي دُونَ نَحْرِكَ وَلَقَدْ رَأَيْتُ عَائِشَةَ بِنْتَ أَبِي بَكْرٍ وَأُمَّ سُلَيْمٍ وَإِنَّهُمَا لَمُشَمِّرَتَانِ أَرَى خَدَمَ سُوقِهِمَا تُنْقِزَانِ الْقِرَبَ عَلَى مُتُونِهِمَا تُفْرِغَانِهِ فِي أَفْوَاهِ الْقَوْمِ ثُمَّ تَرْجِعَانِ فَتَمْلَآَنِهَا ثُمَّ تَجِيئَانِ فَتُفْرِغَانِهِ فِي أَفْوَاهِ الْقَوْمِ وَلَقَدْ وَقَعَ السَّيْفُ مِنْ يَدَيْ أَبِي طَلْحَةَ إِمَّا مَرَّتَيْنِ وَإِمَّا ثَلَاثًا


✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿أحب الناس على رسول الله صلى الله عليه وسلم .. عائشة وأبوها ✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿

لكل إنساء أصفياء وأنقياء واصدقاء ، مفضلين على غيرهم من البشر ، ورسول الله المصطفى ، له الأحباء القريبين من قلبه ، كما جاء بسنن الترمذي - ج 12 / ص 389 عَنْ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ أَنَّهُ قَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ أَحَبُّ النَّاسِ إِلَيْكَ قَالَ : عَائِشَةُ قَالَ مِنْ الرِّجَالِ قَالَ أَبُوهَا .


✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿أم المؤمنين عائشة والاستنباط والاجتهاد والإفتاء✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿

تعتبر أم المؤمنين الصديقة عائشة رضي الله عنها ، داعية إسلامية إلى الله الواحد القهار متميزة ، كل التميز عن اقرانها ، ونجمة إسلامية من الطراز الأول ، ومصباحا مضيئا للهداية الربانية وداعية إسلامية مرموقة ، طيلة فترة صباها وكهولتها حتى وفاتها رحمها الله رحمة واسعة ، وكانت نشيطة نسوية فاعلة تذود عن الإسلام العظيم ، خلال فترة الوحي وخلال جميع سني حياتها المليئة بالتقوى والورع وحب زوجها رسول الله المصطفى صلى الله وعلى آله وصحبه وسلم ، ففي تاريخ حياتها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد مماته ، روى عن أم المؤمنين الصديقة عائشة الأحاديث النبوية الشريفة ، في العلم والتفسير عدد كبير من الصحابة والتابعين منهم أبوهريرة ، وأبو موسى الأشعري ، وزيد بن خالد الجهني ، من التابعين سعيد بن المسيب ، وعلقمة بن قيس ، وعائشة بنت طلحة ، وحفصة بنت سيرين . ويروى عن أبي بردة أبي موسى عن أبيه أنه قال : ما أشكل علينا أصحاب محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم حديث قط فسألنا عائشة إلا وجدنا عندها منه علماً .
وقيل أن أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق ، روت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر وفاطمة الزهراء وسعد ابن ابي وقاص , وحمزه بن عمره الاسلمي وجذامة بنت أبي وهب 2210 حديثا ذكر لها في الصحيحين منها 297 حديثا والمتفق عليه من الشيخان البخاري ومسلم ، منها 174 حديثا .
وكان الكثير من المسلمين من الصحابة والجدد يرجعون إليها ويسألونها في الشؤون الدينية الإسلامية وحياة المصطفى رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ، فكانت تخبرهم بما شاهدته ولاحظته وسمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقد كانت أفقه نسائه وأكثرهن علماً وكانت تحفظ من أشعار العرب وأخبارهم الكثير ، إذ اشتهرت بالفصاحة والبلاغة ، وكثرة العبادة والصوم والتهجد والصدقات .
وكانت الصديقة عائشة رضي الله عنها ، من المستنبطين والمجتهدين بالأحكام الشرعية الإسلامية فقد روى عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه قال : كانت عائشة قد أستقلت بالفتوى في خلافة أبي بكر وعمر وعثمان وهلم جرا إلى أن ماتت يرحمها الله .
وفي رواية أخرى عن محمود بن لبيد قال : وكان الأكابر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عمر وعثمان بعده يرسلان إليها فيسالأنها عن السنن . وأصح أسانيدها ما رواه يحيى بن سعيد عن عبيدالله بن عمر بن حفص عن القاسم بن محمد عنها ، وما رواه الزهري أو هشام بن عروة عن عروة بن الزبير عنها ، وأضعف أسانيدها ما يرويه الحارث بن شبل عن أم النعمان عنها .


✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿يَا عَائِشُ هَذَا جِبْرِيلُ يَقْرَأُ عَلَيْكِ السَّلَامَ✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿

جاء بصحيح البخاري - ج 12 / ص 117 قَالَ أَبُو سَلَمَةَ إِنَّ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا : يَا عَائِشَ هَذَا جِبْرِيلُ يُقْرِئُكِ السَّلَامَ فَقُلْتُ وَعَلَيْهِ السَّلَامُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ تَرَى مَا لَا أَرَى تُرِيدُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .


✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿مواقف من حياتها✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿


كان رسول اللهمن حبه لها يداعبها ويمازحها وورد أنه ذات مره سابقها في وقت الحرب فطلب من الجيش التقدم لينفرد بأم المؤمنينعائشة ليسابقها ويعيش معها ذكرى الحب في جو أراد لها المغرضون أن تعيش جو الحرب وأن تتلطخ به الدماء.

لا ينسى أنه الزوج المحب في وقت الذي هو رجل الحرب.

روى الامام أحمدفي مسنده



عن عائشة قالت خرجت مع النبي صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره وأنا جارية لم أحمل اللحم ولم أبدن فقال للناس تقدموا فتقدموا ثم قال لي تعالي حتى أسابقك فسابقته فسبقته فسكت عني حتى إذا حملت اللحم وبدنت ونسيت خرجت معه في بعض أسفاره فقال للناس تقدموا فتقدموا ثم قال تعالي حتى أسابقك فسابقته فسبقني فجعل يضحك وهو يقول هذه بتلك



ومما يدل على محبته لها وأنها كانت احب نساءه إليه ما رواه البخاري في أن الناس كانوا عندما يهدون النبي شيئا كانوا يفعلون ذلك ويتعمدون أن يكون النبي عند عائشة رضي الله عنها
في البخاري

حدثنا عبدالله بن عبد الوهاب حدثنا حماد حدثنا هشام عن أبيه قال كان الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة قالت عائشة فاجتمع صواحبي إلى أم سلمة فقلن يا أم سلمة والله إن الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة وإنا نريد الخير كما تريده عائشة فمري رسول الله صلى اللهعليه وسلم أن يأمر الناس أن يهدوا إليه حيث ما كان أو حيث ما دار قالت فذكرت ذلك أم سلمة للنبي صلى اللهعليه وسلم قالت فأعرض عني فلما عاد إلي ذكرت له ذاك فأعرض عني فلما كان في الثالثة ذكرت له فقال يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة فإنه والله ما نزل علي الوحي وأنا في لحاف امرأة منكن غيرها



وهذا يدل على عظم محبته لها ...بل وأكثر من ذلك



ومن فضلها ومكانتها وحب الرسول لها كان قبل وفاته ب 3 أيام قد بدأ الوجع يشتد عليه وكان في بيت السيدةميمونه ، فقال : اجمعوا زوجاتي ، فجمعت الزوجات ، فقال النبي : أتأذنون لي أن أمرض في بيت عائشة؟ فقلن : أذن لك يا رسول الله فأراد أن يقوم فما استطاع فجاء علي بن أبي طالب والفضل بن العباس فحملا النبي وخرجوا به من حجرة السيدة ميمونه الي حجرة السيدة عائشه




وقبل وفاته عليه الصلاة والسلام دخل عليه أحد الصحابة وكان معه سواك فطلبه النبي فتقول


السيدة عائشه....


عن عائشة رضي الله عنها قالت دخل عبد الرحمن بن أبي بكر ومعه سواك يستن به فنظر إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت له أعطني هذا السواك يا عبد الرحمن فأعطانيه فقصمته ثم مضغته فأعطيته رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستن به وهو مستند إلى صدري .... البخاري




وورد أيضا أنها قالت في ذلك : كان آخر شئ دخل جوف النبي صلى الله عليه وسلم هو ريقي ، فكان من فضل


الله علي أن جمع بين ريقي وريق النبي قبل أن يموت .


قبض عليه الصلاة والسلام وهو واضع رأسه على صدرها .....

وفي البخاري

قالت عائشة رضي الله عنها توفي النبي صلى الله عليه وسلم في بيتي وفي نوبتي وبين سحري ونحري وجمع الله بين ريقي وريقه قالت دخل عبد الرحمن بسواك فضعف النبي صلى الله عليه وسلم عنه فأخذته فمضغته ثم سننته به


تحكي رضي الله عنها عن ذلك فتقول فضلت على نساء الرسول بعشر ولا فخر: كنت أحب نسائه إليه، وكان أبي أحب رجاله إليه، وتزوجني لسبع وبنى بي لتسع أي دخل بي، ونزل عذري من السماء المقصود حادثة الإفك،واستأذن النبي نساءه في مرضه قائلاً: إني لا أقوى على التردد عليكن،فأذنّ لي أن أبقى عند بعضكن، فقالت أم سلمة: قد عرفنا من تريد، تريد عائشة، قد أذنا لك، وكان آخر زاده في الدنيا ريقي، فقد استاك بسواكي، وقبض بين حجري و نحري، ودفن في بيتي



✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿حديث الإفك والبهتان العظيم ضد أم المؤمنين عائشة✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿



✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿



وفي غزوة بني المصطلق رمى الصديقة عائشة بعض المنافقين وضعاف النفوس زورا وبهتانا ، بإرتكاب الفاحشة والعياذ بالله من قولهم المأجور . وقد اشتهرت كثيرا بحياة زوجها رسول الله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم ، بورود ذكر قصتها بعدة آيات قرآنية مجيدة ، حيث شرفها وطهرها الله بإنزال براءتها من الإفك والبهتان العظيم من السفهاء والمنافقين ، الذي رميت به بقرآن ، بسورة النور الجليلة التي تتلى ضمن القرآن المجيد إلى يوم القيامة على ألسنة المؤمنين .



✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿

حول ظاهرة الإفك المبين ، والإبتلاء العظيم ، تروي الصديقة عائشة رضي الله عنها ، ما جرى معها ، كما جاء في المعجم الكبير للطبراني - ج 16 / ص 372 – 378

أَنَّ عَائِشَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَتْ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَخْرُجَ سَفَرًا أَقْرَعَ بَيْنَ أَزْوَاجِهِ، فَأَيَّتُهُنَّ خَرَجَ سَهْمُهَا خَرَجَ بِهَا مَعَهُ، قَالَتْ: فَأَقْرَعَ بَيْنَنَا فِي غَزَاةٍ غَزَاهَا، فَخَرَجَ سَهْمِي، فَخَرَجْتُ مَعَهُ بَعْدَمَا أُنْزِلَ الْحِجَابُ، فَأَنَا أُحْمَلُ فِي هَوْدَجٍ وَأُنْزَلُ فِيهِ، حَتَّى إِذَا فَرَغَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ غَزْوَتِهِ تِلْكَ وَقَفَلَ وَدَنَوْنَا مِنَ الْمَدِينَةِ، آذَنَ لَيْلَةً بِالرَّحِيلِ، فَقُمْتُ حِينَ آذَنُوا بِالرَّحِيلِ فَمَشَيْتُ حَتَّى جَاوَزْتُ الْجَيْشَ، فَلَمَّا قَضَيْتُ شَأْنِي أَقْبَلْتُ إِلَى الرَّحْلِ، فَالْتَمَسْتُ صَدْرِي، فَإِذَا عِقْدٌ لِي مِنْ جَزْعِ أَظْفَارٍ قَدِ انْقَطَعَ، فَرَجَعْتُ، فَالْتَمَسْتُ عِقْدِي، فَحَبَسَنِي ابْتِغَاؤُهُ، فَأَقْبَلَ الَّذِينَ يَرْحَلُونَ بِي، فَحَمَلُوا هَوْدَجِي، فَرَحَلُوهُ عَلَى بَعِيرِي الَّذِي كُنْتُ أَرْكَبُهُ وَهُمْ يَحْسِبُونَ أَنِّي فِيهِ، وَكَانَ النِّسَاءُ إِذْ ذَاكَ خِفَافًا لَمْ يَثْقُلْنَ، وَلَمْ يَغْشَهُنَّ اللَّحْمُ، وَإِنَّمَا يَأْكُلْنَ الْعُلْقَةَ مِنَ الطَّعَامِ، فَاحْتَمَلُوهُ، وَكُنْتُ جَارِيَةً حَدِيثَةَ السِّنِّ، فَبَعَثُوا الْجَمَلَ وَسَارُوا، فَوَجَدْتُ عِقْدِي بَعْدَمَا اسْتَمَرَّ الْجَيْشُ، فَجِئْتُ مَنْزِلَهُمْ وَلَيْسَ فِيهِ أَحَدٌ، فَأَمَمْتُ مَنْزِلِي الَّذِي كُنْتُ فِيهِ، فَظَنَنْتُ أَنَّهُمْ سَيَفْقِدُونِي، فَيَرْجِعُونَ إِلَيَّ فَبَيْنَمَا أَنَا جَالِسَةٌ فِي مَنْزِلِي غَلَبَتْنِي عَيْنَايَ، فَكَانَ صَفْوَانُ بن الْمُعَطَّلِ السُّلَمِيُّ، ثُمَّ الذَّكْوَانِيُّ مِنْ وَرَاءِ الْجَيْشِ، فَأَصْبَحَ عِنْدَ مَنْزِلِي، فَرَأَى سَوَادَ إِنْسَانٍ نَائِمٍ، فَأَتَانِي، وَكَانَ يَرَانِي قَبْلَ الْحِجَابِ، فَاسْتَيْقَظْتُ بِاسْتِرْجَاعِهِ حِينَ أَنَاخَ رَاحِلَتَهُ، فَوَطِئَ يَدَهَا، فَرَكِبْتُهَا فَانْطَلَقَ يَقُودُ بِيَ الرَّاحِلَةَ حَتَّى أَتَيْنَا الْجَيْشَ بَعْدَمَا نَزَلُوا مُعَرِّسِينَ فِي نَحْرِ الظَّهِيرَةِ، فَهَلَكَ مَنْ هَلَكَ، وَكَانَ الَّذِي تَوَلَّى كِبْرَ الإِفْكِ عَبْدُ اللَّهِ بن أُبَيِّ بن سَلُولٍ، فَقَدِمْتُ الْمَدِينَةَ، فَاشْتَكَيْتُ بِهَا شَهْرًا وَالنَّاسُ يُفِيضُونَ فِي قَوْلِ أَصْحَابِ الإِفْكِ لا أَشْعُرُ بِشَيْءٍ مِنْ ذَلِكَ، وَيَرِيبُنِي فِي وَجَعِي أَنِّي لا أَعْرِفُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ اللُّطْفَ الَّذِي كُنْتُ أَرَاهُ مِنْهُ حِينَ أَمْرَضُ، إِنَّمَا يَدْخُلُ فَيُسَلِّمُ ثُمَّ يَقُولُ : كَيْفَ تِيكُمْ؟، فَذَلِكَ يَرِيبُنِي فَلا أَشْعُرُ حَتَّى نَقَهْتُ، فَخَرَجْتُ أَنَا وَأُمُّ مِسْطَحٍ إِلَى قِبَلِ الْمَنَاصِعِ مُتَبَرَّزِنَا لا نَخْرُجُ إِلا مِنْ لَيْلٍ إِلَى لَيْلٍ، وَذَلِكَ قَبْلَ أَنْ تُتَّخَذَ الْكُنُفُ قَرِيبًا مِنْ بُيُوتِنَا، وَأَمْرُنَا أَمْرُ الْعَرَبِ الأُوَلِ فِي الْبَرِيَّةِ أَوْ فِي التَّبَرُّزِ، فَأَقْبَلْتُ أَنَا وَأُمُّ مِسْطَحٍ بنتِ أَبِي رُهْمٍ نَمْشِي، فَعَثَرَتْ فِي مِرْطِهَا، فَقَالَتْ: تَعِسَ مِسْطَحٌ، فَقُلْتُ لَهَا: بِئْسَ مَا قُلْتِ أَتَسُبِّينَ رَجُلا شَهِدَ بَدْرًا؟، فَقَالَتْ: يَا هَنْتَاهُ أَلَمْ تَسْمَعِي مَا قَالُوا؟، قُلْتُ: وَمَا قَالُوا؟، فَأَخْبَرَتْنِي بِقَوْلِ أَهْلِ الإِفْكِ، فَازْدَدْتُ مَرَضًا إِلَى مَرَضِي، فَلَمَّا رَجَعْتُ إِلَى بَيْتِي وَدَخَلَ عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ:كَيْفَ تِيكُمْ؟، فَقُلْتُ: ائْذَنْ لِي أَنْ آتِيَ أَبَوَيَّ، قَالَتْ: وَأَنَا حِينَئِذٍ أُرِيدُ أَنْ أَسْتَيْقِنَ الْخَبَرَ مِنْ قِبَلِهِمَا، قَالَتْ: فَأَذِنَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَأَتَيْتُ أَبَوَيَّ، فَقُلْتُ لأُمِّي: مَا يَتَحَدَّثُ بِهِ النَّاسُ؟، قَالَتْ: يَا بنيَّةُ هَوِّنِي عَلَى نَفْسِكِ الشَّأْنَ، فَوَاللَّهِ لَقَلَّمَا كَانَتِ امْرَأَةٌ قَطُّ وَضِيئَةً عِنْدَ رَجُلٍ يُحِبُّهَا، وَلَهَا ضَرَائِرُ إِلا أَكْثَرْنَ عَلَيْهَا، فَقُلْتُ: سُبْحَانَ اللَّهِ وَقَدْ تَحَدَّثَ النَّاسُ بِهَذَا؟، قَالَتْ: فَبِتُّ تِلْكَ اللَّيْلَةَ حَتَّى أَصْبَحْتُ لا يَرْقَأُ لِي دَمْعٌ وَلا أَكْتَحِلُ بنوْمٍ حَتَّى أَصْبَحْتُ، فَدَعَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلِيَّ بن أَبِي طَالِبٍ وَأُسَامَةَ بن زَيْدٍ حِينَ اسْتَلْبَثَ الْوَحْيُ يَسْتَشِيرُهُمَا فِي فِرَاقِ أَهْلِهِ، قَالَتْ: فَأَمَّا أُسَامَةُ، فَأَشَارَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالَّذِيِ يَعْلَمُ مِنْ بَرَاءَةِ أَهْلِهِ، وَبِالَّذِيِ يَعْلَمُ فِي نَفْسِهِ مِنَ الْوُدِّ لَهُمْ، فَقَالَ أُسَامَةُ: أَهْلُكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَلا نَعْلَمُ إِلا خَيْرًا، وَأَمَّا عَلِيٌّ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، لَمْ يُضَيِّقِ اللَّهُ عَلَيْكَ، وَالنِّسَاءُ سِوَاهَا كَثِيرٌ، وَسَلِ الْجَارِيَةَ تَصْدُقْكَ، قَالَتْ: فَدَعَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَرِيرَةَ، فَقَالَ لَهَا:هَلْ رَأَيْتِ مِنْهَا شَيْئًا يَرِيبُكِ؟، فَقَالَتْ بَرِيرَةُ: لا، وَالَّذِي بَعَثَكَ بِالْحَقِّ مَا رَأَيْتُ مِنْهَا أَمْرًا أَغْمِصُهُ عَلَيْهَا أَكْثَرَ مِنْ أَنَّهَا جَارِيَةٌ حَدِيثَةُ السِّنِّ، تَنَامُ عَنِ الْعَجِينِ حَتَّى تَأْتِيَ الدَّاجِنُ فَتَأْكُلَهُ، قَالَتْ: فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ يَوْمِهِ، فَاسْتَعْذَرَ مِنْ عَبْدِ اللَّهِ بن أُبَيِّ بن سَلُولٍ، قَالَتْ: فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:مَنْ يَعْذُرُنِي مِنْ رَجُلٍ بَلَغَنِي أَذَاهُ فِي أَهْلِي فَوَاللَّهِ، قَالَهَا ثَلاثًا مَا عَلِمْتُ عَلَى أَهْلِي إِلا خَيْرًا، وَقَدْ ذَكَرُوا رَجُلا مَا عَلِمْتُ عَلَيْهِ إِلا خَيْرًا، وَمَا كَانَ يَدْخُلُ عَلَى أَهْلِي إِلا مَعِي، قَالَتْ: فَقَامَ سَعْدُ بن مُعَاذٍ، فَقَالَ: أَنَا وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَعْذُرُكَ مِنْهُ، إِنْ كَانَ مِنَ الأَوْسِ ضَرَبْنَا عُنُقَهُ، وَإِنْ كَانَ مِنْ إِخْوَانِنَا مِنَ الْخَزْرَجِ أَمَرْتَنَا فَفَعَلْنَا فِيهِ أَمْرَكَ، فَقَامَ سَعْدُ بن عُبَادَةَ، وَكَانَ سَيِّدَ الْخَزْرَجِ، وَكَانَ قَبْلَ ذَلِكَ رَجُلا صَالِحًا، وَلَكِنَّهُ احْتَمَلَتْهُ الْحَمِيَّةُ، فَقَالَ: كَذَبْتَ لَعَمْروُ اللَّهِ لا تَقْتُلُهُ وَلا تَقْدِرُ عَلَى ذَلِكَ، فَقَالَ أُسَيْدُ بن حُضَيْرٍ: كَذَبْتَ لَعَمْرُ اللَّهِ لَيَقْتُلَنَّهُ فَإِنَّكَ مُنَافِقٌ تُجَادِلُ عَنِ الْمُنَافِقِينَ، فَثَارَ الْحَيَّانِ الأَوْسُ وَالْخَزْرَجُ حَتَّى هَمُّوا، وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَائِمٌ عَلَى الْمِنْبَرِ، فَنَزَلَ يُخَفِّضُهُمْ حَتَّى سَكَتُوا وَسَكَتَ، وَبَكَيْتُ يَوْمِي لا يَرْقَأُ لِي دَمْعٌ وَلا أَكْتَحِلُ بنوْمٍ، وَأَصْبَحَ عِنْدِي أَبَوَايَ وَقَدْ بَكَيْتُ يَوْمِي وَلَيْلَتِي حَتَّى أَظُنُّ أَنَّ الْبُكَاءَ فَالِقٌ عَيْنِي، قَالَتْ: فَبَيْنَمَا هُمَا جَالِسَانِ عِنْدِي وَأَنَا أَبْكِي، إِذِ اسْتَأْذَنَتِ امْرَأَةٌ مِنَ الأَنْصَارِ فَأَذِنْتُ لَهَا، فَجَلَسَتْ تَبْكِي مَعِي فَبَيْنَا نَحْنُ كَذَلِكَ إِذْ دَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَجَلَسَ، وَلَمْ يَجْلِسْ عِنْدِي مُنْذُ قِيلَ مَا قِيلَ قَبْلَهَا، وَقَدْ مَكَثَ شَهْرًا لا يُوحَى إِلَيْهِ فِي شَأْنِي، فَتَشَهَّدَ، ثُمَّ قَالَ:أَمَّا بَعْدُ يَا عَائِشَةُ بَلَغَنِي عَنْكِ كَذَا وَكَذَا، فَإِنْ كُنْتِ بَرِيئَةً، فَسَيُبَرِّئُكِ اللَّهُ، وَإِنْ كُنْتِ أَلْمَمْتِ بِذَنْبٍ، فَاسْتَغْفِرِي اللَّهَ وَتُوبِي إِلَيْهِ، فَإِنَّ الْعَبْدَ إِذَا اعْتَرَفَ بِذَنْبٍ ثُمَّ تَابَ تَابَ اللَّهُ عَلَيْهِ فَلَمَّا قَضَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَقَالَتَهُ قَلَصَ دَمْعِي حَتَّى مَا أُحِسُّ مِنْهُ قَطْرَةً، فَقُلْتُ لأَبِي: أَجِبْ عَنِّي رَسُولَ اللَّهِ فِيمَا قَالَ، قَالَ: وَاللَّهِ مَا أَدْرِي مَا أَقُولُ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقُلْتُ لأُمِّي: فَقَالَتْ مِثْلَ ذَلِكَ، فَقُلْتُ وَأَنَا جَارِيَةٌ حَدِيثَةُ السِّنِّ لا أَقْرَأُ كَثِيرًا مِنَ الْقُرْآنِ: وَاللَّهِ لَقَدْ عَلِمْتُ أَنَّكُمْ قَدْ سَمِعْتُمْ مَا تُحُدِّثَ بِهِ وَقَرَّ فِي أَنْفُسِكُمْ فَصَدَّقْتُمْ بِهِ، وَلَئِنْ قُلْتُ إِنِّي بَرِيئَةٌ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَنِّي بَرِيئَةٌ لا تُصَدِّقُونَنِي بِذَلِكَ، وَلَئِنِ اعْتَرَفْتُ لَكُمْ بِأَمْرٍ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَنِّي مِنْهُ بَرِيئَةٌ لَتُصَدِّقُنَّنِي، وَاللَّهِ مَا أَجِدُ لِي وَلَكُمْ مَثَلا إِلا أَبَا يُوسُفَ إِذْ قَالَ: صَبْرٌ جَمِيلٌ يوسف آية 18 ، قَالَتْ: ثُمَّ تَحَوَّلْتُ عَلَى فِرَاشِي وَأَنَا أَرْجُو أَنْ يُبَرِّئَنِيَ اللَّهُ بِبَرَاءَتِي، وَلَكِنْ وَاللَّهِ مَا ظَنَنْتُ أَنْ يُنَزَّلَ فِي شَأْنِي وَحْيٌ يُتْلَى، وَلأَنَا أَحْقَرُ فِي نَفْسِي مِنْ أَنْ يُتَكَلَّمَ بِالْقُرْآنِ فِي أَمْرِي، وَلَكِنْ كُنْتُ أَرْجُو أَنْ يَرَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رُؤْيَا تُبَرِّئُنِي، قَالَتْ: فَوَاللَّهِ مَا رَامَ مِنْ مَجْلِسِهِ وَلا خَرَجَ أَحَدٌ مِنَ الْبَيْتِ حَتَّى أُنْزِلَ عَلَيْهِ، فَأَخَذَهُ مَا كَانَ يَأْخُذُهُ مِنَ الْبُرَحَاءِ حَتَّى إِنَّهُ لَيَتَحَدَّرُ مِنْهُ مِثْلُ الْجُمَانِ مِنَ الْعَرَقِ فِي يَوْمٍ شَاتٍ، قَالَتْ: فَسُرِّيَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَضْحَكُ، فَكَانَ أَوَّلُ كَلِمَةٍ تَكَلَّمَ بِهَا، أَنْ قَالَ:يَا عَائِشَةُ احْمَدِي اللَّهَ فَقَدْ بَرَّأَكِ اللَّهُ، فَقَالَتْ لِي أُمِّي: قُومِي إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقُلْتُ: وَاللَّهِ لا أَقُومُ إِلَيْهِ وَلا أَحْمَدُ إِلا اللَّهَ، وَأَنْزَلَ اللَّهُ إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالإِفْكِ النور آية 11 ، فَلَمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ هَذَا فِي بَرَاءَتِي، قَالَ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ: وَكَانَ يُنْفِقُ عَلَى مِسْطَحِ بن أُثَاثَةَ لِقَرَابَتِهِ مِنْهُ: وَاللَّهِ لا أُنْفِقُ عَلَى مِسْطَحٍ شَيْئًا أَبَدًا بَعْدَمَا قَالَ لِعَائِشَةَ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ هَذِهِ الآيَةَ وَلا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ النور آية 22 ، قَالَ أَبُو بَكْرٍ: بَلَى إِنِّي أُحِبُّ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لِي، فَرَجَعَ إِلَى مِسْطَحٍ الَّذِي كَانَ يَجْرِي عَلَيْهِ، قَالَتْ: وَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَأَلَ زَيْنَبَ بنتَ جَحْشٍ عَنْ أَمْرِي، فَقَالَ:يَا زَيْنَبُ مَا عَلِمْتِ وَمَا رَأَيْتِ؟، فَقَالَتْ: أَحْمِي سَمْعِي وَبَصَرِي، وَاللَّهِ مَا عَلِمْتُ عَلَيْهَا إِلا خَيْرًا، قَالَتْ عَائِشَةُ: وَهِيَ الَّتِي كَانَتْ تُسَامِينِي، فَعَصَمَهَا اللَّهُ بِالْوَرَعِ " .








✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿الإيذاء الكلامي لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها .. اسْكُتْ مَقْبُوحًا مَنْبُوحًا✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿



جاء في المعجم الكبير للطبراني - ج 16 / ص 347 عَنْ عَمْرِو بن غَالِبٍ ، أَنَّ رَجُلا نَالَ مِنْ عَائِشَةَ عِنْدَ عَلِيّ ٍ، فَقَالَ لَهُ عَمَّارٌ : اسْكُتْ مَقْبُوحًا مَنْبُوحًا ، أَتُؤْذِي حَبِيبَةَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .




✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿

✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿وفاة الصديقة عائشة رضي الله عنها✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿






توفيت أم المؤمنين الصديقة عائشة بنت أبي بكر الصديق رضى الله تعالى عنهما في 17 رمضان سنة 57 هـ عن عمر ما بين 67 - 68 عاما قضتها داعية نسوية إسلامية من الفئة أو الطراز الأول . وصلى عليها أبوهريرة بعد صلاة الوتر ، صلاة الجنازة بالمسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة ودفنت بالبقيع ليلاً بالقرب من المسجد النبوي الشريف .



وقيل إن الصديقة عائشة رضي الله عنها وأرضاها ، توفيت ليلة الثلاثاء 17 رمضان من السنة السابعة أو الثامنة أو التاسعة والخمسين للهجرة ، وأوصت قبل وفاتها وانتقالها للرفيق الأعلى ، أن تدفن بالبقيع ليلا . ونزل في قبرها خمسة : عبد الله وعروة ابنا الزبير بن العوام من أختها أسماء بنت أبي بكر والقاسم وعبد الله ابنا أخيها محمد بن أبي بكر ، وعبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر .

رحم الله الصديقة عائشة ، أم المؤمنين ، أمنا جميعا ، رحمة واسعة وأسكنها فسيح جناته .






✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿قالوا عنها .....✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿



✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿ هذه زوجتك في الدنيا والآخرة

جبريل لمحمد عليهما السلام





✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿ ‏فضل ‏‏عائشة ‏على النساء كفضل ‏الثريد ‏‏على سائر الطعام

رسول الله صلى الله عليه وسلم





✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿ ‏إن ‏جبريل ‏يقرأ عليك السلام

رسول الله صلى الله عليه وسلم





✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿ ‏ما ‏‏أشكل ‏علينا ‏‏أصحاب رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏حديث قط فسألنا ‏عائشة ‏إلا وجدنا عندها منه علما

أبو موسى الأشعري





✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿ كانت تصوم الدهر ولا تفطر الا يوم أضحى أو يوم فطر

القاسم بن عبد الرحمن





✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿ نحلف بالله لقد رأينا الاكابر من اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يسألون عائشة عن الفرائض

مسروق





✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿ ما رأيت أحدا من الناس اعلم بالقرآن ولا بفريضة ولا بحلال ولا بحرام ولا بشعر ولا بحديث العرب ولا بنسب من عائشة رضي الله عنها

الزبير بن العوام





✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿ ‏ما رأيت أحدا أفصح من ‏عائشة

‏موسى بن طلحة ‏





✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿ لو جمع علم عائشة الى علم جميع أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وجميع النساء كان علم عائشة رضي الله عنها أكثر

الزهري





✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿ سمعت خطبة أبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب، فما سمعت الكلام من في مخلوق أحسن ولا أفخم من في عائشة رحمة الله عليهم أجمعين

الأحنف بن قيس





✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿كلمة أخيرة ✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿



هناك بعض الكفار والفاسقين من العرب والعجم والهنود والأوروبيين والمستشرقين الأجانب وغيرهم الذين يحاولون تشويه تاريخ صورة الصديقة أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق ، زوجة المصطفى الحبيب رسول الله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم ، ويمضغون كلاما تافها لا قيمة له بوسائل الإعلام والخطابات الطائفية والمزايدات الكلامية الجاهلية بعد وفاة هذه المرأة المؤمنة ، ولكنهم لن يغيروا من الحقيقة شيئا واحدا . وكل الهجوم الكلامي والخطابي والإعلامي لشياطين الإنس لا يغير ما ورد بالقرآن الكريم من كلام الله الأزلي المقدس الذي نزل من فوق سبع سماوات طباقا ، عن طهارة ونقاء أم المؤمنين ، وكل من يسيء لهذه المرأة المسلمة الفاضلة فإنما يسيء للإسلام أولا وآخرا ، ويكذب ما جاء بالقرآن العظيم ، فينطبق عليه ممن يؤمن ببعض الكتاب ويكفر ببعض ، فهو في ضلال مبين ، فقد ضل سواء السبيل ، والله نسأل له الهداية وأن يثوب إلى عقله ورشده ويتوب إلى الله توبة نصوحا .


✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿






أماه يا أماه لا لا تحزني



عرضي وعرض أبي وكل الأقربين



جعلت فداك فأنت عنوان التقى



والطهر والإيمان والعقل الرزين



ولقد رماكي المرجفون بفرية



تنبيكي عن غدر وحقد دفين


✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿
ختاماً...

اسأل الله العلي العظيم ان يحشرنا مع امنا ام المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها في جنة عرضها السموات والأرض نحن ووالدينا واهلينا والمسلمين جميعاً

واخر دعوانا ان الحمدلله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين




✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿

مقدمته :

اختكم في الله بانة







✿أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) {حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم}✿








التعديل الأخير تم بواسطة ✿بانة✿ ; 09-22-2010 الساعة 03:53 AM
✿بانة✿ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-22-2010, 05:24 AM   #2 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
بانة جزاك الله كل خير سيرة رائعة

بالتوفيق لك يارب لا عدمت حظورك

كل الود والتقدير

تحياتي لك
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-22-2010, 06:08 AM   #3 (permalink)
نورررااا
مشرف متميز سابقاً
 
الصورة الرمزية نورررااا
 
سيرة عطرة لام المؤمنين رض الله
عنها وارضاها جزاك الله خيرا
بانه ع الطرح المميز والسرد الجميل
بارك الله فيك
نورررااا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-22-2010, 06:43 AM   #4 (permalink)
** لؤلؤة **
أمير الرومانسية
استودعكم الله
 
الصورة الرمزية ** لؤلؤة **
 
موضوع رااااائع وتنسيق جميل
تسلم ايدك بانة حبيبتى
** لؤلؤة ** غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-22-2010, 07:47 AM   #5 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

موضوع ولا أروع!

جزاك ربي خيراً وبارك فيك ويعطيك العافية
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-22-2010, 11:04 AM   #6 (permalink)
رشـــــاد
مشرف متميز سابقاً
 
الصورة الرمزية رشـــــاد
 
امنا عائشة من افضل نساء الارض
جزاك الله خير الجزاء على السيرة العطرة

بارك الله فيك
رشـــــاد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-22-2010, 02:39 PM   #7 (permalink)
أدهم ياسين
عضو موقوف
 
جزاك الله خيراً
مشكورة على المجهود والمعلومات الغزيزة التى أوردتها بمقالك
أدهم ياسين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-22-2010, 11:35 PM   #8 (permalink)
♪♪♥لؤلؤة العراقــ ♥♫
مشرفة متميزة سابقاً - أميرة الأبداع
 
الصورة الرمزية ♪♪♥لؤلؤة العراقــ ♥♫
 
♪♪♥لؤلؤة العراقــ ♥♫ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-22-2010, 11:42 PM   #9 (permalink)
رمأني زمأني
أمير الرومانسية - فارس المنتدى
تعالي نخون الغياب ونلتقي
 
الصورة الرمزية رمأني زمأني
تحيتي وتقديري لمجهودك الطيب
أخت بانة
جعله الله بميزان حسناتك
رمأني زمأني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-23-2010, 01:55 AM   #10 (permalink)
صوت الحق الليبي
الله يرحمك ويصبر ذويك - تاج القرآن
دعواتكم للشعب الليبي
 
الصورة الرمزية صوت الحق الليبي
 
رضي الله عنها ام المؤمنين حبيبة رسول الله عليه الصلاة والسلام

ماشاااااااااء الله موضوووووووووع رااااااااائع جدااااااااااااااا الله يبااارك فيك ويجاااااازيييييك كل خييييييييييييير تسلم ايدك ولك مني كل الاحترااااااام والتقديييييييييييير
صوت الحق الليبي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أقرأ عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها edex منتدى الأديان والمذاهب المعاصرة 22 02-24-2008 12:54 AM
دفاعا عن امنا ( ام المؤمنين ) رضى الله عنها زوجة وحبيبة الحبيب المصطفى صلى الله عليه 3j3j مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 3 03-19-2006 08:34 PM
دافع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أرجو من كل مسلم الدخول وارجو التثبيت وجزاكم الله رامــــا مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 0 04-19-2005 06:51 AM

الساعة الآن 02:16 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103