تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > تطوير الذات - غير حياتك إلى الأفضل

تطوير الذات - غير حياتك إلى الأفضل نصائح للمقبلين على الزواج, كيف تطور نفسك؟ , اطلق العملاق بداخلك, توجيهات ونصائح للمراهقين والمتزوجين.

ثرثرة الذات - استكشاف في المجهول

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-15-2010, 06:31 PM   #1 (permalink)
دموع الملائكة
أمير الرومانسية
صاروخ المنتدى
 
الصورة الرمزية دموع الملائكة
 

ADS
إرسال رسالة عبر MSN إلى دموع الملائكة إرسال رسالة عبر Yahoo إلى دموع الملائكة إرسال رسالة عبر Skype إلى دموع الملائكة
Post ثرثرة الذات - استكشاف في المجهول






ثرثرة الذات - استكشاف في المجهول

ثرثرة الذات - استكشاف في المجهول










و نَعود لثرثرات الذات وما يقيدها : ثرثرة الذات - استكشاف في المجهول

" ألبرت أينشتين كرس حياته لاكتشاف المجهول وقد كتبه التاريخ قال في مقال له تحت عنوان " ما أنا مؤمن به " " إن أجمل شيء يمكن أن نحى به ونعيشه هو المجهول ، إنه المصدر الحقيقي لكل العلوم و الفنون "
كثير هي الرسائل المبكرة التي نتدرب عليها من خلال المجتمع فتغرس فينا الخوف من المجهول أو أخذ الحيطة و الحذر من أي شيء لا نعرفه ، فتجدنا نعيش في رعب من اكتشاف المجهول الذي ربما كان سبباً في تغير حياتنا للأفضل أو مصدر للنمو و الارتقاء و الإثارة و المتعة أيضا .
وهل الهدف من الحياة التفاعل مع الحقائق وكل ما لدينا علم به فقط ..!؟
تستطيع أن تسرد لنا وقائع يومك التالي من كثرة الجمود به مما يشعرك بالملل ، فلا تجارب جديدة ولا خبرات ممتعة تدفعك للأفضل ..!

1_ الانفتاح على الخبرات و التجارب الجديدة :
إذا كنت تؤمن بنفسك و قدراتك فلن تجد شيئاً مستحيلاً . فكر في هؤلاء العباقرة الذين حققوا نجاحاً مذهلاً في حياتهم ، أليسوا من البشر ..!؟ هل كانت لدهم قوة خارقة ..!؟
إنهم بشر مثلك و لكنهم يختلفون في الإرادة القوية لخوض تجارب جديدة و اكتشاف المجهول..
ثم ممارسة خبرات لم تكن تتصور في يوم من الأيام أنك قد تتمكن من اكتسابها ..!


إن مسألة الانفتاح تتطلب منك أولاً التخلي عن فكرة أن تتقبل شيئاً مألوفاً من أن تسعى لتغييره لأن التغير محفوف بالريبة و الشك ..!
أو ربما تعتقد أن النفس هشة ضعيفة يسهل تحطيمها إذا اكتشفت المجهول ..!
ثم إن اكتساب مهارات جديدة أو ممارسة تجارب مختلفة يتم بكسر حاجز الروتين الممل الذي يسبب الوهن حيث تفتقد الإثارة و الإقبال على الحياة وهكذا تتلف صحتك ..! قد تردد عبارة " إذا كان الأمر غير مألوف بالنسبة لي فعلي أن ابتعد عنه "
مثلا رأيت مجموعة من الصم يتحدثون بلغة الاشارة فإنك تتجنب الحديث معهم بدل أن تتعلم منهم لغتهم أو ربما تبحث عن مبرر لكل تصرف تقوم به ..!
هذا يحول بينك وبين الخبرات الجديدة و المثيرة .
يمكنك أن تقوم باي شي تريده فقط لأنك تريده دون الخوف من خوض تجارب جديدة .

_ الصرامة في مقابل التلقائية :

كيف تصنف نفسك.؟ هل تتصرف بعفوية وتلقائية.؟
أم أنك تتمسك بسلوكياتك المعتادة بصلابة و صرامة .؟

إذا كنت من النوع الأول فهذا يعني أنه يمكنك الانخراط في تجارب جديدة و ممتعة بسهولة حتى إن لم تستمتع بها ، قد تكتسب خبرة معينة .
أما النوع الصارم التي تحكمه العادات و الانظمة الاجتماعية فستجد نفسك مقيد جامد لا تنمو ولا تتحسن أبداً ..
بل إنك تنفذ كل ما يأمرك به الغير دون تفكير دون اعطاء ذاتك حقها في أي تصرف و منحها الاستقلالية .

فكر في هذا السؤال : هل عشت بحق 1000 يوم أو أكثر ..؟ أم عشت يوماً واحداً بشكل مكرر 1000 مرة ..!؟

_ التحامل و القسوة :

إن القسوة هي أساس كل أشكال التحامل والذي يعني الحكم المسبق على الأشياء .
قد يكون التحامل على أشخاص , أفكار , أعمال دون الخوض فيها فتبتعد عن الناس و الأفكار التي تكتنفها الغموض لأنك تعتقد أنها تسبب لك المتاعب ..!

لو كنت تتصرف بتلقائية لما تحاملت على أشياء دون أن تكتشفها بنفسك قد تؤدي إلى نمو أو تحسن لذاتك .

_ شرك " دائما لدي خطة " :

التلقائية و العفوية هي أفضل بكثير من تلك الخطط التي تتحكم في حياتك فتجد نفسك قيد أجندة عريضة من المخططات العصابية التي لا تحيد عنها قيد أنملة لترشدك على ما يجب أن تقوم به بدلا أن تتخذ قرارا جديدا في كل يوم ومن أن تكون لديك إيمان عميق بقدرتك في تغير الخطة التي تعطيها أكبر من حجمها ..!
ربما تكن أنت نفسك خطة في الواقع من شدة تمسك بالخطط فلو عرضت عليك فرصة عمل في مكان ما مختلف عن المكان الذي اعتدته فإنك ربما تشعر بالضجر و الخوف من المجهول الذي قد يواجهك هناك , و لأن هذه الفرصة لم تكون ضمن القائمة فربما تؤثر البقاء على ما أنت عليه بدلا من أن تخطو نحو النمو و التجديد و التغير الذي قد يجلب لك فرصة أكثر متعة من التي أنت متشبث بها ..!

_ الأمن تنوعاته الداخلية و الخارجية :

إن حياتنا عبارة عن فصول و مراحل نمر بها من الطفولة إلى الكهولة مروراً بالمراهقة و الرشد التي نتهيأ فيها حيث لابد أن يتم فيه التنظيم و التخطيط استعداداً للخاتمة وهي مرحلة التقاعد أو النهاية ..!
إذا كنت تفكر في تنظيم حياتك دون أن تستشعر حاجتك حيث تستهلكها في تخطيط لمرحلة الكهولة التي تخشى أن تواجهها صفر اليدين فإنك تحرم نفسك المتعة الحقيقية ..!
فالبحث عن الأمان الخارجي من منزل و سيارة و ممتلكات وحصانة لا يمكن أن تحقق لك سعادة أبداً ، حيث أن الأمان الحقيقي هو الأمن الداخلي الذي يتحقق من خلال ثقتك بنفسك وبقدرتك على معالجة أي أمر يصعب عليك أو يواجهك إنه الأمان الأبدي .
فالأشياء يمكن أن تتعطل و يصيبها الكساد ليضيع معها كل شيء تمتلك و لكن ..! عندما يكون لديك قوة إيمان ( بالله أولاً ) و صلابة و احتراماً لذاتك يمكن حينها أن تدعم قوتك الداخلية فترى الأشياء أو الاخرين مجرد كماليات زائدة تدخل نوع من السرور لحياتك .
لذلك لا تجعل الأمن الخارجي معوقاً حيث يسلب منك القدرة على الحياة و النمو وتحقيق ذاتك .

_ الإنجاز باعتباره أمناً :

الخوف من الفشل بات مؤرق حيث غرس فينا الاعتقاد الذي يحتم علينا أن ننجز و أن نقوم بأداء شيء معين بطريقة تمكننا من الانجاز حتى ل نقع في الفشل ..!
ما مفهوم الفشل لديك ..؟!
هو ببساطة وجهة نظر شخص أخر عن الكيفية التي ينبغي بها إنجاز عمل من الأعمال ..!
عندما ندرك أن الأعمال يمكن أدائها بطرق شتى لا بطريقة واحدة يحددها الآخرين فإن حدوث الفشل يصبح مستحيلاً .
لابد من الإخفاق في بعض الأعمال وفقا لمعايير شخصية و لكن المهم لا تجعل ذلك مقياساً لقيمتك الذاتية .
لا يمكن تطبيق مبدأ الفشل على سلوك طبيعي ..! كيف ذلك ..!؟
القطة حيث تفشل في محاولة اصطياد فأراً فإنها ستحاول مع فأر أخر j بكل بساطة .
فهي لا تعرف الاستسلام و الشكوى ولا يصبيها الانهيار العصبي لأنها أخفقت في أحد محاولاتها .!
فلماذا لا نطبق نفس المنطق على سلوكنا و نتخلص من الخوف و الفشل ..!؟

إن التحريض على الانجاز و تكليف الذات فوق ما تستطيع يدفعها للخوف ومن ثم الفشل و هذا يقود لعدم الشعور بالأمن الداخلي ..!




_ السعي إلى الكمال :

إن السعي المستمر عن النجاح ( الكمال ) قد يصبح بمثابة عائق حقيقي أمام نموك و سعادتك بل ويدفعك للعجز و الشلل ..!
إن بذل الجهد في بعض الجوانب الحياتية قد يكون مطلب و لكن جعل ذلك وتيرة في غالبية الأنشطة قد يحد من نشاطك ..!
لا تجعل سعيك للكمال يحرمك من الاستمتاع ببعض الأنشطة المفيدة و تذكر أن الله وحده هو المتصف بالكمال .
أما أنت كإنسان فلست في حاجة لتطبيق مقاييس الكمال على نفسك فهذا يعني الجمود و العجز ..
و إذا كان لديك أطفالاً فلا تغرس فيهم هذا بعبارة " ابذلوا قصارى جهدكم في النجاح " بل تحدث معهم عن الأشياء التي تستهويهم و تشجيعهم على ممارسة هواياتهم فإن ممارستهم لها أهم من النجاح ..
و بدل أن تعلمهم المنافسة و الأداء الجيد علمهم الاحترام و الفخر و كيفية الاستمتاع بممارسة الانشطة المحببة .
و أن لا يجعلوا الفشل مقياساً لقيمتهم الذاتية بل علمهم الاستفادة من تلك التجارب و العثرات في النمو و التطور الذاتي .

_ بعض النماذج لسلوك " الخوف من المجهول " :
إن الخوف من المجهول ينحصر في سلوكيات سبق مناقشتها من مقاومة الخبرات الجديدة و الخوف من الفشل و التمسك بالتخطيط إلى غير ذلك سأذكر هنا بعض النماذج و يمكن مراجعة ص 188_193
1_ ارتداء نفس الألوان من الملابس إلى الأبد وعدم تجربة طراز جديد أو شي مختلف قد يغير حياتك للأفضل .
2_ الأعراض عن الاستماع إلى أفكار تختلف عن أفكارك . فبدلاً من تأمل وجهة نظر المتحدث تصفه بالجنون أو الجهل ..!

_ نظام الدعم السيكولوجي للتشبث بهذه السلوكيات :

هناك بعض المكاسب التي يمكنك الحصول عليها بتجنب اكتشاف المجهول :
1_ إنك إن بقيت على حالك فلن تكون في حاجة إلى التفكير في تغييره ، و إذا كان لديك خطة فسوف ترجع إليها دون استخدام قدراتك القلية .. " جمود ".
2_ يمكن أن تشعر بقيمتك من خلال قيامك بشيء على نحو صحيح و بما أنك تجعل نجاحك وفشلك مقياساً لقيمتك ، فسوف تقدر ذاتك على أساس أدائك الطيب .. ص 194

_ بعض الاستراتيجيات المشجعة على استكشاف الغامض و ارتياد المجهول :
1_ اسعى جاهداً لأن تجرب أشياء جديدة .
2_ قم بدعوة مجموعة من الناس إلى بيتك من الذين يمتلكون رؤى مختلفة و متنوعة و انسجم معهم .
ولا حاجة لأن يكون هناك توافق أو تلاقي في النهاية فالاختلاف وارد ..! ص 195_ 201

بعض الأفكار النهائية عن الخوف من المجهول :

إن العملية تبدأ بتأملات جديدة و يليها المواجهة و التحدي .
ثم فكر فقط في مخترعي الماضي لو سيطر عليهم الخوف من المجهول كان العالم سيظل قابعاً في الوادي القديم .
إن المجهول هو بمثابة المكان الذي يكن فيه النمو و الارتقاء و الإثارة .
فلا تركن للخوف الذي يحرمك من ذلك ..!





دموع الملائكة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-15-2010, 10:04 PM   #2 (permalink)
مشاعري الرقيقة
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية مشاعري الرقيقة
 
سلمووووووووووووو
مشاعري الرقيقة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-15-2010, 11:42 PM   #3 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
طرح مميز!

شكراً وربي يعطيك العافيه
!!!!!!!!!!!!!!
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تطوير الذات - قوة التحكم في الذات bat man 2000 تطوير الذات - غير حياتك إلى الأفضل 9 12-27-2010 04:04 AM
استكشاف القط ! دموع الملائكة منتدى يوتيوب - يو توب YouTube 2 06-12-2010 11:43 AM
روسيا والهند يتفقان على استكشاف الكنوز على القمر bat man 16 عالم البحار و النبات وعلم الفضاء والفلك 2 12-31-2009 07:32 AM
تطوير الذات - ماذا نعني بإدارة الذات ؟ امير خان 2 تطوير الذات - غير حياتك إلى الأفضل 4 12-23-2009 09:22 PM
!!!! ثرثرة !!!! كويتي ذرب خواطر , عذب الكلام والخواطر 17 11-21-2009 12:41 AM

الساعة الآن 02:36 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103