تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم

يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم خطب اسلامية وتفسير لمعاني القران الكريم مع روابط للإستماع الى القران الكريم ومحاضرات توعوية اسلامية مع اضافة مكتبة اسلامية للكتب الاسلامية

][فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء][

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-15-2010, 01:58 AM   #1 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 

][فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء][




بسم الله الرحمن الرحيم




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




][فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء][

][فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء][





============





















بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2010, 02:01 AM   #2 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء
المجلد الاول
العقيدة
جمع وترتيب الشيخ احمد بن عبد الرزاق الدويش
اقسام التوحيد
السؤال الاول من فتوى رقم ‏(‏9772‏)‏‏:‏
س1‏:‏ ما المقصود بتوحيد الربوبية‏,‏ وتوحيد الالوهية‏,‏ وتوحيد الاسماء والصفات والذات‏؟‏
جـ1‏:‏ توحيد الربوبية‏:‏ هو توحيد الله بافعاله من الخلق والرزق والاحياء والاماتة ونحو ذلك‏,‏ وتوحيد الالوهية‏:‏ هو افراد الله بالعبادة من صلاة وصوم وحج وزكاة ونذر وذبح ونحو ذلك‏.‏ وتوحيد الاسماء والصفات ان تصف الله بما وصف به نفسه، او وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم؛ وتسميه بما سمى به نفسه‏,‏ او سماه به رسوله صلى الله عليه وسلم؛ من غير تشبيه ولا تمثيل ومن غير تحريف ولا تعطيل‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء الرئيس نائب رئيس اللجنة عضو عبد العزيز بن عبد الله بن باز عبد الرزاق عفيفي عبد الله بن غديان
توحيد الربوبية
السؤال الاول من الفتوى رقم ‏(‏8943‏)‏‏:‏
س1‏:‏ ما هي انواع التوحيد مع تعريف كل منها‏؟‏
جـ1‏:‏ انواع التوحيد ثلاثة‏:‏ توحيد الربوبية‏,‏ وتوحيد الالهية‏,‏ وتوحيد الاسماء والصفات‏,‏ فتوحيد الربوبية‏:‏ هو افراد الله تعالى بالخلق والرزق والاحياء والاماتة وسائر انواع التصريف والتدبير لملكوت السماوات والارض‏,‏ وافراده تعالى بالحكم والتشريع بارسال الرسل وانزال الكتب‏,‏ قال الله تعالى‏:‏ الا له الخلق والامر تبارك الله رب العالمين وتوحيد الالوهية‏:‏ هو افراد الله تعالى بالعبادة فلا يعبد غيره‏,‏ ولا يدعى سواه‏,‏ ولا يستغاث ولا يستعان الا به‏,‏ ولا ينذر ولا يذبح ولا ينحر الا له‏,‏ قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏قل ان صلاتى ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك امرت وانا اول المسلمين‏}‏ وقال‏:‏ ‏{‏فصل لربك وانحر‏}‏ وتوحيد الاسماء والصفات‏:‏ هو وصف الله تعالى وتسميته بما وصف وسمى به نفسه،وبما وصفه وسماه به رسوله صلى الله عليه وسلم في الاحاديث الصحيحة‏,‏ واثبات ذلك له من غير تشبيه ولا تمثيل ومن غير تاويل ولا تعطيل‏,‏ ليس كمثله شيء وهو السميع البصير
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء الرئيس نائب رئيس اللجنة عبد العزيز بن عبد الله بن باز عضو عبد الرزاق عفيفي عضو عبد الله بن غديان عبد الله بن قعود
التصرف في الكون
السؤال الاول من الفتوى رقم ‏(‏9272‏)‏‏:‏
س1‏:‏ هل من يعتقد تصرف احد في الكون سوى الله كافر‏؟‏
جـ 1‏:‏ من يعتقد ذلك كافر‏;‏ لانه اشرك مع الله غيره في الربوبية‏,‏ بل هو اشد كفرا من كثير من المشركين الذين اشركوا مع الله غيره في الالوهية‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
بان الارض سبع طبقات وان هاروت وماروت ملائكة
السؤال الثالث والرابع من الفتوى رقم ‏(‏782‏)‏‏:‏
س 3‏:‏ نصه‏:‏ ‏(‏عندنا اولاد ونريدهم يتفكرون بما خلق الله سبحانه وتعالى، هل الارض التي على سطح الماء ماذا يحملها عن الماء‏,‏ وقالوا‏:‏ ان الارض من سبع طبقات‏,‏ وكل طبقة بها سكان‏,‏ ومن عرض ما قالوا لنا‏:‏ ان من طبقات الارض سجيل احر من النار يحط- يضع- الله بها ارواح المذنبين والكفار‏,‏ وقالوا لنا‏:‏ هاروت وماروت انهم في الارض ملائكة معذبين‏,‏ جزاكم الله خيرا ما هو عذابهم‏)‏‏؟‏
ج 3‏:‏ اولا‏:‏ ليس هناك ارض على سطح الماء حتى تسال عما يحملها عن الماء‏,‏ وانما فوق الماء الهواء والسماء‏,‏ وقد تماسكت الكونيات كلها ولزم كل منها مكانه بقدرة الله تعالى‏,‏ قال الله تعالى‏:‏ ان الله يمسك السماوات والارض ان تزولا ولئن زالتا ان امسكهما من احد من بعده وقد يكون هذا التماسك بسر اودعه الله الكائنات يعرفه من هيا الله له اسباب معرفته من علماء السنن الكونية وغيرهم‏,‏ وفي ‏(‏صحيح البخاري‏)‏ عن علي رضي الله عنه‏:‏ حدثوا الناس بما يعرفون اتريدون ان يكذب الله ورسوله‏.‏ ثانيا‏:‏ اخبر الله بان الارض سبع طبقات فقال‏:‏ ‏{‏الله الذى خلق سبع سماوات ومن الارض مثلهن‏}‏ الاية، والعلماء الذين قالوا باجتهادهم‏:‏ انها طبقات بعضها فوق بعض بينها هواء‏,‏ ويسكن كل طبقة خلق من خلق الله‏,‏ مستدلين بقوله تعالى‏:‏ ‏{‏يتنزل الامر بينهن لتعلموا ان الله على كل شيء قدير‏}‏ الاية، ومنهم من قال‏:‏ انها سبع طبقات متلاصقة بعضها فوق بعض‏,‏ ويستدلون بحديث‏:‏ من اقتطع شبرا من ارض طوقه يوم القيامة من سبع ارضين‏.‏ ثالثا‏:‏ ‏(‏سجين‏)‏ من الامور الغيبية التي يجب علينا ان نمسك عن الخوض فيها الا بقدر ما بين الله في كتابه او رسوله صلى الله عليه وسلم وقد قال تعالى‏:‏ ‏{‏كلا ان كتاب الفجار لفي سجين وما ادراك ما سجين كتاب مرقوم‏}‏ فيجب ان نؤمن بذلك،ولا نزيد عليه قولا من عند انفسنا‏,‏ والا وقعنا فيما نهى الله عنه بقوله‏:‏ ‏{‏ولا تقف ما ليس لك به علم‏}‏ رابعا‏:‏ هاروت وماروت ملكان من ملائكة الله امتحن الله بهما عباده‏,‏ ولم يفعلا الا ما امرهما الله به‏,‏ فكانا بذلك مطيعين لله فيما كلفا‏,‏ ولله ان يختبر عباده ويمتحنهم بما شاء كيف شاء لا منازع له في قضائه وشرعه‏,‏ قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏واتبعوا ما تتلو الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما انزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من احد حتى يقولا انما نحن فتنة فلا تكفر‏}‏ الاية‏.‏ واما انهما كانا ملكين ومسخا رجلين‏,‏ وانهما اساءا بارتكاب المعاصي وحجبا عن السماء‏,‏ وانهما يعذبان في الدنيا او معلقان من شعورهما‏,‏ فكل هذا وامثاله من كلام الكذابين من القصاص‏,‏ فيجب على المسلم الا يقبله منهم‏,‏ وان يتجنب القراءة في الكتب التي ليست مامونة مثل كتاب ‏(‏بدائع الزهور في وقائع الدهور‏)‏ فان مؤلفه وامثاله هم الذين يذكرون مثل هذه الافتراءات‏.‏ والله اعلم‏.‏
القول بان صخرة بيت المقدس معلقة في الفضاء
س 4‏:‏ نصه ‏(‏صخرة المقدس التي ركب المعراج عليها يوم يعرج النبي صلى الله عليه وسلم قالوا لنا‏:‏ انها معلقة بالقدرة‏,‏ افتونا جزاكم الله خيرا‏)‏‏.‏
جـ 4‏:‏ كل شيء قائم في مقره باذن الله سواء في ذلك السماوات وما فيها،والارضون وما فيهن حتى الصخرة المسئول عنها‏,‏ قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏ان الله يمسك السماوات والارض ان تزولا ولئن زالتا ان امسكهما من احد من بعده‏}‏ وقال سبحانه‏:‏ ‏{‏ومن اياته ان تقوم السماء والارض بامره الاية‏}‏، وليست صخرة بيت المقدس معلقة في الفضاء،وحولها هواء من جميع نواحيها‏,‏ بل لا تزال متصلة من جانب بالجبل التي هي جزء منه متماسكة معه‏,‏ وهي وجبلها قائمان في مقرهما بالاسباب الكونية العادية المفهومة‏,‏ شانهما في ذلك شان غيرهما من الكائنات‏,‏ ولا ننكر قدرة الله على ان يمسك جزءا من الكونيات في الفضاء فمجموع المخلوقات كلها قائمة في الفضاء بقدرة الله كما تقدم‏,‏ وقد رفع الله الطور فوق قوم موسى حينما امتنعوا من العمل بما اتاهم به موسى من الشرائع،وكان محمولا بقدرة الله‏,‏ قال تعالى‏:‏ ‏{‏واذ اخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ما اتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم تتقون‏}‏ وقال‏:‏ ‏{‏واذ نتقنا الجبل فوقهم كانه ظلة وظنوا انه واقع بهم خذوا ما اتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم تتقون‏}‏ ولكن القصد بيان الواقع‏,‏ وان الصخرة التي في بيت المقدس ليست معلقة في الفضاء من جميع جوانبها منفصلة عن الجبل انفصالا كليا‏,‏ بل هي متصلة به متماسكة معه‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن منيع
هل يوجد في القران الكريم الارضون السبع او عن النبي
الفتوى رقم ‏(‏8805‏)‏‏:‏
س‏:‏ هل يوجد في القران الكريم الارضون السبع او عن النبي صلى الله عليه وسلم لان فيه اختلافا بيننا‏؟‏ وفي اي سورة من القران الكريم او حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم‏؟‏ جزاكم الله خير الجزاء‏.‏
جـ‏:‏ ثبت في القران الكريم ان الله تعالى خلق سبع ارضين‏,‏ كما خلق سبع سماوات‏,‏ قال سبحانه‏:‏ الله الذى خلق سبع سماوات ومن الارض مثلهن يتنزل الامر بينهن لتعلموا ان الله على كل شيء قدير وان الله قد احاط بكل شيء علما وثبت ايضا في الحديث الصحيح‏:‏ ان الارضين سبع‏,‏ فقد روى البخاري ومسلم‏,‏ عن سعيد بن زيد رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ من اقتطع شبرا من الارض ظلما طوقه الله يوم القيامة من سبع ارضين وفي الصحيحين عن عائشة مرفوعا مثله‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
تحول الذكر الى انثى والانثى الى ذكر
السؤال الاول من الفتوى رقم ‏(‏1542‏)‏‏:‏
س1‏:‏ نشاهد ونقرا في بعض الصحف العربية عن عمليات يقوم بها بعض الاطباء في اوروبا يتحول بها الذكر الى انثى والانثى الى ذكر فهل ذلك صحيح‏,‏ الا يعتبر ذلك تدخلا في شئون الخالق الذي انفرد بالخلق والتصوير‏؟‏ وما راي الاسلام في ذلك‏؟‏
جـ1‏:‏ لا يقدر احد من المخلوقين ان يحول الذكر الى انثى ولا الانثى الى ذكر‏,‏ وليس ذلك من شئونهم ولا في حدود طاقتهم مهما بلغوا من العلم بالمادة ومعرفة خواصها‏,‏ انما ذلك الى الله وحده‏,‏ قال تعالى‏:‏ لله ملك السماوات والارض يخلق ما يشاء يهب لمن يشاء اناثا ويهب لمن يشاء الذكور او يزوجهم ذكرانا واناثا ويجعل من يشاء عقيما انه عليم قدير فاخبر سبحانه في صدر الاية بانه وحده هو الذي يملك ذلك ويختص به‏,‏ وختم الاية ببيان اصل ذلك الاختصاص‏,‏ وهو‏:‏ كمال علمه وقدرته‏,‏ ولكن قد يشتبه امر المولود فلا يدرى اذكر هو ام انثى‏,‏ وقد يظهر في بادىء الامر انثى،وهو في الحقيقة ذكر او بالعكس‏,‏ ويزول الاشكال في الغالب وتبدو الحقيقة واضحة عند البلوغ فيعمل له الاطباء عملية جراحية تتناسب مع واقعه من ذكورة او انوثة‏,‏ وقد لا يحتاج الى شق ولا جراحة‏,‏ فما يقوم به الاطباء في مثل هذه الاحوال انما هو كشف عن واقع حال المولود بما يجرونه من عمليات جراحية‏,‏ لا تحويل الذكر الى انثى ولا الانثى الى ذكر‏,‏ وبهذا يعرف انهم لم يتدخلوا فيما هو من شان الله انما كشفوا للناس عما هو من خلق الله‏,‏ والله اعلم‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
الاعتقاد بان الولد من عطاء المرشد
السؤال الرابع من الفتوى رقم ‏(‏189‏)‏‏:‏
س 4‏:‏ هذا الولد من عطاء المرشد‏,‏ وهذا الذي يزيد في الرزق وينقص‏,‏ ما الحكم في هذا الاعتقاد‏؟‏
جـ 4‏:‏ من اعتقد ان الولد من عطاء غير الله،وان احدا سوى الله يزيد في الرزق وينقص منه،فهو مشرك شركا اشد من شرك العرب وغيرهم في الجاهلية‏,‏ فان العرب ونحوهم كانوا في جاهليتهم اذا سئلوا عمن يرزقهم من السماء والارض،وعمن يخرج الحي من الميت،ويخرج الميت من الحي‏,‏ قالوا‏:‏ الله‏,‏ وانما عبدوا الهتهم الباطلة لزعمهم انها تقربهم الى الله زلفى‏,‏ قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏قل من يرزقكم من السماء والارض امن يملك السمع والابصار ومن يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ومن يدبر الامر فسيقولون الله فقل افلا تتقون‏}‏ وقال‏:‏ ‏{‏والذين اتخذوا من دونه اولياء ما نعبدهم الا ليقربونا الى الله زلفى ان الله يحكم بينهم في ما هم فيه يختلفون ان الله لا يهدي من هو كاذب كفار‏}‏ وقال‏:‏ ‏{‏امن هذا الذي يرزقكم ان امسك رزقه‏}‏ وثبت في السنة ان العطاء والمنع الى الله وحده‏,‏ من ذلك ما رواه البخاري في باب الذكر بعد الصلاة من صحيحه ان ورادا كاتب المغيرة بن شعبة قال‏:‏ املى علي المغيرة بن شعبة في كتاب الى معاوية ان النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول في دبر كل صلاة مكتوبة‏:‏ ‏"‏لا اله الا الله وحده لا شريك له‏,‏ له الملك وله الحمد‏,‏ ‏{‏وهو على كل شيء قدير‏}‏‏,‏ اللهم لا مانع لما اعطيت‏,‏ ولا معطي لما منعت‏,‏ ولا ينفع ذا الجد منك الجد‏"‏ لكن قد يعطي الله عبده ذرية ويوسع له في رزقه بدعائه اياه ولجئه اليه وحده كما هو واضح في سورة ابراهيم من دعاء ابراهيم الخليل ربه واجابة الله دعاءه‏,‏ وفي سورة مريم والانبياء وغيرهما من دعاء زكريا ربه واجابته دعاءه‏,‏ وكما ثبت عن انس رضي الله عنه قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏من سره ان يبسط له في رزقه وينسا له في اجله‏,‏ فليصل رحمه رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما والله اعلم‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد، واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء نائب رئيس اللجنة
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن منيع
الاعتقاد بان الانسان يجري الرزق الى غيره من المخلوقات او يدفع الضر عنه
السؤال السادس من الفتوى رقم ‏(‏9688‏)‏‏:‏
س6‏:‏ هل هناك من الانسان يجري الرزق الى غيره من المخلوقات او يدفع الضر عنه‏؟‏
ج 6‏:‏ الله هو الرزاق ذو القوة المتين‏,‏ وهو الذي يجيب المضطر اذا دعاه ويكشف السوء ويدفع الضر‏,‏ اما الانسان الحي فقد يجعله الله سببا في كسب الرزق لانسان اخر ودفع الضر عنه باذن الله تعالى‏,‏ اما هو في نفسه فلا يملك لنفسه ولا لغيره نفعا ولا ضرا‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
مسالة ان الرزق مقدر
السؤال الثاني من الفتوى رقم ‏(‏10909‏)‏‏:‏
س 2‏:‏ يقول بعض الناس‏:‏ كيف يكون الرزق كله من الله وانا يمكنني ان ازيد في عملي اليوم من اجل ان احصل رزق اكثر‏,‏ فكيف يكون مقدر علي الرزق ومكتوب علي لا دخل لي في زيادته او نقصانه‏؟‏ وهل هناك كتب تبحث في مثل هذه القضايا لتدلوننا عليها‏؟‏
ج 2‏:‏ الرزق من عند الله ايجادا وتقديرا واعطاء‏,‏ كسبا وتسببا‏,‏ فالعبد يباشر السبب ايا كان صعبا او سهلا كثيرا او قليلا‏,‏ والله يقدر السبب ويوجده فضلا منه ورحمة‏,‏ فينسب الرزق الى الله تقديرا واعطاء والى العبد تسببا وكسبا‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
نظرية التطور والارتقاء
السؤال الخامس من الفتوى رقم ‏(‏5167‏)‏‏:‏
س 5‏:‏ هناك من يقول‏:‏ ان الانسان منذ زمن بعيد كان قردا وتطور‏,‏ فهل هذا صحيح‏,‏ وهل من دليل‏؟‏
جـ5‏:‏ هذا القول ليس بصحيح‏,‏ والدليل على ذلك ان الله بين في القران اطوار خلق ادم‏,‏ فقال تعالى‏:‏ ‏{‏ان مثل عيسى عند الله كمثل ادم خلقه من تراب‏}‏ ثم ان هذا التراب بُلَّ حتى صار طينا لازبا يعلق بالايدي‏,‏ فقال تعالى‏:‏ ‏{‏ولقد خلقنا الانسان من سلالة من طين‏}‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏انا خلقناكم من طين لازب‏}‏ ثم صار حما مسنونا‏,‏ قال تعالى‏:‏ ‏{‏ولقد خلقنا الانسان من صلصال من حما مسنون‏}‏ ثم لما يبس صار صلصالا كالفخار‏,‏ قال تعالى‏:‏ ‏{‏خلق الانسان من صلصال كالفخار‏}‏ وصوره الله على الصورة التي ارادها ونفخ فيه من روحه‏,‏ قال تعالى‏:‏ ‏{‏واذ قال ربك للملائكة اني خالق بشرا من صلصال من حما مسنون فاذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين‏}‏ هذه هي الاطوار التي مرت على خلق ادم من جهة القران‏,‏ واما الاطوار التي مرت على خلق ذرية ادم فقال تعالى‏:‏ ‏{‏ولقد خلقنا الانسان من سلالة من طين ثم جعلناه نطفة فى قرار مكين ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم انشاناه خلقا اخر فتبارك الله احسن الخالقين‏}‏ اما زوجة ادم ‏(‏حواء‏)‏ فقد بين الله تعالى انه خلقها منه‏,‏ فقال تعالى‏:‏ ‏{‏يا ايها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء‏}‏ الاية‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
كيفية خلق الانسان
السؤال السادس من الفتوى رقم ‏(‏2612‏)‏‏:‏
س 6‏:‏ هل نفهم من نفخ الروح في الجنين بعد اربعة اشهر ان الحيوان المنوي المتحد ببيضة المراة،والذي يتكون الجنين منه لا روح فيه او ماذا‏؟‏
ج 6‏:‏ لكل من الحيوان المنوي وبويضة المراة حياة تناسبه - اذا سلم من الافات- تهيئ كلا منهما باذن الله وتقديره للاتحاد بالاخر‏,‏ وعند ذلك يتكون الجنين ان شاء الله ذلك‏,‏ ويكون حيا ايضا حياة تناسبه حياة النمو والتنقل في الاطوار المعروفة‏,‏ فاذا نفخ فيه الروح‏,‏ سرت فيه حياة اخرى باذن الله اللطيف الخبير‏,‏ ومهما بذل الانسان وسعه ولو كان طبيبا ماهرا فلن يحيط علما باسرار الحمل واسبابه واطواره‏,‏ انما يعرف عنه بما اوتي من علم وفحص وتجارب بعض الاعراض والاحوال‏,‏ قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏الله يعلم ما تحمل كل انثى وما تغيض الارحام وما تزداد وكل شيء عنده بمقدار عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال‏}‏ وقال‏:‏ ‏{‏ان الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما فى الارحام‏}‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
السؤال الاول من الفتوى رقم ‏(‏3014‏)‏‏:‏
س 1‏:‏ وجدت في بعض الكتب عبارة ‏(‏وانتم ايها المسلمون خلفاء الله في ارضه‏)‏ فما حكم ذلك‏؟‏
جـ1‏:‏ هذا التعبير غير صحيح من جهة معناه؛ لان الله تعالى هو الخالق لكل شيء‏,‏ المالك له‏,‏ ولم يغب عن خلقه وملكه‏,‏ حتى يتخذ خليفة عنه في ارضه‏,‏ وانما يجعل الله بعض الناس خلفاء لبعض في الارض‏,‏ فكلما هلك فرد او جماعة او امة جعل غيرها خليفة منها يخلفها في عمارة الارض‏,‏ كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏وهو الذي جعلكم خلائف الارض ورفع بعضكم فوق بعض درجات ليبلوكم فيما اتاكم‏}‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏قالوا اوذينا من قبل ان تاتينا ومن بعد ما جئتنا قال عسى ربكم ان يهلك عدوكم ويستخلفكم في الارض فينظر كيف تعملون‏}‏ وقال‏:‏ ‏{‏واذ قال ربك للملائكة اني جاعل فى الارض خليفة‏}‏ اي‏:‏ نوعا من الخلق يخلف من كان قبلهم من مخلوقاته‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
هل يقال عن الهواء ونحوه انه طبيعي‏؟‏
السؤال الثاني من الفتوى رقم ‏(‏9552‏)‏‏:‏
س 2‏:‏ هل يجوز التعبير بما ياتي‏:‏ ‏(‏هذا الهواء طبيعي‏)‏ ام لا يجوز‏؟‏
جـ 2‏:‏ اذا كان المقصود من هذا التعبير ان الهواء معتدل فهو جائز
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2010, 02:02 AM   #3 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
توحيد الالوهية
شهادة ان لا اله الا الله
السؤال الاول والثاني والثالث من الفتوى رقم ‏(‏7887‏)‏‏:‏
س1‏:‏ لماذا سمي الدين الاسلامي ‏(‏بالاسلام‏)‏‏؟‏
جـ1‏:‏ لان من دخل فيه اسلم وجهه لله واستسلم وانقاد لكل ما جاء عن الله وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم من الاحكام‏,‏ قال تعالى‏:‏ ‏{‏ومن يرغب عن ملة ابراهيم الا من سفه نفسه‏}‏ الى قوله‏:‏ ‏{‏اذ قال له ربه اسلم قال اسلمت لرب العالمين‏}‏ وقال‏:‏ ‏{‏بلى من اسلم وجهه لله وهو محسن فله اجره عند ربه‏}
معنى العبادة
س 2‏:‏ ما معنى العبادة‏؟‏
جـ 2‏:‏ معناها‏:‏ التاله والتذلل لله وحده،والانقياد له سبحانه بفعل ما امر به وترك ما نهى عنه‏,‏ وقد عرفها العلماء بانها‏:‏ اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه‏.‏
جملة الموت واحد والاسباب كثيرة
س 3‏:‏ هل تجوز الجملة‏:‏ ‏(‏الموت واحد والاسباب كثيرة‏)‏‏؟‏
ج 3‏:‏ نعم‏,‏ يجوز التعبير بذلك،ولا حرج فيه ان شاء الله‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
الركن الاول من اركان الاسلام
السؤال الاول من الفتوى رقم ‏(‏7701‏)‏‏:‏
س 1‏:‏ الكلمة الطيبة كما قال رسول الثقلين صلى الله عليه وسلم في الحديث‏:‏ من قال‏:‏ لا اله الا الله محمد رسول الله دخل الجنة هذه الكلمة التامة مع الجزئين اي‏:‏ ‏(‏لا اله‏)‏ نفي و ‏(‏الا الله‏)‏ اثبات‏,‏ وذلك دال على وحدانية الله تعالى‏,‏ والجزء الثاني الدال على رسالة محمد صلى الله عليه وسلم في اي كتاب اجدها‏؟‏ وان كانت مع الجزئين في كتاب الله تعالى واحاديث النبي صلى الله عليه وسلم، لكن ما سواهما في اي كتاب ما جمعا مع الجزئين‏؟‏
جـ 1‏:‏ ورد الركن الاول من اركان الاسلام بجزايه في القران الكريم كثيرا‏,‏ فالجزء الاول‏,‏ كقوله تعالى‏:‏ ‏{‏الله لا اله الا هو الحي القيوم‏}‏ وقوله‏:‏ ‏{‏فاعلم انه لا اله الا الله‏}‏ وقوله‏:‏ ‏{‏ذلكم الله ربكم لا اله الا هو خالق كل شيء‏}‏ والجزء الثاني‏,‏ كقوله تعالى‏:‏ ‏{‏محمد رسول الله والذين معه اشداء على الكفار رحماء بينهم‏}‏ وقوله تعالى‏:‏ ‏{‏وما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل‏}
واما السنة ففي الصحيحين‏,‏ عن ابن عمر رضي الله عنهما‏,‏ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال‏:‏ بني الاسلام على خمس‏:‏ شهادة ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله‏,‏ واقام الصلاة‏,‏ وايتاء الزكاة‏,‏ وحج البيت‏,‏ وصوم رمضان وفي ‏(‏صحيح مسلم‏)‏، عن عمر رضي الله عنه قال‏:‏ بينما نحن جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم اذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر لا يرى عليه اثر السفر ولا يعرفه منا احد حتى جلس الى النبي صلى الله عليه وسلم فاسند ركبتيه الى ركبتيه ووضع كفيه على فخذيه وقال‏:‏ يا محمد‏,‏ اخبرني عن الاسلام‏,‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏الاسلام‏:‏ ان تشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله‏,‏ وتقيم الصلاة‏,‏ وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان‏,‏ وتحج البيت ان استطعت اليه سبيلا‏"‏‏.‏ قال‏:‏ صدقت‏.‏ قال‏:‏ فعجبنا له يساله ويصدقه‏,‏ قال‏:‏ فاخبرني عن الايمان‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏ان تؤمن بالله‏,‏ وملائكته‏,‏ وكتبه‏,‏ ورسله‏,‏ واليوم الاخر‏,‏ وتؤمن بالقدر خيره وشره ‏"‏ قال‏:‏ صدقت‏,‏ قال‏:‏ فاخبرني عن الاحسان‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏ان تعبد الله كانك تراه فان لم تكن تراه فانه يراك ‏"‏، قال‏:‏ صدقت‏,‏ قال‏:‏ فاخبرني عن الساعة‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏ما المسئول عنها باعلم من السائل ‏"‏، قال‏:‏ فاخبرني عن اماراتها‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏ان تلد الامة ربتها‏,‏ وان ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان ‏"‏ ثم انطلق‏.‏ فلبث مليا‏,‏ ثم قال لي‏:‏ ‏"‏يا عمر‏,‏ اتدري من السائل ‏"‏‏؟‏ قلت‏:‏ الله ورسوله اعلم‏,‏ قال‏:‏ ‏"‏هذا جبريل اتاكم يعلمكم دينكم
وفي الصحيحين‏,‏ عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏من شهد الا اله الا الله وحده لا شريك له‏,‏ وان محمدا عبده ورسوله‏,‏ وان عيسى عبد الله ورسوله وكلمته القاها الى مريم وروح منه‏,‏ وان الجنة حق والنار حق ادخله الله الجنة على ما كان من العمل وفي البخاري‏,‏ عن انس رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏امرت ان اقاتل الناس حتى يقولوا‏:‏ لا اله الا الله‏,‏ فاذا قالوها وصلوا صلاتنا واستقبلوا قبلتنا وذبحوا ذبيحتنا فقد حرمت علينا دماؤهم واموالهم الا بحقها‏,‏ وحسابهم على الله وفي الصحيحين من حديث عتبان رضي الله عنه مرفوعا‏:‏ فان الله حرم على النار من قال‏:‏ لا اله الا الله‏,‏ يبتغي بذلك وجه الله وقد فسر اهل العلم هذه الاحاديث وما جاء في معناها‏:‏ بان من تلفظ بهاتين الشهادتين والتزم بحقهما من اداء الفرائض وترك المحرم واخلاص العبادة لله وحده‏,‏ فان الله يدخله الجنة من اول وهلة‏.‏ اما من مات على شيء من المعاصي دون الشرك ولم يتب منها فهو تحت مشيئة الله ان شاء سبحانه غفر له وادخله الجنة على ما كان عليه من عمل‏,‏ وان شاء عذبه على قدر معصيته ثم يدخله الجنة‏,‏ كما تواترت بذلك الاحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولان القران يفسر بعضه بعضا وهكذا السنة‏,‏ قال تعالى‏:‏ ‏{‏ان الله لا يغفر ان يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء‏}‏ وهذه الاية في غير التائبين‏.‏
واما قوله سبحانه‏:‏ ‏{‏قل يا عبادي الذين اسرفوا على انفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ان الله يغفر الذنوب جميعا‏}‏ فهي في التائبين باجماع اهل العلم‏,‏ وهذا قول اهل السنة والجماعة من اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ومن سار على نهجهم من اهل العلم والايمان‏,‏ كالائمة الاربعة واتباعهم‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
فتوى رقم ‏(‏8377‏)‏‏:‏
س‏:‏ اود ان اطرح عليكم سؤالا كان محض خلاف بين عدد من الناس‏,‏ وهو انه كانت مكتوبة كلمة الله وكلمة محمد بشكل متداخل فيما بينهما في اعلى باب احد المساجد في محافظة ادلب، وهي كما يلي‏:‏ فمنهم من قال‏:‏ بانه لا يجوز كتابتها على هذا الشكل‏,‏ وبرهنوا على قولهم‏:‏ بان محمدا صلى الله عليه وسلم اصبح بذلك في مرتبة الله‏,‏ وهذا غير معقول‏.‏ ومنهم من قال‏:‏ بان كتابتها ليس فيها اية حرمانية؛ لان الله عز وجل جعل اسمه بجانب اسم رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، فارجو منكم الارشاد الصحيح ولكم مني جزيل الشكر‏.‏
ج‏:‏ مما جاء في نصوص الشريعة القرن بين الشهادة لله بالتوحيد والشهادة لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم بالرسالة في مواضع‏,‏ من ذلك‏:‏ القرن بينهما في الاذان للصلاة وفي الاقامة لها‏,‏ وفي حديث‏:‏ ‏"‏بني الاسلام على خمس‏:‏ شهادة ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله ‏"‏ وغير ذلك‏,‏ مع بيان ما يجب الايمان به على المكلفين بالنسبة لكل منهما مما هو اهله‏,‏ كقول المكلف‏:‏ لا اله الا الله محمد رسول الله‏,‏ اما مزجهما كتابة فلم يات في كتاب الله ولا في سنة النبي صلى الله عليه وسلم، ومع ذلك ففيه خطر عظيم‏,‏ اذ فيه مشابهة لعقيدة النصارى الباطلة في التثليث‏,‏ وان الاب والابن وروح القدس اله واحد‏,‏ وفيه ايضا رمز للعقيدة الباطلة‏.‏‏.‏ عقيدة وحدة الوجود‏,‏ وفيه ايضا ذريعة الى الغلو في الرسول صلى الله عليه وسلم وعبادته مع الله سبحانه‏,‏ وعليه يجب ان يمنع كتابة اسم الله تعالى واسم رسوله محمد صلى الله عليه وسلم على هذا الشكل‏:‏ شكل تداخل حروف اسميهما كتابة‏,‏ وتقاطع حروف اسم كل منهما بحروف اسم الاخر‏,‏ بل لا يجوز كتابة ‏(‏الله- محمد‏)‏ على باب المسجد ولا على غيره؛ لما في ذلك من الايهام والتلبيس؛ لما ذكر من المحاذير وغيرها‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2010, 02:04 AM   #4 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
حقيقة الاسلام
السؤال الاول من الفتوى رقم ‏(‏1988‏)‏‏:‏
س1‏:‏ ما هي حقيقة الاسلام‏؟‏
جـ 1‏:‏ حقيقة الاسلام جاءت في جواب الرسول صلى الله عليه وسلم لجبريل عليه الصلاة والسلام حينما ساله عن الاسلام فقال‏:‏ الاسلام‏:‏ ان تشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله‏,‏ وتقيم الصلاة‏,‏ وتؤتي الزكاة‏,‏ وتصوم رمضان‏,‏ وتحج البيت ان استطعت اليه سبيلا ويدخل في ذلك الايمان بالله وملائكته وكتبه ورسله وباليوم الاخر،وبالقدر خيره وشره‏,‏ كما يدخل في ذلك الاحسان وهو‏:‏ ان تعبد الله كانك تراه،فان لم تكن تراه فانه يراك؛ لان الاسلام متى اطلق شمل هذه الامور لقول الله تعالى‏:‏ ان الدين عند الله الاسلام وحديث جبرائيل حين سال النبي صلى الله عليه وسلم عن الاسلام والايمان والاحسان اجابه بما ذكر‏,‏ واخبر صلى الله عليه وسلم ان جبرائيل سال عن هذه الامور لتعليم الناس دينهم‏,‏ ولا يخفى ان هذا يدل ان دين الاسلام هو الانقياد لاوامر الله ظاهرا وباطنا وترك ما نهى عنه ظاهرا وباطنا‏,‏ وهذا هو الاسلام الكامل‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
انواع العبودية
السؤال السادس من الفتوى رقم ‏(‏4150‏)‏‏:‏
س 6‏:‏ ما هي العبودية الحقيقية‏؟‏ اهي جعل المرء غيره عبدا ولو كان على غير طريقة الاسلام‏؟‏
جـ 6‏:‏ العبودية انواع‏:‏
1- عبودية حقيقية عامة لجميع الخلق في كل زمان‏,‏ وهذه ليست لاحد الا لله وحده‏,‏ كما في قوله تعالى‏:‏ ان كل من في السماوات والارض الا اتي الرحمن عبدا لقد احصاهم وعدهم عدا وكلهم ايته يوم القيامة فردا وكما في الحديث القدسي الذي رواه مسلم عن ابي ذر الغفاري رضي الله عنه‏,‏ عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال‏:‏ قال الله تعالى‏:‏ يا عبادي اني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا الحديث‏.‏ وكما في الحديث النبوي في الدعاء المشهور‏:‏ اللهم اني عبدك ابن عبدك ابن امتك ناصيتي بيدك‏,‏ ماض في حكمك‏,‏ عدل في قضاؤك‏,‏ اسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك او انزلته في كتابك او علمته احدا من خلقك او استاثرت به في علم الغيب عندك ان تجعل القران العظيم ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي فهذه عبودية كونية قدرية حقيقية عامة‏,‏ مقتضاها تصرف الله في خلقه كيف يشاء وانقيادهم له طوعا وكرها لا معقب لحكمه،وهو اللطيف الخبير لا شريك له في شيء من ذلك‏.‏
2- عبودية تشريف وتكريم لاصفيائه واوليائه من انبيائه وملائكته وسائر الصالحين من عباده‏,‏ كما في قوله تعالى‏:‏ سبحان الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى الذي باركنا حوله الايات، وقوله تعالى في الملائكة‏:‏ بل عباد مكرمون الايات، وقوله تعالى في عموم الصالحين‏:‏ وعباد الرحمن الذين يمشون على الارض هونا واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما الى الاية الاخيرة من سورة الفرقان‏.‏ وهذه عبودية حقيقية خاصة اختص الله تعالى بها الصالحين الاخيار من عباده؛ تشريفا لهم وتكريما‏.‏
3- عبودية بين مخلوق ومخلوق وهذه عبودية خاصة محدودة مؤقتة‏,‏ وهي اما شرعية ان كانت عن حرب اسلامية للكفار‏,‏ خولها الله للغانمين ولمن اشترى منهم وجعل لها حقوقا‏,‏ واما غير شرعية وهي التي تكون عن سرقة احرار او التسلط عليهم ظلما وعدوانا‏,‏ او تكون بشراء من هؤلاء؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ يقول الله تعالى‏:‏ ثلاثة انا خصمهم يوم القيامة‏:‏ رجل اعطى بي ثم غدر‏,‏ ورجل باع حرا فاكل ثمنه‏,‏ ورجل استاجر اجيرا فاستوفى منه ولم يعطه اجره متفق عليه
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
تفسير كلمة لا اله الا الله محمد رسول الله
السؤال الثالث من الفتوى رقم ‏(‏6149‏)‏‏:‏
س 3‏:‏ اريد تفسير كلمة ‏(‏لا اله الا الله محمد رسول الله‏)‏‏.‏
ج 3‏:‏ شهادة ‏(‏ان لا اله الا الله‏)‏ و ‏(‏ان محمدا رسول الله‏)‏ هي الركن الاول من اركان الاسلام‏,‏ ومعنى ‏(‏لا اله الا الله‏)‏‏:‏ لا معبود بحق الا الله‏,‏ وهي نفي واثبات‏.‏ ‏(‏لا اله‏)‏ نافيا جميع العبادة لغير الله‏,‏ ‏(‏الا الله‏)‏ مثبتا جميع العبادة لله وحده لا شريك له‏,‏ ونوصيك بمراجعة كتاب ‏(‏فتح المجيد شرح كتاب التوحيد‏)‏ تاليف الشيخ عبد الرحمن بن حسن؛ لانه قد بسط الكلام في ذلك في باب تفسير التوحيد وشهادة ان لا اله الا الله‏.‏
واما كلمة ‏(‏محمد رسول الله‏)‏ فمعناها‏:‏ الاقرار برسالة محمد صلى الله عليه وسلم والايمان بها والانقياد لها قولا وفعلا واعتقادا‏,‏ واجتناب كل ما ينافيها من الاقوال والاعمال والمقاصد والتروك‏,‏ وبعبارة اخرى معناها‏:‏ طاعته فيما امر وتصديقه فيما اخبر واجتناب ما نهى عنه وزجر وان لا يعبد الله الا بما شرع‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
مفهوم العبودية في الاسلام
السؤال الاول من الفتوى رقم ‏(‏7150‏)‏‏:‏
س1‏:‏ من المعلوم البين والواضح المتعين‏:‏ ان الاسلام جاء لتحرير الناس‏,‏ والحرية في الاسلام‏,‏ كما وصفها احد العلماء الربانيين انها‏:‏ ان تكون عبدا لله وحرا لسواه‏.‏ فالرجاء منكم ان توضحوا لنا باختصار مفهوم العبودية في الاسلام‏,‏ وكيف يتم تحرير العبد من سيده وكل ما تفرع عن ذلك‏,‏ اضافة الى ذلك تفسير الحكمة من اتخاذ الرسول صلى الله عليه وسلم لانس كخادم واتخاذ عمر للغلام‏.‏‏.‏‏.‏ الخ‏؟‏
جـ 1‏:‏ معنى العبودية‏:‏ الخضوع والتذلل والانقياد لله تعالى بطاعة اوامره وترك نواهيه‏,‏ والوقوف عند حدوده؛ تقربا اليه سبحانه‏,‏ ورغبة في ثوابه‏,‏ وحذرا من غضبه وعقابه‏,‏ فهذه هي العبودية الحقة ولا تكون الا لله‏.‏ واما عبودية الرق فهي عبودية طارئة لاسباب كثيرة‏,‏ اصلها تلبس الشخص بالكفر فيسبى من الكفار بالجهاد الشرعي‏.‏
اما كيف يتحرر العبد من سيده‏؟‏ فلذلك اسباب اوضحها العلماء في كتاب العتق‏,‏ منها‏:‏ ان يعتقه سيده على سبيل التقرب الى الله سبحانه‏,‏ ومنها ان يعتقه عن كفارة قتل او ظهار او نحوهما‏.‏ واما اتخاذ الخادم فجائز؛ لما ثبت في حديث انس وغيره من الاحاديث‏,‏ ومن الحكمة في ذلك قضاء حوائج النبي صلى الله عليه وسلم ومساعدته في لوازمه الخاصة ومعرفة الاداب والاخلاق التي كان يتحلى بها‏,‏ وليس في ذلك معارضة العبودية الخاصة لله وحده‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
اسلام الكافر
السؤال الاول من الفتوى رقم ‏(‏7559‏)‏‏:‏
س1‏:‏ اسلم كافر فهل ينطق بالشهادتين او يتوضا اولا‏؟‏
جـ 1‏:‏ ينطق بالشهادتين اولا‏,‏ ثم يتطهر للصلاة‏,‏ ويشرع له الغسل؛ لان النبي صلى الله عليه وسلم امر بعض الصحابة بذلك لما اسلم‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن قعود
الفرق بين المسلم وغير المسلم
السؤال الثامن والتاسع من الفتوى رقم ‏(‏8897‏)‏‏:‏
س 8، 9‏:‏ المسائل يطرحها المسلمون من امكنة كثيرة لمجالس التوعية وهم يريدون الاجابة العقلية الفسطائية المسايرة لعقلهم الذين لا يؤمنون بالقران ولا بالسنة‏,‏ بل يسندون على العقل اي انهم ممن يستحسنون العقل فقط‏,‏ ولهذا يريدون الاجابة العقلية المقنعة لهم‏,‏ وهم سائرون للترويج لغرض التشويش وتشكيك الجهلاء من المسلمين‏,‏ منهم من يحسنون المجاملة مع المسلمين كالصينيين الماليزيين‏,‏ ومنهم من لهم السلطة والسياسة كالبوذيين بفطاني‏:‏ وما الاجابة عما ياتي‏؟‏
1- انه لايختلف في شيء حيث اننا نعبد ونسجد لاحجار التماثيل في ماليزيا بينما انتم تذهبون بنفقات باهظة تبيعون لهم العقارات وما الى ذلك من النفيسات لديكم ذاهبون الى مكة‏,‏ انتم هناك تركعون وتسجدون وتطوفون احجار الكعبة بالمسجد الحرام وقد شاهدناها من خلال التلفاز في مواسم الحج وقالوا‏:‏ الكل على كل حال احجار بغض عن نظرنا على معتقداتكم غير هذا الظاهر‏؟‏ والمقدم او مروج لهذه مجوسيون صينيون ماليزيون‏.‏‏.‏‏.‏
2- ان مثل الاديان كمثل الانهار العديدة المختلفة المنابع اقصاها من منبع واحد في اراضي عالية العالية والكل جرين الى بحر واحد يريدون منها‏:‏ ان الاديان تعلم معتنقيها للاخلاق الحسنة وللاعمال النافعة،والهادفة لصلاحية بني البشر وفلاحهم دنيويا واخرويا‏.‏‏.‏‏.‏ واخيرا يحشرهم امام الله ذلك المقصود منهم‏:‏ من المنبع الواحد الى البحر الواحد‏.‏
3 - بمعنى‏:‏ فمن تمسك باي دين من الاديان فهو ناج؛ لانه حق الله،والى الله سواء بدين اسلامي او بوذي او مسيحي‏.‏ ذلك للتشويش او للتشكيك في صفوف المسلمين وخصوصا في ابنائهم نرجو الاخطار سريعا بوصول المراقب لديكم‏,‏ اننا ننتظر ساعة بساعة نشكركم على ذلك مقدما‏.‏
هذا‏,‏ ومع العلم هذا قول او فلسفة رهبان البوذيين تايلنديين‏.‏ قام رجال سياسيون تايلنديون بزرع الافكار في صفوف ابناء المسلمين الذين يتعلمون في مدارسهم الحكومية فيؤمنون بها اغلبيتهم ذلك لغرض سياسة انضمامية الاسلام الى بوذيهم وملايويتهم في سياميتهم‏.‏‏.‏‏.‏ وهكذا‏.‏‏.‏‏.‏ وكذلك يفعلون‏.‏ وتقول الطائفة الشيعية في تاويلهم قول الله سبحانه وتعالى‏:‏ ‏{‏واقم الصلاة لذكري‏}‏ فمن ذكر الله في قلبه فلا صلاة له بكيفياتها المعروفة‏,‏ ومن المعروف ان معتنقيها قاموا بالصلاة الباطنية‏,‏ وهو‏:‏ ان يغمضوا البصر برهة يبصر من خلالها عملية صلاته في ذهنهم‏.‏‏.‏‏.‏ وقالوا‏:‏ وبهذا قد قامت الصلاة‏.‏ قالوا‏:‏ ان الصلاة الباطنية اقوى وابقى من اعمال الظاهرية‏,‏ اي‏:‏ بكيفياتها المعروفة مستدلون بقوله‏:‏ ‏{‏ما عندكم ينفد وما عند الله باق‏}‏ اي‏:‏ ما عندكم هو عملية الصلاة بالظاهرية بالاعضاء‏,‏ وهي ذاهبة بعد العمل مباشرة‏,‏ وما عند الله باق‏,‏ اي‏:‏ وهو القلب الذي كنتم تصلون به باق فيكم صوته،وصورته تجيء اليكم على الدوام تعملون للصلوات مرة يوميا‏,‏ اما من اول النهار وهو في الصبح‏,‏ واما اخره وهو في وقت المغرب‏.‏ والافضل‏:‏ ان تفعلوا الكل في اوقاتها حيث اينما وحيثما كنتم وحتى في المراحيض واثناء الاكل وايتاء النساء‏.‏ هذا ما افيد مضمون كلام الشيخ الذي حضر التوعية‏,‏ وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه‏.‏
ج 8، 9‏:‏ الفرق بيننا وبين ما ذكرت عن الملاحدة عظيم‏,‏ فالمسلمون يعبدون الله وحده على ما جاء به كتابه العظيم القران ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم الذي بعثه الله الى الجن والانس والعرب والعجم والرجال والنساء وجعله خاتم الانبياء عليه الصلاة والسلام‏,‏ واوجب على الثقلين اتباعه والتمسك بما جاء به صلى الله عليه وسلم، اما الملحدون فيتبعون اهواءهم وعقولهم‏,‏ والعقول والاهواء لا تنجي اهلها من عذاب الله،ولا ترشدهم الى الاعمال والاقوال التي ترضي الله سبحانه وتعالى‏,‏ وقد قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏ومن اضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله‏}‏‏.‏
واما قولهم‏:‏ ان الاديان كلها من منبع واحد فهو باطل‏,‏ بل الاسلام الذي بعث الله به الرسل هو دين الحق‏,‏ ومنبعه من الله سبحانه الذي خلق من اجله الثقلين وانزل به الكتب التي اعظمها القران الكريم وارسل به الرسل الذين ختمهم بمحمد صلى الله عليه وسلم، واما الاديان الاخرى،فمنبعها اراء الناس وعقولهم وهي غير معصومة‏,‏ ولا يصح منها ولا يعتبر الا ما وافق الشرع الذي جاءت به الرسل عليهم الصلاة والسلام‏,‏ وبعد بعث محمد صلى الله عليه وسلم لا يقبل من اراء الناس،وعقولهم ولا ما في الكتب السابقة التي قبل القران الا ما وافق شرعه عليه الصلاة والسلام‏,‏ قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏قل ان كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم‏}‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وهذا كتاب انزلناه مبارك فاتبعوه واتقوا لعلكم ترحمون‏}‏ وقال سبحانه وتعالى في شان نبيه محمد صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏{‏فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في انفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما‏}‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏ورحمتي وسعت كل شيء فساكتبها للذين يتقون ويؤدون الزكاة والذين هم باياتنا يؤمنون الذين يتبعون الرسول النبي الامي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والانجيل يامرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم اصرهم والاغلال التى كانت عليهم فالذين امنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي انزل معه اولئك هم المفلحون‏}‏ ثم قال سبحانه‏:‏ ‏{‏قل يا ايها الناس اني رسول الله اليكم جميعا الذي له ملك السماوات والارض لا اله الا هو يحيي ويميت فامنوا بالله ورسوله النبي الامي الذي يؤمن بالله وكلمته واتبعوه لعلكم تهتدون‏}‏ والايات في هذا المعنى كثيرة‏.‏
وفي الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال‏:‏ كان النبي يبعث الى قومه خاصة وبعثت الى الناس عامة وفي ‏(‏صحيح مسلم‏)‏ عنه صلى الله عليه وسلم انه قال‏:‏ والذي نفسي بيده لا يسمع بي احد من هذه الامة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي ارسلت به الا كان من اهل النار والاحاديث في هذا المعنى كثيرة‏.‏
فالواجب نصيحة هؤلاء الملاحدة ودعوتهم الى الحق وتذكيرهم بمغبة كفرهم‏,‏ وان مصيرهم النار ان لم يؤمنوا بمحمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ويتبعوا ما جاء به‏,‏ ولكم من الله الاجر العظيم وحسن العاقبة‏.‏
اما زعم من ذكرت انهم لا يقبلون الا ما يقتضيه العقل فينبغي ان يبين لهم بلغتهم التي يفهمونها‏:‏ ان العقل غير معصوم‏,‏ وان عقول الناس مختلفة؛ فلهذا جاء شرع الله المطهر بعدم الاعتماد عليها‏,‏ وانما يعتمد على ما دل عليه كتاب الله؛ لكونه الحق الذي ليس بعده حق‏,‏ ولانه لا اصدق من الله سبحانه‏,‏ ولانه اعلم باحوال عباده ثم ما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لانه لا ينطق عن الهوى ان هو الا وحي يوحى‏,‏ ولان كتاب الله لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه؛ ولان الرسول صلى الله عليه وسلم معصوم عن الخطا في كل ما يبلغه عن الله سبحانه؛ ولهذا امر الله عز وجل في كتابه العظيم بالرجوع الى حكمه عند الاختلاف‏,‏ والى كتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، كما قال سبحانه‏:‏ ‏{‏وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه الى الله‏}‏ وقال عز وجل‏:‏ ‏{‏يا ايها الذين امنوا اطيعوا الله واطيعوا الرسول واولي الامر منكم فان تنازعتم فى شيء فردوه الى الله والرسول ان كنتم تؤمنون بالله واليوم الاخر ذلك خير واحسن تاويلا‏}‏ ولم يامر سبحانه ولا رسوله بالرجوع الى العقول وتحكيمها‏,‏ وما ذلك الا لعجزها عن حل المشكلات واختلافها‏,‏ ونسال الله ان يوفق الجميع لما يرضيه‏,‏ وان يعين الجميع للفقه في دينه،والثبات عليه وترك ما خالفه انه جواد كريم‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ واله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2010, 02:06 AM   #5 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
كلمة لا إله إلا الله إحدى الأسس الخمسة التي بني عليها الإسلام
فتوى رقم ‏(‏11110‏)‏‏:‏
س‏:‏ إن الكلمة الطيبة إحدى الأسس الخمسة التي بني عليها الإسلام‏,‏ علمنا الرسول صلى الله عليه وسلم الكلمة المذكورة كما نقولها‏:‏ ‏(‏ لا إله إلا الله محمد رسول الله‏)‏ أم علمنا هكذا ‏(‏لا إله إلا الله‏)‏‏؟‏ وماذا ورد في ذلك في القرآن الكريم وكتب الأحاديث الصحيحة‏,‏ وإذا كان في كتاب الله ففي أي سورة‏,‏ وما رقم الآية الواردة في ذلك‏؟‏ وإذا كان في كتب الحديث المعتمدة ففي أي صفحة‏,‏ وهو أي قسم من أقسام الحديث‏,‏ وهل منحت للأمة الإسلامية حقوق إضافة أي لفظ أو جملة إلى أي آية قرآنية أو حديث صحيح ولو كان ذلك حسنا وطيبا‏,‏ وما حكم الشرع في ذلك‏؟‏
وأجابت بما يلي‏:‏
ج‏:‏ الكلمة الطيبة‏:‏ ‏(‏لا إله إلا الله‏)‏ هي كما ذكرت في السؤال إحدى الأسس الخمسة التي بني عليها الإسلام‏,‏ بل هي الركن الأول من أركانه‏,‏ وقد علمنا النبي صلى الله عليه وسلم تلك الكلمة الطيبة‏,‏ وسائر الأركان الخمسة في قوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ بني الإسلام على خمس‏:‏ شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله‏,‏ وإقام الصلاة‏,‏ وإيتاء الزكاة‏,‏ وحج البيت‏,‏ وصوم رمضان رواه أحمد‏,‏ والبخاري ومسلم‏,‏ والنسائي‏,‏ والترمذي‏,‏ عن ابن عمر رضي الله عنهما وفي قوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأني رسول الله‏,‏ فإذا قالوها عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها‏,‏ وحسابهم على الله رواه الستة
وفيما رواه ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما بعث معاذا إلى اليمن قال له‏:‏ إنك تأتي قوما من أهل الكتاب فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله
وفي رواية‏:‏ إلى أن يوحدوا الله فإن هم أطاعوك لذلك؛فأعلمهم أن الله افترض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة‏,‏ فإن هم أطاعوك لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد على فقرائهم‏,‏ فإن هم أطاعوك لذلك فإياك وكرائم أموالهم‏,‏ واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب رواه البخاري ومسلم
وقد أمرنا الله تعالى بطاعته وطاعة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم في كل ما جاء به من التشريع كتابا وسنة‏,‏ فقال تعالى‏:‏ قل أطيعوا الله والرسول فإن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين وقال‏:‏ من يطع الرسول فقذ أطاع الله وقال‏:‏ وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا وليس للأمة أن تضيف حكما أو لفظا أو جملة أو تزيد شيئا في كتاب الله أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، بل ذلك بدعة‏,‏ وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد وفي رواية‏:‏ من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
من مات وله خمس نسوة أو زائد هل هو مسلم
السؤال السادس من الفتوى رقم ‏(‏5318‏)‏‏:‏
س 6‏:‏ من مات وله خمس نسوة أو زائد أهو مسلم لنصلي عليه بعد موته،وقد علمنا قول الله جل شأنه‏:‏ أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا
ج 6‏:‏ لا يثبت الإيمان لمن قال‏:‏ لا إله إلا الله‏,‏ إلا إذا قالها خالصا من قلبه‏,‏ ولا تعتبر عند الله إلا إذا كانت كذلك‏,‏ أما في الدنيا فيعامل من قالها معاملة المسلمين مطلقا،ولو كان غير مخلص فيها؛ لأنا إنما نأخذ بالظاهر والله هو الذي يتولى السرائر‏,‏ ومن قالها وأتى بما ينقضها كفر‏,‏ كمن يستحل ما علم من الدين بالضرورة بعد البلاغ‏,‏ مثل‏:‏ مستحل الزنى‏,‏ ونكاح المحارم‏,‏ ومن نواقضها ترك الصلاة عمدا مع إبلاغه وأمره والنصح له‏,‏ على الصحيح من أقوال العلماء‏,‏ ومنها تعليق الحجب والتمائم‏,‏ من غير القرآن‏,‏ مع اعتقاد تأثيرها‏,‏ أما إذا اعتقد أنها سبب للشفاء أو حفظه من الجن والعين فهي محرمة ولا تنقض الإسلام‏,‏ ولكنها من أنواع الشرك الأصغر‏;‏ لقوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ من تعلق تميمة فلا أتم الله له‏,‏ ومن تعلق ودعة فلا ودع الله له وأما تعليق التمائم من القرآن ففي جوازه خلاف بين العلماء‏,‏ والأرجح تحريم ذلك؛ لعموم الأدلة‏,‏ ولسد الذريعة المفضية إلى تعليق غيره‏,‏ ومن نواقض الإسلام الاستغاثة بالأموات والأصنام ونحوها من الجمادات أو بالغائبين من الجن والإنس أو بالأحياء الحاضرين فيما لا يقدر عليه إلا الله‏,‏ ونحو ذلك‏,‏ وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
الاستغاثة ودعاء غير الله
فتوى رقم ‏(‏2787‏)‏‏:‏
س‏:‏ رجل يعيش في جماعة تستغيث بغير الله هل يجوز له الصلاة خلفهم‏,‏ وهل تجب الهجرة عنهم‏,‏ وهل شركهم شرك غليظ‏,‏ وهل موالاتهم كموالاة الكفار الحقيقيين‏؟‏
ج‏:‏ إذا كانت حال من تعيش بينهم - كما ذكرت‏:‏ من استغاثتهم بغير الله‏,‏ كالاستغاثة بالأموات والغائبين عنهم من الأحياء أو بالأشجار أو الأحجار أو الكواكب ونحو ذلك - فهم مشركون شركا أكبر يخرج من ملة الإسلام‏,‏ لا تجوز موالاتهم‏,‏ كما لا تجوز موالاة الكفار‏,‏ ولا تصح الصلاة خلفهم‏,‏ ولا تجوز عشرتهم ولا الإقامة بين أظهرهم إلا لمن يدعوهم إلى الحق على بينة‏,‏ ويرجو أن يستجيبوا له وأن تصلح حالهم دينيا على يديه‏,‏ وإلا وجب عليه هجرهم والانضمام إلى جماعة أخرى يتعاون معها على القيام بأصول الإسلام وفروعه،وإحياء سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم‏,‏ فإن لم يجد اعتزل الفرق كلها ولو أصابته شدة‏;‏ لما ثبت عن حذيفة رضي الله عنه أنه قال‏:‏ كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير‏,‏ وكنت أسأله عن الشر مخافة أن أقع فيه‏,‏ فقلت‏:‏ يا رسول الله‏,‏ إنا كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير‏,‏ فهل بعد هذا الخير من شر‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏نعم‏"‏، فقلت‏:‏ فهل بعد هذا الشر من خير‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏نعم‏"‏، وفيه دخن‏"‏، قلت‏:‏ وما دخنه‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏قوم يستنون بغير سنتي ويهدون بغير هديي تعرف منهم وتنكر‏"‏، فقلت‏:‏ فهل بعد ذلك الخير من شر‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏نعم‏,‏ دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها‏"‏، فقلت‏:‏ يا رسول الله‏,‏ صفهم لنا‏,‏ قال‏:‏ ‏"‏نعم‏,‏ هم من بني جلدتنا‏,‏ ويتكلمون بألسنتنا‏"‏، قلت‏:‏ يا رسول الله‏,‏ فما تأمرني إن أدركني ذلك‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏تلزم جماعة المسلمين وإمامهم‏"‏، فقلت‏:‏ فإن لم تكن لهم جماعة ولا إمام‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض على أصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك‏"‏ متفق عليه‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
ليس للأولياء تصرف في أحد
السؤال الثاني من الفتوى رقم ‏(‏3716‏)‏‏:‏
س 2‏:‏ إنني أسمع وأرى بعيني‏,‏ يقولون‏:‏ بأن الأولياء عندهم التصرف في الدنيا في العبد‏,‏ ويقولون‏:‏ بأنهم عندهم أربعين وجها تراه رجلا وتراه ثعبانا وأسدا وغير ذلك‏,‏ ويذهبون عند المقابر وينامون هناك ويدلجون هناك‏,‏ ويقولون‏:‏ بأنه يقف عندهم في المنام‏,‏ ويقول لهم‏:‏ اذهبوا فإنك شفيت‏,‏ فهل هذا الكلام صحيح أم لا‏؟‏
ج 2‏:‏ ليس للأولياء تصرف في أحد‏,‏ وما آتاهم الله من الأسباب العادية التي يؤتيها الله لغيرهم من البشر‏,‏ فلا يملكون خرق العادات‏,‏ ولا يمكنهم أن يتمثلوا في غير صور البشر من ثعابين أو أسود أو قرود أو نحو ذلك من الحيوان‏,‏ إنما ذلك أعطاه الله للملائكة والجن وخصهم به‏,‏ ويشرع الذهاب إلى القبور لزيارتها والدعاء بالمغفرة والرحمة لأهلها‏,‏ ولا يجوز الذهاب إليها لطلب البركة والشفاء من أهلها والاستغاثة بهم في تفريج الكربات وقضاء الحاجات‏,‏ بل هذا شرك أكبر‏,‏ كما أن الذبح لغير الله شرك أكبر‏,‏ سواء كان عند قبور الأولياء أم غيرها‏,‏ فما حكيته عنهم مخالف للشرع‏,‏ بل من البدع المنكرة والعقائد الشركية‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
الاستغاثة بالأموات ودعاءهم من دون الله أو مع الله شرك أكبر
فتوى رقم ‏(‏4154‏)‏‏:‏ س‏:‏ إن رجلا خطيب مسجد بإحدى قرى مصر التي نعيش فيها نحن‏,‏ وهو من الصوفية والطريقة الشاذلية التي يسمونها على أنفسهم‏,‏ وهذا الرجل يدعو الناس ويعلمهم التوسل بمخلوقات الله مثل‏:‏ الأنبياء‏,‏ والأولياء‏,‏ ويدعوهم إلى زيارة الأضرحة ‏(‏القباب‏)‏‏,‏ ويحل لهم الحلف بالنبي والولي والكفارة في هذا الحلف إذا حنث الحالف‏,‏ ونحن جماعة من الجماعات الإسلامية ناظرناه في ذلك الخطأ الذي يفعله ويعلمه للناس ولكنه مصر على ذلك‏,‏ ويستدل بأحاديث ضعيفة وموضوعة فهل هذا يصلى وراءه‏؟‏ لأننا لم نتم بناء المسجد‏;‏ لأننا جمعنا تبرعات لبناء هذا المسجد ولكن لم ينشأ إلى الآن‏,‏ فنرجو فتواكم على هذا السؤال وفقنا ووفقكم الله تعالى‏,‏ وغير هذا أنه كفر شيوخ الإسلام‏,‏ مثل شيخ الإسلام أحمد ابن تيمية‏,‏ والإمام محمد بن عبد الوهاب رضي الله عنهم ورحمهم الله‏.‏
ج‏:‏ إن الاستغاثة بالأموات ودعاءهم من دون الله أو مع الله شرك أكبر يخرج من ملة الإسلام‏,‏ سواء كان المستغاث به نبيا أم غير نبي‏,‏ وكذلك الاستغاثة بالغائبين شرك أكبر يخرج من ملة الإسلام والعياذ بالله‏,‏ وهؤلاء لا تصح الصلاة خلفهم لشركهم‏.‏ أما من استغاث بالله وسأله سبحانه وحده متوسلا بجاههم أو طاف حول قبورهم دون أن يعتقد فيهم تأثيرا،وإنما رجا أن تكون منزلتهم عند الله سببا في استجابة الله له فهو مبتدع آثم مرتكب لوسيلة من وسائل الشرك‏,‏ ويخشى عليه أن يكون ذلك منه ذريعة إلى وقوعه في الشرك الأكبر‏.‏ ونسأل الله أن يعينكم على نشر التوحيد ونصرة الحق وجهاد المبتدعين‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
الاستغاثة بالأموات من الأنبياء وغيرهم من الشرك الأكبر
السؤال الخامس من الفتوى رقم ‏(‏5553‏)‏‏:‏
س 5‏:‏ الاستغاثة بالأنبياء والأولياء والصالحين في حياتهم وبعد مماتهم في كشف السوء وجلب الخير والتوسل بهم أيضا في الحالتين لقضاء الحوائج والمآرب أيجوز ذلك أم لا‏؟‏
ج 5‏:‏ أما الاستغاثة بالأموات من الأنبياء وغيرهم فلا تجوز‏,‏ بل هي من الشرك الأكبر‏,‏ وأما الاستغاثة بالحي الحاضر والاستغاثة به فيما يقدر عليه فلا حرج‏;‏ لقول الله سبحانه في قصة موسى‏:‏ فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه أما التوسل بالأحياء أو الأموات من الأنبياء وغيرهم بذواتهم أو جاههم أو حقهم فلا يجوز‏,‏ بل هو من البدع،ووسائل الشرك‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
من كان يصلي ويصوم ولكن يستغيث بالأموات فهو مشرك
فتوى رقم ‏(‏6972‏)‏‏:‏
س‏:‏ رجل يصلي ويصوم ويفعل جميع أركان الإسلام‏,‏ ومع ذلك كله يدعو غير الله حيث إنه يتوسل بالأولياء وينتصر بهم ويعتقد أنهم قادرون على جلب المنافع ودفع المضار أخبرنا جزاكم الله خيرا‏,‏ هل يرثهم أولادهم الموحدون بالله الذين لا يشركون مع الله شيئا‏,‏ وأيضا ما هو حكمهم‏؟‏
ج‏:‏ من كان يصلي ويصوم ويأتي بأركان الإسلام إلا أنه يستغيث بالأموات والغائبين وبالملائكة ونحو ذلك فهو مشرك‏,‏ وإذا نصح ولم يقبل وأصر على ذلك حتى مات فهو مشرك شركا أكبر يخرجه من ملة الإسلام‏,‏ فلا يغسل ولا يصلى عليه صلاة الجنازة ولا يدفن في مقابر المسلمين ولا يدعى له بالمغفرة ولا يرثه أولاده ولا أبواه ولا إخوته الموحدون ولا نحوهم ممن هو مسلم لاختلافهم في الدين‏;‏ لقول النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ لا يرث المسلم الكافر‏,‏ ولا الكافر المسلم رواه البخاري ومسلم‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
الاستغاثة والاستعانة بغير الله من الأحياء
السؤال الثالث من الفتوى رقم ‏(‏7308‏)‏‏:‏
س 3‏:‏ يقول أرباب الصوفية - إنهم يستعينون ويستغيثون بعباد صالحين مجازا،والله عز وجل هو المستعان حقيقة فكيف ترد على هؤلاء‏,‏ ثم إنهم يقولون حجة لهم في الاستعانة بالصالحين‏:‏ ‏{‏وما رميت إذ رميت‏}‏ إلى آخر الآية الكريمة حجة لهم فكيف ترد على هذا‏؟‏
ج 3‏:‏ أولا‏:‏ الاستعانة والاستغاثة بغير الله من الأموات والغائبين والأصنام ونحوها شرك بالله عز وجل‏,‏ وهكذا الاستغاثة والاستعانة بغير الله من الأحياء فيما لا يقدر عليه إلا الله شرك أكبر يخرج من ملة الإسلام‏.‏
ثانيا‏:‏ الاستدلال على مشروعية الاستعانة والاستغاثة بغير الله بقوله‏:‏ وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى استدلال باطل‏,‏ فإن معناها‏:‏ وما أصبت عيون الكفار في غزوة بدر مع كثرتهم، وانتشارهم في ميدان القتال بما حذفتهم به من الحصى مع ضعفك وقلة ما بيدك من الحصى‏,‏ ولكن الله تعالى هو الذي أوصله إليهم فأصاب أعينهم جميعا بقدرته سبحانه‏,‏ فليس في الآية استغاثة بغير الله‏,‏ وإنما فيها أخذ بالأسباب ولو ضعيفة وهو حذف الحصى مع الضراعة لله واللجوء إليه فكانت النتائج بفضل الله وقدرته عظيمة‏,‏ وكان مع حذف الحصى أيضا دعاء الرسول عليهم وطلبه النصر من الله وحده على أعدائه لا دعاء الصالحين‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
هل الاستغاثة بالغائب أو بالميت كفر أكبر
السؤال الثاني من الفتوى رقم ‏(‏9272‏)‏‏:‏
س 2‏:‏ هل الاستغاثة بالغائب أو بالميت كفر أكبر‏؟‏
ج 2‏:‏ نعم‏,‏ الاستغاثة بالأموات أو الغائبين شرك أكبر يخرج من فعل ذلك من ملة الإسلام‏;‏ لقوله سبحانه‏:‏ ‏{‏ومن يدع مع الله إلها آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون‏}‏ وقوله عز وجل‏:‏ ‏{‏ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير‏}‏ وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
لا يجوز دعاء الموتى
فتوى رقم ‏(‏9582‏)‏‏:‏
س‏:‏ فيه هجوم شديد على السلفيين‏,‏ وأنهم منكرون ولا يحبون الأولياء‏,‏ ومن ضمن الأدلة التي استدلوا بها على أن الاستغاثة بالميت جائزة‏:‏ حديث الرجل الأعمى الذي استغاث بالنبي صلى الله عليه وسلم بعد موته‏,‏ وقد علمت أن هذا الحديث صحيح مما يسبب لبعض الناس حيرة شديدة فأرجو إفادتنا في هذا الأمر المهم‏؟‏
ج‏:‏ وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بأن حديث الأعمى أخرجه الإمام الترمذي بسنده عن عثمان بن حنيف رضي الله عنه‏:‏ أن رجلا ضرير البصر أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ ادع الله أن يعافيني‏,‏ قال‏:‏ ‏"‏إن شئت دعوت‏,‏ وإن شئت صبرت فهو خير لك‏"‏ قال‏:‏ فادعه‏,‏ فأمره أن يتوضأ فيحسن وضوءه ويدعو بهذا الدعاء‏:‏ ‏"‏اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة‏,‏ إني توجهت بك إلى ربي في حاجتي هذه لتقضى لي اللهم فشفعه في وقال الترمذي‏:‏ حديث حسن صحيح غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه من حديث أبي جعفر الخطمي‏.‏
والحديث على تقدير صحته ليس فيه دعاء الأعمى للنبي صلى الله عليه وسلم‏,‏ وإنما فيه دعاء الله تعالى بتوجهه بالنبي صلى الله عليه وسلم في حياته‏,‏ كما دعا الله تعالى أن يشفع فيه النبي صلى الله عليه وسلم لتقضى حاجته‏.‏
وليس في الحديث ما يدل على جواز دعاء الموتى‏,‏ وقد تكلم أبو العباس ابن تيمية رحمه الله في هذا الحديث كلاما طيبا وأوضح معناه في كتابه ‏[‏قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة‏]‏ فراجعها لتستفيد أكثر‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2010, 02:07 AM   #6 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
الأصل في الأموات أنهم لا يسمعون نداء من ناداهم
السؤال الثالث من الفتوى رقم ‏(‏2213‏)‏‏:‏
س 3‏:‏ قال بعض أهل البدع الذين يدعون أهل القبور قال‏:‏ كيف تقولون‏:‏ الميت لا ينفع وقد نفعنا موسى عليه السلام حيث كان السبب في تخفيف الصلاة من خمسين إلى خمس‏,‏ وقال بعضهم‏:‏ كيف تقولون‏:‏ كل بدعة ضلالة‏,‏ فماذا تقولون في شكل القرآن ونقطه‏,‏ كل ذلك حدث بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم‏,‏ فبماذا نجيبهم‏؟‏
ج 3‏:‏ أولا‏:‏ الأصل في الأموات أنهم لا يسمعون نداء من ناداهم من الناس‏,‏ ولا يستجيبون دعاء من دعاهم‏,‏ ولا يتكلمون مع الأحياء من البشر،ولو كانوا أنبياء‏,‏ بل انقطع عملهم بموتهم‏;‏ لقول الله تعالى‏:‏ ‏{‏والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير‏}‏ وقوله‏:‏ ‏{‏وما أنت بمسمع من في القبور‏}‏ وقوله‏:‏ ‏{‏ومن أضل ممن يدعوا من دون الله من لا يستجيب له إلى يوم القيامة وهم عن دعائهم غافلون وإذا حشر الناس كانوا لهم أعداء وكانوا بعبادتهم كافرين‏}‏ وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث‏:‏ صدقة جارية‏,‏ وولد صالح يدعو له‏,‏ وعلم ينتفع به رواه مسلم في صحيحه ويستثنى من هذا الأصل ما ثبت بدليل صحيح‏,‏ كسماع أهل القليب من الكفار كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم عقب غزوة بدر‏,‏ وكصلاته بالأنبياء ليلة الإسراء‏,‏ وحديثه مع الأنبياء عليهم الصلاة والسلام في السماوات حينما عرج به إليها‏,‏ ومن ذلك نصح موسى لنبينا عليهما الصلاة والسلام أن يسأل الله التخفيف مما افترضه عليه وعلى أمته من الصلوات فراجع نبينا صلى الله عليه وسلم ربه في ذلك حتى صارت خمس صلوات في كل يوم وليلة‏,‏ وهذا من المعجزات وخوارق العادات فيقتصر فيه على ما ورد‏.‏‏.‏ ولا يقاس عليه غيره مما هو داخل في عموم الأصل‏;‏ لأن بقاءه في الأصل أقوى من خروجه عنه بالقياس على خوارق العادات‏,‏ علما بأن القياس على المستثنيات من الأصول ممنوع خاصة؛ إذا لم تعلم العلة‏,‏ والعلة في هذه المسألة غير معروفة‏;‏ لأنها من الأمور الغيبية التي لا تعلم إلا بالتوقيف من الشرع‏,‏ ولم يثبت فيها توقيف فيما نعلم‏,‏ فوجب الوقوف بها مع الأصل‏.‏
ثانيا‏:‏ الأمة مأمورة بحفظ القرآن كتابة وتلاوة‏,‏ وبقراءته على الكيفية التي علمهم إياها رسول الله صلى الله عليه وسلم‏,‏ وقد كانت لغة الصحابة رضي الله عنهم عربية سليمة‏;‏ لقلة الأعاجم بينهم‏,‏ وعنايتهم بتلاوته -كما أنزل- عظيمة‏,‏ واستمر ذلك في عهد الخلفاء الراشدين فلم يخش عليهم اللحن في قراءة القرآن ولم يشق عليهم قراءته من المصحف بلا نقط ولا شكل‏,‏ فلما كانت خلافة عبد الملك بن مروان،وكثر المسلمون من الأعاجم واختلطوا بالمسلمين من العرب خشي عليهم اللحن في التلاوة وشق عليهم القراءة من المصحف بلا نقط ولا شكل‏,‏ فأمر عبد الملك بن مروان بنقط المصحف وشكله‏,‏ وقام بذلك الحسن البصري‏,‏ ويحيى بن يعمر رحمهما الله‏,‏ وهما من أتقى التابعين وأعلمهم وأوثقهم‏;‏ محافظة على القرآن‏,‏ وصيانة له من أن يناله تحريف‏,‏ وتسهيلا لتلاوته وتعليمه وتعلمه‏,‏ كما ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
وبهذا يتبين أن كلا من نقط القرآن وشكله - وإن لم يكن موجودا في عهد النبي صلى الله عليه وسلم - فهو داخل في عموم الأمر بحفظه وتعليمه وتعلمه على النحو الذي علمه رسول الله صلى الله عليه وسلم أمته‏;‏ ليتم البلاغ‏,‏ ويعم التشريع‏,‏ ويستمر حتى يرث الله الأرض ومن عليها‏,‏ وعلى هذا لا يكون من البدع‏;‏ لأن البدعة‏:‏ ما أحدث ولم يدل عليه دليل خاص به أو عام له ولغيره‏,‏ وقد يسمي مثل هذا بعض من تكلم في السنن والبدع‏:‏ مصلحة مرسلة‏,‏ لا بدعة‏,‏ وقد يسمى هذا‏:‏ بدعة من جهة اللغة‏;‏ لكونه ليس على مثال سابق لا من جهة الشرع‏;‏ لدخوله تحت عموم الأدلة الدالة على وجوب حفظ القرآن وإتقانه تلاوة وتعلما وتعليما‏,‏ ومن هذا قول عمر رضي الله عنه لما جمع الناس على إمام واحد في التراويح‏:‏ ‏(‏نعمت البدعة هذه‏)‏‏.‏ والظاهر دخول النقط والشكل في عموم النصوص الدالة على وجوب حفظ القرآن كما أنزل‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
ما قولكم في مبتدع بدعا شركية يستغيث بالأولياء
السؤال الأول من الفتوى رقم‏(‏2017‏)‏‏:‏
س 1‏:‏ ما قولكم في مبتدع بدعا شركية يستغيث بالأولياء ويصلي في أضرحتهم راجيا أن يمدوه ببركتهم‏,‏ وتزوج بامرأة ثيب بعد أن طلقها زوجها الأخير‏,‏ وكان يجامعها مرة بعد أخرى خفية حتى حملت منه فبادر بكتابة العقد عليها بعدما ظهر حملها‏,‏ وتم هذا الزواج على غير هدى من الله‏,‏ ووضعت طفلة عمرها سنتان الآن ثم تاب إلى الله من البدع والتزم سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم‏,‏ وقرأ كتاب ‏[‏فتح المجيد شرح كتاب التوحيد‏]‏ وغيره من كتب أهل السنة وتاب من الزنى،وفعل المنكرات‏,‏ وزوجته حامل الآن‏,‏ ويسأل‏:‏ ماذا يفعل هل عليه كفارة من أجل الزنا‏,‏ وماذا يفعل مع أقاربه الذين لا يزالون على بدعهم الشركية أفتوني‏؟‏
ج 1‏:‏ أولا‏:‏ لا شك أن الشرك أكبر الكبائر‏,‏ وأن البدع المحدثة في الدين من أقبح الجرائم‏,‏ وأن الزنى من الفواحش وكبائر الذنوب‏,‏ وأنه يجب على من ابتلي بشيء من ذلك أن يتخلص منه ويجتنبه‏,‏ وأن يستغفر الله‏,‏ ويتوب إليه مما فرط فيه من الجرائم عسى أن يتوب الله عليه‏,‏ وإذا كان قد تاب إلى الله واستغفره فنرجو الله أن يتقبل توبته،ويغفر ذنبه‏,‏ وأن يحفظه في مستقبل أمره‏,‏ وأن يبدل سيئاته حسنات‏,‏ وعليه أن يكثر الندم والتوبة والاستغفار والأعمال الصالحات‏,‏ فإن الحسنات يذهبن السيئات‏,‏ وألا يتبع خطوات الشيطان،فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر‏,‏ قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما ومن تاب وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا‏}‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر‏}‏ وعليه أن يحمد الله ويشكره على التوفيق إلى الرشد بعد الغي‏,‏ والهدى بعد الضلال‏.‏
ثانيا‏:‏ عليه أن يجتهد مع عشيرته وسائر قومه بدعوتهم إلى التوحيد الخالص ونبذ البدع والخرافات وترغيبهم في التمسك بالكتاب والسنة والعمل بهما عسى أن تجدي فيهم الدعوة فيستجيبوا لها ويتوبوا إلى الله من شركهم وسائر بدعهم‏,‏ ويكونوا قوة معه في نصر الدعوة إلى الحق‏,‏ والله المستعان‏.‏
ثالثا‏:‏ إذا كان الواقع من حاله الأولى ما ذكر من سلوكه طريق الجاهلية الأولى قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم وارتكابه مثل ما ارتكبوا من الشرك الأكبر‏,‏ وأنه عقد الزواج على المرأة المذكورة أيام جاهليته اعتبرت توبته من ذلك رجوعا من الشرك والفجور وبدء حياة إسلامية جديدة فيقر على عقد النكاح الذي جرى منه على هذه المرأة أيام جاهليتهما إن كانت مثله حين عقد عليها ثم تابت مما كان منها من الشرك والفاحشة‏,‏ فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقر من أسلم من الكافرين على ما مضى من عقود زواجهم في الجاهلية ولا يسألهم عن تفاصيل ما جرى عليه العقد ولا يجدد لهم عقد زواج‏,‏ ويعتبر ما كان بينهم من النسل سابقا أولادا لهم فليس عليهما أكثر من أن يتبعا السيئة الحسنة ويكثرا من فعل الخيرات وتجنب ما حرم الله من المنكرات‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
إمام مسجد ويستغيث بالقبور
السؤال الأول من الفتوى رقم ‏(‏9336‏)‏‏:‏
س1‏:‏ إذا كان إنسان إمام مسجد ويستغيث بالقبور ويقول‏:‏ هذه قبور ناس أولياء ونستغيث بهم من أجل الواسطة بيننا وبين الله‏,‏ هل يجوز لي أن أصلي خلفه،وأنا إنسان أدعو إلى التوحيد‏؟‏ وأرجو منكم توضحوا لي كثيرا في هذا مواضيع النذر والاستغاثة والتوسل‏.‏
ج1‏:‏ من ثبت لديك أنه يستغيث بأصحاب القبور أو ينذر لهم فلا يصح أن تصلي خلفه‏;‏ لأنه مشرك‏,‏ والمشرك لا تصح إمامته ولا صلاته‏,‏ ولا يجوز للمسلم أن يصلي خلفه‏;‏ لقول الله سبحانه‏:‏ ‏{‏ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون‏}‏وقوله عز وجل‏:‏ ‏{‏ولقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين بل الله فاعبد وكن من الشاكرين‏}‏ وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
حكم الصلاة خلف من يعتقد أن دعاء الرسول أو الأولياء مسموع
فتوى رقم ‏(‏2871‏)‏‏:‏
س 1‏:‏ ما حكم الصلاة خلف من يعتقد أن دعاء الرسول أو الأولياء أو علي بن أبي طالب رضي الله عنه مسموع مستجاب حيث إن غالب الناس في باكستان يدعون الرسول أو عليا أو عبد القادر الجيلاني لجلب النفع ودفع الضرر‏؟‏
س 2‏:‏ ما حكم من يعتقد حياة الرسول والأولياء والمشايخ‏,‏ أو يعتقد أن أرواح المشايخ حاضرة تعلم‏,‏ وكذلك ما حكم من يعتقد أن الرسول نور وينفي عنه البشرية‏؟‏
ج‏:‏ أولا‏:‏ الدعاء عبادة من العبادات‏,‏ والعبادات من حقوق الله جل وعلا المختصة به‏,‏ وصرفها إلى غيره شرك به‏,‏ وقد دل الكتاب والسنة والإجماع على تحريم دعاء غير الله‏,‏ فأما الأدلة من القرآن‏:‏ فمنها قوله تعالى‏:‏ ‏{‏ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين‏}‏ ففي هذه الآية وأمثالها بيان أن دعوة غير الله كفر وشرك وضلال‏.‏
وأما الأدلة من السنة‏:‏ فمنها ما ثبت في السنن‏,‏ عن النعمان بن بشير أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ الدعاء هو العبادة وقرأ قوله سبحانه‏:‏ ‏{‏وقال ربكم ادعوني أستجب لكم‏}‏ وما رواه الطبراني بإسناده أنه كان في زمن النبي صلى الله عليه وسلم منافق يؤذي المؤمنين‏,‏ فقال بعضهم‏:‏ قوموا بنا نستغيث برسول الله صلى الله عليه وسلم من هذا المنافق‏,‏ فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ إنه لا يستغاث بي وإنما يستغاث بالله ففي هذا الحديث النص على أنه لا يستغاث بالنبي صلى الله عليه وسلم ولا بمن دونه‏,‏ كره صلى الله عليه وسلم أن يستعمل هذا اللفظ في حقه،وإن كان مما يقدر عليه في حياته‏;‏ حماية لجناب التوحيد‏,‏ وسدا لذرائع الشرك‏,‏ وأدبا وتواضعا لربه‏,‏ وتحذيرا للأمة من وسائل الشرك في الأقوال والأفعال‏,‏ فإذا كان هذا فيما يقدر عليه صلى الله عليه وسلم في حياته فكيف يجوز أن يستغاث به بعد وفاته ويطلب منه أمور لا يقدر عليها إلا الله عز وجل‏؟‏‏!‏ وإذا كان هذا في الرسول صلى الله عليه وسلم فكيف بمن دونه‏؟‏‏!‏ وأما الإجماع فالأمة مجمعة على أن الدعاء من خصائص الله جل وعلا‏,‏ وصرفه لغيره شرك‏.‏
ثانيا‏:‏ سماع الأصوات من خواص الأحياء‏,‏ فإذا مات الإنسان ذهب سمعه فلا يدرك أصوات أهل الدنيا ولا يسمع حديثهم‏,‏ قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏وما أنت بمسمع من في القبور‏}‏ فأكد تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم عدم سماع من يدعوهم إلى الإسلام بتشبيههم بالموتى‏,‏ والأصل في المشبه به أنه أقوى من المشبه في الاتصاف بوجه الشبه‏,‏ وإذا فالموتى أدخل في عدم السماع وأولى بعدم الاستجابة من المعاندين الذين صموا آذانهم عن دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام وعموا عنها‏,‏ وقالوا‏:‏ ‏{‏قلوبنا غلف‏}‏‏,‏ وفي هذا يقول تعالى‏:‏ ‏{‏إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير‏}‏ وأما سماع قتلى الكفار -الذين ألقوا في القليب يوم بدر- نداء رسول الله صلى الله عليه وسلم إياهم‏,‏ وقوله لهم‏:‏ ‏{‏هل وجدتم ما وعد ربكم حقا‏}‏‏,‏ فإنا وجدنا ما وعدنا ربنا حقا وقوله لأصحابه‏:‏ ما أنتم بأسمع لما أقول منهم حينما استنكروا نداءه أهل القليب فذلك من خصوصياته التي خصه الله بها‏,‏ فاستثنيت من الأصل العام بالدليل‏.‏
ثالثا‏:‏ دل القرآن على أن الرسول صلى الله عليه وسلم ميت‏,‏ ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏{‏إنك ميت وإنهم ميتون‏}‏ وقوله تعالى‏:‏ ‏{‏كل نفس ذائقة الموت‏}‏ وهو صلى الله عليه وسلم داخل في هذا العموم‏,‏ وقد أجمع الصحابة رضي الله عنهم وأهل العلم بعدهم على موته‏,‏ وأجمعت عليه الأمة‏,‏ وإذا انتفى ذلك عنه صلى الله عليه وسلم فانتفاؤه عن غيره من الأولياء والمشايخ أولى‏,‏ والأصل في الأمور الغيبية‏:‏ اختصاص الله بعلمها‏,‏ قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين‏}‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏قل لا يعلم من في السماوات والأرض الغيب إلا الله وما يشعرون أيان يبعثون‏}‏ لكن الله تعالى يطلع من ارتضى من رسله على شيء من الغيب‏,‏ قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدا إلا من ارتضى من رسول فإنه يسلك من بين يديه ومن خلفه رصدا‏}‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏قل ما كنت بدعا من الرسل وما أدري ما يفعل بي ولا بكم إن أتبع إلا ما يوحى إلي وما أنا إلا نذير مبين‏}‏ وثبت في حديث طويل من طريق أم العلاء أنها قالت‏:‏ لما توفي عثمان بن مظعون أدرجناه في أثوابه‏,‏ فدخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت‏:‏ رحمة الله عليك أبا السائب‏,‏ شهادتي عليك فقد أكرمك الله عز وجل‏,‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏وما يدريك أن الله أكرمه‏؟‏ ‏"‏ فقلت‏:‏ لا أدري بأبي أنت وأمي‏,‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏أما هو فقد جاءه اليقين من ربه‏,‏ وإني لأرجو له الخير‏,‏ والله ما أدري وأنا رسول الله ما يفعل بي‏"‏ فقلت‏:‏ والله لا أزكي بعده أحدا أبدا رواه أحمد وأورده البخاري في كتاب الجنائز من صحيحه‏,‏ وفي رواية له‏:‏ ما أدري،وأنا رسول الله ما يفعل به وقد ثبت في أحاديث كثيرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أعلمه الله بعواقب بعض أصحابه فبشرهم بالجنة‏,‏ وفي حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه المخرج في صحيح مسلم‏,‏ أن جبريل سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الساعة‏,‏ فقال‏:‏ ما المسئول عنها بأعلم من السائل ثم لم يزد على أن أخبره بأماراتها‏,‏ فدل على أنه علم من الغيب ما أعلمه الله به دونما سواه من المغيبات‏,‏ وأخبره به عند الحاجة‏,‏ كما أن الله سبحانه أخبر نبيه صلى الله عليه وسلم أنه مغفور له في سورة الفتح‏,‏ وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ النبي في الجنة‏,‏ وأبو بكر في الجنة‏,‏ وعمر في الجنة‏,‏ وعثمان في الجنة‏,‏ وعلي في الجنة‏,‏ وطلحة في الجنة‏,‏ والزبير في الجنة‏,‏ وعبد الرحمن بن عوف في الجنة‏,‏ وسعد بن مالك في الجنة -وهو ابن أبي وقاص- وسعيد بن زيد في الجنة‏,‏ وأبو عبيدة بن الجراح في الجنة رضي الله عنهم جميعا‏,‏ وهذا كله من علم الغيب الذي أطلع الله نبيه عليه‏.‏
رابعا‏:‏ وصف الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه نور من نور الله‏,‏ إن أريد به أنه نور ذاتي من نور الله فهو مخالف للقرآن الدال على بشريته‏,‏ وإن أريد بأنه نور باعتبار ما جاء به من الوحي الذي صار سببا لهداية من شاء من الخلق فهذا صحيح‏,‏ وقد صدر منا فتوى في ذلك هذا نصها‏:‏ للنبي صلى الله عليه وسلم نور هو نور الرسالة والهداية التي هدى الله بها بصائر من شاء من عباده‏,‏ ولا شك أن نور الرسالة والهداية من الله‏,‏ قال تعالى‏:‏ ‏{‏وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب أو يرسل رسولا فيوحي بإذنه ما يشاء إنه علي حكيم وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان ولكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء من عبادنا وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم صراط الله الذي له ما في السماوات وما في الأرض ألا إلى الله تصير الأمور‏}‏ وليس هذا النور مكتسبا من خاتم الأولياء كما يزعمه بعض الملاحدة‏,‏ أما جسمه صلى الله عليه وسلم فهو دم ولحم وعظم‏.‏‏.‏‏.‏ إلخ‏,‏ خلق من أب وأم ولم يسبق له خلق قبل ولادته‏,‏ وما يروى أن أول ما خلق الله نور النبي محمد صلى الله عليه وسلم‏,‏ أو أن الله قبض قبضة من نور وجهه وأن هذه القبضة هي محمد صلى الله عليه وسلم ونظر إليها،فتقاطرت فيها قطرات فخلق من كل قطرة نبيا‏,‏ أو خلق الخلق كلهم من نوره صلى الله عليه وسلم‏,‏ فهذا وأمثاله لم يصح منه شيء عن النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏ ‏(‏ص 366 وما بعدها من ‏[‏مجموع الفتاوى‏]‏ لابن تيمية‏,‏ الجزء الثامن عشر‏)‏‏.‏
خامسا‏:‏ القول بأن الرسول صلى الله عليه وسلم ليس بشرا مثلنا يحتمل حقا وباطلا‏,‏ وقد صدر منا فتوى في ذلك هذا نصها‏:‏ هذه الكلمة مجملة تحتمل حقا وباطلا،فإن أريد بها إثبات البشرية للنبي صلى الله عليه وسلم وأنه ليس مماثلا للبشر من كل وجه‏,‏ بل يشاركهم في جنس صفاتهم فيأكل ويشرب‏,‏ ويصح ويمرض‏,‏ ويذكر وينسى‏,‏ ويحيا ويموت‏,‏ ويتزوج النساء ونحو ذلك ويختص بما حباه الله به من الإيحاء إليه وإرساله إلى الناس بشيرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا‏;‏ فهذا حق‏,‏ وهو الذي شهد به الواقع وأخبر به القرآن‏,‏ قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا‏}‏ فأمره أن يخبر أمته بأنه بشر مثلهم إلا أن الله اصطفاه لتحمل أعباء الرسالة وأوحى إليه بشريعة التوحيد والهداية‏.‏‏.‏‏.‏ إلخ‏,‏ وقال تعالى في بيان ما جرى من تحاور بين الرسل وأممهم‏:‏ ‏{‏قالت رسلهم أفي الله شك فاطر السماوات والأرض يدعوكم ليغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى قالوا إن أنتم إلا بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما كان يعبد آباؤنا فأتونا بسلطان مبين قالت لهم رسلهم إن نحن إلا بشر مثلكم ولكن الله يمن على من يشاء من عباده وما كان لنا أن نأتيكم بسلطان إلا بإذن الله وعلى الله فليتوكل المؤمنون‏}‏ فأقر الرسل بأنهم بشر مثلنا ولكن الله من عليهم بالرسالة‏,‏ فإن الله سبحانه يمن على من يشاء من عباده بما شاء ويصطفي منهم من أراد‏;‏ ليخرج به الناس من الظلمات إلى النور ومثل هذا في القرآن كثير‏.‏
وإن أريد به أن الرسول ليس بشرا أصلا أو أنه بشر لكنه لا يماثل البشر في جنس صفاتهم فهذا باطل يكذبه الواقع وكفر صريح‏;‏ لمناقضته لما صرح به القرآن من إثبات بشريتهم ومماثلتهم للبشر فيما عدى ما اختصهم الله به من الوحي والنبوة والرسالة والمعجزات‏.‏
وعلى كل حال لا يصح إطلاق هذه الكلمة نفيا ولا إثباتا إلا مع التفصيل والبيان لما فيها من اللبس والإجمال‏;‏ ولذا لم يطلقها القرآن إثباتا إلا مع بيان ما خص به رسله كما في الآيات المتقدمة‏,‏ كما في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فاستقيموا إليه واستغفروه وويل للمشركين الذين لا يؤتون الزكاة وهم بالآخرة هم كافرون‏}‏ وكما يخشى من التعبير بمماثلتهم للبشر بإطلاق انتقاص الرسل والتذرع إلى إنكار رسالتهم يخشى من النفي للمماثلة بإطلاق الغلو في الرسل وتجاوز الحد بهم إلى ما ليس من شأنهم‏,‏ بل من شئون الله سبحانه‏,‏ فالذي ينبغي للمسلم التفصيل والبيان لتمييز الحق من الباطل والهدى من الضلال‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
حكم هذه الأبيات في الإستغاثة بغير الله
فتوى رقم ‏(‏3068‏)‏‏:‏
س1‏:‏ في هذه الأيام نرى جماعة من المسلمين قد تغالوا في حب الموتى‏,‏ يدعونهم ويطلبون منهم حاجاتهم‏,‏ ويشتكون إليهم مصائبهم معتقدين أنهم يحضرون في مجالسهم إذا دعوهم ويفرجون كروبهم‏,‏ ومن العادات المنتشرة بينهم أن يجتمع الناس في ليلة من الليالي في غرفة مظلمة ويدعون عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه ألف مرة معتقدين أنه أمرهم بذلك وأنه يحضرهم ويقضي حاجاتهم؛إذا فعلوا ذلك ويستدلون على ذلك بالأبيات التالية ويقرأونها بكل خضوع وخشوع وبكل حب وإذلال‏,‏ ومن هذه الأبيات ما يلي‏:‏
يا قطب أهل السماء والأرض غوثهما ** يا فيض عيني وجوديهم وغيثهـما
يا ابـن العليـين قـد أحرزت إرثهما ** يا خير من كان يدعى محي الديـن
يا غـوث الأعظم كل الدهـر والحين ** أعـلى ولي بتحـكـيم وتمـكـين
أولى فقـير إلى المـولى ومسكيـن ** أنت الذي الديـن سمى محي الديـن
وقـد أتـاك خـطاب الله مـستمـعا ** يا غوث الأعظم كن بالقرب مجتمعا
أنت الخليفة لي في الكـون ملتمـعا ** سمـيت باسم عـظيم محي الديـن
ومنها أيضا‏:‏
ومن ينـادي اسـمي ألفـا بخلـوته ** عـزما بهـمة صرمـا لغـفـوته
أجبـته مسـرعا مـن أجـل دعوته ** فليـدع يا عـبد القادر محي الديـن
يا غوث الأعظم عبد القـادر السرعة ** يا سيـدي احضرني يا محي الديـن
ومنها أيضا‏:‏
يـا سيدي سندي غوثي ويـا مددي ** كن لي ظهيرا على الأعداء بالمـدد
مجير عرضي وخذ يدي مدي ومددي ** خليـفـة الله فينـا مـحي الديـن
كهـف اللهـيف أمان قـلب حـائر ** مأوى الضعيف ضمان قـصد نـاذر
غوث الذي كان في البحر كان كعاثر ** يـا سيـد السـادات عـبد القـادر
ويقرأون هذه الأبيات ثم يدعون محي الدين عبد القادر ألف مرة‏.‏
وعندنا يوجد قبر ولي في بلدة ‏(‏الناهور‏)‏ والمسلمون ينادونه بكل خشوع وخضوع في المجالس كالتالي‏:‏
يا صـاحب الناهـور كن لي ناصـر ** في السمع والأعضاء وحسن الباصر
ويطـول عمـر لا بعـمـر قاصـر **يـا مجمـع الخـيرات عـبد القادر
كن لي مـلاذا يـوم فخـر الفاخـر ** لشـدائـد الـدنـيـا يـوم آخــر
ومثل هذه الأبيات توجد كثيرة جدا ولا يخلو بيت من البيوت عنها - ولو خلا عن المصحف ويقرأون هذه الأبيات في كل المناسبات والحفلات ويشترك فيها من ينتسب إلى العلوم الدينية ويجوزونها‏.‏
وأرجو منكم أن تفكروا في معاني هذه الأبيات ثم تجيبوا على الأسئلة التالية بأدلة من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة بإجابة واضحة لكي ننشرها ونوزعها بين المسلمين ليظهر الحق ويزهق الباطل ولعلهم يهتدون بها‏.‏
س 1‏:‏ هل يجوز لمسلم أن يقرأها وأمثالها من الأبيات تعبدا ويعتقد ما فيها من المعاني‏؟‏
س 2‏:‏ هل يجوز لمسلم أن ينادي عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه ألف مرة في غرفة مظلمة بكل خشوع وخضوع ويطلب حضوره‏؟‏
س 3‏:‏ ما حكم من يفعل ذلك في الإسلام‏؟‏
س 4‏:‏ هل يجوز لمسلم أن يصلي وراء من يعتقد بهذه الاعتقادات ويشترك في هذه الحفلات وما واجب المسلمين نحوهم‏؟‏
ج‏:‏ أولا‏:‏ دعاء غير الله من الأموات والغائبين والاستعانة بهم في كشف غمة أو تفريج كربة أو شفاء مريض أو نحو ذلك - شرك‏;‏ لأن هذا الدعاء وهذه الاستغاثة عبادة وقربة فالتوجه بها إلى الله وحده توحيد‏,‏ وصرفها لغيره شرك أكبر‏,‏ ومن ذلك قراءة ما في السؤال من الأدعية وأمثالها واعتقاد ما فيها فهو شرك أكبر يخرج من ملة الإسلام -والعياذ بالله- قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم‏}‏ وقال‏:‏ ‏{‏وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا‏}‏ وقال سبحانه‏:‏ ‏{‏ومن يدع مع الله إلها آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون‏}‏ إلى غير ذلك من الآيات التي دلت على اختصاص الله بالاستغاثة والدعاء‏,‏ وثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ إذا سألت فاسأل الله‏,‏ وإذا استعنت فاستعن بالله الحديث‏.‏
ثانيا‏:‏ على ذلك لا يجوز أن ينادي المسلم الشيخ عبد القادر الجيلاني‏,‏ ولا غيره‏,‏ سواء كان نبيا أم صالحا ليحضر أو ليغيث ملهوفا أو يفرج كربة أو لينال الحاضرين بركته أو لغير ذلك من الأغراض‏,‏ بل نداؤه شرك أكبر‏,‏ وهو بريء ممن دعاه ولا يسمعه ولا يستجيب له‏,‏ كما قال تعالى بعد ذكر آيات ربوبيته‏:‏ ‏{‏ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير‏}
ثالثا‏:‏ يعلم مما تقدم‏:‏ أن من فعل ذلك ممن ينتسبون للإسلام فإنه يكون بذلك مشركا شركا أكبر بنص كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم‏.‏
رابعا‏:‏ وبناء عليه‏:‏ لا تصح الصلاة وراءه‏;‏ لأنه مشرك شركا أكبر يخرج عن ملة الإسلام‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2010, 02:08 AM   #7 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
نداء خدام الأسماء الحسنى لقضاء الحاجات شرك
السؤال الثالث والخامس من الفتوى رقم ‏(‏3321‏)‏‏:‏
س 3‏:‏ هل يجوز لمسلم أن يقول في دعائه‏:‏ ‏(‏أجيبوا وتوكلوا يا خدام هذه الأسماء الحسنى بقضاء حاجتي‏)‏‏؟‏
ج 3‏:‏ نداء خدام الأسماء الحسنى لقضاء الحاجات شرك‏;‏ لأنه نداء لغير الله من خدم غائبين موهومين لا نعلم له أصلا‏,‏ قال تعالى‏:‏ ومن أضل ممن يدعوا من دون الله من لا يستجيب له إلى يوم القيامة وهم عن دعائهم غافلون وإذا حشر الناس كانوا لهم أعداء وكانوا بعبادتهم كافرين وقال تعالى‏:‏ ومن يدع مع الله إلها آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون وقال تعالى‏:‏ ‏{‏ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو‏}‏ الآية، وقال عز وجل‏:‏ ‏{‏وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا‏}‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا‏}‏ وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ إذا سألت فاسأل الله‏,‏ وإذا استعنت فاستعن بالله الحديث‏,‏ إلى غير ذلك من الآيات والأحاديث الدالة على أن الدعاء لجلب النفع أو دفع الضرر إنما هو لله‏,‏ فصرفه لغير الله شرك‏;‏ لأنه عبادة‏.‏
هل يجوز لمسلم أن يكتب الأسماء الروحانية
س 5‏:‏ هل يجوز لمسلم أن يكتب الأسماء الروحانية ‏(‏الجن أو الملائكة‏)‏ أو أسماء الله الحسنى أو غير ذلك من الحرز والعزيمة المشهورة عند العلماء الروحانيين بإرادة حفظ البدن من شر الجن والشيطان والسحر‏؟‏
ج 5‏:‏ الاستعانة بالجن أو الملائكة والاستغاثة بهم لدفع ضر أو جلب نفع أو للتحصن من شر الجن شرك أكبر يخرج عن ملة الإسلام -والعياذ بالله- سواء كان ذلك بطريق ندائهم أو كتابة أسمائهم وتعليقها تميمة أو غسلها وشرب الغسول أو نحو ذلك‏,‏ إذا كان يعتقد أن التميمة أو الغسل تجلب له النفع أو تدفع عنه الضر دون الله‏.‏
وأما كتابة أسماء الله تعالى وتعليقها تميمة فقد أجازه بعض السلف وكرهه بعضهم‏;‏ لعموم النهي عن التمائم واعتبار تعليقها ذريعة إلى تعليق غيرها من التمائم الشركية‏;‏ ولأن تعليقها يعرضها للأوساخ والأقذار،وفي ذلك امتهان لها‏,‏ وهذا هو الصواب‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
شخص عبد غير الله أو دعا غير الله أو ذبح لشيخ
فتوى رقم ‏(‏4144‏)‏‏:‏
س‏:‏ هنا شخص عبد غير الله أو دعا غير الله أو ذبح لشيخ كما يحدث في مصر‏,‏ فهل يعذر بجهله أم لا يعذر بجهل‏؟‏ وإذا كان لا عذر بجهل فما الرد على قصة ذات أنواط‏؟‏ أفتونا مأجورين‏.‏
ج‏:‏ لا يعذر المكلف بعبادته غير الله أو تقربه بالذبائح لغير الله أو نذره لغير الله ونحو ذلك من العبادات التي هي من اختصاص الله إلا إذا كان في بلاد غير إسلامية،ولم تبلغه الدعوة فيعذر لعدم البلاغ لا لمجرد الجهل‏;‏ لما رواه مسلم عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ والذي نفس محمد بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار فلم يعذر النبي صلى الله عليه وسلم من سمع به‏,‏ ومن يعيش في بلاد إسلامية قد سمع بالرسول صلى الله عليه وسلم فلا يعذر في أصول الإيمان بجهله‏.‏
أما من طلبوا من النبي صلى الله عليه وسلم أن يجعل لهم ذات أنواط يعلقون بها أسلحتهم فهؤلاء كانوا حديثي عهد بكفر،وقد طلبوا فقط ولم يفعلوا فكان ما حصل منهم مخالفا للشرع‏,‏ وقد أنكره عليهم النبي صلى الله عليه وسلم فلم يفعلوه‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
ما حكم طالب المدد من شخص ميت
السؤال الأول من الفتوى رقم ‏(‏4259‏)‏‏:‏
س 1‏:‏ ما حكم طالب المدد من شخص ميت بأن يقول‏:‏ مدد يا فلان‏,‏ وما الحكم في طلبه أيضا من الأحياء الغير حاضرين لذلك الشخص الطالب للمدد‏؟‏
ج 1‏:‏ أولا‏:‏ طالب المدد من شخص ميت بأن يقول‏:‏ مدد يا فلان‏,‏ يجب نصحه وتنبيهه بأن هذا أمر محرم‏,‏ بل هو شرك‏,‏ فإن أصر على ذلك فهو مشرك كافر‏;‏ لأنه طلب من غير الله ما لا يقدر عليه إلا الله‏,‏ فقد صرف حق الله إلى المخلوق‏,‏ قال تعالى‏:‏ ‏{‏إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار‏}‏ الآية‏.‏
ثانيا‏:‏ طلب المدد من الحي الذي ليس بحاضر لا يجوز‏;‏ لأنه دعا غير الله وطلب منه ما لا يقدر عليه إلا الله تعالى‏,‏ وهو شرك أيضا‏,‏ قال تعالى‏:‏ ‏{‏فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا‏}‏ ودعاء الحي الغائب نوع من العبادة‏,‏ فمن فعل ذلك نصح‏,‏ فإن لم يقبل فهو مشرك شركا يخرج من الملة‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
يأتون في أذكارهم ببعض الأشياء المنافية للتوحيد
فتوى رقم ‏(‏5034‏)‏‏:‏
س‏:‏ أرجو أن تفتونا في جماعة يحلقون في المساجد ويذكرون الله ويذكرون رسوله ويأتون في أذكارهم ببعض الأشياء المنافية للتوحيد مثل قولهم بصوت واحد‏:‏ وخذ بيدي يا رسول الله‏,‏ يرددون ذلك ويقودهم أحدهم قائلا‏:‏ يا مفتاحا لكنوز الله - يا كعبة لتجلي الله - أيا عرشا لاستواء الله - يا كرسيا لتدلي الله - فاغننا يا رسول الله‏,‏ أنت المقصود يا حبيب الله - أنت أنت يا رسول الله‏.‏‏.‏‏.‏ إلى غير ذلك من هذا النوع المملوء بالشركيات‏.‏
ج‏:‏ أولا‏:‏ إن ذكر الله جماعة بصوت واحد على طريقة الصوفية بدعة‏,‏ وقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد‏.‏
ثانيا‏:‏ أن دعاء غير الله والاستغاثة به لتفريج كربة أو كشف غمة شرك أكبر لا يجوز فعله‏;‏ لأن الدعاء والاستغاثة عبادة وقربة لله وحده‏,‏ فصرفها لغيره شرك أكبر يخرج من الإسلام والعياذ بالله‏,‏ قال تعالى‏:‏ ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا‏}‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏ومن يدع مع الله إلها آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون‏}‏ إلى غير ذلك من الآيات الدالة على وجوب صرف العبادة لله وحده‏.‏ وثبت في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ إذا سألت فاسأل الله‏,‏ وإذا استعنت فاستعن بالله الحديث‏,‏ وقال عليه السلام‏:‏ الدعاء هو العبادة‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
دعاء غير الله شرك أكبر
السؤال الرابع من الفتوى رقم ‏(‏5476‏)‏‏:‏
س 4‏:‏ عندنا فيه رجل يدعى صالح أو من الصالحين وهو حي على وجه الأرض والناس يكرمونه غاية الإكرام‏,‏ وكل سنة أو على الحول يعملون له الوليمة خاصة من كل رجال القبائل فيأتيه الرجل ويقول له‏:‏ أنت يا سيدي فلان عشاك عندي على سبيل التبرك‏,‏ والآخر يقول له‏:‏ يا سيدي فلان غداك عندي‏,‏ وأما الوليمة فهي تكون من ذبيحة أو ذبيحتين ويجمع على الوليمة من الرجال حوالي 50 أو 60 رجلا في نفس الليلة أو اليوم ويلقى الذكر إذا كانت الوليمة في الليل‏,‏ والحاصل‏:‏ يبلغ تكاليف الوليمة عند الرجل صاحب الوليمة حوالي 100 جنيه‏,‏ وبعد انصراف الرجل الولي يلحق به الرجل صاحب الوليمة ويعطيه ما لا يقل عن 50 أو 20 جنيه‏,‏ هذا كل سنة عند الناس الأغنياء‏,‏ وهو يعلم من يطلب بخاطره أو جاهه عند الله في المغيب‏,‏ وإليك هذا المثل عندما يمشي الرجل الذي في قلبه عقيدة أنه رجل صالح ويأتي في ظروف كربة فيقول‏:‏ يا سيدي فلان خاطر بركتك وجاهك عند الله أن تفك لي كرب من كروب الدنيا كمثل مرض أو خوف من طريق أو في ظلام من الليل وهكذا‏,‏ ويقول له بعد الدعاء‏:‏ لك مني يا سيدي فلان خمسة جنيه إذا شفيت مرضي أو فك عني خوفي من أي نوع كان‏,‏ وهذا كله في المغيب‏,‏ وبعد أن لقى الرجل الصالح قال له‏:‏ خذ جنيه‏,‏ فيقول الرجل الصالح‏:‏ هات الخمسة الذي قلتها لي في ساعة كربك‏,‏ فيتعجب الرجل المكروب من هذا الأمر وهذا كله في المغيب‏,‏ فهل هذا الأمر يدل على بشرى عمل الصالح في الرجل المذكور‏؟‏ أم هو من عمل العرافين من الغيب والمنهي عنه‏,‏ ونريد منكم أيضا تفسيرا على هذا الأمر الدال على الصلاح،أو المنهي عنه‏.‏
ج 4‏:‏ أولا‏:‏ دعاء غير الله من الأولياء والصالحين لكشف ضر أو شفاء مريض أو تأمين طريق مخوف - شرك أكبر يخرج من الإسلام‏,‏ قال تعالى‏:‏ ‏{‏وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا‏}‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين‏}
ثانيا‏:‏ ادعاء علم الغيب كفر‏,‏ قال تعالى‏:‏ ‏{‏قل لا يعلم من في السماوات والأرض الغيب إلا الله‏}
ثالثا‏:‏ أما الذبح لغير الله لقصد بركة هذا الولي فهذا لا يجوز‏,‏ وفاعله ملعون‏;‏ لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ لعن الله من ذبح لغير الله وقال تعالى‏:‏ قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين وأما إن كان الذبح لقصد تكريم الإخوان وإطعامهم وفعل المعروف فهذا لا شيء فيه‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
السؤال السادس من الفتوى رقم ‏(‏6009‏)‏‏:‏
س 6‏:‏ أبي يعتقد في الشيخ المتوفى‏,‏ ويعرف عندنا بالولي فيتوسل به ويشركه في الدعاء مع الله‏,‏ فيقول مثلا‏:‏ ‏(‏يا رب يا سيدي عبد السلام‏)‏ ما حكم الإسلام في ذلك مع أنه يصلي ويصوم ويزكي‏؟‏
ج 6‏:‏ دعاء الأموات والغائبين من الأنبياء والأولياء وغيرهم وحدهم أو مع الله شرك أكبر‏,‏ ولو صام وصلى وزكى‏;‏ لقول الله سبحانه‏:‏ ‏{‏ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين‏}‏ وقوله سبحانه‏:‏ ‏{‏ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير‏}‏ والآيات في هذا المعنى كثيرة‏.‏

وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
السؤال الأول من الفتوى رقم ‏(‏6310‏)‏‏:‏
س 1‏:‏ رجل أمي لا يقرأ ولا يكتب ويقول‏:‏ لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم‏,‏ ولكن يتوسل بغير الله ويقول‏:‏ المدد يا بدوي ويا حسين‏,‏ أو ينذر لغير الله عز وجل ويتمسح بالقبور‏,‏ ووقع في الشرك الأكبر وليس الأصغر‏,‏ فهل يجوز أن نقول عنه‏:‏ أنه مشرك‏؟‏ أو نقول‏:‏ أنه جاهل بالتوحيد‏,‏ ولا نحكم عليه بالكفر‏,‏ وهل يجوز الصلاة خلفه ومناكحته وأكل ذبيحته‏;‏ لأنه يسمي ويذكر اسم الله عليها‏؟‏ نرجو من فضيلتكم الإجابة وفقكم الله‏.‏
ج 1‏:‏ دعاء غير الله شرك أكبر‏,‏ قال تعالى‏:‏ ‏{‏ومن يدع مع الله إلها آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون‏}‏ وقال جل شأنه‏:‏ ‏{‏ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين‏}‏ والتوسل‏:‏ منه ما هو شرك‏,‏ ومنه ما هو محرم وبدعة‏,‏ وكلها ممنوعة‏,‏ وأما التمسح بالقبور فمحرم وشرك‏,‏ ومن وقع في شيء من الشرك فإنه يبين له الحكم ويقرن بالدليل‏,‏ فإن تاب ورجع فالحمد لله‏,‏ وإن أصر على ما هو عليه من الشرك فإنه يحكم بكفره‏,‏ ولا تجوز الصلاة خلف المشرك ولا مناكحته ولا أكل ذبيحته وإن سمى وذكر اسم الله‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
الله تعالى وحده هو الذي لا تأخذه سنة ولا نوم
فتوى رقم ‏(‏7366‏)‏‏:‏
س‏:‏ هل هناك أحد غير الله يستطيع تفريج الهم والغم ودفع المصائب‏؟‏ هذا السؤال تحته عشرة أسئلة‏,‏ نجد في أكثر المذاهب سؤالا وهو‏:‏ هل هناك أحد غير الله يفرج الكرب أم لا‏؟‏
يكلمون بكل قوة في هذا السؤال إلا أننا لم نجد أحدا يجيب بالإثبات فيأتي في ذهن إنسان شعور يبحث فيه عن أساليب مختلفة بأنه كيف يستطيع أحد تفريج الكرب دون الله‏,‏ هذا السؤال له صور مختلفة فطلب من العلماء جوابه،الرجاء منهم إفادتنا بالجواب الشافي‏,‏ مثلا عندنا زيد يريد تفريج همه وغمه فيطلب من غير الله أن يحل مشكلته‏.‏
1 - إن كان هناك أحد غير الله يفرج كربه فمن هو الذي يسمع،ويجيب على مسافة لا يعلم حدها إلا الله بينه وبين سائله في حياته وبعد مماته في قبره‏.‏
2 - ولو فرضنا أنه يسمع بهذه المسافة البعيدة فهناك سؤال آخر هل هو يفهم لغات أهل الدنيا كلها حين ينادونه باللغات المختلفة‏؟‏ مثل‏:‏ الألمانية‏,‏ والإنجليزية‏,‏ وغيرها من اللغات‏.‏
3 - ولو أجبتم بالإثبات بأنه يفهم لغات أهل الدنيا كلها فينشأ منه سؤال آخر وهو‏:‏ إن تقدم إليه في آن واحد ملايين من أهل الحاجة بحاجاتهم في لغاتهم المختلفة فهل باستطاعته أن يسمع شكواهم،ويجيبهم لطلباتهم في آن واحد‏,‏ أم يحتاج إلى تعيين أوقات لحل مشكلة كل واحد بالنوبة أي واحدا بعد واحد‏؟‏
4 - هل هذا الشخص الذي يطلبون منه حاجاتهم ينام أم لا تأخذه سنة ولا نوم‏؟‏ وإن كان هو يتصف بالنوم فينبغي أن يكون عندنا جدول يبين أوقات راحته بين نوم ويقظة أو يسمع وهو نائم‏.‏
5 - وهناك صاحب حاجات لا يستطيع أن يتكلم ويبين مراده باللسان،فهو يسأل حاجته بقلبه‏,‏ فهل هو يجيبه على سؤاله القلبي أم لا‏؟‏
6 - الإنسان من المهد إلى اللحد يتعرض لمشاكل صغيرة وكبيرة،فإن كان الله هو الذي يتولى حل جميع مشكلاته فلا حاجة للجوء إلى غير الله‏,‏ وإن كان غير الله ينجي من هذه الكرب الكثيرة‏,‏ فما هي فائدة الرجوع إلى الله‏؟‏
7 - فإن كان غير الله غير قادر على حل جميع المشكلات فيقال‏:‏ إن بعض المسائل يحلها رب العالمين،وبعض منها عند غير ألله فينبغي عند أهل الحاجة قائمة بما هو لله‏,‏ وما هو لغير الله‏,‏ حتى لا يقدم لله ما هو لغيره،وما هو لغير الله لله‏.‏
8 - هل الذي يرفع ويكشف الضر عن الناس هو يستطيع جلب الضر إلى الناس أو هو يكشف الضر دون جلبه فقط فإذا كان يتولى كشف الضر فقط فمن الذي يوقع الضرر‏؟‏
9 - فالحاصل‏:‏ لو فرضنا إن كان الله هو الذي يأتي بالضرر وغيره يكشف الضر‏,‏ فإذا أراد الله أن يأتي بضر وأراد غيره أن يدفعه وكل مصر على ما يريد فمن المنتصر‏.‏
10 - إذا أراد أن يصلي على محسن أو مسيء فمن تطلب منه المغفرة‏.‏
ج‏:‏ إن الله تعالى وحده هو الذي لا تأخذه سنة ولا نوم‏,‏ وهو وحده الذي يسمع دعاء الداعين أينما كانوا وبأي لغة تكلموا‏,‏ بل يجيب دعاءهم بلسان الحال‏,‏ عقلاء كانوا أم غير عقلاء‏,‏ وهو وحده الذي يضر وينفع حقيقة‏,‏ أما ما يحصل ممن سواه فهو من الأسباب العادية التي مكن الله منها لعباده وأقدرهم عليها ففعلوها بتوفيق من الله تعالى‏,‏ ورتب عليها مسبباتها‏,‏ فللطبيب مثلا تشخيص الأمراض،ووصف الدواء بتوفيق من الله‏,‏ وإلى الله وحده الشفاء‏,‏ وللحراث حرث الأرض،وبذر الحب والسقي بهداية وتوفيق من الله‏,‏ وإلى الله وحده ترتيب النتائج‏,‏ وإيجاد المسببات بإنبات المزروع والأشجار‏,‏ وإيجاد الحبوب والثمار إلى أمثال هذا من الحوادث‏.‏
1 - وعلى هذا فليس هناك أحد غير الله يفرج الكربة حقيقة‏,‏ ولكن قد يكون هناك من جعله الله سببا في ذلك كالطبيب والحراث فيما تقدم فيكون تفريج الكربة من الله بسبب المخلوق بتوفيق من الله‏,‏ وليس هناك أحد غير الله يسمع الداعي من مسافة بعيدة ويجيبه‏,‏ ولا ميت يسمع دعاء من يدعوه ويضرع إليه‏,‏ ولو سمعه ما استجاب له‏,‏ قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير‏}
2 - وليس هناك من يعلم جميع لغات المخلوقات سوى الله‏,‏ فلا يتمكن أي مخلوق من سماع كل سائل ويفهم ما يقول حتى يجيبه إلى مسألته‏.‏
3 - وعلى فرض معرفة أحد سوى الله بلغات العالم -وهو مستحيل- فهو لا يستطيع أن يسمع نداء الكثرة منهم إذا سألوه في وقت واحد وأن يحقق مطالبهم في وقت واحد‏,‏ مع تباين حاجاتهم وتباعد أماكنهم‏.‏
4 - ولا يتمكن الإنسان ونحوه من الاستماع للسائلين وإجابتهم في كل وقت‏,‏ فإن من شأنه النسيان والغفلة والضعف والنوم‏,‏ والحاجات والأسئلة والأدعية مستمرة فلا يقوى على تحقيق ذلك إلا الحي القيوم الذي لا تأخذه سنة ولا نوم‏.‏
5 - وليس هناك من يعلم ما في ضمير غيره من المطالب والحاجات إلا الله‏,‏ فكيف يتيسر لغيره تعالى تحقيق حاجاتهم إذا لم يسألوا بلسان المقال‏؟‏‏!‏
6، 7، 8، 9، 10 - ومما تقدم يتبين أيضا أنه لا يكشف الضر حقيقة إلا الله‏,‏ ولا يعطي الخير حقيقة إلا هو‏,‏ كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم‏}‏‏.‏ وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
الاستغاثة بغير الله من الأنبياء والصالحين عند النوازل والشدائد
السؤال الثاني والخامس من الفتوى رقم ‏(‏9027‏)‏‏:‏
س 2‏:‏ يقول الناس عند النوازل والشدائد‏:‏ يا رسول الله‏,‏ وغيره من الأولياء‏,‏ ويذهبون إلى مقابر الصالحين في حالة المرض ويستغيثون بهم‏,‏ ويقولون‏:‏ إن الله يدفع البلاء بهم‏,‏ نحن نستمدهم لكن نيتنا إلى الله‏;‏ لأن المؤثر هو الله‏,‏ هل هذا شرك أم لا‏,‏ وهل يقال لهم‏:‏ إنهم مشركون‏؟‏ والحال أنهم يصلون ويقرأون القرآن وغيره من العمل الصالح‏.‏
ج 2‏:‏ ما يفعله هؤلاء هو الشرك الذي كان عليه أهل الجاهلية الأولى‏,‏ فإنهم كانوا يدعون اللات والعزى ومناة وغيرهم ويستغيثون بهم‏;‏ تعظيما لهم‏,‏ ورجاء أن يقربوهم إلى الله‏,‏ ويقولون‏:‏ ‏{‏ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى‏}‏ ويقولون أيضا‏:‏ ‏{‏هؤلاء شفعاؤنا عند الله‏}‏ وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم أن الدعاء عبادة‏,‏ وأنها لا تكون إلا لله‏,‏ ونهى الله تعالى عن دعاء غيره‏,‏ فقال‏:‏ ‏{‏ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم‏}‏ وعلى المسلمين أن يقولوا‏:‏ إياك نعبد وإياك نستعين في كل ركعة من صلواتهم‏;‏ إرشادا لهم إلى أن العبادة لا تكون إلا له‏,‏ وأن الاستعانة لا تكون إلا به دون الأموات من الأنبياء وسائر الصالحين‏,‏ ولا يغرنك مع ذلك كثرة صلاة هؤلاء وصيامهم وقراءتهم‏,‏ فإنهم ممن ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا‏;‏ وذلك أنها لم تبن على أساس التوحيد الخالص‏,‏ فكانت هباء منثورا‏,‏ والأدلة من الكتاب والسنة على شركهم وإحباط عملهم كثيرة‏,‏ فراجع في ذلك آيات القرآن والسنة الصحيحة وكتب أهل السنة‏,‏ نسأل الله لنا ولك الهداية‏.‏
س 5‏:‏ هل للأولياء الصالحين أن يسمعوا نداء من دعاهم ومعنى قوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ والله إن موتاكم لتسمع قرع نعالكم أفيدوني‏؟‏
ج 5‏:‏ الأصل‏:‏ أن الأموات صالحين كانوا أو غير صالحين لا يسمعون كلام البشر‏;‏ لقوله تعالى‏:‏ ‏{‏إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير‏}‏ وقوله سبحانه‏:‏ ‏{‏وما أنت بمسمع من في القبور‏}‏ ولكن قد يسمع الله الموتى صوت رسول من رسله لحكمة من الحكم‏,‏ كما أسمع سبحانه قتلى بدر من الكفار صوت رسوله صلى الله عليه وسلم؛ إهانة وتبكيتا لهم‏,‏ وتكريما لرسوله صلى الله عليه وسلم‏,‏ حتى قال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه حينما استنكر بعضهم ذلك‏:‏ ما أنتم بأسمع لما أقول منهم ولكنهم لا يستطيعون أن يجيبوا وارجع في الموضوع إلى كتاب ‏[‏النبوات‏]‏‏,‏ وكتاب ‏[‏التوسل والوسيلة‏]‏‏,‏ وكتاب ‏[‏الفرقان‏]‏‏,‏ وكلها لشيخ الإسلام ابن تيمية ففيها الكفاية في الموضوع‏.‏
وأما سماع الميت حيث يوضع في قبره قرع نعال المشيعين فهو إسماع خاص ثبت في النص فلا يزاد عليه لاستثنائه من الأدلة العامة الدالة على عدم سماع الموتى‏,‏ كما تقدم‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود

السؤال السادس من الفتوى رقم ‏(‏7267‏)‏‏:‏
س 6‏:‏ ما حكم الله فيمن يستغيث بالأولياء عند نزول حادث به‏؟‏
ج 6‏:‏ من استغاث بالأولياء بعد موتهم أو في حال غيبتهم عنه فهو مشرك شركا أكبر‏;‏ لقوله تعالى‏:‏ ‏{‏ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم‏}‏‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
الدعاء بجاه رسول الله أو بجاه فلان من الصحابة أو غيرهم أو بحياته لا يجوز
السؤال الثاني من الفتوى رقم ‏(‏8818‏)‏‏:‏
س 2‏:‏ في شهر رمضان يدعو بعد كل ركعتين بواحد من الصحابة‏,‏ فيقولون‏:‏ بحياة فلان الصحابي الجليل أن يقبل الله منا صلاتنا وصيامنا‏,‏ وقد نصحتهم ولكن بلا فائدة وبعد هذا أصلي لحالي في زاوية المسجد‏,‏ هل لي صلاة معهم أم أكون لحالي حسب ما أنا عليه‏؟‏ أفتوني جزاكم الله خير الجزاء‏.‏
ج 2‏:‏ الدعاء بجاه رسول الله أو بجاه فلان من الصحابة أو غيرهم أو بحياته لا يجوز‏;‏ لأن العبادات توقيفية‏,‏ ولم يشرع الله ذلك‏,‏ وإنما شرع لعباده التوسل إليه سبحانه بأسمائه وصفاته وبتوحيده والإيمان به وبالأعمال الصالحات وليس جاه فلان وفلان وحياته من ذلك‏,‏ فوجب على المكلفين الاقتصار على ما شرع الله سبحانه‏,‏ وبذلك يعلم أن التوسل بجاه فلان وحياته وحقه من البدع المحدثة في الدين‏,‏ وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد متفق على صحته وقال عليه السلام‏:‏ من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد خرجه الإمام مسلم في صحيحه وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
السؤال الأول من الفتوى رقم ‏(‏9610‏)‏‏:‏
س 1‏:‏ إن شخصا أقر بكلمة لا إله إلا الله‏,‏ ومحمد رسول الله‏,‏ ويؤدي الصلاة في الأوقات الخمس ولكنه يدعو شيئا مع الله تعالى‏,‏ هل إذا توفي ذلك الشخص يجب عليك أن تشيعه أم لا‏؟‏
ج 1‏:‏ الدعاء نوع من أنواع العبادة وصرف شيء منه إلى غير الله شرك أكبر يخرج عن الإسلام‏,‏ قال تعالى‏:‏ ومن يدع مع الله إلها آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون وقال‏:‏ ‏{‏ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين‏}‏ يعني‏:‏ المشركين‏.‏
وبذلك تعرف أنه لا يجوز لك الصلاة على من يفعل ذلك‏,‏ ولا تشيع جنازته إذا مات ولم يتب‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2010, 02:12 AM   #8 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
لا يجوز ذبح الإبل والبقر والغنم ونحوها على القبور بل هو شرك
فتوى رقم ‏(‏6773‏)‏‏:‏
س‏:‏ إن في بلادي التي أنا فيها مشايخ كثير وهم يفعلون الأشياء التالية‏:‏ هم يضربون الدفوف ويذهبون إلى القبور ويذبحون عليها الأغنام والإبل والبقر ويطبخون الطعام هل هذا شيء حرام أم لا‏؟‏ هم يبنون قبة خارج المدينة ويضربون فيه الدفوف والطبل وهناك ترتفع أصواتهم وهم قائلون‏:‏ أغثنا يا شيخنا جيلاني‏,‏ وغيرهم من المشائخ الآخرين‏,‏ ويمشون بين الناس ويأخذون المال ويقولون‏:‏ زيارة شيخ بن فلان إلى آخره‏,‏ وإذا مرض أحد من الناس يأخذونه إليهم ويقرأون عليه الآيات ويقولون‏:‏ تأتي بكبش أو ثور أو ناقة وغيره من المواشي‏,‏ وفي السنة يدفع الناس مالا كثيرا ويذهبون إليهم فهل هذا شيء محرم في ديننا‏؟‏
ج‏:‏ أولا‏:‏ لا يجوز ذبحهم الإبل والبقر والغنم ونحوها على القبور‏,‏ بل هو شرك يخرج من ملة الإسلام إذا قصدوا التقرب إليها رجاء بركتها‏;‏ لأن التقرب بذلك لا يكون إلا لله‏,‏ قال تعالى‏:‏ قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين وكذا لا يجوز الضرب بالدفوف للرجال مطلقا‏,‏ ويجوز الضرب عليها للنساء في النكاح لإعلانه‏.‏
ثانيا‏:‏ الاستغاثة بالأموات والغائبين من الأحياء من جن وملائكة وإنس ودعاؤهم لجلب نفع أو دفع ضر شرك أكبر يخرج من الملة‏,‏ قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده‏}‏ أما الضرب على الطبول فلا يجوز لا للرجال ولا للنساء‏.‏
ثالثا‏:‏ زيارة مشايخ الطرق الصوفية لمريديهم لأخذ أموال منهم تسول وأكل للمال بالباطل‏,‏ وينبغي لمن يقدر على نصحهم والأخذ على أيديهم أن يقوم بذلك وأن يقوم بنصح المريدين حتى لا يدفعوا لهم الأموال إلا بحقها الشرعي‏.‏
رابعا‏:‏ رقية المريض بقراءة القرآن والأذكار والدعوات النبوية الثابتة عنه عليه الصلاة والسلام مشروعة‏,‏ أما الذهاب إلى من ذكرت ليقرأ عليه أبياتا ويأمره بذبح كبش أو ثور مثلا فهذا لا يجوز‏;‏ لأن ذلك رقية بدعية وأكل للمال بالباطل‏,‏ وقد يكون شركا إذا ذبح ما ذكر للجن أو للأموات ونحو ذلك‏;‏ لدفع شر أو جلب نفع منهم‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
دعاء الله بأسمائه الحسنى والتوسل إليه بها مشروع
السؤال الثالث من الفتوى رقم ‏(‏5318‏)‏‏:‏
س 3‏:‏ يقول الله تعالى‏:‏ ‏{‏ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها‏}‏ ما حق من دعا الله بأسمائه الحسنى‏؟‏ أيتوسل بعشرة أسماء من أسمائه أو أكثرها أو يتوسل بالاسم المقتضي،لذلك المطلوب المناسب لحصوله‏.‏
ج 3‏:‏ دعاء الله بأسمائه الحسنى والتوسل إليه بها مشروع‏;‏ لقوله تعالى‏:‏ ‏{‏ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها‏}‏ ولما رواه الإمام أحمد من حديث ابن مسعود قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ما أصاب أحدا قط هم ولا حزن فقال‏:‏ اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو علمته أحدا من خلقك أو أنزلته في كتابك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي‏,‏ إلا أذهب الله همه وحزنه وأبدله مكانه فرجا‏"‏ قال‏:‏ فقيل‏:‏ يا رسول الله‏,‏ ألا نتعلمها‏؟‏ فقال‏:‏ ‏"‏بلى‏,‏ ينبغي لمن سمعها أن يتعلمه‏"‏‏.‏
وللداعي أن يتوسل إلى الله بأي اسم من أسمائه الحسنى التي سمى بها نفسه‏,‏ أو سماه بها رسوله صلى الله عليه وسلم‏,‏ ولو اختار منها ما يناسب مطلوبه كان أحسن مثل‏:‏ يا مغيث‏,‏ أغثني‏,‏ ويا رحمن‏,‏ ارحمني‏,‏ رب اغفر لي وارحمني‏,‏ إنك أنت التواب الرحيم‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
شرع الله سبحانه الدعاء وأمر به
السؤال التاسع من الفتوى رقم ‏(‏8946‏)‏‏:‏
س 9‏:‏ هل الدعاء يرد القضاء‏؟‏
ج 9‏:‏ شرع الله سبحانه الدعاء وأمر به‏,‏ فقال‏:‏ ‏{‏وقال ربكم ادعوني أستجب لكم‏}‏ وقال‏:‏ ‏{‏وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان‏}‏ فإذا فعل العبد السبب المشروع ودعا فإن ذلك من القضاء فهو رد القضاء بقضاء إذا أراد الله ذلك‏,‏ وقد ثبت في الحديث الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ إن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه ولا يرد القدر إلا الدعاء ولا يزيد في العمر إلا البر‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
دعاء الله
فتوى رقم ‏(‏9766‏)‏‏:‏
س‏:‏ هل يجوز قول الإنسان عند الاستعانة مثلا - بالله عز وجل‏:‏ يا معين‏,‏ يا رب‏,‏ أو عند طلب التيسير في أمر‏:‏ يا مسهل‏,‏ أو يا ميسر يا رب‏,‏ وما الضابط في ذلك‏؟‏ وما حكم من يقول ذلك ناسيا أو جاهلا أو متعمدا‏؟‏
ج‏:‏ يجوز لك أن تقول ما ذكرت‏;‏ لأن المقصود من المعين والمسهل والميسر في ندائك هو الله سبحانه وتعالى‏;‏ لتصريحك بقولك‏:‏ يا رب‏,‏ آخر النداء‏,‏ سواء قلت ذلك ناسيا أو جاهلا أو متعمدا‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
الاستعانة
فتوى رقم ‏(‏433‏)‏‏:‏

س‏:‏ ما حكم المناذير،وهو دعاء الجن والشياطين على شخص ما ليعملا به عملا مكروها‏,‏ كأن يقال‏:‏ خذوه اذهبوا به‏,‏ انفروا به بقصد أو بغير قصد‏,‏ وما حكم من دعا بهذا القول‏,‏ حيث سمعت قول أحدهم‏:‏ أنه من دعا الجن لم تقبل له صلاة ولا صيام ولا يقبر في مقابر المسلمين،ولا تتبع جنازته ولا يصلى عليه إذا مات‏؟‏
ج‏:‏ الاستعانة بالجن واللجوء إليهم في قضاء الحاجات من الإضرار بأحد أو نفعه - شرك في العبادة‏;‏ لأنه نوع من الاستمتاع بالجني بإجابته سؤاله،وقضائه حوائجه في نظير استمتاع الجني بتعظيم الإنسي له ولجوئه إليه واستعانته به في تحقيق رغبته‏,‏ قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏ويوم يحشرهم جميعا يا معشر الجن قد استكثرتم من الإنس وقال أولياؤهم من الإنس ربنا استمتع بعضنا ببعض وبلغنا أجلنا الذي أجلت لنا قال النار مثواكم خالدين فيها إلا ما شاء الله إن ربك حكيم عليم وكذلك نولي بعض الظالمين بعضا بما كانوا يكسبون‏}‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا‏}‏ فاستعانة الإنسي بالجني في إنزال ضرر بغيره، واستعاذته به في حفظه من شر من يخاف شره كله شرك‏.‏
ومن كان هذا شأنه فلا صلاة له ولا صيام‏;‏ لقوله تعالى‏:‏ ‏{‏لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين‏}‏ ومن عرف عنه ذلك لا يصلى عليه إذا مات‏,‏ ولا تتبع جنازته‏,‏ ولا يدفن في مقابر المسلمين‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن منيع
نداء الإنسان رسول الله صلى الله عليه وسلم
أو غيره كعبد القادر عند القيام أو القعود من أنواع الشرك
السؤال الثاني والثالث من الفتوى رقم ‏(‏1711‏)‏‏:‏
س 2‏:‏ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله‏,‏ ويقول عند قيامه أو قعوده‏:‏ يا رسول الله‏,‏ أو‏:‏ يا أبا القاسم‏,‏ أو‏:‏ يا شيخ عبد القادر‏,‏ ونحو ذلك من الاستعانة فما الحكم‏؟‏
ج 2‏:‏ نداء الإنسان رسول الله صلى الله عليه وسلم أو غيره كعبد القادر الجيلاني أو أحمد التيجاني عند القيام أو القعود والاستعانة بهم في ذلك أو نحوه لجلب نفع أو دفع ضر - نوع من أنواع الشرك الأكبر الذي كان منتشرا في الجاهلية الأولى‏,‏ وبعث الله رسله عليهم الصلاة والسلام ليقضوا عليه وينقذوا الناس منه ويرشدوهم إلى توحيد الله سبحانه،وإفراده بالعبادة والدعاء‏,‏ وذلك أن الاستعانة فيما وراء الأسباب العادية لا تكون إلا بالله تعالى‏;‏ لأنها عبادة فمن صرفها لغيره تعالى فهو مشرك‏,‏ وقد أرشد الله عباده إلى ذلك فعلمهم أن يقولوا‏:‏ إياك نعبد وإياك نستعين وقال‏:‏ وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا وبين لهم أنه وحده بيده دفع الضر وكشفه وإسباغ النعمة وإفاضة الخير على عباده وحفظ ذلك عليهم‏,‏ لا مانع لما أعطى ولا معطي لما منع ولا راد لما قضى وهو على كل شيء قدير‏,‏ قال تعالى‏:‏ ‏{‏ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم‏}‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير‏}‏ وقال‏:‏ ‏{‏ومن أضل ممن يدعو من دون الله من لا يستجيب له إلى يوم القيامة وهم عن دعائهم غافلون وإذا حشر الناس كانوا لهم أعداء وكانوا بعبادتهم كافرين‏}‏ وقال‏:‏ ‏{‏ومن يدع مع الله إلها آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون‏}‏ فسمى تعالى دعاء غيره في هذه الآيات‏:‏ كفرا وشركا به‏,‏ وأخبر أنه لا أضل ممن يدعو غيره سبحانه‏,‏ وثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لابن عباس رضي الله عنهما‏:‏ إذا سألت فاسأل الله‏,‏ وإذا استعنت فاستعن بالله وقال عليه الصلاة والسلام‏:‏ الدعاء هو العبادة‏.‏
إن الله تعالى وحده هو الحفيظ العليم
س 3‏:‏ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقول إذا رأى شيئا ساقطا ويحب أن هذا الشيء لا يصبه ضرر إذا وقع يقول‏:‏ يا رسول الله‏,‏ أو يا شيخ أحمد التيجاني‏,‏ فهل هذا اللفظ يعد شركا بالله‏؟‏ أو أنها ألفاظ لا تضر صاحبها ويجب على المسلم أن يتلفظ بها،ولا يعد من المشركين ولا يحبط عمله‏؟‏ نرجو منكم إفتاءنا كتابة مع الدليل من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم‏.‏
ج3‏:‏ إن الله تعالى وحده هو الحفيظ العليم‏,‏ فمن أحب ألا يصيبه ضرر إذا سقط‏,‏ أو خاف أن ينزل به أو بأحد من خواصه وأقربائه بلاء في أي حال من الأحوال فليلجأ إلى الله الذي بيده ملكوت كل شيء والذي يعلم السر وأخفى‏,‏ فيرفع إلي حاجته ويدعوه تضرعا وخفية‏;‏ ليحفظه من البلاء عند سقوطه وفي نومه ويقظته وفي كل حال من أحواله ويكشف عنه السوء وكل ما أصابه من البأساء والضراء‏,‏ قال الله تعالى‏:‏ وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون وقال‏:‏ ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين وقال‏:‏ ‏{‏وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين‏}‏ ومن استهواه الشيطان فصرفه عن دعاء الله إلى دعاء غيره من الأنبياء وسائر الصالحين أو الجن والشياطين لحفظه من شر يخشاه على نفسه أو على خواصه وأقربائه فقد أشرك مع الله إلها آخر يرجو نفعه ويخشى بأسه ويركن إليه في تحقيق رغباته وحاجاته ومأواه جهنم وبئس المصير‏,‏ ومع ذلك لا يستطيعون أن يدفعوا عنه ضرا أو يقضوا له حاجة أو يحققوا له غاية‏,‏ قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏قل ادعوا الذين زعمتم من دون الله لا يملكون مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض وما لهم فيهما من شرك وما له منهم من ظهير ولا تنفع الشفاعة عنده إلا لمن أذن له حتى إذا فزع عن قلوبهم قالوا ماذا قال ربكم قالوا الحق وهو العلي الكبير‏}‏ وقال سبحانه‏:‏ ‏{‏قل ادعوا الذين زعمتم من دونه فلا يملكون كشف الضر عنكم ولا تحويلا‏}‏ وقال عز وجل‏:‏ ‏{‏أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض أإله مع الله قليلا ما تذكرون‏}‏ وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
يمكن أن يعين الأحياء من الأولياء وغير الأولياء من استعان بهم
في حدود الأسباب العادية
الأسئلة الرابع والخامس والسادس والسابع
من الفتوى رقم ‏(‏1727‏)‏‏:‏
س 4‏:‏ هل يمكن أن يعين ولي من أولياء الله أحدا من بعيد مثلا رجل في الهند ويسكن ولي في السعودية‏,‏ فهل يمكن أن يعين السعودي الهندي إعانة بدنية مع أن السعودي موجود في السعودية والهندي موجود في الهند‏؟‏
ج 4‏:‏ يمكن أن يعين الأحياء من الأولياء وغير الأولياء من استعان بهم في حدود الأسباب العادية ببذل مال أو شفاعة عند ذي سلطان مثلا‏,‏ أو إنقاذ من مكروه ونحو ذلك من الوسائل التي هي في طاقة البشر حسب ما هو معتاد ومعروف بينهم‏,‏ أما ما كان فوق قوى البشر من الأسباب غير العادية كالمثال الذي ذكره السائل فليس ذلك إلى العباد‏,‏ بل هو إلى الله وحده لا شريك له‏,‏ فهو القادر على كل شيء وهو الذي إليه السنن الكونية يمضي منها ما شاء ويبعد أو يخرق منها ما شاء‏,‏ ولهذا كانت له دعوة الحق وإليه الملجأ وحده ومنه العون دون سواه‏,‏ فإنه وحده الذي أحاط بكل شيء علما ووسع كل شيء حكمة ورحمة‏,‏ وهيمن على كل شيء بقوته وقهره‏,‏ ولا مانع لما أعطى ولا معطي لما منع ولا راد لما قضى وهو على كل شيء قدير‏,‏ قال تعالى‏:‏ ومن أضل ممن يدعو من دون الله من لا يستجيب له إلى يوم القيامة وهم عن دعائهم غافلون وإذا حشر الناس كانوا لهم أعداء وكانوا بعبادتهم كافرين وقال‏:‏ ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير وعلمنا في سورة الفاتحة أن نقول‏:‏ إياك نعبد وإياك نستعين كما أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ألا نسأل إلا الله ولا نستعين إلا به بقوله‏:‏ إذا سألت فاسأل الله‏,‏ وإذا استعنت فاستعن بالله الحديث‏.‏
س 5‏:‏ هل يعين علي رضي الله عنه أحدا عند المصائب‏؟‏
ج 5‏:‏ قتل علي رضي الله عنه ولم يعلم بتدبير قاتله ولم يستطع أن يدفع عن نفسه فكيف يدعى أنه يدفع المصائب عن غيره بعد موته،وهو لم يستطع أن يدفعها عن نفسه في حياته‏؟‏ فمن اعتقد أنه أو غيره من الأموات يجلب نفعا أو يعين عليه أو يكشف ضرا فهو مشرك‏;‏ لأن ذلك من اختصاص الله سبحانه فمن صرفه إلى غيره عقيدة فيه أو استعانة به فقد اتخذه إلها‏,‏ قال الله تعالى‏:‏ وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم
الصحيح من أقوال العلماء أن الخضر عليه السلام توفي قبل إرسال الله
لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم
س 6‏:‏ هل الخضر عليه السلام حارس في الأنهار والصحاري‏,‏ وهل يعين كل من يضل عن الطريق إذا ناداه‏؟‏
ج 6‏:‏ الصحيح من أقوال العلماء‏:‏ أن الخضر عليه السلام توفي قبل إرسال الله لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم‏;‏ لقوله تعالى‏:‏ ‏{‏وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد أفإن مت فهم الخالدون‏}‏ وعلى تقدير أنه بقي حيا حتى لقي نبينا محمدا صلى الله عليه وسلم‏,‏ فقد دلت السنة على وفاته بعد وفاة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بمدة محدودة‏,‏ بينها صلى الله عليه وسلم بقوله فيما ثبت عنه‏:‏ أرأيتكم ليلتكم هذه فإنه على رأس مائة سنة لا يبقى على وجه الأرض ممن هو عليها اليوم أحد وعلى هذا يكون شأنه شأن الأموات لا يسمع نداء من ناداه‏,‏ ولا يجيب من دعاه‏,‏ ولا يهدي من ضل عن الطريق إذا استهداه‏,‏ وعلى تقدير أنه حي إلى اليوم فهو غائب‏,‏ شأنه شأن غيره من الغائبين لا يجوز دعاؤه ولا الاستنجاد به في شدة أو رخاء‏.‏
س 7‏:‏ توفي رجل صالح في الهند وقبره في بلد اسمه‏:‏ أجميز‏,‏ فهل تجوز الاستعانة به‏,‏ وهل يعين من استعان به ولا يرد أحدا‏؟‏
ج 7‏:‏ الجواب عنه كالجواب عن السؤال الخامس من أن الاستعانة بالأموات شرك‏,‏ وأنهم لا يملكون أن يستجيبوا لدعائهم‏,‏ بل لا يسمعونه وسيتبرءون منهم ومن عبادتهم‏,‏ والأدلة على هذا من الكتاب والسنة كثيرة‏,‏ فمنها‏:‏ قوله تعالى‏:‏ ‏{‏ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير‏}‏ وقوله سبحانه‏:‏ ‏{‏ومن أضل ممن يدعو من دون الله من لا يستجيب له إلى يوم القيامة وهم عن دعائهم غافلون وإذا حشر الناس كانوا لهم أعداء وكانوا بعبادتهم كافرين‏}‏ وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
الاستعانة بالأنبياء والأولياء
السؤال الأول من الفتوى رقم ‏(‏2251‏)‏‏:‏
س 1‏:‏ هناك فرقتان‏:‏ فرقة تقول‏:‏ إن الاستعانة بالأنبياء والأولياء كفر وشرك مستدلين بالقرآن والسنة‏,‏ وفرقة تقول‏:‏ إن الاستعانة بهم حق‏;‏ لأنهم أحباء الله تعالى وعباده المصطفون الأخيار‏,‏ فأي الفريقين على الحق‏؟‏
ج 1‏:‏ الاستعانة بغير الله في شفاء مريض أو إنزال غيث أو إطالة عمر،وأمثال هذا مما هو من اختصاص الله تعالى نوع من الشرك الأكبر الذي يخرج من فعله من ملة الإسلام‏,‏ وكذا الاستعانة بالأموات أو الغائبين عن نظر من استعان بهم من ملائكة أو جن أو إنس في جلب نفع أو دفع ضر نوع من الشرك الأكبر الذي لا يغفر الله إلا لمن تاب منه‏;‏ لأن هذا النوع من الاستعانة قربة وعبادة‏,‏ وهي لا تجوز إلا لله خالصة لوجهه الكريم‏,‏ ومن أدلة ذلك ما علم الله عباده أن يقولوه في آية إياك نعبد وإياك نستعين أي‏:‏ لا نعبد إلا إياك ولا نستعين إلا بك‏,‏ وقوله تعالى‏:‏ ‏{‏وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه‏}‏ وقوله‏:‏ ‏{‏وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء‏}‏ الآية‏,‏ وقوله تعالى‏:‏ ‏{‏وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا‏}‏ وما ثبت من قوله عليه الصلاة والسلام لعبد الله بن عباس رضي الله عنهما‏:‏ إذا سألت فاسأل الله،وإذا استعنت فاستعن بالله وقوله صلى الله عليه وسلم في حديث معاذ‏:‏ وحق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا وقوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ من مات وهو يدعو لله ندا دخل النار أما الاستعانة بغير الله فيما كان في حدود الأسباب العادية التي جعلها الله إلى الخلق وأقدرهم على فعلها‏;‏ كالاستعانة بالطبيب في علاج مريض وبغيره‏,‏ وإطعام جائع‏,‏ وسقي عطشان‏,‏ وإعطاء غني مالا لفقير‏,‏ وأمثال ذلك فليس بشرك‏,‏ بل هو من تعاون الخلق في المعاش وتحصيل وسائل الحياة‏,‏ وهكذا لو استعان بالأحياء الغائبين بالطرق الحسية‏;‏ كالكتابة‏,‏ والإبراق‏,‏ والمكالمة الهاتفية ونحو ذلك‏.‏
وأما حياة الأنبياء والشهداء وسائر الأولياء فحياة برزخية لا يعلم حقيقتها إلا الله وليست كالحياة التي كانت لهم في الدنيا‏,‏ وبهذا يتبين أن الحق مع الفرقة الأولى التي قالت‏:‏ إن الاستعانة بغير الله على ما تقدم شرك‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
الاستعانة بالحي القادر فيما يقدر عليه
السؤال الثاني من الفتوى رقم ‏(‏4162‏)‏‏:‏
س 2‏:‏ جاءنا عالم من العلماء الأبرار فقال‏:‏ إن أولياء الله يقضون للناس حوائجهم عندما يسألونهم من دون الله‏,‏ واستدل بقول الرسول صلى الله عليه وسلم‏:‏ إن لله عبادا يفزع الناس إليهم في حوائجهم هم الآمنون يوم القيامة
ج 2‏:‏ الاستعانة بالحي الحاضر القادر فيما يقدر عليه جائزة‏,‏ كمن استعان بشخص فطلب منه أن يقرضه نقودا أو استعان به في يده أو جاهه عند سلطان لجلب حق أو دفع ظلم‏.‏
والاستعانة بالميت شرك،وكذلك الاستعانة بالحي الغائب شرك‏;‏ لأنهم لا يقدرون على تحقيق ما طلب منهم‏;‏ لعموم قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا‏}‏ وقوله سبحانه‏:‏ ‏{‏ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين‏}‏ وقوله عز وجل‏:‏ ‏{‏ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير‏}‏ والآيات في هذا المعنى كثيرة‏,‏ والله المستعان‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
الاستعاذة
إعاذة من استعاذ بالله تعظيما له جل شأنه
السؤال الثاني من الفتوى رقم ‏(‏6799‏)‏‏:‏
س 2‏:‏ امرأة استعاذت بالله من زوجها أو العكس فما الحكم‏؟‏
ج 2‏:‏ تجب إعاذة من استعاذ بالله تعظيما له جل شأنه‏,‏ فقد أخرج أبو داود والنسائي بسند صحيح‏,‏ عن ابن عمر رضي الله عنهما قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ من سأل بالله فأعطوه‏,‏ ومن استعاذ بالله فأعيذوه‏,‏ ومن دعاكم فأجيبوه‏,‏ ومن صنع إليكم معروفا فكافئوه،فإن لم تجدوا ما تكافئوه، فادعوا له حتى تروا أنكم قد كافأتموه‏.‏ وهذا إذا كان المستعيذ لا يلزمه ما استعاذ منه‏,‏ أما إن كان يلزمه ما استعاذ منه كالدين‏,‏ وحق الزوج‏,‏ والقصاص‏,‏ ونحو ذلك لم تجب إعاذته‏,‏ والواجب عليه أداء الحق عليه إلا أن يسمح خصمه عن حقه‏;‏ جمعا بين الأدلة‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود


بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2010, 02:14 AM   #9 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
النذر
النذر نوع من أنواع العبادة التي هي حق لله وحده
السؤال الثاني من الفتوى رقم ‏(‏2251‏)‏‏:‏
س 2‏:‏ في النذر لغير الله تعالى‏,‏ فطائفة تقول‏:‏ لا نذر إلا لله تعالى‏,‏ وهو لغير الله تعالى كفر وشرك‏;‏ لأنه عبادة وهي لغيره تعالى كفر‏,‏ وطائفة أخرى تقول‏:‏ النذر لهم عمل صالح يوجب الأجر،والمثوبة لفاعله‏,‏ فما هو الحق في ذلك‏؟‏
ج 2‏:‏ النذر نوع من أنواع العبادة التي هي حق لله وحده‏,‏ لا يجوز صرف شيء منها لغيره‏,‏ فمن نذر لغيره فقد صرف نوعا من العبادة التي هي حق الله تعالى لمن نذر له‏,‏ ومن صرف نوعا من أنواع العبادة نذرا أو ذبحا أو غير ذلك لغير الله يعتبر مشركا مع الله غيره داخلا تحت عموم قول الله سبحانه وتعالى‏:‏ ‏{‏إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار‏}‏ وكل من اعتقد من المكلفين المسلمين جواز النذر والذبح للمقبورين‏;‏ فاعتقاده هذا شرك أكبر مخرج عن الملة يستتاب صاحبه ثلاثة أيام،ويضيق عليه فإن تاب وإلا قتل‏.‏
ويجوز لابنه أن يأخذ من ماله في حياته ما طابت به نفسه له‏,‏ وهكذا يجوز له أن يأخذ ما يحتاجه من مال أبيه بالمعروف بغير علمه إذا كان فقيرا عاجزا عن الأسباب التي تغنيه عن ذلك‏;‏ لحديث عائشة في قصة هند بنت عتبة امرأة أبي سفيان لما اشتكت إلى النبي صلى الله عليه وسلم أن أبا سفيان لا يعطيها ما يكفيها ويكفي بنيها‏,‏ فقال‏:‏ خذي من ماله بالمعروف ما يكفيك ويكفي بنيك‏.‏
وبهذا يتبين أن الحق مع الفرقة الأولى التي قالت‏:‏ لا نذر إلا لله تعالى‏,‏ وهو لغير الله تعالى كفر وشرك‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
من اعتقد من المكلفين المسلمين جواز النذر والذبح للمقبورين
السؤال الثالث من الفتوى رقم ‏(‏1644‏)‏‏:‏
س 3‏:‏ إذا كان الأب محافظا على الصلوات الخمس وأركان الإسلام ولكنه يعتقد جواز النذر والذبح للمقبورين في الأضرحة والمشاهد‏,‏ فهل لابنه الموجود أن يأخذ من ماله ما يبني به مستقبله أو أن يرثه بعد موته أم لا‏؟‏
ج 3‏:‏ من اعتقد من المكلفين المسلمين جواز النذر والذبح للمقبورين فاعتقاده هذا شرك أكبر مخرج من الملة يستتاب صاحبه ثلاثة أيام ويضيق عليه فإن تاب وإلا قتل‏.‏ أما أخذ ابنه من ماله ما يبني به مستقبله وكونه يرثه بعد موته في نفس المسألة المسئول عنها فإن هذا مبني على معرفة حقيقة واقع الأب ومعرفة الحال التي يموت عليها‏,‏ فإذا كان أبوه مات على هذه العقيدة لا يعلم أنه تاب فإنه لا يرثه‏;‏ لقول النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ لا يرث المسلم الكافر‏,‏ ولا الكافر المسلم متفق على صحته‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
النذر لغير الله شرك
السؤال الثالث من الفتوى رقم ‏(‏3863‏)‏‏:‏
س 3‏:‏ ما حكم النذر لغير الله‏؟‏
ج 3‏:‏ النذر لغير الله شرك‏;‏ لكونه متضمنا التعظيم للمنذور له والتقرب إليه بذلك‏,‏ ولكون الوفاء به له عبادة إذا كان المنذور طاعة‏,‏ والعبادة يجب أن تكون لله وحده بأدلة كثيرة‏,‏ منها‏:‏ قوله تعالى‏:‏ وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إلا أنا فاعبدون فصرفها لغير الله شرك‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
نذر الذبائح لغير الله من الأموات
السؤال الخامس من الفتوى رقم ‏(‏4042‏)‏‏:‏
س 5‏:‏ عندنا أناس كثير ينذرون الذبائح لغير الله من الأموات‏,‏ وفي نفس الوقت يقولون‏:‏ يا رب -مثلا- يا رب‏,‏ لو نجح ربنا ابني أو بنتي سأذبح لك يا شيخ فلان خروفا‏؟‏
ج 5‏:‏ النذر لغير الله شرك‏,‏ والذبح لغير الله شرك‏;‏ لقول الله سبحانه‏:‏ وما أنفقتم من نفقة أو نذرتم من نذر فإن الله يعلمه وقال تعالى‏:‏ قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له الآية‏,‏ وقوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ لعن الله من ذبح لغير الله‏.‏ والنذر داخل في قوله تعالى‏:‏ ونسكي
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
النذر لله والذبح لله عبادة
السؤال الثاني من الفتوى رقم ‏(‏4299‏)‏‏:‏
س 2‏:‏ النذر لغير الله باطل لا ينعقد‏,‏ فإذا نذر إنسان غنما للشيخ محي الدين أو عبد القادر الجيلاني مثلا لإنفاق لحومها للفقراء ووصول ثوابه إلى روح الشيخ ومن ذلك يحصل البركة إلى الناذر من عند الشيخ في اعتقادهم وهل ينعقد مثل هذه النذور‏,‏ فإن لم ينعقد هل يحل أكل لحم هذه الغنم المنذورة‏؟‏ وهل يدخل هذا المنذور في ضمن قوله تعالى‏:‏ وما أهل لغير الله به لأن الحيوان المنذور حيوان طاهر‏؟‏ وهل يحرم هذا بسبب نذر باطل‏؟‏
ج 2‏:‏ أولا‏:‏ النذر لله والذبح لله عبادة من العبادات لا يجوز صرف شيء منها لغيره سبحانه وتعالى‏,‏ فمن نذر لغير الله أو ذبح لغير الله فقد أشرك مع الله في عبادته غيره‏,‏ ويعظم إثم ذلك ويشتد إذا اعتقد الناذر أو الذابح لميت أنه ينفع أو يضر‏;‏ لكون ذلك شركا في الربوبية مع الشرك في الإلهية‏.‏
ثانيا‏:‏ النذر لغير الله لا ينعقد‏,‏ بل هو باطل‏,‏ وما نذر لغير الله من أطعمة مباحة أو حيوان مباح الأكل ولم يتم ذبحه فهو لصاحبه فإن ذبحه لغير الله صار ميتة وحرم عليه وعلى غيره أكله‏,‏ وهو داخل في عموم الآية المذكورة‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
الاستعانة بقبور الأولياء والطواف بها والنذر لهم واتخاذهم وسيلة عند الله
السؤال الأول من الفتوى رقم ‏(‏5000‏)‏‏:‏
س 1‏:‏ ما حكم الاستعانة بقبور الأولياء والطواف بها والتبرك بأحجارها والنذر لهم والإظلال على قبورهم واتخاذهم وسيلة عند الله‏.‏
ج 1‏:‏ الاستعانة بقبور الأولياء أو النذر لهم أو اتخاذهم وسطاء عند الله بطلب ذلك منهم شرك أكبر مخرج من الملة الإسلامية موجب للخلود في النار لمن مات عليه‏.‏ أما الطواف بالقبور وتظليلها فبدعة يحرم فعلها ووسيلة عظمى لعبادة أهلها من دون الله‏,‏ وقد تكون شركا إذا قصد أن الميت بذلك يجلب له نفعا أو يدفع عنه ضرا أو قصد بالطواف التقرب إلى الميت‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
لا يشرع النذر للمسلم
السؤال الثالث من الفتوى رقم ‏(‏9913‏)‏‏:‏
س 3‏:‏ هناك بعض أشخاص ينذر بجزء من المال أو فدية ذبيحة إلى تحصيل الطلب الذي يريده‏,‏ منهم من يطلب الشفاء ومنهم من يطلب حقا ضائعا أو غير ذلك وأحد ينذر بها لله وفي حب الله‏,‏ ينذر بها لفلان أو بنت فلان‏,‏ أفيدونا عن النذر وماذا يجب‏؟‏ جزاكم الله خير الدنيا ونعيم الآخرة‏.‏
ج 3‏:‏ أولا‏:‏ لا يشرع النذر للمسلم‏;‏ لما ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ إن النذر لا يأتي بخير وإنما يستخرج به من البخيل لكن إذا نذر طاعة وجب عليه الوفاء بالنذر‏;‏ لقول النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ من نذر أن يطيع الله فليطعه‏,‏ ومن نذر أن يعصيه فلا يعصه رواه البخاري ومسلم‏.‏
ثانيا‏:‏ النذر لغير الله شرك أكبر‏;‏ لأنه عبادة وصرفها لغير الله شرك‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
النذر لأضرحة المشايخ شرك
فتوى رقم ‏(‏9412‏)‏‏:‏
س‏:‏ أنا شاب في المرحلة الثانوية ‏(‏طالب‏)‏ منذ نعومة أظفاري وجل أهلي في السودان يتوافدون على أماكن أضرحة المشايخ للتمسح والتبرك بها والنذر لهم‏,‏ فأبت نفسي هذه المشاهد‏,‏ ولكني لا أستطيع الإفصاح‏;‏ لأني أعتبر في نظرهم كافر وأنهم سيسمموني‏,‏ وقطعا سيصيبوني بمكروه‏,‏ وأنهم أصحاب كرامات‏;‏ لأنهم أولياء فأغلبهم يدعي أنه رأى الله‏,‏ فكنت أغبط ذلك في نفسي إلى أن تعرفت بطريقة ما بجماعة أنصار السنة المحمدية الذين وضحوا لي بأن ما يدعيه هؤلاء ما هي إلا أوهام وشرك وأنهم أصحاب بدعة وكل بدعة في النار‏,‏ ووجدت عندهم بعض كتب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب‏,‏ ولكني لا أستطيع أن أقتنيه لضيق ذات اليد إنما أعتمد على استلاف كتبهم وإرجاعها لهم بعد مدة قصيرة‏.‏
فأرجو منك كوالد وداعية إلى الحق أن تبين لي في رسالة خاصة رأيك في هذه الجماعة مع إمدادي ببعض الكتب إن أمكن لتنير لي الطريق‏,‏ والله من وراء القصد‏.‏
ج‏:‏ إن النذر لأضرحة المشايخ شرك‏;‏ لأن النذر عبادة من العبادات وصرف شيء منها لغير الله شرك أكبر‏,‏ وهكذا دعاؤهم والاستعانة بهم‏;‏ لأن القصد من ذلك طلب البركة منهم‏,‏ وقد صح من حديث أبي واقد الليثي ما يدل على ذلك‏,‏ كما ذكر الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله في ‏[‏كتاب التوحيد‏]‏ في باب من تبرك بشجرة أو حجر ونحوها‏,‏ وهكذا التمسح بالأضرحة بطلب البركة من أهلها‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
الذبح لغير الله
الذبح عند القبور وتخصيص شيء من المواشي ليذبح عندها أو من الثمار والزروع
السؤال الرابع من الفتوى رقم ‏(‏2450‏)‏‏:‏
س 4‏:‏ هناك أناس يذبحون على قبر من مات في بلادهم في الزمن القديم،ويقولون بزعمهم‏:‏ ولي الله فلان ابن فلان‏,‏ وقد يجعلون لهؤلاء نصيبا في مواشيهم،وحرثهم قاصدين في ذلك التماس البركة وإبعاد البلاء عن عيالهم وما ينتفعون به في معيشتهم‏.‏
ج 4‏:‏ الذبح عند القبور وتخصيص شيء من المواشي ليذبح عندها أو من الثمار والزروع؛ليطعم عندها من الأعمال التي حرمها الإسلام‏,‏ وتعتبر شركا أكبر إذا قصد بها التقرب إلى الولي أو غيره من المخلوقات‏,‏ رجاء جلب نفع أو دفع ضر أو رجاء شفاعته عند الله أو نحو ذلك مما يقصده عباد القبور‏.‏
وسبق أن ورد إلى اللجنة الدائمة سؤال مماثل لهذا السؤال أجابت عنه بالفتوى رقم ‏(‏189‏)‏ الآتي نصها‏:‏
س‏:‏ ما حكم السجود على المقابر والذبح عليها‏؟‏
ج‏:‏ السجود على المقابر والذبح عليها وثنية جاهلية‏,‏ وشرك أكبر، فإن كلا منهما عبادة‏,‏ والعبادة لا تكون إلا لله وحده‏,‏ فمن صرفها لغير الله فهو مشرك‏,‏ قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين‏}‏ وقال الله تعالى‏:‏ ‏{‏إنا أعطيناك الكوثر فصل لربك وانحر‏}‏ إلى غير هذا من الآيات الدالة على أن السجود والذبح عبادة‏,‏ وأن صرفهما لغير الله شرك أكبر‏,‏ ولا شك أن قصد الإنسان إلى المقابر للسجود عليها أو الذبح عندها إنما هو لإعظامها وإجلالها بالسجود وبالقرابين التي تذبح أو تنحر عندها‏,‏ وروى مسلم في حديث طويل في باب تحريم الذبح لغير الله تعالى ولعن فاعله‏,‏ عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال فيه‏:‏ حدثني رسول الله صلى الله عليه وسلم بأربع كلمات‏:‏ لعن الله من ذبح لغير الله‏,‏ لعن الله من لعن والديه‏,‏ لعن الله من آوى محدثا‏,‏ لعن الله من غير منار الأرض وروى أبو داود في سننه من طريق ثابت بن الضحاك رضي الله عنه قال‏:‏ نذر رجل أن ينحر إبلا ببوانة‏,‏ فسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم‏,‏ فقال‏:‏ ‏"‏هل كان فيها وثن من أوثان الجاهلية يعبد‏؟‏‏"‏ قالوا‏:‏ لا‏,‏ قال‏:‏ ‏"‏فهل كان فيها عيد من أعيادهم‏؟‏‏"‏ قالوا‏:‏ لا‏,‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ أوف بنذرك فإنه لا وفاء لنذر في معصية الله ولا في ما لا يملك ابن آدم‏.‏
فدل ما ذكر على لعن من ذبح لغير الله‏,‏ وفي تحريم الذبح في مكان يعظم فيه غير الله من وثن أو قبر أو مكان فيه اجتماع لأهل الجاهلية اعتادوه وإن قصد بذلك وجه الله‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
حكم الذبح للميت الذي يدعي أنه ولي الله
الفقرة الثالثة من الفتوى رقم ‏(‏4770‏)‏‏:‏
س‏:‏ ما هو حكم الذبح للميت الذي يدعي أنه ولي الله ويبنى عليه الجدران‏؟‏
ج‏:‏ الذبح لمن ذكرت من الميت الذي يدعي أنه ولي لله نوع من أنواع الشرك‏,‏ وذابحها للولي مشرك ملعون‏,‏ وهي ميتة يحرم على المسلم الأكل منها‏;‏ لقوله تعالى‏:‏ ‏{‏حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل لغير الله به والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع إلا ما ذكيتم وما ذبح على النصب‏}‏ ولما ثبت عن علي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ لعن الله من ذبح لغير الله‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
الذبح لمن مات من الأنبياء والأولياء رجاء بركتهم والذبح للجن إرضاء لهم
السؤال الحادي عشر من الفتوى رقم ‏(‏5276‏)‏‏:‏
س 11‏:‏ يقول صلى الله عليه وسلم‏:‏ لعن الله من ذبح لغير الله ما هو المقصود من ذلك‏,‏ ونحن في الجنوب إذا ذبح شخص لضيف أو لأهل بيته يقول‏:‏ باسم الله وعلى ملة رسول الله صدقة لوجه الله‏,‏ اللهم اجعل ثوابها لي ولأهل بيتي‏؟‏
ج 11‏:‏ المقصود من الحديث تحريم الذبح لمن مات من الأنبياء والأولياء‏;‏ رجاء بركتهم‏,‏ والذبح للجن‏;‏ إرضاء لهم‏,‏ ورجاء قضائهم للحاجات‏,‏ أو دفعا لشرهم فإن هذا شرك أكبر يستحق فاعله لعنة الله وغضبه‏,‏ أما الذبح للضيوف إكراما لهم أو للأهل توسعة عليهم‏,‏ والذبح تقربا إلى الله من أجل أن تجعل صدقة على الأموات يرجى ثوابها من الله للحي والميت فهذا جائز‏,‏ بل هو إحسان يرجى ثوابه من الله‏,‏ وهكذا الضحايا يوم النحر عن الأموات والأحياء‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
يحرم الذبح عند القبر
السؤال الثاني من الفتوى رقم ‏(‏5921‏)‏‏:‏
س 2‏:‏ بعض الناس من أهل الميت يسوقون ما يسمونه بـ‏:‏ الجدف على الميت إلى المقابر ليذبح ويقسم على حاضري القبر ويذبح على بعد 100 متر عن المقبرة‏,‏ وهذا الجدف قد يكون من الغنم أو الإبل أو البقر‏,‏ أرجو الإفادة من فضيلتكم وفقكم الله‏.‏
ج 2‏:‏ يحرم الذبح عند القبر والمسمى بـ‏:‏ الجدف‏;‏ لما فيه من قصد التقرب والعبادة‏,‏ وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم من ذبح لغير الله‏,‏ رواه مسلم‏.‏ وأما صناعة أهل الميت الطعام للحاضرين فليس من السنة‏,‏ وإنما السنة أن يصنع لهم الطعام‏;‏ لما ثبت من أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يصنع الطعام لآل جعفر لما أتى نعيه حين قتل رضي الله عنه‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
ذبح الذبائح عند أضرحة الأولياء شرك وفاعله ملعون
السؤال الثاني والثالث من الفتوى رقم ‏(‏6208‏)‏‏:‏
س 2‏:‏ هناك أضرحة للأولياء تذبح فيها كل سنة في عاشوراء أكثر من 40 غنم وغنمة تقريبا وأكثر من 10 أبقار تقريبا‏.‏ يجتمع فيها بعض المسلمين المخرفين يقرءون القرآن باسم الدعاء للأموات ثم يأكلون هذه الذبائح‏,‏ المطلوب من سماحتكم أن تفتونا في هذه المشكلة مع الدليل‏.‏
ج 2‏:‏ أولا‏:‏ ما ذكرت من ذبح الذبائح عند أضرحة الأولياء شرك وفاعله ملعون‏;‏ لأنه ذبح لغير الله‏,‏ وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ لعن الله من ذبح لغير الله وعلى هذا لا يجوز الأكل من الغنم والأبقار التي ذبحت عند قبور الأولياء‏.‏
ثانيا‏:‏ قراءة القرآن على الأموات بدعة محدثة‏,‏ وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد متفق على صحته‏.‏
التوسل إلى أصحاب القبور
س 3‏:‏ يوجد قبر ولي يذبح فيه كل سنة بقصد الدعاء والصدقة للأموات ثم التوسل إلى أصحاب القبور لإنزال المطر‏,‏ وهؤلاء من المسلمين الجهلاء لا يعرفون حكمها‏,‏ أو يتجاهلونها‏,‏ فالرجاء أن تفتونا في هذه أيضا‏.‏
ج 3‏:‏ ما ذكرت من الذبح عند قبر الولي شرك‏,‏ والتوسل به فيه تفصيل‏;‏ فإن كان بدعائهم والاستغاثة بهم وسؤالهم إنزال المطر ونحو ذلك فهذا شرك أكبر‏,‏ أما سؤال الله بهم أو بجاههم وحقهم وهو الذي يسميه بعض الناس‏:‏ توسلا فهو بدعة لا يجوز ومن وسائل الشرك‏,‏ والمشروع للمؤمن أن يسأل الله سبحانه بأسمائه وصفاته الحسنى أو بتوحيده وبالأعمال الصالحة‏.‏ ويجب على ولي الأمر أن يستتيب من عرف بالشرك الأكبر‏,‏ فإن تاب وإلا قتل‏;‏ لقول النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ من بدل دينه فاقتلوه رواه الإمام البخاري في صحيحه‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
رقية المريض بقراءة القرآن والأذكار والدعوات النبوية
فتوى رقم ‏(‏6773‏)‏‏:‏
س‏:‏ إن في بلادي التي أنا فيها مشايخ كثيرين وهم يفعلون الأشياء التالية‏:‏ إذا مرض أحد من الناس يأخذونه إليهم ويقرأون عليه الآيات ويقولون‏:‏ تأتي بكبش أو ثور أو ناقة وغيره من المواشي‏,‏ وفي السنة يدفع الناس مالا كثيرا ويذهبون إليهم فهل هذا شيء محرم في ديننا‏؟‏
ج‏:‏ أولا لا يجوز ذبحهم الإبل والبقر والغنم ونحوها على القبور‏,‏ بل هو شرك يخرج من ملة الإسلام إذا قصدوا التقرب إليها رجاء بركتها‏;‏ لأن التقرب بذلك لا يكون إلا لله‏,‏ قال تعالى‏:‏ قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين وكذا لا يجوز الضرب بالدفوف للرجال مطلقا‏,‏ ويجوز الضرب عليها للنساء في النكاح لإعلانه‏.‏
ثانيا‏:‏ رقية المريض بقراءة القرآن والأذكار والدعوات النبوية الثابتة عنه عليه الصلاة والسلام مشروعة‏,‏ أما الذهاب إلى من ذكرت ليقرأ عليه أبياتا ويأمره بذبح كبش أو ثور مثلا فهذا لا يجوز‏;‏ لأن ذلك رقية بدعية‏,‏ وأكل للمال بالباطل‏,‏ وقد يكون شركا إذا ذبح ما ذكر للجن أو للأموات ونحو ذلك لدفع شر أو جلب نفع منهم‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
زيارة الأولياء أمواتا
السؤال الثاني من الفتوى رقم ‏(‏7125‏)‏‏:‏
س 2‏:‏ فيما يتعلق ببعض زيارة الأولياء أمواتا‏,‏ يذهب الناس عندهم إذا وقع لهم شيء كالجفاف والأمراض أو ما أشبه ذلك يذبحون عندهم شاة أو دجاجة لأجل أن يعطيهم الله ماء المطر أو يشفي لهم المريض‏.‏
ج 2‏:‏ لا يجوز ذلك‏,‏ بل هو شرك‏;‏ لقوله تعالى‏:‏ ‏{‏قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين‏}‏ وقوله‏:‏ ‏{‏فصل لربك وانحر‏}
ولما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ لعن الله من ذبح لغير الله
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
الذبح على الأضرحة
السؤالان الثالث والرابع من الفتوى رقم ‏(‏7267‏)‏‏:‏
س 3‏:‏ ما حكم الله فيمن يذبح على الأضرحة، ويطلب منها الغوث والعون في النفع والضر‏؟‏
ج 3‏:‏ الذبح على الأضرحة شرك أكبر، ومن فعل ذلك فهو ملعون؛ لما ثبت عن علي رضي الله عنه أنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ لعن الله من ذبح لغير الله الحديث‏.‏
س 4‏:‏ ما حكم الله فيمن يأكل من هذه الذبيحة‏؟‏
ج 4‏:‏ من أكل من هذه الذبيحة فهو آثم، لقوله تعالى‏:‏ ‏{‏حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل لغير الله به والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع إلا ما ذكيتم‏}‏ الآية‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
ضرب الدفوف والطبول وبناء المساجد على القبور
السؤال الخامس من الفتوى رقم ‏(‏7350‏)‏‏:‏
س 5‏:‏ في بعض قريتنا علماء يضربون الدفوف والطبل ويبنون مساجد على القبور، ويذبحون لها الأغنام والأبقار والإبل وغيرها‏.‏ ويأخذون المال من الناس في الشهر والسنة هل يدخلون في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا‏}‏‏؟‏
ج 5‏:‏ نعم، يدخلون تحت عموم الآية بسبب ذبحهم لغير الله؛ لأنه من الشرك بالله سبحانه، أما ضرب الدفوف والطبول ممن ذكرتم فمعصية ومنكر، هداهم الله ومَنّ عليهم بالتوبة إليه سبحانه من الشرك وسائر المعاصي‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
التدواي بذبح شيء أو وضع تراب وغيره على صدر الإنسان
على أنه من قبر رجل صالح
السؤال السادس من الفتوى رقم ‏(‏8071‏)‏‏:‏
س 6‏:‏ من ضمن أدويتهم التي يعالجون بها الناس هو ذبح شيء من الغنم أو الدجاج على صدر الإنسان أو رأسه أو بعض حلق الفضة التي توضع في يد المريض أو قطعة قماش صغيرة أو حفنة من تراب أظنهم يقولون‏:‏ إنها من ثوب وتراب قبر قريب لهم صالح، فما حكم التداوي بهذا كله، وهل يجوز تصديقهم إذا أخبروا عن شيء‏؟‏
ج 6 يحرم الذبح لغير الله، وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم من ذبح لغير الله، وهو من أنواع الشرك، قال تعالى‏:‏ ‏{‏قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين‏}‏ وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ لعن الله من ذبح لغير الله أما التداوي بالطريقة المذكورة في السؤال فهو منكر لا يجوز ولو كان الذبح لله سبحانه وتعالى، ولا يجوز التصديق فيما يخبرون به؛ لكونهم من المشعوذين والدجالين، وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ من أتى عرافا لم تقبل له صلاة أربعين ليلة‏.‏ وقال صلى الله عليه وسلم‏:‏ من أتى كاهنا أو عرافا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2010, 02:15 AM   #10 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
الذبح لغير الله تعالى شرك أكبر
السؤال الأول من الفتوى رقم ‏(‏9258‏)‏‏:‏
س 1‏:‏ زوجتي مريضة بمرض يقال له‏:‏ الزار، وهو نوع من الصرع، وهو نتيجة مصادقتنا لأناس موجود لديهم هذا المرض، وإذا أحبوا شخصا أو صادقوه أعطوه معهم فإذا أتاها فلا تشفى حتى تقوم إحدى هؤلاء الصديقات بعلاجه، والسؤال هو أن زوجتي تريدني أن أذبح لها خروفا لله تعالى من هذا المرض، ولا أعلم هل هو لله تعالى أم لهذا الشخص وهي إحدى الصديقات فرفضت ذلك، وقد رهنت بعض حليها حتى تقوم بعملية الذبح فهل هذا جائز أم ماذا علي أن أعمله‏؟‏ أفيدونا جزاكم الله خيرا‏.‏
ج 1‏:‏ الذبح لغير الله تعالى شرك أكبر، وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم من ذبح لغير الله، فلا يجوز لك الذبح المذكور لعلاج مرض زوجتك، والعلاج المشروع يكون بالأدوية المباحة، والرقية الشرعية، وقراءة القرآن، والأدعية المشروعة‏.‏ وعليك مناصحة زوجتك ودعوتها إلى ترك الذبح لغير الله، وأن تسلك في علاجها من مرضها ما هو مشروع، يسر الله لها الشفاء والهداية‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
حكم الطواف وطلب الدعاء حول أضرحة الأولياء
السؤال الرابع من الفتوى رقم ‏(‏9879‏)‏‏:‏
س 4‏:‏ ما حكم الطواف حول أضرحة الأولياء، أو الذبح للأموات أو النذر، ومن هو الولي في حكم الإسلام، وهل يجوز طلب الدعاء من الأولياء أحياء كانوا أم أمواتا‏؟‏
ج 4‏:‏ الذبح للأموات أو النذر لهم شرك أكبر، والولي‏:‏ من والى الله بالطاعة ففعل ما أُمر به وترك ما نُهي عنه شرعا ولو لم تظهر على يده كرامات، ولا يجوز طلب الدعاء من الأولياء أو غيرهم بعد الموت، ويجوز طلبه من الأحياء الصالحين، ولا يجوز الطواف بالقبور، بل هو مختص بالكعبة المشرفة، ومن طاف بها يقصد بذلك التقرب إلى أهلها كان ذلك شركا أكبر، وإن قصد بذلك التقرب إلى الله فهو بدعة منكرة، فإن القبور لا يطاف حولها ولا يصلى عندها ولو قصد وجه الله‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
معنى حديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يذبح ويتصدق عن خديجة
السؤال السادس من الفتوى رقم ‏(‏6949‏)‏‏:‏
س 6‏:‏ يقول بعض الناس بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يذبح ويتصدق عن خديجة، وجعلوه حجة للذبح على الأضرحة، ويقولون‏:‏ بأننا نتصدق عليهم فهل يجوز‏؟‏
ج 6‏:‏ ليس عمل النبي صلى الله عليه وسلم مثل العمل المذكور في السؤال؛ لأنه لم يذبح على الأضرحة ولا تبركا بالصالحين، إنما ذبحها تقربا إلى الله ووزعها في صدائق خديجة رضي الله عنها صلة وصدقة‏.‏
أما المبتدعة فيذبحون على القبور تقربا إلى من قُبِرَ فيها رجاء البركة من صاحب الضريح، وهذا شرك ولو تصدقوا بلحم الذبيحة‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
الذبح للجن شرك بالله سبحانه وتعالى
فتوى رقم ‏(‏2527‏)‏‏:‏
س‏:‏ يأتينا مطاوعة في البادية ويقولون‏:‏ إن الذي يذبح للجن ما له صلاة ولا حج، وأنا عندما سمعت منهم هذا الكلام تبت إلى الله أني ما أذبح للجن، وقد حججت، ويقولون‏:‏ إن حجك باطل، فهل حجي باطل أم صحيح‏؟‏ فإذا كان باطلا فسأحج من جديد‏.‏
ج‏:‏ الذبح للجن شرك بالله سبحانه وتعالى، لو مات فاعله عليه دون توبة منه لكان خالدا مخلدا في النار، والشرك لا يصح معه عمل؛ لقول الله سبحانه وتعالى‏:‏ ‏{‏ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون‏}‏ فاحمد الله تعالى أن وفقك للتوبة من هذا الذنب العظيم الذي لا يقبل معه عمل، وحج من جديد، وإن صدقت توبتك فقد وعد الله التائب بالمغفرة وإبدال سيئاتك حسنات؛ لقوله سبحانه‏:‏ ‏{‏والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما‏}‏ وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
الذبح لغير الله من الجن أو غيرهم شرك أكبر
السؤال الثاني والسابع من الفتوى رقم ‏(‏4246‏)‏‏:‏
س 2‏:‏ ما حكم من نشأ في بلده ولم يدرك شيئا إلا الصلاة، بل أركان الإسلام الخمسة ويعمل بكل، ولكنه يذبح للجن ويدعوهم عند حاجته، ولكنه لا يعرف أن الشريعة تمنع ذلك هل هو معذور لجهله أم لا‏؟‏ وهل يقال له‏:‏ أنت مشرك، قبل البيان‏؟‏
ج 2‏:‏ يجب على من عرف منه ذلك من أهل العلم بالتوحيد أن يبين له أن الذبح لغير الله من الجن أو غيرهم؛ كالأنبياء والملائكة والأصنام شرك أكبر يخرج من الإسلام، وكذا دعاؤهم لقضاء الحاجات شرك أكبر يخرج من الإسلام أيضا؛ لأن كلا منهما عبادة يجب الإخلاص فيها لله وحده، فصرفها لغير الله شرك أكبر‏.‏
قال الله تعالى‏:‏ قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين قل أغير الله أبغي ربا وهو رب كل شيء الآية‏.‏
وقال‏:‏ ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله الآية، وقال‏:‏ فصل لربك وانحر وقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ لعن الله من ذبح لغير الله الحديث‏.‏
وإن أصر على الذبح للجن ودعائهم لقضاء الحاجة فهو مشرك شركا أكبر ولا عذر له؛ لقيام الحجة عليه بالكتاب والسنة ويقال له‏:‏ كافر مشرك شركا أكبر‏.‏
مخطئ من أحل ذبيحة مشرك الشرك الأكبر لذكره اسم الله عليها
س 7‏:‏ من أحل ذبيحة المشرك وهو يحتج بقول الله تعالى‏:‏ ‏{‏فكلوا مما ذكر اسم الله عليه إن كنتم بآياته مؤمنين‏}‏ ويقول‏:‏ إن هذه الآية لا تحتاج إلى تفسير وهو دام على هذه الآية ولم يسمع قول أحد بعد هل يكون كافرا‏؟‏
ج 7‏:‏ من أحل ذبيحة مشرك الشرك الأكبر لذكره اسم الله عليها فهو مخطئ، لكنه ليس بكافر لوجود الشبهة ولا حجة له في الآية؛ لأن عمومها مخصص بالإجماع على تحريم ذبيحة المشرك، وعلى من قوي على البيان - وعلم ذلك منه - إرشاده‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
الذبح للجن شرك أكبر
السؤال الثاني من الفتوى رقم ‏(‏5728‏)‏‏:‏
س 2‏:‏ فيه جماعة عندهم وادي اسمه أم الصفاء، وفي أول الصيف يشترون ثورا أو بقرة ويذبحونها على الصفاء وهذه تحدث عندهم كل عام في أول الصيف وأنا أشوف أنها شرك، والسبب في ذلك أنهم يذبحونها بقصد من في هذا الوادي من الجن والشياطين والخرافات‏.‏‏.‏‏.‏ إلخ؛ لأنها في رأس السنة في مكان واحد ولو كان في أي مكان لا بأس؛ لأنها بقصد الله فما حكم ذلك، وهل هو شرك أم لا، ولماذا‏؟‏
ج 2‏:‏ إذا كان الواقع كما ذكر من الذبح في هذا الوادي للجن فهو شرك أكبر يخرج عن الإسلام؛ لقوله تعالى‏:‏ قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين وقوله‏:‏ ‏{‏فصل لربك وانحر‏}‏ وقول النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ لعن الله من ذبح لغير الله رواه مسلم في صحيحه
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود

الإتيان إلى طبيب يفعل الشركيات ويأمر بذبح لغير الله
السؤال الرابع من الفتوى رقم ‏(‏5898‏)‏‏:‏
س 4‏:‏ يقال لبعض الناس‏:‏ طبيب عربي، وقد يؤتى بالمريض إليه مثل مريض من جان أو غيره، فيأمرهم الطبيب بذبح نوع من الدجاج، كأن يقول‏:‏ لون الديك أسود أو أبيض ويوضع دمه على الإنسان، وقد لا يذكر اسم الله عليه، فما حكم الإسلام فيه‏؟‏
ج 4‏:‏ الذبح لغير الله شرك أكبر، قال تعالى‏:‏ ‏{‏قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين‏}‏ وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم من ذبح لغير الله، ويحرم إتيان مثل هذا من المشعوذين والكهنة ونحوهم ممن يفعل الشركيات‏.‏ كما يحرم سؤالهم وتصديقهم‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
الذبح على اسم الله تعالى لإطعام الضيف أو القريب
السؤال الثامن من الفتوى رقم ‏(‏9228‏)‏‏:‏
س 8‏:‏ الذبح لغير الله حرام وشرك، ما حكم الشريعة في الذبح للضيوف أو للقريب أرجو الإفادة‏؟‏
ج 8‏:‏ الذبح للتقرب للمذبوح له لجلب نفع أو دفع ضر شرك، وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم من ذبح لغير الله‏.‏
وأما الذبح على اسم الله تعالى لإطعام الضيف أو القريب فلا حرج في ذلك‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
الذبح على عتبة المنزل الجديد وقبل دخوله
فتوى رقم ‏(‏9867‏)‏‏:‏
س‏:‏ طالعتنا صحيفة الرياض في عددها رقم 6411 بتاريخ 1 /5 /1406هـ والمرفق صورة منه تحت عنوان ‏(‏الذبح على عتبة المنزل الجديد‏)‏ التي تتساءل المحررة فيه عن مدى صحة هذا الاعتقاد حيث إنها عادة تبعها البعض؛ لذا وددت أن أرسل لسماحتكم صورة من هذا الخبر للاطلاع- الذبح على عتبة الباب- عادة أخرى من العادات التي لم أستطع التوصل إلى معرفة جذورها غير أنه من المتعارف عليه بين الناس أن الذبح على عتبة المنزل الجديد وقبل دخوله من أهم الأسباب لدفع العين، ولجعل البيت مباركا، ولتجنب المآسي والحوادث غير المستحبة، ولأننا نؤمن بأنه لا ينفع حذر من قدر؛ لذا لا ندري بالضبط صحة هذا الاعتقاد غير أن هذه النقطة مناسبة للتوقف عندها‏.‏
ج‏:‏ إذا كانت هذه العادة من أجل إرضاء الجن وتجنب المآسي والأحداث الكريهة فهي عادة محرمة، بل شرك، وهذا هو الظاهر من تقديم الذبح على النزول بالبيت وجعله على العتبة على الخصوص‏.‏
وإن كان القصد من الذبح إكرام الجيران الجدد والتعرف عليهم وشكر الله على ما أنعم به من السكن الجديد، وإكرام الأقارب والأصدقاء بهذه المناسبة وتعريفهم بهذا المسكن فهذا خير يحمد عليه فاعله، لكن ذلك إنما يكون عادة بعد نزول أهل البيت فيه لا قبل، ولا يكون ذبح الذبيحة أو الذبائح عند عتبة الباب أو مدخل البيت على الخصوص‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
حكم من آمن بمحمد صلى الله عليه وسلم ثم أشرك مع الله غيره بالسجود لغير الله
السؤال الأول من الفتوى رقم ‏(‏4461‏)‏‏.‏
س 1‏:‏ قال بعض العلماء‏:‏ إن مشرك هذه الأمة بمنزلة أهل الكتاب في تحليل ذبائحهم وتزويج نسائهم؛ لأن اليهود كتابهم التوراة ونبيهم موسى عليه السلام ولو كانوا كاذبين، وكذلك النصارى كتابهم الإنجيل ونبيهم عيسى ولو كانوا كاذبين؛ لأن هؤلاء كلهم زعموا ذلك ثم تركوا دينهم وكذلك مشرك هذه الأمة يزعمون أن كتابهم القرآن ونبيهم محمد صلى الله عليه وسلم، ولذلك يحل تزوج نسائهم وتحل ذبائحهم مثل أهل الكتاب‏.‏
ج‏:‏ ليس من آمن بمحمد صلى الله عليه وسلم ثم أشرك مع الله غيره بالسجود لغير الله أو النذر أو الذبح لغير الله مثل أهل الكتاب، بل هو مرتد يستتاب ثلاثا بعد بيان الحق بدليله وإرشاده إليه فإن تاب وإلا قتل، وماله لبيت مال المسلمين لا يرثه أقاربه المسلمون ولا تحل ذبيحته ولا يزوج مسلمة، بل ينفسخ عقد نكاحه بمن كانت معه من المسلمات، بخلاف الكافرين أهل الكتاب فإنهم يقرون على أنكحتهم ويكون بينهم التوارث وتحل ذبائحهم ويدعون إلى الإسلام فإن تابوا وأسلموا فالحمد لله وإلا أخذت منهم الجزية ولا يقتلون لكفرهم‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
هل لحم الذبيحة التي هي باسم الولي أكلها حلال
السؤال الأول من الفتوى رقم ‏(‏8659‏)‏‏:‏
س 1‏:‏ يوجد لدينا ناس يزورون الأولياء في قبورهم وينذرون لهم بذبائح ويذكونها على نية نذورهم للولي، ويوزعونها بين جيران المقابر أو جيران القبة التي يزورونها‏.‏ هل لحم الذبيحة التي هي باسم الولي أكلها حلال أم أن هذا من الذي ذكر الله فيها قوله العزيز‏:‏ ‏{‏حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل لغير الله به‏}‏‏؟‏
ج 1‏:‏ إذا كان الواقع ما ذكر فلا يجوز الأكل من هذه الذبائح؛ لأنها مما أهل لغير الله به، وهذا العمل من الشرك الأكبر؛ لقوله تعالى‏:‏ ‏{‏قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين‏}‏ وقال صلى الله عليه وسلم‏:‏ لعن الله من ذبح لغير الله وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
حكم ما يذبح في المولد النبوي
فتوى رقم ‏(‏10685‏)‏‏:‏
س 1‏:‏ هل يجوز أكل اللحم الذي يذبح لمولد النبي صلى الله عليه وسلم وغيره من الموالد‏؟‏
ج 1‏:‏ ما ذبح في مولد نبي أو ولي تعظيما له فهو مما ذبح لغير الله وذلك شرك، فلا يجوز الأكل منه، وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ لعن الله من ذبح لغير الله
س 2‏:‏ ما حكم من يقول إنه مسلم بالقول فقط وهو مع أهل البدع والشرك بفعله، وهل يكون مسلما حقيقة، وهل يجوز أكل ذبحه‏؟‏
ج 2‏:‏ من نطق بالشهادتين مصدقا بما دلتا عليه وعمل بمقتضاهما فهو مسلم مؤمن، ومن أتى بما يناقضهما من الأقوال أو الأعمال الشركية فهو كافر وإن نطق بهما وصلى وصام، مثل أن يستغيث بالأموات أو يذبح لهم توقيرا وتعظيما، ولا يجوز الأكل من ذبيحته‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
جواز أخذ السائبة والانتفاع بها
فتوى رقم ‏(‏8264‏)‏‏:‏
س‏:‏ إن الكفار يقطعون آذان بعض الدواب، ويسيبونها لغير الله أينما شاءت لا يتعرضون لها بشيء بعد ذلك، فهل يجوز للمسلم ذبحها والأكل من لحومها‏؟‏
ج‏:‏ إذا كان الواقع كما ذكرت، وكان لا يترتب على أخذك هذه السوائب ضرر فلا حرج عليك في أخذها، وذبح ما يؤكل لحمه منها على اسم الله ذبحا شرعيا، والأكل منها، وقد يكون أخذها واجبا للقادر على ذلك؛ لما فيه من إنكار المنكر، والعمل على القضاء على الشرك‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو
عبد الله بن قعود
حكم الذبيحة التي يحكم بها على المخطئ في المنازعات
فتوى رقم ‏(‏200‏)‏‏:‏
س‏:‏ في حالة وقوع خصام أو مشاجرة بين اثنين أو ثلاثة أو أكثر على أي شيء يكون فإن كبار القرية أو شيخ القبيلة يحضر للنظر فيما بين المتخاصمين، وبعد استكمال جوانب القضية ومعرفة محور النزل والمخطئ من خلافه فإنهم يفرضون على صاحب الخطأ الأكبر ذبيحتين أو ثلاثا أو أكثر في بعض الأحيان وعلى الآخر صاحب الخطأ الأقل ذبيحة واحدة بالإضافة إلى بعض الأشياء التي قد يحصلون عليها من المتخاصمين، ويقوم كل واحد منهم بذبح الذبائح التي توجبت عليه ويحضر أكلها الجماعة والعدول الذين حكموا في القضية، وسواء كان المتخاصمون فقراء أو أغنياء فلازم لا مناص لهم من هذه الأحكام، وتسمى هذه العادة‏:‏ البرهة، أو‏:‏ العتامة، كما يقولون، وهم في معظم القضايا لا يتصلون بالدوائر الحكومية هناك لفض نزاعاتهم، والأمر الذي يهمني معرفته هو الحكم في مثل هذه العادات من ناحية الجواز من عدمه، وهل فاعل مثل هذه الأفعال يدخل تحت قوله‏:‏ لعن الله من ذبح لغير الله أم لا، مع العلم أنه يذبح ويسفك الدم في رضا شخص أو أشخاص وفي رضا رئيس أو رؤساء القبيلة‏؟‏ أرجو توجيهي بذلك‏.‏
ج‏:‏ التحكيم في الخصومات لإظهار خطأ المخطئ، والانتصار للمعتدى عليه وإصلاح ذات البين، والفصل في المنازعات بالحق الذي جاءت به شريعة الإسلام حق مشروع بالكتاب والسنة، قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصحلوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين‏}‏ وقال‏:‏ ‏{‏لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضات الله فسوف نؤتيه أجرا عظيما‏}
أما الذبائح التي يذبحها الطرفان المختصمان قليلة أو كثيرة عقب الانتهاء من الخصومة بالصلح فإن كانت تبرعا ممن ذبحها شكرا لله على الخلاص من الخصومة بسلام وعلى الرجوع إلى ما كان قبل من الصفاء والإخاء فهو حسن رغب فيه الشرع، وشمله عموم نصوص الحث على فعل الخير وشكر النعم، وعمل به الصحابة مثل كعب بن مالك ما لم يتخذ ذلك عادة ويلتزم به التزام الواجبات المؤقتة بأوقاتها وأسبابها أو يتجاوز بها الإنسان طاقته المادية ويشق بها على نفسه وإلا كانت ممنوعة، وإن ألزم بها من قام بالتحقيق والصلح كلا من الطرفين إلزاما لا مناص لهم منه بحيث إذا تخلف من ألزم بها عن تنفيذها عد ذلك عيبا وعارا وربما فشل الصلح وانتقض الحكم وعادت الخصومة كما كانت أو أشد فهذا تشريع لم يأذن به الله، اللهم إلا أن يكون ذلك تعزيرا للمعتدي أو المخطئ فقط بقدر ما ارتكبه من الاعتداء أو الخطأ تأديبا له وتطييبا لخاطر المعتدى عليهم فيجوز على قول من يجوز التعزير بالمال من الفقهاء، ويوضع مال التعزير حيث يرى الحكمان شرعا في بيت المال أو في وجه من وجوه البر والمعروف دون التزام ذبحها للحكمين ومن حضر مجلس الصلح، وليس حكم هذه الذبائح حكم القرابين التي تذبح لغير الله من الأصنام وعند مقابر الصالحين أو تذبح للجن تقربا إليهم أو رجاء قضاء حاجة أو دفع ضر أو جلب نفع، وإنما هي في حالة المنع من الابتداع في الدين والعمل بتشريع لم يأذن به الله، فهي إلى الدخول في معنى قوله تعالى‏:‏ اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله أقرب منها إلى الدخول في معنى حديث‏:‏ لعن الله من ذبح لغير الله وإن كان كل من العملين ضلالا وزورا‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن منيع
حكم الأكل من الذبيحة التي تذبح للصلح بين المتخاصمين
فتوى رقم ‏(‏480‏)‏‏:‏
س‏:‏ إذا حصل بين قبيلتين تشاجر وخيف عليهم أن يذبح بعضهم بعضا فإنها تدخل بينهم قبيلة أخرى وتذبح عند أحدهم ذبيحة يجتمعون عليها للإصلاح بين المتخاصمين، ويسأل عن حكم هذه الذبيحة‏؟‏
ج‏:‏ إذا لم يكن هناك غرض لذبح الذبيحة عند أحد المتخاصمين إلا الحضور لإجراء الصلح بينهما ثم الاجتماع على أكلها فهي عون على إجراء الصلح الذي أمر الله تعالى به في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله‏}‏ وعلى جمع الكلمة وإزالة ما في النفوس وإكراما لمن حضر الصلح، وعليه فلا يظهر لنا بأس في ذلك‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن منيع
حكم الذبح لاسترضاء الخصوم
السؤال الثاني من الفتوى رقم ‏(‏1984‏)‏‏:‏
س 2‏:‏ جرت عادة العرب على استرضاء بعضهم بعضا عند اللزوم فأحيانا يأتي المسترضي بشاة ولا يدخل من الباب إلا بعد ذبحها باسم الله، وأحيانا إذا أقبل المسترضي بالشاة ‏(‏العقيرة‏)‏ أخذها المقبل عليه، وقال‏:‏ العقيرة حرام ورفعها لنفسه وذبح للمسترضي غيرها إكراما له، هل يجوز أكل لحم الشاتين أو أحدهما أو لا يجوز‏؟‏
ج 2‏:‏ ذبح الإنسان شاة أو نحوها لغيره قد يكون القصد منه إكرامه بتقديم الذبيحة إليه طعاما يأكل منه هو ورفقاؤه ومن دعي إلى الأكل معهم مثلا فهذا جائز، بل حثت عليه الأحاديث الصحيحة ورغبت فيه، فقد ثبت من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه الحديث، وثبت من حديث أبي شريح الكعبي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه جائزته يوم وليلة، والضيافة ثلاثة أيام فما بعد ذلك فهو صدقة، ولا يحل له أن يأوي عنده حتى يحرجه‏.‏
وقد يكون القصد من الذبح مجرد إعظامه وتكريمه سواء قدمت الذبيحة بعد ذلك طعاما لأكله أم لا فذلك غير جائز، بل هو شرك يوجب اللعنة؛ لدخوله في عموم الذبح لغير الله‏.‏ وقد ثبت عن علي رضي الله عنه أنه قال‏:‏ حدثني رسول الله صلى الله عليه وسلم بأربع كلمات‏:‏ لعن الله من ذبح لغير الله، لعن الله من لعن والديه، لعن الله من آوى محدثا، لعن الله من غير منار الأرض وعلى هذا لا يجوز الأكل من هذه الذبيحة ولو ذكر الذابح عليها اسم الله؛ لأن الأعمال بالنيات، وهذه قصد بها تقديم عقيرة تحية لغير الله إعظاما، ومجرد تكريم له لا لأكله منها‏.‏
أما إن قدمها حية فأخذها المسترضى وذبحها للضيوف أو ذبح غيرها للضيوف فيجوز الأكل من كل منهما؛ لكونها لم تذبح لإعظامه‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
ذبح الذبيحة للضيف
السؤال الثالث من الفتوى رقم ‏(‏4160‏)‏‏:‏
س 3‏:‏ ما حكم ذبح الذبيحة للضيف مع أن الله يقول‏:‏ وما أهل لغير الله به‏؟‏
ج 3‏:‏ يجوز ذبح الذبيحة للضيف ويذكر اسم الله عليها عند الذبح، وليس ذلك داخلا في عموم قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وما أهل لغير الله به‏}‏ بل المقصود في الآية ما ذبح لغير الله كالذبح للأموات ونحوهم تقربا إليهم، أما الذبح للضيف فالمقصود به إكرامه لا عبادته؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أمر بإكرام الضيف‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
حكم الذبيحة التي تذبح في المناسبات
فتوى رقم ‏(‏9573‏)‏‏:‏
س‏:‏ ما حكم الصدقة التي أذبحها وأقول في نفسي أو على من عندي هذه صدقة لله تعالى بمناسبة نجاح ولدي أو بمناسبة سلامته من حادث سيارة أو بمناسبة أي فرح كان‏؟‏ فضيلة الشيخ‏:‏ هل يجوز لي أن آكل من هذه الصدقة أم لا‏؟‏ علما بأني لا أحلف بالله ولا أنذر أني أفعل كذا وكذا‏.‏ ولكن عندما يحصل هذا الفرح أقول هذه صدقة لله تعالى، أرشدونا أثابكم الله حول ما ذكرت، وما هي الطريق السليمة التي نسلكها‏؟‏
ج‏:‏ الأصل في الأعمال أن تبنى على النية، والنية شرط للإثابة على العمل، فينبغي للمسلم في كل نفقة أن ينوي بها التقرب إلى الله عز وجل، فإذا حصل مناسبة مشروعة؛ كقدوم ضيف أو تشجيع ابن ونحو ذلك ونوى بذلك التقرب فلا حرج أن يأكل منها‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
حكم الصلاة خلف من يأكل مما يذبح على غير اسم الله
السؤال الثاني من الفتوى رقم ‏(‏3535‏)‏‏:‏
س 2‏:‏ ما حكم الصلاة خلف رجل يأكل ما ذبح لغير الله ويحتج بأنه حين الذبح ذكر اسم الله على الذبيحة‏؟‏
ج 2‏:‏ الذبح لغير الله شرك، وحكم الذبيحة حكم الميتة، ولا يجوز أكلها ولو ذكر عليها اسم الله إذا تحقق أنها ذبحت لغير الله، ومن أكل منها اجتهادا منه بُيّن له الحكم، ومن أكل منها بعد العلم فلا ينبغي أن يكون إماما، بل تلتمس الصلاة خلف غيره‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملف كامل ومتكامل عن العملية القيصرية - كل مايخص العملية القيصرية وعملية اخراج الجنين دموع الملائكة الصحة والطب البديل | حميات غذائية 6 03-08-2010 07:19 PM
برنامج الآلة الحاسبة العلمية لطلاب الشعب العلمية zailaf برامج كمبيوتر 2016 - 2015 جديدة 0 08-14-2009 10:22 PM
بيان اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في التحذير من مشاهدة برنامج ( ستار أكاديم salmabelle ستار اكاديمي 1 2 3 4 5 6 7 8 Star Academy 23 04-25-2007 05:26 AM
بيان من اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء حول( ستار أكاديمي ) jarir المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة 0 04-05-2004 08:07 AM

الساعة الآن 10:02 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103