تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

المرأه والسياره

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-07-2004, 12:00 AM   #1 (permalink)
آهـــات
رومانسي مبتديء
 

ADS
المرأه والسياره




تأملوا هذه القصه:
طلب الوالي من أهل القرية ...طلبا غريبا في محاولة منه لمواجهة خطر القحط والجوع ...وأخبرهم بأنه سيضع قدرا كبيرا في وسط القريه ....
وعلى كل رجل وامرأة ان يضع في القدر كوبا من اللبن..بشرط أن يضع كل واحد الكوب لوحده من غير أن يشاهده أحد ....هرع الناس لتلبية طلب الوالي ...كل منهم تخفى بالليل وسكب مافي الكأس الذي يخصه ...وفي الصباح فتح الوالي القدر ........وماذا شاهد؟؟؟؟؟؟؟
القدر امتلأ بالماء
أين اللبن؟؟؟
كل واحد من الرعيه ...قال في نفسه: ( ان وضعي لكوب واحد من الماء لا يؤثر على كمية اللبن الكبيره التي سيضعها الناس في القريه )
وكل واحد اعتمد على غيره في رعاية مصالح البلد وكل منهم فكر في نفس الطريقه التي فكر فيها أخوه ....وكل منهم فكر بنفس الطريقه التي فكر فيها أخوه...
والنتيجه حدثت ...........ان الجوع عم هذه القريه ومات الكثير منهم ولم يجدوا مايعينهم وقت الأزمات
القصه الرمزيه تنطبق على مايحدث في بلادنا هذه الأيام
كل واحد يلوذ بالصمت ولايفكر ان يسجل موقفا من الأحداث التي تجري من حولنا ...لايبدي رأيه ولا حتى مشاعره حيال قضية المرأه ..والني تستعر نيرانها يوما بعد يوم ....
وكل واحد منا يقول :( غيري سيقوم بالواجب )..وإذا بالواجب لا يقوم به أحدا :
اسمعوا:
نحن النساء والرجال جميعا نواجه حربا.. أسوأ مافيها ..أها خفيه..بطيئه لكنها مدروسة الأهداف ومضمونة النتائج إلا إذا تداركتنا رحمة ربي
القضيه ياساده ............(قيـــادة المرأة للسياره) ....قضيه اجتماعيه ........
يعني لابد ان يحلها المجتمع..
لحضه ايها القارئ !!!!!
لاتدر وجهك...تعال
من هو المجتمع ؟؟؟؟؟
المجتمع هو انت وأنا وهي وهو.....
لماذا هذا الصمت؟؟؟
وماذا تنتظرون؟؟؟
*الحرب البارده بدأت في السعوديه ..واتخذت أسهل الطرق وأكثرها ضمانا ..(المرأه).....المحاولات تجري على قدم وساق لإخراج المرأه من بيتها ومحاولة خلطها بالرجل في كل مجالات الحياة وارتكزت هذه الدعوى على الجانب الضعيف في المر أه وهو عاطفتها ..
*صاحوا وولولو ...بأن المرأه هنا مسكينه مظلومه وأن حريتها مقيده وأنها لابد أن تتحرر ....تركوا كل حقوقها وركزوا على ركوبها السياره...
جعلو التعاليم السمحه والتي تحفظ لها كرامتها ...هي ذاتها التي تقيدها وتعقدها
وصفوا التي تتمرد على هذه التعاليم هي البنت الجريئه ....واثنوا عليها ....(والغواني يغرهن الثناء)
العالم الغربي الحاقد على الأمه الإسلاميه...نظر إلينا كمسلمين.... فمات من الغيظ....لماذا؟؟؟؟
صحيح اننا أخفقنا في الحضاره الماديه والصناعه والزراعه ووووووووووالحضاره الظهريه
لكنهم وجدوا عندنا مالايستطيعون صنعه أو الوصول إليه بقوانينهم الوضعيه المتخبطه
وجدوا عندنا بيئه نظيفه وأسره متماسكه ..عائله متحابه ..الجريمه محدوده... البنت محترمه وحقوقها مصانه... المتحجبه..يقف العالم كله ليحترمها ويفسح لها الطريق كملكه ..
وجدوا مجتمعا قدر المرأه ورفع منزلتها ..ولم يجعلها رخيصه مهانه مبتذله وفي متناول الجميع ...
إلى كل أخت:
لولا هذا الدين ..لكنا في عداد الموؤدات ...
نقموا من هذا الدين ....ففكروا...وفكرو..وقرروا ان يدخلوا من جانب العاطفه الهشه
أوهمونا اننا مسكينات وضعيفات حقوقنا ضائعة في بلدنا.. هذه المحاولات خطط لها في مؤتمر بال في سويسرا 1897م (يوم ان كنا انا وانت في عالم الذر)
هذه المحاولات هدفها خبيث تحمل في احشلئها جنينا مشوه الخلقه ومستقبلا مظلما مليئا بالجريمه....ولابد من السرعه لإجهاض هذا الجنين قبل ان تنفخ فيه الروح

ولتعلموا أنكم إذا قاومتم ستنصرون وبسرعة ذلك أن الحق معكم ...والحق يعلو ولا يعلى عليه ..وان الله مولانا والكافرين لا مولى لهم..ونحن الكثره ( والكثره تغلب الشجاعه )
(جولة الباطل ساعه وجولة الحق الى يوم القيامه)
إلى كل أب وإلى كل أم :
ارفضا القيادة ..الخطر سيأتيكما لا محاله..فلا تستعبدا فالطريق سهل ...
ماذا تنتظران؟؟؟؟
حتى تسهرا الليل في خوف وكرب..مابين ابن لا تعرفان مقره..ومابين الخوف على بنت ما هيأ الله طبيعة تكوينها وتركيبتها للقيادة ..وما تدرين هل ترجع أو تموت أو تخطف أو يغرر بها أو تقع في مخدرات أو أوكار فساد ...
اخرجوا للشارع وانظروا إلى وجوه قائدي السيارات ....شباب صغير جدا لا نأمن بناتنا عليه ...شباب فارغ لاهم له في الحياة إلا ملاحقة البنات ...إنهم يلاحقون طيفها وهي محتشمة...فكيف لو قادت السياره وخلعت شيئا من سترها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
إلى كل زوجه :
ماذا تنتظرين ؟؟؟؟
أن يضيع زوجك منك...ويقضي وقته من شارع الى شارع ..ومن علاقة إلى علاقة...حتى تفقديه وتتركي له البيت
ألا تغارين على زوجك؟؟؟
أليس..........رجل؟؟؟
خاف المصطفى عليه الصلاة والسلام من فتنة النساء بالذات ؟؟؟ فكيف لا تخافين عليه أنت ؟؟؟
وكيف تسكتين ...وهذه المرأه التي قد تفتن زوجك وتذهب بعقله ولبه وماله؟؟؟
بينما انت تستسلمين للبكاء المر والنوم القلق,,,,
صفي مشاعرك ,,,,فيما لو تخيلتيه ينظر لهذه ويتغزل في تلك ...ويقضي طوال ليله معك وهو يفكر ويتخيل أخرى شاهدها في الشارع أو عند إشاره أو رحمها وساعدها أي مساعده (ونحن شعب نحب المساعدة)
وبما أنا نفهم بعضنا بعضا ...فلا تقولي (بكيفه, من زينه, كفوها,أصلا ما أحبه , ولا أواطنه) لأني أعرف أن أول من يغير رأيه هو أنت ...(لان الرجل حتى لو لم تحبيه إذا ذهب لغيرك.... يغلى )
لا تقولي إن زوجك يحبك ...فلا تتكلي على هذا الحب ..
ولاتقولي: انه ثقة ...وانه متزن و مستقيم ...صحيح.. لكن قيادة المرأه السيارة ووقوفها بجانبه في كل مكان ... سيجعل مهمته صعبه ...بل تكاد تكون مستحيله ...(ربنا لا تحملنا مالا طاقة لنا به ) (وخلق الإنسان ضعيفا)
لعله لا يخفاك قصص استسلام الرجال ...الأقوياء ...الفحول...لضعف النساء ...
هل أذكرلك قصص الجاسوسات اللاتي أوقعن أقوى الرجال في السياسه
أم قصص البغايا اللاتي أجهزن على أموال الأغنياء
سأكتفي بقصه واحده ...
قصة المسلم ..إمام المسجد..الذي تحول للنصرانيه بسبب فتنته بالمرأه ,,ومات وهو ساجد لها من دون الله
كثير من الرجال ....رغم قوتهم.... ركعوا وسجدوا وبكوا من أجل نساء ..ومن أجل بغايا ..
إنها ناقصة عقل ودين .......لكنها ............... (تغلب ذي اللب من الرجال )!!!!
وأنت أيها الزوج :
ماذا تنتظر؟؟؟؟
لنترك الحمية والرجولة جانبا.......لأن الرجولة نادرة ... ومن الصعب أن نتحدث بها هكذا ونمنحها أي .... شخص ....ألم تفكر لحظة أن زوجتك قد تحب رجلا غيرك ...قد يستدرجها..وقد تخونك بقصد أومن غير قصد
إلى كل أخ :
إن لك أخت...هي واجهتك ..اسمها من اسمك .. وأمها هي أمك ... انظر إلى وجهها بريئة...لا يمكن أن تغري أحدا ..وكل واحد سينظر إلى أخته بنفس الطريقه التي نظرت بها أختك ...
إن أخت أي رجل ستراها في الشارع متزينه متعطره ...تتميع في حركاتها ..وتتمايل في مشيتها ...وتخضع في صوتها وتلينه ...يطير عقلها معك
إنك في اللحظه التي تصرخ فيها (يازين البنات ..ياحلو البنات..الله عالبنات )...يصرخ شاب مثلك ..يقول ماقلت لأخته ويتغزل بها غزلا و بأساليب تفوق ماعندك
إن اختك... تحمل نفس صفات بنت الناس ... لم تخلق من مادة غير الطين ...إن لها نفس التركيبه ..ولديها نفس الميول والرغبات ....وتكون واهما لو اعتقدت ان اختك ستكلم الشاب الغريب بنفس (الجلافه) والطريقة التي تكلمك بها ...
خلق الله في كل من الرجل والمرأه ميولا فطريه غريزيه لا يمكن إنكارها أوتسفيهها أو تجاهلها
الرجل يحاول أن يلفت نظر المرأه ويستميلها ..والمرأه تعمل الشيء ذاته
هذا الميل الفطري وضعه الله في داخل كل فرد منا
إنه ميل مقصود....لكنه غير مقصود ا لذاته...
وما يريده أهل الفساد ......هو أن يجعلوا هذا الميل مقصودا لذاته ....
إن بناتكم وأخواتكم وزوجاتكم أمانة في أعناقكم ...وإياكم أن تنساقوا وراء رغبتهم في التجربه وإلحالهم على نيل لذة التجربه
كل دول العالم جربوا ...واكتووا بالنار...
وهاهم يدفعون الثمن ...(انتحار , اكتئاب , مخدرات , اغتصاب , اختطاف , قتل , عنف , شذوذ , أمراض نفسيه ,وووووووووووو)
لماذا علينا أن نجرب الفشل ؟؟؟؟
إن تجربة المجرب ........حمق مابعده حمق
كنت أتمنى أن أذكر الكثير والكثير
لكني أطلت ....
دعونا من كل الذي مضى ......خلاصة القول:
أيها المجتمع الكريم :.
هل ستملأون الأكـــــــواب ........... لبنـــــــا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟







آهـــات غير متصل  
قديم 09-07-2004, 08:47 PM   #2 (permalink)
غاردينا
عطر الرومانسية
 
سلمت يدك وحمى فكرك قصة رائعة وهادفة فى زمن تتكرر فيه القصص ولا يوجد من يتعظ

ننتظر مشاركتك الاخرى عزيزتى الحوطية
غاردينا غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 12:00 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103