تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

قصه اعجبتني

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-23-2010, 04:30 AM   #1 (permalink)
أمير وعاشق
عضو موقوف
 

ADS
قصه اعجبتني




هل يصمد الحب دائما



لم تصدق نفسها و الصديقة تخبرها بأن زوجها لن يحضر إلى النيابة و يقف معها و ارتسمت كل علامات الدهشة و التعجب على وجهها حين أخبرتها نفس الصديقة بأن الزوج لا يصدقها و لا يقتنع بكلامها.
تهاوت تلك المرأة على المقعد الخشبي المجاور لغرفة التحقيق و انهمرت دموعها و هي لا تصدق أن شريك حياتها قد تركها وحيدة و لم يقتنع ببراءتها و استسلم لرواية كاذبة غير حقيقية راحت هي ضحيتها .
وضعت يديها على وجهها و هي لا تتحمل الصدمة المدوية التي تلقتها من الزوج و حينما هدأت الثورة و أزاحت يديها بعيداً عن وجهها لم تجد هذه الصديقة، التي تركتها و انصرفت و كأنها هي الأخرى لا تريد الوقوف بجانبها.
ظلت تلك المرأة صامتة تماماً و كأنها تحت تأثير مخدر قوي المفعول و فجأة قامت الثورة و تأججت النيران بداخلها عندما أبصرت هذا الرجل الوسيم الذي جاء إلى النيابة و قفزت من مقعدها و هي تحاول الهجوم عليه و لكن رجال الأمن منعوها و أبعدوها.
تأملت وجهه و عيونه الزرقاء، نعم .. هي نفس العيون الزرقاء التي كان ينظر بها دوماً إليها في العمل، فهو العميل الهام في هذه الشركة الكبرى التي تعمل بها، و كثيراً ما تحدثا بحكم العمل المشترك الذي يجمع بينهما.
تلك الشركة التي تمنت دوماً أن تعمل بها لعدة أسباب منها ما يتعلق ببيتها حيث زيادة الدخل و منها ما يتعلق بقدراتها حيث كانت ترى نفسها دوماً امرأة ذات قدرات وظيفية كبيرة و لعل تفوقها الملحوظ و الذي حققته في الأعمال السابقة هو أكبر دليل على هذا و من المؤكد أيضاً أنه كان الطريق الذهبي لدخولها هذه الشركة الحلم.
تذكرت أول أيامها في الشركة و تذكرت كيف كانت فرحتها طاغية و كيف كان زوجها في غاية السعادة و هو يشاركها نفس الفرحة و لم تنس أبداً طفلها الصغير الذي لم يكن قد تجاوز الثانية من عمره بعد في هذا الوقت و كيف كانت تطير به فرحاً و رقصاً في كل أنحاء الشقة بعد أن عرفت أنها ستصبح موظفة في هذه الشركة.
بدأت العمل و بدأ مشوار التفوق و شهد لها الجميع بذلك و مرت السنة الأولى من العمل و هي تحقق نجاحاً تلو الآخر، و تعرفت على معظم من بالشركة و لم تنس أبداً هذه الصديقة، كانت هذه الصديقة من نوع مختلف من الأصدقاء فقد كانت ثرية و تبدو ملامح الثراء الواسع من خلال ملابسها الأنيقة الغالية الثمن التي تكشف الكثير من جسدها و خصوصاً و هي تستقل سيارتها الفاخرة .
لم تتوقع أن ترتبط بمثل هذه الصديقة فهي مختلفة عنها كل الاختلاف و لكن شيء بداخلها دفعها لأن تغزو عالمها، و ربما ساعدت الظروف في هذا الأمر عندما عملتا سوياً في نفس القسم .
كانت هذه الصديقة دوماً تلومها على ملابسها و تصفها بأنها ترتدي ملابس من العصر القديم و بأنها امرأة متحجرة لا حياة فيها و بأن عليها أن تفهم أن المرأة لا تكون امرأة إلا إذا سقط الرجال أمامها خاضعين و هذا لن يتحقق إلا بطريقة واحدة و هي أن تصبح أنثي مجرد أنثي شاغلها أنثوتها.
لم تلق كلمات الصديقة صدى في نفسها لكنها و مع الوقت و مع ما رأته في الشركة من مناظر بدأت أحلام الأنثى تراودها و بدأت الملابس التي تظهر مفاتن الأنوثة تطل عليها و لو في أحلامها و خصوصاً و أن عمرها لم يكن قد تجاوز الخامسة و العشرين و الجمال يرسم خطوط رائعة على وجهها بكل الألوان.
لم تتوقف محاولات الصديقة عند هذا الحد و أخبرتها بضرورة أن تعامل أي رجل بشكل أكثر حرية لأن هذا العصر هو عصر الحرية و المساواة بين الرجل و المرأة و كانت هذه الصديقة ترى المساواة بشكل آخر.
" و ما هو المانع أن تذهبي إليه " لم تنس هذه العبارة التي خرجت من صديقتها و هي تعنفها على رفض فكرة الذهاب إلى عميل هام و الاطمئنان عليه بسبب مرضه.
كان هذا العميل هو نفسه صاحب العيون الزرقاء و هو أيضاً الرجل الذي دأب دوماً على مداعبة بواطن الأنوثة بداخلها بكلماته القاتلة .
كانت الصديقة تقنعها بأن العلاقات الشخصية مع العملاء المهمين أمر هام و أن الإنسان ما هو إلا مجموعة علاقات هامة تفيده في حياته و أمام كل هذا الضغط وافقت و ذهبت إليه أخيراً .
دخلت من باب الفيلا الرائعة و قابلها الخادم بترحاب شديد ثم دعاها إلى زيارة العميل الذي كان قد تعافى تماماً من مرضه.
كوب من العصير و دقائق معدودة تمر و تهاوت المرأة تماماً و تهاوى معها شرفها، فلقد أعد صاحب العيون الزرقاء كل شيء بدقه و قام بصرف الخادم و وضع المخدر في الكوب و من قبل هو من دعاها إلى زيارته في بيته الذي يجلس به وحيداً لكي يحقق شيء لم ينله عبر عبارات غزل و إغراءات مال طيلة الفترة الماضية .
استيقظت بعد ساعتين لتجد نفسها مقيدة و مرت لحظة قصيرة من الصمت و هي تدور بمقلتيها لتتأمل هذا الحلم الأسود قبل أن تحاول الصراخ و لكنه أمسك فمها و أخبرها بأنه سيفضحها و سيخبر الجميع بأنها جاءت معه بإرادتها و من أجل قليل من المال و هددها بقتل صغيرها، و تهديد مستقبل زوجها0 و أخبرها بأنه سيصمت إذا ما أغلقت فمها.
دقائق تتوالى و صرخات تدوي في داخلها و بقايا التهديدات التي أطلقها هذا الرجل تجوب أرجاء عقلها و تخترق قلبها بقوة و قررت الصمت و هي ترى فيه الخلاص من كل القيود سواء التي تقيد جسدها أو تلك القيود التي تفرضها التهديدات .
تحررت من قيودها و ارتدت بقايا ملابسها و ظلت فترة تحاول أن تلم شتات نفسها و هي تعلم أنها أصبحت بقايا امرأة لن تعود أبداً كما كانت ثم خرجت من الفيلا و هي لا تصدق نفسها و أسرعت إلى منزلها و هي تكاد تتهاوى و ما أن أغلقت باب شقتها حتى دخلت إلى غرفتها و سقطت.
لم تدر كم من الوقت مر عليها و لكنها أفاقت قبل ميعاد عودة زوجها عند الغروب بينما كان الصغير عند أمها، و قبل أن تتهاوى مرة ثانية ذهبت إلى النيابة و أبلغت بالحادثة و تناست كل التهديدات التي قيلت لها و تذكرت كرامة المرأة التي ضاعت.
اتهمها العميل بأنها جاءت بإرادتها و علل هذا بأنها جاءت إليه في بيته و ظلت الاتهامات تتوالى و لكن كل هذا لم يهم هذه المرأة بقدر ما تهاوت الآلاف المرات عندما لم يصدقها زوجها و خصوصاً أنه لمح في الفترة الأخيرة تغير في طريقتها و لبسها و اقتنع بخيانتها له، و لم تكن في حاجة لأن تعرف رأي الناس فيها الآن و لكنها كانت دائماً تردد سؤال " لماذا لم يصمد الحب في وجه الشك الذي ضرب زوجها بقوة و انتصر عليه.
- ماذا بكِ
تنبهت هذه المرأة إلى هذا الصوت و هو يحدثها و حدقت بقوة في المتحدث قبل أن يعاود حديثه:
- سألتكِ ماذا بكِ أراكِ في حالة من الشرود أم أنكِ كنتِ تحلمين .؟
نظرت المرأة حولها و تأملت المكتب الأنيق في هذه الشركة الكبرى و تراجعت بالمقعد إلى الوراء و هي لا تصدق بأنها كانت في حالة من الشرود و الحلم و أن ما مر بها هو كابوس ثم نظرت إلي المتحدث و الذي لم يكن سوى تلك الصديقة و قالت :
- ماذا تريدين .؟؟
زفرت صديقتها في ضيق و قالت لها :
- قلت لكِ من قبل أن تشردي أن العميل "........" مريض و أريدكِ أن تزوريه فالعلاقات الاجتماعية مع علية القوم أمر هام و وقت العمل انتهى الآن و يمكنكِ زيارته.
قامت من معقدها بعنف و حملت حقيبتها و قالت للصديقة :
- أنا لا أزور العملاء في بيوتهم و لا يمكن أن اسمح لنفسي أبداً بزيارة رجل في بيته.
ردت عليها الصديقة بقوة :
- و لكن العلاقات .....
قاطعتها بقوة أكبر و قالت لها :
هناك علاقة هامة بل هي أهم علاقة يجب أن أحرص عليها، و لا أحسبكِ تعرفينها.
انطلقت إلى خارج المكتب و هي تنظر إلى صورة لفظ الجلالة التي تزين الردهة الواسعة للشركة الكبرى و عندما انعكست صورتها على زجاج باب الخروج توقفت لتتأمل ملابسها المحترمة و ابتسمت في سعادة لأن المرأة المتمردة بداخلها سقطت في النهاية و لم تنتصر و لا تعرف هل كانت في حلم أم أنه صراع عايشته للحظات، و لم تنس أن ترفع الهاتف النقال و تتصل بزوجها و ما أن جاءها صوته حتى قالت له :
- أحبك ....
كان هناك شيء واحد يتردد صداه من هذا الكابوس الرهيب و هو " لماذا لم يصمد الحب " و أدركت أن الحب حتماً سيصمد إذا حرص كلاً من الحبيبين على عدم الخوض في سبل قد تدنسه يوماً ما.



تمـــــــــــت



أمير وعاشق غير متصل  
قديم 02-23-2010, 05:13 AM   #2 (permalink)
احاسيس ضائعة
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية احاسيس ضائعة
 

قصة رائعة بكل مافي الكلمة من معنى
سلمت اناملك على القصة االرائعة
لاعدمناك ولاهنت
سلمت من كل شر
ودمت بكل خير
احاسيس ضائعة غير متصل  
قديم 02-23-2010, 05:11 PM   #3 (permalink)
dodwa
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية dodwa
 
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه
dodwa غير متصل  
قديم 02-23-2010, 10:40 PM   #4 (permalink)
أمير وعاشق
عضو موقوف
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احاسيس ضائعة مشاهدة المشاركة

قصة رائعة بكل مافي الكلمة من معنى
سلمت اناملك على القصة االرائعة
لاعدمناك ولاهنت
سلمت من كل شر
ودمت بكل خير

شكرا اختي احاسيس علي مرورك الجميل

ويسعدني ان القصه راقن لكي

تحياتي
أمير وعاشق غير متصل  
قديم 02-23-2010, 10:42 PM   #5 (permalink)
أمير وعاشق
عضو موقوف
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dodwa مشاهدة المشاركة
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

شكرا لمرورك الجميل

دمتي بكل خير

تحياتي
أمير وعاشق غير متصل  
قديم 04-16-2010, 01:16 PM   #6 (permalink)
n2010n
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية n2010n
 
قصه راــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــعه
n2010n غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور اعجبتني مساعداوي صور 2017 1 10-24-2008 01:26 AM
اعجبتني abuazam صور 2017 8 02-27-2006 12:08 PM
قصة اعجبتني أحب أمي قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 16 01-01-2006 03:00 AM
ابيات اعجبتني الملتـــااع الشعر و همس القوافي 0 04-26-2005 08:36 PM
قصه اعجبتني ....................................... الوعد الحزين قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 2 08-28-2004 09:35 PM

الساعة الآن 10:23 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103