تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

قصص وحكايا !!!!!!!!!!

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-16-2010, 01:44 PM   #1 (permalink)
أبو عبد الرحمـن
رومانسي مبتديء
 

ADS
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى أبو عبد الرحمـن
قصص وحكايا !!!!!!!!!!







السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في الحياة أسرارٌ وأخبارٌ وطرائف ونوادر وغرائب من الحكايا والقصص بعضها صادق وبعضها مُخترع لغرضٍ أو لآخر.
منها المفيد النافع ومنها دون ذلك ومنها الضار ...
وفي هذه المساحة سنترك المجال للجميع لرواية قصص وحكايا ولكن ليست أي قصص وليست أي حكايا فلا بد فيها من:
أن تكون القصة قد حدثت لك أو لشخص تعرفه أو سمعتها من فم صاحبها مباشرة أو من فم من سمعها من صاحبها ...وهكذا.
والابتعاد عن القصص المدونة في الكُتب أو المنشورة في أي مكان حتى تكون القصة أكثر امتاعاً وأشد تشويقاً وأكبر وقعاً على النفس.
مع التحرز عند ذكرها من عدم ذكر اسماء أو مناطق أو أي شيء يدل على صاحبها من قريبٍ أو من بعيد .
كما يُفضل أن تُنقل من الثقات لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول :
(كفى بالمرء كذباً أن يُحدثَ بكل ماسمع).
ولاتتقيد القصة بموضوع معين ولابطريقة كتابة معينة فناقل القصة يحق له أن ينقلها بأي لهجة شاء وأي طريقة أحب وبأي صورة أراد..
وسوف نلاحظ في النهاية أننا كلنا لدينا مجموعة كبيرة واسعة عظيمة من القصص الغريبة المشوقة والصادقة والتي ستُغنينا -بإذن الله - عن غيرها من القصص المخترعة .
وإن أذنتم لي سأبدأ أنا بما أذكره من قصص وكلما تذكرت قصة سأضعها هنا .
والله الموفق
أخوكم
وبكل الحب

أبو عبد الرحمن




أبو عبد الرحمـن غير متصل  
قديم 02-16-2010, 01:45 PM   #2 (permalink)
أبو عبد الرحمـن
رومانسي مبتديء
 
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى أبو عبد الرحمـن


أما مايحضرني الآن فهي قصة عظيمة رائعة كان يرويها لنا أبي (( يرحمه الله ))

كان يرحمه الله يقول :

كان في المدينةٌ تاجرٌ كثير المال ولم يكن في المدينة كلها أغنى منه

وكان له ولدٌ وحيدٌ لم يرزقه الله إلا به وماتت أمه وهو طفلٌ صغير فلم يتزوج من أجله وأغدق عليه المال والدلال حتى أفسده !!!

وكان الأب كثير الصدقة وعظيم الاحسان وكان هناك رجلٌ فقيرٌ يأتي للأب في السوق كل صباحٍ فيُعطيه الأب كسراتٍ من خبز فطوره فيجلس بجوار محله ويأكلها ويحمد الله وينصرف ..

وحدث أن مرض الأب مرض الوفاة وخاف على ابنه أن يُضيع كل شيء وأن يُضيع حتى نفسه !!!!!!

حاول معه نصحه وعظه أرسل له من ينصحه ودون جدوى !!!!!!!!

كان لدى الابن مجموعة من الصحاب ملتفون حوله يأكلون ويشربون ويلهون وينفقون على حسابه ويزينون له سوء عمله ويصمون أذنه ويعمون عينيه !!!!!

ويُخدرون عقله ويغطون على قلبه !!!!!!!!!

لأن بقاء الابن على هذه الحالة فيه فائدة عظيمة لهم !!!!!!!!!

وكان الأب ينصح .. يحاول ... يعظ ودونما أي جدوى ..

كان صوت الرفاق أعلى من صوته بكثير !!!!!!!

ولما شعر الأبُ بدنو الأجل استدعى أخلص خدمه وأمرهم أن يفتحو مجلس القصر وأن يقوموا ببناء سقفٍ جديدٍ للمجلس تحت السقف القديم

فأصبح مابين السقفين كأنه مخزن !!!!

وأمرهم أن يصنعوا في السقف الثاني بوابة ويضعون فيها سلسلة حديدية إذا سُحبت للأسفل تنفتحُ البوابة جهة الأرض ..

وأمرهم بأن يأخذوا كمية كبيرة من ذهبه ويضعوها خلف هذه البوابة مابين السقفين !!!!!!!!!! وألا يُخبروا بذلك أحداً ...

وفعلاً تم له ماأراد ..

واستدعى ابنه ذات ليلة وأعاد الكرة في النصح والوعظ والأرشاد والتوجيه ولكن :
لقد اسمعت إذ ناديت حياً *** ولكن لاحياة لمن تنادي !!!!!!!!!!

لقد اذكيت أذ أوقدت ناراً *** ولكن ضاعَ نفخُكَ في الرمادِ !!!!!

ثم قال له :

بُنيَّ إذا أنا متُ وضاع منك كل شيء وأُغلقت الأبواب كلها في وجهك فسألك الله أن تعدني ألا تبيع هذا القصر مهما حدث وتحت أي ظرفٍ من الظروف أما إذا فكرت في الانتحار وقررت وعزمت ففي المجلس الكبير سلسلة معلقة أشنق نفسك بها فتموت في قصرك ميتة سهلة مستورة !!!!!!

لم يأخذ الولد كلام أبيه على محمل الجد واستمر في غيه ولهوه وعبثه حتى مات أبوه !!!!!!

وظل رفاق السوء ينفقون وينفقون وينفقون واستمر اللهو والمجون والعبث حتى بارت تجارة الأب فبدأ الابن يبيع محلات أبيه الواحد تلو الآخر !!!!!!!

ثم البساتين !!!!!!

ثم القصور قصراً تلو قصر !!!!!!!!!!!

ثم باع عبيد أبيه وجواريه !!!!!!!

ولم يبقَ إلا القصر !!!!!!!!!

فبدأ يبيعُ أثاث القصر القعة تلة القطعة وبأرخص الأثمان !!!!!!!!


وبدأ المال ينفد منه ويقل وبدأ الرفاق ينفضون من حوله الواحد تلو الآخر !!!!!

رأيت الناس قد مالوا
إلى من عنده مالُ

ومن لاعنده مالُ
فعنه الناسُ قد مالوا

رأيت الناس منفضة
إلى من عنده فضة

ومن لاعنده فضة
فعنه الناسُ منفضة !!!!!

وبدأ الجميع في التهرب منه والاختباء عنه حتى أنه كان يذهب لهم في منازلهم فيسأل عنهم فيسمع صوت صديقه يقول لخادمه قل له :
لست موجوداً !!!!!!!!!!

ولم يكن لديه حتى مايقتات به !!!!!! ملابسه تمزقت !!!

نعله (( أكرمكم الله ))تقطعت !!!!!

كل الذي كان يجده هو كسراتٍ من الخبز وبعضاً من الماء كان يُحضرها له ذاك المسكين الذي كان أبوه يُطعمه كل يوم !!!!!!!!!

فضاقت به السبل وأُغلقت في وجهه جميع الأبواب وضاقت به الأ{ض بما رحبت ..


فقرر الانتحار !!!!!!!!!

فتذكر كلام أبيه وتلك السلسلة في المجلس الكبير في القصر

وفعلاً قام وأحضر صندوقاً خشبياً ودخل المجلس الكبير ووقف تحت السلسلة

وصعد فوق الصندوق وربط السلسلة حول عنقه وأزاح بقدمه الصندوق بسرعة فائقة ليسقط مشنوقاً فيموت ميتة سهلة مستورة فيرتاح من الدنيا وكدرها !!!

وفعلاً أزاح الصندوق برجله وسقط إلى الأرض متدلياً بالسلسلة حول عنقه ولكنه لم يمت فُتحت البوابة السرية في السقف الثاني وانهال الذهب عليه حتى أغرقه !!!!!!!

فرح بالذهب فرحاً شديداً ثم وضعه في الصندوق وأخذ منه بعضه وذهب للسوق واشترى ثوباً جديداً وبعضاً من الطعام له وللمسكين الذي كان يُطعمه !!!!!!!!!

وعاد إلى منزله

وبدأ في التجارة وبدأ في استراداد أموال أبيه وبساتينه وعبيده وجواريه واشترى تحفاً جديدة للقصر ..

وأصبح أغنى من أبيه بمرات ومرات !!!!!!!!!

عَلِمَ رفاق السوء بحال وماصار إليه من عز وغنى وجاه فأرادوا العودة إلى سابق عهدهم معه !!!!!!!

وفعلاً قاموا بصنع مأدبة ضخمة عظيمة له ودعوه إليها بدعوة مكتوبة بماء الذهب على حريرٍ أخضر !!!!!!

ووعدهم بأن يجيب الدعوة !!

وفعلاً حضر بكامل أبهته وزينته ومعه المسكين (( وقد أصبح مديراً لكل أعماله ))

فقالوا له تفضل إلى الطعام ...

فتقدم إلى الطعام وأمسك كم ثوبه بيده وأخذ يضعه في كل صنفٍ وهو يقول :

حياك الله ياثوبي حياك الله ياثوبي !!!!!!!!!

وأراد الانصراف !!!!!!!

فقالوا له : ماذا تصنع أتضع الثوب في الطعام ؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!

فقال لهم :

أنتم مادعتموني أنا أنتم دعوتم أموالي وملابسي وهذا ثوبي قد أجاب دعوتكم أما أنا فلا ورب البيت ...

وانصرف عنهم وكان كبير تجار المدينة وخير رجالها ...

وتزوج من فتاة صالحة وانجبوا أولاد وبنات وعاشوا في تبات ونبات ..

وتوتة توتة خِلصت الحدوتة ...

*
*
*
رحمك الله ياأبي وغفر لك وجمعني بك في جنة عدن ..


أخوكم

أبو عبد الرحمن
أبو عبد الرحمـن غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 08:37 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103