تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

جارنا القصّاب

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-18-2010, 07:20 AM   #1 (permalink)
محمد ابوعراق
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية محمد ابوعراق
 

ADS
جارنا القصّاب




جارنا القصّاب

كُنتُ طِفلاً صَغيراً، عِندَما اقتَحمتُ عَلى حينِ غَرّة بَيتَ جارِنا القَصّاب مُتَوشِّحاً سَيفَ البَراءَةِ الطُّفولِية، فَرأيتَهُ يَبكِي. كانَ ضَخماً جِداً، وكانَ يَخشاهُ جَميعَ مَنْ في الحَي، ويَحسَبونَ لِغَضبهِ وثورَتهِ ألفَ حِساب. وقَد اعتَراني يَومَئذٍ ذُهولٌ كَبير، واجتاحَتني مَوجَة فُضولٍ عارِمة لِمعرِفة الشّخص الأَقوى مِنْ جارِنا القَصّاب، والأضخَم مِنهُ لِدَرجةِ أنهُ استَطاعَ إخافَتهُ، أو رُبّما ضَربه. فَلم أكُن أعلَم أن هُناكَ أسبابٌ تُبكِي الإنسانَ غيرَ هاذَينِ السّببَين. فَمن عَساهُ تَجرأ عَلى جارِنا القَصّاب وفَعلَ بهِ هذا؟.
أتَذكَرُ حِينَها أني وَليتُ هارِباً بَعدَ رُؤية هذا المَنظر الغَريب الغَيرِ مَعهود؛ لأني كُنتُ أعتَقِد أنّ الأطفالَ وحدَهُم يَبكون، ورُبّما أيضاً النّساء المُتزوّجات بِرجالٍ مِثلَ جارِنا القَصّاب. أمّا جارَنا هذا فَمن عَساهُ أبكَاه... من؟.
بَقيَ الفُضولُ يَعصِفُ في داخِلي عَشرَةَ أيامٍ كامِلة، ولَم استَطِع التَخلُصَ مِنهُ أبداً مَعْ أنّني حاوَلتُ ذلِكَ بِشتى الطُرق، ولَم أُخبِر أحَداً بالأَمرِ خَوفاً مِنْ أن أُصبِحَ سُخرِيّة بينَ أقراني. وقَد قَرّرتُ أن أُراقِبَ جارِنا القَصّاب أينَما ذَهب؛ كانَ ذلِكَ عِندَما استَرقتُ النّظر إلى داخِلِ بَيتهِ عَبرَ النّافِذة، فَشاهَدتُه يَبكِي لِلمرّةِ الثانِية.. لِذا أصبَح مِنَ الضّرُورِي مَعرِفَة الشّخص الّذي يَفوقُ جارِنا جَهامَةً وَقُوة.
بَقيتُ أراقِبه شَهراً كامِلاً، لكِني لَم أشاهِد أحَداً يَضرِبهُ، أو يَصرُخ في وجههِ أو حَتى يَعترِضُ طَريقه. لَقد كانَت الأمُور عَلى ما جَرت عَليهِ العَادة؛ الجّميع يَلوذونَ بالفرارِ مِنْ أمامِهِ حِينَ يَغضَب، وكانَ النّاسُ عِندَما يَثورُ ثَوراً ما في القَريّةِ أو يَهيجَ جَملاً ما، يُهرولونَ إلى جارِنا القَصّاب لِلسّيطَرةِ عَلى هذا الحَيوانِ الحَانِق، فَيُقبِلَ عَليهِ جاسِراً وما هِي سِوى لحَظاتٍ قَليلةٍ يَكونُ الحَيوان بَعدَها طَريحاً عَلى الأَرضِ مُكبّلاً بالحِبال. فَمن عَساهُ يَكون الشّخص الّذي أبكَى جارَنا القَصّاب؟.
قَبلَ ثَلاثَة أشهُر مِنَ اليَومِ ذَهبتُ لِزيارةِ والِدي، وقَد كانَت هذهِ الزّيارة هِي الأولى مُنذُ رَحيلِي عَنِ القَرية، وتَركهِ وحِيداً يُصارِعُ المَرض قَبلَ ثَمانِيةِ أعوام وسَبعة أشهُر؛ أخبَرونِي أهلُ القَرية بأنّهُ تُوفي قَبلَ عامَينِ بَعدَ صِراعٌ مُر مَعِ المَرض، وأنَّهُم عَلِموا بِموتهِ مِنْ خِلالِ رائِحَة الجُثّة التي كانَ قَد مَضى عَليها ثَلاثَة أيامٍ دُونَ أن يَشعُرَ بِها أحَد. عِندَها شَعرتُ بالحُزنِ يَتسلّلُ إلى داخِلي بِبُطءٍ مُميت، لكِنّ الأمر إزدادَ صُعوبَةً عِندَما عَلمتُ مِنهُم بِأنّ والِدي كانَ قَد حَمّلهُم أمانه؛ وهِي أن لا يُخبِروني بِوفاتهِ عِندَما يَحدُثُ ذلِك لكَي لا أُشارِكُ في جَنازَتهِ ولا أأخُذ بعزاه، وهذا ما مَنعهُم مِنْ إخبارِي بالأمرِ في حِينهِ. فَشعَرتُ بِغصّةٍ تَتغلغَلُ في صَدري وتُحاوِلُ الصُّعودَ إلى حُنجَرتي، وبَقيَت طَوالَ طَريقِ العَودَةِ رَغبةً عَارِمةً في البُكاءِ تَعصِفُ بأعماقِي فَترتَجِفُ لَها أطرافي، وكِدتُ وأنا أعبُر السّوق مُتجِهاً إلى بَيتي أن أنفَجِر بالبُكاءِ كالطّفل، لكِني تَذكَرتُ بأنّني قَصّاب، وأنّ جَميعَ النّاس في السّوق يَهابُونَني؛ وحِفاظاً عَلى هَيبَتي وكِبرِيائِي استَطعتُ أن أَتَمالَكَ نَفسِي إلى أن دَخلتُ إلى البَيت.
قَبلَ شَهرٍ واحِد دَخلَ إلى بَيتي طِفلٌ صَغير مُتَوشّحاً سَيفَ البَراءَةِ الطُّفولِية، وَولّى هارِباً عِندَما رآنِي أبكِي، وبَعدَ عَشرة أيّام رأيتَهُ يَختَلِسُ النّظرَ إليّ مِنَ النّافِذة، فَرآنِي أبكِي لِلمرّة الثّانِية. أنا واثِقٌ بأنَهُ يَتساءَل عَنِ الشّخصِ الّذي استَطاعَ أن يُبكِي قَصّاباً ضَخماً مِثلِي، وأنّ فُضولَه لَن يَدعهُ وشأنه، فَلقَد شَعرتُ بهِ يُراقِبني أينَما ذَهبت.

محمد ابوعراق"راهن"


محمد ابوعراق غير متصل  
قديم 01-19-2010, 04:18 PM   #2 (permalink)
ابوياسرا
رومانسي مبتديء
 
مشكور اخي محمد على هذه القصة ذات معاني وعبر وبالوالدين احسانا تحتاتي لك اخي]
ابوياسرا غير متصل  
قديم 01-20-2010, 08:06 AM   #3 (permalink)
محمد ابوعراق
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية محمد ابوعراق
 
الاخ ابو ياسر.. اشكر لك حظورك المُعبر. تحيتي
"راهن"
محمد ابوعراق غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فوز الخضر علي الفراعنة في عقر دارنا jijinka رفوف المحفوظات 6 06-09-2009 03:16 AM
يتحالفون ضدنا وفي عقر دارنا كــــاسر2 حملات المقاطعة العربية الإسلامية 1 02-03-2006 01:01 AM

الساعة الآن 07:38 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103