تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > المنتدى العلمي - أبحاث علمية - بحوث علمية

المنتدى العلمي - أبحاث علمية - بحوث علمية تابع التقويم الدراسي 1436 وجميع مراحل الدراسة في السعودية منتدى العلوم و منتدى الرياضيات و منتدى لغتي و منتدى المواد الإسلامية والوصول السريع الى شبكة الرياضيات و موقع قياس و نظام نور ونماذج الاختبار التحصيلي ضمن نطاق المنتدى العلمي تطوير الذات

عالم بلا فعل اليهود

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-14-2009, 01:06 AM   #1 (permalink)
mahmoud4949
رومانسي فعال
عاقل القلب
 
الصورة الرمزية mahmoud4949
 

ADS
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى mahmoud4949
عالم بلا فعل اليهود




[
*
ما من إنسان مسلم قد تجاوز الخمسين من العمر إلا وتشده الذكري والحنين لزمن الماضى الجميل بكل ما فيه من معاملات أسلامية بظلال صفات العقل الإنسانى كلها من الود والإخلاص والحب والجود والكرم والبركة والقناعة والعفاف ومئات من صفات نورانية القلب العقلانية التى توقرن بقلوب المسلمين منذ عهد قريب، حينما كان تضمنا تلك الصفات العقلانية بمسار نورانيتها نحو تحقيق هدفنا الأسمى من تلك الحياة لعبادة الله الواحد القهار، فكم كان يسعدنا المؤانسة والمعايشة الوجدانية مع غيرنا وجيراننا بالشارع والبيت والمسجد وتجمعنا شقاوة أطفالنا وجلسات الحب والمودة وموائد الأطعمة وأمسيات الزهد وحوارات المثقفين، لتغمرنا البهجة برسم السعادة على وجوه الغير أو جلب البسمة لوجه أحبائنا وصغارنا أو إسعاد طفل يتيم أو مجرد رسم بسمة لشفتاه، لينتشلنا من أفكارنا ما يدور حولنا من خراب ودمار وعار عصر العولمة، ولنقف أمامه عاجزين وكأن رياحه العاتية عصفت بكل ما وقرناه بقلوبنا من نورانيات إسلامنا، لتصبح الكراهية النى زرعها اليهود بالوجدان الإنسانى تطغى على طباع كافة البشر بما فيهم المسلمين، لنجد الزوج يقتل زوجته والابن يقتل أباه والأب يسفح عذرية بناته، وغيره من انحطاط خلقى وسفه للعقل الإنسانى وما يكون عند اليهود مقدسات سنية بمؤلفاتهم وتحريفاتهم لرسالات دين الله الواحد للسلم لذاته الكريم قبل رسالة القرآن، ومن عجائب المسلمين بذلك العصر الجاهل الظالم تحجر حر الفعل والرأى وبما يؤدى لمزيد من لعب اليهود بهم، لتنقلب كل الحقائق ونتوه بصراع الحياة لعصر العولمة من خلال هرم مقلوب صار فيه كل شيئ رأساً على عقب، فنجدَ الأغلبيّةَ من البشر بجميع الأمم تخرجُ عن سننِ الحياة الإنسانية المسلمة، لنرى الباطل حق والخطأَ صواب، ولدرجة أن ينصت الناس لمطالب وحقوقٌ الشّواذِّ الواجب حرقهم وإقامة عليهم الحد، وإن لم نرى عورات المرأة جهارًا ًنهاراً بأعيننا فلا نبحث عن متعة حلال بزوجاتنا، ويكفينا فقط أن نلتفت شطر أى وجهة حولنا فنجدها تكتظ بهم وسائل الإعلانات المختلفة بكل مكان، سواء إعلانات أوسائل سينمائية وأجهزة مرئيات مختلفة فرضها اليهود علينا، ومن العار الذى يندى جبين الأحرار أن يكون الخلاعة والميعة والرقص للشاب أمام ألاف المسلمين محل إعجاب وتقدير ليفيضوا عليه بالأموال والهدايا، ويتهافت الشابات المسلمات والكفرة عليه كمعبود له صوت جميل أو جسد رقيق أو ميعة محببة، ويكون صراع مرير بين الشابات من الكافرات والمسلمات بحد سواء بمن يكسب عشق من أزداد خلاعة ورقة صوت، ويا ليت أمر ما خطط له اليهود وقف عند ذلك، فقد استطاعوا من خلال كيد ودهاء منقطع النظير أن يقضوا على أى دعوى تثار ضد أفعالهم، فبعد أن حرفوا رسالة الإسلام بكتاب الإنجيل وطووا مسلمين أمة النصارى بباطل تحريفاتهم تحت زعم سامية عاهرة ثم سببوا قيام حربيين عالميين، قاموا بسفح ملايين البشر بطرق جهنمية، وذلك باستطاعتهم جعل مختلف المسلمين بجميع البلدان الإسلامية ينجرفوا معهم بمعظم ضلالتهم بعد مسخهم لبشرى من أمة النصارى من درجة السذاجة والعبط والهبل إلى عملاق من الضلال وقول الزور، فيسفح حياة ملايين من الأبرياء بلا أدنى ذنب أو جريرة وظنا منه أنه سقيهم وأجرعهم الديمقراطية والحرية بسكين صدأ يجز به رقابهم، ومرد كل تلك الهبات العظيمة باعترافه سامية اليهود كما يعتقد هذا المسخ، فمن وراء مسمى التحرر والديمقراطية ومعهما التقدم والتحضر الذى فرضه اليهود للباطل حدث ولا حرج، فيكون كشف المرآة لعوراتها أناقة وتطور وموضة، ويلاءم رغبات خيرة رجال الأمة الإسلاميين، والذين هم مسئولين عن حماية وأمن المسلمين جميعاً وتوفير خدماتهم ليوفروا الحماية لهن فقط ويمدحوا تبرجهن ثم يقلدوا أباليس الشياطين بكل ما بالكلمة من تحجر القلب وخلوه من صفات النور الإنسانى، فلا تواضع، ولا قناعة، ولا حياء، ولا عدل، ولا حب، ولا تسامح.. الخ من صفات العقل المسلم، بل من المحير لأمر مختلف المسلمين أن تجد برجال الأمن المسلمين جميع تلك الصفات حين يقفوا أمام الرتبة الأعلى، وأن يقوموا بالقبض على المخلصين لله ولأنفسهم ودينهم وأمتهم، وكذا الفتيات المنقبات عند عند إخلاصهم التام لله تعالى، أو عدم تنفيذ كل ما يطلبونه لإسقاطالنقاب وكأنهم بمصف المتبرجات، مع قلب كل الحقائق للسلطات الأعلى،فالملتزم متطرف،والسنى إرهابى،والعهر فن وتحرر، والأنحلال تطور، والمنقبة لابد أنها تخفى جرائم أخلاقية وسياسية، أما الإخلاص والتمسك بالحق والفضيلة فهم يمثلوا التخلف أو نوع من العبط يندرج تحت مسمى الجنون عند من هم من المفروض عليهم ولعملهم الكفوف بكل الأمن والأمانة وقسمهم على ذلك لابد أن يكونوا أحرى مواطنى الأمة وقوفاً بجانب كل حق وعدل، وخدمة كافة المسلمين وكأنهم من مصاف الملائكة، إنما ما وصل أليه جميع رجال الأمن بمختلف دول أمة الإسلام من اقتداء باليهود واتخاذهم من الكفرة أولياء قد نشر الخيانة والانحلال والانحراف وجرائم السرقة والاختطاف والاغتصاب والزنا بجميع الدول الإسلامية، فبعد أن كان مجرد كشف المرأة لوجهها فقط عورة، ومازال بجعبة الفتنة اليهودية الكثير فما خفى كان أعظم، فما أستثمره اليهود من ألوف الملايين من دول العالم لدفن النفايات النووية بالأراضى العربية المتاخمة لمناطق احتلالهم قد أينع وأثمر بتلوث أشعاعى قاتل ومدمر لكل أشكال الحياة على الأرض ليشمل أرقاها وكذا أفضل ما بأرقاها وهما الإنسان المسلم وعقله، فكلاهما يمثلان الحياة بأسمى معانيها، كانجراف كافة البشر لباطل اليهود من مادية وعلوم ضالة وشهوات،فإن لم يفرض اليهود ذلك الباطل على كافة بشر العالم بالإغراءات ومختلف ألوان الكيد والفتنة فضعف الإيمان لدى الإنسان يفتح للشياطين وفجور النفس أوسع الأبواب للاقتداء باليهود وتقليدهم، فقد تاهت من بين أيدينا أحلى ما رسمته كرامة وعفاف وطيب الزمن الماضى الجميل ويجب على العرب والمسلمين أن يتعاونوا لكشف إستراتجية اليهود الجديدة من خلال التحرك السرى المطلق لمعرفة جميع خبايا بندهم بتحالف العرب والمسلمين ضد إيران، ومن هنا يستطيع العالم أن يستنشق هواء نظيف، حينما يكون فعل أعداء الإنسانية مكشوف أمام أمة الإسلام الواحدة، وإنه بذلك يحق لكل إنسان أن يتمتع بتلك الحياة وحريتها دون أن يكون لهؤلاء الملاعين أى فعل من أجرامهم من قتل ولواط وزنا ونشر الفساد فى الأرض وكما تنص عليه وتضمنته بعض كتب اليهود السماوية المحرفة، فبالتوراة "سيقوم الرب ويقيس الأرض ويجعل عبدة الأوثان (الأمميين) تحت يد إسرائيل ويسلم جميع ممتلكاتهم إلى اليهود".وفي آخر سفر المزامير (ألزبور) ما ترجمته:"هللوا غنوا للرب ترنيمة جديدة تسبيحة له في جماعة الأنقياء.. ليفرح إسرائيل بخالقه. وليبتهج بنو صهيون بملكهم.. ليسبحوا اسمه برقص وليرنموا له بدفٍّ وعود لأن الرب راض عن شعبه وهو يجمل الودعاء بالخلاص ليبهج الأتقياء بالمجد وليرنموا على مضاجعهم، تنويهات الله في أفواههم، وسيف ذو حدين في أيديهم،كي ينزلوا نقمتهم بالأمم، وتأديباتهم بالشعوب،ويأسروا ملوكهم بقيود،وأشرافهم بأغلال حديد، وينفذوا فيهم الحكم المكتوب وهذا كرامة لجميع أتقيائه هللوا(ألزبور 149)وهناك أمثلة للدعارة للأنبياءفي توراتهم المحرفة واليكم بعضا من هذه الأمثلة:
1 ـ نوح عليه السلام يسكر ويتعرى ويهدي(فسق التكوين).2.لوط عليه السلام يزني بابنته الكبرى والصغرى.3 . الله يصارع يعقوب فيهزمه يعقوب.4 . ابن يعقوب يعتدي جنسيا على زوجة أبيه وهي عادة متفشية عند ملوكهم وأبناء ملوكهم كما يقولون. 5. ابن داود يزني بأخته فكر .6.سليمان عليه السلام يعاشر ألف امرأة ثم يسجد لآلهتهن من دون الله ثم يشيد المعابد للأصنام 7. داود التوراة يزني بزوجة أحد ضباطه ويهدر ويسفك الدماء البريئة وحين يكبر في السن ينام مع العذارى ثم يصاب بالقشعريرة،ورغم كل تلك الهراءات والسفه والإحتكار والمهانة الإنسانية فمما لا شك به أستطاعة اليهود كأمة مشردة بجميع أنحاء العالم ومن خلال مجموعات عصابات همجية أن يعلوا فى الأرض مرتين، الأولى باحتلالهم للأراضى المقدسة بفلسطين والثانية بالتجهيز السافر لاستعباد البشرية بمسمى النظام العالمى الجديد، رغم إنه لم يكن تحت أيديهم سوى الباطل وما سمى ببنود بروتوكولات حكماء صهيون، ولم يوقف جبروتهم ويكسر شوكتهم ويدمر أحلامهم سوى فتية قد نصروا دين الله فنصرهم الله، فلما لا يحاول المسلمون بكافة العالم إرساء سامى تشريعات الرحمن لفرض الحرية والعدالة والإنسانية بكافة بقاع الأرض، حيث يتم عقد اجتماع لجميع رؤساء الدول الإسلامية، لأداء اليمين للعمل والإخلاص بما نصت عليه بنود السادة الممثلين لجميع الدول الإسلامية، ويضموا أساتذة من علماء الإسلام والعلو م السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ويبلوروا أفضل الخطط لأحسن ما يمكنهم به المساهمة الرشيدة والفعالة والعادلة للتوحد الإسلامى، وأهم ما يمكن به أعادة صورة الإنسانية المكرمة لكل مسلم على وجه الأرض، فالعاقل ليس مثل من لايعقل، وعبيد الشهوة أو المادة والأوثان ليسوا مثل عباد الرحمن الواحد الحق، والمسلم بأى أمة أو وطن أودولة له كينونة ومكانة إنسانية مفضلة ومكرمة من الخالق، وليس لاختلاف الوسائل التنموية بالمجتمعات المختلفة أو النظم الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والحكام سبب لتنافر أو تباعد بين المسلمين، وإلا أصبح الشهيد صدام حسين أسطورة إعجازية بالتاريخ البشرى بخلق وطن واحد من كل تلك الأسباب مجتمعة وبأوج تناقضاتها واختلافاتها، ولذا يجب أن يكون لكل دولة من دول العالم المشاركين مساهمة ايجابية وفعالة فى إحدى مجالات استثماريتها الحيوية لجميع دول المسلمين المشاركة حتى أذا كان نسبة المسلمين بها أقلية، ويجب أن تكون لجميع الهيئات التنفيذية والتشريعية للهيئات العليا للحكم سلطة تنفيذية وتقيم تنموى خلال مدة معينة ويشمل ذلك جميع المواطنين إلا اليهود حتى يسلموا، فأثمن وأعلى ما بالإنسان هو عقله المحدد للسلم بخالقه العظيم، وادنى وأرخص ما بالإنسان اندفاعه المادى والغريزي الشهوانى وتلبية ندائهما مع الشيطان، وما فعله اليهود وحرفوه وألفوه وما يعتنقونه يكون لهم كيفما شاءوا، إنما لا إثم ولا عدوان ولا فسوق على الأحياء الأحرار، ويجب إفشاء ما قد تمكن منه شباب تنظيم حماس توقيف الصواريخ الموجهة لأذكى وأخبث جيوش وأسلحة، ورغم توجيهها لأماكن مميزة ومعلمة بتكنيك استخبارى من خلال العملاء، حيث يجب أن يعلموا أجيال المسلمين ما يتعدى فعل السحر والذى دعا العدو أن يأخذ بالحابل والنابل وهو قاب قوسين وأدنى من إزاحة أكبر ما يؤرق وجوده وكيانه، وكأنه أخذته هول الضربة والمفاجأة ففعل كأسطورة جده شمشون وكاد أن ينهيها بقول على وعلى أعدائى، فيجد إعلان انسحابه وتقهقره ثم تغير جذرى للإستراتجية بما يلاءم مستجدات المواجهة الإعجازية أهون وبه النجاة، حتى وإن كان ذلك السلاح هو الإيمان بالله والتوكل عليه، وحسن الظن بخالقنا العظيم وكما كان إيمان وتوكل وظن شباب حماس بربهم فأعمى الله اليهود بأبصارهم وسمعهم وإحساسهم عن كل ما فطموه لمدة قرن من الزمان، فذلك السلاح وكما توقعت بسابق مداخل أبحاثى يكون بمثابة أقوى من جميع أسلحة العالم كلها، فتؤخذ الحيطة عند إجراء أى محادثات تثبيت لوقف إطلاق النار بذكر إنه إذا أطلقت إسرائيل صاروخ موجه بأى وسيلة فهو إعلان حرب، هذه واحدة أما الأخرى فالعربدة والإمتداد ببناء مستوطنات بأراضى الغير إعتداء غاشم يجب ردعه هكذا تصورت موفف العالم العربى والإسلامى بعد إعلان دولة الباطل الإنسحاب من جانب واحد بأحداث غزة نهاية العام المنصرم وأخذت تجيش بخواطرى كيف تكون الحياة بلا يهود وكيف ستصبح البشرية ممثلة للإنسانية المكرمة من خالقها الهظيم، لينتشلنى من أفكارى وأجرام الفعل اليهودى بتصويب الرصاص المنهمرمن دبابة الملاعين لصدر طفل تعلق بقبة أبيه لأنه قذف تلك الدبابة بحصافة حجر سفه، ثم يعلن القاسطون فى بأمرة اليهود أن ذلك حق للدفاع عن النفس، لأضم قبل خاتمة مقالى كمثال بعض بنود الحرية والشرف والطهر والأمن والسلام لأمة الإسلام الواحدة دون الفعل المضاد من اليهود وما نص عليه بنود حكماء صهيون وكتب اليهود المحرفة والمؤلفة من فساد وفسق :
البند الأول:الإنسانية والحرية والأمن والسلام لكل إنسان
البند الثاني: حرية الشعوب وحرية الرأى وحرية التعليم
البند الثالث: لا تدخل بسياسات الأمم والشعوب والدول
البند الرابع لا مضاربات ولا بيوت دعارة ولا مخدرات وخمور سوى بالأماكن السياحية أومن يتولى إدارتها والعمل بها أفراد من الكفرة
البند الخامس: السياسة هى مضمون العلاقات الإنسانية المبنية على صفات العقل الإنسانى والقائمة على الأسس التشريعية لدين الله الحق والقيم والمثل الإنسانية واجهة السياسة والمعاملات الدبلوماسية
البند السادس: العمل على توفير الاكتفاء الذاتى للشعوب والأمم والتكامل الاقتصادي والزراعي
البند السابع: إقرار الأمن والسلام بين جميع شعوب العالم
البند الثامن: لاقوا نين تعلو عن شرع الحكم العدل وكل ما خلا وجه الله باطل
البند التاسع إنما الأمم الأخلاق ما بقيت والإنسانية معاملات عقلية
البند العاشر: الذكر الحكيم دستور لكل الإنسانية
البند الحادي عشر : الدين واحد لله رب العالمين ولكل فرد أو مجموعة أو مجتمع وأمة ملكية مصونة بالحياة الدنيا
البند الثاني عشر:حرية الصحافة والأعلام وحقوق النشر بما لا يمس العقيدة الحق أوحتى العقائد الباطلة فلنا دين الحق ولهم أديان الباطل .
البروتوكول الثالث عشر:العمل على وقف جميع الفتن الداخلية ومحاكمة حركات التمرد أو الخروج عن الإنسانية
البند الرابع عشر:كل ماخلاوجه الله باطل ووسطية الأمة الإسلامية هى الأساس الأول للسلطة والتشريعات والعدل أساس الحكم
البند الخامس عشر: الأستفادة بتقنيات العلم والتشجيع للإبداع بوجه حق، مثل جائزة نوبل تكون جائزة لأولى المحبين لله ورسوله
البندالسادس عشر: ازدهار وإنعاش التعليم بالعلوم الحقيقية المطلقة للقرآن وجعل التعليم لكل إنسان كالماء والهواء
البندالسابع عشر: لا بطالة ولا فقر ولا تشرد من خلال التكامل الإسلامى بين جميع الدول الإسلامية
البند الثامن عشر: :: نشر الإيمان والحب والأدب الرفيع والتعاليم السامية للدين الحنيف
البند التاسع عشر: التغير من كل مايعيق الهدف الأوحد من الحياة لعبادة الله ويبدأ بنفس المسلم الواحدة ويتدرج ليشمل كل الأمة
البند العشرون:كيفية العلاج الكافى والشامل للبطالة والغلاء المعيشى من جميع أوجه الانفاق كأسعار السلع والإسكان والمواصلات
البند الواحد والعشرون : القضاء التام على الانحراف الفكري وارتداء ثوب الفضيلة والطهارة الإسلامى .
ووفقنا الله جميعاً لطريق الهدى والتقوى .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



mahmoud4949 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-14-2009, 01:13 AM   #2 (permalink)
mahmoud4949
رومانسي فعال
عاقل القلب
 
الصورة الرمزية mahmoud4949
 
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى mahmoud4949
مضى الكثير وما بقى إلا القليل لسقوط الباطل بإذن الله

سيكون مقالى القادم إن شاء الله عن دستة أخرى لبنود اشر خلق الله، وزوال دولة الباطل قد هلت بشائره
mahmoud4949 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-17-2009, 05:14 PM   #3 (permalink)
Little Cat
رومانسي فعال
 
الصورة الرمزية Little Cat
 
بارك الله فيك, لم أقرأ الموضوع بعد و لكني أتصور ماهيته. سيكون لي عودة للقراءة و التعليق على التفاصيل.

أخي اذا كان المقال مقالك, فهل لك أن تذكر اسمك اذا سمحت؟

شكرا لك
Little Cat غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-17-2009, 10:11 PM   #4 (permalink)
الحكايه
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية الحكايه
 
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى الحكايه
بسم الله الرحمن الرحيم

جزاك الله خيراً علي هذا الموضوع
الحكايه غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-21-2009, 11:53 AM   #5 (permalink)
Little Cat
رومانسي فعال
 
الصورة الرمزية Little Cat
 
عدت للرد, و لكني وجدت في المقال غير ما توقعت.

يبدو أنك كتبت المقال على عجل لأن فيه الكثير من الزلات اللغوية, و لكن دعنا نتحدث عن المضمون. ليس بالضرورة أن يكون عمر المرء قد تجاوز الخمسين ليشعر بالحنين و ينتفض, الأمر كله مرهون بالوعي و الضمير لا بالسن.
ذكرت في مقالتك الكثير مما يحط من مجتمعاتنا و نسبت ذلك الكيد إلى اليهود, و لكن الملامين في الدرجة الأولى هم نحن و لكن لا حياة لمن تنادي. ذكرت أيضا حال المرأة في عصرنا و لكني لم أتفق معك في عبارة قلتها عن أن كشف وجه المرأة بحد ذاته عورة, و هذا كلام يتناقض مع سماحة الدين, و جميع علماء الدين يتفقون على أن اظهار وجه المرأة ليس بالأمر الحرام, لذا علينا أن نتبين الأمور و لا نخلط بين عادة خلقها مجتمعنا المحافظ و أمر من عند الله, و إذا كان تقليد الأمم في انحطاطها خطرا فالتشدد خطر أيضا.
أما بالنسبة للبنود التي ذكرت فليتها كانت تنفذ, و لكنها بعيدة بعد النجوم على الأقل في ظل هذه الأيام.

شكرا لك على المقال, و أتمنى أن تحاول عدم الإطالة في المقالات التي يجب على الإخوة قراءتها, لأن الشباب يملون بسرعة, و نحن نريد منهم أن يهتموا بالقراءة لا أن يهجروها.

شكرا لك مجددا
Little Cat غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-23-2009, 11:53 PM   #6 (permalink)
~ نجوان ~
كبار الشخصيات - أميرة العطاء
سبحان الله و بحمده
 
الصورة الرمزية ~ نجوان ~
 
السلام عليكم محمود

امانى لحياة مستقبلية مشرقة للدول العربية ولكن قد يصدق ما ذكرت في يوما ما

وكل شئ مكتوب عند الله ، والله وحده عنده علم الغيب

الف شكر على الموضوع

تحيتى لك
~ نجوان ~ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-24-2009, 07:05 PM   #7 (permalink)
ســمــــــو
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية ســمــــــو
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى ســمــــــو
الف شكر ع الموضوع

يعطيك العافيهـ
ســمــــــو غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-26-2009, 02:38 PM   #8 (permalink)
mahmoud4949
رومانسي فعال
عاقل القلب
 
الصورة الرمزية mahmoud4949
 
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى mahmoud4949
الغالى quoteٍ/

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة little cat مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك, لم أقرأ الموضوع بعد و لكني أتصور ماهيته. سيكون لي عودة للقراءة و التعليق على التفاصيل.

أخي اذا كان المقال مقالك, فهل لك أن تذكر اسمك اذا سمحت؟

شكرا لك
أنى مبتدأ بجميع علوم الحاسب الآلى وبإذن الله سأسعى للإفادة وزيادة معلوماتى وخبراتى وإسمى هو محمود ومن مصر محافظة السويس
mahmoud4949 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-26-2009, 02:43 PM   #9 (permalink)
mahmoud4949
رومانسي فعال
عاقل القلب
 
الصورة الرمزية mahmoud4949
 
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى mahmoud4949
شكرا لكل لفتة عين وومضة فكر ولحظة زمن إنقضوا لشطر ما كتبت ولكم تمنياتى الطيبة برضا خالقنا العظيم على سعيكم ودئبكم لكل ما هو خير ونافع ويحقق رسالة الحياة على الأرض
mahmoud4949 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-01-2009, 10:28 AM   #10 (permalink)
mahmoud4949
رومانسي فعال
عاقل القلب
 
الصورة الرمزية mahmoud4949
 
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى mahmoud4949
أشكر مروركم الكريم، وأود أن أقرأ جديد مشاركتكم
mahmoud4949 غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
[..~ أختر مابين عالم الجريمة أو عالم السلام لعـبة Conquer Arabic شرح كامل بالصور ..~] SASURE العاب الفيديو | العاب الكمبيوتر Wii - PSP - PC- حلول واسرار 2 08-06-2009 05:51 PM
امـــل ومــــروة اقرب اثنين الى بعض وانتوا يااعضاء عالم الرومانسية في عالم ثااااااني 7aBo0B ستار اكاديمي 1 2 3 4 5 6 7 8 Star Academy 19 02-23-2007 04:45 AM
اليهود هم اليهود قاتلو الانبياء وناقضوا العهود أرجوا من الجميع الدخول..... زمن النسيان المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة 1 01-15-2007 10:39 PM
عالم الاعشاب أخصائي امراض السرطان والعقم الدكتور محمد بن علي فرحات عالم نبات التونسي علاء الكيالي الصحة والطب البديل | حميات غذائية 2 11-28-2006 09:36 AM
رحلتي الى عالم يُسمى عالم النسيان مع ((احساس رغم الألم)) حبات الؤلؤ خواطر , عذب الكلام والخواطر 10 10-05-2006 03:05 PM

الساعة الآن 06:05 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103