تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة

روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة من اجمل الروايات الرومانسية والاجتماعية بين يديك في صفحة واحدة, تمتع بقراءة ما تحب في منتديات القصص والروايات

اول مرة اكتب رواية يارب تعجبكم(ياحسافة حبي لك صار وهم وسراب)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-01-2009, 08:54 AM   #1 (permalink)
احاسيس ضائعة
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية احاسيس ضائعة
 

ADS
Question اول مرة اكتب رواية يارب تعجبكم(ياحسافة حبي لك صار وهم وسراب)




اول مرة اكتب رواية يارب تعجبكم(ياحسافة حبي لك صار وهم وسراب) بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بصراحة انا متعودة اكتب شعر لكن رواية اول مرة اكتب كنت بحتفظ فيها لنفسي الا لما قرا ت هنا روايات وشفت تفاعلكم حبيت اكتبها لكم ويارب تعجبكم وتحوز على رضاكم
ابطل الرواية هم
خالد عمرة 32* ريم بنت عمة عمرها 26* البنت اسمها فرح وراح تدور عنها احداث القصة من الصغر للكبر
الشاب الاميركي عمرة 21 الملقب نفسة(امير الرومانسية)* عادل ستتعرفون علية مع تتطور الاحداث* (ملاك) عمرها 28 وهي معلمة * (شهد9 الطفلة الصغيرة التي سنتكلم عنها في اخر الرواية

[size="6"]تزوج خالد من ابنة عمة ريم وكان الزواج تقليديا عن طريق العائلة ومع انها ابنة عمة الا انه لم يرها الا ليلة الزفاف فقط وكان خالد فرح بها جدا لانة راى ان زوجتة جميلة جدا وعاشا حياتهما مع بعض ومضت الشهور تلو الاخرى وحبهما يزداد كل يوم ومضت سنتان من حياتهما ولم تحمل زوجتة ريم ولانة احبها لم يتزوج عليها ولانة كان غنيا جدا بدا رحلة العلاج من دولة الى دولة ومن محاولة الى محاولة اخرى وبعد سنة من العلاج جاء النبا السار لخالد ان زوجتة ريم حامل وطبعا فرح خالد وعمل الولائم والحفلات التي لم يبقى احدا يعرفة الا وعزمة عليها اي حملت ريم بعد مضي 3 سنوات من الزواج ولان ارداة الله فوق كل شيء كان خالد لايجعل زوجتة تقوم حتى من سريرها نظرا لخوفة على حملها واتى لها بممرضتان تكونا معها عندما يكون في العمل فواحدة كانت تنام والاخرى تجلس بجانبها وكان خالد عندما يعود من العمل يبى مع زوجتة ويسهر على راحتها مع ان عملة كان كلة اجتماعات فكان ياتي من العمل متعبا ويبقى يراقبها اذا كانت تريد شيئا ما وطبعا كان الحمل متعبا جدا لريم والممرضتان قد تعبا ايضا من هذا الوضع ففي يوم كان معها الممرضتان نامت الاولى وبقيت الثانية جالسة ونظرا لعدم نومهما الكافي بدات الاخرى بالنعاس فنامت على الكرسي
فرات ريم حالتهما وكانت تريد ان تشرب الماء فاخذت الكاس لتشرب لكنة كان فارغ فلم ترد ايقاظهما لشدة تعبهم اخذت الكاس معها لتنزل وتشرب الماء وكانوا يعيشون في فلة فخمة وكان الدرج طويلا ومتعبا
اخذت تتخطا وتنزل ببطا ترفع رجل وتنزل الاخرى فلما وصلت لنهاية الدرج لم تستطيع دخول المطبخ لانها تعبت جدا من درجهم الطويل فقررت ان تجلس قليلا لترتاح ثم تذهب للمطبخ بينما هي متعبة تريد الجلوس على اخر درجة لترتاح فاذا بزوجها خالد قادم من العمل ويفتح الباب ومان ان راى حالتها وهي متعبة حتى غضب جدا جدا
فساعدها فورا واجلسها على كرسي قريب منهم وذهب مسرعا لياتي لها بكاس الماء لتشرب وصعد فورا للدور العلوي فصرخا على الممرضتان حتى فزعا من نومهما من شدة صراخة عليهم ولم يتوان دقيقة ليفهم الموضوع بانهما لم يناما يوما كاملا الى اليوم الاخر صرخ في وجهيهما ومد يدية ولطم الممرضتان كل واحدة كف على وجهاها حاولا افهامة لكنة استشاط غضبا اكثر فطردهما من المنزل
واسرع بالنزول فراى زوجتة متعبة جدا فنادت علية فاتصل فورا بالطبيبة الخاصة لزوجتة كانت ريم تتالم كثيرا فخاف انة ربما يفقد الطفل الذي انتظرة على مدى 3 سنوات فاخذ يساعد زوجتة على الصعود لكنها لم تستطع فحملها بين يدية وضمها الى صدرة ودخل الغرفة ووضعها على السرير وهي شبة مغمة عليها بينما كانت الطبيبة في طريقها وهو يتصل عليها مع ان المسافة لم تكن بعيدة جدا لكنة جن جنونة وكان يتصل بالطبيبة الالاف المرات مع انها لم تتاخر وكان الوقت الذي استغرقتة في المجي فقط ربع ساعة وصلت الدكتورة وفحصت ريم وفورا طمئا نتة وقالت لة انها بخير لقد اغمي عليها نظرا لانها نزلت من الدرج الطويل وهي تعبت بسرعة لانها في الشهر الثامن وطمانتة ان الطفل بخير لم يحدث لة شيء فاخذ يشكر ربة قالت لة الدكتورة لان زوجتة لاتقوم باي مجهود ابدا لذلك تعبت الان من النزول فتفهم الوضع وبعد حدوث هذا الموقف لزوجتة ريم بدون تفكير اخذ الجوال واتصل بالمكتب واخبر نائبة بانة لن يحضر للعمل حتى تلد زوجتة وان اي اوراق تحتاج للتوقيع ياتوا بها للفلة ليوقعها
جلس شهرا كاملا مع زوجتة ولم يكن يخرج نظرا لتعلقة بالطفل حتى حانت لحظة الولادةشعرت ريم بالام الولادة اخبرتة وذهب بها الى اكبر المستشفيات وطبعا جن جنونة وهو ينتظر الخبر حتى خرجت الممرضة من غرفة العمليات واخبرتة ان زوجتة قد ولدت وهي بخير الان وفورا سالها ماذا انجبت؟؟
كعادتنا نحن العرب مع ان البنت نعمة والولد نعمة الا ان الكثير منا يفرحون اذا كان ولد والبعض يحزن اذا كان بنت
فاجابت الممرضة ان زوجتة انجبت بنت فرسم ابتسامة اصطنعها على وجهة لان حلمة كان يريد ولد ليدير شركاتة واملاكة لكنة في الاخر حمد الله وشكرة على نعمتة وذهب فورا ليرى ابنتة راها طفلة جميلة بريئة جدا ففرح اكثر من قبل قبلها على وجنتيها فاتت الممرضة واخبرتة انه علية الخروج فخرج وهو ينظر الى وجة ابنتة الجميلة ويرفع يدية وكانه يودعها ذهب الى الغرفة الخاصة بزوجتة وجلس بجانبها حتى انتبهت لة فابتسمت في وجهة ثم قال لها الحمد لله على سلامتكي قال لها مبروك وقبل ان يكمل جملتة قالت لة انشاء الله في المرة القادمة ياتي لك ولد فقطع كلامها وقال الحمد لله على كل حال لقد انجبتي لنا ابنة جميلة جدا كامها فابتسمت لة ومر يومان بعد ولادتها وما ان اتت الدكتورة لتخبرهما انهما يستطيعان الخروج من المستشفى واخذ المولودة معهم الى المنزل حتى طارا من الفرحة
/size]
اذا عجبتكم راح اكملها انا انتظرت حتى اليوم علشان تخلصون الاختبارات وتكونوا فاضين ويارب تعجبكم


احاسيس ضائعة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-02-2009, 06:43 PM   #2 (permalink)
احاسيس ضائعة
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية احاسيس ضائعة
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
××××××××شكلها ماعجبتكم ولارد واحد بس انا عاذرتكم لان بدايتها مافي شيء يجذب حبيت اخبركم ان الاحداث كلها راح تتطور في الاجزاء الثانية وانا راح انزل الان لكم جزء علشان تفهمون القصة اكثر وتتفاعلون معها
وفور وصول ريم وخالد الفلة مع ابنتهم كانت طبعا غرفة المولودة مجهزة بالكامل بكل شيء لايمكن ان يخطر على بالكم الذي يناسب سنها والذي لايناسبة كاالكمبيوتر والتلفاز والفيديو والاستريو وجميع وسائل الترفية
قرر الاب ان يطلق عليها اسم فرح نظرا للحزن الشديد لعدم انجابهما سابقا فكانت هي فرحة الان فسماها فرح
ونظرا لتعلق والدها الشديد بها اخذ يدللها فكان كل يوم ياتي لها بالكثير من الهدايا مع انها كانت صغيرة لاتفهم معناها
ومرت الايام حتى اصبح عمر فرح 6 سنوات ومازال الدلال في ازدياد
ادخلوها في ارقى المدارس كان ينفق عليها والدها الكثير من وكان يجلب لها المدرسات لفلتهم ونجحت وانهت الابتدائية تخرجت وعمل لها والداها حفلة كبيرة في اكبر الفنادق وجلب لها هدايا كثيرة من اطقم ذهب والماس
ومان ان دخلت المرحلة المتوسطة حتى بدات تشتكي لوالدها من المعلمات
التي يامرونها بالالتزان بالزيي المدرسي وليس لبس الفساتين والاكسسوارات فماان تلبس اكسسوارت حتى يامرونها المعلمات بخلعها لان هذا هو نظام المدرسة
فتعتبر فرح ان المدرسة ضايقتها وامرتها وهي التي لاتامر انما تعودت في منزلهم على اصدار الاوامر والكل يقول لها حاضر كانت فرح مان تشتكي لولدها من مدرسة كانت تفصل فورا في اليوم الثاني دون ان تعين حتى في مدرسة اخرى لان والدها كان صاحب نفوذ واسع
كانت فرح تنجح بفضل المعلمات الخصوصيات الذين يعلمونها وكانت في مرحلة المراهقة وكل يوم هي في دلال اكثر من قبل ماان تخرجت من المرحلة المتوسطة حتى قاما والديها بعمل حفلة كبيرة وعزمت كل المدرسات والطالبات كانت الحفلة صاخبة جدا رقص وغناء واكبر المغنين كانوا موجودين يغنون لنجاحها وكانت هديتها الكبيرة من والدها سيارة لانها كما كان يعتقد انها لم تعد صغيرة الان فهي ستدخل المرحلة الثانوية
واصبحت في نظرهم كبيرة وطبعا علمها السواقة مدرب خاص حتى اجادت القيادة
وطبعا ماان دخلت المرحلة الثانوية حتى ازدادت طلباتها
فوقتها ضائع بين المدرسة التي تذهب اليها للضحك فقط مع صديقاتها واصدقائها
والذهاب للناددي وبين الانترنت وطبعا لااحد يتجرا ويسالها اين تذهبين ومتى ستعودين كانت عندها سيارتها وتخرج متى تشاء كانت تخرج طول اليوم بعد المدرسة ولاتعود الا وقت متاخر من الليل
كانت تتعشا في الخارج مع اصدقائها وطبعا لانها تعتبر نفسها متطورة جدا ارتادت مدرسة الثانوية مختلطة
وطبعا والدها لم يرفضا لها طلب ابدا ووافقا على المدرسة المختلطة
ومرت الايام وهي مازلت ضائعة بين الحفلات والشات والخروج مع اي صديقة او صديق متى شاءت
كانت تخرج مع اصدقائها لم تحب احد منهم مطلقا كانوا مجرد اصدقاء بالنسبة لها لااكثر
ونجحت في الثانوية ولكن هذة المرة ليس بتفوق مثل ماكانت درجاتها في الابتدائية والمتوسطة
لا الثانوية نجحت فيها بدرجات قليلة نظرا لتشتتها بين المدرسة والخروج من المنزل لم تكن تذاكر مطلقا الا في وقت الاختبارات وجاءت العطلة بعدها التي ازدادت فيها مشاوريرها اكثر من قبل
فهي كانت تخرج طول اليل وتعود في الصباح كانت كل ليلة في حفلة
وطبعا حفلات الاغنياء كانت مخلوطة بين شباب وبنات
كانت تعود الصباح وتنام وتجلس من النوم العصر وطبعا تجلس على الانترنت
وطبعا بلا تفكير كانت تدخل على الشات والدردشة الصوتية وتشغل الكاميرا بكل سذاجة
هنا تعرفت على شاب كان من اميركا يطلق على نفسة (امير الرومانسية)
وطبعا الام كانت مشغولة عنها بصاحباتها وحفلاتهم والاب كان مشغول عنها بالعمل لانة يريد ان يكون ثروة لابنتة الوحيدة لانه حاول هو وزوجتة الانجاب اكثر من مرة لكن الاطباء اخبروهم انهم لايستطيعوا الانجاب مرة اخرى
فاخذ الاب يكون لها الثروة باعتقادة ان الاموا ل هي الثروة ولم يعلم ان ابنتة هي الثروة وان ضاعت لم يعد هناك ثروة ابدا وانشغلت الام ايضا عنها
المهم انها كانت تكلمة يوميا على الشات حتى تعلقت بة تعلقا شديدا كان هو مجرد يتسلى ويضيع وقتة
كان يقول لها الكلام المعسول حتى صدقت المسكينة انة يحبها وبما انهم كانوا يتحدثون بكل التفاصل مع بعضهم اخبرتة ان نسبتها قليلة اقتنعها بالفكرة ان تاتي الى امريكا لتدرس هناك ولكي يراها وتراه كل يوم
وطبعا هي اقتنعت بسرعة وقلات لة بلا تفكير انها ستاتي بعد الاجازة قال لها اذا اتى معكي اباكي او امكي لن نستطيع الخروج مع بعض حاولت اقناعة ان ابها وامها لايتدخلان بشونها مطلقا لكنة اصر عليها ان تاتي لوحدها
وطبعا رفضا الامر والهدها في البداية حينما اخبرتهم بسفرها
رغم رفضهم لسفرها الا انها اصرت عليهم واخبرتهم انها ستنتحر اذا لم تنفذ رغبتها في السفر
لم تخبرهم انها يدور في بالها ستكن مع صديقها الذي تعبرتة حبيب القلب
اخبرتهم انها ستعيش في شقة لوحدها فوفقا في نهاية الامر حتى لاتنتحر ابنتهم وحبيبة قلبهم وليتهم لم يوافقوا وتركوا لتنتحر
وسافرت الى اميركا ونفذت رغبتها كان الشاب يلعب بمشاعرها ويوهمها بحبة لها قرقرت ان تعش لوحدها في البداية حتى لايشكا والديها بها
في البداية كانت لقاءتهم محدودة يلتقون فقط في الجامعة وشيئا فشيئا اصبحت تذهب معة الى كل مكان او الى اي حفلة وطبعا جذبها الى عالمة كانت تذهب معة للديسكو وترقص وكانت كل يوم تتعلق به اكثر من قبل
قال لها مارئيكي ان تعيشي معي في شقتي بدلا من ان انتظرك كل يوم اذا اردنا الخروج
وطبعا الغبية انجذبت لفكرتة المجنونة كان هو يتسلى بمشاعرها كان يبين لها انة طيب جدا وحسن النية
قال لها في بداية الامر لاتخاف هما سيسكنا فقط في الشقة نفسها وكل واحد سينام في الغرفة المخصصة له
وهي بغبائها صدقت كلامة ووافقت كانت تصدق اي شيء يقولة لها لان الحب اعمى كما يقولوا لكن للاسف انة من طرف واحد فقط
كان يذهبان للجامعة معا وياكلا معا ويخرجا معا ولكن وقت النم كل شخص ينام في غرفتة
وثقت بة وحبت اكثر من قبل وطبعا كانا يخرجا مع بعض حتى وقت كتاخر من اليل ثم يرجعون ول واحد منهم ينام في غرفتة
لم يمر اسبوع كاملا حتى جاء يوم الجمعة قال لها انة يريد ان يقضي معها اليوم باكملة وطبعا قالت موافقة ذهبا الى البحر وثم الى مدينة الالعاب وثم الى المطعم وطبعا اخر اليل ذهبا الى الديسكو فاصر عليها ان تشرب معة كان يلعب بعقلها شرب هو كاس واحد واكتفى وكان يقول لها الكلام المعسول وهي كانت تحبة فكانت تطيعة فيما يقول تشرب ويصب لها كاس اخر ويخبرها لاجل حبنا اشربية كانت تشرب وتشرب حتى ثملت ولم تعد تستطيع المشي
يلة ابقى ردود تتوقعون وش بيصير في فرح؟؟؟؟؟؟ اذا عجبتكم بكملها
×××××××××
احاسيس ضائعة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-02-2009, 11:10 PM   #3 (permalink)
"خليجيه"
رومانسي رائع
الحمدلله على كل حال
 
الصورة الرمزية "خليجيه"
 
مشكوره حبيبتي

وااايد حلوه كملييييييييييييييييييييييييييييييي
"خليجيه" غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-05-2009, 09:02 AM   #4 (permalink)
احاسيس ضائعة
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية احاسيس ضائعة
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخباركم
مع انة مافية تشجيع قلت شكلي ماراح اكملها لكن لعيونش اختي خليجية بكملها

[color="blue"]ثملت فرح فلم تعد تستطيع المشي حملها الى الشقة واستغل الوضع وذهب بها الى غرفتة خلع ملابسها وبدا يقبلها وحدث مالم يكن بالحسبان ونظرا الى استهتارها لم تعلم بما حدث لها حتى الصباح صحت من النوم وكان راسها يولمها بشدة نظرت الى الغرفة لم تكن غرفتها ولتتاكد اين هي ؟ نظرت الى السرير رات شخصا نائما بجانبها فصرخت صرخا عاليا وضربتة بكل قوتها اخذت تصرخ ايها الحقير؟
قال لها بكل برود انتي من اتيتي الى شقتي وعليكي ان تطيعي اوامري ونظرا لانها لاتعرف احدا غيرة في اميركا اضطرت للسكوت ولانها لاتستطيع ان تخبر والديها بالامر بما حدث معها لانها هي من كتمت عنهم امر سكنها معة وطبعا كان هو يستغل سكوتها وضعفها كل ليلة ويخبرها ان تطيع اوامرة ولاتخبر احدا بما يحدث بينهما لانها هي من ستضرر في النهايةوكانت ترفض ان يزورها والديها في اميركا كانت هي تزورهم فقط حتى لايعلم احد بامرها ومرت الشهور تلو الاخرى وهو يجبرها وهي تسكت وترضخ الى اوامرة وطلباتة كان في البداية رومانسيا معها لابعد الحدود وبعدها بدات ترفض وتصرخ بوجهة وانها ملت من حقارتة ودناءت نفسة لانها لم تكن زوجتة وهو ليس له الحق ان يجبرها لان يعتبر هذا اغتصابا كان يشرب كل ليلة وياتي سكران وكان كل ليلة يريدها واذا لم توافق بدا يضربها ويعاملها بعنف لم يكن يحبها ليحترمها بل كان فقط يتسلى معها واذا ضربها ولم توافق ازداد عنفا حتى بدا يربطها في السرير وياخذ مايريد منها بالقوة بدات هي تكرة تحطمت امانيها اين ذلك الانسان المحب المعاء الرومانسي كان هو بالنسبة لها كل شيء كانت تخرج مع اصدقائها وتذهب معهم وتسهر لكن قلبها حينما ارد يحب اختار الشخص الخطا كانت تستخدم حبوب منع الحمل كل ليلة لكن يوما من الايام فاجاءها شرب وسكر واتى في وضح النهار ولم يفكر في شيء او يريد شيء سوى جسدها جسدها الذي مزقة وقطعة بدناءتة وخستة في ذلك اليوم نست ان تاخذ الحبوب كان يوما مشوما عليها من اولة حتى نهايتة رفضتة بكل جوارحها وهو لم تقبل نفسة الرفض ضربها ضربا مبرحا حتى خارت قواها واخذ منها مايريد وبعد ان انتهى منها لم يكلف نفسة ويساعدها كانت هي شبة مغمة عليها من شدة الضرب القاسي وكان الدم يملا وجهها لم تكن تهمة ابدا فقط كانت تهمة رغبتة كان يريد جسدها وليس مشاعرها تجاهه رمى الهاتف بقربها وقال وهو يضحك بسخرية اذا صحيتي اتصلي على الاسعاف لينقلوكي للمستشفى لان حالتها كانت يرثى لها وطبعا هددها اذا اخبر ت الشرطة انة سيخبر اباها وامها بالامر وانة لدية الكثير من الصور والفيديو لها وهي عارية
مالذي سيحدث لفرح وهي بهذة الحالة التي يرثى لها؟؟؟؟؟؟[/color
]
احاسيس ضائعة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-10-2009, 03:26 PM   #5 (permalink)
ابو فيييصل
رومانسي شاعري
 
الصورة الرمزية ابو فيييصل
 
مراااااااااااااااحب
بصراحة القصة كويسه
وياليت تكملين
محبكم
ابو فيصل
ابو فيييصل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-16-2009, 12:11 AM   #6 (permalink)
essamm4
عضو موقوف
 
بصراحة القصة عجبتني شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا


التوقيع.. غامض بقلب جامد
essamm4 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2009, 01:33 AM   #7 (permalink)
احاسيس ضائعة
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية احاسيس ضائعة
 
السلام عليكم* عذرا لاني تاخرت بسب ظروف كانت عندي اعتذر منكم والان حنزل لكم جزء طويل لاني تاخرت عليكم
************************************************** **************************************

صحت فرح وكانت تتالم بشدة وتشعر بان اعضائها قد تكسرت رات الهاتف بقربها كانت تفكر في ابلاغ الشرطة لكنها تذكرت الفضيحة والعار الذي سيلحق بها طوال حياتها لو اتصلت بالشرطة فغيرت رايها واتصلت بالاسعاف جاوا ونقلوها للمستشفى وكانت في حالة يرثى لها طبعا بقيت في العناية المركزة لمدة اسبوعين واخبروا المستشفى اهلها بحالتها عندما حضرا والديها اصرا على ابلاغ الشرطة لانهم يقولوا ان ابنتهم قد تعرضت للضرب وان حالتها غير طبيعية لكنها رفضت اخبار الشرطة بالامر وقالت لولد يها انها سقطت من اعلى الدرج الى اخرة وحصل لها ماحصل وبالرغم ان والديها لم يقتنعا بما اخبرتهم في بداية الامر لكن لم يكن بيدهم حيلة سوى ان يصدقوها لانهم لم يعرفوا اين تسكن ومع من ؟
كانت فرح منهارة طول الوقت وتبكي اردات ان تخبر والديها بما حصل لها لكنها خافت خافت من الفضيحة والعار خافت ان يموت احد والديها بسكتة قلبية لو اخبرتهم بالامر لانهم كانا يثقان بها بالرغم انها كانت تصادق الشبابولكنها في نهاية الامر خانت ثقتهم كانا والديها عندما ياتون لزيارتها في المستشفى كانت ترفض ان تنظر في وجهيهم لانها اردات ان تبقى في نظرهم كبيرة وقد الثقة اللي منحوها لها لم ترد لعينا والديها ان ان يحتقروها وبقي معها والديها لمدة اسبوعين في امريكا في المستشفى ثم ان والديها استاجرا شقة وبعد خروج فرح من المستشفى اخذوها معهم الى شقتهم ونسيا ان يسالاها اين كانت تسكن ولان حالتها كانت يرثى لها لم يريدا ان يذكروها بما حصل لانهم طبعا صدقوا انها سقطت من على الدرج وطبعا صديقها لم يزورها ولا مرة بعد هذة الحادثة كانت فرح ترى الاسئلة مرسومة على وجة ابوها وامها فقالت لهم*
لاتخافا اغراضي سوف توصلهم لي صديقتي قريبا وطبعا لان والديها كانا غنيان لم يهتمان بالامر وقالوا لها المهم سلامتكي الان وان ملابسها واحتياجاتها سوف يشترون لها غيرهم وطبعا صديقها كرة ان يرى اغراضها في شقتها ويتذكرها فاتصل عليها واخبرها ان اغراضها سوف يرسلهم مع صديقتة الجديدة وارسل الاغراض مع صيدة الجديد جاءت البنت ومعها جميع الاغراض قالت اين فرح ؟
هذة حاجياتها كلها ثم رحلت وطبعا سمعت فرح اسمها واخذت تبكي دون توقف لانها تقول ان اسمها بعد هذا اليوم لم يعد فرح بل اصبح اسمها حزن وبقيا معاها والديها فترة في امريكا حتى تعافت تعافى جسدها وكدمات وجهها لكن قلبها مايزال تعبا مريضا جدا اردا والديها ان ترجع معهم لكنها رفضت الرجوع وقررت ان تكمل دراستها وتجتهد فيها لان دراستها هي من سنفعها في نهاية الامر ولكي تدير اعمال والدها كانت تشعر كل يوم بان لديها غثيان وكانا والديها يخبرها بان هذا يحدث لها لانها مريضة وتعبانة لكنها عرفت وشعرت بما يحدث لها شعرت بان شيء بدا يتحرك في احشائها كانت تريد انزالة دون ان يعلم احد بامرها في امريكا
لكنها فكرت وفكرت ورات انها لوحدها في هذة الحياة بلا سند ولااحد يساعدها ولو توفيا والديها ستبقى لوحدها في هذة الحياة القاسية فكرت وغيرات رائيها ولم تنزلة كانا اباها وامها يرسلون لها المصروف وكانت بكل بساطة تهتم بنفسها وباالطفل الذي في احشائها وبدراستها اجتهدت في دراستها وهي تقول بان الاوان لم يفت بعد اصبحت تلبس ملابس واسعة واحتشمت وتحجبت وقررت ان تتوب الى الله هي كانت تعرف بانها حامل لكنها اردات ان تتاكد من الامر اكثر ذهبت للمستشفى واخذت التحليل وفورا ذهبت لتخبر صديقها حتى يتزوجها مع انها تكرهة ذهبت الية واخبرتة لكنة رفض الزواج فورا وقال لها انتي وثقتي بي ونمتي معي واكيد انكي فعلتيها من قبل ونمتي مع غيري كانت تعلم في قرارت نفسها انها فعلا خرجت مع الكثير من اصدقائها ورقصت معهم ولكنها لم تسمح لاحد بان يلمس جسدها هو وحدة فقط من استطاع الوصول الية سمعت كلامة وارتفع ضغط دمها كانت تكلمة في شقتة وتذكرت كل شيء وكيف كان يجبرها ويكرهها على شيء لاتريدة والان بعد كل ماحدث يرفض الزواج بها لم تفكر كثيرا ذهبت للمطبخ واخذت سكينة وخرجت وغرستها في صدرة وقالت لة *
هذة لك ياحقير لانك تستحقها بكل جدارة سقط على الارض وكان يتوسل بها لتساعدة قالت لة* هذا جزاءك في الدنيا وعقابك في الاخرة سوف يكون اكبر من ذلك كانت حالتها تشعر بنشوة الفرح والانتصار وانها واخيرا انتهت من خوفها وانتهت من تهديدة لها بالصور ومقاطع الفيديو كانت يداها ملطختان بالدم لكنها لم تهرب كانت تشعر بنشوة الفرح والانتصار في داخلها انتظرتة حتى سمعت اخر انفاسةل وبعد ان لفظ اخر انفاسة اخذت الجوال واتصلت بالشرطة بكل برود كما فعل معها حينما ضربها ورمى الجوال عليها ببرود وجاءت الاسعاف والشرطة ولكنة توفى ثم تم نقل جثتة واقتادوا فرح الى السجن لان كل شيء كان يثبت انها هي من قتلتة يداها وملابسها الملطخة بالدماء وبصماتها على السكين لم تهرب بل وقفت بثبات وقالت*
نعم انا من انتصرت علية وقتلتة بعد ان قتل شرفي وطبعا حكم على فرح* بالسجن الموبد لانها اعترفت بقتلها لة
كانوا في السجن يلقون عليهم دروسن دينية عادت الى الله وتابت الية وتعاقت بالدين اكثر من قبل طانت فرح تصلي وتطلب من الله ان يساعدها على ماتمر بة ويحدث لها ولم يعلما والديها بما يحدث لها حتى انقضت مدة تسع شهور كانت تتصل عليهم وتخبرهم بان لديها اختبرات نهائية في الجامعة ولاتستطيع زيارتهم ومرت الشهور واصبحت في الشهر التاسع من حملها وهي في السجن شعرت بالالام الولادة وتم نقلها للمستشفى مع حراسة مشددة عليها لانه حكمها موبد وبعد الاما شديدة عانتها انجبت ولدا جميلا بكل معنى الكلمة عندها قررت فقط ان تخبر والديها بالامر لانها لن تستطيع تربيتة ولانها سيرجعونها للسجن وليس لديها شخص تعرفة في امريكا سوى والدة الذي قتلتة هي بنفسها قبل ولادت ابنها كانت الالام شديدة عليها جدا ولانها لم تنقل فورا للمستشفى ساءت حالتها بعد الولادة اخبرت الممرضة بان تاخذ رقم اهلها من جوالها الذي هو عند الشرطة الان وتتصل عليهم وتخبرهم بكل ماحدث وان والديها غنيان وسيعطونها ماتريد ان اخبرتهم بالامر كانت حالة فرح تزيد سواء اكثر واكثرمن قبل حاولوا الاطباء معها لكن جسدها كان ضعيفا بقيت بعد الولادة ساعة واحدة ثم بدات تنخفض دقات قلبها وتجمع حوالها الاطباء حاولوا اسعافها وارجاع دقات قلبها منتظمة لكن دون فائدة كانت تبتسم وتقول هكذا القى ربي وانا تائبة من ذنوبي وماتت فرح وهي تبتسم وكان علىالمستشفى دفنها وهم لايعرفون اهلها تذكرت الممرضة مااخبرتها فرح بة وانها ستحصل على كثير من الاموال لو اخبرتهم بالامر ذهبت الممرضة للسجن في نفس اليوم الذي توفيت فية فرح واخذت رقم اهلها واتصلت بهم *
اخبرتهم بان ابنتهم ماتت وهي تلد وطبعا والديها لم يصدق بالامر في البداية وجن جنونهما وقالا * حتما بان هذة الممرضة تكذب عليهم لان ابنتهم المدللة هي في الجامعة ولديها اختبارات نهائية لذلك لاتستطيع زيارتهم قالت لهم الممرضة* ان ابنتهم كانت في السجن وكانت حاملا وقد توفيت وهي تلد وهي التي اوصتها بان تتصل بهم وتخبرهم بالامر واخبرتهم بان ابنتهم انجبت ولدا جميلا وسيبقى معها حتى يدفعوا لها ماتطلب من الاموال
في بداية الامر كذابها ولم يدقا ما اخبرتهم بة عن ابنتهم كيف ماتت وكيف ذهبت للسجن وكيف كانت حامل ؟
قررا ان يتصلا على ابنتهم ويتاكدوا من الخبر اخذوا يتصلون على جوال ابنتهم لكن لااحد يرد عليهم لان الجوال كان مع رئيس السجن الذي اعطى الممرضة فقط الرقم واحتفظ بالاغراض حتى ياتوا اهلها وياخذوهم معهم
ولم يكن بيديها حيلة سواء الذهاب لامريكا في اسرع وقت ممكن والتاكد من الخبر المشووم بانفسهم وفورا حجزا على اول طائرة تذهب لامريكا وصووا هناك وذهبوا فورا للشقة التي استاجروها لابنتهم ولم يروها هناك ثم ذهبوا للجامعة وسالاعنها وقالوا لهم* انها لم تحضر منذو وقتا طويل لانها كانت حامل وتشعر دائما بتعبا شديد ولم يصدقا والديها الامر الذي صدمهم بة عميد الجامعة
سالوا عميد الجامعة هل انت متاكد انها كانت حامل ولكنها لم تكن متزوجة
اخرج والديها كل منهما صورة لها كان كل واحد منها يحتفظ بصورة لها في محفظتة الخاصة وبدا يسالان عميد الجامعة ان كان متاكد من الامر وان علية ان ينظر للصورة جيدا ويتحقق من الامر وسالوا الدكتور الذي كان يدرسها وسالوا غيرة وغيرة والجميع اكد لهم الخبر قال لهم الدكتور في الجامعة هي فعلا كانت حامل وكانت تتعب كثيرا اثناء المحاضرات وتستاذن منة وطبعا انهارت اعصايهم من هول ماسمعاة عن ابنتهم الوحيدة المدللة وهم من وثقوا بها وتركوها تسكن لوحدها هنا
اغشي على الام من هول الصدمة ولم تفيق الا بعد ساعات طويلة من محاولة استفاقتها كان زوجها بجانبها طول هذة الساعات
لم يعرف ماذا يفعل ؟ كيف يتصرف؟ لمن يذهب ؟ يلجا لمن ؟ صحت الام وتذكرت رقم الممرضة التي اتصلت بهم قالت لزوجها اتصل بالممرضة اخذ زوجها الجوال وارجع سجل المكالمات واتصل بالممرضة والام منهارة وهي تقول لة بسرعة هيا اتصل *
ردت الممرضة فورا على اتصالهم لانها لم تكن تريد شيئا سوى الاموال التي تنتظرها بفارغ الصبر*
اخبرتهم بان يحضروا للمستشفى الفلاني ليروا جثة ابنتهم ويصدقوا الامر بانفسهم وليروا حفيدهم الذي لن تعطية لهم الا اذا نفذوا طلباتها لانها عرفت من ابنتهم ان اهلها اغنياء وسيعطونها اي مبلغ تطلبة*قام الاب واخبر زوجتة بان تبقى هنا وهوسيذهب للمستشفى ليتاكد من الخبر بنفسة اردها ان تبقى لانها تعبانة لكنها رفضت البقاء والانتظار كان قلبها يعتصر الما وتريد ان تعرف ماذا حدث لابنتها الوحيدة قامت الام ثم سقطت على الارض مرة اخرى جاء زوجها مسرعا وحملها على يدية وذهب بها الى السيارة لكي يذهبوا للمستشفى ويتاكدوا من الخبر في اسرع وقت ممكن كان الاب يقود بسرعة جنونية حتى كاد ان يتسبب لهم بحادث من شدة السرعة صرخت الام صرخة عالية فتوقف الاب بسيارتة على جانب الطريق لمدة خمس دقائق حتى هدات اعصابهم قليلا ثم اكملالاب الطريق للمستشفى
ياترى ماذا تتوقعون سيحدث لهم في المستشفى ؟
احاسيس ضائعة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2009, 05:27 AM   #8 (permalink)
شفاه البيلسان
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية شفاه البيلسان
 
[COLOR="Iتسلم ايدك حبيبتي وياريت تكمليها
تقبلي مروري
شفاه البيلسان
ndigo"][/COLOR]
شفاه البيلسان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-26-2009, 06:55 AM   #9 (permalink)
ابو فيييصل
رومانسي شاعري
 
الصورة الرمزية ابو فيييصل
 
مشكوووووووورة
والله يعطيك العافية
على البارت القصير
ولا تطولين علينا بالجديد
محبكم
ابو فيصل
ابو فيييصل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-26-2009, 05:03 PM   #10 (permalink)
احاسيس ضائعة
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية احاسيس ضائعة
 
مشكورين على مروركم وتشجيعكم شفاة البيلسان وابوفيصل
وانشاء الله هاليومين بنزل علشانكم بارت
تقبلوا تحياتي اختكم احاسيس ضائعة
دمتم بود احبتي
احاسيس ضائعة غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور انمي من تجميعي...يارب تعجبكم ثلجه مشويه انمي - مسلسلات يوتيوب انمي و صور انمي 29 02-23-2010 07:15 PM
قصص قصيره بس يارب تعجبكم alooy2009 قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 2 05-22-2009 12:32 AM
رواية ( هوى جدة ... غير ) من تأليفي ( قصة سعودية 100% ) يارب تعجبكم ... المهاجر880 قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 6 09-12-2007 06:21 AM
مجموعة خواتم ستسحركم يارب تعجبكم جنة المشرق صالون عالم حواء الرومانسية 12 07-10-2007 11:08 PM
نكت يارب تعجبكم وتضحكواعليها امبراطور الرومانسية نكت جديده نكت مضحكة نكت خليجية عربية 9 03-23-2005 10:05 AM

الساعة الآن 02:32 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103