تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة

المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة مواضيع عامة للنقاش حولها وهناك مواضيع ساخنة سياسية إجتماعية بين اعضاء المنتدى

اللي يبغى الحرية على أصولها ,,,,,,, يدخل هنا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-30-2009, 11:21 AM   #1 (permalink)
سعود18
رومانسي مبتديء
 

اللي يبغى الحرية على أصولها ,,,,,,, يدخل هنا




الحمد لله وحده , و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده ... أما بعد :


أحبتي من منا لا يريد الحرية , فالحرية مطلب للجميع إذا كلنا نتفق على هذه النقطة .


أحبتي ليست الحرية كما توهمها أكثر الناس , مقصورة على حق الإنسان بالتصرف كيفما أراد , وليست الحرية بالإنطلاق وراء الشهوات , و سائر الرغبات , فتلك فوضى أولا , و العبودية الذليلة أخيرا .


أما إنها فوضى , فلأنه ليس في الدنيا حرية مطلقة غير مقيده بنظام , بل كل شيء في الدنيا له نظام يسيّره , و حرية الفرد لا تصان إلا إذا قيّدت ببعض القيود , لتسلم حريات الآخرين .
و إنما تمام الحرية _ لا كمالها _ قد يكون بالمنع أحيانا , فالمريض حين يمنع عن الطعام الذي يضره هو حرّ لم ينتقص من حريته فتيل و لا قطمير , فذلك المنع إنما هو منع مؤقت , لتسلم له بعد ذلك حريته في تناول ما يشاء من الأغذية .


و المجرم تحدّ حريته مؤقتا , ليعرف كيف يستعمل حريته بعد ذلك في إطار كريم , لا يؤذي نفسه , و لا يؤذي الآخرين .


ومن هنا كانت الحرية المطلقة فوضى .





أما كونها عبودية ذليلة فلأن تمام الحرية ألا يستعبدك أحد ممن يساويك في الإنسانية , أو يكون دونك فيها .


وفي الفوضى التي يعبر عنها الناس بالحرية الشخصية عبودية ذليلة لمن هو مثلك , أو دونك من القيم المادية , فحين يستولي على الإنسان عادة الإنطلاق وراء كل لذة , و الإنفلات من كل قيد يكون قد استعبدته اللذة على أوسع مدى , فيصبح أسيرا لها مكبّلا في أغلالها , لا يجري في الحياة إلا لأجلها , و لا يعمل إلا وفق ما تريد , فهذه الحرية التي تقلب إلى عبودية , أهون ما في الحياة من قيمة و معنى .


ولئن كانت قيمة الإنسان بمقدار ما يناله من لذائذه , فإن الحيوان أكثر منه قيمة و أعلى قدرا .


و حين ينطلق الإنسان وراء فتاة يهواها , أو وراء الغانيات يشبع بهن لذائذه , أيستطيع أن يزعم أنه حر من سلطانهن ؟؟ , أو تراه أسير اللحظات , رهن الإشارة , شارد اللب , معنّى القلب , أقصى أمانيه في الحياة بسمة من حبيب هاجر , أو وصال من جسم ممتنع .


أية عبودية أذل من هذه العبودية , وهو لا يملك زمام نفسه , و لا حرية قلبه , قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : << فإن أسر القلب أعظم من أسر البدن , و استعباد القلب أعظم من استعباد البدن , فإن من استعُبد بدنه , و استُرقّ و أسر لا يبالي إذا كان قلبه مستريحا من ذلك مطمئنا , بل يمكنه الاحتيال في الخلاص , و أما إذا كان القلب _ الذي هو ملك الجسم _ رقيقا مستعبدا متيّما لغير الله , فهذا هو الذلّ , و الأسر المحض , و العبودية الذليلة لما استعبد القلب >>


و قل مثل ذلك في التهالك على المال و الجاه , إن ذلك حين يستولي على القلب ينقلب إلى عبودية ذليلة , وكل هوى يتمكن من النفس حتى تكون له السيطرة على الأعمال و السلوك يفضي بصاحبه إلى عبودية ذليلة مقيتة لا نهاية لقبحها .



ومن أعجب أساليب القرآن تعبيره عن مثل هذه الحالة بقوله (( أفرأيت من اتخذ إلهه هواه )) , فليست العبودية الذليلة _ إذا _ قيدا و لا سجنا فحسب , فهذه أيسر أنواع العبودية , و أسرعها زوالا .


ولكن العبودية الذليلة عادة سيئة تتحكم , و شهوة عارمة تستعلي , و لذة محرمة تُطاع .


إذا الحرية الحقّة هي ...



الحرية الحقة أن تستطيع السيطرة على أهوائك , ونوازع الشر في نفسك , و ألا تستعبدك عادة , و لا تستذلّك شهوة ,
وبهذا المعنى كان المؤمنون _ حقا _ هم أهل الحرية الحقّة , فعبوديتهم لله , تحررهم من كل عبودية , و إخلاصهم لله , يصرف عنهم كل ذلة و تبعية .


قال ابن تيمية رحمه الله < من أراد السعادة الأبدية , فليلزم عتبة العبودية >


و الحرية أن تعمل وفق ما يمليه عليك دينك , ووازع عقلك , لا ما تمليه عليك عاطفتك و شهوتك , فأنت _ إذا _ قوي الإرادة , ضعيف الهوى , تضبط ميولك بإحكام عقلك .


ومن اتصف بهذا كان جديرا بالنصر في كل معركة يخوضها , وما قصة طالوت لما فصل بالجنود عنا ببعيد , قال تعالى (( فلمّا فصل طالوت بالجنود قال إن الله مبتليكم بنهر فمن شرب منه فليس منّي ومن لم يطعمه فإنه مني إلا من اغترف غرفة بيده فشربوا منه إلا قليلا منهم )) إلى آخر القصة المعروفة .


فانظر كيف هزموا عدوهم بعد أن هزموا شهواتهم !!!


بالحرية تمتنع عن كل خلق رذيل , وقول ذميم , فما أحلى هذه الحرية , فأنت في الخلق الكريم حرّ فلا تهان , و أنت في القول الكريم حرّ فلا تضطر إلى اعتذار , و لا تتعرض لملامة , و لا يملأ نفسك ندم .

أفلست تريد هذه الحرية , لا إخالك إلا كذلك


و إذا أردت مثالا يثبّت فؤادك , و يدلّك على أن الحرية المطلقة شؤم و بلاء على أصحابها _ فانظر إلى حال المجتمعات الكافرة المعاصرة , فها هي قد فتحت أبواب الحرية على مصاريعها , فلم يعد يردعها دين , أو يزمّها ورع , أو يحميها حياء , فمن كفر و إلحاد , إلى مجون وخلاعة و إباحية مطلقة , ومن خمور ووووو , فكيف تعيش تلك الأمم , وهل وصلت للسعادة المنشودة ؟؟؟!!!

و الجواب : لا

فما زادهم ذلك إلا شقاءا وحسرة , فسنة الله عز وجل في الأمم هي سنته في الأفراد , فمتى أعرضت عن دينهالقويم , وتنكبت صراطه المستقيم أصابها ما أصابها بقدر بعدها و إعراضها .

و لهذا تعيش تلك الأمم حياة شقية تعيسة , حيث يشيع فيها القلق و الإضطراب , و التفكك , و القتل , و السرقة , والشذوذ , و أمراض الجنس , قال تعالى (( ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا و نحشره يوم القيامة أعمى ))

فمنهم من يبلغ به الشقاء و الهم غايته فلا يجد ما يسعده , أو يريحه من همومه و غمومه , فيلجأ حينئذ إلى الإنتحار , رغبة في التخلص من الحياة بالكلية ,

ترى لو كانت قلوب أولئك مطمئنة بالإيمان , أتكون حالهم هكذا !!!!!!!!

ومع ذلك تراهم يصدّرون إلينا تعاستهم , وشقاءهم , فهل اطلع على تلك الحالة المزرية من يريدون أن تكون بلاد الإسلام كتلك البلاد تهتكا , وتوقّحا وفسادا؟ّ!!

وهل يريدون أن يكون مصير بلاد الإسلام كذلك المصير ؟!!

إن كانوا لم يطّلعوا على أحوالهم , فتلك مصيبة , و إن كانوا مطلعين فالمصيبة أعظم ....

اللهم زدنا عبودية لك , وحرية مما سواك . وصلّ اللهم وسلم على نبينا محمد



سعود18 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-30-2009, 05:13 PM   #2 (permalink)
إندماج الأرواح
مـراقـب عـــام - ساهر الليل - مراقب مميز
 
الصورة الرمزية إندماج الأرواح
يــعــطــيــكــ ألــــف عــــافـــيـــــه
إندماج الأرواح غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-30-2009, 07:34 PM   #3 (permalink)
الشادي2000
أمير الرومانسية
بقية شموخ وفتات حلم
 
الصورة الرمزية الشادي2000
 
اللهم صلي وسلم على رسول الله

لا فض فوك اخي سعود ....

صدقت حقا هذه هي الحرية بأسمى معانيها لا كما يفسرها البعض

بارك الله فيك اخي وجعل ما قلت شفيعا لك يوم العرض

تقبل فائق تقديري واحترامي ,,,,,,,,
الشادي2000 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2009, 03:50 PM   #4 (permalink)
حالة قلبي
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية حالة قلبي
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى حالة قلبي
مشكوووووووووووووووور
حالة قلبي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رعب - رعب - رعب - رعب - رعب - رعب ** ..{مين يبغى يموت يدخل هنا بسرعه }.. أبوطلالF15 عجائب وغرائب 127 09-08-2009 08:07 PM
الي يبغى يرحب بي يدخل توها نونو قصــر الضيافة الرومانسية 15 10-26-2005 03:49 AM
اللي يبغى منتدى الفضايح يدخل ( هــــــــنا ) اسير المدينه المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة 8 07-31-2004 10:01 PM

الساعة الآن 07:49 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103